فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية ....

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 07:36 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة دكتور محمد صلاح الدين-صلاح البندر(Dr Salah Al Bander)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-10-2008, 08:27 PM

Dr Salah Al Bander
<aDr Salah Al Bander
تاريخ التسجيل: 16-11-2006
مجموع المشاركات: 3032

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية ....


    مرت ذكرى مرور 25 سنة على تطبيق "قوانين سبتمبر" التي أعلنها السفاح الجنرال نميري... دون وقفة للتأمل أو
    حتى للتقييم... مرت بصمت على الرغم من أنهار الدماء ... وادخال عموم أهل السودان في
    "جحر الضب"....
    والساقية مدورة وكأن شيئاً لم يكن !!!
    الفتوى التي انتبهت لها عدد من الدوائر الغربية ... لم تلقى الاهتمام الواجب لا هنا ... ولا هناك !!
    في دولة "المواطنة" نجد مرة أخرى الوجوه نفسها ...
    الشهادات نفسها...
    الحكاوي نفسها ....


    Sudanese Columnist Criticizes Fatwa Prohibiting Voting for a Christian Candidate


    The unprecedented nomination of a Christian candidate for Sudan's presidential election, by the Sudan People's Liberation Movement, a party representing the former southern Sudan rebels, has caused public upheaval, and sparked numerous reactions in the Sudanese press.

    In response to the party's nomination of its chairman Salva Kiir Miardit, the Sudanese daily Al-Watan published a fatwa by Sheikh Muhammad Ahmad Hassan forbidding Muslims from voting for a non-Muslim candidate in any election, whether local or general.(1) In the Sudanese daily Al-Sahafa, columnist 'Omar Al-Qarai criticized the fatwa, as well as how the Sudanese ruling party exploits religion for political purposes.(2)

    Following are excerpts from Al-Qarai's column:
    "No One Has Noticed the Speciousness Of This Fatwa"
    "The fatwa… [issued] by a religious scholar known from his appearances in the media, which bans a Muslim from voting for a non-Muslim in elections, has caused turmoil in the streets of Sudan. The reason for this is not [the ban's] religious import, but its political implications, and also [the fact that] its publication was timed, for propaganda purposes, to precede the upcoming elections.
    "However, no one has noticed the speciousness of this fatwa. As a consequence of the 2005 peace agreement [between the government and the Sudan People's Liberation Movement], the Muslims in the North, including the sheikh who authored the fatwa, agreed that a non-Muslim should be appointed vice-president of the republic… This non-Muslim would bear responsibility at the highest level for the country and its residents, and in particular, for the Ministry of Religious Endowment, which appoints the imam preachers who issue such bizarre fatwas.
    "If Islam does not allow voting for a non-Muslim to promote him to a position of power, why does it allow a non-Muslim to become a ruler without being voted in? Why does this sheikh speak to us about voting but fail to discuss the Islamic view of propitiating non-Muslims and accepting them as rulers over the Muslims?
    "[Is it conceivable that] the author of this fatwa, and his superiors in the Ministry of Religious Affairs and in the Ministry of Religious Endowment, would obey this non-Muslim ruler and accept his authority, and then forbid us to vote for him?"

