الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 03:48 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بكرى الجاك(Bakry Eljack)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-09-2004, 00:46 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف

    الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف

    سبق وان كتبت فى اكثر من موقع سواء فى مواقع الكترونية او فى صحف سيارة عن طبيعة ازمة التحالف الوطنى السودانى- قوات التحالف السودانية , و ما دفعنى وسيدفعنى للكتابة عن هذا الموضوع كان وسيظل حقيقة واحدة هو حق الشعب السودانى على وجه العموم وحق الاجيال القادمة على وجه الخصوص فى معرفة حقائق تجربة اصيلة فى العمل السياسى السودانى, فيما كتبته سابقا تسرع والبعض بل و تنادي البعض الى تصنيفى فى خانة المساند و المعاضد لمجموعة بينها من بين المجموعات التى تمخض عنها صراع تجربة التحالف , لم اعر وسوف لن اعر مثل هذه القراءات التصنيفية الاختزالية المستعجلة والتى ربما تخدم وربما تتعارض مع مصلحة فصيل من الفصيلين الذين تدور بينهما معارك كلامية و اعلامية لا هوادة فيها تجاوزت الحدود الاخلاقية التى كنت اتعشم ان يتحلى بها الطرفين باعتبارهما حتى هذه اللحظة يتمسكان بشعارات السودان الجديد على الاقل فيما يصدر عنهما من بيانات رسمية.
    سوف لن ازرف الدمع على سوء الخاتمة التى تتراي للعيان لهذه التجربة و لكن من حقى كغيري من الكثيرين من ابناء الشعب السودانى فى الاصابة بخيبة الامل الكبري , فالسودان الجديد ليس هو سوقا لبيع الكلمات و الشعارات والخطب بقدر ما هو ممارسة تبدا من الافراد مرورا بالمنظومات و انتهاءا بدولة تحترم مواطنيها و تدفع عنهم الضرر ولا تقوم بقتلهم وذبحهم و تختلق من حيل السياسة ما احل منها وما بطل لانكار بشاعة الجرم كنت اخال ان القاتل دوما يشعر بوخزة ضمير قبل ان يغسل يديه من دم ضحيته وله الحق فى ان ينكر امام المحققين ولكن بينه وبين نفسه سيشعر بالالم مهما كان مصابا باي نوع من الخبل والقسوة, ولكن ما حدث فى جبال النوبة وفي جنوب السودان و فى دارفور اخيرا جعلنى اوقن اننى كنت على خطا فهنالك اناس من لحم ودم ويمشون فى الطرقات و يضاجعون نسائهم و يشربون من النيل و يقتلون و يذهبون الى موائد الطعام دون ان يغسلوا ايديهم من دم ضحيتهم. هذا هو الحال فى السودان منذ عشرات السنوات فى بلاد اسموها السودان وكان احري بهم ان يسموها القتلكان و القتل سيكون . هذه هى القضايا التى ظلت وما زالت تشغل فكري ووجدانى منذ ان بدات تتفتح عيناي على هذه الدنيا التى اتحفتنى قراءتى لبعض الروايات فى ان اتخيل انها ليست الدنيا الوحيدة فى هذا العالم , ولا ادري ماذا سيكون حالى كما لا ادري حال من ظنوا ان هذا العالم ما هو الا مسيرة من القتل و الدماء. منذ ذلك الزمان البعيد وحتى هذه اللحظة ينتابنى شعورا بالمرارة فى حلقى كلما امعنت فى النظر الى الواقع وفى تخيل ما سيكون عليه ولا اظن اننى سارحل من هذه الدنيا وقد فارقنى هذا الاحساس, اشعر بمسؤلية اخلاقية حيال كل ما حدث ويحدث فى بلد القتلكان, احيانا افكر هل تمضى الحياة بوتيرة اعتيادية ؟ هل انا اعتيادي حقا فى كل ما افعله حيال وقف هذه المذابح ,
    كانت هذه مشاعري التى دفعتنى الى مواصلة العمل من اجل التغيير ووقف حمامات الدماء و ان تغيرت المواقع التى تصيغ موقفى النضالى من تنظيم طلابى الى قوات التحالف السودانية الى الخروج من التحالف فى الثامن من ديسمبر 1999 بعد ان تراي لى ان هذه الطريق لا تؤدي الى السودان الجديد كما وانها تحمل من الوزر السياسي ثقيل الوزن يشيب له الولدان لو كان قد دري من هم على راسها.
    كتبت فى مقال سابق لى فى موقع سودانيزاون لاين وفى جريدة الصحافة ان ما حدث فى التحالف هو خطا يشترك فيه الكل قيادة و اعضاء و ليس هنالك ما يبرر لعضو ان يكون فى هونولولو يحمل شعارات تنظيم و يدافع من اجلها ولا يكون يعلم عن هذا التنظيم الا الامانى الطيبات , ولكنى كنت قد قلت ان جوهر الاشكال فى هذه التجربة كان وما زال فى نوعية القادة الذين قذفت بهم الصدفة المحضة فى سبيل هذا المشروع ربما يقول قائل ان رئيس التنظيم لا يمكن ان يتحمل وحده ما حدث فى هذا التنظيم وهذا صحيح ولكن الوقائع تقول ان تنزانيا استطاعت ان تنجو من دائرة الشر الافريقى المتمثلة فى الحروب الاهلية فقط بحكمة وحنكة قائد وطنى ملهم كان ذلكم الرجل هو نايريري بالرغم من ان الاختصاصيين يرون ان تنزانيا تحمل كل المسببات الموضوعية لاندلاع النزاعات التى لم تنجو منها دولة افريقية بالكاد القليل والناجين من دائرة الشر غارقون فى دوامة صراع التخلف والفقر والجوع والمرض. هل لنا ان نحلم بان يكون زعيم التحالف السابق و رئيس مكتبه التنفيذي وزعيم احد الاجنحة حاليا عبد العزيز خالد بمثابة نايريري لهذه التجربة الوليدة, هل حق هذا كثير ان نتوقع ان تنجب حواء السودانية رجال ذو حكمة وجاحة عقل و بعد نظر مثل نايريري وهى التى انجبت العديد من العقول الفذة وفى مجالات عدة, فهى ايضا انجبت من الساسة السيئين ما يفوق حد الخيال وصفهم فحواء السودان انجدبت الصادق المهدي احد كوارث السياسة السودانية.
