بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البدرى(Rakoba)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أميقو.. ثلاثة أعوام من الرحيل المر

04-03-2007, 09:03 AM

Rakoba
<aRakoba
تاريخ التسجيل: 02-05-2002
مجموع المشاركات: 5814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

أميقو.. ثلاثة أعوام من الرحيل المر


    واسودت (الليالي البيض)
    أصدقاؤه: أين الوعد الذي قطعته الشرطة بسرادق العزاء تخليداً لذكراه؟

    كان يقطع المسافة من الصحافة، حيث يقطن مع جدته، الى معهد الموسيقى والمسرح –وقتها- مشيا على الأقدام، يرفض ان يكلف احدا عبء ترحيله ذهبا وإيابا.. ونفسه الأبية ترفض عون احد. كان يسكنه حب عميق تجاه المعهد ورسالة العلم التي آمن بها، لذلك عندما كانت الإعانه بالمعهد لا تفي بحاجته (5 جنيهات) فقط، ترك الدراسة بالمعهد دون ان يمد يده لأحد وفكر في الهجرة خارج السودان عن طريق تشاد، وفي قلبه حسرة على ما سيفوته من درس.. مضى وقت حتى قام (الرئيس الأسبق جعفر نميري) حينها برفع الإعانة الى (10 جنيهات) لطلاب المعهد، وبعد اتصالات مضنية قادها صديقه د.بشرى صالح عاد الى المعهد لمواصلة دراسته مرة اخرى.. الذي خرج منه الى عالم الموسيقى والفن ليصبح في وقت وجيز من الأرقام المميزة في مجال التأليف الموسيقى في البلاد.

    اعداد:نسرين النمر - صحيفة السوداني

    أسرته توقف مكتبته لروحه ومعونة لطلابه

    أميقو.. من يطبع كتبه الستة ومؤلفاته العديدة؟

    * قصة اسم:
    كان الراحل عبد الله ابراهيم عبد الله كرامة المشهور بـ(أميقو).. قد لحق به لقب اميقو من واقع قصة مشاهدة فيلم مكسيكي في السبعينيات بسينما الأبيض جمعه هو وزملاءه، حيث كانت تتردد فيه كلمة (أميقو) التي تعني (صديق)، وصار الأصدقاء يطلقونها على بعضهم، لكنها التصقت أكثر بعبد الله.. وأضاف صديقه ورفيقه عبد الله شمو ان الكلمة اطلقها عليه الصديق (موسى عبده) ضابط الإيقاع بفرقة ابو عركي البخيت.

    قال د.بشير صالح، رئيس قسم الموسيقى بكلية الموسيقى و الدراما بجامعة السودان، في حديثه لـ(السوداني) ان (أميقو) كان نموذجا للصديق الوفي لأصدقائه، تميز بالثراء الفكري الذي لم يبخل به على كل الأجيال.. وهو قائد اوركسترا من طراز فريد بفقده فقدت البلاد احد اعظم عباقرة الموسيقى والأوركسترا.. وفوق هذا فإن أميقو سوداني اصيل وشهم وكريم ولا يخشى في الحق لومة لائم. وعرج د.بشير على صفات اميقو الإنسانية قائلا (معروف عن أميقو بأنه يتميز ببنيان جسماني قوي مما أغراه بممارسة رياضة الملاكمة، وهي اللعبة الأكثر خشونة، فألقى زميله في حلبة الملاكمة ارضا فتأثر لهذا الموقف اشد التأثر فرمى بالقفازات وترك الملاكمة الى الأبد) في اعمق موقف انساني.

    * سر انضباط اميقو:
    وأميقو ينحدر من اسرة عسكرية، فأبوه وجده كانا ضمن جنود الجيش السوداني، لذلك تميز بالانضباط الشديد في مواعيده. وفي هذا قال زميله الأستاذ عيسى محمد احمد: (كنا اذا اردنا الدعوة الى اجتماع نقول للآخرين مثلا ان الاجتماع الساعة الرابعة بينما نهمس لأميقو ان الاجتماع عند الخامسة لالتزامه الصارم بالمواعيد).. وأضاف عيسى: (أميقو كان يهتم بالشرائح الضعيفة في المجتمع والمعهد، لهذا نجده دائما يقف الى جانبهم ويساعدهم ويبذل الجهد كله معهم حتى لا يتأثر احد في دراسته).

    * أميقو طالباً وأستاذاً بالمعهد:
    التحق اميقو بمعهد الموسيقى والمسرح عام 1972م وكان طالبا نابغا ومتميزا وخاصة في (قراءة النوتة)، وقد تخصص في آلة (الكلارنيت) التي اجاد العزف عليها اجادة لا تضاهى.. لهذا لم يكن مستغربا ان يكون الطالب المميز في السنة الثالثة بالمعهد، بل في الدفعة كلها، فتم اختياره لدراسة مادة (التأليف الموسيقي) التي يتم الاختيار لها حسب التميز الذي لم يكن ينقصه، هذا بالإضافة الى دراسة آلة (الكلارنيت) مع المستر (أوشان) الكوري في العام 1874م. وقد نال أميقو شهرة واسعه بدأ على اثرها في التعامل مع الفنانين، ويذكر له التأريخ وقفته الصلبة مع الفنان الكبير (إبراهيم موسى أبّا) الذي انفضّ من حوله الكثيرون، لكن أميقو ظل وفيا له يعزف خلفه بالمجان لإيمانه بموهبة (أبّا) الكبيرة، ومن بعد صار أميقو يعزف خلف الكثير من الفنانين مثل (محمد وردي، أبو عركي البخيت، مجذوب أونسة) وغيرهم.. وساهم ليس فقط في العزف خلف الفنانين الكبار بل شكل مسيرة الكثيرين مثل يوسف الموصلي، ورعى أصواتا نسائية غنائية كان يرى أنها جديرة بالرعاية مثل (إيمان توفيق، لوشيا، وحواء رمضان).. وغيرهن.

