وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 06:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.منصور خالد
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى

02-01-2003, 09:24 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى

    الاخوة و الاخوات الكرام وصلنى قبل قليل هذا المقال من د.منصور خالد اليكم و نيابة عنكم جميعا اشكره لهذا المقال و اتمنى ان نراه عضوا فى بيتنا و قد قدمت له الدعوة نيابة عنكم جميعا للانضمام الى اسرتنا

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 02-01-2003, 09:41 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2003, 10:54 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2003, 11:05 PM

BousH
<aBousH
تاريخ التسجيل: 04-19-2002
مجموع المشاركات: 1877

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    الحبيب أبا يوسف شكرا جزيلا .... ولنا عودة باذن الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2003, 11:39 PM

Elmosley
<aElmosley
تاريخ التسجيل: 03-14-2002
مجموع المشاركات: 33333

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    وهنا يكمن الفرق بين ما هو غث وماهوثمين يابكري
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-01-2003, 11:53 PM

أحمد أمين

تاريخ التسجيل: 07-27-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    شكرا يا بكري

    التحية لمنصور خالد رد متزن مقنع ومنطقي به كل ماهو جدير بأن يكون فكر مؤسس لسودان المستقبل/ ونفي لافكار الطيب وأمثاله من الذين لايفهمون معني السودان الحديث
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 01:16 AM

WadalBalad
<aWadalBalad
تاريخ التسجيل: 12-20-2002
مجموع المشاركات: 737

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    الأخ الحبيب بكرى

    أنحنا قبيل شن قلنا

    هذا الرجل إمتلك ناصية الحرف والكلم وإن هذا المقال يمثل تحفة أدبية يتزين بها جيد هذا البورد الأنيق. بعد هذا إن أخشى ما أخشاه هو أن يحاول الطيب مصطفى الرد لأنه سيجهل بنفسه

    لقد أعجبنى فى مقال الدكتور ختام حديثه قائلاُ

    الإنقاذ اليوم في حاجة إلى إنقاذ، وطوق النجاة الوحيد أمامها هو ماشاكوس، وما الدعوة لفصل الجنوب إلا محاولة لتأجيل يوم الحساب.

    منصور خالد

    حقاً صدقت يا دكتورنا الهمام



                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 01:48 AM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 15566

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: WadalBalad)

    شكرا جزيلا يا بكري
    ليس هذا فحسب يا بروفسر بل امتلك الشجاعه والمصداقيه التي تفرق بين المفكر العالم ببواطن الامور المثقف الحق واسع المعرفه والافق وبين جهلاء القوم وفقر كتاباتهم و سطحية تفكيرهم وانغلاق افقهم ومن ابتلاءاتناالعظمي ان يعتلي مراكز القرار اجهل الناس فينا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 03:58 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: doma)


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 04:57 AM

عاطف عبدالله
<aعاطف عبدالله
تاريخ التسجيل: 08-19-2002
مجموع المشاركات: 2101

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    ده الكلام المليان
    لي عودة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 07:01 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: عاطف عبدالله)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 07:06 AM

shawkat

تاريخ التسجيل: 01-23-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
لا تعليق (Re: بكرى ابوبكر)

    الأخ العزيز بكري
    مكرر الأخ أبو يوسف
    مكرر الأخوة الكرام

    حقاً ما عرض هنا درس يحمل كل المعاني السمحة وكل الأصول التي يجب أن يكون عليها السياسي.
    المتابع للنص يجد أنه لم يتعرض بالنقد أو السباب للشخص المعني به الرد بل كان السرد لحقائق تاريخية موثقة وللمصادر التي يمكن الرجوع إليها ويقيني أن فعل كل سياسي بالسودان مثل هذا لكنا في مصاف الدول المتقدمة الأن بغض النظر عن اللون أو الطعم أو الشكل السياسي

    لا أجد كلمات أعلق بها علي هذا سوي أنه إبداع حقاً إبداع بكل ما تحمل الكلمة من معاني وكفي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 08:13 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لا تعليق (Re: shawkat)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 09:18 AM

Yassir7anna
<aYassir7anna
تاريخ التسجيل: 09-08-2002
مجموع المشاركات: 2619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)



    العزيز بكري

    حتى تكتمل الصورة ها انذا انسخ لكم راي الدكتور وزير السلام كما هو "بي ضبانته" كما جآني بالايميل من صديق عزيز بعنوان لاحب ان اذكره هنا حتى لا تتكالب علي الروم والاعاجم واكتفي بالنص فقط واللبيب بالاسارة يفهم رغم ان الموضوع لا يحتاج الى لبابه


    حـــق الأغبــياء فـي التفگــير

    د. غازي صلاح الدين العتباني [email protected]


    يعجبني من الجعليين قولهم إن الرجل منهم ربما قضى سائر نهاره شجاراً أو بالتحديد «خنقاً» كما يصف التعبير الشائع . وفي ترداد هذا القول إعداد للناشيء وتنبيه للكبير أن الحياة مدافعة ومغالبة . يعجبني تعبيرهم ، ولست منهم ، لأنني وجدت الحياة لعمرك كما وصفوا . وصاحب القضية أتعب ممن سواه إذ يصدق في حاله من القول المأثور : «لا راحة لمؤمن إلا حين يلقى الله».

    لو وقفت معارضاً دعوة الأخ الطيب مصطفى التي ظل يشرحها في الصحف وفي أحاديثه الخاصة والعامة ، لفعلت من منطلقين : الأول متعلق بأن الأخ الطيب جعلىٌّ نموذجيٌّ ، لا يختلف في هذا من يعرفونه . وإعلانه نفض يده من مطلب الوحدة إعلان بالزهد في المشاجرة و «المخانقة» ، وتسليم منه لمن أرادوا أن يوصلونا ، بالضبط ، إلى هذه الدرجة من «القرف» . والمنطلق الثاني هو أن الأخ الطيب رجل صاحب رسالة وقضية . وهو هنا لا يحتاج من أحد منا لأوراق تزكية أو إعتماد. وكأني بالذين يهيجون عليه وقد نسوا أنه قدم ابنه شهيداً في الجنوب ، تقف شاهدة على ذلك مدرسة باسم الشهيد أبوبكر الطيب مصطفى في طريق الحاج يوسف. وهو هنا مثله مثل الآلاف من رجال الحركة الإسلامية ، الذين يسميهم بعض السوقة و«الإرجمة» الكيزان ، الذين وهبوا أنفسهم أو أبناءهم في سبيل الله وقدموا من أجل وحدة السودان واستقلاله أعز ما يقدمه المرء.

