وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 04:34 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة كمال علي الزين(كمال علي الزين)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

في محبة (إحسان عباس )..!!

09-02-2009, 11:37 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
في محبة (إحسان عباس )..!!

    (*)





    (كنا مفتونين بإحسان عباس , وأكاد أجزم أن مامن له في معرفته باللغة وكنوزها
    وفي علمه وأدبه )


    علي المك ..

    ثم أضاف حين سأله ساءل :
    أتفضله على (عبدالله الطيب) ..

    قال :

    بلا شك , لكن إحسان كان مفتوناً
    بصلاح أحمد إبراهيم وكان أحب تلاميذه إليه )..

    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 09-02-2009, 11:45 PM)
    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 09-02-2009, 11:45 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 11:40 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    (*)






    أحب السودان وأهله ..
    وكان يتعبره وطنه الأول , إلا أنه ..

    تعرض لمضايقات لم يكن يستحقها ..
    ويرجح أنها كانت بسبب المنافسة
    الأكاديمية ..

    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 09-02-2009, 11:47 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 11:41 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    (*)







    ولد إحسان عباس في قرية (غزال) عام 1920، وتعلم في مدرستها، ثم في حيفا وعكا، وتخرج في الكلية العربية بالقدس عام 1941، وعلّم في مدينة (صفد) بين سنتي 1941 و1946.
    وانتقل عباس إلى القاهرة عام
    1947، ودرس في جامعتها، فحصل على الإجازة عام 1949، ثم على الماجستير عام ,1951 فالدكتوراه عام 1954.
    كان موضوع المرحوم عباس للماجستير (حياة الأدب العربي في صقلية). وقد رأى عباس في ضياع صقلية صورة قديمة عن ضياع فلسطين. أما موضوعه للدكتوراه فكان (الزهد وأثره في الأدب الأموي). وقبل أن يحوز الفقيد عباس الدكتوراه درّس بجامعة الخرطوم منذ العام 1951، واستمر حتى العام 1961.

    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 09-02-2009, 11:48 PM)
    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 09-02-2009, 11:48 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-02-2009, 11:58 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    (*)




    يقول إحسان عباس: «ظللت حيث أقيم على هامش الحياة الشورية والممارسة الديمقراطية،
    بل الحق ظللت على
    أقصى هامش الهامش.. ضياع الوطن يفرض حالة التصعلك، وحالة التصعلك قد تنجب الجوع فما العمل؟».
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 05:43 AM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    الاخ كمال الزين

    سلام و مودة
    و شكرا على اثارة هذا الموضوع الهام

    Quote: تعرض لمضايقات لم يكن يستحقها ..
    ويرجح أنها كانت بسبب المنافسة الأكاديمية ..


    ارجو ان يتعرض هذا البوست لهذا الامر بالتفصيل لانه من المسكوت عنه فى حياتنا الثقافية
    حسب ما ورد فى مذكرات ب. احسان المنشورة فى التسعينات فانه كان راغبا فى البقاء فى السودان
    الا انه تعرض لمضايقات من العلامة البروفيسور عبد اللة الطيب (زميله فى شعبة اللغة العربية) مستغلا احداللوائح الادارية وقتها التى تجوز لرؤساء الاقسام انهاء تعاقدات الاجانب اذا وجد من السودانيين من يملا مكانهم(و لم يلجا اليهااولى الامر فى الجامعة وقتها الا فى حدود ضيقة). للاسف تمكن ب. الطيب من انهاء حدمة ب. احسان عباس. و قد بذل البعض امثال نصر الحاج على و جمال محمد احمد جهودا مضنية
    لاثناء الطيب من هذا القرار المءسف لكنه تمترس باللوائح الصماء التى كان من الممكن ان يتم تطبيقها ببعض المرونة فى زمن كان اكثر اساتيذ الجامعة من الاجانب رغم مرور خمس سنوات على السودنة. و قد نجح اصدقاؤه فى اقاع بعض النافذين فى حكومة عبود لمنحه الجنسية السوانية ليتسنى عودته للجامعة الا انه و لطيب معدنه رفض هذا الحل, ليس زهدا فى جنسية اهل السودان, انما حتى لا يقال انه اخرج من الجامعة بالباب و عاد اليها بالشباك.
    لا يخالجنى شك فى ان السبب وراء هذا القرار هو محض الغيرة الاكاديمية من قبل الطيب. فعباس وقتها كان نجم منتديات الخرطوم الثقافية و قد افتتن به الكثيرون من شباب الكتاب و الشعراء وقتها امثال صلاد احمد ابراهيم و على المك و قدمهم لدور النشر البيروتية لنشر انتاجهم الادبى.
    ترى ماذا كان سوف يكون حال المشهد الثقافى عندنا لو استمر د. احسان بين ظهرانينا؟


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 08:08 AM

Al-Mansour Jaafar

تاريخ التسجيل: 09-06-2008
مجموع المشاركات: 4116

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: عوض محمد احمد)

    الأستاذ كمال علي الزين

    الإحترام والسلام ورمضان كريم


    إشارتك هذه إلى هذا الني الذي ضامه أعداءه وضامه أهله وضامه من إستجار بهم تفيض ألقاً وإحساناً وبهاء.

    الدكتور إحسان عباس كان يقيم في المنزل 25 شارع الدندر في حي مساكن أساتذة الجامعة (= حي المطار) في الخرطوم
    وقد كان كما قلت علماً في رأسه نار ... حمال الوية هباط أودية لجيش الأدب جرار وقد درس إحسان والدي وصارت بينهما صلة ثقافية أدبية بسيطة إنتهت بوفاة الوالد .

    وقد صدقت القول في ان إحسان كان نجماً هادياً ولكن العقارب غبشت للناس رؤيته . وأنت أدرى بعجرفات وصراعات السياسة والوظائف والرتب وسط الموظفين.

