����� ����� ��� �����

إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   

������ �����

������ � ������� ��� � ���

������ �����

����� �������

���������� ����

����� �������

Latest News Press Releases

���� ��������

���������

�������

����� ������� ������� ��������� ������ ������� ������� ����� ������
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 04:08 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عثمان حسن بابكر(Hassan Osman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-05-2008, 01:50 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام


    إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام

    كم من مشروع هام وحيوي قتله اصحابه بعللهم او تجاهلهم للنقاط الهامة في المشروع، او مجاملتهم لبعضهم على حساب الهم المشترك. وكم من قضية عادلة وبرامج مشروعة اصبحت فاشلة وغير مقبولة لان اصحابها لم يحسنوا تقديمها. وكم من قوة هائلة انهارت لانها تبددت وأهدرت طاقاتها في غير المكان المطلوب. وعند موضع الحدث الاساسي لم تقدم عشر طاقتها استهانة بهذا الجانب. فتنهار وتنهزم. وكم من حشد كبير انشغل بعضهم بمكايدة الاخر بل ومحاربته في حين يتلاحم الخصم ويحتمي حتى بالخصوم السابقين فيغلب الحشد الكبير. وينجحون في كسر شوكة الكثرة وليست نتيجة لقتلهم ضدها ولكن لتفكك الكثرة وانشغالها بالامور الانصرافية والمنازعات الشخصية او الحزبية وكل منهم يريد تاخير الاخر حتى لا ينافسه بعد الانتصار، فلم يحصل الانتصار لانهم لم يشتركوا في صناعته. وقد اشار القرءان لتلك الحكمة حيث قال تعالى ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ر يحكم. . ) سورة الانفال.
    ان من اهم الاسباب التي فرقت جمع المعارضة او أضعفت قوتها التي كانت مشهودة لكل العالم. ان البعض سواء افراد او احزاب بالرغم من انه يوافق الاخر على خمسة وثمانين بالمائة او اكثر من اهدافه وبرامجه الا انه ينصب نفسه ويركز جهده على محاربته على الخمسة عشر بالمائة التي يخالفه فيها حتى يضعفه باصرار وترصد مع تجاهل تام لمصالحه معه او مصالح الوطن وشعبه. وهذا من جنس الحسد الذي يدفع صاحبه لمحاربة الاخر ويمنع عنه وصول الخير اليه حتى لو كان يشاركه في ذلك الخير، فقد ضحى بعض الافراد والاحزاب بمصالح الوطن باكمله في سبيل افساد مشروع الاخر المنافس له او حتى من يرجو له الخير.
    وكان الواجب على من يشتركون في مشروع واحد ان يرفع كل منهم شان الاخر ويعينه على مهمته لان حصادها يجنيه الجميع، وان فشل او انهزم خسر الجميع، ولا يحتم هذا ترك كل منهم لفكره او معتقده، ويبقى لكل منه الحرية في ممارساته الخاصة فليس بالضروري ان يترك ما عنده حتى يسير الى جنبي، بمعنى ان اليميني يمكنه ان يساير مع اليساري او العلماني مع الديني، والسني مع الجمهوري والصوفي. ان الجميع مهدد بالفناء وتقسيم الوطن الى أشلاء. وما يجده من حرية جوار منافسه المشارك لن يجده عند عدوه المسيطر المتفرد. ومن يقبل بالاخر في العمل العام ليس فقط لاجل معاونته ولكنها ضرورة له هو لكي يبقى. ولا يفكر فرد او حزب ان يحكم البلاد بمفرده وان كان ذلك همه فلن يتحقق الا بالاخر. فهو قدره وأدواته للوصول الى اهدافه ولا يحول بينه الا حقده ونزواته.
