هيلاري كلنتون مرشحة الرئاسة تدعو لفرض حظر طيران في دارفور

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 02:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ابوهريرة زين العابدين عبدالحليم(ابوهريرة زين العابدين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
06-07-2007, 02:08 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 28-12-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هيلاري كلنتون مرشحة الرئاسة تدعو لفرض حظر طيران في دارفور

    مرفق ترجمة الكترونية قبيحة
    المقال من نيويورك تايمز ويحلل كاتبه الاوضاع في دارفور ودعوة هيلاري كلنتون لفرض منطقة حظر طيران في دارفور وتقول الكاتبة انها غير ذات جدوى

    Op-Ed Contributor
    In Sudan, Help Comes From Above
    By JULIE FLINT
    Published: July 6, 2007

    Beirut, Lebanon

    THE one bright light in the dismal international response to the slaughter and starvation in Sudan’s Darfur region has been a humanitarian effort that has kept more than two million displaced people alive. In the fifth year of the war, mortality levels among Darfurians reached by relief are marginally better than they were before the war and lower than in the capital, Khartoum. In South Sudan, where conflict is stilled, children have higher death rates and lower school enrollment.

    This is a formidable achievement, better than in any comparable war zone in Africa. Credit the likes of Oxfam, Mercy Corps and Doctors Without Borders, and their 13,000-strong army of relief workers — 90 percent of them Sudanese.

    Yet these successes will be lost if Democratic presidential candidates get their wish: a no-flight zone that is militarily enforced over Darfur. The idea, supported by Senator Hillary Clinton and others, is that this would pressure the Sudan government into allowing the immediate deployment of a joint United Nations-African Union peacekeeping force. “If they fly into it, we will shoot down their planes,” Mrs. Clinton said last week at a Democratic presidential debate. “It is the only way to get their attention.”

    Aid agencies are quietly appalled by the prospect of a no-flight zone. They believe Khartoum would respond by grounding humanitarian aircraft and, at worst, by forcing aid agencies to leave. Even if Khartoum didn’t ground flights, the United Nations most likely would, for fear of sending its planes into a potential combat zone. Without humanitarian air access, Darfurians would soon suffer lethal health and food crises.

    In the event of heightened military activity on the ground, Darfurians would be caught in the crossfire. The people of Kosovo and Bosnia had easier access to neighboring host countries. Darfur is vast and dry. Its people would not be able to flee to safety easily.

    Today, as Khartoum’s janjaweed militias turn against each other, rebel movements fragment and banditry rages, millions of Darfurians who depend on humanitarian assistance can be reached only by air. United Nations and African Union traffic accounts for 9 of every 10 flights in Darfur. Some agencies deliver as much as 90 percent of their supplies using aircraft. The collapse of the humanitarian apparatus would be a death sentence for Darfurians, especially those in camps who rely on aid agencies for food, clean water and shelter.

    Proposing a no-flight zone is an easy sound bite for presidential hopefuls eager to harness the grassroots support enjoyed by the Save Darfur Coalition, the advocacy movement that has kept Darfur in the spotlight but that has also, unfortunately, used its position to call for a no-flight zone. But enforcing one would be a phenomenal challenge. Darfur is bigger than Iraq and nearly 50 times larger than Kosovo. The nearest airfields in Chad are a vast distance from any NATO base.

    A no-flight zone would do little or nothing to address the reality that the greatest threat to civilians in Darfur today comes on the ground — not from the air.

    The number of civilians killed by air attacks this year in Darfur is in the dozens. Yes, it’s a shocking crime for a government to bombard its own citizens. But it’s simply wrong to say, as Mrs. Clinton did during a speech last week in Washington, that American action should be “focused on the air support the Sudanese provide to the janjaweed as they rape and pillage their way through villages.”

    Mrs. Clinton is reading from an outdated script. During the height of the conflict in 2003-4, the worst violence in Darfur was caused by coordinated ground and air attacks against villages accused of supporting the rebels. But this year it has been caused by battles on the ground between Arab militias fighting one another over land and by attacks by rebels now aligned with the government. Not once this year has there been aerial bombing “before, during and after” these offensives, as Mrs. Clinton claimed. Today, stopping military flights wouldn’t make much of a difference to the Darfurian people.

