بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 06:23 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة احداث امدرمان 10 مايو 2008
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

10 مايو ...الخدعة الكبرى

05-15-2008, 03:03 PM

الزوول
<aالزوول
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 2463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
10 مايو ...الخدعة الكبرى

    السلام عليكم
    عفواً أخي صالح (تبلدينا)
    اقتباسي مداخلتك
    ففي رأيي المتواضع
    هو أفضل تحليل لما جرى بأمدرمان في الأيام الفائتة
    وقد أجاب على كثير من الأسئلة الحائرة
    التي لم أجد ردوداً معقولة لها الا من خلال مداخلتك رداً على محمد سليمان
    وقد اقتبست منها ما يوصل الفكرة بعيداً عن الحوار الجانبي

    Quote: هل بتعتقد لا يمكن رصد مكالمات خليل للبى بي سى والجزيرة ؟؟
    ياخى والله لو عايز مكالمات اى شخص لشهر بمذكرة من الامن بوريك اتصل كم مره
    واتكلم مع منو ؟ واالمنطقة ؟؟ ونوع الجهاز نفسه ؟؟ دى شركات التصال مش اجهزة الاستخبارات
    حتى المكالمات مسجلة ؟؟
    هل بتعتقد مافى قدرة ان تتحرك طائرة انتوف ولا مروحية لتمشط شمال كردفان ودارفور
    وتلحق بخليل فى منطقة مكشوفة فى قلب الصحراء وتبيد بقيه قواته ؟؟
    وهو معاهو ما لايقل من سبع سيارات تنهب الارض وعجاجها فى السماء ؟؟

    بالعقل يا محمد سليمان قضية دارفور اكتسبت بعد سياسي ومد دولى فى فترة وجيزة
    وصارت تهدد الكيان القائم وصار الكيان محاصر دوليا واقليميا..
    الحركة الشعبية انتهى امرها مع سلفاكير .. جبهة الشرق عومت ..
    اكبر الحركات فى دارفور - حركة تحرير السودان -انضوت مع الكيان
    من تبقي ؟؟ وتبقت العدالة والمساواة تناوش .. تعقد تحالفات .. تتخذ من تشاد
    نقطة لانطلاقها ومناوشاتها ومددها متواصل .. لا يتوقف ومدعومه دوليا
    فكيف السبيل لايقاف المدد وابعادها من منطقة الدعم ؟؟ وافقادها نفوذها وسط الدارفوريين
    والسودانيين والمجتمع الدولى ؟؟

    ماهو الحل ؟؟؟
    وكيف يتم ذلكـ ؟؟
    الاستدراج والمصيدة ...!!
    والاحراج ..!!
    واقناع المجتمع الداخلى والخارجي بان الحركة تهدد امن المواطن وتقتل وتنهب
    ( الهجوم الغير مبرر لبنك امدرمان الوطنى - معقولة انا جاى اغير حكم
    واجلس على مقعد الدولة افكر فى بنك صغير فى الاطراف لو ما اوهمنى البعض بفعل هذه الخطوة )
    محمد 25% من الشارع السودانى كان يعلم بأن قوات الحركة متحركة قبل 3 ايام من الضربة
    انا متاكد انك حتضحك من الكلام دا .. بس دا الحاصل ..
    25% من الشارع عارفين ؟؟ كم من الامن والاستخبارات عارفين فى رأيك ؟؟
    نظام يقبض على الحكم بيد من حديد ؟؟
    يعلم تغيره يعنى موته جسديا وسياسيا ؟؟
    هل يغفل هذا الامر بسهولة ؟؟

    دى اسمها ضربة معلم ..
    اضرب العدل والمسساواة فى ارضى
    واكسب الشعب .. والشارع السودانى
    اكسب التنظيمات والاحزاب ؟؟
    اكسب الدول العربية
    اكسب المجتمع الاقليمى
    واحيد المجتمع الدولى ..
    اقوم باستدراج العدل والمساواة لقلب الخرطوم .. لا يهمنى عدد الخسائر يهمنى النتائج
    لا يهمنى كم من القتلى الابرياء او المواطنيين
    ( غايتى تبرر وسيلتى ) ان علم البسطاء ماهى غايتى وباى وسيلة احققها ..
    فادعى عنصر المفاجاة واننى هوجمت فى عقر دارى ..

