الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 01:24 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.ابراهيم الكرسنى(Dr.Ibrahim Kursany&ابراهيم الكرسنى)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-04-2007, 04:41 AM

ابراهيم الكرسنى

تاريخ التسجيل: 30-01-2007
مجموع المشاركات: 188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986

    خواطر من زمن الإنتفاضة(9)

    الفترة الانتقالية … صندوق النقد الدولي... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986

    د. إبراهيم الكرسنى

    تميزت الفترة الإنتقالية التى أعقبت الإطاحة بالنظام المايوى بحراك سياسي وثقافي وفكري فاق كل تصور . انه التعبير التلقائي لحركة الجماهير بعد فترة كبت وإذلال وإرهاب امتدت لفترة ستة عشر عاماً. ما أروع أن يتنسم الشعب عبير الحرية … بل ما أجمل أن يعيش الإنسان حراً كما ولدته أمه … كما قال ابن الخطاب قبل ما يزيد على الألف عام !! . سأفرد هذه الحلقة للحديث عن المحاضرات العلمية وورش العمل المهنية و الحلقة القادمة عن الندوات الجماهيرية ، التى لاتزال عالقة بالذهن ، وسأتحدث فى جانب المحاضرات وورش العمل، عن تلك المتعلقة بالإقتصاد السوداني، لأنني ما زلت أذكر بعض تفاصيلها .

    لقد تكون " تيم " من المتحدثين فى المحاضرات العلمية المتخصصة فى الإقتصاد ، وبصورة عفوية وتلقائية ، من الدكتور عبد المحسن مصطفى صالح ، له التحية والتجلة والإعزاز ، والدكتور بشير عمر ، له التحية والتجلة ، وشخصي الضعيف ، ليتصدى لمشاكل الإقتصاد السوداني ، وما أكثرها ، والأهم من ذلك ، محاولة التوصل إلى إستراتيجيات وسياسات وآليات تساعد على الخروج من الأزمة الإقتصادية التى كنا نظن أنها خانقة فى ذلك الوقت !! وكنا نعتقد أيضاً،د. عبد المحسن وشخصى، بأن تطبيق " روشتة " صندوق النقد الدولي ، بل إدارته الفعلية للإقتصاد السوداني ، هى أحد العوامل المسببة لتلك الأزمة . لقد توفر لمندوب صندوق النقد الدولي ، الذي كان مقيماً بصورة دائمة ببنك السودان ، كمية من المعلومات والإحصاءات، لا أعتقد أنها قد توفرت لأي جهة إقتصادية أخرى . لذلك فقد تركز حديثنا ، بصورة خاصة ، على سياسات صندوق النقد وأثرها فى تدهور الإقتصاد السوداني . ولقد شاركنا بصورة مكثفة فى معظم المحاضرات والملتقيات العلمية، التي تم عقدها أثناء الفترة الإنتقالية، لتناول قضايا الإقتصاد السوداني . حتى أن الأخ د. عبد المحسن قد علق لى ذات مرة ، وبظرفه المعهود ، بأن الطلب على "خدماتنا "، قد فاق الطلب على خدمات الفنانين فى الأفراح والليالي الملاح… يا له من ظرف !!

    فحوى تعليقه " الظريف " يتمثل فى إننا لم نترك أي سانحة إلا وقمنا باغتنامها لتوصيل رسالتنا الأساسية الناقدة ل " روشتة " صندوق النقد الدولي المتمثلة ، وباختصار شديد ، فى أنها تأتى مشابهة ل " الروشتة " التى يصرفها الطبيب لعلاج مرضاه ، الفارق الوحيد هو أن الخطأ الطبي فى وصف " الروشتة " سوف يقتل فرداً واحداً ، لكن " روشتة " الصندوق ، وهى بالفعل وصفة خاطئة لأنها قد صيغت لمعالجة أزمات الاقتصادات المتقدمة والمتعلقة بجانب الطلب ، فى الوقت الذى تكون فيه معظم أزمات إقتصادات بلدان العالم الثالث متعلقة بجانب العرض ، سوف تقود حتماً ، بهذا المعنى ، ليس إلى قتل فرد واحد ، كما فى حالة الأطباء ، ولكن إلى قتل وإبادة شعب بأكمله !! لم نكن ندرى فى ذلك الوقت بأنه سيأتي حين من الدهر ستقوم فيه قيادات سياسية، تدعى إنها تدافع عن مصالح الجماهير الكادحة ، بتطبيق تلك " الروشتة " الكارثة بحذافيرها ، وبصورة أذهلت حتى " خبراء " الصندوق أنفسهم … فتأمل !!

