إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية "للمهتمين"

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 02:42 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة علاء الدين يوسف علي محمد(علاء الدين يوسف علي محمد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-10-2004, 11:13 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية "للمهتمين"

    هذه دراسة كنت قد نشرتها بعدة مواقع للفائدة العامة

    تُعرِّف منظمة التجارة العالمية التجارة الإلكترونية: أنها مجموعة متكاملة من عمليات عقد الصفقات وتأسيس الروابط التجارية وتوزيع وتسويق وبيع المنتجات بوسائل إلكترونية.كذلك تعرف التجارة الإلكترونية: بأنها تنفيذ بعض أو كل العمليات التجارية في السلع والخدمات عبر شبكة الإنترنت والشبكات التجارية العالمية الأخرى، أي باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهي وسيلة سهلة وسريعة لإبرام الصفقات التجارية إلكترونيًّا سواء كانت التجارة في السلع والخدمات، أو المعلومات وبرامج الكمبيوتر.
    أسلوب الدفع:
    1. الدفع بواسطة بطاقة الائتمان عبر شبكة الإنترنت، وهو أكثر أشكال الدفع ارتباطًا بالتسوق الإلكتروني.
    2. الدفع عن طريق الشيك أو نقدًا عند التسليم بعد الشراء من الموقع على الإنترنت.
    تسمح التجارة الإلكترونية بالتسوق عبر شبكة الإنترنت عن طريق الاتصال الإلكتروني المباشر بين المتعاملين، وبذلك فهي تستغني عن المستندات الورقية وما تستلزمه من نفقات، كما تساهم في تبسيط وتنظيم عمليات المشروعات وتحقيق أهدافها عن طريق القضاء على التأخير في إصدار القرارات الإدارية و توفر في النفقات الإدارية ونفقات الاتصال وغيرها، حيث تعتبر بديلاً عن تخصيص جزء كبير من رأس المال في إقامة علاقات مستمرة بين البائعين والمشترين، كما أنها تسمح بإتمام عملية التوزيع رأسًا للمستهلك. كذلك ترشيد القرارات التي يتخذها كل من البائعين والمشترين بما تتميز به من تدفق المعلومات بينهم في الوقت المناسب وبطريقة منسقة ودقيقة، مما يسمح بسهولة المقارنة بين المنتجات سواء من ناحية الأسعار أو الجودة أو طريق الدفع. و تعتبر ذات أهمية خاصة لكل من المنتجين والمستهلكين خاصة في الدول النامية، حيث إنها تستطيع التغلب على الحواجز التقليدية للمسافة ونقص المعلومات عن الفرص التصديرية.
    و السودان يعتبر أحد هذه الدول النامية التي من الممكن أن تحل فيها التجارة الإلكترونية مشكلة قائمة فعلاً و مؤرقة و هي عملية الوصل التجاري ما بين البائع و المستهلك تحقيقاً للمفهوم التجاري (موازنة العرض مع الطلب) في وقت تنعدم فيه نظرية التجمعات التجارية لسلعة واحدة مما يحقق الراحة و يخفف عناء البحث و التعب عن كاهل المشتري أو الراغب في معرفة تفاصيل سلعة ما من ناحية السعر و المواصفات و نجد أن بعض السلع القليلة جداً هي التي تم تخصيص مجمعات تجارية لها في مدن السودان جميعها و إن كانت العاصمة الخرطوم هي مقياسنا في هذه الدراسة فنجد أن أول من عمل بنظرية التجمعات التجارية هم الخضرواتية و الصاغة و أصحاب المغالق و العدة و الملابس و عدد من أصحاب السلع التي لا تعتبر بأي حال سلع مؤثرة في الاقتصاد العام للدولة بقدر ما هي سلع تخص استهلاك المجتمع بتشكيلته المختلفة و رغباته المتباينة و إن كانت هذه المجمعات التجارية لا تلبي معظم حاجات قاصدها من حيث تخصصاتها فنجد أن عدد كبير من السلع و المعروضات الهامة لم تنتهج سياسة التجمعات التجارية كمثال معارض الكمبيوتر و السيارات و المفروشات و الأثاثات المنزلية و المكتبية و الوسائل التعليمية و المكتبات و عدد بغير قليل من النشاطات التجارية الهامة و التي تمس حاجة الفرد و المجتمع مخالفين بذلك ما يسود الاتجاه التجاري في كل دول العالم الناجحة اقتصاديا وهو تجمع سلعة بعينها في شارع واحد أو سوق واحدة مما يسهل كثيراً على المشتري أو الباحث عن سلعة ما إشباع رغبته في رؤية أكثر من منتِج لسلعة واحدة و أكثر من سعر لنفس السلعة طبقاً لما يخلقه التجمع التجاري لسلعة واحدة من تنافس بين تجار هذه السلعة فيجتهد كل واحد منهم لعرض سلعته في أحسن الصور و تقديمها للمشتري بأرخص الأثمان، و تضمن التجمعات التجارية للمشتري أو الراغب في الشراء عدد من المسببات الهامة المساهمة في إنجاح العملية التسويقية و هي:
    1. تعدد الخيارات: حيث يجد المشتري نفسه أمام أكثر من شكل و ماركة و موديل لننفس السلعة التي يريدها.
    2. تفاوت الأسعار: يكون المشتري دائماً هو المستفيد الأول من المجمعات التجارية لتنافس التجار الذي يصل للمغامرة أحياناً ببيع السلعة برأس مالها أو أقل في بعض الظروف لجذب أنظار الزبائن لهم.
    3. عدم إضاعة الوقت في البحث: و ذلك حين يجتمع تجار سلعة ما تحت سقف واحد فيمكن للمشتري المرور على أكثر من معرض في لحظات قليلة.
    4. تقليل منصرفات التنقل من أجل البحث: فتواجد سلعة واحدة في مجمع تجاري يحول دون مصاريف تنقل يمكن أن يستهلكها المشتري أثناء عملية بحثه عن مبتغاه في أكثر من مكان.
    و نجد أن معظم المجمعات التجارية التي أنشئت في السودان سواء كان ذلك بالصدفة وهي الصفة السائدة أو كان بتخطيط من الدولة تجد نجاحاً كبيراً و إقبالاً دائم من المشترين الذين يقصدونها و يفضلونها عن المحلات التجارية الطرفية إلا أن هذه التجمعات التجارية نادرة و قليلة جداً في العاصمة الخرطوم و تكاد تنعدم تماماً في بقية المدن السودانية و الأقاليم البعيدة نوعاً ما من العاصمة.
    و هنا تنبع أهمية التجارة الإلكترونية الآلية الوحيدة القادرة على تقديم السلع و الخدمات للبعيد و القريب من خلال جهاز حاسب آلي و اتصال بإنترنت فيكسر كل حواجز الزمن و المسافة ليطلع على آخر المستجدات في عالم التجارة و المنتجات محلياً أو عالمياً.
    و في ظل التقنيات الحديثة التي أصبحت تجمع كل العالم في بوثقة واحدة من خلال شبكة الإنترنت نجد أن كل مقومات النجاح قد تتوفر للتجارة الإلكترونية بدولة مثل السودان إذا ما توفرت لها البنية التحتية المناسبة و الوعي التقني اللازم نظراً لتباعد الأسواق الكبيرة عن المستهلكين و بخاصة من هم خارج العاصمة و صعوبة وسائل المواصلات و عدم تواجد السلع في مكان واحد و ازدحام الشوارع و ضيقها بالمارة و السيارات مع حرارة الجو و في مقابل ذلك كله تقدم تقنيات الاتصالات و سهولة الاتصال على الانترنت و انخفاض تكاليف الاتصال.
    البنية التحتية للتجارة الإلكترونية:
    نجد أن أهم عنصر تبنى عليه هذه البنية هي خطوط الاتصال الهاتفية و التي يعتمد عليها في الاتصال بشبكة الإنترنت بواسطة مزودي الخدمة و الذين يعتمد أكثرهم طريقة الاتصال السلكي وهو النظام السائد و يعتبر السودان من الدول المتقدمة جداً في هندسة الاتصالات و شبكته الهاتفية ذات الألياف الضوئية التي تعتبر من أحدث الشبكات الهاتفية في أفريقيا و العالم العربي و توجد طرق اتصال أخري بالإنترنت "لاسلكية"و إن كانت لم تجد بعد نفس النجاح الذي وجدته الطريقة الأولى نسبة لأن الاتصال اللاسلكي ذو تكلفة باهظة في تركيبه و منصرفاته "نظام الأطباق" و من أشهر مقدمي هذا النظام "شركة فاروق تلكوم" إضافة لأن بعض الطرق اللاسلكية قصيرة المدى لا تغطي إلا مساحة ضيقة من العاصمة كنظام "شركة آيكوم" و هي شركة جديدة تقدم خدمة إنترنت لاسلكية منخفضة القيمة ذات مدي ضيق في الوقت الحالي ، أما النظام السلكي و المعتمد على خط الهاتف فنجد أن مزودي الخدمة عن طريقه و على كثرتهم لم يتعدوا أكثر من الخرطوم و بورتسودان و الأبيض و الجزيرة حتى نهاية العام 2003 و حتى أن عدد مالكي الخطوط الهاتفية في دولة كالسودان عدد سكانها تجاوز الـ 35 مليوناً نجدهم حتى نهاية العام 2003 عدد 700 ألف مشترك لدى الشركة السودانية للاتصالات "سوداتل" و قياساً على ذلك فلا شك أن عدد مستخدمي خدمة الإنترنت عن طريق خط الهاتف لن يتجاوز أكثر من 50 ألف خط هاتف بأي حال من الأحوال إن لم يقل.
    الثقافة الإلكترونية السودانية:
    و يقصد بها ثقافة استخدام الحاسب الآلي و التعامل مع شبكة الإنترنت بشيء من الثقة و الجدية في ظل أنظمة تقليدية للتسوق و التجارة ما زالت هي المعتمدة و الرائجة حتى لدي عدد ليس باليسير من مستخدمي الإنترنت و ذلك يعود لعدم تأقلم السودانيين داخل السودان على أيٍ من وسائل التعاملات المالية الإلكترونية سواء كان ذلك التعامل بنكياً عن طريق ماكينات السحب الآلي أو إجراء أي نوع من أنواع التعاملات المالية عن طريق الوسائط الحديثة للاتصالات كالدفع و التحويل و سداد الفواتير أو غيره من الأنظمة السائدة حالياً في معظم دول العالم المتقدم و إن كانت المسألة لا تخلو من عدد من التجارب و المحاولات منها على سبيل المثال أولى المحاولات في ذلك من خلال شركة تابعة لـ "معهد المصارف السوداني" حيث تم إصدار بطاقة دفع شبيهة بالبطاقات الائتمانية تمت تسميتها بـ"شامخ" و بدأت محاولات التعامل بها من خلال عدد من المحال التجارية الكبرى و محطات الوقود إلا أنها فشلت فشلاً ذريعاً لقلة الوعي التقني و عدم ثقة الناس في نقود في شكل بطاقات و ما زالت هذه الشركة تكرر محاولاتها من خلال اعتماد بطاقتها كبطاقة دفع لأكبر مركز تجاري في السودان تم افتتاحه في نهاية العام المنصرم 2003 و هو مركز "عفراء" تبع ذلك محاولة أخري لـ "شركة فاروق تلكوم" لصاحبها المهندس الشاب "محمد عمر الفاروق" من خلال توزيعه عبر وكالة قانونية لبطاقة معتمدة لدي الكثير من المواقع التجارية العربية التي تعرض سلعاً و خدمات على شبكة الإنترنت و هي بطاقة "كاش يو" و التي وجدت بعض النجاح من خلال صبر و إصرار المهندس الشاب و فريق عمل شركته و مناديب مبيعاته المنتشرين في جميع أنحاء العاصمة و جاءت المحاولة الثالثة و ليست الأخيرة بالتأكيد عبر أحد المواقع السودانية الشهيرة و هو موقع "النيلين" من خلال طرحهم لبطاقة تسوق إلكتروني تخص موقعهم و الخدمات التي تقدم من خلاله و قد صمت بطاقتهم لأن تكون لها إمكانية البطاقة الائتمانية حيث يمكن لغيرهم من المواقع العاملة في مجال التجارة الإلكترونية بمختلف أنواعها من استغلالها في تحصيل قيمة ما يقدمونه من سلع و خدمات على مواقعهم و رغم أن البطاقة لا تزال في مرحلة التجربة والتقييم و لا يمكننا الحكم على نجاحها أو فشلها في المرحلة الحالية إلا أنه قد تنعدم تماماً في المرحلة الراهنة إمكانية تشغيلها لصالح مواقع تجارية أخري بالسودان نسبة لقلتها و ندرتها و إن كان عدد كبير جداً من مستخدمي الإنترنت بالسودان قد استفاد من خدمات تجارية إلكترونية تقدم له بواسطة بطاقات إلكترونية دون أن يعلم أنه يمارس تجارة إلكترونية و مثال لذلك مستخدمي بطاقات الاتصال المدفوع القيمة مسبقاً كبطاقة "نت تو فون" و التي تعامل معها عدد كبير جداً من مستخدمي الإنترنت و حتى ممن لا علاقة لهم أصلاً بالحاسب الآلي من خلال إجرائهم لاتصالات هاتفية بأقاربهم خارج السودان عن طريق هذه البطاقة الرخيصة الثمن من خلال مقاهي الإنترنت و محال الاتصال عن طريق الإنترنت التي بدأت تنتشر بصورة كبيرة بالعاصمة الخرطوم و حتى الآن لا توجد إحصاءات دقيقة لعدد مستخدمي الإنترنت في السودان إلا أن الانتشار الكبير لكليات لحاسب الآلي و علومه و معاهد الكمبيوتر التجارية و مقاهي الإنترنت و ما تجده من إقبال منقطع النظير من فئة الشباب و عدد قليل جداً من الشيب و فرض مادة جديدة لطلاب المدارس لتعلم الحاسب الآلي ينبئ بخير كبير في ذلك.
    أي السلع يمكن أن تباع ؟:
    على ضوء ما تم ذكره سابقاً يمكننا أن نستخلص نتيجة مهمة لأكثر السلع التي يمكن تسويقها عبر شبكة الإنترنت السودانية و يمكنالجزم التام بأن أقرب السلع للبيع و الإستهلاك عبر الإنترنت هي أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاته و برامجه إذ أن ثقافة الإنترنت ما زال يشكل معدل انتشارها نسبة 100% وسط المتخصصين في مجال الحاسب الآلي بذا يكونوا هم الوحيدين حالياً القادرين على استيعاب فكرة التسوق الإلكتروني و المتعاملين معه بثقة و أمان و تنحصر بالتالي معظم حاجاتهم فيما يخص مجالهم الحاسوبي و مازالت فئات المجتمع الأخرى كالمعلمين و الصاغة و التجار و المنتمين للسلك العسكري و الإعلاميين و الأطباء و المهندسين و ....إلخ بعيدين كل البعد عن الإنترنت و استخداماته أو عن التسوق الإلكتروني على وجه الخصوص.
    التجارة الإلكترونية بالسودان النشأة و التاريخ:
    نجد أن بدايات التسوق الإلكتروني بالسودان بدأت من خلال بعض المواقع التي كانت تعرض على مواقعها "بطريقة غير ديناميكية" أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاتها حيث كانت البداية من مؤسسة الأسواق الحرة عبر موقعها على الشبكة http://www.sfzcm.net/ ثم موقع http://www.sudancom.com تلى ذلك محاولة لم تكن موفقة لموقع ”النيلين" من خلال عرضه لمنتجات شركة "ستارنت للكمبيوتر" في الوقت الذي كانت فيه أبواب هذه الشركة قد أغلقت و حلت بمبانيها شركة أخرى و هي شركة "بلو سكاي" و التي أسسها مديرها المهندس الشاب "خالد" الموظف السابق بشركة "CCS" و في هذه الأثناء قدمت إلي الساحة شركة "ريمادين للحساب الآلي و الاتصال" و بدأت أول تجارة إلكترونية حقيقية عبر موقع ديناميكي محترف في تسويق الحاسب الآلي و ملحقاته و برامجه و مصمم لاستيعاب جميع أنواع السلع و الخدمات و التي ستدرج فيه متوالية حسب تقدم المفهوم الإلكتروني لدى العامة http://www.reemadin.com و بدأت بعض النجاحات في مجال التسويق العقاري الإلكتروني حين بزوغ نجم الموقع العقاري الضخم http://www.rssudan.com لمالكته "شركة اليمامة للتسويق الإلكتروني"أعقب ذلك تجديد موقع "النيلين" لمحاولاته التي نجحت هذه المرة حين أخرج لجمهوره موقعه الجديد بشكله الحالي http://www.sudaneseonline.com مقدماً من خلاله خدمة مبيعات و مشتريات مفتوحة للجميع ليشاركوا في عرض ما لديهم و شراء ما هو معروض من خلال بطاقتهم "النيلين للتسوق" و حالياً تستعد "شركة فاروق تلكوم" هذه الأيام لإطلاق أضخم مكتبة لمبيعات الكتب كإضافة جديدة لمواقع الإنترنت السودانية التجارية ، و على ذكر المواقع التجارية السودانية لا يمكننا تجاهل المحاولة الحكومية الوحيدة و الغير ناجحة متمثلة في نقطة السودان للتجارة الإلكترونية التي تتبع لوزارة التجارة الخارجية و منظومة النقاط التجارية العالمية http://www.sudantradepoint.org و التي لم يكتب لها النجاح بعد مع أن لها إدارة رشيدة و متطلعة و حكيمة بقيادة الأستاذ الخلوق الفاتح الزين الريح و رغم مجانية خدماتها المفتوحة لجميع التجار القانونيين من خلال ربطهم بالأسواق الخارجية و الإشراف على توريد البضائع لهم إلي أن يتم استلامها بالسودان و تصدير بضائعهم بعد عرضها على موقعهم على الإنترنت و لا ندري ما حل بهذه النقطة التجارية الهامة و التي بلا شك ستسهم كثيراً في تحسين مفهوم الرأي العام للتسوق الإلكتروني بعد أن تم إنذارهم قبل أربعة أشهر بإخلاء مبانيهم المجاورة للقصر الجمهوري من الناحية الشرقية تمهيداً لتسليمها لرئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق كمكتب خاص به.
    ضعف ثقافة الإنترنت كمعوق أساسي:
    مما لاشك فيه أن عدم انتشار ثقافة الإنترنت لدى العامة تقف من ورائه عدد من الأسباب التي تشكل في مجملها معوقات في هذا السبيل و منها على سبيل المثال لا الحصر:
    1. الأمية التقنية التي تشكل نسبة 97% من جملة المتواجدين داخل حدود السودان.
    2. ارتفاع أسعار أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاتها مقارنة مع دخل المواطن السوداني.
    3. قلة مواقع الإنترنت السودانية العام منها و المتخصص.
    4. تشابه غالبية مواقع الإنترنت السودانية في مضمونها و خدماتها.
    5. كثرة المنتديات السودانية و إساءة استخدامها و التعامل معها من قبل الكثير من أعضاء هذه المنتديات حيث يكثر فيها الشتم و اللعن و التلميحات المخلة بالآداب العامة مما يكون له عظيم الأثر في نفوس الكثيرين الذين يغادرونها دون عودة للشبكة بأكملها فيصبح هنالك حاجزاً نفسياً ما بين من تعرض لإساءة و بين الإنترنت الشيء الذي ينعكس سلباً على ملاك هذه المنتديات فيتعاملون بعد ذلك مع أعضائها المتواجدين و من يرغب في التسجيل كعضو جديد بشيء من الدكتاتورية و التحكم المفرط و المنفر في نفس الوقت مما يدفع بالكثيرين لسب هذه المنتديات و ملاكها و محاولة اختراقها و تدميرها و تشويه سمعتها و سمعة أعضائها.
    6. معظم المواقع السودانية و خاصة الصحفية منها نجدها تأخذ شكلاً واحداً مما يبعد عنها المتصفح و اكتفائه بشكل واحد من هذه الأشكال ظناً منه أنها متوحدة في المعلومة و المضمون كما هي عليه في الشكل.
    7. تواجد عدد كبير جداً من المواقع الشخصية الغير عاملة و التي مازالت تتواجد على أدلة المواقع السودانية الشيء الذي يدخل الإحباط و عدم الثقة لدي المتصفح في المواقع العاملة نفسها و يفقده الثقة في مواقع الأدلة.
    8. معظم المواقع العاملة لا تجرى عليها أية عمليات تحديث لا للشكل ولا للمضمون و نجد أن غالبيتها قد تم تصميمه بلغات عفا عليها الزمن.
    9. نسبة كبيرة من المواقع العاملة أحادية اللغة إما إنجليزية أو عربية و في هذه الحالة نجد أن الكفة الراجحة للمواقع ذات اللغة العربية إذ أنها اللغة الرئيسية لأهل السودان و إن كان في ذلك فقد لفئة مهمة و هي العالم الخارجي المتابع لحال المواقع السودانية أو حال السودان من خلال هذه المواقع و كذلك فقد لفئة الأجانب المتواجدين بالداخل.
    10. عدم مراعاة المعايير اللازمة في إنشاء معظم المواقع السودانية من حيث البرمجة الجيدة و التصميم الجذاب المحترف و توافقية الألوان للصفحات و الصور و النصوص.
    11. انتشار المواقع الشخصية و القبلية و الحزبية و الحكومية مع قلة المواقع الخدمية.
    12. الهشاشة الأمنية لمعظم المواقع السودانية و التي صممت دون مراعاة للثغرات الأمنية و احتمالية تعرضها لاختراقات من قبل قراصنة الإنترنت.
    13. عدم وجود قوانين محلية لحماية مواقع الإنترنت و محتوياتها و خدماتها و التعاملات الإلكترونية ما بين المستخدم و الموقع و الدولة.
    14. سيادة فهم موحد بنسبة 100% لدى جميع من سمع عن الإنترنت و لم يستخدمه أنه شبكة لبث المواقع الإباحية و التقاء الجنسين اللامحدود و سرقة الأموال و النصب و عرض البيانات السياسية و الجرائم المصورة البشعة.
    15. عدم وجود أي ترابط أو تجمع موحد لأصحاب مواقع الإنترنت السودانية أو القائمين على أمرها لتصحيح هذه المفاهيم الخاطئة و معالجة المعوقات مع انعدام قيام المعارض التقنية.
    16. فرض الرسوم الجمركية على أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاتها.
    و مع كل ما ذكر من معوقات حقيقية و قائمة و الجهل العام بثقافة الإنترنت و الحوسبة و تنامي الدعوة العالمية لمحاربة الأمية التقنية و اكتفاء القائمين على أمر التقنية الحقيقيون بتثقيف أنفسهم و انغماسهم في السعي وراء مصالحهم الخاصة (أصحاب و مدراء مواقع الإنترنت و طلاب كليات الحاسب الآلي و خريجيها) نجد أن تعقيد المشكلة يتزايد يوماً بعد يوم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 11:12 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: ضعف ثقافة الإنترنت كمعوق أساسي:
    مما لاشك فيه أن عدم انتشار ثقافة الإنترنت لدى العامة تقف من ورائه عدد من الأسباب التي تشكل في مجملها معوقات في هذا السبيل و منها على سبيل المثال لا الحصر:
    1. الأمية التقنية التي تشكل نسبة 97% من جملة المتواجدين داخل حدود السودان.
    2. ارتفاع أسعار أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاتها مقارنة مع دخل المواطن السوداني.
    3. قلة مواقع الإنترنت السودانية العام منها و المتخصص.
    4. تشابه غالبية مواقع الإنترنت السودانية في مضمونها و خدماتها.
    5. كثرة المنتديات السودانية و إساءة استخدامها و التعامل معها من قبل الكثير من أعضاء هذه المنتديات حيث يكثر فيها الشتم و اللعن و التلميحات المخلة بالآداب العامة مما يكون له عظيم الأثر في نفوس الكثيرين الذين يغادرونها دون عودة للشبكة بأكملها فيصبح هنالك حاجزاً نفسياً ما بين من تعرض لإساءة و بين الإنترنت الشيء الذي ينعكس سلباً على ملاك هذه المنتديات فيتعاملون بعد ذلك مع أعضائها المتواجدين و من يرغب في التسجيل كعضو جديد بشيء من الدكتاتورية و التحكم المفرط و المنفر في نفس الوقت مما يدفع بالكثيرين لسب هذه المنتديات و ملاكها و محاولة اختراقها و تدميرها و تشويه سمعتها و سمعة أعضائها.
    6. معظم المواقع السودانية و خاصة الصحفية منها نجدها تأخذ شكلاً واحداً مما يبعد عنها المتصفح و اكتفائه بشكل واحد من هذه الأشكال ظناً منه أنها متوحدة في المعلومة و المضمون كما هي عليه في الشكل.
    7. تواجد عدد كبير جداً من المواقع الشخصية الغير عاملة و التي مازالت تتواجد على أدلة المواقع السودانية الشيء الذي يدخل الإحباط و عدم الثقة لدي المتصفح في المواقع العاملة نفسها و يفقده الثقة في مواقع الأدلة.
    8. معظم المواقع العاملة لا تجرى عليها أية عمليات تحديث لا للشكل ولا للمضمون و نجد أن غالبيتها قد تم تصميمه بلغات عفا عليها الزمن.
    9. نسبة كبيرة من المواقع العاملة أحادية اللغة إما إنجليزية أو عربية و في هذه الحالة نجد أن الكفة الراجحة للمواقع ذات اللغة العربية إذ أنها اللغة الرئيسية لأهل السودان و إن كان في ذلك فقد لفئة مهمة و هي العالم الخارجي المتابع لحال المواقع السودانية أو حال السودان من خلال هذه المواقع و كذلك فقد لفئة الأجانب المتواجدين بالداخل.
    10. عدم مراعاة المعايير اللازمة في إنشاء معظم المواقع السودانية من حيث البرمجة الجيدة و التصميم الجذاب المحترف و توافقية الألوان للصفحات و الصور و النصوص.
    11. انتشار المواقع الشخصية و القبلية و الحزبية و الحكومية مع قلة المواقع الخدمية.
    12. الهشاشة الأمنية لمعظم المواقع السودانية و التي صممت دون مراعاة للثغرات الأمنية و احتمالية تعرضها لاختراقات من قبل قراصنة الإنترنت.
    13. عدم وجود قوانين محلية لحماية مواقع الإنترنت و محتوياتها و خدماتها و التعاملات الإلكترونية ما بين المستخدم و الموقع و الدولة.
    14. سيادة فهم موحد بنسبة 100% لدى جميع من سمع عن الإنترنت و لم يستخدمه أنه شبكة لبث المواقع الإباحية و التقاء الجنسين اللامحدود و سرقة الأموال و النصب و عرض البيانات السياسية و الجرائم المصورة البشعة.
    15. عدم وجود أي ترابط أو تجمع موحد لأصحاب مواقع الإنترنت السودانية أو القائمين على أمرها لتصحيح هذه المفاهيم الخاطئة و معالجة المعوقات مع انعدام قيام المعارض التقنية.
    16. فرض الرسوم الجمركية على أجهزة الحاسب الآلي و ملحقاتها.
    و مع كل ما ذكر من معوقات حقيقية و قائمة و الجهل العام بثقافة الإنترنت و الحوسبة و تنامي الدعوة العالمية لمحاربة الأمية التقنية و اكتفاء القائمين على أمر التقنية الحقيقيون بتثقيف أنفسهم و انغماسهم في السعي وراء مصالحهم الخاصة (أصحاب و مدراء مواقع الإنترنت و طلاب كليات الحاسب الآلي و خريجيها) نجد أن تعقيد المشكلة يتزايد يوماً بعد يوم.