    كان ذلك شان كثير من الاحزاب وافراد المجتمع المعارض للنظام الظالم، وقد فشلوا في اضعافه بعد ان تمكنوا اولا من ذلك ثم ارتدوا على اعقابهم بسبب تفرقهم ومحاربة بعضهم. في حين يجمع النظام الحشد والشركاء والانصار والعملاء والمعاونين حتى من أعداءه حيث اقرهم على خصوصياتهم وضمن لهم مصالحهم واشترى بعضهم للعمل ضد احزابهم، فقد شاركه بعض اليساريين مع نهجه الديني بل اضطرهم لتنفيذ برنامجه الديني على ايديهم كما هو الحال مع زعيم السيار سابقا في البرلمان عبد العزيز شدو الذي جعله النظام وزير العدل الذي ينفذ برامجه الدينية. وجمع معه من خانهم سابقا في الجبهة الوطنية برموزه المشاركة معهم وهي تحكم اليوم، وكانوا قد سعوا الى تصفيتهم والانفراد بالسلطة كما حدث في في انقلاب 76 ثم عاودهم بعد عام خمسة وثمانين امثال رموز الحزب الوطني الاتحادي التي شاركت مع رموز الترابي في الفترة الانتقالية ثم في انقلاب 89 لنظام الانقاذ، وهو اليوم يكسر بنيات الاحزاب ويبني من لبناتها التي تساقطت عنها او أبعدتها احزابها او رموز مستقلة أجبرتها المعارضة للهرب الى النظام بسبب عدم المسايرة معها.
    فمعارضة تعارض بعضها وتحارب نفسها وتشتت شملها وتنفي البعض عنها وتطرد من يناصرها في حين ترجو نصرتها، فأنى يستجاب لها، ومن من الشعب يتبعها او يناصرها وهي تعزل نفسها، وكيف تحقق مجدها وترجو النجاة ولم تسلك مسالكها. كما قال الشاعر :
    ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها ان السفينة لا تجري على اليبس.
    رغم ذلك ان مرض المعارضة ليس ميئوس منه بل قابل للعلاج، لكن اذا اقر المريض بانه كذلك وسعى في طرق العلاج. وأولها وأهمها تحمل تنظيف الجراح فانها متقيحة ومجتمعاتها ملتهبة. فعلينا تطهير الجروح حتى يسرع التئامها، وعلينا بتناول العلاج المناسب حتى يحصل شفائها.
    ان التغيير كما هو ضرورة لاستبدال النظام ونهجه، فكذلك ضرورة لتغيير نهج المعارضة وممارستاها السابقة، والاهداف ليس بين ان يحكم النظام او المعارضة ، وانما يستريح الشعب ويحكم وتستقر البلاد.
    كما ان الامر تجاوز مسالة تنافس على السلطة بين اطراف النظام والمعارضة وانما الامر اصبح بقاء السودان او زواله بتقطيعه طرفا بعد طرف وتفريق وتشريد شعبه فئة بعد اخرى.
    فعلى كل من يهمه امر البلاد والشعب ان يتجرد من أي غرض او حرصا على مصلحة حزب ولنتفق على ما يحقق امن واستقرار البلاد دون أي نظر لمصلحة آنية لفرد او فئة غير المصلحة العامة.
    انها دعوة لتوحيد صف الشعب المغلوب على امره ليجمع صفه ويحمي نفسه، بمشاركة كل فرد منهم دون تواكل، ومن لم يزد عن حوضه اثر، ومن لم يحمي ارضه وعرضه خسر وان جمع الملايين من الدراهم.
    انها دعوة بل تجديد للدعوة الى توحيد صف المعارضة لنظام الترابي وتابعه البشير، ولا يخدعنكم ان هناك خلاف بين الترابي والاخير، فانه عنده اجير ليمارس الدور الحقير في خداع الشعب ومنعه من التغيير.
    انها دعوة لتجميع صف الشعب المعارض لتدهور الاوضاع ومسبباتها. وليقبل كل منا بمشاركة الاخر في وئام ودون فرض قيادة عليه مسبقة بل يجتمع الكل ثم يقرر من وكيف يقود، ويكون الهم هو الهدف الاوحد التغيير وتقرير المصير لكل الشعب، ومن جانبنا لا مناع في التعاون او التقارب مع أي جهة او شخص ليس محسوبا على النظام لان محاربته هي الاساس، فلا تغيير يتم برموز النظام او اصدقاءه، وعلينا ان نجمع كل اعداء بلا استثناء. لا لنأخذ منه شيء غير ان نسترد ما سرقه من شعب السودان واول مسروقاته السلطة والديمقراطية التي حصل عليها بخداع قوات الشعب ، وهي التي نريد ان نرد لها اعتبارها ونعينها لتحمي شعبها وتكون حقيقة على مسماها قوات للشعب لا حماة النخب خاصة التي عرفت بالتطرف والارهاب.
    فعلى كل غيور ان يمد يده ليساند شعبه ليسترد حقوقه ويحكم نفسه باختياره. فقرروا ونظروا وادعوا واجتمعوا وكله حول التغير وفق رغبة عامة الشعب.

