أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:15 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ابوعسل السيد احمد(ابوعسل السيد احمد)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أميرتي في وشاح أبيض

09-03-2009, 06:28 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

أميرتي في وشاح أبيض



    كم مـن الزمان مـر عليّ و أنا أقف و أجلس و أنام و أصحو في هـذه الصفوف المتراصة تحت صهد الشمس؟ أليست للعذاب من نهاية؟ أليس للصغير سـوى أن أهدهده في حـضني الذي أضحى يفـتقد دفـأه القديم رويدا رويدا؟ أليس للجوع و العري و العطش و الهوان و الأخـبار المفجعة و الخوف المقيم من خاتمة؟

    أمس عندما صحوت من النوم، الذي غافل ألمي و قرص المعـدة، طفقت أحـدث الصغير همسا. سـردت له حكاية البنت التي نجحـت في ما فشـل فيه الجميع إذ أقنعـت القمر و الشمس أن يبقيا في السماء ذات نهار أخـضر. كنت أستظهـر أياما مضت كان خـليل يحبني فيها و يناجيني. و عندما يغافل القمـر السماء و عيون الرقباء يرفع خليل عقيرته بالغناء. كان صوته جميلا، و فتيا، و قويا يتردد صداه عند تخوم القرى المجاورة و يسافر باتجاه روحي فأفيض عشقا و أنهض من سريري متسللة إلى الحقول عند الناحية الأخرى من القرية لأوافي خليلا. أجده مشتغلا تحـت الأشعة الفضية بحصاد محصول الدخـن. كان يقـطع القناديل و يرصها بانتظام بديع في "المدق" حتى يعدها للأيام القادمة حين يتنادى جميع رجال القرية و يجتمعون لدرس الغلّة و تتجمع النساء تحت شجرة قريبة، ظليلة، يعددن القهـوة و الشاي و يطبخن الطعام الذي يحبه الرجال و يتهامسن قصص عشقهن للرجال المنشغلين وقتها و المسافرين أبدا و الغـائبين و الذين أحبوهن و يحبون الوطن.
    .....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 06:36 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)


    يرفع رأسه ناظرا إليّ و على وجهه ابتسامة تسلب القمر فضته و وميضه. يهتف:
    ــ أميرتي في وشاح أبيض!

    هكذا كان يناديني ذات كل صفاء و عـندما يكون قلبه أكـثر إشراقا. أمضي إليه مـادة يدين نديتين بالارتعاش و التعـرق فيأخذهما دفعة واحدة و هو ينظر في عينيّ. عيناه يزدحم فيهما اشتياق و حنان و حـب و وداد و أمان لو وزع على كل نساء العالم لكفاهن ثم تعداهن إلى كائنات الفضاء. كانتا مملكتي المحكـورة فأغيب فيهما دهورا إلى أن يستعيدني همسه:

    ــ علينا أن نفرغ من الحصاد في الوقت الملائم. سنقيم أكبر حفل زفاف تشهده كل هذه القرى مجتمعة. ثم ستعـتلين عرش حـياتي إلى الأبد مـليكة للصحارى البعيدة و البحار العميقة و الغابات المطيرة و السموات التي تستعصم بالزرقة، و توءماً للروح.
    ــ .... و سننجب أولئك الأطفال جميعا...
    ــ .... و سيكون نصفهم ذكورا و نصفهم إناثا...
    ــ .... و سنبعث بهم جميعا إلى أفضل المدارس و الجامعات في البلاد.
    .....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 06:47 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)


    ها هـو الصغير يتكور ناشدا أمانا لن يجـد له امتداداً يتعدى حضني في فضاء هذه العشش و الخيام التي تتزاحم كأنما تستمد من بعضها الظل في عـز الحر، و الدفء إبان الزمهـرير، و الصمود أمام الرياح العاتية، و الأمان الذي غيبته أطماع المتحاربين. لكم أمـوت حنانا و ألماً عندما يناديني:
    ــ يا أمي أنا جائع.

    لا أجد ما أطعمه إياه إذ نظل ننتظر جميعا ـ نساءً و أطفالاً و مسنين ـ مجيئ فرق الإغاثة بالطعام و الأدوية منذ عـدة أيام فينفطر قلبي ألف مـرة، بيد أني أقول:
    ــ نعم يا صغيري سيأتينا الطعام و ستأكل حتى تشبع.

    ثم أضيف مـبتسمة و مقـرة بفشلي في استحضار كلمـات تنجـح في تغـيير موضوع الحديث:
    ــ أي الطعام تحب؟ الفول؟ الفاصوليا؟ الحليب؟ البليلة؟ المديدة؟
    فيقول الطفل:
    ــ أحبك أنت يا أمي.

    كم يشبه أباه و هو يقولها! بعكس رجال القرية الذين يخجلون مـن كلمات الحب الرقيقة و الحميمة كان خليل عندما يفرغ مـن إنشاد أغنية قـديمة تمجد الوطن و الأبطال الذين مضوا و الحـياة و الحـب، الذي لا ينهزم أمام أعتى الظروف، و أسأله ما إذا كان يحب الحياة في القرية أم المدينة يبتسم بحنو و هو يقول:
    ــ أحبك أنت يا آمنة!

