دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 04:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الصادق الرضى(Alsadig Alraady)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حوار تماضر مع ثقافة الاضواء

06-26-2003, 09:48 AM

Alsadig Alraady
<aAlsadig Alraady
تاريخ التسجيل: 03-18-2003
مجموع المشاركات: 788

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

حوار تماضر مع ثقافة الاضواء

    الفنانة «تماضر شيخ الدين» لـ «ثقافة الاضواء»
    مازلت اداوم على ممارسة الغناء في المسرح وكتابة الشعر
    يا للثراء في ذكرى معهد الموسيقى والمسرح يا للعطر
    النظم الاجتماعية تعمل سلباً دون التوصل لوجدان سوداني موحد
    حاورها: الصادق الرضي
    عرفها الجمهور السوداني من خلال ما قدمت في المسرح القومي من اعمال، (احلام الزمان) نموذجاً، كما عرفها ايضاً في الاخراج للمسرح ومن خلال الدراما الاذاعية والتلفزيونية ومن خلال برامج عديدة ومتنوعة.
    (تماضر شيخ الدين) اسم احبه السودانيون وعميقاً حالت ظروف كثيرة دون ان يخرج حوارنا معها كما خططنا له، من محل اقامتها بامريكا كان لنا معها هذا الحوار الذي ننشره بجانب أخر ابداعاتها الشعرية، على وعد ان يمتد عبر محاور اخرى في وقت قريب.
    لماذا المسرح تحديداً، دون سائر الفنون هو الذي استحوذ عليك كفنان ومبدع مع انك تمارسين كتابة الشعر والغناء ايضاً؟!
    للمسرح قدرة على امتصاص المواهب المتعددة للفنان، وتسميته بـ «ابو الفنون» هي تسمية جادة ولها اصولها التاريخية والفنية.
    كان الفنان قديماً يقوم بكل الادوار فهو مقلد محاكٍ ويغني ويرقص، يكتب نصه بنفسه وينفذ ثيابه واكسسواراته، لم تكن التقسيمات الحادة بين الفنون والتخصصات قد ولجت عالم المسرح الا في ايام المسرح الكلاسيكي، ايام العلبة المسرحية السحرية، اما على المستوى الشخصي، فاقول ان استاذي هاشم صديق لعب دوراً مهماً في توجيه موهبتي الى هذا المنحى، فقد جئت لمعهد الموسيقى والمسرح خصيصاً لدراسة الموسيقى وقد كنت - ولازلت - شغوفة
    بها، ولكنه اصر على ان موهبتي في التمثيل اكثر جدية وقال ان الموسيقى متاحة ويمكن تعلمها بصورة فردية.
    المهم، ما اورده من اسباب شكل مستقبلي عبر هذا الخيار لكنني مازلت اداوم على ممارسة الغناء في المسرح والكتابة للمسرح، وكتابة الشعر.
    ماهي تأثيرات معهد الموسيقى والمسرح على تكوينك الفني والثقافي ولو على سبيل الشهادة؟
    معهد الموسيقى والمسرح!!! يا للثراء في الذكرى ويا للعطر، ان تأتي الى المعهد في ذلك الزمن، هو ان تنتقل الى عالم يشبه الحلم حيث مدينة الفنون الفاضلة، كل شخص موقّع و«مهرمن» على نسق الكون، الكل يعرف ألمك ونزيفك الداخلي ويحمل جيناتك، المسماة بالفن هذه.
    مشينا على اهداب الزمان لحين، لكن نظرنا حولنا في غضب بعدها، لنجد ان امامنا الكثير من العمل لننجزه، على مستوى الطلاب، المناهج والتقييم، الورش الفنية، العلاقة الاكاديمية بين القسمين (الموسيقى - المسرح)، هيئة الاساتذة، العلاقة الخارجية بين المعهد والمجتمع السوداني، ماذا ينتظر منا دافع الضرائب، ومشكل الآلام، الفنان الاكبر، الشعب السوداني؟!.
    ايضاً الوضع السياسي السائد وعلاقة المعهد به، كل هذه الاسئلة تصعدت وخرجت الى ارض العراك، وكل منا ادلى بدلوه للخير او للشر وانطفأ الحلم الجميل.
