د. النور حمد في ندوة عامة بدنڤر كولورادو يوم الأحد ٢٠ أغسطس ٢٠١٧ الساعة الواحدة ظهراً
سيبقى نجم المناضلة المقدامة فاطمة إبراهيم ساطعاً في سماء السودان بقلم د. كاظم حبيب
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-16-2017, 01:29 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الاول للعام 2012م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش المدفع

03-23-2012, 11:23 AM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش المدفع



    سيد الخطيب يكتب : الى صاحب الانتباهة فى غفلته[

    /U]March 23, 2012
    (السوداني)
    خمس سنوات- بل أكثر- وصاحب (الانتباهة) و(المنبر) يرجف باتفاقية السلام الشامل، ويهتف بسبها ويرميها بنعوت لا تصدر إلا عن شخصٍ السبُّ غاية علمه، على كونه لا يأتي منه إلا ما هو متاح مبذول على قارعة الطريق لشاتم حانق من عامة الناس وسوقتهم لا منبر له ولم ينتبه بعد، النوع الذي قد ينتجه باطن نائم موغل في نومه بينه وبين الانتباه درجات من الوعي لا يدركها بله أن يهم بقطعها ماشياً أو راكباً أو مسحوباً على حصبائها سحباً.. ولكنه لا ينتقدها- فعلَ العارف- أو يتبينها- شأن العاقل-أو يصدر فيها عن بصيرة كما يحاول من يرى نفسه مسؤولاً عن عواقب ما يقول ويفعل.. ويسب كذلك من (جناها) بحسب رأيه فيها، واستخدم كلمة (رأي) هنا استخداماً غير دقيق..
    عفواً هو لا يسبهم كلهم أجمعين، بل يتخير منهم من يرى سبَّه غير ذي تبعة، من يتملكه إزاءهم غيظ يأكل قلبه ويحرمه لذيذ المنام (قوله هذا، وسنأتي عليه إن شاء الله) وحتى تصفو له متعة سب هؤلاء شفاءً لغيظ لا يُعلم سببه فهو يجعلها صنيعهم وحدهم، ويداهن الباقين، والباقون هم كثرة كاثرة، إما صراحة- مرات قليلة، وإما ضمناً، وإما سراً، وسلني أيها القارئ عن إطلاعي على سر هذا الشاتم وسأخبرك إذا تيسر لنا بحول الله مواصلة هذا الحديث..


    ولقد صرفت انتباهي صرفاً عن هذا الشاتم كل هذه السنوات رغم أني كنت هدف سبه الأول طيلة حملته هذه التي استمرت كل هذه الأعوام ومعي في أغلب الأحوال إدريس محمد عبد القادر، ومرات أخر ربما مطرف صديق ويحيى حسين.. لم أعبأ به لأسباب وجيهة في نظري، كان أولها أن جهله عليّ لم يتعد مستوى الشتم إلى أي شيء يمكن أن يسمى مناظرة أو مناصحة أو نقداً أو حتى نقاشاً مما يحسنه ويتدرب عليه صغار الآخذين بمسالك الفكر والسياسة، بل ظل شتماً وحسب، ولأنه يكتب كما يخطر له بدون تأمل فقد عرفت منذ بدء حملته عليّ وعلى هؤلاء النفر أنه لا شيء وراء هذا الهتر غير الغيظ، والشنآن، وهو غارق في حمأته حتى عمامته، وحتى شنآته وغيظه هذا يستعير جزءاً كبيراً منهما من بعض من أملى عليه ووسوس في أذنه وحرضه، فاعجب إن شئت لرجل يستعير حتى الغضب والانفعال.