    دراسة جميلة وموفقة ياعلاء الدين ... ومثل هذه الدراسات هى ما ينقصنا يا علاء...
    سأعود اليك لمناقشة عدد من النقاط التى أوردتها فى هذا الاقتباس...

    لك الشكر...
    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 11:18 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: 5. كثرة المنتديات السودانية و إساءة استخدامها و التعامل معها من قبل الكثير من أعضاء هذه المنتديات حيث يكثر فيها الشتم و اللعن و التلميحات المخلة بالآداب العامة مما يكون له عظيم الأثر في نفوس الكثيرين الذين يغادرونها دون عودة للشبكة بأكملها فيصبح هنالك حاجزاً نفسياً ما بين من تعرض لإساءة و بين الإنترنت الشيء الذي ينعكس سلباً على ملاك هذه المنتديات فيتعاملون بعد ذلك مع أعضائها المتواجدين و من يرغب في التسجيل كعضو جديد بشيء من الدكتاتورية و التحكم المفرط و المنفر في نفس الوقت مما يدفع بالكثيرين لسب هذه المنتديات و ملاكها و محاولة اختراقها و تدميرها و تشويه سمعتها و سمعة أعضائها.


    على ماذا أعتمدت فى هذه النقطة يا علاء؟ أهى أحصائيات أم انطباع عام من واقع متابعتك للمنتديات..و هل لك ان تورد لى بعض النماذج لهذه المنتديات واحجام الناس عنها؟

    أعتقد ان هذه النقطة مهمة جداً حيث ان المواقع الجديدة لابد وان يكون فيها منتديات للحوار تأسياً بسابقاتها وخصوصاً الناجحة منها...

    ---------------
    الناجحة هنا تعني الاكثر جذباً للقراء السودانيين...ومن المفارقات السودانية العجيبة فى الانترنت-سودانياً- هى ضعف العائد المادي للمواقع الناجحة والفاشلة على حد سواء!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 12:00 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    أخي العزيز أنور كنج
    طبعاً كنت منتظرك و متأكد إنك جاي جاي و لم يخب ظني.
    عزيزي
    ما ذكرته نتاج دراسة طويلة و شاقة و مراسلات مع عدد من أصحاب و مدراء المواقع السودانية و لك الدراسة التالية التي كنت قد أعددتها قبل عدة أشهر و لابد أنها تحتاج لتحديث حالياً عن مواقع الإنترنت السودانية و أحوالها المؤسفة و بعدها سأواصل في الرد عليك.

    السودان- واقع الدولة الإلكتروني ودور مواقع الإنترنت السودانية . حالها و مآلها-إحصائية


    لو رجعنا بذاكرتنا إلى قرن من الزمان لوجدنا أن الزراعة و المجتمع الزراعي هو المسيطر و المهيمن على الاقتصاد، و بعدها توجه العالم إلى الصناعة و المجتمع الصناعي و أصبحت هي القوة الاقتصادية بدول العالم، و كانت القوة الاقتصادية هي المتحكمة بالدول و شعوبها. أما الآن فأصبحت المعلومات هي الاقتصاد بعينه و المجتمع المعلوماتي هو القوة الاقتصادية القادمة لدول العالم. و لو نظرنا للمعلومات بشمولية لرأينا أن اقتصاد الدول يبنى على معلومات و بيانات و إحصائيات دقيقة تستطيع أن تحقق نجاح في جميع مجالات الحياة و تحقيق الهدف بشكل مميز.
    إن ثورة المعلومات (تقنية المعلومات) هي القوة الحالية و القادمة لجميع الدول، و مع دخول وسائل الاتصالات الحديثة مثل الانترنت، لوجدنا الكم الهائل من المعلومات التي لا يستطيع أي إنسان استيعابها و دراستها بشكل سليم، و لهذا أصبح إنتاج المعلومات و استغلالها بالشكل الصحيح أحد أهم عوامل نجاح اقتصاد الدول. و لو أدركنا أن الدول تهتم بالمعلومات و البيانات و الإحصائيات الدقيقة التي تستطيع من خلالها تحريك عصا اقتصادها و توفير فرص العمل لشعوبها و جذب رؤوس الأموال من جميع أنحاء العالم، و على نفس المنوال نجد أن الشركات الكبرى لا تتخذ قرارات عشوائية بل تعتمد على الكمية الهائلة المتوفرة لديها من المعلومات لتستطيع اتخاذ القرارات المناسبة. أما من الناحية التقنية للمعلومات نجد كثير من الدول أنشأت بما يسمى بالحكومات الالكترونية و الجامعات الافتراضية التي تعتمد على المعلومات بشكل أساسي و على وسائل الاتصالات الحديثة. و أيضا نجد مراكز البيع و الشراء التجارية و البنوك الالكترونية التي هي بالتالي تعتمد على وجود وسائل الاتصال المتاحة للشعوب و استيعاب الشعوب لهذه التقنيات الحديثة و استعمالها بالشكل الصحيح.نجد من الجانب الآخر، دولة مثل السودان من الله عليها بعقليات فذة في مجال تقانة المعلومات و نالوا حظاً وافراً من التعليم التقني و بها أهم عنصر للنجاح في هذا المجال وهو شبكة الاتصالات المتقدمة و لكنها لم تستطع استيعاب فكرة و أهمية المعلومات حتى الآن و اعتمادها فقط على الاقتصاد الزراعي و بعض المحاولات في الصناعة و النفط ، و لم تعر الحكومة السودانية للمعلومات و البيانات أي أهميه و ذلك دليل على عدم وجود أي بيانات أو إحصائيات دقيقة في جميع المجالات للعالم الخارجي سواء كان ذلك عن السياحة أو الصناعة أو الزراعة . و من الضروري معرفة أبعاد الموضوع و دراسته بشكل جيد، و أهميته في تطوير عجلة الاقتصاد السوداني و بناء اقتصاد الكتروني لمواجهة الاقتصاد العالمي و تسخير الإنترنت للفت نظر العالم للسودان و لمقدراته الاقتصادية و تنوعه الثقافي و ملامحه السياحية و لجذب رؤوس الأموال الأجنبية و الوطنية المهاجرة.
    و قد أجرى موقع (ريمادين) الناشط في مجال التجارة الالكترونية و تقانة المعلومات بعض الإحصاءات التي توضح مدى تواجد السودان على الشبكة العالمية في محاولة لكشف الغطاء عن السلبيات و دق ناقوس الخطر لمواجهتها في زمن نحن أحوج ما نكون فيه لعكس الوجه المشرق للسودان و توضيح الكثير المثير عنه للعالم الخارجي و الخروج من العزلة الاقتصادية المفروضة علينا و التي لا مجال لتخطيها إلا بالوسائل التقنية و الإلكترونية الحديثة من أجل سودان أفضل و كانت هذه هي حصيلة ما خرجنا به :
    المواقع السودانية بالأدلّة المحلية و العالمية:

    عدد 300 موقع سوداني.
    العامل منها عدد 178 موقع.
    الغير عامل منها عدد 122 موقع.
    المواقع السودانية بلغة واحدة (إنجليزية) عدد 96 موقع.
    المواقع السودانية بلغة واحدة (عربية) عدد 65 موقع.
    المواقع السودانية ثنائية اللغة عدد 17موقع.
    المواقع السودانية المجانية و مستضافة بمواقع أخري غير سودانية عدد 89 موقع.
    المواقع السودانية الحقيقية ذات أسماء النطاق المملوكة و المسجلة عدد 98 موقع فقط على الشبكة العالمية.


    المواقع الحكومية:
    30 موقع.
    العاملة 15 موقع.
    الغير عاملة 15 موقع.
    باللغة الإنجليزية 13 موقع.
    باللغة العربية موقع واحد فقط : ديوان الزكاة
    ثنائي اللغة موقع واحد فقط السفارة السودانية ألمانيا.
    مجاني 2 موقع.

    مواقع الجامعات و المعاهد و الروابط الطلابية:
    عدد 16 موقع
    المواقع العاملة 9 موقع.
    المواقع الغير عاملة 7 مواقع.
    باللغة الإنجليزية 5 مواقع.
    باللغة العربية 3 مواقع.
    ثنائي اللغة 1 فقط.
    مجاني 2 موقع.

    المواقع الصحفية و الإعلامية:
    عدد 39 موقع
    عدد المواقع العاملة 25 موقع.
    عدد المواقع الغير عاملة 9 مواقع.
    باللغة الإنجليزية 4 مواقع.
    باللغة العربية 18 موقع.
    ثنائي اللغة 3 موقع.
    مجاني 5 مواقع.

    مواقع شخصية:
    عدد 87 موقع.
    العاملة 54 موقع.
    الغير عاملة 33 موقع.
    باللغة الإنجليزية 35 موقع.
    باللغة العربية 14 موقع.
    ثنائي اللغة 5 مواقع.
    مجاني 47 موقع.

    مواقع متنوعة:
    عدد 63 موقع.
    العاملة 37 موقع.
    الغير عاملة 26 موقع.
    باللغة الإنجليزية 20 موقع.
    باللغة العربية 14 موقع.
    ثنائي اللغة 3 مواقع.
    مجاني 19 موقع.

    بنوك و شركات و مصانع ومؤسسات:
    عدد 44 موقع.
    العاملة 23 موقع.
    الغير عاملة 21 موقع.
    باللغة الإنجليزية 10 موقع.
    باللغة العربية 10موقع.
    ثنائي اللغة 3 مواقع.
    مجاني 5 موقع.

    مواقع شعر و غناء و موسيقى:
    عدد 20 موقع.
    العاملة 14 موقع.
    الغير عاملة 6 موقع.
    باللغة الإنجليزية 9 موقع.
    باللغة العربية 5 موقع.
    ثنائي اللغة لا يوجد مواقع.
    مجاني 9 موقع.
    و في نهاية المطاف نريد أن نزود القارئ بعض ما لحظناه عن محتويات أدلة المواقع السودانية :
    1. عدد ليس بالقليل من أسماء المواقع المسجلة بالأدلة ما هي إلا صفحات عن أشخاص أو رموز أو مناطق وضع لها رابط من موقع ما سواء كان سوداني أو أجنبي.
    2. المواقع الشخصية و القبلية و مواقع المناطق نجد أن للنوبة (شمال السودان) نصيب الأسد منها إذ يشكلون الفئة الغالبة.
    3. بعض المواقع المجانية المستضافة على مواقع أجنبية أخري تتمني لو أنه موقعاً سودانياً خالصاً و مسجلاً لروعة تصميمه و ما يحويه من مضمون و فكرة كمواقع مثل (مركز الموسيقى – آسا – كسلا – نوري المحس)
    4. بعض المواقع المجانية التي نالت حظاً جيد من التصميم حولها أصحابها إلي مواقع مسجلة فشكلت حضوراً جميلاً على الشبكة مثل (ود مدني – جزيرة صاي).
    5. عدد كبير جداً من المواقع السودانية لا يجد التحديث في المحتوى أو التجديد في الفكرة لذلك تجد أن مثل هذه المواقع آيلة للسقوط و التلاشي ولو بعد جين.
    6. المواقع التي تهتم بالتشكيل و فن الرسم لا حضور لها على الشبكة إلا من خلال موقعين فقط.
    7. مواقع الأطفال موقعين لا ثالث لهما و باللغة الإنجليزية.
    8. وجود بعض المواقع العربية على الأدلة السودانية (انتفاضة الأقصى – جمعية قطر الخيرية) وعدد من الروابط لصفحات من مواقع عربية.
    9. عدد كبير من المواقع السودانية مكرر داخل الأدلة مع اختلاف التصنيف.
    10. المواقع الإسلامية لم تشكل حضوراً كبيراً وسط مواقعنا السودانية إذ نجدها لا تتجاوز الثلاثة مواقع.
    11. اللون ا لأسود للصفحات و التصميم بالفلاش هما السائدان في صفحات المواقع السودانية.
    12. عدد من المواقع التي تم حصرها ضمن هذه الإحصائية لم يتم تسجيله في أدلّة المواقع السودانية ما يعني أن مواقع الأدلّة نفسها بحاجة للمتابعة و التحديث.


    مراجع و مصادر:
    * دليل أمنتقو .
    * دليل أمدوينا.
    *الموسوعة العربية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 12:49 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    علاء الدين.. بداية أشكرك على المقال المفصل.. والاهتمام بنشره هنا.. ففيه دراسة فعلا وافية أعتقد أنها شديدة الأهمية... فهي عبارة عن casestudy عن السودان تحديداً... واضح أنك بذلت فيها جهد كبير... الحقيقة أني من خلال دراستي لموضوع التجارة الإلكترونية بشكل عام.. كنت أركز كثيرا على نقطة أساسية.. وهي دراسة الزبون الذي سيجلس على الكومبيوتر ليشتري.. في رأيي أن العوامل الأخرى (التكنولوجية، السلع، التسويق)... أعتقد أن أهم المؤثرات لنجاح هكذا نوع من الأعمال، هو الزبون.. لذلك كان سؤالي من قبيل الفضول .. وكان سؤالي (بلدي) خالص لو لاحظته.. لم أسأل عن تفاصيل تقنية ولا عن أساليب تسويقية... السودانيين .. مثلهم مثل أي شعب آخر فيا لدنيا، لهم خصوصياتهم التي تحدد مدى نجاح العمل الإلكتروني.. ما رأيك أن نناقش قضايا مثل..
    (1) الأمن ...
    (2) الأسعار...
    (3) الخصوصية الإلكترونية للسلع المعروضة عبر الإنترنت...

    سأنتظر لأسمع منك.. من واقع تجربتك.. فأنا فعلا بدأت أهتم بما تقوله لأنه من واقع تجربة (ما كلام كتب زيينا كده)


    في الانتظار

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 12:57 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    عزيزتي بنت الحسين
    أسعد جداً في مناقشة هادفة و علمية مثل هذه و خاصة مع مداخلات أستاذنا أنور كنج و سأواصل معك من بكرة إنشاء الله و لك تحياتي.

    سؤال لو ممكن : إنتي تخصصك شنو؟ وليه إهتمامك الجميل بالموضوع دة؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 11:41 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: (1) الأمن ...


    إذا كان المقصود بالكلمة هو أمن المواقع أو تأمينها فيما يصب تلقائياً في معلومات العميل فقد تطورت طرق الحماية و التأمين للمواقع ومعها أيضاً و بتناغم مؤسس تطورت الجريمة الإركترونية ووسائلها ولا كبير على الجريمة.
    و إن كان المقصود هو إحساس العميل بالأمان ليتعامل مع فكرة التجارة الإلكترونية فهذا يتوقف على تطور المفهوم الإلكتروني لدى الناس و إن كنت أحب أن أحصر حديثي دوماً عن نقطة جغرافية بعينها و هي السودان فهذا الإحساس منعدم تماماً بنسبة 100% بالنسبة للتعاملات المالية الصريحة على الشبكة الإلكترونية و لذلك أسباب كثيرة أولها ضعف ثقافة الكمبيوتر كإستخدام.
    قبل سنوات قليلة كنا نتهامس أنا و عدد من زملائي "المثقفاتية" في مجال الكمبيوتر و كنا أصحاب خبرة هشة وقتها حين كنا نمر في شارع البلدية و نلتفت بإحترام صوب أحد المنازل الواقعة في ذاك الشارع و فينا إحساس طالب الكلية الحربية وهو شايل سيفو و ماشي مارش عسكري و ضارب تعظيم سلام تجاه قائده و كنا نضرب تعظيم سلام لذلك المنزل فقط لأن أحد الزملاء أكد لنا أن به جهاز كمبيوتر سرعته 1GB في وقت كانت فيه هذه السرعة زي التاكسي الهيلمان في دول ملاصقة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 01:00 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    مشكور جداً ياعلاء الدين ...
    والله جهد كبير مبذول فى هذه الاحصائيات...

    تعرف انا من المتابعين لكل همسة سودانية على الانترنت...وقد كتبت قبل الآن ان حكاية الركشة والامجاد ومحلات الاتصالات والعطور...وصلت عدوتها للانترنت السودانية بقوة...

    صممت الكثير من المواقع يا علاء, يطلب أصحابها ان أضع لهم بعض الموسيقى السودانية بدواعي مختلفة (واحد من أجل تكثير عدد الزوار, واحد من أجل ان يسمعها هو نفسه, واحد يفتكر ان اى موقع لابد وان تصاحبه موسيقى والخ....)...

    بدأنا فى سودادف http://sudadev.net/forum/viewtopic.php?t=1037&postdays=...3c33be7f7d00c626093c

    مناقشة مشروع مقترح لتوحيد شكل المواقع الحكومية وذلك بعد ان خاب ظننا فى تصميم موقع التلفزيون القومي لأنه يمثّل واجهه لنا جميعاً مصممين-مطورين أو مستخدمين سودانيين.

    بالنسبة للمواقع والافكار التى تطرحها...تجد ان قليل جداً منها نوعية... والغالبية كمّية...وذلك لعدة اسباب...منها:

    * لا يوجد فى السودان مركز متخصص للتدريب على إدارة المواقع حتى الآن (Internet webmaster)

    * معظم المدراء قد يوافقوا على عمل صفحة فى الانترنت...ولكن لا احد منهم مستعد لاستحداث وظيفة مدير موقع...ودا ينطبق على أصغر وأضخم الشركات والبنوك فى السودان.

    * أهتزاز ثقة الناس بالبنوك منذ تبديل العملة الأخير وحجز أرصدتهم مروراً بالظواهر الكئيبة كالشيكات الطايرة وانتهاء بفلس بعض البنوك ودمج بعضها يلقي بظلال ثقيلة على المستقبل القريب للتجارة الالكترونية فى السودان.

    * خوف أصحاب العمل من عمل صفحة فى الانترنت بداعي الضرائب أيضاً من الاسباب التى تعوق الحركة الى الأمام.

    * الخوف من السرقة الالكترونية ايضاً من الاسباب التى تعوق تقدم التجارة الالكترونية.

    * عدم وجود منافذ تثقيفية للمستهلكين المجلات الالكترونية السودانية الجاذبة. (بي سي ماغزين, أنترنت العالم العربي والخ...)

    * عدم وجود مسمى وظيفي لخريجين الحاسب الآلي فى السودان ولا توجد ضوابط معينة لتوظيفهم مما يفقد الخريج الثقة فى ما درسه...ويفقد المجتمع الثقة فى جدوى دراسة الكمبيوتر فى السودان.

