عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 08:41 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عوض الله أحمد الطيب(Elawad Eltayeb)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بسام حجار

07-16-2009, 01:12 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
بسام حجار

    إنّي لا شيء
    وحديثي عابرٌ،
    مِثْلي،
    بين عابرينَ،
    لذلكَ
    أتحدّثُ عنكَ
    إنّي أتحدّث عنكَ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2009, 01:20 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    إنّي لا شيء
    وحديثي عابرٌ،
    مِثْلي،
    بين عابرينَ،
    لذلكَ
    أتحدّثُ عنكَ
    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن ظلّكَ الجالسِ -
    وحيداً -
    تحت سكون الشجرةِ
    عند المفترَق
    حيث أعمدة تلغراف قديمة منزوعة الأسلاك،
    وعابرون يمرّونَ بِسَهْوِكَ
    ولا يلتفتون
    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن خيالك الماثل أمام عينيّ أو منامي
    أتحدّث عنكَ
    لا عن المصباح الذي يرفع الظلَّ إلى مصافِ الساحرات
    اللواتي كُنّ
    ظلالاً ماكرة
    ولا عن الأعراقِ التي استخرجتها الأيدي الحاذقةُ
    من جوفِ الأرض،
    ولا عن المناجم التي كانت تُسمّى،
    في حياةٍ أخرى،
    مملكةُ الكدّ وأهراء الشقاء
    لم يبق أحدٌ
    لا أحد هنا سوى أنتَ
    ملاذ الهَاجرين بيوتهم إلى الأبد،
    لا أحد هنا،
    وملاذُكَ أنتَ مثل هذا الأرق الطويلْ
    لا أحد هنا يحبّ الحجَرَ
    أو يأنَس إلى برودتِه
    وصمتِه
    حتّى المناماتِ المُرعِبَةِ لم تُبقِ للحجَرِ معنىً
    حتّى الشجرة العاقر
    لم تثمر يوماً حصاة


    إنّي أتحدّث عنكَ،
    بفصاحةِ التوهّمِ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقي،
    صامتٌ وباردٌ ومزهوّ بصمتِكَ وبَرْدِكَ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقيّ
    وإذا أعيتنا الحيلةُ في أمرِ موتانا
    جئنا بتقوانا إليكَ
    ورِعينَ، مُطرقينَ،
    مضمومي الأيدي،
    متوسّلينَ
    أن تكون ملاذاً لذكرياتنا
    وحسراتنا
    وخشيتنا من كونكَ الملاذ الأخير

    إنّي أتحدّث عنكَ
    - كما يتحدّث أحياءٌ عن أحياءٍ مثلهم -
    وأتحدّث عن جوفِكَ
    الذي هو نارٌ خامدة،
    نارٌ باردة،
    عن ملمَسِكَ الخشِن الذي يشبه الضغائن الدفينة،
    ملمَسِكَ المخادِع
    الذي يسري خدراً في الجسم
    إنّي أتحدّث عنكَ
    أنتَ الحقيقي
    عن كتابك الغامض كالمتاهِ


