" العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 08:47 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الأستاذ عبد المنعم خليفة خوجلي(Abdul Monim Khaleefa)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-11-2006, 11:26 AM

Abdul Monim Khaleefa
<aAbdul Monim Khaleefa
تاريخ التسجيل: 27-08-2006
مجموع المشاركات: 1266

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


" العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط

    العولمة والدول النامية

    ملخص لمحاضرة قيمة مقدمة بالنادي الاجتماعي للجالية السودانية بمسقط

    يسرني أن أقدم تلخيصاً موجزاً للمحاضرة القيمة التي قدمها الدكتور/ محمد عثمان العقيلي مساء الأحد 19/11/2006م بالنادي الاجتماعي للجالية السودانية بمسقط ، بعنوان " العولمة والدول النامية " ؛ وذلك بهدف تعميم الفائدة وتوسيع دائرة الحوار حول هذا الموضوع المتعدد الجوانب والشيق والمثير للجدل ؛ علنا نتعرف على الإيجابيات والسلبيات والاسترشاد بها في تناولنا لقضايا الاقتصاد السوداني . وقد جذبت المحاضرة اهتمام الحضور الذين شاركوا بمداخلات جادة وموضوعية ، نأمل أيضا أن نعكسها هنا .

    نجح المحاضر أن يحصر موضوع المحاضرة في العولمة الاقتصادية تحديداً ، وبشكل خاص ركز على الجوانب العملية ذات الصلة بالدول النامية . وقد ساعد ذلك التحديد في أن تنأى المحاضرة عن التناول الهلامي لموضوع العولمة العريض والمغري بالاسترسال والانزلاق نحو موضوعات جانبية . فلقد برزت من خلال المحاضرة النقاط التالية : ( وليعذرنا الأخ الدكتور عقيلي إذا أخل الإيجاز بالجوهر) :

    - العولمة مصطلح جديد نسبياً ولم يتضح تعريفه المحدد حتى الآن .

    - تؤسس العولمة لمفاهيم وقناعات قد تؤدي إلى تقارب اقتصادي وسياسي وحضاري بين دول العالم .

    - من الأهداف التي تهم جميع دول العالم وتسعى إلى تحقيقها :

    - توفير قدر كاف من الأمن الغذائي تحت بيئة آمنة .

    - تحقيق التنمية المستدامة من خلال حماية البيئة وتنمية الموارد البشرية.

    رغم الاتفاق على أهمية هذه الأهداف ، والتي تعتبر بكل المقاييس من المطالب الأولى للتعايش البشري ، إلا أن الاختلاف في السياسات والأسبقيات بين الدول المتقدمة والدول النامية حال دون تحقيق التقدم المنشود بشأنها . ورغم اهتمام الأمم المتحدة بموضوع حماية البيئة وعقدها اجتماعات ومؤتمرات عديدة لها ( مؤتمر ريوديجانيرو - اتفاقية كويوتو ) ، إلا أن الخلافات العميقة والمصالح الذاتية لا تزال تحول دون الاتفاق . فمثلاً يرى البعض أن سياسات وقف الاحتباس الحراري ، والتحول إلى مصادر بديلة للطاقة قد يعطل النمو في العالم الغربي ويضر بمصالحه .. بينما يؤثر الاحتباس الحراري على 185 مليون من البشر في إفريقيا جنوب الصحراء بنهاية هذا القرن؛ وقد يؤدي ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى كوارث مناخية وزحف صحراوي .

    - تتحقق التنمية كذلك عن طريق تنمية الموارد البشرية . وهنا أيضاً تختلف أسبقيات العولمة ما بين الدول المتقدمة والنامية .

    - كان مدخل الأمم المتحدة لمعالجة قضايا التنمية على مستوى العالم من خلال عقود تنموية استراتيجية بدأت بالستينات .

    تكمن أسباب فشل عقود التنمية في :

    - الاختلاف في أسبقيات وأساليب التنمية بين البلدان النامية والبلدان المتقدمة .

    - تناقض سياسات المؤسسات المالية متعددة الأطراف .

