وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 05:49 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل المقيم الطيب صالح
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحيل الروائية في كتابات الطيب صالح

03-13-2005, 04:49 AM

أبو أحمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الحيل الروائية في كتابات الطيب صالح

    الحيلة الروائية والحيلة النقدية
    الياس خوري

    فوتوغرافيا : روبرت فرانك
    لعل السحر الذي لا تزال تمارسه رواية الطيب الصالح: موسم الهجرة الي الشمال علي قرائها نابع من حيلتها الروائية المركبة. الرواية التي استعادت عصفور من الشرق لتوفيق الحكيم، و الحي اللاتيني لسهيل ادريس، استطاعت تجاوز الروايات التي سبقتها، ليس بسبب عمقها الثقافي الذي يستند علي اعمال فانون وكونراد وغيرهما فقط، بل اساسا لأنها نجحت في تجاوز تبسيطية العلاقة بين الشرق والغرب، مثلما شاعت في الادب العربي، عبر حيلتها الكتابية: المزج بين الموروث الشفهي الحكائي والبنية الروائية من جهة، واقامة الالتباس الغني بين الراوي والبطل.
    ليست الحيلة الادبية مجرد لعبة شكلية، ولا نستطيع اختصار الرواية بموقفها التوفيقي الذي يدعو الي العودة الي الهوية، مثلما هو حال روايتي الحكيم وادريس. اشكالية السرد القائمة علي الحكي، تفتح احتمالات المتخيل، مستعيدة المدونة الحكائية العربية التي تمتد من الف ليلة وليلة الي ما لا نهاية له من ادب الحكاية المكتوبة والشفهية في آن. والتباس العلاقة بين الراوي (الذي لا اسم له) وبين مصطفي سعيد تسمح للقارئ بالافتراض ان مصطفي سعيد هذا، هو متخيل الراوي وتهويماته، و ليس شخصية رمزية مثل بقية شخصيات الرواية، كما اعتقد النقد العربي، بل هو مجرد حيلة او ذريعة كي يترك الراوي لنفسه حرية التهويم والتخييل ، وتركيب حياة من الافكار والرغبات، حقيقتها نابعة من صورة وهمية عن العلاقة بين الرجل العربي والمرأة الاوروبية.
    استهوتني هذه الحيلة طويلا، وفي كل مرة اقرأ مع طلابي هذه الرواية، نقوم بمقارنة شخصيتي الراوي ومصطفي سعيد لنكتشف انهما تتكاملان، ما نعرفه عن احدهما لا نعرفه عن الآخر، هذا التوازي الشامل، والنهاية الغريبة المتشابهة للشخصين، تجعل من افتراض كونهما شخصا واحدا احتمالا كبيرا، بل هو عنصر السحر الخفي الذي يصنع من الكتابة حيلة، مستعيدا حيل المقامات، او حيلة الدفاع الشهرزادي عن الحياة.
    وجوه التكامل بين الشخصيتين مدهش، نعرف الكثير عن اقامة سعيد الطويلة في بريطانيا، بينما لا نعرف عن الراوي سوي انه درس الشعر الانكليزي هناك. مصطفي سعيد قضي سبعة اعوام في السجن في بريطانيا بعدما قتل جين موريس، بينما قضي الراوي سبعة اعوام هناك للدراسة. نعرف اسم زوجة سعيد السودانية، ولا نعرف شيئا عن زوجة الراوي، حتي اسمها لا يرد في الرواية، والي آخره... كي نصل في النهاية الي لعبة المرايا التي تضفي مسحة خرافية علي مناخات الرواية بأسرها وتقود الي مشهد الغرفة الانكليزية في القرية السودانية، حيث يري الراوي صورته في المرآة فيعتقد انها صورة مصطفي سعيد.
    التوازي والحكي والتهويمات والمرايا، تطلق الخيال من عقاله، وتفتتح صفحة جديدة في الرواية العربية قائمة علي استعادة حيلة الحكي، وتحويلها الي حيلة سردية في داخل المبني الروائي الحديث.
    حيلة الطيب الصالح، جري توظيفها في شكل لافت في مؤتمر الرواية العربية الذي عقد مؤخرا في القاهرة. اتت حيلة الناقد كي تستخدم حيلة الروائي من اجل انقاذ جائزة كاد موقف صنع الله ابراهيم الشجاع والمشرٌف، حين رفضها في الدورة الماضية، ان يطيح بها.
    الناقد جابر عصفور، رئيس المجلس الاعلي للثقافة في مصر، اكتشف ان الناقد يملك الحيلة ايضا. وكانت حيلته بسيطة ولا تخلو من الذكاء. الطيب الصالح كان رئيس لجنة التحكيم في دورة صنع الله ابراهيم. اعضاء اللجنة شعروا بمهانة عميقة من العرض الروائي المسرحي الذي قدمه ابراهيم. وهناك تردد ان لم اقل رفض مصري للقبول بالجائزة بعد الذي حصل في الدورة الماضية. الحل الوحيد هو منح الجائزة لكاتب لن يرفضها من جهة، ويمتلك قامة ادبية كبيرة تجعل التشكيك في الجائزة نافلا من جهة ثانية.
    الطيب الصالح هو الحيلة الحل المثالي. هكذا نجح الناقد الحصيف، ممثلا بجابر عصفور في ان يثبت للكاتب انه يستطيع استخدام الحيلة نفسها، محولا المؤلف هذه المرة الي شخصية ميلودرامية.
    قد يأتي من يعترض ويقول ان خدعة صنع الله ابراهيم لادارة ملتقي الرواية في الدورة الماضية، حين اوحي لها انه وافق علي الجائزة، ثم جاء الي القاعة ورماها بأسلوب فضائحي، هي عمل ميلودرامي ايضا. وهذا قد يكون صحيحا، لكنه يجد تبريره في ان الخدعة كانت وسيلة مؤلف شرف لايصال رأيه وموقفه من النظام المصري.
    الطيب الصالح لن يعترض، كما اظن، علي استخدام كلمة ميلودراما من اجل وصف الموقف الذي ارتضاه لنفسه حين قبل الجائزة، فالكلمة جزء من قاموس موسم الهجرة ، التي لم تتردد في بناء نهاية ميلودرامية لرواية احتلتها شخصية مصطفي سعيد الميلودرامية هي ايضا.
    المسألة ليست هنا، اي ليست في الانقاذ الشكلي الناجح الذي توصل اليه جابر عصفور ولجنة التحكيم التي ترأسها ادوار الخراط. النجاح هنا كان لعبة حاذقة، اعادت تذكيرنا بأن السؤال ليس مجرد موقف شكلي، بل يمس بنية ثقافية كاملة بنت تحالفا بين السلطة والثقافة الحديثة بحجة مواجهة التيارات الاصولية الزاحفة.
    هذه التركيبة تتهاوي اليوم. من مصر الي لبنان ترتفع صيحة كفي ، انها المقياس الثقافي والسياسي الجديد. لم يعد من الممكن التعايش مع انظمة الطوارئ الدائمة، والتجديد المتواصل وصولا الي الجمهوريات الوراثية.
    شرط استعادة الثقافة لدورها هو الانخراط الجدي في المعركة الديمقراطية. انها الافق الوحيد، بعكس ما يظن امراء الظلام في امريكا، من اجل ان يستعيد الحق العربي مكانته، ويؤسس لمعركة الاستقلال الكبري، واستعادة الحق الفلسطيني، والكرامة العربية المهدورة.
    جائزتنا الحقيقية هي الحرية، وانهيار الاستبداد، وهذا في حاجة الي ما هو اكثر اهمية من حيلة نقدية تحاول استخدام الحيلة الأدبية، من اجل انقاذ عالم مات ويحتاج فقط الي من يواريه الثري.
    بيروت
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 08:23 AM