    * لا وجود لاستثمار حقيقي فى هذا المجال فى السودان من اصحاب رأس المال الوطني.

    * لا وجود لأى نوع من التصنيع المعلوماتي فى السودان.

    واسباب أخرى كثيرة يمكن مناقشتها فى هذا البوست القيّم يا علاء...

    لك الشكر على الدراسة الاحصائية -هى ما نحتاج- وحتما سأعود بأذن الله...

    أنور


    ______________________________
    تكلفة بناء موقع التلفزيون الذى احتجينا عليه كان 15 الف دولار أمريكي بينما تكلفة بناء موقع الجزيرة نت كانت 9 الف دولار أمريكي
    $ 15000 for sudan TV web site. http://www.sudantv.tv/
    $ 90000 for eljazeera web site. http://www.aljazeera.net/
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 10:57 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    عزيزي كنج
    هأنتذا تضع لماستك السحرية على ما كتبت ليصبح قيماً بكل ما تحمل الكلمة من معنى بعد إضافاتك الثّرة له.
    أؤيدك في كل ما سقته من حديث و لي عودة مفصلة لما ذكرت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 01:06 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: سؤال لو ممكن : إنتي تخصصك شنو؟ وليه إهتمامك الجميل بالموضوع دة؟


    علاء سلامات... انا عامله ماجستير في Computer Information Systems... وبكالوريوس CS... الماجستير فتح لي أفق جديد من آفاق الكومبيوتر.. تعرف يا علاء.. لما كنا في البكالوريوس.. زملاءنا من التخصصات التانية كانوا بقولوا لينا.. إنتو عايشين عالم خيالي بتاعكم براكم.. وفعلا (كنا بنتكلم عن stack و Queue... وAssembly language).. لكن ما كنا عندنا علاقة بالواقع.. في الماجستير .. أخدت مادة E-Business.. مع دكتور شديد التميّز... المادة كانت ظريفه خالص.. وchallenging... الأمر ده خلاني أستمتع بيها.. وأضعها career path.. أو PHD path... عشان كده .. بواصل اهتمامي بيها.. ده كل الامر....


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 10:59 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    بنت الحسين بالتوفيق إنشاء الله و أتمنى أن تجدي في نقاشنا الهادف ما يفيد مسيرتك العلمية.
    و سأعود لنقاطك المذكورة في الأعلى في شكل تساؤل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 01:32 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    ياريت لو شارك الأعزاء أحمد الشريف وإنسانة فى الموضوع..
    حتماً سيضيفوا الكثير والمفيد...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 06:27 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)


    Another excellent topic today… Thanks Alaa for the valuable information in your studies

    I’ll start with some quick thoughts in the hope that others will join this discussion

    A quite popular payment method- that wasn’t mentioned in the study- is online payments. http://paypal.com for example allows buyers and sellers to transfer funds without having to disclose sensitive financial information like credit card numbers. But you have to have a mechanism to transfer money from a bank account to your paypal account.. which brings another point.. your bank needs to have the infrastructure- hardware and software- that facilitates that kind of transfer in a secure environment… keyword here is infrastructure

    I like the argument about consolidating products in a central shopping area.. however, I will have to disagree with the conclusion that e commerce is the only remedy for the current situation in Sudan simply because it is not.. the reason? again infrastructure or the lack of it, and I add… the public’s awareness

    The issues Mariam proposes for discussion( customers, information security, pricing ..) are important both from a marketing and technical perspectives, however, there are more fundamental issues that need to be resolved before we get to that.. or at least that’s what I think. One could come up with an attractive design, and deploy the latest and greatest technology on an ecommerce web site, but how good is that if your target market is a very slim percentage of the total population?Would it be feasible? g

    I’ll leave it at that for now.. but will certainly come back to the topic
    excellent work.. hopefully a fruitful discussion



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-10-2004, 11:10 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    عزيزي Sudnawi
    Quote: A quite popular payment method- that wasn’t mentioned in the study- is online payments. http://paypal.com for example allows buyers and sellers to transfer funds without having to disclose sensitive financial information like credit card numbers. But you have to have a mechanism to transfer money from a bank account to your paypal account.. which brings another point.. your bank needs to have the infrastructure- hardware and software- that facilitates that kind of transfer in a secure environment… keyword here is infrastructure

    أولاً أشكرك جداً لهذه المداخلة الرائعة منك و لو راجعت ما كتبت تجدني قد تحدثت عن أن البنية التحتية أحد عوائق ما ذكرت و محدودية الإنترنت في أماكن بعينها.
    أما بالنسبة لعمليات الدفع أون لاين فقد تحدثت عن هذه النقطة أيضاً و مازلت مصراً على أن البنية التحتية السودانية غير جاهزة نهائياً لأية تعاملات من هذا النوع "حالياً و على مستى ليس بالقريب" لذلك ركزت على أن تكون التجارة إلكترونية بالكامل ما عدا الدفع يكون تقليدياً و قد ذكرت أمثلة عن فاروق تلكوم و بطاقات كاش يو و إتحاد المصارف و بطاقة شامخ و بطاقة النيلين.
    وقد تعارض فكرة العرض الإلكتروني المصاحب بالدفع النقدي عند التسليم لكن هذه طريقة متبعة حالياً في مواقع مشهورة و معروفة مترافقة تماماً مع الخيار الثاني "الكردت كارد" و في دول لا تعاني من مشاكل بنية تحتية أو ضعف المفهوم و الوعي الإلكتروني لدى العامة.
    لك تحياتي و لي عودة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 03:45 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    Quote: or at least that’s what I think. One could come up with an attractive design, and deploy the latest and greatest technology on an ecommerce web site, but how good is that if your target market is a very slim percentage of the total population?Would it be feasible?


    العزيز Sudnawi...
    شكراً على الاضافة القيّمة فيما يختص بطريقة الدفع...

    وقد شدتني هذا الاقتباس فى مداخلتك...
    أولاً طبعاً الجميع متفقون على ان التجارة الالكترونية..هى تجارة فى الأساس..وهذا يعني ان هناك سلع أو خدمات تباع من جهة ومستهلكين او مشترين من الجهه الأخرى...
    ما أود قوله أن الكثيرين مرتبكين- من دون قصد- ما بين التجارة التقليدية والتجارة الالكترونية...
    لذا فأن كل الاحتياجات الاساسية للتجارة التقليدية مطلوبة فى التجارة الالكترونية مع تعديل فى الآلية...لكن المبداء التجاري واحد.
    من الملاحظ ان المستهلك السوداني أو لنقل الزائر السوداني للصفحات عموماً غير ميال للتخصصية الا فى ما يختص بالجرائد الاخبارية أو الرياضية.

    والنقطة التى أوردها علاء الدين فى هذا الجانب مهمة وهى ان الزائرين يعتمدوا على صفحة معينة ويتركوا البقية ظناً منهم ان البقية تحمل نفس المحتويات.

    وهذا المنبر نموذج واضح لما يمكن ان نسميه (هلال مريخ مورده فى مباراة واحدة) لأن من الصعب أكتشاف ماهية الاشياء الجاذبة للقراء (باستثناء الشمارات طبعاً- و جريدة الدار سباقة فى هذا الشأن).

    ما نحتاجه هو استحداث طريقة لتغيير نمط (السياحة) فى المواقع السودانية فى الانترنت- على حسب ظني.

    الكثير من زوار موقع جريدة الرأى العام مثلاً يدخلوا عبر موقع سودان.نت> الصحف> جريدة الرأى العام.

    وقد لاحظت فى مشاهدات كثيرة ان زوار الموسيقى فى موقع AnwarKing.com يتبعوا طريقة ملتفة للوصول للموسيقى التى يودون رغم انه توجد وصلات فى الصفحة الأولى.

    دراسة نمط الاستكشاف للمستخدم السوداني مهمة جداً لتكوين أفكار مبدئية يمكن ان يعتمد عليها المصممين.
    فالتصميم الجميل والجاذب وحده لا يمكننا من جذب الناس للقراءة ومن بعد تكوين افكار تسويقية ومن ثم البيع. وهذا مثال على ما أقول http://azzaorg.org/
    وهذه نقطة مهمة يجب ملاحظتها.

    حاولت ان أجرى بعض التجارب Link Analysis فى عدد من المواقع...ولكن النتائج كانت متباينة بصورة كبيرة وتحتاج الى زمن طويل.

    هذه نقطة ولدى العديد من النقاط الأخرى التى سأعود اليها لاحقاً.

    لكم الشكر.

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 05:07 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    الاخ علاء الدين ..
    شكرا على المعلومات والاحصائيات المفيدة .. و ان كانت تحتاج بعض التصحيح .. فعدد مشتركى الهاتف الثابت فى السودان فاق الـ 900,000 بنهاية العام 2003 . و يمكن ان يكون قد فاق المليون للعام 2004 ( راجع http://www.sudatel.net ) . كما ان عدد الخطوط الهاتفية التى استعملت الانترنت كان 200,000 و ليس فى حدود الخمسين الفا .
    كما انى لا اعتقد ان المواقع الحكومية باللغة العربية عددها واحد فقط .. بدليل انك لم تذكر واحدا من اوائل المواقع الحكومية و اكثرها رواجا و هو موقع وزارة التربية و التعليم بولاية الخرطوم .. ايضا هناك عدد من المواقع الحكومية باللغة العربية وساحاول الرجوع الى مفكرتى لمدك ببعض منها .
    المهم ليس العدد .. بل الخدمة التى يقدمها الموقع و مدى تفاعله مع محيطه .
    - اول تطبيق واضح للتجارة الاكترونية كان عندما تولت احدى شركات بطاقات الهاتف المدفوعة تسويق نتائج الشهادة السودانية .. و كانت الفكرة ان تشترى بطاقة مدفوعة القيمة لتتمكن من معرفة نتيجتك .. و البطاقة بقيمة 7000 جنيه و 15،000 جنيه . فشلت الفكرة فشلا ذريعا .. لعدم جاهزية مخدمهم(السيرفر) من ناحية و لضعف منصات قواعد البيانات و بطأها مما ادى لانهيار الموقع كل بضع دقائق .. و اضطرت الشركة الى ارجاع قيمة بطاقات بملايين الدينارات .. و راحت بعض الملايين الاخرى .
    - عهدت وزارة التربية الى نادى الخرطوم للانترنت بتصميم موقع يحتوى على قواعد بيانات تمهيدا لنشر النتائج مجانا .. نجحت الفكرة لقوة البنيات التحتية للموقع .. و لاعتمادهم منظومة PHP-SQL
    السريعة فى قواعد البيانات . و توفرت لديهم المساحة لاستضافة الخطة الاسكانية بولاية الخرطوم ريثما تنتهى وزارة التخطيط العمرانى من تشييد موقعها . فوفرت نشر نتائج الخطة الاسكانية الكثير من الجهد والوقت لآلاف المواطنين .
    لذلك تلاحظ نجاح المواقع الحكومية التى ترتبط بالخدمة المباشرة للجمهور ، و ليست المواقع الموضوعة على الشبكة كالجرائد الحائطية .
    - ليس هناك ما يدعو الى القلق من ناحية البنيات التحتية.. و لا تحسب عدد خطوط الانترنت و اجهزة الكومبيوتر بالنسبة للفرد فى السودان كعامل اساسى . اذ انه يوجد اكثر من 500 مقهى انترنت .. تنتشر حتى فى الاطراف .. بمتوسط 7 اجهزة للمحل .. اى ان يصبح عندك اكثر من 3500 جهاز موصول بالانترنت و جاهزة للشراء .غير المنازل و المكاتب .. هذا اذا ما توفرت الاسباب المقنعة للشراء .
    - الاسباب المقنعة للشراء هى مهمة من يتصدون لمثل تلك المشاريع . فمن الملاحظ دائما ان اصحاب المشاريع التقنية يصبون لومهم على المواطن السودانى وبعده عن التقنية .. مع انه مثله مثل اى زبون عالمى .. لن يشترى منك ليجاملك .. وفى نفس الوقت لن يهمل ( العرض المغرى ) . فقط هم لا يعرفون اين يبدأوا .. و يتناسون اسس التسويق و Need Creation .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 06:04 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    الحبيب برهان تاج الدين...
    شكراً على للانضمام للنقاش والمعلومات التى أوردتها يا عزيزي.

    عدم وجود مكان معيّن لاستقاء المعلومات (Information Desk) والمشاريع ذات الجدوى ايضاً من العوامل المؤثرة كما تفضلت.
    فمعظم الاحصائيات هى عبارة عن مقارابات وقد شهدت بالصدفة كيف يتم ملئ التقارير التى ترسل الى جامعة الدول العربية للتقرير العربي عن التقنية فى الوطن العربي. (قطع من راسو رقم وقال :قول ليهم 30 الف!!!) ...المعلومة فى السودان تجدها فى الافواه.


    و لا أوافقك الرأى فى اننا يمكن حساب هذا التطبيق ضمن التجارة الالكترونية وان كان يستخدم الانترنت كآلية.
    Quote: اول تطبيق واضح للتجارة الاكترونية كان عندما تولت احدى شركات بطاقات الهاتف المدفوعة تسويق نتائج الشهادة السودانية

    يمكن تصنيف هذا التطبيق فى خانة خدمة حكومية مدفوعة الأجر (بدلاً من الذهاب الى وزارة التعليم ومعرفة النتيجة).

    فالتجارة الالكترونية المتعارف عليها تصنّف الى قسمين:
    B2B -Business to Business
    B2C-Business to Consumer

    ولكن التجربة فى حد ذاتها تمثّل نوع مطلوب فى السودان. للقضاء على البيروقراطية فى الدوائر الحكومية.
    وهو نفس الملاحظة التى سقتها هنا:
    Quote: لذلك تلاحظ نجاح المواقع الحكومية التى ترتبط بالخدمة المباشرة للجمهور



    وفى هذه النقطة تحديداً :
    Quote: الاسباب المقنعة للشراء هى مهمة من يتصدون لمثل تلك المشاريع . فمن الملاحظ دائما ان اصحاب المشاريع التقنية يصبون لومهم على المواطن السودانى وبعده عن التقنية .. مع انه مثله مثل اى زبون عالمى .. لن يشترى منك ليجاملك .. وفى نفس الوقت لن يهمل ( العرض المغرى ) . فقط هم لا يعرفون اين يبدأوا .. و يتناسون اسس التسويق و Need Creation .


    أفتراضاً: لنستثني المواطنين السودانيين المتواجدين داخل السودان كشريحة لا تعتبر هدفاً تسويقياً.
    ماذا عن السودانيين خارج حدود الوطن الذين خرجوا من السودان فى الفترة ما بين عام 1989 الى 2004 مثلاً... لم أجد الا قلة تتعامل بالبطاقات الائتمانية رغم انهم يحملونها منذ وصولهم للبلدان التى هاجروا اليها...

    أذن فهناك عامل آخر مرتبط بالسودانيين اينما حلّوا وليس السودانيين داخل الوطن فقط. فمازال السودانيين هم أكثر الشعوب التى تدفع رسوم للشحن الجوي لخطوط الطيران المختلفة (باستثناء سودان إير "حيث الواسطة والتخفيض فى الوزن"- ولهذا فهى تخسر طوال الوقت).

    ما أود قوله ان السودانيين خارج الوطن وهم شريحة كبيرة جداً مازالوا فى طور بعيد لا يجعلك تتفائل ايضاً.

    وهنا يقودنا الكلام لتلميحك عن نوعية البضائع التى يمكن تسويقها عبر مواقع التجارة الالكترونية؟

    وأقترح ان نقسّم المواقع الى:

    *مواقع منشأة فى السودان لتبيع فى السودان.

    * مواقع منشأة فى السودان لتبيع خارج السودان.

    مواقع منشأة خارج السودان لتبيع داخل السودان.

    رأيكم شنو؟

    لكم الودّ

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 10:44 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    Quote: مواقع منشأة خارج السودان لتبيع داخل السودان.

    أنا من الناس ديل يا كنج لكن من الأحسن نركز على شنو الممكن يباع إلكترونياً و داخل السودان مش خارجه لأنو خارجه دي خاضعة لمنافسين أقوياء بسطوا أشرعتهم و تمكنوا لكن الأرض لا تزال خصبة في الداخل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 10:39 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    Quote: شكرا على المعلومات والاحصائيات المفيدة .. و ان كانت تحتاج بعض التصحيح .. فعدد مشتركى الهاتف الثابت فى السودان فاق الـ 900,000 بنهاية العام 2003 . و يمكن ان يكون قد فاق المليون للعام 2004 ( راجع http://www.sudatel.net ) . كما ان عدد الخطوط الهاتفية التى استعملت الانترنت كان 200,000 و ليس فى حدود الخمسين الفا .

    أخي العزيز برهان
    مرحب بيك لتثري هذا الحوار الذي بدأ يروق لي كثيراً في حضوركم.
    عزيزي
    المعلومة التي أوردتها عن عدد مستخدمي الهاتف الثابت حتى نهاية العام 2003 كانت فعلاً كما قلت وهذا من واقع عملي مع سوداتل حين بدأت معهم مشروع تنفيذ الدليل الإلكتروني على الإنترنت للهاتف السوداني بكل قطاعاته و كان الدليل ككتيب مقروء قد أوكلت مهمة تنفيذه لمطبعة النيلين و كنت على وشك تنفيذ الدليل و مجاناً لولا بيروقراطية القرارات و عشوائيتها و التعاملات الغير نظيفة و ما كتبته من معلومات هو عين الحقيقة وقتها و إن كنت لا أنفي العدد الذي سقته في الوقت الراهن نتيجة لتزايد عدد مستخدمي الهاتف الثابت.
    الأخ إيهاب توفيق صاحب نادي الخرطوم للإنترنت وهو طبيب بيطري و رجل طموح جداً أعرفه عن مقربة و أتابع أعماله عن كثب.
    أما فيما يخص ما ذكرته عن أول تطبيق للتجارة الإلكترونية عن واقع تجربة أشراف للبطاقات المدفوعة فأعتقد أن أنور كنج قد أوفي الحديث.
    Quote: الاسباب المقنعة للشراء هى مهمة من يتصدون لمثل تلك المشاريع . فمن الملاحظ دائما ان اصحاب المشاريع التقنية يصبون لومهم على المواطن السودانى وبعده عن التقنية .. مع انه مثله مثل اى زبون عالمى .. لن يشترى منك ليجاملك .. وفى نفس الوقت لن يهمل ( العرض المغرى ) . فقط هم لا يعرفون اين يبدأوا .. و يتناسون اسس التسويق و Need Creation .

    لا أتفق معك في هذه النقطة و أميل كل الميل لأن أضع كل الذنب على البنية التحتية.
    سؤال:
    ما هي المساحات التي تغطيها خدمة الإنترنت بالسودان؟
    تجدها العاصمة و عدد قليل من الولايات و قبل فترة ليست بالبعيدة كان الأمر محصوراً في بورتسودان و مدني فقط بعد الخرطوم.
    هذه المناطق و مع بعدها عن العاصمة و قلة شركات مبيعات الكمبيوتر مثلاً أفضل الحلول في نظري لمثل حالتهم هي التجارة الإلكترونية لكن كيف يتسنى لهم ذلك دون خدمة إنترنت؟
    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 06:15 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنقل لكم هذا العرض ليوم الليلة فقط من شركة ديل...

    كتبه خالد بيلو:

    [quote="khalidbilo"]Save $750 on select online Inspiron Notebook purchases $1500 or more (before tax)!
    Coupon Code: ZD5$P0NS954P16 (Offer Valid ONE DAY ONLY: 10/19/04 6:00am CST through 10/20/04 expires 5:59am CST )


نشوف العندو بطاقة داير يستعملها

أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 09:29 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    الأخوة والأخوات الكرام
    علاء الدين
    انور دفع الله
    مريم بنت الحسين
    سودناوي
    برهان

    موضوع في غاية الاهمية ولكم جميعا كل الشكر على هذا الطرح الثري
    والى أن أجد متسع من الوقت للمداخلة
    اهديكم هذا الموقع الذي يعزز دراسة الاخ علاء عن إحصاءات المواقع السودانية

    الصفحات الصفر السودانية



    فرانكلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 09:41 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Frankly)

    مرحب بيك يا كمال وأكيد حتثري النقاش فى هذا الموضوع الشيّق...
    لكن كدى مسئول من الخير..لقيت الصورة دى فى موقعك:


    الزول دا عندنا فى السودان فى؟

    دى برة الموضوع...ومستنين رجعتك...

    أنور



    يا علاء وين انتا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 09:53 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    انور الملك شكرا لزيارة موقعي الذي لم ازره شخصيا منذ شهور
    الله اعلم لكن حسب الإنكارتا هو موجود بالسودان

    ________________



    قانون الاونسيترال النموذجي
    بشأن التجارة الالكترونية

    [ الاصل : بالاسبانية والانجليزية والروسية والصينية والعربية والفرنسية ]

    الجزء الاول - التجارة الالكترونية عموما

    الفصل الاول - أحكام عامة

    المادة 1 - نطاق التطبيق
    ينطبق هذا القانون على أي نوع من المعلومات يكون في شكل رسالة بيانات مستخدمة في سياق انشطة تجارية

    المادة 2 - تعريف المصطلحات
    لاغراض هذا القانون :
    ( أ ) يراد بمصطلح " رسالة بيانات " المعلومات التي يتم انشاؤها او ارسالها او استلامها او تخزينها بوسائل الكترونية او ضوئية او بوسائل مشابهة ، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر تبادل البيانات الالكترونية ، او البريد الالكتروني ، او البرق ، او التلكس ، او النسخ البرقي .
    ( ب) يراد بمصطلح " تبادل البيانات الالكترونية " نقل المعلومات الكترونيا من حاسوب الى حاسوب آخر باستخدام معيار متفق عليه لتكوين المعلومات .
    ( ج ) يراد بمصطلح " منشئ " رسالة البيانات الشخصي الذي يعتبر ان ارسال او انشاء رسالة البيانات قبل تخزينها ، ان حدث قد تم على يديه او نيابة عنه ، ولكنه لا يشمل الشخص الذي يتصرف كوسيط فيما يتعلق بهذه الرسالة .
    ( د ) يراد بمصطلح " المرسل اليه " رسالة البيانات الشخص الذي قصد المنشئ ان يتسلم رسالة البيانات ، ولكنه لا يشمل الشخص الذي يتصرف كوسيط فيما يتعلق بهذه الرسالة.
    ( هـ ) يراد بمصطلح " الوسيط " فيما يتعلق برسالة بينات معينة ، الشخص الذي يقوم نيابة عن شخص آخر بارسال او استلام او تخرين رسالة البيانات او بتقديم خدمات اخرى فيما يتعلق برسالة البيانات هذه.
    ( و ) يراد بمصطلح " نظام معلومات " النظام الذي يستخدم لانشاء رسائل البيانات او ارسالها او استلامها او تخزينها او لتجهيزها على أي وجه آخر .

