السي آي آي تكشف عن عملياتها القذرة لربع قرن والذين تعانوا معها شيلوا شيلتكم

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 12:45 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة ابوهريرة زين العابدين عبدالحليم(ابوهريرة زين العابدين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-06-2007, 03:48 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 28-12-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


السي آي آي تكشف عن عملياتها القذرة لربع قرن والذين تعانوا معها شيلوا شيلتكم

    هذا التقرير من واشنطن بوست ليوم امس الجمعة ويليه ترجمة الكترونية غير رسمية وفي الغالب الترجمة سوف تكون بها اخطاء كثيرة ولكن سوف تعطي فكرة عامة عن الموضوع
    مع شكري
    أبوهريرة
    CIA to Air Decades of Its Dirty Laundry
    Assassination Attempts Among Abuses Detailed

    By Karen DeYoung and Walter Pincus
    Washington Post Staff Writers
    Friday, June 22, 2007; Page A01

    The CIA will declassify hundreds of pages of long-secret records detailing some of the intelligence agency's worst illegal abuses -- the so-called "family jewels" documenting a quarter-century of overseas assassination attempts, domestic spying, kidnapping and infiltration of leftist groups from the 1950s to the 1970s, CIA Director Michael V. Hayden said yesterday.
    The documents, to be publicly released next week, also include accounts of break-ins and theft, the agency's opening of private mail to and from China and the Soviet Union, wiretaps and surveillance of journalists, and a series of "unwitting" tests on U.S. civilians, including the use of drugs.
    "Most of it is unflattering, but it is CIA's history," Hayden said in a speech to a conference of foreign policy historians. The documents have been sought for decades by historians, journalists and conspiracy theorists and have been the subject of many fruitless Freedom of Information Act requests.

    In anticipation of the CIA's release, the National Security Archive at George Washington University yesterday published a separate set of documents from January 1975 detailing internal government discussions of the abuses. Those documents portray a rising sense of panic within the administration of President Gerald R. Ford that what then-CIA Director William E. Colby called "skeletons" in the CIA's closet had begun to be revealed in news accounts.

    A New York Times article by reporter Seymour Hersh about the CIA's infiltration of antiwar groups, published in December 1974, was "just the tip of the iceberg," then-Secretary of State Henry A. Kissinger warned Ford, according to a Jan. 3 memorandum of their conversation.

    Kissinger warned that if other operations were divulged, "blood will flow," saying, "For example, Robert Kennedy personally managed the operation on the assassination of [Cuban President Fidel] Castro." Kennedy was the attorney general from 1961 to 1964.

    Worried that the disclosures could lead to criminal prosecutions, Kissinger added that "when the FBI has a hunting license into the CIA, this could end up worse for the country than Watergate," the scandal that led to the fall of the Nixon administration the previous year.

    In a meeting at which Colby detailed the worst abuses -- after telling the president "we have a 25-year old institution which has done some things it shouldn't have" -- Ford said he would appoint a presidential commission to look into the matter. "We don't want to destroy but to preserve the CIA. But we want to make sure that illegal operations and those outside the [CIA] charter don't happen," Ford said.

    Most of the major incidents and operations in the reports to be released next week were revealed in varying detail during congressional investigations that led to widespread intelligence reforms and increased oversight. But the treasure-trove of CIA documents, generated as the Vietnam War wound down and agency involvement in Nixon's "dirty tricks" political campaign began to be revealed, is expected to provide far more comprehensive accounts, written by the agency itself.

    The reports, known collectively by historians and CIA officials as the "family jewels," were initially produced in response to a 1973 request by then-CIA Director James R. Schlesinger. Alarmed by press accounts of CIA involvement in Watergate under his predecessor, Schlesinger asked the agency's employees to inform him of all operations that were "outside" the agency's legal charter.

    This process was unprecedented at the agency, where only a few officials had previously been privy to the scope of its illegal activities. Schlesinger collected the reports, some of which dated to the 1950s, in a folder that was inherited by his successor, Colby, in September of that year.

