بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 00:10 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.مصطفى مدثر(mustafa mudathir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم

12-19-2003, 01:17 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم





    Without Her!

    !I see them descending there
    .In the tremulous haze of a mirage
    Their statures break so slowly that I barely discern: Human are they or
    ?merely obscured images
    Some of their details slide to float away, making me think
    they would perish in the haze. But before long they would catch up with
    !those critical details of theirs and emerge
    .The knocks of their boots echoing in a shoreless expanse
    !But I have distanced myself away
    I have taken to chopping firewood away from all appeals, anticipating a
    !long and cold winter without her, without a rippling come-back
    --------------
    .Things take their courses while on I look
    .Paths get stirred by my silence
    .In every detail, it is the same wether I get surprised or not
    .I must remember that what has happened had to happen
    All contexts were to wrap up regardless of my emanations into their fields
    .of impact
    ?So, what do I need me for
    But these a priori conclusions are never reached until you arrive at those thorny terminal ends where nothing is beyond, where it turns out,in a final and stark reckoning,that the things you fought were mightier than your strife. That your struggle itself was, before its collapse, the common
    .denominator in all the cases where you assumed denying and effacing roles
    !You can even conclude that your active life was sheer egocentricity
    ? See how flagrant that is
    But they, the episodes and the transformations don't like this observation! Mites do not heed the amount of damage consequent on their (miting)! Your readiness to defeat your enemies would be of no avail if they put the whole matter in reverse! Stick, therefore, to any emerging context. You will find that indifference is the slogan that happenings raise in the face of your
    .meddling in their fates
    ?What do you think
    ?Are you bigger than a homeland
    They, the episodes and the transformations raised more than that in the face of the glorious voluntary custodians of the values. A deed that cracked the
    .jars of the drinking pals of change sending them scrambling for heeltaps
    ?What could they do to you
    -------------------
    Her marriage to the goalkeeper scorches you as one of the caustic episodes. I don't object to a goalkeeper venturing into the wilderness of the big questions and their burning answers. Camus was a goalkeeper! Look at his face, Camus and not your rival! Philosophy does not do that to faces. Apart from what Camus did, tens of years might pass without you knowing anything significant a goalkeeper has done following his step-down. But is her husband so? Or may be he absorbed her theses and even transcended them. May be her sudden marriage to him created that state in which one just dumps
    .theses under the cosy covers of married life
    -----------------
    She cast aside her charms for the sake of an intellectual image. That did not bother you. To keep her by your side was all that mattered. You felt you
    .could defer your yearnings and lusts and sum them up as a great promise
    Oh my God! Is that why she went with the goalkeeper? Because of.... Where is his photo? I always wanted that album by my side. That's him! I clipped this from a sports paper on the eve of their marriage. The caption blames a recent defeat of his team on him. Mark that! But his physique. His physique is more attractive than athletic. Oh, well she made a choice that wouldn't have occured to you! Of course you know that women marry for reasons that you can't foretell. they also marry for no obvious reason and again without
    !you being a concern
    -------------------------
    After marriage, he moved her from her culture-reviving ambiance to a peripheral setting fraught with infra-subsistence revelations and burgeoning confounding emotions. Very early on she conceived but dropped her previous contentions on abortion along with tens of other desires disclaimed. she maintained a foetus that was most likely bewildered! And put on that eccentric attire to totally disrupt transmitting. It was no longer possible for her to return to metropolitan life. She even looked at the printed word
    .with complete stupor
    You will not redeem her by reminding her of those days of leverage. You think by sitting with her, you and your heavily-booted friends in any of their bureaucratic manipulations will reedem her? No, Sir! Forget that. It's of you that one is bereft for you always go to extremes in your petit
    !prophecies
    ---------------------
    She used to deliver her exotic and varied speeches from mobile platforms at
    .the student's cafe
    Although she talked seriously,you took the chance of her getting overwhelmed to pore over her body not her talk. Her most enchanting corporal state revealed itself in the midst of her elocution. She meant to show you that the world went on by the very same way that you thought it did not! She did not mean to embarass you by that. The fate of things for her was so simple and devoid of surprises. It was her view that tales and anecdotes had their delights encapsulated into rubrics of directness and traditions of narration. She used to shoot at you: "Talk like Brecht or Kafka and you never get your things straight!" Her voice soared while her body, with it's delayed or rather subdued drives, didn't quite seem to fit this very description! She would say:"They are the prophets of the ordinary, those who act according to courses and vicissitudes." She would ask you to "Take for instance" a pharse she often used. "Take for instance how those aliens
    ".entered our home
    It's a big story. They pierced through the tribal pride that took decades"
    to build and you know how?" You cling to your silence knowing you weren't sure how. She would go on: "O.K. Why did they stay so long? To teach us how to grow cotton? Why did they bring in the railroad? To flush your rural
    "?relatives through the alleys of Omdurman? Do you have definite answers
    You ponder. Your face wears an affirmative expression and, as if to commend this, she exclaims:"Yes! Exactly. I would not take into account those twisted answers reiterated by the hypocrites. Forget about them. They accept half-truths or even less. The fact is that we were dealt a fatal blow. Those aliens broke something that was deeply ensconced. Cherish was it's essence,
    "in fact.It is a simple and painful story
    But because you thought she went to extremes on that you chose to watch while she pled against what was held incontrovertible in that matter with a passion that inflamed other passions and postures that concerned you a lot
    .more
    That "Scar" did not concern you! The theory of defeat seemed to concern no
    ?one, anyway! It had no impact on the general sense of pride.Weird,eh
    Nothing made her face switch colors of denouncement like that little refrain she never tired of repeating: " Even after they departed we could not cope. Our denial of the scandal trained us for more denials. We swept into
    .labyrinthine roads armed with obstinacy which is a hightening of denial
    "!This is our neurotic post-colonial reality
    !My goodness! Here is beauty and mind gathered in one. No wonder
    -------------------
    For thiry years he could not see exept through some cracks in the husky ordinariness that encompassed him. Then, suddenly, one morning, while crossing the public road, he discovered how talented he was in forging methods of refuting the ordinary! He now wears one of the heavy boots that bang the ground in pursuit of me. He, too, is stretched out in some bleeding orbit,turning over his talents in his palms and blowing into them lest they
    .be smothered