    ولم أعبأ أيضاً لأن أمر اتفاق السلام هو أمر الوطن كله، فانتظرت المعنيين في الدولة والحزب أن يتصدوا بالتوضيح، إزاء سوء الفهم وسوء القصد. ورابني من المؤتمر الوطني صمت طويل، غير حكيم وغير جميل وكأن مقولة صاحب (الانتباهة) التي بدأ بها حملته الخرقاء تلك صحيحة، ومقولته قائمة على أن اتفاقية السلام أو (نيفاشا) كما يسميها هي صنع من سبق أن ذكرت أسماءهم، وكان أول أمره يحمِّل (وزرها) لنائب رئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، ومعه هؤلاء، ثم اقتصر بعد فترة على وفد التفاوض بعد أن اختزله فيّ وفي إدريس، ولصمت المؤتمر الوطني هذا علاقة بالوسوسة والتحريض اللذين أشرت إليهما، وكنا نعرف في بدايات عهد السلام من تمنّى له الفشل لأسباب شخصية، ثم نعرف من بدأ منذ اللحظة الأولى حملة حدها الأدنى أن تستمر الأمور وكأن اتفاق السلام نفسه لم يكن.. أن تظل الأمور، خصوصاً في معمار السلطة، كما كانت.. وفي حبل هؤلاء كان يحتطب صاحب (الانتباهة) بل أن انتباهته نفسها ومنبره من ثمار ذلك العقد الذي قام على أن اتفاق السلام فصل آخر في مسرحية مستمرة الفصول. ولك أن تسألني: لم قررت أن تكتب الآن؟.

    .
    والإجابة هي أن الحملة الشريرة المتذرعة بالتدليس والمداهنة والاستعداء المفضوح قد تجاوزت قدرها مؤخراً..
    ولا أقصد هنا أن نبرة السباب قد ارتفعت جداً فحسب، بل أعني أنها بعد أن صار الانفصال واقعاً، وبالرغم من أن الانفصال كان أمنية لهؤلاء لدرجة أنهم (كرّموا) له، إلا أنهم- عن طريق منبر (الانتباهة) غذوا أولاً مشاعر مرارة (مع أنهم يجب أن يشعروا بالفرح) عامة وبعد ذلك لعبوا عليها بغاية أن تكون العلاقات بين السودانيْن أسوأ ما تكون. وأحد أهم ميادين هذه اللعبة في نظرهم هو اتفاقية السلام مرة أخرى.. ومع أن يقيني بأن نظرة عامة أهل الوطن نحو الاتفاق والسلام لم يتغير جوهرها، إلا أن بعض الدوائر تأثرت بهذا الهتر الذي أحل المرارة والرغبة في الاشتفاء عن طريق (الردح) محل العزيمة الصادقة على جعل انفصال السودانيْن بداية جديدة لكليهما تثمر عافية ونمواً حراً من وقر الاحتراب والعداء، وتبادلاً- بالعقل- للمصالح، وسداً- بالتراضي- لأبواب النزاع أن يتجدد.

