الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:45 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة طه سليمان الزين(wadalzain)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الــدولــه المــدنـيــه هى الـحـــل

12-04-2007, 10:04 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 06-16-2002
مجموع المشاركات: 4086

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الــدولــه المــدنـيــه هى الـحـــل

    أدناه ما جاء فى جريدة الرايه القطريه بتاريخ اليوم اتمنى ان يكون محل نقاش جاد

    http://www.raya.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&ite...e_id=24&parent_id=23

    الدولة المدنية هي الحل!

    بقلم : ضياء الموسوي (رئيس مركز الحوار الثقافي بالبحرين )

    ..تسمرت لحظات وأنا ألمح شعارات الأحزاب الاسلاموية في الأردن وهي ترفع شعار الإسلام هو الحل . تسلقت الي شفتي ابتسامة يخرج منها الغبار، غبار الذاكرة المرة، عندما كنت صغيرا، ومازلت برعما ينمو تحت تراب الخيمة الاسلامية، وأنا أصرخ في الميكروفون بشعار الإسلام هو الحل.

    كلما سألني شاب عن معضلة اقتصادية أو سياسية أو سيكولوجية أقول له: الإسلام هو الحل.

    هكذا كنت أردد الشعارات التي كانت تلف في سندويشات الأحزاب السياسية حتي اكتشفت أن الشعار يعني علي أرض الواقع أن دكاكين الأحزاب الإسلاموية هي الحل وليس الإسلام. كانت سندويشات تقطر منها دسومة البرغماتية بامتياز.

    لم أكن ملتفتا أن هذه الأقراص المنومة من الشعارات كانت توضع إلينا في شاي الحزب، وأن المقصود بها هو أن شيخ القرية هو الحل.

    كانت الدكاكين الحزبية تبيع علينا هذه الوجبات السريعة بعد أن تخزن عقولنا في ثلاجاتها المستوردة والمصنوعة من جلود الشباب الطرية، والضائعة في صحراء الأيديولوجيات الضيقة التي تأخذ من إسلامنا الجميل ما يصب في مصلحة البورصة وتلقي ما يتعارض مع مصلحتها الي المحارق.

    تمر السنون وتنتهي المحارق وما زلنا نرجع الي ذات المصيدة ونكرر ذات الأخطاء، ذلك لأن الدكاكين السياسية هي هي. تتغير الأجيال ويبقي الشعار هو الشعار، محشواً بغبار التاريخ والعقلية الجامدة الاستاتيكية، لأنه لا يوجد هناك من يمتلك تصفية العقل بما علق به من أملاح الأفكار.

    الاسلام شيء جميل، جاء ليوجد توازنا في الحياة، لكن من قال إنه يجيب علي الأسئلة الحديثة، الطبية، والهندسية، والصناعية؟ لقد أصبحنا نشاهد دكاترة مسلمين مصابين بعقدة النقص تجاه الغرب، فيستخدمون كحيلة شرعية، ولسد العجز الذاتي كل عضلاتهم، لإثبات أننا سبقنا الغرب في كل صغيرة وكبيرة من إظهار أننا نمتلك إعجازا علميا في كل صغيرة وكبيرة.

    الغريب لقد حولوا الإسلام الي كتاب هندسي وطبي وسيكولوجي وذري يجيب عن كل شؤون الحياة، فأضاعوا بوصلة الحياة وأضاعوا هذا الشباب الشوزفريني التائه ما بين طلاسم التاريخ وتعقيدات الحاضر بحداثته وعولمته وأوروبته وحضارته وفوبيا المستقبل الغامض.

    لسنا بحاجة في انتخابات الأردن او الكويت او البحرين او العراق الي استخدام مخدرات دينية، الدين منها براء لصالح دكاكيننا التي نفتحها علي ضفاف الغيبوبة الشرقية.

    قوتك في مدي ما تملك من إجابات رقمية علمية، وما تمتلك من مشاريع واقعية، وليس مجرد شعارات تطلقها في الهواء وأنت عاجز عن ترجمتها الي واقع علي الأرض.

    لقد ملأنا الأرض من مثل هذه الشعارات ومثل هذه الفتاوي. نحن بحاجة اليوم الي فتاوي تحرض علي اليقظة، وتحرض علي الوعي. يقول الشاعر الحداثي، أدونيس في إحدي مداخلاته: هل تتحول الفتوي الي شيء إيجابي؟ أفتوا لإقامة مراكز البحوث العلمية والمعرفية. افتوا بضرورة التقدم والابتكار.

    نعم، إننا بحاجة الي فتاوي تعيد علاقتنا بالحياة، وتزيل الأتربة المتكدسة علي العقول، وتكنس كل النفايات المتراكمة علي عقولنا العربية والاسلامية.

    ملأنا عقول الناس بفتاوي الطهارة والنجاسة ودماء المرأة من الحيض الي النفاس الي الاستحاضة حتي قال عالم دين مسلم : شيبتني الدماء !!.

    حتي النصوص اختزناها عبر رؤيتنا الضيقة وقراءاتنا المحدودة. النص يكبر إذا قرأناه بعقل كبير، ويصغر إذا قرأناه بعقل صغير. لهذا لا تتعجبوا إذا أصبحت أغلب تفاسير المسلمين علي شتي مذاهبهم لقرآننا الكريم تفاسير مذهبية تنسج في مصانع طائفية، تستقوي بالأفكار المسبقة والأحكام الجاهزة، وتفصل حسب مدي تراكم الكلسترول الطائفي علي مفاصيل وعي المفسر ذاته.