    و ابتسم آنذاك أنا أيضا.
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 07:21 PM

rosemen osman
<arosemen osman
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 2909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)

    +
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 07:40 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: rosemen osman)


    قبل يومين و بعد أن تركن صغارهن معي خرجت حليمة و ميمونة و ناهد لجلب الحطب الذي تفرق في يباس الصحراء و الماء الذي استحال سائلا شحيحا ذا لون و طعم و رائحة. تأخـرن كثيرا فتزايد قلقي و نواح الأطـفال و أفاعـيل جوعهم. وحـدها أم كل منهم، و قلبها يتقطع، طورت طرائقها السرية لمراوغة أفاعـيل جوع الأطفال. كنت أعلم جيدا معنى تأخرهن لكنني شرعت أمني النفس بعودتهن مخاتلة ظنوني الأكيدة و متوسلة ـ عن بُعد ـ بالأولياء و الصالـحين و الأسلاف الغابرين و الأضرحة التي غادرناها في القرى محروقة.

    غير أن أدعيتي ـ في ما بدا جليا ـ لم يعد يسمعها أحد منذ ست سنوات. لعله القصف و العسف و عويل الأطفال و النساء و أنين المحتضرين أو ربما هو بُعـد الشقة ما بين هـذه الصحراء و حـيث تقيم رفاة الأولـياء و الصالحين و الأسلاف ما قـد أصاب آذانهم بالصمم و قـواهم الخفية بالضياع فغـابوا عـن الاستجابة. لم ترجع أي مـن النساء الثلاث ذلك اليوم.
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 03:58 AM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)


    تلك الليلة صـرت أماً لكل أبنائهن الجوعى و الخائفين، و لم يغن ذلك عن رعب ما قد جرى لهن و أسئلة الصغار و بكاء رضيع ميمونة. كم هو مؤلم بكاء الطفل ذي الأشهر الثلاثة! في صبيحة الأمس رجع جنود الحماية، التي لا تحمي أحـدا سوى أطماع الحكماء المرتزقة في جعـل هـذه الأرض بلقعا، بحـليمة و ميمونة. لمرآهما بكى الصغار لا أدري أمـن فرحٍ أم خوفا مما سيأتي به الغيب في قسوته الغاشمة. كانتا شاحبتين و بالكاد تقفان على أقدامهما. لم تحكيا عـن الإغتصاب و الجـوع و العطش و الضرب و الشـتائم. بقيتا متماسـكتين مـثل أشجار الحراز في يباسها الخريفي بيد أنهما في مقتبل العمر. أما الطفلة الكبيرة التي خبرت الأمومة في ربيعها الثالث عشر بين خيام النزوح و قد فاتها قسـرا نصف طفولتها إلى الأبد فقد قالت عنها حليمة:
    ــ لقد أخذوا ناهداً معهم! كنا نستحلب الماء من أحد الجحور عندما هاجمونا.

    آه يا حبيبي، ترى أين أنت الآن؟ أحملت السلاح، أم تقـيم في معسكر ناء، أم نجحت في عـبور الحدود إلى ملاذ آمن في الجـوار، أم ترنو إلينا الآن من السموات البعيدة؟
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 07:54 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 05-16-2006
مجموع المشاركات: 36016

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)




    ليك القومة ايها الرجل الجميل






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 11:23 AM

سمية الحسن طلحة

تاريخ التسجيل: 11-18-2006
مجموع المشاركات: 4712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: Mustafa Mahmoud)

    كذلك توفون المعالي حقوقها
    والكلمة عندكم ميثاق أبدي
    فطوبى ثم طوبى لأرض تحملونها في دواخلكم
    وأنتم خارجها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 11:40 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 12-15-2005
مجموع المشاركات: 23801

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: سمية الحسن طلحة)

    هاهي الارض تغطت بالتعب ..
    والبحار اتخذت شكل الفراغ ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 01:00 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: فيصل محمد خليل)


    أذكـر جيدا يا توأم الروح أنك وقفت في وجه عبد الجبار عندما كان يحاول التحرش بي. كان جسده يسد الطريق الضيقة وأنا راجعة آخر اليوم الدراسي من القرية المجاورة. شرع يفوه بمألوفه الممجوج:
    ــ تعالي يا أجمل الفتيات في القرية! سأتزوجك و ستنجبين لي أطفالا.

    هو دأبه؛ أن يرسل سيلا من الأكاذيب دون أن يطرف له جفن. فيما مضى كان قد أغوى كلا من سواكن و سيدة بحيل مشابهة، و لذا فقد طفقت الفتيات يتحاشينه بيد أنه ما فتئ يتصيدهن و هن إما راجعات من المدرسة، أو يحملن أوعية الماء في الطريق من الوادي القريب، أو يجلبن الخضار من الحقول في مواسم الحصاد البهيج. عندئذ يغتصب طريدته المتوحدة و يمضي و هو يتصبب عرقا و نشوة و تبلدا فاقعا للضمير. تحرص الضحية المسكينة على ألاّ تبوح بسرها لأحد، خوف العار و التقريع و التقاليد و إقتتال الأقارب و القتل. وحدها همهمة الريح تنقـل خبر الفعل المنكر، و يظل الجرح يغوّر في روح الضحية لعقود قادمة، أو يفضح مأساتها عرس غالبا ينتهي بأسرع الطلاقات.