    الغريب أن هذه الدوائر التي أشرت إليها ليست هي عامة السودانيين، بل إنها دوائر متداخلة قريبة من السلطة ومن المعارضة، مدفوع بعضها بالطمع أن تكون البداية الجديدة تركة لها، وبعضها بالخوف من المجهول= دعنا الآن نقتصر على كونه خوفاً من المجهول فقط= وبعضها بدافع الانتقام أو التشفي، فالمرارة نفسها تتحول من حالة ساذجة ساهمت (الانتباهة) المتناقضة مع نفسها في صنعها، إلى دافع وإلى مبدأ، ولذلك أنت واجدٌ بقراءتك لسباب (الانتباهة) خصوصاً ما يصدر عن صاحبها نفسه محاولة محمومة لتصوير المرارة مبدءاً، وسوء الخطاب حقاً، والتطاول مكرمةً، والقول اللئيم خلقاً حسناً، والصياح والصخب والجعظرية شجاعة، والمخرقة وادعاء المعرفة بأشياء خفية لا دليل عليها، ذكاءً وفهماً وعبقرية.
    كل هذا موجود بأدلته الوافرة في (الانتباهة) وسنعرضها ولن يملك كتبتها إنكارها، ولكنهم يملكون أن يلوموا عليها من أملاها عليهم رغم أن هذا من الضعف بحيث أنه لا يبرئ ذمة صاحب قلم يحترم نفسه أو يرعى حرمة للحقيقة، أو يحترز لعواقب ما يقول.
    فالسبب الذي يدعوني للكتابة الآن هو جلاء الحقيقة عن اتفاقية السلام وما أعقبها من تفاوض لإرساء العلاقات بين السودانيْن على أساسه- أي السلام- المتين، رغم أن تخبيل (الانتباهة) لم يجز على شعب السودان المنتبه أصلاً، ولكن لأن الدوائر التي أشرت إليها تحتاجه، ولعلنا إذا صدقت نواياهم أن نستفز بعضهم لإخراج ما عنده سافراً تحت الشمس، أو لعلنا نذكّر-لا أقول نقنع- بعضهم بما عندنا، والذكرى نافعة للمؤمنين يا هذا فانتبه.. أما الذين إذا قيل لهم اتقوا الله أخذتهم العزة بالإثم فلا رجاء في صلاحهم ولكن عسى أن يرتدعوا عن سعيهم للفساد في الأرض وإهلاك الحرث والنسل.
    هذا هو السبب، وما زالت هناك معضلة وهي أن معظم ما يهرف به صاحب (الانتباهة) هو زبد صرف ليس فيه لا حلية ولا متاع فماذا أناقش؟!! ومنذا أناقش؟
    بعد تأمل رأيت أن نتخذ من عنواناته العامة بداية، ونحسن الظن أن هناك قناعات وراء الصخب نحاول أن نحررها من وحل السب ثم نناقشها.. نعم ليس هناك حل غير هذا، وربما أجتهد بعض الاجتهاد في دراسة هذه الظاهرة التي تسمى الطيب مصطفى.. لم لا وقد صار له منبر وصحيفة، وأتباع يتركون الجد الذي أفنوا فيه سنوات طوالاً ليمالئوه على هزل لئيم يسميه بياناً.. بيان نبغ فيه فجأة، لا أعلم من أي غرانيق يستلهمه.. وأعلم أيها القارئ- ولك عليّ حق أنا راعيه إن شاء الله- أنني لا أرى مجادلة هذا الإنسان لائقة بي، ولم أسع لها، ورب شخص تجادله فتخرج منه بفوائد جمة، أما صاحب (الانتباهة) فلا أمل عندي في أن يرعوي أو يفيد أو يستفيد، ولكني متوجه بهذا الجهد إليك، وإلى نفر من الفضلاء ممن استتبعهم وهم تحت سلطان سلامة طويتهم وحسن ظنهم، فعسى بعض هؤلاء أن يربأ بنفسه عن هذا الاستتباع، أما سبيل المجادلة التي تسلكها (الانتباهة)، وأركانها الثلاثة أو الأربعة، فهي سبيل لا يحب ذو عقل أن يماشيهم فيها، والجلبة التي يحدثونها كل يوم لغو- على أحسن الفروض- خير لي ولك أن نمر به كراماً.. وعزيف عفاريت- على أسوأ الفروض- تنزه عنه أذنيك وتفزع منه إلى الذكر.
    وإلى الوارد القادم بإذن الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-23-2012, 12:39 PM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    صراع مراكز القوى إلى نقطة فاصلة : إتهام مجموعة علي عثمان بالتخطيط للإطاحة بعمر البشير
    March 22, 2012
    (حريات)
    أوضح اسحق فضل الله – أحد أهم كتاب الاسلاميين وموصول بالأجهزة الأمنية والسياسية للمؤتمر الوطني – في عموده بصحيفة (الانتباهة) اليوم 22 مارس ان صراع مراكز القوى الحاكمة في الإنقاذ قد وصل إلى نقطة فاصلة .