    إنّي أتحدّث عنكَ،
    لا عن الشواهد والجدران والبيوت والمزارات والصروح
    عن الحكمة الموروثة عن سلالتكَ الحجريّة
    أتحدّث عنكَ
    عن المأثور على قوسِ بابِك:
    هنا
    جانبُ الظلِّ رَحْبٌ وأبوابُه واسعةٌ والقاصدون كُثُرٌ
    وما من طريقٍ إليه
    كمنزلٍ ريفيّ وسطَ المروج
    لا درب يهتدي إلى بابهِ الضيّق
    المتوحّدِ فوق العتبة
    لا أنا ولا أنتَ ولا المُبصِرُ في منامِه
    ندري ما الخيالات المترائيّة عند مفترَقٍ قريبٍ
    بعيدٍ
    عائمٍ على صفحةِ السرابِ الذي ترفَعُه العيونُ المترقّبة
    المتعبة
    المتوهّمة:
    شخوصٌ نابتةٌ في الوعرِ كمخلوقاتِ التوهّم،
    - ليست من الأنس وليست من الجنّ -
    كأشجار سروٍ مُستنفَدٌ هواؤها
    كأعمدة تِلِغراف صامتة،
    كأناسٍ ليسوا مثلنا،
    نحن أرواح البيوت المطمئنّة،
    كأناسٍ
    ليسوا مثلكم، أنتم
    روّاد السُبُل الزائلة،
    بل كمِثْلِ المقيمين عند المفترق،
    جنبَ الطريق،
    أهل المزارات التي لا يأتيها إلاّ غرباءُ
    حاملين باقاتٍ وزاداً،
    وشموعاً توقَدُ مرّةً وحيدة لكي تأخذ الريحُ،
    إذا هبّت ريحٌ،
    شعلتَها،
    وتبقى، هناك، شموع كأعواد البلّور
    المطفأة


    لا تُسمّى القبور -
    ولو مأهولةً بالموتى -
    تلك التي يخلّفها المسافرون -
    قبوراً
    بل علامات
    لمسافرين سوف يمرّون بها
    من بعدهم
    ويتركون بجوارها قِربَةَ ماء وأطعمةً وأغطيةً وآثار أقدام،
    هنا
    لا تُسمّى المواكبُ إليها جنازاتٍ بل
    أسفاراً،
    لا تُسمّى القبور إلى جانبِ الطريق
    - ولو غير آهلةٍ -
    قبوراً
    بل مزارات


    بيوتٌ مُرتَجلةٌ في العراء
    لم تكتمل بعدُ
    ولم يقطنها بعدُ
    أحدْ
    لكنّها، منذ البَدءِ، مأهولة بشخصِ الذكريات


    ولا تُسمّى أضرحةً فلا مَن يرقد فيها
    مجرّد علاماتٍ يلتفت إليها العابر بسيّارته مُسرِعاً
    أو المارّ بها سائراً على القدمين،
    ساهياً،
    لا أشجار باسقة شاكيةً تحيط بها أو تظلّلها،
    لا شواهدَ
    لا أسماء
    لا أسوار
    لا شارات
    لا دروبَ
    أنصابُ عبورٍ خاطف
    إذ تمرّ بها مبتعداً
    تتضاءلُ رويداً قبل أن يحجبها المفترق عن عينيك
    قبل أن يحجبكَ عنها،
    المفترق
    أنتَ لا شيءَ
    وحديثُكَ عابرٌ، مثلك،
    بين عابرين
    لذلك
    أتحدّث عنّي،
    أنا،
    العابرُ قليلاً
    في ظنِّك .




    مَزارات
    بسام حجار
    (لبنان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2009, 01:28 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    إنّي لا شيء
    وحديثي عابرٌ،
    مِثْلي،
    بين عابرينَ،

    لذلكَ
    أتحدّثُ عنكَ

    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن ظلّكَ الجالسِ ـ
    وحيداً ـ
    تحت سكون الشجرةِ
    عند المفترَق
    حيث أعمدة تلغراف قديمة منزوعة الأسلاك،
    وعابرون يمرّونَ بِسَهْوِكَ
    ولا يلتفتون

    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن خيالك الماثل أمام عينيّ أو منامي
    أتحدّث عنكَ
    لا عن المصباح الذي يرفع الظلَّ إلى مصافِ الساحرات
    اللواتي كُنّ
    ظلالاً ماكرة
    ولا عن الأعراقِ التي استخرجتها الأيدي الحاذقةُ
    من جوفِ الأرض،

    ولا عن المناجم التي كانت تُسمّى،
    في حياةٍ أخرى،
    مملكةُ الكدّ وأهراء الشقاء