    وقد كتب عنه حسين بافقيه الآتي:


    إحسان عباس وأدب السيرة:

    حينما أصدر احسان عباس كتابه «فن السيرة» عام 1956م كان أول ناقد عربي يقف على أصول هذا الفن وقواعده، وأنبأ ذلك الكتاب عن مقدرة فذة وبصيرة نافذة في الكشف عن جذور فني «السيرة»، و«السيرة الذاتية» في التراث العربي والآداب الاوروبية، من خلال أظهر معالمهما، هنا وهناك، في قراءة تقرن التاريخ والتحليل بقران واحد، وتظهر القديم إلى جانب الحديث، في تلك الحقبة من عمر الثقافة العربية التي بدأ ثلة من الأدباء والساسة الالتفات إلى ذينك الفنين، ولا سيما «السيرة الذاتية» التي ذاع شأنها بعد أن أخرج طه حسين كتابه الشهير «الايام»، فتنادى نفر من الأدباء والصحفيين والساسة إلى تدوين مذكراتهم وسيرهم الذاتية.

    ولم تعرف الثقافة العربية الحديثة كتاباً عن «السيرة» قبل كتاب احسان عباس، ولم يكن هناك من اهتمام يذكر بهذا النوع الأدبي، الا ما كان من الفصل الذي خصصه عبدالرحمن بدوي للسيرة الذاتية في كتابه «الموت والعبقرية: 1945م»، والذي أفاد فيه، كثيراً، من نظرات المستشرق الألماني فرنتس روزنتال في هذا الفن لدى المسلمين، والا ما كان من الكتاب الذي أصدره شوقي ضيف عن «الترجمة الشخصية: 1956م»، وان نحا فيه منحى تاريخياً.

    ويأتي اهتمام احسان عباس ب «السيرة» في سياق صلته وزميله محمد يوسف نجم على أن يخرجا سلسلة من الكتب التي تعرف بالفنون الأدبية، فاخرج احسان عباس كتابه «فن الشعر: 1953م»، و«فن السيرة: 1956م»، وأخرج محمد يوسف نجم «فن القصة»، و«فن المقالة»، ثم تعاهد الناقدان على أن يخرجا عدداً من أمهات النقد الانجليزي مترجمة إلى العربية، ومن أهمها «النقد الأدبي ومدارسه الحديثة» لستانلي هايمن، بالاشتراك مع نجم (1958 - 1960م)، ومراجعته للترجمة التي أنجزها محمد يوسف نجم لكتاب «مناهج النقد الأدبي بين النظرية والتطبيق» لديفيد ديتسش (1967م).

    غير أن اهتمام احسان عباس ب «السيرة» يرجع إلى حقبة قديمة، بل انها ممعنة في القدم، كان ذلك في الصدر الاول من شبابه، ففي عام 1936م وقد كان في السادسة عشرة من عمره، وفي ابان الثورة الفلسطينية التي راح «مختار» قرية «عين غزال» ضحية المنازعات العائلية، فقتل غدراً، وما ان وصل نبأ مقتل «المختار» حتى «خف إلى مكان مقتله بقية أهل البلد صغيراً وكبيراً، وكنت أحد الذين تطوعوا لمشي تلك المسافة الطويلة في أرض وعرة مليئة بالاشواك والقريص. وكان أكثر الناس يبكون وينشجون، وعاد القرويون يحملون جثته إلى القرية، وكنت واحداً من الذين حزنوا كثيراً لفقده، وفاتحت ابنه محمداً لكي يعطيني ما خلفه من مذكرات، لانسج منها سيرة حياته» (غربة الراعي 91).

    وفي عام 1946م قصد احسان عباس مصر للدراسة في جامعتها، وكان يحمل مخطوطة ترجمته عن الانجليزية لكتاب «فن الشعر» لأرسطو، ومخطوطة كتابه «أبو حيان التوحيدي»، الذي لم يرّ النور إلا عام 1956م - ثم اخرج كتابه عن «الحسن البصري: 1952م»، وكلا الكتابين ينمان عن وعي مبكر بالسيرة، وبخاصة سير الزهاد والمتمردين، وهو ما كان ينسجم مع أفكاره في تلك الحقبة، جراء الاحداث التي ألمت ببلدة فلسطين.

    وحينما حلت نكبة فلسطين عام 1948م كان احسان عباس في أثناء دراسته الجامعية يصحبه زوجه وطفلاه، وكما شردت هذه النكبة مئات الاسر الفلسطينية، كانت قد أنزلت بعشرات من الطلبة الفلسطينيين ألواناً من الضياع والدمار والفاقة، لأنهم وجدوا انفسهم فجأة، دون عائل، وانقطع عنهم ما كان يصلهم من وطنهم السليب، فعاش احسان عباس حقبة سوداء، فقد فيها الوطن، وضاع فيها الأهل الذين هجروا من ديارهم، وبات ملاصقاً للفقر والجوع والمسغبة، في تلك المدة من حياته التي اسماها «حقبة الجوع» التي ساقته إلى الولع ب «سير» الزهاد والجوعى، «وكان كل ذلك التوجه نتاج «حقبة الجوع» التي عشتها في القاهرة، وفيها كنت اداوم قراءة سير الزهاد المسلمين وسير رهبان الصحراء المصرية وأحاول أن أرسم لنفسي منهجاً يمنحني القدرة على مصارعة الجوع أو معرفة الوسائل التي تعين على تحمله». (غربة الراعي 213).

    ومن نتاج «حقبة الجوع» هذه، أن اتصل بأستاذه أحمد أمين يقرأ له - وقد عشا بصره - طائفة من الكتب والبحوث والمقالات، وفي سياق «السيرة»، أملى أحمد أمين عليه طرفاً كبيراً من سيرته الذاتية الشهيرة «حياتي» (غربة الراعي 188)، وكان من ثمرة هذه الصحبة ان أنشأ احسان عباس مقالتين عن أستاذه أحمد أمين، احداهما عن كتاب «حياتي»، (مجلة الثقافة، القاهرة، العدد 595، 1950م)، والاخرى «أحمد أمين: طريقته في الكتابة والتأليف» (مجلة الأبحاث، الجامعة الأمريكية في بيروت، العدد 4، 1955م)، وكلتا المقالتين تتصلان اتصالاً ظاهراً بأدب «السيرة الذاتية»، وكان هذان المقالان النقديان توطئة لتوفره، فيما بعد، على اخراج كتابه «فن السيرة: 1956م»، الذي كمنت وراء وضعه له «رغبة ذاتية مخلصة في أن أعرض موضوعاً أحببته وعشت تجارب أصحابه مدة من الزمن». (فن السيرة، ص 4).