    وكتب إسحق ( … بعض من كبار قادة الإسلاميين يتهمون اللجنة (يعني لجنة إدريس عبد القادر التي توصلت إلى اتفاقية الحريات الأربع مع الجنوب) بأنها خادعة أو مخدوعة تقود البلاد إلى حتفها).

    ويضيف ( فالسادة العشرة هؤلاء ما بين نيفاشا التي يحتكرون صناعتها ويطلقونها دون مشورة.. ودون أن «يضوقوا من عواستهم» ولو ملعقة من السم.. السادة هؤلاء لعلهم يفلحون بالكتابة القادمة في إحدى اثنتين … إما أن يكشفوا عن عبقرية لم يصل إليها أحد.. وبهذا يستحقون الاحتكار الذي يجلسون الآن خلف أبوابه المغلقة….وإما أن تشهد عليهم أيديهم وأقلامهم.. بأنهم = وبعقل لا نفهمه.. وبخلفية لا نعلمها = يدبرون شيئاً يطيح البشير.. هذا ما يقوله قادة إسلاميون الآن.. ولعل أول مؤشرات العقل الغريب هذا هو أنه عقل يظن أنه يستطيع أن يطيح البشير ثم يبقى ساعة واحدة بعدها يتنفس ملء رئتيه… والأولى لا نفهمها… والثانية لا نظنها..).

    وأخطر ما صرح به إسحق أحمد فضل الله (مؤشرات العقل الغريب هذا هو أنه عقل يظن أنه يستطيع أن يطيح البشير ثم يبقى ساعة واحدة بعدها).وسبق وتنبأ إسحق بإزاحة (مسؤول كبير) في الأيام القادمة ، في إشارة إلى علي عثمان محمد طه !

    وأشارت (حريات) 19 مارس ، نسبة إلى مصدر مطلع وموثوق ، إلى ان (عمر البشير يزمع منذ اختياره خط المواجهة مع حكومة الجنوب والحركة الشعبية (شمال) الاطاحة بعلي عثمان ومجموعته ، بتحميلهم مسؤولية فشل تنفيذ الإتفاقية ، وبيع إزاحتهم للمجتمع الإقليمي والدولي كازاحة للاسلاميين باتجاه حكم قومي ، بما يجعله يقايض ذلك بعدم ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية . ولمزيد من إرباك الساحة السياسية أرسل إشارات لعبد الرحمن الصادق المهدي بانه يمكن أن يحل محل علي عثمان ، وهذا كان أهم أسباب إلحاقه بالسلطة . ولكن اتت الرياح بما لايشتهي عمر البشير ، فتعثر الحسم العسكري ، وقامت ثورات ما يسمى بالربيع العربي ، مما جعل المجتمع الاقليمي والدولي يتمسك أكثر بالمتعاونين من اسلاميي السودان ، إضافة إلى رفض الصادق المهدي الإلتحاق بالسلطة ودفعه لعبد الرحمن وحده مما حرم عمر البشير من إمكانية الإستناد على تيار شعبي عريض كبديل . وهكذا انتهى عمر البشير إلى (التعايش) مع مجموعة علي عثمان إلى حين .

    وفي المقابل كانت المجموعة الأخرى ، وعلى رأسها عبد الرحيم محمد حسين والطيب مصطفى ، تدفع بقوة للتخلص من علي عثمان وضمان وراثة عمر البشير .

