بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:08 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عوض الله أحمد الطيب(Elawad Eltayeb)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟

11-01-2006, 06:11 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟

    يجب كشف كل مخططات تجار الدين (الكيزان/الجبهجية/الإتجاه الإسلامي/المؤتمر أو أياً كانت التسمية) ومواجهتها.

    أول ما سيفعله الكيزان
    هو التأكد من جاهزية كل كادر سيصوت لهم.
    سواء ربط هذا الكادر بالتنظيم الولاء أو المصلحة أو الخوف.
    كما كانوا يفعلون في انتخابات الجامعات، بحصر الطلاب وإستخراج البطاقات لهم على حساب التنظيم قبل موعد الإنتخابات. ثم التأكد من وجود الدعم اللوجستي اللازم للإدلاء بأصواتهم للتنظيم.

    هذا غير أساليبهم المعروفة في تزوير الإنتخابات بحجة الغاية تبرر الوسيلة. وأن كل ما يمكن عمله من أجل وصول (القوي الأمين!!) للسلطة فهو حلال. (والعياذ بالله).

    فيجب أولاً:-

    توضيح أن الإسلام بريء مما حدث باسمه من ممارسات الكيزان من لحظة استيلاءهم على السلطة بالقوة حتى اليوم ويشمل ذلك التهجير والتشريد من الخدمة العامة والسجون والتعذيب والمحاكمات العسكرية ومحاكمات العدالة الناجزة والإستيلاء على التجارة والصناعة والزراعة (الإقتصاد) والاعلام لمصلحة كوادرهم وإرسال كل من خالفهم لإتون الموت سواء بالإغتيال أو الدفع للخطوط الإمامية في الحروب. يجب أن يكون ذلك وفق الإحصاءات والموضوعية والأدلة وتحري الصدق. ويجب التركيز على نشر شهادات وصور كل من تعذب أو تهجر أو قتل في عهد الإنقاذ حتى لو أدى الأمر لنشر صور كل الشعب السوداني لفضح هذا النظام.

    وثانياً:
    توضيح أن لا وازع ديني أو أخلاقي سيمنع الكيزان من أن تكون ممارساتهم أسوأ في حالة فوزهم في الإنتخابات القادمة التي ستجد لنظامهم ما يفتقده من شرعية.


    ثالثا:
    أن الديمقراطية والعدالة والمحاسبة والمساواة والحرية هي الصمام الوحيد للعيش الكريم.
    وما يقابلها من الديكتاتورية وحكم الفرد والظلم والفساد وتكميم الحريات هو العقبة أمام وحدة البلاد وسلامة مواطنيها وأراضيها وهو العقبة في أن تأخذ البلاد دورها الطليعي.

    رابعاً:

    ستعمل الإنقاذ ما في وسعها لتفريق كلمة وصف كل من يخالفها الرأي. وإذا وضعنا في الإعتيار ما لديها من سلطة الإعلام والمال والحكم والمعلومات والأمن وإنعدام الوازع الأخلاقي والديني وغياب الضمير. فإن في وسعها أن تحرق كل الكوادر الخطيرة أو التي تمثل خطراً أمام استيلائها الديمقراطي على السلطة. وسيشمل ذلك كإستراتيجية للإنقاذ حرق كل الرموز الوطنية والشريفة وملاحقتها بالإساليب الرخيصة التي يجيدها كوادر الإنقاذ (راجع صحافة الجبهجية في عهد الديمقراطية الأخيرة).

    هذا يتوجب الحذر بوضع استراتيجية مضادة تلاحق كل من يتعرض لرموزنا الوطنية وإعلاء قيم الشرف والأمانة والمثل العليا أمام قيم الإنقاذ.
    وتدعو لنبذ الخلافات جانباً في هذه المرحلة الحاسمة بين كل الوطنيين الذين يدعمون الخيار الديمقراطي.

