دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 01:46 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الشاعر اسامة الخواض(osama elkhawad)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟

01-03-2004, 01:22 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟

    صدر قبل ايام العدد السنوي من الملحق الثقافي للنهار.والمعروف ان الملحق اسبوعي باشراف الروائي الياس خوري. وقد درج الملحق على اصدار عدد خاص لاستقبال العام الجديد.

    هذا العدد حمل عنوانا مهماوهو في صيغة تساؤل"حداثة جديدة ام انقلاب على الحداثة؟؟"
    شارك في العدد مجموعة من اميز الكتاب العالميين والعرب,,وعلى راسهم السيميوطيقي والروائي الايطالي الشهير امبرتو ايكو.

    ما لفت نظري في هذا المحور المهم ان التحولات التكنولوجية والعولمة هي من العوامل الاساسية لمساءلة الحداثة واستحداث اساليب جديدة كما في حالة شعر ما بعد الحداثة.

    وهذا المقال يلقي ظلالا مهمة على ما اثرناه في بوست الرواية حول ازمة الشعر الحديث واستبعاده للقارئ غير الممتاز.ومن خلال المقال المهم نتعرف على اثر التكنلوجيا على الشعر والمحاولات الجريئة التي قام بها مجموعة من الشعراء في اجزاء مختلفة من العالم من اهمها الولايات المتحدة الرائدة في هذا المجال وايطاليا والمانيا وكذلك اليابان التي يتمتع فيها الشعراء باحترام عميق. تلك المحاولات هدفت الى اخراج الشعر من عزلته بواسطة مزج رائع بين المسرح والموسيقى والتكنلوجيا والثقافة الشعبية والشعر.

    يبقى السؤال الرئيس الذي طرحه العدد الذي لخصه بورفيا كالاتي"الى اي حد تؤثر العولمة في كل ما له علاقة بالفن والثقافة؟؟ هو السؤال الذي سيشغل المشهد الثقافي العالمي ولزمن طويل
    للاطلاع على هذا العدد الممتاز يرجي زيارة:
    www.annahar.com
    ثم النقر على كلمتي الملحق الثقافي الموجودة في الجزء الاسفل على يمين الصفحة الاولى تحت قائمة "الملاحق"
    ارقدوا عافية
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-03-2004, 01:52 AM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    شكرا يا مشاء

    وكل سنة وانت طيب!

    إيمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-03-2004, 02:02 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    خالص الود يا ايمان
    وكل سنة وانت اكثر سعادة ووثوقا
    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-03-2004, 03:31 AM

Solara_sabah


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    الاخ اسامة
    شكرا على هذا التلخيص الموجز لموضوع شغل المثقفيين كثيرا هو" الحداثة "
    لم نتهى بعد من "مابعد الحداثة" حتى اتت حداثة جديدة وتبعها انقلاب ايضا
    وهنا ايضا تداخلت التكنلوجيا لتفرض تعريفا جديدا بالاضافة الى العولمة
    ولفت نظرى ما ذكرته هنا فى هذا الاقتباس من مداخلاتك

    "يبقى السؤال الرئيس الذي طرحه العدد الذي لخصه بورفيا كالاتي"الى اي حد تؤثر العولمة في كل ما له علاقة بالفن والثقافة؟؟ هو السؤال الذي سيشغل المشهد الثقافي العالمي ولزمن طويل"

    كنت منذ مدة اقلب فى موجز لكتاب الباحث الامريكى المصرى الاصل إيهاب حسن
    عنوان الكتاب "صدى الحداثة ".... ما بعد الحداثة فى زمنها القادم
    ويلخص الباحث ايهاب نظريته كالاتى:
    تبدو مهمة التمييز بين الحداثة وما بعد الحداثة بالغة الصعوبة، ففي الأدب تعتبر الأعمال حداثية ويعتبرها البعض الآخر ما بعد حداثية، وربما تكون مقارنة الناقد الأميركي جون بارث بين أدب الحداثة وأدب ما بعد الحداثة هي الأكثر وضوحا أو الأسهل فهما، إذ يعتبر أن أدب الحداثة قام على تفضيل التجربة الشخصية والذاتية على حساب العامة، وأكد على النزعة المجازية في مقابل الكناية، وعلى اللاشعبية بالنسبة للرواية الحديثة، ما يعني ضمنا الاعتماد على المفسرين والشارحين وقناصي الشوارد ليكونوا وسطاء بين النص والقارئ. أما أدب ما بعد الحداثة فقد انتقل بالرواية إلى مستوى أعلى من المماحكة النظرية بين الواقعية واللاواقعية والشكلانية والمضمونية والأدب المجرد والأدب الملتزم ورواية النخبة والرواية الشعبية، أما حبكة الرواية فيمكن الحصول عليها في صيغة اقتباس من حكايات أخرى، والاقتباس قد يكون أقل نزوعا إلى الهرب من الحبكة المقتبس منها.

