وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 06:07 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-02-2009, 06:30 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح

    رحل عن دنيانا الطيب صالح, فنقص السودان فصلا من هويته ومفرداته وألوانه, خبى جذر ونشف جذع, توقفت سحابة عن الرحيل والإستدرار, لنستبدلها بعيوننا وهي تهطل دموعا هتونة ... لأجل ذلك الراحل الوسيم ... عميد الأدب السوداني ... ذلكم الرائع الذي أناخ الجمال وأنظار العالم تحت دومة ود حامد , وألقى بملامح المجتمع السوداني على الخارطة الثقافية لشعوب العالم من خلال موسم الهجرة إلى الشمال, وجهز قافلة من التفاصيل الحياتية والمسارات الإجتماعية لإستصحاب مريود وبندر شاه إلى مصافات الإبداع العالمي.

    رحيل يشبه أقدرانا وحظوظنا فى هذه الدنيا, فأجملنا أسرعنا ترجلا عنا, فعفاك الله أستاذي الطيب من عنتنا وأحزاننا , نم هادئا مطمئنا ... فقد أديت كامل الرسالة وبكل الجمال, وضعت على صدرنا قلادة شرف لكوننا ننتمى لشعب وأرض ينتمي إليهما الطيب صالح ... حملت إسمنا إلى صحائف الإبداع العالي والسمعة الحسنة والأعمال المائزة, سوف تظل فينا سطرا سطرا , وأخيلة نافذة لإعادة قراءة مصطفى سعيد كل صباح جديد, سوف ندخرك فى مجدك الذي صنعته بنفسك ولنا جمعيا, رحمك ربك الذي سواقك وأخذك ... فليس يمحضنا السواد غير لحظة للبكاء هي كل العمر , ولسنا نتجمل بغير سمت من الأحزان ننقش عليه فؤادا ونصب على أجنابه مدادا , فالطيب الصالح الأخضر هو كل السقيا وحرارة اللقيا وطوق مشاعر وجسر ودنيا ... غير آلام الإنصراف.
    كيف يا هذا صرت هكذا ... قلما ضالعا فى مجالنا الحيوي ودواة ناقعة من شجوننا ومشاعرنا ... كيف إخترت تلك الألوان بينما مجرى النهر لا يحتمل الثبات وبعض آذاننا لا تحمل أقراط ... فيما ندير حياتنا بالأقساط. لم نكن قبلك لنعلم أن مجتمعنا القروي الصغير الهادئ هو منجم للإبداع والتصورات الفخيمة, ولم نكن لنرى قبلك أن فى إمكاننا أن نلتحق بمجرة كل الناس, فشكرا يا طيب على هذه النقلة النوعية الآلقة, وربنا يقدرنا على جزاك ... بإعتمار مشروع الرواية الطيب صالحية وتسكينها فى عمقنا الأدبي وفي غمار مشاعرنا الإجتماعية وعلى ناصية مفاخرنا الوضيئة .
    يا وطنا متحركا جلس ... ويا وترا غريدا خمد ... يا قلبا موارا سكت ... ويا دنيا تستعير الآخرة ... ويا آخرة تخطف أعز من في دنيانا ... أعزي نفسي وشعبي ... وأتقبل العزاء من كل العالم ... أصب خيمة للعزاء تحت دومة ود حامد وفي تجاعيد جين موريس وفي خباءآت حوش العمدة ... وأينما تحل مشاعر الوفاء والعزاء ... أنابك ربك يا طيب مغفرة وأجرا عظيما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2009, 07:19 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    إحتضنته مقابر البكري صباح اليوم,
    تدلى جسده إلى مستقره الذي منه كان.
    فدفنا فكرة ناجزة ممتده بطول العالم
    وعرضه, ووارينا عزيزا كنا ندخره ليري
    بعض أيام سمحات من عمر وطنه المسحور.
    لكنه ذهب ... وكأني أرى مساحة من ذهنه
    تنبت عليها بادرات لرواية ومرتكزات
    لعمل أدبي ... لن ير النور.