    - الحد من نشر وتبادل الخبرات الفنية بسبب حماية التكنولوجيا من خلال براءات الاختراع .

    اختلاف سياسات البنك الدولي ( التكيف الهيكلي ) وصندوق النقد الدولي ( الاستقرار المالي والتثبيت الاقتصادي ) ، رغم أنهما مكملتان لبعضهما .

    أدى هذا الاختلاف في السياسات إلى بعض الاختلال في النظام النقدي والمالي العالمي ، والذي لم يكن أصلاً مواكبا لعملية التنمية ، مما أدى إلى إثقال كاهل الدول النامية بالديون .

    أخيراً اعترف البنك الدولي أن النمو الاقتصادي وحده لا يقضي على الفقر .

    ظهرت منظمة التجارة العالمية كتعبير مؤسسي عن الواقع الاقتصادي العالمي الجديد (تحرير التجارة – فتح أسواق السلع والخدمات – حماية حقوق الملكية الفكرية) .

    فهل تحقق المنظمة الفوائد المرجوة من التعاون الدولي والذي هو مردود العولمة الحقيقي؟

    وهل يتحقق الأمن الغذائي تحت ظل الأسواق المفتوحة وفقاً لشروط تجارية عادلة ؟

    ورغم خسارتها على المدى القصير هل تنجح الدول النامية في تعظيم مكاسبها على المدى البعيد ؟

    وهل يقود المزيد من المنافسة تحت ظل حرية التجارة إلى إضعاف قوة الاحتكارات ؟


    برزت من خلال المناقشة العديد من الآراء في محاولة لاستجلاء بعض جوانب العولمة ، وتقييم إيجابياتها وسلبياتها . وفيما يلي تلخيص موجز لتلك الآراء :


    من العوامل الرئيسية التي قادت إلى العولمة ثورة الاتصالات والثورة المعرفية .

    العولمة تعبير عن التطور في النظام الرأسمالي الذي استفاد من ثورة الاتصالات ومن انحسار المعسكر الاشتراكي .

    من النواحي الإيجابية للعولمة :

    - أن النظام الاقتصادي العالمي الجديد يتيح فرص النفاذ إلى الأسواق، ويحث على الكفاءة والتنظيم والشفافية ، ويفرض الانضباط الاقتصادي والمالي والنقدي ؛ كما يوفر فرص الحصول على رأس المال من خلال الاستثمارات العالمية والقروض .

    - حرية التجارة يمكن أن تعني المزيد من المنافسة وإضعاف قوة الاحتكارات .

    - من الناحية السياسية خلقت العولمة مناخاً مواتياً للدفاع عن الديمقراطية والشفافية وحقوق الإنسان .

    ومن النواحي السلبية للعولمة :

    - أن الشركات متعددة الجنسيات تستغل الدول النامية ، وتساهم في تلويث البيئة .

    - الدول الصناعية المتقدمة هي المستفيد الأول من العولمة .

    - العولمة قاسية ، وغير مبالية ، وليس لها إحساس بالصدام الاجتماعي ، ولا تضع اعتباراً للفئات الضعيفة في المجتمع .

    - الخطر الثقافي والاجتماعي على الدول النامية من انتشار أنماط الاستهلاك والثقافة السائدة في دول الغرب .

    - انهيار العملات والأزمة التي شهدتها بلدان شرق آسيا عام 1997م خير دليل على مدى الضرر الذي يمكن أن تسببه العولمة إن لم تحسن إدارتها .

    على الدول النامية (ومن بينها السودان) أن تنتهج نهج الحذر والتروي ، وان تراعي بدقة المصلحة الوطنية ومصالح المواطنين عند تطبيق سياسات التحرير الاقتصادي ، والخصخصة ، وإلغاء الدعم(والتي هي من أدوات العولمة) ؛ بل وعليها أن تراجع تطبيق تلك السياسات لتحديد المدى المناسب الذي يمكن أن تسير فيه على ذلك الطريق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-11-2006, 11:14 PM

الزاكى عبد الحميد
<aالزاكى عبد الحميد
تاريخ التسجيل: 09-12-2005
مجموع المشاركات: 895