    المادة 3 - التفسير
    ( 1 ) يولى ا لاعتبار في تفسير هذا القانون لمصدره الدولي ولضرورة تشجيع توحيد تطبيقه وتوفر حسن الذنية .
    ( 2 ) المسائل المتعلقة بالامور التي ينظمها هذا القانون ولا يكون قاطعا صراحة في شأنها تسوى وفقا للمبادئ العامة التي يقوم عليها هذا القانون .

    المادة 4 - التغيير بالاتفاق
    ( 1 ) في العلاقة بين الاطراف المشتركة في انشاء رسائل البيانات او ارسالها او استلامها او تخزينها او تجهيزها على أي وجه آخر ، وما لم ينص على غير ذلك ، يجوز تغيير احكام الفصل الثالث بالاتفاق.
    ( 2 ) لا تخل الفقرة ( 1 ) بأي حق قد يكون قائما في ان تعدل بالاتفاق اية قاعدة قانونية مشار اليها في الفصل الثاني .

    الفصل الثاني : تطبيق الاشتراطات القانونية على رسائل البيانات

    المادة 5 - الاعتراف القانوني برسائل البيانات
    لا تفقد المعلومات مفعولها القانوني او صحتها او قابليتها للتنفيذ لمجرد انها في شكل رسالة بيانات .


    المادة 5 (مكررا ) – الاضافة بالاحالة ( مضافة بقرار اللجنة في دور الانعقاد الحادي والثلاثين في حزيران/ يونيه عام 199
    لا تنكر القيمة القانونية للبيانات او صحتها او قابليتها للنفاذ لمجرد انها لم ترد في رسالة بيانات التي من شانها ان تمنحها هذا الاثر القانوني حال كونها قد احيل لها في رسالة البيانات هذه .
    المادة 6 - الكتابة
    ( 1 ) عندما يشترط القانون ان تكون المعلومات مكتوبة ، تستوفي رسالة البيانات ذلك الشرط اذا تيسر الاطلاع على البيانات الواردة فيها على نحو يتيح استخدامها بالرجوع اليه لاحقا .
    ( 2 ) تسري احكام الفقرة ( 1 ) سواء اتخذ الشرط المنصوص عليه فيها شكل التزام او اكتفي في القانوني بمجرد النص على العواقب التي تترتب اذا لم تكن المعلومات مكتوبة .
    ( 3 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ …….. ]

    المادة 7 - التوقيع
    ( 1 ) عندما يشترط القانون وجود توقيع من شخص ، يستوفي ذلك الشرط بالنسبة الى رسالة البيانات اذا :
    ( أ ) استخدمت طريقة لتعيين هوية ذلك الشخص والتدليل على موافقة ذلك الشخص على المعلومات الورادة في رسالة البيانات .
    ( ب) كانت تلك الطريقة جديرة بالتعويل عليها بالقدر المناسب للغرض الذي انشئت او ابلغت من اجله رسالة البيانات ، في ضوء كل الظروف ، بما في ذلك أي اتفاق متصل بالامر .
    ( 2 ) تسري الفقرة ( 1 ) سواء اتخذ الشرط المنصوص عليه فيها شكل التزام او اكتفي في القانون بمجرد النص على العواقب التي تترتب على عدم وجود توقيع .
    ( 3 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ ….. ]

    المادة 8 - الاصل
    ( 1 ) عندما يشترط القانون تقديم المعلومات او الاحتفاظ بها في شكلها الاصلي ، تستوفي رسالة البيانات هذا الشرط اذا :
    ( أ ) وجد ما يعول عليه لتأكيد سلامة المعلومات منذ الوقت الذي انشئت فيه للمرة الاولى في شكلها النهائي ، بوصفها رسالة بيانات او غير ذلك .
    ( ب) كانت تلك المعلومات مما يمكن عرضه على الشخص المقرر ان تقدم اليه وذلك عندما يشترط تقديم تلك المعلومات .
    ( 2 ) تسري الفقرة ( 1 ) سواء اتخذ الشرط المنصوص عليه فيها شكل التزام او اكتفي في القانون بمجرد النص على العواقب التي تترتب على عدم تقديم البيانات او عدم الاحتفاظ بها في شكلها الاصلي .
    ( 3 ) لاغراض الفقرة الفرعية ( أ ) من الفقرة ( 1 ) :
    ( أ ) يكون معيار تقدير سلامة المعلومات هو تحديد ما اذا كانت قد بقيت مكتملة ودون تغيير ، باستثناء اضافة أي تظهير يطرأ اثناء المجرى العادي للابلاغ والتخزين والعرض .
    ( ب) تقدير درجة التعويل المطلوب على ضوء الغرض الذي انشئت من اجله المعلومات على ضوء جميع الظروف ذات الصلة .
    ( 4 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ …… ]

    المادة 9 - قبول رسائل البيانات وحجيتها في الاثبات
    ( 1 ) في أية اجراءات قانونية ، لا يطبق أي حكم من احكام قواعد الاثبات من اجل الحيلولة دون قبول رسالة البيانات كدليل اثبات :
    ( أ ) لمجرد انها رسالة بيانات أو .
    ( ب) بدعوى انها ليست في شكلها الاصلي ، اذا كانت في افضل دليل يتوقع بدرجة معقولة من الشخص الذي يستشهد بها ان يحصل عليه .
    ( 2 ) يعطى للمعلومات التي تكون على شكل رسالة بيانات ما تستحقه من حجية في الاثبات . وفي تقدير حجية رسالة البيانات في الاثبات ، يولى الاعتبار لجدارة الطريقة التي استخدمت في انشاء او تخزين او ابلاغ رسالة البيانات بالتعويل عليها ، ولجدارة الطريقة التي استخدمت في المحافظة على سلامة المعلومات بالتعويل عليها ، وللطريقة التي حددت بها هوية منشئها ولاي عامل آخر يتصل بالامر .

    المادة 10 - الاحتفاظ برسائل البيانات
    ( 1 ) عندما يقضي القانون بالاحتفاظ بمستندات او سجلات او معلومات بعينها ، يتحقق الوفاء بهذا المقتضى اذا تم الاحتفاظ برسائل البيانات ، شريطة مراعاة الشروط التالية :
    ( أ ) تيسر الاطلاع على المعلومات الواردة فيها على نحو يتيح استخدامها في الرجوع اليها لاحقا .
    ( ب) الاحتفاظ برسالة البيانات بالشكل الذي انشئت او ارسلت او استلمت به او بشكل يمكن اثبات ………… دقة المعلومات التي انشئت او ارسلت او استلمت .
    ( ج ) الاحتفاظ بالمعلومات ، ان وجدت ، التي تمكن من استبانة منشأ رسالة البيانات وجهة وصولها تاريخ وقت ارسالها واستلامها .
    ( 2 ) لا ينسحب الالتزام بالاحتفاظ بالمستندات او السجلات …………………… للفقرة ( 1 ) على اية معلومات يكون الغرض الوحيد منها هو التمكين من ارسال الرسالة او استلامها .
    ( 3 ) يجوز للشخص ان يستوفي المقتضى المشار اليه في الفقرة ( 1 ) بالاستعانة بخدمات أي شخص آخر ، شريطة مراعاة الشروط المنصوص عليها في الفقرات الفرعية ( أ ) و ( ب ) و ( ج ) من الفقرة (1) .

    الفصل الثالث - ابلاغ رسائل البيانات

    المادة 11 - تكوين العقود وصحتها
    ( 1 ) في سياق تكوين العقود ، وما لم يتفق الطرفان على غير ذلك ، يجوز استخدام رسائل البيانات للتعبير عن العرض وقبول العرض . وعند استخدام رسالة بيانات في تكوين العقد ، لا يفقد صحته او قابليته للتنفيذ لمجرد استخدام رسالة بيانات لذلك الغرض .
    ( 2 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ …… ]

    المادة 12 - اعتراف الاطراف برسائل البيانات
    ( 1 ) في العلاقة بين منشئ رسالة البيانات والمرسل اليه لا يفقد التعبير عن الارادة او غيره من أوجه التعبير مفعوله القانوني او صحته او قابليته للتنفيذ لمجرد انه على شكل رسالة بيانات .
    ( 2 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ …….. ]

    المادة 13 - اسناد رسائل البيانات
    ( 1 ) تعتبر رسالة البيانات صادرة عن المنشئ اذا كان المنشئ هو الذي ارسلها بنفسه .
    ( 2 ) في العلاقة بين المنشئ والمرسل اليه ، تعتبر رسالة البيانات انها صادرة عن المنشئ اذا ارسلت :
    ( أ ) من شخص له صلاحية التصرف نيابة عن المنشيء فيما يتعلق برسالة البيانات ، او
    ( ب ) من نظام معلومات مبرمج على يد المنشئ او نيابة عنه للعمل تلقائيا
    ( 3 ) في العلاقة بين المنشئ والمرسل اليه ، يحق للمرسل اليه ان يعتبر رسالة البيانات انها صادرة عن المنشئ وان يتصرف على اساس هذا الافتراض ، اذا :
    ( أ ) طبق المرسل اليه تطبيقا سليما ، من اجل التأكد من ان رسالة البيانات قد صدرت عن المنشئ اجراء سبق ان وافق عليه المنشئ لهذا الغرض . أو
    ( ب) كانت رسالة البيانات كما تسلمها المرسل اليه ناتجة عن تصرفات شخص تمكن بحكم علاقته بالمنشئ او بأي وكيل للمنشئ من الوصول الى طريقة يستخدمها المنشيء لاثبات ان رسالة البيانات صادرة عنه فعلا .

    المادة 14 - الاقرار بالاستلام
    ( 1 ) تنطبق الفقرات من ( 2 ) الى ( 4 ) من هذه المادة عندما يكون المنشئ قد طلب من المرسل اليه ، وقت او قبل توجيه رسالة البيانات ، او بواسطة تلك الرسالة ، توجيه اقرار باستلام رسالة البيانات ، او اتفق معه على ذلك .
    ( 2 ) اذا لم يكن المنشئ قد اتفق مع المرسل اليه على ان يكون الاقرار بالاستلام وفق شكل معين او على ان يتم بطريقة معينة ، يجوز الاقرار بالاستلام عن طريق:
    ( أ ) أي ابلاغ من جانب المرسل اليه سواء اكان بوسيلة الية او باية وسيلة اخرى ، أو
    ( ب) أي سلوك من جانب المرسل اليه .
    وذلك بما يكون كافيا لاعلام المنشئ بوقوع استلام رسالة البيانات .
    ( 3 ) اذا كان المنشئ قد ذكر ان رسالة البيانات مشروطة بتلقي ذلك الاقرار بالاستلام ، تعامل رسالة البيانات وكأنها لم ترسل اصلا الى حين ورود الاقرار .
    ( 4 ) اذا لم يكن المنشئ قد ذكر ان رسالة البيانات مشروطة بتلقي الاقرار بالاستلام ، ولم يتلق المنشئ ذلك الاقرار في غضون الوقت المحدد او المتفق عليه ، او في غضون وقت معقول اذا لم يكن قد تم تحديد وقت معين او الاتفاق عليه ، فان المنشئ :
    ( أ ) يجوز له ان يوجه الى المرسل اليه اشعارا يذكر فيه انه لم يتلق أي اقرار بالاستلام ويحدد فيه وقتا معقولا يتعين في غضونه تلقي ذلك الاقرار .
    ( ب) يجوز له اذا لم يرد الاقرار بالاستلام في غضون الوقت المحدد في الفقرة الفرعية ( أ ) بعد توجيه اشعارا الى المرسل اليه ، ان يعامل رسالة البيانات كانها لم ترسل اصلا ، او يلجأ الى التمسك بما قد يكون له من حقوق اخرى .
    ( 5 ) عندما يتلقى المنشئ اقرار باستلام من المرسل اليه ، يفترض ان المرسل اليه قد استلم رسالة البيانات ذات الصلة ، ولا ينطوي هذا الافتراض ضمنا على ان رسالة البيانات التي ارسلت تتطابق مع الرسالة التي وردت .
    ( 6 ) عندما يذكر الاقرار بالاستلام الذي يرد ان رسالة البيانات ذات الصلة قد استوفت الشروط الغنية سواء المتفق عليها او المحددة في المعايير المعمول بها ، يفترض ان تلك الشروط قد استوفيت .
    ( 7 ) لا تتعلق هذه المادة الا بارسال رسالة البيانات او استلامها ، ولا يقصد منها ان تعالج العواقب القانونية التي قد تترتب سواء على رسالة البيانات او على الاقرار باستلامها .

    المادة 15 - زمان ومكان ارسال واستلام رسائل البيانات
    ( 1 ) ما لم يتفق المنشئ والمرسل اليه على خلاف ذلك ، يقع ارسال رسالة البيانات عندما تدخل الرسالة نظام معلومات لا يخضع لسيطرة المنشئ ، او سيطرة الشخص الذي ارسل رسالة البيانات نيابة عن المنشئ.
    ( 2 ) ما لم يتفق المنشئ والمرسل اليه على غير ذلك ، يتحدد وقت استلام رسالة البيانات على النحو التالي :
    ( أ ) اذا كان المرسل اليه قد عين نظام معلومات لغرض استلام رسائل البيانات يقع الاستلام:
    " 1 " وقت دخول رسالة البيانات نظام المعلومات المعين . أو
    " 2 " وقت استرجاع المرسل اليه لرسالة البيانات ، اذا ارسلت رسالة البيانات الى نظام معلومات تابع للمرسل اليه ولكن ليس هو النظام الذي م تعينه .
    ( ب) اذا لم يعين المرسل اليه نظام معلومات ، يع الاستلام عندما تدخل رسالة البيانات نظام معلومات تابعا للمرسل اليه .
    ( 3 ) تنطبق الفقرة ( 2 ) ولو كان المكان الذي يوجد فيه نظام المعلومات مختلفا عن المكان الذي يعتبر ان رسالة البيانات استلمت فيه بموجب الفقرة ( 4 ) .
    ( 4 ) ما لم يتفق المنشئ والمرسل اليه على غير ذلك يعتبر ان رسالة البيانات ارسلت من المكان الذي يقع فيه مقر عمل المنشئ ، ويعتبر انها استلمت في المكان الذي يقع فيه مقر عمل المرسل اليه . ولاغراض هذه الفقرة :
    ( أ ) اذا كان للمنشئ او المرسل اليه اكثر من مقر عمل واحد ، كان مقر العمل هو المقر الذي له اوثق علاقة بالمعاملة المعنية ، او مقرا لعمل الرئيسي اذا لم توجد مثل تلك المعاملة .
    ( ب) اذا لم يكن للمنشئ او المرسل اليه مقر عمل ، يشار من ثم الى محل اقامته المعتاد .
    ( 5 ) لا تنطبق احكام هذه المادة على ما يلي : [ …… ]

    الجزء الثاني - التجارة الالكترونية في مجالات محددة

    الفصل الاول - نقل البضائع

    المادة 16 - الأفعال المتصلة بنقل البضائع
    مع عدم الاخلال باحكام الجزء الاول من هذا القانون ، ينطبق هذا الفصل على أي فعل يكون مرتبطا بعقد لنقل البضائع او يضطلع به تنفيذا لهذا العقد ، بما في ذلك على سبيل البيان لا الحصر :
    ( أ ) " 1 " التزويد بعلامات البضائع او عددها او كميتها او وزنها .
    " 2 " بيان طبيعة البضائع او قيمتها ، او الاقرار بها .
    " 3 " اصدار ايصال بالبضائع .
    " 4 " تأكيد ان البضائع قد جرى تحميلها .
    ( ب) " 1 " ابلاغ أي شخص بشروط العقد واحكامه
    " 2 " اعطاء التعليمات الى الناقل
    ( ج ) " 1 " المطالبة بتسليم البضائع
    " 2 " الاذن بالافراج عن البضائع
    " 3 " الاخطار بوقوع هلاك او تلف للبضائع .
    ( د ) توجيه أي اخطار او اقرار اخر يتعلق بتنفيذ العقد
    ( هـ ) التعهد بتسليم البضائع الى شخص معين بالاسم او الى شخص مرخص له بالمطالبة بالتسليم .
    ( و ) منح حقوق في البضائع او اكتسابها او التخلي عنها او التنازل عنها او نقلها او تداولها .
    ( ز ) اكتساب او نقل الحقوق والواجبات التي ينص عليها العقد .

    المادة 17 - مستندات النقل
    ( 1 ) رهنا باحكام الفقرة ( 3 ) ، عندما يشترط القانون تنفيذ أي فعل من الأفعال المشار اليها في المادة 16 باستخدام الكتابة او باستخدام مستند الورق يستوفى ذلك الشرط اذا نفذ بالفعل باستخدام رسالة بيانات واحدة او اكثر .
    ( 2 ) تسري الفقرة ( 1 ) سواء اتخذ الشرط المنصوص عليه فيها شكل التزام او اكتفي في القانون بمجرد النص على العواقب التي تترتب على التخلف أما عن تنفيذ الفعل كتابة او عن استخدام مستند ورقي .
    ( 3 ) اذا وجب منح حق او اسناد التزام الى شخص معين دون سواه واذا اشترط القانون من اجل تنفيذ ذلك ان ينقل ذلك الحق او الالتزام الى ذلك الشخص بتحويل او استخدام مستند ورقي يستوفى ذلك الشرط اذا نقل ذلك الحق او الالتزام باستخدام رسالة بيانات واحدة او اكثر شريطة استخدام وسيلة يمكن التعويل عليها لجعل رسالة البيانات او رسائل البيانات المذكورة فريدة من نوعها .
    ( 4 ) لاغراض الفقرة ( 3 ) ، تقدر درجة التعويل المطلوب على ضوء الغرض الذي من اجلة نقل الحق او الالتزام وعلى ضوء جميع الظروف ، بما في ذلك أي اتفاق يكون متصلا بالامر .
    ( 5 ) متى استخدمت رسالة بيانات واحدة او اكثر لتنفيذ أي فعل من الأفعال الواردة في الفقرتين الفرعيتين ( و ) و ( ز ) من المادة 16 لا يكون أي مستند ورقي يستخدم لتنفيذ أي فعل من تلك الأفعال صحيحا ما لم يتم العدول عن استخدام رسائل البيانات والاستعاضة عن ذلك باستخدام مستندات ورقية . ويجب في كل مستند ورقي يصدر في هذه الاحوال ان يتضمن اشعارا بذلك العدول . ولا يؤثر الاستعاضة عن رسائل البيانات بمستندات ورقية على حقوق او التزامات الطرفين المعنيين .
    ( 6 ) اذا انطبقت قاعدة قانونية الزاميا على عقد لنقل البضائع يتضمنه مستند ورقي او يثبته مستند ورقي ، فلا يجوز اعتبار تلك القاعدة متعذرة التطبيق على هذا العقد لنقل البضائع الذي تثبته رسالة بيانات واحدة او اكثر لمجرد ان العقد تثبته رسالة او رسائل البيانات هذه بدلا من ان يثبته مستند ورقي .
    ( 7 ) لا تسري احكام هذه المادة على ما يلي : [ …….. ]
    ..................................................................................................................... انتهت الوثيقة


    فرانكلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 10:48 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Frankly)

    الأخ العزيز
    Frankly
    تشكر كتير على هذه المساهمة القيمة في الحوار اللي بدأ يكتسب مزيداً من التألق بوجودك. و لي عودة لمناقشة بعض النقاط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 11:45 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    متين كتبتوا ده كله؟!!! لا حوله.. خمسه وخميسه.. أدوني تلاته ساعات أقرا.. وبجيكم

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 11:45 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    متين كتبتوا ده كله؟!!! لا حوله.. خمسه وخميسه.. أدوني تلاته ساعات أقرا.. وبجيكم

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 11:45 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    متين كتبتوا ده كله؟!!! لا حوله.. خمسه وخميسه.. أدوني تلاته ساعات أقرا.. وبجيكم

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:01 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    الليلة مدبلّة الكربون ولا شنو يا مريم؟؟؟
    ههههههههههههههههههههههههههه....
    دا (عصر) السرعة يا مريم..الناس بتكتب بسرعة...
    مستنين تعقيباتك ومداخلاتك الغنية...خصوصاً انو الموضوع بتاعك من البوست الاول...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:08 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنور.. ده ما سرعة كتابة.. دي سرعة copy paste...


    قاعده أقرا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:21 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    و إحنا في الإنتظار يا بنت الحسين و تشكر يا ملك يا أنور على المتابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 01:06 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote:

    Quote: مواقع منشأة خارج السودان لتبيع داخل السودان.


    أنا من الناس ديل يا كنج لكن من الأحسن نركز على شنو الممكن يباع إلكترونياً و داخل السودان مش خارجه لأنو خارجه دي خاضعة لمنافسين أقوياء بسطوا أشرعتهم و تمكنوا لكن الأرض لا تزال خصبة في الداخل.


    الحبيب علاء...
    مرحباً بك مرة أخرى... وحتى تنتهى مريم من القراءة فى عصر (الما سرعة ) خلينا نناقش النقطة
    دى...

    طبعاً موقعك بديتو وانت فى الخارج... والآن انتقلت الى الداخل... تمام!

    التوزيع الجغرافي للانترنت فى السودان بيقول انو عندك 3 أسواق أساسية: هى العاصمة المثلثة للسلع الاستهلاكية وأقصد بها فى المقام الأول: جهاز الموبايل رضى الله عنه.

    هناك حمى أسمها الموبايل تنتشر انتشار النار فى العاصمة يا علاء... ولو ركزت شوية ممكن تنقذ المشروع الكنت ناوى عليهو من زمن...الا انو البعد المكاني بقا لينا مشكلة.
    الموضوع زى العسل...فنسبة 98% من الموبايلات هناك نوكيا...أذن:

    بطاقة مدفوعة الأجر فيها كريدت ل:

    1- نغمات الموبايل
    2- صور
    3- رسائل فيها نكات ومقطوعات من موسيقى

    ويتضمن كل أشتراك...رسالة من الموقع أخبارية..تعرض آخر الاخبار المحلية وخصوصاً الرياضية منها (للتشجيع).
    وبعد كدا تبدا موضوع الترويج دا...

    ما داير أشطح ليك بمشاريع ما نعرف حساباتها ولا مداخلها ولا مخارجها...
    المشروع دا مضمون 100% يا علاء وأهلنا السودانيين ديل بقا الموبايل دا أهم ليهم من البزازة.

    من جدّي لحدى أصغر زول بعرفو لى إمام الجامع داير يغيروا ليهو النغمة (إصالة)...وبيدفعوا ال 10 الف دى زى الترتيب والله يا علاء.

    اها شن قولك فى دى... انا عندى دراسات الجدوى لعدد من السيرفرات من دول مختلفة.

