حول المحاولة اليائسة لكتم نفس و خنق سودانيزاون لاين من قبل(قبيلة الانقاذ )!

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 01:36 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة برير اسماعيل يوسف(برير اسماعيل يوسف)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-07-2004, 12:43 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


حول المحاولة اليائسة لكتم نفس و خنق سودانيزاون لاين من قبل(قبيلة الانقاذ )!

    الي عشاق و عاشقات الحرية

    تحية الحريةالصادقة

    لا ندري كم هو عدد السنين الذي يمكن ان يعيشه هذا الجيل تحت سقف الظلم و الاستبداد و القهر على مرأي و مسمع كل سكان الكرة الارضية ! ففي اي عصر نعيش نحن الان؟ لماذا يستمتع(الانقاذيون /الانقاذيات) بكل شيء في السودان و في خارج السودان؟ بينما يحرمون/يحرمن بقية الناس حتي من النسمة التي تأتيهم /تأتيهن من مكان قصيا, بعد ان ضاقت بالناس ارض المليون مليون مربع !! يا لغطرسة (البشير و عسسه ) حارسي افواه الناس في الوقت الذي فتحوا/فتحن فيه افواههم/افوههن لكل شيء مما جعلعهم /جعلهن عبارة عن ناطحات كروش سودانية , فكل واحد منهم /منهن لدية /لديها من الية جمع المعلومات و الاطلاع على كل ما يدور في الدنياالكثير الكثير و لكن حرام ذلك على بقية الناس !, فما هذه المكاييل و الموازيين يا اهل السودان؟ الا ان الغدالجديد ات لا ريب فيه, و هذا هو السبب الذي جعلنا نكورك و نصرخ في وجه هذا الفعل القبيح المتمثل في تشفير منبر اعلامي هام مثل سودانيز اون لاين,المنبر الذي اصبح بمثابة الوطن البديل لكل من هج /هجت و دج /دجت في بلاد الله الواسعة ابتغاء العيش الكريم في هذه الدنيا ام بناية قش و ليست عمارات من مال السحت كما فعل اصحاب /صاحبات البيان الاول بتاريخ 30/06/1989 الذي لم نر بعده غير المحن المتتابعات محنة بعد محنة حتي اصبحنا نسبح في بحر من المحن لا نستطيع تحديد عمقه بفضل الذين شقوا الناس من عمائلهم/عمائلهن الجيوب و لطموا الخدود بعد ان استفاد(اهل الانقاذ) من مماطلة الاخرين و الاخريات في كل ما هو مصيري و ملح ابان التجربة الديمقراطية الثالثة في السودان.

    السادة و السيدات عشاق و عاشقات الحرية ان هذه الطغمة الحاكمة بأسم الله لن ترد لكم/لكن حقوقكم /حقوقكن بالعافية , لان استرداد حقوقكم /حقوقكن يعني و ببساطة بداية النهاية لهؤلاء , لذلك يجب علينا الا نصدق اكاذيب هؤلاء (الانقاذيين/الانقاذيات) , فهم / هن لهم/لهن مقدرة لا توصف في عملية تبديل الجلود , فبدأوا بجلد الاسد المفترس و تصنعوا جلد الحمامة في نيفاشا !! و لا ندري لماذا نواصل متابعة سياسة الكذاب و خشم الباب ؟ فما دمنا ندرك كذبه لماذا نوصله الي الباب و نضيع وقتنا ؟ لماذا لا نقول له لا داعي للوصول لخشم الباب و اعط الناس حقوقها و لا تقل لنا بأنك ستتنازل عن كذا و كذا من اجل السودان لان الذي/التي يتنازل/تتنازل يكون/تكون صاحب/صاحبة حق و انت لا تملك هذا الحق !! و ربما نسمع هذا الكلام قريبا في حالة اطلاق سراح سودانيز اون لاين المنبر الرهين داخل السودان وسط صراخ و عويل عشاق و عاشقات الكلمة الحرة التي كانت في البدء, ربما نسمع بأن الحكومة (تنازلت ) و سمحت بخروج سودانيزاون لاين من الاسر ربما!!