    تعرض المعهد بعدنا للشتات وغضب المتطرفين، محزن ما آل اليه حال المعهد!.
    وللاذاعة شجون، من خلال عملك بالاذاعة ما الذي ميز الدراما الاذاعية فوجدت قبولاً عند الجمهور السوداني اكثر مما وجدته دراما التلفزيون بل والمسرح، برأيك؟!
    الاذاعة مسرح الكلمة والصوت، فيها يجد الكاتب براحاً اكبر للبوح والانعتاق، المسرح بمدلولاته المرئيةوالمبصرة يقصقص اجنحة الكلمة فيما اعتقد، ولذا نجحت الاذاعة في استقطاب الاذن المستمعة خاصة بعد «نظريتي الجديدة» هل اخبرتك عنها؟!
    انها تتلخص في ان الجمهور السوداني بمحافظته وصرامة نظامه الاخلاقي، قيد الممثل وصار هناك اتفاق مضمر بين الجهتين على حدود الحرية والانطلاق في الاداء، لا يتعداه اياً من اطراف المعادلة.
    منذ ان انتقلت للعيش في امريكا وانا اقارن بين الممثل في السودان والدول العربية وبين الممثل في الدول الغربية، الكل يستخدم ذات الادوات للنفاذ الى عقل وقلب المتلقي، ولكن المساحات تتباين فللممثل في امريكا والغرب المدى الواسع وما احاط به، ولنا القنوات الضيقة والدروب المحفوفة بالخطر.
    نعرف ان لك تجربة في تدريس فنون المسرح بمعهد تدريب المعلمين بام درمان، ماذا عن هذه التجربة وعن تلك الايام؟!.
    سألتني عن تدريس الدراما، وأرجو ان اطلق هذا النداء عبر صحيفتكم الغراء للاستاذ الصديق «بشير سهل جمعة» وزير التربية والتعليم بالقضارف، عندما جئت في زيارتي الاخيرة الى السودان طلب مني التعاون في مهرجان فني يقام في منطقة القضارف، وحيث ان ظروف الزيارة لم تكن تسمح لي بهذه المشاركة فقد اعطيته كراسة كنت قد كتبت فيها منهج الالعاب لتعليم المسرح في المدارس المتوسطة اقول له: اعطني كراستي واطلق يديّ.
    كانت تجربة تدريس الفنون - الدراما، تجربة اكاديمية ثرة بعد التخرج، للمدرسين، وقمنا خلال تلك الفترة بعمل ورش فنية في المدارس المتوسطة وقام الكثير من طلابي - الاساتذة، بنقل افكار مسرحية صغيرة من شأنها ان تفجر طاقات الاطفال في المجال الدرامي والشعري والموسيقي، كانت ايام مشهودة ايضاً لان هذه الورش قادتنا الى بناء كثير من المسارح «المصاطب» في عشرات المدارس، لتهيئة الطلاب نفسياً للانتباه لاقامة العروض المسرحية بمدارسهم.
    لك اهتمام واضح، برز من خلال برامج اذاعية وتلفزيونية، بالموروث الشعبي السوداني ماذا هناك في هذا الخصوص؟!.
    اسمح لي ان اقول، فيما يتعلق بالموروث الشعبي، و«الفنان الذي بداخلي» ان الذي بداخلي هذا ليس فناناً انه انسان، فقط انسان سوداني كامل الخريطة، فحينما يعيش الانسان في اقاليم متباعدة ومختلفة في بلد كالسودان، تتقمصه روح نبتة وكوش وافريقيا السوداء وحضارات البحر الاحمر والقرن الافريقي، ويدخل جسمه «زار» التوحد، يرى الانسان السوداني على حقيقته، في كل منطقة من مناطقه هو مشروع كامل من مشاريع الثقافة والفن، الغناء والرقص، الاخلاق الحميدة والتماسك الاجتماعي والعلاقات الاسرية بسحرها وسطوتها وتأثيرها، يتكون الفرد من القبيلة ويخرج للعالم رجلاً سمحاً اذا باع اذا اشترى واذا اقتضى.
    ومع ذلك ايضاً يستطيع المرء ان يرى كيف ان هذه النظم الاجتماعية تفرض نوعاً من الحدود القاسية وكيف انها تعمل سلباً دون التوصل الى وجدان سوداني موحد. والدور المهم الذي يلعبه الفن هنا هو ان يربط بين هذه الخيوط الدقيقة وان يبدع شبكة وجدان سوداني جديدة.
    لعبة المحار والليل والنسور
    شعر: تماضر شيخ الدين
    ها انت تستعين بمهجتك على المكاره