    المشكلة الأساسية بالنسبة " لهؤلاء الناس " تتمثل فى أنهم لايتعلمون إلا من تجاربهم ، بمعنى آخر لا يتعلمون إلا وفقاً " للمنهج المادي التجريبي " . قديماً قال أهلنا الطيبيين " السعيد يشوف فى غيرو "!! لكن " القفص الآيديولوجى " قد حرم هؤلاء القادة من "شوف" الآخرين ، بل حرمهم فى واقع الأمر حتى من " شوف " تجربتهم ذاتها، وتقييمها لتجاوز سلبياتها . فأي نماذج من العقول هذه … اقتصادية كانت أو غير ذلك ؟! حينما يرى الشخص أفراد الشعب يتضورون جوعاً ويقتلهم الموت البطيء نتيجة لسوء التغذية والمرض ، والهم والغم المعيشي ، ثم يأتي من يقول لك بأن الإقتصاد السوداني ينمو بمعدلات هى الأسرع فى العالم … ماذا تقول له ؟! لا يدرى " هؤلاء الناس " بأن وراء هذه الأرقام والإحصاءات علاقات إجتماعية وإقتصادية وإنتاجية ، وإن هذه الأرقام ليست سوى تعبير عن تلك العلاقات، ولكن منهجهم فى التعامل معها ، أو ما أسميته ب " القفص الآيديولوجي " ، قد أعماهم عن رؤية تلك العلاقات وألبسهم " نظارة " لم يتمكنوا من خلالها سوى رؤية الأرقام المجردة التى عكست لهم بأن الإنسان السوداني ما هو سوى كائن يعيش فى كوكب آخر غير كوكب الأرض ... أليس هذا ضرب من الجنون؟ !!

    إن هذا القفص قد جردهم حتى من إنسانيتهم، ودينهم الذى يدعو أول ما يدعو إلى الرحمة وإغاثة الملهوف !! لقد أكدت إحصاءات الحكومة نفسها بأن نسبة الفقر قد ارتفعت لتطال (90% ) من السودانيين، وهذه الأرقام صدرت قبل عشرة أعوام !! فكم ياترى قد بلغت نسبتها الآن ؟ لقد أدى تطبيق هذه " الروشتة " وبصورة غير مسئولة تماماً ، إلى تقسيم الشعب السوداني إلى فئتين : فئة قليلة ترفل فى " النعيم الدنيوي " الزائل، حتى بمفاهيمهم ، وهم الفئة الطفيلية التى تعيش على " مص " دماء بقية الشعب السوداني، الذى يشكل الفئة الثانية المغلوب على أمرها. لقد أوضحت التجربة التاريخية بأن هذا النوع من القيادات لا تأخذهم رأفة بأحد، و لا يخشون فى إفقار وتجويع شعبهم لومة لائم ... فتأمل !!

    من بين كل تلك المحاضرات وورش العمل حول " روشتة " الصندوق فقد علقت بذهني محاضرة دعت لها رابطة طلاب كلية الطب ، لاحظ مستوى الاهتمام بالشأن العام فى ذلك الوقت ، حول السياسات الإقتصادية. كان المتحدث الرئيسي في تلك المحاضرة السيد عوض عبد المجيد، له التحية والإحترام ، أول وزير مالية للفترة الإنتقالية، حيث أعقبه أستاذنا د. سيد أحمد طيفور، عليه رحمة الله، بعد أن إستقال السيد عوض من منصبه، بالإضافة إلى د. عبد المحسن وشخصى . إبتدر السيد الوزير حديثه، و هو ينظر إلينا، قائلاً وبالظرف المعهود عند أهلنا " الحلفاويين " ، وهو يخاطب إدارة الندوة ، "أهو الحمد لله مجهزين كل الأركان حرب " ... فضجت الساحة بالضحك .. رغم " نشاف " مادة الإقتصاد !!