    آه يا حبيبي.. أذكر الموقف كله كأنما أرى وجهك الوسيم الآن. كان الـرجل الضخم يسد الطريق التي زادتها ضيقا الحشائش التي حفلت أحشاؤها بالأفاعي و العـقارب و الجنادب و الهـوام. كم كان يقتلني رعبا أن أخـطو فوق الحشائش الطويلة، لكن النظرة الشهوانية في عيني عبد الجبار كانت قد محقت ذلك الخوف و أحالته رعـبا هائلا. كنت بسبيلي إلى أن أقفز على الحشائش و أقذف بحقيبة كتبي ثم أركـض بكـل قواي و كراساتي و أقلامي و أحلامـي الحائرة. بيد أن السماء ـ كدأبهاـ كانت قد إدخرتك لي.
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 08:43 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)


    رأيت عبد الجبار يتهاوى أمام ضربات يديك العـاريتين ثم ينهض ليركـض بجميع قواه نحو البعيد. حمدت الله و الأسلاف أنك لم تكن تحمل في يدك عصا أو سكينا، ولم أدر من أين نبعـت مثل الإنشاد و قـد كنت موقـنة أنك لم تكن في الجوار. أسميتك في سري منذئذ بـ "فارسي الحارس و سلاحه القلب". لم أخـبر أحدا بذلك قط؛ و لا حتى أنت يا حبيبي. طفقت أتصيد المواسم حتى أحدثك بخبر الاسم السري، لكن مواسم السحل و القصف و العسف و الحرق و التقتيل وحدها التي دأبت على الهيمنة على سموات الوطن.. تُرى أين أنت الآن يا حبيبي؟

    عندما يجن الليل و تنصت للسكون العظيم الخيامُ و النساء و الصحراء و بقية الأطفال، و تستسلم جميعها للخوف الكبير، يسألني طفلي؛ طفلك:
    ــ يا أمي.. أيا بسامة العينين.. أين أبي؟
    قبل نطقه بالسؤال يجعل وجهه قبالة وجهي كأنما يتفرس فيّ بعينيه اللتين فقدتا النور. أعرف أنه ينظر إليّ بنور قلبه من وراء جفـنيه المسبلين فاضحا أكاذيبي البيضاء المضمرة أبدا بشأن غيابك. أهمس:
    ــ كما الفجر في صباحات الوطن سيجيئ أبوك، يا بُني!

    يبتسم عن أجمل ما أخذ عنك؛ أسنانه البيضاء و قد ظلت عـصية على سوء التغـذية، و نقص المعادن، و شح الأملاح مثلما استعصت على غـربتها عـن معجون الأسنان:
    ــ أعرف يا أمي، و أحبك!
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-04-2009, 09:45 PM

حذيفه ابراهيم الكباشي
<aحذيفه ابراهيم الكباشي
تاريخ التسجيل: 06-08-2008
مجموع المشاركات: 1884

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)

    والله ياخي ابوك ما خاتي عليك لما سماك ابوالعسل




    ياخي انتا ما ابو العسل ولا اي حاجة انتا العسل زاااااااااااااااااتو




































    ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 05:30 AM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: حذيفه ابراهيم الكباشي)


    آه يا حـبيبي.. تُرى أين أنت الآن و هـذا القهر يسـيطر ناشـرا صباحات ساحمة، تقتلنا جمـيعا؛ امرأة امرأة، طفلا طفلا، شيخا شيخا، عمرا عمرا، حلما حلما؟ لـم تكن أكـبر الرجال جثة و لا أقواهم عضلا، غير أنك كنت الأسمى قلبا مـن بينهم جميعا. كنت تقف في وجه أيما رجـل سام امرأة أو طفلا خسفا. كم أفتقدك وطنا يسع كل القلوب! لو بقي لي مـن حلم في كنانتي فهو أن ترى هذا الطفل؛ طفلك و أن تلقـنه العادات و التقاليد، و أن تقص عليه أحاجي الأجداد و الجدات. لكم كان يدهشني أنك دوما كـنت تعرف تفاصيل إضافية لكل أحجية أكثر من أي شخص آخـر في القرية، ثم تعلّمني كل ذلك. من هذا التراكض و الموات أقص على الطفل بعض هذه الأحاجي فلا ينام إلا بعد أن أقول له:
    ــ يجـب أن تنام الآن.. سوف لـن أزيد عليك حكاية أخـرى هذه الليلة. غدا سوف أفعـل.

