منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 02:09 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الرابع للعام 2011م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الله اكبر انسلاخ دكتور ابراهيم مخير من المؤتمر الوطني

27-12-2011, 11:24 AM

محمد الامين محمد

تاريخ التسجيل: 07-03-2005
مجموع المشاركات: 9827

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الله اكبر انسلاخ دكتور ابراهيم مخير من المؤتمر الوطني


    ل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
    قال الله تعالي: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) وقال تعالي: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً) وقال :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ).

    السيد رئيس المؤتمر الوطني
    عمر البشير
    المحترم

    الموضوع : البيعة المردودة
    عندما انحزت للمؤتمر الوطني ، إنضم لإنضمامي حينها نيف وسبعون طبيبا ومهندسا ومهنيا ، كنت ممتلئ الروح بالامل والحماس ، إذ اعتقدنا أن المؤتمر الوطني - بعد المفاصلة - ولد حزباَ جديدا مفتوح القلب والعقل لبناء سودان جديدا يلعب فيه أبنائه تحت مظلة العدل والحرية والمساواة دورهم التاريخي بين الامم بكل فخر وإعتزاز بعيدا عن التطرف الديني والهوس العقائدي والعرقي. وقد أقسمنا ان نعمل بكل اخلاص للدعوة الي السلام في أنحاء بلادنا وركزت حينها علي تحديث الإدارة الاهلية من موقعي كمستشار لرئاسة الادارة الاهلية بالخرطوم ومديرا (منظمة أمان وكفاية) التي أسسناها من مختلف الاعراق والقبائل وكذلك ، المساهمة في إعادة هيكلة البنيَ الاساسية للمؤتمر الوطني بغرض تطويره بحيث يكون منارة للشفافية – الدعوة المنسية - وتبادل الرأي والحرية ليس في السودان فقط بل في افريقيا جمعا.
    وقد عملت ومن معي لهذا بكل اخلاص حيث دعونا المجتمع الدولي الي تضمين المعادلات المحلية في الاطار المفترض لحل المشكل السوداني إحتراما لكرامة الشخصية السودانية ، ومقدراتها المشهودة وتسامحها المعهود. وإجتمعت بالسفير الامريكي والالماني وقائد قوات الاتحاد الافريقي وممثلين من الاتحاد الاوروبي وشخصيات سياسية وقبلية عدة داعيا اياهم من موقعي كمواطن سوداني أولا وأخيرا الي تمكين السودانيين من قرارهم وتضمين الارث الحضاري الافريقي بتنوعه القبلي في المعادلات المطلوبة لحل المشكل السوداني، تلك القبائل التي ضمنت التعايش في السودان بين المجموعات العرقية المختلفة لألاف السنين - حتي من قبل وجود الدولة الحديثة – والتي للأسف لم تستطع ان تستوعب حكمتها وخبرتها الانسانية الحكومات المتوالية علي السودان ولم تستطع توجيهها نحو تحقيق الوحدة السودانية - التي يتحمل المؤتمر الوطني دون شك نصيب الاسد في الفشل علي تحقيقها.
    وقد تم في شأن دارفورعقد اتفاقية مع السيد الشريف الهندي ولقاء الشيخ موسي هلال وصلح بعض القبائل هناك ضمن إتفاقية ( النوايا الحسنة ) بين مثقفي القبائل المتصارعة في دارفور والتي انتجت مبادرة توحيد دارفور . كما تحسسنا ما يجري في جبال النوبة قبل اندلاعه ووجهنا مبعوثينا للعمل هناك وكان لخطابنا الداعي لتوحيد القبائل اثره العميق ليس محليا فقط بل في التوجه الدولي الذي انعكس في اقرار ادارة الخارجية الامريكية بأهمية أن يضلع السودانيين علي حل مشاكلهم بأنفسهم دون تدخل أجنبي وأدي ذلك الي تبني الدولة المشروع الذي دعونا له القاضي بإجراء تصالحات موسعة بين القبائل في دارفور- الذي تبينا فيما بعد كيف أجهض المشروع من مضمونه - وقد أبلغني بذلك التزييف شاهد عيان - الجنرال أكونقوا قائد قوات الاتحاد الافريقي – الذي استغرب من استثناء الدولة لنا ، أصحاب الفكرة ، ومن مثل هذا أعتقد بلا شك جازما وبإطمئنان فقدت الدولة السودانية توازنها وإحترامها ومصداقيتها.
    إن هذا التوجه الدولي والوطني اسئ استخدامه من قبل العقول الضيقة داخل دهاليز الحكم المشبعة بالفساد الاداري والسياسي والمالي والعنصري .وتم إهدار الكثير من الفرص البناءة الحقيقية من أجل سلام دائم في السودان. الكثيرون الذي ساهموا في مثل هذه مبادرات ليس في دارفور فقط بل نواحي عدة من السودان يدركون المواقف غير الجادة من طرف الحكومة السودانية وقسوتهاعلي مواطنيها وترهيبهم بشتي الطرق وبخاصة المخابرات وأدوارها غير المشجعة بل والمخيفة في أحوال عدة لا لمنع التدخل الاجنبي في السودان بل علي المواطنيين البسطاء الذين يقولون ربنا أخرجنا من البلدة الظالم أهلها.
    وبرغم أن أجهزة الامن والمخابرات قد أكدت لنا في غير ما مرة نواياها الحسنة ودعتنا للتعاون ورحبنا كمواطنين حريثينعلي أمن بلادنا الا أنه وقد تلاحظ أن التعاون بين المخابرات السودانية والدولية خاصة الامريكية تجاوز الاهداف الوطنية الي مستوي أخر فاق ثقة المخابرات بمواطنيها. وفي هذا الاطار ربما تكون قد جاءت اقالة رأس هذا الجهاز الحساس والتي لا يعلم حقيقتها الي اليوم الا المعنيين نتيجة لإنتفاء الشفافية وتأصل الفردية داخل الحزب الحاكم .