    خامسا:

    رحم الله من عرف قدر نفسه. هذا يستوجب:

    (أ) أن نعرف الحجم الحقيقي للإنقاذ. فطيلة السنوات التي بقيت فيها في الحكم لم يأت ذلك من فراغ. فلقد استفادت من عقلية القهر. وأوجدت لها بطانة ممن ارتبطت مصالحهم ببقاء هذا النظام. وهم مستعدون للموت سواء للعقيدة (كما يتصور عندهم) أو للمصالح الدنيوية (كما هي الغالية) أو لتهديدات أمنية ستلاحقهم (كما هو الحال للكوادر الأمنية والعسكرية والسياسية) أو خوفا من العزلة (كما هو حال الكوادر الفكرية والقيادية) التي ستجتهد في هذه المرحلة من أجل وحدة صف الكيزان وايجاد المسوغات و(الفتاوى) و(الشعرات الدينية) و(القضايا المفتعلة كالتدخل الأجنبي) التي تناسب المرحلة كما تعودنا من الكيزان.

    ويجب أن لا ننسي .. مهما تفرق الكيزان فسيجمعهم هذا المصاب الذي يتهدد وجودهم وسيكونوا أكثر صلابةً وتعصباً وحيويةً.. لكنها عندي هي "سكرة الموت".

    (ب) أن نعرف الحجم الحقيقي لأحزابنا. وأن نعرف أن أي تحرك لعزل الحزبين التقليديين الكبيرين سيعرض الناس لخطر بقاء الجبهجية.

    لذلك يجب العمل على دعم الصحوة والتصحيح والديمقراطية وتوحيد الصفوف داخل الحزبين الكبيرين (البيت الكبير) وكسب دعم وقيادة الحركة الشعبية لهذه المرحلة الحاسمة وأن تلتف الأحزاب الأخرى دون تردد حول هذا الإطار. وأن نجد لذلك كل الدعم المدني والشعبي.

    يجب أن يوحدنا هدف واحد هو إسقاط الكيزان بالمشرط الذي يكرهونه (الديمقراطية) التي أسقطت من قبل عرابهم الكبير الترابي في دائرة الصحافة وجبرة.

    عندها فقط ستكون فرحتنا كبيرة في أن ينعم أبناء الوطن بخيرات بلادهم وبالسلام الحقيقي في محبة ووئام تحت دولة القانون والسيادة الوطنية.

    والله من وراء القصد.

    العوض أحمد الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-01-2006, 06:02 PM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    Up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2006, 03:44 AM

بكري الصايغ

تاريخ التسجيل: 11-16-2005
مجموع المشاركات: 19331

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    01-11-2006, 06:11 ص

    Elawad Eltayeb

    .

    تاريخ التسجيل: 01-09-2004
    مجموع المشاركات: 1273
    كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟

    يجب كشف كل مخططات تجار الدين (الكيزان/الجبهجية/الإتجاه الإسلامي/المؤتمر أو أياً كانت التسمية) ومواجهتها.

    أول ما سيفعله الكيزان
    هو التأكد من جاهزية كل كادر سيصوت لهم.
    سواء ربط هذا الكادر بالتنظيم الولاء أو المصلحة أو الخوف.
    كما كانوا يفعلون في انتخابات الجامعات، بحصر الطلاب وإستخراج البطاقات لهم على حساب التنظيم قبل موعد الإنتخابات. ثم التأكد من وجود الدعم اللوجستي اللازم للإدلاء بأصواتهم للتنظيم.

    هذا غير أساليبهم المعروفة في تزوير الإنتخابات بحجة الغاية تبرر الوسيلة. وأن كل ما يمكن عمله من أجل وصول (القوي الأمين!!) للسلطة فهو حلال. (والعياذ بالله).

    فيجب أولاً:-

    توضيح أن الإسلام بريء مما حدث باسمه من ممارسات الكيزان من لحظة استيلاءهم على السلطة بالقوة حتى اليوم ويشمل ذلك التهجير والتشريد من الخدمة العامة والسجون والتعذيب والمحاكمات العسكرية ومحاكمات العدالة الناجزة والإستيلاء على التجارة والصناعة والزراعة (الإقتصاد) والاعلام لمصلحة كوادرهم وإرسال كل من خالفهم لإتون الموت سواء بالإغتيال أو الدفع للخطوط الإمامية في الحروب. يجب أن يكون ذلك وفق الإحصاءات والموضوعية والأدلة وتحري الصدق. ويجب التركيز على نشر شهادات وصور كل من تعذب أو تهجر أو قتل في عهد الإنقاذ حتى لو أدى الأمر لنشر صور كل الشعب السوداني لفضح هذا النظام.