    رحمك الله ... الطيب صالح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2009, 08:40 AM

Abomihyar
<aAbomihyar
تاريخ التسجيل: 19-03-2002
مجموع المشاركات: 2405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    دفناه كأننا نغرس نخلة أو نستودع باطن الأرض سرا عزيزا...

    أليس كذلك ياحيدر...



    أحر التعازي لكل الذين سيفنقدونه

    ألا رحمه الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2009, 06:45 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: Abomihyar)

    Quote: دفناه كأننا نغرس نخلة أو نستودع باطن الأرض سرا عزيزا...

    للنخل جذر ضارب في الوجدان الثقافي للطيب صالح,
    ولا غرو أن أولى كتاباته ذات الطابع القصصي والتي
    مهدت له طريق المجد لاحقا, كانت قصة { نخلة على
    الجدول } فمنها إشتمت لندن رائحة الطيب صالح
    الأدبية المائزة, حينما تمت ترجمة هذا النص إلى اللغة
    الإنجليزية... ثم كانت رواية دومة ود حامد بعد
    بضعة سنوات من تلك البداية ... والدومة هذه من
    فصيلة النخل كما أزعم ... وهكذا يستطرد النخل
    فى تلافيف العقل الروائي للطيب صالح.

    نعم ... وكأننا إستودعنا سرا كذلك, أو هي تلك
    الفترة القادمة من الزمان والتي نحتاجها لإعادة
    قراءة الطيب صالح ومجمل أعماله, بل ليقرأه جيل
    جديد وبعيون جديدة, فروايات الطيب صالح على بساطتها
    فهي عميقة وذات قمم عالية ومطبات وأسرار ونهايات
    مفتوحة وفيها مجالا رحبا للتأمل وفقا لمساحة الخيال
    الكائنة فى ذهن كل قارئ ... لهذا سيظل الطيب صالح
    من أسرارنا المعلنة ومن لوحاتنا التي لا تصدأ.

    شكرا ... أبو مهيار

    فقد آنست وحشتي ولك الود
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2009, 07:20 AM

سمير شيخ ادريس

تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 1161

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    أخى حيدر
    عزائى الحار لك ولأبناء الوطن
    هل هى الصدفة .. أن يكون مطلع 2009 عاما للأحزان .. ففى أقل من شهر يغيب الموت النور الطيب الخالدى رجاء .. وكل من ذكرت يشترك فى شىء واحد أنهم جميعا يشبهون السودان الذى نعرفه .. من لوحت بشرتهم سمرة الشمس الطيبة فى زمن صار كثير ممن يحملون اسم السودان بلا ملامح .. كذلك أنهم أرقاما ثقيلة فى معادلة الفكر والثقافة السودانية فى جوهرها الأصيل قبل أن تتنكبها محنة الأقلام المزيفة والخيال الفقير .. وبحق فان عين الموت نقاءة .. لا تنتقى الا الحلى الثمينة .. وأذكر هنا الشاعر الفرنسى (فرانسوا فيللون) الذى نعوه بالحلية الثمينة التى سقطت فى هوة الموت السحيق .. كان قد رثى نفسه قبل أن يموت بأبيات :

    أيها الدود فى قبرى عزرا ...
    لن تظفر منى بوليمة دسمة ..
    فقد أكلنى الناس قبلك على الأرض ...
    ولم يتركوا لك الا العظام


    ولنا أن نردد معا وكل الحزانى فى حضرته/م :
    نبكيك أم نبكى الوطن
    نبكيك أم ندع البكاء للنيل
    حتى يسترد فضلة الحزن القديم .. ويتزن



    عدل لاضافة اسم الفنان عبد المنعم الخالدى

    (عدل بواسطة سمير شيخ ادريس on 23-02-2009, 10:47 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2009, 01:20 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: سمير شيخ ادريس)

    Quote: هل هى الصدفة .. أن يكون مطلع 2009 عاما للأحزان .. ففى أقل من شهر يغيب الموت النور الطيب رجاء ..