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 02:38 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    الإخوة الأعزاء
    ماشاء الله يعني الواحد ما يغيب يجي يلقى كمية ردود يصعب ملاحقتها.
    طبعاً الغيبة بسبب أنو عطلتنا خميس و جمعة و الواحد بقضي الخميس في النوم و الراحة لكن دعوني بدءاً أرد على الأخ أنور كنج في اقتراحه الجميل
    Quote: هناك حمى أسمها الموبايل تنتشر انتشار النار فى العاصمة يا علاء... ولو ركزت شوية ممكن تنقذ المشروع الكنت ناوى عليهو من زمن...الا انو البعد المكاني بقا لينا مشكلة



    هل تعلم أنني قد بدأت مشروعين جادين مع سوداتل و جلست معهم في قسم الاستثمار و تباحثنا و قمت بخطوات بعيدة إلا أن السياسة كما ذكرت كانت هي الحكم.
    كان أحد المشروعين هو ما ذكرته أعلاه من نغمات و شعارات و صور و إلي آخره للجوال عن طريق الهاتف الثابت و كان هناك من سبقني لذلك مع موبيتل وهو الأخ إيهاب توفيق صاحب نادي الخرطوم للإنترنت و صاحب موقع نتائج الشهادة و قد جلست أنا وهو حتى لا يعيق أحدنا الآخر و علمت أنه قد بذل جهداً كبيراً في شراء سيرفر خاص به و إنتاج النغمات و دفع حقوقها كاملة للفنانين أصحابها و قطع شوطاً كبيراً في التصاديق التي يجب استخراجها لهذا الشأن من الهيئة القومية للاتصالات "الطيب مصطفى" و حتى أن الرجل قد بدأ إعلاناته في الصحف للخدمة قبل ثمانية أشهر من الآن لكنها السياسة و أرجو ألا تكون قد أجهضت حمله كما فعلت معي بواسطة إخوة في سوداتل قيل لي وقتها إنهم ناس شغل من تحت التربيزة للأسف الشديد.
    و قد استغنيت عن ذلك و أدخلت ولأول مرة بطاقات تؤدي نفس الخدمة تجدها معروضة على موقعي ووجدت حظاً جيداً من الإقبال و التشجيع خاصة عندما فوجئ بها الناس في معرض الخرطوم الدولي للتقنية الذي شاركت فيه بجناح وجد إقبالاً و نجاح جيد.
    السياسة يا أنور تحبط المشروعات الجيدة و الهادفة لابد من أن تكون منهم أو تكثر من إدخال يدك من تحت التربيزة و تبقشش بالملايين "دولار ريال بس"
    الأفكار موجودة و التقنيات موجودة و الإمكانيات موجودة الما موجود هو السياسة الحكيمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 12:53 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    سلامات يا باشات مهندسين (الجمع ده صحيح)...

    انا شايفه الموضوع اتشر شديد.. ما بين تصنيفات وتعريفات وتحليلات اجتماعية سيكلوجية للشعب السوداني.. وانا أتفق معاكم فيما اخترتم من دروب.... بداية أنا متفائلة جداً فيما يخص مستقبل التجارة الإلكترونية بشكل عام.. السبب أنها الخطوة القادمة... وأنها التطور الطبيعي فيما أرى للحياة الإنسانية التي باتت تعتمد على التكنولوجيا في كل حناياها..

    تخصيص.. الأعمال الإلكترونية.. أو E-Business.. تنقسم إلى أربعة أقسام رئيسية...
    B2B
    B2C
    C2B
    C2C

    B=Business
    C=Consumer

    بهذه المجالات.. يمكننا أن نشمل تقريبا كل أنواع التبادل الذي يعتمد سواءاً على المال أو على المقايضة... حتى الخدمات يمكننا أن نعتبرها من ضمن الأعمال الإلكترونية.. من أمثال المواقع التي تقدم خدمة الإيميل أو مثل هذا المنبر الحر.. (لذلك أختلف معك يا أنور.. وأتفق مع برهان فيما ذهب إليه من تصنيف خدمة بطاقات الهاتف مسبوقة الدفع لنشر نتائج الشهادة السودانية)...
    Quote: وأقترح ان نقسّم المواقع الى:

    *مواقع منشأة فى السودان لتبيع فى السودان.

    * مواقع منشأة فى السودان لتبيع خارج السودان.

    مواقع منشأة خارج السودان لتبيع داخل السودان.


    بالمقابل أثنّي جداً على هذا التصنيف الذي سأعود إليه بالتفصيل .. بس نرمي الساس أول



    فيما يخص البنية التحتية.. لا أتفق مع الرؤية التشاؤمية فيما يخص التجارة الإلكترونية حاليا، خاصة فيما يخص المواقع التي تبيع داخل السودان... بغض النظر عن مكان المواقع... يمكن أن تكون الإنترنت وسيلة عرض جذابة للبضائع.. طريقة الدفع ستتطور مع تطور التكنولوجيا في البلد.. وكما أرى أن هذا الأمر ليس ببعيد... من خلال متابعتي لنشاطات سوداتيل بشكل عام.. وخدمات الإنترنت-الهاتف التي تقدمها.. أرى أنها تسير بصورة ممتازة.. مقارنة مع البلاد مثل الأردن وقطر... لذلك.. لا أرى هناك معضلة حقيقة في هذا الإتجاه... وكلامك يا Sudnawi
    Quote: One could come up with an attractive design, and deploy the latest and greatest technology on an ecommerce web site, but how good is that if your target market is a very slim percentage of the total population?Would it be feasible?
    هو مربط الفرس... من الممكن أيضاً أن تصمم صفحة أنيقة.. بتكلفة بسيطه .. وأسلوب جذاب... مع خطة تسويقية مميزة... موقع بهذه الطريقة مقومات النجاح فيه مضمونه بنسبة 80%... هذا إن حيدنا عامل الزبون... وهنا يمكننا أن ننتقل إلى الزبون السوداني... وعاداته الشرائية... السوداني مثله مثل أي زبون آخر... يبحث عن صفقة جيّدة good deal... ولا أؤيد أبداً النظرية القائلة بأن السودانيين لا يمكن أن يسيروا في اتجاه الشراء الإلكتروني... الحقيقة أن خصوصية السودانيين (أو أي شعب آخر) هي في كيفية توصيل الرسالة التسويقية إليهم... والعبور عبر القنوات المناسبة للوصول إليهم...




    النوم النوم النوم...
    بكره بجي... التسويق موضوع لزيز خالص فيما يخص السودانيين... علاء، عجبني كلامك شديد لما اتكلمت عن إنه الزبون بفرح لما تتصل بيهو... ده هو الكلام الصاح...

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 01:18 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    أى لكن يا بنت الحسين ...ننوم ولا نبيع؟؟؟

    التصنيف الذى ذهبت اليه يا مريم واقعي...
    B2B
    B2C

    فهناك تعريفات أخرى تناسيت الدخول فيها :
    B2A
    business-to-Administration

    C2A
    Consumer-to- Administration

    الباقين ديل كلام كتب ساكت... فالوضع بتاع C2B ,C2C دا زى ما بتقولو عليهو المدينة الفاضلة...

    لابد لرأس المال ان يلعب دور الأسد فى التجارة يا مريم...وأى فرضية غير كدا بتخلى الكلام شاعري وبتاع ونسة وكدا ...
    حا نلف وتلقي انو النوعين B2C ,B2Bهم المسيطيرين على الوضع فى السوق العالمي والمحلي.

    على العموم بالمثال يتضح المقال...
    وأهو بدينا فى مشروع الآن...

    أنور

    (عدل بواسطة AnwarKing on 20-10-2004, 01:23 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 08:20 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)



    Salam Alaa'.. Anwar.. Maryam.. Burhan.. and all

    the discussion is going all over the place, and it's getting a little difficult to follow all the thoughts at once. i'll try to shed some light on a couple of points that caught my attention

    on the topic of infrastructure.. although it seems that sudatel does have a somewhat decent telecom infrastructure, but the way that organization is being managed is a nightmare. i can't belive they still have a monopoly and can shut down anybody that they don't like. this is not good for busniess and doesn't help ... in the long run, it can prove to be catastrophic. the Information Technology infrastructure is what we lack. telecomm is an important peice, but there are other factors that can make or brake an effective e commerce experience

    On a more strategic level, i think there is a problem in getting our priorities straight. Maryam is talking about an 80% success rate for e commerce in sudan, but is excluding a crucial part.. the customer. well.. creating that web site is not the bigger problem, the bigger problem is getting enough people to effectively use that site. and how can they do so if they don't have access to a computer that is connected to the internet in the first place?a

    now back to the priorities issue.. i would think it is more important to give more people access to computers, and raise their awareness level to make sure they can use them effectively, than trying to get people to change their shopping habits and start buying stuff online. after we have a resonable individual- to- computer ratio, and the population becomes more savy , then we can start thinking about e commerce and other sophisticated applications. i am not being pesimistic, but e commerce proved to be not that big of a deal even in the most advanced regions in the world. it is more hype than something that adds real value to the human life, and the dot com buble burst is not a distant memory yet. granted there are successfull e commerce applications, but in our case.. in sudan.. i believe the focus needs to be on more basic issues.. and slowley but surely we'll get to the advanced stages

    very good discussion.. i hope this post doesn't go to the bottom.. and sorry for having to write in english.. it's the lame excuse.. i don't have an arabic keyboard

    wassalam
    Khalid

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 01:23 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنور.. مشروعك لزيز خالص.. .. ومعاك مية المية.. عمك نوكيا محتل السوق السوداني.. وبدلعوهو كمان... وبالجد.. فكرة لزيزه.. لكن، ما شايف إنك شطحته شويه عن الدرب! ...


    فيما يخص C2C... ما كلام كتب ولا شي.. يمكن أوافقك على C2B ... لكن C2C أشهر مثال عليها الموقع الشهير www.ebay.com ولا مدينة فاضلة ولا أفلاطون...

    تعرف يا أنور... أميز casestudy درستها هي www.amazon.com... بحكي ليك عنها بكره.. إنت بيع وانا بنوم...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 01:33 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    مريومة...
    الامثلة نموذجية... وجميلة...فى مكانها الطبيعي...

    أتذكروا دوما انو المكان بتاعنا السودان...

    حيث عدم الثقة هو الأساس... ولا شنو؟

    أعيد العنواين مرة تانية :
    C2C
    http://www.ebay.com

    أمازون...فى منو سوداني على فكرة يا مريم... فى موقعين...لكن الفكرة ما نجحت...لأسباب واقعية
    http://www.amazon.com

    قبل كدا قلت ليك...الخرطوم ما عادت تقراء...

    دا واحد...
    http://www.sudanbook.com/

    والتاني بتاع بيع الكتب التى تصدر من مركز الدراسات السودانية (كابروس كان عامل القصة دى).

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 03:34 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    اخى العزيز انور ..
    سلامات و رمضان كريم .. و شكرا على حسن الضيافة .
    اوافقك تمام فى انعدام مصادر المعلومة الموثوقة فى السودان .. و كم اكتوينا من العشوائية .
    بالنسبة لتجربة البطاقات مدفوعة القيمة لنتائج الشهادة فاعتقد انها تمس قطاعا مهما من التجارة الاكترونية و هو قطاع الخدمات .. انت تقوم بشراء خدمة من الانترنت عبر بطاقة مدفوعة مسبقا و ينطبق عليها موديول B2C تماما . مثلما تشترى Domain مثلا .. حيث لا توجد سلعة بالمفهوم الفيزيائى .
    Quote: أفتراضاً: لنستثني المواطنين السودانيين المتواجدين داخل السودان كشريحة لا تعتبر هدفاً تسويقياً.
    ماذا عن السودانيين خارج حدود الوطن الذين خرجوا من السودان فى الفترة ما بين عام 1989 الى 2004 مثلاً... لم أجد الا قلة تتعامل بالبطاقات الائتمانية رغم انهم يحملونها منذ وصولهم للبلدان التى هاجروا اليها...

    تمام ..اعتقد ان السودانيون بالخارج .. مثلهم مثل من هم بالداخل ... لا تشكل تطبيقات السايبر جزء فعالا من ثقافتهم الشرائية ..
    اذا يتحتم عليهم اكتسابها .. و لكن لننظر معا لبعض العوامل مثل ..
    1- صعوبة التفاعل الكامل مع المجتمع المضيف .. حيث انهم كاى شريحة اخرى من المغتربين .. مغلقة نوعيا . و لا يحتل استيعاب الثقافات مرتبة متقدمة فى سلم اولياتهم .
    2- حتى لو اتيح لهم بعض التفاعل ..فى المجتمعات القريبة .. تجد - مثلا - تخلف منظومة التجارة الاكترونية فى كل الدول العربية بلا استثناء يقف حائلا بينهم و بين التجارة الاكترونية .. ستدهشك يا عزيزى نسبة مردود ال B2C فى دولة مثل دبى مثلا الى نسبة اكتمال بنياتها التحتية . فهى نسبة منخفضة للغاية .
    بالتسبة لسودانى الداخل فالخرطوم لم تبلغ الحلم بعد فى التجارة العادية ..ناهيك عن التجارة الالكترونية .. انا هنا لا اتحدث عن العميل .. او الهدف .. بل اتحدث مجددا عن اليات التسويق التى تتبع النظرية العكسية ( اربح ثم تواصل مع الزبون ) بدلا من ( تواصل مع الزبون .. لتربح ) .
    اذن تصنيفك مفيد جدا من ناحية استراتيجية مرحلة التخطيط .. و لكن عند التنفيذ فانت مجابه بمنافسة شرسة و عالمية .. وكما ذكرت لك من قبل ..لن يجاملك احد و يشترى منك لانك ( سودانى )
    ستحتاج لسلعة مغرية .. و ترويج محترف و وسيلة دفع امنة و تسليم متقن و خدمات مرضية لمابعد البيع . و ستحتاج لدراسة كل هذه العوامل و كيفية تطبيقها على النموذج السودانى ... و اتفق تماما مع الاخت مريم فى كلامها .. و عندها نكون قد بدأنا ( الشغل ) باحتراف .. و ستجد الزبون السودانى ( عسل بس ) فهل فعل احد ذلك ؟
    و اعود معك يا عزيزى انور لموضوع الموبايل ببعض المعلومات الطريفة .. فقد اوفدتنى الشركة فى دبى لتغطية الموضوع ..
    شراء النغمات عبر البطاقات المدفوعة فشل كم مرة نسبة لعوامل كثيرة .. و السبيل الوحيد هو خدمات البث المباشر او تقنية OTA .
    عليك بشركة مشغلة لتحصيل قيمة المحتويات ( نغمات .. شعارات .. الخ ) و هى اما سوداتل او موبيتل .
    اذا عملت مع سوداتل فسبيلك الخدمات الصوتية التفاعلية IVR . و هى عالية المخاطر نسبة لضعفها القاتل امام منافسة SMS وبالتجربة . من حيث عدم ثبات السعر للمحتوى الذى يعتمد على عدد دقائق المكالمة .
    اذن موبتل و ال sms . و توجد الان حوالى اربعة او خمسة شركات جاهزة للعمل .. و موبتل ما عارفة تبدا معاهم كيف ولا متين . ..
    لذلك انسحبنا بكرامتنا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 03:45 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    الاخ علاء .. سلامات ..
    صدقنى يا عزيزى البنية التحتية للاتصالات فى السودان متطورة للغاية .. و لكنها الجوطة لا اكثر .. هل تعلم يا عزيزى ان ماكنات السحب الالى مثلا جاهزة و مركبة فى البنوك ولا تحتاج الا لقرار ادارى من بنك السودان ؟
    هل تعلم ان نصيب السودان من الانترنت يكفى لتغطية الاقاليم و الدول المجاورة ؟ لولا السياسة لعنها الله .
    هل تعلم ان سوداتل متعاقدة كمشغل فرعى لبعض الدول الافريقية .؟
    و الكثير الكثير ..
    اذا لا تياس ارجوك .. و ربنا يكشف الغمة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 09:26 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    مرة أخرى يا برهان...

    Quote: صدقنى يا عزيزى البنية التحتية للاتصالات فى السودان متطورة للغاية .. و لكنها الجوطة لا اكثر .. هل تعلم يا عزيزى ان ماكنات السحب الالى مثلا جاهزة و مركبة فى البنوك ولا تحتاج الا لقرار ادارى من بنك السودان ؟


    والله ذكريات اليمة ياخي...برضو البريد الصوتي فى سوداتل موجود منذ انشائها...حكي لى المهندس صديق المجتبى بتاع الثقافة دا ( هو مهندس الكترونيات فى الاصل) عن ذلك...
    لكن الموضوع سياسة فى سياسة...

    لكن الكلام دا يا برهان عامل زى كلام السودان سلة غذاء العالم... المستثمر بقا عندو اكثر من خيار محلي وعالمي... وزى ما قاعد تقول انت...مافى زول حايستثمر عندك عشان انت سوداني...

    عارف ايام حرب العراق ..لما الأمريكي عمل صفحة لوزير الاعلام العراقي وباع فيها حاجات كتيرة انا زعلت شديد...
    موش عشان الموقف الانساني والخ...

    لكن عشان العرب اولاد الكلب...باعوا العراق ...وتاني أشتروه فى أقرب ناصية..كل الصحف جابت الخبر دا و جايبنو كسبق صحفي...

    الشاهد فى الموضوع يا برهان...عندى فكرة لكن كسلان منها الايام دى ومنها جكّة كمان...
    طالما انو مافي زول داير يتبني قصة ( من هم الجنجويد؟)

    ممكن يكون مشروع تجاري ناجح والله... وقعت ليك؟

    ونواصل...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 08:59 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    الحبيب برهان تاج الدين...
    ياخي وين صورتك القاعد تعاين فيها من تحت النضارة ديك...صورة مستهبلة والله...
    حسيت بيك من النوع الحنّاك داك كأول انطباع.كوم ... دى كانت تخريمة سريعة كدا...


    Quote: بالنسبة لتجربة البطاقات مدفوعة القيمة لنتائج الشهادة فاعتقد انها تمس قطاعا مهما من التجارة الاكترونية و هو قطاع الخدمات .. انت تقوم بشراء خدمة من الانترنت عبر بطاقة مدفوعة مسبقا و ينطبق عليها موديول B2C تماما . مثلما تشترى Domain مثلا .. حيث لا توجد سلعة بالمفهوم الفيزيائى .
    د

    نشتري دومين من منو يا برهان؟ العندو توكيل من آي كان...موش؟

    انا ما اتفقت معاك فى التصنيف لسبب واحد...ان الخدمة المقدمة هنا يا برهان هى طريقة لأخذ المعلومة من وزارة التعليم الى المواطن وهنا لا يوجد سبب تجاري واحد يدخل التجارة الالكترونية يا برهان...
    ديل الجماعة الحرامية هناك ظبطوها... عارف القصة دى عاملة زى بطاقة ناس دايموند بتاعة الخدمة الالزامية...تستلمها باليمين...بعد الدفع...وتسلمها بالشمال قبل الوداع النهائي...


    Quote: اعتقد ان السودانيون بالخارج .. مثلهم مثل من هم بالداخل ... لا تشكل تطبيقات السايبر جزء فعالا من ثقافتهم الشرائية ..


    وهنا تكمن المصيبة يا برهان... على حسب فهمي انو البنية التحتية والتعليم والوعي وكل العناصر المطلوبة موجودة فى الخارج...وبرضو بتلقى ناسنا غمرانين وبره الشبكة...

    يعني الواحد قعدتو بره من جوة ما بتعرفها زاتو...

    Quote: و اعود معك يا عزيزى انور لموضوع الموبايل ببعض المعلومات الطريفة .. فقد اوفدتنى الشركة فى دبى لتغطية الموضوع ..
    شراء النغمات عبر البطاقات المدفوعة فشل كم مرة نسبة لعوامل كثيرة .. و السبيل الوحيد هو خدمات البث المباشر او تقنية OTA .
    عليك بشركة مشغلة لتحصيل قيمة المحتويات ( نغمات .. شعارات .. الخ ) و هى اما سوداتل او موبيتل .
    اذا عملت مع سوداتل فسبيلك الخدمات الصوتية التفاعلية IVR . و هى عالية المخاطر نسبة لضعفها القاتل امام منافسة SMS وبالتجربة . من حيث عدم ثبات السعر للمحتوى الذى يعتمد على عدد دقائق المكالمة .
    اذن موبتل و ال sms . و توجد الان حوالى اربعة او خمسة شركات جاهزة للعمل .. و موبتل ما عارفة تبدا معاهم كيف ولا متين . ..
    لذلك انسحبنا بكرامتنا


    مشكلتنا يا برهان أنو سيسنا أى حاجة ممكنة فى الدنيا...والدين السياسي دا برضو لحق موضوع ال IVR... وطبقت التجربة فقط لأنها من طرف واحد من الجماعة الطيبين شديد...

    اما موضوع موبيتل و ال sms ...فانا شايفو أجدى وهذا ما كنت أقصده فى الأصل.

    لو عندكم استعداد ترجعو السوق تاني وتجيبوا لى التظاكر على قول سجيمان ( على شرط بالقطرية) انا فى الشتاء عندى شهر كدا بتاع التجارب الجديدة...

    ولا أخفيك سراً يا برهان أنو الواحد ليهو زمن محبط من أى حاجة فيها سودانية دى...
    الاسامي دى مسجلها وقاصي بيها لى زمن يا مان... ووالله الواحد خلاص زهج من القصة دى فى بلدنا...
    ديل فى مجالنا بتاع الكمبيوتر:
    http://microsoftsudan.com/
    http://oraclesudan.com/
    http://ciscosudan.com/
    http://linuxsudan.com/

    وديل فهارس الكترونية: لمدينة الخرطوم وبورتسودان...

    http://portsudanonline.com/
    http://alkhartoumonline.com/

    فا قبلتا شرق كدا...و بديت افتش فى كوريا دي...بعد سنة كاملة...مرقت بالدومين دا:
    http://koreancars.co.kr/

    قلتا نعملو B2B
    &
    B2C
    طرحت الفكرة دى فى سودادف يا برهان قبل 7 شهور من هسع دى...
    قبل شهرين جاء واحد قال لى قلتا شنو؟؟؟
    http://sudadev.net/forum/viewtopic.php?t=872&sid=1b90c4...356a5bbab881313ac546

    غايتو...
    الله غالب يا حبيب...

    ونواصل...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2004, 10:45 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 05:05 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    الصورة شلناها يا انور .. قلنا نكمل كوتة المعجبات دى و بعدين ننزلها تانى

    عجبتنى جدا فكرة الدومين .. اكيد ليها يوم ..
    ناسنا الايامات دى جادعينى فى اديس ابابا .. بس جيت السودان اصوم.. طبعا عارف استحالة الموضوع دة هناك .
    المهم .. لو فكروا في المشروع تانى بس ستف شنطك .. انا قلت الرووب .
    Meanwhile .. خلينا نشوف موضوع التى شيرتات دة



    --------
    بالله صديق المجتبى بتاع الكترونيات ؟ سبحان الله .. يعنى بتاع التقانة تفكيكى ؟
    "تفكيكى دى لفحتها ليك من ناس عجب و الخواض .. ماسكين ليهم فى واحد اسمو دريدا جننوهو جن "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 12:27 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    ايامك زى الطحنية يا برهان...
    أديس وكدا... والله الصيام عندنا صعب فى البلد دى...لكن الله غالب...وانت مشيت السودان تصوم!
    طيب أهديك البوست دا:
    بصراحة ..المسلمين في السودان مدلعين.. ثم اين التنوع؟؟؟؟

    Quote: بالله صديق المجتبى بتاع الكترونيات ؟ سبحان الله .. يعنى بتاع التقانة تفكيكى ؟
    "تفكيكى دى لفحتها ليك من ناس عجب و الخواض .. ماسكين ليهم فى واحد اسمو دريدا جننوهو جن

    لووووووووووووووووووووووووووووووول

    صدّق أجمل حاجة اللفحي دا... الواحد فينا يقرا ليهو بوست ويقول نفس كلام البوست فى بوست مجاور طوالي...
    جنس سقافة....شركة...