    لم يبق أحدٌ

    لا أحد هنا سوى أنتَ
    ملاذ الهَاجرين بيوتهم إلى الأبد،

    لا أحد هنا،
    وملاذُكَ أنتَ مثل هذا الأرق الطويلْ

    لا أحد هنا يحبّ الحجَرَ
    أو يأنَس إلى برودتِه
    وصمتِه
    حتّى المناماتِ المُرعِبَةِ لم تُبقِ للحجَرِ معنىً
    حتّى الشجرة العاقر
    لم تثمر يوماً حصاة



    إنّي أتحدّث عنكَ،
    بفصاحةِ التوهّمِ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقي،

    صامتٌ وباردٌ ومزهوّ بصمتِكَ وبَرْدِكَ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقيّ

    وإذا أعيتنا الحيلةُ في أمرِ موتانا
    جئنا بتقوانا إليكَ
    ورِعينَ، مُطرقينَ،
    مضمومي الأيدي،
    متوسّلينَ
    أن تكون ملاذاً لذكرياتنا
    وحسراتنا
    وخشيتنا من كونكَ الملاذ الأخير



    إنّي أتحدّث عنكَ
    ـ كما يتحدّث أحياءٌ عن أحياءٍ مثلهم ـ

    وأتحدّث عن جوفِكَ
    الذي هو نارٌ خامدة،
    نارٌ باردة،

    عن ملمَسِكَ الخشِن الذي يشبه الضغائن الدفينة،
    ملمَسِكَ المخادِع
    الذي يسري خدراً في الجسم

    إنّي أتحدّث عنكَ
    أنتَ الحقيقي

    عن كتابك الغامض كالمتاهِ


    إنّي أتحدّث عنكَ،
    لا عن الشواهد والجدران والبيوت والمزارات والصروح

    عن الحكمة الموروثة عن سلالتكَ الحجريّة

    أتحدّث عنكَ
    عن المأثور على قوسِ بابِك:

    هنا
    جانبُ الظلِّ رَحْبٌ وأبوابُه واسعةٌ والقاصدون كُثُرٌ
    وما من طريقٍ إليه
    كمنزلٍ ريفيّ وسطَ المروج
    لا درب يهتدي إلى بابهِ الضيّق
    المتوحّدِ فوق العتبة
    لا أنا ولا أنتَ ولا المُبصِرُ في منامِه
    ندري ما الخيالات المترائيّة عند مفترَقٍ قريبٍ
    بعيدٍ
    عائمٍ على صفحةِ السرابِ الذي ترفَعُه العيونُ المترقّبة
    المتعبة
    المتوهّمة:
    شخوصٌ نابتةٌ في الوعرِ كمخلوقاتِ التوهّم،
    ـ ليست من الأنس وليست من الجنّ ـ
    كأشجار سروٍ مُستنفَدٌ هواؤها
    كأعمدة تِلِغراف صامتة،

    كأناسٍ ليسوا مثلنا،
    نحن أرواح البيوت المطمئنّة،

    كأناسٍ
    ليسوا مثلكم، أنتم
    روّاد السُبُل الزائلة،

    بل كمِثْلِ المقيمين عند المفترق،
    جنبَ الطريق،

    أهل المزارات التي لا يأتيها إلاّ غرباءُ
    حاملين باقاتٍ وزاداً،
    وشموعاً توقَدُ مرّةً وحيدة لكي تأخذ الريحُ،
    إذا هبّت ريحٌ،
    شعلتَها،
    وتبقى، هناك، شموعاً كأعواد البلّور
    المطفأة

    سكينةٌ مُطبقةٌ يرجّها زعيق السيّارات المسرعة إلى حطامها

    كومة أحجار رُفِعَت، مُرتَجَلةً،
    بجانبِ الطريقِ،
    مطوّقة بباقات وعباراتٍ خُطّت على لوحٍ مُرتَجل،
    وصورة ـ
    ما كانَ لبعض الوقت صورة ـ
    في إطارٍ مُرتَجَل

