عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 10:41 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثالث للعام 2011م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الجوائز الأدبية ... هل تكرم الكاتب أم تهينه؟

09-29-2011, 08:23 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 11-27-2007
مجموع المشاركات: 7986

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الجوائز الأدبية ... هل تكرم الكاتب أم تهينه؟

    الجوائز الأدبية... هل تكرم الكاتب أم تهينه؟
    سمير جريس


    علاقة ملتبسة تربط في كثير من الأحيان بين الكاتب والجوائز الأدبية.
    تهتز صورة الكاتب التنويري ويفقد صدقيته
    عندما يقبل جائزة تحمل اسم حاكم مستبد دموي مثل القذافي أو صدام حسين،
    وترتفع أسهمه عندما يتسق مع قناعاته ويرفض قبول جائزة من نظام فاسد
    مثلما فعل قبل سنوات الروائي المصري صنع الله إبراهيم.
    قد يقع الكاتب أحياناً بين نارين:
    بين قيمة الجائزة النقدية التي قد يكون بحاجة إليها،
    وبين صدقية الجهة المانحة واستقلالها،
    أو الشبهات التي تحوم حولها في عديد من الأحيان.

    للكاتب النمسوي توماس برنهارد (1931 – 1989) صفحات تقطر سخرية سوداء
    عن علاقته بالجوائز الأدبية.
    ويرى برنهارد أن بإمكان الكاتب أن يقبل تلك الإهانات المتمثلة
    في الجوائز الأدبية حتى سن الأربعين،
    وبعدها عليه أن يحترم ذاته ويرفض هذا النوع من التكريم المدفوع.
    يصف برنهارد في كتابه «صداقة مع ابن أخي فيتغنشتاين» (دار المدى، 2005)
    «فضيحة» منحه جائزة غريلبارتسر
    - التي تعتبر أرفع جوائز النمسا -
    أو «فضيحة» منحه جائزة الدولة.
    في كلتا الحالتين قابل المنظمون والمانحون الكاتب بالتجاهل وعدم الاحترام،
    وأساء الوزير أو الموظف المسؤول معاملته،
    أما ذروة «الإهانة» فكانت أن يتلو الوزير من ورقة،
    ما كتبه موظف آخر عن الكاتب،
    فإذا هو «هراء في هراء»،
    مثلما يقول برنهارد الذي تحول في كلمة الوزير إلى كاتب ذي أصول هولندية،
    متخصص في روايات المغامرات،
    وله رواية عن المحيط الهادئ.
    كل ذلك دفع بتوماس برنهارد إلى القول في كتابه
    إن «الجوائز لا تُعلي من قدر المُكرَّم،
    بل تحط من قدره، وعلى نحو مخجل للغاية».
    أما مانحي الجوائز فقد اعتبر برنهارد أن كل هدفهم هو
    «أن يبولوا على رأس صاحب الجائزة،
    وهم يبولون بالفعل - وبغزارة.»
    ويختتم الكاتب النمسوي،
    المشهور بنقده الجارح اللاذع،
    كلامه قائلاً:
    «إن قبول جائزة أمر شاذ، أما قبول جائزة الدولة فهو قمة الشذوذ!»

    لعل أفكاراً مشابهة دارت في رأس زميل برنهارد ومواطنه بيتر هاندكه (1942)
    الذي فجّر هذه الأيام النقاش من جديد حول الجوائز وقيمتها ومغزاها.
    مع أن هاندكه كاتب لا يحتاج إلى جوائز،
    لا أدبياً ولا مالياً،
    فالكاتب النمسوي هو «أديب الجوائز»، بعد أن حصل على كل الجوائز المهمة تقريباً في المنطقة الألمانية.
    حصل هاندكه على أهم جائزة أدبية من ألمانيا عام 1973،
    وهي جائزة «غيورغ بوشنر»؛
    بل وحاز هذه الجائزة المرموقة في عمر ما زال الكتّاب الألمان يحسدونه عليه
    حتى اليوم (كان عمر هاندكه 31 سنة، في حين يبلغ الحاصل على جائزة هذا العام
    -على سبيل المثال - الروائي فريدريش كريستيان دليوس - 68 سنة).

