دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 10:01 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عوض الله أحمد الطيب(Elawad Eltayeb)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

شعب الله المختار

08-28-2006, 08:17 AM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

شعب الله المختار

    "شعب الله المختار"
    بقلم الكاتب النرويجي "يوستن جوردر"

    ترجمة للمقال الذي استشاطت إسرائيل غضباً بسبه: شعب الله المختار
    ترجمة: د محيى الدين عبد الغنى


    "شعب الله المختار"
    بقلم " يوستن جوردر"


    طريق اللاعوده:

    لقد حان الوقت أن نبدأ في تعلم درس جديد: لا يجب أن نعترف بالدولة الاسرائيليه أكثر من ذلك. أننا لم نعترف بنظام التميز العنصري بجنوب أفريقيا، و لم نعترف بنظام طالبان الافغانى، و لم يعترف الكثير بنظام صدام حسين في العراق، ولم نقبل بالتطهير العرقي الذي قام به الصرب في البوسنة، وعلينا ألان أن نعود أنفسنا لفكرة: إن دوله إسرائيل في صورتها الحالية يجب أن تكون في ذمة التاريخ.

    نحن لا نؤمن بما يقال أن لله شعبا مختارا. مثل هذه التصورات مثيره للسخرية، و لا نستطيع أن نعقلها بينما نراهم يرتكبون الجرائم. عندما يتصرف شعب و كأنه شعب الله المختار، فذلك ليس غباءا و عجرفة فحسب، ولكنه أيضا انتهاك ضد الانسانية، نحن نطلق عليها عنصرية.

    حدود للصبر و التسامح:

    إن هناك حدودا لصبرنا و حدودا لتسامحنا، فنحن لا نؤمن بتلك الوعود الالهية التي اتخذوها ذريعة للاغتصاب و الاحتلال والفصل العنصري. عليهم أن يعلمو أننا تركنا "العصور الوسطي" وراء ظهورنا، إنه لمن المثير للسخرية أن هناك البعض من هؤلاء مازالوا يعتقدون أن آلهة الزهور والحياة و المجرات قد اختار بعض البشر ليكونوا أحباءه دونا عن باقي الخلق وأعطاهم صحف موسى الحجرية والشجرة المقدسة (في سيناء) وأعطاهم مع كل ذلك تصريحا بالقتل.

    أننا نسمى الذين يقتلون الأطفال: قتله الأطفال، ولا نقبل إطلاقا أي تفويض ألهى، أو سبب تاريخي يقال ليبرر تلك الأفعال الشريرة اللااخلاقية. أننا نريد فقط أن نقول: عار على الفصل العنصري، عار على التطهير العرقي، عار على القتل الارهابى للمدنيين سواء من حماس أو حزب الله أو دولة إسرائيل.

    حرب بلا ضمير و لا أخلاق:

    يجب أن يتحمل الأوربيون المسئولية الكبرى في اضطهاد اليهود و قتلهم في الهولوكوست، نعم لقد كان ضروريا من الناحية الاخلاقية و التاريخية أن يقام لليهود بيت ، و لكن دولة إسرائيل بحربها اللااخلاقيه و أسلحتها المثيرة للاشمئزاز ذبحت وقضت على شرعيتها.

    مره بعد مره تنتهك دوله إسرائيل: حقوق الإنسان، المعاهدات الدولية و عدد لانهائي من قرارات الأمم المتحدة ولذا لا يجب أن تجد حماية لها من الأمم المتحدة.

    لقد دمرت إسرائيل بقنابلها اعتراف العالم بحقها في الوجود. وأقول لمن يتألم و تزعجه أفعالها: إن سني الألم و الانزعاج قريبا ستنتهي. لقد صنعت دولة إسرائيل بنفسها بداية نهايتها مثلما صنعت الدولة العنصرية في جنوب أفريقيا إحداث مدينة سوويتو (soweto). لقد بلغنا منبع النهر وليس لنا طريق آخر لنسلكه. لقد اغتصبت دولة إسرائيل شرعيتها و لن تستعيدها وتستعيد أمنها إلا عندما تلقى بسلاحها بعيدا.