    السادة و السيدات عشاق و عاشقات الحرية لا يخفي عليكم /عليكن احتكار اهل (الانقاذ) لكل شيء في السودان ابتداءا من الاسلام و نهاية بسودانيز اون لاين و التي لا نعتقد بأنها ستكون خاتمة المطاف اذا مد الله في ايام نيفاشا لان بينفاشا كتب (الانقاذيون/الانقاذيات) لانفسهم /انفسهن عمر جديد و كأن شيئا لم يحدث قبل هذه التوقيعات المصحوبة بزخم اعلامي يشابه فك التسجيلات في الكرة السودانية الذي تشطب فيه الفرق الكبيرة (نجوم التسجيلات) قبل ان تلعب/تتحرر نفسهامن الاستعباد و ما نيفاشا الا فك تسجيلات للحركة السياسية السودانية, فبها فرزت الحركة الشعبية عيشتها من التجمع الوطني الديمقراطي نهائيا لان فرز العيشة الاولي بدأ مع المباحثات الثنائيةفي العهد الاول (للانقاذ) !! و الان نجد من اهم احد تداعيات (السلام ) تكميم الافواه و حجب النور من الناس و ما خفي كان اعظم و نقول هذا الكلام لايماننا التام بعدم وجود اي الية لتطوير نيفاشا و العلاقة ما بين نيفاشا و اسر سودانيز اون لاين هو الحديث عن السلام و اسر منابر الاعلام الحرة فتلك معادلة مشقلبة و لكنها تؤكد حقيقة ما حدث و علي الذين /اللائي يتحدثون /يتحدثن عن هذا التطوير المرتقب ان يوضحوا /يوضحن لنا ذلك , بل دعهم /دعهن من ذلك فليطلقوا/يطلقن لنا سراح سودانيز اون لاين من الاسر و الحبس و التشفير !!!لان طلبنا الاول اكثر من مثالي و طلبنا الثاني قلناه بعد تحفظ شديد لمعرفتنا بمكر الطرف الذي اسر سودانيز اون لاين منبر عشاق و عاشقات الحرية.

    السادة و السيدات عشاق و عاشقات الحرية ان التأريخ الانساني حدثنا عن مثل هذا النوع من الحكومات من اقصي اليمين الي اقصي اليسار و من الشرق و الغرب , فوصف لنا صفحات كلها سوداء لانها اهانت كرامة الانسان , و لم يقل لناالتأريخ بأن حكومة من تلك الحقب عادت الى رشدها و اعادت للناس حقوقها المسلوبة , بل قال لن ان كل تلك الحكومات المتغطرسة بأسم الله او بأسم اي شيء اخر سقطت جمعيها بفعل فاعل وهو تلكم الشعوب المفتري عليها بهذه المسميات , لهذا السبب نضم صوتنا الي صوتكم /صوتكن من اجل اطلاق سراح اسير و سجين الرأي المنبر الاعلامي الهام سودانيز اون لاين , هذا المنبر الذي تم اسره مع شعب السودان في الايام الماضية في عملية سطو تضاف الى عمليات السطو التي تنتهجها حكومة الامر الواقع في السودان , و يجب علينا مواصلة هذه الصرخات حتي نفك اسر كل المأسورين و المأسورات , فاذا كنا قد فشلنا في تحرير الناس من الاسر علينا على الاقل ان نطلق لهم/لهن سراح هذا المرفق الاعلامي الكبير سودانيز اون لاين , لانه نافذة يأتي منها الضوء لمن في الاسر داخل السودان و خارجه لان منا من هو/هي اسير /اسيرة للنفس غير اللوامة و هذا اكبر الاسر , فلا لا لا لا و مليون لا لعودة عهود قد قبرها التاريخ فهؤلاء السجانيين و السجانات يعيشون /يعشن خارج عهود النور و الحرية.