    But her's was an opposite transformation. Ordinariness was an axis she had known so well. A cradle that lulled the "deeply-rooted" in her. She leaned on it, somtimes, but mostly overstepped it. Then, it so happened that she
    .slipped into it, irretrievably
    ---------------------------
    .Don't try. It won't work-
    ..........-
    .It's useless-
    .......... -
    .Don't butt the rock! Forget about her distinctions -
    You know where she got
    .them
    ............. -
    ..Abandon and don't cry! You really cry, eh? Well, if you cry-
    ...........-
    Are you carzy? I am telling you not to cry. Calm down a little. Be in you -
    !mind, fellow
    ............ -
    !Not to this extent -
    ............ -
    Don't cry. She won't be back-
    .............-
    ?Why the hell is this crying -
    ---------------------
    I leaned a little bit to the right to spit out a lump of chewing tobbaco and I saw them. They were still knocking the ground. Some of their details slide
    .......to float away, making me think

    THE END
    Regards to all
    mustafa mudathir
    PS: The original Arabic text can be read at
    بدونها يقرعون الارض، مازالوا


    (عدل بواسطة mustafa mudathir on 12-19-2003, 02:03 AM)
    (عدل بواسطة mustafa mudathir on 12-19-2003, 02:11 AM)
    (عدل بواسطة mustafa mudathir on 12-19-2003, 02:28 AM)
    (عدل بواسطة mustafa mudathir on 12-19-2003, 06:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 01:38 AM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 05-23-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    Short Story
    بدونها يقرعون الارض، مازالوا


