وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 04:13 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تشييع نقد: حياة أثناء الموت!

03-30-2012, 11:56 AM

راشد مصطفي بخيت

تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
تشييع نقد: حياة أثناء الموت!

    تشييع نقد: حياة أثناء الموت!
    راشد مصطفى بخيت.

    (1)
    لم أشهد في حياتي تشييعاً بمهابة تشييع جثمان الراحل محمد إبراهيم نقد وقبله محمد الحسن سالم حميد. حيث شعرت بأن الموت الذي بدأ في مطاردتنا بسرعته القصوى مع بداية هذا العام بدأ يترنح بشدة في المسافة ما بين المركز العام للحزب الشيوعي السوداني وبين الجريف ومقابر فاروق.
    الحياة تنبض في عيون آلاف المارة والمشيعين كأن الموكب الهادر هذا، موكب عرس ولا صلة له بالموت برغم فداحة الحزن الذي يخيم على وجوه الجميع. تداخلت المشاعر وازدانت مقابر فاروق بلوحة بهية قوامها اللون الأحمر ورايات الطرق الصوفية ولافتات صممت بحب بالغ من أقل المواد كلفةً! قابلني رجل فوق الستين من العمر، يرتدي قميص أفندية أهلكه تكرار الغسيل لسنوات طويلة ربما حتى استحال لمنديل ورق خفيف الوزن لكنه بالغ النظافة! يرتدي هذا الرجل أيضاً "ملفحاً" أبيض أظنه استخدمه للوقاية من شدة البرد في الساعات الأولى من الصبح مع وصول الجثمان من لندن. حمل هذا الرجل لافتة كرتونية صغيرة لم يرغب أبداً في إنزالها كأنها راية من رايات معركة كرري الشهيرة. كتب عليها بخط واضح: نقد: حضرنا ولم نجدك!
    أعادتني هذه اللافتة الصغيرة لمشهد الثورات العربية المندلعة في كل صوب، تكثِّف عبقريتها بعض اللافتات والشعارات الذكية التي لم تجد قناة الجزيرة القطرية أفضل منها لتكون شعارات ثابتة لبعض برامجها الهامة.
    مؤكد أن هذا الرجل جلس وصنع تلك اللافتة بنفسه على ذات فرية صناعة نقد للافتته تلك. ذلك لأن طبيعة الخط الذي كتبت به وتركيبها علي "قناية" صغرى، ليس أبداً نتيجة صناعة منظمة كتلك التي رأيناها تلوح في أفق المسيرة والتشييع بكامله. أعرف جيداً الفرق بين اللافتات المصنوعة صنعة يسارية واللافتات التي تنتجها عبقرية الجماهير. فقد كنت يوماً أصنع مثلها أثناء فترة دراستي الجامعية وبأدوات مختلفة.
    نقد كان حاضراً أيها الرفيق صاحب القميص المنديلي؛ أظنك رأيته وهو يمد لسانه للموت أكثر من مرة أثناء ذلك الموكب المهيب.
    (2)
    بعد التشييع عدنا لصيوان العزاء ننتظر مراسم التأبين ونهاية العزاء الرسمي ونستمع لما يلقى من كلمات. الجنوب كان حاضراً بعنفوان ما قبل الانفصال، وبيتر أدوك وزير التعليم العالي لحكومة جنوب السودان ألقى كلمة ضافية أعاد فيها الأمل بإمكانية عودة الجنوب مرة أخرى، كجزء من دولة واحدة كبرى تطمح لتبوأ مكانها بين الأمم العظمى في هذه البسيطة. أما جوزيف موديستو عضو اللجنة المركزية السابق ومؤسس – مع آخرين طبعاً – الحزب الشيوعي لدولة جنوب السودان زفَّ هذا الخبر المفرح لنقد أثناء كلمته المعبرة تلك. وقد أكَّد الرجل أن المستقبل ينتظره جهد كبير قبل أن تعود الأمور لسابق عهدها الأوَّل، لكنه أكَّد على يقظة هذا الحلم أيضاً بداخلهم وأن السياق السياسي كفيل بانجاز الأحلام المؤجلة ولو بعد حين!
    لا أظن أن آلاف الهتافات الهادرة وآلاف الأيادي التي ما انفكت تصفق بحرارة للرجلين يمكن أن تخطئ بحثها لتحقيق هذا الحلم ولو بعد آلاف السنين.
    ضجَّ صيوان العزاء بحياة تكاد تقفز من بين الجوانح، الحياة هي الملمح الوحيد في مأتم نقد؛ فهل يعقل أن يموت من وهب الناس كل هذا الأمل بعد يأسٍ وقنوط استمر لسنوات طويلة، إلى أن أصبح مخيماً على سماءنا الداكنة بالقمع وبالتنكيل بالخصوم وبالاختناق الذي يشعر به أي فرد في المجتمع منذ زمن ليس بالقصير؟
    (3)
    في الكلمات التي ألقاها ممثلو الأحزاب السياسية والشهادات الذي ذكرها أصدقاء وزملاء ومجايلي الرجل، الكثير مما يستحق الوقوف عنده، لكن شهادة الترابي وفاروق محمد إبراهيم، وإبراهيم الشيخ وممثل حزب البعث السوداني كانت الأقوى من بين جميع الكلمات الأخرى في ظني.
    فشهادة الترابي جاءت قوية برغم عدم ثقة الشيوعيين البائنة في حديث الرجل، وقد أفاض في الحديث بدربة فكرية عرف بها لكنه هذه المرة كان أكثر وضوحاً في تأكيد أن لا يصبح موت نقد مثابة للتفرق والفتنة، وأن لا ينقطع مجهوده الذي كان يبذله لرأب الصدع وتوحيد الجهود بين الأحزاب السياسية لأن نقد وبشهادة الترابي؛ ذلك الخصم اللدود، كان هو الرجل الذي يجتمع عند كلمته الفرقاء. قال الترابي بالحرف الواحد: ليت نقد كتب أكثر مما كتب في حياته لأن ذلك لربما يكون هو الطريق الذي يؤدي لمشروع وطني متكامل ترضى به جميع الأطراف!
    لأوَّل مرة أشعر بأن هنالك شيء يمكن الاتفاق حوله في هذه التربة الخربة للسياسة السودانية. وعلى الرغم من أن الاتفاق هنا انصب على شخص نقد أكثر من أطروحاته ومساعيه السياسية، إلا أن ذلك وحده يكفى مع حالة أقطاب المغناطيس المتنافرة هذه التي تسم معظم عملنا السياسي والمدني بل وحتى الاجتماعي أحياناً!
    (4)
    على الحزب الشيوعي السوداني أن ينتبه لهذه الحياة التي وهبها له موت نقد، فقد رأيت مئات الوجوه المحبطة والمتكدسة في أصقاعها الخاصة تخرج بروح جديدة وتنتمي لشيء ما! الجميع بدأ في التساؤل والجميع أبدى حرصه على أن تتحول هذه المناسبة الحزينة، إلى بادرة عمل دءوب يرضي ذلك الرجل الذي عاش حياة طويلة مليئة بالضنك والمطاردة وعدم الاستقرار، من أجل حفنة أحلام ممكنة التحقيق.
    فقط علينا الانتباه للمستقبل بطاقة جديدة مستمدة من هذه الحياة التي دفعها نقد لشرايينا أثناء موته، وبأفق يتجاوز المبررات السهلة والاسترخاء الكسول، لأن في هذا على وجه التحديد، تكمن خيانة مشروع نقد وخيانة الحياة التي وهبها لنا حتى وهو ميتاً!
    الثلاثاء 27 مارس 2012.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2012, 04:04 AM