    لا أحد هنا،
    وهنا
    لا تُسمّى القبور ـ
    ولو مأهولةً بالموتى ـ
    تلك التي يخلّفها المسافرون ـ
    قبوراً
    بل علامات
    لمسافرين سوف يمرّون بها
    من بعدهم
    ويتركون بجوارها قِربَةَ ماء وأطعمةً وأغطيةً وآثار أقدام،

    هنا
    لا تُسمّى المواكبُ إليها جنازاتٍ بل
    أسفار،

    لا تُسمّى القبور إلى جانبِ الطريق
    ـ ولو غير آهلةٍ ـ
    قبوراً
    بل مزارات

    بيوتٌ مُرتَجلةٌ في العراء
    لم تكتمل بعدُ
    ولم يقطنها بعدُ
    أحدْ
    لكنّها، منذ البَدءِ، مأهولة بشخصِ الذكريات

    ولا تُسمّى أضرحةً فلا مَن يرقد فيها
    مجرّد علاماتٍ يلتفت إليها العابر بسيّارته مُسرِعاً
    أو المارّ بها سائراً على القدمين،
    ساهياً،

    لا أشجار باسقة شاكيةً تحيط بها أو تظلّلها،
    لا شواهدَ
    لا أسماء
    لا أسوار
    لا شارات
    لا دروبَ

    أنصابُ عبورٍ خاطف
    إذ تمرّ بها مبتعداً
    تتضاءلُ رويداً قبل أن يحجبها المفترق عن عينيك

    قبل أن يحجبكَ عنها،
    المفترق

    أنتَ لا شيءَ
    وحديثُكَ عابرٌ، مثلك،
    بين عابرين

    لذلك
    أتحدّث عنّي،
    أنا،
    العابر قليلاً
    في ظنِّك

    عند المفترق، بجانب الطريق
    بسام حجار
    لبنان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2009, 01:20 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    إنّي لا شيء
    وحديثي عابرٌ،
    مِثْلي،
    بين عابرينَ،
    لذلكَ
    أتحدّثُ عنكَ
    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن ظلّكَ الجالسِ -
    وحيداً -
    تحت سكون الشجرةِ
    عند المفترَق
    حيث أعمدة تلغراف قديمة منزوعة الأسلاك،
    وعابرون يمرّونَ بِسَهْوِكَ
    ولا يلتفتون
    إنّي أتحدّث عنكَ
    لا عن خيالك الماثل أمام عينيّ أو منامي
    أتحدّث عنكَ
    لا عن المصباح الذي يرفع الظلَّ إلى مصافِ الساحرات
    اللواتي كُنّ
    ظلالاً ماكرة
    ولا عن الأعراقِ التي استخرجتها الأيدي الحاذقةُ
    من جوفِ الأرض،
    ولا عن المناجم التي كانت تُسمّى،
    في حياةٍ أخرى،
    مملكةُ الكدّ وأهراء الشقاء
    لم يبق أحدٌ
    لا أحد هنا سوى أنتَ
    ملاذ الهَاجرين بيوتهم إلى الأبد،
    لا أحد هنا،
    وملاذُكَ أنتَ مثل هذا الأرق الطويلْ
    لا أحد هنا يحبّ الحجَرَ
    أو يأنَس إلى برودتِه
    وصمتِه
    حتّى المناماتِ المُرعِبَةِ لم تُبقِ للحجَرِ معنىً
    حتّى الشجرة العاقر
    لم تثمر يوماً حصاة


    إنّي أتحدّث عنكَ،
    بفصاحةِ التوهّمِ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقي،
    صامتٌ وباردٌ ومزهوّ بصمتِكَ وبَرْدِكَ،
    أنتَ
    وحدك الحقيقيّ
    وإذا أعيتنا الحيلةُ في أمرِ موتانا
    جئنا بتقوانا إليكَ
    ورِعينَ، مُطرقينَ،
    مضمومي الأيدي،
    متوسّلينَ
    أن تكون ملاذاً لذكرياتنا
    وحسراتنا
    وخشيتنا من كونكَ الملاذ الأخير