    نقطة اخيرة ( ممكن تساعدنى فيها )
    أقوم بالعلان رسميا ان خليل ابراهيم هرب وهو فى قبضتى ( دى خيالية شوية بس الايام القادمة ممكن تؤكدها او تنفيها )
    او انه هرب فعلا بما انه وصل الى امدرمان كما قالها بعضمة لسانه .. ليكتمل الفصل الاخير
    باغلاق تشاد لحدودها وتصبح بقية قوات العدل والمساواة فى العراء فاحرك جيوشى لضربها عند الاطراف .. ومحاصرتها
    ولن يديننى احد فانت اتيت وقتلت واعتديت على الابرياء والمواطنيين فى قلب العاصمة ..
    وهانذا ارد على تصرفك المشين ..


    Quote: تبلدينا ... كنت قايلك أشطر ... البشير و أبوريالة هم مقرون بالهزيمة ... و إنت لسه في وادي سيدنا ... يا تبلدينا ..

    انا ما فى وداى سيدنا ؟؟
    انا فى المسيرة والحشد الجماهيرى ..
    وتأييد النقابات والاتحادات والاحزاب
    ابوريالة الذى تتحدث عنه ؟؟ لم يستطيع حبك الرواية او التعبير
    مرة قال استدراجهم- وهو عين الحقيقة - ؟؟ وفجاة انكر الاستدراج عندما عادت المذيعة للتأكيد
    حتى لا تهتز الاوضاع ويفقد الاجماع الشعبي والجماهيرى والدولى ..


    Quote: لا تحلم بأن تعلن أي دولة غربية أو الأمم المتحدة أي حركة مسلحة دارفورية ... منظمة إرهابية ..
    لكن تأكد ... سيظل نظامك في قائمة الدول الداعمة للإرهاب طالما قضية دارفور مشتعلة ..

    قضية دارفور اخمدت يا محمد بعبقرية وذكاء فوق التصور ..
    ولو الى حين ... ولكنها اخمدت .. والانتخابات على الابواب ..
    والشارع يردد سير سير يا بشير
    والاحزاب تتمسح فى كنف الحكومة ..
    وحزب الامه يبحث امامه عن مبرر لانخراط ابنه مع النظام وليحقق كسب ومصالحه شخصية
    يرنو لمنصب .. وووضع قادم ..
    لا يدين ما يحدث ما دارفور ولكن يدين تصرف العدل خوفا ان يفقد شعبية دامت سنينا عددا

    خليل ابراهيم يا محمد سليمان كبش فــداء .. لمؤامرة خفية
    ننتظر تفصيل فضيحتها لنعطيها مسمى جيمغيت على غرار وترغيت ولا ايرانغيت


    المصدر

    Re: هوي، او هادي كسحة، تنفسو الصعدا.



    .............................
    وما الناس إلا هالك وأبن هالك *** وذو نسب في الهالكين عريق

    (عدل بواسطة الزوول on 05-15-2008, 03:08 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2008, 03:27 PM

saadeldin abdelrahman
<asaadeldin abdelrahman
تاريخ التسجيل: 09-03-2004
مجموع المشاركات: 8853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: الزوول)

    سلام أخي العزيز الزول

    تحليل فيه كثير من العقلانية و المنطق،
    يرتكز عليه الكثير من المواطنين بالداخل حاليا.

    شكرا لك و لتبلدينا .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2008, 03:35 PM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 08-07-2005
مجموع المشاركات: 8946

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: saadeldin abdelrahman)

    Quote: ستلايت شنو

    الصحراء من شمال كردفان الى امدرمان فيها قبائل رعويه وعمد ونظار
    يملكون اجهزة ثريا وخط مباشر مع الخرطوم وقوش شخصيا

    طائرات الميج والانتنوف والمروحيات المزوده باحدث اجهزة الرصد الجوى
    تجوب المنطقه بين امدرمان وشمال كردفان يوميا وترصد دبة النمله
    ناهيك عن حوالى مائة سياره لاندكروزر او اكثر
    دا طبعا غير دوريات جهاز الامن والمخابرات التى تجوب المنطقه ليل نهار وتسأل
    حتى الرعاه عمن مر بى هنا وشكلو كيف وراكب شنو ومعاهو منو
    دا غير خبراء الدروب من العرب الذين يركبون مع ناس الامن والمخابرات ويعرفون
    من اثر السياره فى الصحراء ان كانت واحده او اتنين او اكثر
    ان كانت خفيفه او تقيله , تحمل ناس فقط ام اشياء اثقل حجما
    تمشى الى ناحية الشرق ام تزهب غربا