    "The Fatwa Presupposes That... Justice, Loyalty, Honesty, Wisdom, Expertise, and [a Work Ethic] Cannot Be Found in a Non-Muslim... This Contradicts Our Practical Experience"
    "According to the correct religious knowledge, which is based on the basic principles of Islam, this fatwa is a priori invalid; it clearly shows this mufti's ignorance of the veracity of religion and of the times in which we live. The fatwa's lack of validity stems from its premises, which are false both intellectually and traditionally. Indeed, the fatwa presupposes that the qualities of justice, loyalty, honesty, wisdom, expertise, and [work ethic] cannot be found in a non-Muslim. Consequently, he cannot be elected to conduct our affairs, nor can we accept his authority. This contradicts our practical experience, which shows that many non-Muslims are better qualified for [such positions] than Muslims, whether from a professional or ethical standpoint…
    "When at the turn of the past century Imam Muhammad 'Abduh visited Britain, he made a famous remark: "In England, I found Islam but not Muslims, while in Egypt, I found Muslims but no Islam!" It is in non-Muslim countries, rather than in Muslim states, that 'Abduh found the characteristics of justice, loyalty, honesty, and responsibility, which justify the allocation of public offices to individuals…
    "In Sudan, our brief experience with the national unity government(3) has shown that the government of southern Sudan has dealt with corruption, by investigating the incidents, meting out punishment to parties involved, and even firing several senior officials and appointing others in their place.
    "As for the government of northern Sudan, although it is aware of corruption [in its midst], based on reports by the state comptroller, we have not heard of a single senior official who has been fired or tried on this charge. If so, which side is it proper for a citizen to vote for, if he wants a functional administration that acts for the good of the country, [disregarding] narrow personal interests?"

    "Islamic Law… Permits Accepting Assistance from Non-Muslims in Performing Tasks For Which They Are More Qualified than Muslims"
    "Perhaps this sheikh mufti is not familiar with, or does not accept, the Islamic knowledge that is rooted in basic principles. However, Islamic law [i.e. shari'a], compiled and interpreted by our ancestors in their books… permits accepting assistance from non-Muslims in performing tasks for which they are more qualified than Muslims.
    "Our ancestors presented evidence to this effect from the [life of the] Prophet: When he and Abu-Bakr traveled from Mecca to Medina, they sought help from a polytheist who was expert in navigation.
    "In the Islamic state, there were writers, accountants, and treasurers of Zoroastrian, Christian, or Jewish origin. If at that time, [people] had had to be voted in to these positions, the honest Muslims of early [generations] would have voted for capable non-Muslims, since they would have recognized their qualifications and trusted their loyalty and [moral] character."

    This Fatwa "Has Nothing Whatsoever to Do With Islam – Rather, It Is One of the Pillars Supporting the Election Strategy"
    "This ill-advised fatwa has nothing whatsoever to do with Islam. Rather, it is one of the pillars supporting the election strategy of the National Congress [Party, headed by Sudanese President 'Omar Al-Bashir]. With the approach of election day, we will probably hear of more fatwas of this kind, which exploit the religions feeling of several foolish citizens in order to sell them the National Congress Party's worthless wares.
    "In the past, mosques have been taken advantage of by this party in the worst possible manner for propaganda purposes, with both subtle and direct appeals being made to the worshippers to vote for its representatives. [The preachers] linked support for the National Congress with a war for the sake of Allah, warning time and again that whoever did not vote for it was doomed to burn in Hell!...
    "A religiously motivated internecine war is a dangerous weapon, which has divided many a country [in the past], and will divide Sudan [as well], if wise people fail to expunge religious extremism from the political process…"