    وفي سياق الأعمال ذوات الطابع السيري أخرج احسان عباس جملة من المؤلفات والمحققات، وهي «أبو حيان التوحيدي: 1956م»، و«الشريف الرضي: 1956م»، و«بدر شاكر السياب: 1969م»، و«أخبار وتراجم أندلسية: 1963م»، «ونفح الطيب من غصن الاندلس الرطيب، للمقري: 1968م»، و«الوافي بالوفيات، للصفدي - الجزء السابع - 1968م»، و«وفيات الأعيان، لابن خلكان: 1968 - 1972م»، و«طبقات الفقهاء، لابي اسحاق الشيرازي: 1970م»، و«فوات الوفيات، لابن شاكر الكتبي: 1973 - 1977م»، و«الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، للشنتريني: 1974 - 1979م»، و«معجم الأدباء لياقوت الحموي: 1993م»، «ومعجم العلماء والشعراء الصقليين: 1994م»، إلى أن يصل إلى سيرته الذاتية «غربة الراعي: 1996م». ويذكر رضوان السيد أن احسان عباس اخبره عن سر اهتمامه بكتب التراجم بقوله: «ان النخبة العالمة في عصور الثقافة العربية الزاهرة، كانت تتأمل ذاتها ودورها أو ادوارها، من خلال تدوين التراجم والطبقات، باعتبار ذلك مرآة لها، وتعبيراً عن مرجعيتها في تحمل العلم وتداوله وتوارثه في بيئات مفتوحة، تستند تراتبيتها إلى التطور والانجاز». ويعقب رضوان السيد على ذلك قائلاً: «والواقع ان هذه الفكرة قديمة لدى احسان عباس؛ فقد ظهرت في كتابه الصغير البالغ الدلالة: فن السيرة، سنة 1956م».

    وإن كان كتاب «فن السيرة» يضع نفسه في سياق سلسلة أدبية قصد منها تعريف القارئ العربي بالفنون والأنواع الأدبية - فانه - وسائر كتب السلسلة - يتجاوز هذه المهمة، فهو كتاب «تأسيسي» في الثقافة العربية الحديثة، لا يقف عند حدود العرض والترجمة والتلخيص، وانما ينهض بجملة من النظرات النقدية، والتأملات الفلسفية العميقة، التي تجعل منه عملاً نقدياً مهماً حافلاً، على قدمه وريادته التاريخية، بالأفكار الجديدة، وأحسبه لا يقل أهمية عن الكتب النقدية الغربية في هذا الفن، ككتب موروا، وجورج ماي، وفيليب لوجون، وتزداد أهميته في التفاته المعمق إلى جذور «السيرة» و«السيرة الذاتية» في التراث العربي، وقفاته النقدية على أهم نتاج هذين الفنين في الأدب العربي المعاصر، ولا سيما كتب «الأيام» لطه حسين؛ و«عبقريات العقاد؛ و«جبران» لميخائيل نعيمة؛ و«حياتي لأحمد أمين؛ و«حياة الرافعي» لمحمد سعيد العريان.. وسواها.

    وضع احسان عباس نصب عينه التوازي بين التاريخ والتحليل، وبرأت دراسته للسيرة من آثار النظرات الاستشرافية التي ذاعت في القرن التاسع عشر، ووجدت، فيما بعد، قبولاً في بعض المحافل العلمية العربية، ومن بينها - في سياق السيرة - ما كتبه عبدالرحمن بدوي في كتابه «الموت والعبقرية» عن «الترجمة الذاتية في العربية» والتي لم يحد فيها عن ذلك التصور «المركزي الغربي» الذي يجعل من «الروح السامي» و«الروح الآري» ضدين لا يلتقيان، ف «الفارق بين الروح السامية والروح الآرية كالفارق بين المخلوط والمزيج في لغة أصحاب الكيمياء. فعناصر الروح الاولى منفصلة عن بعضها البعض، لا تتفاعل ولا يتأثر الواحد منها بالآخر إلابمقدار ضئيل. بينما هي في الروح الثانية مرتبطة كأقوى ما يكون الارتباط، متحدة كأوثق ما يكون الاتحاد. فالزمان بالنسبة إلى الروح الاولى مكون من آنات ولحظات متناثرة ومتنافرة؛ لا تذكر اللاحقة منها السابقة، ولا تشير الحاضرة منها إلى المستقبلة أو لا تكاد. ولكنه عند الروح الآرية كل متصل مستمر، يدعو كل جزء منه الجزء الآخر، ان كان فيه ثمت اجزاء، وبه يهيب. فالماضي مستمر في الحاضر، والمستقبل كامن في هذا الحاضر كذلك، وكأن الزمان كله حاضر مستمر خالد»! (ص 113) وعلى ذلك - فيما يذكر عبدالرحمن بدوي - قامت الترجمة الذاتية لدى «الآريين»، من يونانيين وفرس، وعلى ذلك كان اهتمام «الساميين»، ومنهم العرب، بالترجمة الذاتية نتيجة هذا التأثر ب «الروح الآري»، ولكنه ذلك التأثر الذي لم يخل من «الانفصال» و«الهباء» و«التشظي»!