    ذكرت فى مقالى السابق عن دور رئيس التنظيم فى تدمير حركته سواء كان ذلك بوعى منه او دون وعى, وهذا ما قلته له وبالحرف فى اخر لقاء تنظيمى جمعنى به قبيل مغادرتى للتنظيم بنحو شهر,حينها لم يكن هنالك اتهامات باللقاءات سرية مع الحكومة ولم يكن هنالك اتهام من قبل الدولة المضيفة والصديقة ارتريا بتهديد امنها القومى و لم يكن هنالك عملاء منشقين كما اقرا هذه الايام, بل ان كان الوصف والاختزالى لطبيعة العلاقات السياسية التى تجمع بين ارتريا وفصائل التجمع ستجدي فى تشريح الفهم لهذه العلاقة الاستراتيجية لتجرات وقلت ان رب العمالة فى ذلكم الزمان لهو العميد عبد العزيز خالد الذى لم يكن يبخل على الاصدقاء بخبر بل هو الذي قدم لهم مواطنا سودانيا بحجة انه قدم الى معسكرات التنظيم لاغتيال رئيس الدولة اسياس افورقى, بل يكفى ما سمعته اذناي من بلاغات تقدم بها مسانديه الرئيسيين الى سلطات الامن الارترية عن بعض الرفاق الذين اختلفوا مع التنظيم فى اساليب العمل قائلين انهم من عملاء الجبهة الاسلامية و هم ربما نفس الكوادر التى كانت تؤتمن على ادق اسرار التنظيم فى ذلك الوقت, ولا ادري ماذا قال ابوخالد و صبيته من المراهقين السياسيين عنا للامن الارتري بعد ان تركنا التنظيم فى يوم واحد انا وصديقاي فائز السليك و عبد الباري العجيل وبقية الخارجين.
    هكذا وبكل بساطة يخرج علينا العميد و هتيفته من العارفين ببواطن الامور و غيرهم من الميم نون ( المغفلين النافعين) خرجوا الينا بالحديث عن العمالة تاكيدا الى المستوي المتدنى فى اللااخلاقية فى الممارسة السياسية ولا ادري هل فصائل التجمع باكملها تمارس العمالة بحكم ان للتجمع مكتب فى اسمرا وفى نيروبى وفى القاهرة و ماذا عن جلوس العميد الان فى القاهرة هل هو نوع من العمالة, ام ان هنالك نوعان من العمالة العمالة الحميدة والعمالة الخبيثة كما قال السيد الصادق المهدي الذي لم يهد ولم يهتدي بان هنالك نوعان من التدويل للقضية السودانية تدويل حميد وتدويل خبيث حينما كان يتحدث عن التدويل ولا ادري ماذا يفعل فخامته فى واشنطن هل يمارس التدويل الحميد ام يلعب الغولف وفقا للقوانين الجديدة,
    هذا ما قصدته باللا اخلاقية فى ممارسة العمل السياسى , فكنت اؤمن و ما زلت ان خلافى مع افراد او منظومات دوما تضبطه معايير ومهما كان حجم الكسب الذي يمكن ان اجنيه فلا يمكن ان اتخطى حدود بعينها, فالخلاف مشروع و مرحب به فى كل المستويات وفى كل المراحل و هذا بالضبط الذي جعلنى اصمت لاكثر من اربعة اعوام دون ان انشر كلمة عن تجربة التحالف بخيرها وبشرها و ببساطة لاننى برغم ما خرجت به من مرارات الا اننى وفى دواخلى كنت اتمنى ان اكون على خطا وان تنجح هذه التجربة وان تمضى فى تعبيد الطريق لمشروع السودان الجديد الذي سيعود بالفائدة على الملايين فمراراتى لا تساوي شيئا حيال الكسب الذي كان سيجنيه الشعب السودانى.
    لم يعقل الجنرال عبد العزيز خالد من حديثى و اسئلتى واسئلة العشرات الذين مروا من بوابة هذه التجربة, فانا كنت افترض انه ربما لا يعى انه يدمر هذه التجربة الوليدة, ولكن اثبتت الايام انه كان يفعل وبكامل وعيه وخبثه فهو لم يكن مهموما بقضايا التغيير و ما الى ذلك بل كان منهمكا فى بناء امبراطورية مجده التى قبض ثمنها شهرة و اعلام و مئات الالاف من الدولارات من الحكومة ومن معارضيها الذين يحسنون الظن بامثاله. ذكرت سابقا ان العميد متورط وبشكل شخصى فى انتهاكات واسعة لحقوق الانسان بما فى ذلك تعذيب و تصفية بعض مخالفيه سواء كان ذلك بواسطة المحاكمات الصورية التى يديرها من خلف الكواليس بالتعليمات المباشرة التى تصدر بعد منتصف الليل او مثل التى تصدر بواسطة الاشارات العسكرية مثل التى امر فيها بقتل قاتل سليمان ميلاد دون حتى مساءلته او محاكمته حتى تعرف دوافعه هذا هو منطق الاشياء ولكن ما كان يجري على الواقع امر تشيب له الرؤؤس ولو كنت جالسا فى بوستن او ويلز او اثينا و كتب لى احدهم ان هذا ما كان يحدث فكنت ساكون مثل كثير من المغفلين النافعين الذين يدافعون عن مشروع لا يعرفون عنه سوي امنياتهم السياسية الطيبة التى تصلح فقط فى قصص الغرام وكتابة الرواية ولكننى احمد الف مره ان التاريخ و عدم ترددي منحانى فرصة ان اري بام عينى و اسمع باذنى وان اشهد على مقابر بعض ابناء الوطن الشرفاء الذين قتلوا بتعليمات العميد خالد, اما امر التعذيب والسجون التى لا تليق بمقاتلين احرار فلحسن الحظ ان من امضوا فيها السنوات والايام احياء ولهم القدرة على ان يحكوا ذلك بانفسهم مهما طال الزمن.
    كنت قلت ان العميد على اتفاق مبرم ومنتهى مع حكومة السودان لواد مشروع التغيير و لواد أي تقارب بين التحالف والحركة الشعبية فى اطار سعى الحكومة لتكوين تحالف شمالى شمالى من خلال تقسيم التجمع و تفتيته على اسس الانتماء العرقى كما تمضى الامور فى القاهرة وكما ستمضى, بحوذتى وثيقة تؤكد تحويل مبلغ 50000 دولار لحساب العميد كمتبقى حسابه والوثيقة صادرة من وزارة الخارجية السودانية ساقوم بنشرها ايضا, فسعادة العميد قد باع هؤلاء المقاتلين الشرفاء و باع شهدائهم بثمن بخث مهما ازدادت الخانات تجاه اليمين , فعلام البكاء على مجد اضعته يا سعادة العميد وبكامل وعيكم و خبثكم, هذه هى اللا اخلاقية التى نتحدث عنها, مثلها فعل مبارك الفاضل من امين عام لتجمع المعارضة الى مستشار البشير لا ادري أي كسب جناه هذا المبارك و أي خسارة كانت ستطاله لو بقى مفلسا و بلا سلطة و بشئ من الاحترام.
    السؤال الذي يدور فى ذهنى الان لو افترضنا ان العميد خالد ما زال على راس تنظيمه الموحد الخالى من انتهاكات حقوق الانسان و الخالى من عمالة طرف فيه و بحوذته ثلاثة الف جندي حسب ما ورد فى الحديث عن الوضع الماساوي لمقاتلى الحرية كما ورد فى بعض الصحف, ماذا هو فاعل, هذا الوضع الافتراضى كان حقيقة قبل اقل من عشرة اشهر ما ذا كان يفعل سعادته , يجلس يمارس الكذب والتضليل المخل حتى على نفسه و ينام غرير العين. هذا هو وحل السياسة السودانية , ان يجلس احدهم على الاطلال و يوزع الادانات والاتهمات يمنة ويسري, فما زال السيد الصادق يتمسك بحقه فى تعريف نفسه بانه رئيس الوزراء المنتخب و صاحب اربع ثلاثون دائرة فى دارفور وكانما لم نقارب العشرين عاما من ذلك التاريخ.