    الاعزاء و العزيزات عشاق و عاشقات الحرية من المضحك جدا ما جاء في حيثيات اسر سودانيز اون لاين وهو ان هذا المنبر الاعلامي يهدد (الامن الوطني) !!! و لا ندري اين هو هذا (الامن الوطني) اصلا ؟ فأين هو امن الحرية؟ و اين هو امن الغذاء؟ و اين هو امن التعليم؟ و اين هو امن الصحة؟ و اين هو امن المواطن في دارفور و غير دارفور؟ و اين هو امن الكساء؟ و اين و اين و اين...؟ فما هو الاخطر على الامن الوطني السوداني نظام اتي على ظهر دبابة و لم يأت لا على ظهر بعير و لا على ظهر برنامج سياسي /اجتماعي/اقتصادي / ثقافي ...الخ ارتضته الناس ام سودانيز اون لاين المنبر الاعلامي الحر الذي يعمل من اجل تلاقح الافكار الانسانية؟ ايهما اخطر على الامن الوطني السوداني الجنجويد الذين قضوا على الاخضر و اليابس في دارفور ام سودانيز اون لاين المنبر الاعزل الا من الافكار ؟ و من الذي يحدد مفهوم الامن الوطني السوداني ؟ فهل من حق اي مجموعة انتحارية استلام السلطة (بقوة السلاح!!) و غفلة الناس تحديد هذا امن وطني سوداني و هذا لا يمس الامن الوطني السوداني!!؟ ما هذا البطيخ ؟ دعونا نتفق في المقام الاول عن ما هو الوطني و ما هو غير الوطني و من ثم تحاكم مؤسسات الدولة الديمقراطية المدنية الموحدة و المتفق عليها من الكل و بدون استبعاد او طرد احد كل من يخرج /تخرج عن اجماع الناس , فهذا هو البديل الموضوعي لهكذا قرصنات على منابر الاعلام الحرة التي تشبع حاجيات الناس و بدون مقابل يذكر , اما ان تحرم مجموعة محدودة من الناس الغالبية العظمي من اهل السودان من كل شيء حتي من دخول الضوء عبر نافذة سودانيز اون لاين , فهذا كلام لا يمكن السكوت عليه .

    الاعزاء و العزيزات عشاق و عاشقات الحرية ان هذا النظام الموجود الان في السودان اغرب نظام شهدته البشرية في هذا الزمن العجيب , فبدأ مهللا و مكبرا بأسم الله و ما بين التهليل و التكبير يرتدي جلابية (المفاوضات من اجل السلام) , و يعود مرة ثانية للتهليل و التكبير عندما تشتد عليه النكبات و عند الضرورة !! و ينادي حي على السلام و عندما يقف الناس ليروا حقيقة هذه الصيحات يقول حي على الجهاد!! و يقول رئيسه شيء و وزير خارجيته شيء اخر و يخاطب المجتمع الدولي بلسان و يخاطب الناس داخل السودان بلسان اخر بل الناس في مدني بلسان و في القضارف بلسان اخر ووووووو! و بعد ان تركوا تكبيرات الجهاد الى حين و في انتظار ما تسفر عنه الايام , عادوا لاسطوانة جديدة هى اسطوانة (تهديد الامن الوطني) و من مين من سودانيز اون لاين !! ولكننا نقول لهم/لهن ايهما يأتي في مقام الاولوية (الجهاد) في احراش الجنوب ام تهديد الامن الوطني السوداني ؟ ام لكل مقام مقال؟ و معا من اجل قول وجه من وجوه الحقيقة عند سلطان جائر و معا من اجل تحرير سودانيز اون لاين لان الكلمة الحرة هي المدخل الوحيد لتحريرنا من كل شيء و دمتم/دمتن و النضال بالكلمة الحرة من اجل غد جديد في السودان ما ينوم.

    برير اسماعيل يوسف
    المملكة المتحدة
    07/07/2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-07-2004, 01:45 PM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حول المحاولة اليائسة لكتم نفس و خنق سودانيزاون لاين من قبل(قبيلة الانقا (Re: برير اسماعيل يوسف)

    الاخ برير

    لا فض فوك
    قلت فوفيت و كفيت
    الظلام المطبق علي وطننا بحوجة لكل هذا الالق الفكري لينقشع

    يديك العافية

    (عدل بواسطة نصار on 17-07-2004, 03:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-07-2004, 03:21 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حول المحاولة اليائسة لكتم نفس و خنق سودانيزاون لاين من قبل(قبيلة الانقا (Re: نصار)

    الاخ/ العزيز نصار

    تحية ملؤها الحب و التقدير و الايمان بما هو ات للسودان لان الغد الجديد هو زادنا اليومي في ديار (الغربة الجغرافية) عن السودان , فنحن لم نبارح السودان قيد انملة.

    العزيز نصار انك حقا نصار لقضايا السودان و نتمني ان يكون لنا مليون نصار و نأسف شديد الاسف للتعليق على مناصرتك لنا متاخرين و لكن حتما الجايات اكثر من الرايحات و دمت لنا نصارا للحق .

    برير اسماعيل يوسف
    المملكة المتحدة
    17/07/2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de