    ويقول منظر ما بعد الحداثة إيهاب حسن إنه ليس ثمة ستار حديدي يفصل بين الأدبين، لأن الثقافة منفذة للزمن الماضي والحاضر وللزمن المستقبلي، وبوسع المؤلف أن يكتب عملا حداثيا وما بعد حداثي في نفس الوقت مثل جيمس جويس في رواية "يقظة فنيغن".

    فما بعد الحداثة ليس مجرد مصطلح يصلح تطبيقه على كل أدب مغرق في الألغاز والأحاجي، وإنما هو مفهوم من أهم ميزاته أنه غير متبلور وغير قابل للتعريف، لأن في التعريف صرامة هو يرفضها، ولأن بلورة المفهوم تفترض إنجازا سابقا وهو ما سعى لتحطيمه، إنه مفهوم يكفل له التاريخ والتحول الاجتماعي نصوعه وجلاءه، وكما كان أدب الحداثة نبوءة لتحول جديد، سيخترق أدب ما بعد الحداثة زمنه ليبشر بولادة تاريخ جديد.

    اما العولمة بصيغها المختلفة تجعل العالم أكثر بؤسا وكآبة، وتحمل بداخلها نزعة مركزية غربية تتيح للثقافة الغربية أن تعربد في المحافل الدولية لتفرض سيطرتها دون منازع وتهمش الثقافات الأخرى وتجعلها فنونا شعبية قديمة.

    شكرا لك اخ اسامة على هذا الموضوع القييم الذى اهتم به كثيرا اتمنى ان اقرا مداخلات كل من يهمه الحداثة وما بعد الحداثة .

    اعذر لى اقتحامى هذا

    محبة
    سولارا الصباح

    (عدل بواسطة Solara_sabah on 01-03-2004, 03:36 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-04-2004, 00:42 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    شكرا سولارا على الاضافة فيمايتعلق بالمنظر الامريكي من اصل مصري ايهاب حسن الذي لا يمكن حتى لمنظرين كبار مثل فريدريك جيمسن المسمى باعظم ماركسيي القرن العشرين , لا يمكن لهم الحديث عما بعد الحداثة دون التطرق لمساهمة ايهاب حسن.
    والذي كان اساسا مهندسا ونال درجة الماجستير والدكتوراة في الهندسة ثم قرر ان يغير تخصصه فاحرز الماجستير والدكتوراة في الادب بعد ذلك.

    ما عدا في العمارة فان مصطلح ما بعد الحداثة ما يزال من المصطلحات غير الواضحة تماما عكس ما هو الامر فيما يتعلق بمصطلح الحداثة.لكن الواضح ان ثمة شيئا جديدا في الافق الغربي وعلى المشهد الثقافي العالمي عموما وبخاصة تاثير العولمة.
    فالعولمة ليست كم يعتقد بعض الناس انها مصطلح اكاديمي, بالعكس هو واقع يومي لكننا لا نسميه العولمة. مثل بسيط فهذا البورد هو مظهر من مظاهر العولمة.

    معظم المظاهر التي نشهذها خاصة في المناطق المدينية بدات تدخلها الكثير من مظاهر العولمة مثل الانترنت, الستلايت, الموبايل,القنوات الفضائية ومحطات الراديو والسينما وحتى تقرير السياسات المحلية والاقليمية والدولية صار مرتبطا بالعولمة والتكنلوجيا اللتين لهما التاثير الكبير فيما يتعلق بالثقافة وتطور الفنون خاصة على المستوى الكوني.
    اذن العولمة ليست في مكان اخر كما يعتقد كثير من الناس,ولكنها بالعكس اقرب الينا من البطين.
    وهذه هي ماساة المشتغلين عندنا بالفكر في العالم الثالث كما هي بشكل افظع ماساة اصحاب القرار السياسي والساسة في دولنا المقهورة