    أما الحدث الإقتصادى الآخر والمهم الذى أود أن أتطرق له ، فهو المؤتمر الإقتصادى الذى عقد فى مارس 1986 م . لقد سبق هذا المؤتمر ، وفى إطار الإعداد له ، عقد ورش عمل قطاعية شملت الإقتصاد الكلى وبقية القطاعات الإقتصادية الرئيسية . لقد شاركت بورقة عمل عن " دور القطاعين العام والخاص فى قيادة مسيرة التنمية الإقتصادية فى السودان " . لكنني لم أقرأ أو أطلع على ورقة ، من بين جميع الأوراق المقدمة ، بما فى ذلك ورقتي المشار إليها ، أفضل وأعمق وأكثر فائدة من الورقة التى قدمها صديقي العزيز د. عبد المحسن مصطفى ،والتى حلل من خلالها تركيبة وإشكالات الإقتصاد الكلى .

    لم يجمع القادة السودانيون – السياسيون والنقابيون منهم على حد سواء – على وثيقة وطنية شاملة، قدر إجماعهم على وثيقة المؤتمر الإقتصادى دون عزل أو إقصاء لأحد !! من كان يتصور أن يوقع على تلك الوثيقة ممثلي كل الأحزاب السياسية والنقابات ؟ من كان يتصور أن يأتي توقيع الدكتور الطيب زين العابدين ، ممثل الجبهة الإسلامية القومية ، مباشرة بعد توقيع الأستاذ محمد إبراهيم نقد ممثل الحزب الشيوعي، (أو العكس) ؟! فهل هنالك إجماع أكثر من ذلك ؟! إنني على قناعة تامة بأنه لو إتفق قادتنا السياسيين، فى ذلك الوقت، على برنامج سياسي يمثل الحد الأدنى لمرتكزات برامجهم ، ومن ثم تم تكوين حكومة وحدة وطنية ، بالمعنى الصحيح للكلمة ، وتم تكليفها بتنفيذ بنود هذين البرنامجين فى مرحلة إنتقالية تكون فترتها أطول من العام الواحد ، لكان السودان اليوم فى وضع أفضل بكثير مما هو عليه حالياً. ولكان الشعب السوداني فى وضع معيشي مختلف، يوفر له على الأقل الحد الأدنى من مقومات الحياة الكريمة، كبديل لحال الضنك والعوز والمسغبة التى أدت إلى الفتك بنسيجه الإجتماعى، وما تبعه من تدنى مزري فى جميع مناحى حياته ، بما فى ذلك الأخلاق الحميدة ، التى يدعيها البعض ويمارس دونها !!

    ملاحظة أخيرة حول بنود الميثاق الإقتصادى ، التى أعتقد أن جوهرها لايزال صالحاً لمعالجة قضايا الإقتصاد السوداني الراهنة ، بعد تحديثها بالفعل ، وهى نصيحة أسداها لي أستاذي الجليل محجوب عثمان ، متعه الله بالصحة والعافية ، حينما كنت أكتب عموداً بصحيفة الخرطوم، أيام كانت تصدر من القاهرة خلال حقبة التسعينات ، بعنوان " مع الغلابة " . إقترح على الأستاذ محجوب وقتها أن أخصص هذا العمود لتوصيات المؤتمر الإقتصادى، والقيام بتحليلها واحدة تلو الأخرى من خلال ذلك العمود. وقد قال لي الأستاذ مازحاً " عندما تخلص التوصيات نكون خلاص رجعنا السودان " !!