    كان احسان عباس أكثر احساساً بالتاريخ، وأمس رحماً بحركته وسيره، فبرأ من الأحكام المسبقة، وسلم منهجه من الجدل الفائل حول الاعراق والثقافات والعقول. هكذا تتجاوز التجارب التاريخية للامم، وهكذا ينمو «الحس التاريخي» لديها، ومن ذلك الأثر الذي تركه القرآن في احساس المسلمين بالتاريخ قارناً ذلك ب «العبرة»، لكن ذلك لم يحل، فيما يقرر احسان عباس، دون بناء التاريخ والسير، في اول نشأتهما، على أمور عملية تتصل بسيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وتقديم مهاد تاريخي لفعل الرسول - صلى الله عليه وسلم - في أثناء تبليغه الرسالة، وجهاده، ومعاملته للاسرى والنساء والأطفال، (ص ص 12 - 13) واقترن ذلك ان عد التاريخ جزءاً من علم «الحديث»، فخضع ل «الاسناد»، كما تنبئ بذلك كتب «السير» و«التراجم» و«الطبقات» (ص ص 14 - 15) ولا سيما سيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فبينما وفت السيرة النبوية، في مصادرها الاولى، لدى ابن اسحاق وابن سعد والبلاذري، للحس التاريخي الخبري، انصرفت السير المتأخرة - بأثر من نزعات الزهد والتصوف - إلى «الدلائل»، و«المناقب»، وهو ما انحرف عن المصادر الاولى، إذ «يظهر الرسول في أكثر الروايات المبكرة كما صوره القرآن {قل سبحان ربي هل كنت إلا بشراً رسولاً}، ثم انصرف الكاتبون في السيرة إلى تدوين دلائل النبوة وشمائل النبي، وبذلك أخذت العناصر التاريخية تتضاءل أمام الغابات الخلقية في كتابة السيرة، واتجه كتاب «الدلائل» من أمثال أبي نعيم والبيهقي، ومؤلفو أعلام النبوة كالسجستاني والمارودي إلى اثبات ما يمكن من المعجزات ونسبتها إلى النبي». (ص 17).

    ولم يختلف شأن السيرة كثيراً، في الآداب الاوروبية عنها في الأدب العربي القديم، إذ مكثت السيرة في الغرب محفوفة بجوانب عظيمة من الضعف والنقص، ولا سيما حينما غدت «السيرة» شأناً من شؤون المتصوفة والقديسين، فليس ثمة إلا مناح من حيوات القديسين وكراماتهم، وخلت من التجارب الإنسانية، التي تضاءلت ازاء العاطفة الدينية التي سيطرت عليها (ص 38) وحينما أطاف بالغرب، وبخاصة فرنسا وانجلترا، عوامل من الثورة والتحولات الاجتماعية التي عصفت بالأفكار، فأعلت من قيم وهوت بأخرى، وبزغ نجم «الطبقة الوسطى» - خف نفر من الكتاب إلى تصوير حياة العظماء، واستهوى هذا النوع من الأدب جمهرة واسعة من القراء. (ص 40) كان ذلك في القرن الثامن عشر للميلاد، ذلك القرن الذي يعد، بحق، عصر الدكتور جونسون ورفيقه بوزول، ف «كلا الرجلين قد أدى لفن السيرة يداً لا تنكر. وواحدهما لا يذكر في تاريخ الأدب منفصلاً عن الآخر. فعن طريق بوزول، بقيت صرة جونسون «الإنسان» حية على الزمان؛ اما جونسون.. هذا الرجل كان بعيد الأثر في تاريخ السيرة، لأن حبه للصراحة والصدق، وثورته على التكلف، والتزوير، والالحاح على أن لا تكون السيرة خطبة رثاء أو تأبين - كل هذه غيرت من نظرة الناس إلى مهمة السيرة». (ص ص 41 - 42).





    (عدل بواسطة Al-Mansour Jaafar on 09-03-2009, 08:15 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 03:20 PM

عوض محمد احمد

تاريخ التسجيل: 12-12-2005
مجموع المشاركات: 5380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: Al-Mansour Jaafar)

    Quote: وإن كان كتاب «فن السيرة» يضع نفسه في سياق سلسلة أدبية قصد منها تعريف القارئ العربي بالفنون والأنواع الأدبية - فانه - وسائر كتب السلسلة - يتجاوز هذه المهمة، فهو كتاب «تأسيسي» في الثقافة العربية الحديثة، لا يقف عند حدود العرض والترجمة والتلخيص، وانما ينهض بجملة من النظرات النقدية، والتأملات الفلسفية العميقة، التي تجعل منه عملاً نقدياً مهماً حافلاً، على قدمه وريادته التاريخية، بالأفكار الجديدة، وأحسبه لا يقل أهمية عن الكتب النقدية الغربية في هذا الفن، ككتب موروا، وجورج ماي، وفيليب لوجون، وتزداد أهميته في التفاته المعمق إلى جذور «السيرة» و«السيرة الذاتية» في التراث العربي، وقفاته النقدية على أهم نتاج هذين الفنين في الأدب العربي المعاصر، ولا سيما كتب «الأيام» لطه حسين؛ و«عبقريات العقاد؛ و«جبران» لميخائيل نعيمة؛ و«حياتي لأحمد أمين؛ و«حياة الرافعي» لمحمد سعيد العريان.. وسواها
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 03:28 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: عوض محمد احمد)

    (*)

    الأعزاء /

    المنصور

    عوض ..

    سأعود بي مهلة ..

    محبتي ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 05:41 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 01-14-2005
مجموع المشاركات: 8207

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    منصور خالد يكتب عن إحسان عباس (1)

