الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 09:46 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة ابوهريرة زين العابدين عبدالحليم(ابوهريرة زين العابدين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير

04-09-2007, 07:48 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير

    Quote: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير

    لا ادري إذا كان الاستاذ العتباني في كامل وعيه ولا ادري لماذا اهمله البشير ومن المفترض أن يقول له اليك بوزارة الإعلام
    بالله عليكم تأملوا فدائما يكتب بهذه الطريقة المهينة للنفس ويغازل الرئيس بشكل مباشر ولم ارى اي واحد من الكتاب الإسلامويين يمارس هذا الغزل السياسي
    الفظيع
    اتفهم أن يدافع الأستاذ العتباني عن النظام او حزبه ولكني لم افهم هذه الطريقة التي تعاف منها انفسنا
    ------------------------------------------------------------------------

    بقلم علي اسماعيل العتباني
    نكتب هذه الكلمات وليس بنا الكثير من اسباب البهجة، فرغم الأخبار الطيبة والبشريات.. ورغم أن السودان بات مؤهلاً لأن يكون نموذجاً للدولة الافريقية المسالمة والمنتجة.. إلاّ أن المزعجات كثيرة.. وآخرها ما حدث في مدينة المهندسين بأم درمان.. ونحن نعلم ان السودان هو أكثر بلدان الدنيا إثارة للدهشة.. فهو القطر العاشر في المساحة على مستوى العالم.. وهو أكثر اقطار الدنيا تنوعاً ثقافياً وقبلياً.. أكثر من الهند التي بها فقط ثلاثة لغات هي الهندوسية والأردية والانجليزية.. بينما السودان فيه على الأقل (86) لغة ولهجة محلية.. فيه لغات النوبة في الشمال ولغات النوبة في جبال النوبة ولغات التقراي والدينكا وباقي القبائل الجنوبية والزغاوة والمساليت والبرتا والبني شنقول.

    وفي السودان تسود معظم مناخات العالم، وأكبر انهار الدنيا، بل وأكبر السدود في الدنيا.. فمنطقة السدود في السودان التي تمتد في مناطق بور وغيرها هي اكبر مناطق السدود الطبيعية والنباتية المعروفة في انحاء العالم.. والسودان يجاور تسع دول بالاضافة إلى الحدود البحرية.. وسماوات السودان تتقاطع فيها كل مسارات الطيران العالمي.. وشعب السودان يتكون من معظم عرقيات الدنيا.. ففيه الزنج وشبه الزنج.. وفيه الحاميون والكوشيون والقوقازيون والساميون.. واغلب سكان السودان اصولهم من المهاجرين.. بل ان السودان هو أول بلد في العالم يستنبط له نظام الحماية المزدوجة أيام الحكم الثنائي 1899م.. ولم يبتدع نظام الحماية هذا إلاّ بعد الحرب العالمية الأولى في العام 1919م.

    ومنتهياً إلى هذا التنوع، فإن السلطة والحكم منحة إلهية.. (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) «آل عمران الآية 26
    وكثير من قضايا السودان وحروب السودان وأهوال السودان حركها الطمع في السلطة وفي الوظيفة الأولى والكرسي الذي يجلس عليه الآن الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير. ويبقى أن فن الاستعانة بالاجنبي في السودان متعدد ويكفي ما كشفته الدراسات ان اسرائيل وأمريكا وحدهما استثمرا في الحركة الشعبية خمسمائة مليون من الدولارات. دعك من الاستثمار الليبي واليوغندي والاثيوبي وغيره.

    والخرطوم العاصمة.. ملتقى النيلين والبلدة التي تعتبر عند أهلها مباركة لأن في ميلاد وإلتقاء النيلين الأزرق والأبيض تولد مصر.. وهذه الخرطوم التي تولد فيها مصر هي وحدة التجانس السوداني والتكامل السوداني وهي نموذج لإبراز تفاعل الثقافات.. ولذلك نقول لكبير مساعدي رئيس الجمهورية الذي وضعه اللّه على مقربة من هذه البقعة المباركة، حيث يطل من مكتبه على ملتقى النيلين.. ويقع مسكنه على بعد مرمى حجر من جوار النيلين. أن هذه الخرطوم يجب ان تظل مسالمة وهادئة وآمنة.. وماذا كان يمكن أن يحدث في الخرطوم بدون أمن.. وبدون الشرطة.. وبدون سيادة القانون.. وفيها يتفاعل عشرة ملايين من البشر.. بعضهم لاجئون وبعضهم نازحون وبعضهم موتورون.. وبعضهم تحركهم الأجندة السياسية.. وفوق ذلك نعلم أن الحرب دائماً أولها كلام.