    المؤسف حقا ان كل الحورات التى دارت حول تقييم هذه التجربة فى منبر سودانيزاونلاين و فى غيرها من المنابر انها كانت تقرا بعقلية المع والضد , ولم يتح أي قدر من الموضوعية و الشفافية فى الولوج الى جوهر المشكل وعلاقته بطبيعة تركيبة المجتعات السودانية و طبيعة العلائق العشائرية كصفة ملازمة للمجتمعات ما قبل الراسمالية المشوهة , فاري المناوشات من هنا وهناك و كانما ان تاريخ السودان سيتوقف عند التحالف جناح عبد العزيز خالد واالتحالف جناح المجلس المركزي او جناح البروفيسر تيسير محمد احمد, منطق العقل و منطق التجربة يقولان ان ما حدث من انتهاكات واسعة فى حقوق الانسان و من اغتيالات وذتصفيات فى حق ابرياء هو مسؤلية اخلاقية يتحملها كل من عصفت بهم تجارب الحياة ليكون جزءا يوما ما فى هذه التجربة فى أي مرحلة من تاريخها فانا لا ابريء نفسى من المسؤلية الاخلاقية عما حدث فى السودان فى أي جزء منه او فى داخل صفوف التحالف لربما لو كانت صرختى اعمق وبصوت اعلى لكان قد نجى بعض الضحايا الابرياء, احباط الشعب السودانى فى احد مشاريعه و احباط تطلعاته هى مسؤلية الجناحين شاؤا ام ابوا فللتاريخ اعين و للكلمات قدرتها على السفر ايضا كما لها قدرتها فى انتظار الاجيال القادمة, فما قاله جورج اورويل فى الانيمال فارم وفى كتابه 1984 الذي مات بعد كتابته بعامين ما زالت قيمه تمشى بيننا و تقدم الفكر والمعرفة. كل ما اتمناه هو ان يرتقى الطرفان المختلفان الى مستوي المسؤلية الاخلاقية و ان يتفقا على ان الخلاف حق مشروع ومكفول بطبيعة البشر و بالقوانين التى طوروها فى حياتهم , فهل يمكن ان يرتقى الخلاف الى حوار جاد يعادل موضوعيا حجم الماساة التى تمر بها البلاد , فسعادة العميد خالد يقرر فى العودة الى الخرطوم سواء باتفاق ثنائى او باتفاق سري او برغبة شخصية , اما جناح المجلس المركزي ماضى فى مشروع توحده مع الحركة الشعبية وفى تقريب خطوط التقارب بينه وبين قوي السودان الجديد, فماذا يضير الطرفان لو عمل كل منهم فى مشروعه و تركوا محكمة التاريخ لتحكم فى صحة القراءات والنبؤات بدلا من تبادل الحرب الكلامية وحرب البيانات التى وان ثبتت حجج أي منهم تجاه الاخر فسوف لن تغير من طبيعة الاشياء فى الواقع شيئا بل هل حقيقة ان الظرف هو ظرف للكسب السياسى القائم على نقد الاخر الذي يعنى فى ذهنية السياسيين السودانيين انه ضمنيا يعنى بناء كومك و الذي لا يعنى بالضرورة ان هدم الاخر هو بناءا لك على أي حال وفقل لشروط المنطق و العقل.
    اعتقد ان الظرف الذي تمر به بلاد القتل كان و سيكون احرج من يهدر وقت وقدرات الكثير من مثقفيها فى قضايا العمالة الحميدة والعمالة الخبيثة , بل ان هذا المدخل الضحل فى طريقة التحليل والتناول سوف لن يفضى الى أي مخرج , اللهم الا اذا كان احد الاجنحة سيضجع مضجع الطرف الاخر باثارة الغبار حول قضايا قد يكون من باب الاستحالة التاكد من صحتها وعدمه ما لم تتاح الفرصة للراغبين فى التحقق من رؤية الحقائق باعينهم اما ما يكتب و ما سينشر فهو محل الكثير من التساؤلات والشكوك خصوصا اذا صدرت عن اناس لهم مواقفهم القبلية لهذا الصراع المحكومة بالايدولوجيا والا نتماء الى احد الا جنحة , و قد ينسحب ذلك حتى على كلماتى الوارده فى هذا المقال الذي لا ادعو فيه أي قاري الى تصديقها او الى الارتكان الى صحتها المطلقة , فهى رغبة حقيقية و صادقة منى قررت ان اشرك فيها من يتمكنون من قراءة هذه السطور معايشة هذه التجربة علها تكون لهم رياضة ذهنية تجعلهم على قدرة بتخيل حجم الممارسات اللا اخلاقية التى حفلت وستحفل بها الممارسة السياسية السودانية فى مقبل ايامها.