    هذا غير قبائل كردفان وسيارات الامن والمخابرات التى تجوب كردفان هذا غير المتعاونين
    على ظهور الخيل والابل ونقاط الاستطلاع المتقدمه

    كل هذا يشير الى ان الحكومه استدرجت قوات العدل والمساواه الى داخل امدرمان لتكون
    المعركه هناك لاسباب يعرفونها وحدهم وغير عابئين بالمواطنين او ما يحدث لهم
    ومسألة خط الدفاع الاول بالاليات الثقيله وخط الدفاع الثانى بالاليات الخفيفه والطيران
    تكشف كذبهم وادعائهم بأن قوات الحركه قد تسللت الى امدرمان دون علمهم

    والا فمن اين اتت كل تلك القوات الحكوميه وفى لحظات بكل ثقلها وعتادها وطيرانها
    وكيف لم تستطيع لاندكروزرات الحركه المغادره سريعا بعد ان انتفى عنصر المفاجأه
    وكيف اطبقت عليها القوات الحكوميه من الامام ومن الخلف وكيف وصلت بعض قوات
    الحركه فى رحلة الهروب الى جبل الاولياء وعطبره ودنقلا وتخوم مروى ان لم تقطع
    عليهم قوات الحكومه طريق الرجعه وحلقت الطائرات فى كل المنطقه الممتده من
    المرخيات الى شمال كردفان تبحث وتنقب عن كل هدف متحرك
    واعتقد انهم غير تدمير القوات المهاجمه كانوا يبحثون عن لاندكروزرات صالون
    لان حتما خليل ابراهيم سيكون فى احداها ولانهم متأكدين بأن خليل ابراهيم لن
    بدخل امدرمان مع الموجه الاولى من الهجوم فقد ركزوا بحثهم على تخوم امدرمان
    واذداد البحث ضراوه بعد المعلومات الاوليه التى ادلى بها الاسرى بان خليل
    ابراهيم يرافق المتحرك بنفسه

    ان القراءه الاوليه للاحداث تؤكد وبصوره قاطعه بأن الكيزان استدرجوا العدل والمساواه
    الى امدرمان لتكون ارض المعركه هناك للاسباب التاليه

    1 / ترويع المواطنين واظهار حركة العدل والمساواه بانهم اشرار وبان الحكومه هى ملائكة
    الرحمن التى بعثها ربنا لحماية البلاد والعباد واستجداء السند الشعبى فى الانتخابات
    وايجاد الغطاء الاخلاقى لما سيحدث فى دارفور فى سباقهم مع الزمن قبل دخول القوات الامميه
    وانتشارها فى الاقليم وقد نجحوا فى ذلك تماما

    2 / كان املهم كبيرا فى ان يدخل خليل ابراهيم الى المصيده برجليه ويتم القبض عليه
    حيا او ميتا حتى يكسروا شوكته وشوكة قواته والى الابد فهو منهم ويعرف عنهم اكثر
    ما يعرفه قواد الحركات الاخرى وبذلك كانوا سيأمنون شره والى الابد ويتفرغوا للاخرين
    وكان الامل ايضا بأن يقتلوا او يأسروا الكثير من قادته وحتى لا يخلف احدهم خليل ابراهيم
    ويبث الروح فى الحركه مرة اخرى

    3 / تصوير العدل والمساواه للعالم كله على انهم ارهابيين يقتلون الابرياء ويخربون
    الممتلكات ويداهمون المدن الامنه وينقلون القتال الى داخلها
    وبذلك يجدون الغطاء السياسى والقانونى للمطالبه بتسليم قادة الحركه الذين يعيشون
    فى الدول الاوربيه والعربيه ويمارسون الحرب الاعلاميه ضد الحكومه او على الاقل مطالبة
    تلك الدول بالتضييق عليهم واسكاتهم

    وللاسف الشديد ساعد خليل ابراهيم بغباء شديد الحكومه فى تنفيذ هذه الاهداف وبتناغم
    تام وكانهم مجموعه يعزفون نفس اللحن

    لكل ذلك يصر صقور الحكومه على ان العدل والمساواه قد دخلوا الى امدرمان متسللين
    ومتجاوزين لدفاعاتهم الامنيه وانهم لمدة ثلاثه ايام لم يكونوا يرصدون تحركاتهم
    وتفاجأوا بهم فى امدرمان