    وثانياً:
    توضيح أن لا وازع ديني أو أخلاقي سيمنع الكيزان من أن تكون ممارساتهم أسوأ في حالة فوزهم في الإنتخابات القادمة التي ستجد لنظامهم ما يفتقده من شرعية.


    ثالثا:
    أن الديمقراطية والعدالة والمحاسبة والمساواة والحرية هي الصمام الوحيد للعيش الكريم.
    وما يقابلها من الديكتاتورية وحكم الفرد والظلم والفساد وتكميم الحريات هو العقبة أمام وحدة البلاد وسلامة مواطنيها وأراضيها وهو العقبة في أن تأخذ البلاد دورها الطليعي.

    رابعاً:

    ستعمل الإنقاذ ما في وسعها لتفريق كلمة وصف كل من يخالفها الرأي. وإذا وضعنا في الإعتيار ما لديها من سلطة الإعلام والمال والحكم والمعلومات والأمن وإنعدام الوازع الأخلاقي والديني وغياب الضمير. فإن في وسعها أن تحرق كل الكوادر الخطيرة أو التي تمثل خطراً أمام استيلائها الديمقراطي على السلطة. وسيشمل ذلك كإستراتيجية للإنقاذ حرق كل الرموز الوطنية والشريفة وملاحقتها بالإساليب الرخيصة التي يجيدها كوادر الإنقاذ (راجع صحافة الجبهجية في عهد الديمقراطية الأخيرة).

    هذا يتوجب الحذر بوضع استراتيجية مضادة تلاحق كل من يتعرض لرموزنا الوطنية وإعلاء قيم الشرف والأمانة والمثل العليا أمام قيم الإنقاذ.
    وتدعو لنبذ الخلافات جانباً في هذه المرحلة الحاسمة بين كل الوطنيين الذين يدعمون الخيار الديمقراطي.

    خامسا:

    رحم الله من عرف قدر نفسه. هذا يستوجب:

    (أ) أن نعرف الحجم الحقيقي للإنقاذ. فطيلة السنوات التي بقيت فيها في الحكم لم يأت ذلك من فراغ. فلقد استفادت من عقلية القهر. وأوجدت لها بطانة ممن ارتبطت مصالحهم ببقاء هذا النظام. وهم مستعدون للموت سواء للعقيدة (كما يتصور عندهم) أو للمصالح الدنيوية (كما هي الغالية) أو لتهديدات أمنية ستلاحقهم (كما هو الحال للكوادر الأمنية والعسكرية والسياسية) أو خوفا من العزلة (كما هو حال الكوادر الفكرية والقيادية) التي ستجتهد في هذه المرحلة من أجل وحدة صف الكيزان وايجاد المسوغات و(الفتاوى) و(الشعرات الدينية) و(القضايا المفتعلة كالتدخل الأجنبي) التي تناسب المرحلة كما تعودنا من الكيزان.

    ويجب أن لا ننسي .. مهما تفرق الكيزان فسيجمعهم هذا المصاب الذي يتهدد وجودهم وسيكونوا أكثر صلابةً وتعصباً وحيويةً.. لكنها عندي هي "سكرة الموت".

    (ب) أن نعرف الحجم الحقيقي لأحزابنا. وأن نعرف أن أي تحرك لعزل الحزبين التقليديين الكبيرين سيعرض الناس لخطر بقاء الجبهجية.

    لذلك يجب العمل على دعم الصحوة والتصحيح والديمقراطية وتوحيد الصفوف داخل الحزبين الكبيرين (البيت الكبير) وكسب دعم وقيادة الحركة الشعبية لهذه المرحلة الحاسمة وأن تلتف الأحزاب الأخرى دون تردد حول هذا الإطار. وأن نجد لذلك كل الدعم المدني والشعبي.