    أراهم يتنزلون هناك في لجج السراب الرعشة.
    تتكسر قاماتهم رويدآ رويدآ حتى أكاد لا أميز بشر هم أم
    محض خيال ملتبس.
    كانت بعض تفاصيلهم تنزلق لتطفو بعيدآ عنهم فأظن أنهم قضوا في السراب،
    ثم لايلبثوا أن يدركوها، تلك التفاصيل الحاسمة،
    فيستوون على سمتهم وينجلي قرع أحذيتهم في فضاء بلا ضفاف.
    و كنت قد أقصيت!
    أقصيت لأحتطب بعيدآ عن كل النداءات، مستشرفآ شتاءآ
    طويلآ و قارسآ بدونها و بلا سبيل لإندياح عكسي.
    ــــــــــــــ
    الأشياء تنحو و أنا أتفرج!
    المسارات يستثيرها صمتي و
    سواء على كل التفاصيل إندهشت أم لم أندهش!
    علي أن أتذكر أن ما تم كان سيتم!
    كل السياقات كانت ستكتمل
    بغض النظر عن إنبثاقي في فضاء فعلها
    فما حاجتي بي إذن؟

    لكنك لا تصل لهذه النتائج البدهية إلا عند نهايات الدروب الشائكة، حيث لا بعد،
    حيث ينجلي لك في حساب أخير
    و صارم أن الأشياء التي كنت تنافحها هي أقوى من كفاحك
    و كفاحك ذاته هو، قبل أن يتفتت، العامل المشترك الأعظم في جميع الحالات التي تقمصت فيها أدوار ناكرة و ماحقة.
    يمكنك حتى الوصول إلى أن حياتك النشطة كانت كلها قائمة على الأثرة.
    تأمل كم هو فادح أن يكون الأمر كذلك !
    فالسوس لا يعنيه حجم الخسائر المترتبة على إنسواسه!
    لكنهم هم و الوقائع و التبدلات لا تروقهم هذه الملاحظة
    و مدى جاهزيتك لهزيمة خصومك لا يهم هؤلاء الخصوم إذا ماهم عكسوا الآية.
    تمسك بأي سياق يطرأ على بالك، تجد أن اللامبالاة
    هي الشعار الذي ترفعه الوقائع في وجه تدخلك في مصائرها!
    ماذا تظن؟
    هل أنت أكبر من وطن؟
    هم و الوقائع و التبدلات رفعوا أكثر من هذا في وجه البواسق، حراس القيم الاشاوس و إنثلمت بفعلهم آنية
    ندماء التغيير فتدافعوا يبغون الثمالات.
    فماذا يمكنهم أن يفعلوا بك؟
    ـــــــــــــــــــ
    يصدعك زواجها من حارس المرمى كإحدى الوقائع اللاذعة
    و أنا لا إعتراض لي على ضلوع لاعب في فضاء الاسئلة الكبيرة و إجاباتها الحارق
    كما إن هنالك ما يحسب لهذا الرجل فألبير كامو كان حارس مرمى .
    تستطيع أن تتأكد من ذلك إذا تأملت وجهه المتطاول، (ألبير كامو و ليس غريمك ! )
    فالفلسفة وحدها لا تفعل هذا في الوجوه
    وبإستثناء
    ألبير كامو فقد تمر عشرات السنين دون أن تعرف شيئا ذا بال فعله حارس مرمى عقب اعتزاله!
    لكن هل زوجها كذلك؟ أم تراه إستوعب طروحاتها بل و تجاوزها؟ أو أوجد زواجها المباغت منه
    حالة من التخفف من الاطروحات بإسقاطها تحت مظلة الزوجية
    ــــــــــــــــــــــ
    كانت قد طرحت جانبآ جاذبيتها كأنثى فاتنة في سبيل إعلاء صورتها كمثقفة و لم تكن أنت متضايقآ من ذلك. أن
    تستبقيها كان همك. كنت تحس أن ثمة تلهف و شبق يمكن إرجاؤه و البناء عليه من طينةالوعد. يا إلهي.....
    إذن هي ذهبت مع حارس المرمى بسبب.....
    دعني أرى صورته. كم وددت أن لا يعبث أحد بهذا الالبوم
    هاهو ذا ! هذه صورة له قصصتها من الصحيفةالرياضية
    عشية زواجهما. التعليق المرفق بالصورة يشرح مسئوليته عن هزيمة نكراء لفريقه. خذ عندك!
    كان يبدو متمتعآ بقوة جسمانية ملفتة أكثر من تلك التي تتوقعها من رياضي!
    إذن هي صارت إليه مصيرآ لا توافق أنت عليه لكنك تفهم طبعآ أن البنات يتزوجن لاسباب لا يكون لك شأن بها و أحيانآ بلاأسباب ظاهرة!
    ــــــــــــــــــــــــ
    تزوجته فأخذها من بيئتها الباعثة للثقافة إلى بيئة طرفية
    مفعمة بتجليات ما تحت الكفاف حيث تتبرعم المشاعر
    المربكة. حبلت منه مبكرآ و أسقطت رغبتها ـ المزعومة
    سلفآ ـ في الإجهاض، ضمن عشرات الرغبات المسقطة
    إحتفظت في أحشائها بجنين حائر، غالبآ.