    ملاحظة صحيحة ولسع العام في بدايته والله إستر,
    لا أرى الأشرار يرحلون بسهولة ... مكنكشين شديد.
    عموما فليس هناك أثقل على نفسي من رحيل الطيب
    صالح ومحمود درويش ... فقد تركني هؤلاء تائها
    في دغلة من الأحزان الرطبة.

    ربما ظفر الموت بأجملنا وهو يضيف الطيب صالح
    إلى مسنودي القفا لحدييي الإقامة, وربما إستولم
    الدود نشها على جسد مضروب بآلام الدنيا وعذاباتها,
    لكنا ظفرنا بعصارة ذهن الراحل وحزما رفيعة من
    إحاسيسه الإنسانية, ومخطوطات عامرة من دواته الساحرة,
    فنحن الأكسب من الموت والأوفر حظا من الطيب صالح.

    شكرا أخي سمير شيخ الدين ... فمرورك من هنا يخفف
    علينا مما نحن فيه من حزن ... فالكلمة هي مدخل
    المشروع الإنساني لنماء الذهن وتنمية الإبداع وصقل
    المشاعر ... فدعنا نهيم فى تداعينا الصوفي في
    حضرة الطيب صالح ... فهذه لحظات لا تتكرر من صفائها.

    مع خالص ودي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2009, 02:28 PM

Egbal Elmardi
<aEgbal Elmardi
تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 1148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    أيها الدود فى قبرى عزرا ...
    لن تظفر منى بوليمة دسمة ..
    فقد أكلنى الناس قبلك على الأرض ...
    ولم يتركوا لك الا العظام

    يا حيدر إزيك وكل المتداخلين
    رحيل الكاتب الكبير الطيب صالح بملأ النفس بقدر من الحسرات والقصات ..
    لكن ببقى سؤال حارق ,كنوع تلك الاسئله التى تملؤك غضبا...خاصه حين يفقأ الموت عيون كل الإجابات!!!
    هل نحن الذين هزمناك يا أستاذى؟ أم هزمك المرض!!؟؟
    أم هى ثقافتنا السودانيه المليئه بالتسامح.. أحيانا فيما لايجب التسامح فيه, خاصه حينما يخيم شبح المرض وظلال الرحيل..

    سؤال اخر: هل نحن أمه لا تعرف كيف تنصف مبدعيها؟؟؟
    لو كان الطيب صالح أو النور عثمان أبكر أو أى من مبدعينا...فى أمه غيرنا كالمصريين مثلا ..
    لملؤا بهم خياشيم العالم ..والبسوهم كل تيجان المجد..ولكن أمتنا المدججه بكل أنواع الدكتاتوريات تكيل لهم بالقسط.. وتخسئ فى الميزان...

    (عدل بواسطة Egbal Elmardi on 21-02-2009, 02:32 PM)
    (عدل بواسطة Egbal Elmardi on 21-02-2009, 03:42 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-02-2009, 10:43 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: Egbal Elmardi)

    Quote: أيها الدود فى قبرى عزرا ...
    لن تظفر منى بوليمة دسمة ..
    فقد أكلنى الناس قبلك على الأرض ...
    ولم يتركوا لك الا العظام

    يا حيدر إزيك وكل المتداخلين
    رحيل الكاتب الكبير الطيب صالح بملأ النفس بقدر من الحسرات والقصات ..
    لكن ببقى سؤال حارق ,كنوع تلك الاسئله التى تملؤك غضبا...خاصه حين يفقأ الموت عيون كل الإجابات!!!
    هل نحن الذين هزمناك يا أستاذى؟ أم هزمك المرض!!؟؟
    أم هى ثقافتنا السودانيه المليئه بالتسامح.. أحيانا فيما لايجب التسامح فيه, خاصه حينما يخيم شبح المرض وظلال الرحيل..

