الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 01:39 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة هبة عثمان عبده(سمرية)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حرية الكشف في الانسان والكتابة !!

11-29-2006, 05:54 AM

سمرية
<aسمرية
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 2793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
حرية الكشف في الانسان والكتابة !!


    إليها أينما ترنو وإن مت.




    ذئبة تعوي في السرير الخاوي ـ أحمد الفيتوري

    ذئبة تتسل من تحتها الأرض،
    مشرئبة لسماء؛



    تذوب في عينيها.
    في تحولها الأول
    كانت حمامة.
    في تحولها الثاني
    كانت سحابة.
    في تحولها الثالث
    كانت ذئبة؛
    تسكن خاصرة الفضاء البعيد
    كبرتقالة الليل.

    ذئبة تتسلل
    من رمق الليل الأخير
    تشرب عصير القمر البرتقالي
    تنسج من خيوط الضوء الفضي
    ثوبها الليلي.
    تمزق بمخالب من مخمل
    ستر الطريق
    مسافرة إلي وهم تعرفه جيدا؛
    كما تعرف
    أن ذئبها ضاع كي يدركها.

    ذئبة ذائبة في فضاء
    كما قهوة محروقة
    مسكوبة في فنجان.
    ذئبة يشع بياضها
    في مشهد حالك.
    كحلت عينيها من المشهد
    ولم تلتفت البتة.

    ذئبة كأن مشيتها
    غدر الزمان
    لا عجل
    سينتظرها
    عند طرف الغابة.
    تنصت لعوائه
    ومن طرف خيط
    تمسك ظل شغفه.
    تسلك الطريق الوعر
    أنفاسها الذئبية
    تحرق ما تبقي
    من خيال وجل.
    إن لم يتعقبها
    سوف تدركه
    نيران أنفاسها.

    يجفل من ظلها
    من انسيابها
    بين شجيرات البطوم
    ووثبتها فيه.

    تخلب القمر البرتقالي
    وتترك لليل
    نجوما
    خابية.

    تشتعل شجيرة الشماري
    في ليل الجبل الأخضر
    كلما خلبها
    مخلب مخمل.

    في ليونة ذئبة جائعة
    خلبت أنفاس فريستها
    في رشاقتها
    ترخي فريستها آمالها.

    كوتر الكمان المشدود
    تطلق تكشيرتها.
    من الوتر المشدود
    بين عينيها
    تبزغ بسمتها.

    الذئبة تركض
    في شرايين الغابة
    وتمزق بأنياب شراستها
    خيمة الليل.
    في غابة النجوم
    تكون القمر .

    ترنو إلي الجبال البعيدة
    بعد أن تخطت وثبتها
    غابة الليل
    والذئب الكسول.

    من بعيد ترنو إليه
    من دست حليبها
    في عينيه.
    من جفل من حنينها إليه.
    الذئب الجفول يغط
    في دفء الغابة.

    يرنو إليها
    ترنو إليه.
    ما بينهما دم هائج.

    في عينيها
    عسل نحل قاتل
    مخلب حلم حاذق.
    في عينيه طيور جافلة.
    أينما حطت الطيور
    شقّ الفضاء
    مخلب عينيها.

    الذئبة
    مرت بالمكان
    كطيف مسعور
    مزقت بمخلبها
    حرير شغفه
    واتخذت من الريح
    السرير.

    الذئب
    المسكون بوسن المكان
    تعثر في غابة أحلامه الشائكة،
    ولم يفطن لهبوب الريح.


    الذئبة
    غرست عينيها في أحلامه

    الذئبة
    بشراهة أنيابها
    خطفت لحم الروح.

    الذئب
    الشره التهم خيالها.

    الذئب
    الشبق
    أحرق
    الغابة
    وأطفاء عطشه بنيرانها.

    الذئبة
    تنفرد في الليل بوحدتها
    وتذيقها المرّ.

    الذئبة
    كالفجر من الليل
    تنسل
    من شغفها
    وتندس في الريح.
    الذئب
    من صقيع الروح
    يتغطى الريح.

    الذئبة في خفة الطريدة
    تسلب الغطاء
    تعري الحلم.