    لقد عملت أيضا في دائرة مكافحة الفقر ومسئولا سياسيا مكلفا لمكتب الخرطوم والقيت خطاب الادارة في الكيفية التي يجب اتباعها في مكافحة الفقر في المؤتمر التحضيري للحزب والتي توصلت لها بعد اجراء العديد من اللقاءات مع كافة الادارات والافرع والاستماع الي الصعوبات التي تواجههم والمهازل التي يقوم بها البعض ومنها أن الاموال التي كانت تفيض من الزكاة بعد توزيعها يتم قسمتها علي الموظفين. في المؤتمر التحضيري للحزب دعوت الي تحويل أعضاء المؤتمر الوطني الي منتجين وقلت: ( كيف لحزب يدعو الي النهضة الاقتصادية والعلمية والحضارية وبين أعضائه يقبع الجهلة والاميين وينضم له الفقراء لا لشئ الا لسد رمق جوعهم ) . الا أن العصابات المنظمة داخل المؤتمر الوطني من الاداريين والموظفين غير المؤهلين قرروا خطورة اشباع مواليهم وأكدت القيادة السياسية هذا الاحساس عبر ممارساتها التي تؤكد المثل السائد اليوم ( جوع ######ك يتبعك ).
    وقد عرضت لممثل الحزب بالخرطوم خطة عامة لإعادة تأهيل أعضاء الحزب سياسيا وذلك بإثرائهم بالتجربة عبر العمل مع أحزاب سياسية أخري ، كحزب المؤتمر الوطني الهندي ، وقلت أن حزب المؤتمر الوطني يستطيع - متي ما توفرت الارادة - أن يلعب دورا اساسيا في بناء الحياة السياسية السودانية المعافاة .وقد استقطبنا لذلك نائب رئيس الجالية الهندية الذي استجاب مشكورا الا أن القيادات السياسية فضلت عضوية يمكن توجيهها كقطيع من الاغنام دون أن تتسأل الي اي مسلخ يقادون؟
    وكانت النتيجة ان المؤتمر الوطني اليوم لا يحمل فكرا يستطيع الحزب أن يعتمد عليه في ادارة الحوار السياسي لذا فشل في السيطرة علي اتفاقياته السياسية التي توالدت كالنبت الشيطاني ولم يستفد بها لا شمال السودان ولاشرقه ولا غربه بل وفقدنا بها جنوبه - وتغلبت العواطف علي العقل والعددية علي النوعية بعضوية تجهل حتي تاريخ تطور الحزب نفسه وإنجازاته دعك عن تاريخ السودان.
    ومن الناحية الشخصية وأثناء عملي مديرا لحوادث الضباط بالقوات المسلحة ومن قبل ذلك مديرا لعيادات السلطة القضائية عملت بجد لتوسيع شبكة العلاج وتقليل تكلفة العلاج للعاملين في الجهات الحكومية. كما قمنا بتقديم العلاج المجاني للمواطنين تحت شعار تحسين سمعة السلطة القضائية والقوات المسلحة . ودعونا الي تطوير المستشفيات الميدانية كمستشفي السلاح الطبي الفاشر بحيث يخدم الاهالي والمقاتلين هناك الا ان الجهوية غالبة اليوم في القوات المسلحة وهي في اعتقادنا التي تحدد الاولويات. وقد تم تأسيس سلسلة من العيادات بالسلطة القضائية وارتفع عدد المستفيدين من عيادة الضباط والمشيدين بها واليوم في مكتب قائد السلاح الطبي يقبع نوط الجدارة من السلاح الطبي الاردني لعيادتنا التي خدمة فيها عشر سنوات شاهدت فيها من ضحايا الحرب الاهلية وأثارها ما يكفي لدعوة أي عاقل لإسكات البندقية.
    كل هذا العمل المضني لم تساهم فيه الدولة ولا المؤتمر الوطني لا ماديا ولا معنويا . بل وقوبل من المؤتمر الوطني والدولة بالتعويق والقمع بشتي الوسائل وعلي كافة المستويات . وقد أكدت لي التجربة الشخصية أن القرار داخل المؤتمر الوطني والدولة قد أصبح قرارا غير سياسيا بل ويجنح لكثير من الاحيان الي الفردية والشخصانية والجهوية. لذلك ذهبت كل جهودنا ادراج الريح وقد ترجم جهودنا موظفي المكاتب المكيفة مكاتب الحزب الي أموال تم توجيهها الي غير أغراضها.
    ثم جاءت قاصمة الظهر........... اليوم بإغتيال أحد السياسيين السودانيين البارزين ، وفات عنهم.......... أن الناس تذهب لكن القضايا تظلّ........... ومن ثم كان هذا القتل الصريح غير مبرر ....وما هو الا بمثابة دعوة مستفزة لا يخطئها بشر لأن يصمت الحوار يسود العنف الحياة السياسية السودانية. وبرغم أن الرجل محسوب أساسا علي من قتله إذ ساندهم وعاضدهم حينا من الدهر، وعلي الرغم أنا نختلف معه سياسيا في كثير مما يري ، ألا أنه يظل سياسيا عمل بصدق وإخلاص لما يؤمن به. والامر يعظّم متي ما ذكرنا أن د. خليل ابراهيم مواطنا سودانيا مسلما - وقد أمرنا قدوتنا ونبينا عليه أفضل الصلاة والسلام حامل رسالة هذا الدين وأحكامه في حجة الوداع فقال :( إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة بومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذاوأعادها مرارا ثم رفع رأسه فقال الا هل بلغت ، قالوا نعم ، قال اللهم فأشهد) وقال :( كل المسلم علي المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) .
    لا أجد اليوم بديلا عن أن أخلع بيعة المؤتمر الوطني عن عنقي...لا أود ان تتلوث يدي بدماء السودانيين أياً كانوا اذ ان هذا امراً لا يمكن إصلاحه.
    وتفضلوا سيادتكم بقبول استقالتي......
    اللهم هلا بلغت ....اللهم فأشهد