    وترى هذه المجموعة أن أية تهدئة مع الجنوب والحركة الشعبية ستجعل عمر البشير يستند أكثر فاكثر على مجموعة ( نيفاشا) ، وان التخلص منها يستلزم التعبئة الحربية ضد كل بضاعتها من حلول سياسية ، التي تسميها بـ (الإنبطاح) و ( الدغمسة) ، وسعت بالتالي إلى توليف تحالف عريض من (المستفيدين) من النظام ومن الجماعات التكفيرية والأكثر سلفية تحت غطاء جبهة الدستور الاسلامي يكون بديلاً فكرياً وسياسياً عن طاقم علي عثمان ، ومن ثم ضمان وراثة عمر البشير . وتكمن أزمة هذه المجموعة في ان النظام لا يستطيع حل مشاكله الاقتصادية بدون بترول الجنوب ، وإعادة الإحتلال كما تشير الوقائع لا يمكن تحقيقها في المدى القصير ، مما يهدد بالإطاحة بالنظام نتيجة إنتفاضة شعبية عفوية في العاصمة والمدن الاقليمية ، الأمر الذي يجعل خياراتها عقيمة ، كأنها تغامر بالاطاحة بالنظام لأجل وراثته ! ويعرف عمر البشير مثل هذه المعادلات البسيطة ، وهو إذ يرفض المغامرة بسلطته ، كذلك لا يود التضحية بقاعدته السياسية الحالية – أي مجموعة عبد الرحيم والطيب مصطفى والمجموعات التكفيرية والأكثر سلفية – ، مما أوقعه في ( حيص بيص) !

    ويبدو ان الصيغة التي توصل اليها عمر البشير بعد طول عناء ان يعتمد اتفاق الحريات الاربع التي تفاوضت عليه مجموعة علي عثمان ، وفي ذات الوقت تجريدها من إمكانية الإستفادة منه سياسياً ، بإزاحتها عن تنفيذه ومواصلة تهميشها ، أو بازاحتها كلياً عن السلطة ، وهي الصيغة التي سبق واعتمدها في اتفاقية نيفاشا وأدت إلى تخريبها وتمزيق البلاد ولكن كذلك أدت إلى توطيد طغيانه الشخصي . وربما تمهد تلميحات واتهامات إسحق فضل الله للخيار الأخير ( الإزاحة الكلية لمجموعة علي عثمان من السلطة) .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-24-2012, 11:16 AM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-26-2012, 09:26 AM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    الى أن يصل الخلاف الى درجة الفعل لن تنخدع قوى التغيير .
    ================

    قطبي يهاجم الوفد الحكومي و عبد القادر يحذر من الإنقلاب على الإتفاقيات
    الأحد, 25 مارس 2012 09:05 الاخبار - اخبار الخرطوم: بكري خضر:

    شن د قطبى الهدى القيادى بالمؤتمر الوطنى هجوما قاسيا على وفد الحكومه المفاوض فى مباحثات اديس ابابا مع الجنوب واتهمه بتقديم تنازلات كبيرة لجوبا من اجل تفادى المواجهه والخلاف مبينا ان ذات العضويه قدمت ذات المواقف فى اتفاقيه نيفاشا وطلب قطبى فى خلال حديثه فى صالون الراحل سيد احمد خليفه امس بتغيير نهج التفاوض والناى كليه عن بناء السياسات وفقا للانطباعات وترتيب الاولويات بشكل سليم لتفادى الاضرار بمصالح البلاد ونهى قطبى عن المغامره بالمشير عمر البشير ودفعه لزيارة جوبا على الرغم من تطمينات قادتها والاتحاد الافريقى مبينا ان الجنوب بحاجه للخرطوم بعد خذلان الغرب لهم وتوقف اموال النفط واضاف بصراحه سلفاكير ماعنده كلمه لكن ادريس محمد عبد القادر رئيس الوفد الحكومى المفاوض فى مباحثات اديس والذى كان مشاركا فى الصالون حذر من مغبه الانقلاب على الاتفاقيات الممهورة من اجل الحفظ على استدامه السلام وقال (انا خايف من ان يحل علينا غضب الله من عدم الحمد والشكر ) واتهم ادريس دوائر لم يسمها بانها وراء الهجوم على الاتفاق الاخير مبينا انها ذات الدوائر التى هاجمت اتفاق نيفاشا واصفا الاخيرة بانها اكبر انجاز سياسى تلى الاستقلال مشيرا الىانها تناست محاولات جادة لبناء الثقه واحلال للسلام بين البلدين ووجه ادريس انتقادا مبطنا لرافضى الاتفاق ( وقال انهم تركوا الصوره البيضاء الكبيرة وركزوا على التفاصيل الصغيرة الغبشا ) وتمسك ادريس بعقد القمه بين المشير عمر البشير رئيس الجمهوريه والفريق اول سلفاكير ميارديت بجوبا دون عواصم العالم وقال انها تعطى دفعه معنويه قويه للتفاوض وانه سيتم بعدها خلالها التوقيع النهائى على ماتم باديس ابابا