    Endnotes:
    (1) Al-Watan (Sudan), August 20, 2008.
    (2) Al-Sahafa (Sudan), August 24, 2008.
    (3) Following the signing of a peace agreement between the rebels of southern Sudan and the government, a national unity government was formed, incorporating the National Congress Party and Sudan's People's Liberation movement
    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2008, 08:50 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    فتاوى الانتخابات..!!
    الفتوى التي نشرتها جريدة «الوطن» يوم 21/8/2008م، لأحد الفقهاء المشهورين بالحديث عبر وسائل الإعلام، يحرم فيها على المسلم ان يعطي صوته في الانتخابات لغير المسلم، وجدت صدىً واسعاً في الشارع السوداني.. لا لاعتبارها الديني، وانما لاعتبارها السياسي، وتوقيتها مع قرب وقت الانتخابات، من باب الدعاية. وعدم الصدق في هذه الفتوى لا يعي أحداً .. لأنه بموجب اتفاقية السلام، قد قبل المسلمون في الشمال، بما فيهم هذا الشيخ، صاحب الفتوى، ان يصبح رجل غير مسلم نائب رئيس الجمهورية، وفي حالة غياب السيد رئيس الجمهورية، مثل سفره الحالي الى تركيا، يصبح هذا الرجل غير المسلم، المسؤول الأول عن البلاد العباد، وراعي الرعية، بما فيها وزارة الأوقاف، التي تعين هؤلاء الأئمة الوعاظ، الذين ينشرون مثل هذه الفتاوى العجيبة .. فاذا كان الإسلام لا يقبل التصويت لغير المسلم ليصبح حاكماً، فهل يقبل أن يكون حاكماً بغير تصويت؟! فلماذا تحدث الشيخ عن التصويت، ولم يحدثنا عن رأي الإسلام في مصالحة غير المسلمين، والقبول بهم بصفتهم حكاما للمسلمين ؟! وهل يأتمر صاحب الفتوى ورؤساؤه في الشؤون الدينية والاوقاف بتوجيه هذا الحاكم غير المسلم ويطيعونه، ثم يحدثوننا بعدم جواز التصويت له ؟!
    أما من حيث الفهم الديني الصحيح، القائم على أصل الإسلام، فإن هذه الفتوى باطلة تماماً، وهي دلالة كبرى على مبلغ جهل هذا المفتي بحقائق الدين، وبالعصر الذي يعيش فيه.. وبطلان الفتوى يجيئ من افتراضها ما لا يصح عقلاً ولا نقلاً. لأنها تفترض أن صفات الصدق والأمانة والنزاهة والمعرفة والخبرة والنهوض باعباء المسؤولية، لا يمكن ان تتوفر في غير المسلم. ولذلك يجب الا نختاره ليتولى أمور حياتنا، هذا بينما دلت التجربة العملية، ان هنالك كثيراً من غير المسلمين، أكفأ وأقدر من جميع النواحي الفنية، والخلقية من المسلمين.. بل لعلَّ هذه هي الصفة الغالبة الآن، بسبب انحطاط المسلمين، ومفارقتهم لدينهم.. وهذا الحال الذي عليه المسلمون، ظلوا يتراوحون فيه منذ وقت بعيد، حتى ظهر في ابلغ صوره، على عصرنا الحاضر.. فحين زار الإمام محمد عبده بريطانيا، في مطلع القرن الماضي، قال عبارته المشهورة «وجدت في انجلترا الإسلام ولم أجد المسلمين، ووجدت في مصر المسلمين ولم أجد الإسلام» !! فاخلاق المسلمين من الصدق والامانة والنزاهة والمسؤولية التي يستحق بها الافراد تولي المناصب العامة، لم يجدها في بلاد المسلمين، وانما وجدها عند غير المسلمين.
    إن أصول الإسلام ترفع القيمة من مجرد العقيدة، الى تحقيق الأخلاق، التي من أعلاها الإيمان بالله، والعمل الصالح .. فبالايمان يحيا الضمير، ويراقب سلوك الفرد. والعمل الصالح هو ما ينفع حياة الناس، وييسر سبل حياتهم. فاذا توفر هذا لفرد، مهما كان اعتقاده، فإنه يجعله من المقربين عند الله !! قال تعالى في ذلك «إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون»، فالذي أمنه الله من الفزع الأكبر بصلاحه، حري بنا ان نعلم انه سيصلح حال البلد، اذا نحن وليناه مرافق الدولة.
    ولقد دلت تجربتنا القصيرة في السودان، في حكومة الوحدة الوطنية، بأن حكومة الجنوب قامت اكثر من مرة، بضبط حالات فساد، قدمتها للمساءلة، ووقعت عقوبات عليها، وفصلت بعض كبار الموظفين، واستبدلتهم بغيرهم.. أما حكومة الشمال، فإنها قد اعترفت بالفساد، في مرافق الدولة، على لسان المراجع العام، ولم نسمع بمسؤول كبير اقيل من منصبه، أو قدم للمحاكمة في هذه القضايا !! فأي الفريقين أحق بأن يصوت له المواطن، إذا كان يريد حكماً نزيهاً، حريصاً على مصلحة البلاد، وبعيداً من المصالح الشخصية الضيقة..؟!