    دائما بعـد فراغي من كل حكاية أو أحجية يسألني الكثير مـن الأسئلة كأنما يقرأها من ورقة خفية تسكن ما بين العين و الجفن. تجيئ أسئلته مفاجـئة لي. رباه، إنه ليس كبقية الأطفال! كثيرا ما يطالـبني بإعادة حكاية أو أحجية. في كل مرة تجيئ أسئلته جديدة تماما. لا أذكر أنه كـرر سؤالا. لكنه، يا حبيبي، أضحى يطالبني بأن أرفع صوتي عـندما أحادثه أو أحكي له حكاية. انتهى بي الحال أن أروي له الحكايا بصوت عال يصل إلى الأطفال في الخيام المجاورة، فلا يخلدون إلى النوم إلا بعد فراغي.. هـكـذا حدثتني الأمـهات ذات صباح غافـل نسيمه الصحراء، و اليأس، و ليل الطغاة، و هجمات العسافين، و طول الإنتظار، و كـل المسحاء الذين لا يأتون.
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 07:59 AM

Asma Ali

تاريخ التسجيل: 10-06-2005
مجموع المشاركات: 404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)

    you look very well, stay well
    with all respect
    Asma
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-05-2009, 09:49 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: Asma Ali)


    ذات صباح حضرت له كـوب اللبن الذي يجيئنا مسحوقا جافا مرة كل أسبوع لو أن السماء كانت بنا رحـيمة و لم تطرد السلطة منظمات الغـوث أو تعصف بشحناتها مليشيات العسف. تذوق الحليب ثم قال:
    ــ لا طعم له، يا أمي!
    أخذت الكوب و تذوقت الحليب. قلت من بعد:
    ــ يا حبيبي هو ذات طعمه الذي اعتدت.
    ثم مددت إليه الكوب فتذوقه ثم مجه قائلا:
    ــ سأشربه، بيد أنه لا طعم له.

    في المساء لمّا جلسنا أنا و هـو نتبلغ بالطبق الوحيد للعصيدة و الملاح الذي قوامه الزيت و الملح و مسحوق البامية المجففة، قال:
    ــ أنسيت الملح يا أمي؟

    لولا أنني كنت آكل معه لصدقت أنه لم يكن هناك ملح في الأكل، لكنني أيقـنت أن ابني لم يعـد يجد للطعام و الشراب ذائقة بنفس القدر الذي أضحى فيه الطعم الوحيد لأيامنا هو العلقم و الاصطبار و الانتظار و الخوف.

    سمعٌ و بصر و ذوق قد فقد حبيبي. و غدا سيفقد حاسة الشم فيستريح مـن هجمات الريح التي تحمل رائحة الجـثث المتعفنة في القفر و القرى محروقة و رائحة البارود و حـريق الأكواخ و التقالـيد و العادات. لكنه سيتنسم ريح الأمل بقلبه الأخضر. و لسوف لـن يفـقد احساسه بالغـد و بالسلام تستحضره روحه اليافعة و أحلامنا جميعا. و قبل كل ذلك، ستعود يا حبيبي إلينا مثلما ستظل وشماً في القلب و الروح و صباحات الوطن و إن طال بك الغياب.
    .....
    ....
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 06:16 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: Asma Ali)

    أسماء.. لينا طولة..

    يا صديقتي في الأسافير، و الدم، و تراب الوطن... كلما أرى مداخلة لك في هذا الفضاء يحضرني
    ذلك الحديث الذي أوله : " إن لله عبادا إختصهم بقضاء حوائج الناس ..."..
    ..
    أين أنت الآن، أفي بلاد العم سام أم بأرض الوطن الأمجد بين الأوطان؟ سأكاتبك قريبا بحول الله
    .. شكرا أن رأيت فيّ ما رأيت رغم تعب السفر و مخاواة طيور المعدن التي لا يعجزها الرحيل..
    ...
    .. تعيشي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-08-2009, 02:07 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: حذيفه ابراهيم الكباشي)

    حذيفة الكباشي..

    يا أخي في الدم و تراب الوطن.. حبابك .. حبابك.. شكرا على الإطراء الذي أخجل تواضعنا و نأمل
    أن نكون أهلا له بحول الله..

    رمضان كريم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 04:18 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: فيصل محمد خليل)

    أستاذنا فيصل محمد خليل..

    هي الأرض أمنا الحنون نحن أبناء الانسانية السمحاء.. لذا نحمل ملحها في أحداق العيون و أنتم
    في طليعتنا نتنسم خطاكم الماجدة..

    سينكشف عنها غطاء التعب أوطاننا ذات يوم ستعود المرأة فيه بلا أعداء و سيسافر الناس فرادى
    و جماعات راجلين و ممتطين دواب العصور الحديثة في بلادنا دون خشية من سلب أو نهب أو تقتيل.
    ..
    كن دائما بخير..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2009, 00:36 AM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: سمية الحسن طلحة)

    شاعرتنا سمية ابنة الحسن آل طلحة...

    يا سيدتي في الوطن و الدم و التراب و هذا الفضاء الرحيب، كدأبك تحملين الأكاليل مواقيت
    حب و إبداع تنثرينها علينا نحن الأصدقاء و قد تفرقت بنا المنافي فحمل كل منا قطعة من
    الوطن الذي أحببنا و نحب ،عسانا ذات يوم - في هذا السعي الأبدي - نضع هذه القطع إلى جوار
    بعضها فنستعيد الوطن..
    ...
    ..
    رمضانك أكرم..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 05:24 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: Mustafa Mahmoud)

    مصطفى محمود..