    لقد رجع الأستاذ محجوب إلى السودان ولم نزل نحن تحت رحمة " عصا الترحال" ... فتأمل ! لم اندم على شيء أكثر من ندامتي بعدم الأخذ باقتراح الأستاذ محجوب، لأن الحصيلة المباشرة لذلك الجهد ،فيما لو تم ، كانت ستثرى المكتبة الإقتصادية بمادة ثرة وبلغة إقتصادية مبسطة يفهمها " الغلابة " من أبناء وبنات شعبنا .. وهو المطلوب بالضبط . حكمة هذه التجربة تتمثل فى أهمية الأخذ بنصائح " كبارنا "، لأن عنفوان الشباب ربما يقود ، فى بعض الأحيان ، إلى " قصر النظر" ، كما فى هذه الحالة... و " الماعندو كبير يسعالو كبير" !!

    2/4/2007
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 05:10 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابراهيم الكرسنى)

    Quote: لقد تكون " تيم " من المتحدثين فى المحاضرات العلمية المتخصصة فى الإقتصاد ، وبصورة عفوية وتلقائية ، من الدكتور عبد المحسن مصطفى صالح ، له التحية والتجلة والإعزاز ، والدكتور بشير عمر ، له التحية والتجلة ، وشخصي الضعيف ، ليتصدى لمشاكل الإقتصاد السوداني


    أي والله ... أذكر ذاك الزمان المجيد , خاصة ولما كنت على مستوى القطاع

    الإقتصادي من احد المسولئين النقابيين الذين تواصوا على أهمية التنوير

    الإقتصادي خاصة فيما يتصل بسياسات الدولة وأثرها على المواطن .


    أذكر عددا من الندوات الإقتصادية التي أقامتها نقابات القطاع الإقتصادي ,

    لكن لن أنسى تلك الندوة العظيمة التي تحدث فيها المرحوم بيتر جات كوث

    و د. على عبد القادر ومحدثنا هنا أستاذ إبراهيم الكرسني , فيما تناوب

    في التعقيب على ما أذكر د. بشير إبراهيم عمر وقد كان ود. عبد المحسن

    والأستاذ صدقي كبلو ... كانت الندوة فى دار وزارة المالية والتخطيط

    الإقتصاد { ولا أعلم إن ما تزال موجودة أم لا } ... وكان من صميم ما

    يشرفني أن كنت مقدما لتلك الندوة ... والتي لا توفر لتعيس مثلي سبيلا

    لمجاراة نقاش علمي وإحصائي دقيق ... مع هذا فقد كنت سعيدا ... جدا .


    معذرة ... أستاذي كرسني ... فهذه دفقة من ذكري ثرية إستعصت على الإنحباس

    ... فخرجت ... هكذا ... واصلوا تقييدكم لأحوال تلك الفترة ... فبالجد كانت

    واعدة ورافعة للوعي الإقتصادي من حيث هو رغم التشادد ذو الإصطباغات السياسية

    لكنها كانت حوارات مفيدة ... ولا شك .


    لن يغفل ذهني بالمثل ... كيف تحولت إدارة حكومية { كالتخطيط الإقتصادي } إلي

    غرفة عمليات طوال أسابيع عددا لجهة التحضير وإعداد المعلومات الإقتصادية والمناحي

    الفنية للمؤتمر الإقتصادي ... مجد غابر ... ليته يعاودنا بالأفضل .


    مع مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 06:11 AM

ابو خالد

تاريخ التسجيل: 11-02-2007
مجموع المشاركات: 217

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابراهيم الكرسنى)

    د.الكرسني

    لك التحية مجددا وأنت تتحفنا بطيب ذكرياتك عن زمن الإنتفاضة الجميل.ربما كنت تدخر التفاصيل (المملة) لوقت آخر لكننا نطلب أن تزيدنا من الجرعات ويا حبذا كما فعلت أعلاه مزج الماضي مع إرهاصات الحاضر وإستشراق المستقبل الواعد لأبناء الوطن.
    مسؤل من الخير : وين الدكتور عبدالمحسن....؟؟؟تقابلنا صدفة بمنزل صديق مشترك لنا وكنت أضغط والح عليه بالسؤال :ما العمل يا دكتور , كيف الخلاص من المشاكل الإقتصاديةالحالية وروشتات صندوق النقد الدولي...؟؟وكان يرد علي بإنو الحلول متوفرة بس ما تستعجلوا ...؟؟ بس من ديك (أيام الإنتفاضة) وعيك تاني ما سمعنا منو حاجة.
    آمل أن يكون في خير وصحة وأن يجد متسعا من الوقت لكي يجود علينا بما تراكم لديه من أفكار وروئ فهو بحق رجل ذو ذهنية مستنيرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 12:35 PM

wesamm
<awesamm
تاريخ التسجيل: 02-05-2006
مجموع المشاركات: 5128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابو خالد)

