وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 10:33 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ابوهريرة زين العابدين عبدالحليم(ابوهريرة زين العابدين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون

03-09-2007, 00:28 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون

    عائشة ادم تحاول ان تطعم طفلها طعام الخواجات وتقول لا اعلم اذا كان يحبه ام لا ولكن لا يوجد لدينا اي طعام اخر نقلا عن واشنطن بوست

    Ashta Adam offers son Izzedine, 18 months, a taste of food. "I don't know whether he'll live or die," she says. "We have nothing to eat, nothing for him to eat."




    At a Camp In Chad, Hope Wanes
    Food Aid for Displaced Is Imperiled By Surge in Violence and Banditry

    By Travis Fox
    washingtonpost.com Staff Writer
    Thursday, March 8, 2007; Page A16

    DOGDORE, Chad The sun beat down on 18-month-old Izzedine Adam, who sat naked and crying on the floor of his roofless straw hut. His mother cannot afford a sturdier home or even clothes to protect him from the cold desert nights. For now, she is just trying to find enough food to keep him alive.

    "I don't know whether he'll live or die," said Ashta Adam, 24. "We have nothing to eat, nothing for him to eat. The most important thing is food."
    The Adam family fled to Dogdore, in eastern Chad, in October when Arab fighters burned their village to the ground, raided their food stocks and stole their animals. The attack was one of several during the last few months of 2006 that mirrored ethnic violence in the Darfur region of neighboring Sudan.

    Some of the 110,000 Chadians displaced by the mayhem traveled by foot to Dogdore, 20 miles from Sudan's border, many with only the possessions they could carry. About 230,000 Darfur refugees who have streamed across the border also live in the area in 12 U.N.-administered camps.

    Most of the displaced Chadians and Darfur refugees regularly receive food from several international organizations. But a surge of violence in recent months has forced groups to scale back their assistance, leaving the Adam family and 30,000 other people in the most volatile areas along the border largely cut off from aid.

    "We are waiting for the European people to give us something, but they didn't give us anything," Adam said, reaching for a cooking pot, one of the few possessions she brought with her. She scooped up some millet flour and prepared to cook for the first time in two days. The millet was of poor quality, typically used as animal feed, she said, but it was the only food her family had.

    "We've never eaten this kind of food, but now we are here and we have nothing except this," Adam said. She tried to feed Izzedine the millet mush, but after a few bites, he started to cry again. "Usually he eats so much, but this food is no good, so he stops eating."

    Food was distributed in Dogdore once in February, the first time in seven months, but aid workers say that if assistance is not delivered more steadily, the humanitarian crisis will worsen here and in similar settlements along the border.

    "If there is no food distribution, people will just be hungry. They'll start selling their belongings to get food," said Claudine Maari of Doctors Without Borders, a French aid group that runs a small field hospital in the town. "They'll work right and left to try to get some little work, and then most likely, we'll see the admission rate of children with malnutrition increase."

    When Maari arrived in Dogdore, most of her patients had injuries such as bullet and knife wounds, but an increasing number are malnourished children, a signal that food stocks are running low, she said.

    Most of the victims of violence on both sides of the border are black Africans, and they usually blame the attacks on the Janjaweed, an Arab militia backed by the Sudanese government. Observers here say the perpetrators are often members of Chadian Arab tribes aligned with the Janjaweed militia.

    At the same time, anti-government rebel groups, made up of both Arabs and Africans, have stepped up their efforts to overthrow the Chadian president, Idriss Deby. The government says the rebels receive support from Sudan and launch attacks from Sudanese territory. In return, Sudan's government accuses Chad of supporting Sudanese rebels fighting in Darfur.
    In November, the Chadian rebels took Abeche, the main town in eastern Chad and a hub for the humanitarian effort. In the resulting chaos, looters stole 440 tons of food and $1.3 million worth of relief supplies from a U.N. warehouse. The attack prompted aid groups to evacuate many of their staff members from eastern Chad.