    وحتى لو كان هذا الشيخ المفتي لا يعرف ولا يقبل الفهم الإسلامي القائم على الأصول، فإن الشريعة الإسلامية، فيما شرحها السلف، ودونوها في كتبهم التي يفترض ان يكون ملماً بها، أباحت الاستعانة بغير المسلمين، في أداء مهام هم أكفأ فيها من المسلمين.. واستدلوا على ذلك باستعانة النبي صلى الله عليه وسلم، بأحد خبراء الطرق من المشركين، في هجرته وابو بكر رضي الله عنه، من مكة الى المدينة. وكان في الدولة الإسلامية من الكتاب والمحاسبين والحافظين لخزائن الدولة، من المجوس والنصارى واليهود. ولو كانت تلك المناصب، في ذلك الوقت، يتم توليها بالانتخاب، لصوت المسلمون من السلف الصالح، لهؤلاء الأكفاء من غير المسلمين، لمعرفتهم بكفاءتهم، ولثقتهم في أمانتهم، وحسن أخلاقهم.
    إن هذه الفتوى الجاهلة، لا علاقة لها بالإسلام، لا من قريب ولا من بعيد.. وانما هي محور من محاور استراتيجية المؤتمر الوطني، لكسب الانتخابات.. ولعلنا كلما يقترب وقت الانتخابات، سنسمع للمزيد من مثل هذه الفتاوى، التي تستغل العاطفة الدينية للبسطاء من المواطنين، لتسوق لهم تجارة المؤتمر الوطني البائرة.. فالمساجد ستستغل في الفترة القادمة أسوأ استغلال، باعتبارها منابر دعاية للمؤتمر الوطني، وستدعو المصلين، للتصويت لممثلي المؤتمر الوطني صراحةً وتلميحاً، وستربط مساندة المؤتمر الوطني في الانتخابات بالمجاهدة في سبيل الله، وربما أنذرت من لا يصوت للمؤتمر الوطني، بالهلاك في نار جهنم !! وأسباب التركيز على المساجد عديدة، منها توفر الجمهور، إذ لو أعلن المؤتمر الوطني لندوة سياسية، لما حضرها عشر المصلين لصلاة الجمعة في مسجد صغير. ومنها ان المسجد يتم فيه الاستماع، ولا تحدث فيه الأسئلة والاعتراض والحوار. ومنها ان التكلفة لا تقع على الحزب، وانما يدفعها دافع الضرائب، الذي ينفق من خلال الضرائب والزكاة، على هذه المرافق العامة. ومنها انتشار المساجد في كل مكان، مما يسهل الوصول لمعظم المواطنين.
    . إن الفتنة الدينية سلاح خطير، مزق العديد من الدول، وهو يمكن أن يمزق السودان، اذا لم يتعاون العقلاء على إبعاد النعرة الدينية من الحياة السياسية. ولا بد للحركة الشعبية ان تصر على ابعاد المساجد ورجال الدين من لعبة الانتخابات أو السماح بفرص متكافئة لآراء أخرى، تصحح ما يقال في المساجد، من نفس منابر المساجد. وذلك لأن المساجد ليست ملكا للجماعات الإسلامية، وانما هي ملك لكافة المواطنين.. كما يجب ان تعطي فرصة مماثلة، لرجال الدين المسيحي ورجال الأديان الوثنية العديدة بالحديث عن السياسة في الكنائس والمعابد واماكن التبشير والأحياء التي يعمرها كافة معتقدي مختلف الاديان الموجودة في السودان.
    في المنتدى الذي أقامته صحيفة «أجراس الحرية»، يوم الخميس الماضي، حول حقوق غير المسلمين في العاصمة القومية، تحدث رئيس مجلس الكنائس، عن ما يعانون من مشاكل داخل العاصمة، إذ لم يصدق لهم ببناء كنائس جديدة، ونزعت عنهم الأرض التي خصصت لهم مقابر لغير المسلمين. ومنعوا من التبشير في الاماكن العامة. ويتم الاعتداء عليهم من قبل الشرطة، ويجري اعتقال النساء غير المسلمات، اللاتي يتهمن بيع الخمور البلدية، مع ان ذلك العمل ليس حراماً في دينهن، ولم توفر لهن الدولة فرصاً افضل لكسب العيش. كما ان مفوضية غير المسلمين، التي وضعت لمنع تضرر غير المسلمين من تطبيق الشريعة في العاصمة القومية، مكونة من 28 عضواً، منهم خمسة فقط غير مسلمين !! وفيها بعض الإسلاميين المتطرفين المعروفين، ولذلك لم تتصدَ للفتاوى التي هاجم فيها أحد الشيوخ مِنْ قَبْل الحركة الشعبية، أو معرض الكتاب المسيحي. ومنذ انشائها، لم تتبنَ أية قضية لترفع الظلم الواقع على غير المسلمين، في العاصمة القومية.
    http://www.alsahafa.sd/Raay_view.aspx?id=53696
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2008, 09:07 PM