    يا صاحب المبضع الذي يعرف موطن الداء بلا مسغبة.. جميل أن نراك مجددا في هذا الفضاء
    تنثر انتخاباتك من بديع الشعر و مأثور الأقدمين و الحداثيين..

    مرورك من هنا هو قمة البهاء و يشرفني..
    ..عش ماجدا يا صديقي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 02:47 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: rosemen osman)

    روزمين..

    .. حبابك، أيا شاعرة من بلادي و حنو المنافي بقض صقيعها تصلينا به آناء غربتنا الأكيدة.
    . شكرا لمرورك الباذخ و إن استعصمت بعلامة ( إيجابية ) نستحسنها من غير شك..

    رمضانك أكرم يا سيدتي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-06-2009, 10:56 PM

yasir Abdelgadir

تاريخ التسجيل: 12-01-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 00:53 AM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: yasir Abdelgadir)

    أبو عسل
    قرأتها بتأنٍ
    تداعي كحبات الرمال المتحركة

    لدي إحساس بأنك تدخرها لتكون رواية بتفاصيل أكثر
    دمتم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 12:15 PM

Safa Fagiri
<aSafa Fagiri
تاريخ التسجيل: 08-10-2004
مجموع المشاركات: 3618

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابو جهينة)

    أبو عسل..

    هذه كتابة باذخة
    ومتواترة كأنها
    رقص الرزاز
    في مرآة الأفق..



    محبتي..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 06:33 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: Safa Fagiri)

    .. صفاء..

    .. يا له من تعبير خلاب " رقص الرذاذ في مرآة الأفق " .. هو أجمل الأكاليل في هامة هذا السرد..
    ....

    همسة:
    أسميك بيني و بين نفسي كاتبة المرافئ.. أجزم أن الكثيرين مثلي يرتاحون على سواحل كتاباتك
    ..

    تعيشي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2009, 11:01 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابو جهينة)

    ابوجهينة...

    ..يا صديق الفضاءات... و رسولا للدهشة و الابداع .. كم هو اثير ان تمر من هنا تاركا اثرا نعتز به و اشارة حكيمة ستظل
    اكليل غار نعشم ان يتوج كتابتنا ذات استراحة...
    ...
    ..
    .. تعيش...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2009, 02:09 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: yasir Abdelgadir)

    دكتور ياسر..

    حبابك ..حبابك ، يا صديقي الجميل..
    شكرا لشد الأزر، و إن كان أمرا لا نستغربه منك أبدا..
    ..
    ..
    تعيش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-16-2009, 02:06 AM

اْسامة اْباّرو
<aاْسامة اْباّرو
تاريخ التسجيل: 02-13-2008
مجموع المشاركات: 452

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)

    Quote: لكم أمـوت حنانا و ألماً عندما يناديني:
    ــ يا أمي أنا جائع.
    لا أجد ما أطعمه إياه فينفطر قلبي ألف مـرة، بيد أني أقول:
    ــ نعم يا صغيري سيأتينا الطعام و ستأكل حتى تشبع.
    ثم أضيف مـبتسمة و مقـرة بفشلي في استحضار كلمـات تنجـح في تغـيير موضوع الحديث:
    ــ أي الطعام تحب؟ الفول؟ الفاصوليا؟ الحليب؟ البليلة؟ المديدة؟
    فيقول (.؟.):
    ــ أحبك أنت يا أمي.
    ياجميل فى بهاء الوطن . هاأنت فالقها لتلقمنا النواة..
    --------
    بوعسل ايها الخل
    here we are. try taming the loss, afilly have color horses run with hope
    لن نبتعد ايها الصديق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-19-2009, 11:43 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: اْسامة اْباّرو)

    أسامة.. أيها الصديق..
    ..
    .. محبة أكيدة هنا و في كل مكان، لك و للصديق فيك و للانسان.. و قبلا عيدك أسعد دائما..
    و كذا أعياد الوطن و ناسه..
    ...
    ..
    لينا طولة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-20-2009, 07:09 PM

ابوعسل السيد احمد
<aابوعسل السيد احمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 3416

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: أميرتي في وشاح أبيض (Re: ابوعسل السيد احمد)




    كم مـن الزمان مـر عليّ و أنا أقف و أجلس و أنام و أصحو في هـذه الصفوف المتراصة تحت صهد الشمس؟ أليست للعذاب من نهاية؟ أليس للصغير سـوى أن أهدهده في حـضني الذي أضحى يفـتقد دفـأه القديم رويدا رويدا؟ أليس للجوع و العري و العطش و الهوان و الأخـبار المفجعة و الخوف المقيم من خاتمة؟