    إنّي أتحدّث عنكَ
    - كما يتحدّث أحياءٌ عن أحياءٍ مثلهم -
    وأتحدّث عن جوفِكَ
    الذي هو نارٌ خامدة،
    نارٌ باردة،
    عن ملمَسِكَ الخشِن الذي يشبه الضغائن الدفينة،
    ملمَسِكَ المخادِع
    الذي يسري خدراً في الجسم
    إنّي أتحدّث عنكَ
    أنتَ الحقيقي
    عن كتابك الغامض كالمتاهِ


    إنّي أتحدّث عنكَ،
    لا عن الشواهد والجدران والبيوت والمزارات والصروح
    عن الحكمة الموروثة عن سلالتكَ الحجريّة
    أتحدّث عنكَ
    عن المأثور على قوسِ بابِك:
    هنا
    جانبُ الظلِّ رَحْبٌ وأبوابُه واسعةٌ والقاصدون كُثُرٌ
    وما من طريقٍ إليه
    كمنزلٍ ريفيّ وسطَ المروج
    لا درب يهتدي إلى بابهِ الضيّق
    المتوحّدِ فوق العتبة
    لا أنا ولا أنتَ ولا المُبصِرُ في منامِه
    ندري ما الخيالات المترائيّة عند مفترَقٍ قريبٍ
    بعيدٍ
    عائمٍ على صفحةِ السرابِ الذي ترفَعُه العيونُ المترقّبة
    المتعبة
    المتوهّمة:
    شخوصٌ نابتةٌ في الوعرِ كمخلوقاتِ التوهّم،
    - ليست من الأنس وليست من الجنّ -
    كأشجار سروٍ مُستنفَدٌ هواؤها
    كأعمدة تِلِغراف صامتة،
    كأناسٍ ليسوا مثلنا،
    نحن أرواح البيوت المطمئنّة،
    كأناسٍ
    ليسوا مثلكم، أنتم
    روّاد السُبُل الزائلة،
    بل كمِثْلِ المقيمين عند المفترق،
    جنبَ الطريق،
    أهل المزارات التي لا يأتيها إلاّ غرباءُ
    حاملين باقاتٍ وزاداً،
    وشموعاً توقَدُ مرّةً وحيدة لكي تأخذ الريحُ،
    إذا هبّت ريحٌ،
    شعلتَها،
    وتبقى، هناك، شموع كأعواد البلّور
    المطفأة


    لا تُسمّى القبور -
    ولو مأهولةً بالموتى -
    تلك التي يخلّفها المسافرون -
    قبوراً
    بل علامات
    لمسافرين سوف يمرّون بها
    من بعدهم
    ويتركون بجوارها قِربَةَ ماء وأطعمةً وأغطيةً وآثار أقدام،
    هنا
    لا تُسمّى المواكبُ إليها جنازاتٍ بل
    أسفاراً،
    لا تُسمّى القبور إلى جانبِ الطريق
    - ولو غير آهلةٍ -
    قبوراً
    بل مزارات


    بيوتٌ مُرتَجلةٌ في العراء
    لم تكتمل بعدُ
    ولم يقطنها بعدُ
    أحدْ
    لكنّها، منذ البَدءِ، مأهولة بشخصِ الذكريات


    ولا تُسمّى أضرحةً فلا مَن يرقد فيها
    مجرّد علاماتٍ يلتفت إليها العابر بسيّارته مُسرِعاً
    أو المارّ بها سائراً على القدمين،
    ساهياً،
    لا أشجار باسقة شاكيةً تحيط بها أو تظلّلها،
    لا شواهدَ
    لا أسماء
    لا أسوار
    لا شارات
    لا دروبَ
    أنصابُ عبورٍ خاطف
    إذ تمرّ بها مبتعداً
    تتضاءلُ رويداً قبل أن يحجبها المفترق عن عينيك
    قبل أن يحجبكَ عنها،
    المفترق
    أنتَ لا شيءَ
    وحديثُكَ عابرٌ، مثلك،
    بين عابرين
    لذلك
    أتحدّث عنّي،
    أنا،
    العابرُ قليلاً
    في ظنِّك .