    وجدد قطبى من انتقاداته للوفد الحكومى ونعت منسوبيه بالجهل وعدم الالمام بصفات نظرائهم فى الطرف الاخر واشار الى وفد الحكومه ركز على مايبديه قائد وفد الجنوب الامين العام للحركة باقان اموم من انحياز للسلام دون النظر بعين الاعتبار لامتلاء قلب باقان حسب قوله بالحقد والكراهيه لكل العرب والمسلمين واحتشاده بالاطماع لافتا النظر النظر الى انه طالب بكل شئ بدون مقابل وذاد باقان يسير فى قطبان دوائر غربيه معاديه للخرطوم وفى السياق رحب د ابوبكر عبد الرازق مسؤول العلاقات الاسلاميه والعالميه بالمؤتمر الشعبى باتفاق الحريات الاربعه الموقع بين الخرطوم وجوبا ووصفه بالايجابى وقال نبصم عليه بالعشرة بينما اعرب عبد الرسول النور القيادى بقبيله المسيره عن مخاوف وهواجس تنتاب مواطنى دوله السودان فى منطقه ابيي ارجعها لاحتضانها لبرتكول خاص وانتساء حدودها فى عام 1956 م وقال كلما يظهر باقان والور مقدمين السبت نخاف ان ياخذوا ابيي بالاحد

    http://www.akhirlahza.sd/akhir/index.php?opti...&catid=35&Itemid=114
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2012, 07:26 AM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2012, 04:54 PM

Ahmed musa
<aAhmed musa
تاريخ التسجيل: 07-08-2007
مجموع المشاركات: 16260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    شكراَ نزار على هذا الجهد ...
    حقيقة إستمتعت بهذا التجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2012, 04:59 PM

Ahmed musa
<aAhmed musa
تاريخ التسجيل: 07-08-2007
مجموع المشاركات: 16260

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    شكراَ نزار على هذا الجهد ...
    حقيقة إستمتعت بهذا التجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-28-2012, 05:51 PM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: Ahmed musa)

    الأستاذ أحمد موسى
    " قف تأمل "
    مابين التعبئة فى المساجد والمنابر
    للحرب ودموع التبشير بالسلام والابتسامات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-30-2012, 04:58 PM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    حديث المدينة

    استراتيجية الحب والكراهية..!!