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط (Re: Abdul Monim Khaleefa)

    الأستاذ عبد المنعم
    المحاضرة بالفعل كانت قيمة جداً ومفيدة للغاية..
    الدكتور عقيلي استطاع أن يبسط هذا الموضوع الشائك
    ويجعله مفهوماً للعامة. وبالطبع كانت الطريقة التي أديرت
    بهاالجلسة رائعة جداً وساعدت في إلقاء الضوء على بعض الجوانب
    التي كانت بحاجة لمزيد من التوضيح ..لهذا كان تكليفكم بإدارتها
    تكليفاُ موفقاً بحمد الله..وزمان أهلنا قالوا "أدي العيش لخبازو"..

    المحاضرة أستاذي الكريم مسجلة (صوت وصورة) ويمكن لمن يرغب في الحصول على نسخة
    أن يتصل بإداري النادي الأخ الوسيلة..

    من جانب آخر أقول يبدو أننا موعودون بمواد دسمة خلال هذا الموسم
    إذ وافق عدد مقدر من علمائنا الذين نجلهم على تلبية طلبنا بتقديم
    محاضرات في مجالات تخصصهم : في الطب والقانون والأدب والتاريخ والفن والاقتصاد..
    ويجري العمل-على صعيد آخر-على قدم وساق للاحتفال بالذكرى الحادية والخمسين للاستقلال..
    أخي منعم لك شكري وللدكتور عقيلي كل التقدير على هذه المحاضرة القيمة..
    وهكذا عطاء هو الزاد الذي يفعل الحراك الثقافي في النادي..

    لكما من الاحترام رحيقه.

    الزاكي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2006, 07:52 AM

محمد حسبو
<aمحمد حسبو
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 365

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما هو الموقف الذي تقترحه المحاضرة (Re: Abdul Monim Khaleefa)


    العم عبد المنعم خليفة
    تحية و ترحيب

    محاضرة مهمة فعلا، قيمتها في موضوعها و موضوعيتها، و العولمة بالفعل يسهل وصفها و يتعذّر تعريفها، الناس من بلادنا يحتاجون للتنوير بمحتوى هذه القضية و أبعادها

    المحاضرة، أو حسب تلخيصك لها، لم تقدّم وصفة ما، لكيفية مقاربة هذه الصيرورة الكبرى، حتى في حدود الوجه الاقتصادي الذي ركزّت عليه المحاضرة، لم نستطع التعرّف أكثر، هل بمناشدتها للسودان بالحذر و التروّي تكون قد رحّبت بالتحرك نحو السوق المفتوح و عولمة الصناعة و التجارة و الانتاج، أم أنها توصي باقتراف بعض الإجراءات، كـ شر لابد منه، للتعايش مع العولمة، يهمنا يا عم عبد المنعم متابعة مثل هذه المواد، لنبصر خبراتكم الكبيرة في هذه المسائل

    نرجو بسط مزيد من الضوء على وجهة نظر المحاضرة حول العولمة الاقتصادية و رديفها السوق الحر، قبولا أو تحفظا أو رفضا، أي هل ذهبت المحاضرة أبعد من الشرح، بما يسهم في تعبئة المجتمع حول وجهة معينة من هذا المشروع، و بالطبع، بما يفيد صناعة السياسة على مشورة من الدراية الاقتصادية، بدل الخمج الحاصل

    سلامي للأسرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-11-2006, 08:38 AM

سارة حمزة

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط (Re: Abdul Monim Khaleefa)

    Dr. Abdul Monim Khaleefa
    Thanks alot for the nice information you had given us , and we are not lucky to attend
    it all but at least what you said here is very fruitfull
    I am very interested in this topic because i am doing a research or study about
    "Globalization and its Impact on Industry in Sudan, case study Sugar Industry"

    I would like to ask if possible if I can have all the lecture electronically or by any other means since this will be very useful for what I am doing
    and secondlly I would like to ask if I can have a contact email for you (in the private if you want) so i can sent you some of the information I need and if I can have a small interview concerning my study since I got to know that you know alot about the sugar in Sudan and about
    the globalization in general and that will be a great help to me
    Thanks again for the fruitfull informaation and lecture
    Sarah Hamza
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2006, 02:12 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29058

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط (Re: سارة حمزة)

    يا مراحب اختى العزيزة سارة الرشيد ميرغني حمزة .