    Quote: مضى ما ينيف قليلاً على نصف العام منذ أن رحل عن عالمنا الزائل الأستاذ إحسان رشيد عباس سادن التراث العربي ـ الإسلامي وواحد من أنجب محققي وناقدي الأدب العربي في القرن الماضي. إحسان أيضاً هو المعلم الذي ألهم أجيالاً من طلاب العلم في السودان، وكان بمثابة الأب الروحي لثلة من النابغين منهم. ذلك الأديب المعلم لم يُخفِ هيامه بالسودان، بل جَهْوَر بالحديث عنه، قال إنه يعتبر السودان "بلداً مثالياً للعيش بسبب لطف أهله ودماثة أبنائه وصدق العلاقات بين الناس". تلك هى كلماته التي أوردها في سيرته الذاتية "غربة الراعي"، وقد خص بلادنا في تلك السيرة بجزء كبير. وكنت من القلة التي حُظيت بتلقي العلم من ذلك الرجل في مدرجات الدراسة، وأسعدها الله بالدنو منه في أندية المدينة فهو من الرجال الذين يختال المرء بمعرفتهم، ويزدهي بصحبتهم.
    تمنيت على النفس منذ أن جاءني نبأ رحيل شيخي أن أروي للناس أطرافاً ـ وإن كانت قصية ـ من سيرته، ولكن الكتابة عن أمثاله لا تتحقق على غير تهيئة. فالأستاذ المعلم الذي نتحدث عنه رجل تراخى عمره لثلاث وثمانين عاماً لم تحوج سمعه إلى ترجمان، ولم يَكِلّ فيها عَزمه على تحقيق ما تنوء به همم الرجال. فعبر تلك الفترة المديدة أثرى إحسان المكتبة العربية بما يربو على الثمانين مؤلفاً و تحقيقاً في الأدب، والسير، والفقه، والشعر، أى بمعدل كتاب لكل عام من ذلك العمر الحافل المنبسط. ولعل شيخنا قد قطع عهداً على نفسه أن يهب عمره كله للعلم مترهبناً في معبده وهو يتمثل قول إبراهيم بن سيار النَظَّام: "لا يعطيك العلمُ بعضَه إلا أن أعطيته كُلَك".
    هذا ما تمنته النفس ولكن أنِّى لنا تحقيق تلك المُنى واللهاث وراء السلام السوداني في ماشاكوس ونيفاشا وإخواتهن ما فتئ يلتهم كل وقتنا، لا يبقي برهة من زمان لأداء ما هو أدنى من ذلك الواجب الجليل. لم نهجر الفكرة بل أخذنا نتحين الفرص للعثور على فسحة مواتية من الزمن للاحتفال بالموضوع، ثم أصبح ذلك التمني إلزاماً عندما ألقت بنا عصا الترحال في عمان للمشاركة في الاجتماع الحَولي لمنتدى الفكر العربي. كانت تلك مناسبة لزيارة دار الفقيد الراحل لعزاء أرملته، أم اياس على فقدها العظيم. وحمداً للدكتور عز الدين عمر موسى الذي رافقني والأخ الدكتور مدثر عبد الرحيم لأداء واجب العزاء، وهو من الواجبات التي تُرضي النفس ولكنها لا تبعث على السعادة. وعلى كل، ثَلُجت نفسي واطمأنت عند ما علمت أن عز الدين قد ناب معنوياً عن جميع طلاب إحسان وصحابه من السودانيين في تشييع الراحل الكريم ومواساة أسرته، ولا غرو فقد اصطفى إحسان في أخريات عمره فتانا النجيب مع طلاب له آخرين يعينونه في البحث والتحقيق وهو يُعمِّل،على وجه الإصلاح، أداة الجرح والتعديل في تحقيق التراث بنفس الحرص الذي يبديه المحُدِّثون وهم يضبطون الأحاديث. وعلى خلاف كثير من المحققين لم يكن شيخنا ينكر جهد أبنائه المساعدين، دعك عن نسبة ذلك الجهد لنفسه. ظل يعترف به وبهم يشيد في مذكراته: "وداد القاضي، عزالدين موسى، صالح أغا، محي الدين صبحي الخ" (غربة الراعي،243).
    سيرة إحسان هى سيرة رجل كُفَيك منه، فقليل هم نظائره. كان إحسان في سباق مع الزمن عندما كرس كل لحظة من حياته للدراسة والبحث، ولعله ثبت في يقينه أن الفترة الثرة في حياة الإنسان تنتهي في العقد الثالث من العمر، فاندفع في البحث والتحقيق منذ الصبا الباكر. سأل إحسان صديقه وزميله في جامعة الخرطوم استاذ التاريخ ساندرسون: "هل تعتقد يا ساندي أن العبقري يتسنى له أن يتجاوز الثلاثين؟" ذلك سؤال غريب من إحسان الذي كان قد بلغ لتوه الثانية والثلاثين، فما الذي يحمل شاباً في ميعة الصبا على مثل ذلك السؤال؟ يقول إحسان: " كنت كالبطل في بعض الروايات يحس بأزمته كلها تحتشد وهو يستشرف الثلاثين فكيف أكون وقد جاوزتها" (غربة الراعي، 208). أي أزمة هذه التي احتشدت في نفس فتى غض الإهاب وأفضت به إلى الشكوى و الأنان؟
    إحسان الباحث نما حتى أصبح دوحة فكرية غلباء وراسية شامخة من رواسي الأدب العربي، ومع ذلك لم يكن راضياً عن نفسه كل الرضى. إذ تُفصِحُ سيرته الذاتية (غربة الراعي) عن حسرة بالغة لا تخامر إلا من فرّط في جنب الله، ومعاذ الله. تلك السيرة توحي أيضاً بإحساس بالقنوط لا يرتقبه المرء من رجل تضافرت قدراته، وتوالت ابداعاته، وذاع صيته. أو هل أصاب شيخنا ما أصاب ذا الرُمة، أحد شعرائه المفضلين؟ فمنذ شبابه هام إحسان بشعر ذلك الشاعر الأموي البدوي، رغم توعر لفظه وما في شعره من الصعب الغريب، وكان يردد غزليات ذي الرمة في مي وخرقاء حتى حفظ معظم الديوان وظنه أجود شعر العرب (غربة الراعي، 79). لقد قضى ذو الرُمة عمره القصير كله يتشكى من تباريح الحياة، رغم بساطة حياته وخلوها من التعقيد. فإلى جانب مي وخرقاء التي اقتصر الحياة كلها عليهما (وقيل إنهما اسمان لامرأة واحدة)، لم يشغل بال ذلك الشاعر أو يستهيم فؤاده في الحياة الدنيا غير رمال الصحراء وتعاشيبها وحيوانها. مع ذلك ما برح يقول