    واين هى القوات والافراد والاليات التى كانت ستساعد خليل ابراهيم من داخل العاصمه
    ولماذا تم تحييدها من المعركه ومنذ وقت مبكر

    ولماذا بقى الرئيس فى الاراضى المقدسه يؤدى فى العمره هادئا مطمئنا رغم علمه بالتقارير
    الامنيه التى نشرت على الملأ تفيد بهجوم وشيك على العاصمه
    فكيف يجلس رئيس بلاد فى السعوديه يؤدى العمره بينما نظام حكمه مهدد بالزوال
    الم يكن هذا زياده فى الخدعه والخديعه حتى يطمئن خليل الى الامر ولا يؤجل هجومه المتوقع

    ما حدث كان خديعه كبرى لعب فيها الكيزان على عقول الجميع
    واولهم العدل والمساواه وثانيهم المواطن السودانى المغلوب على امره
    وثالثهم العالم كله

    قال ستلايت قال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2008, 05:31 PM

الزوول
<aالزوول
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 2463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: saadeldin abdelrahman)

    السلام عليكم
    ابو السعود كيفك
    انت قعد تمشي وين يا زول ؟
    (أو ربما أنا المختفي)
    مشتاقون
    ...........
    كما تفضلت تحليل فيه الكثير من العقلانية
    والإجابات المنطقية لكثير مما حدث غير المنطقي
    ولكن قيل قديماً
    إذا عرف السبب بطل العجب
    اضافة الى أن الأخ صالح
    يعيش الأحداث في السودان
    وهؤلاء رؤيتهم للأحداث بها واقعية أكثر من أخوانا الذين يعيشون في أقاصي الأرض
    ويبنون تحليلاتهم على (تلفون صديق) أو بعض المنتديات
    .............
    ولكن لا يزال في النفس بعض أشياء تنتظر التوضيح
    سآتي لها فيما بعد
    كامل مودتي
    .............................
    وما الناس إلا هالك وأبن هالك *** وذو نسب في الهالكين عريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2008, 06:38 PM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 02-07-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: الزوول)

    الاخ الزوول
    تحياتي
    الامر المطروح لايعدو التكهنات والاستنتاجات ومن هنا
    نسأل هل كان الامر خدعة وأستدراج أم قصور أمني كارثي ?

    وهل ياتري يستخدم الاستدراج بصورة تؤدي لتعريض أرواح المدنيين وحياتهم
    للأخطر?
    نترك الاجابة لمن هم بالداخل ولمن هم أدري بالتكيتكات العسكرية
    نترك الاجابة( للعقيد محمد عجيب محمد رئيس تحرير صحيفة القوات المسلحةالصادرة يوم الاثنين 12-مايو 2008م
    بين رد الفعل الرسمي والشعبي يظل سؤالاً محورياً قويآً استعصى علي كل الرسميين والشعبيين بمواقعهم المختلفة...
    كيف تسللت قوات بهذا الحجم والتسليح والعتاد الي داخل ام درمان ؟؟؟
    هل غابت المعلومة؟؟؟ ام غاب القرار؟
    وما هي الحكمة من قتال هذه القوات - قتال مدن - داخل الارض الحيوية؟
    وما الذي يمنع من التصدي الى هذه القوات غرب ام درمان قبل دخولها المدينة.
    ام انه استدراج؟
    عموماً... لم نسمع من قبل باستدراج لقوات معادية الي داخل الارض الحيوية.
    ما سمعناه وتعلمناه في المعاهد العسكرية هو ان الدفاع يكون بعيداً عن الارض الحيوية... وان العدو اذ دخل الارض الحيوية اصبح الدفاع بلا معني...

    وان الاستدراج يكون الى ارض القتل وليس الي شارع العرضة.
    عموماً... لا احد يتصور ان حركة العدل والمساواة كانت تحلم بتحقيق انتصار او استيلاء علي مدينة.. بل كلما كانت تحلم هو احداث فرقعة اعلامية وضجيج اعلامي اكبر من حجمها الحقيقي وقواتها المتهالكة التي غرر بها ودفعت الي الانتحار العسكري تحت اثر الحبوب المنشطة علي مشارف المدينة...