    د.ابراهيم مخير
    مستشار الادارة الاهلية
    مدير عام منظمة أمان وكفاية
    مدير حوادث الضباط في السلاح الطبي
    عضو المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم

    • صورة لرئيس المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2011, 12:24 PM

doma
<adoma
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 15889

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله اكبر انسلاخ دكتور ابراهيم مخير من المؤتمر الوطني (Re: محمد الامين محمد)

    لله درك يا دكتور ابراهيم مخير
    موقف وطني شجاع

    هذا الحزب لا يشبه الشرفاء من ابناءوبنات هذا الوطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2011, 12:24 PM

عبدالله احيمر

تاريخ التسجيل: 24-02-2008
مجموع المشاركات: 3011

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الله اكبر انسلاخ دكتور ابراهيم مخير من المؤتمر الوطني (Re: محمد الامين محمد)

    Quote:

    عندما انحزت للمؤتمر الوطني ، إنضم لإنضمامي حينها نيف وسبعون طبيبا ومهندسا ومهنيا





    محمد الأمين

    النيف و ســـبعون ديـل طلعــوا معـاهو و لا خلاهــم بي ضهـــروا

    شــايف توقيـع الاســتقالة فــردي


    حيث توقعـت أن يكون


    د.ابراهيم مخير والنيف وســبعون
    مستشار الادارة الاهلية
    مدير عام منظمة أمان وكفاية
    مدير حوادث الضباط في السلاح الطبي
    عضو المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de