    يجب أن يوحدنا هدف واحد هو إسقاط الكيزان بالمشرط الذي يكرهونه (الديمقراطية) التي أسقطت من قبل عرابهم الكبير الترابي في دائرة الصحافة وجبرة.

    عندها فقط ستكون فرحتنا كبيرة في أن ينعم أبناء الوطن بخيرات بلادهم وبالسلام الحقيقي في محبة ووئام تحت دولة القانون والسيادة الوطنية.

    والله من وراء القصد.

    العوض أحمد الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-04-2006, 10:28 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: بكري الصايغ)

    شكراً أخي عمر ادريس محمد على طلتك

    وشكرا للأستاذ بكري الصايغ

    دخولكما له معاني كبيرة عندي فألف شكر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 03:56 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    مهما بدت الإختلافات بين الشعبي والوطني مقنعة فهي إختلافات مصالح شخصية أو تكتيكية لا تمت لإستراتيجية التنظيم اليميني المتطرف بصلة.

    وهذا يعيد للأذهان تكتيك (السجن والقصر) عند الإحساس بالخطر وهذا الأخير عال عند الكيزان وهو من دوافع لجوءهم للعنف بدل الحوار والإعتراف بالآخر الذي هو عندهم مصدر الخطر.

    لكن هذا لا يمنع أن نرى (فجوراً في الخصومة) أشد مما نراه الآن ربما يؤدي لتزعزع (القاعدة).

    إرتباط الوطني بالسلطة والمال والإعلام يجعله أكثر جاذبية لبقاء القواعد الحالية أو لكسب قواعد جديدة على حساب التنظيمات التقليدية أو حتى من غير المنظمين،
    وذلك رغم الخواء الفكري وغياب المنهجية والشورى والمحاسبة والتاريخ الأسود للتنظيم.
    وهذا إن دل على شيء فهو يدل على مدى استعداد بعض الناس للتقرب من السلطة بأي ثمن رغم الظلم البين والتمادي فيه. ناسين مصير الظلمة وغاضين الطرف عما يحدث يومياً أمام أعينهم من عبر لمصير الظالمين والمتكبرين
    والعبرة تكون خاصةً عندما تكون المتاجرة بالقيم والمقدسات والعياذ بالله.

    كل هذا مدعاة لتوحد صفوف السودانيين محبي الديمقراطية ودعاة تحقيق العدل والمحاسبة والمساواة والحرية والسلام العادل والشامل لهم ولسواهم.
    وهي دعوة للتفكر أن هذه ليست كلمات للإستهلاك أو شعارات ترفع عند الحاجة. وللتذكر أن مصير الوطن في مهب الريح ويحتاج وقفة من الجميع.

    نسأل الله السلامة لشعب السودان والتوفيق لمحبي الخير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 06:52 AM

Sana Khalid
<aSana Khalid
تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 2740

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    الأخ العوض الطيب..

    تحياتي..

    - توقع التزوير..

    و اتخاذ كل الإحتياطات لمنعه..(الكيزان أساتذة في المجال ده!!)

    - حشد الجميع..

    و عدم الإستهانة بصوت فرد مهما كان..لأن الفوز ليس سوى نتيجة لحاصل جمع أصوات الأفراد!!

    - التوقف عن دفع المخالفين في الرأي إلى معسكر الكيزان..

    فالكيزان يتعاملون في هذا المجال بذكاء أكبر من المعارضة كثيراً..

    فهم لا ينجرفون كثيراً لتوزيع الإتهامات.. و يبذلون مجهوداً لا بأس به في كسب كل من تتهمه المعارضة بالكوزنة إلى صفهم..!!

    و لا يغلظون القول لمن لا يعرفون له انتماء حزبي..أملاً في تحييدهم إلى جانبهم..!!

    - وضع برنامج واضح و محدد..لما بعد الإنتخابات..