    وقد تخرج أميقو في العام 1977م ليعمل بقصر الشباب والأطفال والإذاعة السودانية قبل أن يعود الى المعهد (معيدا)، وفيه ساهم بوضع مادة (آلة الكلارنيت)، بل شارك في وضع الكثير من المواد بالمعهد كالتربية الموسيقية وغيرها، وظل عضوا بـ(البورد) للتحكيم منذ تعيينه في العام 1978م وممتحنا ومعدا لمواد الطلاب.

    * رحلة موسكو:
    في العام 1984م ابتعث وزميله الأستاذ عيسى محمد أحمد الى الاتحاد السوفيتي للدراسة بأكاديمية لينينغراد للثقافة، فقضى بها عامين ظل فيهما معتزا بسودانيته، لا يخرج الا بالزي السوداني الكامل مع (العباءة)، حتى بدأ الروس يسألونه (الى أيّ الأمراء تنتمي في السودان؟)، فكان يرد بتواضع جم أنه سوداني بسيط لا ينحدر من أسر الأمراء أو الملوك.. وقد تميز أميقو في الدراسة حتى طلبه الروس لمواصلة دراسة الموسيقى، لكن اعترض تلك الرغبة (قانون البعثات) الذي لم يكن يسمح لمبتعث بأكثر من عامين، لكنه وثق لأعماله بمصاحبة أحد العازفين الروس على آلة البيانو، وألّف مقطوعته الموسومة بـ(الليالي البيض) هناك، فلم يكن لروحه الشفيفة أن تتخطى تلك الليالي التي نادرا ما تتعامد فيها الشمس على شواطئ (لينينغراد)، والتي زادت في تلك الفترة عن الأسبوعين، وهكذا عاد أميقو لتخسره ليالي (لينينغراد البيض) وتكسبه ليالي الخرطوم.

    * شراكة لم تكتمل:
    المخرج والأستاذ بقسم الدراما سيد أحمد أحمد قال لـ(السوداني): كنت وأميقو والصديق مصطفى عبد الله (قائد الموسيقى بفرقة الأكروبات السودانية) قد كونّا ثلاثتنا أعمالا مشتركة، فمصطفى كان يعمل في مجال إدارة الإنتاج، وأميقو في التأليف الموسيقى، بينما كنت أعمل في الإخراج، وقد نفذنا (أوبريت الشرطة) في العام 2003م.. وذهبنا الى أبعد من ذلك في التفكير بإنشاء شركة إنتاج فني وإعلامي، لكن يد المنون كانت أسرع منا فقد اختطفته قبل يوم واحد فقط من تسجيل الشركة.

    * تراثه الموسيقي:
    لأميقو العديد من المؤلفات الموسيقية مثل (سلوى، الأرض الطيبة، المعالي، الليالي البيض، كازابلانكا، مشاعر).. وغيرها وقد ألف أميقو لآلة البيانو والكمان والفرق الكبيرة مع الكورال.. وأسس مع أصدقائه أوركسترا (النيل) وأسس فرقة (مبيلا) مع أصدقائه (حامد موسى، ياسر عبد الرحيم، الأزهري عبد القادر، الجندي).. وقد شارك أميقو المخرج المسرحي عماد الدين ابراهيم عددا من المسرحيات مثل (عنبر المجنونات، بيت بت المنى بت مساعد) وغيرهما.
    خلف أميقو في جانب التأليف الموسيقي تراثا كبيرا مثل (مختصر المصطلحات الموسيقية، محاضرات في الهارموني، موسيقى سودانية لأعماله ومؤلفاته الخاصة).. بالإضافه للمدونة الكاملة لكل الآلات الموسيقية بالأوركسترا، هذا بخلاف المقالات والكتابات في مجلة (أوراق) وصحف مثل (السودان الحديث والحرية).. وقد ظل أميقو عضوا بمجلس المصنفات الفنية والأدبية منذ العام 1998م حتى رحيله، كما كان مديرا لإدارة الموسيقى بالإذاعة السودانية ورئيسا للجنة التخطيط والمتابعة والتنسيق فيها.. ومثل السودان خارجيا في مهرجان الأغنية العربية في العام 2003م رئيسا للوفد السوداني، كما رأس الوفد السوداني للقاهرة لذات المهرجان في العام الذي سبقه أي العام 2002م.
    * عتاب ومناشدة:
    وجه زميله ورفيقه (عبدالله شمو) عتابا الى الإذاعة السودانية التي لم تفِ بحقه في إجلاس من هو أجدر في منصبه، وناشد الإذاعة بأن تجمع تسجيلاته الصوتية التي خلّفها عبر البرامج الإذاعية مثل برنامجه (مع رواد الأغنية) والذي استمر لخمس سنوات كان يعطي فيها بلا توقف يحلل ويفند في قضاياها بجمعها في كتاب تعود فائدته على الجميع.. وأضاف شمو (إن للكلية دورا يجب أن تلعبه تجاه مؤلفاته التي لم تطبع وهي أكثر من (6) كتب، أما مكتبته الخاصة فقد اتفقت الأسرة بأن تكون وقفا لروحه ومعونة لطلابه بجامعة السودان).. وتساءل شمو عن الوعد الذي قطعته الشرطة في صيوان العزاء ببناء قاعة بكلية الموسيقى والدراما تحمل اسمه، وهو أقل مايمكن أن يقدم لأميقو في ذكراه الثالثة..
    الا رحم الله اميقو بقدر ما اعطى لهذا التراث ولهذا الجيل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de