    Banditry is also on the rise in Chad, and food aid convoys have been attacked as they make the long journey across the Sahara from Libya. In Bahai, another town near the border, aid groups have traveled only in convoys with armed guard since November, when a driver for the International Rescue Committee was shot and critically wounded.
    "Where there have been real atrocities committed by rebel groups, it is almost impossible to organize correctly food distribution," said Felix Bamezon, the U.N. World Food Program country director for Chad. "It has the potential of getting out of hand at any time."

    About 300 people in Chad were killed late last year, according to Human Rights Watch. In Darfur, as many 450,000 people have died from disease and violence and 2.5 million have been displaced since the fighting began in 2003. The United Nations reported that in the second half of 2006, 12 humanitarian workers were killed and 30 aid compounds were attacked.

    A U.N. statement released in January said, "If this situation continues, the humanitarian operation and welfare of the population it aims to support will be irreversibly jeopardized."

    The village of Dogdore is a good example of what could happen on a much larger scale if insecurity increases.

    The 18,000 people here have collected nearly every bush and tree branch to build shelters, leaving an eerily barren landscape and nothing for Adam to use to make a roof.

    "Deep inside, I'm very sad about this situation we're living in. This is not the kind of life we're used to living," she said.

    But food remains the most pressing need. Every week, Doctors Without Borders offers a clinic for malnourished children who live in the sprawling makeshift camp that has sprung up next to the village. Adam walks 15 minutes from her hut to the clinic, which is housed inside mud-brick walls.

    Under a shelter of straw mats held up by tree branches, dozens of mothers wearing bright flowing dresses cradle their skinny babies and one by one place them on a hanging scale. Izzedine weighed 12 pounds, about half of what is normal for a healthy baby his age.

    "He has what we call severe malnutrition," Maari, the Doctors Without Borders physician, said about Izzedine. She gave him two weeks' worth of Plumpy Nut, a nutritious high-calorie food that aid groups give to malnourished children.

    Maari cautioned that the emergency food is often just a temporary fix. "Then, they go home and have no food . . . [and] might get back in the vicious circle of malnutrition."

    With enough food for only a few more days, Izzedine's father, Mahamat, is trying to earn money by writing out verses of the Koran and selling them, but no one in the camp has money. Whatever money he earns, he must divide between his two wives and families.

    Ashta Adam said she might sell the straw mat that serves as the family's bed or perhaps the donated mosquito net that protects them from malaria.

    "I don't even have a penny, just this food," she said, pointing to her bowl of millet flour. "When it's gone, we'll go to bed hungry."
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 00:39 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    ظروف اللاجئين في تشاد ظروف في غاية الصعوبة و ايضا النازحين في المعسكرات داخل السودان
    هل عجز الفكر السياسي السوداني في تحقيق حل
    لقد هزمت الانقاذ الجميع الكل في انتظار ضغط امريكا على الانقاذ
    ماذا نحن فاعلون كقوى سياسية ومدنية وعسكرية
    تعالوا نتحاور لماذا فشلنا كسودانيين في ايجاد حل لازمة دارفور
    هل من مترجم لهذا المقال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 00:57 AM

Salah Waspa
<aSalah Waspa
تاريخ التسجيل: 11-21-2006
مجموع المشاركات: 1139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    أخــي أبــو هـــريرة زيــن العــابـدين



    حــقـيقـي صــورة تــدمي الفــؤاد وتجعــلنـا لا نحــس بـطعم للقـمة التي نـأكلها


    أشــكرك وأنــت تـلفت انتباهــنا وتــيقظنــا من ســبات نــومنـا.