    ولكن ما حدث في الخرطوم المدينة الآمنة والهادئة والمسالمة تجاوز الكلام.. وتجاوز المهاترات عبر الصحف والمنابر.. ومن منا لا يذكر ياسعادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية حادث مركز شرطة أم درمان.. حيث قامت الشرطة بحكمتها باخلاء المركز ليس خوفاً.. وما فعلت ذلك لأنها جاهلة باختصاصها.. فالشرطة هي رمز الدولة

    والسيادة.. وزيها يدل على تواجد ظل الدولة والسيادة والقانون.

    والشرطة هي الأصل.. فلذلك عندما انسحبت فإنما كان ذلك القرار لأنها كانت تعلم ان جندكم يحتاجون للتأهيل والتدريب وللتعرف على الضبط والربط.. وانهم يحتاجون إلى البقاء في الخرطوم والتعرف عليها.

    ولكن وبصراحة شديدة.. كثرت الشكاوى وكثرت الانفلاتات.. والخرطوم تحتاج إلى الأمن في هذه الأيام.. ويكفي ان فيها الآن ثلاثة أنواع من الامتحانات.. إمتحانات طلاب الاساس وامتحانات طلاب الثانوي.. وامتحانات الجامعات.. وثلث سكان الخرطوم يعبرون إلى أم درمان والعكس عبر جسري النيل الأبيض والفتيحاب.. ولذلك لا يمكن ان تظل الخرطوم وللحظة واحدة في حالة انعدام أمن.

    ولذلك فإن ما حدث وبكل المقاييس كان من مطلوبات وضرورات الأمن في الخرطوم.. كما ان الشرطة جهاز قومي ومحايد بنص القانون والدستور.. ولذلك اندهش الناس بعد حادث المهندسين عندما صدرت التصريحات بأن ما حدث كان مجزرة لها دوافع سياسية وعنصرية.. وان حركة تحرير السودان ستنقل المعركة إلى الخرطوم.. ولعلها

    كلها كانت تصريحات موتورة ومتعجلة لم يتم فيها الاستوثاق عن ما حدث وكيف حدث.. ولم تنتظر لجنة تقصٍ وتحقيق لعرض ما حدث.

    ونحن نعلم يا سيادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية انك تجلس على مقعد ساخن وأن خياراتك صعبة.. وان اعداءك في غرب السودان يحاولون جاهدين أن يقللوا من شأنك ويصفوك بأنك بعت نفسك إلى نظام الانقاذ، كما إننا نعلم أنه من المطلوب بل هو حق مشروع أن تؤمن حماية الذين حولك وان تجد لهم الوظائف.. لكن ذلك لن يكون بتكدير أمن عشرة ملايين من البشر في العاصمة.

    ولذلك فإن وزير الداخلية ومدير عام الشرطة وجندهما كان من واجبهم ان يحفظوا الأمن ويساووا بين الناس وحقوق المواطنة وأن لا يتيحوا فرصة لأحد ليكون لديه إحساس بأنه فوق القانون.

    فالخرطوم إذا انفرط عقد أمنها فعلى السودان السلام، ولن ينفع حينها الاتحاد الافريقي.. ولن ينفع حينها ممثلوا المنظمات والسفارات الأجنبية الذين استعنت بهم في مؤتمرك الصحفي وشكوت لهم بأن ما حدث (مجزرة).. فهؤلاء الذين دعوتهم هم أس البلاء.. وانظر إلى خارطة العالم حولك.. إلى ما يحدث في العراق.. مئات الآلاف من الجند يعجزون عن حفظ الأمن في بغداد رغم انها تعادل فقط ثلثي الخرطوم من ناحية السكان.. وتعادل خمسها من ناحية المساحة.