    وساعود

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-04-2004, 11:51 PM

Solara_sabah


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    الاخ أُسامة
    شكرا لتعقيبك ومداخلاتك وليتسع صدرك على تساؤلاتى ..
    اتفق معك ان هناك صعوبة فى نحديد وتعريف مصطلح "مابعد الحداثة " قد وصفه ايهاب حسن بــ" استحالة التحديد" وفى نفس الوقت حدد الباحث ايهاب بعض الافكار التى يشملها ذلك المصطلح منها:-

    1 ــ ان تيار ما بعد الحداثة ينبع من الاتساع الهائل للوعي من خلال منجزات التكنولوجيا التي أصبحت بمثابة حجر الأساس في المعرفة الروحية في القرن العشرين ونتيجة لهذا أصبح الوعي ينظر إليه على انه معلومات والتاريخ على انه حدوث

    2 ــ يتطلع تيار ما بعد الحداثة الى الأشكال المفتوحة‚ المرحة والطموحة وغير المحددة لتكوين خطاب مؤلف من شظايا متفرقة‚ او تكوين ايديولوجية التصدع التي تعتمد على الحل والفض وتستنطق الصمت

    3 ــ ان فنون ما بعد الحداثة توحي وتدعو الى نمط جديد من التقاء الفن بالمجتمع حسب معطيات العصر الجديدة

    هنا يقفز الى ذهنى مصطلح العولمة واسمح لى ان اعقب على هذة الفقرة التى وردت فىمداخلاتك

    " المظاهر التي نشهذها خاصة في المناطق المدينية بدات تدخلها الكثير من مظاهر العولمة مثل الانترنت, الستلايت, الموبايل,القنوات الفضائية ومحطات الراديو والسينما وحتى تقرير السياسات المحلية والاقليمية والدولية صار مرتبطا بالعولمة والتكنلوجيا اللتين لهما التاثير الكبير فيما يتعلق بالثقافة وتطور الفنون خاصة على المستوى الكوني.
    اذن العولمة ليست في مكان اخر كما يعتقد كثير من الناس,ولكنها بالعكس اقرب الينا من البطين.
    وهذه هي ماساة المشتغلين عندنا بالفكر في العالم الثالث كما هي بشكل افظع ماساة اصحاب القرار السياسي والساسة في دولنا المقهورة"

    اذا حاولنا تعريف العولمة كما عرفت من قبل المهتمين بهذا المصطلح فهى فى اللغة مأخوذة من التعولُم ، والعالمية ، والعالم .وفي الاصطلاح تعني اصطباغ عالم الأرض بصبغة واحدة شاملة لجميع أقوامها وكل من يعيش فيها وتوحيد أنشطتها الاقتصادية والاجتماعية والفكرية من غير اعتبار لاختلاف الأديان والثقافات والجنسيات والأعراق

    اذن كيف تتحقق العولمة وانت ضربت مثلا بهذا البورد وهذا على نطاق ضيق جدا وانا لا اعتبره نموذجا للعولمة لعدة اعتبارات ولكن اتحدث على الصعيد العالمى واعنى هنا تحديدا فى ظل الوضع الحالى من متغيرات سياسية واقتصادية كما لا تنسى يا اخ اسامة مشكلة " رفض الاخر" التى لم تتحرر منها كثيرا من الشعوب بمختلف اجناسها ثم هيمنة الدول الكبرى على الدول الفقيرة التى تذداد فقرا ..
    إن كانت الشعوب المجتمعات الغربية دخلت عصرا جديدا هو عصر ما بعد الحداثة كما يرى اللفيلسوف جان بوديلار وان هذا العصر يقوم على أساس ونتائج تأثير وسائل الإعلام الجماهيرية ومنظومات المعلومات التي «تلغي المعنى» وتقفز فوق الكيان الفردي لكل انسان وانتمائه القومي او الطبقي او الديني وتذيب الأفراد والطبقات في كتلة واحدة.

    كما اود ان اذكر هنا أن صناعة تقنية المعلومات تتركز في عدد محدود ، ومن الدول المتقدمة أو الصناعية دون غيرها؟ كيف يتحقق هذا لمجتمع مثل افريقيا وهى مازلت ترزح تحت الفقر!!! لمجتمعات اخرى ترفض حتى فكرة ان تندمج او تتزواج من قبيلة اخرى!!!

    مجرد تساؤلات خطرت لى وانا اقرا عن الحداثة ومابعدها والعولمة!!