    لا أدري مقــر اقامتــك لأنني لم أقــرأ بروفايلك ولـكن اذا كنت من المتابعين

    لأخبـار منطــقــة دارفــور مــا هي معــلوماتك عن امكانية العــمــل التطـوعي

    نــرجــو مشــكورا الافــادة والســؤال أيضا موجــه لبقية المهتمين بهذا الشـأن

    وخصـوصا الزمـيــلة عواطـف ( البت الجريــدة)




    لــك الشـكر مرة أخــرى


    صــلاح واســبه - كــندا

    (عدل بواسطة Salah Waspa on 03-09-2007, 00:58 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 01:12 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: Salah Waspa)

    شكرا الاخ صلاح
    انا مقيم بمنطقة واشنطن بامريكا ومستعد للتعاون في اي عمل خيري من اجل دارفور فما يحدث في دافور شئ غير اخلاقي بكل المقاييس فلابد من حركةكبرى للضغط على الحكومة وعلى الحركات وعلى القوى السياسيةمن اجل ايجاد مخرج فالكل مسؤول
    فعجز القوى السياسية هو الذي جعل الانقاذ تمرح وتفرض شروطها والانقاذ لا هم لها غير السلطة والحركات لا وقت لديها غير توليد حركات جديدة من اجل جولة تفاوض جديدة والكل في انتظار المجتمع الدولي من اجل حل المشكلة اين نحن كسودايين مما يدور هناك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 02:02 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    الطفل يجلس عاريا من الملابس والطعام والشمس تجلده على ام راسه وامه تعجز ان تجد له غطاء فهو يمتطي الارض ويلتحف بضع قصبات قش وامه تبحث له عن طعام لكي يعيش ولكن لا طعام غير طعام الخواجات فقد بخل العرب المسلمون باغاثة الطفل وامه والصورة عبارة عن لوحة كما صورت ذلك نازك الملائكة
    الليل اوغل لا تنامي
    الريح اطفات السراج وقهقهت خلف الخيام
    وفراخك الزغب الصغار تكوموا فوق الحصير مثل الحطام
    على خدودهم بقايا ادمع و رؤى قتام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 02:33 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    "Our life begins to end, when we become silent about the things that matters" - MLK

    يقول مارتن لوثر كنج ان حياتنا تبدا فناءها عندما نصمت عن ابداء راينا في الاشياء المهمة

    هل نمارس هواية الصمت ايها الاماجد و الماجدات هل نترك الانقاذ تلعب بالوطن غمدت لبدت حتى تقبض عليها محكمة الجنايات الدولية
    تعالوا نبث الوعي وندعم اي مبادرة وليدة وذلك اضعف الايمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 04:00 AM

Ahmed Yousif Abu Harira
<aAhmed Yousif Abu Harira
تاريخ التسجيل: 10-19-2005
مجموع المشاركات: 2030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    الأخ/أبوهريرة

    جهد المُقِلْ لأجل عزالدين وأمه والمعذبون في الأرض

    والله نسأل ان يفرج كربهم

    -------------------------------------------
    ترافيس فوكس
    واشنطن بوست دوت كوم
    8/3/2007

    تلهب الشمس ظهر الطفل عزالدين آدم البالغ من العمر 18 شهرا وهو يجلس عاريا باكيا على أرضية سقيفة القش المكشوفة إذا أن والدته عجزت عن توفير سقف يأويها وطفلها أو ملابس تقيه صقيع ليالي الصحراء الباردة ، وما يشغل بالها في الوقت الراهن هو العثور على ما يكفي من الطعام لتبقي وليدها حياً.
    تقول عائشة التي تبلغ 24 عاماً "لا أدري إن كان طفلي سيموت أو يعيش فنحن لا نملك قوتنا وليس لدينا ما نطعمه إياه فالطعام هو الأهم" .
    لقد فرت أسرة آدم إلى دوغدور شرقي تشاد في شهر أكتوبر عندما أحرق المقاتلون العرب قريتهم وأحالوها رمادا ونهبوا غلالهم وسرقوا حيواناتهم وكان ذلك الهجوم هو واحدا من عدة هجمات شهدتها المنطقة خلال الأشهر الأخيرة من عام 2006 وتعكس العنف الإثني المستشري في إقليم دارفور السوداني المجاور لتشاد.
    وقد سافر 110000 من التشاديون النازحين بسبب العنف على أقدامهم إلى منطقة دوغدور التي تبعد حوالي 20 ميلا من الحدود السودانية ولم يحمل معظمهم معه إلا ما خف وزنه من المتاع . ويعيش في هذه المنطقة كذلك حوالي 230000 من لاجئي دارفور الذين توافدوا عبر الحدود ووضعوا ضمن 12 معسكرا تديرها الأمم المتحدة.
    يتلقى العديد من النازحين التشاديون ولاجيئ دارفور الطعام بشكل منتظم من عدة منظمات دولية إلا أن انفجار العنف في الشهور القليلة الماضية أجبر هذه المنظمات على تعليق مساعداتها تاركين أسرة آدم وحوالي 30000 شخص آخر في هذه المناطق المضطربة عبر الحدود دون اية مساعدات.