    بكري الجاك
    اسمرا 12\سبتمبر\ 2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 02:06 AM

Abdel Aati
<aAbdel Aati
تاريخ التسجيل: 13-06-2002
مجموع المشاركات: 32958

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ بكري الجاك

    تحياتي

    رغما عن تحاملك الشديد علي السيد عبدالعزيز خالد ؛ واتهاماتك التي لم تسندها ايضا هذه المرة بدلائل؛ والتي اتمني الا تكون حقيقية؛ورغما عن اختلافنا في تقييم ما يسمي بمشروع السودان الجديد وقوي السودان الجديد ودور الحركة الشعبية الخ ؛ فانني اعتقد انك قبضت علي الشي الاساسي في هذا الموضوع؛ وهو ما يمكن اذا سمحت لي ان الخصه في فقراتك التالية:

    Quote: المؤسف حقا ان كل الحورات التى دارت حول تقييم هذه التجربة فى منبر سودانيزاونلاين و فى غيرها من المنابر انها كانت تقرا بعقلية المع والضد , ولم يتح أي قدر من الموضوعية و الشفافية فى الولوج الى جوهر المشكل وعلاقته بطبيعة تركيبة المجتعات السودانية و طبيعة العلائق العشائرية كصفة ملازمة للمجتمعات ما قبل الراسمالية المشوهة , فاري المناوشات من هنا وهناك و كانما ان تاريخ السودان سيتوقف عند التحالف جناح عبد العزيز خالد واالتحالف جناح المجلس المركزي او جناح البروفيسر تيسير محمد احمد, منطق العقل و منطق التجربة يقولان ان ما حدث من انتهاكات واسعة فى حقوق الانسان و من اغتيالات وذتصفيات فى حق ابرياء هو مسؤلية اخلاقية يتحملها كل من عصفت بهم تجارب الحياة ليكون جزءا يوما ما فى هذه التجربة فى أي مرحلة من تاريخها فانا لا ابريء نفسى من المسؤلية الاخلاقية عما حدث فى السودان فى أي جزء منه او فى داخل صفوف التحالف لربما لو كانت صرختى اعمق وبصوت اعلى لكان قد نجى بعض الضحايا الابرياء


    Quote: احباط الشعب السودانى فى احد مشاريعه و احباط تطلعاته هى مسؤلية الجناحين شاؤا ام ابوا فللتاريخ اعين و للكلمات قدرتها على السفر ايضا كما لها قدرتها فى انتظار الاجيال القادمة


    Quote: كل ما اتمناه هو ان يرتقى الطرفان المختلفان الى مستوي المسؤلية الاخلاقية و ان يتفقا على ان الخلاف حق مشروع ومكفول بطبيعة البشر و بالقوانين التى طوروها فى حياتهم , فهل يمكن ان يرتقى الخلاف الى حوار جاد يعادل موضوعيا حجم الماساة التى تمر بها البلاد , فسعادة العميد خالد يقرر فى العودة الى الخرطوم سواء باتفاق ثنائى او باتفاق سري او برغبة شخصية , اما جناح المجلس المركزي ماضى فى مشروع توحده مع الحركة الشعبية وفى تقريب خطوط التقارب بينه وبين قوي السودان الجديد, فماذا يضير الطرفان لو عمل كل منهم فى مشروعه و تركوا محكمة التاريخ لتحكم فى صحة القراءات والنبؤات بدلا من تبادل الحرب الكلامية وحرب البيانات التى وان ثبتت حجج أي منهم تجاه الاخر فسوف لن تغير من طبيعة الاشياء فى الواقع شيئا بل هل حقيقة ان الظرف هو ظرف للكسب السياسى القائم على نقد الاخر الذي يعنى فى ذهنية السياسيين السودانيين انه ضمنيا يعنى بناء كومك و الذي لا يعنى بالضرورة ان هدم الاخر هو بناءا لك على أي حال وفقل لشروط المنطق و العقل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 02:53 AM