    انتظر مداخلاتك

    وللحديث بقية

    محبة
    ســـــــــــولو الصباح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-05-2004, 04:12 AM

Sidgi Kaballo
<aSidgi Kaballo
تاريخ التسجيل: 07-26-2002
مجموع المشاركات: 1721

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    شكرا يا أسامة على مساهماتك المهمة والفكرية. دعني أتناول مسالة العولمة:
    العولمة مرحلة جديدة في تطور الإمبريالية العالمية
    إن ما يعرف بالعولمة أو النظام العالمي الجديد ما هو إلا تعبير عن سيطرة الرأسمالية العالمية ومؤسساتها وشركاتها العابرة للحدود الوطنية على الاقتصاد العالمي. وبذلك تدخل الإمبريالية باعتبارها الرأسمالية الاحتكارية مرحلة جديدة في تطورها تتسم بالتالي:
    1- شركات عابرة للحدود الوطنية تبحث عن الأسواق، وعن مجالات جديدة للاستثمار تتسم بمعدلات ربح أعلى، وقوى عاملة أرخص، ورقابة اجتماعية أضعف على البيئة ومتطلبات حمايتها ومصادر للطاقة والمواد الخام أكثر وفرة وأقل تكلفة.
    2- سوق أوراق مالية عالمية وتدويل لسوق النقد يسهل انتقال رؤوس الأموال عبر الحدود الوطنية ويصبح أداة وميكانيزم لحسم المنافسة بين الاحتكارات العالمية المدعومة بدولها وتحجيم المؤسسات الوطنية والتحكم في التنمية الاقتصادية في بلاد العالم المختلفة عن طريق خلق الأزمات في سوق الأوراق المالية المحلية وأسعار العملات الوطنية.
    3- نظام عالمي للرقابة على السياسات المالية والنقدية، يجرد الدولة الوطنية وبنوكها المركزية من السلطات السيادية في تقرير سياستها الاقتصادية والمالية والنقدية والأسعار التبادلية لعملاتها الوطنية، يمارس هذا النظام العالمي نفوذه عن طريق صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي ونادي باريس، ويفرض خصصة مؤسسات القطاع العام، وتسليع الخدمات وحرية تداول النقد الأجنبي وحرية الاستثمار الخاص الأجنبي والمحلي وإنشاء أسواق للأوراق النقدية والأسهم وضمان ذلك الاستثمار ضد التأميم والمصادرة وضمان تحويل أرباحه وأصوله.
    4- نظام عالمي للتجارة الحرة يهدم الحدود الوطنية الجمركية أمام السلع التي تنتجها الشركات المتعددة الجنسية فيمهد لإغراق الأسواق الوطنية بالسلع الصناعية والزراعية الرخيصة المنتجة في البلدان الصناعية المتقدمة ويسمح لهذه البلدان بالحصول على المواد الخام ومواد الطاقة والغذاء بأرخص الأسعار وهذا النظام تحرسه منظمة عالمية لحرية التجارة.
    5- تكتلات إقتصادية إقليمية تهدف لتحسين فرص منافسة الدول أعضاء التكتل الاقتصادي بالاستفادة من ميزات الاقتصاد الكبير في توسيع الأسواق وجذب الاستثمارات وتخفيض التكلفة والاتفاقات التي تنشئها هذه الكتل مع دول بعينها أو مجموعات دول أو كتل أخرى مثل الاتفاقات التي أنشأها الاتحاد الأوربي مع الدول الآفروكريبية باسفيكية (اتفاقية لومي) أو مع دول حوض البحر الأبيض المتوسط أو التي تجري مناقشتها مع الدول الآسيوية
    6- حروب أهلية ومحلية وإقليمية محدودة تساعد في انتعاش تجارة وصناعة الأسلحة التقليدية، وإعادة تقسيم الأسواق وموارد المواد الخام والطاقة وتساعد في التراكم البدائي لراس المال بتجريد المواطنين في هذه المناطق من وسائل معيشتهم بالذات وخلق سوق عالمي للعمل يتم تنظيمه والاختيار والانتقاء فيه عبر قوانين للهجرة واللجوء السياسي.
    7- نظام عالمي للمعلومات يسمح بجعل العالم سوق عالمي واحد ويسمح بانتقال أدق المعلومات عبر شبكات الإنترنت والأقمار الصناعية.
    8- أيديولوجية جديدة تقوم على أساس الإنتصار النهائي للرأسمالية والإقتصاد الحر وربط ذلك مع حقوق الإنسان والديمقراطية وترتبط ببعض مدارس ما بعد الحداثة.
    9- نظام عالمي جديد للإدارة السياسية والإقتصادية يحاول السيطرة على إتخاذ القرارات في العالم عن طريق مجلس الأمن الدولي أو تجاوزه تكون السيطرة الأساسية فيه لدول الثمانية عبر إجتماعاتها الدورية منذ عام 1975
    وطبعا العولمة تنشئ معها القوى المضادة لها(ليست مضادة لوحدة العالم وإنتشار المعلومات) ولكنها مضادة للرأسمالية العالمية ونظمها وأيديولجيتها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-05-2004, 06:17 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)

