الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:22 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.احمد القرشي عبدالرحمن مهدى(AhmedalQurashi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-11-2012, 04:08 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث


    الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود هو إبن خالي وصديقي ، بالإضافة الى ذلك يربطنا إهتمام مشترك بأغاني التراث والحقيبة ، ودائما ما نتبادل المعلومات والأفكار ، وهو شخص موسوعة وقارئ جيد ومتحدث لبق ومثقف له المقدرة على التحليل والسرد والتوثيق ومن أجل ذلك يبذل الكثير من الجهد والفكر والمال في البحث عن المعلومة والحقيقة ، وله الفضل في التوثيق للكثير من أغاني السيرة والحماسة والتراث ، كما له مقال اسبوعي يكتبه بانتظام في جريدة السوداني يوثق فيه لاغاني التراث ويذكر مناسباتها وشعرائها وله برنامج يقدمه باذاعة كردفان عن اغاني التراث يجذب الكثير من المستمعين والمهتمين . ولقد قدمنا معا الكثير من الندوات والمحاضرات عن أغاني الحقيبة والسيرة والحماسة .
    وفي كل زيارة لي للابيض يتحفني بمقالاته الثرة والقيمة وسأعمل على نشرها في هذا المنبر لتعم الفائدة الجميع .

    ولكم كل الود




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 04:15 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    من أغنيات التراث

    أبو زينب لي أنا




    كتب/ خالد الشيخ حاج محمود

    قالت عنه والدته ريا بت أبو زيد (منذ أن ولدته ونشأ ما رأيته مال إلى هوى قط) أنه محمد بن أحمد بن موسى بن بدر المشهور بالعبيد ود بدر وقد طغى الاسم الأخير (ود بدر) وذلك بسبب نسبته لجده بدر حتى أصبح اكثر شيوعاً من العبيد كما ورد في موسوعة أهل الذكر بالسودان.
    ولد وترعرع العبيد ود بدر في بيئة بدوية رعوية حيث أهله رعاة مترحلون بين قرى نهر النيل (منطقة الجعليين) واتصف منذ نعومة اظافره بعلامات من الصلاح والتقوى وقد وصفته الروايات الشفوية بأنه كان أقرب للنحافة من البدانة متوسط القامة وضيئ الوجه يجب الأبيض من الثياب ويفترش الأرض في مجلسه ومنامه ولايرتفع صوته مسمعاً ولا يستفيض في الحديث إلا عند مجالس العلمِ والإرشاد إلى جانب انه عرف بالفراسة والذكاء والحكمة وعلو الهِمة والكرم، وقد جاء خروج أهله من مسقط رأسهم هاربين بعد (كتلة شندي) حيث خرجوا من قوز الحوارة لقوز رجب ومنها عبر البطانة مقتربين من الشط الشرقي للنيل الأزرق وكان الشيخ العبيد يزور أحمد ود عيسى في قرية كترانج ويعبر النيل لخلوة الشيخ عوض الجيد في قرية عفينة ويروى ان الشيخ عوض الجيد اصطحب شيخ العبيد في رحلة للبيت الحرام وعندما عادا سلم الشيخ عوض الجيد شيخ العبيد أمانة أهل الله امراً إياه بعبور النيل الأزرق للضفة الشرقية مع تكليف بالدعوى الى الله هناك.
    حيث جاء التكليف بمقولة مأثورة من الشيخ عوض الجيد خاطب بها الشيخ العبيد قائلاً: (العاديك تكلنا عليك) تزوج الشيخ العبيد زوجته الاولى ستنا بت العجيل من الحسانية والدة ابنه وخليفته الأول احمد، وعندما بلغ شيخ العبيد تسعة وعشرون عاماً سافر إلى الحجاز وشارك في مساجلات ومناظرات مع الشيخ أحمد بن ادريس (راجل فاس) والميرغني مما حدا بالاخير ان يقنعه بالعودة للسودان لأجل الدعوة وبعد عودته طلق الدنيا وخرج في سياحات مع رفيقه الشيخ محمد المقابلي من ذرية شيخ إدريس ود الأرباب.
    وذات ليلة ماطرة وباردة اضر فيها البرد القارص والجوع بالشيخين مما جعلهما يأويان لراعي أطعمهما كسرة بلبن وباتا ليلتهما بخيمة الراعي وطافت بالشيخ العبيد رؤيا رأى فيها كسرة الراعي ترجح في الميزان عبادته وعبادة رفيقه المقابلي حينها هب الشيخ من غفوته معلناً بوادر التكليف بإطعام المساكين والطلاب لذلك استقر بأم ضبان وعندما حانت (حرابة الأتراك) شمر الشيخ العبيد عن ساعد الجد وحاربهم رغماً عن رفضه الخروج من ام ضبان للخرطوم والذي يؤكد ذلك قوله المأثور: (بركة القيوم ما أصل الخرطوم)، وعندما قامت الثورة المهدية كان شيخ العبيد أكبر مناصريها حيث حشد أتباعه وابتدر حصار الخرطوم ولكنه توفى في أكتوبر عام 1884م.
    لذلك اشتهر البادراب (أحفاد العبيد) في مناطق شرق النيل بأم ضبان وما حولها لا سيما وقد كانت لهما سلطتان روحية وعشائرية جعلت الشعراء والحكامات يتبارون في مدحهم مثل الاغنية التراثية المشهورة التي قيلت في الشيخ حسب الرسول ود بدر (الكنداكة) ومن مفرداتها الرائعة:
    أبوّى وينو بحر الدواية وينو الجاتو العماي
    أبوّي وينو البحضر جناي وينو الأيدو عطاي
    يا حليلو سيدي البعبر سيد الحلقة التكر
    سيد القدح البجر حرسوه للفجــــر
    ضويت ليلة القُدر دي الأسمو حسب الرسول ود الشيخ ود بدر
    هوي بمدح بجيب أبيات لي ود أشقر أبّخرات
    وقت العيش بقى بي الملوات ود آمنة حوبتك جات
    كما كتبت حواء حسب النبي المشهورة (بأم برعه) حكامة العبيد ود بدر في الشيخ مصطفى ابنه اغنيتها المشهورة( الشيخ سيرو) وذلك عندما تزوج وكسى حتى الشجر كما يقولون بقصد المبالغة، عندما غنت الاغنية:
    النصيحة ديك البريد الشيخ أنا يا ناس بريدو
    الشيخ سيروا
    ود الشيخ مصطفى العقد الدم بالعصــــى
    الشيخ سيروا
    ولأن الافراح ظلت مصدراً لإلهام الحكامات والشاعرات لذلك كتبت الشاعرة آمنة بنت مكاوي من الركابية قصيدة في مدح قريبتها (النجف) عندما تزوجت ود عيسى من منطقة الهجيليج بالقرب من الهلالية قالت فيها:
    النجف أم جمال أماتك الخيل الأصال وجدودك عمد كردفان
    يايتول يا أم سماح يا المسك الفوق نيلو فاح
    غفرك داير لي الصباح إنجليز ماسكين السلاح
    يا بتول أم رشوم غفرك داير ما بنوم
    لباسك غالي الهدوم عِبْدِ اللَّه جاب الشيوم
    كما كتب الشاعر والفنان الفرجوني في زواج شقيقه ابراهيم عبد الله البنا
    (العديل والزين) رغماً عن أن العديل والزين من تأليف النساء ولكن الفرجوني لحبه وصدقه وفرحته بزواج شقيقه تجاوز ذلك الموروث وكتب في قالب شعري بديع قال فيه:
    الليلة العديل والزين إن شاء الله العديلة تقدموا وتبراه
    بأسم الله ابتديت بالواحد الفتاح ليك الخير يجيب قولاً محقق صاح
    زينة عجبي ليك البيت عمار ورباح و يا قمر السماء البتضوي للبياح
    اسمك بالألف انت المنسل حر أبواتك مكوك زي الكواكب غر
    سون يا بنات في الريشة قولن يوي يا كاسر نمور شقلد العردت في الهوي
    أهلك سيروك يا غرة العينين لي بت البطر بت عزة الطرفين
    أخوانك معاك يا ضوي فرحانين ربي يتم ليك بيت مال وزينتو بنين
    على تلك الشاكلة ومن وحي الفرح الغامر وبفضل الشجاعة والكرم والعطا ومكارم الأخلاق التي عُرف بها اهل الذكر كتبت الحكامة و الشاعرة المغنية أم برعة قصيدتها الثانية في الشيخ مصطفى ود العبيد ود بدر وذلك عندما انجب ابنته الكبرى زينب و قد اشتهرت الأغنية بـي (أبو زينب لي أنا) خاصة بعد ان غنتها ام برعه بمنطقة شرق النيل على إبقاع الدلوكة وذلك قبل ان تنتقل الاغنية لكل ربوع السودان وتصبح مشاعة لفناني الحماسة ومنهم الفنان الرائع الأستاذ الامين البناء ومن مفردات الاغنية الرائعة قول الشاعرة ام برعة:
    أبو زينب لي أنا أسمو الخير ضينا
    تغني ليك البنية بنية سمحة وفنجرية
    يا أب آمنة ورقية شمر ما تشمت عليّ
    هب النسيم جاب هبوبو خيرو كتير ماهو دوبو
    الدايرين شرْ إتواعدوبو
    لاك حاشي ولا تنيَّ لاشايب لا جنيَّ
    مهور العنزة أبو قرناً لي والتلاتة أتدهُجهن ليّ
    حنني يمة سيري سيري يمة جرتقي
    (حنني يمة سيري سيري يمة جرتقي) هي كسرة الأغنية.
    فالله در وطننا العزيز بأبنائه الشجعان ونسائه المحجلات اللائي حفظن كبرياء أبطاله وشحذن الهمم عند المحن والصعاب حتى طالهن قول الشاعر الوطني المرحوم الشريف زين العابدين الهندي عندما قال في (أوبريت سودانية):
    شايلك سيف نصر لا يطيش ولاهو يزوع
    ورابطك في حشاي من العطش والجوع
    راجيك المجد مدخور ليك سنين ودنين
    ومن حبوبتك الوقفت ترد الدين
    وتطرد حملة الباشا مع الغازيين
    حليله مهيرة كاسرة التوب وحد الزين
    ولكن.. هل نغرد جميعاً في سرب واحد ونغني مع ود الرضي (البدر الخفى الانجاف اليوم شرف الرجاف) نأمل أن يتحقق ذلك ولو عبر النشرة الجوية مع سيد درمان كافي وإخلاص النوراني.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 04:45 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    من الأغنيات الخالدة
    يا بلال تزورني مرة


    كتب: خالد الشيخ حاج محمود
    سألني الاستاذ عصام سليمان عبيد – المهتم بالتراث والآداب والفنون عن ( البلال الذي ورد ذكره في الاغنية الخالدة (يا بلال تزورني مرة) حيث قال بأنه سمع بأن تلك الأغنية قيلت في أحد أحفاد (حاج عربي) ولعلمي وقناعتي بأن اغلب أهل كردفان يخلطون بين حاج عربي والقاضي عربي لذلك قلت له (أن من قيلت فيه هذه الاغنية هو حفيد القاضي عربي وليس حاج عربي، بل أوضحت له بأن الفقيه حاج عربي ود حمد ابن حبيب نسي الركابي كان أماماً للفتوي الشرعية في عهد المسبعات بكردفان في القرن الثامن عشر الميلادي وله ضريح يزار بحي السجن القديم بمدينة الأبيض أمام منزل حفيده المرحوم (مكاوي أحمد حامد) وعلى يده تتلمذ الشيخ عبد الله ومن بعده ابنه الشيخ اسماعيل الولي ومن نسله بأم درمان الشيخ الفقيه عربي ابن احمد مكاوي والتي انتهت إليه ولأبنائه خلافة الركابية بأم درمان وهو ابن الفقيه احمد مكاوي بن الفقيه عبد الرحيم بن الشيخ حبيب نسي ابن الشيخ محمد قيلي بن الحاج حبيب بن حبيب نسي. وقد تزوج الفكي عربي احمد مكاوي من (فاطمة ادريس كوكو) وانجب منها احد أئمة التقي هو (الخليفة مكي عربي) والذي انجب ابنه الخليفة احمد مكي عربي واخوانه واخواته أما القاضي عربي فهو كما يقول الدكتور عون الشريف في موسوعته (القبائل والانساب في السودان) اشتهر القاضي عربي احمد كنين بن يحي بن احمد البشير بن موسى ود البرد من (الهواره الضكيراب) بكردفان ووالدته حفيدة الشيخ خوجلي ابو الجاز ولد بالأبيض عام 1779م وتوفى والده وهو صغير فكفله جد أبيه بشير موسى ود البرد – صاحب الضريح المشهور بالأبيض، وقد تعلم القاضي عربي –على جده احمد البشير وحسين ود عماري وعلى عدد من العلماء منهم الشيخ (بدوي ود أبو صفية) و(ابراهيم الاستردي) وعمل قاضياً بالأبيض من قبل نائب سلطان الفور المقدوم مسلم حين كانوا حكاماً على كردفان وكان اماماً لمسجد الأبيض واتصل بالطريقة الادريسية عن طريق السيد محمد عثمان الميرغني الكبير حين زيارته لكردفان وعينه الاتراك قاضياً للقضاة وراسله السيد احمد بن ادريس وكان الامام الختم يجله ويقدره لذلك ذكره في توسله المشهير حينما قال:
    تعم نقيباً صالحاً صادقاً عربياً ويعقوب وحماد وأهل طريقتي
    وصلي بقدر الذات للختم قد جلى على أحمد والصحب وآل ذخيرتي
    وللقاضي عربي اربعة وعشرون ولداً وبنتاً وعندما عقد السلطان محمد الفضل العزم على تعينيه قاضياً واماماً وخطيباً وعالماً على كردفان حيث كان الوجهاء واصحاب المناصب واكابر القوم في ترقب وشغف لمعرفة من يعينه السلطان بعد ذهاب الشيخ ود عماري وحينها كان المقدوم مسلم عاملاً على كردفان (والي) في مقابلة مع السلطان محمد الفضل لأخذ المشورة في أمر من يخلف ود عماري وفي تلك اللحظة التي اكتنفها الترقب والانتظار لعودة المقدوم مسلم ومعه حقيقة الامر خرج (القومابية) وهم الاعلاميين في ذلك الوقت يعلنون الناس لمقابلة المقدوم وعندما تقاطر الناس من كل حدب وصوب جماعات ووحدانا والكل يعضد من يراه أهلاً لهذا المنصب إلا عربي أحمد الهواري وقف بعيداً وكان عليه جلباباً من دمورٍ وملفحة شال متواضع على كتفه حينها قال كبير المعلنيين (القومابية) رافعاً عقيرته بأن مولاي السلطان محمد الفضل قد عين مما جعل الصمت يلف الجميع ولكن سرعان ما علموا الشخص الذي تم تعينه هو (عربي احمد الهواري) حيث عين قاضياً واماماً على كردفان وهنا بدأ الهمس والتململ ووسط هذا الجو نزل القومابية من أعلى المنصة باحثين عنه وعندما ابصروه من على البعد أخذوه على اك########م مخترقين به الجموع حتى بلغوا به المنصة امام المقدوم مسلم والذي البسه الجبة والقفطان والعمامة والطربوش المغربي واعطاه (فرماناً) بمعنى وثيقة من السلطان محمد الفضل وذلك حسب افادة الباحث الاديب (موسى شيخ الربع في مرجعه القيم (انارة عن قبيلة الهواره اضواء وتصحيح) ) ومن حينها سطع نجم القاضي عربي وصار علماً ومنارةً بل أضحى عالماً لا يبارى وخطيباً لا يجارى وقاضياً يقيم الوزن بالقسط وعمت سمعته الآفاق والارجاء و اصبح مستشاراً للقضاء في مملكة (تمبوكتو ووداي ) بغرب افريقيا وكان من اوائل خلفاء الختمية بالسودان الى جانب الشيخ اسماعيل الولي وبعد توليه الحكم وسع الجامع الكبير بالأبيض وبناه في المرحلة الأولى بقصب العقيق (عنكوليب) الذي جمعه أولاد حمد كيسان العدوية من منطقة ريفي ابو حراز وفي عام 1810م جدد بناء الجامع بطوب اسمه (الدانقيل) وهو طين اخضر ممزوج بمرقة التيران لمقاومة الامطار وقد تعاقب على امامة الجامع من بعده ابنائه القاضي البلال ثم القاضي عثمان وبعده القاضي الشيخ اليمني ثم الخليفة جعفر وجاء من بعده المأمور حسين عثمان ثم الشيخ محمد الهادي وهو آخر امام من نسل القاضي عربي عام 1967م.
    وقد عمل احفاد القاضي عربي في القضاء وكان آخرهم مولانا العالم (حسن اليمني عثمان) والذي كان رئيساً للجهاز القاضي بكردفان ووصل لدرجة قاضي قضاة السودان وتوفى عام 1971م وللقاضي عربي شارعاً يحمل اسمه بمدينة الأبيض كما يوجد للهواره شارعاً بحي العباسية بأم درمان يتقاطع من الجنوب مع شارع الامراء حيث يقيم فيه ابناء (القاضي عربي) وابناء (الصلحي عثمان عربي) وهناك عدداً كبيراً من احفاد القاضي عربي اسهموا في شتى المجالات العلمية في السودان منهم آل الصلحي وآل الياجي والريح العيدروس والعالم البروفيسور (النذير دفع الله الياس باشا ام برير) أمه من نسل القاضي عربي ، كما من احفاد القاضي عربي المقدم (حسن حسين عثمان عربي) وهو قائد الحركة الانقلابية في عهد الرئيس نميري و هنالك من عمل من احفاد القاضي عربي في الشرطة حتى وصل لقيادتها، ولأنه كان كفوءً وأميناً وصادقاً لذلك غنت له الفنانة الشهورة عائشة الفلاتية اغنية (يا بلال تزورني مرة) خاصة وقد اشتهر بقوة الشخصية والصدق و الشفافية إلى جانب أنه كان انيقاً ومهندماً و جامعاً للمكارم كلها علماً بأن الاغنية تلك جاءت في فترة كانت المرأة السودانية فيها تتقيد بالاحكام الاسلامية العريقة وبالعادات والتقاليد العربية لذلك كان دورها ابان فترة الحقيبة قصراً على فئة معينة حيث الظروف الاجتماعية بالأساس هي التي تلعب الدور بأن تكون المرأة فنانة خاصة لأن نظرة المجتمع لفن الموسيقى في البدايات الاولى كانت نظرة ازدراء حيث يعتقد ان من يعمل في ذلك المجال يعتبر من (الصعاليك) إن لم تكن الموسيقى رجساً من عمل الشيطان يجب اجتنابه كما يرى بعض الناس آنذاك، لذلك وجد الرعيل الأول نفسه في مواجهة اجتماعية خطيرة ولو لم تسعفه بعض الايادي المستنيرة التي آمنت بسلامة ذلك الاتجاه العميق لما كتب للابداع والفن ان يري النور، حيث كان موقف الغناء بالنسبة للنساء في ذلك الزمان صعباً ومعقداً ومع ذلك فقد ظلت عائشة الفلاتية ومنذ الثلاثينات تواجه حرباً من عدة جهات منها المجتمع و بعض الزملاء ويكفي ان مطرباً شهيراً بسبب ظهورها في ذلك الوقت هاجر الى اثيوبيا مما جعلها تقرر ترك الغناء ولكنها بدافع الحنين ورباط الارض صمدت وأدت رسالتها واصابت نجاحاً وتميزاً فنياً مشهوداً لا سيما و ان صوتها الغريد ظل يلازمها لآخر أيامها برغم كل التغيرات الفسيولوجية ومحن الزمان وظروفه المتغلبة اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً كما يرى الاستاذ الموسيقار (جمعة جابر) مع العلم بأن المطربة عائشة الفلاتية جاءت بعد المغنيتين (فضيل الله) و(زهرة بت تونجي) وقد اشتهرت فضيل الله بأغنية (سهر المنام لي وحدي يا قسيم الريد الريد فوقك النبي) وقبل المطربة عائشة كانت المغنية المشهورة (أم الحسن الشايقية) حيث عاصرت الفلاتية (مهلة العبادية وعائشة كرن ورابحة التم تم وميري شريف والرحمة مكي) وبعدها جاءت (فاطمة الحاج وفاطمة خميس ومنى الخير واماني مراد و الثنائي الكردفاني(ام بلينة السنوسي وفاطمة عيسى) وطيبة الهاشمي و ثنائي النغم (زينب خليفة وخديجة) وثنائي السمر ودوانا عبد القادر والبلابل وجداية موسى والتي كانت عازفة على العود مع شقيقتها الفنانة عائشة موسى (الفلاتية) والتي ولدت بمدينة القضارف عام 1908م بالقرب من جبل ماركو وإن كانت اصولها من منطقة (كدونة) بنيجيريا وجاء ظهورها كمطربة مع نهاية الثلاثينات بعد اقامتها في فريق (فنقر) بحي العباسية بأم درمان ، وقد أجيز صوتها على اغنية الفنان عبد الحميد يوسف (اذكريني يا حمامة) ومن ثم انطلقت بالأغنيات الجميلة كمثل اغنيتها (يا سمسم القضارف) خاصة عندما تردد مقطعها الجميل:
    حبيب بريدك ريدة ريدة الحمام لي وليدة
    حبيب تعال سمير تعال تعال نتم الريدة ..الخ
    كما غنت الفلاتية ايضاً أغنية (الله لي الليمون سقايتو علىّ يا حاج أنا) وهي من الاغنيات التي قيلت ابان الحرب الثانية حيث انفعل المطربون والشعراء معها ويكفي ما سطره يراع احد الشعراء عندما قال:
    عقّب يا نسيم التاكا جيب اخبارا وجيب خبر الطلاينة الفارقوها حيارى
    المكسيم جعر وام خمسة شبت نارا نركز كالأسود سوداني ما بتضارى
    وتبرز الفنانة عائشة الفلاتية من خلال اغنيتها (الليمون سقايتو على) الدور العظيم للسودانيين وهم يقفون مع دول الحلفاء في مواجهة دول المحور وذلك بغرض حث الانجليز على الوفاء بحق تقرير المصير الذي وعدوا به السودانيين بعد الحرب مباشرة لذلك عيرت الاغنية قادة دول المحور (موسوليني وهتلر) من خلال بعض المفردات التي ذكرتها الاغنية كمثل القول:
    الله لي موسوليني بنوصيك الله لي دي عطرنا الغاشيك
    الله لي هتلر يمين غاشيك كوس ليك زول يحميك
    من السلاح راجيك في العاصمة
    ولأعجاب المطربة عائشة الفلاتية بالشرطي إبن الهواره غنت له أيضاً رائعتها(الدار الما داري) والتي تقول في بعض مفرداتها:
    الدار الما داري أنا ما لي بيه والبلد الما بلدي ما بمشي ليه
    الدار الما داري أنا ما لي بيه بس خلاص يا بلالي وانا مالي بيه
    بشاور أمي كان ترضى كان تابه ببني لي بيت في حي الجلابة
    يا أي يا يمة الجمال شايلة وماشة البديريـــــة
    حيث ورد ذكر البديرية وهم يقيمون في مدينة الأبيض بالقرب من حي الجلابة الهواره كما أن اسم الممدوح (البلال) ورد في قالب رمزي بديع ، ولكن اغنية (يا بلال) اعجبت المستمعين لفترة من الزمان خاصة عندما غنتها المطربة عائشة الفلاتية بصوتها الرخيم وايقاعها الجميل فاصبح المطربون والمطربات يؤدونها في المناسبات السعيدة خاصة و انها من الاغنيات الخالدة التي تشجي القلوب وتطرب الوجدان لاحظ بعض مفرداتها التي تقول:
    يا بلال تزورني مرة يا الحنان تزورني مرة
    يوم قالو ليك وقالو ما عليك قالو جافي وانا راضية بيك
    يا بلال تزورني مرة في المحل ده
    قلبي حباك ومالي سواك انت صورة ولا بس ملاك
    يا بلال تزورني مرة
    كلام الاهل سبب زعل كان انت وزة أنا ليك بحر
    يا بلال تزورني مرة
    قلبي حباك وما لي سواك كان انت طير انا طايرة معاك
    يا بلال تزورني مرة في المحـــــــل ده
    الناظر للاغنية يلحظ صدق الخطاب الذي جسده العشق والوله خاصة وان الشاعرات والمغنيات في سالف الزمان يلهج لسانهن بالثناء والتقدير لكل من يجدن فيه النخوة والصدق ومكارم الاخلاق والصفات لذلك سارت المطربة عائشة الفلاتية على ذلك النهج لها التحية والرحمة والمغفرة حيث ارتحلت عن هذه الدنيا في السبيعنات وهي بحق ظاهرة فنية شغلت الناس آنذاك وشغفت قلوبهم بالغناء الجميل والفن الاصيل فأصبحت في ذاكرتهم من الخالدات عبر الزمان والمكان.





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 05:56 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    بوست جميل جدا
    متابعين ومع التقدير
    اى حاجة عن كرومة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 05:58 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    من أغنيات التراث
    (العوبه)




    كتب: خالد الشيخ حاج محمود
    ورد في كتاب دكتور بابكر فضل المولى "مظاهر الحضارة في دولة الفونج الإسلامية" (بأن العبدلاب قاموا بدور أساسي في اسقاط مملكة علوة ورغماً عن ذلك أصبحوا في التنظيم الجديد للدولة في المرتبة الثانية ويبدوا أن هذا الوضع كان متفقاً عليه منذ بداية الحلف بينهم والفونج لاسيما وقد قام الحلف على شروط حددت مهمة كل طرف ووضعه في التنظيم الجديد على صيغة الحكم اللامركزي الذي أعطي السيطرة والزعامة للفونج فيما كفل للعبدلاب السيطرة على من دونهم من القبائل والمشيخات في الاقاليم التابعة لهم بحيث يصبح عمارة عوضاً عن ملك علوة ويكون عبد الله جماع في مكان ملك قري).
    و كانت العلاقة بين الفونج والعبدلاب على عهدي عمارة وعبد الله يسودها الإخلاء والود والاتفاق حيث يري بعض المؤرخين بأن عمارة وعبد الله كانا كالأخوين وظل ذلك الحال حتى نهاية عهديهما (وذلك وفق ماجاء في مرجع مشيخة العبدلاب) حيث لم يحدث خلاف أو نقض أو حرب إلا فى عهد الملك عبد القادر الثاني ملك الفونج والشيخ عجيب المانجلك شيخ العبدلاب وذلك بسبب ثورة عجيب على ملك الفونج حيث استحال التوافق لنزاع مسلح في أخريات ايام عجيب في قري والملك عدلان ولد آيا في سنار من خلال معركة دارت رحاها بمنطقة (ولد أبي عمارة) بجوار كركوج الواقعة بين بلدة المسيد والخرطوم والتي قتل فيها الشيخ عجيب ومن حينها أضحت العلاقة طابعها الغارات وتأرجحت بين السلم والحرب وفقاً للقوة والضعف وتبعاً للمصلحة الشخصية للطرفين فقد يتعاون شيخ العبدلاب مع ملك الفونج للقضاء على شيخ الهمج و العكس صحيح ولم يعد الصفاء بين الفونج والعبدلاب إلا في عهد الامين ود مسمار المكني بـ(نمر العبدلاب) وبادي أبوشلوخ وإن جاءت تلك الصحوة متأخرة وقد عملا بشعار (أنا وابن عمي على الغريب) خاصة عندما هددت دولة الحبشة سلامة وأمن سلطنة الفونج عام 1744م وذلك عندما زحف ملك الحبشة (اياسو) بجيش كبير للقضاء على تلك السلطنة حينها قاد الامين ود مسمار شيخ العبدلاب جيوش الدولتين بأعتباره القائد العام للجيش وأسندت قيادة الفرسان للشيخ محمد أبولكيلك كبير الهمج ووزير الفونج. وعندما عبر الجيش النيل الازرق لحق به مسانداً جيش أمير الفور (خميس) والذي انضمت قواته لقيادة الامين ود مسمار بالرغم من أن دارفور آنذاك كانت سلطنة مستقلة ودارت حرب حامية ا########س في شرق الدندر في موقع عرف (بالتكينة) وانتهت بنصر حاسم لجيوش السودان وهزيمة ساحقة للغازي اياسو وبسبب ذلك النصر ذاع صيت مملكة سنار وبلغت شهرة واسعة في بلاد مصر والشام والحجاز والهند وتونس وحتى القسطنطينية، واصبحت سيرة البطل الامين ود مسمار على لسان كل الناس لاسيما الشاعرات والحكامات حيث سطرت الشاعرة الحكامة الرحمه قصيدتها التي قالت فيها:
    غني لي الفي جرفو أخوي ود البخيت تومي الخلوق بتعرفوا
    شال السوط عرض يا جنيات انصرفوا
    نمر العبدلاب المابجرف كتفو
    فهمك مو قليل يا الهامه الزنود في السموم تقيل
    يا رحل الكحل في الثبات تميل جيت يا خيرنا قش دمعي المسيل
    وعندما تنامى لسمع الناس النصر الذي حققه ود مسمار على الأحباش كتبت الشاعرة الحكامة رابحة بت ناصر من العبدلاب (حكامة شيخ الامين ود مسمار) قصيدة أشادت فيها بشجاعة ود مسمار وقوته التي شهد بها الاعداء وصارت حديث الركبان، وقد اكد الباحث الأستاذ/ على مصطفى، من خلال رده على مقال كتبه الدكتور الاديب احمد القرشي عبد الرحمن مهدي مؤكداً ما وصلت له من خلال البحوث وافادة مجموعة من المهتمين بالتراث الشعبي منهم المرحوم الفنان بادي محمد الطيب وغيره بأن أغنية العوبة كتبتها الشاعرة رابحة بت ناصر في الامين ود مسمار وقد بدأت الشاعرة قصيدتها بقولها:
    اللي بابي لي العوبه يا نديمه
    اللي بابي لي العوبه هيا ديبا
    (العوبه تعني التجهيز والاستعداد لأي ملمة سواء أن كانت فرحاً أو كرهاً) والنديم عند الشعراء هو نديم الكأس أو ابن الكأس كما يقولون والندامة فيها الاستلطاف لاسيما من المحبوب الذي تسر رؤيته.
    وتواصل الشاعرة في رائعتها الحماسية خاصة عندما تقول:
    الليلة الاسد جاي من جبال الكر
    بتشمشم بكوس بسأل عن العنتر
    وكت الشوف بشوف حاجبو اليمين ينصر
    سموك ميتة الفجعة ونهار الحر
    الليلة الأسد جاي من جبال الفيل
    بتشمشم بكوس بسأل عن العنتيل
    يارحل الكحل الديمة وزنو تقيل
    ياجدري الشمومة الزول تشقو عديل
    الليلة النجم طرف السما هدمو
    الجرى نسيبتو والبقيف سجمو
    الصف التقيل شيخ الامين رجمو
    عزرائيل سلام الله وغشى غنمو
    (شيخ الامين هو الامين ود مسمار)
    وتواصل الشاعرة المجيدة:
    الليل اتلت ومرقن تلاتة نجوم
    اتنين في الشرق والتالتة في الخرطوم
    بتكلم عليك يا ولدة الرحمن
    ماكبر السنط ماتك بي محجان
    ما اتدلى الجروف ما لقط الاقطان
    حقبولو الجفير الفي الجفير قرمان
    شدولو البلاوي في اللجام هويان
    (ولدة الرحمن بمعنى ولدة الرضى ، ماكبر السنط وماتك بمحجان بمعنى لم يعمل حطابي ولاراعي سارح بالبهائم ، حقبولو بمعني درعولو وقلدوه السيف، في اللجام هويان أي يلاوي في اللجام وهو هائج).
    وتواصل الشاعرة مفرداتها القوية:
    بتكلم عليك ياخدرة البوسيب
    جيبي القول علي الحاشا مو كوشيب
    خيولو معبدات للكسب والجيب
    ان وقع القدر مابنفع الجقليب
    (البوسيب نوع من النبات الاخضر ينمو خارج الماء ، والستيب نبات اخضر ينمو داخل الماء ، اما الكوشيب فهو النبات الذي وقف عن النمو وعادة يكون بعد الحصاد ويسمى بالخلفة ويستفيد منه المساكين ويصبح هدفاً للطير، خيولو معبدات بمعنى محجوزات للجهاد والقتال ويأكلن الدخن ومرتاحات علماً بأن الخيول فيها المترك أي الخامل الذي قال فيه الشاعر:
    مترك في الشايه لما الشحم شقاهن
    والعبس متل ضريرة العريس في قفاهن
    (أما العبس من الخيول فهو الذي يأكل ويشرب ويتمرمق في الأرض ويحمل التراب و روثه على ظهره).
    ولابد من تنشير الخيول أي تجهيزها للقتال عندما يسوقها السايس بعد إكتمال صحتها وعند التنشير يصبح الحصان ضامر مثل قول الشاعر الشعبي:
    مضروب الزبيدي الانجرح في وركو
    أمسى عليهو زي ديك الهضاليم عركو
    أسعارك غلت قبل التجار يشتركوا
    لغبك كلوة المربوط وريقك بركو
    لذلك يصبح المعبد من الخيول سريعاً كالغزال فيطوله قول الشاعر الشعبي:
    بهماً فارق اماتو وجفل في النال
    أجمل منو بت التايه ذوق وجمال
    يا محمد أخوي عجز لساني القال
    لتيبه قيف ولاَّ عانس ريل ولاَّ برقاً شال
    وتواصل الحكامة شاعريتها الصادقة عندما تقول:
    غني وشكريهو الليلة يا أمونة
    عجل الهوسكي الساحتو مأمونة
    المحرات تكسرو والتانية مدفونة
    قول للمرفعيب خلولك الرمم شونه
    (الهوسكي منطقة مشهورة بالعجول السريعة والقوية التي تجر الساقية والمحرات ومأمونة بمعنى محروسة داخل الساقية والمشروع وفي عجل الهوسكي يقول الشاعر البطحاني: عجل الهوسكي المرعاه وادي سليمة)
    وتختتم الشاعرة قصيدتها الرائعة في بسالة وشجاعة ود مسمار عندما تقول:
    غني وشكريهو الليلة يا عشه ** ما اتفخر على توب اللباس فشه
    وما اتقنع على الجار القريب خشه ** وكت الشوف بشوف جوادو جات طاشه
    دفاع للطرز سيدي برتع الطاشه
    (اللباس فشه أي لايلبس الجديد بقصد الافتخار ، الجار القريب خشه لايخون جاره في عرضه، دفاع للطرز ربما مدافعاً للهجوم الذي يأتيه راكباً على الخيل والابل كما يمكن ان يكون كريماً يدفع المطرز أي الحرير بمعني عطاي علماً بأن الابل تسمى بالطرز أي بمعني يجود بالإبل وينحرها، برتع الطاشه بمعني يحفظ البهيمة الهائمة ويعلفها وربما المقصود أيضاً اكرامه للاسرى وعامة أبناء السبيل بمعنى كرمه عام وليس كرم وجوه).
    ولكن الحال في حكم الفونج والعبدلاب مضى على ماكان عليه نزاعاً مسلحاً بعد مقتل الامين ود مسمار عام 1205هـ حتى اصبحت سلطنة الفونج ومشيخة العبدلاب لقمة سائغة في أيدي الغزاة الاتراك الذين استلموا الحلفايا من الشيخ ناصر ود الامين دون قتال ومن ثم سقطت سلطنة الفونج في عام 1821م. أغنية العوبة تغني بها أولاد المأمون ومبارك حسن بركات وبادي محمد الطيب وغيرهم.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 06:22 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    بوست جميل جدا
    متابعين ومع التقدير
    اى حاجة عن كرومة


    الأخ العزيز / رؤوف جميل

    تحياتي

    وشكرا جزيلا لحضورك ومتابعتك وتشجيعك

    وان شاء الله اكتب عن كرومة بكل تفصيل في بوست توثيقي جديد

    لاغاني الحقيبة ولكن اليك كلمات هذه الأغنية الرائعة لمصطفى بطران ولحنها عبدالكيم عدالله مختار الشهير بكرومة

    يا شادي قول
    كلمات / مصطفى بطران
    لحن وغناء / كرومه


    يا شادي قول للبى زيل ... وأنعش حياة جسمي الهزيل
    واذكر بعاد لبنى وسعاد ... واهديلهم الشوق الجزيل
    ******
    يا شادي قول قولك جميل... وارويه من زهر الخميل
    خلى القلوب تخفق تميل .... وخلى العيون تذرى الهميل
    ******
    يا شادي قول نظمك كميل ....صوت البلابل ليك زميل
    أشفى الجريح وأسجى الثميل ... وزى ما تميل بى عقولنا ميل
    ******
    يا شادي قول شدوك عديل ... ما بنرضه بى غيرك بديل
    صوتك رخيم سجعك عديل .... سجع الحمامه مع الهديل
    ******
    يا شادي قول كيف السبيل ...وأروينا من هذا القبيل
    أخرجنا من دائنا الوبيل ... واندب لنا الزمن القبيل
    ******
    ذكرنا طيب يومنا الظليل .... وأوقات صفانا مع الخليل
    ارويلو من حالنا القليل ... واسجد هناك خاضع ذليل
    *******
    بلاهي يا شادينا خيل ... كيف حالنا والظرف البخيل
    عاكسنا حين دخل الدخيل ... وأتلاشى زى ظل النخيل

    البيت الأخير من القصيدة لم يسجله كرومه وأظن إن السبب هو سعة الاسطوانة و إن مدتها أربع دقائق وكرومه لم يتخطى هذا الزمن في هذه الأغنية حيث انتهى منها بكسرتها في أربع دقائق ولقد استمعت لهذا البيت من الرائع بادي محمد الطيب .

    لك كل الود عزيزي رؤوف

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 06:55 PM

سلمى الشيخ سلامة
<aسلمى الشيخ سلامة
تاريخ التسجيل: 14-12-2003
مجموع المشاركات: 10754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    شكرا يا ودالقرشى
    اتابع هذا الخيط لانه من عصب اهتمامى كما خيوط سابقة لك
    منذ العام 88 وحالى حال من يبحث عن ابرة فى قشة
    كان مبحثى المقترح للدبلوم العالى " لم يكتمل " عن الشاعر عبد الرحمن الريح الذى فتح لى ابوابا
    لاحد لها
    وما زلت ابحث فى خيط الغناء السودانى لدرجة ان اكتمل عندى عدة "كتب "
    لكنى اعجز عن نشرها
    عموما سيكون هذا البوست مرجعا هاما
    لك وللاخ خالد المحبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 08:01 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: سلمى الشيخ سلامة)

    Quote: عموما سيكون هذا البوست مرجعا هاما


    الأستاذة الفاضلة / سلمى الشيخ سلامة

    سلامات

    واهلا ومرحبا بك في هذا البوست

    ونحن في انتظار نشرك لكتبك

    فهي لا شك ستكون اضافة للمكتبة السودانية

    وتوثيقا لحركة الغناء السودانية

    وحتما ستكون هذه الكتب قيمة لانك من اهل الثقافة والفن

    ولك كل الود والتقدير


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 08:20 PM

عبدالمجيد المقابل
<aعبدالمجيد المقابل
تاريخ التسجيل: 01-02-2010
مجموع المشاركات: 1099

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    قرشي : حجا" مبرورا" و ذنبا" مغفورا"
    =
    الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود حاج الفكي , الباحث في أغاني التراث , رجل يستحق التوثيق له ,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 09:48 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبدالمجيد المقابل)

    Quote: : حجا" مبرورا" و ذنبا" مغفورا


    الأخ العزيز / عبدالمجيد المقابل

    سلامات

    وعقبالك العام القادم ، وحقيقة لقد اخجلنا الرائع عبدالحميد المقابل

    بكرمه وشهامته وحسن خلقه

    لك كل الود والتقدير وعبرك للعزيز عبدالحميد المقاابل

    مودتي

    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 08-11-2012, 10:38 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 09:58 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    نتابع يا احمد اخوى فأنت لا تأتي إلا بالدرر واللآلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2012, 10:23 PM

رؤوف جميل

تاريخ التسجيل: 08-08-2005
مجموع المشاركات: 1870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: لك كل الود عزيزي رؤوف


    ولك منى كل الود والتقدير لهذا العمل الجميل
    منفعل جدا بما تقوم به
    وكم اتمنى ان تبادر الى انشاء اكاديمية مستقلة لكل تواثيق التراث السودانى
    وانت اهلا لهذا العمل الذى سيحفظ لنا تراثا عظيما
    ابدأ ووفقك الله ونحن معك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 04:20 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: رؤوف جميل)

    مضروب الزبيدي الانجرح في وركو
    أمسى عليهو زي ديك الهضاليم عركو
    أسعارك غلت قبل التجار يشتركوا
    لغبك كلوة المربوط وريقك بركو
    لذلك يصبح المعبد من الخيول سريعاً كالغزال فيطوله قول الشاعر الشعبي:
    بهماً فارق اماتو وجفل في النال
    أجمل منو بت التايه ذوق وجمال
    يا محمد أخوي عجز لساني القال
    لتيبه قيف ولاَّ عانس ريل ولاَّ برقاً شال
    وتواصل الحكامة شاعريتها الصادقة عندما تقول:
    غني وشكريهو الليلة يا أمونة
    عجل الهوسكي الساحتو مأمونة
    المحرات تكسرو والتانية مدفونة
    قول للمرفعيب خلولك الرمم شونه

    الدكتور القرشي
    لك عاطر التحايا الزاكيات وحجك مبرور .شخصي من المهتمين جدا بثوثيقكم وكتاباتكم انت والاستاذ خالد الشيخ وللاخوة المتداخلين والمتاوقين جمعا عيدكم مبارك وكل عام وانتم بالف خير بوست رائع جدا . ذكر لي صديق بان قبل ايام استضافت قناة الخرطوم الاستاذين الاديبين والاريبين الرائعين خالد الشيخ والحلاج وكانت الحلقة توثيقيةعن ادب كردفان واغانيها التي اشتهر بها البعض وفي رأي المتواضع ان الرجلين ضليعين في التراث وضاربين في العمق وخاصة الاستاذ خالد الشيخ وسوف يزيلان اللبس الذي لازم شعراء اغاني كردفان مثل اغنية اندريا وبعض اغاني الحماس والسيرة ولقد كتبت مقال سابق وذكرت ان اندريا هو موظف في هيئة توفير المياة كما ذكر لي كاتب دونكي سابق عمل في مناطق اهلنا حمر ولقد اكد الاستاذ خالد الشيخ ذلك ولاهمية الحلقة هلا يتكرم احد الاخوة برفد البوست بها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:42 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    اخي العبيد الطيب

    تخياتي


    Quote: ولقد كتبت مقال سابق وذكرت ان اندريا هو موظف في هيئة توفير المياة كما ذكر لي كاتب دونكي سابق عمل في مناطق اهلنا حمر ولقد اكد الاستاذ خالد الشيخ ذلك ولاهمية الحلقة هلا يتكرم احد الاخوة برفد البوست بها


    أكرمت يا أخي فنحن في حاجة للتعرف عن شخوص شغلت اسماؤهم ساحتنا الفنية .

    تقبل تحيات اخي سالم الكباشي المحامي والرجل الاصيل الذى لم تنتقص المدنية شيئا من اصالته .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:46 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: نتابع يا احمد اخوى فأنت لا تأتي إلا بالدرر واللآلي


    شكرا استاذي الطيب شيقوق للحضور والمتابعة

    والأستاذ خالد الشيخ كتب كثيرا عن اغاني التراث في مناطق السودان المختلفة

    وأعرف أنك من المهتمين بهذا النوع من التراث

    وأتمنى أن تجد في هذا البوست ما يسعدك

    لك كل الود

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:57 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: وكم اتمنى ان تبادر الى انشاء اكاديمية مستقلة لكل تواثيق التراث السودانى
    وانت اهلا لهذا العمل الذى سيحفظ لنا تراثا عظيما


    شكرا عزيزي رؤوف لحسن ظنك بي

    ومثل حديثك يزيدني طاقة ويعطيني دفعة للمزيد من الكتابة والتوثيق

    فأنني أسعد كثيرا حينما أعلم أن هنالك من يقرأ ويتابع ما أكتب

    سعيد جدا بك عزيزي رؤوف

    مودتي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 07:23 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: ولقد كتبت مقال سابق وذكرت ان اندريا هو موظف في هيئة توفير المياة كما ذكر لي كاتب دونكي سابق عمل في مناطق اهلنا حمر ولقد اكد الاستاذ خالد الشيخ ذلك ولاهمية الحلقة هلا يتكرم احد الاخوة برفد البوست بها


    الأخ العزيز / عبيد الطيب

    سلامات

    لقد كتب الأستاذ خالد الشيخ مقالين عن اغنية حلاوة القرطاس ( أندريا )

    وكذلك التقى بشاعرة الأغنية ولقد أعطاني صورة لشاعرتها سأنزلها في هذا البوست ان شاء الله

    واليك المقال الاول عن هذه الاغنية .