    سؤال اخر: هل نحن أمه لا تعرف كيف تنصف مبدعيها؟؟؟
    لو كان الطيب صالح أو النور عثمان أبكر أو أى من مبدعينا...فى أمه غيرنا كالمصريين مثلا ..
    لملؤا بهم خياشيم العالم ..والبسوهم كل تيجان المجد..ولكن أمتنا المدججه بكل أنواع الدكتاتوريات تكيل لهم بالقسط.. وتخسئ فى الميزان...

    إقبال ... كيفنك ... وعساك بخير وجميل نسمع منك
    نحن صرنا من شدة التواصل مع الأحزان ... نفضل الحزن
    وننتظر حدوثه لنتألق ... بل نحن نستغفر عندما يستطرد
    الفرح. في هذا السياق نتعاطى مع إمور حياتنا, والطيب
    صالح غاب بمشيئة خالقه العلى ... لكنه كأنما يتواقع
    مع مشهد الأحزان الضافي وهو يمسرح نخاع وتفاصيل الحياة
    السودانية... فإنصرف نازعا نحو الموت ومنزوعا من براثن
    الحياة.
    موت الطيب ... هو خليطنا السوداني العجيب من الحرص على
    الإهمال, والتطبيب على طريقة الزهد في راحة الروح والجسد,
    وثقافة الإفتاء من غير إختصاص, وضيق ذات اليد والإستعاضة عن
    العلاج الكيميائي بالمعالجة الإجتماعية, وفي كل الأحوال فقد
    صار من المهم أن تغيب الدولة عن رعاية المبدعين, حتى لا
    تتهم بمحاباتهم!!! وترجيح كفتهم على من سواهم من خلق الله
    التعساء.

    صحي كلامك ... يا إقبال ... فلو كان مبدعينا ينتمون لملة غيرنا
    لإختلف شأنهم ... وكثيرا ... فلهم الله ولهم عشق شعبهم البسيط
    المتواضع ... وملعون أبو الدولة ... بس تفلح فى مطارد ستات
    الشاي وفي غرائبيات ... كما التقويم الزمني وفق ساعة البكور,
    وإنهاء الحفلات فى مواعيدها الرسمية ... وكمان جابت ليها ختان
    إناث .

    شكرا إقبال ... مع عاطر تقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 00:01 AM

Egbal Elmardi
<aEgbal Elmardi
تاريخ التسجيل: 08-04-2007
مجموع المشاركات: 1148

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    نحن صرنا من شدة التواصل مع الأحزان ... نفضل الحزن
    وننتظر حدوثه لنتألق ... بل نحن نستغفر عندما يستطرد

    حيدر كل الود
    يا حيدر لما فقدت محمود درويش حسيت بالفقد( so personal) لدرجة إنى ما كنت عايزه
    أتكلم عنه..خوف إبتزاله(أى حزنى) مع إنه فقده كان متوقع...إلا أننى فوجئت به..إمعانا فى إستعزاب الالم...

    (وكمان جابت ليها ختان إناث...)
    يا حيدر ..فى القرن الواحد والعشرين لسه بنسأل يختنوهن أو لا يختنوهن؟؟؟
    والفاجعه إنه الاجابه يختنوهن!!!!!!!!
    وكمان جابت ليها ماده 13
    حكايه عجيبه...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 07:51 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: Egbal Elmardi)

    شكرا .... إقبال

    ودرويش ممن فجعوني أيضا, وأرسلوني في
    غيبوبة معنوية لم أفق منها إلا بموت النور عثمان
    أبكر, وها هو ذا الطيب صالح يرجعني إلى ذات الحالة,
    ليس من سبيل للخروج منها إلا بموت عظيم منتظر... وهكذا
    ... دورة من الحزن النبيل ترفد حياتي وتكسبها طعما
    ومعنى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 07:53 AM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    --------------------------------------------------------------------------------