    وانظر إلى الضفة الغربية، حيث فشل مائتا ألف جندي اسرائيلي في قمع الانتفاضة وحفظ الأمن في الضفة الغربية وغزة في منطقة مساحتها فقط «6 آلاف كيلومتر» اي ربع مساحة الخرطوم التي تبلغ مساحتها «26 الف كيلومتر مربع» وإذا كان مائتا ألف جندي إسرائيلي فشلوا في حفظ الأمن في مساحة ستة آلاف كيلومتر فماذا عن

    دارفور التي تعادل مائة ضعف مساحة الضفة الغربية وغزة.. وإذا كانت الضفة الغربية وغزة وهما ملتقى طرق وسط العالم وتحت الكاميرات قد فشل الجيش الاسرائيلي عن حفظ الامن فيها... فهل يمكن ان تسمح السلطات بانفراط الأمن في الخرطوم او ان تقحم اجانب في شؤوننا الداخلية.
    الخرطوم يا سيادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية هي مستودع السودان وخزائنه ورجاله وامواله وجيوشه وشرطته، فهل نسمح لسيادة القانون بان يضيع في الخرطوم .. وليست هذه اول مرة تشتبك فيها قوات الشرطة مع مجموعات مسلحة.. ففي هذه الخرطوم اشتبكت الشرطة في اعز مناسبة دينية ايام الرئيس ابراهيم عبود في احداث «المولد» الشهيرة مع الانصار ... ودار جزء من معارك الأمن في الخرطوم في مسجد السيد عبد الرحمن.. بل ان الاسلاميين انفسهم عندما جاءوا في العام 1976م ورفضوا ان يمتثلوا لسلطان الأمن كانت احداث «يوليو 76» وكانت هيبة الدولة.. وظل هكذا المسلسل.. فلذلك نسأل الله سبحانه وتعالى ان لا يأتي اليوم الذي تعلو فيه كلمة مليشيا أو جماعة مسلحة او طائفة او حتى كلمة من يرتدون - زي- الدولة الرسمي على كلمة القوات المسلحة وقوات الشرطة. ولعلنا ننتهز هذه السانحة لنناقش قضية دارفور.. وانظر ابتداء يا كبير مساعدي رئيس الجمهورية للفضائيات والمظاهرات في لندن وأوسلو ونيويورك، ما هو لسان حالها.. أليس

    هو المطالبة بسحب الجنود الامريكيين والقوات الدولية من كابل وبغداد ومن ارض الرشيد. ولكن من العجب العجاب انه بينما العالم كله يطالب بسحب القوات الدولية ويوثر الحلول السياسية.. ويوثر المصالحات الوطنية.. وحتى الكونغرس الامريكي في تصويته الاخير طالب بسحب القوات الامريكية من العراق، تبرز عندنا هنا في السودان اصوات نشاز تطالب بمزيد من القوات الدولية في دارفور .. وتطالب بانزال دولي في دارفور. علماً بأن القوات الدولية بقضها وقضيضها فشلت في بسط الامن في العراق.. وفشلت في بسط الامن في افغانستان .. وفشلت في بسط الامن في فلسطين.. وفشلت في بسط الامن في الكونغو، وهل تعلم يا سيادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية ان ضحايا الحرب في الكونغو فاق حتى الارقام المضخمة اعلاميا في دارفور، وبلغ اربعة ملايين من البشر.. اي عشرة اضعاف الرقم الذي تعلنه امريكا والمنظمات التابعة لها، رغم اننا نرفض الرقم الذي تعلنه، ونؤمن بما أورده الرئيس البشير ان ضحايا الحرب في دارفور لايتجاوز العشرة آلا
    ولكن حتى اذا استخدمنا الرقم المعبر عنه في المزاد الاعلامي العالمي، فاننا نجد ان ضحايا الكونغو اكثر من ذلك بكثير، فلماذا اذاً فشلت القوات الدولية في بسط السلام والأمن في الكونغو؟

    والاجابة ببساطة لانه لايوجد توافق بين اهل الكونغو.. ولانهم اعطوا للحلول العسكرية اسبقية على الحلول السياسية وعلى

    التوافق والحوار والشوري والمجادلة بالتي هي احسن وعلى العفو وعلى دفن الاحقاد ودفع الديات.

    ولذلك نقول اذا كان العالم كله يريد سحب القوات من العراق و اذا كان الكونغرس يريد سحب القوات من العراق فلماذا يصر هذا الكونغرس على ارسال قوات الى دا رفور .. أليست هذه مفارقة؟

    ونحن نعلم ان النسيج الاجتماعي الآن ممزق في دارفور.. وان هناك جماعات بحالها لن تقبل بنزول قوات اجنبية.. وستحاربها وتصارعها.. وانه يستحيل تجريد اي شخص في دارفور من سلاحه الا بالتوافق والتراضي.