    أندريا


    خالد الشيخ حاج محمود
    قبل شهر تقريباً شرف مدينة الأبيض الأساتذه محمد طه القدال وأحمد طه الجنرال لتخليد ذكري (شيخ شعراء كردفان) قاسم عثمان ومن داخل (فندق زنوبيا) سألنى شاعر الوطن القدال عن الأغنية التراثية (أندريا) والتى تغنت بها الفنانة الواعدة نانسى عجاج وذلك رغماً عن إفادة مجموعة من الباحثين عن الاغنية من خلال المواقع الإلكترونية حيث ذهب بعضهم إلى أن أندريا هو صاحب عربة أغريقى كان يجوب منطقة حمر وقال آخرون بأنه كان موظفاً بشركة شل وهنالك من قال أنه همباتى مشهور بمنطقة مركب أسمه الحقيقى المرضى كان على علاقة حب
    بفتاتين إحداهما من مركب والأخري من خماس ولما شاهدنه وأعجبن به ألفن تلك القصيدة هذا إلى جانب مزاعم أخري عن أندريا ظلت تترى من الباحثين ****ر النت ولما كان الجراري من الأغنيات والرقصات الش****ية التى تجد قبولاً واسعاً فى كثير من مناطق حمر الريفية خاصة وأن غناءه ورقصه والصفقة فيه تكون من نصيب النساء ويكون المطلوب من الشبان الكرير والذى هو ****اره عن صوت الحلق الذى يخرج تمويهات صوتية تنبعث من الصدر والحلق أشبه بهديل الحمام وأحياناً صوت الفحل والكرير ولكن من ناحية الأثر التاريخى لا نجد له مثيلاً فى التراث العربى أوالأفريقى مما يبلور فكرة نشأته المحلية لذلك هو أقرب للحركة الدينية والصوفية خاصة المتصوفه وهو عادةً ما نجده فى حلقات الذكر حيث ورد فى كتاب ( طبقات ود ضيف الله ) (أن الفقيه إدريس ود الإزيرق قال خرجت مسافراً إلى الصعيد فوجدت الشيخ حمد فقال لى شايل أربجي أخوانك الفقرا الشيخ يذبح ليهم ويكروا فى الحلبة عاع عاع أهانو الدين الله يهينهم ).
    وذلك حسب ما ورد فى كتاب ملامح من (تراث حمر الش****ى) إعداد الأستاذ محمد أحمد إبراهيم لذلك تطور الجراري عند الحمر كما يقول الباحث دوليب محمود دوليب ومن غناءه الجميل الحرد وهو غناء تراثى يتناول العادات والتقاليد بالمنطقة كمثل القول الجميل فيه:-
    خشمك حليب فى حليب
    وسنك بياض الفيتريب
    الخلى أبوي لأبوك قريب
    ونتكاملك قبل النصيب
    ويكون جراري الحرد فى شكل سيار وتشريفه عند الأفراح كما يوجد عدة أنواع من الجراري منها ( المرحاكه والتجاري والعوالى والعنقالى والسداري والذم والهجاء والخبه والحمبيلى ) ومن غناء الحمبيلى البديع

    نسمع حس كركابه الطاير فى سحابه
    جيدن جيـت يا يابا دليلم وارد دابا
    قليبي الفرّ ونمل وكشح هدوايا إتكمل
    زولاً نسانى وهمل عسيل فى الكاس إتجمل
    ولأن حياة البدو تطورت وسائلها ووسائطها لذلك تطور الجراري عندهم وأصبح فى قالب المقارنة دوماً كمثل قول حكامة الجراري
    هجينك الخرش الزي فتيل الرش
    كان حس بى عطش نموص لي القريب فى الطش
    مرضانه لى أسبوع من سرجك المجدوع
    سامعالى لى موضوع تاري الهجين مبيوع
    وعندما تطورت وسائل الحركة ونافست العربات الزوامل كتبت حكامة الجراري قولاً بديعاً خاطبت به الأستاذ شريف ****ادي السياسى المعروف ومعتمد محلية بارا السابق قالت فيه :-
    زارعنا فى الصريف وشربان بلا خريف
    الديع ما بقيف زي تاتشر الشريف
    أحدث دخول العربات صديً كبيراً ببوادي كردفان حتى كاد أن يضاهى بهاء الإبل عندهم كما قالت حكامة منطقة أم جمط
    كومر فكى إدريس إشرت ليه ما بقيف
    إنا دينى وإيمانى المنقه الفى الصريف
    وعندما بحثت عن أغنية ( أندريا) وجدت الأستاذ الباحث محمد على حمد القريش والذى أفادنى بأنه إستمع لها فى قرية البردانه ريفى النهود ولكن الكرير فى الأغنية أشار للمؤشرات التى أفادتنى لمعرفة ماهيتها لأنه على كرير الرمبه وهو كرير أختص بنشل الماء من بئر الرمبه ويجئ على إيقاع الكربته وقد أنتقل إيقاع الرمبه للحمر إبان حفر آبار الشرب فى عهد الفريق إبراهيم ****ود عندما كان حاكم كردفان العسكري فى الستينات من القرن الماضى اللواء زين العابدين حسن الطيب حيث كانت منطقة حمر تعانى من العطش ولا تجد الشراب إلا فى الأضي والرهود والمستنقعات سيما عندما يتم حفر التبلدي والذى يبدأ فيه نشل الماء من حوض التبلديه لداخلها حيث يبدأ نشل الرمبه والذى وظف الكرير فيه ويكون فى بدايته خفيفاً سرعان من يصبح ثقيلاً خاصة عندما تخر قوة الشخص الذى ينشل ذلك الماء مما يجعله يستعين بذلك الإيقاع حتى يصبح له بمثابة تسريه لذلك ألفت الحكامه بلدوسه إبراهيم بنداس من قرية الشراتى شمال النهود أغنية حلاوة القرطاس ( والتى لزمتها (الموسيقية أندريا) وذلك عندما زاع صيت أندريا الجنوبى والذي كان سائقاً لعربة الجيولوجيا فى ستينيات القرن الماضى وكان يجوب تلك المنطقة مع رفقاءه لحفر الآبار ثم أصبح بعد ذلك سائقاً لتنكر ماء تنتظره حتى النعم لتشرب من نقاط ماءه لا سيما وأن تلك المنطقة من العطش الشديد كانوا يبدلون فيها صفيحة الماء بصفيحة من الصمغ العربى ولما كان أندريا يقوم بدورٍ إنساني عظيم حيث يحمل الرسائل بين تلك المناطق وحوالات الطلبة وإحضار الدواء وخلافه لذلك تعاظم دوره عندهم وأصبح لازمه موسيقيه لغناء أهل تلك المنطقة لا سيما وأن أهل البادية يونسهم غرضهم ودرب العيشه ما فيهو نبيشه كما يقولون .
    وهنالك ظاهرة فى الجراري أخبرتنى بها (الشاعره حبيبه بت حمدان شاعرة كباشى كان برضى) حيث قالت بأن اللازمة الموسيقية فى الجراري لا تقال إلا فى حاجه مشهوره أو عظيمه لاحظ قول الحكامه
    الرمله الدقاقه يا الله فيها الحمام تاقا يا الله
    يا روحى المشتاقه يا الله للفارق ما لاقا يا الله
    وعند لحظة العشق تقول الحكامات
    حمد النيل وين خرف يا بلومى مع الحاشيها معرف يا بلومى
    خلى الكوز حنين يا بلومى فى رهوبه ارض الطين يا بلومى
    وعندما أصبح اندريا مشهوراً فى المنطقة اصبح لزمه موسيقيه حيث تناولته رفيقة الشاعره بلدوسه من قرية الشراتي وتسمي بقسم الله بت بوره والتى ألفت أغنيه رائعة قالت فيها .
    يمه اندريا جي يمه يسقينى مى
    كان ما بخاف على يسوقنى لى ام دودلى
    · أم دودلى هى (قرية فى مناطق حمر )
    وكذلك قالت حكامه أخرى فى اندريا
    الوادى الإضليم دى اندريا جقله ام حنين جات بيه اندريا
    لو عمرك خايف لى اندريا هاك عمرى اسرح بيه اندريا
    لأن منطقة الشراتى بها مجموعة من الحكامات والمغنيات منهن ام جور بت عمر والشيكه بت محمود وقسم الله بت بوره الى جانب بلدوسه والتى عندما تعرضت لموقف عصيب حيث كانت تريد الزواج من إبن عمها فيما كان يريد والدها ان تتزوج بشخص اخر وعندما تمنعت واستطاعت تحقيق هدفها بعدما ساعدها خطيبها الأول وساهم فى تسليك الأمور بينها وبين عشيقها الذى أحس بموقفها مما ولد فيها الشجن والسلوى فألفت تلك القصيدة الرائعة (حلاوة القرطاس) والتى لزمتها الموسيقية اندريا حيث تتطابق أغلب المفردات بينها وبين ما تغنيه المطربه نانسي عجاج مع اختلاف طفيف وقد قالت بلدوسه فى قصيدتها.
    يالفقراء الحراس اندريا نشيلكم فوق الرأس اندريا
    حلاوة القرطاس اندريا الفى الخشيم تنماص اندريا
    نزرع الزهور اندريا نرويه بالبابور اندريا
    جنه وعليها قصور اندريا مشتوله فى المجرور اندريا
    الصندل البخور اندريا راشينا بالعطور اندريا
    التمر الرمه اندريا مندنقر منخومه اندريا
    الفريد عند امه اندريا تيرابه منضمه اندريا
    خشمك الحليب اندريا ما شوفته فى غريب اندريا
    فراقك نار لهيب اندريا راجاك لى نصيب اندريا
    هجينك المجبور اندريا شادينا بالباصور اندريا
    تاهمينى بيك الزور اندريا يا عسل ابو زمبور اندريا
    صقعت لي السحاب اندريا ودنقرت لى التراب اندريا
    لقيت نجيمي الغاب اندريا فى ام دروته فاتح باب اندريا
    يا روحى شن صابك اندريا والخدرة اسبابك اندريا
    لموا الكبار جونى اندريا بالجملة فادونى اندريا
    الرقيق بسطونى اندريا همك قلب لونى اندريا
    الدكتور على كشف اندريا علاجى ما انعرف اندريا
    ابو مصابعاً لف اندريا فى راسي ركب سلف اندريا
    كل ما نتلفت غرب اندريا منراعى نيل الشب اندريا يا درهم الدهب اندريا مالك شركنتا القلب اندريا
    الساكو بيس خفيف اندريا ****وية الظريف اندريا
    يا ****د الرحمن اقيف اندريا لى البردم عيش الريف اندريا
    القمرى قوقا وطار اندريا خلا الدباس فى الدار اندريا
    خلانى للأفكار اندريا بالكبرى شاشا وطار اندريا
    زارعينا فى الصريف اندريا ساقينا بلا خريف اندريا
    كان ما الصبر تكليف اندريا من بيتكم ما بنقيف اندريا
    اللورى جى منقل شايل قزاز الخل اندريا
    نموت ويدفنونى أندريا قدام لشركة شل اندريا
    ولكن بعض مفردات الأغنية التى تناولتها بالغناء نانسى عجاج لم توردها بلدوسه مما يرجح بأنها أضيفت للأغنية كشأن أغنيات الجراري دائماً وذلك مثل: -
    كان ما كلام الناس أندريا برحل معاك خماس أندريا
    منشلعو ومنبني اندريا ما تقولو عاجبنى اندريا
    همك طاردنى اندريا تفسيرك غالبنى اندريا
    علماً بأن الأغنية بدأت بالنديهه للفقراء عند الحمر حيث يوجد مجوعة من الفقراء الصلاح منهم الشريف الناجى والطاهر ود سلومه وحمد أبو السارى والشريف حسين ومحمد ابو نقيه وقريب ابو عجبنا والفكى الزبان وابو قمرايه وغيرهم كما ان الأغنية تاهت بين مناطق حمر فى قرى خماس والشراتى وام دروته ومجرور عندما كان يتم حفر الآبار فى عيال بخيت وكربله وجوال وابو نتيشه وأم ناله حسب إفادة الباحث دوليب محمود والذى سمع ذلك من جده الشرتاى دوليب ****د الرحيم ابو دقل ولكن السائق اندريا عاد لمدينة الأبيض وعمل فى مكافحة العطش من خلال قيادته لعربة بها تنكر ماء وعندما بلغ من الكبر عتيا أصبح يعمل ميكانيكياً فى جراج عامر المرضي بالمنطقة الصناعية بالإبيض ولكن للأسف غادر قبل سته اشهر لجنوب البلاد فى رحلة نخشى ان تكون نهائية وكل ما نرجوه ان يكون إمتداداً للتواصل والتوافق بين شطري القطر لعله يعيد لنا اسكلة الشاعر محمد ود الرضي من الرجاف لمقرن النيلين

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 07:33 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    البوسيب نوع من النبات الاخضر ينمو خارج الماء ، والستيب نبات اخضر ينمو داخل الماء ،

    حتي يا دكتور القرشي نجد من اكبر مناهل الكبابيش اضاة (أم ستّيب) لكثرة نبات الستيب بها وحسب علمي أن الاستاذ خالد الشيخ زارها ووثق جزء من تراث اهلها

    اما الكوشيب فهو النبات الذي وقف عن النمو وعادة يكون بعد الحصاد ويسمى بالخلفة ويستفيد منه المساكين ويصبح هدفاً للطير،
    ايضا قيل احد ابناء قدير الكاهلي اسمه (كوشّيب الخاطي العيب)
    ايضا في بادية الكبابيش يسمي لبن الابل بعد ان يستخرج منه السّمن (الكَشيب)
    خيولو معبدات بمعنى محجوزات للجهاد والقتال ويأكلن الدخن ومرتاحات علماً بأن الخيول فيها المترك أي الخامل الذي قال فيه الشاعر:
    مترك في الشايه لما الشحم شقاهن
    والعبس متل ضريرة العريس في قفاهن
    (أما العبس من الخيول فهو الذي يأكل ويشرب ويتمرمق في الأرض ويحمل التراب و روثه على ظهره). المتداول في البوادي
    ان العبس للإبل والعبل لسائر الحيوان
    شكرا ليك دكتور القرشي الاف الاف علي هذا الجمال وهذا العبق نتابع بشوق ومحبة البوست

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 08-11-2012, 09:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 07:51 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    يالفقراء الحراس اندريا نشيلكم فوق الرأس اندريا
    حلاوة القرطاس اندريا الفى الخشيم تنماص اندريا
    نزرع الزهور اندريا نرويه بالبابور اندريا
    جنه وعليها قصور اندريا مشتوله فى المجرور اندريا
    الصندل البخور اندريا راشينا بالعطور اندريا
    التمر الرمه اندريا مندنقر منخومه اندريا
    الفريد عند امه اندريا تيرابه منضمه اندريا
    خشمك الحليب اندريا ما شوفته فى غريب اندريا
    فراقك نار لهيب اندريا راجاك لى نصيب اندريا
    هجينك المجبور اندريا شادينا بالباصور اندريا
    تاهمينى بيك الزور اندريا يا عسل ابو زمبور اندريا
    صقعت لي السحاب اندريا ودنقرت لى التراب اندريا
    لقيت نجيمي الغاب اندريا فى ام دروته فاتح باب اندريا
    يا روحى شن صابك اندريا والخدرة اسبابك اندريا
    لموا الكبار جونى اندريا بالجملة فادونى اندريا
    الرقيق بسطونى اندريا همك قلب لونى اندريا
    الدكتور على كشف اندريا علاجى ما انعرف اندريا
    ابو مصابعاً لف اندريا فى راسي ركب سلف اندريا
    كل ما نتلفت غرب اندريا منراعى نيل الشب اندريا يا درهم الدهب اندريا مالك شركنتا القلب اندريا
    الساكو بيس خفيف اندريا ****وية الظريف اندريا
    يا ****د الرحمن اقيف اندريا لى البردم عيش الريف اندريا
    القمرى قوقا وطار اندريا خلا الدباس فى الدار اندريا
    خلانى للأفكار اندريا بالكبرى شاشا وطار اندريا
    زارعينا فى الصريف اندريا ساقينا بلا خريف اندريا
    كان ما الصبر تكليف اندريا من بيتكم ما بنقيف اندريا
    اللورى جى منقل شايل قزاز الخل اندريا
    نموت ويدفنونى أندريا قدام لشركة شل اندريا
    ولكن بعض مفردات الأغنية التى تناولتها بالغناء نانسى عجاج لم توردها بلدوسه مما يرجح بأنها أضيفت للأغنية كشأن أغنيات الجراري دائماً وذلك مثل: -
    كان ما كلام الناس أندريا برحل معاك خماس أندريا
    منشلعو ومنبني اندريا ما تقولو عاجبنى اندريا
    همك طاردنى اندريا تفسيرك غالبنى اندريا
    علماً بأن الأغنية بدأت بالنديهه للفقراء عند الحمر حيث يوجد مجوعة من الفقراء الصلاح منهم الشريف الناجى والطاهر ود سلومه وحمد أبو السارى والشريف حسين ومحمد ابو نقيه وقريب ابو عجبنا والفكى الزبان وابو قمرايه وغيرهم كما ان الأغنية تاهت بين مناطق حمر فى قرى خماس والشراتى وام دروته ومجرور عندما كان يتم حفر الآبار فى عيال بخيت وكربله وجوال وابو نتيشه وأم ناله حسب إفادة الباحث دوليب محمود والذى سمع ذلك من جده الشرتاى دوليب ****د الرحيم ابو دقل ولكن السائق اندريا عاد لمدينة الأبيض وعمل فى مكافحة العطش من خلال قيادته لعربة بها تنكر ماء وعندما بلغ من الكبر عتيا أصبح يعمل ميكانيكياً فى جراج عامر المرضي بالمنطقة الصناعية بالإبيض ولكن للأسف غادر قبل سته اشهر لجنوب البلاد فى رحلة نخشى ان تكون نهائية وكل ما نرجوه ان يكون إمتداداً للتواصل والتوافق بين شطري القطر لعله يعيد لنا اسكلة الشاعر محمد ود الرضي من الرجاف لمقرن النيلين


    كُل ما نِتْلَفَّت غرب يا اندريا بِنْرَاعي نيل الشَّب ..... يادِرْهِم الدَّهب مالك شركت القلب.....
    اكاد اجزم اني اجد ريحة الدِّعاش والتبلدي والسّعات...................!
    فتح الله عليك فتوح العارفين دكتور القرشي وحيا الاستاذ خالد الشيخ الغمام الاربد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 09:56 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    الأخ العزيز / عبيد الطيب

    تحياتي

    اليك الجزء الثاني من مقال حلاوة القرطاس والذي اسماه

    الأستاذ خالد الشيخ حلاوة القرطاس وبلدوسة بنت بنداس

    كتب الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود


    لقد تملكني أحساساً بالفخر عندما هاتفني الأديب الباحث دوليب محمود دوليب قبل يومين من قرية الشراتي التي تقع شمال مدينة النهود لاسيما وأن ذلك قد كان في حضرة المغنية الشعبية المشهورة بمنطقة حمر الشاعرة (فاطمة ابراهيم بنداس)
    المشهور بـ(بلدوسه) وهي شاعرة ومغنية أغنية (حلاوة القرطاس) والتي لزمتها الفنية أندريا) كما أشرت في مقالي السابق من خلال العدد الاسبوعي بصحيفة السوداني وقد اشادت تلك المغنية بتناولي للاغنية ولكن عندما سألتها عن سبب تسميتها ببلدوسة قالت بأن كلمة بلدوسة عند الحمر تعني الرقيقة الطويلة ذات الشعر الاسود الطويل وكذلك تعني الجرداء من الشوائب أي الصافية علماً بأن الشاعرة بلدوسة من أسرة حمرية من الغريسية وقد ولدت بمنطقة الشراتي شياخة (فرح الدور محمود) الملقب بـ(حِبو) ولها أخوة معروفين بالفراسة والشجاعة ومنهم المرحوم الضي الملقب بـ(دود الغابه) والمرحوم محمود وهو سائق عربة تجارية وكان صديقاً للسائق المشهور كباشي راشد الذي مدحته الشاعرة المرحومة (حبيبة بت حمدان) في رائعتها (كباشي كان برضى) ومن اخوانها أيضاً (جمعة) والذي يقيم في منطقة فاصول، ووالدتها هي (ماكنة بت ضي النعيم) موجودة بالنهود وقد رحلت بلدوسة واسرتها في عام 1960م إلى منطقة (عديد عبد الرازق) وذلك بسبب الزراعة وتزوجت وانجبت اولادها خلال الستينات من القرن الماضي وتعتبر من اشهر مغنيات الجراري بالمنطقة ومن زميلاتها المغنيات اللائي غنن معها (أم جور بت عمر ابو دقل وفاطمة حبيب الله مفرح وعمتها فاطمة بت حبيب وفاطمة التجاني وآمنة حميدة ود جابر ومستورة بت عبد الخير وأم جمعة محمد نور سلامه وقسمة بت بورة والشيكة بت عمر وغيرهن) وكان يصاحبهن بالكرير مجموعة من الشبان منهم (عبد الله الدودو وعبد الله ود مفرح وأحمد سليمان قريب واحمد جاد السيد والضي ابراهيم) وقالت بلدوسة بأنها غنت اغنية حلاوة القرطاس التي لزمتها اندريا في عام 1962م وذاك إبان بداية حفر الآبار بالمنطقة بواسطة عربة الجيولوجيا كما أشرت سابقاً، وتقول بأن مربع الاغنية الاساسي والذي كانت تبدأ به الاغنية تقول فيه:
    الفقراء يا الفراس خاطاكم فوق الراس حلاوة القرطاس الفي الخشيم تتماص اندريا
    وكان الكورس من خلفها يردد احياناً مفردة (أيوا عشان كده تيرابا بنضما) وأوردت بلدوسه في حديثها المطول للاستاذ دوليب بأن اغنية حلاوة القرطاس كانت في زمن الشباب واشارت للفقراء الذين قصدتهم ومنهم جد حمر (حمد ابو الساري) والذي ذكره الشاعر المرحوم عبد الله الكاظم في قصيدته التي غناها البلوم المطرب عبد الرحمن عبد الله (بسطونة الببيع إلبل) حيث يقول الشاعر:
    بسطونة الببيع إلبل شبه خله بجي بقدل
    الشيك المن مصر جابو ومن لندن عني موسكو
    شيخي يا ابو الساري تجيبو لي في جواري
    ولعل ذلك كان في عهد الرئيس المرحوم عبد الناصر عندما كانت حوالة الإبل في ذلك الزمان تأتي للسودان عن طريق موسكو وذلك للعلاقة الطيبة بينه والروس والتي تغيرت في عهد الرئيس انور السادات بعد حرب الاستنزاف في عام 1967م، ومن الفقراء الحراس الذين اشارت لهم بلدوسه (الفكي الطاهر ود سلومه وفكي أيوب وأبو ماطي الرقيق وحامد ود عيسى) وذلك حسب اعتقادها بهم حيث وضعتهم بمنزلة التقرب الى الله بأن ينجدوها في تحقيق امنيتها في الزواج والذي وصفته بـ(حلاوة القرطاس) وربحها أولادها وقد قالت بلدوسه انفعالاً في البداية:
    قول لي خالد خليني نتكلم عشان المسكينة ما تندم
    كلام الريدة ما بنتم شوق وعذاب فوقا الهم
    وذلك بعدما عرفت بأن الفنانة نانسي عجاج غنت اغنيتها تلك ومعلوم بأن فنانات الجراري فيهن الكثير من الحماسة لذلك يجئ اهتمامهن بالحق الأدبي كحق أصيل يجب ابرازه لذلك قالت بلدوسه:
    يا خالد قول ليها قبال المصيبة ما تجيها كان بقّت حواليها تحرق اليابس كمان فيها
    ولعلها ارادت أن تحملني رسالة للمطربة نانسي عجاج عندما قالت:
    يا دوليب شنو المصيبة الجات اندريا غنيتها معايا بنات
    دريب اللهيجة الفات الحي معــاي ما مات
    وقد ادخلت المغنية بلدوسه بعض اغنياتها ضمن اغنية حلاوة القرطاس بلزمة اندريا وذلك بمصاحبة زميلاتها والكرارين ومن بعض المقاطع التي لم يرد ذكرها في المقال السابق قولها:
    لمّو ناس الدين والفقراء الصالحين الأمراء يا المارين قولوا بس آمين
    مطيرق الليون عاجبني فيهو اللون الدهب المفتون برقاً شلع في عيون
    العويلا يا الفراس ما تكترو الدواس الزول ############ احساس كان مات اخير من حاس
    دنقر فويطرا كشم زاد قليبي عشم الليد البتكلم ما سرحو بي بهم
    فركة القرمصيص وراها كابي الديس يا الشلتي كلامي رخيص قلبي وراكي هريس
    حلاوة القرطاس همك عمل هلواس برجلتي لي الراس قريافاً عايز أمباس
    ولأن منطقة الأبالة والغنامة بدار حمر والكبابيش ودار حامد تعتبر موطناً للجراري لذلك ظهرن مطربات كثيرات منهن الشاعرة والمغنية الكباشية (حنانه بت احمد ود شيخ عبد الرحمن ) والتي ألفت وغنت الاغنية المشهورة (أم قجة) وذلك قبل أن يصدح بها كروان كردفان المطرب (صديق عباس) وهي أغنية مرحال مشهورة تتناول مسارهم في الشتاء عندما يتجهون شمالاً حتى منطقة الجزو في أبو سفيان وفي الصيف يتجهون جنوباً صوب بحر العرب بالمسارات في شرق دارفور ويسمى ذلك المسار بالشريط الاحمر لما فيه من مخاطر و صعاب وذلك طلباً للماء والمرعى خاصة وأن تلك المنطقة يوجد فيها قش السنقد والسعدان والحنتوت والبغيل التي تحبها الابل لذا قالت الشاعرة حنانه:
    طالت بيك المدة وجافت بيك أم قجة الزول أبو سناً فضة مالو السلام ما برده
    عدن بيكي شواقر وفاتن بيكي أم بادر يا ربي الظاهر قادر دمعي اللجَّ بوادر
    الدعاش الهب وجانا شايل نفوحو سمانا آه لو يطرانا ريدك كلاش جبخانة
    يا الكملتي أم بادر يا الفلستي التاجر وكم كاتلالك راجل في الوادي المتكاجر
    كما توجد الشاعرة والمغنية (قسم الله بت بور) في منطقة رغيوة بدار حمر والتي شدت بإغنيات جميلة منها:
    المطر الكب في الأبيض أب قبة السلف أبو حبة في خشيمي ما غبّ
    المراح الفي الجبيل رهيداً منيل نيل نزرع الهبيل عديدنا هناك عديل
    حظي القبيل مهل وداني لي ام عسل الليد خفيف نحل من تركة أبو دقل
    قدنك دواديب في الشراتي ما قريب نشرب الحليب في حلة ود دوليب
    ومن غنائها الجميل في العشق والشجن اغنية الليمونة والتي تفتتحها بقولها:
    الليمونة المحروسة في قلوبنا مدسوسة البنية المعروسة الساكنة في سوسة
    المنقة والاناناس مروية بالاحساس يا وليدي ود الناس ريدك بقالي اساس
    الشدر الضليل تحتا رتع الريل ود عمي دا السجيل نتعدي معاهو عديل
    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم يجد الجراري حظه في الانتشار على المستوي العالمي رغماً عن ثرائه في مجال المفردات والالحان والايقاع والرقص كما حدث ذلك للمردوم وكل ايقاعات البقاره بصفة عامة ويرى الاستاذ المطرب عبد الرحمن عبد الله وهو احد الذين غنوا على ايقاع الجراري بأنهم كمغنين لم يقوموا بنشر هذا الغناء على المستوى الدولي كما فعل الدكتور المطرب عبد القادر سالم الذي طاف اوربا بألحانه وايقاعاته الشعبية المصحوبة برقص المردوم والدرملي، لذلك وقف الجراري في محطة الاستماع فقط لكن الباحث الاستاذ دوليب محمود دوليب يقول بأنه عندما كان بحاراً في اليونان في ثمانينيات القرن الماضي كانت لهم فرقة شعبية من ابناء حمر في اثينا وكانوا يقيمون ليالي ساهرة في الاحتفالات والمناسبات الاجتماعية ويترجمون بعض اغنيات الجراري والكدنداية للانجليزية واليونانية خاصة اغنية (الكنيتة) والتي تقول:
    يا ارنب الكنيتة يا حرامية الليلة وين مبيتة مبيتة في الكنيتة شايلة الريدة خيتة
    ويرى الباحث دوليب بأن أهل الريف لم يعرفوا اتصالاً بالمدينة إلا متأخراً حيث كانت تأتي لوازمهم للريف مباشرة في سالف الزمان لذلك ظل الجراري حصراً على سكان البوادي ولكن الاغتراب جعل ابناء المنطقة يحملون معهم اشرطة الجراري والتي فيها الكثير من التحنان ويقول دوليب بأن الخواجات في اليونان اعجبهم الكرير في الجراري لذلك ظنوه منبعثاً من آلة موسيقية وليس من حناجر الكرارين. ولم يتأكدوا من تلك الحقيقة إلا عندما شاهدوا الجراري صورة ماثلة امامهم والذي اعجبهم فيه الحركة المصحوبة بالأداء والرقص، وقد ساهم الجراري في عودة الكثيرين لأهلهم لأنه أدب المحنة وذلك مثلما قالت الشاعرة آمنة محمد دوليب وهي ترجو من زوجها محمود دوليب ان يعود لأهله وبيته عندما قالت:
    الغربة ما بتندار عاصر عليها الحار بنركب الطيار ومنقادم ابو نزار
    كما كان لدخول الآلات الموسيقية على ايقاع الجراري أثرها البالغ لاسيما وأن الجراري على عدة انواع منها (العوالي والحرد والعنقالي والحنبيلي وغيرهم) ولأن الحماسة تمثل اساس نظمه لذلك ألفت الشاعرة بلدوسه بعض المربعات القوية عندما قرأت مقالي بجريدة السوداني قالت فيها:
    جابو لي الاكايد ليهو القليب عايد اسمي القبيل قايد في نشرة الجرايد
    نس ناسي الفوق الراس داير حجب قاس يا نانسي كفاك خلاص سببتي لي هلواس
    جابو الكلام مدروس منقرش ماكلا السوس كما العليّ بحوس الامريكان يدوسو الروس
    جابو الكلام مكتوب زاد العليّ مقلوب أصل القبيل منسوب حرق حشاي يا دوب
    الشراتي دار جدي فيها الحمام بدّي كان دايرة لي ودي أرجوكي عني أتعدي
    ولأني أعرف وصفاء ونقاء الحكامات ومغنيات الجراري لذلك يلزمنا ان نحفظ لهن ذلك الحق والذي هو عرق وخدمة يمين لاسيما وأن غنائهن الجميل ينسرب للدواخل ويشجي الاعماق بدون كلفة وتصنع لذا يحتم علينا الامر الاهتمام بالتوثيق وجمع ذلك الموروث حتى لايندثر ويصبح نسياً منسيا خاصة وأن التراث الغنائي هو ما واكب خمسة اجيال بمعنى اكمل فترة القرن من الزمان، و يعتبر غناء الجراري ملك لمؤلفيه وكل ما نرجوه ألا يحسب الناس بأن كل اغنية مجهولة الهوية والمصدر هي اغنية تراثية والصحيح ان الاغنية التراثية هي التي تخرج من قالب شعبي وفق الآلة والكلمة والايقاع مصحوبة بحياة الناس وقيمهم الفاضلة.




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 11:23 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    أن منطقة الأبالة والغنامة بدار حمر والكبابيش ودار حامد تعتبر موطناً للجراري لذلك ظهرن مطربات كثيرات منهن الشاعرة والمغنية الكباشية (حنانه بت احمد ود شيخ عبد الرحمن ) والتي ألفت وغنت الاغنية المشهورة (أم قجة) وذلك قبل أن يصدح بها كروان كردفان المطرب (صديق عباس) وهي أغنية مرحال مشهورة تتناول مسارهم في الشتاء عندما يتجهون شمالاً حتى منطقة الجزو في أبو سفيان وفي الصيف يتجهون جنوباً صوب بحر العرب بالمسارات في شرق دارفور ويسمى ذلك المسار بالشريط الاحمر لما فيه من مخاطر و صعاب وذلك طلباً للماء والمرعى خاصة وأن تلك المنطقة يوجد فيها قش السنقد والسعدان والحنتوت والبغيل التي تحبها الابل لذا قالت الشاعرة حنانه:
    طالت بيك المدة وجافت بيك أم قجة الزول أبو سناً فضة مالو السلام ما برده
    عدن بيكي شواقر وفاتن بيكي أم بادر يا ربي الظاهر قادر دمعي اللجَّ بوادر
    الدعاش الهب وجانا شايل نفوحو سمانا آه لو يطرانا ريدك كلاش جبخانة
    يا الكملتي أم بادر يا الفلستي التاجر وكم كاتلالك راجل في الوادي المتكاجر

    عدَّن بيك شواقِر وفاتن بيك أم بادِر ياربي الحي قادر دمعي اللَّج بوادر
    ريدك كلاش جبخانة أظنها دخيلة علي الاغنية لان الكلاش ظهر في الثمانينات والاغنية في الاربيعينيات
    شكرا للتوثيق القيِّم ومثل حنانة بت عبد الرحمن كثيرات في بادية الكبابيش ودونك اللينة بت عبد الخير وداحمد العايدي:-
    نحن السنين السود ومالينا فيهن عود وجهي وقفاي مَردود من ردسيب القود
    او الحاجة بت جرجور والدة نا ظر الكبابيش الراحل الشيخ حسن وجدّة الامير الحالي التوم حسن عندما تزوجها الراحل الشيخ التوم الشيخ علي التوم وضربت الهوادج وأُنيخت المطايا والجمال لحمل هودجها ونقلها من بيت والدها الي بيت زوجها الشيخ التوم وكان اهلها (الغليان) في اقصي الشمال فقالت مخاطبة صديقتها دريجة:-
    يا دريجة واشوقي نوُّلي بي السُّوقي دايرا عرب زوقي وأسمَع حنين نوقي
    او تلك الفتاة التي احبَّت عبدالله ود الحاج محمد الكارس الفكي صالح وكان وسيما وقالت:-
    المَزروع في بحورو وجنا النَّقَّاق بي ضهورو ودالحاج قولولو وعندك زول بِمْحُولو
    الزول مو زول يا لمّه الزول نَقش الأزمَّة الزول كان طوي العِمَّة بِسِل الروح والظُمّة
    الزول مو زول يا بادي والزول نقش الحدَّادي الزول سويتو عُبادي والزول جنَّح لي غادي

    ولأني أعرف وصفاء ونقاء الحكامات ومغنيات الجراري لذلك يلزمنا ان نحفظ لهن ذلك الحق والذي هو عرق وخدمة يمين لاسيما وأن غنائهن الجميل ينسرب للدواخل ويشجي الاعماق بدون كلفة وتصنع لذا يحتم علينا الامر الاهتمام بالتوثيق وجمع ذلك الموروث حتى لايندثر ويصبح نسياً منسيا خاصة وأن التراث الغنائي هو ما واكب خمسة اجيال بمعنى اكمل فترة القرن من الزمان، و يعتبر غناء الجراري ملك لمؤلفيه وكل ما نرجوه ألا يحسب الناس بأن كل اغنية مجهولة الهوية والمصدر هي اغنية تراثية والصحيح ان الاغنية التراثية هي التي تخرج من قالب شعبي وفق الآلة والكلمة والايقاع مصحوبة بحياة الناس وقيمهم الفاضلة.

    وهذا هو مربط الفرس اكرر لك الشكر الجزيل دكتور القرشي وللاخ الاستاذ خالد السيخ حاج محمود ولاسرته الكريمة والتي كانت وما تزال موضع احترام وتقدير لكل اهل المنطقة جمعتني الظروف باحد ابناء الراحل المقيم الشيخ حاج محمود بمنطقة ام سنطة وحمرة الشيخ عندما كنت معلما لا ادري قد يكون الاستاذ خالد او قد يكون احد اخوته لقد طال الزمن ولكنني متأكد لم يكن مالك عندما كان متعهدا لسكر المنطقة وكنت احتفظ بكمية من كراسات التراث واشرطة الكاسيت ولو كنت اعرفه دقيقا ومهتما وباحثا عميقا بهذه الصورة لارسلتها كلها له ويا اسفي يا دكتور عندما رجعت الديار في الاجازة وجدتها اكثرها ضاع وبعضها استلفه بعض الاخوة ولم يتم إرجاعها لكنني احتفظ بالقليل نأسف يا دكتور لكتابتي الكثيرة ومشاركتي الرتيبة او إن كنت ثقيلا عليك وعلي ضيوفك الكرام فبوستكم الرائع نقرش علي سويداء قلبي (ومسَّ حسسنا ما خلا القليب فوق حالو )فلذا كانت هذه(الهضربة) لك محبتي

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 08-11-2012, 11:34 AM)
    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 08-11-2012, 11:41 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 02:07 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: هذا هو مربط الفرس اكرر لك الشكر الجزيل دكتور القرشي وللاخ الاستاذ خالد السيخ حاج محمود ولاسرته الكريمة والتي كانت وما تزال موضع احترام وتقدير لكل اهل المنطقة جمعتني الظروف باحد ابناء الراحل المقيم الشيخ حاج محمود بمنطقة ام سنطة وحمرة الشيخ عندما كنت معلما لا ادري قد يكون الاستاذ خالد او قد يكون احد اخوته لقد طال الزمن ولكنني متأكد لم يكن مالك عندما كان متعهدا لسكر المنطقة وكنت احتفظ بكمية من كراسات التراث واشرطة الكاسيت ولو كنت اعرفه دقيقا ومهتما وباحثا عميقا بهذه الصورة لارسلتها كلها له ويا اسفي يا دكتور عندما رجعت الديار في الاجازة وجدتها اكثرها ضاع وبعضها استلفه بعض الاخوة ولم يتم إرجاعها لكنني احتفظ بالقليل نأسف يا دكتور لكتابتي الكثيرة ومشاركتي الرتيبة او إن كنت ثقيلا عليك وعلي ضيوفك الكرام فبوستكم الرائع نقرش علي سويداء قلبي (ومسَّ حسسنا ما خلا القليب فوق حالو )فلذا كانت هذه(الهضربة) لك محبتي


    الأخ العزيز / عبيد الطيب

    سلامات

    مداخلاتك تزيد البوست متعة ورونقا ،ولقد سعدت بها كثيرا

    لي ذكريات كثيرة في ديار الكبابيش والكواهلة حيث عمل والدي بمدينة ام بادر لعشرات السنوات

    ولقد زرتها كثيرا وكذلك ارض الكبابيش سودري وحمرة الشيخ وحمرة الوز وام سنطة وغيرها من المناطق

    ولي أصدقاء كثر في تلك المناطق ,

    لقد كتب الاستاذ خالد الشيخ عدة مقالات عن الشاعر يوسف عبدالماجد المشهور بكريت


    وان شاء الله سانزلها في هذا البوست وخاصة قصيدته الشهيرة التي قالها عندما قُتل ###### المر

    مودتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 03:43 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    من أغنيات التراث
    مراقد السار



    كتب/ خالد الشيخ حاج محمود

    أورد الكاتب روبن نيلاند في كتابه (حروب المهدية) بأن أول المشاكل التي واجهت الجنرال لورد وليسيلي بعد وصوله القاهرة في سبتمبر 1884م لقيادة حملة إنقاذ غردون تكمن في تحديد الطريق السالك للخرطوم مع وجود ثلاثة طرق عبر البحر الأحمر والصحراء وطريق النيل مباشرة وكلها محفوفة بالمخاطر ورغماً عن ان طريق البحر الاحمر وبربر هو الاقصر إلا أنه يتطلب عملية مشتركة بين الجيش والبحرية لتحويل إتجاه الحملة بعتادها ومؤنها وذخائرها ومدافعها وخيولها لسواكن ثم على الحملة أن تقطع مسافة مائتين وخمسين ميلاً عبر الصحراء التي يسيطر عليها الانصار بالقرب من بربر لاسيما وأن الآبار في الطريق قد دُمرت ولوثت كما ان الطريق مسدوداً بواسطة جيس عثمان دقنة المرعب والميناء النيلي في بربر سقط في أيدي الانصار بالفعل مما يجعل الحملة تواجه قتالاً من لحظة نزولها للشاطئ وعندما انطلق طابور الصحراء بقيادة السير هيربرت استيورات قاطعاً صحراء بيوضة انطلق طابور النهر بقيادة الجنرال الميجور وليم ايرل ليشق طريقه على النيل مروراً بأي حمد ليحتل بربر قبل الالتقاء بطابور الصحراء في المتمه كما هو مفترض ولكن المقاومة كانت كبيرة مما صعب مهمة إنقاذ غردون خاصة في منطقة عتمور أبوحمد التي ساح في بهائها الشاعر أبو صلاح وكتب رائعته التي تغني بها الفنان على الشايقي عندما قال:
    لو كان الغرام البي يا أم تلال ** مقسوم النص بيناتنا قسمة حلال
    من نفسي البحر يصبح غفار وتلال** وعتمور أبوحمد من دمعتك شلال
    وكانت بربر عصية على الغزاة بقيادة أميرها الشيخ محمد خير أستاذ الامام المهدي الذي ذهب للمهدي في الجزيرة أبا وبعد مبايعته له عينه الامام المهدي أميراً على برير وقام الشيخ محمد خير بتنصيب الملك عبد الماجد والد أيوب بيه قائداً للجيش وينتسب الملك عبد الماجد للملك أبولكيلك ابن الملك نصر الدين ود الصادق بن الصايم جد الميرفاب.
    وقد قام الانصار بالهجوم على القيقر في بربر القديمة بهدف القضاء على الاتراك وذلك بعملهم لكوليقة قش ردمية دخلت من خلالها خيول الانصار مما اضعف مقاومة الاتراك كما يقول الباحث الاستاذ محمد رحمه حفيد مختار ود رحمه لذلك تحررت بربر قبل الخرطوم وقد ألفت الشاعرة الحكامة عائشة بت رفاي معجبة ببسالة الارباب اللوبيه عندما قالت:
    دار السار اللِزم الارباب يا ناظر القسم
    المن تبا قام صغير الرقيق خيط الحرير
    سيف الصاقعة المابمسكو الجفير
    فوق الهيبه مو من شاش من غير العبايه بلاش
    يا مطر السواري الماك هبوبو رشاش
    ويانيل التساب الدق لي الحصحاص
    طرق لي لساني خليني نتحدث
    سيد حكماً عديل يابا الناس تعرف الناس
    المبروك سديس الرأي يا سيد عائشة بت رفاي
    والميرفاب جدهم محمد ميرف وهم قبيلة كبيرة متفرعة من الجعليين ويسموا بالارابيب انتساباً لجدهم الارباب الصادق ويقطنون المنطقة من العبيدية حتى سيدون بنهر عطبرة حدود نظارتهم التي كان عليها أيوب بيه عبد الماجد ناظراً لعموم الميرفاب ومن عمده العمدة (سليمان أبوحجل) عمدة الرباطاب بأبي حمد وعمدة الباوقه الارنقرياب (احمد ابراهيم حمزه) ومحمد ود النور جد السيد على الميرغني عمد أرتوري ومختار ود رحمه عمدة العبيدية وفي الغرب عمر الفقير عمدة النميراب التي قالت فيه الشاعرة بت عمسيب قصيدتها المشهورة:
    دابي السار الرسى يا عديلة فوق ابو درباً قسى ** الليلة فوق ابواتي أنا بجر
    حديثاً صح ما فشر ** أبو داؤد صافي حر وكاب للعدمان بصر
    تغني ليك الفي العُبك وياخيري بتشكرك** أم باروداً عبك عمر حلال للشبك
    أما عمدة الفحلاب فهو ود فحل ودار مالي عمدتهم محمد محمود العجيمي وعمودية الحصى حتى الشقلة كان يقوم عليها محمد ود اللبيه عبد الماجد وكان نعمان ود قمر عمدة المناصير ومن فروع الميرفاب الرحماب والنعيماب والعجيباب والصايماب والحاجاب والفحلاب والنميراب وغيرهم.. وقد كتب الشاعر محمد رحمه كلمات صادقة في حق أهله الميرفاب قال فيها:-
    نحنا رحمه ونعيم وعجيب واللوبيه نصر الدين
    يعرفنا الصبر يوم الحارة صابرين
    نحنا في فارقة ما اجتمعت لمتنا
    نحنا في المجالس مسموعة كلمتنا
    تيجان الملوك تعمل حساب عمتنا
    انتظمت الحفلة والصيد عليها اتدرج
    فيهن السادة ام شلخاً معرض
    القلب عاودو الهلواس بعد ما دلج
    زي بروق العشا البتبلج
    انتظمت الحفلة والمنادي رتب دورن
    مكنونات نواعم في خبايا خدورن
    زي الموج يعومن بالرقاب وصدورن
    وفي الاربعينات من القرن الماضي سافر عمدة العبيدية مختار ود رحمه للعاصمة بقصد العلاج ولأنه كان كريماً وشهماً كما يقول الدكتور الاديب احمد القرشي عبد الرحمن: يؤكد ذلك خروجه من منزله ذات يوم لاداء صلاة الصبح ووجد حينها أحد الضيوف نائماً أمام المنزل وكان غريباً عن البلد وعندما ايقظه ود رحمه ليعرف خبره قال الرجل: أتيت للمبيت عند ود رحمه الذي اشتهر بالكرم والشهامة.. وبعدما قام مختار بأكرام الضيف امر اعوانه بتكسير كل ابواب المنزل ماعدا باب الحريم ومن حينها اصبحت داره قبلةً للماشي والغاشي.
    وعندما تحرك القطار من محطة بربر قاصداً العاصمة وكان العمدة ود رحمه في قمرة مثل قمرة ملين وان كانت قمرة ملين على وابور البحر والتي تجلى ود الرضي في وصقها حينما قال:
    صفر ودع الوابور حاجزين قمرة اتنين دور
    بابور مرّ بالمجرور وشال ظبياً سكونو خدور
    لكن سرعان ما فقد احد المسافرين في القطار مبلغ عشرة جنيه واتهم العمدة ود رحمه بسرقتها فما كان من العمدة إلا ان اخرج من محفظته مبلغ عشرة جنيه وسلمها له ولكن هنالك امرأة رأت السارق الحقيقي والذي اعترف حينما جرى تفتيشه ووجد المبلغ المسروق عنده مما ادخل الشخص الذي اتهم العمدة في حرج كبير وعندما اراد ارجاع المبلغ له اهدى العمدة المبلغ للمرأة التي شاهدت السارق وبعد عودة العمدة من رحلة العلاج سمعت الحكامة الشاعرة الرحمه بت مختار بقصة العمدة مختار ود رحمه وذلك حسب افادة الاستاذ خالد الفانوب ابن مدينة بربر.
    لذلك ألفت الرحمه بن مختار قصيدة حماسية تناولت فيها السيرة العطرة للعمدة مختار ود رحمه وقد اصبحت مفرداتها اغنية تراثية مشهورة حيث تغني بها ابن منطقة بربر بابكر ود السافل كما تغنى بها الاساتذة المطربين منهم كبوشية وقيقم وكدود وغيرهم ومن مفرداتها القوية قول الشاعرة الرحمه:-
    عرش دود مراقد السار لي المو فشار ** خايلة الملكه فوق مختار
    (عرش دود تعني التمساح الواقف على ارجله) (مراقد السار حجارة في القيف يركز عليها البحر ويقف فيها التمساح عندما يكون تيار الامواج عاتي) (خايلة الملكة بمعني مفصل الملك عليه).
    وتواصل الشاعرة:
    سيد الابيض النهار سيد المهره والقرقار
    ايدك ما بتخون الجار وايدك ترجم الحقار
    عرش زي ابوك يا دود واحسب لي تمانية جدود
    إت فوق الرجال بالعود ضربك جلة ما بارود
    (الابيض النهار: الحصان الجامح و القرقار هو الجمل التلب ، العود : الارض في السابق كانت تقاس بالعود بمعنى هو صاحب اراضي وامتلاك الارض في الماضي يعني القوة والاصالة.
    وتواصل الشاعرة مفرداتها القوية وتقول:
    قالت امو جيد لي لي ناظر العبيدية ** جدك يغفر السية وخالف للرجال كية
    (السية من السوء و بمعنى العفو عند المقدرة و كية الكي بالنار وهو صعب المراس لاسيما عندما نقول كية لي المابينا)
    وتواصل الشاعرة كلماتها المتدفقة:
    مابدي وبقول اديت مااتفشر وقال سويت
    القنديل سراج البيت حمد لله بي سلامتك جيت
    العنتيل جي يتفنت من شوفتو الرجال صنت
    عرش فوقم اتعنت ما تخيب رجاء الظنت
    (العنتيل الاسد) وفيه قالت الشاعرة رابحة بت ناصر:
    الليلة الاسد جاي من جبال الفيل ** بتشمشم بكوس بسأل عن العنتيل
    واختتمت الشاعرة الرحمه قصيدتها الرائعة في العمدة مختار ود رحمه بقولها:
    ميرف ود ملوك بربر خت الكرسي واتحكر
    ود المستر اتذكر مك في دارنا ما بتظهر
    يا الماسك الدريب طلش ديل ناس رحمه ما تنغش
    ضربك جلة ما بي الرش شين جاب الحديد لي القش
    (ميرف جد الميرفاب ، مك في دارنا بمعنى لاتصبح حاكم في دارنا ياخواجه، طلش بمعنى طش وراح) وطبعاً لايوازن الحديد القش بحساب ان في الحديد بأسٌ شديد ومنافع للناس.
    رحم الله العمدة مختار ود رحمه ناظر العبيدية الذي توفي في ثمانينيات القرن الماضي بعد عمر عامر بجلائل الاعمال والافعال لاسيما الكرم والشجاعة. ولانستغرب تلك الصفات منه خاصة وانه حفيد أيوب بيه عبد الماجد الذى وصفته الشاعرة رحمه بت مختار عندما ألفت قصيدتها الرائعة : قمر العشا الضواية.