    منذ مطلع حياته الأدبية وبيتر هاندكه «ظاهرة» في الأدب الناطق بالألمانية.
    لا ينسى مؤرخو الأدب ظهوره عام 1966 في آخر اجتماعات «جماعة 47» الأدبية الأسطورية
    - تلك الجماعة التي ضمت أقطاب الأدب الألماني ونجومها،
    وعلى رأسهم غونتر غراس وهاينريش بول وإينتسنسبرغر.
    كان هاندكه بهيئته الفوضوية وشعره الطويل الذي وصل إلى الأكتاف
    النقيض التام لأعضاء الجماعة البورجوازيين المرتدين البدلة والكرافتة.
    شتم هاندكه الحاضرين واتهمهم بـ «العنة اللغوية» و «العجز عن الوصف»،
    وفي العام نفسه رسخ سمعته كاتباً شاباً مستفزاً
    عندما مُثلت مسرحيته «سب الجمهور» على خشبة مسرح فرانكفورت،
    وفيها قلب هاندكه اللعبة المسرحية،
    فبات الجمهور محور المسرحية،
    بدلاً من أن يكون متفرجاً سلبياً على ما يحدث.
    لاقت أعمال هاندكه المتمردة في السنوات اللاحقة نجاحاً كبيراً
    وسط أجواء الحركة الطالبية المتمردة على المجتمع وسلطة الآباء
    وسطوة العادات والتقاليد.
    ولكن خلافاً لمعظم أدباء «جماعة 47» الأسطورية
    كان هاندكه أديباً غير سياسي،
    أو مثلما يقول في عنوان أحد أعماله: «أنا ساكن البرج العاجي».

    غير أن هاندكه تحول إلى السياسة في التسعينات،
    وساند بكل قوته الصرب في حرب البلقان الأخيرة،
    كما عارض بشدة تدخل الناتو.
    وفي عام 1994 أصدر هاندكه كتاباً بعنوان:
    «العام الذي قضيته في خليج اللا أحد»،
    وفيه هاجم الناتو مجدداً،
    معتبراً الصرب «ضحايا حرب البلقان» الحقيقيين،
    ثم سافر إلى بلغراد حيث قُلَد وساماً قومياً زاد من حيرة قرائه.
    وعندما واجهته عاصفة من الانتقادات كان متسقاً مع ذاته وتمسك بموقفه،
    ثم أعلن انشقاقه عن الكنيسة الكاثوليكية لموقفها المعادي للصرب،
    وأعاد في عام 1999 جائزة بوشنر احتجاجاً على موقف الغرب وألمانيا من الصرب.

    عاش هاندكه بعد ذلك بعيداً من الأضواء والإعلام،
    يصدر بين الحين والآخر كتاباً لا يكاد يلتفت إليه سوى النقاد المقتنعين بموهبته الأدبية.
    لم يعد هاندكه نجماً أدبياً،
    أو بات شهاباً خبا وهجه وبريقه.
    ومنذ ذلك الحين لم يعد أحد يتحدث عن هاندكه
    إلا ويذكر موقفه المثير للجدل من الصرب
    واقترابه من مجرم الحرب سلوبودان ميلوزفيتش.
    وهذا ما حدث في عام 2006 عندما قررت لجنة تحكيم «مستقلة»
    تكريم هاندكه ليكون أول الفائزين بجائزة الشاعر هاينريش هاينه
    التي تبلغ قيمتها خمسين ألف يورو.
    بمجرد أن أعلنت لجنة التحكيم قرارها ثارت ثائرة مجلس مدينة دسلدورف،
    مانحة الجائزة، بسبب موقف الكاتب النمسوي من حرب البلقان،
    ورفضت منحه الجائزة.
    شعر هاندكه بالإهانة، وتخلى طواعيةً عن الجائزة ونقودها.
    الموقف نفسه - تقريباً - يتكرر الآن،
    بعد أن اختارت لجنة تحكيم «مستقلة» أخرى بيتر هاندكه
    ليكون أول الفائزين بجائزة «كانديد» (نسبة إلى بطل رواية فولتير)
    التي تمنحها مدينة «ميندن» التي لا تبعد عن دسلدورف كثيراً.
    غير أن الجهة الممولة للجائزة اعترضت على اختيار هاندكه
    بسبب موقفه من حرب البلقان،
    وأعلنت رفضها دفع قيمة الجائزة (15 ألف يورو).
    غضبت لجنة التحكيم وتشبثت باختيارها،
    بل واقترحت أن يتولى أعضاء اللجنة دفع قيمة الجائزة من حسابهم الشخصي،
    وهو ما رفضه هاندكه.

    وأخيراً توصل مجلس المدينة إلى «حل وسط» مُهين،
    وهو منح هاندكه الجائزة شرفياً - بلا قيمة مادية.
    ووافق هاندكه الذي يبدو مشتاقاً إلى الفوز بالمزيد من الجوائز
    على هذا «التكريم».


    ألم يكن توماس برنهارد - مواطن هاندكه - محقاً
    في اعتبار الجوائز الأدبية إهانة لا تغتفر بالنسبة للكاتب؟
    وأليس رفض الجائزة هو الموقف المشرف في مثل هذه الحالات؟



    http://international.daralhayat.com/internationalarticle/312505
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de