    ونواصل فى موضوع التجارة الالكترونية...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 01:47 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنور وبرهان.. طحنيه شنو يا جماعة.. ده الصيام ولا شنو...

    عودة للتجارة الإلكترونية.... عدم الثقة يا أنور ما سمة في المجتمع السوداني وحده.. هي ملازمه لكل زبون يتعامل مع الإنترنت بشكل عام.. بغض النظر عن جنسيته.. ودائما هدف البائع (أونلاين) إنه يطمئن الزبون لإنه مضمون ومأمون وإنه غير قابل للإختراق.. ولعل أحسن طريقه (حاليه) عشان تقنع الزبون بالمسأله دي إنه الواحد يجيب توقيع من الجماعة بتاعين Verisign... وبعد ده الناس بتلاوز.. وليهم حق...

    إجابة عن سؤالك يا أنور، إني حصل اشتريت أونلاين... حصل يا سيدي.. كتير... أغلبها غير ملموسه.. updates لبرامج.. أو domains زي ما بحكي برهان... ومرّه واحده، كتاب من ناس amazon.. على سيرة amazon... أكتر حاجة راسخه في راسي في الوقت الحاضر، معلومة أخدتها في الجامعة.. جماعة amazon.. استمروا (يخسروا) لمدة خمسة سنوات قبل ما يكونوا الإسم بتاعهم ده... يعني كانت الأمور جاياهم بالخسارة! تصدّق... لمدة خمسة سنين (صامدون)... لكن حسي (اسمهم) علامة... وموقعهم بجيب ليهم... لكن تعرف كيف حققوا الحاجة دي؟ عشان عرفوا كيف يعملوا marketing... حسي (أشباه) amazon ديل، يطرشني ما سمعته بيهم.. لكن حسي أمشي أعمل Search في ياهو عن JAVA مثلاً... تلقى ليك كتاب صغيروني بالجنبه، بشير لamazon.. ولو مشيت اشتريته.. أو حبيت تقرا عنه زيادة.. بتلقى قائمة بالكتب اليها علاقة بي كتابك زاتو... ال marketing في E-Business أهم شي... الواحد مفروض يلقى اسمك ده محل ما يقبّل عشان تلقى شهرة.. مجرد إنه إعلانك يظهر في Yahoo مثلا ده يعني إنك موافق لstandards معينه عند ناس Yahoo! زاتهم.. لأنهم ما بعلنوا لكل من هب ودب....


    عودة للطحنيه.. تعال نفتح موقع نبيع فيه طحنيه؟

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 02:32 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    نوم العوافي وصح النوم يا مريم...
    صباحك طحنية "سنقنيب"... دا مصنع الطحنية بتاع ناس كباشي عيسى فى بورتسودان (يا حليلو) كانت لذيذة والله.

    طيب عودة لموضوع التجارة الالكترونية فى السودان يا مريم.
    أعتقد ان الخطوة البديناها فى سودادف مهمة جداً الا وهى توحيد وإيجاد نوع من القياس للمواقع الحكومية مبدئياً (Standardization)...

    وطبعاً الحكومة من شأنها جر البقية الى نفس القياسات من كل النواحي.

    لدينا مشكلة قوانين التجارة نفسها يا مريم. يا ريت لو فى زول عندو أى نص لقوانين التجارة فى ما يختص بالتجارة الالكترونية فى السودان!!!

    فى آخر زيارة ليهو هنا كوريا سألت وزير التجارة ( كاشا) عن استعدادتهم وبنيتهم التحيتية للتجارة الالكترونية... كل ما قاله بعد الانشاء الكثيرة لا يخرج عن نقطة التجارة التى أشار لها علاء فى بداية دراسته:
    Quote: المحاولة الحكومية الوحيدة و الغير ناجحة متمثلة في نقطة السودان للتجارة الإلكترونية التي تتبع لوزارة التجارة الخارجية و منظومة النقاط التجارية العالمية http://www.sudantradepoint.org و التي لم يكتب لها النجاح بعد مع أن لها إدارة رشيدة و متطلعة و حكيمة بقيادة الأستاذ الخلوق الفاتح الزين الريح و رغم مجانية خدماتها المفتوحة لجميع التجار القانونيين من خلال ربطهم بالأسواق الخارجية و الإشراف على توريد البضائع لهم إلي أن يتم استلامها بالسودان و تصدير بضائعهم بعد عرضها على موقعهم على الإنترنت و لا ندري ما حل بهذه النقطة التجارية الهامة و التي بلا شك ستسهم كثيراً في تحسين مفهوم الرأي العام للتسوق الإلكتروني بعد أن تم إنذارهم قبل أربعة أشهر بإخلاء مبانيهم المجاورة للقصر الجمهوري من الناحية الشرقية تمهيداً لتسليمها لرئيس الحركة الشعبية د.جون قرنق كمكتب خاص به.


    أى ان وزارة التجارة تقف معنا فى نفس موقف السائل : ماذا يجرى؟؟؟

    عالميا...أكبر نسبة مبيعات تذهب الى مستحضرات التجميل ( كريم ديانا, فير أند لفلي...الخ من قدّر ظروفك) وكلها مستهلكات نسائية.

    ويحل التبغ فى الترتيب الثاني... وطبعاً التبغ برضو مشاركة 50% نساء ورجال.

    ما أود قوله ان المشروع الناجح فى السودان يا مريم لا بد وان يرتبط بأستهلاك النساء.

    يشبع حبهم للشمارات, يقدم جديدو غير متوقع بأستمرار...


    دا نوع من المشاريع البقصدها هنا يا مريم... موقع لبيع تياب سودانية داخل السودان...يمكن ان يكون الموقع منشاء من دبي يا برهان (يا الما حاسي بي)مثلاً...
    وتقوم بالطلب للتشكيلة التى تناسبك عبر الانترنت والدفع يكون فى الخرطوم...مع توفير معارض داخل الموقع وكمان حتة لتغيير الملابس ...

    المشروع دا ان شاء الله ناوى عليهو...بس نلقى الوقت وراحة البال...

    يلا نسمع منكم...


    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 03:43 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنور... انا مُصره أعمم الأمر.. وإنت مصر تخصصه.. وفي النهاية ما بنختلف... الشكل العام للتجارة الإلكترونية في السودان بختلف عن الاماكن الأخرى بس في نوعية البضائع .. لكن عجبني موقعك بتاع التياب.. شايفاك داير تطور ثقافة عشان خاطر الشيله وكده ....

    الجميل في التجارة الإلكترونية يا أنور إنها غير خاضعة لدولة.. ممكن تعمل شكرتك الوهمية عبر الانترنت... تسوق بضاعه في كولالمبور وإنت في باكستان.. ومافي زول بسألك.. طبعا لو دخلت في _حتت ضيقه) .. ممكن يلاحقوك.. ودايما في ثغرات تطلعك... انا بأي طريقة عايزه أدعم نظريتي في التعميم...

    بكره بكره

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2004, 04:43 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    مريم لكن شنو كل ما تكتبى ليك كلمتين تمشى تنومى
    الاخ سوداناوى ..
    احييك على طرحك المرتب .
    فعلا مشكلة سوداتل ادارية بحتة .. رغم انهم يطلعو من كورس و يخشوا فى كورس لكن الحال ياهو ذاتو الحال ..

    تتذكروا البيجر ؟
    جهاز كدة بتاع اتصال .. قضى نحبه فى السودان قبل ان يقف على رجليه ..
    قتله الموبايل شر قتلة ..
    البيجر مثال لتقنية دخلت السودان متاخرة .. او قريبة لتقنية اخرى تجب ما قبلها .
    طيب ما هى العلاقة ؟
    كل الدلائل تشير لانحسار فقاعة الدوتكوم كما ذكر الاخ سوداناوى .. و عندما تستقر اوضاع التجارة الاكترونية فى السودان .. ستكون التجارة الاكترونيةعامة فى الرمق الاخير ..
    من سيكون القاتل ؟ الموبايل مرة اخرى ..او GSM عبر تطبيقات Micropayment و تطورها الطبيعى Macropayment . يشاركه تزايد عمليات القرصنة .
    اذا لم يكن موتا فهى تحجيم الى حد بعيد . سيترك الانترنت واجهات عرض فقط .
    اما الدفع و التسليم .. عبر SMS او الرسائل القصيرة .
    التقنية ابتدات بالفعل .. الان يمكنك فى كثير من الدول الوقوف امام ماكينة المشروبات مثلا و ارسال رسالة قصيرة من جوالك تتلقفها الماكينة بلهفة و تنزل لك علبة الكولا ( بب ) . و الحساب يدون فى فاتورة الموبايل . انت اشرب بس . ( اول مرة اعرف روحى اهل عوض قدام المكنة دى ) .
    بالنظر الى المقارنة بين الجوال و الانترنت يمكننا ان نلاحظ :
    - الانترنت يعانى Low Penetration بين شرائح المجتمع مقارنة بالجوال .
    - العمود الفقرى للتجارة الاكترونية هى السلع منخفضة القيمة ( العطور ، الكتب ، الملابس ، القرطاسية ) من 1 الى 50 دولار و التى يسهل اضافتها الى ارقام فواتير الجوال .
    - يرمى كبار اللاعبون بكل اسلحتهم فى هذا المضمار .. نوكيا مثلا تصرف صرف من لا يخشى الفقر على تطبيقات Machine TO Machine او M2M . و هى العلاقة بين الجوال و الآلات المستهدفة . و يمكنك تفحص جوالك النوكيا اذا كان من النوع الحديث ستجد فيه تطبيق يسمى Walet او المحفظة .. يقوم بالشراء تلقائيا بعد ان تحفظ فيه ارقام حساباتك . ( ارجو ممارسة الشمار ببيانات وهمية ) .
    - و اخيرا القدر العالى من الامان الذى تتمتع به خطوط الهاتف السيار مقارنة بالانترنت .
    اذا .. السيناريو فى اعتقادى سيكون كالتالى .. تفحص السلع عبر الانترنت او اي وسيلة اخرى ( الصحف ،اعلانات الشوارع ، التلفزيون ) ثم ارسل رسالة من جوالك الى رقم البائع و ستتضمن الرسالة رقم السلعة و عنوانك و طريقة الدفع ( بطاقة ائتمان او اضافة على فاتورتك ) .. ثم اسحب كرسيا و اجلس .. كما قال احمد مطر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 02:37 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Sudnawi الحبيب...

    سلامات...
    ياخي انحنا حتة الانهيار دى زايغين منها عديل كدا...

    ناس سوداتل جابوا للناس السمعة الكويسة افريقياً وناموا على الخط... الادارة زى ما قلت عملت ليها امبراطوريات استثمار خارجي... (مستثميرن فى عفراء مول بمبالغ $$$$$$$)...
    والهيئة القومية للاتصالات قائدة لمشروع انفصال شمالي عن بقية السودان (الطيب مصطفى) دا ناهيك عن فضيحة الفلتر ومناقصاته.

    مريم واصلي فى نهجك الكوني دا...وانا بركّز على السودان ...

    برهان : شفتا النوم دا كيفن!!!

    قد يعتبر الكثير ان مناقشة هذه المشروعات على الملاء هو دليل بعدها من التطبيق (لأن صفة السرية ملازمة للبيزنيس)...ولكن لا اجدها مشكلة على الاطلاق التفكير بصوت عالى..

    ومطلوب دوماً ممولين للمشاريع...

    أنور



    علاء قاعد تزوغ وين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 04:58 AM

hala guta

تاريخ التسجيل: 13-04-2003
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Dear BASHMUHANDSEEN/AT
    Salam
    Ramadan kareem

    This post one of the most excellent posts in this board at all

    Keep the good work

    Hala
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 05:33 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: hala guta)

    رمضان كريم ياهالة و كل سنة و انت طيبة
    و شكرا على المرور ..
    ياللا ايدك معانا..

    (عدل بواسطة برهان تاج الدين on 22-10-2004, 06:22 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 06:03 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: hala guta)

    العزيزة هالة قوتة...
    عاش من شافك وقرا ليك والله...
    رمضان كريم والتحيات واصلة للعزيزة يمنى...
    قالوا السمح جاب السمح وعلاء الدين ومريم (السمحين) جابوا البوست السمح دا...
    شكراً لك على التشجيع ..لكن ما قلتى لينا أى نوع من البضائع تفضّلين؟

    عشان المشاريع ما تروح فى شوربة موية مع رمضان دا

    لك الودّ
    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 09:35 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    الإخوة الأعزاء
    أنور أنا الرد دة كاتبو هنا من أمس بس نزل فوق إنتو شكلكم ما متابعني أنا برد على كل واحد على حدة و الرد بينزل فوق
    ماشاء الله يعني الواحد ما يغيب يجي يلقى كمية ردود يصعب ملاحقتها.
    طبعاً الغيبة بسبب أنو عطلتنا خميس و جمعة و الواحد بقضي الخميس في النوم و الراحة لكن دعوني بدءاً أرد على الأخ أنور كنج في اقتراحه الجميل

    Quote: هناك حمى أسمها الموبايل تنتشر انتشار النار فى العاصمة يا علاء... ولو ركزت شوية ممكن تنقذ المشروع الكنت ناوى عليهو من زمن...الا انو البعد المكاني بقا لينا مشكلة




    هل تعلم أنني قد بدأت مشروعين جادين مع سوداتل و جلست معهم في قسم الاستثمار و تباحثنا و قمت بخطوات بعيدة إلا أن السياسة كما ذكرت كانت هي الحكم.
    كان أحد المشروعين هو ما ذكرته أعلاه من نغمات و شعارات و صور و إلي آخره للجوال عن طريق الهاتف الثابت و كان هناك من سبقني لذلك مع موبيتل وهو الأخ إيهاب توفيق صاحب نادي الخرطوم للإنترنت و صاحب موقع نتائج الشهادة و قد جلست أنا وهو حتى لا يعيق أحدنا الآخر و علمت أنه قد بذل جهداً كبيراً في شراء سيرفر خاص به و إنتاج النغمات و دفع حقوقها كاملة للفنانين أصحابها و قطع شوطاً كبيراً في التصاديق التي يجب استخراجها لهذا الشأن من الهيئة القومية للاتصالات "الطيب مصطفى" و حتى أن الرجل قد بدأ إعلاناته في الصحف للخدمة قبل ثمانية أشهر من الآن لكنها السياسة و أرجو ألا تكون قد أجهضت حمله كما فعلت معي بواسطة إخوة في سوداتل قيل لي وقتها إنهم ناس شغل من تحت التربيزة للأسف الشديد.
    و قد استغنيت عن ذلك و أدخلت ولأول مرة بطاقات تؤدي نفس الخدمة تجدها معروضة على موقعي ووجدت حظاً جيداً من الإقبال و التشجيع خاصة عندما فوجئ بها الناس في معرض الخرطوم الدولي للتقنية الذي شاركت فيه بجناح وجد إقبالاً و نجاح جيد.
    السياسة يا أنور تحبط المشروعات الجيدة و الهادفة لابد من أن تكون منهم أو تكثر من إدخال يدك من تحت التربيزة و تبقشش بالملايين "دولار ريال بس"
    الأفكار موجودة و التقنيات موجودة و الإمكانيات موجودة الما موجود هو السياسة الحكيمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 09:40 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: دا نوع من المشاريع البقصدها هنا يا مريم... موقع لبيع تياب سودانية داخل السودان...يمكن ان يكون الموقع منشاء من دبي يا برهان (يا الما حاسي بي)مثلاً...
    وتقوم بالطلب للتشكيلة التى تناسبك عبر الانترنت والدفع يكون فى الخرطوم...مع توفير معارض داخل الموقع وكمان حتة لتغيير الملابس

    دة كلام أنور طبعاً
    الرائع أنور
    والله إلا حتة الغيار دي تكون في الـ Control Panel

    طبعاً يا أنور في نقطة أعتقد إنها مهمة بمكان نبهتني ليها إنت في البدء و أنا جيت علقت عليها و هي حتة نبيع شنو على الإنترنت ؟ و في موضوعي الفوق ذكرت إنو أنا إخترت الحاسب الآلي لأنو المتصفح أكيد بيعرف حاسب آلي و أكيد هو فاهم يعني شنو شاشة إل جي 17 بوصة مثلاً يعني ما عايز يلمس أو يتحسس.
    لكن المشكلة في البضاعة الذكرتها دي يا أخوي مع حرومنا الشليقات ديل والله لو جبتة ليها توب "الإنترنت" لو سمعتة بيهو كان ما لمستو و في بعض الأقوال "شمتو" ما بتشتري دة إذا كان قاصد تجارة من نوع
    B2C
    و حتي إذا كان
    B2B
    فأعتقد الأولى أرحم
    و بالمناسبة أنا أؤيد كلام مريم إنو
    C2C
    ناجحة أيضاً ما كلام كتب و الدليل ناس النيلين شغالين بيها و أعتقد إنها بدأت تنجح.
    لا أريد إحباطك يا أنور فأنا أشجع كل ما يمكن أن يباع على الشبكة و عن نفسي مستعد لشراء أي شيء من الإبرة للصاروخ "صاروخ لعب لعب" ما يقولوا جنجويد كمان "قالوا لفظة جنجويد بقت بدل لفظة إرهابي يعني الحرب بقت ضد الجنجويد" و يبدو في كلامك عن فكرتك المنها جكة مع برهان عايز تعمل جنجويد.كوم بس أعمل حسابك من الناس بتاعين الحركات الكتار ديل.

    مريم
    شرائك لكتاب من أمازون ذكرني لقاء عملو حماميزو اليوم في الفضائية السودانية مع مدير تحرير الأضواء و قال ليهو رأيك شنو في "تشييش الكتاب" عجبتني شديد من حماميزو يقصد النشر الإلكتروني طبعا.


    برهان
    رمضان أديس دة عايز فدية ما قضاء
    طبعاً مشروعي مع سوداتل كان IVR و فشل لكن من السياسة و الختة التحت التربيزة و ضيق وقتي و إختصرت الطريق و جبت بطاقات من سيرفر خارجي تجدها علي موقعي وجدت حظها من النجاح و التهديد من موبيتل بحظر الموقع و ما إشتغلتة بيهم كتير و الحمل ماشي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 09:53 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Sudnawi
    جاييك براك كدة داير ليك قعدة

    hala
    مرحب بيك و النقاش روعتو في المشاركين فأرجو أن تكوني منهم و أدلي بدلوك
    وين Frankly
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 01:40 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    لم اتراجع عن جدوى مشروع التياب يا علاء...
    ولكن صدقاً لكلامك جبت ليك الصورة دى دى التى تعكس الشكاوي من للتجارة الالكترونية فى العام الماضي...
    الشكاوى عامة تنحصر فى الآتي:
    1- Product Quality
    2- Dilevery
    3- Customer Service
    4- Warranty
    5- Credit/Billing
    6/7- Refund and Advertisment
    & finally
    8- Repair

    تلاحظ ان جودة المنتجات لها نصيب الاسد من الشكاوي...

    لكن برضو حا نبيع التياب دى... انا غايتو عندى خالة... والله تشتري التوب من غير ما تشوفو...ولا داير أى تفاصيل عنو ذاتو..

    بس المهم توب... انا حا اركز على نوع ناس خالتي ديل...

    بالنسبة للProcess فاعتقد ان علاء سيظبط الموضوع تماماً...ولكن برضو دى صورة من حتى لا يمل المتابع للبوست.



    تخريموو: مريم كلنا بنغسل وبنكوي كمان...وفوق لى دا يا كافي البلاء تلفزيون عربي واحد مافي هنا عشان نتابع لينا مسلسل..

    ولا شنو يا برهان؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 10:44 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    علاء الدين يا اخوي انت كاسر الدولار ولا شنو ؟
    شايفك بايع كروت نت تو فون بأقل من سعر المنشاء؟

    السعر 2200 د.س.

    نورنا نور الله عليك...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 11:30 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    كنج
    العشرة المكتوبة على الكرت دي للـ End User للتجار أٌقل من كدة بكتير لذلك نحن بنبيعها كمان لتجار آخرين و هم بدورهم بيغذوا بيها المقاهي في السودان و بالمناسبة دي تجارة ناجحة جداً برضو خاشين فيها بروح تنافس شريف أنا و الأخ إيهاب توفيق "نادي الخرطوم للإنترنت" بس للحقيقة هو المعلم فيها"الكبير يعني" لأنو سبقنا ليها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 12:38 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    أنور علاء وبرهان.. شكلكم كده نوع البتاكله فطور رمضان.. وتتكوا تكتبوا.. انا بكون عندي غسيل عدّة.. وترتيب... وقصص طويله.. بجي قريب نص الليل... بكتب عين مفتحه عين مغمضه...


    لكن برضه السوق ده ما بنفكوا ليكم.. .. ولا شنو يا هاله؟


    أنور.. التعميم والتخصيص ما مسألة إثبات رأي يا سيدي.. كل مافي الأمر إني ما شايفه فرق بين السودان كحالة تختلف عن أي حالة أخرى.. طبعا ده لو أخدنا بالتصنيف الإنت اقترحته فووووووووووق... متذكره والقلت ليك إنه عجبني؟ التصنيف بتاع المواقع بحسب مكان إدارتها ومكان سوقها الفعلي... إنت بكلامك ده مركز على نوع واحد فقط .. انا بحاول (بتعميمي الما عاجبك ده) إني أشمل باقي الأنواع....

    بالمناسبة.. ما شايفه زول اتكلم عن الprocesses... بقصد إنه التجارة الإلكترونية ما دفع فقط! يعني الناس كلها مركزه على النقطة دي وواقفه فيها...

    علأ.. باعتبارك جرّبت المجال ده.. أحكي لينا عن ال[process الاتبعتها.. يعني أحكي لينا مثلاً... مريم جات اخترات ليها حاجة من موقعك.. وعملت checkout... شنو الخطوات البتتبعها بعد كده.. خطوة خطوة.. موش دي الprocess?.. د.عصام الشيخ .. الله يذكره بالخير.. جننا بي حاجة اسمها process... والله يعلم.. ليهو ألف مليون حق.....



    ماشه أنوم.. عندكم كلام؟!!

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 07:24 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    Burhan .. Ala'a

    can you talk a little more about IVR in Sudan? are there any implementations? where and what do they do with it.. it's interesting to know about these advances

    Maryam.. speaking about processes.. i believe this is one of the huge gaps in the whole IT profession back home. i don't think we lack the technical knowledge.. i've seen college students produce very sophisticated projects that showcase a very good knowledge of programming and other computer sciences, but i'm still to find someone knowledgable talking about processes and how technology can be used to streamline them.