                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 04:42 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    خال فاطنة أصل الأغنية
    كتب/ خالد الشيخ حاج محمود
    قبل أيام أرسل لي الخال الاديب الباحث (مكي مجمر عيسى) رسالة قال فيها ( بأن قناة النيل الازرق قامت بتقديم سهرة اشترك فيها الفنان قيقم والاستاذ على مصطفى وفنان شاب صاحب صوت جميل وفي أثناء السهرة ذكر الاستاذ على مصطفى بأن اغنية خال فاطنة من تأليف احدى النساء وذكر اسمها وقامت القناة بتدوين ذلك الاسم على الشريط المصاحب لأداء الشاب للاغنية وبالطبع إذا قامت القناة بإعادة بث الاغنية سيتم ظهور الشريط بأن الاغنية لتلك السيدة وهذا ليس صحيحاً فأغنية خال فاطنة يعود تاريخها للعام 1882م بعد معركة (اسحف) بشمال كردفان في بدايات الثورة المهدية وقامت بتأليفها الشاعرة كلتوم بت جابر محمد عبد الرازق في ابن اختها نقد الله ود عمر ود نقد الله الركابي لأنه قام بإجلاء النساء والاطفال ومعه اشخاص آخرون أثناء المعركة وتم تدريج النساء من اسحف لخندق القيقر ببارا)، ويجئ ردي على الاديب الباحث مكي مجمر عيسى بأن ذلك صحيح باعتبار أن معركة اسحف تلك ذكرها المؤرخون منهم الدكتور مكي شبيكه والاستاذ عصمت حسن زلفو وسلاطين باشا والاستاذ جابر الانصاري عبد الله معروف في كتابه (الجوابره والانصار الخزرج بالسودان) كما ان الاستاذ الباحث محمد كرداوي قام بإجراء استطلاع مع كبيرات السن بحي الركابية ببارا اكدن من خلاله ان اغنية خال فاطنة تعود للشاعرة كلتوم بت جابر محمد عبد الرازق وقام بتدوين ذلك بالصحيفة التي كانت تصدر بمدينة بارا ، والطريف ان احد معارف الاديب مكي مجمر سأله بقوله كيف تعرف شاعرتكم التمساح الذي وصفته (بأب كريك في اللجج سدر حبس الفجج) وكذلك (العشميق) وهو حبل يفتل من سبيطة التمر وجاء رد الاديب مكي بقوله ان وصول قبيلة الجوابرة التي تنتمي لها الشاعرة من شمال السودان لكردفان جاء بعد هجرة الركابية والبديرية والجوابرة وغيرهم لها وعندما لم يجدوا مكاناً لهم ببارا وسواقيها قاموا بتأسيس بلدة اسحف التي تقع غرب بارا ووالد الشاعرة (جابر محمد عبد الرازق) من مؤسسي البلدة بل هو ناظر قبيلتها آنذاك كما ان كل انسان في السودان قديماً وحديثاً يعرف الاسد والنمر ويعرف التمساح ولم يره على علامة (ناست) فقط فالناس يتنقلون من مكان لآخر، كما ان مدينة بارا مشهورة بالنخيل لذلك عرف أهلها العشميق والذي يصنعونه من أشجار النخيل. بيد أن معركة اسحف التي ذكرت في كتب التاريخ باعتبارها من المعارك التي تجلت فيها البطولة حينما غلبت الكثرة الشجاعة قد حدثت بعد الزيارة السرية التي قام بها الامام المهدي ورفيقه عبد الله التعايشي الى تلك المنطقة كان ذلك بهدف التبليغ السري بالدعوة المهدية ولما لم يجد الامام المهدي المناصرة والتأييد أصر ان يكون له نصير ولو (ابو دجانة) مؤذن مسجد اسحف ، ولكنهم لم يوافقوه بحجة انهم انصار النبي (ص) ومن ثم رجع الامام المهدي وصديقه الخليفة عبد الله التعايشي كسيفا البال ويبدو ان لهذا الموقف ما بعده والله اعلم بالسرائر، ومن ثم تعرضت اسحف مركز الجوابرة الاول بكردفان لهجوم إذ تعرض معظم سكانها للابادة والنهب واشعل الثوار النار في المنازل والمزارع والمتاجر كل ذلك كان مع انتشار الثورة المهدية في كردفان وبعد سقوط مركز ابو حراز عام 1882م حسب افادة الاستاذ جابر عبد الله معروف في كتابه القيم (الجوابرة والانصار الخزرج بالسودان) وصار شعار السلب والنهب مصاحباً لحركة الثوار مما جعل (المكي ود ابراهيم) الذي سيطر على حمر يزحف بمجموعة على نقطة اسحف العسكرية وفيها السر سواري (محمد اغا شبو) محافظاً ومعه مائتين من عساكر (الباشبوزق) وكذلك كان النور عنقرة متقاعداً والشيخ عثمان ود حامد عمدة اسحف وجابر اغا الطيب ناظر القسم ومحمد السنجك يعقوب ومسرور افندي نعيم مفتش المركز ومن الفرسان العوني ود عبد الله ومحمد ود عوض وقد خرجوا لقتال المكي ود ابراهيم في شكل مربع جاعلين البلدة في الوسط وكان كل منهم مع رجاله ولكن المكي ود ابراهيم اخترق صفوفهم ودخل المدينة واحرقها مما جعل النور عنقرة ينسحب ببعض اتباعه لبارا وكان معه نحاس (المنصورة) الشهير الوارد ذكره في تاريخ الفور وقد تركه غنيمة للثوار ومن ثم اصبح ذلك النحاس نحاساً للخليفة عبد الله التعايشي، ويقول الدكتور مكي شبيكة بأن محمد اغا شبو انسحب بعساكره بعد كفاح شديد لبارا ودخلها في 20/مايو/1882م وكانت (كتلة اسحف) والتي استمرت لساعتين فقط لان الجموع المهاجمة كانت بالالوف وقد سقط من الشهداء ما يربو عن الثلاثمائه نفس، هذا الى جانب اكثر من عشرين امرأة وكان الاستشهاد اكثر في آل عبد الرحيم بيت العمودية بصفة خاصة وكان على رأس الذين سقطوا في المعركة الشيخ عثمان ساطور ود حامد عمد ة اسحف وزوجته واولاده كما قتل الشيخ ود جابر والد العمدة محمد الشيخ ود جابر(جلد الفيل) وقتل ايضاً بدوي عبد الرازق والد (آمنة بت بدوي) وهي والدة عبد الله معروف واخوانه كما سقط آخرون منهم (صالح قباني ومحمد عبد الله على و محمد احمد سليمان ومحمد نور ود جابر والاخير جد باهي ود ابا مكي ذريته بالبشيري)، آزاء كل ذلك لم يجد أبناء المنطقة بداً من الانسحاب الى مدينة بارا حيث القوة المتمثلة في حاميتي (كنجي واربعجي) بلك ولم تكن مهمة تدريج النساء من اسحف الى خندق القيقر ببارا سهلة لذلك عهد بها للفارس نقد الله ود عمر وقد انجزها بكل بسالة وشجاعة رغماً عن أن أولئك النسوة كن منعمات فصعب عليهن السير حتى وصلن بسلامة للخندق وهنالك نظمت صفوف الفرسان فصدوا الهجمة عن بارا ولكن بعد مدة قليلة شب حريق في مخازن الحبوب ناهيك عن الجوع والمرض ولم يكن هنالك أمل في معونة فطلب جنود الحامية من الحكمدار مسرور افندي ان يسلم المدينة وبالفعل سلمها لود النجومي في يناير 1883م علماً بأن الفارس نقد الله ود عمر عندما كان يقوم بتدريج النساء الى خندق القيقر ألفت فيه الشاعرة كلتوم بت جابر وهي ابنة اخته اغنية (خال فاطنة) وفاطنة التي خالها نقد الله هي (فاطنة بت عمر ود احمد) وكانت آنذاك طفلة رضيعة ومن ثم اشتهرت الاغنية بمنطقة بارا لاسيما عندما كان يشدو بها ود النور وهو اول من غناها (ببارا والبشيري وخرسي والحمرة والطويل) في ثلاثينيات واربعينيات القرن الماضي وحينها كان الفنان ود النور يحيى حفلات الافراح ويغني من خلالها اغنيات التراث والحقيبة التي يستمع لها من الفونغراف والتي كان ينقلها له (عبد الباسط مكي) خاصة عندما يزور خالته وأهله بحي السيد المكي بأم درمان سنوياً وكان عبد الباسط كورس ضمن فرقة ود النور وهو أصلاً من مادحي الطريقة الاسماعيلية وصاحب صوت جميل وقد افاد بأن الفنانة المشهورة (مهلة العبادية) قامت بتغيير اللحن واضافت له مفردة (الدناميت الهرس الجبل) كما ادخلت مفردة (ليهم بلالي) وهي لم تكن موجودة من قبل في الاغنية وكان ود النور يؤديها بصوته القوي (نقد الله خال فاطنة البدرج العاطلة) إذن حذف اسم نقد الله وتم استبداله بـ(يسلم لي) كما وضعت لازمة موسيقية (ليهم بلالي) من الفنانة مهلة واختفت مقدمة الاغنية التي كان يستهلها ود النور بقوله:
    سام الروح سبلا وأنا اخوي سيد الضرا
    سيد ام رطيم ما ضلا فارس الالف نقد الله
    نقد الله خال فاطنة بلالي البدرج العاطلة
    واذكر أنني اتصلت بالفنانة الشعبية (النحل صباح الخير) في وجود الحاج (احمد طويل) والتي افادتني بأنها قامت بتسليم الاغنية إلى مهلة العبادية عندما شرفت الاخيرة مدينة الأبيض للمشاركة في مناسبة فرح خاصة بأسرة (على كرار العبادي) وقد غنتها مهلة العبادية بالدلوكة على النحو الآتي:
    يسلم لي خال فاطنة ليهم بلالي البدرج العاطلة
    انت قمر السبوع وانت مطر الرتوع
    خال فاطنة ليهم بلالي البدرج العاطلة
    انت مطر الرتوع بيت ابوك البسند الجوع خال فاطنة ليهم بلالي
    تغني ليك البتول لساني فوقك بقول خال فاطنة
    اديتك للرسول ومن تب ما لامو زول خال فاطنة ليهم بلالي
    تغني ليك الجدي يا سندي ومقنعي خال فاطنة
    اديتك للنبي والببني شال فالي بي خال فاطنة ليهم بلالي
    الاسد الضارب خشتهو واب رسوة النتف قصتو خال فاطنة
    الضربو في كفتو والبتقولج بوهطو خال فاطنة ليهم بلالي
    الولد البمشي هيبه بل هو مقدم واسى الوبر اخو فاطنة
    دنميت الهرس الجبل خال فاطنة ليهم بلالي البدرج العاطلة
    لاحظ مفردة (خريف الرتوع) والتي تعتبر كردفان منطقته الأولى بالسودان أما البمشي هيبه بل فهي تعني (البمشي حردفي بل ) كما أن البتول المقصودة هي والدة المرحوم عبد الله ود ياسين (خليفة الختمية بحي الركابية ببارا) وهي اصلاً من (حفير مشو) بالشمالية وشقيقتها آمنة والتي سبق ان الفت قصيدة مدحت فيها ادريس ود ياسين شقيق عبد الله وعبد الرحمن ود ياسين بقولها:
    ما بضيق كان رزقو قل وما بزح كان تحتو مل
    كل صباح جديد شهرنا هل وخيرنا النعيم ودعتو الله
    ما بتهشك بكتر قولو دا ود ابو راي في صدرو وزورو
    ابو السره خريف في عولو
    ادريس يا عيال عارفنو في التايه وما شرب الخمر واتصابا اندايه
    مشهور بالكرم معروفو بي كفاية
    أما بتول النجف ابنة فاطمة المذكورة في اغنية خال فاطنة فقد مدحتها الشاعرة آمنة بت مكاوي والدة (حاج مهدي العوني وحاج السيد عبد الباقي) بقولها:
    يا بتول ام جمال الصافي دهب الجمال اماتك الخيل الاصال
    وجدودك عمد كردفان
    يا بتول النجف الما نوروك بالصدف والخت من جمالك وقف ..
    كما أن (الجدي) الواردة في اغنية خال فاطنة هي تصغير لابنة الممدوح نقد الله (جدية بت نقد الله) وهي والدة (محمد قيلي ومكاوي احمد حامد وشقيقاتهم)، الجدير بالذكر ان الاستاذ الاديب الباحث الدكتور (احمد القرشي عبد الرحمن مهدي) المهتم بالحقيبة واغنيات التراث الشعبي اهداني عند حضوره لمدينة الابيض قبل شهر تقريباً شريط كاست خاص بالفنانة مهلة العبادية على ايقاع الدلوكة وقد لاحظت بأن الفنانة مهلة العبادية عندما تغنت بأغنية خال فاطنة لم تذكر مفردة ( ابكريك في اللجج سدر حبس الفجج عشميق حبل الوجج وأنا اخوي مقلام الحجج خال فاطنة) وأيضاً لاحظت ذلك في بعض التسجيلات بمنطقة بارا والأبيض بصوت المطربين والمطربات (ود النور – النحل – بابكر ود نوبة – بت المدير – التومة البرين – ام بارود – الرحمه مكي جرو – ام بتوتو – زهره الرقاشه) ، وربما تكون الاضافة الحقت بالاغنية لاحقاً كشأن اغنيات التراث الشعبي، على كل ستظل اغنية خال فاطنة رمزاً لعزة أهل بلادنا عند الشدة والبأس ونفتخر بأن الاغنية كردفانية المنبع ، أما خندق القيقر ببارا فهو أساس العزة والفخار كما وصفته الشاعرة زهره بت عبد الله من قرية (مليحة) :
    الشقاقة عيال المدى المختوتين للرجاء بيهم مرحبا
    مرحب حباب الجدعان الفي الخندق جابوا التيران
    البحبو الخير قران البحملوا جروح النيران بيهم مرحبا
    وفي الختام التحية لدوباي الفرح الموشى ودنقر الكلمات المندى السمندلي الالمعي الاستاذ الفنان الاديب عبد الكريم الكابلي متعه الله بالصحة والعافية والذى تغنى بتلك الاغنية الخالدة (خال فاطنة) فذاع صيتها وعم القرى والحضر.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:36 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan-sudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudansudan-.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    صورة بلدوسة بنت بنداس شاعرة أغنية أندريا

    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 08-11-2012, 06:41 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:41 PM

الصادق محمد احمد
<aالصادق محمد احمد
تاريخ التسجيل: 15-10-2012
مجموع المشاركات: 91

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    [B]يا أخي ده بوست رائع وجميل (جمال ما عادي) ،،،،

    شكرا استاذ احمد القرشي على هذا الامتاع اللا متناهي،،،،

    عاطر التحايا،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 06:51 PM

Osman Musa
<aOsman Musa
تاريخ التسجيل: 28-11-2006
مجموع المشاركات: 17304

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الصادق محمد احمد)

    أبوالحجاج ودالقرشي
    والله الشوق بحر
    متابعك متابعك . بارك الله فيك ياعزيز
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-11-2012, 09:32 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Osman Musa)

    Quote: يا أخي ده بوست رائع وجميل (جمال ما عادي) ،،،،

    شكرا استاذ احمد القرشي على هذا الامتاع اللا متناهي،،،،


    الأخ العزيز / الصادق محمد أحمد

    سلامات

    كلماتك نيشان على صدري وصدر الباحث خالد الشيخ

    شكرا جزيلا على حضورك وتشريفك لهذا البوست

    مودتي




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 07:40 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: أبوالحجاج ودالقرشي
    والله الشوق بحر
    متابعك متابعك . بارك الله فيك ياعزيز


    الأخ العزيز / عثمان موسى

    سلامات

    وأتمنى أن تكونوا بخير وصحة جيدة بعد إعصار ساندي

    والف مبروك لكم فوز أوباما

    لك ولاسرتك كل الود والتقدير

    وكنا في انتظارك عند عودتك من السودان لنسعد بك

    ولكن الجايات اكتر من الراياحات

    لك كل الود

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 10:19 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    من أغنيات التراث

    يوم طلعت القمره


    كتب خالد الشيخ حاج محمود
    لقد ورد في كتاب طبقات ود ضيف الله ( أن الحليماب ينسبون للشيخ محمد بن الحاج نور بن الفقيه حمد ود أبو حليمه الركابي ولد بشراو وحفظ الكتاب علي الفقيه حمد بن حميدان وسلك الطريق علي الشيخ شرف الدين ولد بري والذى كان شيخاً صالحاً مرشداً عند الناس مثل الحاج خوجلي الذى كان بينهما خوة واتحاد وقال الشيخ خوجلي أنا والفقيه محمد كاليدين لا سيما وانه ارشد جماعة ليست بفقراء واهدت بهديه كالفقيه ولد قلينج والفقيه حامد ولد أبو شمه ومنصور اخيه ونحوه وقد جلس في مكانة ولده الفقير نور وبعده اخوه الفقيه مدني وكانا عبدين صالحين ودفن في حلته مع ابايه وقبره ظاهر يزار )
    وفداسي اساساً هى غابة فحم أي ارض الفحامة وعندما ما مر بها احفاد الحليماب لاحظوا أن الأرض خصبة ومنتجة لذلك قالوا لأهلها أن الأرض فدوس و(فدوس) في لغة النوبة تعنى الأرض الخضراء المنتجة ) فأصبح الاسم فداسي ويسكن مدينة فداسي الحليماب الركابية والبديرية الي جانب فريق الريف الذى يقطنه الجعافرة والمغاربة والسكان الذين جاءوا من الصعيد المصري عن طريق دنقلا وأساساً أصول الحليماب أنهم أبناء عجيب بن ركاب وقد سكنوا الحلفاية من نسل غلام الله الفقيه قش بن سدر بن عبد النبي بن عجيب بن رباط بن غلام الله بن عايد وكان مقيماً مع المغاربة ولما توفي دفن في الحلفاية ثم انتقل أبناؤه من بعده لجزيرة شراو قرب الخوجلاب وذلك بسبب مشاجرة وقعت بينهم والمغاربة فطلبتهم السلطة واليهم تنسب قرية أبو حليمة التي تقع بالقرب من الخوجلاب وابو حليمه هو حمد بن حسن بن قش وقد كني بابنته (حليمة) وعندما اجتمع السودانيون بالحبشة في عهد الأمير هيلا سلاسي وكان اجتماعهم بغرض التنقيب عن الذهب في جبال بني شنقول اختار لهم هيلاسلاسي خوجلي ود الحسن من الحليماب ملكاً لاصوصا وكانت زوجته تسمى الملكة (امنه) والملك يعنى به الأمير او الناظر مثل الملك الصياح ملك جبال ميدوب وكان صاحب سلطة عشائرية كما كان احمد ود غلام الله من الحليماب رئيساً لوزراء تشاد في عهد تمبل باي وكانت زوجته تسمى حياة بت كفلي وكفلي والدها مصرياً كان مؤذناً لمسجد الابيض العتيق في عهد الانجليز وقد تزوجها في مدينة الابيض وما زال أبناء احمد غلام الله يوجدون في انجمينا عاصمة تشاد .
    وابان حكم الانجليز لبلادنا أراد الخير ود صالح من أبناء فداسي الحليماب الذى يسكن بفريق الشداداب الزواج من فتاة من قرية أولاد كرار بمنطقة الجزيرة وتحركت السيرة من فداسي لأولاد كرار عند العصر كعادة السيرة التي تتحرك في ذلك الزمن كقول الشاعرة :
    السيرة مرقت عصر يا عديلة * ماشه الشيخ ود بدر يا عديلة
    وكانت السيرة مصحوبة بإيقاع الدلوكه والعريس علي ظهر حصان محفل وتحفيل الحصان فيه التاج والرتاج وهما مثل (العقال) والمحى وهو لوحة من الودع والسُكسك توضع في وجه الحصان كما يوجد اللباب في رباط العنق من القماش المذهب اللامع والدرع الذى ينزل من اعلي صدر الحصان وحتى ركبته ويربط في السرج وتوجد السجداه من الفرش العجمى وفروة المهيرة ( والمهيره هي صوف غنم المهرية التى توجد في جنوب أفريقيا) وكان العريس يركب علي الحصان وهو لابس جلابية ساكوبيس الي جانب مركوب فاشري احمر كلودوا والطاقية من الحرير ومتلفح بالساري وفي يده اليمنى صوت من العنج وفي اليسري فرع من جريد النخل ومتقلد السيف بي جفيرو ومعه أربعة وزراء هم وزير ملازم ووزير مالي يسمي الخزين ووزير السيرة الذى تكون مهمته تجهيز الخيول ووزير الكفاية (الطعام) وكان يقود الحصان في السيرة خوال العريس أخوان أمه أو أولاد عمها وكانت ضمن النسوه الشاعرة الشاي بت احمد ود عبد الله ولما تأخرن في العودة لفداسي وكان الناس حينها لا يقبلون تأخر بناتهن في المناسبات خافت الشاي حساب الاسرة لها فخاطبت العريس الخير ود صالح بقولها :
    يوم طلعت القمرة والخير يا عشاي * تودينا لي اهلنا بسألوك مننا
    وطلوع القمرة ميقاتاً هو رمزية للتأخير والشاي بت احمد هى والدة الدكتور بشير عبد الله رضوان الذى يعمل طبيباً بالخليج ولان تلك الشاعرة مشبعة بشاعرية أهل منطقتها والتي جسدها الشاعر محمد صالح شيبة من أهل فداسي عندما كتب قصيده معبرة في رثاء الناظر اسحاق محمد عثمان شداد ناظر بارا الذى توفي بها عام 1937م ولان آل شداد من البديرية وجاؤا لبارا من منطقة فداسي الحليماب واستوطنوا بمدينة بارا ولهم حي بفداسي يسمي بفريق الشداداب لذلك كتب محمد صالح شيبة في رثاء الناظر اسحاق شداد قصيدة معبرة ومن مفرداتها الاخاذة قوله :
    الموت كأس دائر لا شك في ريب المنون
    والعيش ظلٌ زائل مهما تطاولت السنون
    أين الأولي أهل الحمي السابقون الأولون
    شداد إني قد رزيت بفقدِ شخصك يا خدل
    أنا يا صديقي صابرٌ وبعمرك الغالي ضنين
    أقدمت للموت الرهيب بخير إسلام ودين
    ودعت أشبال الحمي وذهبت يا ليث العرين
    شداد يا بطل الحمي يأيها الحر المعين
    يأيها الخل الوفي يا صاحب الخلق الرصين
    يا صفوة الأصحاب والأنداد بين العالمين
    إني عهدتك مخلصاً ومن الرجال المحسنين
    تعطي الجزيل تكرماً وتجود بالدر الثمين
    يا نجدة الأصحاب والأنداد من كرب السنين
    لذلك كانت قصيدة الشاي معبرة لأنها شربت من معين فحول شعراء منطقتها مثل شيبة وجاءت قصيدتها قوية المعنى والمدلول ويكفي أن الأستاذ الراحل / الطيب صالح طيب الله ثراءه قد ذكر بأن أغنية طلعت القمرة هي من أكثر الأغنيات التي تشده لان فيها شجن جميل لا سيما حينما تقول الشاعرة :
    يوم طلعت القمرة والخير يا عشاي تودينا لى اهلنا بسألوك مننا
    غنن ليك البنات يا ضو القبايل يا مقنع الكاشفات
    والكل بي وراك يا مدرج العاطلات بسألوك مننا
    غنت ليك البنية تمساح ابوكبلو الضارب اللي بسألوك مننا
    يبلع جب وجب لي خصيمو جيد لي
    وشوف الجنى وشوف فعالو في الديوان لافي شالو
    يا الدايرين تعرفوا حالو في الكرم ما فيش مثالو بسألوك مننا ....الخ
    هذه الأغنية التراثية الرائعة تغنت بها الفنانة الراحله عائشة الفلاتية والفنان النجار مدني صالح الذى كان يقيم في حى ازهرى بكوستي كما تغنى بها الأستاذ الفنان عثمان عوض الله بالعود ومهلة العبادية بالدلوكة ثم أصبحت مشاعة للجميع باعتبارها أغنية تراثية خالدة فتغنى بها مجموعة من المطربين والمطربات لاسيما وان مفردات الأغنية سحرت الألباب وأطربت الوجدان.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 02:19 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    قصة راقصين التويا
    خالد الشيخ حاج محمود
    فى ندوة أقمناها بكلية التربية بجامعة كردفان قبل عدة أعوام سألنى أحد المهتمين بالثقافة والفنون عن الجهات التى ساهمت فى نشر الفنون والآداب بكردفان وقد كان ردى بأنها عدة جهات أولها جريدة كردفان التى أصدرها المرحوم الأستاذ الفاتح النور رائد الصحافة الإقليمية عام 1945م وثانيها رسالة كردفان الإذاعية التى كان يقدمها الأستاذ / المرحوم عوض محمدانى مصطفى والتى بدأت فى عام 1967م وكانت تحتوى على أخبار سياسية ورياضية الي جانب النشاط الثقافى والإجتماعى بكردفان لاسيما جولة المكفرون وكان زمن الرسالة نصف ساعة مساء كل ثلاثاء بالإذاعة القومية وكان ضمن الرسالة فقرة من أشعارهم وأغنيات تراثية وشعبية وحديثة ويتم مونتاجها على شريط ريل وبعد التغليف ترسل بواسطة سودانير لأم درمان وكان من المخرجين لها الاساتذه / عبد المعطى خلف الله والجيلى الطيب ومكي ميرغنى كما كان للمستمعين ملفات وتحتوى الرسالة على مقطوعات موسيقية من جمعه جابر ومحمدانى مدنى وسليمان فضل المولى وأحمد المصطفى أبو شنب وأستمر تقديم الرسالة حتى عام 1983م عندما أنشئت إذاعة كردفان. كما كان دور فرقة فنون كردفان بارزاً فى نشر الفنون والآداب منذ أن كانت بنادى العمال وكان النادى بحي القبه ومن رواد ه الشاعر قاسم عثمان بريمة وعمر القديل وماضى الطاهر وسعد طه حسن والباقر السيد حسين وحمزه خيال والمطرب خليل إسماعيل وغيرهم ولكن تطور الأمر بإيعاز من الأستاذ / أبو عاقله يوسف وجاء تأسيس وتشييد فرقة فنون كردفان عام 1962م وتم تكوين لجنه لتنفيذ الأمر من السادة عثمان محجوب المراقب المالي ومحمد صالح بركيه وأمين الربيع وعبد الله أبو حسنين كما كان دور معهد كردفان للموسيقى عظيماً فى نشر الفنون لاسيما بعد الموافقه على قيامه من سلطات البلدية عام 1965م بموجب خطاب مؤسسه الموسيقار المرحوم جمعه جابر وفى أكتوبر 1966م تم تكوين مكتب المعهد من السادة المرحوم محمد الحسن قدرى رئيس ونائباً له عبد الرحمن أحمد عيسي وعوض عابدين سكرتيراً ونائبه عبد العزيز عبد النعيم وعبد الكريم حسين جعفر أميناً للصندوق ورابح الصديق نائباً له وعضوية كل من جمعه جابر وممثلين للبلديه والأعلام ولا ننسى دور شعراء الحقيبة وصالون ود القرشى فى نشر الآداب والفنون بكردفان ولما قوي عود فرقة فنون كردفان أنضم لها مجموعة من المطربين منهم صديق عباس الذى غنى أول أغانيه أم قجه وإبراهيم موسي أبا صاحب أغنية العجكو حينها استشعرت أدارة الفرقة أهمية الأغنيات الشعبية والتراثيه لذلك ضمت فى عضويتها بابكر ود نوبه من بارا وعبد الله نور الدين من بابنوسة والعوادى هاشم عبد الهادى كما أنضم للفرقة مجموعة من المطربين منهم عبد القادر سالم وعبد الرحمن عبد الله الى جانب إنضمام مجموعة من الموسيقيين والمطربين فى الستينات مثل عبد المجيد خليفة وحسين محمود وأبو شنب وأحمد هارون وحسن حسان الزبير وأم بلينه السنوسى وفاطمه خميس وزين العابدين خليفة وبشير بلل وسليمان فضل المولى وغيرهم وعندما حدث الانسجام الكامل بين فرقة فنون كردفان ورسالة كردفان الإذاعية أنضم للفرقة فى السبعينات الفنان القامة صلاح محمد الحسن وكانت بدايته بالأغنيات الشعبية والتراثية التى صاغها فى قالب لحنى جميل وأداء بديع طرب له الجميع حيث غنى أغنية كباشى كان برضى والتى أخذها من شاعرتها المرحومه حبيبه بت حمدان وكذلك غنى أغنية دار الريح طاريها مشتول المنقه فيها على إيقاع الجرارى وفى حوالى عام 1972م غنى أغنية راقصين التويه والتى كانت على إيقاع التم تم وقد أحضرها له الدكتور المهتم بالفنون أدم محمد إبراهيم وكذلك غنى بعض الأغنيات العاطفية مثل أغنية .
    بقيت تمربينا محال تجى علينا ولا بتقول ديل ناس كانو فى ماضينا
    قول لى بحق الريد ايه النقص فينا وايه اللقيتو جديد
    وهى من كلمات المهندس أحمد حسين كباشى بالأبيض ومن كلمات الشاعر أسحاق الحلنقى غنى الأستاذ صلاح أغنية عيون البنفسج .
    أبكى ياعيون البنفسج ابكى بدموع الندى
    وقولى للغيمه المسافره وراحله بالشوق فى المدى
    شمعة الريد اللي كانت فى ديارنا معبده
    هب ريح فى عزضياها وأنطفى النور البدى
    كما أهداه الأستاذ عبد الرحمن عبد الله اغنية المنديل .
    منديلى هل تذكر ليلة القمر ضوى يوم كنا بناجى الريد سوى سوى
    كما أنعم عليه الشاعر محمد حامد أدم بأغنية طيب السريرة .

    تبرى ياطيب السرير وليك تعود العافيه نور
    لو بأيدينا نشيل أزاك ياغالى مهما يكون كتير
    من بعيد عاشينا طبعك وشوقنا فى الروح والضمير
    ياملاك الرحمة تسلم أنت يا طيب الشعور
    وعندما اشتهر الفنان صلاح محمد الحسن قام الأستاذ المرحوم عوض محمدانى بإجراء حوار أذاعى معه من خلال برنامج رسالة كردفان فى شهر أكتوبر عام 1972م غنى من خلاله أغنية راقصين التويا وكان مخرج الحلقه الاستاذ مكي ميرغنى وحينها سمعها الناس لأول مرة من الأستاذ صلاح محمد الحسن وهى من كلمات الشاعر السر المقدم الاستاذ بالمدارس الأولية والذى ولد بالجريف غرب وعمل أستاذاً فى مناطق الأباله والبقارة لمدة جاوزت العشرة سنوات وكان مولعاً بحياة البادية فى تلك المناطق وعندما تم نقله من منطقة الاباله للبقارة احس بشجن كبير واعترته حالة من الهيام والذكريات الجميلة التى كان يجسدها الدونكى ملتقى الاحبه مما جعله يصدح بمفردات أغنية راقصين التويا والتى غناها الأستاذ صلاح محمد الحسن على إيقاع التم تم قبل أن يتم تحويلها لإيقاع سريع أقرب للمردوم ومن مفردات الأغنية الاصيله والراسخه فى الوجدان .
    راقصين التويا كلمولى أبويا عشان أشيل الدونكى أجيب شوية مويه
    زين الشاعر الأغنيه بذكره لراقصين التويا وهى توجد بمناطق الأباله والغنامه فى دار حمر ودار حامد وخلافهم والتويا غناء رجالى يقوم المغنى فيها بأداء الدور المتمثل فى المقاطع الرئسيه للأغنية ويردد الكورس المطلع والذى يتكرر عدة مرات كما يقول الدكتور عبد القادر سالم فى كتابه الغناء والموسيقى التقليدية بكردفان والتويا تؤدى فى صورة دائرية اللحن وتتناول الغزل والهجاء والفخر والطبيعة ولكن راقصات التويا هن الشابات ويشابه رقصهن حركة مشية الناقة كما يقمن بالصفقة والزغاريد والتويا محتفظه بمعالم الرقص العربي الجماعي وتشبه رقصة الدبكه التى توجد فى منطقة الهلال الخصيب وبلاد الرافدين وهنالك تفسير لطريقة الرقص تلك حيث القفز لأعلى يشير لنمو الزرع ودق الأرض يعنى جذوه بداية تشير لطرد القوه الشريرة والدوران فى الرقص يعنى دورة الكون وأساس ذلك الثقافة الكنعانية التى سادت فى منطقة الهلال الخصيب وراقصات التويا يحتاجن لأذن من رب الأسرة لذلك قال الشاعر كلمولى أبويا .
    عشان أشيل الدونكى أجيب شوية مويه ، الدونكى يوجد فى مناطق كردفان وهو أساس الحياه بحساب ان الله جعل من الماء كل شئ حي وكذلك الدونكى ملتقى للحبان والعشاق ويكفى ما كتبه الشاعر المرحوم قاسم عثمان رداً على مساجلة الشاعر حدباى والذى أرسلها له حينما حضرن طالبات مدرسة النهود فى عطلة شم النسيم لزيارة دونكى أم روابه وكان حدباى حينها كاتباً لذلك الدونكى قال الشاعر قاسم عثمان .
    فى الدونكى العتيق اليوم كتر تحديقا غابت منو ليله فى ليله يبقى حديقة
    ويواصل الشاعر السر المقدم فى قصدته الجميله فيقول .
    اخويا يالطمبارى ما تغنى لى جرارى ريدك الشاغلنى ودر عليا نهارى

    الطنبور من أدب ألغنامه والاباله وهو غناء رجالى عرفته قبائل حمر والجوامعه والبديريه ودار حامد حيث يؤدى المغنى الغناء دون مصاحبة كورس أو آله موسيقيه تقوم الفتيات بالرقص الذى يشابه رقصة الرقبة كما يقمن بدور الممهد للطمبارى بالصفقه والغناء ويوجد فى الطنبور كرير يشبه هدير الفحل وخوار البقرة وذلك بقصد تنوع لحنى علماً بأن الطنبور هو أساس أغنية الحقيبه أما الجرارى والذى أراد الشاعر من الطمبارى أن يغنيه بدلاً عن الطمبور لعلمه بأن من يغنى الطمبور يغنى الجرارى لاسيما أن الجرارى من أدب الأباله والغنامه بشمال كردفان وشمال دارفور والجرارى من جر الكرير وغناء الجرارى فيه شجن جميل ورقص بديع من النساء ومشاركتهن فى الجرارى أكثر من الطمبور والجرارى فيه الخفيف والثقيل والمتوسط ويعبر غناؤه عن أحساسهن تجاه المحبوب ويواصل الشاعر فى مفرداته الأخاذة والمعبرة فيقول ريدك الشاغلنى ودر عليى نهارى ( ضاع نهاره فى الدونكى )
    كان سرت فى البوادى علينا أبقى راضى
    بغنى ليك برايا وبحاكى لى الشوادى
    يا زهرة الرياض الشوقنا ليكى زاد
    متين تزورى دارنا وتسعدي العباد
    ( الباديه مكان الحسن والجمال منذ أن قال فيها المتنبئ قوله.
    حسن الحضارة مجلوب بتطرية وفى البداوة حسن غير مجلوب

    ويواصل الشاعر المقدم قوله:-
    الراكب ألشبريه بالله جود عليا أنا بهجر المدينة وبتابع السعيه
    الشبريه عند الأباله بزينتها ومسارها لها وقع خاص وعندما يرنو الشخص ببصره ويشاهد ذلك المنظر الجميل لراكبه الشبريه المحفله يتبادر لخاطره المرحال والخريف الهاطل الذى يحيل كردفان لبهاءٍ وجمالٍ كامل وربما يردد قول الشاعر يوسف كوريت
    قويزات أبو زعيمه البقوقى دباسن والشوق لى مقيلن ولى ملاقاة ناسن
    طريت عرب الظعينه وتلتلة أجراسن طريت المن عوالى الهيبة ديمه لباسهن
    ولكن الفنان الكبير صلاح محمد الحسن هاجر لقطر فى عام 1980 ولم يعود منها إلا عام 1996م ورغماً عن تلك الغيبة إلا أن معجبيه كانوا يتغنون بأغنياته البديعة التى شنفت الأذان وأطربت إنسان كردفان والسودان.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 03:16 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    مداخلاتك تزيد البوست متعة ورونقا ،ولقد سعدت بها كثيرا

    لي ذكريات كثيرة في ديار الكبابيش والكواهلة حيث عمل والدي بمدينة ام بادر لعشرات السنوات

    ولقد زرتها كثيرا وكذلك ارض الكبابيش سودري وحمرة الشيخ وحمرة الوز وام سنطة وغيرها من المناطق

    ولي أصدقاء كثر في تلك المناطق ,

    لقد كتب الاستاذ خالد الشيخ عدة مقالات عن الشاعر يوسف عبدالماجد المشهور بكريت


    وان شاء الله سانزلها في هذا البوست وخاصة قصيدته الشهيرة التي قالها عندما قُتل ###### المر

    مودتي

    لك الشكر والتجلة دكتور القرشي وللاستاذ خالد الشيخ المودة والتقدير اكرر بوست رائع بامتياز وبه عرفنا الكثير الكثير
    هل والدك هو العم الراحل محمد الحسن القرشي (ابو فاطنة) كما يحلو لأهل البوادي
    يا سلام علي الشاعر الراحل يوسف عبد الماجد وعلي شعره الجميل الرائع
    دونت واحفظ كثير من شعره لكن امثال (أمَّات رقاباً عوج) لم اعثر عليها وعلها تكون بطرف الاخ خالد ويا اسفي أن رحل الموسوعة في شعر البادية
    الرجل الضخم وتاجر أُم قُجة العم يوسف خوجلي وهو مكتبة ضخمة ومجلد ضخم من شعر البادية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 04:54 PM

وضاحة
<aوضاحة
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 8799

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 07:52 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: وضاحة)

    Quote: هل والدك هو العم الراحل محمد الحسن القرشي (ابو فاطنة) كما يحلو لأهل البوادي


    الأخ العزيز / عبيد الطيب

    سلامات

    والدي هو عبدالرحمن مهدي عوض

    عمل في ام يادر منذ عام 1947 وحتى 1980

    ولقد زرت ام بادر كثيرا عندما كنت صغيرا

    والتقيت بالشاعر كريت وتربطني علاقة بابنائه ماجد وبعشر

    لك كل الود ودائما في انتظارك



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 08:12 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    إخوتي الحاج القرشي والعبيد الطيب

    Quote: (البوسيب نوع من النبات الاخضر ينمو خارج الماء ، والستيب نبات اخضر ينمو داخل الماء ، اما الكوشيب فهو النبات الذي وقف عن النمو وعادة يكون بعد الحصاد ويسمى بالخلفة ويستفيد منه المساكين ويصبح هدفاً للطير،


    البوسيب ليس نوعا من النبات وانما نوع من التربة التي ينمو عليها ذلك النبات

    والارض البوسيبة هي الارض المتربة ، والارض المتربة عادة لا تفّرّط في اى قطرة ماء تهطل عليها - أي لا تترك قطرات الماء تسيل على سطحها لتذهب الى المرانع ( المرانع جمع مرنع وتعني الميعة ) وانما تمتصها بداخلها فتنبت الوانا من الخضراوات اليانعة .

    اما الكوشسيب فصحيح ربما يكون كما تفضلتم به من تعريف غير اني ارجح ان يكون الكوشيب هو مخلفات الزرع بعد حصاده - مثلا عندنا في القرى تزرع المغاير (جمع مغورة) في اطراف المنازل بالعيشريف او التبش . فبعد ان يقوم اصحابه بحصاده يتركون القصب واقفا وربما تكون فيه بعض من قناديل العشريف منسية فهذا في راي هو الكوشيب .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2012, 09:21 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    شكرا لك أختي العزيزة وضاحة

    على أغنية اندريا (حلاوة القرطاس)

    بصوت الفنانة نانسي عجاج

    وسعيد جدا بحضورك لهذا البوست

    لك كل الود والاحترام

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 05:59 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    يا سلام يا دكتور القرشي اكثر ناس البادية يعرفون والدك ويطرونه بالخير فأسلافكم تركوا بالبادية سمعة طيبة وأثرا جميلا يتعذر نسيانه فأنت بالنسبة لهم إبن الاكرمين
    وما زالت صداقاتكم ممتدة وستبقي ما بقي الدهر فلك ولهم جميعا محبتنا وودنا
    للاخ بعشر يوسف سلامي فقد كان صديقا لشقيقي ولابن خالي الشيخ الطيب واول ما دخلت المدرسة المتوسطة بام بادر في اوائل الثمانينات
    عرجنا لدكان عمك يوسف بأم بادر وسلمنا علي الاخ بعشر واسرته وأهداني الأخ بعشر (شبط قاش جميل) والي الان والله اتذكره جيدا لأن لشبط القاش طعم خاص بالبادية أما سمعت ما قالته احدي حسانها عندما شوقر حبيبها وتوغل في الجنوب البعيد
    شِبيط القاش مِنريدو وعدنا رشاش من سيدو
    فلبعشر يوسف ولاسرته محبتنا وسلامنا
    الحبيب جناب المحامي شيقوق لك محبتي ولسالم ود جبار صديقك المحامي الكباشي الجميل سلامي ولسالم شقيق طبيب بيطري شاعر رائع وله وصف للبادية والطبيعة في غاية الروعة والجمال
    ثم كتب الاستاذ خالد الشيخ:-
    (زين الشاعر الأغنيه بذكره لراقصين التويا وهى توجد بمناطق الأباله والغنامه فى دار حمر ودار حامد وخلافهم والتويا غناء رجالى يقوم المغنى فيها بأداء الدور المتمثل فى المقاطع الرئسيه للأغنية ويردد الكورس المطلع والذى يتكرر عدة مرات كما يقول الدكتور عبد القادر سالم فى كتابه الغناء والموسيقى التقليدية بكردفان والتويا تؤدى فى صورة دائرية اللحن وتتناول الغزل والهجاء والفخر والطبيعة ولكن راقصات التويا هن الشابات ويشابه رقصهن حركة مشية الناقة كما يقمن بالصفقة والزغاريد والتويا محتفظه بمعالم الرقص العربي الجماعي وتشبه رقصة الدبكه التى توجد فى منطقة الهلال الخصيب وبلاد الرافدين)

    يا سلام لاستاذ خالد وليك يا د كتور القرشي ولطقَّاقين توية الرائعين والذين رحل آخرهم الفنَّان الجميل معروف ود سمبو طقَّاق توية المميز
    جرَّاس أُم روب عَمَل قيرا
    رحل وإتْعَنَّا أبو شديره واليك هذا الرابط مهداه للاستاذ خالد ولك ولود شيقوق وللجميع
    http://www.sudaneseonline.com/2008-05-19-17-39-36/3...-09-06-18-52-55.html
    ثم كتب الاستاذ خالد:-
    (الطنبور من أدب ألغنامه والاباله وهو غناء رجالى عرفته قبائل حمر والجوامعه والبديريه ودار حامد حيث يؤدى المغنى الغناء دون مصاحبة كورس أو آله موسيقيه تقوم الفتيات بالرقص الذى يشابه رقصة الرقبة كما يقمن بدور الممهد للطمبارى بالصفقه والغناء ويوجد فى الطنبور كرير يشبه هدير الفحل وخوار البقرة وذلك بقصد تنوع لحنى علماً بأن الطنبور هو أساس أغنية الحقيبه أما الجرارى والذى أراد الشاعر من الطمبارى أن يغنيه بدلاً عن الطمبور لعلمه بأن من يغنى الطمبور يغنى الجرارى لاسيما أن الجرارى من أدب الأباله والغنامه بشمال كردفان وشمال دارفور والجرارى من جر الكرير وغناء الجرارى فيه شجن جميل ورقص بديع من النساء ومشاركتهن فى الجرارى أكثر من الطمبور والجرارى فيه الخفيف والثقيل والمتوسط ويعبر غناؤه عن أحساسهن تجاه المحبوب ويواصل الشاعر فى مفرداته الأخاذة والمعبرة فيقول ريدك الشاغلنى ودر عليى نهارى ( ضاع نهاره فى الدونكى )
    كان سرت فى البوادى علينا أبقى راضى
    بغنى ليك برايا وبحاكى لى الشوادى
    يا زهرة الرياض الشوقنا ليكى زاد
    متين تزورى دارنا وتسعدي العباد
    ( الباديه مكان الحسن والجمال منذ أن قال فيها المتنبئ قوله.
    حسن الحضارة مجلوب بتطرية وفى البداوة حسن غير مجلوب)

    واهم شئ هو واروعه كذلك ان تمنحك إحدي الحسان شُبَّالاً
    ويقول الشاعر الكباشي جمعة محمد سعيد وهو شقيق سالم يا شيقوق
    لي الصفقة أُم رسيس مرقاً بنات الحور
    وكيف رص القزاز بِتلامَعَن في النور
    مرقت منّهِن راخية القدَم في فتور
    وِبتْوازِن رقيص الهزّة والحنجور
    الديس تلَّه فوق حِجْلاً رطن معصور
    ؤشبَّال أم سماح حرمان علي البزُّور
    ثم يكتب الاستاذ خالد الشيخ
    (ويواصل الشاعر المقدم قوله:-
    الراكب ألشبريه بالله جود عليا أنا بهجر المدينة وبتابع السعيه
    الشبريه عند الأباله بزينتها ومسارها لها وقع خاص وعندما يرنو الشخص ببصره ويشاهد ذلك المنظر الجميل لراكبه الشبريه المحفله يتبادر لخاطره المرحال والخريف الهاطل الذى يحيل كردفان لبهاءٍ وجمالٍ كامل وربما يردد قول الشاعر يوسف كوريت
    قويزات أبو زعيمه البقوقى دباسن والشوق لى مقيلن ولى ملاقاة ناسن
    طريت عرب الظعينه وتلتلة أجراسن طريت المن عوالى الهيبة ديمه لباسهن)

    وهذا ما جعلني في الخريف الماضي عندما تذكرت الرحيل والنِّشوق والشوقارة وعزفت اوتار قلبي لحناً شجيا مع أجراس الهوادج:-
    دوب لي رحيل ظعن ناس أُم شوايل
    ودوب لي ليم بوادي البِفِِشُّو الصَّايل
    ودوب لي لمَّة الناس البِعَدلو المايل
    ودوب لي كرفة الرِّيم والسِّحاب الشَّايل
    ودي مهداه ليك يا الطيب ود شيقوق

    من دغشا قبيل نسَّم دعاشا بدري
    وحلات فوق كرفو نوَّار السِّعات والكتري
    والقلب شاشا شاق وشقاني جلْوّل فكري
    والروح شُوقرت شالت العديد من بدري
    جرَّاساً بِنقرن كيف صياح البَزري
    ديل عطَّاف رحيل ضي ناس ابوهو البدري
    عزاز في قبايلُن ماهُن عريباً مكري
    وسريعين نهمة عند قولة حَلَف وأبشري
    وبقُشُّو الدمعة عند جور السنين هُن دُخري
    وفوق قوزاً عَضي ويا دابو بَتَّق بضري
    نار أُم روبة تَلَّت ؤولَّعَت فوق صدري
    وبعد ما سَوُّوا لي المفطوم قلادة الخُمْرِي
    ؤلولو ؤ رقَّدوا وما بِصْحا قبل العصري
    مرقو يسايلو لي زولاً مخَنْجَك غجري
    وسادة الخُمرة قطعة من القماش تُخلط الضفرة والقرنفل والمحلب والصندل والصندلية وبعض العطور اليابسة وتوضع بداخلها وتربط في عنق الطفل
    والبضرة هي النبات الدقاق
    لك يا دكتور القرشي وللمتداخلين محبتي وسلامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 11:36 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    من الأغنيات الشعبية
    الخرزه والحريره