    - إبعاد الأجنبي عن الشأن الداخلي..لأن الولاء للأجنبي.. يفقد المعارضة مصداقيتها.. و يشكك في أهدافها..!




    لك تحياتي و تقديري..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 07:11 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Sana Khalid)

    شكراً أستاذة سناء خالد على مساهمتك.

    فالأعمال الكبيرة تبدأ بأفكار بسيطة.

    وتكون الفكرة فعالة عندما تعبر عن أحلام الكثيرين.

    وقد حان الآوان لأن نسمع "صوت" من لا "صوت" لهم.


    أسمحي لي أن أستعير هذه الرسالة المعبرة من بروفايلك.

    فنحن نحارب حزب "الكراهية" بنشر "المحبة" والوحدة والسلام في جميع ربوع الوطن:

    Quote: أحلم بوطن كبير القلب , يملؤه الحب..
    يا الفي الشمال صباحكم خير ..
    يا الفي الجنوب مساكم نور..
    يا الفي الشرق منك سماح و باعتذر, يالفي الغرب حقك علي.. تقصيري نحوك ما لو حد..
    يالفي الوسط ياكا السند ياكا العضد أمسك قوي أوعى عقدك ينفرط ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-06-2006, 10:39 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2006, 04:19 AM

altahir_2
<aaltahir_2
تاريخ التسجيل: 11-17-2002
مجموع المشاركات: 3949

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    سؤال هام وتوضيحات اهم يا استاذ عوض الطيب
    من الواجب ان نفهم ان لا مجال لمواجهة مخططات الجبهة الخبيثة الآن
    الا بالحفاظ والمشاركة الفعالة فى اسقاط هذا النظام عبر الانتخابات
    رغم الامكانية للتلاعب المعروف للجبهة بنتائجها وتزويرها كما يحدثنا
    بذلك تاريخهم القديم والحديث وآخرها تزوير نقابة المحامين السودانيين
    اذن لتكن مهمتنا
    1ـ عدم عزلنا عن ممارسة حقوقنا الانتخابية.
    2ـ ايجاد كل الوسائل لعدم السماح لهم بالتلاعب فى هذه الانتخابات كما هى عادتهم.
    نقطة اخرى لا بد من الإقرار ان المعارضة فشلت فى اسقاط النظام عبر عدة وسائل ولذلك
    فان الدعوات للمقاطعة وغيرها هى اقصى طموح للجبهة لضمان الفوز فى المعركة الانتخابية
    لذلك وجب التنبيه
    ضياء الدين ميرغنى هولندا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2006, 07:13 AM

lana mahdi
<alana mahdi
تاريخ التسجيل: 05-07-2003
مجموع المشاركات: 16047

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    لازم نسقط الكيزان
    لكن كيف؟
    الإجابة في هذا البوست المهم.
    (دي أول مشاركة لي في منبر نداء فلادلفيا)
    محبتي
    لنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2006, 05:53 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: lana mahdi)

    الأخ ضياء الدين

    شكراً لك

    أتفق معك.

    تزوير الإنتخابات بواسطة الكيزان لا يحدث فقط لحظة الإدلاء بالأصوات

    لكنه يحدث منذ الآن أمام ناظرينا

    يتم ذلك في هذه الأمثلة:-

    1- بالدعم الإعلامي والمالي والسلطوي للحزب الحاكم وكوادره (سياسة التمكين) دون غيره. ويبدو ذلك منطقياً في نظر الحكام وكوادر أحزابهم خاصة إذا صحب ذلك نظرة متعالية ترى الكمال في الحزب الحاكم وما دون ذلك من البشر يحتاجون لمن يتخذ عنهم القرار. الحزب الحاكم في نظري مريض (نفسياً) ويحتاج لصعقة كهربائية تعيده لإدراك الواقع.

