الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 11:41 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة كمال علي الزين(كمال علي الزين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قصة كوز عينة ... !!

11-21-2006, 11:33 AM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
قصة كوز عينة ... !!

    أنفق عشر سنوات من عمره دون أن يستطيع عبور ...



    الإبتدائية ... ( على طريقة أدروب ولوف ) ... كان دائماً يصر على تزيل قائمة الطلاب



    في نهاية العام ...



    كان أبوه رجلاً بسيطاً ... وكذا ... أمه ...



    أدركناه ... بالإبتدائية ... وزاملناه ... وتركناه ... لمن هم بعدنا ... فالصف السادس هو



    مكانه الذي يأبى أن يتزحزح منه قيد أنملة ..


    وجاءت الإنقاذ ... وجد صديقنا محمد الجيلي فيها الخلاص ... صار .. رجلهم الأول ..



    فقد منحه الله هبة ... نحسده عليها ... كان لا يختشي ... ولا يستحي أن ... يفعل كل


    شئ ....

    وأي شئ ... لمع نجمه ... صار متحدثاً رسمياً بأسم الجبهة ...... لبس ثوب العلماء ..


    أعطى كل وقته ( الذي لم يكن ثميناً بالطبع) ... لخدمة الإنقاذ ... تقارير ... هتافات ...


    كل ما يستطيع فعله ... منافق ... وجاهل ...


    فجأة تم تعيينه بأمانة المؤتمر الوطني .... وصار مكتبه ... في البرلمان ... عندما ...


    كان يتأخر سائقه الخاص ... كان يتصل بعضو الدائرة في البرلمان ... ليقله لمكان عمله



    بحق ( الزمالة ) ... كان الأخير يخشاه ... فالقوة بيد الجاهل ... كارثة ...


    عضو الدائرة هذا ... كان عضواً يشغل مقعداً ثابتاً في كل برلمالن ... فهو عضواً بالإتحاد


    الإشتراكي .. إبان فترة مايو ... وهو عضواً بالجمعية التأسيسية ... في الديمقراطية


    الثالثة ... وهو الآن عضو ببرلمان الإنقاذ ....ويقيني أنه سوف يكون عضواً بكل ..


    البرلمانات التي في رحم الغيب ...لا يهمه توجهها السياسي أو فكرها الآيدلوجي المهم أن


    يكون متواجداً ....


    صديقنا( محمد الجيلي) ... لمع نجمه ... وصار .... من العصبة أولي القوة ....



    أنتفخت أوداج أبيه فخراً ... وتغيرت مشيئة المسكينة أمه ... وباع كل مايملكه أبوه


    وهو قليل ... وأستثمره في خدمة الجبهة ..... مع وعد منه لإبيه ... بأن التعويض سوف


    يكون قصوراً ... وفارهات ....


    تقدم لخطبة إحدى فتيات الحي ... كانت .. طالبة قانون ... وبالطبع ... كوزة وكذلك

    أبوها .....

    جاء شيخ حسن الترابي ( يلحقنا وينجدنا ) وعقد قرانه ....

    ولكن ...

    لم يتم الزواج ..

    ولم يرى والده ... من القصور إلا ماراودت أحلامه ...

    والفارهات ... كانت ..

    عربة ..كارو ... يجرها .. حمار هزيل ...

    يقودها شقيقه الأصغر ... ليؤمن لقمة العيش ...

    وأخينا ... في السجن ... يندب حظه ...

    ولا معين ...




    بعد عشر سنوات من مناصرة الجبهة ومناكفة كل أعداءها ....


    أعداء الله والدين والوطن .... جاءه أحدهم بورقة صغيرة ... رسالة تقول (محمد الجيلي) شكراً



    وأبحث لك عن مكان آخر ... أنت جاهل وفاقد تربوي ولا مكان لك في صفوف الكيزان ...



    (بعد أن أشترى كل كوز دكتوراة شكل) ......


    عاد إلى أهله ملوما محسورا .... نصحه أحدهم :


    لماذا لا تشتري شهادة ... ثانوية حتى ... بتمشي حالك وإنت زولنا ... يعني حانمشيها ليك ..


    الله ....إنت ماعارف الأمور ماشا كيف ولا شنو ؟؟


    سمع أخينا (محمد الجيلي) نصيحة الرجل ... ووقع في الفخ .....


    ذهب إلى أحد الكيزان وهو والحق يقال شاب محترم وإبن ناس ... لا يعيبه كما كنت



    أمازحه دائماُ إلا كونه ( كوز) ... هذا الشاب يعمل بجهة تنظيمية لها ....


    علاقة ... بوزارة التربية والتعليم ... إحدى إتحادات الطلاب الفرعية ... كما أظن ...


    ذهب الرجل ليخدم أخيه في الله وسهل استخراج شهادة ثانوية بتقدير فيه شئ من الطمع


    الذي ولدته الطمأنينة ... اخذها شاكراً وذهب الى اهله ...مسروراً ..

    ثم لبس وتانق .... وحمل مسبحته ومصحفه ويمم وجه ...


    شطر المجلس الوطني ليقدم ...


    الشهادة التي سترجعه ... كما كان ..

    متصدراً كل حدث ...

    أخذ أصدقاء الأمس ... إخوته في الله ... الشهادة ...

    ثم كان .. أن أتضح الأمر ... كان كميناً .. للتخلص .. من المغفل النافع ..

    الذي صار مزعجاً .. وغير ذي نفع ...

    تم تسليمه للشرطة ... وأعترف على المسكين الآخر الذي ساعده على تزويرها

    طلق التي عقد قرانه عليها ... هوت كل أحلامه ... وأوهامه ....

    خرج من السجن ... هاجر للسعودية ... تعلم الكتشينة ... وشراب السجائر بإهمال ...

    عاد كما ذهب ... الآن ...

    من ضل لي ضل ..

    سجارتوا قصبة ...

    عينوا على كل فستان وتوب ... مبحلقة ..

    لا شغلة لا مشغلة ..

    لكنه الآن ...




    ( تفتيحة )...!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de