    أنيناً وشكوى بالنهار كثيرةً عليّ وما يأتي به الليل أبرح
    ثم مات الشاعر الأموي ميتة العباقرة، بحساب ما ينبغي أن يكون عليه عمر العبقري عند إحسان، إذ توفي ولمّا يجاوز الأربعين من عمره. بيد أن العباقرة الذين توهمهم إحسان ربما كانوا أيضاً هم أصفياؤه من الرومانسيين الإنجليز ممن سنأتي على ذكره. فمن هؤلاء قضت القاضية على بيرسي بيش شيلي وهو دون الثلاثين، وعلى جون كيتس في الواحدة والثلاثين، وعلى اللورد بايرون عن ستة وثلاثين.
    لعل الأمر ليس كذلك، فحسرة إحسان وقنوطه لا يعبران عما كان يجيش في نفس الأديب الكاتب أو الناقد المحقق فيه، فالأديب ذاع صيته وخلد اسمه، والمحقق تأكدت جدارته وعمت شهرته. الحسرة والقنوط، في حقيقة الأمر، يعبران أولاً عن خيبة أمل الفتى الفلسطيني في وطن أكبر توهمه، وثانياً عن خيبة ظنه في الناس إلا قليلاً. ففي مطلع صباه شهد الفتى الفلسطيني قريته أم غزال (قرب حيفا) تهدم على أيدي الصهاينة وتداس حرماتها فتعزى إلى وطن أكبر تخايل له. لهذا، لم يحسب الفتى نفسه شريداً بلا وطن رغم الأمر الشديد الذي اهتال أهله. على النقيض، وقع في نفسه أنه ينتمي إلى مهاد أكبر من حيفا، وأرحب من فلسطين، وبذلك الوطن استنجد وتعزى عِزوة لم يتبعها مُغيث. لقد توهم إحسان أن أهل المفَزَع هؤلاء سيهبون لاسترداد كرامته / كرامتهم متى أدركوا معنى النكبة، ولكن "هيهات هيهات لما توعدون" إذ توالت من بعد نكباتهم، وتعددت كبواتهم، وتواترت انكساراتهم. أولى الصدمات في أهل العِزوة تلقاها إحسان عندما خرج من بلده يحمل جواز سفر أصدرته حكومة عموم فلسطين واتجه إلى مصر باحثاً أولاً عن العلم ثم العمل. لم تبخل مصر على إحسان بالعلم إذ احتضنه الثقاة من أساتيذها في الجامعات: أحمد أمين، شوقي ضيف، سهير القلماوي، كما فتح له ولصاحبيه محمد نجم وناصر الدين الأسد قلبه ومكتبته السادن الأكبر للتراث، محمود محمد شاكر. قال عنه إحسان " لقد غرفت من علمه الغزير أضعاف ما قرأته وسمعته قبل لقائه" (غربة الراعي، 212).
    هذا ما كان من شأن العلم أما العمل فشأنه شأن. لأجل العمل توجه إحسان، أول ما توجه، إلى الجامعة العربية للالتحاق بإدارتها الثقافية بدعم من أستاذه أحمد أمين، والذي كان في ذات الوقت رئيساً لتلك الإدارة. ولكن، رغم ذلك السند رُفض طلبه لأن فلسطين كما قيل له "ليست عضواً في الجامعة العربية وحكومتها لا تسهم في ميزانية الجامعة". وعندما سأله عما هو صانع صديقه وزميله الدكتور شوقي ضيف أو (الرجل النبيل كما وصفه إحسان) قال إحسان "كان القرار في يد الجيوش العربية التي دخلت فلسطين فسلمتها وعادت سالمة إلى قواعدها".
    ذلك الإحساس لم يفارق نفس إحسان أبداً حتى أخريات عمره، ففي لقاء مع الكاتب السعودي العميم نشرته جريدة الشرق الأوسط في عام 1995 في حلقات متتابعات سأل الكاتب إحسان عما إذا كان انهماكه في التأليف والعمل محاولة لنسيان الوطن. قال "أبداً أبداً.... الوطن في قلبي لا يغيب وبيني وبين نفسي أعيش كل الذكريات. لكن ما علاقة الآخرين في أن أندب أمامهم هذه المأساة.. يجب أن يعرف أولادي أنني صاحب قضية، وأن وطني ضاع بدون وجه حق. ... وأن الفلاح الفلسطيني الذي يمثله أبي لم يبع أرضه". يضيف الكاتب "لم يستطع إحسان عباس أن يكمل الإجابة فلقد اختنق صوته بالبكاء وطفحت عيناه بالدموع ... وقال: لا تؤاخذني يا بُني، فعلى الرغم من أني أبدو قاسياً كأستاذ، إلا أني ضعيف أمام ذكريات الوطن" (نشر الحديث فيما بعد في كتاب علي العميم (العلمانية والممانعة الإسلامية، دار الساقي وسيشار اليه لاحقاً باسم العميم). الوطن الأكبر الذي توهمه إحسان في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي أصبح اسمه في عام 1995 "الآخرين". أما خيبة الظن في الناس فمردها، في تقديرنا، إلى توهم إحسان الكمال في البشر، وما في أغلبهم إلا النقصان والخسران. الكمال المثالي وهم وتخيل إذ ليس هو في الوجود، ولذا فلا عجب إن ظل إحسان لا يستحضره إلا في التهويمات الشعرية، وفي أدبه الإبداعي الحافل بالفلسفة والتأملات الأخلاقية. لقد ولج إحسان ميدان الشعر وهو فتى يافع ثم هجره إلى التحقيق والنقد. وعندما أقدم على نشر أشعاره في ديوانه الوحيد "أزهار برية" أخضع ذلك الشعر لانتقاء دقيق. قال في مقدمة الديوان " أن مجموع الشعر الذي إستبقيته وأعدمت ماعداه يمكن أن يعد من بعض نواحيه "سيرة حياة" أو "لقطات من سيرة حياة". وفي عام 1995 نُشر الديوان متضمناً قصائد تعود كلها إلى الفترة 1940ـ 1948، أي أن القصائد نشرت من بعد نصف قرن من إنشائها.
    ينشر بالتزامن مع صحيفة البيان الاماراتية