    كتب: خالد الشيخ حاج محمود
    لان التراث الشعبي الغنائي اعتمد على الشفاهية لذلك اكتسب صفة الديمومة وصار ملكاً مشاعاً للجميع ولكن الخطأ الذي يقع فيه أغلب الناس وخاصة المؤدين والمنتجين لذلك التراث يكمن في رؤيتهم بأن الاغنية التراثية تعني الاغنية المجهولة الهوية من ناحية تحديد مؤلفها سواء أن كان شاعراً أو شاعرة بالإضافة لعدم معرفة مكانها و زمانها وذلك رغماً عن أن البحوث في هذا الجانب قد أوضحت الكثير عن ماهية ذلك التراث والذي عبر للدواخل عن طريق الكلمة والآلة والإيقاع سيما وهو ثلاثة أنواع (مرئي ومسموع ومادي) ويرى الاستاذ الباحث موسى شيخ الربع بأن (التراث الغنائي ما واكب خمسة أجيال) بمعنى ما اكمل فترة قرن من الزمان ولذلك لم أجد تعريفاً اصدق واعمق للاغنية الشعبية من ذلك التشريح الذي خطه يراع عمنا المرحوم الشاعر قاسم عثمان بريمة شيخ شعراء كردفان والذي قال (بأن الاغنية الشعبية تتكون من بساطة الاشياء وعمقها فهي أمانٍ تتسرب في ايقاع الذات جراحاً تنزف حرماناً و حرمان يتدفق حباً وطهراً انها وهج الشمس على جباه الزارعين وهي تفرز مع عرق الرجال في حلبات النفير وتشخب مع الحليب من الضروع فهي على الجرتق خرزة وعلى تاج العريس ضريرة وودعة في جدائل بدوية نشقة وسرحة تردة ومرعى وسربة في ليلة مقمرة انها لوحة على جدار شبرية الوانها مشاعر تزركش القرمصيص ومزاجها زيق السرتي وعسل العقيق ودخان الفريك واجراس الكناتل وسيف الفزعة ومشوار على ظهر هجين ايقاعاتها تطلع ورجاء ومقاطعها صبر وطيبة حتى إذا ما لعلع البرق وزمزم الرعد وتلون الافق بلون الهرع وشعت على البعد خيوط الشخاتير وتفاعل الجمع في رحم الابداع فسوف تكون هناك قد ولدت فتاة حلوة تدعى الاغنية الشعبية). ولما كانت كردفان مستودعاً لثقافة كبيرة وعريضة وفقاً لتراث أهل الحضر والبادية لذلك اصبح يشار إليها ببنان الابداع، حيث عرف الناس فيها الغناء بالآلة الشعبية التي تتوافق مع الايقاعات الشعبية الموجودة بها والوافدة إليها كإيقاع النقرزان مثلاً، والذي من غنائه المشهور:
    سمح الجبنة في قومي وحلوة الجلسة مع تومي
    يا عيني خلاص نومي
    سمحة جبينة الهم حلوة وليها طعـــم
    رب العباد يعلم البشربها مفروج هــم
    أبو جقرة يالهواري نحكيلك بــي أدواري
    من جبينةً فيها وداري بقيت زول هوى وطمباري
    وعلى ايقاع الدلوكة التي اخذت قوتها تماماً في كردفان عندما اصبحت على انواع متعددة منها (أم كوع) والتي تضرب بالكف والكوع لاستخراج نغمة خاصة وان ايقاع الكوع يخرج ايقاع مقفول يسمى مخنوق مثلما تقول الاغنية الشعبية:
    غني وشكريهو الليلة يا سلكوكه وجري النمّ عليهو وخنقي الدلوكة
    ولكن السيرة ايقاعها فاتح لان الدلوكة فيها تحمل على الكتف وتكون سيارة ، والايقاع في السيرة يكون على ايقاع المناطق حيث يوجد الدليب بالشمالية والكنكنه في دارفور والمخبوط والمخنوق في كردفان بحساب أن المخنوق يعني ايقاع الدلوكة الجالسة، كما توجد في دارفور الدينارية والتي تضرب على ايقاع (الفرنقبية) وهو ايقاع (مقطوع) وقد اختلطت الدلوكة في كردفان بمشية الجمل باعتبارها ستة عشر مشية، فيها التقيل والذي خرج منه ايقاع الرجز ونص نص خرج منها ايقاع الخبب وسريع خرجت منه الكربته، وايقاع يسمى واحد ونص خرج منه الاسترباع، كما هنالك ايقاعات اخرى منها الطويل والقصير والمتوسط علماً بأن الدلوكة تصنع من جلد الغنم في كردفان وفي الجزسرة تعمل من جلد الضأن ويتم ضرب الدُمْ الذي يوجد وسط الدلوكة على ضربات محددة ففي حالة ضربه ثلاث مرات يسمى متلوت وإن ضُرب مرتين يسمى متجاوز وفي حالة الضربة الواحدة يسمى مفرداً أو منقوراً.
    وتتناول الدلوكة اغراض عديدة كالعاطفة والحماسة والمناحة والغي، بمعني (غناء العشاق) ووصف الطبيعة والبيئة وتطور الحياة، ومثالاً لتناولها اغنيات الحماسة نذكر الاغنية الرائعة التي تغنت بها المطربة المرحومة عائشة كرن:
    الكوراك يوم ضرب حسب البروق بنشاف الخيل روقنو وشجعوا الخواف
    ما لقط قرض ما تكّ بي محجان ما نزل الجروف وما لقط الاقطان
    شدو لو الهميم البي اللجام دلهان شايلين ابو حقيقة اللي الفقر قرمان
    (ابو حقيقة هو السيف)، أما غناء العاطفة فهو كثير ومنه مثلاً الاغنية المشهورة:
    الليلة ضوى لي ويا العريس مبروك عليك نور السعادة
    العريس ممنون غلبو الصبر صاحي وغلبو النوم
    ولأن السَيّرةَ من طقوس الزواج الاساسية لاسيما وان فيها عادات وعوائد موروثة حيث تتحرك دائماً عند العصر وتكون مصحوبة بإيقاع الدلوكة ويكون العريس على ظهر حصان محفل وتحفيل الحصان فيه (التاج والرتاج) وهما مثل (العقال) اما المِحي فهو لوحة من الودع و السكسك توضع في وجه الحصان كما يوجد اللباب في رباط العنق من القماش المذهب اللامع والدرع الذي ينزل من أعلى صدر الحصان حتى ركبتيه ويربط على السرج وتوجد السجادة من الفرش العجمي وفروة المهيرة ويركب العريس على الحصان وهو يرتدي جلابية من الساكوبيس وينتعل مركوب فاشري أحمر كلودو والطاقية من الحرير ويكون متلفح بالسرتي وفي يده اليمنى سوط من العنج وفي اليسرى فرع من جريد النخل بقصد التفاءل كما يتقلد السيف بجفيره ومعه اربعة وزراء هم (وزير ملازم ومالي يسمى الخزين ووزير السيرة الذي تكون مهمته تجهيز الخيول ووزير الكفاية أي الطعام)، كما يقود الحصان أخوال العريس، لذلك تعتبر السَيّرةَ من طقوس الزواج الرائدة لما فيها من عظمة خاصة وهي مصحوبة بالغناء الجميل الذي يطرب الوجدان. ولما كانت كردفان قبلة للموظفين من شتى بقاع السودان وخاصة المعلمين والذين تسابقوا للعمل بها لا سيما بعد مجئ بعد الاستاذ المعلم والكاتب حسن نجيلة والذى حل ببادية كردفان عام 1931م للعمل معلماً بمدرسة حمرة الشيخ المتنقلة و ألف فيها كتابه المشهور (ذكرياتي في البادية)، لذلك شمروا عن سواعدهم ووفدوا لكردفان وخاصة معلمي المدارس الاولية، حيث خلف الاستاذ حسن نجيلة مجموعة من المعلمين المقتدرين منهم على سبيل المثال شيخ هاشم الحاج اسماعيل من الشمالية والفكي عبد الله الساعور وذلك في مدرسة حمرة الشيخ المتنقلة، مما فتح الطريق لتعليم الرحل وجاء معلمون كثر منهم الاساتذة مكي الاعيسر وكرار ابراهيم فرح وميرغني عبد الرحمن يس والذين كانوا أيضاً كتاب مراسلين لبعض الصحف منها جريدة كردفان التي أسسها المرحوم الفاتح النور وصحيفة الصراحة التي كتب فيها المرحوم ميرغني عبد الرحمن بأسماء حركية مثل (حتيكابي) و (الأغبش الصغير) كما اهتموا بالتراث الشعبي الموجود بتلك المناطق وعندما تم نقل الاستاذ كرار ابراهيم فرح في نهاية الستينات من القرن الماضي الى مناطق الاندرابة والحبيسة والربدة في ريفي حمرة الشيخ معلماً ومديراً لمدارس الرحل بتلك المناطق كان معه الاستاذ ابراهيم احمد ابو علامة وهو ابن اخ التاجر بسوق الابيض اسماعيل ابو علامة وهم اصلاً من منطقة المسلمية ريفي الحصاحيصا ولما كان ابراهيم ابو علامة شاعراً فذاً وشاباً في مقتبل العمر ومزهواً بمهنته كمعلم حينما كان للمعلم صيت و صدى كبير في المدن والبوادي حتى اصبحت سيرته على كل لسان وخاصة عند الحكامات و اللائي تغنن بسيرته تلك كمثل الاغنية الجميلة:
    يا ماشي لي باريس جيب لي معاك عريس **شرطاً يكون لبيس من هيئة التدريس
    سايق العظمة سافر خلاني
    وعندما تم نقل الاستاذ ابراهيم ابو علامة لمدرسة كجمر الاولية بمنطقة دار الريح في السبعينات من القرن الماضي ذهب برضاء وطيب خاطر ولأنه كان شاعراً هفهافاً يبحث عن تحقيق هدفه لاكمال نصف دينه لذلك حلم بتحقق ذلك الهدف كما حلم من قبله الشاعر محمد ود الرضي والذي ألف قصيدته الرائعة ( شفت في الأحلام)، ولكن الشاعر مصطفى بطران ايقظه برائعته (اطرد الاحلام يا جميل واصحى) فيما لم يجد الشاعر ابو علامة سوى السهد وربما السهر والحمى لذلك نفس عن نفسه بقصيدته الرائعة (الخرزه والحريره) والتي لحنها الشاعر الكردفاني ادريس محمد ادريس المشهور بـ(التني) اصوله من الاشراف ويقيم اهله بقرية شقيلة التي تقع بالقرب من العيارة في الطريق المؤدي الى النهود وقد لقب بالتني تيمناً بالضابط الاداري الانيق أمين التني وخلال اسبوع كانت القصيدة جاهزة للغناء من خلال مسرح فرقة فنون كردفان بواسطة الثلاثي الكردفاني المطربات (عجوبة وأمال ومنال) واللائي حينما هاجرن للعاصمة قابلهن الاستاذ الفنان سيف الجامعة والذي اعجب بتلك الاغنية وحضر للابيض والتقى بملحنها الشاعر التني والذي كان له مطلق التصرف من شاعرها وحينذاك اهدى الشاعر الكردفاني عباس ابراهيم سرور اغنيته (بنريدك ولا غالي علينا) للاستاذ سيف الجامعة وبعد موافقة الشاعر التني للاستاذ سيف الجامعة بأداء اغنية (الخرزه والحريره) وقد أداءها على ايقاع المردوم الخفيف (مثلما كانت نؤدى من الثلاثي الكردفاني) ومن مفردات تلك الاغنية التي صدح بها الفنان سيف الجامعة:
    ليلة ليلة ليلة يمة دايرة السيرة
    الحنة والضريره الخرزه والحريره
    في الفريق براي مافي زول معاي
    بحكي في هواي لي ابو وجيهاً آية
    الخدود مراية إن شاء الله اجيكم يمة
    معاه يتم مناي
    أنا حلمت يمة بالفرح واللمة
    والجديد التمَ إن شاء الله اجيكم يمة
    بالسرور اتهنأ
    أنا من بعيد بعاين أشوف حبيبي باين
    إن شاء الله اجيكم يمة معاه يتم هناي
    يمة عيشتي مرة خالية من مسرة
    زولي البريدو بره شل نوم عيني قرة
    إن شاء الله اجيكم يمة أسد المال بي تمرة
    وفي العام الماضي توفي الشاعر ابراهيم احمد ابو علامة بمنطقة المسلمية كما غادر شقيقه اسماعيل ابو علامة وأقام بالعاصمة ولكنهما تركا سيرة طيبة وسط الاهل والاحباب وخاصة المعلم الشاعر ابراهيم ابو علامة والذي يلهج لسان اهل دار الريح بذكره دوماً خاصة بعدما عطر سماء تلك الفيافي والربوع بجميل الانغام والالحان.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 03:04 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: البوسيب ليس نوعا من النبات وانما نوع من التربة التي ينمو عليها ذلك النبات


    الأخ العزيز / الطيب شيقوق

    سلامات

    شكرا لشرجك الشافي والوافي والذي استفدنا منه كثيرا

    وأتمنى ان تواصل اضافاتك لهذا البوست

    مودتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 03:43 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    ود القرشي السمح

    نهارك سعيد

    العبيد العشاء اب لبن


    Quote: الديس تلَّه فوق حِجْلاً رطن معصور


    لا حول ولا قوة الا بالله - خاف الله يا الكباشي اخوي جننتنا جن - دا ابداع بلاغي يلوع ناس المتنبئ ذاتهم

    مسكين الذى لا يرقى سقفه الفكري والثقافي لاستيعاب معاني هذا البيت

    والله يا العبيد اخوى كنت غافل من البوست اتصل فيني محمد المرتضى - مشكورا - لافتا نظري لكلمات اخينا الكباشي ود جمعه التي تشمل _ فيما بين ابيات اخرى - البيت اعلاه .

    رجعت البيت وفتحت البوست وقرأت كل الجميل والرائع الذى تفضلت به حديثا وتعليقا وقد ادهشني هذا البيت الممعن في عمق خيال لا يمكن تصوره وقد اتصلت على الفور بالاخ المحامي سالم الكباشي وطلبت منه تزويدى بكل ما يملك من اعمال اخيه الادبية ليتسنى لنا انزالها في هذا البوست البديع .

    آآآآه انا من (حجلا رطن معصور) - ياخ دى فصاحة ما بعدها فصاحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 04:54 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    يوسف كوريت صداح البطانة الغربية (1-2)

    خالد الشيخ حاج محمود
    كتب الكولنيل الكاونت قليتشن الضابط في المخابرات البريطانية في التقرير الرسمي الذي قدمه للغازي كتشنر سنة 1897م أي قبل كرري بعام يخبره عن ديار الجعليين فقال أن الدامر مشهورة بعلمها وبجامعتها وقال عن شندي أنه يقال أن الملكة بلقيس ملكة سبأ كانت تقيم بها في الزمان القديم وأن الجعليين أهل فصاحة خاصة وأن لغتهم العربية قريبة المعدن من اللغة الفصحى باعتبار ان ذخيرتها واسعة جداً لذلك كان لنساء الجعليين شأناً عظيماً خاصة في أشعار المناحة والشعر الحماسي والديني لاسيما مدائح الرسول صلى الله عليه وسلم وذكر مشائح الطرق الصوفية والدامر هي عاصمة قبيلة العرامنة الشماليين منهم وهم القاطنون بين مطمر بت أسد ومقرن البحر المعروف بالاتبراوي وفي منطقة الحصايه التي تقع على بعد خمسة عشر كيلو متراً من مقرن الاتبراوي كانت توجد كنيسة النصارى اليعاقبة ولعلها الوحيدة التي كانت في دار الجعليين وذلك قبل ازالتها بواسطة عبد العال وأخيه شاع الدين كما يوجد في الحصايه أيضاً قبة الشيخ حسين ود حمد وهو من الصالحين الرجبيين أي الذين يبدأون الصيام من شهر ولايفطرون إلا في عيد رمضان وعندما يدخل موسم الحج ينوي من يقدر على أداء الفريضة لذلك قال المادح:
    طه المنومسا في الكون مريسا من قام له في شوال محبوبي أدرسا
    وعلى وزن هذه صاغ حاج الماحي قصيدته المشهورة (أسد الله البيضرع – ينهر في المجمع)، مع العلم بأن الدامر أسسها (حمد ولد عبد الله راجل درو) والذي سمى بـ(ضمين الدامر) من احفاده حمد ود المجذوب ود على ود حمد ود عبد الله والذي التصق اسمه بـ(دامر المجذوب) ، وهنالك زعمان عن تاريخ تأسيس الدامر الأول منهما يشير إلى أن تأسيسها كان قبل زمان الفونج فيما ذهب الثاني لتأسيسها بعد عهد الملك عمارة دنقس مؤسس دولة الفونج وذلك الرأي أورده (كروفورد) في كتابه (مملكة الفونج بسنار)، ولكن المؤكد أن الفكي عبد الله راجل درو المدفون في الشعديناب هو جد فقراء الدامر الذين تفرع منهم المجاذيب وقد اشتهروا بالشعر والحكمة والمعرفة بأدب العرب وعلومهم المحلية والعامة وذلك حسب افادة الاديب العالم الدكتور عبد الله الطيب المجذوب من خلال تقدمته لديوان ابن الدامر الشاعر الكبير الدكتور عمر احمد قدور (صوت من السماء) وكل ذلك يؤكد شموخ مدينة الدامر وتاريخها الناصع عبر الزمان والمكان ومن فضائها الادبي ومحورها الصوفي جاء الشاعر الفحل يوسف عبد الماجد على أحمد المشهور في (بادية البطانة الغربية) والتي تعني منطقة دار الريح بـ(يوسف كوريت) ، و (كيريت) أساساً هو مفتش مركز النهود الانجليزي ابان الاربعينات من القرن الماضي عندما كان الاستعمار جاثماً على صدر البلاد ولقد سمى بذلك الاسم لأنه كان كريم عين بمعنى (أعور) وكذلك كان الشاعر يوسف عبد الماجد، والذي ينتسب للجعليين النافعاب وان ولد بالدامر عام 1927م وسط أسرة أصولها من منطقة المحمية وقد أقامت الاسرة في حي محطة السكة حديد مربع 6 بمدينة الدامر ووالدة الشاعر هي فاطمة بت أبو سم وقد اشتهرت بالدامر خاصة وهي صاحبة بئر معروفة يشرب منها القاص والدان ويقيم أهل الشاعر في مربوع كامل يمثل حوش الأسرة الواحد ويتحركون في داخله عبر نفاج وذلك حسب افادة صديقه الاديب مكي مساعد المحبوب والذي سبق أن زاره بالدامر ووجد منازلهم فيها الفروة والسبحة الالفية وكل ما يؤكد مكانة الاسرة الدينية والعشائرية، و لعل ذلك يؤكده قول الشاعر يوسف كوريت حينما تبرم من أصدقائه الذين كانوا ينادونه بكوريت دون الاشارة لاسمه الحقيقي وكان ذلك في لحظات السمر والفكاهة مما جعله يرسل مقطوعات شعرية أصبحت حديث الركبان حينما قال:
    أنا جوهرة الفرانس الغليت أنا ود ناسا عزاز إلا العريب ما دريت
    شبه النعنعوه ومنو البطاين خليت يكون معلومكم ملعون أهل البقول لي كوريت
    وكان أول من أقلع عن مناداته (بكوريت) هو شيخ العرب وناظر الكواهلة (محمد فضل الله الاعيسر) المشهور بـ(الهرديمي) والذي رد للشاعر بقوله:
    (يا ود عبد الماجد أنا ما عندي عرض ولا أهل بلعب بيهم معاك) وفي حوالي عام 1942م حضر الشاعر يوسف عبد الماجد من الدامر لواحة البشيري للعمل حياكاً وحينها كانت منطقة الخيران من اكبر اسواق جلب الإبل بمركز بارا، حيث يوجد بها الجوابرة والكواهلة والعبابدة وكان سوقها يعج بكبار التجار مثل (محمد جابر أبو جيب والذي كان يعمل معه عمي حسن حاج محمود كما يوجد بالسوق الخليفة مجمر ابا عيسى وباهي والشريف السيد عبد القادر ومساعد ود المحبوب) وغيرهم وعندما حضر الشاعر لتلك المنطقة كان متأثراً بالشاعر عكير الدامر لذلك كان يردد دائماً قصيدة عكير والتي وصف فيها العالياب أحدى فروع الجعليين خاصة عندما يقول:
    البشق التيه بليمنا والبوابر الزول قليمنا
    يكفي مرارة فسيلنا وكلهن جديات حريمنا
    وعندما راجت مدينة ام بادر واشتهرت كمنطقة تجارية و كانت الرابط بين الميدوب ومنطقة الكبابيش خاصة في تجارة الابل غادر الشاعر كوريت منطقة الخيران مسافراً برفقة التاجر مكاوي احمد حامد لام بادر ، حيث أن سوقها كان من اكبر الاسواق بغرب السودان لذلك ذاع صيتها وجاءها نفرٌ من التجار منهم (محمد جابر ابو جيب وحاج السيد عبد الباقي واحمد منصور وشقيقه خليل ومكاوي احمد حامد والخليفة مالك محمد ملك وعوض عمر والطيب ملين ومحي الدين الفكي بشير وسيد احمد عيسى وعلى محمد عثمان ومكاوي منصور واولاد احمد خوجلي القرشي وعبد الله خليفة ومحمد حسن القرشي واحمد على الكجيك) ، كما يوجد بها بعض التجار الشباب مثل (مهدي بشير ابو جيب و عبد الرحمن مهدي والشريف اسماعيل الباقر واحمد يعقوب شداد واحمد السيد عبد الباقي ومحمد ود مساعد وموسى وحسن الكنزي ومكي ابوصوف وبابكر محمد عيسى المشهور بـ(ود النجف) ومكي مساعد المحبوب)، وما كاد الشاعر يصل الى ام بادر حتى تذكر ايامه الخوالي بمنطقة الخيران فكتب قصيدة فيحاء قال فيها:
    يا نفسي لا تتشكي بعد الحالة دي من السقم تنفكي
    الزول البتل ايدو ومشيهو تتكي وداعة الله لي عيسى وأخوه المكي
    (عيسى هو أبا عيسى الخليفة مساعد احد الصالحين بمنطقة الخيران) ، وعندما وصل الشاعر كوريت ام بادر في منتصف الاربعينات وجدها مدينة تنام على مخدات الطرب والسرور من خلال أمسيات (الجراري والدوبيت والجالسة والتويا والهسيس) لذلك اصبح في بيئة شاعرية يحفها ويغشاها الجمال من كل حدبٍ وصوب خاصة وان تلك المنطقة محفوفة بالجمال الفطري الاخاذ في تلالها ورهودها ورمالها لاسيما عندما يسيل خور (دردق) فيحيل المنطقة إلى خضرة وبهاء ، وعندما كان الشاعر كوريت في زيارة لمنطقة بالقرب من خور دردق والذي كان مليئاً بالمياه مما جعل صاحب اللوري ابراهيم سركيس يرفض تجاوز الخور والمجازفة واشترط ان ينشد الشاعر بعض المقاطع في مقارنة عن فتاتين كانتا بالقرب من الخور احداهما صفراء والاخرى سمراء ولم يجد الشاعر سبيلاً سوى الاستجابة للامر فقال:
    حباني المعاي فيدوني عندي مسائل بالشئ الحصل حين جانا دردق سايل
    أسمح خدرة العين أم سحاباً شايل ولا البرتكان الهاد فريعو ومايل
    وعندما أكمل كوريت مربعاته تلك استجاب سركيس وانطلق متجاوزاً الخور ، وحينما عاد الشاعر لام بادر قال له صديقه عبد الرحمن مهدي كيف أمسيت بعد عودتك من تلك الرحلة و وجاء رده في قالب شعري حيث قال:
    أمسيت عقلي بائس واعترتني جنوني متمنع ضجيع كالملتهب بالنوني
    صفار البرتكان وخدرة الليموني لخبط غزلي بالمرة وحرق كربوني
    وعندما اختلط الشاعر بمجتمع تلك البادية واعجبوا به بل اصبح شاعرهم الاول مما جعله يتزوج من احدى فتيات الكبابيش وهي (بخيتة محمد على) والتي انجبت له اربعة ابناء هم( بعشر وماجد و اسماعيل الازهري وشقيقتهم نعمات) ولكنه حنّ لاهله بالدامر فغادر تلك الربوع في منتصف الستينات الشئ الذي جعل اصدقاؤه يحسنون وداعه سوى البعض والذين لم يشهدوا ذلك اليوم مما جعلهم يشيعون بأنه طرد من ام بادر وكان ذلك في قالب مداعبات قالوها له عند الوداع ولانه كان شاعراً مفوهاً لذا رد عليهم بقوله:
    إن ماكم رعاعاً ومن قبيلتاً رفلة شفتولكم مطروداً ودعوه بي حفلة
    وعندما عاد الشاعر كوريت للدامر احتفى به اهله ولكنه سرعان ما غادر لبورتسودان للعمل في مجال حرفته كترزي، والتحق بمحل تاجر مشهور يقال له (جكنون) والذي كانت عنده مكنات خياطة جيدة ولكنه منح يوسف مكنة قديمة ماركة سنجر تسمى (حجر وقع) وكان يخيط بها اثواب الزراق والخرايت الشئ الذي جعله يتحسر على حضوره وينعي أيامه الخوالي خاصة وأن زملائه بذلك المحل كانوا يقومون بخياطة البوبلين والتترون والملبوسات الافرنجية لذلك نفس عن نفسه بقوله:
    قل المال كعب يا ام حاجباً مقرون سوء الظروف رمانا في جكنون
    أدانا مكنة من عهد قارون
    وعندما سمع جكنون مقاطعه تلك قام بشراء مكنة جديدة له فقط اشترط عليه مغادرة محله وبالفعل غادر عزيزاً مكرماً واستأجر محل خاص به واصبح يعمل في مجال خياطة الملبوسات الجاهزة، وبعد أيام قليلة حضر صديقه مكي ود المحبوب في مهمة تجارية لبورتسودان وعندما سأل يوسف عن حالته واحواله قال:
    يا طير إن مشيت سلم على الدرويش وقول ليهو اللبيب في ارغد هناء العيش
    سبحانك يا من خلقت البيضة الكساها الريش أين حديقة البلدية من وادي ام دبيب ابو هيش
    (الدرويش هو صديق الشاعر كوريت سيد احمد ابا عيسى وكان ببارا ، وادي ام دبيب جوار ام بادر)، ولكن الشاعر يوسف كدأبه دوماً حن لديار الكبابيش كما تحن الناقلة لحوارها واصبح في وله وشوقٍ لتلك البادية التي شهدت ايامه الجميلة ومفرداته البديعة والتي تتنقلت عبرها وسرت كما النار في الهشيم كمثل قوله البديع:
    ويونو الكان قريب انا ما بشوف لي خلافو وينو الكان بعيد دايماً يجرجر قافو
    وينو العلق السهران لفح شفافو وين شتل المهب النوسرني اوصافو
    ود اريل خريف الفي الجماميز ساكن وما باكل حشيش الا الزراعتو مساكن
    نهدك مدفع القرض العرب في سواكن تحني على البعيد وانا في جوارك ساكن
    البت القبيل قايلنو قدرها سامي امانة ما خربت جليداً زي قطيف الشامي
    من التميد مرقت قريب دلامي ومن سوق الشمس لبست كرباً حامي
    وعندما عاد يوسف لمنطقة الكبابيش مرة اخرى في نهاية الستينات احتفى به اصدقاؤه واهل منطقة ام بادر وقاموا باعداد رحلة له في قوز البقيراب و كانت تلك الرحلة فريدة و غريبة في نوعها حيث أنها لم تكن بالخراف وانما كانت بالجداد ولم يجد الشاعر حيال ذلك الترحيب سوى التعبير عن شكره وامتنانه فألف قصيدة (رحلة الجداد) والتي اسمعها لهم في الحال وقال في بعض مقاطعها:
    يوم الجمعة عاملين رحلة غير مشروعه رحلة دخيلة على ام بادر فريدة في نوعا
    زغرتي يا ام فروع زيدي الرحلة بهجة وروعة وديك من الله فوق البقيراب عوعا
    الامام عندو جدادة سمينة ما بتنقلا قال توزن ديك احمد السيد وديك من الله
    أصلها عاقر من نياق جاد الله شحمانة لي مصر تتدلى
    عبد الرحمن مهدي سيد الوكالة الكبيرة عريضة قال الرحلة قايمة لايجب تأخيرا
    عندو ديكين مدعولات عن خيرا سكين ما بتضبحن الا نرشهن بي زخيرة
    الخير قال يا عيال صابري انا عندي جدادة مدوعلاها بت الجابري
    تديها موية القمح و تزقيها الآبري
    ود نصر الدين في واجبو ما بتضارى وجاب خبراً اكيد من الابيض وبارا
    قال متأسف كتير جدادو في الشوقارة لحق الرحلة بي ديك نيكولا فوق جواد بربارة
    ولم تكن حياة الشاعر في تلك المنطقة كلها مرح وطرب وسروروانما انفعل مع أهل المنطقة من خلال الاتراح لذلك حينما توفى الناظر التوم على التوم ناظر الكبابيش بمدينة بارا في منتصف القرن الماضي حزن عليه الشاعر يوسف كوريت وكتب قصيدة رثائية مكلومة قال في بعض ابياتها:
    نقر التلغراف جاب الخبير الشوم وفي بارا ام لبخ اعلن وفاة التوم
    التوم يا ابو وجها صبيح ومليح ويا جبل الحرازة الما بتهبو الريح
    يبكوك العرب يوم الظعن والشيل ويبكوك العرب يوم الريال مدين
    تبكيك بت الباشا وتبكيك بت الزين ويطرن زمانك بالسمح والزين
    وما دوامة يا ام عز أبو ام عزين
    وكما كانت الدولة الاسلامية في عهد (هارون الرشيد وسيف الدولة وعبد الملك بن مروان) عامرة بالادب والاباء كذلك كانت مجالس نظار تلك البوادي عامرة بالشعراء الشعبيين حيث ضم مجلس الشيخ محمد فضل الله الاعيسر الشاعر يوسف كوريت والذي عندما عاد مرة اخرى لام بادر قال له الشيخ ماذا قلت عندما فارقت باديتنا فرد الشاعر كوريت لقد قلت في أسى وحزن:
    يا أخوانا دار العرب فرقتنا واخواني الهناك كيف انسدت ليكم فرقتنا
    محاصصة النفوس البي اللهب حرقتنا تابعناها من عرباً عزاز مرقتنا
    وفي عام 1993م توفى الشاعر يوسف كوريت بمدينة الدامر فاصاب الحزن اهله وسكان بادية الكبابيش الذين بكوا عليه بدموع المقل.. ونواصل...


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 07:03 PM

أحمد التجاني ماهل
<aأحمد التجاني ماهل
تاريخ التسجيل: 26-07-2008
مجموع المشاركات: 907

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    الأخ العزيز الدكتور أحمد القرشي
    لك التحية والتقدير على هذا البوست الرائع حقاوالذي يسوقناحنينا لبوادينا وقرانا وحلالنا الجميلة.كما نرسل التحايا الحارة عبرك للأستاذ الباحث دوليب. إلا أنني لدي مداخلة بخصوص أغنية أندريافلو تلاحظ أن نهاية البيت يختم بكلمة أندريا فهنا الكلمة تعد وزن لللهجة وليس أغنية حيث بدأت هذه اللهجة في منطقة الغبشان بشمال كردفان في منطقة دار حامد حيث كان المدعو أندريا لور وهو منطقة أبيي أول كاتب لدونكي الغبشان فبدأت اللهجة كالأتي:
    شربن قامن صدرية ومن دونكي أندريا
    وأضحى دونكي الغبشان منذ أن تم حفره يعرف بدونكي أندريا. وهنا نرجو من الأخ دوليب التأكد من هذه المعلومة.
    أمابخصوص شركة شل التي وردت في الأغنية التي تغنت بها نانسي عجاج فهي مكتب توكيلات لشركة شل كان يملكه العم خوجلي النعمة في منطقة الخوي شرق المدرسة الشرقية والآن ابنه الشاعر حمزة خوجلي النعمة رجل أعمال في دبي يمكن الرجوع إليه لتأكيد المعلومة. والمعلوم في أغاني الجراري يبدأ اللهجة من منطقة وتنتقل للمناطق الأخرى مع الاختلاف في مفردات الأغنية والإبقاء على اللهجة كوزن للأغنية.
    ولك مني عاطر التحايا
    أحمد التجاني ماهل
    باحث في التراث
    ملتقى كردفان للأداب والتراث والفنون
    http://www.kordufan.com/[/B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 07:40 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: أحمد التجاني ماهل)

    الأخ العزيز / عبيد الطيب

    أسمح لي أن انقل مقالك الى هذا البوست حتى تعم الفائدة

    ولك كل الو والتقدير

    كتب عبيد الطيب ود المقدم
    Quote:

    لا تستهويني سياسة الخراب والسراب (والهَبُّود الازرق) ودباغة اساطينها لاديم البلاد وجلود العباد ولا احزاب العفار والكجار ولعبة غميدة السياسة لانني لا استطيع ان "اسردب" كما يقول بروفسير عبدالله علي ابراهيم ولكن الذي اعرفه جيدا عند جدب الحروف وجفافها وعندما تكون مَدامِر الكتابة مُمْحِلةٌ وقاحلة ابدأ بثلاثة اشياء الاولي ارحلُ وانشقُ جنوبا بحثا عن شوقارة يَرْتَعُ فيها عقلي و تستأنس بها روحي فاجدها في عتامير وتلال ومراعي وسهول بروفسير عبدالله علي ابراهيم والمهندس عبدالله الشقليني الممتدة ووديانهم الوارفة الظلال وحروفهم وجروفهم الخضراء فيطيب المَقَامُ وترتاح النفس وتعود عصافير ذهني بعد هجرتها وتقوقي قمريَّات روحي بعد ان كانت مشبوبة القُوقاي فمحبتي لهم لانهم اثملوا روحي برحيق ازهارهم الشذية وامتناني لهم لتزويدهم ذهني وعقلي بالمعرفة والمهارة والدربة ودعواتي ليراعهم بمداد نورٍ وابداع ابدي ولشخصهم بدوام العافية مع راحة البال
    والثانية انبش الزكريات الدفينة حيث تغويني وتطربني جلسات الرفاق
    والصحاب والندايد وليلها المُقْمِر وأُنْسِها الجميل ان كانت بالذي مدحه صديقنا المورتاني حين سخر من الذين يتعاطون الخمر عامة وخاصة مصنوع الذرة ولونه الذي يشبه هبوب المطر (الرياح )ويتركون مصماص بطون عمتنا الطويلة الشُّوح النخلة (البلح الرما الطَّقِع ابو جرحاً ما برَّقِع )حيث قال:-
    (لو كنتُ اشربُ لشربت هذا النَّقي الصّافي) وشيخنا العالم الورع الصالح لا يتعاطي الخمر مطلقا ولكنه عندما وجد في طريقه بعض الشباب علي ضفاف وادي ابوبسمة وهم في رحلة خريفية ولاحظ بعضهم يتعاطي مشروب الذرة واخرين يتعاطون صنف غير ولكنه اكثر نقاءً واصفي لونا وهو علي القوارير وعرف ان المقام لم يكن مقام وعظ ومقال فقال قولته التي تداولها المجانين، (لو كنت اشربُ لشربت هذا النقيُّ الصّافي ) اوقد تكون جلسات السمر بدون هذا النقي وشخصي من الذين لا يتعاطونه ولكن بعض اصدقائي من رواد رواكيب الحيكومة اومويلح الوجيه ود رحمة ذلك الانسان الذي صلّي بعربان السافل صلاة العيد عندما قدموه اماما بطلع البدر علينا لانه لم يتزكر سورة واحدة وقال ساخرا من البدو:- (اقسم إن ما ربك رحمني بطلع البدرُ علينا كان العرب سوني مضحكة) وكلهم يتمثلون بقول الشقيُّ مظفر النواب (اشربها دمثاً كريماً واعلم ان النار تستحي من الكِرام) يا له من قول حين كان الزمان صبيٌّ (بِعُرفِه) وهذا ما جعل صديقنا ود المُر وهو لِعُمري من اجمل الحلوين أُنْساً عندما يكون خريف البادية مكتمل (خريف شُرِّي اللِّتْبَاشَرن قبايلو) واقواهم عودا واكثرهم جلدا ايام الشَّقا وشقَّت العود والسنين الطوارح فعندما سمِعَ بطرفة الشيخ الشنقيطي و النقي في لمّة صحاب قال:-
    مجنون ليلي حالتو اقلَّ من مجنونك
    وزي ما ليلي كانت في المحاسن دونك
    اصفي من المدام في كاسو لمحة لونك
    واخطر من فراق الروح عليَّ عيونك
    وحديث شيخنا الجليل اصبح متداولا خاصة عند المجانين والبسطاء ملح الارض اصحاب المواهب والابداع والوان قوس قزح امثال صديقنا وصاحبنا معروف ود عبدالله (الزيقاني) ابو حواء الذي رحل عن دنيانا قبل شهر فبكته حسان الحمراء بزفرات حري بل بعضهن حثين الرماد علي رؤوسهنّ وتركن القرون مُسدلات ومبعثرات بلا دايوق ولا ضمخنهُنّ بكَرْكَار كلونيا (الفي القزاز ظاهر) ولا حتي بِطَرَق الخريق وامثال ابو حواء الزيقاني رحليهم له وقع خاص في قلوب دقاقات الشّتم والسيرة وستّات اللَّكيك وحكامات الجراري بالحمراء وتحديدا حي الشوِّيط وكل عشاق المروث الشعبي وابداعاته التي تنقلنا لعالم لايوصف الا بالسمح والزين . كيف لا فهو وصاحبه احمد نادي كانا يشكلان ثنائيا خطيرا يستهوي العزاري ويجعلهن يتهادين ويمدن اعناقهن ويتمايلن بالرقص في رشاقة وحبور علي ايقاع الكرير وضربات الايادي والارجل حتي نجد احداهُنَّ تشدو قائلة:-
    جراري ناس نادي
    ونَدْماني الما جات لي
    مقطوع الطّاري الصديق الشاعر دكتور جمعة البري رسم المشهد في لوحة زاهية:-
    ودالعمدة قالو الليلة عندو طَهُور
    وفي قمرة وخريف عِز الشباب طمبور
    لي الصفقة ام رسيس وقفَنْ بنان الحُور
    ؤ كيف رص القزاز بِتلامَعَنْ في النور
    كفل البرمي سيدو وبي اللِّجام مهجور
    فِيهِن بينة كيف شُوفت المنلرة أم سُور
    مرقت مِنَّهِن راخيا القدم في فتور
    وبِتْوازن رزيز الهزَّة والحنجور
    الدّيس جرَّ فوق حِجْلَن رطَنْ معصور
    وشُبَّال ام سماح حرَْمان علي البزُّور
    تِتمايح فِريع بانة وحرير مجرور
    وتتفدَّع تقول دابي وصديرها نفور

    فاصوات حلقوم وحناجر الزيقاني وتنيده نادي تعتبر من الشجن الدفين فلذا نجد ايقاع ضربات ايديهم وارجلهم تعزفان علي اوتار قلوب الحسان بعزوبتها وحمحمتها التي تشبه هديل الحمام فتأتي الجميلات مسرعات ويتمايسن كما الخيزران ويدخلن حلبة الرقص بعد ان يرخين اقدامهنّ في فتور ويشرئبن باعناقهن فتنقصم وتنفدغ ظهورهنّ وتنفدع خصورهنّ التي تصبح كحجاب المتصوفة الذي يجيد صنعه اهلنا الفلاتة :-
    رقيص الزول ابو ريشيمات خبيب شناق زماننْ فات
    وضمير الزول ابو ريشيمات حجاب فلاتة ابو طيَّات
    عِيون الزول ابو ريشيمات قلوتَنْ في الحجر واقعات
    وسنون الزول ابو ريشيمات بيض القوقا في فريعات
    وايدين الزول ابو ريشيمات سيطان بي النايلو مجدولات
    ومصابع الزول ابو ريشيمات ظروف التلفض الظرفات
    وكفل الزول ابو ريشيمات الفلوة الكوركولها وجات
    فرقيصها كخبب بعيره شناق –وخصرها كحجاب فلاتة –وعيونها كماء الجبال وسنونها كبيض القمري وايديها كصياط العنج –وبنانها كظروف البندقية واردافها ككفل المهرة
    لمرتجة الارداف هيفٌ خصورها عزابٌ ثناياها عجافٌ قيودها
    وصفرٌ تراقيها وحمرٌ اكفها وسودٌ نواصيها وبيضٌ خدودها (الحسن بن مطير)
    فكل الشبالات تكون من نصيب الزيقاني وصاحبه نادي (شُبَّال ام سماح حرمان علي البزور) وعندما يفلت شُبَّالٌ واحد من العزاري ويكون فال البيرق لأحد الطمبَّاري فتجدهن يغمزن باعينهن ويبتسمن في مكر ونجد الطمباري صاحب الشُّبَّال يَهِزُّ ضراعه في نشوة وسعادة تعانق عنان السماء
    وكأني اري الزيقاني ابوحواء يهز حِجباته ويلوح بسوطه القِرَّاوي ويضرب به الارض ويصيح بعفويته المعهوده (جغلف ...جغلف الليلة بنطهِّر اللَّغلف..........! مخاطبا الشباب الذين دخلوا حلبة الشّتم لِتَوّهم يبشرون ويتمايلون مع ايقاع ضربات النحاس او الدلوكة وهنا تصيح المجنونة البت العناق ام قنفة:-
    .(.وَقَعْ... ..وقَعْ.......هَيْ لي الخصيم كَيْ وغياظة....وكراعهم ماها فزَّازة.....دَقُر عيني يا أم تيلة) فتبلغ الحماسة زروتها وهنا تسمع رزمي حناجر الجنيات كحمحمات الخيل وفيهم المعلَّم والممرض والتاجر والمحاسب والراعي والطالب... فالكل يخلع جلبابه بحماسة ونشوة في اعلي زروتها ويحكم رباط العمامة علي ظهره وتحديدا فوق مربط التكة ويركز كما يصفه ودبادي:-
    اخو البت اللّقَعن قرن الخمرة النازةعلي وردان الصبوة الراكزة
    الجنيات الهازة صدورهن لازة
    والزيقاني يمسك بسوطه جيدا ويضرب رجله وينهال ضربا علي ظهورهم والكل( يستعزي) بحسناء يلهج ويردد اسمها بمعزة وحميمية وبصوتٍ جهير ولكن بكنيتها فهذا يقول: ام نفل ام نفل وذاك يقول : (الهمَّل جمل القيد وهيَّن للفهيم وقاسي ليك يا وليد) اي اسمها امنة والاخر( يستعزي) بام عروض واخر بالويحيدة وثاني ببت الصُّرة وهي رابعة اخواتها فتتفجر الزغاريد وتتقدم الحسان بتيه ٍ وزهو وينثي القوام اللادن لمنح شبّال فخرٍ ومعزة علي ظهور الشباب ...فكأنّهُنّ وضعن الملح علي الجرح اوكما يصور المشهدالرائع ود بادي العكودابي :-
    واخوان ام شلخ ينكبوا جوه الداره زي صقرَنْ نزل من فوق
    ضرب الصوط والركزة بفرق الناس عشان زينوبا ما بتحوق
    وبعد ان يشملهم كلهم هنا يأتي دور ابو حواء فيخلع جبة الكاكي التي يرتديها دائما وهي ترمز لخفراء الناظر او الشيخ او المجلس المحلي
    يا قلبي اللِّنْهَرَد
    وكيف فشفاش المرض
    ابوجبة كاك كان ورَد
    با بقضالْكُن غرض
    (الكتراب ) فحينما يصل صاحب جلابية قماش الكاكي الي المورد يتركن العزاري عملهُنّ ويسارقن النظر (يتاوقن) نحو الزيقاني فهنالك نجد الزيقاني اشعل الحماسة وهنا اوقف الحركة تماما وهنا يرزم ويزوم ويتخنَّق الزيقاني كأنه اضليم نعام عندما يلتف حول ربداءه ويصيح قائلا:-
    (اني صاقعةالسواري اني وادي كاروشا الشايل الهشُّوم اني الزلقيبة التَّكِسر ال######)
    وابوحواء لا يرتكز علي عكازته كما يفعل الشباب بل يقف مستقيما معتمدا علي قوته ومهارته ولا(يستعزي) مثل العامة ولكنه يذهب بعيدا ويلج ( الخزنة الزقاقها مطبَّل )كما المنخل اليشكري ويدلف بعفويتة المعهودة الي ممنوعات و محميات النعمان بن المنزر حيث الي الخورنق والسرير
    وبرحيل معروف اظننا فقدنا ايضا احد طقاقين توية وحزاقها وهي من الفنون الجميلة ومن موروثات الكردفانيين وتختلف عن الدوبيت في طريقة اداءها ولحنها فشاعر الدوبيت يمكن ان يلقيه دون لحن وكثيرٌ من شعراءه المجيدين لم يكن صوتهم جميلا ولكن طقاق تويه ينبغي ان يكون صوته جميلا ويمكن له ان يُغني بغناء غيره من الشعراء ومعروف عبدالله له صوت اجمل من صوت القمري واتزكره جيدا عندما يغني بصوت طقاق توية الشهير عوض (ننّه) النورابي وتكون عصاة تويته دائما
    جرَّاس ام روب عمل قيرة
    ورحل واتعني ابو شديرة
    ام روب الفتاة صاحبة الهودج – قيرة اي كضحك البزر وصياحهم –اتعني ابوشديرة اي يمم نحوها وابوشديرة منطقة ومشرع شمال غرب حمرة الشيخ
    اه يا دمعتي السّايلة
    والبوب يا غُربتي الطايلة
    عرب ام جبهةً نايرة
    نزلو الفودة لي القايلة
    الفودة مورد ماء شهير – ولا القايلة كناية علي تاخير نزول مرحالهم اي عند منتصف النهار
    آح يا نار العلوشة
    الخلَّت كبدي مقروشة
    ضهيبة الزّم المنقوشة
    وضميرها القبضة بتحوشة
    العلوشة اسم فتاة- الزم نوع من الذهب –الضمير الخصر والقبضة ملتقي اصابع اليدين بتحوشة اي تطوقه كناية علي ان خصرها نحيلا
    كمّا يقولو عوض جَنْ
    بقيف في بيتها وأتَّنْتَن
    فليل دمور وبت الفَن
    ونفس الوالدو عمِّي حسن
    اتنتن اي امشي بزهو- فليل دمور وبت الفن نوع من العطور السودانية
    ويطربني حد الثمالة حين يغني الزيقاني بتوية الراحل الاستاذ طريبيش
    دقَّاقين توية في ازمة
    وفي السوق لا شِدة لا جَزمة
    لقيت فلانة والكزمة
    وحاجات حساسة منتظمة
    شأبيب الرحمة تتنزّل عليك يا ابو حواء وعلي استاذي ومعلمي محمد منصور طريبش بقدر ما زرعتم الفرحة في قلوب الحزانا والمهمومين و لقاطني الحمراء وما جاورها سلامي ولاخدان الروح ناس سالم ود حمد والجملين ملح الارض موسي ودالحاج وودالمر والبيه وابوجيبين وموسي ودجامع اشواقي وحيّاهم الغمام الاربد وقتل الله الغربة وليلها الخازي البهيم والذي يشبه في قساوته وطوله دينق الور فليل الغربة وانعدام النجيمات الحنان ما جعلني ان الجأ الي الخيار الثالث وهو قراءة شعر الرائع الكتيابي والترديد معه:
    حسبي احبك ايها الوطن الذي...
    من شمسه نسج الظلالا
    ياقُبة الالوان والشّجن المطلسم......
    ايُّها المهووس بالعُنقِ المقسّم..
    والصلاة علي النبيِّ وعشق عاشقه تعالي...
    عبيد الطيب (ودالمقدم) بادية الكبابيش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 08:25 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: إلا أنني لدي مداخلة بخصوص أغنية أندريافلو تلاحظ أن نهاية البيت يختم بكلمة أندريا فهنا الكلمة تعد وزن لللهجة وليس أغنية حيث بدأت هذه اللهجة في منطقة الغبشان بشمال كردفان في منطقة دار حامد حيث كان المدعو أندريا لور وهو منطقة أبيي أول كاتب لدونكي الغبشان فبدأت اللهجة كالأتي:
    شربن قامن صدرية ومن دونكي أندريا

    الاخ العزيز / أحمد التجاني ماهل

    سلامات

    أشكرك على معلوماتك القيمة والمفيدة واتفق معك في هذه الحديث

    لان الأغنية اصلا اسمها حلاوة القرطاس ولقد أكد الاستاذ خالد الشيخ هذه المعلومة في مقاله

    قائلا عندما أصبح اندريا مشهوراً فى المنطقة اصبح لزمه موسيقيه حيث تناولته رفيقة الشاعره بلدوسه من قرية الشراتي وتسمي بقسم الله بت بوره والتى ألفت أغنيه رائعة قالت فيها .
    يمه اندريا جي يمه يسقينى مى
    كان ما بخاف على يسوقنى لى ام دودلى
    · أم دودلى هى (قرية فى مناطق حمر )
    وكذلك قالت حكامه أخرى فى اندريا
    الوادى الإضليم دى اندريا جقله ام حنين جات بيه اندريا
    لو عمرك خايف لى اندريا هاك عمرى اسرح بيه اندريا




    Quote: أمابخصوص شركة شل التي وردت في الأغنية التي تغنت بها نانسي عجاج فهي مكتب توكيلات لشركة شل كان يملكه العم خوجلي النعمة في منطقة الخوي شرق المدرسة الشرقية والآن ابنه الشاعر حمزة خوجلي النعمة رجل أعمال في دبي يمكن الرجوع إليه لتأكيد المعلومة.


    لي علاقة متينة بالأستاذ الشاعر حمزة خوجلي شاعر أغنية معايا معايا بالدرب الطويل والتي يتغنى بها ثنائي العاصمة وهو يعمل في سلطنة عمان منذ عشرات السنوات ، ولقد اتصلت به وبصديقي شقيقه جعفر خوجلي والذي كنا نعمل معا بجزيرة مصيرة ولقد أكدا أن والدهما كان تاجرا بالخوي وكان من ضمن تجارته الجاز الأبيض والجازولين والبنزين والتي تباع في صفائح وإن الوكالة لشركة شل ليس بالمعنى الحالي وإنما كان يباع الوقود من خلال الصفائح والبراميل والتي كانت تحمل شعار شركة شل . وهذا تأكيد لحديثك

    لك كل الود والتقدير
    وسعيد جدا بحضورك



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 08:54 PM

أحمد التجاني ماهل
<aأحمد التجاني ماهل
تاريخ التسجيل: 26-07-2008
مجموع المشاركات: 907

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    الدكتور أحمد القرشي
    لك التحية والتجلة لقد استمتعنا بهذه السياحة الرائعة، أرجو ارسال هاتفك على المسنجر. حيث هنالك قصص رائعة حول معايا معايا والدرب الطول وهو شارع السوق الكبير الذي يمر من امام بيت العم خوجلي النعمة من مدرسة البنات شمال الى الدونكي جنوبا.
    احمد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2012, 09:02 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: ارحلُ وانشقُ جنوبا بحثا عن شوقارة يَرْتَعُ فيها عقلي و تستأنس بها روحي فاجدها في عتامير وتلال ومراعي وسهول بروفسير عبدالله علي ابراهيم والمهندس عبدالله الشقليني


    والله بالغت في الشوقارة دي يا العبيد اخوي

    الشوقارة عند اهلنا نحن قبائل رفاعة وعند اهلنا الكردفانيين هي بداية اخضرار شجر الكتر واللعوت والطلح او قل بداية تفتح ازاهير تلك الاشجار في موسم الرشاشية وقبل قبل نمو النباتات . فالنعم التي تنعم بتلك الشوقارة هي الابل والماعز فقط وليس الضان لان الضان لا يرعى غير النباتات . والشوقارة بتظهر عند الرشاشية او بعد اشهر من القحط والجفاف ولذا نجد لهفة الابل والماعز لجضبها ( شوف جضبها دي كيف يا العبيد اخوي)

    تخيلوا اخوتي بلاغة المعنى وحسن البيان من اخي العبيد الذى يبحث عن شوقارة يرتع فيها بعقله ويجدها في عتامير وتلال وسهول بروفيسر عبدالله على ابراهيم.