عارف الصاوي

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Abdel Aati)

    العزيز بكري
    طبعا مهما افترضنا الماما بالموضوع الذي تكتب عنه سيظل هناك قدرا من الشئ المسكوت عنه لطبيعة تجربة التحالف نفسعا وظروف تكوينها ,كما انني اعلم ان لك تجربة بقدر مرارتها التي تحدثت عنها لكن تستحق التامل والدراسة كما لاخرين ايضا قدرا مماثلا من التجربة مع التحالف
    اما انا فتجربتي قرب ليس عضويا داخل التحالف ولكن لزمن اردت ان افهم هذه التجربة حتي لا اكون ظالما لها وبحكم رغبتي الاكيده في رؤية مشروع السودان الجديد يتغلغل في الحياة العامة نظرت لتجربة التحالف من الوهلة الاولي كجزء من هذا المشروع .لكن ظل هنالك سؤال مؤرقا ومنطقيا يلازم مكانه سالني له محمد جلال في ذات امسية (ما الضرورة لتكوين حركة تغيير مسلحة وهنالك الحركة الشعبية )علي الاقل هي لديها الخبرة العسكرية وبالتاكيد لديها ادب ثوري راسخ واصيل ,كان هذا السؤال يا بكري رغم بساطته مفتاحيا لقضايا اخري علي شاكلة اعادة قراءة لمشروع التحالف نفسه كحركة شمالية ثورية.
    لكن دعنا من التحالف بعدما اهدته التجربة لخيارين فقط اما التوحد مع الحركة الشعبية او العوده الي النظام في الداخل واللحاق بقسمة الكيكة والكل اختار حتي المغادرة النهائية كانت ايضا اختيار ,والان الا يعد ذلك مدخلا تحليليا جديدا لازمة تحاصر الوطن عموما ازمة التفكير عبر استيعاب الواقع وتجليات ذلك علي المستوي السياسي ,وبدلا من الركون الي ادانات نصدرها هنا وهناك مع ان الكل مدان بصورة او باخري يجب ان يعاد قراءة الازمة بشكل عام ,وفي تقديري ان المجتمعات العشائرية والقبلية الما قبل راسمالية التي اشرت لها بذكاء تلفت الانتباه الي نقطة مهمة وهي عدم قابلية هذه المجتمعات للادارة وهي في الغالب تاخذ طابع المجتمعات التقليدية في هشاشتها وعدم احتمال شرعة الاختلاف ولذلك تميل للانقسامات وهذا ينسحب الي كافة تكوينات المجتمع (سياسية او منظمات مجتمع مدنه بالشبهة)
    الحقيقة ان هذه الخصيصةهي ما يجب ان تقرا من جديد ولا حاجة لي ان اذكر بانقسامات (الاتحادي الي اكثر من تيار .والامة .والشيوعي .والجبهة الاسلامية)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 04:05 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: عارف الصاوي)

    الاخ/عارف الصاوي

    لك التحية

    اتفق معك تماما في سؤالك الذي فحواه ما ( الضرورة لتكوين حركة تغيير مسلحة و هنالك الحركة الشعبية)؟ فهو حقا سؤال مفصلي مع تحفظي الشديد على مصطلح حركة تغيير مسلحة, لان حركات التغيير المسلحة, لن تفعل اي تغيير في بنيات المجتمع, و انما الامر يتعلق باستخدام السلاح كالية ثانوية للتغيير في مجتمع ما من المجتمعات, فالمجتمع تغيره البرامج , لا المدافع و المعسكرات و الدبابات...الخ, و لكن يا عزيزي ان ما توصلت اليه الحركة الشعبية الان من اتفاقيات ثنائية بينها و بين (الانقاذ) لكفيل بالاجابة على هذا السؤال, و سنطرح هذا السؤال على حركة تحرير السودان الوليد الجديد في الساحة السياسية السودانية, و لكننا سنطرحه بصورة مختلفة بعض الشيء, وهو هل كنا سنسمع بالجنجويد الذين اعترفت بهم (الانقاذ) لولا اندلاع (الثورة) في غرب السودان؟ و هل كان العالم سيسمع بهذه المأسأة الانسانية لولا هذا الحراك العنيف فى غرب السودان؟ فالحركة الشعبية عمرها السياسي ليس بالقصير و لكنها فشلت ايضا فى حشد جميع القوي السودانية المستفيد الاول و الاخير من منطلقاتها النظرية ما قبل انقلاب الانقاذ المشئوم و هنالك مجموعة من العوامل ادت الى فشل الحركة الشعبية بعضها ذاتي يتعلق بطبيعة تكوين الحركة الشعبية و بعضها الاخر له علاقة بتضاريس المجتمع السوداني, هذه التضاريس جوهرها العلاقات القبلية البدائية...الخ, و اذا فشل حزب مثل الحزب الشيوعي السوداني فى خلخلة هذه المتاريس القوية فى السودان لمصلحة التغيير فى السودان, فما بال الذين لم يتجاوز عمرهم السياسي العشر سنوات ؟ عموما لقد طرحت اخي عارف موضوع يستحق التأمل بعيدا عن العياط و الصراخ, و من هنا يمكن ان يبدأ الناس , عملية الحوار الذي سيثمر مهما طال الزمن, و لك نكرر الشكر و التقدير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 02:38 AM

Nagat Mohamed Ali
<aNagat Mohamed Ali
تاريخ التسجيل: 30-03-2004
مجموع المشاركات: 1244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ العزيز الأستاذ بكري الجاك
    لك كل تحياتي الطيبة