    تقول عائشة "نحن بانتظار الأوروبيون ليمنحونا شيئا ، لكنهم لم يعطونا اي شيء" وهو تمد يدها للوصول إلى أناء للطهي به بعض الدقيق ، وهو احد المقتنيات القليلة التي استطاعت أن تحضرها معها ، لتطهو أول وجبة لها ولطفلها منذ يومين وتقول أن ما يتوفر لديها من دقيق رديء من ناحية الجودة وهو من النوع الذي تعلف به الحيوانات لكن هذا هو الطعام الوحيد المتاح لها ولوليدها.
    وتضيف "لم نعتد على تناول هذا النوع من الطعام لكننا الآن مجبرون على ذلك ، وليس لدينا خيار آخر" وهي تحاول إطعام الطفل عز الدين لكنه يرفضه باكيا "عادة ما يأكل الكثير من الطعام لكنه لم يستسغ هذا الطعام أبدا"
    تم توزيع الطعام في معسكرات دوغدور مرة واحدة خلال شهر فبراير وهي المرة الأولى خلال سبعة شهور ويقول عمال الإغاثة إذا لم تصل المساعدات بشكل منتظم فإن الأحوال الانسانية ستسوء أكثر في هذه المنطقة وغيرها من المعسكرات القريبة على طول الحدود.

    وتقول كلودين ماري من منظمة أطباء بلا حدود الفرنسية التي تدير مستشفى صغير في المدينة "إذا لم يوزع الطعام فسيجوع الناس وسيضطرون إلى بيع مقتنياتهم للحصول على الطعام او سيجرون في كل اتجاه بغية الحصول على عمل وسيتضاعف بعدئذ عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية"
    وتقول ماري "عندما وصلت إلى دوغدور كان معظم المرضى يعانون من جروح طفيفة نتيجة طلقات نارية أو طعنات بالمدى لكن العدد الأكبر كان من الأطفال الذين يعانون سوء التغذية وهو ما يشير إلى نقص في مخزون الأطعمة بهذه المعسكرات.

    معظم ضحايا العنف على جانبي الحدود من الأفارقة السود وعادة ما يحملون الجنجويد وهي المليشيا العربية المدعومة من قبل الحكومة السودانية المسؤولية عن هذه الهجمات .ويقول المراقبون هنا أن المهاجمين يكونون في الغالب من قبائل العرب التشاديون الموالين لمليشيا الجنجويد.

    وفي الوقت نفسه ضاعفت مجموعات المتمردين المناهضة للحكومة التشادية والمكونة من العناصر العربية والأفريقية من مجهوداتها للإطاحة بالرئيس التشادي إدريس دبي وتقول الحكومة أن المتمردون يتلقون دعما سودانيا ويهاجمون المنطقة انطلاقا من اراضي سودانية. ومن ناحيتها تتهم الحكومة السودانية تشاد بدعم المتمردين الذين يحاربون في دارفور.
    جدير بالذكر ان متمردي تشاد قد استطاعوا خلال شهر نوفمبر الماضي احتلال مدينة ابشي وهي المدينة الرئيسية الواقعة شرقي تشاد وتعد مركزا اساسيا للعمل الانساني وقد تم خلال هذه العملية نهب ما يربو على 440 طن من مواد الإغاثة فضلا عن مواد أخرى تتجاوز قيمتها 1.3 مليون دولار أمريكي من مخازن الامم المتحدة مما دفع بمنظمات الإغاثة إلى إخلاء العديد من موظفيها من منطقة شرقي تشاد.