    عثمان ميرغني

    الدكتور قطبي المهدي.. القيادي بالمؤتمر الوطني.. يستحق لقب (ملك التصريحات الصحفية).. لا يمر يوم إلا وتحمل له الصحف تصريحاً لا يهم الموضوع.. المهم أنه تصريح يتسلق إلى (المانشيت) أو يبقى في الصفحة الأولى في أي مكان.. د. قطبي المهدي كان أحد كتاب صحيفة (الانتباهة) لسان حال منبر الانفصاليين.. الذين كانوا ظلوا يطالبون بفصل جنوب السودان ولما تحقق لهم.. انصرفوا إلى الجنوب الجديد.. يقرعون طبول الحرب.. ويغلقون كل فرص السلام.. أمس احتفلت صحيفة الانتباهة بتصريحات –جديدة- لقطبي المهدي.. قال فيها: (باقان يضمر كرهاً للعرب والمسلمين).. ورهن تحسن العلاقة مع الجنوب بـ(تغيير عقلية قادة الحركة الشعبية).. وبالتأكيد عندما يطل عليكم هذا العمود في صبح الغد. ربما تحمل الصحف (مانشيتات جديدة) للدكتور قطبي المهدي.. يلح ويطلب فيها من الرئيس تجنب السفر إلى جوبا خوفاً من مؤامرة مدبرة.. هذا التحذير الذي ردده قطبي المهدي أكثر من عشر مرات خلال أسبوع واحد. إما مبني على (معلومات) فهو رجل سبق له قيادة جهاز المعلومات في السودان.. أو على (تحليل).. أو على رأي الأستاذة (منى) في برنامج فرسان في الميدان .. (لا هذا ولا ذاك) .. هي مجرد تصريحات والسلام.. إذا كانت تحذيرات قطبي مبنية على (معلومات) فسيكون مدهشاً ألا يعلم هذه (المعلومات) الرئيس نفسه.. وهو الذي تحت يديه أجهزة (المعلومات) كلها.. أما إذا كانت (تحليل) فهنا مربط الفرس.. سيكون مصيبة أن يبني د. قطبي تحليله على (حب وكراهية باقان) للعرب أو المسلمين أو غيرهم.. سيكون مصيبة أن تكون تلك هي حدود النظرة (الاستراتيجية) الحصيفة.. رجل في موقع قيادي في الحزب الحاكم.. يفترض أنه من صناع القرار.. هل تحصل قطبي على (شهادة حب أو كراهية) من بقية قادة دول الجوار حولنا.. كيف إذن نبني علاقات مع بعضهم دون ضمان شهادة (الحب والكراهية) للعرب والمسلمين.. وما معنى (الحب والكراهية) في العلاقات الدولية.. هل تتصادق الدول بمبدأ (الحب) وتتنافر على شفا (الكراهية) بين قادتها.. هل علاقاتنا مع الصين مزدهرة لأن قادة الصين (يحبون العرب والمسلمين).. وهل تعمل وزارة خارجيتنا في تصميم (السياسة الخارجية) للسودان بمبدأ (الحب الكراهية) عند قادة الدول الأخرى.. من الحكمة أن نربي قرارنا المصيري.. خاصة على هذا المستوى الرفيع الأعلى.. على أعمدة المؤسسية.. كتبت كثيراً أسأل أين مراكز البحوث الكثيرة التي تلمع في سماء الخرطوم. مركز الدراسات الاستراتيجية.. مركز دراسات المستقبل.. مركز دراسات الشرق الأوسط. مركز اتجاهات المستقبل وغيرها كثير.. بل والمراكز التي تحتضنها الجامعات.. جامعة الخرطوم والسودان والجزيرة والأزهري وغيرها.. أين دور هذه المؤسسات في صناعة القرار الوطني.. رأينا كيف أن مركز الدراسات الاستراتيجية في واشنطون بأمريكا قدم موجهات للإدارة الأمريكية غيرت كلياً السياسة الأمريكية نحو السودان من العزل والمواجهة.. إلى الاتصال والتأثير.. وبدأت الولايات المتحدة الأمريكية تدخلها الذي أفضى لاتفاق السلام الشامل بناء على هذه الدراسة الاستراتيجية رغم أنهم كانوا يكرهون نظام الحكم في السودان. لكن الاستراتيجيات لا علاقة لها بالحب والكراهية..

    التيار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-31-2012, 00:02 AM

نزار يوسف محمد
<aنزار يوسف محمد
تاريخ التسجيل: 05-12-2011
مجموع المشاركات: 4709

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عاجل : انفجار الصراع بين تيارى الحرب والسلام وخال الرئيس فى وش الم (Re: نزار يوسف محمد)

    تقول الخرطوم أن هناك حشود عسكرية جنوب هجليج !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de