    2- إرهاب المعارضة وإقصائها بكل السبل (الإستفزاز، التشنيع بالأحزاب والكوادر المعارضة، بث الفتنة في صفوف المعارضة، إرضاء بعض المعارضين (أو الأحزاب) دون غيرهم بغرض بث الفتنة بينهم وإنشقاق الصفوف وتبادل الإتهامات). تكميم أفواه المعارضين خاصة ذوي الجرأة والشدة في قول الحق، وذوي النزاهة فهؤلاء أشد وقعاً في نفوس الإنقاذيين. ومحاولة فتن المعارضة مع قواعدها بقضايا مثل (التدخل الأممي) و(الصداقة مع إسرائيل) وذر الرماد في العيون من المتسبب الحقيقي وراء هذه القضايا وهو النظام الحاكم ووجوده غير الشرعي وجرائمه التي تفوق ما يفعله الأمريكان والصهاينة أنفسهم.

    3- تضخيم ما يسمى بإنجازات الإنقاذ وما أسميه أنا إنجازات تكريس الإنقاذ. لأنها في مجملها سياسات تفتقد لأبسط مقومات الشرعية والعدالة والمساواة والمحاسبة. وعن الكوادر التي تقوم بها نقول أن فاقد الشيء لا يعطيه. إن استراتيجية تمكين الإسلامويين وتفقير المعارضين لن تنتج إلاّ حقداً اجتماعيا سيقضي على الأخضر واليابس في السودان. والقضاء على الطبقة الوسطي وتقسيم المجتمع إلى طبقتين غنية وفقيرة هو تكريس للإنفجار القادم. هذا الإنفجار الوشيك لا يراه من يجلسون على بروجهم العاجية والزجاجية ومن إنفصلوا عن إرادة الجماهير المسحوقة. وأعمتهم السلطة عن تحقيق العدل والمساواة وإحقاق الحق. إن بناء السودان الجديد لا يجب أن يتعارض مع مصلحة الفقراء من المواطنين بل يجب أن يكون الفقراء في مقدمة الصفوف والأجندة للبناء الوطني وهذا لا يأتي إلاّ بالقناعات وليس بقوة السلاح والتعالي فهم أصحاب المصلحة الحقيقية ولا يجب تجاوزهم بسيايات فوقية تفترض أن النخبة الحاكمة تعلم كل شيء في حين أن النخبة الحاكمة لا تعلم أي شيء عن أي شيء. ما يتم الآن هو محاولة التكويش على السودان وبيع ما يتبقى من الحصص للموالين للنظام بأبخس الأثمان حتى يجد الشعب ومعارضته أنفسهم على أرصفة السودان منشغلين بالضروريات والحاجات عن قضاياهم الوطنية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2006, 06:10 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    Quote: لازم نسقط الكيزان
    لكن كيف؟
    الإجابة في هذا البوست المهم.
    (دي أول مشاركة لي في منبر نداء فلادلفيا)
    محبتي
    لنا


    الأخت لنا مهدي

    كلماتك شهادة أعتز بها.

    إن دور حزب الأمة هو دور أساسي في هذه المرحلة ويجب أن ينبني على استراتيجية واضحة وهي:-

    1- الإصلاح الداخلي ولم الشمل وتوحيد الكلمة والصفوف. ولن يستطيع الحزب جلب الأصوات الإنتخابية لو لم يأتي ذلك بقناعة تامة بديمقراطية الحزب الداخلية لأنها إنعكاس لتحمل عبء حماية الديمقراطية على المستوى الوطني.

    2- توحيد الأستراتيجية والكلمة مع كل الأحزاب المعارضة - طبعا عدا أعداء الديمقراطية والذين اعتدوا عليها ولم يعلنوا توبتهم (يعني عدا الكيزان (شعبي ووطني)).

    3- التأكيد على أن السلطة الشرعية المسلوبة من الجماهير السودانية تمت بعد أن وضعت هذه الجماهير ثقتها في حزب الأمة. ومسؤولية حزب الأمة تاريخية في إعادة الأمور إلى نصابها بالوسائل الديمقراطية. والتأكيد على حرص الحزب على حقوق المواطنين.

    4- إذا حافظ حزب الأمة - على الأقل - على نسبة قاعدته الجماهيرية كما هي في آخر إنتخابات شرعية فهو عائد لا محالة للقيادة. لكن ذلك يجب أن يتم وفق القواعد أعلاه.