    لقد كانت الندوة بحق وحقيقة قمة في الروعة شكلا وموضوعا . فمن حيث الشكل فان مقدم الندوة الدكتور محمد عثمان قيلي خبير اقتصادي متعمق فاض علينا بفقه وفلسفة اقتصادية تاه وتهنا معها لولا ابداع الدكتور منعم في ادارته للندوة والتحكم في رسم مسارها حتى لا يتوه الحضور في مصطلحاتها الاقتصادية.

    ارى استاذي دكتور منعم ان من بين التحديات التي تواجه الاقتصاديات العربية على وجه الخصوص، هي تحديات العولمة والخصخصة والنظام الاقتصادي الدولي الجديد، فالعولمة تتجسد من خلال زيادة التفاعل والاندماج بين انشطة المجتمعات الانسانية، وهي بطبيعة الحال ظاهرة متعددة الابعاد اجتماعية وثقافية وسياسية واقتصادية ومالية.

    ان تنامي الاعتماد المتبادل فيما بين الدول، وشدة ارتباط الاقتصاد العالمي في ظل العولمة قد اثر تأثيرا واضحا على مجريات النمو الاقتصادي فيما بين البلدان الصناعية المتقدمة من جهة، وما بين البلدان النامية من جهة اخرى، فالعولمة ظاهرة متعددة الاوجه وتتضمن عدة جوانب منها جوانب سياسية واقتصادية واجتماعية وبيئية فيما تهدف العولمة الاقتصادية الى ازالة العوالق الوطنية والمؤسسات المالية الدولية ونشر التكنولوجيا والتجارة وانشطة الانتاج وزيادة قوة الشركات عابرة الحدود الوطنية والمؤسسات المالية والدولية وتكامل اسواق رأس المال واستحداث ادوات مالية جديدة. مما حقق زيادة اعتماد الأسواق المالية على بعضها وعلى الاقتصادات في العالم.
    وتشكل العولمة الاقتصادية والمالية اخطارا جدية وتقدم منهاجية اخرى فرصا جديدة للاقتصادات الناشئة. فالعولمة تفتح العديد من الفرص امام الاقتصادات الناشئة بما في ذلك تنمية النمو القائم على التصدير والتخصص الاكبر في الانتاج ونقل التكنولوجيا من خلال الاستثمار الاجنبي المباشر والحد من اتباع الحكومات لسياسات تتلاءم مع الاستقرار المالي الطويل الأمد وتفتح العولمة الباب لتسهيل العوائق امام التجارة الدولية وتخلق التوسع القائم على التصدير وامكانية نمو الناتج بصورة عامة وزيادة الثروة القومية وتحسين مستويات المعيشة ويتم ذلك من خلال المنافسة والتخصيص الافضل للموارد الاقتصادية داخل البلدان المتخصصة في انتاج السلع التي لها ميزة نسبية. اما مخاطر العولمة فتتجسد من خلال آلية نقل الازمات الاقتصادية التي تحدث في الدول الصناعية الى البلدان النامية بسرعة. وكذلك عدم الاستقرار في البيئة العالمية في اسواق السلع العالمية ورأس المال.اذ تنتقل آثارها الى البلدان النامية بسهولة ويسر. ان التحرير الاقتصادي لعوامل الانتاج والعمل قد أدى الى زيادة دور القطاع الخاص (الخصخصة) وزيادة الحرية لحركة رأس المال والاستثمار مما نتج عنه زيادة في حدة المنافسة وتدهوراً في ظروف العمل وزيادة الفقر وتفاقم التوتر بين الدول وتزايد الصراع على الموارد الاقتصادية.