    شكرا لسولارا وللصديق صدقي كبلو

    هنالك تشابك واضح بين العولمة وما طرحناه منذ عقدين عن البنيوية وما بعدها

    وهذا التشابك يفترض علينا ان نشير الى الحراك الرهيب الحاصل بينهما
    ما قالته سولارا عما بعد الحداثة هو مدخل لحوار حول مفهوم ما بعد الحداثة بالتباساته الكثيرة وسنعود اليه مرة اخرى

    لكن ما ذكرته عن ان العولمة ليست حاصلة,فللاسف غير صحيح
    ارجو ان نفرق بين العولمة الحاصلة والعولمة التي نتشوق اليها
    هنالك عولمة ولكنها تتميز كما قلت في بوست الرواية باللاتكافؤ, لكن ذلك لا ينفي انها حاصلة

    اذن علينا اولا الانضمام للمعسكر الرافض للعولمة الحاصلة لكنه لا ينكر وجودها بحسب فهم سولارا لها,ولكنه ينادي بعولمة اكثر انسانية

    كما ينبغي لصناع القرار السياسي في العالم الثالث خصوصا ان يتبنوا استراتيجية تتيح لهم تصحيح اللاتكافؤ في العولمة الحاصلة

    ونسبة لمفومهما المغلوط عن العولمة, استنكرت كلامي عن ان هذا البورد من مظاهر العولمة
    هذا البورد من مظاهر العولمة وذلك ببساطة لاننا يمكن ان نتحاور مع اناس مختلفين من مختلف ارجاء العالم كما يحدث الان

    اما يا صدقي فلا شكر على واجب
    لكنني اشعر اننا في هذا البورد العولمي لا نهتم بالعولمة
    والمسالة دي محرقاني شديد رغم احساسي بالنفور العام منها
    المهم ما ذكرته يا صدقي من تحليل لظاهرة العولمة هو صحيح في حدود ربطك للعولمة بالراسمالية

    لكنه غير كاف فهنالك مسائل اخرى مهمة تتعلق بالبيئة وحقوق الانسان واسلحة الدمار الشامل ومسائل ثقافية اخرى تتعلق في بمشروع اكبر حول بناء ثقافة معولمة من كل الثقافات

    وارجو ان اسمع منكما ومن المساهمين الاخرين

    وارقدوا عافية

    المشاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

01-06-2004, 03:31 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 12-31-2002
مجموع المشاركات: 10358

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: حداثة جديدة أم انقلاب على الحداثة؟ (Re: osama elkhawad)





    الاحد 4 كانون الثاني 2004 -عن الملحق الثقافي للنهار البيروتية-
    "الـعـولـمـة وصـنـاعـة الاحـداث الـزائـلـة" لـبـلال خـبـيـز

