وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   

Latest News Press Releases

مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 06:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عثمان حسن بابكر(Hassan Osman)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بيان حول الموقف السوداني الراهن

05-25-2005, 09:00 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
بيان حول الموقف السوداني الراهن

    بيان حول الموقف السوداني الراهن
    يصدره تجمع الوطنيين الاحرار
    الى الشعب السوداني الغيور الجسور في كل مكان
    الى الوطنيين والاحرار والثوار.، اننا ننبه ونحذر وننذر.
    نخاطبكم بجلاء، ونضحي لاجلكم بسخاء، وبلادنا تمر بمنعطف خطير، ويهدد في كل يوم الوطن الكبير، نقف بين ايديكم ونسلط الاضواء على المشهد السياسي السوداني وتقدير الموقف الحالي وما وصل اليه الحال الخطير، وما يجب علينا فعله من التضحية والتفاني ونتحمل من الهم الكثير.
    ان المشهد السوداني تحت سماء ملبدة بالغيوم وسواد السحب وكثافة الغمام الذي يصل احيانا الى درجة انعدام الرؤية ، وتلوح بالافق عواصف هوجاء كلما انكشفت الغيوم، وقاعدة تتفجر ينابيع من الغضب، وفقر مدقع وسلطات تقمع والقهر مستمر، وضغط بلغ حد الانفجار، ويقف الشعب محتار ينظر الى خلفه عدو يتربص لفرص التدخل للاستعمار، وينظر امامه صديق ملتبس متوجس وكانه اسلم صديقه لمصيره وترك له الحبل على الغارب يميد ويضطرب، والشعب الحائر ينتظر المجهول وعله يجد طوق نجاة فاصبح يمسك بكل اقتراح عرض عليه لعله الحل والخلاص حتى اصبح يمسك بزبد البحر يرجو النجاة، وخطورة مثل هذا الحال وما يفرضه الاضطرار يجعل الشعب عرضة لقبول خيارات خاطئة وربما الخيار الاسواء، كما ان النظام انحصرت امامه الخيارت على خيارين: اما ان يستعين بدول تدعي الوساطة وهي تربص بالسودان لاجل تقسيمه ومستعدة لحماية النظام ليمكنها من ذلك مستغلة ظروفه وعزلته وابتزازه بجرائمه واشتداد الحصار الشعبي من الداخل ضده وعلى وشك اسقاطه، الامر الذي يجعله لا يجد ملازا ياويه، واما ان يكر النظام على شعبه قتلا وتشريدا وحرقا وتسليح القبائل والفصائل المتحالفة معه لكي يدعي ان الحرب القائمة ليست من جهته ويحول ساحة السودان لحرب اهلية ليضعف بعضهم ببعض ويفرقهم ليسود، ثم ينقلب على من ينتصر منهم حتى يبقبى ولو على ربع البلاد كدويلة يحتمي بها، فهو فعليا الان يبيع البلاد وشعبها لاجل بقاء رموزه وسلامتهم من المحاسبة والملاحقة، وقد شرع النظام في كلا الخيارين لاجل ضمان النجاة، وحسب الرياح الدولية يقدم المسار الى احد الاتجاهين.
    في هذه الظروف العصيبة يبقى الشعب امام استشراء الفساد في دواوين الدولة وكان عناصر النظام احسوا بقرب النهاية فهم يتسابقون على نهب خيرات البلاد، الى جانب احتكار السلطة وفرص العمل والثروة لصالح حفنة من رموز النظام الفاسدة ، والعمل على انهاك الشعب بالفقر والقهر لاجل ان يركع ليسايرهم وحتى لا يقوى لمحاربتهم، الى جانب انتشار الفساد الخلقي الذي يدعو اليه منهج الترابي الاباحي مستخدما الفقر كوسيلة لدفع الناس الى ممارسة الفساد بكل انواعه، وقد جر البلاد الى مزالق مهلكة ومواجهات مع المجتمع الدولي، كما يوجد عملاء داخل النظام يعملون لصالح جهات اجنبية لانهاك البلاد بالحروب المفتعلة والنزاعات والعقوبات الاقتصادية لاجل تسليم البلاد لاستعمار جديد عن طريق الوصاية الدولية، اما العملاء فيرجع ذلك لمواقفهم العنصرية وجذورهم الغير عربية والمعادية للعرب ووصلت بهم للتعاون مع الاجانب لتقسيم البلد العربي وانسلاخه او بعضه من الكلتة العربية التي يحقدون عليها، ومن جانبنا لا يهمنا العرق المعين وانما لا نريد ان يحارب البلد من جهة عرق يحقد على الاخرين حتى يبيع البلد.