    صحيفة الاهرام تنعى عبقرى الرواية العربية وأديب السودان الكبير


    الطيب صالح ينهى هجرته إلى الشمال ويودع الحياة فى شتاء لندن




    كتبت-أسماء الحسينى :فى هدوء وصمت ميزا شخصيته ومسيرة حياته رحل عن عالمنا امس الأديب السودانى الكبير الطيب صالح عن عمر يناهز (80عاما)،بعد رحلة حافلة بالعطاء والإبداع ،رحل فى زمهرير شتاء لندن ،ليكتب آخر فصل من فصول هجرته إلى الشمال ،تماما مثل إسم روايته الرائعة "موسم الهجرة إلى الشمال "التى تم إختيارها من قبل لجنة من الأدباء العرب بإعتبارها أهم رواية كتبت فى القرن العشرين ،هذه الهجرة التى قادت مشاعره وأحاسيسه وخياله إلى الكتابة عن بلده السودان الذى يقبع جنوبا ،يوم أحس بغربة خانقة فى لندن ،التى هاجر إليها للعمل كمذيع بهيئة الإذاعة البريطانية ،فولدت فيه الرغبة فى مد الجسور مع وطنه وعوالمه الأولى بالكتابة عنها ،لعل ذلك يبعث فى نفسه شيئا من الطمأنينة والإحساس بالأمان .

    وإلى الطيب صالح ينسب الفضل فى تقديم الثقافة والأدب السودانى إلى مختلف أنحاء العالم ،من خلال رواياته ومؤلفاته وكتاباته ،التى ترجم العديد منها إلى عدد من اللغات ،ومن بينها "دومة ود حامد "و"بندر شاه "و"عرس الزين "وغيرها من الأعمال المثيرة للدهشة ،التى قدمت لنماذج وبيئات إنسانية شديدة الخصوصية ،والتى توالى صدورها منذ بدء ظهوره على الساحة الأدبية فى أواخر الخمسينات من القرن الماضى،وقدمها فى مصر بكل حماس الراحلين أحمد بهاء الدين ورجاء النقاش .

    هناك إجماع على شخصية الطيب صالح الإنسانية المتفردة ،يقول عنه الكاتب والأديب السودانى الدكتور حسن أبشر الطيب :ماعرفت إنسانا فى حياتى إسمه مثل وصفه مثل الطيب صالح ،فهو طيب إلى منتهى حدود الطيبة ،وصالح تتجسد فيه سمات الشيوخ المتصوفين من عباد الله الصالحين ،وهو ذات الأمر الذى يؤكده الروائى المصرى محمد البساطى ،الذى يقول :إن الطيب صالح تمتع بحب كبير بين المثقفين المصريين بسبب شخصيته الظريفة وتواضعه وبساطته الحقيقية ،فهو أديب بسيط غير متكلف وغير مصنوع ،وأحد الكبار الأفذاذ ،الذين نجحوا فى تصوير مفردات البيئة الشرقية وآمالها من خلال شخصية مصطفى سعيد فى "موسم الهجرة إلى الشمال "

    أدب الطيب صالح مثله مثل أدب نجيب محفوظ ويحيى حقى وغيرهما من الأدباء العظام ،الذين تؤكد أعمالهم فكرة أن المحلية والخصوصية هى التى تقود إلى العالمية ،وليس الإغتراب ومحاولة تقليد الآخرين ،وقد عبر الطيب صالح بصدق كما يقول الروائى المصرى فؤاد قنديل عن سمات البيئة السودانية المحلية ،وكشف عن قيمها ومفرداتها ومعالمها وطقوسها ولهجاتها فى نسق سردى مبهر ،كما كشفت أعماله عن شخصية ثرية غير متعصبة وغير متحجرة ،وقد لاقت روايات الطيب صالح قبولا واسعا فى الغرب كما الشرق ،لما يتمتع به من ثقافة متحضرة تجاه العالم والآخر على حد تعبير الناقد الكبير الدكتور رمسيس عوض .