    وتتدفق الامكنة من مخيلتك كالطحالب
    تتدلى من خصر جبل
    تحدق حتى انحناء الشعاع
    في النهايات السحيقة
    وتصيخ السمع حتى يستحيل السكون
    الى ضوضاء جديدة
    منذ ان فاتك ركب سفينة نوح
    لم تكن كفؤاً كما كان ركابها
    فلم يكن لك مثيل يزاوج صنفك
    تركوك في اليم الغاضب وحيداً كنسر
    حاولت ان تمسك بحبل او لوحة
    حتى تنجو
    ولكن اسمك لم يكن مذكورا
    في دفتر العبور المقدس
    ها انت مجهول المنبت
    مازلت تبحث لنفسك عن اقبية مشروعة
    تختبيء فيها
    تسلقت كثيراً من الجدران المتشققة
    التي نما العشب في اقدامها
    نمت في حواف الآبار المهجورة،
    وسهرت مع المحار في اصداف دافئة احياناً
    طرقت ابواباً صلدة، مفاتيحها الصدئة
    سر مدفون في بهو النسيان
    مع البنائين المجهولين
    كيف دخلت الى مدن مسحورة
    جدرانها من غيوم
    وابنيتها من فقاقيع البلور؟!
    كيف تمشي هكذا بين حدائقها المعلقة
    وتحط في اوراق ازاهرها
    كفراشة ملونة؟!
    اشّد ما يحيرني فيك الضوء
    الضوء في مدائنك كثيف
    كنهر من ذئبق، مثقل بالرطوبة،
    هل رأيت حملة احجار الاهرامات
    وهم يعبرون نهر الضوء الزئبق
    هذا وانت ترقب من شرفة غميتك تلك؟!
    هل اتاك حديث موسى
    وانقسام البحر؟!
    قالوا انك خرجت من بطن حوت،
    عند انقسام البحر،
    هل جاءت الفرقة بين المائين
    وقد صاحبها دوي صاخب،
    ام سكون مخيف مطبق!
    قالوا ان الانسان عندما أُمر ان يختار جحيمه،
    قال: أرني طعامي
    فجاءوا له بالخراف التي مضغها
    والاسماك
    وابقار شرب لبنها
    واشجار الفاكهة
    وبرك الماء التي شربها
    وتلال القمح والذرة
    وحقول البصل والطماطم،
    وجبال الفول
    فمضى يتوه في البيداء
    وطلب ان يصوم للرب
    ها انت ذا تستعين بمهجتك على المكاره
    تنام في عيون البحار
    وفي غابات الشجن اللولبي
    وتبكي
    تحط النسور في عقر حدائقك
    وينام بناة الاهرامات
    في غرفك الداخلية
    تحدق حتى نقطة انحناء الشعاع
    وتصيخ السمع حتى يستحيل السكون الى ضوضاء

    يمكن مطالة ملف ثقافة الاضواء عبر
    www.aladdwaa.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-26-2003, 11:20 AM

sympatico

تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

حوار تماضر مع ثقافة الاضواء (Re: Alsadig Alraady)

    الاخ الاستاذ الصادق الرضي
    شكرا للحوار الممتع
    ونقدر جهودك في تقديم ملف ثقافي مميز ينقل حراك الداخل الثقافي ويتواصل مع الابداع والمبدعين خارج الوطن

    وكنت قد وضعت الحوار من قبل في المنتدى لكنه تراجع للصفحات الخلفية
    الصادق الرضي يحاور تماضر شيخ الدين في الأضواء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

06-26-2003, 03:32 PM

Alsadig Alraady
<aAlsadig Alraady
تاريخ التسجيل: 03-18-2003
مجموع المشاركات: 788

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حوار تماضر مع ثقافة الاضواء (Re: Alsadig Alraady)

    الف شكر لك على اهتمامك
    وبالحق الحاجة الى التواصل في ذروتها والوطن يمر بما نعرف من ظروف
    نعمل للتواصل ونطمح ان يمتد ويمتد
    دمت
    ودامت استاذتنا تماضر
    وكل الرائعين
    ودام التواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de