    كذلك فإن عمليات السطو في تشاد تشهد تزايدا مستمرا وقد هوجمت قوافل الإغاثة خلال رحلتها الطويلة عبر الصحراء من ليبيا وفي منطقة باهاي وهي مدينة اخرى قرب الحدود لا تسافر قوافل الاغاثة إلا مصحوبة بحراس مسلحين ، خاصة بعد حادثة اطلاق النار على سائق تابع إلى لجنة الغوث الدولية واصابته بجروح بالغة.

    ويقول فليكس باميزون المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة في تشاد "يصعب تنظيم عمليات توزيع الاغاثة في ظل وجود فظائع حقيقية ارتكبها المتمردون إذ ان هنالك احتمال كبير لخروج هذه العمليات عن قيد السيطرة في اي وقت"

    شهد العام الماضي قتل حوالي 300 شخص في تشاد حسب تقديرات منظمة هيومن ووتش وقد مات ما يربو على 450 ألف شخص في دارفور جراء الأمراض والعنف وتم تهجير أكثر من 2.5 مليون شخص من مناطقهم منذ بدء القتال في سنة 2003. وحسب تقارير الامم المتحدة فإن النصف الثاني من عام 2006 قد شهد قتل 12 فردا من العاملين في الحقل الانساني ومهاجمة 30 من معسكرات الاغاثة.

    ويقول تصريح للأمم المتحدة نشر في شهر يناير "اذا استمرت الاحوال على وتيرتها الحالية فستتعرض العمليات الانسانية إلى مخاطر جمة تصعب معالجتها فيما بعد" وقرية دوغدور مثالا حيا لما قد يحدث على نطاق اوسع إذا تزايدت حالة انفراط الأمن.

    وخلال اقامتهم الطويلة بدوغدور فقد عمل 18 ألف انسان موجودون بهذه المنطقة على جمع الاشجار لبناء مساكنهم مما أثر وسيؤثر سلبا على الغطاء النباتي للمنطقة لدرجة أن عائشة لم تجد من الاشجار ما يكفي لتصنع منه سقفا يأويها ويقيها ويقي رضيعها حرارة الشمس.

    وتقول عائشة " أنني جد حزينة من الوضع المأساوي الذي نعيشه اليوم فنحن لم نعتد على هذا النوع من الحياة لكن الطعام يظل أكثر الحاجات إلحاحا."

    وتقوم منظمة أطباء بلا حدود كل اسبوع بفتح عيادتها الطبية لأطفال المعسكر الذين يعانون سوء التغذية وتقطع عائشة المسافة بين كوخها والعيادة مشيا على الأقدام. وتحت السقف المكون من الحصير المدعّم بأعواد الشجر تنتظر الامهات دورهن لوزن اطفالهن على الميزان المعلق داخل عيادة الطبيب وقد كان وزن عزالدين 12 رطلا وهو نصف الوزن المطلوب لطفل عادي في عمر عز الدين.

    وتقول الدكتور ماري من أطباء بلا حدود أن عز الدين يعاني من سوء تغذية حاد وقد زودت والدته بطعام مغذي بسعرات حرارية عالية تكفيه لمدة اسبوعين يمنح عادة للأطفال الذين يعانون هذا النوع من سوء التغذية وتضيف ماري قائلة " ثم يعودون إلى بيوتهم حيث لا يوجد طعام ومن ثم يتقهقرون مرة أخرى في الدائرة المفرغة من سوء التغذية"

    ووالد عز الدين واسمه محمد يملك من الطعام ما يكفيه لأيام قليلة فقط ويعمل في كتابة الآيات القرآنية وبيعها ، لكن سكان المعسكر ليست لديهم نقود وعلى رب الأسرة أن يوزع ما يكسبه من أموال بين زوجتيه .

    وتقول عائشة انها ربما تضطر إلى بيع الحصيرة التي تستعمل كسرير للعائلة أو الناموسية التي تحميهم لسعات البعوض المسبب لمرض الملاريا حتى تواجه متطلبات الحياة الأساسة "فأنا لا أملك مالا وليس لدي غير هذا الطعام" وهي تشير إلى الأناء الذي يحوي الدقيق "وسنجوع حتما عندما ينتهي".