    أمس عندما صحوت من النوم، الذي غافل ألمي و قرص المعـدة، طفقت أحـدث الصغير همسا. سـردت له حكاية البنت التي نجحـت في ما فشـل فيه الجميع إذ أقنعـت القمر و الشمس أن يبقيا في السماء ذات نهار أخـضر. كنت أستظهـر أياما مضت كان خـليل يحبني فيها و يناجيني. و عندما يغافل القمـر السماء و عيون الرقباء يرفع خليل عقيرته بالغناء. كان صوته جميلا، و فتيا، و قويا يتردد صداه عند تخوم القرى المجاورة و يسافر باتجاه روحي فأفيض عشقا و أنهض من سريري متسللة إلى الحقول عند الناحية الأخرى من القرية لأوافي خليلا. أجده مشتغلا تحـت الأشعة الفضية بحصاد محصول الدخـن. كان يقـطع القناديل و يرصها بانتظام بديع في "المدق" حتى يعدها للأيام القادمة حين يتنادى جميع رجال القرية و يجتمعون لدرس الغلّة و تتجمع النساء تحت شجرة قريبة، ظليلة، يعددن القهـوة و الشاي و يطبخن الطعام الذي يحبه الرجال و يتهامسن قصص عشقهن للرجال المنشغلين وقتها و المسافرين أبدا و الغـائبين و الذين أحبوهن و يحبون الوطن.

    يرفع رأسه ناظرا إليّ و على وجهه ابتسامة تسلب القمر فضته و وميضه. يهتف:
    ــ أميرتي في وشاح أبيض!

    هكذا كان يناديني ذات كل صفاء و عـندما يكون قلبه أكـثر إشراقا. أمضي إليه مـادة يدين نديتين بالارتعاش و التعـرق فيأخذهما دفعة واحدة و هو ينظر في عينيّ. عيناه يزدحم فيهما اشتياق و حنان و حـب و وداد و أمان لو وزع على كل نساء العالم لكفاهن ثم تعداهن إلى كائنات الفضاء. كانتا مملكتي المحكـورة فأغيب فيهما دهورا إلى أن يستعيدني همسه:
    ــ علينا أن نفرغ من الحصاد في الوقت الملائم. سنقيم أكبر حفل زفاف تشهده كل هذه القرى مجتمعة. ثم ستعـتلين عرش حـياتي إلى الأبد مـليكة للصحارى البعيدة و البحار العميقة و الغابات المطيرة و السموات التي تستعصم بالزرقة، و توءماً للروح.
    ــ .... و سننجب أولئك الأطفال جميعا...
    ــ .... و سيكون نصفهم ذكورا و نصفهم إناثا...
    ــ .... و سنبعث بهم جميعا إلى أفضل المدارس و الجامعات في البلاد.

    ها هـو الصغير يتكور ناشدا أمانا لن يجـد له امتداداً يتعدى حضني في فضاء هذه العشش و الخيام التي تتزاحم كأنما تستمد من بعضها الظل في عـز الحر، و الدفء إبان الزمهـرير، و الصمود أمام الرياح العاتية، و الأمان الذي غيبته أطماع المتحاربين. لكم أمـوت حنانا و ألماً عندما يناديني:
    ــ يا أمي أنا جائع.
    لا أجد ما أطعمه إياه إذ نظل ننتظر جميعا ـ نساءً و أطفالاً و مسنين ـ مجيئ فرق الإغاثة بالطعام و الأدوية منذ عـدة أيام فينفطر قلبي ألف مـرة، بيد أني أقول:
    ــ نعم يا صغيري سيأتينا الطعام و ستأكل حتى تشبع.
    ثم أضيف مـبتسمة و مقـرة بفشلي في استحضار كلمـات تنجـح في تغـيير موضوع الحديث:
    ــ أي الطعام تحب؟ الفول؟ الفاصوليا؟ الحليب؟ البليلة؟ المديدة؟
    فيقول الطفل:
    ــ أحبك أنت يا أمي.

    كم يشبه أباه و هو يقولها! بعكس رجال القرية الذين يخجلون مـن كلمات الحب الرقيقة و الحميمة كان خليل عندما يفرغ مـن إنشاد أغنية قـديمة تمجد الوطن و الأبطال الذين مضوا و الحـياة و الحـب، الذي لا ينهزم أمام أعتى الظروف، و أسأله ما إذا كان يحب الحياة في القرية أم المدينة يبتسم بحنو و هو يقول:
    ــ أحبك أنت يا آمنة!
    و ابتسم آنذاك أنا أيضا.

    قبل يومين و بعد أن تركن صغارهن معي خرجت حليمة و ميمونة و ناهد لجلب الحطب الذي تفرق في يباس الصحراء و الماء الذي استحال سائلا شحيحا ذا لون و طعم و رائحة. تأخـرن كثيرا فتزايد قلقي و نواح الأطـفال و أفاعـيل جوعهم. وحـدها أم كل منهم، و قلبها يتقطع، طورت طرائقها السرية لمراوغة أفاعـيل جوع الأطفال. كنت أعلم جيدا معنى تأخرهن لكنني شرعت أمني النفس بعودتهن مخاتلة ظنوني الأكيدة و متوسلة ـ عن بُعد ـ بالأولياء و الصالـحين و الأسلاف الغابرين و الأضرحة التي غادرناها في القرى محروقة.