Dr Salah Al Bander
<aDr Salah Al Bander
تاريخ التسجيل: 16-11-2006
مجموع المشاركات: 3032

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    الشكر للحبيب نزار على توفير النص العربي ...

    ما هو رائيكم دام فضلكم؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2008, 09:22 PM

ASHRAF TAHA
<aASHRAF TAHA
تاريخ التسجيل: 04-08-2007
مجموع المشاركات: 1017

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    الشغلة واااااضحة

    دينياً لا يجوز

    ديمقراطياً يجوز

    السؤال هنا بدل ما تدخل الناس

    في يا كافر يا مسلم وأنت زول بتاع حقوق إنسان وكدة

    عديل كدة:

    من يرشح سلفاكير رئيساً؟

    آي ياخ بدل ما تغبش الوعي

    وتجيب ليك نص بالأنقليزي

    ويترجمو (لينا)

    أطرح طرح موضوعي ياخي

    لي بتين الأمة دي حيكون قدرا ناس

    ما عارفة إيه كدة من سبحان الله

    وجاي تفتش للرد ورأي العلماء؟

    رحم ربي .................................................. !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2008, 10:16 PM

صلاح الفكي

تاريخ التسجيل: 14-09-2007
مجموع المشاركات: 1478

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: ASHRAF TAHA)

    Quote: من يرشح سلفاكير رئيساً؟


    عزيز صلاح البندر..

    الترابي عندما أقام هذه الحجة .. أن يتم ترشيح القوي الأمين .. كان في الحسبان أن يتم ترشيح القوي الأمين من قبل المسلمين ككل.. ولكن لغرض في نفس يعقوب.. جعلها هكذا .. دون تمييز.. أي بدون القول أن القوي الأمين من المسلمين.. وهذا نوع من التلاعب بالقانون عندما يوضع لخدمة الآخرين.. في ذات الوقت كانت الجبهة الاسلامية تعمل لادخال الناس في التنظيم الجديد الخاص بها.. المؤتمر الوطنى.. لذلك كانت الفكرة واضحة منذ البداية بأن القوي الأمين المقصود هو من يتم ترشيحه من قبل المؤتمر الوطنى.. وعندها سيتم الحشد له بكل ما أوتيت الجبهة من قوة..
    وللعلم الجبهة الاسلامية أو المؤتمر الوطنى الآن.. تعلم تماما أن هناك قوى يسارية ستقود الاتجاه الاخر للفوز علي مرشحها.. لذلك استمالت الكثير منهم عبر شتى المنافذ المتاحة .. لتحييدهم علي الأقل ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2008, 00:09 AM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    Quote: : فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية ....