    و ارتدت ذلك الثوب الغرائبي حتى يمكنها التوقف نهائيآ عن البث. لم تعد عودتها لحياة المتربول ممكنة و لم تعد للكتاب و المطبوعة تنظر إلا في ذهول. أتظن أن حديثك معها بما يذكرها بأيام الفعالية سيعيدها سيرتها الاولى؟ أتظن أن جلوسك إليها أنت و الرجال المنتعلين في واحدة من توظيفات الوسائل البروقراطية سيعيدها؟ أبدآ يا سيد! إنس سيرتها. فالفجيعة ليست فيها و إنما فيك أنت ! مشتط دائمآ في نبوءاتك الصغيرة.
    ـــــــــــــــــــــــ
    كانت تقول الكلام الغريب من على مساطب متحركة في المقهى الطلابي. و كنت رغم علمك بأهمية ما تقول، تهتبل فرصة إنفعالها لتتأملها هي و ليس حديثها. كانت أجمل أحوالها الجسدية تتبدى في غمار إنفعالها. تعمدت أن تريك أن العالم يسير بنفس الطريقة التي ظننت أنت أنه لا يسير بها. لم تكن تقصد إحراجك بهذه المقولة. كان مصير الاشياء عندها غاية في البساطة و بلا مفاجآت. الحكايات و الحواديت ـ في رأيها ـ تتحوصل متعتها في سنن المباشرة و تقاليد الحكي. كانت تهتف بك : لم يحدث أن حكى شخص بمثل ما حكى برخت أو كافكا و سلكت أموره. و يعلو صوتها في المقهى بينما جسدها المؤجلة فيه نداءات الغريزة (أو هي مطغي عليها ) يغالط عين هذا الوصف. و يعلو صوتها : إنهم أنبياء العادية هؤلاء الذين يفعلون كذ ا و كذا وفق التصاريف و المجريات . ثم تقول لك خذ مثلآ، كثيرآ ماتقول هكذا : خذ كيف دخل الغرباء دارنا. إنهاقصة! إخترقوا كبرياء العشائر الذي إستغرق بناؤه عشرات السنين. أتدري كيف؟
    تصمت لأنك " ملاوز " ألا تكون درايتك في هذا الامر كدرايتها هي. فيعلو صوتها : هل أتوا بالسكة الحديد كي يندلق أقرباؤك الريفيون في أزقة امدرمان؟ هل تعرف أي إجابات قاطعة؟
    تسرح أنت و ترسم تعبيرآ مصطنعآ على وجهك كأنك تعرف. فتقول لك : أيوه هكذا بالضبط و هل كنت تتوقع إجابات ملتوية مثل تلك التي يتشدق بها المصانعون. دعك منهم. المصانعة ترضى بأنصاف الحقائق أو ما دون ذلك. الحقيقة أننا أصبنا في مقتل. هؤلاء الغرباء كسروا شيئآ كان مكنونآ و جوهره الكنون. إنها قصة بسيطة و مؤلمة.
    لكنك لظنك أنها تتطرف قليلآ في القول كنت تؤثر مراقبتها و هي ترافع ضد المعلوم وجوبآ في هذا الامر بعاطفة تشعل في استعارها عواطف و هيئات اخر تعنيك أكثر. لم يعنيك ذلك الجرح. على أي حال نظرية الإنكسار هذه لم تعن أحدآ و لا يشوش وجودها حتى أدنى حالات الإعتداد بالنفس. لم يكن هناك ما هو أدعى لتلون وجهها بألوان الشجب من تلك اللازمة الصغيرة التي لا تني تقولها : حتى بعد أن خرجوا لم نستطع نحن شيئآ. لم يجد إنكار الفضيحة إلا في تدريبنا على مزيد من الإنكار فاندفعنا في دروب التيه مسلحين بالمكابرة التي ما هي إلا تخابث الافكار. إنه واقع عصابي مابعد ـ كلونيالي!
    يا دين النبي! جمعوا فيها العقل و الجسد و هنا الغرو و العجب!
    ــــــــــــــــــ
    ظل زهاء ثلاثين عامآ لا يكاد يعي إلا من خلل فروج في خباء العادية القابع فيه، حتى تبين أنه موهوب تمامآ حتى في إستحداث مناهج دحض العادية. حدث له هذا التبين فجأة ذات صباح و هو يعبر الطريق العام. إنه الآن ينتعل أحد الأحذية التي تقرع الارض في طلابي. و هو أيضآ منشبح في مدارات راعفة، يقلب مواهبه بين راحتيه و ينفخ فيها حذر إنطفائها.
    إنتقالها هي كان عكس ذلك. كانت العادية عندها محورآ تفهمه، ارجوحة لهدهدة المغروس فيها. تتكأ عليها أحيانآ و تتجاوزها غالبآ ثم كان أن 'حتلت ' فيها و لم يعد ممكنآ إطلاقها من ربقتها
    ـ لا تحاول معها. لن يفيد.
    ـ ......
    ـ لن ينفع. إنها قربة مقدودة.
    ـ ......
    ـ إنك تناطح الصخر. دعك من تميزها فدونك مصادر هذا التميز.
    ـ ......
    ـ خليها و لا تبك. ...هل تبكي فعلآ؟ لو بكيت
    ـ .......
    ـ هل جننت؟ أقول لك لا تبك. حسنآ. إهدأ قليلآ.
    ـ ...........
    ـ خليك عاقل يا زول
    ما للدرجة دي . ما ... لن تعود دا إيه دا ياخي دا؟!
    ــــــــــــــــــــ