    ويكفي ما حدث في الخرطوم... فالآن انت غاضب لأن قواتك تم تجريدها من السلاح في الخرطوم بواسطة اخوانهم من الشرطة السودانية فكيف سيكون شعورك حيال اهلك من القبائل الاخرى في دارفور عندما تعتدي عليهم قوات أجنبية لتجريدهم من السلاح. ثم دعنا نتكلم عن هذه التقسيمات وانت ابن دارفور وسيد العارفين وانت تعي موضوع دارفور.. هل هنالك فرق بين الرزيقي او الفوراوي او الزغاوي او المسلاتي .. أليسوا كلهم ذوي سحنة واحدة.. أليست بيئتهم واوضاعهم واحدة.. ألا يتداخلون ويتزاوجون فيما بينهم ... أليسوا يداً على من عداهم.. هل اقرب الى نفسك المسيري او الرزيقي او الفلاتي او البرناوي ام معهد « الهولوكوست» في نيويورك الذي خرج منه فخ دارفور وخرجت منه مأساة دارفور... وهل اقرب اليك اهل دارفور الذين كانوا يحملون «مخمل الكعبة» والذين يقرأون القرآن ام اقرب اليك

    اليهود وجماعات الضغط الصهيوني والكنسي الذين يريدون نهب ثروات دارفور ونهب بترول دارفور.. والذين في دواخلهم واصولهم الثقافية كانوا مسؤولين عن تجارة الرق عبر الاطلسي، وكانوا اول من ضربوا اهل دارفور بالطائرات. والآن باتوا يتمشدقون بحقوق الانسان.. واين هي حقوق الانسان الآن في ابو غريب وغوانتانامو، وفظائعهم المبثوثة هنا وهناك يوميا على الفضائيات.
    والاعمى والاصم يعرف ان المواثيق الدولية ما هي الا تكريس لحظوظ الهيمنة التي ادت لها الحرب العالمية الثانية.

    سيادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية مني اركو مناوي ... نريدك ان تضع يدك في يد الرئيس البشير الذي احبه السودانيون والحكم جاءه منحة الهية رغم المؤامرات والاحن والضغائن، وهو كذلك ابن بيت سوداني عادي مثلك.. وليس من سلالة ملوك او طائفة.. وهو يريد الخير للسودان وقد عمل في دارفور وفي الجنوب وفي وسط السودان.

    فضع يدك في يده وضع يدك مع نائبه سلفاكير وبدلاً من سوء التفاهم ومن توسيع الشقة، عليك بتجسير الهوة وعليك بالتواصل... ولا سبيل لبناء السودان الا بالتواصل والمحافظة على هذا التنوع الفريد.. وان السودان كما تعلم قطر ملئ بامكاناته وخيراته وهو بلد عظيم تنتظره نهضة عظيمة.. ونسأل الله سبحانه وتعالى ان يكون لك شرف في هذه النهضة .. ولكي يكون لك شرف في هذه النهضة لابد ان تتحدى اهواء المعارضة، وان تبرز كشخصية قومية ولسان وطني يخاطب كل السودانيين . وان تتحدى اهواء بعض رجالك .

    والسياسي لابد ان يتعلم ان يسبح ضد التيار وان يبرز امكاناته وقدراته وستجد يد الرئيس البشير واعوانه معك وفية وامينة وصادقة. وحينها يبرز السودان.
    http://www.rayaam.net/articles/article1.htm
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 07:51 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    عنوان المقال في الرأي العام

    رسالة إلى كبير مساعدي الرئيس

    لا (كبير) على القانون

    إذا انفرط عقد أمن الخرطوم فعلى السودان السلا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 07:54 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    اتمنى أن نحلل هذه الظاهرة المرضية لمن يفترض أن يكون مثقف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 08:00 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    يبدو أن البشير لا يعيره اي اهتمام وفي اغلب مقالاته يمارس هذا الغزل واعتقد أن الغزل المقرف يضر بقضية صاحبه وبأي قضية عامة
    اقول للعتباني ارحم القراء يرحمك الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 08:09 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    ايام خلافات غازي يقال أن البشير يتحدث مع بعض خاصته حيث قال لهم هو الحلبي دا عايز مننا شنو ويقصد الدكتور غازي صلاح الدين
    والآن اسماعيل دا عايز منو شنو
    ترى هل هي الوزارة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 08:18 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    واذا كانت هي الوزارة أو المستشارية لماذا لا يعيره البشير اي اهتمام في هذا المجال برغم تعبه الكثير في خدمة البشير ام أن الأمر عنصرية بالمقلوب ضد اللون فعلى العتباني أن يتمرد وحتى يدخل القصر فكتابته هذه سوف لن تدخله القصر
    ويبدو أن البشير والنظام يتعامل مع الناس بالوان جلودهم كما هو حادث مع اهل دارفور ومع العتباني
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 08:10 PM

shammashi
<ashammashi
تاريخ التسجيل: 03-10-2002
مجموع المشاركات: 2278

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    Quote: ورغم أن السودان بات مؤهلاً لأن يكون نموذجاً للدولة الافريقية المسالمة والمنتجة]


    أصبح السودان رجل افريقيا الميت سريرياً.