    شكيتك على الله يا العبيد الدائر تجنن اخاك

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 11-11-2012, 06:16 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 04:34 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    سف كوريت صداح البطانة الغربية 2-2

    كتب/ خالد الشيخ حاج محمود
    أورد الدكتور عبد الله على ابراهيم في كتابه (فرسان كنجرت) الصورة الخاصة لإدارة الكبابيش الأهلية المعاصرة وقال بأنها محصلة للصراع بين السلطة الاستعمارية والشيخ على التوم (1874-1938م) وبما انطوى عليه شخصياً من فطنة وما ورثه من تقاليد في الحكم وقد جرى ذلك الصراع في ملابسات منها حظوة الكبابيش لدى السلطة الاستعمارية لولائهم قبل غزو السودان ولوجودهم المثمن في ثغر حدود كردفان دارفور حتى فرغت تلك السلطة من أمر السلطان على دينار عام 1916م، وقد استمر عامل انقطاع دار الكبابيش عن العمران يزكي تركهم وشأنهم متى مالم يتعارض ذلك مع سياسات الادارة الاستعمارية وفي عام 1913م عين أول مفتش للكبابيش في سودري وذلك بسبب صراع الكبابيش مع القبائل التشادية بعد عام 1907م مما هدد بتدخل الاستعمار الفرنسي ولعل ذلك الخطر هو الذي جعل الانجليز يغضون الطرف على حكم السلطان على دينار لدارفور ولكن السلطة الانجليزية تصالحت مع ادراة الكبابيش العشائرية التي كان يقودها الناظر على التوم في عام 1934م و فقاً لقانوني (سلطات مشائخ الرعاة وقانون سلطات المشائخ)، فأدارت السلطة الاستعمارية حواراً متعدد المستويات مع الشيخ على التوم ليلحق الكبابيش بتلك التطورات ولكن الشيخ كان يعض بالنواجذ على الطابع (البطرياركي) لإدارته بمعنى الامتناع عن كشف أدائه في القبيلة والذي كان يقوم على احتكاره للمبادرة لاسيما القرارات الهامة في الجوانب السياسية والمالية بل كان ينظر في كل النزاعات الجنائية والمدنية فيما يقوم الوكلاء والمناديب بالنظر في القضايا الروتينية كجمع الضرائب والعوائد الشيء الذي جعل سلطة الشيخ على تتنامى وسط الادارة الاستعمارية ويؤكد ذلك ترؤسه مع السيدين (على الميرغني وعبد الرحمن المهدي) وفد زعماء السودان الدينيين والعشائريين في رحلة سفر الولاء عام 1919م لانجلترا كما أنه منح في تلك الرحلة لقب (سير) لذلك كانت حياة القبائل ببادية الكبابيش محفوفة بالصراعات القبلية والعشائرية مما جعل الاحلاف تنشأ بالتضامن بينهم وفقاً للمصلحة والضرورة الملحة ومن تلك الاحلاف مثلاً ما كان بين النوراب ودار حامد والذي تناولته الشاعرة (بت مازن) في بكائها على الفارس (هلال ود بخيت) حينما كتبت قصيدة ساخرة قالت فيها: من رأس الجيبل ندلى نتصابه من ود أم فروخ صادتني كبكابه
    حت خيل الغزايا الحيلها توابه نوراب القبول حاسباني جلابه
    من نتره حسين ريلاً ضرب غابه
    كما أن تلك الصراعات عصفت بنظارة بعض الزعماء العشائريين بالمنطقة مثل ناظر الكواهلة عبد الله ود جاد الله (كسار قلم ماكميك) والذي صدر القرار بتحجيم سلطانه وتبعية بعض قبائله لادارة الكبابيش، كل تلك التداعيات والصراعات جعلت البطانة الغربية وخاصة بادية الكبابيش رائجة بأسواق الأدب حيث شرفها لفيف من الادباء والشعراء الفحول منهم (الاستاذ حسن نجيلة والشعراء محمد سعيد العباسي والناصر قريب الله ومحمد شريف العباسي وحمزة الملك طمبل واحمد على طه ويوسف عبد الماجد) هذا إلى جانب حضور آخرين من خارج البلاد واقامتهم بدار الكبابيش من الشناقيط وغيرهم كالشريف المولود واحمد عباس ابو سنينه والذي كتب قصيدة معبرة ارسلها لصديقه التاجر الحاج بشير ابوجيب حملت اشواقه لتلك المنطقة عندما غادرها عائداً لبلده موريتانيا حيث قال في بعض مقاطعها:
    وهل عامر من بعدنا دار عامرٍ بحيث وفود القوم تأتي وترجع
    ودار بشير هل بها بات سامرٌ أم انفض منها سامر وتوزع
    وبيت حماه الله للهو واسع وأوسع منه الوقت والصدر ارحب
    واحمد منصور خليلي ومالك حبيبي لكل منهم في فؤادي موضع
    ومن جاور النوراب عزّ مكانه وكان له منهم ملاذُ ومفزع
    إذا اجتمعوا بالمرّ يوم المشورة رأيت صفات الجهل بالحلم تقرع
    ترى أقوياء الناس للمر خضع ولكنه للجار والضيف يخضع
    لذلك عندما شرف الشاعر يوسف عبد الماجد بادية البطانة الغربية وجدها مسكونة بالأدب الرصين و التراث الشعبي الأصيل وما كاد ينيخ رحاله حتى اصبح من شعرائها الفحول إذ هام في بواديها و ربوعها وكثبانها واوديتها وخيرانها مثل خور ابوزعيمة والذي وصفه الشاعر بقوله:
    قويزات ابو زعيمة البقوقي دباسن والشوق لي مقيلن ولي ملاقاة ناسن
    طريت عرب الظعينة وتلتلة اجراسن طريت المن عوالي الهيبة ديمة لباسن
    ولما وصل صدى تلك المقاطع الادبية محمولاً على جناح الحمام الزاجل ومع اجراس عرب الظعينة والمرحال بحساب أن الرحيل عز العرب رد عليها الشاعر محمد شريف العباسي والذي كان بمنطقة البقرية التي تقع بالقرب من عديد راحة في طريق الشمال وفي محاذاة وادي الملك (شريان الحياة ببادية الكبابيش)، وقد اعجب العباسي بمفردة (طريت وطريت) التي جاءت متتابعة في قالب أدبي ظريف لذلك جاءت مساجلته على قدر التحدي حيث قال:
    الوادي البقوقي دباسو فارقناه قمريهو وبلومو وناسو
    ابو رقبة البعيد اكتافو من خراسو وعندي مقاموا افضل من فريق بي ناسو
    وعندما جف الماء واحطوطب العشب بسبب الجفاف والمحل الذي ضرب البلاد في الثمانيات من القرن الماضي مما جعل أهل البوادي يهاجرون للمدن الكبيرة حيث اقامت مجموعة منهم بغرب امدرمان في منقطة (المويلح والشيخ ابوزيد ) وقد عبر الشاعر يوسف كوريت عن تلك المأساة بقصائد من الحزن والأسى مثل التي قالها في حضرة صديقه التاجر الخير محمد اسماعيل بسوق ليبيا:
    ام بادر عدمتي الرأي والزول البمسك الدفَ
    بشوف عربيكي بي غرب المويلح لف
    وباين لي تجارك برضو راسم خف
    ولكن صديقه الخير قال له (انت أول زول راسك خف) كما أن الشاعر كوريت كان سريع البديهة متقد الرأي حاضر الذهن لذلك يحكى بأنه عندما هم بمغادرة أم بادر في طريقه للسواني ومنها للدامر وحينها كان في ميعة الصبا والشباب جاءته احدى حسناوات المنطقة المعروفات بـ(القراضيات) اللاتي يقمن بجمع القرض من أشجار السنط وجلبه لسوق ام بادر.
    كما ورد ذلك في قصيدة الشاعر الكبير الناصر قريب الله التي تغنى بها الاستاذ الفنان عبد الكريم الكابلي: وفتاة لقيتها ثم تجني ثمر السنط في انفراد الغزال
    تمنح الغصن أسفل قدميها ويداها في صدر آخر عالي
    فجزى الكاهلية الحب عني ما جزتني عن جرأتي واتصالي
    وحينما ابصرته قالت له (ازيك يا يوسف) ورغماً عن أنه كان مكفهراً وحزيناً إلا أنه رد عليها التحية بقوله:
    نوسار الغرام يا ام روبة حرق ابداني عشانك جفيت أهلي وعزيز اوطاني
    بت خيل الكواهلة البي القلب بتداني عيباً شرعي كان يرقد يمينك عاني
    وكعادة أهل تلك الربوع الذين يحرصون على وداع اصفيائهم وخلانهم حضر نفر عزيز لوداع الشاعر كوريت منهم نقد الله وشقيقه عثمان مكي وحسن الركابي أما عبد الباقي السيد فقد قال ليوسف ممازحاً (مسافر يا هامل) وفي الحال جاء رد الشاعر بمقطوعة شعرية قال فيها:
    واي أنا المحسوب من الهمال لا ابو جيب جدي ولا مكاوي احمد خالي
    سائل الله الكريم يغير حالي تمانية لواري جديدة والمباع اجمالي
    ولعل الله قد استجاب له حيث اصبح تاجراً في منطقة الدامر ورغماً عن ذلك إلا أنه حن لبادية الكبابيش كما تحن الناقة لحوارها فكتب قصيدة عبرت عن عواطفه ارسلها بالبريد لصديقه الاديب الباحث الشيخ الكجيك قال فيها:
    كردفان يا بلد الصفا إنتي أرضك خصبة وشفاء
    حن لي لقياك يوسف ومن فراقك متأسف
    أين مني الخاتي الأمارة خدو سادة وفاق الاماره
    يبقى في أم سعدون الادارة ولا في القاعات بحري باره
    يا حليل ناس آمنة وبتول ما استون يا دوبن شتول
    لي ماضي وشرحاً يطول في جبيلات كاجا وكتول
    طال شوقي وتحسري طال حنيني وتأسري
    لي جبيلاتك يا سودري
    وعندما قرأ الشيخ الكجيك المقطع الذي أورده الشاعر كوريت: ( فوقو صيد ام بادر مقيل يرعى نالو وعلفو المشيل) فاضت عيناه بالدمع، وبعد عودته من الدامر لديار الكبابيش زار صديقه الشيخ محمد على التوم (المرّ) بأم سنطة وسرعان ما تناقلت الاخبار مقتل ك ل ب الشيخ المر بواسطة تجار المنطقة الذين خرجوا في رحلة قنيص بيد أن حظهم العاثر جعل شركهم يصيد ك ل ب المرّ فأرداه قتيلاً ولأنهم لم يحسنوا التعامل مع الأمر حيث قاموا بإخفاء جثة الك ل ب في منطقة نائية مما استدعى القبض عليهم وجئ بهم لدكة الشيخ ومن ثم جرت محاكمتهم والتي صدر قرارها الاول بسجنهم ولكن الاجاويد تدخلوا لدى الشيخ المرّ فبدل الحكم للطرد والنفي من منطقة ام سنطة، الشئ الذي جعل الشاعر يوسف عبد الماجد يؤلف قصيدة في الحال قال فيها:
    امبارح هناك بعد الخلوق ما ناموا ناس ود فعيم شمروا السواعد وقاموا
    نصبوا الشرك للك ل ب قداموا عملوها الما بحقو العشرة ما بتلاموا
    شوف الجماعة فوق ال ك ل ب كيف هاشوا لا عاملين حسابو ولا سيدو خاشين بأسو
    ود اللمين استعدالو بي طرمباشو والفاضل هناك راجيهو بي تركاشو
    اتلموا فوقو تقول مساطيل بنقو قالوا نودودرو في القطية جوه نزنقو
    عبد الله سوالو الحبل في عنقو نورين دوخو وعجبنا قام بي شنقو
    حكمدار النقطة عليك تكلنا اللوم وين دوريتك المفروض عليها تحوم
    أجمع خدمتك حرك سلاحك وقوم ك ل ب المرّ كتل سيب الرقاد والنوم
    ك ل ب المر ماهو ك ل ب اً عادي سبيب الخيل سبيبو ولونو رمادي
    مقوس ضهرو وقفاهو متسادي وأصلو أوروبي جاي من المحيط الهادي
    فقدوك العرب فقدوك ناس الشيخ فاقداك الملاعب الزاهيه في ميونخ
    فقدوك علماء النجوم البرصدوا التاريخ فقدوك الامريكان يوم رحلة المريخ
    جمعية الرفق بي الحيوان ارسلت برقية وتاني استنكرت بي اشارة لاسلكية
    قالت لازم تقيموا قضية مية بقرة يدفعها ود فعيم في الدية
    وما أن سمع الجناه بخبر القصيدة حتى ارسلوا للشاعر كوريت طالبين منه التوسط لدى الشيخ المر مع التزامهم بدفع الدية التي اشار إليها خاصة وقد كانوا تجاراً أثرياء ، ولكن الشاعر ردهم بقوله (هل يقبل شيخ المر الوساطه مرتين).
    كما ارتبط الشاعر كوريت بعلاقات اجتماعية مع أهل المنطقة وتجارها وما وطد تلك العلاقة زواجه منهم لذلك حينما رزق بإبنه الكبير والذي سماه على الطبيب الانسان العالم (طه بعشر) حضرت ابنة اخته من الدامر لمشاركته الفرحة ولأنها كانت محببة لنفسه لذا ظل يمدحها كثيراً مما جعلها تقول (يا خالي شلت حسي معاك فأنت تمدحني في كل لحظة) الشئ الذي جعله يزيد الطين بلة ويقوم بمدحها في قصيدة تؤكد نبوغه حيث قال:
    إنتي جميلة إنتي أديبة إنتي حشيمة طيبة معشر
    وماجبتي القوالة وما طروك بي شر
    وقولي عليك لي يوم الخلائق تحشر
    وأنا كان مت بوصي على مديحك بعشر
    وأيضاً عرف الشاعر كوريت بالهجاء اللاذع لذلك كان الناس يخشون الصدام معه، ولعل احدى حسناوات تلك المنطقة والتي كانت من خضراوات الدمن تطاولت عليه فهجاها بقصيدة سماها (الجميلة واللئيمة) قال في بعض مقاطعها:
    إنتي جميلة لكن خاتية الطبعة مجردة من الشعور واخلاقك زي الضبعة
    والله العظيم البجي لي بيتك بعد الهجعة زي زنكي الجزر ليكي الكلاب متبعة
    وبقدر ما كانت حياة الشاعر مرحاً ولهواً في مهدها الأول وفقاً لحياة البادية الهانئة والتي عبر عنها بقوله:
    أمسن في نعيمن والديار مأمونة طلقن بخورن ودلكتن معجونة
    يا نفس الرماد يا الكافرة والملعونة متعتك دمر فوجا وغزل كاملونه
    إلا أنه عندما بلغ من الكبر عتيا وزرق بالبنين والبنات عاتب نفسه ولامها قائلاً : مالك نفسي إذ صغرتي وادنيتي وغير مجتنبة في درب الرزالة مشيتي
    تفاح فوجا في كزيمو ما خليتي وكم لله من عنب العنيبة جنيتي
    على كل حال لانستغرب أن تكون البطانة الغربية على ذلك الوهج والالق لاسيما وأن بعض شيوخها العشائريين كانوا من الشعراء الفحول مثل الشيخ المر والذي يكفي بأنه صاحب المفردات القوية.
    ديفة الانبرم بعد ما ماشي وضربك غلب ابو عجوة القديم نواشي
    الكارس واخوه مهونين القاسي ومن دمر ام عمد تبراها يا الكباشي
    من كجمر قام مقاصد جبرة السواق حسن واللوري زاد العبره
    أبو رقبة البعيد المنعولو الكبرة سبب لي جروح عقبان ابت ما تبره
    كما كان الشيخ جامع على التوم شاعراً فذاً من خلال ماجاد به من مسادير ومربعات جميلة وساخرة فالمتتبع لقصيدته التي ارسلها لصديقه مساعد الحكيم (موسى الطيب) يلحظ ذلك الجمال في شعره الرصين حينما قال :
    القاضي الحكم ناس موسى أبو نضارة مجبورين على ليمكم ترانا حيارى
    ترا عطيرينا في جمب موسى زي الفارة واتعبتونا ساكت لاغزال لا حباره
    رحم الله الشاعر الفذ يوسف عبد الماجد صداح البطانة الغربية وصاحب القصائده الزاهية التي لايخفي جمالها برق ولايحجبها بريق فهي سيارة تطوف البوادي والحواضر وتبدو في حسن غير مجلوب يضاهي قول شاعرها المحبوب كوريت :
    أبوك الحوري وأماتك من الرباد الحوي وجدك تيس قنة بالعتمور تملي مخوي
    الزول ابو ديساً بالخمر متروي توقد سنو شمعة وعينو لمبة تضوي



    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 11-11-2012, 04:40 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 07:37 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    كل تلك التداعيات والصراعات جعلت البطانة الغربية وخاصة بادية الكبابيش رائجة بأسواق الأدب حيث شرفها لفيف من الادباء والشعراء الفحول منهم (الاستاذ حسن نجيلة والشعراء محمد سعيد العباسي والناصر قريب الله ومحمد شريف العباسي وحمزة الملك طمبل واحمد على طه ويوسف عبد الماجد) هذا إلى جانب حضور آخرين من خارج البلاد واقامتهم بدار الكبابيش من الشناقيط وغيرهم كالشريف المولود واحمد عباس ابو سنينه والذي كتب قصيدة معبرة ارسلها لصديقه التاجر الحاج بشير ابوجيب حملت اشواقه لتلك المنطقة عندما غادرها عائداً لبلده موريتانيا حيث قال في بعض مقاطعها:
    وهل عامر من بعدنا دار عامرٍ بحيث وفود القوم تأتي وترجع
    ودار بشير هل بها بات سامرٌ أم انفض منها سامر وتوزع
    وبيت حماه الله للهو واسع وأوسع منه الوقت والصدر ارحب
    واحمد منصور خليلي ومالك حبيبي لكل منهم في فؤادي موضع
    ومن جاور النوراب عزّ مكانه وكان له منهم ملاذُ ومفزع
    إذا اجتمعوا بالمرّ يوم المشورة رأيت صفات الجهل بالحلم تقرع
    ترى أقوياء الناس للمر خضع ولكنه للجار والضيف يخضع
    لذلك عندما شرف الشاعر يوسف عبد الماجد بادية البطانة الغربية وجدها مسكونة بالأدب الرصين و التراث الشعبي الأصيل وما كاد ينيخ رحاله حتى اصبح من شعرائها الفحول إذ هام في بواديها و ربوعها وكثبانها واوديتها وخيرانها مثل خور ابوزعيمة والذي وصفه الشاعر بقوله:
    قويزات ابو زعيمة البقوقي دباسن والشوق لي مقيلن ولي ملاقاة ناسن
    طريت عرب الظعينة وتلتلة اجراسن طريت المن عوالي الهيبة ديمة لباسن
    ولما وصل صدى تلك المقاطع الادبية محمولاً على جناح الحمام الزاجل ومع اجراس عرب الظعينة والمرحال بحساب أن الرحيل عز العرب رد عليها الشاعر محمد شريف العباسي والذي كان بمنطقة البقرية التي تقع بالقرب من عديد راحة في طريق الشمال وفي محاذاة وادي الملك (شريان الحياة ببادية الكبابيش)، وقد اعجب العباسي بمفردة (طريت وطريت) التي جاءت متتابعة في قالب أدبي ظريف لذلك جاءت مساجلته على قدر التحدي حيث قال:
    الوادي البقوقي دباسو فارقناه قمريهو وبلومو وناسو
    وابو رقبة البعيد اكتافو من خراسو وعندي مقاموا افضل من فريق بي ناس


    دكتور القرشي لك المحبة والتجلة وللاستاذ خالد الشيخ مثلها ومادام المقام مقام هؤلاء الفحول والدراويش الناصر قريب الله والشاعر الضخم العباسي والشاعر يوسف عبد الماجد والناظر الهرديمي والشيخ علي التوم وحمرة الشيخ وام بادر وخور الوكيل وكاهلية الناصر التي تغني بها الرائع الكابلي فاسمح ان ارفدكم بهذه الدروشة ومهداه للجميع ونخص الاساتذة خالد الشيخ والطيب وشيقوق واحمد التجاني ماهل ولكل محبي التراث وللجميع محبتي (ويا شيقوق اني وقفت في خور الوكيل.........! لكن اني دايرك تقيف عند غنوة المرأة الراجلها إغترب وطوّل)

    اهل العرفان والدروايش الذين جادوا باجمل الدوبيت في بوادي الكبابيش عبيد الطيب (ودالمقدم)

    الاخوة اسرة جريدة الوان الخير والجمال شكرا لكم وانتم تطوفون بنا بادية الكبابيش في سياحة ذهنية عبر دراويش في بادية
    الكبابيش للكاتب والاخ الجميل منصور المفتاح وسبق قلت للاخ حنفي عندما رفد بريدي بها الاخ منصور قلت له كم تمنيت ان تكون علي صفحة الوان لان الوان هي صحيفتهم الاولي ولان المقال كتب بلغة جزلة احببت ان يطلع عليه ابناء البادية بالجامعات والمعاهد العليا حتي يكون لهم دافعا لمعرفة ما لديهم من خامة ثرية متنوعة فقط يحتاجون لوصفها بعمق وبالسهل الممتنع يكتبون عن جمال البادية وجمال موروثها وصفات اهلها ويكتبون عن مشاكلها الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتهميش والغبن الذي اصابها ويكتبون عن المتغيرات كالتعدين والتجييش ولان الاخ منصور كتب الدراويش كما اخبرني من كالقري بكندا فكيف يكون جمال من يكتب من حمرة الشيخ وسودري وام بادر وام سنطة ورجوعا لعنوان المقال دراويش في بوادي الكبابيش نتطرق في عجالة لاهل الذوقِ والعرفان المشايخ الذين زاروا البادية وكتبوا اروع الدوبيت وهم كثر وخاصة بيت الشيخ احمد الطيب وبيت الشيخ الكباشي والرازقية والغبش والمكاشفية والشناقيط...وسوف لا اتطرق الي الشعراء الذين زاروا البادية وخلدوها في اجمل واروع الاشعار بالفصحي وفي مقدمتهم الشاعر الشيخ محمد سعيد العباسي الذي كان يحبها ويحب اهلها ومن فرط حبه لها كان ياتيها ممتطيا النجائب من الجمال فتعمق فيها وجال في بواديها ووديانها وسهولها وروابيها بل ذهب بعيدا حتي وادي هور فجادت قريحته بهذا الشعر الراقي وتعمق في اغوار البدو فاحبوه لكرمه وشهامته وعفته وحسن خلقه وطيب معشره وقال فيها اجمل الشعر بل واجزم ان العباسي وصاحبه الاديب الاستاذ الراحل حسن نجيله هما اللذان عرَّفا وحبّبا بادية الكبابيش للباحثين والزائرين ويتملكني حزنا عميقا حين لا اري من نظار البادية وشيوخها تكريما لهؤلاء الاعلام. هذا الشيخ الوفي حتي في يوم التعليم ويعلم ان الجميع لا علاقة لهم بالبادية ولكنه يقول:-
    يا برق طالع ربا الحمرا وزهرتها وأسق المنازل غيداقا فغيداقا
    وإن مررت علي الحتَّانِ حيِّ به من المناشط قيصوما وطُبَّاقا
    انظروا الي وفاء هذا الشيخ الجليل حتي تمني لهم المطر والعشب وماذا يريد البدوي غير ذلك
    لا اريد ان اتطرق لشعر العباسي لان الكل يعرفه ويحفظه و لانني اقل من ذلك بكثير ولا للشيخ الناصر قريب الله الذي خلدها بل ورسمها في لوحة رائعة تغني بها الفنان الرائع الكابلي( الكاهلية):-
    وفتاة لقيتها ثَم تجني ثمر السنط في انفراد الغزال
    تمنح الغصن اسفل قدميها ويداها في صدر اخر عال
    فيظل النهدان في خفقان الموج والكشح مفرط في الهزال
    لله درّك من شاعر وقدّس سرّك من شيخ
    (الكتراااااابل حركة القدمين مع الغصن التحت وان تتناطا الحسناء باليدين الي الغصن الأعلي جعلت النهدين ...يفعلان بالسُدرانة مالم تفعله البدوية ذات رشاش والبرق الجنوبيّ اللِّميع ارسل الدّعاش وساوق نسيم الهمبريب الي الشمال ولفّ لها في طرف ثوبه مُسيالٌ من عبق النّشوق فتذكرت زوجها فضمت ابنها الصغير الي صدرها وصاحت قائلة مع ابتسامة شوقٍ وصرّة جِفنٍ :-
    (هِلَّك ليَّ يا العِصيرْتَكْ كيف عِصيرة ابوك)
    وهذا يذكرني مزحة الرجل الحكيم والدنا الراحل محمد فضل الله الاعيسر(الهرديمي) ناظر كواهلة الغرب ذلك الانسان المتفرد ويا لروعة حبوبتنا بت سليمان حين مدحته قائلة:-
    ما ني القاعدة في ديمي
    وبلقِّط في هيمي
    الولد البِفِش ضِيمي
    ابو امنة الهرديمي
    وهولعمري كذلك والحديث ذو شجون قيل هذا الناظر ضرب موعدا مع نائب الرئيس الراحل نميري ابو القاسم محمد ابراهيم وحين وصل المكتب منعته السكرتيرة من الدخول وكان في عجلة من امره وعندما هم بالمغادرة وقف بالقرب من النافذةوصاح بصوته الجهوري قائلا:- (ها بَنُّوت قُولَنْ لي نائب الرئيس عمك الشيخ محمد فضل الله جي وما لقي طريقة يقابلك وودعك الله راجع البلد لي ام بادر) فسمع السيد ابو القاسم صوته فاتاه مهرولا وعانقه وادخله وقضي حاجته .
    هذا الناظر الحكيم عندما عاد احد اقاربه من السعودية (ابوعرقوب)بعد غياب دام اكثر من خمسة سنوات وذهب ليسلم علي الشيخ فسأله الشيخ قائلا:- ( هسع جيت بعد كم سنة؟ ليرد حامد: بعد خمس سنين فيقول له الشيخ ما إتطولو الطُوَل فيها الهُول إتَّ ما شفت العربية الرسَّل ليها ابوعيالها الشنطة والمصاريف من ليبيا ومارجع قالت ليهو شنو:-
    وَد الناس الكُسَّر
    ؤخيرك ما يتبسَّر
    مُرسَالَك تََبْ ما قصَّر
    لكن وين الما بِترسَّل
    والله سؤال ونُص يا اهل المهجر..! تطاول هذا الليل وأزورَّ جانبه وأرقني أن لا حبيبٌ الاعبه
    شآبيب رحمة ربي تتنزل علي قبر عمنا الراحل المقيم الشيخ الاعيسر
    والي الان ما زال خور الوكيل عامر بالحسان ومازال جني ثمار السُّنط (القرض) علي حاله الاولي ولكن انعدمت( السُّدرانه والزراق )وحل محلها الجديد (الاسكرت والبلوزة و التوب) وذات شتاء اتيت خور الوكيل لاسقي بعيري وانا علي ظهره لاحظت وعكست اليّ المياه صورة حسناء تجني ثمار السنط فنظرتُ الي اعلي فرايتها فوق الشجرة فتذوقت القصيدة وفهمتها فهما جديدا ولكنني هنا بصدد المشايخ شعراء الدوبيت ولان هذا الذي اعرفه جيدا وكما يقولون( اردنا ان نَمُد رجلنا علي قدر ثوبنا) ونبدأ بشيخ شعراء الدوبيت الشيخ الشاعر الراحل محمد شريف العباسي وكان له مريدين كثر وله علاقات وطيدة مع اعيان البادية وخاصة مع بيت النظارة والذي ارسي دعائمها والده الراحل الشيخ العباسي حيث كان صديقا للزعيم الراحل الشيخ السير علي التوم والي اليوم ابيات شعره الشهيرة شاهدا علي قبره :
    قف علي قبر الفقيد عَلِي زين اهل النَّدي وزين النّدِي
    يا جسدا ضمّنُوه حِلْو السَّجايا ومُحيَّا كبارق الوسمي
    يا كريم الجوار لقيت بُشري جنة الخُلْدِ في جوار النبيّ
    وقد كانت له علاقة مع الجد وسكن واقام بالبادية ردحا من الزمن وتزوج من الكبابيش حيث صاهر فرع السِّراجاب وهو يعد من اكبر فخوذ قبيلة الكبابيش وهو القائل:-
    بعد ما قُنا رُقْنَا ومن سَهَرْنا هَجْعنا
    كَرْ يا قُمري لا تسرب علينا وجَعْنَا
    حبّينا البوادي ومن اهلنا نَجْعْنا
    ياريت كنا من اوَّل شهورنا رَجْعنَا
    الوادي الغزير شقلو وغديرو مَسرّف
    ياريت ان قبيل بيهو الزمان ماعرّف
    الضِّيب العَلي راس القَلَعْ بِتْكرّف
    رَزَمْ واتْشاَبا لي ليم الغروب بِتْشَرَّف
    يا ابو كَريتْ اظِن نجمات سِعُودنا انْدَرقنْ
    وديل غَابَنْ وديل من اللّدَياّت فَرَقنْ
    البلد العَلي سهمو النَّعَايِم مََرقَن
    قلبي بِدُقَّلو الرُّمْبَه ومَعَالْقو انْحَرَقنْ
    الشطر الثاني وردت (البِديّات)ثم ايضا له مجادعات مع الشاعر السراجابي الكباشي مُضعن (مظعن)الذي يقول:-
    كَسْر الهُرْبَِة والوادي اب غديرا حابسو
    ايديك بتعلّو شقاقو وجروفو ويابسو
    الليلة اصبحت كاكك وبردلوبك لابِسُو
    علي البي خيط حرير شبل الزِّمام في حوابسو
    ابو رقبة الفَرَ شْ هِدَبُو وعملو مطارِح
    نازِلْ كَرْكَرْ الوادي الدربو مَقَارِحْ
    علي مُشْهادو ساسيت ؤقِِِمحت لي البارح
    وخازين النِّجُوس عرفوك بيهُنْ سارح
    الديف اللمو شوقارة وجرت مندرقي
    علي سقديبها واليت النقيق يا الشرقي
    بطانك ساج وبدانة حشاك منحرقي
    واتسلهكت عروسا ربعنت لي المرقي
    (يا مَسنُوح الجمل باقي سحرتو والله وصفتو) والعروس عندنا في البادية سوف تكون حبيسة البيت لمدة اربعين يوما ثم تخرج في اول زيارة الي عمها او خالها ولكنها تخرج عروس بكل دلالات هذه الكلمة واذا اخذنا في الحسبان ان لا توجد عندنا في البادبة كوافير ولا كريمات ولا الشاميات والمغربيات اللائي ظهرن اخيرا في السودان كظهور المغنين الجدد (جاعر وعوعاي وعواء) والمحلّليين السياسين كل يوم يَطُل علينا بالقنوات شخص جديد بمُسمَّي خبير اقتصادي محلل سياسي والسودان واقف وقفة ادروب في سنة أُولي وحين نكتشف الخبير يظهر لنا بانه (مَعَّازِي)
    نكتفي من شيخ شعراء الدوبيت بهذا لان الاديب الصناجة حفيدهم الاستاذ اسعد العباسي تطرق لذلك ولكننا ايضا نقول ان لهذا الشيخ شعر كثير نسب للبعض ولكنه بادبه الجم وتواضعه لم يتطرق لذلك و لم يحرجهم ابدا ولكننا نحن نعرف ذلك وايضا زار البادية الشيخ الشاعر الكريم الفارس الشيخ الجيلي الكباشي (صاحب الميركري الشهير) وكانت تربطه علاقة قوية مع اعيانها وشيوخها وله فيها مريدين واصدقاء وكانت تربطه علاقة قوية مع الجد وحدثني احد اعيان البادية قائلا:- لم اري رجلا لا يخاف الموت كالشيخ الجيلي وقد كان رحمه الله كريما مضيافا بشوشا مهيبا فارسا وقد كان صديقا للشيخ محمد شريف وكانت له مجادعات مع الشيخ محمد شريف حيث رد الشيخ الجيلي علي الشيخ محمد شريف بعد ان قال الشيخ محمد شريف :الوادي الغزير شقلو..... جادعه الشيخ الجيلي الكباشي قائلا :-
    جبّال العِريفَات والقِليع اب شَاوْ
    مابِمْشُولو فَقَّارَا رِكُوبْهُن حَاوْ
    عيل ود العَنانِيف اب ضَمِيرا هَاوْ
    يِمَتِّع سِيدو في البلح النَّضِيف مُو جَاوْ
    البِدُورَك خُتُّو في راسَك والِنسَاك انْسَاهُو
    والياَبَاكْ اتُرْكُو ان كان سِمِعَتَ نَبَاهُو
    ود الدَّابي بي الصّح بِلْدَغ الرَبّاهُو
    وابو القنفُود حقيقة بخرِّش الحَبّاهُو
    هذا ولشيخ الجيلي دوبيت كثير معروف للجميع لم نتطرق اليه مثل بيك نورة كرري.. وسماكي زرقتو والميركري والكثيرالكثير. ايضا نشأ في البادية الشيخ الشاعر السِّراج ودطه حفيد الشيخ الكباشي وهذا الرجل قابلته عندما كنت معلما وهو من اكرم الناس حتي سار مضرب مثل حيث نجد الشاعر خبير الصحراء الباقر ود ابو زهرة عندما رثي صديقه الفارس ود مَدوقه العدوسي شبهه بالسّراج حيث يقول(ربيعي الفنجري الكيف السراج ودطه اريتو إنْقِبيل الحربة ما لاقاها )
    وللشاعر الباقر ود ابو زهرة السِّليماني الكباشي رثاء راقي لصديقه محمد ودمَدوقه :-
    مُحمَّد ود مدوقة المن صغيِّر تبّا
    كاتم سِرُّو بي بطَّالة ما بِتنبَّا
    أوكَت حصَل القَدَر سِمع الكلام إنْرَبَّا
    بِضْرُب بي أم قِرون نَامَت وَقَع ما خَبَّا
    ربيعي الفنجَّري الفارَقْتُو عيل بي الزّيني
    أوكَت جابو خبرو النوم غرَزْ من عيني
    قَرَّارة العبوس عِنْدِك طبيعةً شيني
    شلتي الرّاجِل البِفدُوهو بي زوليني
    يقول السراج ودطه:-
    الليله آ الدِّعاش رِقْ ام وتيد فَكّرْتو
    لي البي غرودو والكَاكْليتُو حَاوِي بَقَرْتُو
    ؤكَتْ تطرا سام تَقرُو ومراعي ضَهَرْتُو
    تجيك مِتْرَاحْلِي موجة سيل وطَابْقَة مَطَرتو
    الرق بالراء المكسورة هي صغار الابل والوتيد وسمهم والغرود اعالي رمال الصحراء والكاكليت ذكر بقر الوحش (المها) ويسمي بها ايضا البعير الفحل (الشُّوح) وايضا الشاب القوي... وتقرو هو من اخصب مراعي الجزو ولكنه الان صار منجما للذهب تجيك متراحلي يقصد سيرالابل عند الرحيل ومن اروع وصف سير الابل قول احد شعراء الكبابيش
    ألبِل غيَّسَن حَجَراً وقَع في هاوي
    ؤقطعن صعَّدن دَمَراً مع الدينكاوي
    ؤجَن ما دّات كيف هرع الصَّباح الدّاوي
    عقَلَن فوق اهَلْهِن ؤ ساقَن الفَدَقاوي
    ايضا يقول السراج ودطه
    بيرنا ام فاقه يوت مَزْرُودَه
    بي اللِّقحَن بدارا ؤطَقّن المَفْرُوده
    ناساً يوم ضماهُن بركبوا المكرودَه
    ما بلاقونا فوق عِدْ السِّليم وارودا
    مَزرودة اي مملوءة بالنِّعم والزردة كلمة عربية فصيحة وهي حلقة الدرع والسرد هو ثقبها وزرده اي خنقه بالحبل اي لففته حول عنقه وكذلك البئر اللّقحن بدارا اي عِشْرن بدري بالدارجي ومعلوم عندما تلقح الناقة تنفر فصالها ولا تمكنها من الرضاعة ويسمي مَفْرُود – المكرود اي الحمار
    ناس حَاروقا من الوادي شِرْبَن وقفّنْ
    وناس بت ام عِقال من الوَسِيق اتحفّنْ
    واشوقك علي البَضْرَة ام بُروقاً رفّنْ
    وشوق سيدك علي الفوق الحُفر بدَّفَّنْ
    حاورقا اسم لناقته –قفَّن اي سدرن الوِسيق اي ربط بعيرين بحبل واحد وان تطردهما امامك وانت تمتطي بعيرا – البضرة العشب الطّرِي وجديد – رفَّن البروق اي لمعن فبعيره يشتاق لاعشاب الخريف وهو يشتاق الي زوجتة وبدفَّن له معنيين....!
    ايضا نشأ في البادية الشيخ الدليل الكريم الفارس الحاج صالح الشيخ محمد الكارس الرَّازقي وهو حفيد الشيخ بانقا الضرير وقد كان دليلا للابل وقد كان خبيرا بمناهل المياه وبالمراعي وقد كان كريما ينحر الابل للضيف كذبح الماعِز لا يجعل لها قيمه ابدا امام الضيف واظنه اولي بهذا البيتين من بجير المازني حيث يقول:-
    فقلت لاهلي ما بقام مطيةٍ وسارٍ استضافته الكلاب النوابحُ
    فقمتُ ولم اجثم مكاني ولم تَقُم مع النفس علاة البخيل الفواضحُ
    وقد كان شاعر دوبيت رائع حيث يقول
    ما اتْلومْتَ يا قلبي البقيت تتهبَّل
    وما اتشبَّكتَ في الخزنة الزِقَاقْهَا مَطبّل
    يا خُنْتيلة النخل ام زَبيطاً عبّل
    بقسم ليكي نوم عيني العليكي مَسَبّل
    حدثني الباشمهندس عماد قائلا:- عندما سمع الشيخ الشاعر المتفرد محمد سعيد الطيبي هذه الغنوة لاول مرة ولم يعرف صاحبها قال :-هذا الشاعر شيخ ومن اصحاب النفس اللوّامة وهذه المحبوبة بنت ملوك من حراستها وقد اعطاها اعز ما يَمْلُك وهو نومه المعدوم اصلا) هذا تشبيه رائع شبه زبيط البلح بعبل الابل (ام زبيطاًعبَّل)
    ايضا يقول الحاج صالح:- فوق الدونكي جات ام نَايِطْ
    وشالت الكاس بدبورة و3 شرايِطْ
    ياعبلوجة اللنقيبها جَكَّا بِعَايِطْ
    لونك خُضْرَة القايِم دِقاق مُو شَايطْ
    اي اخضر واظنها تشبه الخريجة التي ذكرها حسين خوجلي في عموده وبالمناسبة اللون الاخضر هو اكثر الالوان شيوعا في الدوبيت وزي ما قال حنفي :- خضار التاكا جوّو ربيعي
    ومحلف منو ما خدين بصْمَتي وتوقيعي
    يا الفرهودا لا بتليني لا بتطيعي
    واهلك معلنين حالة الطَّوارِي طبيعي
    ايضا يقول الحاج صالح :-
    يا الحيماوي سرجك نوّا
    والمخلوفة من رَقَلِيك بتاخد عوَّا
    يوم اللِنوي لي ام فاطراً بروق الضوّا
    بخلي الفروة جنحين القِطَابي الخوّا
    ايضا زار البادية وصاهرها الشيخ الشاعر المتفرد محمد سعيد الشيخ عبد الجبار الشيخ الطيب وقد كان ابنه محمد شريف صديقي وزميلي في التدريس ولقد دونت منه الكثير ولكن لاادري هل مازال موجودا ام اتلفه احد القوارض عندما وجده في مخلاية او جراب وهنا تحضرني غنوة الكباشي الذي اكلت جنسيته احدي الفئران وكان ينوي السفر الي ليبيا عبر الصحراء
    هوي يافارة هي يا انتايه
    بعد الجنسية اوعي تقددّي المخلايه
    اتي عديلة بي تحت الغصن جرايا
    وكان شلت الضقل ضيلك بقيف سَقَدايا
    والشيخ محمد سعيد شاعر مرهف وله دوبيت في غاية الروعة انظروا اليه حين يقول:-
    يا تيس قُنَّة الصي المتاتَنْ سَرقُو
    وقصدو يهاجم المِن المَدامِر مَرَقُو
    ريل ابْنَادم القلب بي النواضِر حَرَقو
    جبينو وصبري والنوم من عيوني انْدَرَقو
    المتاتن الرقل اي سير الجمل الذي اقرب للخبب-
    وله طرائف مع صديقه الشيخ الشاعر ابراهيم الدلال الشنقيطي منها:- هبّن لي الرشايم في حقابات صيفو
    ونوّار سمرو صَرَاهُو الدعاش في طريفو
    الناس الكبار حضروا الزمان بي عِريفُو
    ماقالولنا لاقاهُن جِدَي بي شِنيفو
    هذا لعمري من الدوبيت الراقي والدلال هذا حفيد مشايخنا الافاضل الشناقيط ووالده من العلماء الاجلاء ولقد كان ابراهيم الدلال تلميذا محببا عند الدكتور عبدالله الطيب وصديقا لشيخ الشعراء عبدالله الشيخ البشيرعندما كان يدرس بجامعة الخرطوم وذات مرة قال لهم شيخ الشعراء عبدالله الشيخ البشير :- :- منذ ان فقدت بصري ما تمنيت ان يعود لي بصري الا ان اري الدلال والامين كاكوم انطروا الي روعة الدلال حين يقول مخاطبا وادي صداف الجميل :-
    صداف البقوقي دباسكْ
    مدة طويلة من وارف ظلالك وناسَكْ
    تعّالك هَدَج وزُرق السحاب اتماسكْ
    وحتّان تاني ساري المُدْجنات الباسَكْ
    هذا لعمري وصف في غاية الجمال والشاعرية المرهفة وخاصة المقطع الاخير سواري المطر وليلها المظلم ومطرها الغزير كأنها تبوسه وهي لها معنيين لا ادري ايهما يقصد الشاعر المعني الاول باسه اي قَبَّلُه والمعني الثاني الكبابيش عندما تقول لك باسك اي(مرمطك او مرمرك في التراب) وكلها تشبيهات رائعة، ذات مرة من المرات قابلت الصديق الدلال وهو قادما من منطقة الرهود جنوب شرق حمرة الشيخ وكان الوقت وقتئذٍ (درت) فسمرنا وتآنسنا واتحفني بروائع من جديد الدوبيت استحضر منها:-
    ليه يا صيدا ليه يا صيدا
    مشطوب إسمي من دفتر حِساب الرَّيدة
    قالت لي عشان طوَّلت طولة شديدة
    آخر مرّة شُوقارتك معاك حِمّيدة
    لونك خندريس الدّنْ
    وصفك حيّر الشعراء وجرارق الفَنْ
    ويا خلبوسة الوادي اب دباسا طَنْ
    صعيب الزكري لو طارق خيالك عَنْ
    سوارك فوق معاصمك رَنْ
    وشبهك في الدحاميس بي البياحات قن
    عاشقك دوبا ليكي وحَنْ
    وشعرك سدفة الليل اب ظلاما جَنْ
    لو يجمعنا لو كان في الخيالات كَنْ
    وطمبور شوقنا بي مُر المواجيد أنْ
    قارحك سوّا ليهو مَصَنْ
    وسربك واقع النقعة ونهارك صَنْ
    الكن هوقفص الدجاج والقارح هو ذكر الصيد والمصن هو مراحه ومكان مبيته والكبابيش تسمي ذكر الصيد ايضا بالتور وهودليل الصيد وقائده كما يقول شيخ العرب ودأبو سن (وجَاهِن وعافَطَنُّو وحيل سَدُوهِن قام) الدَّحَامِيس بالدارجة المورتانية او الحسانية وتعني وقت الغروب –والبياحات اي التلال القُفر وكما يقول الخبير الخرِّيت قاهر العتامير الشاعر ود قدّال الكباشي:
    خَطَم دُرع البياحات جاهِن الوِقِّيل
    ؤجاهن يتاتي رقاصة وصِباها جميل
    ايضا نقتطف من ود حجير جبرة حفيد الغبش ناس الشيخ عبدالله ود ابو الحسن (راجل القويز) له دوبيت كتير لم تساعدني الذاكرة ولكنني اعجبتني غنوة قالها عندما عاد من البادية الي الجزيرة وراي ماذا يفعل لقيط القطن بالحِسان وبشفافية البادية التي تشبَّع بها لاحظ وجود فرق بين لقيط القطن وجني السُّنط (القرض) حيث يقول:-
    انشاء الله القطن يا خوانا ييبس عِرقو
    ويدو اشارة لي بركات بي يباسو ؤحَرْقو
    ابو لوناً متل لون الدَّهب ما اتفَرَقُو
    اثَّر فيهو زي نقش المداد فوق ورَقو
    لكن نقول له ناس الانقاذ وادارة المشروع تكفلت باجابة دعاءك وذلك بتجفيفها لزارعة القطن و... ....! ايضا عندما كان يشتري الابقار من البادية كانت (تايته) بجوار (تاية) حسناءين جميلتين مع ابقارهِنّ فكان يأتيهن لرد السلام في المساء والصباح وتفقد احوالهن فجادت قريحته ب:-
    مساكَنْ خير صباحكَن هادي
    وتفاح دنقلا القايم قريب لي الوادي
    امنة كتلَت زولها والجيران بقتلو شِهادي
    وسعيدة تِكَلْبِش الباشا وتزيدو زيادي
    وامنة وسعيدة اظن كان شبابهُنَّ وصِباهُنَّ كصبا القُفل تلك الحسناء التي ذكرها الراحل المقيم الاستاذ حسن نجيلة في ذكرياته
    واخيرا هذه دعوة لأبناء البادية للتوثيق عبر هذه الصحيفة واعني الوان ونرجو ان تزوروها وتشكروها وتثمنوا ما تقوم به نحو البوادي والريف المنسي وايضا الشكر لاسرة سودانايل لتوثيقها لموروث البوادي وانوه هنا اذا قام المخيم الشتوي بالبادية نرجو الالتفات لتكريم الشيخ العباسي والاستاذ نجيلة والاستاذ الطيب محمد الطيب في اسرهم وكذلك البروفسير عبدالله علي ابراهيم لاني احسب انهم قدموا لبوادي الغرب ما لم يقدمه الاخرون وكذلك نرجو التخطيط لاخراج هذا المخيم بالصورة التي تليق ببوادي الغرب وعكس موروثها الضخم ويا حبذا اذا تمت دعوة امثال طلال الاسد واخرون.
    لقد رحل عن الغرَّارة العبوس قبل يومين الاخ والصديق الشاعر الرائع محمد ود صالح(المرغوب) الفحلي النورابي الكباشي وهو من الشعراء المُجيدين ومن القلائل الذين يحفظون شعر وموروث بوادي الغرب وبموته اظننا فقدنا مجلدا ضخما من التراث فشآبيب رحمة ربي تتنزل عليك بقدر ما اعطيت باديتك من ادبٍ راقٍ وشوارد من الدوبيت الرائع وإن لم يضعوا علي قبرك شاهدا فما زالت نار سنافِك في الاعالي تُهدي الجميلين من ملح الارض والمُسْكرين بطبعهم وأُنْسِهم كما يقول حنفي وعشاق جرارق الدوبيت وقد كنت ايام شبابك الانيق وانت تمتطي النجائب من الجمال وكنت مولعا بالرجز من الدوبيت وألغاز وحكاوي البادية وذات شتاء حين وصلت الي بئر (ام عجيجة) ونسيت السلام علي احدي الجميلات المُلسنات فصاحت قائلة:
    يا الرَّقيتا حِزامَك
    ويا الصُّوبَنت هَدَّامَك
    يا المَرغُوب سلامَك
    الجيل الواقِف لامَك
    ياله من عتابٍ لطيفٍ وملامٍ شفيف لترد عليها قائلا:-
    سُلطانة بنات ما إضلِّي
    وفوقهِن ظاهرة كيف نار السَّناف بتلِّي
    العانس السيدها فوق كوفات عقَر ناس سلِّي
    بمتِّل ليكي يا الدراسة القوانين حِلِّي
    رحلت يا صديقي (المرغوب) والبادية بصدد اقامة مخيَّم شتوي وهي في اشد الحوجة اليك ولا اظنُّ احدا سوف يملأ الفراغ الذي تركته، ذكرياتك وأُنسك يتعذر نسيانها فكنت كما الخريف ورحلت كما السَّواري المُدجنات وعزاء البادية في شقيقك
    علي ،اللهمّ طيّب بشأبيب رحمتك روحه النَّاشقة واجعلها لخندريس خمر جنانك ذائقة
    عبيد الطيب (ودالمقدم) بادية الكبابيش
    جزء من المقال تم نشرة بحريدة الوان واوردناه بسودانايل حسب اقتراح بعض الاخوة بدول المهجر

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 11-11-2012, 07:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 11:40 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: والله بالغت في الشوقارة دي يا العبيد اخوي


    عزيزي الاستاذ / الطيب شيقوق

    سلامات

    وشكرا على شرحك الوافي والكافي لهذه المفردات التي لم

    تتداول كثيرا في الحضر حيث انحصر استعمالها في البادية

    ايضا الشاعر يوسف كريت ذكر الشوقاره في قصيدته ( رحلة الجداد) حينما قال ...