    يصف الطيب صالح فى روايته الأخيرة "منسى "بطل الرواية فيقول : فيه خصلتان حميدتان ،حبه للبسطاءوحفاظه للود "ولعله كان يتحدث عن شخصيته هو ،وإستطاع بقدرة فذة الغوص فى الشخصية السودانية وقدم مرآة صادقة عن هموم ومعاناة المجتمع السودانى ،ومعاناة المثقف العربى والبسطاء من الناس،ومن الواجب اليوم على الهيئات الثقافية العربية إعادة طبع أعمال الطيب صالح طبعة شعبية ،حتى تصل إلى الأجيال الجديدة .

    وفى السودان عم الوجوم والحزن العميق جميع الأوساط ،حزنا على فقد من قدم إلى العالم مصطفى سعيد وود المجدوب وملود وبندر شاه ومنسى وغيرها من الشخصيات التى لاتنسى القادمة من أعماق السودان ،ونعاه الأدباء والمثقفون ورئاسة الجمهورية ،ولازال الجميع فى حالة إنتظار لوصول جثمان الرجل "الأسمر الذى يمتزج خط الإستواء فى دمه باللبن العربى ،الرجل الذى جاء من حيث الأساطير ومياه النيل "على حد وصف الطيب صالح لمصطفى سعيد بطل رائعته "موسم الهجرة إلى الشمال "،وهم أنفسهم الذين كانوا يترقبون فوزه بجائزة نوبل ،التى تم ترشيحه لها مؤخرا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 03:01 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    شكرا لأسماء الحسيني ... على مقالها
    أعلاه, والذي ليس هو غير إشارة صغيرة
    تثبت عالمية أدب الطيب صالح, وذيوعه
    في أركان العالم ... القريب منا
    والبعيد.

    رحمة الله على فقيدنا العظيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 03:32 PM

waleed nayel
<awaleed nayel
تاريخ التسجيل: 31-10-2008
مجموع المشاركات: 1112

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2009, 07:42 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: waleed nayel)

    احين مددت يدك تعانق
    اكنت للوداع تعانق
    اكنت و الابتسام النقي
    في وجهك الصادق
    توادعنا
    *****************
    اكنت تنوي الرحيل
    ما رحلت
    خلف من .......اذن
    المجد يسير
    و الخلق النبيل
    علي وجه من
    ترتسم امائر العز و التبجيل
    فالخير لا يناسبه
    الا سموقك الجميل
    *****************
    علي وجه من...............
    علامه استفهام بكبر الحزن
    تنصب خيامها و تنشد...
    مستحيل ان تسافر و نحن نحبك
    مستحيل .....
    ****************
    لو كان لي اذرع الدنيا
    لامسكت بك يا نيل
    اخرج من كل قطره
    طهرك المبثوث
    والصدق الذي يسيل
    كم اسمع نقاءك
    من بطن الغمائم
    يجيئني حثيثاً
    من المد و الجزر
    تبكي يا بحر
    ابكي....بلا بدايه
    ********************
    تحوصل الزمان
    عيناً كبيره تبكيك الي مالانهايه
    ادخل فينا يا بحر
    تغلي......
    غيب في الاورده بالسر
    يا زماننا تغافلنا في يوم مضي و ما جاء
    *******************************
    اكاد اجزم
    ان لونك يسيطر علي المدي
    يأخذنا اليك سنا
    يسالمنا
    السلام عليك
    لكم مشتاقون اليك
    وانت تنسرب فينا
    بعداً لا نهائياً
    طيفاً من نور الله يزكينا
    لكم مشتاقون
    **********************
    شمسك فينا لن تغرب
    وجهك فينا لن يذهب
    وحديثك ينثال في اضلعنا
    شلالاً لا ينضب
    يدمينا جداً ولاينضب
    يبكينا جداً انفعالنا
    دعني اكفكف ادمعي
    ففي فمي
    تزحمني آلاف الكلمات
    تقف دنيا باكملها
    في روحك تمتزج و تنساب
    كرمكول تشق جيوبها
    و تسكب في رأسها التراب
    تبكيك
    فنقطه ضعفها
    اتهامك بالغياب
    يصارخ موجها القباب
    اخلعينا من جلدنا
    انزعينا من الاهاب
    ابريقاً يغسلنا وضؤاً لك
    كرمكول وضؤك
    فصل ِ بنا