    وكون الرجل صاحب رسالة أدعى للمصابرة لقول الله سبحانه وتعالي «يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون» ولقوله تعالى للمؤمنين على لسان موسى عليه السلام وقد كان وقوفه في ابتلاء أكبر مما نحن فيه : «استعينوا بالله واصبروا».

    ولا أرى مسوغا لدعوة الفصل إزاء ما نعانيه من مشكلة الجنوب . صحيح أن تعقيداتها تكاد لا تنقطع وهي تلقي علينا كل يوم بثقل جديد ، لكن هذا هو الإختبار الذي وضعنا فيه ، ونحن مطالبون أمام الله ثم أمام الناس أن نجتازه بنجاح وتقديرات عالية ، ولن يسعفنا أن نلتهي عنه إلى اختبار آخر ، فالمرء في الدنيا ، كما الطالب في الامتحان ، لا يختار اختباره . ولو أن الإنقاذ فرطت في وحدة السودان فسيكون هذا إعلاناً بزوال مشروعيتها.

    قد تعزينا قراءة التاريخ إذا لحظنا أن أحوال الجنوب في بعديها الثقافي والاجتماعي تمضي في نسق حتمي يدركه من يدرسون حركة الزمان والناس ولا يحتاج المرء أن يطمح ببصره بعيداً في المستقبل ليرى ذلك ، فالذي تحقق حتى هذه الساعة من الاستقرار والنماء والتحول الموجب في علاقاتنا بالجنوب أظهر من أن يستدل له ، «لكنكم قوم تستعجلون» . ويكفي أن نذكر هنا أن أهم مشروع تنموي واقتصادي ، هو إنتاج البترول ، موجود في الجنوب . وفي السنوات العشر الماضية جرى من التواصل الإنساني والسكاني ما أحدث تعديلات جوهرية في علاقات الشمال والجنوب.
    الذين يقرأون حركة التاريخ ، وليس فقط أحداث التاريخ ، لا يتخذون العقد والعقدين وحدة للقياس . صحيح أن الناس منهمكون في الحاضر ولا صبر لهم للنظر إلى عقد واحد ، دعك من قرن كامل . لكن صاحب الحاجة الحصيف ليس بالأرعن، ولا غنى له عن النظر البعيد . دعني استدل بحادثة مهمة جرت في هذا البلد تحديداً قبل اثنتين وتسعين وثلاثمائة وألف (1392) سنة قمرية . في عام 31 هجرية وقف عبد الله بن سعد بن أبي السرح على أبواب دنقلا ، لكنه لم يفتحها وقنع من أهلها بمعاهدة اسمها البقط (أظنها من Pactum اللاتينية التي أصبحت Pact في اللغة الإنجليزية ، واليوم تعني «البقت» في المحسية الاتفاق).

    ورغم أن الجيش الصاد عن دنقلا كان جيشا يحمل معه العقيدة الإسلامية لكن أهل الشمالية عموماً ، ومن بينهم أشد الناس تدينا ،يحبون أن ينسبوا رجوع جيش المسلمين إلى شدة بأس أهل دنقلا الذين وصفهم المسلمون برماة الحدق. والأمر ليس كذلك ، لا قدحاً في شجاعة أهل دنقلا وشدة بأسهم يومذاك وإلى اليوم ، ولكن لأن التاريخ يشهد بأن جيوش المسلمين التي كانت تمثل القوة العظمى الوحيدة آنذاك ما كانت لتعجز عن دنقلا وقد هزمت الروم والفرس وأخضعت عتاة البربر في شمال افريقيا . وقد ذكر المؤرخون أن عبد الله بن سعد حاصر دنقلا حصاراً شديداً «ورماهم بالمنجنيق ، ولم تكن النوبة تعرفه ، فبهرهم ذلك وطلب ملكهم قليدورون الصلح وخرج إلى عبد الله فتلقاه عبد الله ورفعه وقربه ثم قرر الصلح معه على كذا وكذا».

    وجه الاستدلال في هذه الحادثة بشيئين . الأول هو السبب في رجوع المسلمين عن دنقلا وقد أمسكوا بخناقها عملياً . لقد مر بي فيما أذكر رأي أن الخليفة آنذاك عثمان بن عفان ، رضي الله عنه ، ذكر أن الأولوية بالنسبة إليه كانت الروم وليست النوبة . من المؤسف أنني الآن لا أجد النص الذي استند عليه في هذا الرأي ولهذا فإنني استنجد بالسادة العلماء الأجلاء ، وأخص منهم الأستاذين جعفر ميرغني وعون الشريف قاسم أن يسعفاني بالمستند الذي أظن أنهما يعرفان الطريق إليه. الوجه الثاني من الاستدلال هو مضمون الاتفاق الذي عبر عن مرونة فائقة ومدهشة أبداها المسلمون . وقد يجحد كثير من المسلمين الحقيقة إذا علموا أنه بأمر الوالي على مصر آنذاك ، عمرو بن العاص ، الذي كان نائباً عن أميرالمؤمنين عثمان بن عفان ، سمح المسلمون بإضافة بند جديد للاتفاق يسلم بموجبه النوبة عطية من الخمر. قال المقريزي المؤرخ : «وكانت النوبة رفعت إلى عمرو بن العاص ما صولحوا عليه من البقط قبل نكث عهدهم وأهدوا إلى عمرو أربعين رأساً من الرقيق فلم يقبلها ورد الهدية إلى كبير البقط ويقال له سمقوس فاشترى له بذلك جهازاً وخمراً ووجهه إليه وبعث إليهم عبد الله بن سعد ما وعدهم به من الحبوب قمحاً وشعيراً وعدساً وثياباً وخيلاً ، ثم تطاول الرسم على ذلك فصار رسماً يأخذونه عند دفع البقط في كل سنة». وحق للمسلم المعاصر أن يدهش لهذا البند كما دهش له الخليفة المعتصم بعد قرابة المائتي سنة من الحدث . ذكر الليث بن سعد ، وهو من الثقاة في أخبار النوبة أن ملك النوبة في عهد المعتصم «زكرياء بن يحنس» بعث ابنه «فيرقى» إلى المعتصم في بغداد يراجعه في البقط «فنظر المعتصم إلى ما كان يدفعه المسلمون فوجده أكثر من البقط (أي ما يدفعه النوبة) وأنكر عطية الخمر وأجرى الحبوب والثياب التي تقدم ذكرها .. إلخ».