    إنتحيت قليلآ لأبصق ( سفتي)
    فألفيتهم ـ لازالوا ـ يقرعون الارض بأحذيتهم وبعض تفاصيلهم تنزلق لتطفو بعيدآ عنهم حتى لأظن......

    إنتهت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 01:48 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: Tumadir)

    تماضر
    كدي في الاول دي عملتيها كيف؟
    كونك فتحت اللنك في محل ردك ذاتو؟
    لازم توريني في ايميل حس دي!
    قاعد و ما شغال أخير اتعلم حاجة
    مصطفى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 02:06 AM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 05-23-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    the arabic disappeared, why?? i don't have no idea

    but i opened the link

    I selected the text
    copy it
    came back to this space
    pasted it
    isn't it easy??

    do it
    while you are here

    i just wanted to look at both of them before i judge
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 02:15 AM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: Tumadir)

    بس ساهلة شديد نقول ماتعلمت منك حاجة. كويس؟
    the arabic disappeared, why?? i don't have no idea

    but i opened the link

    I selected the text
    copy it
    came back to this space
    pasted it
    isn't it easy??

    do it
    while you are here

    i just wanted to look at both of them before i judge

    mustafa


    --------------------------------------------------------------------------------
    الدين فى الكتوف .. والاصل معروف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 02:01 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    Up until Mustafa Adam and others
    interested in translation join us
    mustafa mudathir
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 03:34 PM

Tumadir
<aTumadir
تاريخ التسجيل: 05-23-2002
مجموع المشاركات: 14699

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    قريتهم يا مصطفى..بقصد المقارنه


    النص الانجليزى جيد..والترجمه جميله..

    شكرا على كرمك اللغوى...بالعربى..

    وشكرا على الشاعريه البى العربى

    ده ما تقليل من شان النص المترجم..لكن تجربه بتستدعى التساؤل..كيف يترجم الكاتب نصه؟؟
    لاحظت انه شحنات الشعور فى النص الاصلى اقوى ..وطبعا طبيعى لانه اصلى..