    الذئب العاري
    يعوي وحيدا.



    أحمد الفيتوري
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    بنغازي - ‏السبت‏، 07‏ أكتوبر‏، 2006



    ( نقلا عن موقع ألف - لحرية الكشف في الانسان والكتابة )

    (عدل بواسطة سمرية on 11-29-2006, 08:05 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2006, 06:06 AM

سمرية
<aسمرية
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 2793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حرية الكشف في الانسان والكتابة !! (Re: سمرية)

    نصوص تجريدية ـ تغريد الغضبان





    أريدك خفيفا


    جرّدتك من أقلامك المسنونة كظهر قنفذ

    علبة حبرك الشفاف كالدم



    قصائدك المدعوكة بعلامة استفهام دائمة في رأسك
    جردتك من عينيك الجريئتين حين يبصق فيهما عسل الكلمات المنمقة
    يدك التي لم تداعبها سوى قراطة الأظافر
    بوحك الذي تجيده على دفعات كأنك في غرفة تحقيق
    جرّدتك من كنزة صوفك الجديدة أو المو######## عن أبيك
    الغالية أو الرخيصة
    مفاتيحك التي لا تفتح سوى باب بيتك
    جرّدتك من وظيفتك التي مللتها فتقاعدت في سن الثلاثين
    من سريرك الذي ينام فيك بدل أن تنام فيه
    من قهوة أمك وأختك ولمسة الشجر في كف أبيك
    جردتك من غيرتك عليَّ
    من خوفك على يدها
    منيّ
    من كل شئ جرّدتك
    لتكون خفيفا كالروح
    حين أحملك وأطير الى الريح
    ......................

    دَمّ
    ْأرجوك لا تخيّب أملي
    حين التقيك على حافة سرير
    بين أرضي وأرضك
    لا تُخرج الحُبّ من جسدك مثل القذائف
    فأنا لست عدّوك
    ولا تنتهز أول فرصة لغسل دمي
    عن شراشف قلبك
    اتركه ليجف ببطء
    فقد ترسم به البنت الصغيرة
    تفاحة في دفترها
    أو تدّون به شاعرة مبتدئة
    قصيدتها الأولى عن حبيب
    تلتقيه بعد الدرس
    وحين تريد إشعال سيجارتك
    بعد انتصارك
    لا تشعلها كلّها من ثقاب عيني
    اترك فيهما بعض الضوء
    لأرى الدرب
    حين أعود بيتي مهزومة
    ...................


    الأرجل
    الأرجل تهتز تحت الكراسي بنفاذ صبر كأنها هِرٌ ينتظر خروج فأر من محادثة مملة
    تهتز بشغف خبيث كأنها تمارس الجنس سرا مع رِجلٍ بجانبها
    تهتز بأدب ورتابة كأنها تتلقى درسا في فن الطهو أو التاريخ
    تهتز بانتظام وهدوء كأنها تنيم الوقت في حضنها لقتل الموت
    تهتز بخوف لامع كأنها تنتظر صفارة سباق أو نقطة الصفر في مظاهرة فاشلة
    تهتز بشهوة شبقة كأنها تدوس على أصابع أختها في حافلة أو طابور أو قلب
    تهتز بإنهاك أصفر كأنها تزيح كومة جليد عن كاهلها
    تهتز الارجل لتقنعنا بأنها مازالت حية
    فلا ننساها تحت الكراسي حين نغادر
    ......................

    تخرُّج
    اليوم تخرّجت أيها الجندي من دورة تدريبك
    صار بمقدورك الاحتفاظ
    ببندقيتك
    ودرعك
    وخوذتك
    وحتى أن تحلم بوسامك
    لكن أرجوك
    لا تجلب أياً منها معك

    حين تدخل خيمتك
    وتجدني نائمة


    تنفس

    سألتني ماذا عملت اليوم
    أجبتك : تسألني كثيرا ماذا عملت اليوم هذه الأيام!!
    فقلتَ : اذا ماذا لم تعملي
    قلت : ما لم أعمله التوقف عن التفكير فيك طوال الوقت
    وما عملته: أشياء تافهة اخرى لا تستحق الذكر
    على سبيل المثال:
    أكلت وشربت ونمت
    تحدثت الى صديقاتي
    ذهبت للوظيفة
    قرأت الجريدة وقصصت بعض الصور منها
    ومت
    ومت
    وقبل أن أراك اخذت شهيقا عميقا
    ................