    But it was not until Hersh's article that Colby took the file to the White House. The National Security Archive release included a six-page summary of a conversation on Jan. 3, 1975, in which Colby briefed the Justice Department for the first time on the extent of the "skeletons."
    Operations listed in the report began in 1953, when the CIA's counterintelligence staff started a 20-year program to screen and in some cases open mail between the United States and the Soviet Union passing through a New York airport. A similar program in San Francisco intercepted mail to and from China from 1969 to 1972. Under its charter, the CIA is prohibited from domestic operations.

    Colby told Ford that the program had collected four letters to actress and antiwar activist Jane Fonda and said the entire effort was "illegal, and we stopped it in 1973."
    Among several new details, the summary document reveals a 1969 program about CIA efforts against "the international activities of radicals and black militants." Undercover CIA agents were placed inside U.S. peace groups and sent abroad as credentialed members to identify any foreign contacts. This came at a time when the Soviet Union was suspected of financing and influencing U.S. domestic organizations.

    The program included "information on the domestic activities" of the organizations and led to the accumulation of 10,000 American names, which Colby told Silberman were retained "as a result of the tendency of bureaucrats to retain paper whether they needed it or acted on it or not," according to the summary memo.

    CIA surveillance of Michael Getler, then The Washington Post's national security reporter, was conducted between October 1971 and April 1972 under direct authorization by then-Director Richard Helms, the memo said. Getler had written a story published on Oct. 18, 1971, sparked by what Colby called "an obvious intelligence leak," headlined "Soviet Subs Are Reported Cuba-Bound."

    Getler, who is now the ombudsman for the Public Broadcasting Service, said yesterday that he learned of the surveillance in 1975, when The Post published an article based on a secret report by congressional investigators. The story said that the CIA used physical surveillance against "five Americans" and listed Getler, the late columnist Jack Anderson and Victor Marchetti, a former CIA employee who had just written a book critical of the agency.

    "I never knew about it at the time, although it was a full 24 hours a day with teams of people following me, looking for my sources," Getler said. He said he went to see Colby afterward, with Washington lawyer Joseph Califano. Getler recalled, "Colby said it happened under Helms and apologized and said it wouldn't happen again."

    Personal surveillance was conducted on Anderson and three of his staff members, including Brit Hume, now with Fox News, for two months in 1972 after Anderson wrote of the administration's "tilt toward Pakistan." The 1972 surveillance of Marchetti was carried out "to determine contacts with CIA employees," the summary said.

    CIA monitoring and infiltration of antiwar dissident groups took place between 1967 and 1971 at a time when the public was turning against the Vietnam War. Agency officials "covertly monitored" groups in the Washington area "who were considered to pose a threat to CIA installations." Some of the information "might have been distributed to the FBI," the summary said. Other "skeletons" listed in the summary included:

    · The confinement by the CIA of a Russian defector, suspected by the CIA as a possible "fake," in Maryland and Virginia safe houses for two years, beginning in 1964. Colby speculated that this might be "a violation of the kidnapping laws."

    · The "very productive" 1963 wiretapping of two columnists -- Robert Allen and Paul Scott -- whose conversations included talks with 12 senators and six congressmen.

    · Break-ins by the CIA's office of security at the homes of one current and one former CIA official suspected of retaining classified documents.

    · CIA-funded testing of American citizens, "including reactions to certain drugs."

    The CIA documents scheduled for release next week, Hayden said yesterday, "provide a glimpse of a very different time and a very different agency."

    Barred by secrecy restrictions from correcting "misinformation," he said, the CIA is at the mercy of the press. "Unfortunately, there seems to be an instinct among some in the media today to take a few pieces of information, which may or may not be accurate, and run with them to the darkest corner of the room," Hayden said.

    Hayden's speech and some questions that followed evoked more recent criticism of the intelligence community, which has been accused of illegal wiretapping, infiltration of antiwar groups, and kidnapping and torturing of terrorism suspects.