    Khartoum claims that international aid organizations are agents of hostile Western governments whose ultimate goal is regime change. Already, threats of coercive military action are giving oxygen to regime hard-liners. A military strike during enforcement of a no-flight zone would most likely hand President Omar Hassan al-Bashir the same kind of propaganda victory he scored when American cruise missiles knocked out a pharmaceutical factory in Khartoum in 1998.

    The United States should step back from confrontational rhetoric and empty threats. Instead, it should support efforts to mend rebel divisions and encourage new peace talks that are not tied to artificial deadlines. It should push for strengthened monitoring and public reporting of hostile flights, as envisaged under United Nations Security Council Resolution 1591, and take the lead to develop an international consensus for effective actions to change the situation where it would really make a difference — on the ground. The overstretched African Union peacekeepers need to be strengthened immediately, with a new mandate that authorizes them to protect the camps for the displaced.

    The humanitarian’s first obligation is to do no harm. Talk of coercive military action must end. A no-flight zone would be recklessly dangerous and would not address the real problems in Darfur. To endanger the region’s humanitarian lifeline is not simply wrong-headed. It is inhumane.

    Julie Flint is the co-author of “Darfur: A Short History of a Long War.”

    من جولي
    نشرت : 6 يوليو 2007
    من الضوء الساطع في الكءيبه استجابة دولية للمذابح ، والمجاعة في منطقة دارفور بالسودان كان الجهد الانساني الذي يحول اكثر من مليوني مشرد حيا. في السنة الخامسة من تلك الحرب ، ومعدلات الوفيات بين الدارفوريين الاغاثه الوصول هي افضل بقليل مما كانت عليه قبل الحرب ، واقل منه في العاصمة الخرطوم. في جنوب السودان ، حيث الصراع تهدئ الأطفال ، أعلى معدلات الوفيات وانخفاض الالتحاق بالمدارس. وهذا يشكل انجازا أفضل مما في اي منطقة الحرب في افريقيا. الائتمان امثال اوكسفام مرسي كور ، واطباء بلا حدود ، و13،000 - جيش قوي من عمال الاغاثه 90 ٪ منهم سودانيون. بعد هذه النجاحات ستضيع اذا الديمقراطيه المرشحين للرئاسة الحصول على رغبتهم : منطقة حظر الطيران التي عسكريا الاكراه على دارفور. والفكره التي تدعمها السناتور هيلاري كلينتون وغيره ، هو ان هذا الضغط على الحكومة السودانية الى السماح فورا بنشر قوة مشتركة بين الامم المتحدة والاتحاد الافريقى لحفظ السلام. "اذا كانت تطير الي ، فإننا سوف اسقاط طائراتهم ،" قالت السيدة كلينتون الاسبوع الماضي في رءاسيه ديمقراطيه المناقشه. "هذه هي الطريقة الوحيدة للحصول على انتباههم". وكالات المعونة بهدوء بالفزع من احتمال منطقة حظر الطيران. وهم يعتقدون الخرطوم سترد بها الطائرات أسس انسانية ، وفي اسوأ الاحوال ، وأجبر وكالات الاغاثه على المغادره. الخرطوم حتى لو لم أرض الرحلات الجوية ، وبرنامج الامم المتحدة سيؤدي على الارجح ، خوفا من ارسال طائراتها الى امكانات منطقة الاشتباكات. دون الجوية الانسانيه الوصول دارفور قريبا تعاني تكا بالصحه والازمات الغذاءيه. في حال تصاعد النشاط العسكري على الارض ، سيكون من دارفور وقعوا في مرمى النيران. شعب كوسوفو والبوسنة قد سهولة الوصول الى البلدان المجاورة المضيفه. دارفور الشاسعه والجافه. شعبها لن تكون