    ود نصر الدين في واجبو ما بتضارى...... وجاب خبراً اكيد من الابيض وبارا
    قال متأسف كتير جدادو في الشوقارة........ لحق الرحلة بي ديك نيكولا فوق جواد بربارة

    دائما في انتظارك عزيزي الطيب

    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 11-11-2012, 11:44 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 01:40 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    (الأخ العزيز الدكتور أحمد القرشي
    لك التحية والتقدير على هذا البوست الرائع حقاوالذي يسوقناحنينا لبوادينا وقرانا وحلالنا الجميلة.كما نرسل التحايا الحارة عبرك للأستاذ الباحث دوليب. إلا أنني لدي مداخلة بخصوص أغنية أندريافلو تلاحظ أن نهاية البيت يختم بكلمة أندريا فهنا الكلمة تعد وزن لللهجة وليس أغنية)
    الاخ الاستاذ احمد التجاني ماهل لك التحايا الزاكيات واظن ما اسلفت كلمة أندريا تعد وزن اللهجة وهي ايضا ككلمة (الله ليا)
    نُص الوقية التَّام الله ليا
    سافر مع الغنَّام الله ليا
    يا ساتر يا سلّام الله ليا
    ومن ناشر الحمَّام الله ليا
    عصير الكرتونة الله ليا
    الاهلو جافونا الله ليا
    ببقالا بصطونا الله ليا
    وسمريا زي لونا الله ليا
    وتكرارها و ترديدها اقرب الي العصا في توية والي الطقة في الجراري لك محبتي

    كتب خالد الشيخ
    (على كل حال لانستغرب أن تكون البطانة الغربية على ذلك الوهج والالق لاسيما وأن بعض شيوخها العشائريين كانوا من الشعراء الفحول مثل الشيخ المر والذي يكفي بأنه صاحب المفردات القوية.
    ديفة الانبرم بعد ما ماشي وضربك غلب ابو عجوة القديم نواشي
    الكارس واخوه مهونين القاسي ومن دمر ام عمد تبراها يا الكباشي
    من كجمر قام مقاصد جبرة السواق حسن واللوري زاد العبره
    أبو رقبة البعيد المنعولو الكبرة سبب لي جروح عقبان ابت ما تبره)
    شكرا ليك دكتور القرشي والحق يقال كما ذكر الاستاذ خالد الشيخ ان الشيخ المُر كان شاعر مجيدا وهو القائل
    تفاح دنقلا البلغ النجاض فوق أكلوُ
    طامس واحدين ضوقو ؤ عجائب شكلو
    هَمْهَاد ديسو فوق نهَّادو مِتشَربكلو
    واني عارفو ببهدِل الكاشم نديدو ضِحِكلُو
    ليمون سودري الفوقو السَّواري إتْرادِن
    الني ضاربو النسَّام فروعو إتْقادِن
    ديفة الطَّاردِن وادي الفتيق ما عادِن
    ؤ آح من جمرة الخطواتو ما بِنْصَادِن
    ات قلت يا شيقوق آآآآآآآآه من( حجلاً رطن معصور) اها دي خطوات الحجل

    (كما كان الشيخ جامع على التوم شاعراً فذاً من خلال ماجاد به من مسادير ومربعات جميلة وساخرة فالمتتبع لقصيدته التي ارسلها لصديقه مساعد الحكيم (موسى الطيب) يلحظ ذلك الجمال في شعره الرصين حينما قال :
    القاضي الحكم ناس موسى أبو نضارة مجبورين على ليمكم ترانا حيارى
    ترا عطيرينا في جمب موسى زي الفارة واتعبتونا ساكت لاغزال لا حباره)
    لشيخ جامع مسادير في غاية الروعة والجمال وفي رأي هو من اروع شعراء الدوبيت وصفا ومفردة في مسداره الشهير لابله والذي سماه مسدار بت دعتوره وهي اسم لناقة مميزة من إبله ويا الطيب ود شيقوق عليك الله تعال شوف دي
    قطعن وادي الملَوَّي ؤ خبَّن
    ؤبنات دعتورة فوق ود العنانيف ربَّن
    قَشْ أسَّافِل أسَّاع يا أم عراقيب لبَّن
    وليهو ليالي من يوم الأ شبابيب صبَّن
    اقيف يا بخيت الحال يا ود شيقوق في بنات( دعتورة) وهي اسم لناقته فوق ود العنانيف اي الجمل الاصيل وهنا يقصد به الفحل (ربَّن) اي اجمتمعن حول الفحل لماذا.......!
    وهذا تصوير في غاية الروعة للابل وفي ذروة الشَّبق وهي تلتف حول (فحلها)

    (إلا أنه عندما بلغ من الكبر عتيا وزرق بالبنين والبنات عاتب نفسه ولامها قائلاً
    مالك نفسي إذ صغرتي وادنيتي وغير مجتنبة في درب الرزالة مشيتي
    تفاح فوجا في كزيمو ما خليتي وكم لله من عنب العنيبة جنيتي)
    لم يوجد بمنطقة فوجا تفاح وكذلك العنب بمنطقة العنيبة وهي جزء من وادي الملك ولكنه الشعر والخيال الخصب الكُزيم اي قطفه وهنا تعني القبل - اي حسان فوجا ومنطقة العنيبة وكلها ضواحي أم بادر ومناهل ومخارف رئيسية
    (رحم الله الشاعر الفذ يوسف عبد الماجد صداح البطانة الغربية وصاحب القصائده الزاهية التي لايخفي جمالها برق ولايحجبها بريق فهي سيارة تطوف البوادي والحواضر وتبدو في حسن غير مجلوب يضاهي قول شاعرها المحبوب كوريت :
    أبوك الحوري وأماتك من الرباد الحوي وجدك تيس قنة بالعتمور تملي مخوي
    الزول ابو ديساً بالخمر متروي توقد سنو شمعة وعينو لمبة تضوي)
    رحم الله الشاعر والتاجر الانسان يوسف عبد الماجد بقدر ما اعطي بوادي الغرب وعلي قدر حبهم له والسلام لاسرته الكريمة وعلي رأسهم الاخ بعشر ويا دكتور القرشي إن إتحصلت علي رائعة عمنا كُريت ( مدو العيال بي أمَّات رقاباً عوج)
    تكون أكملت جميلك وتكون اكرمتنا إكرام سمح لأني تحصلت علي اكثر شعره الا هذه وقيل موجوده طرف عمنا يوسف خوجلي ولكنه رحل عن دنيانا الفانية له الرحمة ولأسرته العزاء ولكم محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 01:31 PM

حامد الغبشاوي
<aحامد الغبشاوي
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 781

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    سلامآآآآآآآآآآآآآآت
    اخونا وعزيزنا دكتور أحمد القرشي
    ماشاءالله مزيدا من التوفيق والشكر للأخ خالد الشيخ حاج محمود للمعلومات الجميله
    أخيرا
    وصلت الي محطة سودانيز اون لاين
    لك الشكر
    وان شاءالله دوما معكم علي الخط
    مع خالص التحايا
    حامد المهدي البشري الغبشاوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-11-2012, 10:15 PM

انس العاقب
<aانس العاقب
تاريخ التسجيل: 30-03-2008
مجموع المشاركات: 264

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    يا أخى الكريم أحمد القرشى بعد التحيه والتقدير
    أنا الآن أمام ولأول مره أمام مشروع موسوعه شامله كامله إجتهد فى جمعها وتمحيصها وترتيبها الأستاّذ بحق خالد الشيخ حاج محمود ولولاك ياأخى أحمد القرشى فى هذا البوست الفخيم الأصيل
    لما أمكن لعددنا القليل فى المنبر العام أن يقف مبهورا أما حيوية وثراء تراثنا الغنائى المعبر عن زخم الحراك الإجتماعى وتطوره السياسى والإقتصادى بكل ملامحه وتداعياته منذ حوالى أربعة قرون خلت
    لقد لفتنى جمال لغتنا الدارجه التى حملتها لنا تلك الأغنيات بكل أنماطها وأساليبها حتى وإن غاب عن هذا الجهد المقدر إرتباطه بالنص اللحنى وإيقاعته المتنوعه وهذا الأمر سيتكامل بالقطع ولكن ما يهمنى
    هنا هو إقتراح بطبع هذه المقالات فى كتاب يكون فى متناول الآلاف فى الداخل والخارج فهل من مثنى لهذا الإقتراح وبخاصة الإخوة والأخوات عمدة المنبر العام ....كلاكما انت والأستاذ خالد تستحقان التكريم
    الحقبقى ولكما أكيد التقدير ومستعد للمشاركه بجهد المقل والله من وراء القصد .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 06:58 AM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)


    الشكر للدكتور أحمد القرشي
    والأستاذ خالد
    ....
















    ويتعين أن يكون الملف عالياً



    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 02:10 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)



    الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث

    الشكر الجزيل للأستاذ / خالد الشيخ حاج محمود
    والشكر لصاحب الملف الأكرم : أحمد القرشي
    وتحية للعمل الكبير لنقل المقالات ،وهو عمل كبير وهي دون شك على علاقة بالموضوعات المطروقة .
    وتذكرت كتابة الأستاذة والكاتبة : سلمى الشيخ سلامة ، وإن كان من الضروري التوثيق في المعلومات التي ترد في المقالات ، خاصة إذا رؤى أن تكون مادة توثيق .عليه فنحن في حاجة لأسس التوثيق وهي المراجع . وهو ما يغيب عن المقال .


    (1)
    نعود للمقال بالعنوان :
    وهو يتعلق بالمطربة المبدعة " عائشة الفلاتية " أو عائشة موسى ، وتاريخ ميلادها :
    أورد ملف في ويكيبيديا ( وعلى الملف ملاحظات من أن المعلومات التي وردت بدون توثيق وبدون مراجع )
    وهي تتحدث عن أنها ولدت في أم درمان عام 1922 . وهو بخلاف التاريخ الوارد في المقال (من الأغنيات الخالدة : يا بلال تزورني مرة) بتاريخ 1908 وأنها ولدت في مكان غيره :

    Quote: عائشة الفلاتية (فنانة سودانية) هي عائشة موسى احمد واشتهرت بالفلاتيه ولدت في امدرمان عام 1922 وكان والدها قد حضر إلى السودان مع اقاربه من نبجيريا بغرض التجارة وانجب ابنتان وعائشة وكانت عائشه مولعة بالغناء منذ ضغرها وقد استلهمت من الغناء الخفيف المصادر الأولى الذي كان يعرف بالتمتم فحفظت عدة اغنيات تجلت في غنائها لاحقا وكانت تتمنى انت تغني في الاذاعة مثل احمد مصطفى وحسن عطية وسرور وتحققت امنيتها وسمعها الفنان حسن طه زكي فاثنى عليها وعرضها على المستمعين ليستمتعوا بهذا الصوت وهكذا غنت عائشة لاول مرة بالاذاعة اغنية بلال تزورني مرة وهكذا تالق نجم الفنانة عائشة الفلاتية وابتسمت لها الحياة ودخل فنها في قلوب المستمعين اما في المناسبات الموسمية للدولة الا وكانت في مقدمة المشتركين وفي البعثات إلى خارج الدولة كانت دائما فيها وعند عودتها من القاهرة تم تنجيدها من قبل الجيش لتغني الاغاني الحماسية للجنود فكانت تاتي يوميا لتغني للجنود ووصلت احتفلاتها ال كرن في اثيوبيا وعند احتفال نيجيريا بعيدها القومي وارسلت وزارة الاعلام النيجيرية دعوة خاصة لمكانتها الكبيرة في قلوب النيجيرين وكانت تحفظ بعض الاغاني بلهجة القبائل النيجيرية وعلى طريقة اللحن السوداني مما لاقت استحسانا كبيرا تربعت عائشة على عرش الاغنية السودانية طيلة الثلاين عاما وتركت وراءها ثروة فنية توكد اصالتها واصالة الاغنية السودانية وفي عام 1974 رحلت الفنانة عائشة الفلاتية التي كانت تعتبر فنانة السودان الأولى

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A7%D8%...A7%D8%AA%D9%8A%D8%A9
    ملحوظة : بما أن المعلومات التي وردت في ويكبيديا بدون مراجع ، وبالتالي لن نستطيع تأكيدها أو نفيها . ولكنها تقف في مقابل المعلومات التي وردت أيضاًفي المقال المذكور أعلاه بدون مراجع كما تم في المقال ، وبينهما اختلاف ، يحتاج لتدقيق .
    (2)

    أورد الكاتب معاوية حسن يس في كتابه : من تاريخ الغناء السوداني – من أقدم العصور إلى 1940 – ص 496-497:
    ولابد للآشارة إلى أن عبد الرحمن الريح قام بتشجيع الأصوات النسائية ، فقدم للمطربة عائشة الفلاتية " في عام 1941 أغنيتها الجارية على الألسن " يا حنوني عليك بزيد في جنوني " .
    المرجع :
    - مقابلته مع المؤلف 24/8/ 1989 ( ص 503) من الكتاب
    - حديث فني مع الشاعر المبدع عبد الرحمن الريح ، مجلة الصباح الجديد ع 25 ، السنة 3 بتاريخ 23/5/ 1959 ،
    ص 14
    (3)
    أيهما أسبق : الفلاتية أم عبد الحميد يوسف ،حتى يتم إجازة صوت عائشة الفلاتية على أغاني " عبد الحميد يوسف ؟!
    ما الصحيح في تاريخ مولدها ومكانه ؟
    هذه أسئلة هامة عندما نتحدث حسب العنوان عن " التوثيق لأغاني التراث "
    نورد هنا من ملف عبد الحميد يوسف لنتأكد "
    Quote: عبد الحميد يوسف
    أطلق عليه (ملك الغناء) في فترة ظهوره كفنان وذلك لصوته الأخاذ والقوي والممزوج بقدرة تطريبية عالية.. ولد الفنان عبد الحميد يوسف بالخرطوم في العام 1919م فدرس بالمدرسة الارسالية بالخرطوم اولاً فتخرج منها ملماً بالقراءة والكتابة وقليلاً من الانجليزية. استمع لغناء فناني المرحلة الأولى من الغناء السوداني وهي مرحلة الحقيبة.
    فتغنى في بداياته بغناء الحقيبة فأجاد غنائها بصورة مذهلة فكان أحد نجوم الغناء بالخرطوم حين كانت مدينة لا يتجاوز عدد سكانها 65 ألف نسمة وفق احصاء مكتب السكرتير الإداري عام 1940م.
    وحين تأسيس الاذاعة عام 1940م ظهر أولاً الفنان حسن عطية ثم أحمد المصطفى يليه ابراهيم الكاشف ثم عائشة الفلاتية وما أن حل العام 1942م وفي أكتوبر منه بزغ نجم الفنان عبد الحميد يوسف مكملاً لرواد الغناء الوتري من خلال الاذاعة. فتغنى بأغنيات الحقيبة المعروفة.

    المرجع : مركز المعلومات بالإذاعة السودانية :
    http://www.sudanradio.info/bank/lesson-28-1.html
    الخلاصة :
    لقد ذكر مرجع الإذاعة السودانية أنها ضمن الرعيل الأول منذ تأسيس الإذاعة السودانية في أم درمان ، وجاء بعدها عام 1942 الفنان عبد الحميد يوسف ،
    فكيف نصدق أنه تم إجازة صوت عائشة الفلاتية على أغنية من أغنيات " عبد الحميد يوسف " ، كما جاء بالمقال :

    كتب: خالد الشيخ حاج محمود:في مقاله ( من الأغنيات الخالدة : يا بلال تزورني مرة :

    Quote: وقبل المطربة عائشة كانت المغنية المشهورة (أم الحسن الشايقية) حيث عاصرت الفلاتية (مهلة العبادية وعائشة كرن ورابحة التم تم وميري شريف والرحمة مكي) وبعدها جاءت (فاطمة الحاج وفاطمة خميس ومنى الخير واماني مراد و الثنائي الكردفاني(ام بلينة السنوسي وفاطمة عيسى) وطيبة الهاشمي و ثنائي النغم (زينب خليفة وخديجة) وثنائي السمر ودوانا عبد القادر والبلابل وجداية موسى والتي كانت عازفة على العود مع شقيقتها الفنانة عائشة موسى (الفلاتية) والتي ولدت بمدينة القضارف عام 1908م بالقرب من جبل ماركو وإن كانت اصولها من منطقة (كدونة) بنيجيريا وجاء ظهورها كمطربة مع نهاية الثلاثينات بعد اقامتها في فريق (فنقر) بحي العباسية بأم درمان ، وقد أجيز صوتها على اغنية الفنان عبد الحميد يوسف (اذكريني يا حمامة) ومن ثم انطلقت بالأغنيات الجميلة كمثل اغنيتها (يا سمسم القضارف) خاصة عندما تردد مقطعها الجميل:



    وتقبلوا الشكر والتقدير

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 10:37 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبدالله الشقليني)


    الأكرم : الدكتور احمد القرشي
    تحية طيبة وود كثير
    ونحن نثب إلى المعارف ، وحين يكون ملفنا يتحدث عن التوثيق ، يصبح التوثيق مهم . وإن التوثيق للمصادر الشفهية أيضاً موجود .
    ونحن جميعاً نتشكك في رواية ( ويكبيديا ) وقد ذكرت أنا بالنص الآتي :


    Quote: (1)
    نعود للمقال بالعنوان :
    وهو يتعلق بالمطربة المبدعة " عائشة الفلاتية " أو عائشة موسى ، وتاريخ ميلادها :
    أورد ملف في ويكيبيديا ( وعلى الملف ملاحظات من أن المعلومات التي وردت بدون توثيق وبدون مراجع )
    وهي تتحدث عن أنها ولدت في أم درمان عام 1922 . وهو بخلاف التاريخ الوارد في المقال (من الأغنيات الخالدة : يا بلال تزورني مرة) بتاريخ 1908 وأنها ولدت في مكان غيره :


    نقطف مما كتب الأكرم : أحمد القرشي :

    Quote: بخصوص ميلاد عائشة الفلاتية لا اعرفه بالتحديد ولكن الويكبيديا ليس مصدرا يعتد به في معظم الاحوال حيث ان هنالك الكثير من المعلومات الخاطئة عن الفنانين السودانيين هنالك .
    اما تاريخ ميلاد الفنانه عائشة الفلاتية بالتحديد فلم أجد مصدرا يؤكد تاريخ ميلادها بالتحديد ،

    أعتقد أننا اتفقنا بشأن مصداقية ويكبيديا ، وهي نفسها لم تثق في المعلومات عن ميلاد أو مكان ميلادها ، ولكنها أيضاً
    تشككت في المقال لأنه لم يكن بمراجع . والأستاذ / خلد ذكر دون أدنى شك أنها ولدت في القضارف في تاريخ 1908 دون مصدر يؤيد التأكيد .
    ولكننا أيضاً لن نرد وثيقة الإذاعة السودانية عن أسبقية عائشة الفلاتية على عبد الحميد يوسف ، فكيف يتم إجازة صوتها بأغنية عبد الحميد يوسف ؟!

    تقبل محبتي وشكري على المواصلة في ملف هام بما حوى وهو مجهود لن نقول في شأنه إلا كل خير ، وهو قطع بثراء المحتوى .
    ويبقى خلافنا لا ينقض الملف ، بل نحاول جميعاً أن نحوله إلى ملف توثيقي حقيقي

    *

    (عدل بواسطة عبدالله الشقليني on 12-11-2012, 10:40 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 01:27 PM

حامد الغبشاوي
<aحامد الغبشاوي
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 781

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    سلامآآآآآآآآآآآآآآت
    اخونا وعزيزنا دكتور أحمد القرشي
    ماشاءالله مزيدا من التوفيق والشكر للأخ خالد الشيخ حاج محمود للمعلومات الجميله
    أخيرا
    وصلت الي محطة سودانيز اون لاين
    لك الشكر
    وان شاءالله دوما معكم علي الخط
    مع خالص التحايا
    حامد المهدي البشري الغبشاوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 01:29 PM

حامد الغبشاوي
<aحامد الغبشاوي
تاريخ التسجيل: 21-08-2012
مجموع المشاركات: 781

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    سلامآآآآآآآآآآآآآآت
    اخونا وعزيزنا دكتور أحمد القرشي
    ماشاءالله مزيدا من التوفيق والشكر للأخ خالد الشيخ حاج محمود للمعلومات الجميله
    أخيرا
    وصلت الي محطة سودانيز اون لاين
    لك الشكر
    وانشاءالله دوما معكم علي الخط
    مع خالص التحايا
    حامد المهدي البشري الغبشاوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 02:32 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: حامد الغبشاوي)

    الأخ العزيز / أحمد التجاني ماهل

    سلامات

    حاولت ارسال رسالة ماسنجر عبر المنبر لكن لم يتم الارسال

    وايضا عن طريق الايميل الموجود في بروفايلك وفشلت

    أرجو ان تراسلني عبر هذا الايميل

    [email protected]

    مودتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-11-2012, 09:01 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: وصلت الي محطة سودانيز اون لاين
    لك الشكر
    وان شاءالله دوما معكم علي الخط


    الأخ العزيز / حامد مهدي البشرى

    سلامات

    أهلا ومرحبا ىبك في سودانيزاونلاين

    لا شك انك إضافة حقيقية لهذا المنبر

    ونشكر الاخ المهندس بكري ابوبكر لانه جعل وجودك بيننا ممكنا ومتاحا

    وتجدنا دائما عزيزي حامد في انتظار اسهامك في هذا المنبر

    وان شاء الله سأعمل على الكتابة مرة اخرى في بوست حي البترول

    حتى تكتب ذكرياتك عن هذا الحي الرائع

    لك التجية وعبرك للأخ العزيز صلاح يس

    مودتي



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 03:07 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)


    من الأغنيات الرائدة
    مطـــر الـــرشاش

    خالد الشيخ حاج محمود
    كلما غرب شاعر ويمم وجهه شطر دار الريح ووصل للوادي البقوقي دباسو ( وادى الملك ) والذى وصفه الشاعر/ محمد شريف العباسي بقوله
    الوادى البقوقي دباسو فارقناه قمريه وبلومو وناسو
    أبو رقبة البعيد اكتافو من خراسو وعندى مقامو أفضل من فريق بى ناسو
    حتى تحركت أحاسيس ذلك الشاعر بسبب الأنتقال المكاني والوجداني لخياله كما حدث للشاعر حمزه الملك طمبل والذى عندما أقام فى كوخ صغير فى جبال الصناقر التى تقع علي مشارف مركز سودرى وغالب تلك الصعاب والمتاعب وكان حوله عدداً من الرجال والجمال والجنود جاءوا لمحاربة الجراد الصحراوى ورغم صنك الحياة فى ذلك الكوخ إلا أن الشاعر حمزة تجمل بالطبيعة الفيحاء وانشد من وحي ذلك الجمال قصيدة أصبحت حديث الركبان بالمنطقة .
    الشمس خلف الجبال غابت ولاح الهلال
    والكون فى العين أمسي حقيقة كالـــــــخيال
    كأنما كل شئ مكون من ظــــــلال
    وفوق كوخى طيور وخلف كوخي غزال
    وحول كوخي نبات من حسكنيت ونـــــال
    وغرب كوخى واد نما عليه الســـــــــيال
    وقد أنيخت جمال لتستريح الــــــــجمال
    هكذا هي دار الريح التى فك طلاسمها الشاعر الشاعر الشعبي عندما قال
    دار الريح تاريها مشتول المنقة فيها
    بشيل الجوز بزقيها وبحاحي الطير ما يجيها
    وحتى حكامات دار الريح أدركهن ذلك الإحساس فكتبن من وحيه مفردات قيمه مثلما فعلت الحكامه / حميده عبد الله شاعرة الليله والليله دار أم بادر يا حليلا ولا سيما عندما استهلت قصيدتها بقولها
    الليله والليله دار أم بادر يا حليلا بدور زولي
    زولاً سرب سربه وخت الجبال غربا أدوني لي شربه وخلوني النقص دربا
    من هذا الفضاء الكبير وعبر الإلهام الحقيقي كتب الشاعر المخضرم / محمد عبد الله ابكر رائعته ( مطر الرشاش الرشه ) بعدما تشبع بحب دار الريح والتى كان يطوفها ويتطوفها أسبوعيا وهو يرى سرب الرهو كأنه سرب حمام حول وأدى أبو زعيمه وأم خروع مما شكل لديه لوحة جماليه صورها بقلمه وهو علي ظهر العربه (الميركورى ) حيث قال:-
    سرب الرهو طاير كأنو سرب حمام
    الريح ديارو اترشت البندر سكونوا حرام
    عد أم خروع لا تنساه لا تقول أتأخرت
    أبو زعيمه داك زوروا نزلنا فى أم سنطه
    ياسايق الحديد دوسو ولا ترتا بي حالوا
    لو أنكسر عجلو أسبيرو فى بدالو
    لو القدر جانا يلقانا ابطالوا
    ولا عجب أن يكتب الشاعر تلك الكلمات المعبرة لأنه سليل أسره مشبعه بالفن والأدب حيث ان شقيقته من أمه هي الفنانه الشعبيه المشهورة الرحمه مكي والتى كانت تقيم بمنطقة الدومة بأم درمان ولقبت (برحمه الدومه ) ووالدة الشاعر هي زينب أحمد عوض الله وقد غنت الرحمة الكثير من الأغنيات الحماسية منها الوافر ضراعو .
    الوافر ضراعو أمنتو الرسول مأمون الوداعة برد دار أبوك
    غني يالهويده وجرى النم علي جريت القصيدة
    شال السوط عرض قال أخو الفريده أنترو يا جنيات ميس أخوى بعيده
    غني الرحمة قالت ياقشاش دموعي والرجافه سالت وقت الصيح وقع والفرسان أن جالت نادو لي حسن تومي الحرابة دارت .
    ومن اغنيات الرحمه المشهورة ايضاً .
    يا مسافر فراقك لي صعيب من بعدك حياتي كيف تطيب
    ولد الشاعر / محمد عبد الله أبكر بالطويشه فى غرب السودان عام 1945م وكان والده يعمل بدونكيها وسرعان ما نقل لإم روابه وود عشانه حيث درس ابنه / محمد الأوليه بالمدينتين ولكنه سافر لمدينة امادى بالجنوب وهناك حن الشاعر محمد لإمه وأرسل أول قصيدة كتبها لشقيقته أم سيل قال فيها
    يا أم سيل كيف العمل ودرب الوصال أنا شفتو انقفل
    وليكم شوقي طال
    يا أم سيل يا رطب النخل صابني الهزال وانا جسمي إنتحل
    وصار حالي حال
    وبعد عودته من الجنوب عَرفه صديقه الأستاذ الأديب / النور صالح حميده بشعراء الحقيبه سيد عبد العزيز وحدباي لا سيما وان الأخير كان زميلاً لوالده بدونكي أم روابه وقد اسر له الشاعر حدباي بسر ظل فى خاطره عندما قال له ( أى كلام تريد أن تقوله شعراً ترنم به ) كما كان يفعل حدباي ويترنم بقوله الرائع والبديع .
    العجب تيها وفى دروعا كابي حرتيها شكلها قيافا ونهيداتها برتكان يافا
    (حرتيها بمعني شعرها ) واصل الشاعر محمد عبد الله تعليمه بالمعهد العلمي ولظروف قاهرة لم يستمر فيه وعمل جندياً بالشرطة والجيش والسجون ضمن الفرقة الموسيقية ثم عمل فني تطعيم بهيئة الصحة العالمية قبل أن يختم مسيرته الوظيفية كاتباً بالأسواق والدوانكي .
    وفى خريف عام 1970م سافر الشاعر محمد عبد الله مع شقيقة عوض الذى اشتهر بعوض برنجي لأنه كان يعمل موزعاً لسجاير البرنجى فى منطقة دار الريح بعربة شركة البرنجي وعندما وصلا عد ام خروع التى تقع غرب مدينة سودرى وكان العد مليئاً بالماء والمنطقة محفوفة بشجر السيال الذى تشتت منه النوار الأصفر مما استهوى الشاعر ونسي ان هنالك أبيار تشكل خطراً علي حياة الناس عند الغفلة وما أن اخذ الشاعر ماءً من زمزميه العربة وذهب لمشاهدة النوار الأصفر حتى سمع هاتفاً من فتاة تنادى عليه بصوت عالي (يا وليد أعمل حسابك ما تقع فى البئر) عندها رجع الشاعر وشاهد تلك الفتاة التى كانت جميلة وتركب علي حمار مسروج وقد عاجلته بطلب فوري حيث قالت له أن شقيقها مريض وتريد إسعافه بمدينة سودري وقد وافق علي طلبها وفعلاً اصطحبوه معهم وفى سودرى أقاموا أسبوعين بهدف توزيع السجاير ولكن صورة الفتاة ومروءتها لم تفارق مخيلة الشاعر وعندما عاد الشاعر محمد للأبيض تحركت عواطفه بسبب الشجن والمحبة والحزن الإيجابي فكتب رائعته مطر الرشاش الرشة
    مطر الرشاش الرشة فى دار كردفان الهشة
    أنا عقلي راح وطشه ورى المراح النشه
    الوراه سايرات ناس عشه
    بت التلب أبو كشه أخت النمور الساكنة فوق الخشة
    جات لابسه السوار أبو نقشه بي أحلي العطور مترشة
    زينة البنات يا عشه رحماك بي عقيلي الطشه
    حالفين يمين يا عشه ما نضوق للنوم هبشه
    لوما حنيتي يا عشه ست البكيره الغبشة
    وعندما استمع الفنان التجاني حسين للقصيدة عرضها علي المرحوم / الفنان إبراهيم موسي أبا والذى رغماً عن إعجابه بها الا أنه قال أنها تصلح تماماً مع الفنان صديق عباس لأن إيقاعها علي طريقة الجرارى سيما وقد اشتهر الفنان صديق بأداء أغنيات علي إيقاع الجرارى مثل أغنيته المشهورة أم قجه .
    جافت بيك أم قجه وطالت بيك المدة
    الزول أبو سنن فضه مالوا السلام ما برده
    جافت بيك حنانه لي بلد الرطانة الزول الفر قو أذانا حالف ما يطرانا
    أبو ورقاتن جالن وأبو دماتن سألن
    عنزة السيس يتبارن شالن قلبي وسارن
    قام الفنان / صديق عباس بتلحين الأغنية وتقديمها فى أمسية من خلال مسرح فرقة فنون كردفان بحضور الأساتذة / عوض موسي وعوض محمداني كما قام الأستاذ / عوض محمداني بتقديم الأغنية من خلال برنامج رسالة كردفان الإذاعية فى فقرة من إشعارهم ووجدت صدى كبير وكانت بمثابة تشكيل ثنائية بين الشاعر محمد عبد الله والأستاذ/ الفنان صديق عباس والذى تغني بأغنية اتلموا يا كباري من نفس الشاعر ومن مفردات الأغنية الجميلة .
    أتلموا يا كباري وشاوروا ألرمالي
    بشوف الخيرة مالي أتحيرت أفكاري فى أجمل الحواري
    يا طير يا خدارى يا ألبي العلي دارى
    سلم علي البر يدو فوق الحلة جاري
    أنا بركب اللوارى وبتابع القمارى
    بزور الحاج اللين عشان الشاغل بالي
    الرقصوه إجباري وزيرتو جات تبارى
    تشاشي لي وتظلل من السموم تضاري
    لاحظ أن عيون الناس أكبر من السموم لذلك نقول أن العيون حارة أى ساحرة والوزيرة هنا تغطي تلك العيون وتصبح كالظل الذى يزيل السموم خاصة وأن هنالك أغنية تقول:-
    ( لولا ناري من دموعي كنت حرقت ولولا دموعي من ناري كنت غرقت).
    وقد أصبحت تلك الفتاة التى تناولتها أغنية مطر الرشاش الرشة شريكه لحياة الشاعر ومحور إلهامه كما يقول هو وحقاً صدق الأديب والسياسي الشريف زين العابدين الهندي عندما وصف دار الريح من خلال أوبريت سودانية حينما قال .
    من مليط مكربت شاقي دار الريح نازل بارا أم فتنه بتسر وتريح
    وأتيا سر علي التياره صوتها يصيح ونوخ تقلي فى السهل الكبير وفيسح
    لذلك ظلت الأغنية البدوية الرائعة .
    يا طبيق ألريحه والريده ليك صحيحة
    وأنت كان جافيت كلمني بالنصيحة
    ظلت مصدراً لإعجاب الأستاذ / حسن نجيله لما فيها من صدق يهز المشاعر فترقص القلوب معه طرباً وهي تشدو فى جزل ومرح وترقص علي أنغامها حيوية الشباب ونضرة الصبا وزهو الجمال .





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 06:36 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: قطعن وادي الملَوَّي ؤ خبَّن
    ؤبنات دعتورة فوق ود العنانيف ربَّن
    قَشْ أسَّافِل أسَّاع يا أم عراقيب لبَّن
    وليهو ليالي من يوم الأ شبابيب صبَّن


    الخبة هي واحدة من عينات حركة الجمل فهي كثيرة منها الخبة والكربتة والنكّيسة ( الله يكفيك شرها دي حاج القرشي)

    الخبة من اهدأ واريح قدلات الجمال . عندما يكون الزول راكب في جمل خاب بيهو خبة تتكثف في ذهنه الكثير من الافكار تجده دائما مترنما بابيات من دوبيت . وهي - أي لحظة ركوب الخبة - انسب لحظة لصناعة الابداع الشعري عند إمتطاء العرب للمطايا والمطايا هي الابل. ويقال أجمل بيت قيل في المدح هو الذى قال فيه جرير :

    ألستم خير من ركب المطايا وأندى العالمين بطون راح ؟

    قرأت أن صنع عبد الملك بن مروان طعاماً فأكثر وأطاب ودعا إليه الناس فأكلوا، ... ( فقال عبد الملك بن مروان لرجل من بني عذرة ) : هل لك علم بالشعر ؟ قال : سلني عما بدا لك يا أمير المؤمنين، قال : أي بيت قالت العرب أمدح ؟ قال : قول جرير :
    ألستم خير من ركب المطايا ...... وأندى العالمين بطون راح
    قال : وجرير في القوم، فرفع رأسه وتطاول لها، قال : فأي بيت قالته العرب أفخر ؟ قال : قول جرير :
    إذا غضبت عليك بنو تميم ......... حسبت الناس كلهم غضابا
    قال : فتحرك جرير، ثم قال : أي بيت أهجا ؟ قال : قول جرير :
    فغض الطرف إنك من نمير ....... فلا كعباً بلغت ولا كلابا
    قال : فاستشرف لها جرير، قال : فأي بيت أغزل ؟ قال : قول جرير
    إن العيون التي في طرفها حور ....... قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
    قال : فاهتز جرير وطرب، ثم قال له : فأي بيت قالت العرب أحسن تشبيهاً ؟ قال : قول جرير :
    سرى نحوهم ليل كأن نجومهم ....... قناديل فيهن الذبال المفتل


    يا الله يا حاج احمد القرشي والعبيد ود ابوي الطيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 01:13 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: ولكن صورة الفتاة ومروءتها لم تفارق مخيلة الشاعر وعندما عاد الشاعر محمد للأبيض تحركت عواطفه بسبب الشجن والمحبة والحزن الإيجابي فكتب رائعته مطر الرشاش الرشة
    مطر الرشاش الرشة فى دار كردفان الهشة
    أنا عقلي راح وطشه ورى المراح النشه
    الوراه سايرات ناس عشه
    بت التلب أبو كشه أخت النمور الساكنة فوق الخشة
    جات لابسه السوار أبو نقشه بي أحلي العطور مترشة
    زينة البنات يا عشه رحماك بي عقيلي الطشه
    حالفين يمين يا عشه ما نضوق للنوم هبشه
    لوما حنيتي يا عشه ست البكيره الغبشة

    والله عاشه دي مشكلتها عويصه خلاس يا ود شيقوق ويا دكتور القرشي هاكم دي وعليك الله اتمعّن فيها شديد:
    الليلة الصعيد أَمْسَن بروقو بِوِجَّن
    وشال المزنة فوق سُحبو الكبار ما بِفِجَّن
    أسَّاع ناس عاشه ديفة البي الصّنَقَّر دجَّن
    قاعدات برَّة فوق تنية بعض بِتْحَجَّن
    اها يا ابويا الطيّب في زول وصف أنس البادية بهذه الروعة.........!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 01:32 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: وقد أصبحت تلك الفتاة التى تناولتها أغنية مطر الرشاش الرشة شريكه لحياة الشاعر ومحور إلهامه كما يقول هو وحقاً صدق الأديب والسياسي الشريف زين العابدين الهندي عندما وصف دار الريح من خلال أوبريت سودانية حينما قال .
    من مليط مكربت شاقي دار الريح نازل بارا أم فتنه بتسر وتريح
    وأتيا سر علي التياره صوتها يصيح ونوخ تقلي فى السهل الكبير وفيسح
    لذلك ظلت الأغنية البدوية الرائعة .
    يا طبيق ألريحه والريده ليك صحيحة
    وأنت كان جافيت كلمني بالنصيحة
    ظلت مصدراً لإعجاب الأستاذ / حسن نجيله لما فيها من صدق يهز المشاعر فترقص القلوب معه طرباً وهي تشدو فى جزل ومرح وترقص علي أنغامها حيوية الشباب ونضرة الصبا وزهو الجمال .

    شكرا ليك دكتور القرشي والف محبة للاستاذ خالد ويا ناس الزعيم الهندي جرتو براها في الأبريت دي
    من مليط وهي كما تعلمون من اجمل مدن وقري السودان وقد خلدها الراحل الشاعر العباسي في
    حيا ك مليط صوب العارض الغادي وجاد واديك ذي الجنّات من وادي
    ولقد زرتها كثيرا واجمل ما فيها التعايش بين سكانها برتي والزيادية والشناقيط والتنجر والزغاوة و.....الخ
    وبها سوق الزيادية وهو من اجمل اسواق البادية في السودان قاطبةحيث يوجد به كل مستلزمات البادية من الحوايا والُسُرُج واكسسواراتها (الرقبية التركيبة الفروة التويلي الرسَن والحقاب او البطان والمخالي ) واغماد السيوف والاسلحة وزينة الهوادج (الشليل- القفدة أيد الفايقة –ابو الضيول- اللببب المفارع- الضبية – الجراب ) والقراف والقرب والسُقا-ويا حزني واسفي أن كانت قبل ايّام مرتع للقتن والجور والظلم وهي في بالقرب من الفاشر (مكربت) شاق دار الريح والتكربت للجمل ومنها الي بارا والحق يقال بارا من جمالها تسر الانظار ثم اتياسر اي ذهب شمالا واخير (نوَّخ) اي برك في منطقة تقلي المعروفة وسهلها المننبسط والفسيح
    لا ادري هل اغنية الرائع عبدالرحمن عبدالله
    طبيقاً للعسل دفٌّق
    خضار لي البياض صفَّق
    شيشك بينا إترفَّق
    وسماحا للقليب شفَّق
    مأخوذة من اغنية البدوية طبيق الريحة والتي جاراها الراحل الشاعر الضخم الشيخ العباسي كما ذكر ذلك صديقه الراحل الاستاذ الاديب حسن نجيلة في
    ولي اربا في ذا الرَّشا ربي يحقق أربي
    ولكم محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 04:41 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    الأخ العزيز / عبدالله الشقليني

    سلامات

    حسب معرفتي بالأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والموضوعات التي يطرقها أنها تعتمد على المعلومات السماعية من الذين عاصروا الأحداث او الذين كانوا جزءا منها ، حيث أن معظم المواضيع التي كتب عنها لم يتطرق لها أحد من قبل لذلك ليس لها مصدر كتابي معروف، وانما هو مصدر هذه المعلومات ،ولقد كتب الأخ خالد الشيخ بعض المصادر في لب الموضوع بالتقائه بشعراء الاغاني أو اهلهم أو من عاصروهم (مصادر سماعية) ، ولقد نشر الاخ خالد جل هذه المواضيع كمقالات صحفية نشرت بجريدة السوداني ، وحسب معرفتي به انه قد يقطع الاف الاميال من اجل معلومة او تأكيد معلومة .
    بخصوص ميلاد عائشة الفلاتية لا اعرفه بالتحديد ولكن الويكبيديا ليس مصدرا يعتد به في معظم الاحوال حيث ان هنالك الكثير من المعلومات الخاطئة عن الفنانين السودانيين هنالك .
    اما تاريخ ميلاد الفنانه عائشة الفلاتية بالتحديد فلم أجد مصدرا يؤكد تاريخ ميلادها بالتحديد ، لان معظم مناطق السودان لم تعرف سجلات المواليد في تلك الفترة الا في بعض المدن ، ومعظم الفنانين والشعراء اختلف في تاريخ ميلادهم مثل العبادي وسرور وكرومة وخليل فرح وغيرهم حيث قال الأستاذ معاوية حسن يس في كتابه من تاريخ الغناء والموسيقى في السودان إن هنالك ترجمة تقول إن خليل فرح ولد بجزيرة صاى بدنقلا مركز عبري في أكتوبر من عام 1898 وهى السنة التي تم فيها للانجليز والمصريين استعمار السودان ويواصل الأستاذ معاوية حسن يس ويقول إن احمد الطريفى الزبير باشا رحمه الذي كان من اعز أصدقاء خليل فرح ورافقه منذ عام 1923 حتى وفاته وحل خليل ضيفا عليه في داره في مصر إن صديقه ولد في جزيرة ( صاى صاى ) ويجمع عبدالهادى الصديق وحاجه كاشف في ترجمتيهما لخليل فرح على انه من مواليد عام 1898 في صاى بدار المحس ويواصل الأستاذ معاوية حسن يس ويقول إن السيد ابوالقاسم محمد بدري _ وهو من أقارب خليل فرح _ إن الخليل ولد على الأرجح في عام 1895.
    الشاعر خليل افندى فرح ولد بقرية دبروسه في منطقة حلفا عام 1894 هذا ما أورده على المك في تحقيقه لديوان خليل فرح عام 1977 ... وكذلك أورد نفس التاريخ فرح خليل فرح والتجانى حسين في كتابهم مجنون عزه وكذلك أورد نفس التاريخ الأستاذ بدري كاشف في كتابه الشاعر خليل فرح بدري ولقد قال إن موطن أجداده الاصلى هو( جزيرة صاى ) عبري – حلفا... أما الشاعر والكاتب مبارك المغربي فلقد قال في كتابه رواد شعراء الأغنية السودانية إن خليل فرح من مواليد سنة 1892 بجزيرة صاى وهو محسى الأصل من عائلة بدري المشهورة ولقد أورد الأستاذ على المك شهادة تاريخها 28/ يوليو 1928 يشير إن تاريخ ميلاد خليل فرح هو 1892 ووقع على هذه الشهادة كاشف حسن بدري كاتب إدارة ضبطية الخرطوم ووقع على هذه الشهادة شخص آخر لم يتبين للأستاذ على المك اسمه ولكنه كان يشتغل صرافا بالمالية وتنص الشهادة على الاتى .....

    ( نشهد نحن الموقعين أدناه إن لنا المعرفة التامة بالشيخ فرح بدري والست زهرة الشيخ محمد والد ووالدة خليل فرح بدري مستخدم بمصلحة البوستة والتلغرافات السودانية المولود في وادي حلفا بتاريخ أغسطس 1892وان والده الشيخ فرح بدري محسى الجنس مولود بجهة عبري مديرية حلفا . وان موطنه الشرعي حين زواجه بالست زهره الشيخ محمد كان بجهة وادي حلفا بمديرية حلفا وموطنه حين ولد ابنه المذكور كان بجهة وادي حلفا وان والدته الست زهرة الشيخ محمد محسية الجنس مولودة بجهة عبري مديرية وادي حلفا ونشهد أيضا إن خليل فرح تلقى علومه جميعها بالمدارس السودانية وتحررت هذه الشهادة لاعتمادها تحت مسئوليتنا .
    تاريخ ميلاد خليل فرح في الشهادة يتطابق مع ما أورده الأستاذ مبارك المغربي في كتابه أما البروفيسور على المك فلقد قال إن تاريخ الميلاد سنة 1894 قد كان في سجل خدمة الشاعر خليل فرح.
    أيضا قال على المك في تحقيقه لديوان خليل فرح إن هنالك شهادة أخرى تنبئ إن خليل فرح لم يكن مسجلا بدفاتر مواليد حلفا من 1891 إلى 1895 ولقد تسأل البروفيسور على المك ما الغرض من تحرير شهادة مثل التي وقع عليها كاشف حسن بدري خاصة وإنها جاءت بعد خمسة عشرة سنة من مبدأ عمله بالحكومة ! ونبع تساؤل البروفيسور على المك نتيجة للاضطراب في تاريخ الميلاد ...
    ما قصدته من ايراد تاريخ ميلاد خليل فرح ان هنالك اختلافات كبيرة وعدم اتفاق في تواريخ ميلاد بعض المشاهير في تلك الفترة والملاحظ ان الفرق بين السنوات المختلف عليها لايزيد عن ست سنوات ، اما ما كتبه الاستاذ خالد الشيخ والتاريخ الموجود على الوكيبديا فالاختلاف كبير حيث هنالك اكثر من 14 سنة ، وهنا يجب ان نقف قليلا ،نحتاج الى مزيد من البحث والتدقيق ولكن هنالك بعض المؤشرات يمكن ان تساعدنا على تحديد عمر تقريبي للفنانة عائشة الفلاتية حيث انها سجلت أسطوانات لشركة ميشان في منتصف الثلاثينات منها لي زمان بنادي وبلال بلالي أنا وست العربية وبعض الدوبيت الذي صاغ كلماته الشاعر بشير عبدالرحمن شاعر بنت النيل وهو مواليد كسلا جبال التاكا وتربى في بارا ولقد قالت أنها التقت بالفنان اسماعيل عبد المعين وعمرها 14 عاما وهذا ما يؤكد انها من مواليد العشرينات ( لقاء اذاعي ضم الاستاذ اسماعيل عبدالمعين وعائشة الفلاتية ) ولقد رافقها في هذه الاغاني الاستاذ اسماعيل عبدالمعين عازفا على العود وكورسها أبو حراز ،كان ذلك كان سنة 1936 (لقاء صحفي مع رحمي محمد سليمان) ولكنني اقول ان سفرها لمصر كان في سنة 1938 حيث انها سجلت بعض اغاني الشاعر عبدالرحمن الريح والذي كانت اولى اغانيه ما رايت في الكون سنة 1938 والتي سجلها الفنان الفاضل احمد ،وكانت الفنانة عائشة الفلاتية قد تعاقدت مع الخواجه ميشان عن طريق وكلائه نيكولا كاتفيندس وابنه ديمتري على تسجيل عدد عشرين أغنية بمبلغ ستين جنيها ، و سجلت هذه الاغاني على فترتين كانت الفترة الثانية في بداية الأربيعنات وكان ذلك بمصر حيث انها إعتذرت عن الذهاب الى ليبيا مع الفنانين سرور وحسن عطية واحمد المصطفى بسبب التعب وقالت انها ستغني للجنود عند عودتهم من الميدان ولقد كان ذلك . وعائشة الفلاتية هي أول فنانة تغني في الاذاعة في بداية الأربعينات ويقال ان الحاج محمد احمد سرور قد قد حضرالى الإذاعة ووجدها تغني فحلف بقسم غليظ إن الإذاعة التي تغني فيها امراة لا يدخلها ولا يغني فيها وبالفعل لم يصدح سرور في الإذاعة منذ تلك الحادثة حتى وفاته باريتريا ستة 1946 ،ولقد توفيت عائشة الفلاتية في 24/2/1974 وأذكر ان نائب رئيس الجمهورية في ذلك الوقت اللواء الباقر قد شارك في تشيعها.
    شكرا عزيزي الشقليني لحضورك ومشاركتك




    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 12-11-2012, 04:49 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-11-2012, 08:03 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: ذا الناظر الحكيم عندما عاد احد اقاربه من السعودية (ابوعرقوب)بعد غياب دام اكثر من خمسة سنوات وذهب ليسلم علي الشيخ فسأله الشيخ قائلا:- ( هسع جيت بعد كم سنة؟ ليرد حامد: بعد خمس سنين فيقول له الشيخ ما إتطولو الطُوَل فيها الهُول إتَّ ما شفت العربية الرسَّل ليها ابوعيالها الشنطة والمصاريف من ليبيا ومارجع قالت ليهو شنو:-
    وَد الناس الكُسَّر
    ؤخيرك ما يتبسَّر
    مُرسَالَك تََبْ ما قصَّر
    لكن وين الما بِترسَّل


    عزيزي عبيد ةالطيب

    سلامات
    رحم الله الشيخ محمد فضل الله الاعيسر المشهور بالهرديمي

    كان رجلا حكيما وشجاعا وقويا ، التفيت به كثيرا عندما كنت صغيرا

    في زياراتي لام بادر كما ربطتني علاقة ود مع ابنه احمد

    ما زلت أذكر الشيخ واخوته شيخ قسم الله والحاج محمد احمد

    لهم الرحمة والمغفرة ودائما ما اجدهم مع والدي في دكان أبو جيب

    بام بادر

    الرجاء مواصلة الكتابة عن هؤلاء الكبار عزيزي عبيد

    مودتي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 09:14 AM

حاتم محمود الجاك

تاريخ التسجيل: 27-02-2009
مجموع المشاركات: 314

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    ارجو ان يتدافع المهتمين باغاني التراث لاثراء هذا البوست الرائع
    شكرا استاذ احمد وماتنسى تنقله معاك للربع الجايي
    ومتابعين باستمتاع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 10:16 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: حاتم محمود الجاك)

    Quote: والله عاشه دي مشكلتها عويصه خلاس يا ود شيقوق ويا دكتور القرشي هاكم دي وعليك الله اتمعّن فيها شديد:
    الليلة الصعيد أَمْسَن بروقو بِوِجَّن
    وشال المزنة فوق سُحبو الكبار ما بِفِجَّن
    أسَّاع ناس عاشه ديفة البي الصّنَقَّر دجَّن
    قاعدات برَّة فوق تنية بعض بِتْحَجَّن
    اها يا ابويا الطيّب في زول وصف أنس البادية بهذه الروعة.........!