    (عدل بواسطة Ahmed Yousif Abu Harira on 03-09-2007, 05:42 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 03:00 AM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 4960

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    سدقني... هيجوك ناس ناس ناتين بالهيته و يقولو السوره ما من اندنا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 03:05 AM

ناذر محمد الخليفة
<aناذر محمد الخليفة
تاريخ التسجيل: 01-28-2005
مجموع المشاركات: 28866

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    شاو ..

    Quote: سدقني... هيجوك ناس ناس ناتين بالهيته و يقولو السوره ما من اندنا


    القصة ما قصة صورة ... القصة قصة مأساة ولازم الناس تلتفت ليها وتعمل على تخفيف معاناة النازحين وقبل ذلك إيجاد حل سريع للأزمة الناشبة ..

    شكرا أخ أبو هريرة ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 03:51 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ناذر محمد الخليفة)

    شكرا الأخوان محجوب وناذر
    الصورة فعلا هنا رمز لمأساة النازحين والعنف الذي يتعرض له الاطفال على جانبي الحدود
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 04:50 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    شكرا اخي احمد يوسف ابوحريرة على هذا العمل الرائع ويمكن لكل الصحف نشر هذه الترجمة كما نشرت الصحافة ترجمتك الممتازة لقصة البت الجريدة وحتى يعلم العرب المسلمون ماذا يحدث لاخوانهم واخواتهم على جانبي الحدود السودانية التشادية من السودانيين والتشاديين
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 06:41 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    الأخ صلاح ارجع لسؤالك عن التطوع في دارفور
    في الحقيقة انا اعمل مع احد شركات التكنولوجية والكمبيوتر ونحن مجموعة منتدبون لإنشاء وتطوير انظمة معلوماتThe Corporation for National and Community Services
    وهي مسئولة عن اغلب العمل التطوعي في امريكا وهي مؤسسة فيدالية منشأة بقرار من الكنغرس ومن واقع خبرتي فهذا قد اتاح لي معرفة العمل الطوعي واليك بعض اللنك
    Local in the US
    https://recruit.cns.gov/
    https://www.joinseniorservice.org/
    Africa & International and local:
    This one like Google for the volunteers:
    https://www.volunteermatch.org/
    http://www.spw.org/?gclid=COnW8emE5ooCFQ9uUAoddSuycA

    Dear Salah,
    If this sites help you to get what you want that will be great if you need more I will be more than happy to help you.
    Thanks