    Quote: ملاحظة أخيرة حول بنود الميثاق الإقتصادى ، التى أعتقد أن جوهرها لايزال صالحاً لمعالجة قضايا الإقتصاد السوداني الراهنة ، بعد تحديثها بالفعل ، وهى نصيحة أسداها لي أستاذي الجليل محجوب عثمان ، متعه الله بالصحة والعافية ، حينما كنت أكتب عموداً بصحيفة الخرطوم، أيام كانت تصدر من القاهرة خلال حقبة التسعينات ، بعنوان " مع الغلابة " . إقترح على الأستاذ محجوب وقتها أن أخصص هذا العمود لتوصيات المؤتمر الإقتصادى، والقيام بتحليلها واحدة تلو الأخرى من خلال ذلك العمود. وقد قال لي الأستاذ مازحاً " عندما تخلص التوصيات نكون خلاص رجعنا السودان " !!


    الاستاذ الجليل دكتور الكرسني

    شاركنا في المؤتمر الاقتصادي في الفترة الانتقالية وكنا طلبة في تلك الفترة وعلي ما اذكر كانت بصات الجامعة تأخذ الطلاب وخاصة طلاب كلية الاقتصاد كل صباح لحضور الجلسات في قاعة الصداقة في سلوك حضاري راقي وكانت جلسات المؤتمر تتسم بروح عالية من المسؤولية والتفاؤل بالديمقراطية المتوقعة وكنا كطلبة نحلم بعالم عادل ومشرق اذا تم تنفيذ توصيات المؤتمر الاقتصادي.وقدمت معظم الاوراق الهامة بواسطة اساتذتنا الاجلاء وشارك بعض الطلاب في الاعداد وجمع المعلومات والسكرتارية.
    اتمني ان تواصل يادكتور وتقوم بنشر وتحليل توصيات المؤتمر وخاصة اوراق وتوصيات سياسات الاقتصاد الكلي
    Macro economic policies

    لحسن حظي مازلت احتفظ ببعض الكتيبات عن هذا المؤتمر وكنت اعرف تماما ان هذا السفر يحوي الكثير من العلم وكان كل ماخرجت به من السودان ذلك السفر العظيم The blue book

    (عدل بواسطة wesamm on 02-04-2007, 12:37 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 03:47 PM

wesamm
<awesamm
تاريخ التسجيل: 02-05-2006
مجموع المشاركات: 5128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: wesamm)

    Quote: لم يجمع القادة السودانيون – السياسيون والنقابيون منهم على حد سواء – على وثيقة وطنية شاملة، قدر إجماعهم على وثيقة المؤتمر الإقتصادى دون عزل أو إقصاء لأحد !! من كان يتصور أن يوقع على تلك الوثيقة ممثلي كل الأحزاب السياسية والنقابات ؟ من كان يتصور أن يأتي توقيع الدكتور الطيب زين العابدين ، ممثل الجبهة الإسلامية القومية ، مباشرة بعد توقيع الأستاذ محمد إبراهيم نقد ممثل الحزب الشيوعي، (أو العكس) ؟! فهل هنالك إجماع أكثر من ذلك ؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 05:57 PM

عبدالمنعم خيرالله
<aعبدالمنعم خيرالله
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 688

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: wesamm)