    يجب ألا نتعجب من الحساسية الجلدية ما بين السنة والشيعة، والتي تحولت الي مرض الصدفة والإحمرار والطفح الجلدي بينهم في العراق. إن هذا المرض انتشر في الأجساد والعقول والأنفس بسبب التفسيرات الملغمة والخطب المفخخة بفتيل الطائفية وبسبب الشحن الايديولوجي الذي يسكب كزيت حارق في عقول الصغار، في المعاهد والمدارس والمخيمات. العالم مشغول بغزو الفضاء وبالغزو الاقتصادي والتكنولوجي ونحن مشغولون بالنفخ الايديولوجي علي بعضنا البعض.

    أكثرنا انشغالا بتوزيع منشيتات الوحدة الاسلامية في الصحف والكتب والمؤتمرات التقريبية هم رجال الدين، وهم أكثر الناس استخداما للكوميدية السوداء ضد عقائد الآخرين تحت الطاولة. هذا الانفصام يصنع لنا شبابا يحمل القضية ونقيضها. نحن بحاجة الي علماء يقطرون في عيوننا الفرح، فأوطاننا أصبحت فينيسيا تطفو هذه المرة علي الدموع، وليس علي الماء، وأصبح مسلسل الرعب يلتف علينا بسلسلة طويلة كسلسلة مسلسل جيمس بوند الشهيرة. يقول المعري:

    هو عبء ثقيل علي الحياة من يظن الحياة عبئاً ثقيلا.

    إن رفعنا لمثل هذه الشعارات تقودنا الي الانزلاق نحو البحيرات المذهبية الساخنة بالحقائق الوهمية.نحن نسير نحو سلسة من الأنفاق.

    لو نظرنا الي الشعارات الأردنية فهي خاطئة، ولنا تجربة في العراق، حيث تحول حتي البسكويت الي بسكويت طائفي. قنوات طائفية ومدارس طائفية وأحزاب طائفية والنتيجة هو ضياع بلد بأكمله مكتنز بحضارة عريقة ضاعت بين ليلة وعشاها بعد دكتاتورية مازل البعض يبكي عليها. ديجول عندما جاء بمشروعه الاقتصادي قال له الشعب الفرنسي، إجلس في البيت، ونحن للأسف الشديد جعلنا من صدام رجل الضرورة!. أصبح العراق مشروع خسارة كبري، وكأنما أصبح هذا البلد بلد منذور للعذاب.

    الحل للعراق هو ديمقراطية قوية للجميع بعيدا عن المذهبية. نعم أخرج السنة من غرفة الحكم بالبجامة، ولكن ليس الحل هو في أخذ الغرفة كاملة للشيعة أو السنة. الحل أن يشارك الجميع، وأن يخرج الشيعة من عقدة الماضي، وأن يخرج السنة من عقدة المستقبل. ان تغيير التوازنات في المنطقة كما هي العصا الأمريكية لا يمكن أن تخدم المنطقة فلابد -كما هو منهج العالم السوسيولوجي العراقي علي الوردي - من مراعاة القاع السوسيولوجي لتغيير أي مجتمع.

    الديمقراطية منهج وتربية وسلوك لا يمكن أن تزرع علي الأرض ما لم تزرع في العقول والقلوب، فالديمقراطية لا يمكن أن تنمو بقرار رئاسي.

    والسؤال: لماذا لا نستفيد من الغرب فالغرب قتلتهم الحروب وأكلت الحرب العالمية الأولي أكثر من 62 مليون فرد وما زالت جرائم الجيش الأحمر تلطخ التاريخ الغربي. يقول أوسكار دايلد: كلنا غاطسون في مصرف الماء، ولكن بعضنا ينظر الي النجوم.

    كما يقول الماغوط في ديوانه سياف الزهور : البؤس هو الوحيد المتماسك في العالم العربي!.

    هل لنا أن نكتب علي معاهدنا كما كتب سقراط علي معابد أثينا: أعرف نفسك بنفسك ثم جاء في العصر الحديث فرويد ليختهما ب واعترف بها ؟ أتمني ذلك. فنعترف بالهزيمة حتي نلتحق بالحضارة وإلا ستبقي الآفاق مسدودة. عودا علي بدء أقول: الحل هو بالدولة المدنية وليس الدولة الدينية، والدين لا ينمو إلا في ظل دولة دينية لذلك نقول: الدولة المدنية هي الحل.


    Email: [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-06-2007, 05:50 AM

رقم صفر
<aرقم صفر
تاريخ التسجيل: 05-06-2002
مجموع المشاركات: 3005

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الــدولــه المــدنـيــه هى الـحـــل (Re: wadalzain)

    فوق

    العلمانية هي الحل ، ان يتمتع الجميع بحقهم دون النظر الي دين او لون ، العلمانية تحفظ للمسلمين حقوقهم قبل الآخرين ، والجوامع التي تنشا في دول الغرب هي خير دليل .......

    العلمانية لا دين لها -وهذه محمدة- لانها لا تعادي اي دين او اعتقاد ، وتقف من الجميع علي نفس المسافة ، العلمانية تتيح حرية البحث العلمي ، وفي هذا ابتكار وتقدم البشرية ... العلمانية تبعد الخوف عن المواطن لان القانون هو الفيصل ، ويصبح التعبير متاح والرجوع للقانون فقط .....

    العلمانية ، هي ان يتمتع الانسان بحقه في العيش الكريم ، وان يعتقد ما يشاء ويؤمن بما يحب ، لا خوف ، ولا وجل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de