    AbuHuraira
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-09-2007, 12:10 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: انظروا الى هذه الصورة ايها العرب المسلمون (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    ازمة اللاجئين نتيجة لسبب الا وهو الحرب والصراع السياسي الذي يدور تحت اللافتات المرفوعة للجميع بينما في الجانب الآخر الانقاذ ايضا ترفع شعاراتها والمشكلة بالنسبة لهم مشكلة امنية او هكذا يعتقد التيار الغالب في السلطة فذهاب مجذوب الخليفة لابوجا عقد الموضوع والضغط الشديد الذي مارسه المجتمع الدولي على الحركات وخاصة من الادارة الامريكية هو الذي زاد الطين بلة.
    مواقف القوى السياسية الأخرى قدمت حلول نظرية وحاولت مع الحكومة ولكن ينبغي ان تعرف القوى السياسية أن الانقاذ لا تعرف حلول بالحسنى الا بالضغط كما قال ساحرهم القديم الترابي الذي علمهم سحرهم الذي يناورون به الآن ، لا ينبغي على القوى السياسية السكوت والاكتفاء بتحميل الانقاذ المسئولية وترك الحبل على القارب لتقود الانقاذ قارب الوطن الى ما تشتهيه نفس مؤتمرهم المسمى بالوطني بل يجب التفكير في حلول وبضغط شعبي لا اقول عمل عسكري فقد جرب التجمع ذلك ووصلت قوات التجمع الى دلتا طوكر ولم تنجح في تغيير النظام.
    الجانب الآخر الحركات المسلحة فللاسف الشديد فالذين يعانون هم اهلنا اهلهم في دارفور وليس اهل حلة البشير او مجذوب او نافع الذي يمارس لؤمه السياسي كل ما وجد فرصة لذلك فيجب التفكير في استراتيجية اخرى واذا كانوا جادين في العمل المسلح فلينقلوا العمل المسلح الى حيث يؤثر على النظام اي الى قلب الخرطوم ولكن ايضا هذا ليس بحل.
    اعتقد الحل ان نكسب جماهيرنا الوعي بان ما يدور في دارفور هو عمل غير اخلاقي وينبغي ان تحمل الحكومة المسؤولية وذلك بوضع استراتيجية للعمل السياسي فمشكلة احزابنا تتدخل الدافوري السياسي مع الداخلين وفي الغالب رد فعل لخطوات الحكومة او ما يقوم به المجتمع الدولي لابد أن تملك هذه الاحزاب زمام المبادرة وأن تقود الحكومة من زمام انفها.. كيف...
    ممكن ان نقدم مقترحات بسيطة وانا مؤمن بان العمل السياسي ينبغي أن يبدأ من اسفل الى اعلى وليس العكس بطريقة الصب التي تمارسها بعض الاحزاب من اعلى الى اسفل وانزال اوامر وتوجيهات وتحليلات معلبة انقضى عصرها واوانها وانتهت مدة صلاحيتها في ظل نظام المعلومات والتكنولوجيا فالمبادرة ينبغي ان تكون من اسفل وبشكل مبسط بدلا من حكاية العولمة والكلامات الكبار كبار.. فمثلا
    لو بدأت الاحزاب التي تؤمن بالعمل الجماعي بعمل بسيط مثلا معرض لعرض صور مآسي دارفور ودعت له كل الاعلام والصحافيين والسفارات وكونت غرفة عمليات من الداخل والخارج تجتمع بشكل الكتروني يومي وتصدر تقرير وبيانات وتصريحات عن آخر معاناة اللاجئين ومشكلة دارفور.
    بث الوعي عن طريق الطلاب والمنظمات المدنية واقامة معارض بالتعاون مع طلاب دارفور وقد كنت في السودان العام الفائت فقد رأيت بانه لا يوجد اي اهتمام بقضية دارفور فكأنما دارفور في تشاد وليبدأ كل واحد باسرته الصغيرة فعندما نخلق حركة وعي بامر دارفور سوف يستجيب الشعب لاي عمل منظم بعد ذلك فلا يمكن ان تخرج في مظاهرة بدون تحضير الجماهير واكسابها الوعي.
    بعد هذه المرحلة ممكن تتم الدعوة لمؤتمر دارفور وبدون موافقة الحكومة ويمكن ان يتم في جنوب السودان اذا وافقت الحركة او في الخارج ومشاركة دول الاقليم المهمة ودول العالم المهتمة بالشأن السوداني وتوضع اجندة المؤتمر بمشاركة اهل دارفورعن طريق حركاتهم وعمدهم بالاضافة لرؤى الاحزاب ، اذا تم جهد دبلوماسي في اقناع العالم بذلك والاقليم وطبعا لابد أن تقتنع القوى السياسية اولا بهذا العمل المشترك.
    بعد ذلك يمكن أن تستخدم توصيات هذا المؤتمر كعامل ضغط على الحكومة وتبصير الشعب به ومواصلة الضغط ويمكن اسقاط الحكومة بقضية دارفور اذا كانت هناك استراتيجية في هذا المجال او الضغط عليها بقبول التوصيات واشراك اهل الاحزاب في امور البلد فخيرا فعلت الحركة الشعبية بالتحاور مع القوى السياسية واتمنى ان يكون الامر جاد ويستمر لان السودان ملك للجميع وليس للمؤتمر الوطني والحركة الشعبية فقط.. هذا كلام عام يمكن أن يساعد او يحفز على التفكير لاهل الفكر والدراية ..
    مع شكري
    أبوهريرة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de