    استاذنا د.الكرسنى
    ليك التحية والتجلة وهذه محاضرة جملية القت الظل على فترة
    يمكن ان تكون نقطة بداية للمستقبل المشرق للسودان الذى ياخذ
    فى حسبانه الغلابة الذين انهكتهم سياسات التحرير الاقتصادى
    السائدة فى البلد والتى لاتراعى الا ء ولاذمة فى المواطن السودانى
    بعدم عدالة توزيع الدخل القومى والسياسات المتبعه من قبل هذه الحكومة
    فى هذا الشان.
    ونسالك يا دكتور تغذى هذه المساحة بالمزيد من المعلمات عن تلك الفترة
    وتسقطها على واقع اليوم لتساهم فى بناء فكرنا الاقتصادى المستقبلى
    والشئ الاخر هو احياء مجال الاقتصاد الذى كان له صيتة فى الماضى واندثر
    وانحسرت المساهمات فيه بعد حكومة الجبهة ,كيف لا وقد كانت مدارس الفكر الاقتصاد
    كانوا روادالاساسيين فى اشعال ثورة ابريل المجيده لذلك منطقى جدا ان تكون السياسات
    الاقتصادية مراعية للمواطن السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 05:04 AM

ابراهيم الكرسنى

تاريخ التسجيل: 30-01-2007
مجموع المشاركات: 188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابراهيم الكرسنى)

    الإخوة الأفاضل
    حيدر قاسم
    أبو خالد
    وسام
    عبد المنعم خير الله

    أشكركم جميعا على المداخلات التى أتمنى أن تستمر من جميع من عاصر تلك الفترة الخصبة والغنية بالأحداث من تاريخنا. والله يا حيدر ذكرتنى بأمسية كادت أن تذهب، أو هى ذهبت بالفعل ، من الذاكرة. مداخلتك تؤكد أهمية المشاركة حتى يمكن لنا الإحاطة بأحداث تلك الفترة بأكبر قدر من التفصيل. لذا أرجوك "نحت" الذاكرة، وذكر أكثر التفاصيل دقة فى تلك الأمسية، ربما أعاننى ذلك فى إستعادة ما" إتمحى" من الذاكرة، وبالتالى مواصلة إستكمال التفاصيل.
    الأخ أبو خالد
    من حين لآخر أقوم بنعل "عصا الترحال" التى فرقت بنا السبل. تصدق منذ مغادرتى السودان لم ألتقى الأخ د. عبد المحسن مرة أخرى، و كان قد سبقنى فى دنيا " الإستلاب". لا يمكنك تصور مدى شوقى للقاء هذا الرجل المتفرد. ففوق أنه صديق حميم، فهو كبائع المسك تماما، ما جلست إليه، حتى ولو لبرهة، وودعته، إلا و فاحت منك "رائحة" العلم و المعرفة لتعم كلما هو حولك، زمانا ومكانا!! آخر أخباره أنه فى مكان ما بالسعودية!! أرجو من الله الكريم أن يسبغ عليه ثوب الصحة و العافية. لا أعتقد أن السودان قد فقد أى إ قتصدى من أبناء الوطن بقدر فقده للدكتور عبد المحسن مصطفى، رد الله غربته!!
    الأخوة وسام و عبد المنعم
    لا أعتقد أننى قد إطلعت على جهد فكرى إقتصادى سودانى خالص، فى مدى عمقه وشموله، أكثر من الوثيقة النهائية للمؤتمر الإقتصادى، التى إحتوت على توصياته. و لو كنت فى مقام من يوصى، لأوصيت كل الإقتصاديين السودانيين الشباب، و بمختلف مدارسهم الفكرية، ومشاربهم السياسية، أن يوحدوا جهودهم لتحديث تلك التوصيات، لأنها فى معظمها لا تزال صالحة لمعالجة إشكالاتنا الإقتصادية، والإتفاق حولها، بإجماع كامل، حيث أن هذا الإجماع، كما أعتقد،ربما سوف يشكل المخرج الوحيد، ليس من الأزمة الإقتصادية، كما كانت تعرف وقتها، ولكن من حالة الإنهيار التام الذى أصاب الإقتصاد و المجتمع السودانى على حد سواء.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 08:33 PM

Abdul Monim Khaleefa
<aAbdul Monim Khaleefa
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 1266