    بالطبع فإن المسألة لا تصلح لأن يستل منها حكم على مستوى العادات والعبادات الشخصية ، لكنها مسألة كاشفة في تعامل المسلمين الأوائل وولاة أمرهم مع الشعوب التي خالطوها . وللراغب في دراسة حركة التاريخ ليستل منها فقهاً وفهماً لما نواجهه من تحد أن يقرأ الأحداث التي مرت بالسودان منذعام 31 إلى عام 1423 هجري ليتقفى اتجاهات مسارات التاريخ وحتمياته. ونحن أجدر بأن نصل إلى أهدافنا بثقة أكبر ونجاح آكد لو أننا تعاملنا مع الأشياء دون جزع أو هلع.

    فليطمئن القلقون حقاً ومدعو القلق مما قاله الأخ الطيب مصطفى أن هذه مبادرته ورأيه حقاً . وقد يكون لرأيه أنصار بين الإسلاميين أو بين عامة السودانيين أو لا يكون ، إلا أنني أعلم أن الرأي الرسمي والغالب بين عامة السودانيين وبين عامة الإسلاميين هو بخلاف ذلك . وبرغم مخالفتي للأخ الطيب مصطفى في رأيه هذا إلا أنني أحمد له شجاعته ومبادرته التي أثارت نقاشاً جيدا في الصحف وتصدى له ثلة من الكتاب بقدر من الموضوعية كنت أود لو أنها اضطردت في كل الكتابات ، ولكن كما هو متوقع قفز بعضهم فوق الموضوع إلى كيل الاتهامات ونسج نظريات المؤامرة دون كثير مادة في كلامهم. وأشهد أنني قرأت لواحدة من هؤلاء فما استطعت أن أدرك إن كانت تميز بين الواو «الضكر» واللبان «الضكر» . معلوم أن الأغبياء قطاع مقدر بين الناس وكثير منهم أناس محترمون ومستورون ، ولهم الحقوق كافة بما في ذلك حق التفكير ، ولكن لئن كان هذا الحق مكفولاً لأولئك فلمن سواهم وللأخ الطيب مصطفى أن يفكر وأن يبادر ماداً رجليه الاثنتين ، ولنا أن نقابله بالنصيحة والرأي.

    توضيح بسيط: ما هو معنى كلمة «الإرجمة» ؟

    (عدل بواسطة Yassir7anna on 02-02-2003, 09:35 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 02:47 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: Yassir7anna)