    ان مجمل ذلك الواقع المرير والمفتعل يصب في صالح المستعمر المتربص تحت شعار قوات حفظ السلام بصيغتها الحالية والتي اذا تاملناها وبرامجها نجدها جاءت لحماية النظام وليس لحماية شعب السودان ، فالقوات الدولية التي توجه الى منطقة الشرق فلماذا ؟ انها تحمي النظام لان قوات الشرق التي كونها شعب المنطقة هي التي تسيطر ولم يتغلب عليها النظام وهي تشكل اكبر قوة يمكنها حاليا من تغيير النظام في الخرطوم لذلك ركزت القيادة الدولاية الاستعمارية على ان تحمي النظام ليقبى حتى ينفذ لها برامجها الانفصالية، كما تبين لنا وجود عملاء في بعض فصائل المعارضة يستغلون رغبتها في المساندة الشعبية ويعملون من داخلها على دعم النهج الانفصالي وينسقون مع جهات اجنبية تعمل معهم لاستغلال تحركهم وصنع مناخ مناسب للتدخل واقامة محميات تمنح في المستقبل القريب حق تقرير المصير تحت رعاية دولية.
    ويواكب ذلك انهيار وتدني في مستوى المعيشة وصل عند الغالبية حد لا يمكن معه البقاء واصبح الشعب الشاحب كتل من الاشباح والبؤساء وليس ذلك من عجز النظام عن كبح جماح الازمة ولكنها مفتعلة حتى يتمكن من الاستمرار في احتكار السلطة والثروة لمن يتابعه، واصبح الشعب على اعتاب مرحلة الانهيار والى الابد ان لم يتدارك نفسه وينتفض في ثورة الفقراء والفضلاء التي تمكنه من اجتثاث الفساد ورموزه ومحاسبة المجرمين والعملاء، وتعريف ثورة الفقراء لاجل محاربة الجشع والاحتكار، وثورة الفضلاء لاجل محاربة الفساد الخلقي، كما ان واقع الشعب اليوم يعيش حقيقة تحت استعمار عصابات التطرف والخوارج التي اوصلته لمرحلة اسواء من الاستعمار الانجليزي السابق بل الشعب اليوم يدفع الجزية تحت مسميات عدة ولم يسلم منها حتى المشردين الذين ينظفون الاحذية على الطرقات، فمتى الاستقلال؟
    اما عن قيادات الاحزاب التقليدية فقد وافقوا المستعمر الاجنبي المتربص على برامجه المستترة واقروا بعدم الاعتراض وباعوا قضية الشعب والبلد، وقد سافرت تلك القيادات للمستعمر لتقبض الثمن على عدم الاعتراض كما باعوه سابقا سواء الذين دخل معهم المستعمر او الذين بايعهم وصالهم قبل خروجه ، لذلك لا يعول الشعب على هؤلاء العملاء القداما، وعلى الشعب عامة والنخب السياسية داخل وخارج الاحزاب ان يقفوا معا لتدارك الوطن من غير تاثير بمواقف تلك القيادات التقليدية فالوطن لكم جميعا، وعلى الجميع الوحدة لاجل التحرير، بما يشمل راس الرمح في مواجهة الانظمة وذلك الراس هم القوى الحديثة من الاتحادات والنقابات والرموز الوطنية الحرة مع عامة الشعب والاحرار من قوات الشعب المسلحة ومعا حتى الخلاص، كما لا تخدعكم جولات الحوار والمفاوضات مع النظام فانها سراب يحسبه الظمان ماءا حتى اذا جاءه لم يجده شيئا، كما ان اغلب الوسطاء قد قبضوا الثمن لقبول حلول المستعمر المتربص سواء انخدعوا او ابتاعوا الموقف، واصبح الموقف لا نجاة الا ان يثور الشعب في انتفاضة شاملة وينتزع حقوقه بالكيفية التي تناسبه، من خلال تحالف شعبي ديمقراطي جديد لا يسمح فيه بان يكون في قيادته الرموز التقليدية السابقة ولا باسم احزابها ولكن المشاركة للجميع ، وعاش التحالف الشعبي لاجل الخلاص، وعاش الشعب حرا مستقلا.
    عثمان حسن بابكر
    رئيس تجمع الوطنيين الاحرار
    [email protected]
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-28-2005, 04:06 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بيان حول الموقف السوداني الراهن (Re: Hassan Osman)

    0000000
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-29-2005, 00:13 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بيان حول الموقف السوداني الراهن (Re: Hassan Osman)

    مع انه بيان وتحذير فهو دعوة لتوحيد الصف الشعبي في تحالف عريض يصنع الية التغيير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-30-2005, 03:34 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بيان حول الموقف السوداني الراهن (Re: Hassan Osman)

    ثورة الفقراء في المخاض والعام عام النصر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

06-04-2005, 01:25 AM

Hassan Osman
<aHassan Osman
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 1727

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: بيان حول الموقف السوداني الراهن (Re: Hassan Osman)

    دعوة للنضال لا للانكسار
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·


Copyright 2001-02
Sudanese Online
All rights reserved.

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de