    من اجل وضع الاسس المتينة لاقتصاد عالمي اكثر عدالة ينبغي بناء وتطوير الطاقة الانتاجية والقدرة التنافسية الدولية للبلدان النامية. فمن المعروف ان صادرات البلدان النامية تواجه العديد من الحواجز والقيود الكمركية وغير الكمركية التي تعترض دخولها الى الاسواق العالمية وهذه القيود ناشئة عن جملة اسباب منها قواعد المنشأ التقييدية. والحواجز التقنية امام التجارة الدولية والاستخدام المتزايد لتدابير واجراءات الحماية.
    ج) ضمان تحقيق مكاسب انمائية من النظام التجاري ومن المفاوضات التجارية الدولية:
    ان تحقيق اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية سواء على صعيد البلدان الصناعية المتقدمة او البلدان النامية في ظل توجهات العولمة الاقتصادية سيتطلب قدرا اكبر من التماسك والتعاون بين المجموعات الاقتصادية الدولية بما يحقق النفع المشترك لكلا الطرفين ولاسيما في ميادين التجارة والتمويل والتكنولوجيا من جهة، والاستراتيجيات المختلفة للتنمية الوطنية من جهة ثانية بغية التعجيل والاسراع بالنمو الاقتصادي والنهوض بالتنمية الاقتصادية المستدامة.
    ان هذه الجوانب ينبغي ان تدعم من خلال العديد من الاتفاقات التجارية الثنائية متعددة الاطراف مثل الاتفاق المتعلق بجوانب حقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة والاتفاق المتعلق بتدابير الاستثمار المتصلة بالتجارة، والحواجز التقنية امام التجارة، فضلا عن استخدام نظام تسوية المنازعات الذي يتطلب قدرا كبيرا من الموارد وتكاليف التكيف بما يصعب على البلدان النامية بصفة خاصة ان تتحملها.

    ان التحدي الاساسي الذي يواجه البلدان النامية والأقل نموا يتمثل في التوصل الى فهم مشترك ازاء القضايا والتحديات التي تواجهها هذه البلدان التي يتم طرحها في المؤتمرات والمفاوضات الدولية وبالتالي التوصل المشترك الى وضع خطوط الاستراتيجيات الانمائية التي ينبغي على البلدان النامية والبلدان الاقل نموا ان تتبعها تحقيقا لاهدافها الانمائية والتنموية. فالبلدان النامية تطالب بفسح المجال امام صادراتها من الموارد الاولية والخامات والمنتجات الزراعية التي تتمتع فيها بميزة نسبية وازالة الحواجز الجمركية وغير الكجركية التي تواجه صادراتها وبما يسهم في ارساء دعائم التبادل التجاري العالمي المتكافئ وصولا الى وضع الاسس لبناء اقتصاد عالمي جديد اكثر عدالة من النظام التجاري السائد حاليا.

    لكم اطيب المنى

    شيقوق


    (عدل بواسطة الطيب شيقوق on 22-11-2006, 02:14 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2006, 12:14 PM

سارة حمزة

تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط (Re: Abdul Monim Khaleefa)

    Dear Uz. ElTayeb

    Thanks a lot for the comments and the information you have given concerning the lecture about
    globalization.Really for me the this topic is very fruitful and nice , since I am working on it right now on my study, so any information in this area will be of much benefit to me.In my study I am dealing with globalization from an economic and management point of view and how this affects our LDCs countries
    There are lot of people who wrote about globalization and how it can have a positive or negative effect on LDCs countries, and their growth
    Again I thank you Eltayeb and A/Moniem for this information and I wish anyone who have information or papers about this topic to sent to me if possible
    At the end I am sorry to reply in English but I am not having the Arabic facility right now.
    Sarah Hamza
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-11-2006, 12:26 PM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29058

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: " العولمة والدول النامية " ملخص لمحاضرة قيمة بالنادي السوداني بمسقط (Re: سارة حمزة)

    Quote: Again I thank you Eltayeb and A/Moniem for this information and I wish anyone who have information or papers about this topic to sent to me if possible


    أبشري يا السارة اختى بس انا قانوني ولو عندى اى حاجة برسلها ليك على طول لكن طالما استاذنا الدكتور عبد المنعم موجود فحسبي القول :

    ومن قصد البحر استغل السواقيا

    لك مودتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de