Mustafa Muckhtar
<aMustafa Muckhtar
تاريخ التسجيل: 03-01-2005
مجموع المشاركات: 545

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: تشييع نقد: حياة أثناء الموت! (Re: راشد مصطفي بخيت)

    و حياة بعد الموت......


    انه الخلود الذي لا يعرفه المنكبون على وجوههم

    الواهمين بخلود لن ينالوه ... بما نالته أيديهم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2012, 05:33 AM

عاطف مكاوى
<aعاطف مكاوى
تاريخ التسجيل: 03-29-2008
مجموع المشاركات: 18617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: تشييع نقد: حياة أثناء الموت! (Re: Mustafa Muckhtar)

    في إنتظار باقي الحلقات
    ولكن ساعات وستتم أرشفة المنبر
    أقترح :
    إن لم تكن قد طلبت نقل البوست للرُبع الثاني
    أن تبدأه مرة أُخرى بعد هذه السويعات.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2012, 09:01 AM

راشد مصطفي بخيت

تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: تشييع نقد: حياة أثناء الموت! (Re: عاطف مكاوى)

    يا درش سلام.

    الحياة على طريقة نقد خيار وجودي يتخذه المرء بوعي منذ سنوات باكرة في حياته. يعلم أنه لا يود الموت إلا فيزيقياً ويفعل ذلك بأن يكتب ويفكِّر. ساسة عظام كُثر ماتوا قبل نقد – وسيموتون بعده - وبعضهم أعضاء في الحزب الشيوعي، وتضحياتهم عظيمة أيضاً. لكنهم لم يحظوا بمثل هذا التشييع؛ لأنهم لم يتنكبوا عناء الكتابة والتفكير الحي بمثل ما فعل نقد. هم مناضلون فعلاً ونقد يزيد عليهم بكونه "مُفكَِر".
    تحياتي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2012, 01:41 PM

راشد مصطفي بخيت

تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 105

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: تشييع نقد: حياة أثناء الموت! (Re: راشد مصطفي بخيت)

    عاطف مكاوي سلام.

    وشكراً على المرور.
    ليس للمقال بقية حلقات كما تفضلت، فقط سبقه بيومين مقال مطول عن "نقد المفكر" وقررت بعد ذلك مناقشة التشييع نفسه كحدث ظهرت فيه مؤشرات عديدة تستحق التوقف عندها بتأني.
    المقال الأوَّل علي الرابط التالي:
    http://sudaneseonline.com/forum/viewtopic.php?t...c3b913134c13e6712610

    تحياتي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de