    اعتقد ان هذه الشحنه تذوى قليلا اثناء عملية الترجمه..وانتقال النص الى وعاء لغوى جديد. فاستعارة المفردات (الاجنبيه) لتحل محل المفردات الام ، وليس طاقاتها الكامنه، التى فرضت وجودها اثناء لحظة الانسياب الابداعى الاوليه ، ربما يستعصى استدعاؤها على كاتب النص نفسه.." ربما فى بداية التجربه..فقط"


    يوازى هذا الاعتقاد ان المترجم "الآخر" يستطيع القيام بمعايشة النص واختراق رموزه اكثر مما يستطيعه الكاتب..فالكاتب بهذا المفهوم قابع فى داخل النص اصلا..مسجون فى اسواره ولا يسمع ضجيجه

    وهو حال مشابه لفكرة الممثل والمؤلف..
    وعندما ينجح الممثل "المنفصل" فى معايشة شخصية لم يكتبها...ويفشل فى تشخيص كتابته هو.

    الوارد ان التمرس..من حقه ان يذوب هذه الاشكاليه..

    عموما اجدها تجربه ممتعه..ان اغوص فى فكر كاتب..يترجم عملا له..وقد هيأت لى ان امر بها يا مصطفى..فى هذا العمل فلك جزيل الثناء على هذه السانحه المتفرده.

    ارجو الا اكون قد اجحفت فى الحكم عليها..او شطحت.

    كما ستجدنى انتظر بشغف بالغ راى المترجم مصطفى آدم..والكاتب الرقيق العميق بشرى الفاضل والمترجم عادل عثمان..والاديب الناقد عجب الفيا..والشاعر الكاتب عبد اللطيف الفكى..والشاعره الرقيقه اشراقه وكل من تروق له تجربه ترجمة الابداع وغاب عنى اسمه هنا.

    واصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-19-2003, 08:50 PM

Reem


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: Tumadir)

    hey

    Any body seen
    مصطفى آدم
    فهو قريب لي اخر مرة قابلته عشرة سنين وراء

    اهو هو
    سلام... لنجوي والعضار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2003, 04:52 PM

mustafa mudathir
<amustafa mudathir
تاريخ التسجيل: 10-11-2002
مجموع المشاركات: 3322

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: Tumadir)

    عزيزتي تماضر
    شكرا على وقتك. وواضح انك خرجت بمجموعة أفكار وأسئلة
    هامة.
    تقولين: كيف يترجم الكاتب نصه؟؟
    سؤال محير. وفعلا غير مألوف في تقاليد الكتابة لاحظي تقاليد
    لكنني أسأل بدوري لم لا؟
    أصل الموضوع أنني أنوي الدخول في مسابقة و لعدم وجود
    شخص يقوم بالترجمة وقتها قلت وين القانون الذي يمنعني؟
    أما الآن مع ظهور مترجمين سودانيين فحبيت آخد رأيهم وما
    عندي مانع ننسى ترجمتي و يقوم شخص آخر بالامر من جديد
    أو من حيث انتهيت أنا.
    تقولين: فاستعارة المفردات (الاجنبيه) لتحل محل المفردات الام
    ، وليس طاقاتها الكامنه، التى فرضت وجودها اثناء لحظة الانسياب
    الابداعى الاوليه ، ربما يستعصى استدعاؤها على كاتب النص نفسه.."
    ربما فى بداية التجربه..فقط"
    أقول: ربما سهل ذلك على المؤلف أكثر من المترجم. لو لاحظت
    أنني أجريت تحويرات كفيفة لاحقق انتقال الشحنات الشعورية
    الذي أشرت اليه. ودا أكد لي كلام قلته وأنا
    بعد في بداية علاقتي بالأدب وهو أن الترجمة عملية ابداعية
    مش بطريقة أبدعت يا فلان التي نقولها للاعب الكرة. ابداع
    ابداع يعني لانو الابداع ليس فقط خلق الجديد.
    تقولين: ..فالكاتب بهذا المفهوم قابع فى داخل النص اصلا.
    اقول: الكلام دا بدخلك في مشاكل! ما قالوا المؤلف مات
    يعني قابع فطيسة طيب كويس يا تماضر just kidding
    المؤلف أسبق من القارئ في الخروج من النص والنظر اليه
    من (الخارج؟).
    شغال هسع دي والله وما برجع الا بالليل و كمان عايز
    أعلق على مصطفى آدم انت شوفي لي عادل عثمان وين.
    Bye for now
    مصطفى مدثر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2003, 09:31 AM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2003, 09:49 AM