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 05:44 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 01-14-2005
مجموع المشاركات: 8207

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: الصادق اسماعيل)

    منصور خالد يكتب عن إحسان عباس (2)

    Quote: في جُل ذلك الشعر لم يتناول الشاعر المناسبات الاجتماعية إلا في النادر القليل، بل اتجه بكليته إلى التعبير عن أوجاعه ومواجده بصورة تغلب عليها الرومانسية. طغى أيضاً على ذلك الشعر المُنتقى إعجاب سافر بالرعاة والحياة الرعوية ولذلك حفل الجزء الأول من الديوان بقصائد أدرجها الشاعر تحت عنوان: "في مسارح الرعاة". ويرد إحسان إعجابه بالرعاة إلى "عين غزال وموقعها الجميل على ربوة من جبل الكرمل تطل على سهل ساحلي يمتد حتى البحر" ... وإلى طبيعة "الترحيب والإكرام والحفاوة" التي كان يجدها من أهلها الرعاة كلما عاد من المدينة في اجازاته السنوية" (أزهار برية، 11ـ12). على أن الشاعر يقر في تلك المقدمة بأثر الشعر الرعوي (pastoral) الروماني (فيرجيل)، والانجليزي (ملتون)، إلى جانب أثر الرومانسيين الإنجليز (كيتس، شيلي، كولردج، وردز ويرث، بايرون) في الاتجاه به إلى الوجهة الرعوية الرومنطيقية في الشعر.
    قد يقول قائل أن إحسانَ العليم بأسرار الديانات واللُغى لم يلجأ للوهم والتجريد إلا ليفتعل له عالماً مثالياً يُقدر الرعاة على مثله، ويصرف عن غيرهم هواه
    رعاتي سأصرف عن غيركم
    هواي وأمنحكم خالصه
    فما الذي تلقاه إحسان في الرعاة من كمال موهوم؟ قال: " مثلما توشح نيسان (بداية الربيع) بالكمال في نظري، بلغ الرعاة لديَّ المستوى المثالي وكان ذلك كله استحضاراً لبيئة مثالية على الرغم من معرفتي بأن "الرعاة" الذين أحببتهم ينطوون على نقائص كثيرة وأنه ليس في الآدميين مثاليون، لا أنا ولا غيري، وأن الفقر وخشونة العيش وخشونة المعاملة هى التي تسيطر على حياتهم، وأن سذاجتهم هى وحدها التي تلتبس بطبيعة القلب ولكنها إن زادت على حدها تحولت إلى بله أو "عباطة". لكني كنت في حاجة نفسية إلى العثور على مجتمع مثالي يريحني من الخداع والغش والنفاق لدى الآخرين" (أزهار برية، 12). من الجلي أن الشاعر ـ في المستوى الوجداني على الأقل ـ كان يُغَلِّب أفضال الريف، رغم سذاجة أهله، لطهره ولبيئته الحرة الطليقة، على الحاضرة المتمدينة لضلالها وعماياتها ونفاق أهلها.
    وتلك السذاجة ياليتني
    جَبَلتُ بطينتها خاطري
    وعشت لحريتي والجمال
    ومتعة قلبيَ والناظر
    ولم يُصْبِ قلبيَ جُو الضلال
    ووحل العمايات في الحاضر
    هل هذه أوهام وخيالات اصطنعها الشاعر؟ أم هى، كما اعترف تجارب مستحيلة يصدق عليها وصف القرآن الكريم للشعراء "أنهم يقولون ما لا يفعلون"، وأضاف ساخراً أن ذلك الوصف القرآني قد يكون هو نصيبه الوحيد مما يتميز به الشعراء". لا نظن، فما أكثر ما يبتدعه الشعراء المجيدون من خيالات هي، في واقع الأمر، كشف لإبعاد خفية مستترة في حياة الناس.
    ü إحسان في السودان
    عَجْزُ احسان عن الإاتحاق بالجامعة العربية قاده إلى السودان، وكان ذلك بمحض الصدفة عندما قرر الأستاذ أحمد أمين ترشيح طالبه النجيب إحسان للالتحاق بقسم اللغة العربية بكلية غردون التذكارية (جامعة الخرطوم)، لينضم إلى طالب له آخر (محمد النويهي) كان قد رشحه ليكون رئيساً لذلك القسم. ويروي إحسان في سخرية لا تغيب على القارئ كيف تعامل وكيل السودان (مندوب حكومة السودان) بالقاهرة، الإداري البريطاني المستر بيل ( السير قوين بيل لاحقاً) مع جواز السفر الذي كان يحمله، وهو الجواز الذي استنكرت الجامعة العربية شرعية الحكومة التي أصدرته. أمر المستر بيل بقبول تلك الوثيقة كجواز للسفر للسودان ريثما يصل صاحبها إلى الخرطوم وتستبدل بأخرى سودانية.
    لم يكن أستاذنا الراحل يعرف السودان ولكنه رغم ذلك استبشر به خيراً، قال "خُيل إلىَّ أن السودانيين صنف مختلف عن سائر العرب الذين قست قلوبهم حتى عادت أشد قسوة من الحجارة. وأحمد الله أنني وجدت مصداق ما خُيل إلىَّ حين استوطنت السودان" (غربة الراعي،192). وعبر عقد كامل من الزمان قضاه في السودان خلف إحسان بصمات واضحات في الساحة الأدبية، وتمهرت على يديه أعداد غفيرة من طلاب العلم، وأجلى على العالم فيوضاً من الأدب السوداني كانت ستظل، لولا جهده، حبيسة الدفاتر. يقول إحسان " وجدت في السودان أدباً غزيراً، وبخاصة في الشعر، وأن الدراسات حوله قليلة أو بدائية فشرعت أُعّرِّف بالأدب السوداني في الكتب والمجلات" (غربة الراعي، 203). أضاف "أخذت أشجع نشر الشعر السوداني والقصة القصيرة السودانية في بيروت. وكان من ثمرة هذا الجهد ظهور ديوان "غابة الآبنوس" لصلاح أحمد إبراهيم ومجموعة قصص لصلاح وصديقه علي المك، ثم "غضبة الهبباي" لصلاح و"ديوان الصمت والرماد لكجراي". وكان إحسان يولي صلاحاً اهتماماً بالغاً ويقول فيه "معزته في معزة أولادي". لا عجب فقد كان صلاح أمير شعراء زمانه في السودان بلا منازع.