    لقد ظللت أنتظر أن تأتي مداخلة منك في هذه الأجواء التي تتضارب فيها المعلومات من الجانبين المعنيين ومن المتابعين لما يحدث في هذه الساحة. وكنت على ثقة من أن الموضوعية التي تتسم بها آراؤك ستساعد في إلقاء إضاءة مفيدة تساعد من لا يمتلك المعلومات ولا المعرفة الكافية بهذه القضية، مثلي، في فهم ما يحدث .
    وهذا هو ما وجدته من مداخلتك المؤثرة والموضوعية في الوقت نفسه.
    ولا أنسى أن اشيد بعبارتك الشجاعة وأنت لا تعفي نفسك من المسئولية. هذا على الرغم من صرختك التي جاءت منذ عام 1999، كما ورد في حديثك، والتي أرى أنها كافية لتبرئة ساحتك.

    لك جزيل شكري وتقديري
    نجاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 11:57 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Nagat Mohamed Ali)

    الاستاذة العزيزة/ نجاة محمد علي

    لك التحية و الاحترام

    يا عزيزتي اين هي الموضوعية التي تتحدثين عنها في مقال الاخ بكري الجاك؟ فلننظر للنصف الاول من عنوان المقال , لنري هذه الموضوعية التي تتحدثين عنها!! اما الشطر الثاني من عنوان المقال فقد نسفه الاخ بكري الجاك قبيل شهور خلت , عندما كان يقول للناس , بان فلان الفلاني يذهب الى (الملاهي الليلية في اسمرا), فاين الاخلاقية هنا يا عزيزتي الدكتورة نجاة محمد علي؟ كما ان الذي/التي يريد/تريد ان تعرف حقيقة ما يجري , عليه/عليها البحث عن هذه الحقيقة في اكثر من مصدر, و ليس من بين هذه المصادر , المصدر الذي يصدر حكمه علي الموضوع من عنوان مقاله!! فما هي علاقة الجنرال و اللااخلاقية في مشروعية الاختلاف؟ هذا النوع من العنوانين لا ينفع الا لافلام المقاولات في السينما المصرية, تلك الافلام التي تخدع المشاهد بعنوانها, و عندما يدخل المشاهد/ة الفيلم لا يجد/تجد شيء غير العنوان الصارخ!! فما هكذا تكون مناقشة المواضيع كما اعتقد!! و كيف اعرف كقاريء ان صرخة هذا الرجل كانت منذ عام 1999 و انا لم اسمع بها الا الان وسط هذا العنوان المثير؟ و لماذا لا نضع احتمال ان يكون هذا الكلام غير صحيح ؟ ما دمنا نبحث عن الحقائق و بشكل علمي!! و هل منحنا الاخرون فرصة ليدافعوا عن انفسهم , حتي نري ما يقولون و من ثم يمكننا ان نصل الى حقيقة ان كلام زيد اقرب الى الحقيقة من كلام عبيد؟ فلسنا هنا بصدد الدفاع عن اي شيء مهما كان و لكننا بالمقابل لن نقبل استصدار الاحكام على الناس بصورة فيها نوع من الاستعجال , لا سيما اذا صدر هذا الحكم من من نفترض فيهم/هن توخي الدقة و العلمية و لك نكرر الشكر و التقدير و الاحترام, و هذه هي وجهة نظري في ماكتبتي بخصوص مقال الاخ بكري الجاك, و سيظل الاحترام قائما بيننا, ما بقيت السموات و الارضين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 03:26 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري الجاك

    لك التحية
    والشكر علي هذا الأيضاح الكافي
    والنقد الموضوعي لتنظيم التحالف
    واشيد هنا بتحملك صراحة جزءا من المسئولية
    الأخلاقية عن كل التجاوزات التي تمت خلال
    تلك الفترة،،
    وهذة المسئولية التي لن يتبرأ منها اي فردا
    في التحالف ايا كان ،، وفي اي موقف يقف
    وهذا ما قلته سابقا
    في بوست المقاتل مريود

    Quote: الأخ المقاتل مريود

    عذرا لأننا لم ندري بما عانيته الأ اخير
    وهذا ليس تبرؤا من مسؤلية اخلاقية تطال الجميع
    فلا عذر لمن لا يعلم
    ولا عذر لمن كان يجب عليه ان يعلم بحكم موقعه
    ولا عذر للجميع
    ولكن دعنا نفتح هذة الجروح امام الجميع
    حتي لا تتعفن ،،
    دعنا نعري تلك الممارسات بكل موضوعية لكي نمارس
    من خلالها نقدا جارحا ومؤلما لتلك الفترة الحرجة
    والمظلمة ،، لن نتستر علي فردا مهما كان
    ولن نجرم فردا ايا كان ،،


    ولك التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 05:15 AM

عارف الصاوي

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)