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابراهيم الكرسنى)

    الأخ العزيز د. إبراهيم الكرسني

    لك الشكر على توثيقك لهذه الفترة الهامة في تاريخ بلادنا الاقتصادي والسياسي ، خاصة وان دروسها مطلوبة بشدة ونحن نبحث عن الحلول لمشكلات الاقتصاد ، وعن الوسائل لاستدامة الديمقراطية . كما أنني أشاركك الرأي حول أهمية المؤتمر الاقتصادي الذي انعقد في مارس 1986؛ والذي تجلى فيه إخلاص المهنيين من مختلف التخصصات ، وحبهم لوطنهم ؛ فلقد تفجرت طاقاتهم في مناخ الديمقراطية ، وانطلق الحوار بينهم ( ومع مختلف منظمات المجتمع المدني المشاركة ) حراً لا تحد منه قيود الشمولية وقوالبها الجامدة ، ولا تقهره البيروقراطية المقيتة . كانت نقابات المهنيين آنذاك راضية ومعتزة بدورها في الانتفاضة ، مما دفعها إلى استشعار واجب إسهام أعضائها من خلال المؤتمر بخلاصة علمهم وتخصصهم .

    آمل أن تكون وثائق هذا المؤتمر الهام محفوظة وتوصياته مصنفة ومرتبة ، فهي - وكما تفضلت - رغم مضي أكثر من عقدين من الزمان عليها ، إلا أنها في جوهرها وبعد تحديثها يمكن أن تسهم في معالجة القضايا الاقتصادية الراهنة .

    كانت توصيات المؤتمر ذات طبيعة عملية وقابلة للتطبيق . وكمثال لذلك أشير إلى تجربة تطبيق التوصيات المتعلقة بتنمية الصادرات السودانية . فقد بدت للمسئولين بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي آنذاك إمكانية تحقيق طفرة طموحة في عائدات النقد الأجنبي من صادرات الخضروات والفواكه ، وذلك من خلال بعض المعالجات لأساليب التسويق ، وتوفير بعض التمويل اللازم (لتطوير التعبئة ، وتوفير وسائل التخزين المبرد، والعبارات المتخصصة، وعمل دراسات للأسواق المستهدفة).

    ومن أجل إحداث تحول نوعي في طبيعة الصادرات ،وتحقيق بروز ملموس لدورالمعادن ومساهمتها للاقتصاد الوطني ، قدم الجيولوجيون للمؤتمر دراسات جيدة خلصت أيضاً إلى توصيات عملية. ولقد عاد تطبيق تلك التوصيات بنتائج مرضية.

    ومن أهم التجارب الاقتصادية والاجتماعية التي تبلورت من خلال مداولات المؤتمر الاقتصادي ، تجربة العقد الاجتماعي بين الحكومة وأصحاب العمل ونقابات العاملين، والتي نبعت من أجواء الانتفاضة وروح الوفاق الوطني والاجتماعي والإحساس بالتحديات والطموحات المشتركة .

    أخي الدكتور كرسني أرجو أن تبلغ تحياتي وأمنياتي الطيبة للأخ الدكتور عبد المحسن الذي لم ألتقي به منذ سنين طويلة ( فرقتنا الأيام ) .
    نسأل الله الرحمة والمغفرة للعميد يوسف بدري والأستاذ علي التوم اللذين كان لهما دور بارز وفعال في الإعداد لذلك المؤتمر الاقتصادي وإدارته ، إلى جانب مساهماتهما الفكرية.