    فى الدولة الدينية!
    شنو الغريب !
    It would be even funny
    زى ما تسمى ولدك جون او صمويل البندر!
    واحد شيوعى ولدوا ليهو تيمان سماهم ماركس ولينين اهلوا زعلوا حلفوا لازم يغير ايسماءهم والا يقاطعوهو المقابر ما تلمهم!
    اخونا وصل لحل وسط سماهم
    ابنعوف وعيدالروس!
    يود البندر يجب العمل من اجل دولة ليبرالية علمانية بعد داك يجى سيلفا كير او تابيتا بطرس!
    دولة اليتوبيا حقتا دولة الخلافة الاسلامية!
    داير امير مؤمنين كاثوليكى!
    انت الله ما ليك!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2008, 04:00 AM

محمد احمد عثمان

تاريخ التسجيل: 07-04-2008
مجموع المشاركات: 44

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    عزيزنا الفاضل

    Dr Salah Al Bander

    بل ما هو رأيك - أنت- دام فضلك ؟

    بعدين السؤال:

    Quote: ما هو رائيكم دام فضلكم؟

    ياربي يا سيدي ما زي السؤال البريء جدا بتاع بوست علي عثمان ...
    و لا يكون تشابه علينا البقر !!

    يا دكتور.... دام فضلك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2008, 09:37 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30444

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: محمد احمد عثمان)

    Quote:
    Dr Salah Al Bander

    بل ما هو رأيك - أنت- دام فضلك ؟

    ولا حردت البوست طال عمرك!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2008, 08:17 PM

على تاج الدين على
<aعلى تاج الدين على
تاريخ التسجيل: 25-10-2008
مجموع المشاركات: 2213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: jini)

    هذا الجدل فى هذا الموضوع ,يقود الى حقوق غير المسلم فى مجتمع غالبية اهله من المسلمين,السؤال الذى يطرح فى هذا الصدد وبالحاح هو_هل المواطن غير المسلم فى الدولة الاسلامية مواطن له الحقوق
    نفسها وعليه الواجبات نفسها,ام مواطن من الدرجة الثانية وبالتالى نميزه بمصطلح خاص يحمل مضمون
    التمييزذمى)او من اهل الذمة؟؟انتقد الشيخ راشد الغنوشى خصوم الاسلام والجهلة به,والذين حاولوا
    استغلال مفهوم (الذمة)للتشويه وضرب على ذلك مثلا ورد فى دائرة المعارف الاسلاميةالتى نصت تحت كلمة
    (الذمة)بقلم المستشرق:ماكدونالد(ان اهل الذمة لا يعدون مواطنين فى الدولة الاسلامية)ومن جديد يؤكد
    الغنوشى ان المساواة هى قاعدة التعامل فى المجتمع الاسلامى ,ويرى ان مصطلح (اهل الذمة)لم يعد لازم
    الاستعمال فى الفكر السياسى الاسلامى طالما تحقق الاندماج بين المواطنين,وقامت الدولة على اساس
    المواطنة,اى المساواة حقوقا وواجبات,واستشهد الغنوشى بالدولة الاسلامية فى صدر الاسلام حيث تعرضت
    الصحيفة التى وضعها الرسول (ًص)لبعض المشكلات العويصة مثل (المواطنة)فى مجتمع متعدد المذاهب والمعتقدات,فاعترفت للجميع من دون استثناء بحق المواطنة ,وان جميعهم يكونون امة من دون الناس ,وهى
    الامة السياسية التى يشترك افرادها فى الارادة المشتركة فى التعايش السلمى والولاء للدولة والدفاع عنها.
    اذا استطاعت الحركة الشعبية ان تستوعب هذا الفهم المتقدم المستنير وقادت اليه مجتمع الجنوب على
    اساس الامة السياسية ذات الارادة المشتركة فى التعايش السلمى والولاء للدولة والدفاع عنها ساعتئذ
    فالتقدم سالفاكير مرشحا.وستجد الدعم والمؤازرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2008, 09:18 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: على تاج الدين على)

    Quote: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية ....