    دون جهاز مناعة و دون بشره تحميها:

    لو استطاعت الكلمات و الأخلاق أن تزيل جدار الفصل العنصري الذي تبنيه إسرائيل، لذابت دوله إسرائيل و اختفت. أنها دوله بدون جهاز مناعة وبدون بشره تحميها. نحن لا نقصد بالطبع بنبوءتنا هذه المدنيين من اليهود، أننا نتمنى لهم كل الخير. ولكن ذلك لا يمنعنا من مقاطعة "برتقال يافا" طالما أنه يسمم أبداننا ويؤلم ضمائرنا، أنه من الممكن أن نعيش سنوات وسنوات دون البرتقال و دون العنب الأزرق العنصري.

    أنهم يحتفلون بالنصر:

    نحن لا نعتقد أن إسرائيل سوف تحزن لأربعين قتيلا لبنانيا في قانا، أكثر من حزنهم لأربعين سنه تاهوا فيها في صحراء سيناء منذ أكثر من ثلاثة الآف سنة. أننا نشاهد أن العديد من الاسرائيلين يحتفلون بالنصر، تماما مثلما احتفلوا بنصرهم عندما أوقع الرب عقابه على المصريين منذ أكثر من ثلاثة آلاف سنه. في قصتهم هذه بدا رب إسرائيل و كأنه اله سادي لا يشبع من الانتقام. أننا نسأل هل يعتقد الإسرائيليون أن نفس اسرائيلية واحدة أكثر قيمه من أربعين نفسا فلسطينية أو لبنانية؟

    لقد رأينا صورا لأطفال اسرائيلين صغار يكتبون تحيتهم على قنابل سوف تسقط و تقتل المدنيين في لبنان و فلسطين. إن منظر الإسرائيليات الصغيرات وهن يتبخترن و يرقصن من السعادة - بينما يكون الموت والإرهاب في الناحية الأخرى من المواجهة - منظر يثير الاشمئزاز

    سفك الدماء يخلف رغبه في الانتقام:

    نحن لا نقبل شعارات الدولة الاسرائيليه، ولا نقبل دوامه الانتقام الدموي التي تدور هناك "العين بالعين و السن بالسن". نحن لا نقبل القانون الاسرائيلي الذي يقول "عين اسرائيلية واحدة يقابلها ألف عين عربية" أننا لا نقبل هذا العقاب الجماعي وإرهاب المدنيين للحصول على مكاسب سياسية.

    لقد مضى ألفى عام على مجيء ذلك الحاخام اليهودي (يقصد المسيح عليه الصلاة و السلام – المترجم) الذي رفض تلك القاعدة الباليه "العين بالعين و السن بالسن"، أنه هو الذي قال: "افعلوا للناس الآخرين كل ما تريدون من الآخرين أن يفعلوه لكم (أو أحب لأخيك كما تحب لنفسك – المترجم ).

    أننا لا نقبل و لا نعترف بدولة يغزل نسيج بناءها من المبادىء اللااخلاقية، واللاانسانية، وبقايا حفريات اركيولوجيه من دين عنصري، ودين حربي يدعو للقتل. علينا أن نتذكر قول "ألبرت شويتزر" (A.Schweitger): الانسانية هي ألا تضحى بحياة أي إنسان مقابل أي شيء أخر .



    الرحمة و التسامح:

    اننا لانعترف بممكله داوود القديمة كمثال لنا، و قانون أنساني للقرن الواحد و العشرين نبنى عليه خريطة الشرق الأوسط. إن الحبر اليهودي (عليه الصلاة و السلام) قالها منذ ألفى عام إن مملكة الرب لا يجب أن تبنى عن طريق الحروب، فمملكة الرب في أعماقها و بيننا "إن مملكة الرب هي مملكه الرحمة و التسامح". إن هذا الحبر اليهودي قد نزع سلاح تلك الشعارات الحربية البالية و أسبغ عليها ثوبا إنسانيا، ولكن لحظ الانسانيه العثر نشأ في نفس وقته أول إرهابيون صهاينة.