    One of the turning points in the history of computing was the failure of information systems to deliver what sales and marketing people were promising. by some statistics.. 4 out of every 5 IT projects fail in america! thats 80% failure rate. then came a period where markets were completely saturated with the latest and greatest hardware. at that point, information systems still didn't realize the savings in time, resources or budget as promised.. then everybody started to realize that technology in itself is not the aim.. but an enabler of realizing better business results. from there came the concept of customer- centric solutions.. a model where technology is implemented not just for the sake of having sophisticated technology, but to solve specific business problems, and support specific business models that revolve around the customer. at that point, a clear understanding of the underlying business processes became immanent, and a whole new market started to grow around the concepts of business process reengineering and streamlining. (the buzz words of that time were CRM, ERP, BPR and stuff like that)a

    al7adeeth zo shigoun lakin guess what.. i have to go wash my dishes too so i'll leave it at that for now

    Anwar

    tabee3 tyab walla gaddir zorofak.. where are you gonna keep your stock? how are you gonna ship to customers, and how do you plan to collect your money? ta3rif.. nas Dell don't keep an inventory?? al deal alwahmya bita3at al lap tops the other day.. i got one, but after i completed the purchase, i realized that the shipping date was two weeks from the purchase date.. u know what that means? it means they will order the parts- tab3an min china walla taiwan- after they got my $$, assemble the machine, and ship it to me. by that time the $$ they got from me and the thousands of cutomers who purchased laptops that day, has already doubled or tripled laanahoum "galabo baiha" fi alsoug! the morale of the story is.. again.. technology is only one piece of the puzzle, but not everything. to have a successfull e business you gotta look at the bigger picture

    let me know what happens with alta7nia though.. that's more interesting than tyab


    shabab.. what i said above is not necessarily very accurate.. but is fine as far as a general discussion is concerned

    it will be easier if we all just reply to the last post at the bottom.. that way we won't miss anything

    wassalam
    Khalid

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 08:23 PM

ASAAD IBRAHIM
<aASAAD IBRAHIM
تاريخ التسجيل: 26-11-2003
مجموع المشاركات: 3920

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فوائد التجارة الالكترونية من ناحية محاسبية " التكلفة" (Re: Sudnawi)

    الاخوة الكرام

    علاء، انور، مريم، وبرهان وبقية المتداخلين

    اتابع هذا الموضوع الشيق باهتمام كبير.

    مشاركتي ستدور حول فوائد التجارة الالكترونية من وجهة نظر محاسبية "التكاليف"

    Creating web pages is usually much cheaper than creating and mailing catalogs

    Distribution is worldwide - which means no limitations

    Selling takes place around the clock with no additional staffing requirements

    Products descripions, sales prices, and information on merchandise availablity can be updated immediately as they become known or change

    Customers creates their own sales orders online

    And

    Sales personnel required for these virtual stores is minimal, thus reducing labour costs per dollar of sales

    طبعا من المعلوم ان جميع النقاط اعلاه تساهم في توفير نسبة مقدرة من المصروفات للبائعين

    علي الشبكة مما ينعكس ايجابا علي اسعار تلك السلع بالنسبة للراغبين فيها.

    ونواصل انشاء الله

    اسعد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2004, 11:57 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: فوائد التجارة الالكترونية من ناحية محاسبية " التكلفة" (Re: ASAAD IBRAHIM)

    ASAAD IBRAHIM
    تسلم عزيزي للمشاركة و المرور و أؤيدك في كل ما سقته من نقاط هي فعلاً ما شجعتنا لطرق هذا المجال لما فيه من قلة تكاليف و كثير من المخاطر و الدرب ملان شوك يا برهان لكن حنوصل طالما ناس كنج و مريم موجودين و إنتو معاهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 00:42 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    Quote: i've seen college students produce very sophisticated projects that showcase a very good knowledge of programming and other computer sciences

    Sudnawi
    عزيزي
    أؤيد كلامك بس تعرف المشكلة إنو الطلابا لمجتهدين ديل ما لاقين مواقع للتطبيق العملي يعني مثلاُ زي ما سبق و تحدثت ليك فوق في بداية الموضوع عن إنو الجهة الحكومية الوحيدة هي نقطة السودان للتجارة الإلكترونية التابعة لوزارة التجارة للأسف الشديد "بيت النجار مخلّع" كل الطلاب اللي عايزين يعملوا مشاريع عن التجارة الإلكترونية كانوا اول ما يتجهوا ليهو هو هذه النقطة و هل تعلم إنهم كانوا بحولهم للقطاع الخاص لأنهم ما قادرين يفيدوهم لا بمستندات ولا ببرامج ولا حتى بنظريات.

    Quote: tabee3 tyab walla gaddir zorofak.. where are you gonna keep your stock? how are you gonna ship to customers, and how do you plan to collect your money? ta3rif.. nas Dell don't keep an inventory?? al deal alwahmya bita3at al lap tops the other day.. i got one, but after i completed the purchase, i realized that the shipping date was two weeks from the purchase date.. u know what that means? it means they will order the parts- tab3an min china walla taiwan- after they got my $$, assemble the machine, and ship it to me. by that time the $$ they got from me and the thousands of cutomers who purchased laptops that day, has already doubled or tripled laanahoum "galabo baiha" fi alsoug! the morale of the story is.. again.. technology is only one piece of the puzzle, but not everything. to have a successfull e business you gotta look at the bigger picture


    لذلك و في السودان تحديداً لن يتقبل الناس أي أسلوب غير Cash On Delivery و كدة يبقى أنا ماشي صح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 00:05 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    مريم
    ياتو نوع من الـ Proccess البقوم بيهو العميل أم صاحب البزنس Administrator وضحي لأنو دي فعلاً من النقاط الهامة.

    (عدل بواسطة علاء الدين يوسف علي محمد on 23-10-2004, 00:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 02:51 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    العزيز اسعد ابرهيم ..
    سعيدون بوجودك و رمضان كريم .
    تخيل يا اسعد انت اثرت نقطة فى غاية الاهمية .
    ما هى الحدود التى يجب ان تتوقف عندها الالة فى الاحلال محل البشر ؟
    يعنى عندك مثلا كرت كومبيوتر من شركة انتل بامكانه الرد على 60 مكالمة تلفونية فى وقت واحد و محاورة المتصل بل و سحب معلومات من قاعدة بيانات و تمريرها للمتصل . 60 مكالمة مرة واحدة .
    يعنى الشركة تركب الكرت بى جاى .. و 5 موظفين اقل شى يركبوا الظلط .
    فى نفس الوقت .. لا نستطيع الاستغناء عن الفعالية و الدقة الرقمية .. و لا نستطع رفض التكلونوجيا بحجة المحافظة على الوظائف ..
    الحل شنو يااسعد و المتداخلين الكرام ؟
    سوادناوى .. بجيك راجع لى موضوع IVR بى روقة .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 08:44 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: i don't think we lack the technical knowledge.. i've seen college students produce very sophisticated projects that showcase a very good knowledge of programming and other computer sciences, but i'm still to find someone knowledgable talking about processes and how technology can be used to streamline them


    Sudnawi.... تأكيداً لكلامك ده.. طلاب الجامعات السودانية.. بالقليل المتوفر لديهم من التكنولوجيا... والأقل من المصادر.. والأقل الأقل من الخبرات ... (مجابده) لهم معارف (برمجيه) ممتازه... process... هي كلمة غريبه ليس فقط بالنسبة للطلاب السودانيين... لكنها أيضاً جديده في المنطقه بشكل عام.. أنا لم أعرف الحقيقة المرّه إلا بعد أن تخرجت من الجامعة.. حقيقة (برج التكنولوجيا العالي) .. ومهندسوا الكومبيوتر الذين ينرظون على أن الجميع لا يعرف شيئاً.. وهم الذين لا يعلمون... أعمل الآن في شركة قطر للبترول.. مبنى قسم IT زجاجي قرمزي جميل... لكنه tower يعزل كل من لا (يعرفون) ... إلا أن تطل حسناء بضفيره من شباكها.!! جماعة الكومبيوتر يا Sudnawi يعزلون أنفسهم عما سواهم.. لذلك كما أسلفت 80% من المشاريع مصيرها الفشل.... عندي واحد زميلي، يدير شركة في السودان حالياً.. اسمها PalmaSudan... ذهب من الأردن بحلم أن ينشيء شركة BPR... كنت أقول له، أتعلم أنك ستتحدث لغه لا يتحدثها أحد غيرك!؟ .. أستغل هذه الفرصة لأبارك لإبراهيم العقود والنجاحات التي أمجزها خلال فترة لا تتعدى الخمسة أشهر...


    Quote: ياتو نوع من الـ Proccess البقوم بيهو العميل أم صاحب البزنس Administrator وضحي لأنو دي فعلاً من النقاط الهامة


    علاء... بكلمات بسيطه... كيف كنت تدير كل عملك.. التخيرن.. التوصيل.. التعامل مع الزبائن.. الthird parties... كيف تصف عملية شراء وتسليم بسيطه تتم في مشروعك، وعلى شكل خطوات...



    أسعد إبراهيم.. سلامات... كلامك صحيح مية المية.. ومن المعلوم أن تكاليف الذهاب أونلاين ليس فقط بالنسبة للشركات الجديده والتي تريد أن تنتشر.. بل بالنسبة للشركات القديمة التي تريد أن تصل عالميا.. أو على الاقل أن تكون موجوده دائما بالنسبة لزبائنها... دون أوقات دوام.. 24/7... ويمكن دي هي المشكلة يا أسعد.. كونه إنه الموضوع ما داير رأس مال بعني إنه المنافسة مفتوحه.. وقوية... والأولوية للأسبق... يعني الاسم المعروف والمشهور هو البمشي ... ذكرت فوووووق إنه ناس أمازون خسروا لفترة طويله قبل ما يقدروا فعلا يحققوا أرباح... خسارتهم دي كلها كانت لأنهم بينفقوا قروش كتيره عشان ينتشروا... أكتر شي ممكن يكلفك في الonline business هو التسويق.. marketing... والتسويق بتم لنفسك.. قبل بضائعك.. لأنه البديل دائما متوفر...


    برهان.. عليك غسيل عدّة زيي وزي Sudnawi? ... منتظرينك بي موضوع الIVR


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 10:25 AM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    Maryam

    alzoal bita3 al BPR da kan 3indo website.. i couldn't locate it.. can you post the URL? what do you do for Qatar petrolium, do you write code, mainatain systems...?

    Khalid
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 12:09 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    مريم
    طيب نبدأ بالخطوات عملية الـ Process و بالتفصيل الممل بالنسبة لموقعي و تجربتي :
    طبعاً إنتي معاي لحدي ما وصلتي لمرحلة Check Out أو إنهاء التسوق بس قبلها بتظهر ليك السلعة اللي إنتي شريتيها في شكل الفاتورة النهائية دي بس هي فاتورة مبدئية قبل الشراء يمكن طباعتها و عرضها على صاحب عمل العميل المشتري حسب الإجراءات الإدارية في معظم الدوائر الحكومية و الخاصة في السودان.
    بعد كدة بتنتقلي لمرحلة إنهاء التسوق و مجرد الضغط على زر الإنهاء بتذهب الفاتورة بكامل شكلها كفاتورة زيها زي الفاتورة العادية إلي صندوق بريدك "هذا يتطلب تسجيل العميل أولاً في الموقع" كدة العملية بالنسبة للعميل خلصت و ننتقل لما أقوم به أنا تجاه الـ sales orders مجرد دخولي لصندوق التحكم الخاص بالموقع الـ Control Panel أجد أمامي Summary بيوضح الآتي لسهولة المراجعة :
    أولاً: Sales وهو يوضح كم طلب مبيعات جديدة تم موجود للمراجعة و التنفيذ.
    ثانياً: Tenders وهي الجزء الخاص بالمناقصات إذ أن بالموقع مكان للمناقصات الحكومية. وتوضح عدد المناقصات التي تمت.
    ثالثاً: Most visited Items وهي توضح عدد الخمسة سلع الأكثر زيارة من قبل عملاء الموقع.
    بعد ذلك يوجد عدد من أزرار التحكم الكامل بالموقع لكن ما يهنا الآن هو المبيعات التي تمت و متابعتها ، أنتقل إلى قائمة Sales Orders و منها إلى New Orders أو Tenders و بعد الدخول إلى New Orders و في النقطة أنا حأخلي الموقع يشرح ليك إذ توجد هذه الرسالة داخل صندوق المبيعات وهي طبعاً للأشخاص اللي بيكونوا مسئولين معاي عن تنفيذ عمليات البيع أو متابعين وديل طبعاً من صندوق التحكم أنا كمدير للنظام بحدد ليهم صلاحيات لا يمكن تخطيها حسبما أرى و الشرح بيقول :
    Here you can see the details of the new orders who have purchased the item from your store. If you want to see the details of a particular order, just click 'Sales code' link on the page. There is an option to delete unnecessary Orders by clicking the 'delete' option. This deleted order will be stored in the 'Deleted' page. You can also sort the new order by clicking 'Date of sales', Customer name and total wise more easily. You can store all the dispatched orders once you have placed the orders to the customers, by clicking 'Dispatch' link below. These dispatched orders can find using the 'Dispatch' link on the right bottom of the page. There is an option to search a particular sales order by using the 'Search' button.
    و من خلال المعلومات التي قام العميل بتسجيلها "لابد منها لإتمام الشراء" ومنها بالطبع البريد الإلكتروني و رقم الهاتف ، أقوم بالاتصال عليه و Cash On Delivery .
    بس
    ملحوظة:
    الـ Control Panel متطور جداً و فيه مزايا إدارية بذلنا فيها مجهود كبير جداً و هو عربي إنجليزي .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-10-2004, 12:15 PM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34219

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    الاخوة الكرام ساواصل معكم متى ما ستحت لي الفرصة لمتسع من الوقت للإطلاع والمشاركة بإذن الله

    أخوكم
    فرانكلي

    _____



    أتق الله حيث ما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 10:56 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    علاء.. ألف شكر ليك على التفاصيل... لكن كنت عايزه أسألك عن التخزين... هل كنت بتخزن بضايعك؟ انا في بالي دايما الأٍسلوب بتاع اليابانيين JITs... تشتري لما تحتاج وبس... انا عايزه أعرف هل كان عندك مخازن؟ برضه بالنسبة للتوصيل.. هل اعتمدته على نفسك.. ولا استخدمت third patry؟

    خالد.. انا (حتضحك) وتتخلع كمان.. شغلي في قطر للبترول، واسم الدلع بتاعها QP... تدريب.. بدرب الموظفين على استخدام الكومبيوتر! ليه..؟ قلت لي ليه.. عشان القطريين ما بيؤمنوا إنه البنت قادره على أداء وظيفه في الIT.. تصور.. قبل ما ألقى الشغلانه دي.. مشيت زيارة لمكتب اليونسكو هنا.. قابلت مدير المكتب.. قال لي قطر للبترول طالبه مننا موظفين IT.. غالبيتهم programmers,System Admins.. وشرطهم ما يكونوا بنات..اها... قلت أشتغل لي شغلانه تجيب لي قروش !! لكن، شغاله أهبّش جاي وجاي... مشتاااااااااااااااااااقه لشغلي الأصلي..


    شركة Palma هي فرع لشركة Palma الأردنية في عمّان.. الفرع السوداني لسه ما عنده موقعه الخاص... الاتنين تابعين لشركة ألمانيه وبسوّقوا لtool بتاعت BPR اسمها IRS... بشوف ليك موقع Palma Jodan.. بعدين.. ولا فتشا براك لحدي ما ألم عدتي دي وأجيكم راجعه..


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 11:25 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    ازيكم ..
    مريم العدة هينة .. كعب المطبخ زاتو .. غايتو كان دخلتى وصفة ولا وصفتين فى نص البضاعة الاكترونية دى تكونى ما قصرتى .. خصوصا لو بالفرن
    بعدين الصفحة دى ما عاوزة تقلب ليه ؟ فترنا من جرجرة الماوس ..برانا صايمين .
    عادل عبد العاطى شوف لينا العداد بتاع البوست دة ما جارى ولا شنو .
    بعداك ننزل ال IVR .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 11:45 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    شفتو جنس دة ؟
    قلبت بى البوست بتاعى ..
    خلاص .. بعد دة ال IVR .
    سوداناوى عاوز كلام عن ال IVR عموما ولا فى السودان ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:12 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    بنت الحسين سلامات
    برهان كيفك ووين الغيبة
    أنور و سودانوي و فرانكلي و برضو زاغو الحاصل شنو ؟
    مريم
    إنتي عايزاني أكب أسرار الشغل على الهواء الطلق يعني؟
    يا ستي ما مشكلة ولو إنو أسئلتك فيها غتاتة سوق التجار ما بحبوها لكن بجاوب عليك.
    أنا كنت بشتري الـ Accessorise و بتكون موجودة معاي في المخزن بس بكميات بسيطة لأنها من البضايع اللي بتحتاج للتحديث المستمر و المواكبة و الجديد يجب ما قبله ، لكن العتاد التقيل حق جهاز الحاسب الحاجات اللي يغلو سعرها و قد تتضرر من التخزين و أحوال الطقس بنشتغل فيها بطريقة اليابنيين القلتيهم حسب الطلب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:26 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    برهان.. كان منتظرني بالوصفات، موضوعكم استحمى.. انا بغسل العدة بس.... انا دايره الIVR بشكل عام.. ممكن؟ برضه نتسغف (نتثق بالسوداني )...


    علاء.. ياخي غتاته شنو... والله انا بتكلم معاك بعلمية بحته. . ولا بعرف لحركات التجار... بس سألتك لأنه ده كله جزء مهم من الprocess السألتك عنها قبيل في الصفحه الورا... اها ما قلت لي، والتوصيل كيف؟ معليش شكلي أثقلت عليك.. لكن إنتcasestudy جاهزه... ما كلام كتب على قول أنور...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:52 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    بنت الحسين
    يا ستي أسألي كما يحلو لك و إنشاء تجربتي تفيدك و لي عظيم الشرف في ذلك.
    بالنسبة للتوصيل أرجع بيك أولاً لنقطة ذكرها الأخ ASAAD IBRAHIM في مداخلة في الموضوع دة تكلم فيها عن إنو من محاسن التجارة الإلكترونية تقليل الكادر الوظيفي يعني ممكن شخص واحد بس يدير المسألة كلها و الحقيقة دة الكان حاصل بس أنا عملتة ليها حبة توم و شمار و عملتة فيها سكرتيرة و مندوب بسيارة خاصة بالعمل للتوصيل يعني كنا تلاتة و عملنا شغل حلو جداً.
    عندي في الـ Control Panel ميزة إضافة Shpping Charge للفاتورة و أنا في الموقع عامل كل أقاليم السودان عشان المشتري يحدد موقعه و حسب الموقع بتضاف ليهو قيمة الشحن اللي بتحدد للمنطقة المعينة و القيمة دي بتظهر في الفاتورة تحت السعر الإجمالي للبضاعة المشتراة إنو في قيمة شحن كذا و ممكن ما أضيف قيمة شحن إذا حبيت و هنا بتظهر برضو في الفاتورة بس بتظهر"زيرو"
    و برجع ليك بتفصيل أكتر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 12:55 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    almodou3 da lazeez ledaragat inni 7amshi affatish lai arabic keyboard 3ashan agdar atfaham ma3akoum kwais c

    Maryam.. this is typical mid- eastern mentality that women are not capable bla bla bla. i'm currently involved in a project where 2 out of the 3 technical managers are chix (and i don't mean this in an intrusive way).. my direct manager is a chick and almost 50% of the core team are chix. they work as hard and smart as anybody else. anyway.. training is not that bad.. you'll get your opportunity, but proceed with your PhD plans.. it would be quite interesting to see the first sudanese chick with a PhD in computer science or IT c

    Alaa.. inta alzoughta.. golta lai bageik ragi3 barak.. walla geit wala 7agtain .. on the topic of inventory.. what Maryam mentioned about Just In Time is the most used approach here.. read the Dell example i wrote on my previous post to Anwar.. as a matter of fact.. a great deal of the successful online shops "own" nothing but the process (i really hope to be able to get back to this process thing at length later) lakin generaly speaking, they don't maintain an inventory, payments are usually processed by third parties, shipping is by another third party, and all they have is the online presence.. sometimes even the construction and maintainance of the website is outsourced

    Burhan.. IVR fi alsudan ya 7abeeb

    Anwar.. hiding!! Hala Guta gat sallamat wmashat.. Frankley khatta toubto wmasha bardo

    salam for now not because of the dishes this time c

    Khalid


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 01:41 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    علاء... انا برضه اتوقعته كده.. (هنا كانت الغتاته) .. بس ما حبيت أعتمد على توقعاتي.. ولا شنو؟ .. في انتظارك ...


    Quote: it would be quite interesting to see the first sudanese chick with a PhD in computer science or IT


    عاد chick دي ولا بسألك منها يا خالد.. يعني تصلح بي جاي تخرب بي جاي.. تشكر .. وتقول chick... غايته.. اها يا سيدي.. انا في الزمن الجميل.. كنت teamleader... الteam كان صغير.. لكن 60% منه من الجنس الخشن.. وكلهم بنات على أولاد.. اكبر مني... لكن يا خالد.. انا بقيت أتساءل حول موضوع الدكتوراه ده... انا ما عايزه أبقى زي دكاترتنا الكنا بنضحك عليهم إنهم خارج التاريخ.. ومتكين ورا مكاتبهم بي الدال دي... حلم حياتي أعمل الدكتوراه.. بس.. دايره أعملها صححح...

    Quote: sometimes even the construction and maintainance of the website is outsourced


    خطر على بالي نفس التعليق ... فعلا.. التجارة كلها ممكن تكون خارج الشركة.. يعني ... يمكن يملكوا الفكرة.. والprocess على قولتك... أصلا الابداع بكون في الحته دي.. أي زول ممكن يمسك يبرمج أجعص برنامج.. (بصورة عامه كده).. لكن.. كيف يكون البرنامج ده داعم للprocess العامة؟.. كيف يكون جزء مكمل.. موش جزء يخرب.. أديكم مثال يا مهندسين.. مثلا.. عملنا في شركتنا برنامج لزيز اسمه DocNotes .. البرنامج موجه للأطباء العندهم عيادات خاصة.. وسكرتيره... لمراقبه أمور المرضى.. تخزين سجلاتهم.. ومعلوماتهم... ومواعيدهم.. البرنامج بدا كده... انا اتخيلت (قبل ما أتصدم بفكرة الprocess)... وقعدنا ألفنا لينا برنامج ما ليهو علاقة حقيقة بمجريات الامور في العيادات.. أول ما بدأنا نسوّق للبرنامج بدأنا نحصل على feedback رائع.. وأدخلنا تعديلات تفوق البرنامج الأصلي.. في النهاية.. شكل المنتج النهائي اختلف تماما عن البرنامج الأصلي.. اها.. بعد ما اشتروا مننا الناس.. بقينا نفكر في إنه كيف يدعم البرناج الprocess, الأصلية.. يعني.. منو البستخدمه.. وكيف..؟ ومن ليهو الحق يدخل المعلومات المالية.. وهل الدكتور حيكون فاضي يدخل وصف مشاكل المريض؟ وهل السكرتيره حتفهم خط الدكتور عشان تكتبه؟ وهل ال وهل وهل... اها.. الواحد ممكن يبني شي في السما.. ما ليهو علاقه بالأرض,,

    خالد والبقيه.. بالجد نفسي نتكلم عن موضوع الprocess وأهميتها.. وتحديداً في الE-business... إبراهيم زميلي عمل research paper ظريف اسمه E-Business best practices ... بجيبها منو نتونس بيها هنا...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 06:37 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    Maryam

    from dictionary.com

    chick

    n : informal terms for a (young) woman


    will be back about processes later inshaAllah

    Khalid

    (عدل بواسطة Sudnawi on 24-10-2004, 06:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2004, 07:55 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    سلامات يا شباب...
    عذراً على الانقطاع شوية كدا...
    سفر * سفر ولسع ما خلصنا...
    مرحباً بالحبيب أسعد إبراهيم والمعلومات المفيدة...