    كان لإحسان أيضاً الفضل في دعم وتطوير الجانب العربي من مكتبة الجامعة والتي كانت تعرف باسم جامعة نيوبولد لأنها قامت في الأساس على المكتبة الخاصة التي أهداها السير دوقلاس نيوبولد لكلية غردون التذكارية. تلك المكتبة، كما أورد إحسان في مذكراته، كانت تنقصها مكتبة في الأدب العربي تليق بجامعة مما جعله ينبه أمين المكتبة المستر جوليف بهذا الضعف فكلفه بالقيام بشراء الضروري لدعم المكتبة. تلك مهمة أقبل عليها إحسان بهمة ونشاط.
    علاقة إحسان بالسودان، في وجه من وجوهها، كانت ذات نفع متبادل، فكما ابتنى المعلم إحسان صروحاً من الأدب والعلم في السودان بَلَغ بها بعضُ طلابه الأسباب، أسهم السودان أيضاً في تشكيل اهتمامات العالم الراحل. روى إحسان، مثلاً، في تواضع العالم الرصين وأمانته كيف فجر الطلاب السودانيون اهتمامه بالشعر الحديث، وكيف قاده التحضير لبعض واجباته التعليمية في السودان إلى استكشاف الأدب الأندلسي، وكيف أثرت مناهج التدريس في جامعة الخرطوم في إقباله على النقد الأدبي مما قاده إلى قراءة جديدة للنصوص وإنتاج مستحدث للمعرفة النقدية. من ذلك ما رواه عن كيف أن إلحاف طلابه في جامعة الخرطوم ليحاضرهم حول الشعر الحديث اضطره لطرق باب لم يطرقه من قبل فأعد للمرة الأولى بحثاً عن ذلك الشعر ابتناه على ديوان واحد لشاعر واحد: "أباريق مهشمة" لعبد الوهاب البياتي. ذلك البحث ـ وهو أول ما كتب إحسان عن الشعر الحديث ـ بعث به لصديقه الدكتور محمد يوسف نجم في بيروت، ورأى نجم ـ بحكمته ـ إصدار البحث رغم ما شاب تأليفه من عجلة، بل اختار له عنواناً غلبت على اختياره الرغبة في ترويج الكتاب: "عبد الوهاب البياتي والشعر العراقي الحديث". ومن الطريف أن لم يكن في البحث حرف واحد عن الشعر العراقي الحديث، إلا إذا اختزلنا ذلك الشعر كله في شاعر واحد هو البياتي، وفي ديوان واحد من دواوينه. وكان البياتي يومذاك شاعراً غير معروف على نطاق واسع، وهكذا قُدر لكتاب إحسان عنه، من غير تخطيط وبالصدفة المحضة، أن يكون الكتاب الرائد عن الشعر الحديث. ولا شك في أن البياتي كان سعيداً بذلك الاهتمام ولهذا كتب يقول "إنني مدين لهذا العالم الكبير الذي كانت لكتابته عني فعل السحر أو فعل الحجاب بلغة الصوفية. فلقد منحني وأنا في مقتبل العمر وفي بداية المضمار قوة هائلة لتحدي المستحيل ولمواصلة رحلتي الشعرية".
    إحسان نفسه لم يكن راضياً بأي درجة من الرضى عن الملابسات التي أحاطت بكتابه الذي صدر في عجل في عام 1955 ولهذا ألحقه في عام 1969 بدراسته المتأنية عن بدر شاكر السياب الذي أطلق عليه شيخ الرواد في الشعر الحديث. تلك الدراسة استغرق إعدادها خمس سنوات تمكن فيها الناقد العالم، حسبما روى، من الإحاطة بدواوين شعر السياب الكثيرة. وفي مقارنة له بين الشاعرين قال إحسان " كتابي عن البياتي يرصد عناصر ظاهرة جديدة فهو على هذا ذو منهج ثبوتي(static) ) وكتابي عن السياب يرصد نمو القصيدة الحديثة عند واحد من الشعراء الرواد، فهو دينامي المنهج dynamic)) العميم، 315".
    الخرطوم لم تشحذ فقط اهتمام إحسان بالشعر الحديث بل أيضاً بالأدب الأندلسي الذي أصبح فيما بعد من أكبر مجالات تحقيقه وتأمله الذاتي، كما صار واحداً من خبرائه الثقاة، ونقاده ذوي الفهامة. في ذلك الموضوع نرصد لإحسان قرابة العشرة مؤلفات بعد فترته الخرطومية ( تاريخ الأدب الأندلسي، رسائل ابن حزم الأندلسي، جوامع السيرة لابن حزم الأندلسي، التقريب لحد المنطق والمدخل إليه لابن حزم، ديوان الرصافي البلسني، ديوان الأعمى التُطيلي من مدينة تُطيلة (Todela)، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب). ولم يكن قد نشر لإحسان خلال إقامته في الخرطوم غير كتاب واحد: "تحقيق فصل المقال لأبي عبيد البكري" الذي اشترك معه في تحقيقه الدكتور عبد المجيد عابدين، وبسبب طباعته الرديئة أعيد طبع ذلك الكتاب في بيروت.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-03-2009, 11:46 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: الصادق اسماعيل)

    (*)


    العزيز الصادق ..
    شكراً على المقال ..

    سأقرأ ثم أعود للتعليق ..

    محبتي ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2009, 10:35 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: كمال علي الزين)

    (*)

    لطالما شكونا من ظلم الآخر لمفكرينا وأدباءنا ..
    إلا أننا فعلناها مع هذا الرجل العظيم ..
    الذي أحبنا وزهدنا في حبه ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2009, 05:07 PM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 13030

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: في محبة (إحسان عباس )..!! (Re: عوض محمد احمد)

    (*)

    ترى ماذا كان سوف يكون حال المشهد الثقافى عندنا لو استمر د. احسان بين ظهرانينا؟


    سؤال فخم أخي عوض ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de