    بالله تأمل في عبارة (يوجّن) ما اعتقد متوفرة في قواميس اللغة العربية ولا حتى في كتاب الراحل البروفيسر عون الشريف قاسم (العامية في السودان)

    يوجن تعني يلمعن بنور ساطع زى نور اللحام يا حاج القرشي اخوي

    وشال المزنة : المزنة هي العفرتة والعفرتة نوع من السحاب الراحل ( الله لا قطع فيك عفرتة في الخلاء يا العبيد اخوي)

    الغنّاي قال :


    والبدر المنير اللينا حول من طلّو
    نحمد ربنا الراد لينا تاني نطلّو
    الندى منسكب عبق الربيع من طلّو
    والمزن البعيد بي إنشراح يهطلّو


    ملاحظ يا العبيد اخوى شاعرك قال ( وشال المزنة .... اعتقد الصاح وشالن لانو الضمير يعود هنا للبروق وليس للصعيد فالبروق هي التي تشيل المزنة والسحاب وليس الصعيد ) او ربما يكون الشاعر قد قصدها هكذا لإحكام نظم القوافي


    يطول عمرك يا العبيد فقد امتعنا إيما متعة

    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 13-11-2012, 10:23 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 10:57 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الطيب شيقوق)

    Quote: والبدر المنير اللينا حول من طلّو
    نحمد ربنا الراد لينا تاني نطلّو
    الندى منسكب عبق الربيع من طلّو
    والمزن البعيد بي إنشراح يهطلّو


    الكترااااااااابل دي زول فاشرو بعيد خلاس قافية صعبة جدا وبعيدين طلّو تلات مرات اولاشبها بالقمر وسنة كاملة من شوفتو او كرمو وربنا هوّن ليهو زيارتو
    يعني طلّاهو او تاقو او اتَّاوقو ولكنها خفيفة وحتي عبق الربيع من طلِّه اي الندي(إن لم يصبها وابل فطل) وحتي المزن البعيد يهطل عليه وكمان بي إنشراح .............! دي جنّنتني جن
    والله المقطعين الاخيرين ديل لوحة من الطبيعة يا ابوي الطيب ودشيقوق وكمان حيرتني (بوجَّن الزي اللحام) اقرب وصف

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 13-11-2012, 11:09 AM)
    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 13-11-2012, 11:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 11:20 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: أتلموا يا كباري وشاوروا ألرمالي
    بشوف الخيرة مالي أتحيرت أفكاري فى أجمل الحواري
    يا طير يا خدارى يا ألبي العلي دارى
    سلم علي البر يدو فوق الحلة جاري
    أنا بركب اللوارى وبتابع القمارى
    بزور الحاج اللين عشان الشاغل بالي
    الرقصوه إجباري وزيرتو جات تبارى
    تشاشي لي وتظلل من السموم تضاري
    لاحظ أن عيون الناس أكبر من السموم لذلك نقول أن العيون حارة أى ساحرة والوزيرة هنا تغطي تلك العيون وتصبح كالظل الذى يزيل السموم خاصة وأن هنالك أغنية تقول:-
    ( لولا ناري من دموعي كنت حرقت ولولا دموعي من ناري كنت غرقت).

    دكتور القرشي سلام ولضيوفك الكرام
    السَّموم المقصودة هنا بفتح السين وضم الميم هي هواء ساخن جدا او نوع من الرياح مصحوبة بحرارة لاسعة
    الرَّمالي من الرمل وهو صاحب الرمل ويطلقون عليه في بوادي الغرب الخطَّاط وفي الرمل ايضا العاذب الغير متزوج (كالطريق والتقل والجبَّار والرسن)
    وفيه المتزوج مثلا الصَّرّة وهي للقروش والمال وزوجها الضامِر والحُمْرة وزوجها المحزوم و ونجد الرمل او الرمالي وردت كثير في اشعار البوادي والارياف
    فالكباشية التي نشق زوجها الي الجنوب مع ابله تقول:-
    خطاطة خُطي زيدي
    بَكْريكي بي مجيدي
    شوفي لي نديدي
    وفي البلد البعيدي
    بَكْريكي اي ارشوكي من الرشوة وهو ما يمسي عند الرماليين (البَياض) والمجيدي هو الريال ابو عشرين ومنسوب لعبد المجيد
    ودائما نجد الرماليون يرمزون للسفربالطريق
    في الخط صادرك محزوم طريقك خبَّا
    هجام دكة البادية أُم نحاساً دَبَّا

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 13-11-2012, 01:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 11:36 AM

الأمين عبد الرحمن عيسى
<aالأمين عبد الرحمن عيسى
تاريخ التسجيل: 25-10-2011
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    الإخوة الكرام أحمد القرشي وخالد الشيخ حاج محمود وضيوفكما .. لكم مني التحايا
    هذا أدب رفيع وتنقيب وبحث ممتع .. أسعدتمونا بهذا العلم الغزير وهذا العرض لموروث السودان من التاريخ والمواقف والرجال والفخر والحماسة..
    حفظكم الله جميعا ..
    الأخ عبيد الطيب .. جاء ذكر أحمد عباس في إحدى مقالاتكم ..
    Quote: هذا إلى جانب حضور آخرين من خارج البلاد واقامتهم بدار الكبابيش من الشناقيط وغيرهم كالشريف المولود واحمد عباس ابو سنينه والذي كتب قصيدة معبرة ارسلها لصديقه التاجر الحاج بشير ابوجيب حملت اشواقه لتلك المنطقة عندما غادرها عائداً لبلده موريتانيا حيث قال في بعض مقاطعها:
    وهل عامر من بعدنا دار عامرٍ بحيث وفود القوم تأتي وترجع
    ودار بشير هل بها بات سامرٌ أم انفض منها سامر وتوزع
    وبيت حماه الله للهو واسع وأوسع منه الوقت والصدر ارحب
    واحمد منصور خليلي ومالك حبيبي لكل منهم في فؤادي موضع
    ومن جاور النوراب عزّ مكانه وكان له منهم ملاذُ ومفزع
    إذا اجتمعوا بالمرّ يوم المشورة رأيت صفات الجهل بالحلم تقرع
    ترى أقوياء الناس للمر خضع ولكنه للجار والضيف يخضع

    هذا لقاء معه أجراه تلفزيون السودان

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 12:47 PM

عبدالله الشقليني
<aعبدالله الشقليني
تاريخ التسجيل: 01-03-2005
مجموع المشاركات: 11999

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: الأمين عبد الرحمن عيسى)



    هدية للملف وأحبابه (1)

    *
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 03:04 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبدالله الشقليني)

    Quote: رجو ان يتدافع المهتمين باغاني التراث لاثراء هذا البوست الرائع
    شكرا استاذ احمد وماتنسى تنقله معاك للربع الجايي
    ومتابعين باستمتاع


    الأخ العزيز/ حاتم محمود الجاك

    سلامات

    أتمنى ان يشارك كل المهتمين بالتراث السوداني لإثراء

    هذا البوست فما يميزنا نحن كسودانيين ذلك التنوع الثقافي

    في كل المجالات مما يتيح ةللجميع الكتابة والتوثيق حسب المنطقة والثقافة والفكر

    سعيد جدا بحضورك ومشاركتك

    ولك كل احترامي وتقديري


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 03:55 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبدالله الشقليني)

    من اغنيات التراث
    احمر عين هوشوه


    كتب خالد الشيخ حاج محمود .
    اسس السلطان مسبع ابن احمد المعقور سلطنة المسبعات بكردفان علي غرار حكم شقيقه السلطان سليمان سولنق لمملكة دارفور والتي توسعت في عهده عام 995 هـ حتي بلغت مناطق زغاوه والكبابيش وكانت الفاشر عاصمة للمملكة ولكن مسبع جعل قرية ام دكيكه التي تقع شمال غرب مدينة الابيض وعلي حدود دار حامد عاصمة له وكان مسبع يدفع مبالغ من المال (طلبه ) لشقيقه حاكم دار فور سولنق نظير حكمه لكردفان وعندما آل الحكم للسلطان هاشم المسبعاوى رفض دفع الطلبه مما جعل السلطان تيراب يقود جيشاً للقضاء علي حكم السلطان هاشم والذى هرب من ام دكيكه واحتمى بمملكة سنار ولما لم يجد السلطان سبيل لمهاجمة قوات هاشم خشية الدخول في قتال مع قوات مملكة سنار والتي كانت اكثر عدداً واكبر عتاداً من قواته لذلك عاد لمدينة بارا وقام بتنصيب الامير عبد الرحمن الرشيد حاكم علي كردفان في عام 1787م وعندما اراد السلطان تيراب الرجوع للفاشر شعر بمرض عضال وتوفي ببارا وحنط جثمانه باللبخ والتمر هندى والسدر والجميز لا سيما وان مدينة بارا غنيه بتلك الاشجار والتي وصفها الشاعر عبد الله عبد الرحمن الضرير بقوله
    هناك في كردفان اي متسع * للطرف في باره او ارض خيران
    حيث البداوه في احلى مناظرها * والابل طالعه مابين كثبان
    فالسرح والسدر والجميز كارعه * من صيب القطر او من فيض غدران
    وحتي الشاعر يوسف كوريت عندما هام حباً بحسناء في مناطق دار حامد كانت كشجرة الدليب تضلل بعيد انشد
    ود اريل خريف الفي الجماميز ساكن * وما باكل حشيش الا الزراعتو مساكن
    نهدك مدفع القرض العرب في سواكن * تحنى علي البعيد وانا بى جوارك ساكن
    حمل جثمان السلطان تيراب بعد تحنيطه علي ظهر الجمال لمقابر السلاطين بالفاشر وعندما توفي السلطان عبد الرحمن الرشيد عام 1802م خلفه ابنه السلطان محمد الفضل ولكن المملكة اصابها الضعف والوهن خاصة بعدهروب السلطان هاشم والذى كان اقوى حكام المسبعات
    وفي عام 1812م عيين المقدوم مسلم حاكماً علي كردفان والمقدوم وظيفه اداريه تعني نائب السلطان وكانت نيالا بها مقدوميه تابعة لادارة مملكة دار فور بالفاشر وكان المقدوم مسلم حاكماً شجاعاً ومهاباً لم يرعبه ويخيفه الخطاب الذي ارسله له الدفتردار والذى طلب منه الاستسلام وتسليمه كردفان وذلك قبل ان يتحرك الدفتردار من دنقلا عبر الصحراء طالباً كردفان في عام 1821م وجاء رد المقدوم مسلم قوياً للدفتردار رافضاً مبدأ الاستسلام بل استعد لحربه تماماً وقام بحفر خندق القيقر بمدينة بارا وفي يوم الاربعاء 17 ابريل 1821 التقي الجمعان عند خندق القيقر بباره وقتل المقدوم مسلم في شجرة عرديبه بالقرب من الخندق وبهزيمة قوات المقدوم مسلم سقطت مدينة بارا والابيض في يد الغازى التركي الدفتر دار لا سيما وان مدينة الابيض لم تكن بها اى قوه عسكريه اخرى ولكن الاتراك قاموا بانشاء اربعة حاميات عسكريه هي برنجي وتلاتجي بلك بالابيض وكنجي واربعجي بلك بباره ونتيجه لانشاء تلك الحاميات وتشتيت القوه بين بارا والابيض اضحت مدينة بارا تتعرض لهجمات وغارات من الشفته واللصوص خاصة وانها كانت مدينه تجاريه كبيره وعلي خلفية عزل شيخ الجوابره عثمان ود حامد من الادارة في عام 1875 بسبب توزيعه الطلبه لاهله عندما حلت المجاعه بالمنطقه انكسرت هيبة الحكم في منطقة ازحف عاصمة الجوابره فهجمت مجموعة من اللصوص والشفته عليها في عام 1881م ونهبوا المنطقه بعد قتلهم ثمانين شاباً ( وما عرف تاريخياً بكتلة ازحف ) ولكون ازحف تابعة ادارياً وعسكرياً لبارا وكان قائد حامية بارا انذاك النور بيه عنقره والذى جاء من دنقلا والتحق بقوات السلطان محمود بحلفاية الملوك والسلطان محمود ينتمي للسلطان شاويش ملك الشايقيه ثم التحق النور عنقره بقوات الزبير باشا بمنطقة بحر الغزال في ديم زبير وراجا وشهد حرب الزبير باشا مع السلطان ابراهيم قرض في معركة منواشي بدار فور والتي انتصر فيها الزبير علي ابراهيم قرض وانتهت تبعاً لذلك مملكة الفور ولحقت دار فور بالحكم التركي وكان جزاء سنمار للزبير باشا من الادارة التركية حيث قامت باستدعائه للسفر لمصر وتم نفيه في جزيره بجبل طارق وتم نقل النور عنقره لحامية باره مقدماً وقائداً لحاميتها ونال لقب بيه
    لم يجد النور عنقره افضل من سحب القوه من ازحف لباره حيث خندق القيقر وبقية القوه الموجوده بالحاميه خاصة وان اللصوص كانوا في طريقهم لباره وكان معه في قيادة الحاميه محمد ود عوض والعونى ود عبد الله ونقد الله ود عمر ومن الاتراك مسرور افندى نعيم والسنجك محمد اغا يعقوب وابراهيم اغا كاشف ولكن وصول النساء لخندق القيقر بباره كان المشكلة الحقيقه خاصة
    وانهن كن مترفات وثقيلات السير مما يستدعي تدريجهن وقد تصدى لتلك المسؤليه الفارس نقد الله ود عمر بكل حنكه ورباطة جأش واستطاع ان يوصلهن خندق القيقر بسلامه كامله فاعجب الامر الشاعره كلتوم بت جابر محمد عبد الرازق والتي كانت ضمن النسوه فانشدت قصيدتها:
    سام الروح سبلا * وانا اخوى جبل الضرى
    سيد ام رطين ما ضل فارس الالف نقد الله
    يسلملي خال فاطنه * بلالي البدرج العاطله الخ ... القصيدة
    قام النور عنقره بتنظيم القوه بحامية باره ووضع الخطه اللازمه لصد اللصوص والغزاه عن المدينه واستطاع ادارة معركه حقيقه من داخل خندق القيقر وهزمهم تماماً مما جعلهم يهربوا تجاه القيزان المحيطه بالمدينه لعلها تحميهم من بطش الفرسان ولكنه طاردهم مع مجموعة الفرسان حتي قضي عليهم في معركه استغرقت يوماً كاملاً ولما شاهدت حكامة النور عنقره بحر النيل شجاعته وقوة الفرسان كتبت قصيدة معبره عن اعجابها بالنور ورفاقه ومعييره للغزاه خاصة بعد هروبهم
    يانارى لي الما بقدروه * احمر عين هوشوه
    احمر عين مابنلام * الاسد الجاي من قدام
    هز فيكم جرح الظلام * السوالكم ميس العظام
    السبقتوا الخيل باللجام
    احمر عين يابليـه * سايق الديش تلتميـــــــــه
    يوم جاكم بالبندقيه * وفناكم بيها فنيـــــــــــــــه
    احمر عين هز فيكم * عز الضحى وشاف جريكم
    من شايبكم لي صبيكم * كان جريتوا الموت راجيكم
    اتلومت يا ابو ضهير * وشرطت التوب الكبير
    وكسرت الشدر بالطفير
    المات منستر * احمر عين بقالكم نكير
    هذه المفردات الحماسيه من الحكامه بحر النيل تغني بها الفنان ود النور بمنطقة الخيران والطويل وباره ثم تغنت بها الفنانه النحل وبت المدير بالبشيري واصبحت من اغاني التراث الرائجه بالمنطقه والتي وثقت لمعركة القيقر بالمدينه ولشجاعة النور عنقره ومجموعه الفرسان بتلك المعركه المشهوره بالمنطقه






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-11-2012, 05:51 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote:
    لقد ذكر مرجع الإذاعة السودانية أنها ضمن الرعيل الأول منذ تأسيس الإذاعة السودانية في أم درمان ، وجاء بعدها عام 1942 الفنان عبد الحميد يوسف ،
    فكيف نصدق أنه تم إجازة صوت عائشة الفلاتية على أغنية من أغنيات " عبد الحميد يوسف " ، كما جاء بالمقال


    الاخ العزيز / عبدالله الشقليني
    سلامات وأشكرك كثيرا على إثراء النقاش
    حسب علمي ان الحاج عبدالحميد يوسف بدأ الغناء في بداية الثلاثينات قبل الفنانة عائشة الفلاتية ، ،ولقد غنت الفنانة عائشة الفلاتية في الإذاعة أثناء الحرب العالمية القانية وحسب ما ذكر البروفيسور الفاتح الطاهر في كتابه ( أنا ام درمان _تاريخ الغناء والموسيقى في السودان صفحة 60) إن اسماعيل عبدالمعين قد سافر الى مصر سنة 1939 بهدف التحصيل العلمي في معهد فؤاد الأول للموسيقى العربية ، وهي الفترة التي سجل فيها اسطوانات مع عائشة الفلاتية وهذا ما يؤكد حديثي السابق بأن الفنانة عائشة الفلاتية سافرت الى مصر بعد سنة 1938 مما يرجح انها من مواليد العشرينات كما قلت سابقا ، اما عبدالحميد يوسف فلقد كان يغني قبل تلك الفترة ،ولقد ذكر في لقاء إذاعي مع الإعلامي محمد خوجلي صالحين أجراه معه سنة 1965 انه بدأ الغناء سنة 1931 قبل حسن عطية واحمد المصطفى والكاشف حيث لم يغنوا في ذلك الوقت ،وذكر الحاج عبدالحميد يوسف للإعلامي محمد خوجلي صالحين ان الفنان حسن عطية كان في ذلك الوقت تلميذا ، وقال الفنان الحاج عبدالحميد يوسف أيضا في هذا اللقاء إنه كان يغني في ذلك الوقت أغاني الحقيبة التي لحنها كرومة وسرور والأمين برهان وكان يغني بالرق ومعه بعض الفنانين حيث كونوا ناديا فنيا وكان له شعراء يمدونه بأغاني خاصة يتغنى بهم في الحفلات وكان معه من من الفنانين عبدالرحمن فضل وعبدالوهاب الطاهر . ولقد دخل الإذاعة يوم 8/2/ 1942 بعد سنة من تأسيسها ، بينما بدأ البث في الاذاعة في 1/ إبريل 1941 ولقد قال انه استمع لأول مرة من الإذاعة للحاج محمد أحمد سرور ينشد الدوبيت كما استمع للفنان حسن عطية في اغنية خداري ، وكانت اخر مرة يغني فيها الحاج عبدالحميد يوسف في الاذاعة سنة 1952 ، ولقد سجل للإذاعة 11 أغنية حسب حديث محمد خوجلي صالحين لكن الفنان عبدالحميد يوسف قال ان له 180 أغنية معظمها سجلها للإذاعة القديمة ولكنها غير موجودة في الإذاعة الجديدة ، .( لقاء اذاعي مع عبدالحميد يوسف في برنامج أهل الفن والذي كان يقدمه الاستاذ محمد خوجلي صالحين سنة 1965)
    لحن وغنى الفنان عبدالحميد يوسف أغنية شاغل فكري حبك للشاعر محمد بشير عتيق سنة 1939 كما لحن عدة اغاني للشاعر محمد بشير عتيق في سنة 1940 منها( تيه بي دلالك وانفرد ، أذكريني يا حمامة ، السلام يا روحي ما غنى الحمام ) ، وفي بداية الاربعينات ولفترة طويلة أصبحت اغنية اذكريني يا حمامه هي الأغنية التي يمتحن بها الفنانون لإجازة أصواتهم للإذاعة في الفترة ما بين سنة 1941 وسنة 1945( برنامج اهل الفن مع محمد خوجلي صالحين سنة 1965) ومن الفنانين الذين اجيز صوتهم بهذه الاغنية احمد المصطفى والذي استمع اليه الاستاذ حسين طه زكي فأعجب بصوته وقدمه للإذاعة فغنى أذكريني ياحمامه للفنان عبدالحميد يوسف ثم قابلته مع البياح وجبال التاكا وهي من الحان الموسيقار اسماعيل عبدالمعين . وأغنية اذكريني يا حمامه تغنى بها معظم الفنانين حيث امتلك تسجيلا لها بصوت أحمد المصطفى وحسن عطية وعثمان حسين وعبدالعزيز محمد داوؤد . وكان الفنان عثمان حسين يعزف العود للفنان عبدالحميد يوسف قبل ان يحترف الغناء ، ومن اشهر أغاني الحاج عبدالحميد يوسف غضبك جميل زي بسمتك وهي للشاعر حميدة أبو عشر. ولقد ذكر ان ىاول اغنية خفيفة تغنى بها كانت سنة 1947 وهي اغنية الهجروك عليا.
    الفنان عبدالحميد يوسف كان يسكن في السجانة وكان يعمل في المقاولات .
    في انتظار مشاركاتك المفيدة والقيمة عزيزي الشقليني
    مودتي




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 03:04 AM

بجاوى
<aبجاوى
تاريخ التسجيل: 29-06-2002
مجموع المشاركات: 1211

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    شكرا كتيييير الاستاذ احمد القرشى واسمح لى باضافة هذا الفيديو وهو من تقديم المؤرخ الطيب محمد الطيب

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 06:27 AM

صديق الموج
<aصديق الموج
تاريخ التسجيل: 17-03-2004
مجموع المشاركات: 19433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: بجاوى)

    Quote: إخوتي الحاج القرشي والعبيد الطيب

    Quote: (البوسيب نوع من النبات الاخضر ينمو خارج الماء ، والستيب نبات اخضر ينمو داخل الماء ، اما الكوشيب فهو النبات الذي وقف عن النمو وعادة يكون بعد الحصاد ويسمى بالخلفة ويستفيد منه المساكين ويصبح هدفاً للطير،


    البوسيب ليس نوعا من النبات وانما نوع من التربة التي ينمو عليها ذلك النبات

    والارض البوسيبة هي الارض المتربة ، والارض المتربة عادة لا تفّرّط في اى قطرة ماء تهطل عليها - أي لا تترك قطرات الماء تسيل على سطحها لتذهب الى المرانع ( المرانع جمع مرنع وتعني الميعة ) وانما تمتصها بداخلها فتنبت الوانا من الخضراوات اليانعة .

    اما الكوشسيب فصحيح ربما يكون كما تفضلتم به من تعريف غير اني ارجح ان يكون الكوشيب هو مخلفات الزرع بعد حصاده - مثلا عندنا في القرى تزرع المغاير (جمع مغورة) في اطراف المنازل بالعيشريف او التبش . فبعد ان يقوم اصحابه بحصاده يتركون القصب واقفا وربما تكون فيه بعض من قناديل العشريف منسية فهذا في راي هو الكوشيب .


    احمد العزيز يا الطيب ومعاكم الطيب صاحبى المسينيح
    السلام من حاصف لا قاصف
    اول شى والله ده من امتع البوستات فى الخمسه سنوات الاخيره ومتابعكم
    كلما فرغتم من وضع اقلامكم ، اتى الى هنا خلسة لاتطيب ،فهذا حق عطور باذخ
    وباقة ورد يتضوع منها العبير، فالشكر لكم الاعزاء الطيب و الطيب وموضع
    السجده والسنده و الشكر انت اخى د. القرشى والتحية عبركم للاخ خالد الشيخ
    واتمنى ان يمر الاخوان من هنا فجلنا مشغول فى قيامة السودان ومشدوهين فى
    ساس يسوس قاتلها الله فقد افرغنا جل عمرنا بين دهاليزها وجخانينها وبرازخها
    املاً فى ان يعود السودان الجميل..

    وناتى لما تفضل به الاخ الطيب شيقوق وهو شرح وافى كافى فعلا البوسيب
    الارض المتربه اما النبات شديد الاخضرار اليانع فيسمى الفوسيب ،
    وفى ذلك يقول عمنا البشروقى وهو من شعراء نهر النيل منطقة الصلوعاب ريفى المتمة :

    لا حجيت ولا مدُن ده الفوسيب وده اللبن
    فى هم ديل وديك يربن سمح توب الله فوقن قن

    فهو لم يحج ولم يزور المدينة حارساً الفوسيب واللبن و اللبنه من مراحل نمو القصب..
    عمك يخرج دفعه دفعه تقول عمك ابوكدوك فى الكلية الحربية (لوووول)
    ويقول اخر:
    فوسيبة التقنت التوريقو قلبو الارقو
    قول لعاشقه رقابو البضوقو بشرقو

    وفوسيبة التقنت هى القصبة التى تنمو فى طرف جدول المويه (التقنت) فتنكون يانعه شديدة الاخضرار
    لانها تستأثر بحظاً وافراً من الطمى الذى يتراكم على طرف المجرى و تنال قدراً اكبر من الماء ..
    ومعروف عن رقبة القصبه (الرقابة) هى اقل اجزائها حلاوة مش يا بتاع العنكوليب انت هههههههه..
    ولكن فى هذه الفوسيبة الوضع مختلف حتى الرقابة فسكرها يشرق ويعشرق فى الحلق...
    (احى انا وكرررررر على، دى من عندى يا المسنوح)

    و مثل ذلك يقول امير شعراء السودان الحاردلو:
    البارح انا وقصبة مدالق السيل ( وهى فوسيبة التقنت نفسها)
    فى ونسة وضحك لامن قسمنا الليل
    وكت النعام اتشنكتنبو الخيل
    لاجادت لا بخلت على بلحيل
    احمد والعبيد و المسنوح خسمتكم بالمصطفى تواصلو وكان تعب منكم جناح فى السرعه زيدو
    هنا بتريحونا و بترتاحو فى ضل نالة احمد التريانه و فروعا قراب دى،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 11:32 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: صديق الموج)

    الشعر الحواري في بادية الكبابيش


    كتب/ خالد الشيخ حاج محمود
    تقع بادية الكبابيش في منطقة دار الريح بولاية شمال كردفان بين خطي عرض 8-14 درجة ويحدها وادي المقدم شرقاً ودارفور غرباً وجنوباً تحد بالخط الوهمي الممتد بالتقريب من شمالي ام بادر بين جبلي (الص(.........) و أبو فاس) حتى كاجا وسودري وجبال كتول وشمالاً تحد بالصحراء ومناطق شرشار وكجمر وأم سيالة البولاد وفضلية ومنطقة الشقيق القريبة من النيل مما جعل تلك البادية شائكة التفاصيل بسبب المرحال الموسمي للرعاة والذي يصطدم أحياناً بالحقوق الثابتة لبدو دارفور بحساب أن الناس شركاء في ثلاثة (الماء والنار والكلاء) وقد أورد الدكتور عبد الله على ابراهيم في كتابه (فرسان كنجرت) بأن سكان دار الكبابيش في نظر حكامهم العشائريين (النوراب) ينقسمون لمجموعتين احداهما الكيان القراييي التاريخي النوراب والاخرى القبائل التبع لهم حيث أن النوراب هم أبناء فضل الله ود سالم (التوم ، بلل، كرادم، صالح) وأولاد قريش وعوض السيد وأولاد فحل وأولاد الكير ودار كبير ودار أم بخيت ودار سعيد وأبو شاية، والنوراب كمجوعة تاريخية هم جزء من الباعج وهو كيان يضم معهم الربيقات والحواراب والكبيشاب والباعج هو الوسم العام الذي تضعه هذه المجموعة على ابلها علماً بأن الكبيشاب ظهروا في فترة الشيخ الساني 1780م – 1804م إبان الصراع مع بني جرار بينما برزت دار سعيد في عهد الشيخ فضل الله ود سالم حوالي 1832-1875م ابان الصراع مع الحمر وقد قاوم النوراب المهدية بقيادة شيخهم صالح فضل الله ود سالم المشهور بصالح جلطة عام 1887م كما ظلت السلطة عندهم حكراً على احفاد الشيخ فضل الله ود سالم وقد اضيفت مجموعة لسلطتهم منهم اولاد هوال وعون وطريف والطوال والغليان والحامداب وأولاد سليمان والبرارة ود مطر والسراجاب الدغيمية والبشاراب من العوائدة البيض، أما مجموعة الكبابيش فتكوينها تاريخي لا قرايبي كما يرى الدكتور عبد الله على ابراهيم ، ومن تلك الفروع العطوية والسراجاب وأولاد عقبة والرواحلة والعوايدة وأولاد طريف والبرارة وأولاد هوال وحماداب والطوال والحواراب والكبيشاب واولاد عون وسليم والربيقات والزنارخة والعدوسة وغيرهم، وتقوم حياة الكبابيش كبدو على الشوقارة في منتصف الصيف حيث تتجه الابل صوب الجنوب الغربي ويصادف ذلك هطول الامطار بغرب كردفان وجنوب دارفور ثم يجئ الدمر في فصل الخريف عندما يتحرك المرحال في اتجاه غربي بالقرب من جبل ميدوب ويتم لقاء الرعاة في منتصف الخريف ومن ثم يبدأون النشوغ في مراعي الخريف وبعده يكون الموطأ وهو رحلة العودة من مراعي الخريف للمدامر مروراً بالأضى حيث يتجه الرعاة للمرعى في شمال دارفور وما يسمى بالشريط الاحمر وربما يخترقون الحدود حتى يصلوا لتشاد والصحراء الليبية طلباً لمرعى الشتاء المسمى بـ(الجزو) ولكن هنالك بعض الباحثين والمؤرخين كالأستاذ بشير جاد الله فرح يرون بأن الكبابيش هم أحفاد كبش ود (عبد الله الجهني) وينقسمون لثلاث وستين فرعاً باعتبار أن أغلبهم هاجروا من اليمن في القرن التاسع عشر الميلادي و(الكبش) هو القائد والزعيم ولأن المهدية نكلت بهم وخاصة النوراب لذلك كانوا يراقبون عن بعد ما يجري في أورقتها خاصة ظاهرة الانقلاب الذي طرأ على حياة أهل السودان آنذاك وفقاً لمنهاج الثورة المهدية ولعلها لم ترق للكبابيش مما جعل شاعرهم يكتب نقداً ساخراً حينما قال:
    مقدم ناس لفيت أبو دقناً راخيها طاقيته سعف بي إيده شافيها
    وجبته مرقعة حتى الجلود فيها من دقشن كبير صلاته باديها
    لا عارف ليها فقه ولا جيها أن ذاكرك بالجنة تقول كان فيها
    وعندما اعدم الامام المهدي ناظرهم الشيخ التوم ود فضل الله بمنطقة جنزارة بمدينة الأبيض كان أخوه صالح جلطة مقيماً في منطقة القعب غرب دنقلا وكان يضور حقداً على المهدية كما يرى الكاتب محمد عبد الرحيم صاحب (نفثات اليراع) لذلك نصح صالح خاله بألا يستجيب للمهدية فيرقع ثيابه ويصبح من أنصارها فقال لخاله نظماً:
    يا طير إن مشيت سلم على خالي قول ليه لا ترقع دليقك تبقى لي أنصاري
    أنا بتبطح في الرغام والدنيا زاهيالي بقاصر في السنين لما تروق داري
    ما شفنا اماما خليفته بقاري
    ولكن قول صالح جلطة هذا في رأي مردود عليه ولا يقدح في كفاءة الخليفة عبد الله بإعتباره كان رجل الدولة الأول في الثورة المهدية وكذا البقارة كمقاتلين أشداء كانوا عضداً وسنداً للثورة للمهدية. لذلك كانت منطقة الكبابيش حبلى بالأدب الشعبي خاصة وهو الامتداد الطبيعي والتلقائي للأبالة والبادية الغربية كما انها مستودع الادب والتراث الشعبي كالدوبيت والجراري والجالسة والتويا والهسيس وغيرها من ضروب ذلك التراث فالمتتبع للمساجلات في البادية الشرقية يلحظ الجمال والبهاء الذي عرف به وطننا الشامخ العزيز ولعل المساجلة البديعة التي كانت بين الشاعريين ود الحداد وقمر الدولة ود الصديق تنبئ عن ذلك حينما قال ود الحداد:
    يا تيس قنه الصي اللقالو اراضي مصع واتهنكر بالمقاس الماضي
    حبوبتك قبيل من حامد الشدادي وجدك نسلو من ناقة النبي وقام غادي
    ولكن الشاعر قمر الدولة رد على مساجلته تلك بقوله:
    خبيرتك دير وبكري الكنغو زادك صوره أشقر وليك درز يا ابو كفتا محكوره
    جريك عنه وتشتت بالنقيب نافوره وجدك نسلو في القرآن جنى المعقوره
    (المعقورة هي ناقة صالح). وعلى ذلك المنوال كانت البادية الغربية شامخة بالأدب الشعبي الرصين في شتى ضروبه من خلال الشعر القصصي والحواري خاصة وأن الرابط بين الشاعر والحيوان هي الملازمة سواء أن كان ذلك الحيوان جملاً أو ك ل با أو دباس و قمري وغيرها من الحيوانات والطيور سيما وأن البدوي يكون مستوحداً في تلك البادية بسبب حياة الحل والترحال والتي تجعل صاحبها بعيداً عن أهله واحبابه لذا جاء الشعر الحواري في قالب رمزي أحياناً يديره الشاعر مع جمله و ك ل ب ه وحتى القمرية الملولح فرعها وجدت حظها تماماً في القصائد الحوارية والقصصية كما فعل شاعر الكبابيش على الشيخ المر عندما قال:
    يا جبادة الحت الصفق عليفو خلاص انقينا من بلد البضوي شنيفو
    قعوي خزان ابو دكنة المحمر قيفو علمان الله واواي اللنقب كيــــفو
    ولعل الشاعر عمر الحاج خليفة من منطقة المزروب ابدع في الشعر الحواري عندما قال مخاطباً جمله الذي شده في نهار القايلة لتبليغ خبر وفاة ولأن الوقت كان صيفاً لذلك تبرم الجمل وادار حوار مع صاحبه الشاعر عمر الشيخ الذي صور ذلك في مقاطع شعرية حيث قال:

    الساعة حداشر ونص من دق سدور وطنطن وقام
    أصلو مكجن مقام القايلة والشدة غير احرام
    لولح راسو وبي المعنقر زام واصبح نايبو يظر وصدرو مملي كلام
    ايديك افرقن يا ابو قنفة جاتك سيسة مشيك اعدلو والقراوي يخلي بصيصه
    ما كت كسار هرب ايديك في المهاوي هبيشه
    مالك بقيت تجوبك في الخط من غير ريسه
    بالله ما تكتر كلامك فوقي زمان مقامي بعد الغيبة وشديدي مكمل فوقي
    مرواحي على اللتيب الدباسو بقوقي بتشرف بي حبيبي ومن صباعو بلقي علوقي
    ولأن حياة الكبابيش في البادية أساسها المهلة لذلك ترعى السعية بحرية كما يقول الباحث الاستاذ النور صالح حميدة وتصبح معافاة نفيساً وبدنياً اتساقاً مع قول الشاعر الشعبي:
    ترعى ام زور بي كيفه لمن يربى عريفا
    ضرب اخوان ام ديفه يرمي الزول بي سيفا
    تلك الحرية تجعل التفاهم والحوار بين الراعي وسيعته يصل لمرحلة الشعر الحواري خاصة وان الحرية شمساً كما يقول عنها الشاعر المنفل و ط ي (الحرية شمساً يجب أن تشرق في كل نفسٍ فمن عاش محروماً عاش في ظلمة حالكة)، ولأن الحرية للانسان تاجاً ورتاجاً فهي كذلك يحتاجها الحيوان وكل كائن حي لذلك يصبح التفاهم عظيماً بين البدوي وزاملته وربما يصل لمرحلة الندية فيشكل ذلك أدباً قصصياً وحوارياً لاسيما وأن البوادي فيها متسع من الحرية في الحل والترحال حيث يبدو البدوي حراً وطليقاً ولا يرتبط بأعراف وقوانين المدينة المقيدة لذا أعطى الحرية في المرعى لسعيته فنتج عن ذلك أدباً رفيعاً كقول الشاعر الشعبي:
    ممنوعة أبو ردا الوقف تمانية عساكر يا مظلوم في المكتب تقابل باكر
    كان عندك كلام قاضي المجالس حاكر أحسن ليك من يوماتي دمك عاكر
    ويجئ الشعر الحواري والقصصي في قوالب عدة منها العاطفي وشعر الهجاء والذم و الاعتذار والشكر للدابة التي تشكو من رمضاء الصيف وطول السفر والترحال، وقد يأتي الشعر الحواري حزناً على فقد السعية كما حدث للشاعر خميس ود بخيت على من منطقة حمرة الوز عندما اشترى دجاجة من منطقة أبوحراز بمحلية شيكان وصادف بنات اخواته فأرسل معهن تلك الدجاجة لقريته (أم تورو) بهدف ان تصبح منتجة في مقبل الايام و بعد عودته للقرية سأل عن دجاجته فقيل له أنها ماتت بسبب سم الفأر فأصابه حزناً جعله ينفس عن نفسه بقوله:
    يا رب العباد يا الله يا ستار تستر كل عيب ما تفضح الاسرار
    وصلى على الرسول الخاتم المختار المكتولة سيدا رجل غريب في الدار
    وفرشنا تمانية يوم وضيوفنا جونا كتار واحدين دار ام بخيت واحدين بني جرار
    من الفرجة ميتين من جمل لي حمار من الكوكيتي مية ومية من شرشار
    سراجاب المرخ ميتين سلاحم نار أهل أم قصة هملوا زرعهم صقار
    أهل أم شروا جايين واغلبهم ناس تار غليان ابو عسل من تنه لي ابو حجار
    وكتين زعلوا بلحيل جونا بي جرار من الحمره باصين من السدر دفار
    من جبل أولياء الخزانا ماهو كنار تلاتين بوكسي فضل السيد ملاها خدار
    التوم ناظر الكبابيش جانا من سنار عشانا قطع زيارة عطبرة وكجبار
    اتبرع لينا بي مليار وتلاتة ليالي علوي ورابعن دفار
    من الصافية ناس فازير وناس فزار من الربده ناس عمسيب وناس ابو نار
    من بلداً بدري كان سلطانا على دينار بلداً مرفعيبا يجيكا ماشي نهار
    جانا المرضي جانا الدخري ود حقار هارون زكريا اسحاق ابكر بكار
    سلفاكير رسل لينا نايبو مشار ووزيرة الصحة قامت لي تقيم الاضرار
    والتعويض يكون بالين والدولار
    الملك عبد الله قال هذا الكلام ماصار ليش ام تورو عايزة الاقتصاد ينهار
    برميل النفط يصبح بي تلات دولار ورسل لينا عشرة مهندسين مهار
    قال بين ام حراز وام تورو يبقى مطار ورئيس الصين رصد احوالنا بي الاقمار
    ورسل لينا طيارات بدون طيار يضربن ويرجعن ما يمسكن رادار
    سفيرنا الفي ادس و سفيرنا الفي داكار وجنوب افريقيا بونس ايرس وبونس آر
    شجبوا الحادث المأساوي بي استنكار
    اوباما استدعى حاج عيد بي كلاماً حار قال ام تورو فيها ارهاب واستعمار
    نحن مخابراتنا بجيبن الاخبار وتقاريرنا المصورة ماشايه ليل ونهار
    عارفين بن لادن لي بلدكم زار وعارفنو اجتمع مع كافة النظار
    وكون خليتين للقاعدة في تندار وعاش متخفي سبعة شهور ركوبو حمار
    ولأن الشاعر الشرطي خميس ود بخيت صاحب خيال واسع ومفردة حاضرة لذلك كتب أيضاً قصيدة حوارية في ك ل ب اشتكته امرأة تدعى نفيسة للقاضي بدعوى أنه سرق حلتها وعندما وجد ود بخيت ال ك ل ب محبوساً في حمرة الوز سأله عن السبب الذي جاء به من عديد الفراعنة فقال جئت متهما واعترف ال ك ل ب بالسرقة وإن لم تكن السرقة من اغراضه وإنما كان الامر نكاية في نفيسة والتي سبقت أن ضربته بساطور كاد أن يقضي عليه مما جعل ود بخيت يؤلف شعراً حوارياً قال في بعض مقاطعه:
    أصلي جيت باري البيوت المن زمان بغشاها بيت مرجان وبيت محجوب وبيت ناس طه
    لقيتم يهرجوا في القربة الغراب شقاها مصابح بله الليلة الحبة ما بلقاها
    نطيت البيوت البي صباح لي الخور شفت نفيسة غطت جرها المكسور
    أنا ما سراق لكن سيد تار بقيت مجبور هي داك الليلي ماها ضارباني بي الساطور
    شفت نفيسة مرقت طاقة ناس ام بلة بعد غطت براما ونومت عبد الله
    وقالت لي آمنة اخوك كان حس ما يدلى عرفتها تاني ما بتفكر عليها الحلة
    هم كيف امبارح كرموا ضابحينلهم لي ناس الصحن المكفي داك ما بلقى تحتو الراس
    حفا كان لقيتو ماكان براهو خلاص وماكان دربي عقبان غلب القصاص
    لكن مابلقاهو عارف سعدي ديمة بنوم وكمان على العلىّ صابحني زولاَ شوم
    أخير بي الراحة أشيل حلة نفيسة وأقوم جدي موصيني قال لي ماترتا لي الحروم
    شلت الحلة قت اخير اكدها غادي هني كان سمعتني بتفرج فيّ كلاب البادي
    مشيت بعيد عاد يا نفيسة حاسدي حسادي منضفة شيطها لا عن رقعة الحدادي
    خليتها قبلها قت والله ما اصددها كان ما عندي عقبان لفتا قاصدا
    كان على ود بخيت شهرين ما يسددها ولي قلباً يقول لي عوجها وقددا
    قطعت الوادي فوق قبلي ديار مرجان لقيت لي رمة ما بغشاها كان شبعان
    وكان لا شوية بالع لي ابوجرعان اسوي شنو ما أخير من الرجوع قمحان
    نفيسة موجعا الجر الامس خسرتو دي تالت مرة جابت لي امر كسرتو
    واتلموا اجوادنا لكن انا طرف الحديث ودرتو وشيخ المجلس انا لي ايام معضي بقرتو
    ولان البادية كانت ومازالت تمثل الألق والسعادة والحبور لذلك ظل الشعراء يترنمون بالمفردات البديعة وكذلك المغنيات والحكامات يتغنين بالمفردات الشجية على الايقاعات المشهورة مثلما ما فعلت مغنيات قرية ام تورو عندما شدون على لحن اغنية (العبادي) (عازة الفراق بي طال) والتي كانت لزمة غنائية مع تطريبهن الجميل ورقصهن البديع الذي أخذ بألباب الجميع خاصة مع المقاطع الأخاذة التي تقول:
    بخيت كان القريود سال عقب شان عاجبو في الصلال
    يا عازة الفراق بي طال
    مشيت كايس الربح يا خال عيل ودرت راس المال
    يا عازة الفراق بي طال
    مزينيق ود عتيبه القال مكوم عيشو ما بنشال
    يا عازة الفراق بي طال
    مسليباتن غرب بلال بزكك قشهن كتال
    يا عازة الفراق بي طال



    (عدل بواسطة Ahmed al Qurashi on 14-11-2012, 11:42 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 12:04 PM

othman mohmmadien
<aothman mohmmadien
تاريخ التسجيل: 13-12-2002
مجموع المشاركات: 4665

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)


    سلام صديقنا أحمد
    بالامس شاهدت له لقاء من ضمن عدة لقاءات لحلقة سجلت بالأبيض في قناة جون وكان التسجيل بمدينة الأبيض وكان حديثه شيقاً عن التراث ...الخاص بكردفان خاصة
    وردت في خاطري عبارة خالد كبر والله ... ولكن في الحقيقة أدركت بأننا قد كبرنا ....
    وتحدث بالاضافة لذلك فتحي فرج الله وكمال عبد الغني لاعبي المريخ السابقين ... في نفس الحلقة ...
    لم تزل قنواتنا في غيها بعيدة كل البعد عن عرض تنوع السودان والاستفادة من أمثال هؤلاء الباحثين كخالد وشخصكم وغيرهم ... وخاصة الأبيض مليئة بأمثال أولئك ولكننا نراهم في العام أو العامان مرة ....
    مع خالص الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 02:20 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: othman mohmmadien)

    Quote: ولان البادية كانت ومازالت تمثل الألق والسعادة والحبور لذلك ظل الشعراء يترنمون بالمفردات البديعة
    http://www.sudaneseonline.com/2008-05-19-17-39-36/3...-09-30-08-00-31.html
    الدكتور القرشي وأبوي الطيب والاستاذ خالد الشيخ والاساتذة المتداخلين الكرام ما دام الحديث ذو شجون وكان العنوان عن بادية الكبابيش اليكم هذا الرابط
    ولكم محبتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 03:42 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: هذا أدب رفيع وتنقيب وبحث ممتع .. أسعدتمونا بهذا العلم الغزير وهذا العرض لموروث السودان من التاريخ والمواقف والرجال والفخر والحماسة..
    حفظكم الله جميعا .


    الأخ العزيز / الأمين عبدالرحمن عيسى

    سلامات

    اشكرك كثيرا على تشريفك لنا في هذا البوست

    شكرا على الفيديو كليب النادر وهو فعلا للحاج أحمد عباس أبو سنينة

    صديق جدي بشير محمد جابر ابو جيب

    ولقد عاش الحاج أحمد عباس في الأبيض وفي منطقة الكبابيش

    ولقد ذكر الراحل بشير أبوجيب في قصيدته التى القاها في هذا اللقاء

    ورحم الله الحاج أحمد منصور ولقد ذكره ايضا في قصيدته الثانية

    أما مالك المذكور في القصيدة االاولى لتي أوردها الاخ خالد الشيخ فهو خالي شقيق والدتي الخليفة مالك محمد مالك له الرحمة والمنغفرة

    وهناك الكثير من الشناقيط عاشوا في منطقة الكبابيش والكواهلة

    وكانوا أهل دين ومعرفة

    لك كل الود والتقدير




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 04:16 PM

nazar hussien
<anazar hussien
تاريخ التسجيل: 04-09-2002
مجموع المشاركات: 10190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    شكرا يا احمد القرشي علي هذا البوست الشبعان

    مضيعين وكتنا بي هناك...
    هاااادي قعدة...وكان الحكومة انقلبت
    ماني زاح من هنا...


    (ما تك بي محجان) صحيح أنها وردت في مقام الاشارة الي انه لم يرعي
    الغنم...لكن المحجان زاتو اتلقي غير صديق الموج مافي زول هنا بيعرفو)
    فالمحجان هو عود طويل ومعقوف علي شكل سنارة صيد السمك...ليصل به
    الراعي أو صاحب الغنم الي الفروع البعيدة من الشجر حتي يطرح (عليفها من شجر السيال)
    وخريمها من شجر الحراز) فهو إذن أداة تستخدم (للحت) أي الهز...واستخدم
    المساخيت ذات الكلمة للرقيص : (حتّّي) في إشارة لهز الوسط.

    سأقيم هنا حتما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 04:42 PM

عمر علي حسن

تاريخ التسجيل: 26-09-2009
مجموع المشاركات: 3170

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    الدكتور

    ليس عندي لك اكثر من هزّ الرأس طربا واعجابا .. وقد مضت عليّ ساعات ثلاث ونصف وانا اتنقل في هذه الحديقه
    الغناء من زهرة الي زهرة كالفراشة لا يشبعها رحيق ولا تصدها نار ..

    وقفت زمانا طويلا عند عجزي عن متابعة اغاني التراث فقررت ان ابقي وقتي فقط للاسنمتاع بها والوقوف عند ما يأتي
    به الباحثون عنها دون ان اخوض خوضا يهلكني في لج بحورها .. فلئن جئت بهذا السفر المبهر فإنك تاسر مني كل حس
    مشتت في صدري وعقلي .. وتعيد الي عمري المهدر وشائج تتمدد الي الصبا فتمحو الجهل وتجلو الصور ..

    ومعك الاخ عبيد الطيب مصباح الضوء وحامل المسك .. وكثير ممن تداخلوا في هذا البوست بعلم .. جعلتم لقلبي عودة الي
    دفقات من الوله والعزة والرقة جمدتها سنين القحط والقبح المحيط بكل شئ والشاغل عن كل شئ

    ادفع اخي بالتي هي احسن .. فهذا مخرج ومحطة سعادة نادرة في صحراء حياتنا .. وواحة يستظل بها من يريد ظلا به
    نسمة رقيقه ..