    علاء الدين: أشكر ليك سعة صدرك وعدم حجبك للمعلومات... وان شاء الله ربنا يضاعف ليك ارباحك

    Sudnawi : يا حبيب أستعمل الكي بورد العربي دا...من صنع أحمد الشريف الرهيب...وما عارفو ما ظهر لي هسع مالو؟

    Ahmed Elsharif's Key online Board
    وبعدين أبعد من جنب الجيك..عامل قميصك أبو فراشات دا...مصاقرنا بيهو فى كل حفلة

    برهان : شنو يا حبة سلّيت روحنا بال IVR عامة وخاصة وما ادراكا...فكها فى الامة دى خليهم يعرفوا العلم دا ..والله مشتاقين يا...

    بجيكم راجع تاني...برواقة...


    تخاريم: كيف عدة الليلة يا مريم

    سلام..ز
    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 11:22 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: AnwarKing)

    Quote: Alaa.. inta alzoughta.. golta lai bageik ragi3 barak.. walla geit wala 7agtain .. on the topic of inventory.. what Maryam mentioned about Just In Time is the most used approach here.. read the Dell example i wrote on my previous post to Anwar.. as a matter of fact.. a great deal of the successful online shops "own" nothing but the process (i really hope to be able to get back to this process thing at length later) lakin generaly speaking, they don't maintain an inventory, payments are usually processed by third parties, shipping is by another third party, and all they have is the online presence.. sometimes even the construction and maintainance of the website is outsourced


    لا والله ما زغتة لكن رمضان بدأ يخش في العظم زي ما بيقولوا أهلناطبعاً قريت كلامك حق Dell في أحد مداخلاتك و علقت عليهو و دي فهلوة تجار و شطارة و نحن غالب علينا الجزء التقني لذلك تجدنا لا نستطيع أن نجاريهم في كل ما ذهبوا إليه لأنو ديل ناس صنعوا إسم من ذهب و سمعتهم زي "البرلنت" لكن نحن يادوب "على خطى الشهيد" أقل خطأ أو تأخير معناها سمعة سيئة معناها فقد للعلملاء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 11:28 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    كنج يا ملك
    في كل سفرة سلامة
    يا سيدي ربنا يقدرنا و نوفر كل ما من شأنه إنو يفيد مسار التقنية في بلدنا و أنا أكتر واحد إستفاد من البوست دة بمداخلاتكم الرائعة و من علمكم الغزير و يلة البوست دة ما يقع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 12:40 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    علاء ازيك ..
    انور عاش من شافك .. شنو الغيبة دى ..

    ما هو ال IVR .. للاخت مريم و الزوار الكرام .
    احد تطبيقات الاتصالات الحاسوبية Computer Telephony . و هى اختصار ل Interactive Voice Response . الغرض منها عموما معالجة الاتصالات الهاتفية تفاعليا عبر برنامج كومبيوتر . و تستخدم بصورة واسعة فى الشركات لخدمة العملاء و بعض التطبيقات التجارية .
    تتطلب و جود . خط هاتفى ، معالج صوتى و برنامج تطبيقى .
    الخط الهاتفى : من خط واحد الى مئات من الخطوط التلفونية يمكن دمجها فى التطبيق . توجد بعض الخطوط الرقمية مثل E1 يمكنها استقبال 60 مكالمة فى وقت واحد .
    المعاجات الصوتية : مثل المودم العادى او الكروت المتخصصة لاستيعاب اكثر من خط و المتوافقة مع E1 وغيرها من التقنيات . و مهمتها استقبال المكالمات و توجيهها للبرنامج المتخصص . اشهر الشركات المنتجة لهذه الكروت شركة Dialogic و التى اشترتها شركة انتل قبل بضعة سنوات .
    البرنامج : تختلف باختلاف الغرض . و تقوم باستلام المدخلات من المتصل و الرد عليه . مثال لبرنامج بسيط يعرض عليك اقسام الشركة و يطلب منك ادخال الوجهة المطلوبة ثم يقوم بتحويلك اليا .
    برامج اكثر تطورا للاستفسار عن مخزون سلعة او للشراء حيث يقوم البرنامج بالتفاعل معك عبر الارقام ( للوصول الى القائمة الفلانية .. اضغط الرقم الفلانى ) و يقوم باستعلام قاعدة البيانات ثم اخطارك بتوفر السلعة و ثمنها .
    الاستخدام التجارى يكون عبر الارقام التجارية Premium Numbers . التى توفرها شركات الهاتف لشركات المحتوى . تتصل على رقم معين تكون تعرفته اغلى من الارقام العادية للوصول الى خدمات محتوى مثل الابراج و اسعار الاسهم و غيرها . و يقسم العائد بنسب معينة بيين شركات الهاتف و صاحب المحتوى .
    مثال برنامج من سيربح المليون كان دخله ملايين الدولارات من الاتصالات الهاتفية .. و معظم الاعلانات التلفزيونية التى تبدا بعبارة ( اتصل على الارقام التالية لتربح ) هى شركات محتوى .
    هذا عرض مختصر يا اخت مريم و مرحب باى استفسار عن التفاصيل .

    ال IVR فى السودان .. الاخ سوداناوى .
    للاسف تطبيقات ال IVR فى السودان لا زالت تسير بخطى خجولة ..ا شهرها تطبيقات خطوط النكات و بعض التطبيقات فى الرياضة ( نادى الهلال ) .
    اعتقد السبب هى شركات المحتوى لعدم التجديد او لعدم الموضوع من اساسه .
    هناك نقطة خطيرة . اذ يلزم القانون جميع الشركات بتوضيح سعر الدقيقة . حتى يعرف الناس بان هذه الخدمة خدمة تجارية ستترتب عليها اسعار مكالمات اعلى من العادية . كا يجب ان تتوفر طريقة من شركة الهاتف لتمكين المستخدم من حظر الارقام التجارية على هاتفه .. حتى لا يساء استخدامها من قبل اى شخص متاح له الوصول الى جهاز الهاتف .
    و للاسف هذا غير معمول به فى السودان .
    عموما نتمنى ان تتطور هذه الخدمة مع تطور الواقع السودانى . و نسمع قريبا عن شركات تقدم خدمات البورصة و احوال الطقس ..الخ .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 01:03 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    Quote: للاسف تطبيقات ال IVR فى السودان لا زالت تسير بخطى خجولة ..ا شهرها تطبيقات خطوط النكات و بعض التطبيقات فى الرياضة ( نادى الهلال ) .
    اعتقد السبب هى شركات المحتوى لعدم التجديد او لعدم الموضوع من اساسه

    برهان
    ليك التحية و الود و ما قصرتة أبداً
    حأرجع ليك بما يثير الإشمئزاز و التقزز من حكاوي الـ IVR مع الشركة المنزلة من السماء سوداتل في جُعبتي الكثير المرير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 01:05 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: برهان تاج الدين)

    الحبيب علاء...شكراً لهذه الروح العالية...واكيد انت صاحب أفكار خلاقة يا سيدي...لأن الذى لا يخاف من اهداء الآخرين للمعلومات , يكون بالضرورة صاحب أفكار جديدة ومتجددة...لك الف شكر.

    سودانوي...مستنينك بالكي بورد العربي...


    الحبيب برهان...
    على ما أعتقد ان الدكتور (....)إبراهيم أحمد عمر كان مشرفاً على بحث IVR فى كلية العلوم الرياضية-جامعة الخرطوم...
    البحث كان لتفسير القرآن... ولا أدري الى أين وصل...

    لكن خدمة الIVR مثلها مثل البيجر ما أخدت وقتها فى السودان .

    المشكلة يا برهان ان معظم هذه التطبيقات العلمية , لابد وان تصاحبها حملات تثقيفية للمستهلك (تثقيف علمي) عبر وسائل الاعلام وغيره...
    ولكن دا ما بيحصل لخلل فى الدراسات المبدئية أو طمع اصحاب المشاريع (طالما بايعين, بايعين).

    هناك بحوث بدأت فى كندا والآن تشرف على ان تغزو العالم المتقدم ( الانترنت عبر خطوط الكهرباء) وثمة تكنلوجيا أخرى ( الانترنت المحمولة-Portable Internet) موجودة حتى فى ماليزيا...

    ستكون تطبيقات الIVR مضمنة ...

    وأعتقداي ان التوحيد Integration الملازم لعلوم الكمبيوتر عامة ما بين مختلف التخصصات سيبعث الروح مرة أخرى فى تطبيقات سادت ثم بادت.

    أعتقد ان هذا محور مهم للنقاش أيضاً...وهو مستوى وجود الخدمة Avialablity .

    لكم الودّ

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-10-2004, 02:07 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    انور.. انترنت الكهربا ده بدوهو الألمان قبل فتره كده... بعدين أهلنا المالاقيين كهرباء يبردوا بيها المويه.. يستخدموها للانترنت.. كمان ما تنسى الجمره الخبيثه...


    برهان.. هو بالله ده هو الIVR... ينوبك ثواب فينا .. يعني زي لما الواحد يتصل بالمطار عشان يعرف الطيارة بتاعت فلانه بتصل متين؟ ألف شكر ليك...


    بجيكم بكره لما خالد يتكلم عن الprocess... ياخ البوست ده ما تخلوهو يقع واطا ابدا... بعدين انا محتاجه دعم نسائي الحته كلها جنس خشن...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2004, 04:04 AM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    Burhan
    that's it? i thought there were more implementations. i heard somewhere that computerman college had a voice response system for registration or something.. any idea how did that implementation go? (on a side note, i'm a computerman graduate myself and hell ya.. i'm proud of it.. it provided a solid base for my post grad studies... but that's a seperate topic.. we might come back one day and talk about technology and education back home.. takhrima 3ala goul anwar)c

    Alaa.. sounds like you had a bitter experience with this. do you mind sharing?)c

    Dr. Maryam c

    I almost want to say we should start another post becuase we're now talking about ebusiness and tyab IVR, ghasil al3idda, and processes .. on a second thought.. let's continue on this one.. and let our thoughts flow naturally.. this is more of a long brainstorming session than a discussion about a specific topic.. but its all good

    There can be many ways to define a process.. the simplest one is that its a series of actions, changes, or functions bringing about a result. within the context of the human resources business- for example- posting for a job is a process,the steps taken to post for the job define the process (writing a resume/ CV, getting recommendation letters/ references, researching the job itself...etc) the output of the posting process( the result) is usually an application that the applicant submits.. manually or electronically like in monster.com or dice.com.. or alkawadir.com. interviewing is another process, hiring is a third one.c

    . within an e business context, shopping is a process that is made up of other processes.. comparing products is a process, selecting one is a process, purchasing, shipping. .are all processes. an important issue that gets overlooked sometimes,is that the same process can be looked at from different perspectives. it depends on who owns the proccess and who deals with it. ya3ni in Alaa's online shop, i get exposed to a part of the purchasing process as a customer, but he deals with the same process from a merchant's perspective. i care about the security of my creadit card that i'm using to purchase, and how easy and user- friendly is his check out procedure.. as a merchant, he is interested in processing my credit card, making sure that the transfer is completed successfuly.. and that the purchase order is processed correctly. also note that the output of a process can- and usually is- an input to another process. the output of a purchase process on Alaa's shop is a completed purchase order.. which is used to initiate a shipping process


    haza bikhtisar(do i sound like saied Sadiq..talking too much??) mulakhas ma nushir about processes..it is very general and high level.. but serves the purpose of starting a discussion

    the general context of a process or a set of processes can vary widely based on the owners and concumers of that process(s).. what i described above is within the context of business processes.. can someone think/ talk about process within the context of .. project management? or software development?)c


    will be back inshaAllah

    wassalam
    Khalid

    P.s .. a third of this great month has allready elapsed.. i hope you're all making an extra effort to reap the benifits of it.. watagabbal Allah ta3atkoum
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 07:24 AM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)


    where is everybody
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 10:26 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    انا الليله النومه داقاني رسمي... بكتب بكره
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 10:59 AM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    أخي العزيز
    Sudnawi
    حقيقة كفيت و أوفيت فيما يخص الـ Process حق مريم و كل يوم البوست دة بيزيد أهمية و فائدة لكل باحث عن التجارة الإلكترونية و أنا شخصياً سأنصح به كل سائل في هذا المجال به ليكون مرجعاً مهماً إختلطت فيه التجربة الواقعية بالدراسات العلمية الواعية من كل المتداخلين و أصبح تفكير بالصوت العالي "كما يحلو لأنور الملك أن يقول" فلك التحية و التجلة و إنشاء الله إنت كمان نهاية الشهر الكريم تجيك فيها ليلة القدر و ينزل ليك فيها جهاز IVR تشركنا معاك فيهو قول آمين.

    مريم النوم حكايتو معاك شنو ؟ عندي ليك سؤال تجاوبي عليهو بعد تصحي ، هل عندك نية فعلية تمارسي التجارة الإلكترونية في المستقبل بصورة عملية "تحديداً في السودان" ؟ أتمنى إجابتك تكون نعم عشان نعمل لينا سوق كبير على النت نسميهو "مريم قشرة" على وزن سعد قشرة.

    وين البقية الباقية؟
    لكم التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 12:08 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    النوم ده يا علاء آفة حقيقة.. مما جيت البلد دي وانا في حالة نوم!! والله العظيم ما كنت كده.. الجماعه ديل بتختوا (بف بف بتاع تسي تسي) بدل الغاز بتاع المكيف.. والله البلد دي فيها حلاة نوم... لكن كلامك صح صح بي والله

    Quote: "مريم قشرة" على وزن سعد قشرة.



    الإجابة الصريحه..أيوة الفكرة موجوده.. الحقيقة انا بخطط ليها لي فترة.. والسبب ببساطه إني عايزه تكون ال PHD مبنية على أساس case study.. ما تكون حاجة عايمه في الهوا ساي... ما كلام كتب على قول أنور.. إنتو على سيرة أنور الزول ده مشى وين...


    خالد... قلت لي البوست بقى غسيل عدة وIVR... أصلا أنا بعتبر غسيل العدة رسالة سامية.. وإيه رأيك انا بتبع فيها process عشان استمتع بيها.. حد بستمتع بغسيل العدة.. انا! ممكن أحكي ليكم يوم عن الprocess دي... ... حديثك عن الprocess جميل جداً... والحقيقة فعلا هو من فوووق.. زي الزول الراكب هيليكبوتر... لكن فتح خشم كويس خالص...

    Quote: can someone think/ talk about process within the context of .. project management? or software development?)


    دي خليها علي أنا ....


    بعد ما ناس الIT اكتشفوا فجأة الحقيقة المره .. وأن حلولهم المقترحه صارت وبالا على الناس بدلا من أن تكون حلا لمشاكلهم.. صار البحث عن الprocess كفكرة عامة في software developement .. لماذا؟ خلونا نقلب انجليزي
    Software developement produces a product which is "software". It's intabgible and not measurable. It's highly flexible and changable. These unique characteristics of a software made software engineers think about how to develop well known, predescribed steps with inputs and output during the software developement process in general. They came up with different models and ideas ...the waterfall gange, sprial model... evolutionary model....




    Tomorrow....

    بس قلت نخت خطوط عريضه كده...



    ...

    تصبحوا على خير

    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 12:34 PM

علاء الدين يوسف علي محمد
<aعلاء الدين يوسف علي محمد
تاريخ التسجيل: 28-06-2007
مجموع المشاركات: 19575

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: الإجابة الصريحه..أيوة الفكرة موجوده.. الحقيقة انا بخطط ليها لي فترة.. والسبب ببساطه إني عايزه تكون ال PHD مبنية على أساس case study.. ما تكون حاجة عايمه في الهوا ساي


    يا ستي أنا تحت الخدمة و ممكن تاخدي مني حق Staff Member و تشتغلي على كيفك و تدرسي براحتك و مافي خوف منك ولافي خوف علي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2004, 09:22 PM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)


    Ameen ya Alaa... inshaAllah laylat algadr lakin ma dair IVR.. nasa'al Allah al3afou wal3afya.. wan yag3alna min 3utaga' haza alshahr alkareem... aameen

    Maryam

    khaleik min al waterfall walkalam bita3 zaman da.. abdi laina min al iterative development wintai masha.. kan marreti 3ala al extreme development walkalam da bardou ma ka3ab.. it would be very good if you can link to real life examples/ applications
    i liked your reference to intangible stuff and the issue of metrics .. in a software development context.. lakin i'll wait

    Anwar ikhtafa fi zorouf ghamida.. and so did Burhan

    what do you people say we start a pos liek this every now and then.. take a topic of interest.. define a context for the discussion and trade ideas? that way it can become a realy useful reference.. as opposed to the mostely general concepts we're talking about now? just an idea. i like the fact that we were able to keep this post alive for a week or so now.. with more ideas every day


    wassalam
    Khalid
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 02:42 AM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: Sudnawi)

    ازيكم ..
    انور .. امرق لى برة خلى الجرسة .
    مريم .. بعمل لى فى صينية فرن حقوا الواحد يرسل ليك منها بال DHL
    سوداناوى ابدا ما اختفينا ولا حاجة .. لكن رمضان وللللللع يا خوى .
    اؤيد بشدة فكرت البوستات المتخصصة التى طرحتها .
    ارجو ان تدرجوا موضوع الـ Out-Sourcing فى الاجندة .
    موضوع مهم و كبير و السودان ممكن يتاثر بيهو على المدى القريب .

    علاء لا زلنا منتظرين تجربتك مع سوداتل فى ال IVR .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 02:49 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: kan marreti 3ala al extreme development walkalam da bardou ma ka3ab..


    أبشر بالخير يا خالد... بجيك صاده بعدين.. XP or eXtreme Programming... ده الكلام.. لكن تعرف؟ انا فكرتي نفسها إنه نبدا من الtraditioanl approach.. وبعداك نشوف الحاجات الجديده دي.. عشان على الاقل نفرق بين النوعين...


    بس انا جيت من الشغل حسي.. بعدين بكتب.. تمام؟


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 05:58 AM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)



    Salamt ya Burhan yakhi
    Rmadan moualli3 min ma bada.. Allah almusta3an


    anyway.. i suggest a new topic every.. two weeks or however long everybody wants to talk about it.. but we should stick to one topic per post walla kaif? i also suggest dividing the discussion into subtopics.. perhaps an introduction where somebody talks about the main concepts, definitions, the major players in the specific market for the product or service. Then we can discuss any relevant implementations in sudan or the region in general. i think that way we address issues both on a conceptual level, and from a practical implementation perspective.. cabeesh?( you know what cabeesh means if you watch mafia movies..) c

    more ideas? c

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 03:09 PM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    برهان.. مرحب حبابك.. بركه الجيت.. صينية شنو؟ أديني الوصفه النقشر بيها على الحاجة.. أصلها خلاص من ناحية الطبيخ دي يئست إني أتعلم ليها شي...

    خالد.. والله الفكرة جميله شديد... كان كده.. خلينا نصبر شويه في موضوعنا البديناه داك.. رأيك شنو نتفق على إنه كل أسبوع زول يبدا موضوع .. بالصورة الإنت طرحتها دي... بالدور يعني.. كل أسبوع يكون دور زول.. يدينا introduction, definition and main concepts... بعداك الناس يشاركوه/ها بالأسئلة أو المناقشة...


    ولو موافقين.. كل زول يسجل اسمه هنا.. ونرتب الأسماء أبجديا.. وأول اسم يبدا طوالي الأسبوع ده.. رأيكم شنو...؟

    رمضان ولا ولّع ولا شي.. الجرسه العليكم شنو يا جماعة


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 05:11 PM

برهان تاج الدين
<aبرهان تاج الدين
تاريخ التسجيل: 28-08-2004
مجموع المشاركات: 510

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)

    Quote: ولو موافقين.. كل زول يسجل اسمه هنا.. ونرتب الأسماء أبجديا


    برهان تاج الدين


    -------
    غايتو لو انور ما سجل ..يكون شرانى جنس شرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2004, 03:26 AM

Sudnawi


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: مريم بنت الحسين)


    Khalid Mohamed Ali
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2004, 05:39 PM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 05-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: ولو موافقين.. كل زول يسجل اسمه هنا.. ونرتب الأسماء أبجديا.. وأول اسم يبدا طوالي الأسبوع ده.. رأيكم شنو...؟

    Salamat Everyone...
    I'm attending a conference nowadays in the most Beutful Iseland here in Korea (JeJu Iseland)

    The conference's name is International Symposium on Remote Sensing 2004 (ISRS2004)..so sorry for coudn't follow up...
    I suggest to arrange the names in reverse order (starting from Z-> through A)
    So I could have some time to prepare for god topic...

    Well, I may ask You as well to register in SudaDev
    Forums ya shabab...

    2 days remain for the conference and
    I'll show up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-10-2004, 05:26 AM

مريم بنت الحسين
<aمريم بنت الحسين
تاريخ التسجيل: 05-03-2003
مجموع المشاركات: 7727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إلي مريم بنت الحسين عن أسواق سودانيزأونلاين والتجارة الإلكترونية " (Re: علاء الدين يوسف علي محمد)

    Quote: غايتو لو انور ما سجل ..يكون شرانى جنس شرة


    Quote: ...
    I suggest to arrange the names in reverse order (starting from Z-> through A)
    So I could have some time to prepare for god topic



    هدا أنور شراك وحلاك... لكن مدام أنور مشغول.. نبدا بيك.. ما نعسك الترتيب.. ولا شنو يا خالد؟وين ناس فرانكلي .. وعلاء؟...

    يا أنور.. معليش سؤال كده.. تخصصك شنو بتاع الماجستير.. انا شايفاك متشربك في مواضيع بتاعت هندسة كومبيوتر أكتر منها computer science....


    إيهاب السني.. دعوة للمشاركة معانا بالله....


    كل من يجد في نفسه القدرة والرغبه في المشاركه.. مرحب بيهو

    إنسانه... منتظرين إحنا...


    بنت الحسين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 2:   <<  1 2  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de