    مَزارات
    بسام حجار
    (لبنان)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2009, 01:35 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    سيرة

    خاض بسّام حجّار في أكثر من مجال أدبي وإبداعي. فهو المترجم المرهف واللبق الذي نقل إلى المكتبة العربيّة مؤلفات إبداعيّة ونظريّة في مجالات مختلفة. وهو الشاعر الذي يعتبر من علامات جيله عربيّاً. وهو الصحافي والناقد الذي واكب الحركة الثقافيّة والفكريّة والأدبيّة عربيّاً وأوروبيّاً وعالميّاً.
    ولد في 13 آب (أغسطس) 1955 ودرس الفلسفة في الجامعة اللبنانيّة، ثمّ تخرّج من جامعة السوربون في باريس حاملاً دبلوماً في الدراسات المعمّقة في الفلسفة. بدأ العمل في الصحافة منذ 1978 فعمل في جريدة «النداء» و«النهار» و«السفير». انتقل إلى جريدة «المستقبل» محرراً في ملحق «نوافذ» الثقافيّ وبقي فيه حتّى وفاته أمس بعد معاناة مع مرض السرطان.
    في مجال الترجمة، عرّب أكثر من 60 عملاً في الفلسفة والعلوم الاجتماعية والرواية، منها مؤلفات لمارتن هايدغر، ومارغريت يورسونار، وجاك دريدا، إضافة إلى ياسوناري كاواباتا وإيتالو كالفينو وأومبيرتو إيكو... وحتّى الطاهر بن جلون. وكان في الفترة الأخيرة منكبّاً على إنهاء ترجمة الجزء الثالث والأخير من كتاب «حول الديموقراطية في أميركا» لألكسي دو توكفيل.
    ديوانه الشعري الأول هو «مشاغل رجل هادئ جداً» (دار العالم الجديد بيروت - 1980)، تلاه «لأروي كمن يخاف أن يرى» (دار المطبوعات الشرقية، بيروت - 1985 )، ثمّ «فقط لو يدُك» (الفارابي - 1990)، «صحبة الظلال» (دار ميريم - 1992)، «مِهَن القسوة» (الفارابي - 1993)، «معجم الأشواق» (المركز الثقافي العربي، بيروت والدار البيضاء - 1994)، «مجرّد تعب» (دار النهار - 1994)، «حكاية الرجل الذي أحبّ الكناري» (دار الجديد - 1996)، «مديح الخيانة» (المركز الثقافي العربي - 1997)، «كتاب الرمل» (1999)، «بضعة أشياء» (منشورات الجمل، كولونيا - 2000 )،«سوف تحيا من بعدي» (2001)، «ألبوم العائلة» يليه «العابر في منظر ليلي لإدوار هوبر» (2002) وأخيراً «تفسير الرخام» (المركز الثقافي العربي - 2006).

    المصدر: http://www.jehat.com/Jehaat/ar/Sha3er/bassam-1.htm
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2009, 01:40 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    بسام حجار

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2009, 07:29 AM

جورج بنيوتي

تاريخ التسجيل: 01-14-2004
مجموع المشاركات: 1154

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: Elawad Eltayeb)

    الأخ/ العوض


    بوركت فيما أنزلت.


    كل حرفٍ غنائية كامنة في عضدالأمكنة والوقت

    لك أجزل الشكر

    وأشترط : داوم على هذا وغيره...

    ما أحلى الكلام في زمن " الهجص "

    لك ودي وامتناني .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-17-2009, 09:48 PM

Elawad Eltayeb
<aElawad Eltayeb
تاريخ التسجيل: 09-01-2004
مجموع المشاركات: 5269

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بسام حجار (Re: جورج بنيوتي)

    شكرا لك عزيزي الأستاذ جورج بنيوتي على الكلمات الطيبات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de