وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عثمان تراث(تراث)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

(التناص ذاكرة الأدب) في ترجمة لنجيب غزاوي

12-13-2008, 07:22 AM

تراث
<aتراث
تاريخ التسجيل: 11-03-2002
مجموع المشاركات: 1555

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
(التناص ذاكرة الأدب) في ترجمة لنجيب غزاوي

    صدر عن اتحاد الكتاب العرب كتاب جديد يحمل عنوان « التناص ذاكرة الأدب» لتيفين ساميول ومن ترجمة د. نجيب غزاوي.
    يعالج المؤلف مصطلح التناص الذي استخدم كثيراً وعرف وحمل معاني مختلفة، بحيث بات مفهوماً غامضاً في الخطاب الأدبي، يفضل بعض النقاد على استخدامه اليوم استعمال مصطلحات مجازية تشير إلى حضور نص في نص آخر، بطريقة أقل اتقاناً، مثل: النسيج، المكتبة، التشابك، الدمج، أو بعبارة أبسط: الحوار ويمتلك هذا المصطلح بفضل مظهره الحيادي، القدرة على تجميع عدة تمظهرات للنصوص الأدبية، وتقاطعاتها، وترابطها، فالأدب يكتب، بكل تأكيد، في علاقته مع العالم، ويكتب أيضاً في علاقته مع نفسه، وتاريخ إنتاجه، والمسار الطويل لأصوله. وإذا كان لكل نص أصالته الخاصة، فإنه يتبع، في الوقت نفسه، سلالة يمكنه أن يظهرها بشكل أو بآخر وتشكل هذه السلالة شجرة ذات تفرعات عديدة وذات أرمولات، تتناثر ضمنها الأنساب، وتأخذ التطورات مسارات أفقية وعمودية في آن معاً. وبذلك يصبح مستحيلاً أن نرسم اللوحة التحليلية للعلاقات التي تقيمها النصوص فيما بينها: فهي تولد جميعاً في الطبيعة نفسها، وتتأثر ببعضها البعض، وفق مبدأ سلالة غير عفوية وفي الوقت نفسه، لا نجد أبداً تكاثراً صرفاً أو تبنياً كاملاً. ويبقى استرجاع نص بكامله محض صدفة أو مفتعلاً، أو نتيجة لذكرى غير واضحة المعالم، أو تخليداً معلناً لكاتب، أو خضوعاً لنموذج أو تجريباً لقاعدة و استيحاء إرادياً.
    ويمضي الكاتب في مقدمته معرفاً بموضوعه فيصف أنواع التناص ويصنفها: فمنها التلميح، والمرجعية، والمحاكاة، والسرقة الأدبية، واللصق، من مختلف الأنواع. وتقدم هذه الأنواع مضموناً موضوعياً للمفهوم دون أن تخرجه من غموضه النظري فهل التناص قناع لنقد المصادر أم تفكير جديد حول الملكية الأدبية وأصالة النص؟ أم أنه مفهوم تاريخي ابتدع كي تتم المطابقة بين الخطاب الأدبي والممارسات الحديثة للكتابة، أم أنه مفهوم نظري قادر على التعبير عن الروابط بين الأعمال الأدبية والأدب كافة؟ وهل هو ظاهرة من بين ظواهر صيغ الكتابة الأدبية، أم آلية حاسمة من أجل فهم جزء جوهري من عملها؟.
    يتردد النقاد أمام هذه الاحتمالات، وتتشعب الممارسات، وتبقى النظرية غامضة، ثم يقوم المؤلف باسترجاع عناصر الموضوع وبعملية تركيب تاريخية ونقدية لأن الأدب لم يتوقف يوماً عن التذكر وحمل متعة واحدة: هي متعته الخاصة، وذلك عبر التكرار الحزين حيث يتأمل الأدب ذاته في مرآته الخاصة وعبر الاستعادة الهدامة أو المسلية، حيث يقوم الابداع بتجاوز ما سبقه. في الفصل الأول يتحدث المؤلف عن تاريخ النظريات وفي الثاني يصف التقانات المستخدمة ويعالج التفكير حول ذاكرة الأدب وكذلك حول طبيعة مجالها وأبعاده وحركته، بخاصة ضمن آلية المرجعية ـ الإعادة من الأدب وإليه ـ والواقعية ـ أي الربط بين الأدب والواقع ليقدم المؤلف في الفصل الثالث تعريفاً للأدب يأخذ بعين الاعتبار هذا البعد التذكري وأخيراً لتتبدى عندئذ مظاهر التوأمة بين العمل ومجمل الثقافة التي تغذيه وتخترقه بعمق، بكل أبعادها، ويذوب التنافر الموجود في نص التناص في أصالة النص.
    الكتاب هام جداً للمشتغلين بنقد الأدب على وجه الخصوص أما المترجم فهو الدكتور نجيب غزاوي أستاذ اللسانيات في جامعة تشرين السورية والذي قدم أبحاثاً عديدة في مجال اللسانيات وعلم الدلالة والسيمياء كما ترجم العديد من الأبحاث والكتب منها اللسانيات في القرن العشرين لجورج مونان وآخرها في المعنى لجوليان غريماس.
    جريدة (14 اكتوبر) 4 ديسمبر 2008
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

12-14-2008, 10:40 AM

تراث
<aتراث
تاريخ التسجيل: 11-03-2002
مجموع المشاركات: 1555

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: (التناص ذاكرة الأدب) في ترجمة لنجيب غزاوي (Re: تراث)

    المكتبة العربية فقرة حد الاتقاع لهذا النوع من الكتب.. والترجمات الموجودة غاية في الضعف والركاكة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de