بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 00:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة خالد عبدالله (khalid abuahmed)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مقال لـ محمد المكي إبراهيم جديرة بالقراءة

04-08-2008, 01:09 PM

khalid abuahmed
<akhalid abuahmed
تاريخ التسجيل: 10-25-2005
مجموع المشاركات: 3122

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مقال لـ محمد المكي إبراهيم جديرة بالقراءة

    بل أنا اطلب عفوك سعادة المقدم

    محمد المكي إبراهيم
    [email protected]

    في كلمة بالغة التهذيب مستقيمة المنطق كتب سعادة مقدم شرطة محمد عبد الله الصايغ يعاتبني عن كلمة قلت فيها إن انقطاع الكهرباء أيام الانتفاضة عام 1985جعل الشرطة "تنهج –خلف المتظاهرين مقطوعة الأنفاس في الحواري الشعبية المتعرجة "مما قادها "إلى التسليم بأمر الشعب والانضمام إليه".وبكلماته الرقيقة المهذبة أعاد سيادته إلى ذاكرتي مشهدا من مشاهد الامتنان العميق لا زلت احمله لجهاز الشرطة وكافة العاملين فيه.

    كنت في تلك الأيام سفيرا للسودان لدى باكستان وكنت مهددا بقدوم النميري على ذلك البلد في زيارة لم افهم لها مغزى ولم أر لها داعيا وقد حاولت الاعتراض عليها وطلب تأجيلها بكل الوسائل وكان من ضمن ذلك ما ذكره الصحفي والمؤرخ اللامع محمد سعيد محمد الحسن (في كتابه عن الدبلوماسية السودانية)عن البرقية التي أرسلتها لرئاسة الخارجية حين قام النميري باعتقال الدكتور الترابي ورهط من أصحابه بعد إعلانه عن زيارته لباكستان وذكرت فيها أن الرئيس ضياء الحق درج على سؤالي كلما جمعتنا المناسبات قائلا :كيف صديقي حسن الترابي How is my friend Turabi وقد أوردت ذلك ضمن اعتراضاتي على موعد الزيارة.وقد تأكدت أن زملائي الكرام في رئاسة الوزارة نقلوا تلك البرقية بحذافيرها إلى النميري في واشنطن التي بقي فيها إلى حين سقوطه النهائي.

    ولا اخفي عليك أنني كنت متوترا من فكرة حضور رئيس البلاد على رأس وفد يكاد يكون عائليا في زيارة رسمية بلا أجندة ولا هدف وقد بحت بدخيلة نفسي لاثنين من السفراء الذين أكن لهما بالغ الود واضع فيهما كامل الثقة وهما السفير النيجيري بابا كنجبي الذي عمل في السودان فيما بعد ممثلا للاتحاد الإفريقي والسفير السوري سيفي الحموي وهو رجل من ذهب.

    كان من رأي الحموي أن لا استعجل الأمور وان لا أقوم بتصرف غير دبلوماسي وان أبقى مكاني مستطلعا الأمور لان الله سيهيئ لي مخرجا.وكان من رأيه أيضا أن أتحرى الأخبار من عديد المصادر نظرا لقلة اهتمام الصحافة العالمية بأخبار السودان.وكانت الخطوة الأولى في ذلك السبيل أن اطلب من السفير الكويتي أبو احمد (ذكره الله بالخير) أن يوافيني برسائل وكالة الأنباء الكويتية – كونا- إذ أن مسكنه كان مزودا بجهاز لاستقبال رسائلها(تيكر) فاستنكر أن ابعث في طلبها كل مساء ووعد بأن ينقلها إلى ولو بنفسه فقد كان الرجل على علاقة قديمة بصهري الأستاذ إبراهيم الياس الاقتصادي المعروف وبالفعل أصبح سائق السفير الكويتي يقصد داري مرتين في اليوم ليسلمني الرسائل – مرة في الصباح الباكر قبل الذهاب إلى العمل ومرة في المساء.

    وفي ذات مساء أغر محجل طالعت في تلك الرسائل نبأ يقول إن الشرطة السودانية وزعت منشورات تحث الشعب على الاستمرار في التظاهر متكفلة بعدم التعرض للمظاهرات أو تفريقها.وعندما قرأت الخبر قلت لنفسي :"لقد انتهى حكم النميري" وكررت ذلك لأصدقائي سيفي وبابا كنجبي ولكنني كتمته عن وفد المقدمة الكبير الذي وصل منذ عدة أيام وكان –والحق يقال-مكونا من ثلة من كرام الرجال من الشرطة والأمن ومراسم القصر وعلى عكس ما أوردت بعض المجلات العربية لم أصادر الأموال التي استودعوني ولم اقل فيهم ما لا يتفق وقواعد المروءة وقد عجب الكثيرون للمودة التي نشأت بيني وبين العميد النميري الذي لم يكونوا يعلمون انه من تلامذة أهلنا الإسماعيلية وقد وجدته يحفظ ويردد الاماديح التي نشأنا عليها أطفالا في حي القبة.ويرى سعادة المقدم من ذلك مدى إعزازي للشرطة واهتمامي بدورها ليس فقط في حفظ الأمن والنظام وإنما أيضا في العمل ضمن ضبطها وربطها لإطاحة الظلمة والقتلة من سدة الحكم وذلك في إطار ظروف تاريخية استثنائية الطابع. وفي الظروف العادية تجدنا جميعا مهتمين بدورها الوطني في صون الأمن وإخماد الفتن ويكفيها ذلك فخرا ومجدا بل أنا شخصيا من أنصار ابتعادها – هي وكل الأجهزة النظامية من الانحيازات السياسية لهذا الجانب أو ذاك.وفي إطار دورها الدستوري المحدد تجد الشرطة ورجالاتها (وسعادتك على رأسهم) كامل تقديري وامتناني وإنه من أخيك

    محمد المكي إبراهيم

    عن سودان نايل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de