    اتصل بي صديقي زكريا دينق الاخ الأصغر لفرانسيس دينق بانه فى الطريق الى منزلنا الى دعوتي الى تغطية و اعلان زيارة عبد العزيز الحلو الى اريزونا فى الانترنت وانه معه مجلة تساعدني بمعلومات عن عبد العزيز الحلو أخبرته بأنني سوف أكون في انتظاره رغم قرب خروجي للعمل وفعلا حضر صديقي زكريا و اخضر معه نسخة من مجلة أخبار النوبة اليوم الأسبوعية وآلتي قمت بنشر مقتطفات منها على المنبر الحر وقدم لي الدعوة للحضور اللقاء والإعلان عنه في موقع سودانيز اون لاين و قد فعلت انظر هنا
    القائد عبد العزيز الحلو يزور مركز سودانيز اون لاين
    و أعلمته بأننا يمكننا إقامة لقاء مع الحلو في غرفتنا في برنامج ألباك توك ووعدني بنقل الخبر لعبد العزيز الحلو و طلبت منه ان يعلم عبد العزيز الحلو بان شركتي هي الشركة المسئولة عن شغل الامانة العامة لاعلام التجمع الوطنى الديمقراطى و موقعهم فى الشبكة العالمية
    وفى اليوم التالي اتصل بى زكريا دينق ليبلغنى بان برنامج عبد العزيز الحلو سوف يكون قصيرا لاريزونا و سوف لن تكون هنالك فرصة لاقامة لقاء معه فى البال توك و طلبى منى نسخة من اسئلة الاعضاء لتسليمها لعبد العزيز الحلو
    وفى يوم اللقاء وصلت متأخرا بعض الشي .... ووجدت البرنامج قد بدا ووجدت مقاتلات من الجيش الشعبي يقدم رقصة شعبية تحية بقدوم القائد ولفت نظري عدم وجود سودانيين من مناطق السودان المختلفة رغم وجود كمية كبيرة للسودانيين في مدينة فينكس الكبرى من مناطق السودان المختلفة والتى عرفت فى ما بعد ان اللقاء تم الاعلان عنه فقط وسط الاخوة من جبال النوبة وجنوب الوطن و كان غالبية الحضور من جبال النوبة و جنوب الوطن و كان شخصي الضعيف و صديقي عبد القادر عثمان والذي وجدته هناك يجلس وحيدا وفى مؤخرة القاعة و اصبحنا مثل رجل ابيض فى كنيسة للامريكيين من اصل افريقى فجاورته بعد ذلك قمت بتوصيل الكاميرا الفيديو بالكهرباء لشحنها و و صلت المسجل لتسجيل وقائع اللقاء بالقرب من منصة اللقاء و قبل رجوعى الى موقعى فى نهاية القاعة قمت باخذ عدة صور للاستاذ الحلو و عرفته بنفسى مرة اخرى و سلمته نسخة من اسئلة اعضاء سودانيز اون لاين التى ارسلوها لى . وبعد انتهاء الرقصة الشعبية بدا قادة الحركة والجيش الشعبي فرع اريزونا كلماتهم الترحبية بعبد العزيز الحلو والتى كانت كلمات ترحبيه عادية ..ومن المرحبات بالقائد سجلت هذه الكلمات من امراة قيادة فى الحركة فرع اريزونا "انتو ياقائد لو رجال بتاع جيش شعبى ما بقدروا يحرروا سودان من عرب نحن نسوان ممكن بجى يشيل سلاح و يحرر سودان ...اسبيل ايه يا"
    وبعد فترة قمت بتفحص شريط الكاسيت في المسجل اذا كان يحتاج الى تغير الجهة و اذا أفاجأ برجل من مكتب الحركة فرع اريزونا وكان يجلس بالقرب من عبد العزيز الحلو في المنصة يقول لي ان "القائد " الحلو يأمرني بعدم التسجيل و ان أعطية الشريط ووعدني بالتوضيح بعد اللقاء والى اليوم لم اسمع منه
    بعدها بدا الاستاذ الحلو مستعينا بقلم و سبورة في كلامه و فى الاول رحب بالحضور وقام برسم خريطة السودان وهذه مقتطفات من حديثه سجلتها لكم بقلمى و هو ليس بقلم صحفى او مراسل و انما سودانى عادى ليست له فى الكتابة الا كتابة ما راه و سمعه بدون مزايدة آو نقصان والله على ما أقول شهيد
    -هنالك مشكلة كبيرة جدا في السودان وذلك لوجود عدد كبير من السودانيين فى المنافى مثلكم
    - هنالك مسافة بعيدة جدا تتواجدون بها وهى من أسباب المشاكل الأساسية لوجودكم خارج ارض السودان فى اميريكيا وهى تبعد 365 يوميا سيرا على الاقدام ونحن في الجيش الشعبي بنمشي 8 ساعات في اليوم
    -بداية الأزمة منذ 40 عاما منذ دخول الأتراك السودان و عملوا السودان زريبة وهم الذين زرعوا بداية شوكة التفرقة
    -العرب كانوا بتحدثوا بمترجمين عند دخولهم السودان و كان هدفهم الأساسي تجارة الرقيق ,الذهب و الأموال من جبال بنى شنقول
    -قدرة سكان السودان و تفاعلهم مع الثقافات و العادات حسب مناطقهم و ثقافتهم للإبداع.
    - من التسعينات استطاع الجيش الشعبي ( ولم يذكر قوات التجمع متمثلة في قوات الفتح –مجد- قوات التحالف و البجة...الخ) الى الوصول و احتلال مناطق في الشمال مثل النيل الأزرق و البحر الأحمر بالإضافة الى المناطق المحررة بالجنوب وجبال النوبة
    -الحمد الله تم تحرير مناطق كبيرة من الجنوب وتم اصدار العملة الجديدة و سوف يتم إنشاء البنك المركزي قريبا و ألان معظم المحلات التجارية ملك وتدار بواسطة ناس مثلكم يعنى ما فى عرب و لا جلابة و لا إغريق عندهم دكاكين و بارات في المناطق المحررة
    -هدفنا ان تكون شولة ذي سلوى تكون دكتورة و تسكن الصافية آو الرياض وتركب سيارة مارسيدس
    -الحركة الشعبية قدمت الحل الصحيح لمشكلة الدين و الديانات وهى فصل الدين عن الدولة و تقرير المصير لجنوب السودان و جبال النوبة و النيل الازرق و ابوياى
    -نجحت الحركة في عزل النظام سياسيا عالميا داخليا و فضحة و استطاعت الحركة كشف نظام الحكم في السودان و تكوين تحالف للحركة الشعبية مع بقية الاحزاب السودانية.
    لم يتطرق عبد العزيز الحلو عضو الحركة و الجيش الشعبي لمفاوضات واشنطن و قائدها الميداني بمناطق جبال النوبة الى مفاوضات ماشاكوش او واشنطن آو الوضع السياسى او العسكرى بمناطق العمليات و التى كانت معظمها عن الجلابة و العرب
    بعد فتح باب الأسئلة وآلتي تحدد بثلاث أشخاص وكنت ثانيهم طلبت منه الإجابة على بعض الأسئلة التى سلمتها له في بداية اللقاء و وعدني بأنه سوف يرسل لي الإجابة عليها قبل سفره من أمريكيا و الى اليوم مر اسبوعان و لم يصلى منه اى شي آو توضيح من فرع الحركة باريزونا
    هذه المقتطفات و الوقائع سجلها قلمى الضعيف كما راها و سمعها من لقاء القائد الميدانى للحركة الشعبية و الجيش الشعبى بمنطقة جبال النوبة بدون الاستعانة بشريط التسجيل الذى اخذ منى والله على ما اقول شهيد
    بكرى ابوبكر
    امين موقع سودانيز اون لاين
    http://www.sudaneseonline.com
    صورة الى
    مولانا محمد عثمان المرغنى
    د.جون قرنق
    الاستاذ حاتم السر
    الفريق عبد الرحمن سعيد

    (عدل بواسطة بكرى ابوبكر on 02-02-2003, 03:15 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-02-2003, 08:11 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    الاخ العزيز بكرى
    ارجو ان تكون والاسرة الكريمة بخير وعافية وكل عام وانتم بالف خير جعله الله
    عام الخلاص والنصر على زمرة الجبهة الاسلامية
    متاسف للانقطاع ولكنك اخى تعرف ظروفنا ولا شك انك تقدرها وعلى العموم استلمت
    التقرير الخاص بزيارة الاخ عبدالعزيز الحلو والندوة التى تحدث والتغطية التى
    قمتم باعداده قد قمت بدورى لتوزيعها لكل القيادات السياسية المختلفة بالاضافة
    للاشخاص الذين قمت انت بتحديدهم وسنعمل على تصحيح مثل هذه الظواهر السلبية بكل
    السبل واعتقد ان بمقدورنا اذا ما اتيحت الفرصة المناسبة ان نعالج كل هذه الامور
    المزعجة ولا تقلق يا صديقى العزيز فالسودان فى حدقات العيون وهو قبل كل شىء
    لكننا نريده وطن حر ديمقراطى
    ياخى عاوز منك شغلانة بسيطة خاصة بموقع التجمع وهى
    ارسلت لك ضمن الصور الاخيرة صورة الدكتور برنابا بنجامين امين العلاقات
    الخارجية ارجو ان تضيفها للموقع
    عموما خليك على اتصال
    حاتم السر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2003, 07:42 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 13550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    الاخ العزيز بكرى
    تحية طيبة
    ان انضمام مفكر سودانى بقامة منصور خالد يشكل مكسب كبير للبورد وللوعى فيه..منصور خالد يشكل ضلع اساسى للمثلث الذهبى الذى يضم منصور خالد وابيل الير وبروفسر محمد ابراهيم خليل
    ارجو انك تسعى فى دعوة هؤلاء القمم السياسية السودانية الى ساحات المنبر الحر

    (عدل بواسطة adil amin on 02-03-2003, 07:43 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-03-2003, 05:27 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: adil amin)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2003, 02:19 PM

Shinteer
<aShinteer
تاريخ التسجيل: 09-04-2002
مجموع المشاركات: 2083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)

    Jack .... Jack
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 03:12 PM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: Shinteer)