    عثمان حسن بابكر
    رئيس تجمع الوطنيين الاحرار

    (عدل بواسطة Hassan Osman on 08-05-2008, 04:48 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2008, 04:58 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    القيادات التقليدية اصبحت تحركاتها لتجميل النظام ومنحه مظهر الحرية والديمقراطية الوهمية فهي التي قمعت جنودها واجبرتهم على الرجوع الى الخرطوم، وباعت نضالهم، لكننا نعذرهم لان الجندي ملزم بالقرار السياسي التنظيمي ما دام يعمل تحت مظلته، لكنه حر اذا خرج عن المظلة المتصالحة وعلى الشباب الذي كان يقاتل لاجل الحرية ان يلتمسها من منبر اخر ويوصل المشوار فانه حر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-05-2008, 05:04 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2008, 06:38 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    ان الميرغني والصادق المهدي ومن شايعهما هم من افسد نشاط المعارضة التي خرجت اولا ضد ارادتهم الراغبة في المصالحة من اليوم الاول للنظام، فاحتوا المعارضة بالانتساب اليها وقادوا وسيطروا على اموالها التي وردت لاجل تحرير شعب السودان من عصابات التطرف، لكن الرموز التقليدية التي ماعرفت غير بيع الشعب فقد باعت القضية للنظام وعطلت المعارضة حتى اجبرتها الى الرجوع الى النظام ، افلا وعينا الدرس حتى الان، ان أي معارضة للنظام داخلية او خارجية وحتى من يخوضون الانتخابات ضد رموز النظام يجب عليهم عدم التنسيق مع الرموز التقليدية التي اصبحت تعيش على هام النظام ولا تقوى على مخالفته. فالتحرر من القيادات التقليدية هو الخطوة الاولى نحو التحرر من النظام القمعي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2008, 03:33 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    كانت كتابة هذا المقال قبيل غزوة النظام على معارضيه تحت غطاء حركة العدل والمساواة
    وهذا ما يزيد من اهمية توحيد صف الشعب رغم التابينات الفكرية الا ان الوطن واحد والكل مهدد فاتحدوا تنجوا والا فلا
    ومسرحيته الاخيرة مما يحتم عليكم الاسراع بالخلاص من النظام وراجمع تحليلها ادناه
    اسرار غزوة خليل بين الوهم والحقيقة والتضليل

    (عدل بواسطة Hassan Osman on 15-05-2008, 03:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-05-2008, 09:32 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    كل يوم تتبين حقيقة تفيد ضرورة تعاون الشعب للخلاص من ثورة الالغاز والخداع والابادة الجماعية
    فاجمعوا صفكم وامركم الى الانتفاضة وتابعوا ما سيحدث بشانها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-05-2008, 01:55 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    حتى لا يصبح الشعب قطاعنا تنقع خلق السادة بلا حرية في الاختيار
    ولا يقسم بين كالميراث ولا اهحد يستشار
    على كل وطني ان يوطن نفسه ويختار لها بلا وصي عليه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-06-2008, 11:00 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    الوئام الذي نعني هو بين الجادين في النضال واسقاط النظام بعيدا عن قيادات المتصالحين الذي خذلوا الشعب وباعوا قضية فلا وئام مع الخونة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2008, 10:03 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    السيت الظروف الحالية تؤكد ان الحاجة ماسة للتحالف لافراد الشعب بعد ان تسارعت القيادات التقليدية الى التحالف مع النظام او مشاركته بغير رضا القواعد
    فعلى القواعد ان تثبت حقها ووجودها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2008, 11:05 AM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Hassan Osman)

    Quote: عثمان حسن بابكر
    رئيس تجمع الوطنيين الاحرار


    اغرب حاجه ان لا احد يعلق علي كتاباتك لا ادري هل هو موقف؟
    ام ماذا يا تري
    اشكر برفعي لبوستاتك
    التي اشك انك تمتلك عقل سلفي مغطغط بحرية ووطنية
    لكن ارفع البةست عاليا للجميع ربما تظهر الايام ما اعتقده من استبدال حكم ديني بحكم ديني اخر


    لابد من تحديد وجهة نظرك السياسية بوضوح

    الي ماذا انت تدعو
    دولة دينية ام دولة علمانية وتحت علمانية تجد من يسميها مدنية من يسار ويمين


    لك تحياتي وسلامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-06-2008, 01:11 PM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 16-01-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إخفاقات المعارضة واستغلال النظام توجبنا علينا الوئام (Re: Sabri Elshareef)

    أماتزال في ضلالك القديم
    سؤال تمت عليه الاجابة عدة مرات والقارئ يرى مكابرتك ، واقول للقارئ ان يتابع مداخلاتك السابقة والاجابة عليها ليجد هل هناك اجابة ام لا
    ولن تجد ما تنتقده تكرر لخوفا يروادك
    اما عن لا احد يتداخل فانه مهابة النزال
    الا ترى عند دخولي على بوست حزب الامة ل خالد العويس ومعه محمد العمدة وكثير من رموز حزب الامة الذي يجملونه عن طريق الانتقاد الذي يتضمن الثانء عليه وكانهم يخففون من حدة الازمة عليهم
    فعندما انزلت لهم روابط عدة تبحث في ضلال الصادق ومؤامراته تراهم يهربون عنها ولم يدافعوا.
    كما انني لا ادخل الا فيما لدي فيه موقف قوي ومدوي. وهم يعلمون عني الكير ومن خلفهم يعرفون كم واجهتهم في لقاءات ساخنة ويخافون عن وارء الرد حتى لا يتسع وياتي بما هو اشد.
    واما الغير فهو اصناف منهم من يحترمون الاخر ولا يزعجونه ومنهم من لا يريد ان يدخل نفسه في امور ساخنة ولكل موقفه الذي نحترمه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������

� Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de