محمد الامين احمد
<aمحمد الامين احمد
تاريخ التسجيل: 08-28-2004
مجموع المشاركات: 5097

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الحيل الروائية في كتابات الطيب صالح (Re: أبو أحمد)

    فوق

    لاجل مزيد من القراءه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-13-2005, 08:59 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 03-22-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الحيل الروائية في كتابات الطيب صالح (Re: أبو أحمد)

    أبو احمد كيف الحال

    وشكرا على ربطك لنا بهذه الكتابه

    تقدير الزمن المنسي وجغرافيا الحلم في رواية موسم الهجره الي الشمال
    تجعل من هذه الرواية عالم استكشافي لاستكناه العلائق في جدلية العقل كمفهوم ثنائي
    باعتباره اداة للانتاج -تفكير ، ومنتوج فكري -تراث.

    مقاربة الناقد الياس خوري وتلاميذه بين شخصية الراوي وشخصية مصطفى سعيد في اطارها التكاملي
    ووصفه لها بالحيله او الذريعه يجعله يقع في شراك القراءة الخاطئه كما يقول الخواض في رده علي يمنى العيد.

    (استهوتني هذه الحيلة طويلا، وفي كل مرة اقرأ مع طلابي هذه الرواية، نقوم بمقارنة شخصيتي الراوي ومصطفي سعيد لنكتشف انهما تتكاملان، ما نعرفه عن احدهما لا نعرفه عن الآخر، هذا التوازي الشامل، والنهاية الغريبة المتشابهة للشخصين، تجعل من افتراض كونهما شخصا واحدا احتمالا كبيرا، بل هو عنصر السحر الخفي الذي يصنع من الكتابة حيلة، مستعيدا حيل المقامات، او حيلة الدفاع الشهرزادي عن الحياة).

    قد تكون شخصيه الراوي محوريه وذات علاقة متوازيه مع البطل نوعا ما ، ولكن اذا ما تعمقنا في
    بقية الشخوص والتركيبة النفسيه لكل شخص من خلال الدور الذي يمثله داخل الرواية ومضاهاته مع شخصية الراوي نجد ان هنالك شئ ما مشترك سوف نوضحه لاحقا.

    ــــــــــــــــ
    ت- يعني الطيب صالح لعب دور المحلل للجائزه!

    ــــــــــــ
    منعم اابراهيم

    (عدل بواسطة عبد المنعم ابراهيم الحاج on 03-21-2005, 09:51 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-21-2005, 09:58 AM

عبد المنعم ابراهيم الحاج
<aعبد المنعم ابراهيم الحاج
تاريخ التسجيل: 03-22-2005
مجموع المشاركات: 5691

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الحيل الروائية في كتابات الطيب صالح (Re: عبد المنعم ابراهيم الحاج)


    UP
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de