    غير أن أدعيتي ـ في ما بدا جليا ـ لم يعد يسمعها أحد منذ ست سنوات. لعله القصف و العسف و عويل الأطفال و النساء و أنين المحتضرين أو ربما هو بُعـد الشقة ما بين هـذه الصحراء و حـيث تقيم رفاة الأولـياء و الصالحين و الأسلاف ما قـد أصاب آذانهم بالصمم و قـواهم الخفية بالضياع فغـابوا عـن الاستجابة. لم ترجع أي مـن النساء الثلاث ذلك اليوم.

    تلك الليلة صـرت أماً لكل أبنائهن الجوعى و الخائفين، و لم يغن ذلك عن رعب ما قد جرى لهن و أسئلة الصغار و بكاء رضيع ميمونة. كم هو مؤلم بكاء الطفل ذي الأشهر الثلاثة! في صبيحة الأمس رجع جنود الحماية، التي لا تحمي أحـدا سوى أطماع الحكماء المرتزقة في جعـل هـذه الأرض بلقعا، بحـليمة و ميمونة. لمرآهما بكى الصغار لا أدري أمـن فرحٍ أم خوفا مما سيأتي به الغيب في قسوته الغاشمة. كانتا شاحبتين و بالكاد تقفان على أقدامهما. لم تحكيا عـن الإغتصاب و الجـوع و العطش و الضرب و الشـتائم. بقيتا متماسـكتين مـثل أشجار الحراز في يباسها الخريفي بيد أنهما في مقتبل العمر. أما الطفلة الكبيرة التي خبرت الأمومة في ربيعها الثالث عشر بين خيام النزوح و قد فاتها قسـرا نصف طفولتها إلى الأبد فقد قالت عنها حليمة:
    ــ لقد أخذوا ناهداً معهم! كنا نستحلب الماء من أحد الجحور عندما هاجمونا.

    آه يا حبيبي، ترى أين أنت الآن؟ أحملت السلاح، أم تقـيم في معسكر ناء، أم نجحت في عـبور الحدود إلى ملاذ آمن في الجـوار، أم ترنو إلينا الآن من السموات البعيدة؟

    أذكـر جيدا يا توأم الروح أنك وقفت في وجه عبد الجبار عندما كان يحاول التحرش بي. كان جسده يسد الطريق الضيقة وأنا راجعة آخر اليوم الدراسي من القرية المجاورة. شرع يفوه بمألوفه الممجوج:
    ــ تعالي يا أجمل الفتيات في القرية! سأتزوجك و ستنجبين لي أطفالا.

    هو دأبه؛ أن يرسل سيلا من الأكاذيب دون أن يطرف له جفن. فيما مضى كان قد أغوى كلا من سواكن و سيدة بحيل مشابهة، و لذا فقد طفقت الفتيات يتحاشينه بيد أنه ما فتئ يتصيدهن و هن إما راجعات من المدرسة، أو يحملن أوعية الماء في الطريق من الوادي القريب، أو يجلبن الخضار من الحقول في مواسم الحصاد البهيج. عندئذ يغتصب طريدته المتوحدة و يمضي و هو يتصبب عرقا و نشوة و تبلدا فاقعا للضمير. تحرص الضحية المسكينة على ألاّ تبوح بسرها لأحد، خوف العار و التقريع و التقاليد و إقتتال الأقارب و القتل. وحدها همهمة الريح تنقـل خبر الفعل المنكر، و يظل الجرح يغوّر في روح الضحية لعقود قادمة، أو يفضح مأساتها عرس غالبا ينتهي بأسرع الطلاقات.

    آه يا حبيبي.. أذكر الموقف كله كأنما أرى وجهك الوسيم الآن. كان الـرجل الضخم يسد الطريق التي زادتها ضيقا الحشائش التي حفلت أحشاؤها بالأفاعي و العـقارب و الجنادب و الهـوام. كم كان يقتلني رعبا أن أخـطو فوق الحشائش الطويلة، لكن النظرة الشهوانية في عيني عبد الجبار كانت قد محقت ذلك الخوف و أحالته رعـبا هائلا. كنت بسبيلي إلى أن أقفز على الحشائش و أقذف بحقيبة كتبي ثم أركـض بكـل قواي و كراساتي و أقلامي و أحلامـي الحائرة. بيد أن السماء ـ كدأبهاـ كانت قد إدخرتك لي.

    رأيت عبد الجبار يتهاوى أمام ضربات يديك العـاريتين ثم ينهض ليركـض بجميع قواه نحو البعيد. حمدت الله و الأسلاف أنك لم تكن تحمل في يدك عصا أو سكينا، ولم أدر من أين نبعـت مثل الإنشاد و قـد كنت موقـنة أنك لم تكن في الجوار. أسميتك في سري منذئذ بـ "فارسي الحارس و سلاحه القلب". لم أخـبر أحدا بذلك قط؛ و لا حتى أنت يا حبيبي. طفقت أتصيد المواسم حتى أحدثك بخبر الاسم السري، لكن مواسم السحل و القصف و العسف و الحرق و التقتيل وحدها التي دأبت على الهيمنة على سموات الوطن.. تُرى أين أنت الآن يا حبيبي؟
    عندما يجن الليل و تنصت للسكون العظيم الخيامُ و النساء و الصحراء و بقية الأطفال، و تستسلم جميعها للخوف الكبير، يسألني طفلي؛ طفلك:
    ــ يا أمي.. أيا بسامة العينين.. أين أبي؟
    قبل نطقه بالسؤال يجعل وجهه قبالة وجهي كأنما يتفرس فيّ بعينيه اللتين فقدتا النور. أعرف أنه ينظر إليّ بنور قلبه من وراء جفـنيه المسبلين فاضحا أكاذيبي البيضاء المضمرة أبدا بشأن غيابك. أهمس:
    ــ كما الفجر في صباحات الوطن سيجيئ أبوك، يا بُني!