    Quote: وكثير من قضايا السودان وحروب السودان وأهوال السودان حركها الطمع في السلطة وفي الوظيفة الأولى والكرسي]



    وما هو دافعكم للتحرك والانقضاض على الديمقراطية في 30 يونيو.
    ولماذا تخليتم عن عرابكم الترابي عندا دانت السلطة والكرسي للبشير؟؟

    إن شاء الله الفي مرادك تلقاهو يالعتباني ويعينوك ملحق إعلامي زي الجماعة السبقوك.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-09-2007, 08:36 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: shammashi)

    من الأشياء التي فاتت على العتباني أن البشير عسكري وان العساكر يسمون الشخص الذي يكتب مثل كتابته او يتحدث بمثل هذه الطريقة يسمونه متملق وانصحه أن يغير نهجه فإذا حصل على الوزارة ربما يعينني مستشار للوزير من الانترنت او مستشار للمستشار وتبا لتهافت التهافت
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2007, 00:20 AM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    Quote: ورغم أن السودان بات مؤهلاً لأن يكون نموذجاً للدولة الافريقية المسالمة والمنتجة

    كلما اقوله هنا للاستاذ العتباني اخجل ، السودان اصبح نموذجا للدولة المسالمة والعالم كله يتحرك من اجل اكبر كارثة الا وهي دارفور الا اذا كان يقصد العتباني ان درافور ليست جزء من السودان، اما موضوع الدولة المنتجة فيكفي ما حدث لمشروع الجزيرة ومشاريع النيل الابيض وغيرها ، اما اذا كان يتحدث عن البترول فلم ير اهل السودان منه شيئاً، انظر ماذا حدث للمدارس، انظر للجبايات، انظر لشكاوى الاسر، نسبة الطلاق بسبب الظروف الاقتصادية انظر وانظر.. هلا تجول العتباني حول العاصمة بل داخل العاصمة وفي اطراف امدرمان ليرى كيف يعيش الناس. هؤلاء الناس اصبح السودان بالنسبة لهم قصورهم التي يعيشون فيها مثل العصافير، اخرجوا من قصوركم لتروا الناس كيف يعيشون. اخرجوا ايها الحكام ، اخرجوا ايها السادة فقد سئمنا من هذا الكذب. فاذا كان شعاركم، اكذب اكذب ثم اكذب حتى يصدق الناس.. فلا يمكن أن يصدق الناس اكاذيب تقال عن واقعهم الذي يعيشونه، فلا يمكن أن يصدقك شخص تطارده الدولة بالجبايات واذا ذهب للمستشفى فسوف لن يجد العلاج الا اذا دفع اضعافا مضاعفة.. اين مجانية العلاج ، اين مجانية التعليم والتي لو لها لما وصل الكثيرون منكم إلى اي مرتبة.. اتفهم اذا اراد العتباني أن يجمل النظام الذي ينتمي له ولكن لا افهم هذه الطريقة المفرطة في الأكاذيب وتضخيم انجازات لا توجد الا في خياله او في قصورهم.. انزلوا من قصوركم وعيشوا مع الناس لتروا كيف يعيش الشعب واكتب عن اهل السودان وليس اهل القصور ايها العتباني.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2007, 00:38 AM

moniem suliman
<amoniem suliman
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 460

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)