    مـحــو الـلـمــس واخـتـصــار الأجـســام

    يـوسـف حـاتـم



    يكتب بلال خبيز في الصفحة 26 من كتابه "العولمة وصناعة الاحداث الزائلة"، انه "منذ اللحظة الاولى لولادة هذا الكائن المدجج بالاسلحة كافة، اعني العولمة، حازت صفتين ضاريتين: القدرة على الازدراء، والقدرة على الغواية". وعليه نشأت العولمة على استبعاد عدد لا يحصى من البشر، بينهم الاميون طبعا، والقاطنون في بلاد لا تتمتع بنيتها التحتية بنعمة الاتصالات والطاقة الكهربائية، والذين لا يجيدون عددا من اللغات الضرورية. والعولمة مغوية، والغواية من صنوف الشيطان بحسب الميتولوجيا الدينية. وهي تغوي "لانها كقارئات الحظ، تقرأ المستقبل لكل من ينتمي اليها، المستقبل الذي تحرص على تحديد حدوده في عناية شديدة، وفضلا عن شبه العولمة بقارئات الحظ، فهي ايضا قادرة على تحقيق الاحلام". لم تعد العولمة في رأي بلال خبيز في حاجة الى الجسم، بقدر ما تحتاج الى اجسام افتراضية تجاري المخيلة: "يمكننا تعريف العولمة اولا بوصفها فشل الجسم في مجاراة المخيلة". لا ادري لماذا تذكرت الفيلسوف اليوناني الفرنسي كاستورياديس، ربما لانه اعتبر ان الانسان ليس "حيوانا عاقلا"، بل "كائن يستطيع التخيل"، والبناءات السياسية والحقيقية والدينية ليست نتاجا للعقل بل ابداعات المخيلة، حتى يمكن القول بان العقل نفسه هو ابداع المخيلة.

    العقل ابداع المخيلة، ويمكن الجسم في زمن العولمة ان يكون كذلك ويكون في الغياب. ويستدعي تحضير الجسم للغياب الكلي وخفوت الحضور التام، جهدا هائلا يبذله الجسم نفسه في محاولة تأكيد انطوائه وتعبه من الحضور ولا يبقى حاضرا من الجسم الحديث او معنياً به الا ما يمكن اعتباره صادرا عن طبيعته الخاصة، ولكن ما يمكن اعتباره عاما وشائعا في علاقة الكائن العصري بجسمه يتعلق بتهميش الحواس جميعا ومعا في آن واحد.

    نجد ان ناشطي برامج الدردشة يمارسون هذا المحو المريح طوال فترة لقائهم اقرانهم واصدقاءهم على الشبكة، وفي هذه الحال يتحول الجسم ما يشبه اللغز او السر. وتكتمل صورته في الايحاء. الذهن اليقظ والجسم الغائب والمستبدل بالصورة هما من اساسيات تقنيات الاغواء في المحادثة الفورية، وهذا يختلف اختلافا بيّنا عن تقنيات الاغواء المعتمدة في المعيش اليومي. الجسم الذي يعاد انتاجه على شاشة الكومبيوتر وفي الخيالات المحض هو جسم مختصر. تذهب بنا الحياة الافتراضية الى ان نقول بأفول الواقع وتجاوزه ونستنبط من الدردشة الانترنتية افول لذة الجنس الحقيقية في مقابل غوصنا على الخيالات. كان ابن العربي يقول: "العالم كله خيال في خيال". خيالية العالم عنده نتيجة رؤيته من الخارج وليس من الداخل اي "ما وراء الواقع". في المقابل نجد بلال خبيز يقول ان العولمة ادركت منذ ولادتها ان هوس الحداثة بحسب الافكار مستحيل، وان الخيال لا حد له ولا طاقة للجسم على احتمال شطحاته. وهذا شأن بودريار الذي يسلّم بالعلاقة المتوترة بين الفكر والواقع، فلا ينوب الفكر مناب الواقع ولا يحل الواقع محل الفكر. لانه لو امكن الفكر القبض على الواقع او التماهي مع جزئياته لما كان هناك مآزق وكوارث.

    الاغواء يغذّي المخيلة وهذا ما كرسته السينما والصورة. فعندما تخلع ممثلة ثيابها امام الكاميرا ويشاهد ملايين البشر حول العالم جسمها العاري، فإن ذلك لا يدعوها الى الخوف والريبة والتحسب من رقابة اجتماعية صارمة تقيم حظراً شديدا على الجسم العاري. لكن في العالم العربي لا تمثل الممثلة العربية بجسمها بل بوجهها، ولا تغوي المرأة في السينما بثدييها بل بصوتها، ويقع الجسم دائما خارج الحضور، ويعامل في وصفه آلة تحمل خطاب العقل فقط.

    اما عري المدن فليس مباحا لكل لامس. على العكس من ذلك هو عري يبالغ في طمأنة الجسم عبر توسيع حيزه الخاص. وهم اشبه بالممثلين، والممثلون هم ارفع كائنات العولمة مكانة واعلاهم كعبا. وعلينا ان نجيد التمثيل جيدا ليتسنى لنا ارتقاء مدارج العولمة.