    قالت له
    ماذا تظن نفسك فاعلا بي
    تثبتني الى نفسي بدبابيس من نفسي
    وتجرني خلفك الى ارضك
    دمي ملأ حفر خطواتك
    لكنك فقدت حاسة الشم
    منذ اجهضتك امك
    بأية لغة
    قناعات
    حكم
    وفلسفة جديدة
    اغسلك وانشفك؟
    أي طحين أرشه خلفك
    لتعرف كيف تعود أدراجك؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2006, 06:39 AM

سمرية
<aسمرية
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 2793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حرية الكشف في الانسان والكتابة !! (Re: سمرية)

    قصة إيروتيكية / المداعبة قبل المواقعة ـ د. عبداللطيف هسوف





    أخرجت سعاد كتاب وصفات أكلات أوربية من حقيبتها وتهيأت للطبخ. بعد سويعة أمضتها في المطبخ، كان المكان يعبق برائحة حساء البصل، المحضر على الطريقة الفرنسية، وكذا رائحة اللازانيا بالكفتة والجبن والطماطم. تركت كل ذلك ينضج رويدا رويدا، ثم استأذنت كريم وراحت لتأخذ حماما خفيفا. عادت بعد لحظات ملفوفة في منشفة بيضاء وشعرها السابل يقطر ماء. كانت عارية لم تعد ارتداء ثيابها. حدق كريم في حاجبيها الرفيعين وعينيها الناعستين، ثم قال لها:
    - حرام أن تجمعي بين غوايتين.