    العزيز برير
    شكرا علي مرورك من هنا وبكري ليس بغريب ولذلك يمكن ان نسطو علي هذا البوست بلا حرج
    اولا دعنا نعبر النقطة التي اتفقت معي فيها ولكن السؤال الذي اثرته هنا ليس سؤال جديد يا صديقي بل هو نفس السؤال الذي جعلني شخصيا افكر في تجربة التحالف منذ البدء من موقف متشكك في فاعلية الياتها الداخلية ,اتفق ان الهدف كان نبيلا وجاذبا في نفس الوقت لكن ثمة تناقض كان واضحا من البداية كيف تكون هنالك حركة تغيير اجتماعي وهي تتخلي في اول منفستو خروجها عن البعد القومي في المسالة السودانية ,وكنت وقتها اعرف اشخاص داخل التحالف بافكارهم عن القومية السودانية وقناعتهم بمشروع يبلور السودان بتعدده الثقافي والاثني والديني في حركة سياسية ليبرالية ,علي العموم لم افهم الامر علي حقيقته لكن كان ذلك كافيا للانتباه الي المازق الفكري لهذه الحركة ,والان لنتجاوز هذه النقطة الي نقطة اخري
    ما قلته عن الجنجويد هو فعلا نتيجة حراك اجتماعي ليس في غرب السودان فحسب وانما المسالة متعلقة في راي بمفاهيم عامة هي في البدء اساءة السلطة والشئ الاخر متعلق في بناء ايدلوجيات الهيمنة لانها تمتلك مكانزمات التعبئة والانحراف واعتقد ان هذه نقطة تحتاج لمزيد من الجدل
    اما حديثك عن الحركة الشعبية فهو يحتاج لمراجعات اعمق بكثير بعيدا عن النطباعات العامةعلي شاكلة عدم خبرتها في العمل السياسي المدني فانظر فقط الي جولات التفاوض في نيفاشا الم تدل الي خبره فقدتها كافة الفوةالسياسية حتي تلك التي استدللت بها في مقاربة غير منطقية كمثال الحزب الشيوعي وانت تعلم ان الحزب الشيوعي اغرق نفسه في التكتيكات السياسية بدون رؤية السياسية للامور
    ثم ان الحزب الشيوعي لم ينطلق من مقاربة نظرية منسجمة مع الواقع السوداني في تحليلاته لذلك لم يحدث البلبلة او ماسميته بخلخلة المفاهيم القديمة .ساعود اليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 05:44 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)

    الاخ/بكري الجاك

    سلام

    اتفق معك في الكثير من النقاط التي طرحتها, لان اعتقد بان فيها شيء من الموضوعية, و منها علي سبيل المثال للحصر مناشدتك للاطراف المتصارعة بالتحلي بالموضوعية و منها ان يتحمل الجميع المسئولية بمن فيهم انت شخصيا و منها ماحديثك عن طبيعة تكوين المجتمعات السودانية ووصفك لها بالبدائية و علاقة هذه التكوينات القبلية بالحركة السياسية السودانية و منها دعوتك للناس بالتزام الحدود الاخلاقية في الخلاف.

    و لكني سأبدأ اختلافي معك من هذه النقطة الاخيرة وهي نقطة الالتزام بالحدود الاخلاقية , لانك يا عزيزي لم تلتزم انت بذلك حتي تطالب الاخرين و الاخريات بها, الم تقل انت عن الناس فى بوستات سابقة و قد كنت متحدثا عن حياة الناس وواصفا لهم بالذهاب الي الملاهي اليلية؟ فما علاقة ذلك بالالتزام بالحدود الاخلاقية؟ الم ينسف هذا الكلام حديثك عن الحدود الاخلاقية؟

    لقد حاولت اخي بكري ان تلتزم الحياد و الموضوعية في هذا المقال و لكنك فشلت فشلا ذريعا عندما غبشت هذا المقال بعدد وافر من الاتهامات للناس و بدون ادلة, و حاولت جاهدا ان تحمل شخص واحد المسئولية عندما قارنت بين هذا الشخص (غير العادي) بزعيم تنزانيا الذي سأتحدث عنه بعد قليل, فهذه المقارنة ليست في محلها يا اخي بكري , بحكم ظروف تنزانيا و (زعيمها الملهم) و ظروف التحالف و (زعيمه الملهم) !! و لم اكن اتوقع ان يتحدث شخص في هذه الالفية الثالثة عن وجود (الزعيم الملهم و القائد الفذ مغير مجري التأريخ)!! فيا بكري هذا الكلام لم يعد ممكنا, فلم يعد هنالك دور لا للمسيح عليه السلام و لا للنبي محمد(ص) , و لا (للقائد الملهم), فالعصر الان عصر تفجر ارادات الناس,( فمن شاء ان يكفر و من شاء ان يؤمن) , فمابال العمل السياسي المتعلق بطرح اراء البشر القابلة للخطأ اكثر من قبولها للصح!! و لا يمكن لاي شخص ان ينقل احداث التأريخ بالمسطرة لتطبيقها هنا و هناك, و لا ندري لماذا يكون الشخص (الملهم) دائما رجل ذكر و فحل لا يشق له غبار!! فهذا العصر قد ولي يا بكري و خير دليل على ذلك هو الانقسامات الكثيرة في الحركة السياسية السودانية (يمينها) و (يسارها) ...الخ, فهل انت معي بان لا مكان للشخصيات (الملهمة ) فى هذا الزمن, حتي و ان كانت بعض المجتمعات ما قبل البدائية. كما ان (الحكمة) لم تعد قاصرة على (الرجال) و لكنها اصبحت ضالة كل الناس, رجال و نساء, اطفال و كبار...الخ

    نأمل صادقين اخي بكري ان تقدم الادلة و الشخصيات التي عذبت مواطنين سودانيين بالتعاون مع السلطات الارترية, فلم يتبق للناس وقت حتي ينتظروا بعض الوقت, فاين هي هذه البلاغات التي تقدم بها مساندو (العميد خالد) و كيف تعرفت عليها؟ و هل لنا من صور لهذه البلاغات ام انها بلاغات شفاهية سمعتها انت و اخرون؟ نأمل التوضيح .

    اما سؤالك عن ماذا قالوا عنك الرفاق عندما تركت التنظيم , فاجابته واضحة وهي انك لم تقل للناس بان الارتريين اعتقلوك فى قطية او غير قطية, الا يعد ذلك دليلا على عدم تبليغ (الرفاق) عنك يا اخي بكري؟ و اذا قلت لنا بانك قد تم اعتقالك ابان مغادرتك للتحالف لتضامنت معك تضامن انسان مع اخيه الانسان و لكنك لم تفعل و نحمد الله على ذلك.