    الأ خ بكري
    الإخوة والأخوات أعضاء البورد

    لأهمية هذا الموضوع أقترح أن يتم فتح بوست خاص يجمع مقالي الطيب مصطفى والردود التي تلتها
    ويا ريت
    =============================================================


    حق الوطنيين في التفكير .. يا غازى


    يوهانس موسى فوك
    [email protected]


    قال نابليون بونا برد وهو يحاكم أحد الخونة :إن من خان وطنه كمثل الابن الذي
    سرق مال أبيه ليطعم به اللصوص فلا أبوه يسامحه ولا اللصوص يكافئوه .
    لقد أثار مقال د. غازى صلاح الدين العتبانى الذي نشر في جريدة سودانايل بعنوان
    )حق الأغبياء في التفكير) موجه من التساؤلات ..أهمها ما المغزى من تعقيبه على
    دعوات الطيب مصطفى في هذا الوقت بالذات ؟؟
    والحقيقة المحرجة لعتبانى هو أن المقال فى طياته يركز على نقطة واحدة هى
    العلاقة بين الشمال والجنوب .. .. ولم يضع في حسبانه ان معارضته أو نصيحته كما تفضل لأخيه الطيب مصطفى ليست بالضرورة أن يجعل ابناء الوطن الأصليين أغبياء عنده لمجرد انهم عبروا عن أراءهم حول قضيتهم .. ومن خلال تحليل الكاتب لدعوة الطيب مصطفى نجد انه لم يضف جديدا غير المزايده بشخصية الطيب حتى يصفه بالجعلى النموذجى تارة و بمن نفد صبره تارة اخرى .. ولم يشر بصراحة الى ان هناك شعب فى الجنوب يعانى ... إلا انه اعتبر المشكلة تلقى عليهم كل يوم ثقل جديد ،ولأ افهم هو ومن؟؟؟...الحكومة ام الشماليون ؟؟؟ وهو امتحان فى نظر الكاتب .. بالانطلاق من منطق واحد هو: ان الشمال سينجح فى توحيد السودان بالسيف؛؛ِِِِ

    تطرق العتبانى الى نقطة خطيرة جدا بقوله: (قد تعزينا قراءة التاريخ اذا لحظنا ان
    احوال الجنوب فى بعديها الثقافى والاجتماعى تمضى فى نسق حتمي يدركه من يدرسون حركة الزمان والناس ولا يحتاج المرء ان يطمح ببصره بعيدا فى المستقبل ليرى ذلك فالذى تحقق حتى هذه الساعة من الإستقرار والنماء والتحول الموجب فى علاقتنا بالجنوب اظهر من ان يستدل له (لكنكم قوم مستعجلون)...).

    ولعل الحرب الأهلية الدائرة حاليآ هي التى عكرت مياه النيل وادخلت علينا عناصر دخيلة ..وهذه العناصر تمكنت من التوغل الى صميم السلطة واصبحت جزاء من المشكلة التى يعانى منها الشعب السودانى.
    لكن دعونى افيد النائمين اللذين لا زالوا يعتقدون ان الجنوب باب سيفتحه المسلمون .. بأن الجنوب حاليا وقف على رجله اليسرى فقط ..ومسك الرمح بيده اليمنى ..فاحترسوا لأن الكرة بملعبه .. وهو الذى سيقرر ..اكرربانه سيقرر مصير علاقته مع الشمال .. ولم يعد بعد الان قرار الانفصال او الوحدة فى قبضة الطيب او عتبانى حتى لايكون ذلك نقطة الجدال بينهما.
    ولقد استخلصت من كلام غازى شيئين .. الأول (محاولة حجب الحقائق) .. فهو انفصالى ولايريد ان يجهر الإنفصاليون بهذه الحقيقة حتى لا ينعزلوا... فمن يحب أرضاً ولا يحب شعبه لا يمكن ان يدّعي الوحدة.
    والثانى هو انه حاول ان يطمئن الشماليين الذين قبلوا به فى الشمال ان الحكومة
    الانقاذ حريصة على وحدة السودان .
    ولكن ولابد ونحن نتكلم عن مصير العلاقة بين الشمال والجنوب ان نعيد الى الأذهان
    بعض الملاحظات الأساسية فى هذا الصدد وان بدأ بعضها مكررآ.
    ان هذه العلاقة هي التى توفر له هذا الثقل السياسى والاهتمام الدولى والآفاق
    المستقبلية لم تتوفر له (بنية الثقة) تحمي حركته من برجماتية او اسلوب المقايضة ، وذلك انه ينمو فى الوقت الصعب الذى يمر به السودان .. مرحلة الصراع الفكرى الذى تقوده الأحزاب السودانية، فحزب الأمة مثلا يمثلون طائفة الأنصار والاتحادي الديمقراطي (الختمية) اما الجبهه الإسلامية فهى صاحبة فكره التوجه الحضارى والدوله الإسلامية وترى ان الجنوبيين كفار واجب تعريبهم واسلمتهم بالقوة .
    وبالتالى لاتعتبر هذه الأحزاب تجسيدا فعليا للمركب المعتقدي الذى تقوم عليه
    الحركات التحررية الأصلية، وينتج عن هذا بالضرورة ثقل المشكلات او التمايزات
    الداخلية للمجموعتين الشمالية والجنوبية من جهة وسهولة الاحتواء الخارجى الذى
    نراه رأي العين من قبل الدول الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا من
    جهة اخرى.
    وحيث اننا معنيين فى هذا المقال بفحص دور الحكومة السودانية والحركة الشعبية
    لتحرير السودان فى اطار العلاقة بين الشمال والجنوب –الفاترة- بالتاكيد .. فاننا لابد ان نعالج التساؤلات التالية:
    1:كيف يتم بناء الثقة التى لم تكن موجودة اصلا بين الشمال والجنوب .. والعبارات
    الجارحة مازالت تردد بالتواتر (الجهاد فى الجنوب).
    2:على اى اساس تقوم العلاقة .. والأطراف غير متجانسه ولن تنصهر لأن الإسلام لا يسمح بزواج المسيحى من مسلمة .
    هل اهل الشمال سيقبلون بالمساواة مع اهل الجنوب؟.
    لم يكن ثمة مفر من حقيقة مفادها ان الإنفصال سيأتى فرضا من الشماليين قبل ان
    يقرره اهله .. وذلك بعنادهم المتعمد فى عدم مواجهه الحقائق، ورجل كغازى وهو مستشار الرئيس لشئوون السلام كان يفترض ان يتحلى بعبارات مشجعه للطرفين بدلا من الغرق فى الخناق .. واكثر عباراته دائما مثيره للجدل ومثل هذاه العبارات لا تخدم إلا الإنفصال والكراهية الدينية ،وتكون تاريخا غير قابل للنسيان وتزيد المسافة بعدا بين الشمال والجنوب وترفع نسبة الحقد والكراهية بين الأجيال القادمة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 03:13 PM

nadus2000
<anadus2000
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 4756

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: nadus2000)