    لم تفهم قصده. قطبت حاجبيها متسائلة. استأنف:
    - جمالك الجبار وعريك الفاضح.
    قهقهت فرحا. كانت تحدوها سعادة عارمة. لا تتذكر الآن وحشتها وخوفها الدائم من البقاء وحيدة.
    عندما جلست بالقرب منه على الأريكة، راح يتأملها من كافة زوايا الضوء مستمتعا أيما متعة. شعر بدفء أنفاسها تختلط بحرارة أنفاسه. أشارت إليه رمزا بالتمدد وانزلقت هي إلى جانبه تداعبه بلمساتها التي تلهبه من الداخل. وهي تفعل، كانت تضع علامات في خيالها لوشم مكامن ضعفه كلما اهتز جسمه جراء تمرير أصابعها على هذه النقطة أو تلك. تتلمس أمكنة الجسد التي يضرب فيها النبض، ثم تضع يدها اليمنى على قلبه وتسأله:
    - أكل هذا ينبض من الحب لأجلي؟
    لا يجيبها. كانت تلك لحظات ينطق فيها الصمت ولا حاجة للكلام. يضع وجهه على صرتها ويمرر يديه على ساقيها من الخلف، ثم يقبل امتلاء فخديها. ينساق لحركاتها في هدوء وتنساق هي في حنان لحركاته. كان يحس وكأنما هذا الطيران الطليق أصبح أزليا لن ينتهي أبدا. تصعد وتتمدد فوقه سابحة عيناها في عينيه. نهداها تفيضان بين يديه فترتقي معه في المتعة حد الانتشاء. حين اشتد وطيس الشهوة، كان يمرر باطن يديه على ظهرها ووركها وفخذيها حتى يصل إلى تجويفة ظهر الركبة حيث يغرس بحنان أظافره. راح يدفعها إليه برفق. كان يقبل شفتيها المنفرجتين وينظر إلى عينيها النصف مغمضتين. تسارعت حركاتها فوقه. انتفض جسمها بعد ذلك. وفي شبه نثرة واحدة، سقطت فوقه وهي تصرخ من شدة اللذة. انتهت إلى بكاء مكتوم، ثم ما لبثت أن نظرت في عينيه وأخذت تضحك وتقبله بجنون.
    غفيا بعض الوقت ملتصقين على الأريكة الضيقة. حين استيقظ كريم، كان العشاء جاهزا على مائدة الطعام. أكلا بنهم ولذة شديدين. كانت رائحة الأكل تفتح فوهة المريء واسعا، كما أن المجهود البدني الذي خرجا للتو منه أكل عضلاتهما أكلا. رشف من كأس العصير الذي وضعته على المائدة باردا منعشا، ثم سألها:
    - أكل هذا يصدر منك؟
    أجابته:
    - ابق معي، فالجميل ما سيأتي.
    ضحكت بدلال، ثم أردفت:
    - أحسك تتربع فوق عرش قلبي.
    رد في شيء من اللؤم وهو يبتسم:
    - حنانيك، قلبي قد يتوقف من شدة الخفقان.
    - لن تستطيع أن تقيس مقدار حبي لك، وإن كنت شاعرا.
    - إن واصلت بنفس الوثيرة، لن تتركي لي ما أذود به على نفسي وأواجه خطورة الوضع القائم الآن بيننا.
    - أحبي لك خطر تتمثله؟
    تنفس في تؤدة، ثم رد عليها قائلا:
    - ربما هي فقط تهيؤات.
    ارتمت سعاد على الأريكة بجوار كريم. استندت برأسها على كتفه. داعب شعرها وجيدها. احتواها بين ذراعيه، ثم تتابعت القبلات من الجانبين. حملها إلى غرفة النوم. غرفة نوم عادية، لكن الفراش كان وثيرا ورطبا خيط من قماش الساتان الأحمر الموشى بالدانتيلا السوداء. أضاء الأباجورة بحركة سريعة. كتمت الضحك فيها حين رأته هائجا ينظر إليها وهي تتمطط فوقه كلبؤة مفترسة. لباسها الداخلي هو الآخر أحمر اللون يعصر وسطها من شدة ضيقه. بعد ساعة، كان جسدا مسجى فوق السرير وكانت هي بجواره جثة شبه جامدة.
    أفاق من شبه موته اللذيذ. أخذ سيجارة وأشعلها بعد أن رشف من كأسه مرة أو مرتين. استكان للذة الاشتهاء. داعبها وهو يمسح على شعر رأسها بنعومة. استرخيا فوق السرير ولاذا بالصمت فترة من الزمن. خرقت هذا الصمت لتسأله بنبرة حنونة:
    - أهو الحب؟
    رد بحزم:
    - الحب يحتاج لوقت أطول.
    - ثمة حب لا يحتاج للوقت وحب قد لا يزهر حتى بعد سنوات طويلة من العشرة.
    - ولماذا تستعجلين أنت الأمور هكذا؟
    - أريدك أن تكون لي.
    - أترغبين في امتلاكي؟
    تجمدت سعاد مذهولة بعض الشيء. وبعد أن استوعبت السؤال، دنت من كريم، ثم دنت أكثر ليلتصق جسدها العاري بجسده. وبصوت كله نعومة قالت:
    - هل لديك مانع؟
    كانت تلتهمه بنظراتها، تحلم في عينيه. هادئة هدوءا شهوانيا، كأنما تريد أن تمحو كل ما تبقى عنده من احتراس. يجري شيء غريب في جسده، لم يقو على إجابتها. كانا يبتسمان، يضمها بقوة ويتباوسان. وجهها الفتان يوقظ الشهوة بداخله فيلمسها بلطف عند نهديها. تضحك بدلال، تغير من وضع ساقيها ويتطلع هو لعري فخديها. يضمها إليه لتشتد رغبتها وتزداد رغبته فيها. تأملها مليا، بحلق فيها ودقق النظر. أحنت رأسها في إشارة إلى امتثالها وخضوعها. ضمها إليه. أدخلت ضلوعها في ضلوعه. سلمت مجددا نفسها كاملة له.
    كان يظن أنه متين وقوي، غير متهاوي الأركان ولن يسمح لامرأة أيا كانت أن تعبث به لحظة زمن. ها هو الآن ينهزم تماما. تسحقه هذه المجنونة، تواصل سحقه دون توقف ولا تسمح له بأن يفيق من هذه الإغماءة اللذيذة والجامحة في آن واحد.
    مضت الساعات هكذا دون أن يملا من بعضيهما. في الهزيع الأخير من الليل، قبل الرقاد، كانت سعاد لازالت تستنبت الرغبة. قبل ما بين نهديها، شم رائحة صرتها وهام غير مبال يسمع صوت انفجار الشهوة تدوي داخله. سارت كجن يرتجف تحت ظله. تمد يديها، ترفع ساقيها، وفي لحظة تعالى صراخها، ثم انبثقت تنهدات وآهات تعصر أسرار إشباع الشهوة.
    من قال إن النساء شر لابد منه؟ سعاد هي السكينة بعد العاصفة. سعاد هي هدوء البحر بعد غضبه. سعاد هي كل الحركات وفي جميع الأوضاع، ثم الخلود إلى راحة لذيذة تنام إثرها ولا تتمنى أن تفيق أبدا. وسط الحنان المنسكب من نظرات هذه المرأة المشتعلة، كانت الأسئلة ومحاولات الإجابة تتناوب على فكره. جاهدا حاول أن يلجم هذا النزوع إلى عقلنة كل ما يجري من حوله في سعي منه إلى فهم الأحداث التي يمر بها. لماذا لا يعيش عفوية الحياة؟ لماذا يدقق في كل كبيرة وصغيرة؟ ها هي ذي امرأة تمنحه جسدها على طبق من ذهب. عن أي شيء آخر يبحث الآن؟ لذة عابرة خير من عذاب التيه في دروب المساءلات. لا داعي لتعقيد الأمور. هو لها وهي له لإطفاء نار الشهوة المتخطية لكل شيء. وماذا لو استفاق على خيبة أمل؟ كل اللواتي ضاجعهن في السابق تفتتت صورهن صباح أول ليلة صاحبهن فيها. لا يريد أن يفقد سعاد كما فقد الأخريات. لكن ما العمل وهو على علم مسبق بأن قلبه لن يخفق لها أبدا؟
    انتبه إلى أنه كان غارقا في التفكير حين سألته:
    - أأنت تفكر فيها؟
    - عمن تتحدثين؟
    - تلك التي تتربع فوق عرش قلبك ولا تسمح لي بدخوله.
    - إنك تخرفين، لا أحد يستعمر قلبي، الطريق مفتوحة إن شئت أن تقومي بالمحاولة، لكن تجلدي بالصبر.
    - سأحاول وإن كنت على علم مسبق بانهزامي.
    - لماذا تنهزمين منذ البداية؟
    - الحياة علمتني أن كل جميل له نهاية محتومة، فالأحسن أن لا أمني نفسي بالمستحيل وأستعد من الآن للفراق الآتي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-29-2006, 09:19 AM