    5- نزول حزب الأمة في هذه الإنتخابات لا يعتبر إعترافاً بسلطة الإنقاذ بل على العكس هو الخطر الذي تخشاه الإنقاذ.

    هذه رؤيتي الشخصية. فالمسؤولية جماعية. وربنا رؤوف بعباده.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-07-2006, 09:48 AM

عمر ادريس محمد
<aعمر ادريس محمد
تاريخ التسجيل: 03-27-2005
مجموع المشاركات: 6760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    عاليا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2006, 09:39 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: عمر ادريس محمد)

    شكراً أخي عمر ادريس محمد

    ربنا يعلي مقامك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2006, 10:01 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: كيف نُسقِط الكيزان؟؟؟ (Re: Elawad Eltayeb)

    عزيزي القاريء هل تجد مثل هذا التشريح للشيخ عبدالعزيز الفوزان ينطبق مع تصورك لمفهوم (الكوز)؟:

    ( ... وإنك لتعجب من أناس يحرصون على أداء الشعائر التعبدية، ويلتزمون بالمظاهر الشرعية، ويجتهدون في نوافل العبادات من صلاة وصيام وتلاوة وذكر وغيرها،
    ولكنهم لا يولون جانب المعاملة للخلق اهتماماً يذكر،
    ولا يرون لحسن الخلق مكانةً تعتبر،
    فتجد عند بعضهم ـ مع الأسف ـ من الحقد والحسد، والعجب والكبر، والظلم والبخس، والبغضاء والشحناء، والتهاجر والتدابر، والكذب والتدليس، والغش والمخادعة، وإخلاف الوعود، ونقض العهود، والقطيعة والعقوق، ومطل الحقوق،
    وأكل أموال الناس بالباطل،
    وخيانة الأمانة،
    والولوغ في أعراض الناس، والسعي بالنميمة والإفساد،
    وتتبع العورات، والتدخل فيما لا يعني،
    ما يتنافى وكمال الإيمان،
    ويتناقض مع ما هم عليه من مظاهر الصلاح والديانة !!

    وكأن معاملة الخلق ليست من الدين،
    أو أن صاحب الخُلُق الحسن ليس بمأجور ولا مشكور،
    وصاحب الخُلُق السيء ليس بمذموم ولا مأزور،
    أو كأن ظلم الناس لاحرج فيه ولا بأس،
    مع أن ظلمهم أشد من ظلم العبد لنفسه،
    إذ حقوق العباد مبنية على المشاحّة والمُقاصّة،
    وحقوق الله ـ تعالى ـ مبنية على المسامحة والمساهلة،
    ومن فرّط في جنب الله كان بإمكانه أن يستعتب ربه متى شاء،
    لكنه إذا ظلم الناس لم يضمن أن يُحلّوه ويسامحوه في ظلمه لهم وتعدّيه على حقوقهم،
    بل إن حقوق العباد يجتمع فيها حق الخالق وحق المخلوق،
    فالله ـ تعالى ـ لا يرضى لعباده الظلم،
    وأحب الناس إليه أنفعهم لعباده، وأرعاهم لحقوقهم، وأقومهم بمصالحهم ..


    والحقيقة أن هؤلاء يهدمون ولا يبنون، ويفسدون ما يعملون، ويُحبطون حسناتهم من حيث لا يشعرون، فهم يجتهدون في أداء الفرائض والنوافل نهارهم وليلهم، وقد يصبح الواحد منهم ولا حسنة له، ويجمعون حسنات كأمثال الجبال من صلاة وصيام وصدقة وذكر وغيرها،
    ثم يذهبونها بأنواع من الكبائر المتعلقة بظلم الخلق، وسوء معاملتهم، وربما عند المعادلة لا تقوم أجور صلواتهم وطاعاتهم بإثم ظلمهم للعباد ومطلهم حقوقهم، وهذه وربي هي النكسة المردية، والخسارة الفادحة، والغبن الفاحش، والإفلاس الذي ليس بعده إفلاس !! ..) إنتهى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de