    "It's surely part of [Hayden's] program now to draw a bright line with the past," said National Security Archive Director Thomas S. Blanton. "But it's uncanny how the government keeps dipping into the black bag." Newly revealed details of ancient CIA operations, Blanton said, "are pretty resonant today."
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 03:52 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 28-12-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السي آي آي تكشف عن عملياتها القذرة لربع قرن والذين تعانوا معها شيلوا شيلتكم (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    وكالة الاستخبارات المركزية تكشف عقود من محاولات اغتيالات قذره وتكشف الغسيل المتسخ
    حسب كارين دييوونغ والتر بينكوس اشنطن بوست
    الجمعة 22 حزيران ، 2007 ؛ الصفحه ا01
    المخابرات الامريكية سوف تكشف مئات الصفحات من السجلات السرية الطويلة بالتفصيل بعضا من وكالة المخابرات اسوأ التجاوزات غير القانونية -- ما يسمى "الاسرة نفائس" توثيق ربع قرن من وراء محاولات اغتيال ، تجسس الداخلي والخطف وتسلل الجماعات اليساريه من الخمسينيات حتى السبعينيات ، مدير وكالة المخابرات المركزية ضد مايكل هايدن امس. الوثائق ، لعلنا سراحهم الاسبوع المقبل ، كما تتضمن حسابات السطو والسرقه ، والوكالة بفتح البريد الخاص الى الصين والاتحاد السوفياتي ، والتنصت على الخطوط الهاتفية ، ومراقبة الصحافيين ، وعقد سلسلة من "غير متعمد" الولايات المتحدة تجارب على المدنيين ، بما في ذلك استخدام المخدرات. "اكثر منه سارة ، ولكن من وكالة المخابرات المركزية تاريخ" هايدن وقال في كلمة له امام مؤتمر للسياسة الخارجية المؤرخون. هذه الوثائق قد وسعت على مدى عقود من مؤرخين وصحافيين ومءامره المنظرين وكانت هدفا للعديد عقيمه قانون حرية المعلومات الطلبات. تحسبا لاطلاق المخابرات المركزية ، محفوظات الامن القومي في جامعة جورج واشنطن امس نشرت مجموعة منفصلة من الوثائق من كانون الثاني / يناير 1975 تفاصيل المناقشات الداخلية للحكومة للتجاوزات. هذه الوثائق تصوير ازدياد الشعور الذعر داخل ادارة الرئيس جيرالد فورد ان ما ر آنذاك مدير وكالة المخابرات المركزية وليام كولبي هاء يسمى "هيكل عظمي" في حجرة المخابرات المركزية قد بدأت تكشف الانباء الحسابات. نيويورك تايمز مقال سيمور هيرش عن مراسل وكالة المخابرات المركزية للتسلل الجماعات المناهضه للنشر في كانون الاول / ديسمبر 1974 ، هو "غيض من فيض" ، ثم وزير الدولة هنري كيسنجر حذر الف فورد ، وفقا لمذكرة 3 كانون الثاني / يناير من المحادثة. كيسنجر محذرا من انه اذا استمرت عمليات أخرى يكشف عن "دماء تتدفق" ، وقال : "على سبيل المثال ، روبرت كيندي شخصيا نجحت العملية على اغتيال [الرئيس الكوبي فيدل) كاسترو". كيندي المدعي العام من 1961 الى 1964. اخشي ان الكشف قد تؤدي الى ملاحقات جناءيه ، واضاف كيسنجر انه "عندما مكتب التحقيقات الاتحادي على رخصة الى وكالة المخابرات المركزية ، وهذا يمكن ان ينتهي الامر اسوأ بالنسبة للبلد من واترجايت" الفضيحه التي أدت إلى سقوط نظام ادارة نيكسون في العام السابق. في الجلسة التي كولبي مفصلة اسوأ التجاوزات -- بعد قول الرئيس : "لدينا 25 عاما المءسسه التي عملت بعض الاشياء لا ينبغي ان يكون" -- فورد انه سيقوم بتعيين لجنة رءاسيه للنظر في هذه المساله. "لا نريد تدمير ولكن للحفاظ على وكالة الاستخبارات المركزية. ولكننا نريد ان نتأكد من ان هذه العمليات غير المشروعة وخارج [وكالة المخابرات المركزية] الميثاق لا يحدث "فورد. غالبية الحوادث والعمليات فى التقارير ان