    يبتسم عن أجمل ما أخذ عنك؛ أسنانه البيضاء و قد ظلت عـصية على سوء التغـذية، و نقص المعادن، و شح الأملاح مثلما استعصت على غـربتها عـن معجون الأسنان:
    ــ أعرف يا أمي، و أحبك!

    آه يا حـبيبي.. تُرى أين أنت الآن و هـذا القهر يسـيطر ناشـرا صباحات ساحمة، تقتلنا جمـيعا؛ امرأة امرأة، طفلا طفلا، شيخا شيخا، عمرا عمرا، حلما حلما؟ لـم تكن أكـبر الرجال جثة و لا أقواهم عضلا، غير أنك كنت الأسمى قلبا مـن بينهم جميعا. كنت تقف في وجه أيما رجـل سام امرأة أو طفلا خسفا. كم أفتقدك وطنا يسع كل القلوب! لو بقي لي مـن حلم في كنانتي فهو أن ترى هذا الطفل؛ طفلك و أن تلقـنه العادات و التقاليد، و أن تقص عليه أحاجي الأجداد و الجدات. لكم كان يدهشني أنك دوما كـنت تعرف تفاصيل إضافية لكل أحجية أكثر من أي شخص آخـر في القرية، ثم تعلّمني كل ذلك. من هذا التراكض و الموات أقص على الطفل بعض هذه الأحاجي فلا ينام إلا بعد أن أقول له:
    ــ يجـب أن تنام الآن.. سوف لـن أزيد عليك حكاية أخـرى هذه الليلة. غدا سوف أفعـل.

    دائما بعـد فراغي من كل حكاية أو أحجية يسألني الكثير مـن الأسئلة كأنما يقرأها من ورقة خفية تسكن ما بين العين و الجفن. تجيئ أسئلته مفاجـئة لي. رباه، إنه ليس كبقية الأطفال! كثيرا ما يطالـبني بإعادة حكاية أو أحجية. في كل مرة تجيئ أسئلته جديدة تماما. لا أذكر أنه كـرر سؤالا. لكنه، يا حبيبي، أضحى يطالبني بأن أرفع صوتي عـندما أحادثه أو أحكي له حكاية. انتهى بي الحال أن أروي له الحكايا بصوت عال يصل إلى الأطفال في الخيام المجاورة، فلا يخلدون إلى النوم إلا بعد فراغي.. هـكـذا حدثتني الأمـهات ذات صباح غافـل نسيمه الصحراء، و اليأس، و ليل الطغاة، و هجمات العسافين، و طول الإنتظار، و كـل المسحاء الذين لا يأتون.

    ذات صباح حضرت له كـوب اللبن الذي يجيئنا مسحوقا جافا مرة كل أسبوع لو أن السماء كانت بنا رحـيمة و لم تطرد السلطة منظمات الغـوث أو تعصف بشحناتها مليشيات العسف. تذوق الحليب ثم قال:
    ــ لا طعم له، يا أمي!
    أخذت الكوب و تذوقت الحليب. قلت من بعد:
    ــ يا حبيبي هو ذات طعمه الذي اعتدت.
    ثم مددت إليه الكوب فتذوقه ثم مجه قائلا:
    ــ سأشربه، بيد أنه لا طعم له.
    في المساء لمّا جلسنا أنا و هـو نتبلغ بالطبق الوحيد للعصيدة و الملاح الذي قوامه الزيت و الملح و مسحوق البامية المجففة، قال:
    ــ أنسيت الملح يا أمي؟

    لولا أنني كنت آكل معه لصدقت أنه لم يكن هناك ملح في الأكل، لكنني أيقـنت أن ابني لم يعـد يجد للطعام و الشراب ذائقة بنفس القدر الذي أضحى فيه الطعم الوحيد لأيامنا هو العلقم و الاصطبار و الانتظار و الخوف.

    سمعٌ و بصر و ذوق قد فقد حبيبي. و غدا سيفقد حاسة الشم فيستريح مـن هجمات الريح التي تحمل رائحة الجـثث المتعفنة في القفر و القرى محروقة و رائحة البارود و حـريق الأكواخ و التقالـيد و العادات. لكنه سيتنسم ريح الأمل بقلبه الأخضر. و لسوف لـن يفـقد احساسه بالغـد و بالسلام تستحضره روحه اليافعة و أحلامنا جميعا. و قبل كل ذلك، ستعود يا حبيبي إلينا مثلما ستظل وشماً في القلب و الروح و صباحات الوطن و إن طال بك الغياب.
    .......
    .....
    ...
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de