    قراءة في مقال غازي صلاح الدين الإسلاموعروبية: فلكلور القلب، أركيولوجيا الأمنيات، ثم العودة من مكة إلى سنار
    أبكر آدم إسماعيل/كندا
    [email protected]
    إن النقطة الجوهرية في مقال الدكتور غازي صلاح الدين "حق الأغبياء في التفكير" هي، حسب رأينا، المراهنة على التأريخ والتأكيد على حتميته (التي هي محل شك طبعا), التاريخ الذي ظل بالنسبة للإسلاميين ـ في أحسن الأحوال ـ مجرد ملفحة لجسد المقدس، ومصدرا للإنتقائية الإستدلالية لتعضيد المفردات المقدسة فحسب، عاد اليوم ليصبح جسدا تتم المراهنة عليه لاستنباط الأحكام الجللة التي قد تطال المقدس نفسه. وقد يقول قائل بأن ذلك مجرد تلفيقة من تلفيقات الإسلاميين، أو نوع من الإنتهازية الفكرية التي يوصمون بها من قبل خصومهم. ولكن الأمر ـ حسب رأينا ـ على الأقل على مستوى (فهم وخطاب) الدكتور غازي صلاح الدين ليس كذلك؟ فهل هناك تطور فكري أدى لمثل هكذا إنقلاب؟ وإن كان كذلك ما هي دواعيه؟
    هنا تلزمنا بعض المقاربات والتحليلات.
    المصطلحات:
    نحن نستعمل مصطلح (الإسلاموعربية) للإشارة إلى الكيانات الإجتماعية والثقافة التى توصف بأنها عربية تارة، وعربية إسلامية تارة أخرى، باعتبار أن العروبة (الكيان الإثني/ الثقافي) والإسلام (الدين) قد توحدا جدليا وليس من الممكن الفصل بينهما عمليا، وحتى نظريا إلا كأجراء مؤقت بغرض الدراسات فقط، في ما يخص العلوم التيولوجية، اللاهوتية، وذلك لسبب جوهري هو أن اللغة والمفسر والممارس، وهو هنا الكيان الإجتماعي، ليس أثيرا فارغا يمكن أن تمر عبره المادة دون أن تتختلط بعناصره، وهو ـ أي هذا الإصطلاح المنحوت من عندنا، ليس أبدا لغرض غير التعبير عن هذه الوحدة الجدلية، وجريا على عادة حديثة مستمدة من اللغات اللاتينية التي ـ بسبب تقدمها على اللغة العربية ـ صار لديها السبق والقدرة على اختراع المصطلحات الدالة على المفاهيم المركبة. (وموضوع المقارنات اللغوية ليس هو موضوعنا هنا حتى لا يقفز عليه هواة التشعبط على البردعة). أما مصطلح (إسلاموعروبية) ـ بوجود الواو ـ فهو يشير إلى الأيديولوجيا وإلى الكيان داخل الكيان الذي يتبنى هذه الأيديولوجيا ويحركها في حلبة الصراع، الأيديولوجيا التي تعني في ما تعني: تبرير المصالح المادية والمعنوية في حلبة الصراع. والإسلاميون في هذا السياق ليسوا سوى طبقة من طبقات الإسلاموعروبية.
    ماهي آليات عمل الإسلاموعربية؟ أولا: الممارسة:
    تتحرك الإسلاموعربية ـ بشكل رئيسي ـ عبر فاعلين أساسيين؛ المقدس، أي الجانب الديني بدءا من اللاهوت إلى التفسير، ثم التطبيق. والدم. وتعيد إنتاج نفسها ـ رأسيا بمرجعية المقدس، وتابعه؛ اللغة والتفاسير، فيما يخص الفاعل الأول. وإعادة إنتاج الدم عبر الأنساب، وهنا لابد من الإشارة إلى أن الأنساب تقوم رمزيا مقام الدم، فالدم في الثقافة العربية يمكن إكتسابه عبر تلفيق الأنساب، ولكن بشروط طبعا، مثلما تثبت رؤية هلال رمضان بالشهادة حتى ولو أكد علماء الفلك ألا هلال.
    وتتمدد أفقيا أيضا عبر هذين الفاعلين، فعبر المقدس، يدخل الناس الإسلام، ويتبنون ضمنيا ما يتيسر من عروبة، وبذلك يتمهد السبيل إلى إعادة الإنتاج الثقافي الشامل، بالقفز فوق هذه المسلمة الأولى. أي أن المسلم غير العربي؛ عربي مؤجل العروبة إلى أن يمتد إليه الإطار عبر صيغة النسب. وهو المعطى الذي ظل سائدا. وذلك باعتبار العروبة رأس مال رمزي أعلى في الهياكل الثقافية للأطار الإسلامي العام، على الأقل على مستوى اللاوعي.
    وعبر الدم، بمعناه الاجتماعي الذي ذكرناه آنفا؛ يتمدد الكيان الإسلاموعروبي عبر ما نسميه بميكانيزم النفي البيولوجي للرجل الآخر، ( ويقوم ميكانيزم النفي البيولوجي للرجل الآخر (الاستعراب العرقي/الثقافي) على تزوج الرجال العرب (سواء كانت هذه العروبة عاربة أو مستعربة أو متعربنة/ملفقة عبر الأنساب) بنساء (الآخرين)، وتكون الذرية وفق البطريركية الأبوية (عربية) ولا يعترف بمكونها الآخر. البنات يتزوجن ـ في الغالب ـ حصريا في الكيان العروبي، أما الأبناء الذكور فيواصلون طريق الأسلاف (وهذا من أهم أسباب التمسك ب/والتشديد على مسألة تعدد الزوجات)، وهكذا بمرور الزمن ينمو الكيان العربي على حساب الكيانات الأخرى التي تتآكل في نهاية المطاف).
    وهذا هو الذي يشرح عملية الاستعراب التاريخية لشعوب الرافدين (الآشوريين والكنعانيين وغيرهم) وشعوب الشام البيزنطية والكنعانية وغيرها، وشعوب مصر الفرعونية القبطية، وشعوب شمال أفريقيا البربرية. وشعوب شمال السودان النوبية والنييلية وغيرها. أما الآن، وفي السودان، فالعملية أخذت طابعا أكثر فاعلية عبر استعمال جهاز الدولة بمعطياته الحديثة لخدمة مشروع بهكذا ملامح.
    ثانيا الخطاب:
    تحليل أولي للخطاب الإسلاموعروبي في السودان:
    باعتبار الخطاب هو الكلام المنتقى للتعبير عن الأيديولوجيا بأظهار ما يراد إظهاره، وفي نفس الوقت إخفاء ما يراد إخفاؤه. يمكن تصنيف أشكال الخطاب الإسلاموعروبي في السودان إلى الآتي:
    أ/ الخطاب الإسلاموي: هو الخطاب الذي يبني نفسه ويركز على الحس المشترك/العام، باعتبار أولوية المخاطب، وهذا الحس المشترك، بحسب ـ غرامشي ـ "هو اللافلسفة، أي تصور العالم تصورا غير نقدي" والمراهنة على المسلمات الأكثر ذيوعا، بغض النظر طبعا عن صحة هذه المسلمات من عدمها. وهو ما نسميه بفلكلور القلب لدى المخاطبين، وهم عامة المسلمين في السودان. وبهذا المعنى يمكن الاصطياد عبر لافتات مكة كمرجعية مقدسة ـ زمانا ومكانا، وتحت اللافتة تمر الأيديولوجيا: أي تبرير المصالح المادية والمعنوية لفئة مسيطرة بالفعل، سواء كان ذلك سياسيا أو اجتماعيا أو اقتصاديا. وهو ما نسميه بالمركزية.
    ب/ الخطاب العلمانوي: وهو خطاب يبني نفسه ويركز على الحس الخاص، باعتبار أولوية المخاطبين، وهم هنا ما يطلق عليهم لقب المثقفين عموما. ولأنه يعرف ـ أي الخطاب ـ أن هناك بذور النقد، فيلجأ إلى الأكاديمية تارة وإلى الأيديولوجيات الفرعية تارة أخرى، ليقوم بصب الناتج في الماعون الكبير (ما يسميه هذا الخطاب بوتقة الإنصهار)، ويستعمل المصطلحات الاختزالية مثل: الثقافة السودانية، الشخصية السودانية، الذاتية السودانية.. إلخ إلخ، أختزاليا، باعتبار المعنى العملي هو (الثقافة/الشخصية/الذاتية) المعيارية التي هي المركزية نفسها. مع تهميش نقد آليات عملها كما في (أيديولوجيا) الآفروعروبية (الغابة والصحراء) والسودانوية والحيادية، واليسارية وكلها ـ حسب رأينا ـ (ايديولوجيات) فرعية تتفاوت في درجاتها فحسب. وهي إذ تفعل ذلك، فإنها تسلم ضمنيا بعمل هذه الآليات، التي أن استمرت ـ كما يتمنى المثقفون الإسلاموعروبيون ـ ستفضي في النهاية إلى تحقيق رسالة الكيان الإسلاموعروبي بتحول السودان ككل إلى كيان إسلاموعربي، وفي ذلك أدب كثير مما يكتب حول معضلات السودان واقتراحات حلولها. وهذا هو السبب الذي دعانا لأن نطلق على ذلك أركيولوجيا الأمنيات.
    نعود إلى غازي صلاح الدين.
    والسؤال هو لماذا يبدو غازي صلاح الدين العتباني والطيب مصطفى ـ هذان الإسلاميان المتشددان ـ مختلفين هكذا؟ (وأرجو ألا يظن أن ذلك ليس اختلافا وإنما توزيع أدوار كما ظل يتعامل الكثير من الكتاب السودانيين مع اختلافات الإسلاميين)، وهنا ـ أيضا ـ لابد من بعض التحليل الضروري.
    من الحقائق المعروفة أن أهم آليات الـ access to power في السودان ـ حتى الآن ـ هي الإنتماءات القبلية والدينية الطائفية أو البيت الكبير، ثم تليها في سلم التراتبية المؤهلات الشخصية. وإذا ركزنا في حالة الطيب مصطفى وغازي صلاح الدين عتباني كمثال، فالأول يمتلك مؤهلات القبيلة في ظل هذا الوضع المتشرذم قبليا، والمتجه إلى تحقيق الحيازات عبر هذه الآلية التي ـ أن تحققت ـ قد تفضي إلى السؤال (إنت من وين يا أخونا) كسؤال جوهري في مبدأ القسمة المفترضة. بالطبع سيقول مصطفى "من الجيلي لدامر المجذوب". أما السيد صلاح الدين العتباني، فسيدخل في حيص بيص، خاصة إذا تم تقليب التواريخ ، وهي تواريخ ليست مستحبة لدى السودانيين عموما، وفي أقل الأحوال سوءا سيذهب إلى هامش المقسومات تلقائيا إذا لم تتبرع العشيرة الصغرى (التي هي بمثابة الكفيل في هذه الحالة) بالعطايا. ولذا فهو ينظر دائما إلى الشكل العام للأيديولوجيا، إلى المجرد، الذي يتساوي فيه الأفراد وتكون المفاضلة بالمؤهلات الشخصية، ولذلك هو أهدى إلى حكمة التاريخ والماكروجماعة في هذا الوقت بالذات. وإذا كانت الشريعة، على الأساس المكي، باعتبار صرفيتها العربية وشكلها المعياري، قد اصطدمت من قبل بالثقافات الأخرى وأنتجت ما أنتجت من فرق، ومنها الصوفية التي التجأت إلى (الحقيقة) متجاوزة للشريعة بشكلها ذاك ونجحت، في سنار. فها هي تصطدم اليوم من أعلى ومن أسفل بالثقافات الأخرى، ونقصد بالأسفل ثقافات ما يسمى بالهامش في السودان ـ ومنهم من لا يدين بالإسلام، وبالأعلى ثقافة العولمة، حسب وضعية السيادة. فإين ستذهب الشريعة في هذه الحالة؟؟؟
    أهل المايكروجماعة، ومنهم الطيب مصطفى، ليس هذا بكبير أهمية بالنسبة لهم، فالإجابة هي: ستبقى في المايكروجماعة إن تعذر الكل، لأن مصالحهم ـ المادية والمعنوية ـ ستبقى على كل حال.