يفرج الاسبوع المقبل كشفت بدرجات بالتفصيل خلال التحقيقات البرلمانيه التي ادت الى انتشار المخابرات الاصلاحات وزيادة الرقابة. لكن الكنز - اكتشاف وثائق وكالة المخابرات المركزية ، ولدت فيتنام والحرب تقلصت والوكالات المشاركة فى نيكسون "الاعيب قذره" حملة سياسية بدأت تكشف ، ومن المتوقع ان توفر اكثر شمولا حسابات ، كتبت الوكالة نفسها. تقارير ويطلق عليها المؤرخون وموظفي وكالة الاستخبارات المركزية بانها "الاسرة المجوهرات" مبدئيا في عام 1973 استجابة لطلب من مدير وكالة المخابرات المركزية آنذاك جيمس شليزنغر ر. جزعها الصحافة حسابات وكالة المخابرات المركزية في واترجايت تحت سلفه شليزنغر سأل الموظفين العاملين في الوكالة ان تبلغه كافة العمليات التى تم "خارج" الوكالة القانونية للميثاق. هذه العملية غير المسبوقه في الوكالة ، حيث لا يوجد سوى عدد قليل من المسؤولين كانت الملكه على نطاق انشطتها غير القانونية. شليزنغر تجمع التقارير ، والتي يرجع تاريخها الى الخمسينات ، في الملف الذي ورثته خليفته كولبي ، في أيلول / سبتمبر من ذلك العام. لكن ذلك لم يتم هيرش في المادة كولبي ان تولي الملف الى البيت الابيض. محفوظات الامن الوطني الافراج شملت ست صفحات موجز محادثه على 3 كانون الثاني / يناير 1975 ، الذي اطلع كولبي وزارة العدل للمرة الاولى عن مدى "الهياكل العظميه". العمليات المذكورة في التقرير بدأ في عام 1953 ، عندما المخابرات المركزية المضاده للموظفين بدأت بعد 20 عاما على الشاشه وبرنامج في بعض الحالات البريد مفتوح بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي مرورا مطار نيويورك. برنامج مماثل في سان فرانسيسكو باعتراض البريد من والى الصين في الفترة من 1969 الى 1972. بموجب ميثاقها ، وكالة الاستخبارات المركزية ممنوع من العمليات المحلية. كولبى قال فورد ان البرنامج قد جمعت أربع رسائل الى الفنانه والناشط المناهض جين وندا ، وقال إن كل الجهود "غير قانوني ، وتوقفنا فى عام 1973." تفاصيل جديدة بين عدة وثائق موجز يكشف عن برنامج 1969 وكالة المخابرات المركزية الجهود ضد "الانشطه الدولية للمتطرفين والمتشددين السوداء". سري عملاء وكالة المخابرات المركزية الامريكية وضعت داخل مجموعات سلميه وترسل الى الخارج كما تم اعتمادها لتحديد أعضاء اي اتصالات خارجية. جاء ذلك في وقت كان الاتحاد السوفياتي يشتبه في تمويلهم والتأثير الامريكى منظمات محلية. وشمل برنامج "معلومات عن الانشطه المنزلية" للمنظمات وأدى الى تراكم 10،000 الاميركي الاسماء دراز قال كولبي الذي احتفظ "نتيجة ميل البيروقراطيين الاحتفاظ رقة اذا كانوا بحاجة اليها او تصرفت على ذلك ام لا" ، وفقا لمذكرة موجزة. مراقبة المخابرات المركزية مايكل غيتلير ، ثم واشنطن بوست الامن القومي مراسل واجري في الفترة بين تشرين الاول / اكتوبر 1971 ونيسان / ابريل 1972 بموجب ترخيص مباشر من المدير آنذاك ريتشارد هيلمز ، قالت المذكره. غيتلير كتبت قصة نشرت في 18 تشرين الأول / أكتوبر 1971 ، وفجرتها كولبي ما يسمى "المخابرات تسرب اضحة" ، تحت عنوان "الغواصات السوفياتيه أفيد كوبا محدد". غيتلير الذي اصبح امين المظالم للبث الاذاعي العام امس انه علم المراقبة في عام 1975 ، عندما نشرت مقالا بعد ذلك استنادا الى تقرير سري من قبل المحققين في الكونغرس. القصة ان وكالة الاستخبارات المركزية استخدمت المراقبة الجسديه ضد "خمسة امريكيين" ، واورد غيتلير الراحل كتب جاك اندرسون ويكتور marchetti ، الموظف السابق في وكالة المخابرات المركزية لتوه من وضع كتابا الحرجه للوكاله. "ولم اكن على علم بها في ذلك الوقت ، وان كان كامل 24 ساعة يوميا مع فرق من الناس يبحثون عن لي مصادري" غيتلير. وقال انه ذهب الى كولبي انظر فيما بعد ، مع واشنطن المحامي جوزيف كاليفانو. غيتلير الى "كولبى انه حصل بموجب قانون هيلمز واعتذرت وقالت انها لن تتكرر". إشراف شخصي اجري يومي اندرسون وثلاثة من موظفيه ، بما البريطاني هيوم ، والآن مع شبكة فوكس نيوز ، لمدة شهرين في عام 1972 بعد ان كتب أندرسون للادارة "الميل نحو باكستان". 