قادرة على الهروب الى الامان بسهولة. اليوم ، كما الخرطوم ميليشيات الجنجويد يتحول ضد بعضها البعض ، جزء حركات التمرد ، واللصوصيه المحتدم الملايين من أبناء دارفور الذين يعتمدون على المساعدات الانسانيه لا يمكن التوصل اليها الا عن طريق الجو. الامم المتحدة والاتحاد الافريقى المرور للحسابات 9 من كل 10 رحلات في دارفور. بعض وكالات تقديم ما يقرب من 90 فى المائة من الامدادات باستخدام الطائرات. انهيار الانسانيه الجهاز سيكون حكما بالاعدام لأبناء دارفور ، ولا سيما في المخيمات الذين يعتمدون على وكالات المعونة الغذاءيه ، والمياه النظيفه والمأوى. اقتراح منطقة حظر الطيران هو سهل السليمه عضه للرئاسة متفائلون تواقه للاستفادة من الدعم الشعبي الذي يتمتع به تحالف انقاذ دارفور ، وحركة الدعوة التي ابقت دارفور في بؤرة الضوء ولكن ايضا ، للأسف ، تستخدم موقفها الدعوة الى منطقة حظر الطيران. لكن فرض احد سيكون تحديا هائلا. دارفور أكبر من العراق وحوالى 50 مرة اكثر من كوسوفو. اقرب المطارات في تشاد هي مسافات شاسعه من اي قاعدة الناتو. منطقة حظر الطيران أنها لن تفعل سوى القليل او لا شيء لمعالجة الواقع ان اكبر تهديد للمدنيين في دارفور اليوم يأتي على الارض وليس من الجو. عدد القتلى من المدنيين من الهجمات الجوية هذا العام في دارفور في العشرات. نعم ، انها جريمه مروعه لحكومة تقصف مواطنيها. ولكن من الخطأ القول ببساطة ، كما فعلت السيدة كلينتون خلال كلمة القاها الاسبوع الماضي في واشنطن ، ان الاجراء الامريكى ان "ركزت على الدعم الجوي السوداني تزويد الجنجويد حيث الاغتصاب والنهب طريقها عبر القرى". السيدة كلينتون هو قديم من قراءة الحروف. في ذروة الصراع 2003-4 ، في أسوأ أعمال العنف في دارفور سببه منسق الهجمات البرية والجوية على القرى المتهمين بدعم المتمردين. ولكن هذا العام كان بسبب المعارك على الارض بين الميليشيات العربية يتقاتلون فيما بينهم على الارض والهجمات التي يشنها المتمردون في الوقت الحاضر مع الحكومة. ليس مرة واحدة هذا العام كان هناك قصف جوى "قبل واثناء وبعد" هذه الهجمات ، كما ادعت السيدة كلينتون. اليوم ، ووقف تحليق الطائرات العسكرية لن رقا كبيرا لشعب دارفور. الخرطوم تدعي ان منظمات المعونة الدولية وكلاء للحكومات غربية معاديه هدفها النهائي هو تغيير النظام. بالفعل ، والتهديد بعمل عسكري القسريه هي اعطاء الاوكسجين الى نظام المتشددين. ضربة عسكرية خلال تنفيذ منطقة حظر الطيران على الارجح جهه الرئيس عمر حسن البشير نفس النوع من الدعايه انتصار سجله عندما الاميركية الانسيابيه اطاحت مصنع للادويه في الخرطوم في عام 1998. الولايات المتحدة ينبغي الابتعاد عن المواجهة الكلام الفارغ والتهديدات. بدلا من ذلك ، ينبغي ان يدعم الجهود الراميه الى رأب الانقسامات وتشجيع المتمردين محادثات السلام الجديدة التي لا ترتبط زمنيه مصطنعة. ويجب ان يدفع الى تعزيز الرصد والابلاغ العام للرحلات العداءيه ، كما ينص عليه قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة 1591 ، وأخذ زمام المبادرة لايجاد توافق دولي في الآراء لاتخاذ اجراءات فعالة لتغيير الوضع حيث انه حقا فرقا على ارض الواقع. المفرط على حفظة السلام التابعين للاتحاد الافريقي تحتاج الى تعزيز فورا ، مع ولاية جديدة ان يأذن لهم لحمايه مخيمات المشردين. الانسانيه اول واجب هو لا تضر. الحديث القسريه العمل العسكري يجب ان ينتهي. منطقة حظر الطيران ستكون خطيرة واستهتار لن يعالج المشكلات الحقيقية في دارفور. الى تعريض المنطقة شريان الحياة الانسانيه ليست ببساطة خاطءه. ومن غير انسانية. جولي الصوان هي شارك في تاليف "دارفور : لمحة تاريخية موجزة عن حرب طويلة".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de