بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 06:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مَشارفُ الرُّبْعٍ الخالي- سعدي يوسف

04-30-2004, 11:41 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مَشارفُ الرُّبْعٍ الخالي- سعدي يوسف

    مَشارفُ الرُّبْعٍ الخالي

    قد ترى البدويّات يمشِين، مَرَّ السحابة (من أينَ جاءَ السحابُ إلى الشاعرِ؟)
    البدوياتُ يمشين، بين البيوت التي قد أُقِيمتْ على عجل، والخيامِ المُهلهَلة،
    الشمسُ قاسية، والكلابُ الهزيلةُ قد فارقَتْها خِصالُ الكلابِ التي لن نرى. حَجَرٌ واحدٌ في مَهَبِّ الرمال. تُرى... أهوَ النيزكُ؟
    الأرضُ كانت هنا، ربما قبل أن يعرفَ المَرْءُ لونَ السماء. السماءُ هيَ
    الرمل، والأرضُ من قبلِ أن نعرفَ الأرضَ رمل. مَضَينا (أمامَ القوافل)،
    لا نهتدي بالزمان، ولكن بساعةِ رملٍ ونجم... فهل سقطَ النجمُ؟ هل صار نيزكَنا
    الماثلَ الآنَ بين البيوت التي قد أُقيمتْ على عجلٍ والخيامِ؟ عظامُ الجِمالِ التي قد ركبْنا،
    الجِمالِ التي قد أكلْنا، غدتْ منذ أن بدأَ الكونُ رملا... خرائطُنا تَمَّحي في
    عروقٍ تَمَوَّجُ صفراء، مُذْهَبة، وجبالٍ شياطين. لكننا سوف نعبدُ هذي
    الحماقة: نمضي لنلمسَها، أو نموتَ على خطوةٍ حسْبُ منها. ولن نتأسّى
    لأنّ الرميمَ اختفى كعظامِ الجِمال. السحائبُ مرّتْ بنا حينَ كنا نفارِقُ أنفاسَنا تحتَ
    شمسِ الإلهِ العجيب. فهل سمعَ الشاعرُ الحُلمَ؟ هل أبصرَ الشاعرُ الهلوساتِ الأخيرةَ
    للسائرين إلى حتفهم؟ مَن تُرى أَبَرَ النخلَ؟ مَنْ أمَرَ النخلَ أن يتسامقَ
    أعلى من الرملِ؟ أعلى من القولِ؟
    كم قيلَ نحنُ البُداة...
    وكم قيل، نحن، هنا، البائدون...
    ................
    ................
    ................
    فإنْ كان ما قيلَ حقّاً
    فمَنْ ابَرَ النخلَ؟
    مَن ابصر البدويّاتِ يمشِينَ مَرَّ السحابةِ؟
    مَن أطلَقَ الأغنيةْ؟

    استحضارُ أرواحٍ

    ما مُقامي بأرضِ لندنَ إلا...
    يا هَلا، يا أبا مُحَسَّد، الشّهْم، رفيقي وقائدي في فلاةِ العُمْرِ
    يا طالعَ الثنايا، ويا راكزَ أرماحهِ ليعلنَ عن ضوءِ المعسكر... الليلُ يلتزُّ بطيئاً ودابقا،
    مطرٌ في غير عاداته، وبردٌ تمشّى في عروق النبات. ليس لنا في قرية الإنجليزِ غير ما
    تهَبُ القريةُ: هذا السكون، هذا السكون...
    ما مُقامي بأرضِ لندنَ إلا...
    يا هَلا، يا مُحَيِّري، يا أبا تمّامٍ: الإستعارةُ انتزعتْ أثوابَها عندنا،
    وصار المغَنِّي لا يغنِّي إلاّ على ليلاه... لا بأسَ؛ لكنّ ليلى لم تعُدْ كالتي
    عرفْنا زمانا. إن ليلى تُطَوِّفُ الليل، مَسْعىً بين خمّارةٍ وأخرى، ومَلهىً بينَ
    حِلْسٍ وآخر. الليلُ يمضي، والإستعارةُ تمضي، والسراويلُ أينعتْ لا الغصون...
    ما مُقامي بأرضِ لندنَ إلا...
    يا هَلا، أيها النُواسِيُّ: هل جئتَ لتحيا القصيدةَ؟ الليل والموكبَ المنادي ببابِ
    الدَّير، والراهبَ العجيب... ورَيحانَكَ ضِغْثاً من بعدِ ضِغْثٍ؛ لقد أسرفتَ يا سيِّدي!
    النهارُ هنا خمرٌ وأمر، والليلُ خمرٌ وأمر. خَلِّنا من حديث رُهبانكَ! الأحجارُ ما مَسّتْ
    سوى وابِل، فهل مَسَّتْكَ سَرّاء، أيّهذا القرينُ؟
    ما مُقامي بأرضِ لندنَ إلا...
    يا هَلا، أيها المُطَوَّب، يا سعدي! سلاما... لقد أتيت، فخُذْني معك،
    اليومَ: سوف نمضي سراعا، لنغَنِّي؛ وسوف نمضي بِطاء، لنرى أيَّ مَذْأبةٍ كنا
    بها. الليلُ درعٌ (لا تخف). والنهارُ حُلْمٌ طويلٌ (لا تُفِق). أيها المطوَّب، دعنا لا نكلِّمْ
    في دربنا أحدا... دعْنا نُقِمْ في الغناء، حيثُ الجنون...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2004, 06:09 AM

THE RAIN
<aTHE RAIN
تاريخ التسجيل: 06-20-2002
مجموع المشاركات: 2761

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مَشارفُ الرُّبْعٍ الخالي- سعدي يوسف (Re: osama elkhawad)

    شكرا يا مشاء، أن دعوتنا معك لإستحضار روح الكلام، قبل أرواح الشعراء

    وشكرا لسعدى، آخر نخلات العراق الواقفة

    أبوذر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-01-2004, 01:23 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10350

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: مَشارفُ الرُّبْعٍ الخالي- سعدي يوسف (Re: osama elkhawad)

    thanks Aboazar

    almashaaa
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de