1972 مراقبة marchetti نفذ "لتحديد اتصالات مع موظفي وكالة المخابرات المركزية" الموجز. وكالة المخابرات المركزية للرصد والمناهضه للتسلل الجماعات المنشقه وقعت بين 1967 و 1971 في حين ان الجمهور انقلب ضد حرب فيتنام. مسؤولى الوكالة "خفية ترصد" الجماعات في منطقة واشنطن "الذين يعتبرون تهديدا للمنشآت وكالة المخابرات المركزية". بعض المعلومات "قد تم توزيعه على مكتب التحقيقات الفيديرالي" الموجز. اخرى "الهياكل العظميه" الواردة في هذا الموجز : • الحبس من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الروسيه الهارب المشتبه به وكالة المخابرات المركزية عن احتمال "مزورة" ، في ولاية ماريلاند وفرجينيا منازل آمنة لمدة عامين ، اعتبارا من عام 1964. كولبي بالمضاربه على ان يكون ذلك "انتهاكا للقوانين الخطف". • "مثمره جدا" التنصت 1963 اثنين صحافيون -- روبرت الن وبول سكوت -- المحادثات التي شملت المحادثات مع 12 من اعضاء مجلس الشيوخ وستة اعضاء الكونجرس. • اقتحام من قبل وكالة الاستخبارات المركزية في مكتب الامن في احد منازل الحالية واحدة المسؤول السابق في وكالة المخابرات المركزية يشتبه في الابقاء على سرية الوثائق. • وكالة المخابرات المركزية تمول اختبار المواطنين الامريكيين ، "بما في ردود الفعل على بعض العقاقير". وثائق وكالة المخابرات المركزية المقرر الافراج عنه في الاسبوع المقبل ، هايدن امس ، "تقديم لمحة عن مختلف جدا من الوقت وكالة مختلفة جدا". منعهم من تصحيح قيود السرية "التضليل" ، مشيرا الى ان وكالة الاستخبارات المركزية هي تحت رحمة الصحافة. "للاسف يبدو ان هناك غريزه بين بعض وسائل الاعلام اليوم ان يستغرق بضعة أجزاء من المعلومات التي قد تكون أو لا تكون صحيحة ، وادار معهم احلك اركان الحجره" ، وقال هايدن. هايدن وكلام بعض الاسءله التي اعقبت اكثر اثارة انتقادات اوساط الاستخبارات التي اتهمت التنصت غير المشروع ، تسلل الجماعات المناهضه ، وخطف وتعذيب المشتبه فيهم بالارهاب. "انها بالتأكيد جزء من [هايدن] البرنامج حاليا الى رسم خط مشرق مع الماضي" ، قال مدير الامن الوطني ارشيف توماس بلانتون س. "لكن من الغريب كيف ان الحكومة تبقى الغمس في كيس اسود". حديثا كشفت عن تفاصيل عمليات وكالة المخابرات المركزية القديمة ، بلانتون : "قطعنا الملاذ الاخير اليوم".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 03:54 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 28-12-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السي آي آي تكشف عن عملياتها القذرة لربع قرن والذين تعانوا معها شيلوا شيلتكم (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    الترجمة الالكترونية ركيكة جداً ولكن سوف تعطي المقاصد العامة ولانها تتم عبر الكلمات واتمنى ان يجد احد خبراء الترجمة الوقت الكافي ويعدل فيها.
    مع شكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-06-2007, 10:15 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 28-12-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: السي آي آي تكشف عن عملياتها القذرة لربع قرن والذين تعانوا معها شيلوا شيلتكم (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    ---------
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de