    أسئلة رئيس تحرير صحيفة القوات المسلحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2008, 07:40 PM

الزوول
<aالزوول
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 2463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: kamalabas)

    السلام عليكم
    ...............
    الأخ كمال عباس
    تحية وإحترام
    ما تفضلت بها من اسئلة
    هي ما تحديداً ما حدا بي للأعجاب بمقال تبلدينا
    ولأنه في ثناياه يجاوب على هذه الأسئلة البديهية
    وسأقتبس لك ما فهمته رداً على اسئلتك المشروعة
    نسأل هل كان الامر خدعة وأستدراج أم قصور أمني كارثي ?
    كما قال فالتقصير الأمني لا مكان له هنا وهو شبه مستحيل في ظل علم الجميع بتحركات القوات
    وبالتفصيل الممل ، أظن أن حتى الأطفال في العاصمة كانوا على علم بالهجوم ، ولا يعقل أن دولة بوليسية تعرف أن وجودها مرتبط بأمنها يمكن أن تفرط واحتمال الإستدراج يبقى هو الإحتمال الوحيد المعقول والمنطقي حسب تبلدينا
    ولكني أضيف عليه استنتاجاً من عندي ، وهو تضارب الصلاحيات والولاءات وعدم ثقة أثبتت الأيام الأخيرة وجوده ما ببين القوات المسلحة التي لا يستطيع الإنقاذ ضمان ولائها الكامل ، وأجهزة الأمن الموالية بالكامل للأنقاذ
    Quote: وهل ياتري يستخدم الاستدراج بصورة تؤدي لتعريض أرواح المدنيين وحياتهم للأخطر?

    لو تتبعت المقال فستجد فيه أن تعريض حياة المدنيين للخطر وبث الرعب في نفوسهم واحد من الأهداف الرئيسية للإستدراج ويكسبون منه الكثير، على سبيل المثال
    1. اقناع المجتمع الداخلى والخارجي بان الحركة تهدد امن المواطن وتقتل وتنهب
    2. حرية قطع العلاقات مع تشاد واغلاق الحدود لحصر باقي قوات العدل والمساوة داخل الراضي السودانية وضربهم بدون مساءلة من أحد فالعالم كله يشهد على هجومهم (الغادر) على المواطنين ونهب البنوك .
    3. محاولة ادراجهم ضمن المنظمات الإرهابية وبالتالي قطع شافتهم
    4. وقوف الحركة الشعبية معهم في خندق واحد فما يمس المؤتمر الشريك (غزواً أو انقلاباً سيؤثر قطعاً على الشراكة نفسها)
    هذا كله وغيره لا يمكن أن يتم بغير هذا السيناريو
    Quote: ما سمعناه وتعلمناه في المعاهد العسكرية هو ان الدفاع يكون بعيداً عن الارض الحيوية... وان العدو اذ دخل الارض الحيوية اصبح الدفاع بلا معني...
    وان الاستدراج يكون الى ارض القتل وليس الي شارع العرضة.

    الأهداف هنا مختلفة عن أهداف المعاهد العسكرية
    فحضور العدو الى داخل البلد وترويع المواطنين وتمكين العدو من الإعتداء ونهب البنوك هو المطلوب وليس العكس
    إستراتيجية دنيئة ولكنها ذكية
    وبرضو في انتظار المحللين العسكريين المتخصيين
    .............................
    وما الناس إلا هالك وأبن هالك *** وذو نسب في الهالكين عريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2008, 03:25 AM

الزوول
<aالزوول
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 2463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: الزوول)

    السلام عليكم
    من الأشياء التي تحتاج الى تفسير
    هو تحييد القوات المسلحة
    فمعظم التقارير تتحدث عن تصدي قوات الأمن والشرطة
    وليس القوات المسلحة
    على الأقل في بداية الهجوم
    ....
    هذا ربما يعضد نظرية الاستدراج
    ففي حال تدخل القوات المسلحة وحسمها للأمر مبكراً قبل أن يؤتي ثماره فستتناقص حزمة الفوائد المرجوة
    أو لعلها تعكس حالة من عدم الثقة في ولاء القوات المسلحة للحزب الحاكم
    ومعروف انه في حالة مثل هذه
    الولاء والانصياع الكامل هو المطلوب
    وبدون مناقشة أو اجتهاد
    حتى لو تعارض ذلك مع ما تحمله من علم عسكري أو وطني