سمرية
<aسمرية
تاريخ التسجيل: 01-16-2005
مجموع المشاركات: 2793

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: حرية الكشف في الانسان والكتابة !! (Re: سمرية)

    نص / بيلوغرافيا شخصية جدا ً ـ محمد صبيح



    أنا
    بعيدا
    عن تفاصيل المرايا الخائنه
    قريبا



    من تعاويذ التجلي واجترار المعاني
    في تلافيف الصور
    " ونقيضا لما ترويه امي عن بياضٍ يسكن قعر روحي
    مذ حبوت كالأفعوان
    على اسفلت الذكورةِ بلا رؤية واضحة و خطاً ثابتة " وبرغم ما شاءت الريح لخيبتي حين صاغتني كلاما ومناديل اكتئاب ٍ
    لوح الغرباء بها للغرباء في مهب الريح صاعدين التلال نحو الجنون المموه في سردِ المنافي غائرين بلثغة الفرز المعمد في جفاف النهرواكتمال اللعنة الكبرى على خطو التناسلِ ِ في رحم السواحل
    انا
    ......................
    ...............
    راية بارتفاع الكلام
    جثة بعد زجاجة خمر...
    ,وهالة من الضؤ بعد الشعر
    ثورة وخيار حتمي " للمنبرية" ..عند اندلاع الجماهير في شارع الصمت الطويل
    وانحياز النثر حين يجللني الغمامُ
    او تصهل في دمي قرب عُريك أعناق الخيول !
    ........................
    .................................
    ليل من الطعنات السريه .. وزحف مظاهرة ٍ عفوية!
    سرير باتساع احلامنا
    هواء خبيث حرك في الليل ستائر الذكريات على رحيل الصيف الماضي
    قهوة خثرها الندى بعد نسيانها...
    دم الشهداء,
    أو شئتِ مجازا غسيل أمي بعد جفافه في اواخر العصف اللغوي
    " ليلتها انتهى عصر اضطهاد الشعوب وعصر الثورات ايضا".
    هدأة للأيقاع في اول الخريف...
    صباحا ثرثراتٍ..
    وتهاويم خرابٍ
    عن تفاصيل يبابٍ
    في عناويين الصحف
    كآبة ايلول على ولد ٍ غريب
    لا كصالح
    وبلاد ٍ
    لاعاد ولا ثمود!
    ..............................
    .........................................
    شهوة مطلقة مع رذاذ الشتاء...
    " اشتهي النوم في حضن الزجاجة ...
    بعد حضنك طبعا..
    ماذا لو غافلنا البطريرك ومارسنا الحب قرب الصنوبرة العتيدة " السنا فوضويين منحلين ملاحدة كما حدثت الجارات والتقارير
    بالأمس عنا!!!!
    قبلةٌ ...
    وثالثنا الرائع
    ال ر ج ي م
    أخرى
    وليذهب الكون الى الجحيم! "
    .....
    ........
    رغبة في السياحة صيفا...
    أعري ظهري كعجز نخلة بين تمارين العشب وانزف مثل جريح ٍ
    يوشك أن يلفظ " كلمة نابية عن فضل المجتمع المدني على منع الحرب الأهلية
    ونغني مخموريين الى ان تعود الحافله.
    ....
    .....
    في الربيع" وعكس كل الأشياء ...
    أ م و ت
    أنا

    افق مفتوحٌ على احتمالاتٍ واجتزاءات كثيرة
    سرداب ضيق لا يتسع لأكثر مني ...
    في اللجة قبو نبيذ عبأه النواسي ومات
    ردهة عشق تسكنها الأرواح الملعونة
    والأفكار المجنونة تزرع في النوافذ حقدها
    والألواح المحفوظة وحدها
    في متن الذكريات!

    تعب يسكن الجفن والسبابة
    ورم ُ طائفي ومذهبي يجتاح صناديق الأفتراع
    وانا وبلادي نغلّف ُ بالقصدير ونشوى في الف ليلة .. وليلة
    .... !!!!!!!
    فقرات الظهر اشتاقت للنوم في رطب الرمل الوثير
    ضجر يسكن في سرير الكون ِ
    اريد حباً دمويا يكلفني انفجارا محدودا في احد انابيب القلب
    اريد حربا بين الأضداد جميعا
    تعيد لي وهج " المانفستو العتيد "
    ...............................
    ...................................
    أ
    ن
    ا

    في الغرفة الأخيرة
    نافذتي غربتي
    جنتي رغبتي
    رايتي مطويةٌ
    تنام قرب جثتي
    ................
    ..........................

    الأن

    أ
    ه
    وي
    سيداً في وحدتي تذوي فقاعات الرغوة في كاس البلوغرافيا
    وتبلغ ذئبة الروح ِ ذؤابة رعشتها !

    بقي الكثير من جمر النثر عندي
    سيبقى دافئا كما هو
    بقي القليل من ماء العمر عندي
    سأبقى كما أنا
    تعالي ...
    تعالي لتأخذي المقعد البارد في القبو عندي
    مازال منذ ثلاثين عاما ً بأنتظارك ها هنا .

    محمد صبيح
    شاعروكاتب من الأردن



    (عن النصوص التي سترد في هذا البوست هي منقولة عن موقع ألف - لحرية الكشف في الانسان والكتابة )
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de