    أما الآخرين من الإسلاميين (الفاهمين) من أمثال الدكتور غازي صلاح الدين فهذا السؤال مؤرق بالنسبة لهم. و(أظنهم) رجعوا أخيرا لتمحيص الخطاب الإسلاموعروبي العلمانوي، ونقبوا في أركيولوجيا الأمنيات، فوجدوا فيها ضالتهم، ولذلك صار التاريخ يتجه نحو مقام المقدس/المعياري في الخطاب، وبحكم الضرورة التي هي المبرر لكل المحظورات ـ في ممارسة الإسلاميين. وبذلك يتجه الخطابان للإلتقاء، وتصبح حجج الخطاب العلمانوي بقبول (الإسلام الشعبي) مقدّرة عند بعض الإسلاميين الذين لم يكونوا يقبلون بغير المعيارية حكما حتى وقت قريب، وحتى الآن عند الكثيرين. إذن يمكن الإلتفاف حول هذه المعضلة بالإلتفات إلى الإسلام الشعبي بكل (أساطيره وخرافاته ـ حسب ما كانوا يعتبرون) وهو القادر الوحيد على تلحيم التناقض، ففيه الشريعة موجودة وغير موجودة في نفس الوقت، فالفكي يقرأ سورة ياسين قبل قطع الرحط، ويخرج ليوزع المريسة من البرميل الكائن في الدارة للمعازيم، ولم تكن هناك مشكلة أبدا، مثل ذلك من الممارسات الكثير على مرآى من قاضي القضاة في أي دويلة إسلامية كانت قبل ظهور هؤلاء الإسلاميين في السودان. لأن الأهم من ذلك كله، هو الوجود، ثم الإستمرار الذي لولاه لما وجد الإسلاميين حسا عاما ولا فلكلور القلب الذي ذكرناه سابقا. وهذا هو مغزى حجج الخطاب الإسلاموعروبي العلمانوي، الذي يبدو أنه قادم في الطريق. وهذا ما يجاور المغزى من سرد الدكتور غازي العتباني لقصة البقط في مقاله.
    يقول غازي صلاح الدين: " بالطبع فإن المسألة (ويقصد البقط بما فيها عطية/هدية الخمر) لا تصلح لأن يستل منها حكم على مستوى العادات والعبادات الشخصية ، لكنها مسألة كاشفة في تعامل المسلمين الأوائل وولاة أمرهم مع الشعوب التي خالطوها. وللراغب في دراسة حركة التاريخ ليستل منها فقهاً وفهماً لما نواجهه من تحد أن يقرأ الأحداث التي مرت بالسودان منذعام 31 إلى عام 1423 هجري ليتقفى اتجاهات مسارات التاريخ وحتمياته".
    وهذا ضمنيا يعني العودة إلى مطبخ النار الباردة، يعني ـ فيما يعني ـ العودة من مكة إلى سنار، من الإسلام المعياري إلى الإسلام الشعبي، يعني أن (الحاكم) ـ والتشديد على الحاكم هنا ضروري ـ ليس بالضرورة مسئول عن تطبيق الشريعة المعيارية، وذلك لغرض أسمى، هو مواصلة الإمتداد.
    ثم يمضي في التأكيد " ونحن أجدر بأن نصل إلى أهدافنا بثقة أكبر ونجاح آكد لو أننا تعاملنا مع الأشياء دون جزع أو هلع".
    لماذا؟
    لأنه حسب قراءة الدكتور غازي للتاريخ "أن أحوال الجنوب في بعديها الثقافي والاجتماعي تمضي في نسق حتمي يدركه من يدرسون حركة الزمان والناس ولا يحتاج المرء أن يطمح ببصره بعيداً في المستقبل ليرى ذلك ، فالذي تحقق حتى هذه الساعة من الاستقرار والنماء والتحول الموجب في علاقاتنا بالجنوب أظهر من أن يستدل له ، «لكنكم قوم تستعجلون». ويكفي أن نذكر هنا أن أهم مشروع تنموي واقتصادي، هو إنتاج البترول، موجود في الجنوب. وفي السنوات العشر الماضية جرى من التواصل الإنساني والسكاني ما أحدث تعديلات جوهرية في علاقات الشمال والجنوب".
    (إذا تغاضينا عن المغالطة والبلاغية في ما يزعم أنه تحقق من أستقرار ونماء) فمربط الفرس في هذا القول، ليس في مقدمة الأمثال: المشاريع، التنموية، البترول إلخ وإن كانت هذه ليس للجنوب فيها ناقة، وإنما في عجزها، وهو ما أسماه بالتواصل السكاني وما أحدثه من تعديلات جوهرية..إلخ مؤكدا على مقولة د. الترابي في مناظرته مع الصادق المهدي في قناة الأم بي سي، في عام 1998 على ما أظن، حيث كان الأخير أكثر شفافية في رده على آثار الحرب، بالقول بأن ذلك ـ ويقصد النزوح ـ خدم المشروع، بجلب الناس إلى (بوتقة الإنصهار) وإلى مقربة من يد العاملين في المشروع الحضاري. وغازي صلاح الدين يريد أن يقول للطيب مصطفى والذين معه: "لم الهلع والجزع؟ فرأس المال المادي عندكم، ورأس المال الرمزي عندكم، وبإمكانكم أن تكونوا الثعلب في حظيرة الدجاج بجدارة، في أي وضعية قادمة، لتواصلوا طريق الأسلاف الذي هو أقل تكلفة.. فما الداعي للجعلوية" والأخيرة هذه لا داعي لها لأنها تتناقض مع خطاب التحايل الأيديولوجي، الذي يتم التأسيس له الآن ليحل محل خطاب المواجهة/الجعلوية التي تعنى بالشكل أكثر من المضمون. هذا ما يريد قوله غازي للطيب مصطفى بصيغة اشتباه المدح.
    أبكر آدم إسماعيل
    كالغاري ـ كندا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-07-2003, 03:51 PM

Shinteer
<aShinteer
تاريخ التسجيل: 09-04-2002
مجموع المشاركات: 2083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: بكرى ابوبكر)


    و أين رد منصور خالد على ما قاله قائده عبد العزيز الحلو؟
    ألا يندرج ما قاله في ادبيات الانفصال؟ .. العدل يوجب الرد على كل الإدعاءات .. أليس كذلك؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2003, 00:59 AM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 19053

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: دكتور منصور خالد يرد على الطيب مصطفى (Re: Shinteer)

    فوق
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de