    .............................
    وما الناس إلا هالك وأبن هالك *** وذو نسب في الهالكين عريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2008, 10:18 AM

abubakr
<aabubakr
تاريخ التسجيل: 04-22-2002
مجموع المشاركات: 16044

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: الزوول)

    الزوول زالجمع الكريم

    اليكس دي ووال والذي كتب مقالا ينعي فيه جمالي احد قيادات العدل والمساواة والذي يقال انه عذب حتي مات بواسطة قياديين من المؤتمر كتب امس مرة اخري مقالا طويلا اقتبسته ونشرنه في بوست اخر ولكن لما فيه من مؤشرات كثيرة وحيث ان الدكتور دي ووال هو اكثر الباحثيين الغربيين تخصصا وكتابة في الشان الدارفوري والسوداني و الافريقي وعلاقاتها باطراف كل الصراعات السودانية والافريقية متعدده فلقد رايت ان اقتبس المقال مرة اخري واضيفه هنا املا ان يتطوع احدكم بترجمته الي العربية :
    المقال عنوانة ايجاد تبرير لمجازفة/ غزو خليل :

    جاشية : مساء الامس وفي لقاء في قناة النيل الازرق المح امين حسن عمر الي ان خليل هو الذي قاد قواته الي العاصمة ..


    Quote: Making Sense of Khalil’s Putsch
    Posted by Alex de Waal
    As more details emerge about JEM’s assault on the national capital at
    the weekend, it is becoming clear that this was a solo operation by
    JEM directed by its leader Khalil Ibrahim. Its aim was nothing less
    than taking power.
    The role of Chadian President Idriss Deby is now clearer. For two
    years, Deby armed JEM extensively and provided it with sophisticated
    heavy weaponry. But in recent months, Deby has scaled back his support
    and opposed Khalil’s attack on Omdurman. According to one well-placed
    source, Deby actually summoned Khalil to N’djamena when he learned of
    the plan, at which point JEM jumped the lights and accelerated its
    assault. Deby is angry with Khalil for what he sees as a reckless
    attack that jeopardizes his own political balancing act. However, JEM
    has obtained support from other figures in the Chadian regime.
    This is significant because it opens possibilities for a Sudan-Chad
    peace process, involving the Dakar Contact Group (the five African
    nations, headed by Libya, which are following up on the Dakar
    Agreement between the two presidents). It suggests that cooperating
    with Deby than seeking once again to attack N’djamena better pursues
    Khartoum’s aims.
    The JEM forces also acted without the support or cooperation of other
    Darfur or Kordofan armed groups, including notably without organized
    assistance from SLA-Unity, which has been its partner in past military
    operations outside Darfur’s borders (into Kordofan).. In the days
    before the attack, JEM commanders told some SLA fighters—certainly in
    Jebel Meidob and possibly elsewhere—that ‘the road to Khartoum is
    open’ and encouraged them to join the attack as individuals. Some
    Darfurian exiles including Abdel Wahid al Nur subsequently expressed
    support for the attack in the name of the SLA. But there is no
    evidence that any non-JEM commanders were involved in organizing or
    carrying out the attack.
    This is important because it removes any justification that the
    Sudanese security forces may have for arresting people associated with
    SLA factions.
    There is no indication of large-scale complicity within the army or
    paramilitaries. Some Sudanese have speculated that JEM forces could
    only cross Darfur and Kordofan with the connivance of the military.
    But the forces travelled swiftly by night and dispersed by day. It is
    remarkably hard to spot convoys of light vehicles moving in this manner
    —as the French army discovered in Chad earlier this year. The Sudanese
    air force repeatedly tried to bomb the advancing columns. Once in
    Omdurman, there are some indications of individuals and perhaps small
    units from the army joining the rebels, but no major mutiny occurred.
    The army will certainly be unhappy at the security chiefs for the way
    in which they were not involved in planning the defence of Omdurman,
    but the inter-service rivalries and squabbles are not a sign of
    complicity with JEM.
    Neither are there signs of cooperation among Sudanese political
    parties including Hassan al Turabi’s Popular Congress Party. In the
    last year, the PCP has engaged in civil politics and was preparing to
    contest the elections. The Islamist former comrades in government are
    fierce rivals but JEM no longer plays an active part in that rivalry.
    Although it began within the Islamist movement, JEM quickly took on a
    more complex identity and then became focused on its leader’s Zaghawa
    Kobe clan. From the very beginning, JEM has been, in all key areas,
    the personal fiefdom of Khalil Ibrahim.
    There has been a vigorous internal debate among Sudanese Islamists
    over the last five years about what went so disastrously wrong in