    أظن مثل هذه الفتوى تقرب الناس من محك الصراع على الأرض.
    وليس غريبا أن تصدر من ذات القوى السياسي/إجتماعية, التي
    إختارت سلفاكير نائبا لرئيس الجمهورية, وضالعا فى مشاركته
    للسلطة والثروة فى السودان.
    وفي { مرحلية الإختيار } لسلفاكير سياسيا, تتقاصر المسافة
    بين الدوافع السياسية والدينية لبرتوكولات نيفاشا, وهذا حسن,
    لانه يعيد إخضاع المنطلق الديني لمرجعية سياسية وليس العكس.
    فهل يعي أهل الذكر ... المرام؟
    عموما ... لسنا بصدد إختيار { خليفة } لمسلمي السودان, إنما
    حاكما لهم أجمعين ... مسلمين وغير مسلمين, لأن السودان تشكيل
    إجتماعي جغرافي متداخل المعتقدات ومتباين الثقافات. وهو صيغة
    عصرية لا يمكن تجاوزها, لجهة أحكام الواقع الموضوعي من ناحية,
    ولجهة المنزع التاريخي وغلبته التي حملت إسم السودان ووقعته
    خارطة العالم ... بمعني أن الفرز الذي أفضى للدولة السودانية
    المعاصرة, لم يكن فرزا دينيا البتة, فقط توافر لتلك الدولة من
    الخواص وربما المصادفات التاريخية, فرضية الغلبة إسلاميا, لكنه
    وبحال لا يؤسس لحكم إسلامي, بقدرما يحتمل سيادة الثقافة الإسلامية
    في المجرى الإجتماعي ... وهي سيادة توطنت عبر التاريخ المرتبط
    بمستوى المجتمع آنها وحيننا, وفي إرتباط عضوض بمستوى تطوره
    الإقتصادي والإجتماعي ... لذا ... فليس هناك فرضية تجعل مسلمي
    السودان هم الحزب الحاكم بالضرورة, ولهذا فإن الدعوة لتصنيف
    سلفاكير { كمسيحي } هي دعوة لإفراغ السودان من عناصر تكوينه
    الأولى والتاريخية ... وهي بالطبع دعوة خطيرة, خاصة على أنصار سلفاكير
    من المسلمين ومن أهل الشمال تحديدا, ليظهرهم أولياء تلك الفتوى وكأنهم خارج
    عن الملة دينيا وعن السياق أخلاقيا وعن المجتمع سياسيا.

    ده ... مسخرة ... ربما تمثل آخر ترهات تيار الإسلام السياسي, وهي من شدة
    بساطتها, يمكن أن تقبل سلفاكير المسيحي و{ المهزوم إنتخابيا } أن يتولى مجددا
    منصب نائب رئيس الجمهورية { المسلم } ... فكل الأمر ألا يتولى سلفاكير رئاسة
    جمهورية السودان { العجيبة } ... ونعيش نشوف.

    شكرا أخي د. صلاح ... على هذه الإضاءة المستحقة.

    ... وكن بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2008, 03:06 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 01-08-2002
مجموع المشاركات: 16696

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: HAYDER GASIM)

    مَولانا الطّاعِنُ في الجِبْن ِ

    عادَ لِيُفتي:

    هَتْكُ نِساءِ الأرضِ حَلالٌ

    إلاّ الأَربعَ مِمّا يأتي:

    أُمّي، أُختي، امرأتي، بنتي!

    كُلُّ الإرهابِ (مُقاومَةٌ)

    إلاّ إن قادَ إلى مَوتي!

    نَسْفُ بُيوتِ النّاسِ (جِهادٌ)

    إن لَمْ يُنسَفْ مَعَها بَيتي!

    التقوى عِندي تَتلوّى

    ما بينَ البَلوى والبَلوى

    حَسَبَ البَخْتِ

    إن نَزلَتْ تِلَكَ على غَيري

    خَنَقَتْ صَمْتي.