    عبد المنعم خليفة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 02:04 AM

عبدالمنعم خيرالله
<aعبدالمنعم خيرالله
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 688

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: Abdul Monim Khaleefa)

    يا ريت يا اساتذة لو وفرتوا لينا هذالميثاق والتوصيات واى حاجة
    متعلقة بيهم عشان تكون مرتكز تبنى هليها دراسات تكون محل تطبيق فى المستقبل
    وزى ما تفضلتم بان ذلك الميثاق مازالت بنوده صالحة للتطبيق لحلحلة المشاكل العويصة فى الاقتصاد السودانى
    ومن ثم تحقيق التنمية فى جميع الاتجاهات.
    ايضا ياريت لو قمتم بتناول بعض الظواهر الاقتصادية الموجودة فى البلد وتحليلها يمكن كل الناس من الاحاطة بحقائق
    يمكن تكون غائبة عنهم , وتعريفهم بشكل بمستقبلهم الاقتصادى اذا ما احسن التدبير , وللحقيقة ان السوداننين لا يتمتعون
    بوعى اقتصادى كبير ولذلك من واجبكم القيام بدور كبير فى هذا المجال حتى لايشكل هذا الجهل بالمفاهيم الاقتصادية
    فى المستقبل عائقا من عوائق التنمية , وليكم جزيل الشكر, وانشاء الله سنكون مناقشين ومستمعين جيدين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-04-2007, 09:27 AM

ابراهيم الكرسنى

تاريخ التسجيل: 30-01-2007
مجموع المشاركات: 188

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الفترة الإنتقالية... صندوق النقد الدولى... و المؤتمر الإقتصادى... مارس 1986 (Re: ابراهيم الكرسنى)

    الأخ العزيز عبدالمنعم خليفة خوجلى
    كنت متأكدا من أن مساهمتك فى أى موضوع ستكون إضافة نوعية متميزة، ناهيك عن ميدان الإقتصاد، الذى تعتبر أحد فرسانه بحق وحقيقة. و لمن لا يعرفون الأخ عبد المنعم، فقد كان أحد العقول النيرة، و الكفاءات المهنية، عالية التأهيل التى تدير دفة الإقتصاد السودانى. وقد أهله ذلك لتولى أرفع المناصب الإقتصادية، بما فى ذلك وكيل الإقتصاد بوزارة المالية، و الملحق الإقتصادى بسفارة السودان بالقاهرة، إلى أن أحيل منها "للصالح العام"‘ عند مجئ "هؤلاء الناس"!! أى صالح عام يمكن أن يبرر فصل أمثال عبد المنعم من وظائفهم ل"تتلقفهم" الدول الأخرى، شاكرة ربها وحامدة، لحصولها على كوادر بشرية ذات مؤهلات علمية من أرقى الجامعات فى العالم، وخبرات عملية طويلة ومتميزة، دون أن تخسر "مليما" واحدا للحصول على هذه " الغنيمة"!! تصوروا كيف يمكن أن يفقد السودان كوادره البشرية المؤهلة والقادرة، حينما يتمكن من إدارته مجموعة من ذوى " الجهل المسلح بالشهادات"... فتأمل !!

    الأخ عبد المنعم شارك مشاركة فاعلة فى ذلك المؤتمر وقد كان له، ولأمثاله من العلماء، الفضل فى نجاح ذلك المؤتمر، و الأهم من ذلك بكثير فى تحقيق الإجماع حول توصياته بين مختلف أنواع المدارس الفكرية و ألوان الطيف السياس.

    كذلك من المعروف عن الأخ عبد المنعم وفائه لكل من يجزل العطاء، وبالأخص فى ميدان العمل الوطنى، و ما إشارته لمساهمة أساتذتنا الأجلاء، المرحومين يوسف بدرى وعلى التوم، إلا تأكيد لهذه الخصلة الحميدة. رحم الله جميع من شارك فى أعمال ذلك المؤتمر، ثم رحل عن دنيانا الفانية، رحمة واسعة بقدر ما قدم من أعمال جليلة للشعب و الوطن.
    لى رجاء أخير للأخ عبد المنعم، آمل أن يستجيب له، ألا وهو ضرورة إبداء آرائه العلمية و الفنية حول كيفية إنتشال البلد من حالة الإنهيار الإقتصادى، الذى تعيشه حاليا، إلى بر الأمان، وذلك إستجابة كذلك لرغبةأخينا عبد المنعم خير الله، الذى أشكره كثيرا على إهتمامه بالموضوع.
    تحياتى للأسرة الكريمة فى بلاد الشتات، و إنشاء الله ما تكون دخلت مرحلة "الكوشة"!!
    إبراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de