    their movement. One conclusion, widely accepted by Islamist leaders,
    is that it was a mistake to embrace a political strategy of putchism.
    As argued by Abdel Wahab al Effendi on this blog on 13 April, the
    Islamist movement itself became the victim of the coup. Today, most
    leading Islamists argue in support of stability and civil politics and
    against any armed takeover of power.
    Did Khalil truly believe that he could capture the national capital
    with a force of about 3,000 men? Taking into account Khalil’s own
    words after the attack, the answer seems to be yes. Three reasons
    explain this hubris.
    First is the logic of the Black Book—Khalil seems truly to believe
    that he can instigate a popular uprising of Sudan’s black majority
    against the minority ruling elite. There is a history of comparable
    beliefs among guerrilla fighters, including most famously Che
    Guevara’s foco-ism—the doctrine that a small guerrilla band could
    start a revolution, in part by provoking a government to respond with
    disproportionate terror, thereby revealing its ‘true face’ and
    prompting the masses to rise in revolt. A small precursor of the
    Omdurman operation was JEM’s baiting of the regime in West Darfur
    earlier this year, which duly brought about the government’s counter-
    offensive in Jebel Mun and a new round of slaughter. This conflict
    served Khalil’s purposes: he won daily publicity for JEM as a
    resistance front and a new round of condemnation against a regime that
    he has campaigned since early 2004, if not earlier, to portray as
    genocidal.
    Over the last two years, Khalil has repeatedly stated his intention to
    storm Khartoum, and observers have not taken him seriously. It was an
    error not to listen to Khalil’s statements: his ultimate aim and grand
    strategy have been consistent over the years. In the last four days,
    Khalil didn’t succeed in either pulling off a coup or instigating a
    mass uprising. But he has threatened to try again and let us be clear
    that he is serious. The sheer audacity of his action has won him
    acclaim among many Sudanese who aspire for revolutionary change in
    their country.
    A second explanation for Khalil’s confidence may lie in the Islamist
    variant of Guevara’s doctrine. The purest jihad is one waged by a
    small, outnumbered force of committed Muslims, whose faith is so
    strong that the Almighty intervenes on their behalf to deliver
    victory. In the writings of Sayed Qutb, this irrational or
    transcendental function is central to jihad. Although JEM is not a
    recognizably jihadist movement, it is possible that Khalil personally
    retains this imprint of jihadism. Khalil has never disavowed his
    political Islam though, like his erstwhile mentor Turabi, he has
    sought to build a wider front to support his ambitions.
    And a third explanation for the extraordinary boldness of the attack
    is the character of Khalil himself—arrogant, propelled by self-belief,
    and convinced of that his cause will win through. Some rebel
    commanders believe his attack on the capital, which they believe was
    doomed to fail, was ‘suicidal’: Darfurians followed him to Omdurman
    not because they had any liking for JEM, but because they had lost
    hope of changing their wretched existence without changing the regime.
    So far, however, against all odds, Khalil has managed to bring JEM it
    back from the brink of insignificance to be Darfur’s biggest military
    force. He has shrugged off condemnation by western governments and
    sanctioning by the UN Security Council. His repeated offensives in
    different parts of Darfur and into Kordofan have passed without
    international condemnation, which has been reserved for Khartoum’s
    responses. His strategy of escalation and confrontation succeeded. Why
    not make a bid for the biggest prize of all, the prize he has always
    been after?
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2008, 07:31 PM

الزوول
<aالزوول
تاريخ التسجيل: 05-14-2003
مجموع المشاركات: 2463

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: 10 مايو ...الخدعة الكبرى (Re: الزوول)

    السلام عليكم
    المقال عموماً ملىء بالكثير من النقاط الجيدة
    ولو انها تناقض نظرية الخدعة الكاملة التي أتبناها

    كنت أتمنى مزيداً من المعلومات في هذه الفقرة
    والتي لا تزال فيها بعض النقاط المجهولة
    Quote: The army will certainly be unhappy at the security chiefs for the way
    in which they were not involved in planning the defence of Omdurman,
    but the inter-service rivalries and squabbles are not a sign of
    complicity with JEM.

    ..............................
    وما الناس إلا هالك وأبن هالك *** وذو نسب في الهالكين عريق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de