الزنجي
<aالزنجي
تاريخ التسجيل: 09-05-2003
مجموع المشاركات: 4137

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)


    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2003, 01:45 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    فوق
    شان ما يغتس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2003, 08:18 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    up

    till later
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2003, 12:21 PM

mustadam
<amustadam
تاريخ التسجيل: 08-05-2003
مجموع المشاركات: 292

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: Without Herتماضر و مصطفى آدم عايز رأيكم (Re: mustafa mudathir)

    dear Mustafa ,
    please have a look at the following suggestions for a different rendering of certain parts of your translation which is great. i enjoyed reading all your texts published on the net and they ask for good critical appreciation of them. this is not the place or the time .I'll save to savor later on.
    1. The final enlish text should be properly punctuated. I would be very glad to do that when you finally decide uopn a final version . Send it to me as a word document and I'll do it .

    2 The following are but suggestions for another rendering of the meaning the text intends to express and , of course , might be missing the point (s) in mind.
    * merely obscured images ---- could be ---mere fuzzy apparitions
    * The knocks of their boots----- the rumblings of their boots
    * but these a priori------- obvious conclusions
    * before its collapse ---------- before its dissipation ( or disintegration)
    * denominator ------- factor
    * mites do not heed …….. what about the following translation of the whole sentence ( the Arabic text is wonderful here)
    Termites are not very much concerned with whatever damage they incur, when miting!
    * Indifference……. that happenings ------- events ( instead of happenings)
    * What do you think -------- what about other options like see , perceive, discern etc!
    * the glorious voluntary custodians ------- the self-elected ……….
    * I suggest that you omit the part ( as one of the caustic episodes ) in the sentence ( her marriage to the goalkeeper scorches you as ………..)
    * step down can be replaced by retiring , giving up the game
    * may be he absorbed ------- digested ??
    * The Arabic text suggests the following (I’ve always feared that someone may tamper with this photo album ) instead of I always wanted that…….
    * after marriage he moved her from …… what about the following rendering ; After marriage he took her away from her culture –reviving milieu to peripheral setting fraught with revelations of destitute
    * Very early on she conceived but…. The Arabic text does not suggest a relation of contradiction or contrast here so I suggest a simple coordination :
    Very early on , she conceived and dropped her previous contentions on abortion, along with tens of other desires , disclaimed once and for all. Yet ! She retained / kept / a fetus , that was , most apparently , bewildered..
    * You will not redeem her by ……. What about the following rendering : You will not be able to redeem her by reviving the memories of the old days of vigorousness.
    * It is of you that one is bereft for you ………. I suggest the following which I think ,reflects the feel of the Arabic text : The tragedy is within you not her. You, who always go the whole hog with your little barren prophecies.
    * delayed drives ----------- restrained drives
    * how those aliens entered our home --------- or better still : ransacked our homes
    *It is a big story -------- what a story!
    *They’ve pierced through ------- bayoneted ? speared their way through the fabric of tribal pride. Which took decades to institute , and you know how?’ you obstinately remain , evasively , silent …….
    * to flush your rural relatives ------- to pour out your relatives into the alleys of …
    * she never tired of repeating ---------- she tirelessly repeated
    8 our denial of the scandal trained us for more denials---- our denial of the scandal infused into us a lust for even more denials. We were swept into labyrinthine roads , armed with a tenacity for denial.
    * he discovered ------- it dawned upon him
    *

    calm down a little. Be in your mind, fellow------------ be sensible
    fellow
    Mustafa Adam

    (عدل بواسطة mustadam on 12-21-2003, 12:27 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de