    وإذا تِلكَ دَنَتْ مِن ظَهْري

    زَرعَتْ إعصاراً في صَوْتي!

    وعلى مَهْوى تِلكَ التّقوى

    أَبصُقُ يومَ الجُمعةِ فَتوى

    فإذا مَسَّتْ نَعْلَ الأَقوى

    أَلحسُها في يومِ السَّبتِ!

    الوسَطِيَّةُ: فِفْتي .. فِفْتي.

    أعمالُ الإجرامِ حَرامٌ

    وَحَلالٌ

    في نَفْسِ الوَقْتِ!

    هِيَ كُفرٌ إن نَزَلَتْ فَوقي

    وَهُدىً إن مَرّتْ مِن تَحتي!

    ***

    هُوَ قد أَفتى..

    وأنا أُفتي:

    العلَّةُ في سُوءِ البذْرةِ

    العِلّةُ لَيسَتْ في النَّبْتِ.

    وَالقُبْحُ بِأخْيلَةِ الناحِتِ

    لَيسَ القُبحُ بطينِ النَّحتِ.

    وَالقاتِلُ مَن يَضَعُ الفَتوى

    بالقَتْلِ..

    وَليسَ المُستفتي.

    وَعَلَيهِ.. سَنَغدو أنعاماً

    بَينَ سواطيرِ الأَحكامِ

    وَبينَ بَساطيرِ الحُكّامْ.

    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!


    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!

    وَسَيكفُرُ حتّى الإسلامْ

    إن لَمْ يُلجَمْ هذا المُفتي!
    .............
    ولا زلنا نتساءل
    ظاهرة المفتي عبر العصور
    هل هي ظاهرة دينية ام ظاهرة سياسية
    ...............
    للاجابة على هذا السؤال نحيلكم لكتاب مروج الذهب للمسعودي
    وهو يصف تماما التاريخ العرب اسلامي للمنطقة والملك العضوض الذى خيم عليها
    وطبعا المسعودي مؤرخ وليس عميل امريكي
    مشكلتنا في السودان استنسخنا بؤس المشهد السياسي العربي من دول الجوار ومشارعيهم العاجزة ..ايضا..
    لذلك اضحت داخلية ترهاقا تحمل اسم ابو قتادة..
    وطبعا المسالة حلها في علم النفس السياسي..الذى يخرج لنا هؤلاء الاسلاميين من غيبوبتهم االسعيدة وينقلهم للقرن العشرين والدولة المدنية حيث المعيار
    هو الاخلاق والكفاءة وليس الدين
    والناس ديل لو عملو ليهم فيش وتشبيه..غير مؤهلين فنيا وضعيفين اخلاقيا وقايلين نفسهم احسن من ابناء الجنوب...والحديث ذو شجون

    القصيدة:لاحمد مطر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2008, 01:32 PM

Dr Salah Al Bander
<aDr Salah Al Bander
تاريخ التسجيل: 16-11-2006
مجموع المشاركات: 3032

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)


    العلَّةُ في سُوءِ البذْرةِ

    العِلّةُ لَيسَتْ في النَّبْتِ.

    وَالقُبْحُ بِأخْيلَةِ الناحِتِ

    لَيسَ القُبحُ بطينِ النَّحتِ.

    وَالقاتِلُ مَن يَضَعُ الفَتوى

    بالقَتْلِ..

    وَليسَ المُستفتي.

    وَعَلَيهِ.. سَنَغدو أنعاماً

    بَينَ سواطيرِ الأَحكامِ

    وَبينَ بَساطيرِ الحُكّامْ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2008, 01:35 PM

humida
<ahumida
تاريخ التسجيل: 06-11-2003
مجموع المشاركات: 9806

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فتوى عدم التصويت لسلفا كير ... رئيساً للجمهورية .... (Re: Dr Salah Al Bander)

    عملت لي شنو في موضوع الجلابية يا دكتور ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de