    عاش المارشال البشير سبعة عشر عاما في قصر غردون الرئاسي بالخرطوم ، وهو يشغل منصب رئيس جمهورية السودان
    لم يكن شرعي وصوله الى السلطة وبقائه دون تفويض شعبي من أهل السودان.
    وخلال عهده حدثت الكثير من المتغيرات والمتقلبات بالدولة والمجتمع . ويعتبر الجنرال رجل مهم إذ انه من قاد البلاد إلى أول القرن الحادي والعشرين . وقام خلال توليه مسئولية الرئاسة بمجهود جبار في إنهاء مشكلة سودانية مستعصية في الشطر الجنوبي للبلاد استمرت الحرب فيها لأكثر من ربع قرن ، واعتبرت أطول حروب القارة الإفريقية. لكنه بالمقابل قدم تبريرات كبيرة مقنعة لقيام ثورات متمردة على الدولة بجهات أخرى بالشرق والغرب السوداني
    في عهده وصل البلاد إلى مرحلة حرجة من التدهور المعيشي والاجتماعي والثقافي مع أن عهده شهد إنتاج ربع مليون برميل يوميا من الزيت الخام ووضع اسم السودان ضمن قائمة الدول المنتجة للنفط والمصدرة في العالم وهو ما لم يحصل في كل العهود السابقة لحكمه . لكنه أي النفط استثمرت عائداته كلها في إدارة المأساة السياسية وإشعال نار الحروب وإدارتها وتمويلها بأجزاء البلاد ولم تنفق على التنمية. وأيضا وضع ذلك السودان على راس قائمة الدول الفاسدة إداريا وسياسيا في العالم ومدمنة حروب أهلية ومتخلفة.
    وشهد عهدالمارشال الذي ادمن الرقص في زمن يموت فيه شعبه قيام حروبات راح ضحيتها فوق المليون قتيل ، وتشرد ثلاث ملايين شخص بين نازح ولاجئي كما شهدت فترة حكمه انتهاكات جسيمة مورست ضد الحقوق الأساسية للإنسان السوداني من خلال كارثة دارفور التي وصفت بأنها الاسؤ من نوعها في العالم مطلع القرن الجديد. وللعجز الذي أبداه الجنرال في حل مشاكل بلاده ، وعجزه في إحداث تنمية سياسية واقتصادية هدى المجتمع الدولي إلى اتهام السودان بمخالفة المواثيق والإرادة الدولية ثم وضعت الدولة كلها تحت الرقابة الدولية المباشرة .بالقرارات التي صدرت من المنظمة الدولية.

    غدا المارشال جنرال البشير عقب خطاباته المجنونةفي حق المجتمع الدولي شخصية مهمة ، إذ انه على راس القائمة الدولية للمطلوبين السودانيين للعدالة بسبب أزمة إقليم دارفور غربي السودان (2003-2007 ، و تضم اللائحة أشخاص أعضاء في طاقمه الحاكم وبعض من أعضاء المنظمات الثورية المعارضة لحكمة من الحركات المسلحة في وجه نظامه بغرب السودان وشرقه.
    و البشير كما متوقع ان اسمه الاول في قائمة محكمة جرائم الحرب الدولية في (لاهاي) التي سيكشف النقاب عنها قريبا .أشخاص سودانيون متهمون بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور . وسينضم المارشال جنرال عمر البشير بلا شك إلى قائمة أكثر رؤساء العالم فوضة وإجراما من عهد
    الألماني أدولف هتلر (1945م) ، والكمبودي بول بود(1974م)، و الصربي رادفان ملسوفتش (1997) ، حتى العراقي صدام حسين(2003) .
    ابو هريرة
    ازمة رجل افريقيا المريض وذيل العرب . انه يحكمه عسكر موغلون في . ويتملق اقلابالتقرب . لكن المارشال البشير رجل مهم في السودان اليوم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2007, 12:40 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: moniem suliman)

    شكرا منعم وشماسي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2007, 06:40 PM

ابوهريرة زين العابدين
<aابوهريرة زين العابدين
تاريخ التسجيل: 12-28-2005
مجموع المشاركات: 2655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الرئيس المنتخب والمبارك والمحبوب البشير (Re: ابوهريرة زين العابدين)

    Quote: سيادة كبير مساعدي رئيس الجمهورية مني اركو مناوي ... نريدك ان تضع يدك في يد الرئيس البشير الذي احبه السودانيون والحكم جاءه منحة الهية رغم المؤامرات والاحن والضغائ


    ارجو أن يوضح لنا الأستاذ العتباني كيف جاء الحكم منحة آلهية للبشير هل هذا الرجل في كامل وعيه ام هذه نسخة اخرى من حرب القرود في الجنوب كما قالوا قبلا
    اتفهم انه يحب البشير ولكن هل يحب قراءه اذا كان ذلك كذلك فنرجوه ان يحترم عقولنا كقراء وان يبعد عن جهل مثقفي السلطة وهو رجل صاحب قلم وصاحب صحيفة فلا حوجة لهذا الاطراء المخجل واتمنى أن تصل رسالتي له فهو من اسرة لها اسهاماتها الحياة العامة وتجد منا كل تقدير ولكن كتابته بهذه الطريقة فسوف لن تجد منا اي تقدير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de