    صلاه تخرجنا فيك
    لا نحتملنا و نحن نعانيك
    من كل السودان تخرج
    من اشجار السودان تخرج
    في افئده السودان تخرج
    مجداً في صدر
    الزمان يتوهج
    ما قبروا حين قبروا
    الا مجداً متوهج
    **************************
    وقف و الدمع
    في عينيه
    رائع ما بيننا
    يلملم جرحاً في سويداء
    القلب يضنينا
    يفت الاكباد
    يسحق الاعيظام و يزوينا
    ملتاعه فينا ذرارينا
    حرقهً تكبل رئاتنا و تكوينا
    يا نفساً مكتوي
    تبخر كل شيئاً فينا
    اشياءك الباهره
    تعزينا
    ما ذهبت لأنك فينا
    ماذهبت لأنك فينا

    شكرا وليد على هذه الدفقة الشاعرة
    وتلك المشاعر الدافقة ... فطيبنا
    يستحق كل ما يتصل بالمجد.

    وكن بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2009, 09:12 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: يصف الطيب صالح فى روايته الأخيرة "منسى "بطل الرواية فيقول : فيه خصلتان حميدتان ،حبه للبسطاءوحفاظه للود "ولعله كان يتحدث عن شخصيته هو ،وإستطاع بقدرة فذة الغوص فى الشخصية السودانية وقدم مرآة صادقة عن هموم ومعاناة المجتمع السودانى ،ومعاناة المثقف العربى والبسطاء من الناس،ومن الواجب اليوم على الهيئات الثقافية العربية إعادة طبع أعمال الطيب صالح طبعة شعبية ،حتى تصل إلى الأجيال الجديدة .

    مع زحام الأحزان ... تأملت هذه المنصوصة,
    فكانت فى تقديري فارعة ... وكما قامة
    الطيب صالح ... فلنشترك جيمعا فى توقيع
    هذا النص على سوح أعمالنا الفنية والأدبية
    المترقية للعالمية ... وحيث يكون المعنى
    إعادة نشر الطيب صالح, وتوطيد إلتحاقه
    بأجيال ما بعد بندر شاه ... وهم كثر
    ميامين ... أمامهم بطل وبينهم تفاصيل,
    فلنوقد فيهم شمعة التدارس الخلاق لمحفظة
    تاريخ طويل وعريض , فيه السياسة و الطب
    والتاريخ والتكنلوجيا ... ولما لم نقدم في
    هذه السياقات غير أفضلنا وأجملنا ...
    الطيب صالح ... طيب الله ثراه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2009, 03:28 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: لو كان لي اذرع الدنيا
    لامسكت بك يا نيل
    اخرج من كل قطره
    طهرك المبثوث
    والصدق الذي يسيل

    شكرا ... وليد نايل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2009, 03:28 PM

HAYDER GASIM
<aHAYDER GASIM
تاريخ التسجيل: 18-01-2005
مجموع المشاركات: 11862

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: وهل تنقصنا الأحزان ... فجبل منها ... ننصبه للطيب صالح (Re: HAYDER GASIM)

    Quote: لو كان لي اذرع الدنيا
    لامسكت بك يا نيل
    اخرج من كل قطره
    طهرك المبثوث
    والصدق الذي يسيل

    شكرا ... وليد نايل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de