    إسرائيل لا تسمع:

    على مدى ألفين من السنين بح صوتنا من إلقاء الدروس في الانسانية والرحمة، لكن إسرائيل لا تسمع و لا تلقى بالا لأحد. لم يكن الفريسيون هم الذين ساعدوا الرجل الملقى على جانب الطريق بعدما هاجمة القراصنة وقطاع الطريق، لقد كان الذي ساعده رجلا من السامرين. و لو أردنا قولها اليوم لقلنا رجلا من الفلسطينيين.

    بداية نحن بشر، سواء كنا مسيحيون أو مسلمون أو يهود، أو لنقل كما قال ذلك الحبر اليهودي (عليه الصلاة و السلام): إن سلمتم على إخوتكم فقط فأي فضل تصنعون؟ أننا لا نقبل خطف الجنود ولكننا وفي نفس لا نقبل خطف شعب كامل أو أعضاء برلمان أو خطف أعضاء حكومة انتخبوا ديمقراطيا.

    أننا نعترف بدوله إسرائيل التي أنشئت عام 1948 ولا نعترف بإسرائيل التي أنشئت عام 1967، أنها دوله لا تعترف ولا تحترم ولا تنصاع للقرار الدولي الذي صدر عام 1948. دوله إسرائيل شديدة الطمع تريد المزيد من المياة، المزيد من القرى و المدن الفلسطينية وسيقومون بمساعدة الله وأحرين إلى وضع حل نهائي للمشكلة، وذلك بإبعادهم خارج فلسطين. لقد قال هذا أحد السياسيون الإسرائيليون "إن الفلسطينيين عندهم الكثير من الأوطان وليس عندنا نحن الإسرائيليون إلا وطن واحد.

    الولايات المتحدة أم العالم؟

    أو كما يقول أكبر المدافعين الحامين لدولة إسرائيل "أمل أن يستمر الله في مباركة أمريكا. فقط طفلة امريكية صغيرة هي التي انتبهت واستغربت وتألمت من مثل هذا الدعاء، تحولت إلى أمها و قالت لماذا ينهى الرئيس خطابه دائما بقوله "يبارك الله في أمريكا"؟ لماذا لا يقول "يبارك الله في العالم". ذات يوم تنهد متحسرا الشاعر النرويجي (أظن أنه يقصد هنريك فيرجلا ند – Henrik Wergeland – المترجم) وهو يتساءل: لماذا تتقدم الانسانية ببطء شديد إلى الأمام؟. لقد كان نفسه هو الشاعر الذي وصف الرجل اليهودي و المرأة اليهودية بأجمل الأوصاف، و لكنه رفض ان يقبل ادعائهم أنهم "شعب الله المختار" الشاعر الذي قال عن نفسه أنه من أتباع محمد (عليه الصلاة و السلام).

    السلام والسكينه والرحمة والعطف:

    أننا لا نعترف بإسرائيل هذا اليوم، هذه اللحظة التي نكتب فيها، هذه الساعة المليئة بالحزن و الغضب، و لكن لو سقطت وتفككت الدولة الاسرائيلية بسبب أفعالها و بدأ سكانها وأبناءها في النزوح و الرحيل من الاراضى التي احتلوها و عادوا مره أخرى إلى "الدياسبورا" فسوف نقول: يجب أن نوفر لهم السلام والسكينة والرحمة والعطف. سنقول دائما: أنها جريمة لا تقبل الأعذار والمبررات أن نضرب نازحين ليس لهم مكان يأويهم، الأمان والحرية لهؤلاء الذين فقدوا دولتهم التي تحميهم، لا تطلقوا النار عليهم، لا تستهدفوهم، أنهم مثل الحلزونات دون قواقع تحميهم، أنهم تماما مثل الخيام المليئة بالفلسطينيين اللاجئين، ومثل النازحون اللبنانيون لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم تماما مثل النساء والأطفال والشيوخ في قانا وغزة وصبرا وشاتيلا. سنقول للعالم: أعطوا النازحين الاسرائيلين بيتا يأويهم، أعطوهم اللبن والعسل، لا تدعوا طفلا إسرائيليا واحدا يدفع حياتة ثمنا، فالكثير منهم قد دفعوا الثمن من قبل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de