    لكن ليس ثمة جسم يمكن لمسه اذا كان الجسم صورة على النحو الذي اراده بول فيريليو تحديدا حيث الصورة تمحو اللمس. ربما لان المسافة تختفي بين الرائي والمرئي. او لان الصورة تخاطب المخيلة (آلة الوهم)، والصورة عون على استنباط البرهان على ان الغائب هو الاصل. الصورة هي الظاهر من الغائب، والظاهر والسطح من الاشياء هما اعمق ما تتقوم به بحسب نيتشه. ذلك ان العمق ليس ما يفوق ما يُرى او بعده، وليس داخله الخفي، بل مثوله للباصرة والنحو الذي يرى اليه الناس.

    الصورة تمحو اللمس بقدر ما تجعلنا نتآلف مع كائنات واماكن كانت حتى الامس القريب شديدة الخطورة والغموض على حد سواء. او في معنى آخر، العين اداة العولمة الابرع في المؤالفة بين الاشياء، والعولمة تشجع اعادة انتاج الطبيعة وفق مقاييس ومعايير مدروسة في دقة شديدة.

    ليست العولمة اختراعا. انها مسارات معقدة سمحت للاكتشافات العالمية والتطورات التي حصلت في مجالات الاتصالات وتقنيات نقل المعلومات ان تصبح ضرورية للاجتماع البشري في صورة بالغة السرعة. وما كانت هذه التقنيات لتشهد هذه السهولة الفائقة في انتشارها وغزوها للعالم، لو لم يكن العالم متطلبا لها ومتهيئا لاستعمالها.

    اقتضت العولمة ان تنجز الثقافات والشعوب والدول حدا معينا من التطور جعل الاحداث تجري في صعيدين متباينين ومنفصلين، صعيد الصورة حيث تتراكم الاحداث لكنها لا تحدث، وصعيد الوقائع حيث تزول الاحداث لكنها تحدث فعلا. هما صعيدان متصلان في الادراك البشري. تدعونا العولمة للخروج من اجسامنا، واخفاء صفاتنا ووظائفنا، في وصفها من البواطن التي يجب حفظها سرا، ذلك ان العولمة لا يمكن القبض عليها، "وهل يمكننا ان نقبض بأيدينا على الهواء؟!" يسأل بلال خبيز. في معني آخر، تقوم العولمة على الايهام والتدبير الاحتيالي في صناعة واقع مجتث من اصوله، حيث لا الزمان زمان، ولا المكان مكان، وكل شيء قابل للتغيير في لحظة.

    تعيد العولمة انتاج الحواس بما يتناسب مع ايهامها، بل انها لا تتدخل في شيء بقدر ما ترضخ الاشياء لشروطها الصارمة واحتمالاتها الدائمة. تشطب العولمة امكنة متعددة وتعيد انتاج امكنة اخرى. هذه الامكنة قادرة على صناعة حوادثها في ظواهرها، فالحيز العام في المدن هو المكان حيث تختفي صفات الناس جميعا لكنه في الغالب حيز هش ومعرّض لكل صنوف الكوارث والتدخلات. صفته الاولى انه يعطّل الحواس جميعا، مما يجبر السلطة البوليسية على ان تعتني بنظافته لئلا تتراكم الآثار التي يتركها العيش. لكن الاحياز سرعان ما تفقد صفاتها ما ان تفشل السلطات البوليسية في العناية بنظافتها واتساقها الهندسي. ويشترط الاتصال بالعولمة على المدن في العالم نوعا من العناية البوليسية المفرطة، في الطعام والشراب واللغات والازياء والحرارة والروائح. فالعولمة تخشى الفوضى التي يتركها العيش اليومي على جدران البنايات. تريد كل شيء مرتبا، لان الامكنة لا تستطيع ان تنتج الصدف وترعاها، ولا تستطيع ان تجعل الحيز العام قابلا لاستيلاد الحكايات وتناسلها بعضها من بعضها. ومدن العالم لا تستطيع ان تكون من امكنة العولمة الا اذا حازت الشرط الضروري الذي يسمح لها برعاية الصدف وتوليد الحكايات. وبعد ذلك يمكن المرء ان يصبح ممثلا.

    العولمة في مضمارها دعة الخيال والمتخيل، او هي "وهم بوهم". لكننا لا نستطيع الا ان نكون في قلبها. كتاب بلال خبيز في مضماره والرابط بين مقالاته يشبه مسار العولمة السري اللغزي.

    وساعود نسبة لمشاغل عدة للتعليق على هذه العرض
    ارقدوا عافية
    المشاء

    --------------------------------------------------------------------------------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de