    التقدير لجهدك المحترم فوق قدرتي علي التعبير .. واقل ماتستحق

    عمر علي حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 06:13 PM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عمر علي حسن)

    Quote: الأخ العزيز / الأمين عبدالرحمن عيسى

    سلامات

    اشكرك كثيرا على تشريفك لنا في هذا البوست

    شكرا على الفيديو كليب النادر وهو فعلا للحاج أحمد عباس أبو سنينة

    صديق جدي بشير محمد جابر ابو جيب

    ولقد عاش الحاج أحمد عباس في الأبيض وفي منطقة الكبابيش

    ولقد ذكر الراحل بشير أبوجيب في قصيدته التى القاها في هذا اللقاء

    ورحم الله الحاج أحمد منصور ولقد ذكره ايضا في قصيدته الثانية

    أما مالك المذكور في القصيدة االاولى لتي أوردها الاخ خالد الشيخ فهو خالي شقيق والدتي الخليفة مالك محمد مالك له الرحمة والمنغفرة

    وهناك الكثير من الشناقيط عاشوا في منطقة الكبابيش والكواهلة

    وكانوا أهل دين ومعرفة

    لك كل الود والتقدير


    الاستاذ الامين لك التحية نعم عمنا حمد عباس ابو سنينة مد الله في ابامه ورعي الرحمن اهلي واساتذتي الشناقيط قومٌ مدارسهم علي ظهور العيس -القرآن والحديث والفقه والشعر
    والموسبقي.......الخ ومنذ ان جاوتهم والي رحيلهم ما وجدت احدا منهم لم يحفظ كتاب الله وجلهم يقرأ القران برواية ورش وكانوا بارعين في الشعر وأدلاء وخبراء بطريق مصر السودان ومصر وليبيا بل الراحل الشريف المحفوظ ود أبّات والراحل محمد فال هما اول من عرف طريق ليبيا السودان عبر الشمال الغربي والي الان يوجد منهم اقمار بمنطقة أم بادر كالعلامة الشيخ محمد محمود الدلال رجل اذا حدَّثك عن علوم القرآن والفقه والسيرة يأخذ الالباب واذا سألته عن الشعر يدهُشك بحفظه وجمال الالقاء والسرد والشرح
    اما جدك الراحل ابو جيب يا دكتور القرشي فقد كان تاجر أُم بادر الاول ثلاثة تجارلا يُعلا عليهم في البادية (ابوجيب وودخوجلي وحاج السيد)
    بريدك من ولد نامَن نقرني الشيب
    وعشان محجورة يا خزنة بشير ابو جيب
    الضايق الحاضر ما بِحَمَل جرورة الغيب
    والضايق الحُمُر كتل أُم تنيق لي عيب
    الحُمُر نوع من الغزلان وأُم تنيق كذلك ولكن الغزال الحمَّارية كما يسمونها في البادية اجمل واكبر حجما من الغزال ام تنيق
    امّا خالك الراحل الخليفة مالك فقد كان صديق الخال حاج الطيب ابو المرضية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 08:25 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote:
    بالله تأمل في عبارة (يوجّن) ما اعتقد متوفرة في قواميس اللغة العربية ولا حتى في كتاب الراحل البروفيسر عون الشريف قاسم (العامية في السودان)


    الأخ العزيز / الطيب شيقوق

    سلامات
    كما ذكرت في شرحك الوافي ان كلمة وجّن غير مطروقة

    كثيرا في الشعر السوداني ، ولكن الشاعر ابراهيم العبادي

    استعملها استعمال لطيف وجميل في أغنية شيخ ريا حيث قال ...

    خفن الشموس حين قنبن .... وجّن شلوخن وعلبن
    صيد الخلا الما طنبن ....في قلبي نزلن وطنبن

    لك الشكر استاذي الطيب شيقوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-11-2012, 09:07 PM

Imad Khalifa
<aImad Khalifa
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 4385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    الماجد د. قرشي
    حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا
    بعد كدا باقي ليك حاجة واحدة قبل العلاج في مصر!!!!

    شكرا على هذا الامتاع.

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 07:36 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29043

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Imad Khalifa)

    ود الموج

    Quote: وفوسيبة التقنت هى القصبة التى تنمو فى طرف جدول المويه (التقنت) فتنكون يانعه شديدة الاخضرار
    لانها تستأثر بحظاً وافراً من الطمى الذى يتراكم على طرف المجرى و تنال قدراً اكبر من الماء ..
    ومعروف عن رقبة القصبه (الرقابة) هى اقل اجزائها حلاوة مش يا بتاع العنكوليب انت هههههههه..
    ولكن فى هذه الفوسيبة الوضع مختلف حتى الرقابة فسكرها يشرق ويعشرق فى الحلق...
    (احى انا وكرررررر على، دى من عندى يا المسنوح)


    يطول عمرك يا سمح الرجال

    والله كلامك في الفوسيبة تستحق يدوك فيهو عنكوليبة منقية

    ات ماك سمعت الغناي شن قال في الفوسيبة ؟


    Quote: يا فوسيبة الوادى الروايا مرونك
    حب المنقة والانناس حلاتك ودونك
    محال ما بتمتعى الحى بهواك وشؤنك
    مهوس بيك وقلبى عليك وبقيت مجنونك


    جاييكم صاد يا حاج احمد والعبيد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 07:41 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Imad Khalifa)

    Quote: شكرا كتيييير الاستاذ احمد القرشى واسمح لى باضافة هذا الفيديو وهو من تقديم المؤرخ الطيب محمد الطيب


    شكرا عزيزي بجاوي للفيديو الجميل والرائع

    حقيقة لقد استمتعت بأداء المغنيات لأغنية السيرة

    ورحم الله الأستاذ الطيب محمد الطيب فلقد وثق كثيرا للتراث السوداني

    مودتي عزيزي بجاوي


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 08:04 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: وعندما اعدم الامام المهدي ناظرهم الشيخ التوم ود فضل الله بمنطقة جنزارة بمدينة الأبيض كان أخوه صالح جلطة مقيماً في منطقة القعب غرب دنقلا وكان يضور حقداً على المهدية كما يرى الكاتب محمد عبد الرحيم صاحب (نفثات اليراع) لذلك نصح صالح خاله بألا يستجيب للمهدية فيرقع ثيابه ويصبح من أنصارها فقال لخاله نظماً:
    يا طير إن مشيت سلم على خالي قول ليه لا ترقع دليقك تبقى لي أنصاري
    أنا بتبطح في الرغام والدنيا زاهيالي بقاصر في السنين لما تروق داري

    والحقيقة أن المهدية جرَّدت الكبابيش تماما من المال بعد أن قتلت شيوخهم واصبحوا كلالة وما ابدع احد شعرائهم حين يصور المشهد
    لا ضُقْتَ الشَّقاوة ولا مشيت أقْروب
    كم شَدّيت مَعَفَّه ؤكم علي الهايلوب
    ؤكم فرَّشت تِويلِي فوق جنا المرقوب
    ؤ شولنا قَلَّعو ؤخَنَّق طوال الرُّوب
    ؤبي سوقو ؤ رحيلو بَطَّل الشَبْشُوب
    ؤ سَلَفْنا عند الهبجي ؤ كَسَرْلُو حُدوب
    بَدونا يومَة تجيك كيف الدَّلو المَكروب
    ؤ نَعِيمْنَا جَرَّدوه ناس ود حيلُو ويا غُوب
    ؤطال الشُّوق علي الدَّامري أُم بناياً طُوب
    (الجمل المعفَّي هو المعفي من الركوب والهايلوب الجمل النشيط – التويلي الفروة الفاخرة والمرقوب بعير الشاعر
    والشّول هي الابل الدُرَّر نقول ناقة دارة اي ماخض –قلوه اي ساقوه –طوال الروب اي الهوادج- بطَّل اي فتر وعجز الشبشوب الجمل القوي (كاكليت) والسلف هو الرحيل والظعن –الهبجي السهل المنخفض (الفودة-الهكاعة) ما اجمله شبه رحيل السلف بالدلو وهو الحبل او السلبه المكروب وهو ينزل في البئر –نعيمنا اي مالنا جردوه اي اخذوه ناس علي ود حلو ويعقوب اخو الخليفة عبدالله والدَّامري ام بناياص طوب اي الدَّيم اي طال شوقهم وهم محبوسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 09:12 AM

محمد فضل الله المكى
<aمحمد فضل الله المكى
تاريخ التسجيل: 29-03-2008
مجموع المشاركات: 4843

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    أستاذي الدكتور ود القرشي

    طوال المدة التي استغرقها هذا البوست وأنا(أقرأ في صمت).
    وكلما تعمقت في القراءة أجد نفسي (مُمعن في الجهالة).
    أتمنى أن لا يتوقف هذا البوست، ليستمر جهلي بما يُسطَّر فيه,
    فأنهل من ذلك المعين الثر.

    التحية لك أستاذي أحمد
    التحية للأستاذ خالد الشيخ
    التحية للأستاذ عبيد الطيب
    التحية للأستاذ الشقليني
    ولكل من أدلى بدلوه.. سلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 10:39 AM

عبيد الطيب
<aعبيد الطيب
تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 1610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: محمد فضل الله المكى)

    Quote: وعلى ذلك المنوال كانت البادية الغربية شامخة بالأدب الشعبي الرصين في شتى ضروبه من خلال الشعر القصصي والحواري خاصة وأن الرابط بين الشاعر والحيوان هي الملازمة سواء أن كان ذلك الحيوان جملاً أو ك ل با أو دباس و قمري وغيرها من الحيوانات والطيور سيما وأن البدوي يكون مستوحداً في تلك البادية بسبب حياة الحل والترحال والتي تجعل صاحبها بعيداً عن أهله واحبابه لذا جاء الشعر الحواري في قالب رمزي أحياناً يديره الشاعر مع جمله و ك ل ب ه وحتى القمرية الملولح فرعها وجدت حظها تماماً في القصائد الحوارية والقصصية كما فعل شاعر الكبابيش على الشيخ المر عندما قال:
    يا جبادة الحت الصفق عليفو خلاص انقينا من بلد البضوي شنيفو
    قعوي خزان ابو دكنة المحمر قيفو علمان الله واواي اللنقب كيــــفو


    ولشعراء بوادي الكبابيش شعر حواري وشعر مؤانسة في غاية الروعة والجمال واليكم نماذج نهديها لللواء عمر وللرائع ود المكي وللجميلين الاساتذة المتداخلين جميعا وللسمحين البِتَّاوقو متاوقة ونكلف ود المكي أن ان يهديها بدوره للرائع ود كاكوم ويا ابوي الطيب شوف وإتمعّن قافية محاورة القرين الصعبة أنت والموج عشان الحوار فيهو موج والزول تقول بشبه لي ناس السّايح الخرق العادة ولهم في حنايا الوالد معزة كبيرة ويا دكتور القرشي ودعتكم الله أني ما شي داج بي عريضة مولانا عندي عربا سمحين وزينين كيفكُن كدي ماشي اخد ليَّا معاهُن خشم خشمين من الأنس الطَّاعم وبجيكم إن الله احيانا يوم السبت الأخضر
    نماذج من شعراء الدوبيت في بادية الكبابيش .. بقلم: عبيد الطيب (ودالمقدم)
    الخميس, 09 آب/أغسطس 2012 06:04


    محمد الطيب (حنفي) شاعر الدوبيت الرائع وحواره مع القرين ومسدار ام سماح (1-3)

    قالوا :- لكل شاعرٍ مجيد شيطان يملي عليه الشعروللشاعرين الكبيرين الامويين
    الفرزدق وجرير شيطان مشترك يملي عليهم القريض هكذا قالت العرب في هجائية جرير للراعي النميري التي مطلعها :-
    قض الطرف انك من نمير فلا كعب بلغت ولا كلاب
    الي ان يقول:-
    ولها برصٌ بجانب استكيها كعنقفة الفرزدق حين شابا
    قيل عندما وصل جرير الي هذا البيت غطا الشاعر الفرزدق شفتيه العليا والسفلي والتي تشمل العنقفة الدقن الصغري او بما يسمي عندنا في السودان (دقينة الحق) ولا ازيع سرا ان قلت ان الكبابيش ايضا يطلقون عليها (العنكفة)فقط يستبدلون القاق كاف ويقولون لك( هذا بلَغْتَهُ بعض العنكفة )وموضوع فصاحة الكبابيش موضوع بحث طويل نتركه للباحثين قيل غطا الفرزدق دقنه قبل ان يسمع عجز البيت وايضا عندما توفي الفرزدق وبلغ موته جرير بكا وقال :- والله اني لأعلمُ اني قليل البقاء بعده ولقد كان نجمنا واحدا وكل منا كان مشغولا بصاحبه ورغم اختلافهم وهجاءهم لبعضهم رثا جرير صاحبه الفرزدق بقصيدة في غاية الروعةو الجمال علي طريقة انشاء الله موت شكرك مايجي مطلعها
    لعمري لقد اشجي تميما وهدها علي نكبات الدهر موت الفرزدق
    و الذي ساقني لهذا قصة مشابهه بطلها شاعرنا الجميل شاعر الدوبيت المتفرد حنفي حاج الطيب ابو المرضية وهو شاعر موهوب له شعر غنائي جميل اظنه اذا وجد اللحن والاداء الجيد سوف ينافس بامتياز وله دوبيت في غاية الروعة والجمال الا انه لم يلق حظه من الاعلام ولكنه مشهور في بادية الكبابيش وفي كردفان عامة والذي دفعني للكتابة عن حنفي حسب رأي المتواضع هو شاعر دوبيت له مقدرة علي التصوير وموهبة مكنته من اقتناء المفردات الجميلة ومقدرة علي التعبير بمشاعر ضاربة في العمق اضف الي ذلك انه ولد ونشأ ببادية الكبابيش رحل مع الظاعنين و سرح بابلها واغنامها وشوقر ونشق واستنشق دعاشها وهمبريبها ونوار اشجارها واستظل ببيوتها ذات الطنائب الممدودة ودرس كل المراحل التعليمه بها عدا الثانوي بخور طقت والجامعة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم وهو ابن وحفيد اسرة متصوفةوجده الشيخ موسي ابو المرضية مشهور ببادية الكبابيش ومن الاوائل الذين اوقدوا نارالقران في تلك البوادي ولاني قريب الشاعر وصديقه ورفيق صباه لاحظت انه توقف عن كتابة الشعر واخص الدوبيت وفي لحظة انس جميل والبادية خريف والليل مقمر كا يقول شيخ الصعاليك الشنفرا ونحن نستمع الي كاسيت جديد للشاعر الجميل الدكتور ودبادي العكودابي وكنا نتوقف عند قصيدته التي بعنوان السماعة التي فارقت نعيمها وهي جديدة لان عودة الدراويش وحد الزين وجدّي سعيد والريد اللّصم كنا نحفظها سابقا وقد كان الكاسيت ارسلته لحنفي احدي حسنوات البندر .حنفي يخاطبني قائلا:- من الاشقي سماعة ودبادي التي انتقلت من الايدي المنعمة الي الايدي التي مازال بها اثار المنجل كما يقول ودبادي ام هذا الكاسيت الذي قطع هذه المسافة ثلاثة ايام بلياليها علي ظهر لوري من ام در الي منطقة ام سنطة ريفي حمرة الشيخ وقد نظم قصيدة جميلة في هذه القصة مخاطبا غادة التي اهدته الكاسيت حيث يقول فيها
    واسال غادة ببساطة الشعراء والدوبيت
    اذا ما فارقت فردوسها سماعة الاحزان والزكري فماذا فارق الكاسيت
    ولكنني هنا بصدد الدوبيت فقط وخاصة الرباعيات قلت لحنفي: ( يا خوي انت الايام دي قرينك شوقر والله شال الرّيف. )والقرين بفتح القاق وكسر الراء عندنا في البادية هو الجن الذي يصادق الشاعر ويملي عليه الشعر واظنها خرافة ومبالغة اطلقها بعض الناس علي الشعراء الموهوبين ولكنني وبعد الليل ماجن وناس ليلي جنيّ صحوت علي دندنت حنفي وهو يكتب سرقت النظرثم لزمت الصمت ونمت وفي الصباح اخبرني حنفي قائلا : (ياخوي البارح القرين عاد واجادعنا اني واياه النم )ليسلمني اجمل حوار دوبيت مع القرين واليكم الحوار
    حنفي :-
    خَبَار لغتك بقت متبهدله ومنْحَطَّه
    يا مَالِكْ زِمَام حرفاً سواك مانخَطَّا
    نايِمْ لِي بَدَرِج ْفيك محطة محطَّه
    ما عارفني كحال العيون بي الشطَّه
    استهلال وبداية موفقة جدا لانها تطرقت لانحطاط لغة الشعر عندنا في السودان والظهور المخيف في وسائل الاعلام لعاطلي الموهبة بصورة مغلقةجدا او كما يقول الاديب الدلال (تنابلة الشعر)
    القرين:-
    خطوطي الحمرا حاسب ليها ما تتخطا
    انا ود كيفي سرجك فوقي ما بِنْخطا
    شرطي معاكا لا تهدّدني لا تنشطا
    وحذارك تاني فوق ضيل النمر تتوطا
    حنفي :-
    بحرك موجو اصبح ما بعوّم بطَّه
    وفي الباقيلي جمّام الينابيع قطّا
    راجع الخلفي مالك والسنين منشطَّه
    لامن ليك اقزام الشعر تتخطاَّ
    القرين:-
    جيب ايدك رهان يا زول نسيبت النطَّا
    سهم من شارد النم لا علا ولا وطَّا
    اوكت ما اشدّو وتر القوس معاي يتمطَّي
    جهّز دفترك وقول سطر ما انطَّا
    هذا والله من الادب والدوبيت الراقي جدا ويتعزر وجوده في وقتنا الحالي
    وقد كان جهّزت دفتري لادون الروائع ولاني من عشاق الرباعيات من الدوبيت البداية كانت بمسدار ام سماح:-

    بعد التوبة والحج والتضرُّع وذلّك
    معقول تاني قلبك لي الصبابة يدّلك
    وكان فتقن براعم في مزارع فُلّك
    بتتنسّم عبيرهن والله تزكم كُلّك

    كزيمة الدابو دايف وقرنو يادوب مارِقْ
    ورقابة تري وتامن فصوصك زارِقْ
    لونك زي صفا السويتي شف ومطارِق ْ
    حسابي معاكي اصبح دين قيامة وفارِقْ
    دايف من المدايف او الديف وهو الرشا ابن الغزال حين يصير كبيرا ورقابة اي قصبة الذرة والشَّف والمَطاَرق صنف من حلي الذهب وينضم معهن السوميت



    طلع وجه ام سماح شقّا الغمايم فاج
    رجع عشقاً قديم لى نمــّتـى البى مزاج
    أعـــزّل فى الكلام وأعمل نجوم فى تاج
    أجمــّل بيهو مين والزوله ما بتحتاج؟
    ما اروعك طلع وجه ام السماح اي كانها القمر حين ينجلي السحاب والغمام وعندما ابصرته عاد شيطان شعري لجمال شعري حيث انتقي اجمل المفردات وانظمها في شكل عقد من النجوم ولكن لمن ! لا ن ام سماح لا تحتاج الي ذلك
    والحق يقال ان تاج الشعر والفن باقي ما بقي الدهر وتاج الحلي الي زوال وان كتر البوبار في الاونة الاخيرة وكلنا لا يعرف ان لجدي المسالمه حُلي ولكننا نعرف ان له القوام اللادن والحشا المبروم

    طلع وجه أم سماح وأنا حظى غايب نجمو
    رجع لى جن قديم ناهم الحبر لى رجمو
    طريت الدابو فرهد وعمرو مازى حجمو
    ولسانى إنفكــا نـــم كايس طريقة لجمو
    يازول لسانك اريتو مايقيف وان وقف من اين لنا بهذه الدرر ولكن ما اروع اجابتك

    ولجمو صعيب لسان الفارق المهدولة
    نجمو الغاب زمن راجى الطلوع من طولا
    نضمو برصّو رص بى كلّمتو المعزولة
    وبعد داك كـــلّــّو قصـــّــر من سماح الزولة
    وبعد كل هذه الدرر اتقول لي انك لم تقدر علي وصفها اذن صفها لنا فيقول:-
    العين كاحلة ناعسة وسوده
    ناهيك من جمالها وشامتها الفي خدوده
    انا ما بنساكي كان صعبت علي العودا
    نغمك ود سعيد ادم بخلف اللودا
    اللود نوع من عزف المزمار (الزمباره) الم يقل هو انه ابن سرحتها
    الخلاني ارجع لي ليالي غرامك
    قوامك واحتشامك وابتسامك وشامك
    يا ست ريدي يا الزعلك محلي كلامك
    انظري في قضيتي الطوَّلت قدامك
    روعة قوام واحتشام وابتسام ثم الشام او الخال وما احلي كلامها حين تزعل


    قول لى ناس على الشيخ والبريدو غنـــاى
    فاقد الليله سوّاقة النجوم فى سماى
    من كتبت تواريخ لى الجمال جوّاى
    بقيت شعر الغزل بعرف روايعو براى
    الشاعر يخاطب صديقه واستاذه الشاعر المبدع علي الشيخ وكل عشاق شعره انه يفتقد في سماءه نجمة (السواقة) وهي نجمعة مشعة تظهر في كبد السماء وهي كناية عن محبوبته
    ونشكرها لانها كتبت تواريخ الجمال بقلبك لتخرج لنا هذا العسل السوداني كما يحلو لناس الوان
    حسب كل النجوم طرفاً حزين ما لاقا
    راجع لى حسير قال فاقدك آ السوّاقه
    عقود نادر قصيد ناضم حديثها دقاقه
    عربون عشقى ليك تهديهو لى الزوّاقه
    هنا تظهر لغة القران جليا في المقطعين الاولين


    حــر تيرابك اللا فيهو شك لاحجى
    مر لوك الحناضل ريدك آ البتوجــّى
    ضـــر ياعانس أخوى البى السُّفال بتدجـــّــى
    نحنا نطفــّــى جمرك وإتى تانى توجى
    هي ضاربة الجزور في اصلها ولكن عشقها مرا كأكل الحنظل ثم انظر لهذا التوافق (حُر- مُر- ضُر)

    سنين زارع سنابلك والسحاب متكون
    ولامتين أرجى وابلك لى الصحارى يلون
    مدام حارق قنابلك فى الفؤاد بتدوّن
    براى ياتو البقابلك وفى قصايدو بدوّن
    لا لا انت قول ونحن نكفيك شر التدوين وان اصابنا بعض الرتوش من قنابلها

    لونك ونكهتك شلتيها من الموزه
    وعليهن زدتى بسمات من بياض اللوزه
    شعرك من جناح إضليم نعاماً زوزا
    وبخت العندو فى قلبك غرف محجوزه
    وهذا يشبه قول دوقلة المنبجي(الوجه مثل الصبح مبيضُّ والشعر مثل الليل مسودُّ)
    ولكن اظنها ياحنفي لاتحب الغرف وهي من انصار مساديرك الاولي ونحن كذلك حيث تقول:-
    قطعوهو الضعنهن في الرحيل متباري
    واتشبح فريق عربا عزاز ومضاري
    ولدا كيفي طافش وفي المدارس قاري
    ما بتسمعلو في طاعم غناهِن طَاري
    عفوا حنفي رغم الغربة وزخم مواني المدن النفطية والغرف المكند شة الاّ ما زال القلب يشتاق الي البيت الذي فيه مكان للهمبريب والدعاش
    aubaid magadam [[email protected]]
    منقول من سودانايل

    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 15-11-2012, 10:57 AM)
    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 15-11-2012, 11:03 AM)
    (عدل بواسطة عبيد الطيب on 15-11-2012, 11:03 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 11:38 AM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: عبيد الطيب)

    Quote: اول شى والله ده من امتع البوستات فى الخمسه سنوات الاخيره ومتابعكم
    كلما فرغتم من وضع اقلامكم ، اتى الى هنا خلسة لاتطيب ،فهذا حق عطور باذخ
    وباقة ورد يتضوع منها العبير، فالشكر لكم الاعزاء الطيب و الطيب وموضع
    السجده والسنده و الشكر انت اخى د. القرشى والتحية عبركم للاخ خالد الشيخ
    واتمنى ان يمر الاخوان من هنا فجلنا مشغول فى قيامة السودان ومشدوهين فى
    ساس يسوس قاتلها الله فقد افرغنا جل عمرنا بين دهاليزها وجخانينها وبرازخها
    املاً فى ان يعود السودان الجميل..



    الأخ العزيز / صديق الموج

    سلامات

    التراث السوداني هو الشئ الجميل الذي تبقى في هذا الوطن بعد ان تمزقت أراضيه وتفرق أبنائه ،

    لذلك يجب ان نعضّ عليه بالنواجذ ونوثق له حتى لا يضيع كما ضاعت بعض القيم والأخلاق والثروات في هذا الزمن الردئ .

    سعيد جدا بمداخلتك الجميلة وأشكرك عليها كثيرا وأتمنى ان تواصل معنا في هذا البوست حتى تثريه بأفكارك ومعلوماتك الكثيرة .

    لك كل الشكر والتقدير والإحترام




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 02:27 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    Quote: بالامس شاهدت له لقاء من ضمن عدة لقاءات لحلقة سجلت بالأبيض في قناة جون وكان التسجيل بمدينة الأبيض وكان حديثه شيقاً عن التراث ...الخاص بكردفان خاصة
    وردت في خاطري عبارة خالد كبر والله ... ولكن في الحقيقة أدركت بأننا قد كبرنا ....
    وتحدث بالاضافة لذلك فتحي فرج الله وكمال عبد الغني لاعبي المريخ السابقين ... في نفس الحلقة ...
    لم تزل قنواتنا في غيها بعيدة كل البعد عن عرض تنوع السودان والاستفادة من أمثال هؤلاء الباحثين كخالد وشخصكم وغيرهم ... وخاصة الأبيض مليئة بأمثال أولئك ولكننا نراهم في العام أو العامان


    الاخ العزيز / عثمان عبدالرحمن محمدين

    سلامات

    لقد تابعت الحلقة وكانت جميلة وممتعة

    المشكلة انو التلفزيوونات السودانية غير منفتحة على التراث الكردفاني

    وابناء كردفان من المثقفين ، حتى طريقة الاسماعيلية وهي الطريقة السودانية الأصل

    لم تجد حظها في برامج تلفزيون السودان

    سعيد جدا بك عزيزي عثمان وياخي ما تكبرنا معاك ، كبرت انت وخالد الشيخ براكم ( هههههه)

    لك كل الود والتقدير يا صديق

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-11-2012, 07:46 PM

Ahmed al Qurashi
<aAhmed al Qurashi
تاريخ التسجيل: 28-08-2006
مجموع المشاركات: 4262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الأستاذ خالد الشيخ حاج محمود والتوثيق لأغاني التراث (Re: Ahmed al Qurashi)

    شكرا عزيزي عبيد الطيب على هذا الجمال

    كتب الأاستاذ / عبيد الطيب

    كنت في اواخر فصل الصّيف بالمدرسة و هو افقر فصول السنة بالبادية وخاصة نهايته وتحديدا شهر يونيو او بما يسمي بوقت (الرِّشاش) فهو اشدها قسوة علي اهل البوادي حيث تُمْحِل وتُجدبُ المدامِر وتقفر التلال والمراعي و يجف الضَّرع لضعف البهائم وهزالها ويخلو طعامنا من الحليب والالبان ومشتقاتها الا قليلٌ من السَّمن الذي يكون مُدَّخرا لهذا الوقت ويَغلبُ علي طعامنا (التّريد) الثّريد وهو كما تعلمون (السَنسَن او القراصة) مع مرق اللّحم ولكننا في بادية الكبابيش نستبدل الثاء تاء وككلمة اثرم نقول اترم او كما يقول المقنع الكندي:-
    وفي جفنةٍ ما يُغلق الباب دونها مكللة لحما مدفقة ثردا
    وقد ذكر الراحل المقيم الاستاذ نجيلة (ان للشيخ الراحل علي التوم طبّاخ يجيد صناعة المرق او الرقاق ولم يكن طعام الشيخ اكثر من ذلك) ومازال الثريد طعام الرِشَاش الاول بالبادية وقيل في الحديث البركة في ثلاثٍ (الجماعة والسحور والثريد) وفي الخليج يسمونه (التشريب) او (المرقوق)وفي ليبيا يسمي (بالمثرودة) وعند بعض قبائل كردفان ودارفور اسمه (التسقية اوالسّخين) و تَلقح اغلب الانعام في اواخر يناير ونوفمبر وتُمْخضُ في الرِّشَاش لذا تكون غروز من الالبان حتي اوّل الخريف وما اروع حامد ودفضل شيخ رعاة الضأن حين يصوِّر المشهد:-
    شهر ستة هلَّا
    والغناَّمة ضيلها إنتلّا
    يوم تيجاه نَشْ من المقيلة إضطرّا
    فَقد ناس أم شِطير وناس الحِميلة الغرَّا
    او كما يصفه (المضعون) السِّليماني عندما سخر من الضأن والابقار لهزالها في الرِّشاش ومدح الإبل:-
    الضَّان والبقر في الضّيقة
    اكلن بعضَهِن بِزْرَة ؤعلوق ما ريقة
    أمَّات ولداً بِرك وجُّوجا لي الكاريقة
    سِيدْهِن لا صَرَف عيش لا جَدع كُلّيقة
    (الكاريقة حلقة من الحديد يُشبل بها بطان الجمل –اجّوجا اي اعتدل في مبركه- كليقة اي قصب الماريق)
    واللطيف في الامر بالرغم من جفاف الرِّشاش الا ان نسمات الجنوب (الدِّعَاش) تفعل فعل الطّلح والفياجراعلي الماعز والضأن فتجعلها مسعورة بالشَّبق حتي ان الأتياس بنبيبها (صياحها) تستضيف المُدجلين ليلا كالكلاب النوابِح او كما يقول طَرفة :-
    ملك النّهار ولعبه بفحولةٍ يَعلُونه بالّليل عَلْو الأ تيسِ
    وعندما بدأت الامطار بالهطول مبشرة بخريفٍ واعدٍ وسال وادي المِلك ( اقروب) راجلا قادما من الجنوب البعيد حيث هطلت سواري علي منابعه (النّعَّاع ابو رزيز براقو صوط هَزِيز) وتحديدا علي جبال (زرقة) ولم تشرق الشمس حتي علت( الكواريك) والزغاريد معلنة فيضان الوادي و اصبحت الغزلان واقفة محتارة بين (الجواسر) الخيران حتي كان لتلاميذنا منها نصيبٌ كبير والي جنبها الاغنام والماعز وفي ظنيِّ ان الهواري او الكباشي لاحظ هذا المنظر عندما قال:-
    فِتيلة ريحة ابو شمعة ؤعَسُلت الجرعة
    وضمير من حسَّ بي الحركة ؤبَغَم بي سُرعة
    مِتل ما إتْفاصَلَت شُمَّارتو مِن الدُّرعة
    هبَّالو النسيم أُمُّو أم صَوادِغ ترعَي
    وبدأ النبات يشقُّ باطِن الارض ولقّح الهمبريب اشجار السيّال والسَّمُر فتفتق برم عليفها وتفتح نوارها او كما وصفها الكباشي المبدع دكتور جمعه البري:-
    السيل وهَّط العالي وعني الشَخَتور
    وإتخلط رحل عاد كبُّو مو معبور
    الوادي الرَّفَس سقَّايو في الصنقور
    ضَهبان سيلو في صدرو الشّدر مَدفور
    مِدّرِّع رقبتو ؤمِمّغي ومِمسُور
    ؤفار جِنحينو متمَدِّد بعيد مَغرور
    يوم التّالتة شقاقاً قبيل مغبور
    شقَّ خضارو مِن تحت التري المَمطُور
    سِنون البَضْرة تتلاصف مع الحيمور
    تقول زينة عروساً سَوُّوا ليها سِبور
    ودون سابق انذار وموعد وصلتنا سيارة قادمة من سودري تخبرني ان تمَّ نقلك لمدرسة رهد النِّمر وبالرغم من ان مدرسة الرهد بالقرب من مضارب فرقان (دكة) الاسرة مما يُمكّنني من الاستمتاع بوقت الخريف وكنت وقتئذٍ اشبه ببدويّ الشاعرة السعودية اشجان الهندي:-
    وجه البداوة مُمطرٌ...
    وبريق عين الرمل
    لا يهواه الا من به مسٌّ
    ومن إن امْطَرَت صحراؤه شجنا يَجنُّ..
    ذاك الفتي البرّاق
    سبّاقٌ الي سكب الغرام علي الغرام
    البرقُ وجه حروفه والرّعدُ لحنُ
    ويغوصُ في ربق الطرائد
    بالرحيق الغض ينسل سهمه
    ويروح يلعق اصبعيه ..طبع البداوة غالب ابدا عليه
    كفُّ التصحر كلما اقصاه من كفيه يَدنُو
    الا انني حزنت لمغادرتي حيث اني بدأت في التعرف لتوي علي احد شعراء الكبابيش المميزين الشاعر مُظعن (مُضعن) السِّراجابي وهو من اروع شعراء الكبابيش واعذبهم لحنا ففي صوته شجنا دفينا وفي حنجرته ينابيعا من الانغام وهو من الشعراء المسكونين بالجَمال والجِمال والمتدفقين ذوقا والمولعين بالرحيل والنشوق والشّيوم فاستطاع ان ينتشلني من جُب الأُنس (المغيِّب) المُمِل ومن رتابة التدريس وجدب الرشاش وشدّني من اذني الي اياّم الأُنس والمغامرات بمفرداته الرائعة والمباغتة احيانا
    ابو رقبة الفرَش هِدبو وعملُّو مَطَارِح
    نازل كَركَر اللِّيد الدِّرُوبو مَقارِح
    علي سَقديبها واليت النقيق لي البَّارح
    ؤ خَازين النِّجُوس عِرفوكَ بيهُن سارِح
    ابورقبة كناية عن طول عنقها وهو محمدة لجمال المرأة –ومضارب فرقانهم علي جروف الوديان وسلاسل الجبال حيث طريقها الا عبر العقبة الكؤود ولقد اكثرت من الشيّوم الي فرقانها ولكن (النّجوس) احكموا الحراسة لانهم عرفوا انك بالقرب من ديارهم
    أخضر من قصيبة السَّاقي
    واجمل من متيليبة الضُهُر بِتلاقي
    يا مولاي عَرب الرايقة هسِّع باقي
    دخلت ليَّة الوادي الضّرَاهُو بِتاقي
    ليلك بوبا يا العَرنوطي عِدَّك تابر
    ؤ افرك إيديكَ وخِّر لي عواتيل جَابِر
    تري البهَم البِسَوِّي الفضّة ليهو قَنابِر
    نزل توتال فريق الدّقْسة كان ماك خَابِر
    يا روحي اللَّبيتي إتْصَابْرِي
    بقيتي إتسَألي في الجو والطيور واتخابْرِي
    الشُّوح نوَّا لي ديفة الروينة الجابْرِي
    دَلُو مِي ؤدَاكُو وينو وصَادَف البير تَابْرِي
    -الشُّوح بعيره اي طويل- الروينة سربٌ من الغزلان – جابرة اي غير متفرقة لشحمها – البئر التابرة اي المملوءة ماءً
    (شكيتك علي الله يا مضعن) ثم تقولون ان امرئ القيس اجاد حين قال دريد كخزروف الوليد...او طرفة او اي شاعر..!؟
    والحديث عن مُظعن يطول ولكنني سوف افرد له مقالا اخر اتطرق لشعره وجمال تصويره وعلو مفرداته وصوته الشجيّ
    الا انني هدهدت نفسي وعزيتها بلقاء الصديقين القادمين لتوهم من البندر صديق الشيخ والشاعر الرائع حنفي حاج الطيب واعلم واعرف تماما سوف ياتياني محملان بالجديد من الادب وخاصة الشعروكنت مولعا بازهري حتي عندما نقرأ الصباح الباهي لونك... ونصل الي مقطع يا بنية من خبز الفنادق نقول مالها ان تكون خبز (الفنادك) وصدقوني اذا سمعتم صوت (الفُنْدك) عندما يدوي مخنوقا ما بعد الواحدة ليلا وعرفتم بان وصل ضيف الهجعة لالتمستم لنا العذر وااسفي لانني لم اقرأ كثيرا للرائع محمد عبدالقادر محمد خير شاعر ثم ماذا بعد! وفي رأي هي من عيون الشّعر
    وكنت اردد هذا المقطع:-
    (مالي افتش في بوارِ الوحل عن ورد الزنابق عن اريج البرتقال!
    علام احلم بالسواحلِ والمدائن في عيون صبية الليلُ ينبع من جداولها الطِّوال)
    بعفويةعلي مسامع صديق...! ولها ذكري...! وكناّ نردد مع الطيناوي جزء من قصيدة (الفيلسوف عز الدين):- (وهمٌ وصدقت عزالدين ما دوامةٌ تلك المناصب) وعز الدين كان اظرف مجنون بمدينة فاشر السلطان، واظنه اقرب الي موسي (العتَّال) ذلك الفقيه الذي كتب عنه الروائي الكبير الاستاذ ابراهيم اسحق ،و بعد وصولي الي الديار وكان الخريف في عنفوانه وصِباه ،وبعد قضاء ليل سامر،قررنا ثلاثتنا ان نلحق باهلنا المشوقرين ،فاسرجنا في الصباح الباكروامتطينا رواحلنا ويمّمنا صوب مورِد خور الزراف ووادي (اللّقداب) في طريقنا الي مضارب خيام ابقارنا وكنا وقتئذٍ من بَزِر الاستاذ الراحل ومعلِّم الاجيال وافضل معلِّمٍ مرَّ علي البادية اجمالا من بعد الاديب الراحل حسن نجيلة استاذنا المُربِّي مرغني الفكي ذلكم المعلِّم القدير والمُربِّي النادر وقلَّ ان يجود الزمان بمثله وكان يحلو لاهل البادية عندما يأتي اولادهم من المدارس ان ينشدوا :-
    (الطّلابا جِيدَن جو وحتي الفريق ضوّه)
    وهي لعمري لم تكن مدحا ولكنه دهاء وذكاء منهم للاستفادة من ابناءهم لمساعدتهم في رعي الانعام
    هذا قبل ان يحُول ثلاثتنا اصحاب الشُّماخ والعقال والقُطرة بقدرة قادر الي (تاية مشوقرين)ومعنا الكثير من ابناء البوادي مثل الرجل المُثقَّف والانسان الرائع العمدة حمد محمد حامد، صِدَّيق يمتطي صهوة حصانة (الماضي) وكان مزهوا ومولعا به حتي قال فيه بعض الدوبيت :-
    الماضي اسْوَد والليل بستمد من لونك
    والشهر البضوِّي بِهِل وسط لي عيونك
    خيل البادية والعربان كلُّو قصَّر دونك
    شيوم هجم البريريب خليهو يكون في شؤونك
    والرائع حنفي يتحفنا بالجديد المتاح وسهله الممتنع و صمتنا نحن الاثنين حين ضوّع وفاح عبق هذا الحنفي :-
    زولاً في متاهات دنيتو مِسرِّحنا
    جاتنا اخبارو راحل وتاني قول ما ارتحنا
    حقيقة الدنيا بِتغُش مرة بتفرحنا
    وتاني تِقبَّل الغشاشة تلغي سَمِحْنا
    ؤسحبت مننا الادَّت بعد ما فرحنا
    إتوالفنا ولفاً قلنا ما بِزَحزحنا
    كان عرفات رحل نحنا السبتنا انحنا
    لا احتجينا في يوم قلنا ليك ما سِحنا
    ولا يوم بالوهم بي الفرقة بِتمازِحنا
    وكل ما نَهوي زول من ريد بِتطَمِّحنا
    ؤحَد ما نِطارد الصّيد إنتَ بِتقَمِّحنا
    ونحنا جهالا ما بنسمع كلام ناصِحْنا
    ما خفَّفنا من ريدو البقا مِكَسِّحنا
    ؤ بقت الدمعة دم والهم بقا مصابحنا
    والليل ببقا نَم كان الغنا بنصِّحنا
    ما ودعنا مخصوص يوم بقي مبارحنا
    زولاً كان حبيبنا وكان طبيب لي جرحنا
    عارفين لا ولوف بعدك بجي بصارحنا
    ولا بعد المسافات ببقي من صالحنا
    ويادوب البريدك خشَّا بيت المحنة
    وبقول لي اغلي زول يوم الوداع سامحنا
    والخريف هو زوج الارض وعريسها كما قال ابو زيد الهلالي مخاطبا ابنته الصغيرة وقد اردفها معه علي بعيره حين مرت بسهولٍ ممطورة لتوها فصاحت : (الواطاه الليلة سمحة خلاس) فخاطبها قائلا (وطأها زوجها)وما اروع البادية في الخريف فكأنها عروس اكملت الاربعين يوما فعبق الاشجار كما (كَبَريت) العروس والارض لبست حلتها الخضراء وتدثرت باعشاب الخافور وام مصابع وحِبال حشائش الضريسة والوديان والخيران مملوءة فكأنها اسيافٌ مسلولة من اغمادها واشجار السِّعات والقضيم والاندراب ملء احضانها ونوار اشجار الكتر يضاحكها ويحصل علي قبلة مجانية من جروفها مع ابتسامة طفولية وتصدراحيانا اصواتا مزمارية حين تداعب اغصانها نسيمات السحر المضمخة برائحة جديد المطر والكبابيش يَطلِقون عليه(واقع البارح الطير ما بينو) وطائر القمري يشدو ويقوقي وتجاوبه طيرة( ام سُورج )بلحنها الخماسي وايقاعها (الدليبي) حين تُصَفِّقُ باجنحتها علي صدرها وهناك جدول صغير علي كتفه شالٌ و ملفحة درويش خضراء نسجتها الطبيعة من نبات (الدفرة) وفي عُمقه طائر الوزين (ابوكدوس) يسبح كأنه علي موعدٍ مع اولمبياد لندن وما اروع الصديق الشاعر الكباشي جمعة البري حين يصف الخريف :-
    سايق ضُهْرِي عام سَالاً جِروف ؤ خَورَّن
    والسَّاري الحلوب مَطَراتو فاقَن ؤ دَرَّن
    واصبح رابط الضحوي البِصُب واتْحَرَّن
    ؤسقَّايك كسر غادي وجواسْرِك شرَّن
    بِعَطْنَن فوق جواديلك تِلُوب ؤ حورَّن
    وابو الجاعورة بِدقُّو الكتيرها تورَّن
    والبرقة ام جرس رقَّت فحول ؤعَبَرَّن
    ولي شدر العِديد ناس ام قرين بتطرَّن
    ( الساري هو المطر الليلي – فاقن ودرن اي هطلن وهو تشبيه رائع جدا لان الفواق والدر للابل- السقاي هي روافد الوادي - والجواسر هي البرك-بعطنن من المَعْطن وهو مكان شراب الابل خاصة والانعام عامة –ابو الجاعورة صوت البقر- البرقة ام جرس اي الاغنام –وعبرن من عبور وهي النعجة الشباب وام قرين هي الماعز)
    في طريقنا عرّجنا علي اضاة (ام حَطَب) لنسقي رواحلنا هذا اقتراح قدمته بدهاء ومكر لصاحبيَّ واقنعتهما به لانني ارهفت السمع لِشدو عزاري وعندما وصلنا للمنهل وجدناه ممتلئ بالنعم الصغيرة كالابقار والاغنام والماعز وبالحسان والشباب والاطفال الصغار ايضا مكثنا قليلا ثم ذهبنا في سبيلنا وفي الطريق مررنا بحسناءين جميلتين وعندما حاذيناهما وقد عرفننا (افندية) من هُندامِنا صَاحن منشدات بصوتٍ شجيِّ:-
    (مو افندي بي ساعتو----- ومو تاجر بي بضاعتو------ سِعْنو الحليب زاعتو----- ؤعايض لي رباعتو )
    اي لا يعجبهن المدرس او ابن البنادر وان تجمَّل بساعته ولا التاجر وان كثرت بضاعته وانما يعجبها المملوء (سعنه) بالحليب والقارص والذي يتفقد (رباعته) رفاقه وكان وقتئذٍ لم يرجعوا الابالة من الجنوب (رحلة النِّشوق)
    ثم شدون ايضا وهُنَّ يخاطِبن الهرع:-
    الهَرع الجيت من فَجُر ------ لقيت آتو في البَزُر---- لقيت عبدول ودصَقر----- ؤهَاد كاكليت فوق بَكُر
    (سألن الهرع وهو راحل من الجنوب قائلات:-من رأيتَ من شبابنا الناشقين (المشوقرين) ؟ فاخبرهُنَّ بانه رأي عبدالله ود صقر وانه استقطع جزء من ابله وجعل عليها فحلا (هاد) جملا(كاكليت) اي بعيرٌ جميل وكبيرٌ وطويل وكلمة كاكليت تطلق ايضا علي الشاب القوي )
    وفي طريقنا لفت انتباهنا الاخ حنفي حين لاحظ بعض الماعز برشاقته وخفة ظلِّه يرعي فروع اشجار (الكتر والسِّعات و..) فقرأ علي مسامعنا قول درويش:-
    رأيتُ جبينك الصيفيُّ في الشفقِ.....
    وشَعْرُكِ ماعزٌ يرعي حشيش الغيمِ في الأُفِقِ
    ثم طرح سؤالا ....هل استهلكنا النخلة والجدول والساقية في شعرنا.......!؟ وان كانت الاجابة نفيا لماذا لم نجد مثل تشبيه محمود درويش عند شعراء بلادي.......؟!
    فقلت :- سأجيبك من الدوبيت فقط ،موجود مثل هذا الشعر في الدوبيت بل اروع منه واقوي ديباجة وامتن سبكا وآنق مفردة ودونك قول ابوالبرعي:-
    هِنّا إتْنين عنانيف شَرْق
    نَواوِير عاطفة لا ضَاقَنْ سَموم لا حَرْق
    إدين مَهَدُولَة لا بِتَحْمَل غَزِل لا طَرْق
    ؤشَعَر من لونو دَهَرابَاً بِفِجُّو البَرْق
    هاتان الفتاتان شبههن الشاعر ببكرتين مزيونتين من شرق بلادي حيث بيجاويات ابو الطيب المتنبي واضاف بانهن يرعين حشائش العاطفة ولاسموم ولا ...ثم ان ايديهُنَّ منعمة لم تتعودا علي غَزْل الشَعَر ولا حياكته ونسجه ولا طَرْقه حتي ثم شبه شَعْرَهُنّ بركام وسحاب المطر المصحوب بالرياح حين يهطل بمكانً قريب (الدهراب)ويلمع و يلوح في منتصفها البرق والوقت ليلا فلا قمر ولانجوم مع الامطار وهنا روعة التشبيه ثم قول محمد ودصالح الفحلي النورابي:-
    سلطانة بنات ما إتضلِّي
    فوقْهِِن ظاهرة كيف نار السَّناف بِتلِّي
    العانس السّيدْهَا فوق كُوفَات عَقَر ناس سلِّي
    بمثل ليكي يا الدارسة القوانين حلِّي
    بدأ بتشبيها بالاميرة (سلطانة بنات) المقطع الثاني هو قمة الابداع والوصف ان كان درويش شبه شعرها بماعز ترعي حشيش الغيم.....فهذا البدوي يشبها بالنار التي توقد في الليل وتشبُّ في اعلي التلال فالكل يراها(نار السّناف) والعانس هي الناقة السمينة (وكوفات) البعير النشط وسريع الخبب وبمتل ليكي- اي احكي واشرح لك وشبها بالقاضية لفصاحتها وظلمها له وانها هي الخصم والحَكُم ثم لاتذهب بعيدا فبخيت ود عبدالمولي :-
    العرب الفي مَلَمَّات الدروب السّاهلة
    وجينا الليلة شُفناهُن كبيرة وجاهلة
    مشيتاً روقا ماها المِسْتَخِفّي وراحلة
    ؤجِلداً شوفتو كيف ريع الوَطا المِتْمَاحلة
    والمقطع الاخير في غاية الجمال فاديمها مثل رمال الصحراء ولعمري لم اجد شاعرٌ في العالمين وصف جلد المرأة بهذا والمقطع قبل الاخير هذا علي خلاف صاحب هريرة (كأن اخمصها بالشوك ِ مُنتَعِل) اي لم تكن سريعة المشي (لفيفة)
    وهذا يذكرني بشيخ العرب ود ابوسن حين يقول:-
    عَنز أم شُومر الفي ريرا ضامنا خريفا
    ما اكلت سندوتش محَشي ومعاهو رغيفا
    ؤماشِربت سجارة وبيها تَمت كيفا
    وكِشْكيش الجزالين مِنُّو باقية عفيفة
    لم اكن ضد الطبيعة والناموس الكوني ولكنني العام الماضي ركبت الحافلة من الخرطوم الي المغتربين وبعد تحرك السيارة مباشرة لاحظت بعض الحلوين يتناولون بعض الساندوتشات داخل المركبة غضضتُ الطرف حين اختلط الكريم مع الجبنة وسال واندفق علي...! وحين تدخلت الايدي لف