    حديثك اخي بكري عن وجود (المغفلون النافعون) , فيه نوع من اطلاق الاحكام المطلقة في قضية من القضايا, و ما هو ردك (فعلك) اذا قال لك احد الناس, بانك (مغفل غير نافع)؟ فيا عزيزي تقسيم الناس الى (تفتيحة و شطار) و (مغفلون نافعون و غير نافعون) لا يساعد في عملية الحوار, لانك بذلك اغلقت ابواب الحوار من (قولة تيت) على حد تعبير العزيز عبد الله بولا, فما دام انت (تفتيحة) و انا(مغفل نافع او غير نافع) فما هو الذي يجمعنا لكي نتحاور و نتناقش لكي نصل مع بعضنا البعض الي نتيجة ما , ربما تكون ايجابية و ربما لا تكون كذلك. ام ان (المغفلين النافعين) غير معنيين بالحوار؟ و اذا كانواغير معنيين بالحوار لماذا نجعلهم (مغفلين نافعين ) علي مر الدهور و الاجيال؟ فما هو دور (الناس التفتيحة مثلك ) يا اخي بكري؟

    نحن في انتظار دليل (تحويلات وزارة الخارجية) و لكننا لا ندري كيف تحصلت انت بكري الجاك (المحايد و الموضوعي في هذا الصراع) على هذه الوثيقة؟ سؤال يتبادر الى الذهن, فمن يغوص في دهاليز الوزارات او السفارات او سلطات امن دولة ما, ليس بالشخص الموضوعي و المحايد في تناول ازمة من الازمات؟ فهل انت معي اخي بكري الجاك؟ فكيف تحصلت على هذا الدليل هو السؤال؟ فهل تحصلت عليه من قبل (السلطات السودانية) ام (السلطات الارترية التي كنت متخوفا منها لانها الرفاق ربماوشوا بك اليها؟ ام لا من هذا و لا من ذاك؟ و اذا اثبت لنا بان الرجل قد (لحس) هذه المبالغ ستجد منا موقف اخر.

    و لا نريد ان نتحدث عن مغزي سكوتك مدة الاربع سنوات الماضية, و صحوة ضميرك الان بعد الانقسام, فان تتحدث متأخرا خير من الا تتحدث, و لكن اربع سنوات ليس بالشيء بالساهل!!

    لا اعرف اخي بكري كيف خلصت/قفذت الى نتيجة ان (مجموعة المجلس المركزي) تريد ان تواصل (مشروع الوحدة مع الحركة الشعبية), بينما (مجموعة العميد خالد تريد ان تتقاسم الكعكة مع النظام), و انت الشخص المحايد و الموضوعي فى هذه الازمة؟ اليس من الافضل ارجاءالنائج و عدم الاستعجال و ان تضع مجموعة من الاحتمالات و الفرضيات في انتظار ما تسفر عنه الايام !! هذا هو الحياد الذي نعرفه اخي بكري, اما تلصيق النتائج هذا , فلا نعتقد بانه من الحياد في شيء.

    و ما دمت انت اخي بكري موضوعي و تهتم بما الت اليه الحركة السياسية السودانية من ضياع , و ما دمت مهتما بحقوق الانسان و ما ادراك ما حقوق الانسان, فايهما اكبر سنا في العمل السياسي في السودان, الحركة الشعبية ام التحالف؟ علما بان الاتهامات التي وجهت للحركة الشعبية من قبل منظمات دولية, سبقت اتهامات الناس للتحالف, فلماذا لم تتناول هذا الموضوع و انت حريص على حقوق اهل السودان؟ و لماذا لم تتناول الانقسامات التي حدثت في الحركة الشعبية و اسبابها ما دمت انت بهذه الحيادية؟ الا يعد السكوت هنا و الحديث هناك نوع من انواع انتقاء الاحداث للحديث عنها؟ و ما هو دور الحركة الشعبية فى عملية تأخير او ربما موت (مشروع السودان الجديد) السريري؟ و لماذا تتحدث عن مساويء الصادق المهدي و لا تذكر شيئا عن مساويء قائد الحركة الشعبية و غيره من القيادات السياسية في السودان, حتي لا تكون انتقائيافي تناول الامور؟

    عموما نأمل صادقين ان يتم الحوار في جو مفعم بالمحبة و الوئام و بعيدا عن تضخيم الاشياء هنا و هناك , لاننا نسعي لعمل شيء مثمر, و عندنا كبير الجمل, فلا احد فوق النقد غير الانتقائي, و اذا اثبتت لنا الايام صحة مزاعم الناس في هذه الاختلافات التنظيمية في التحالف , سيكون لنا موقف اخر,و الي ان تظهر الحقيقة نتحمل المسئولية الاخلاقية التي ركبها الناس الان, بعد ان ذكرناهم بها, فجميل جدا ان يتحدث حنين عن هذه المسئولية الاخلاقية التي لم تجد طريقها الى بوستاته طيلة الفترة السابقة, فبعد ان كنا لا نقرأ غير (سعادة العميد) اصبح حنين الصحاف حتي هذه اللحظة يتحدث عن المسئولية الاخلاقية و هذه نقلة نوعية في (الخطاب الحنيني الصحافي), و لكننا لن نقبل تناول الموضوع على طريقة محاكم التفتيش و محاولة القفذ الي النتائج قفذا, فالحوار الموضوعي سيفيد الناس كثيرا و لك يا بكري نكرر الشكر و للجميع المحبة و السلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 06:19 AM

mansur ali
<amansur ali
تاريخ التسجيل: 27-03-2004
مجموع المشاركات: 576

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    آلهة تسقط دوماً، و سوف تسقط .
    لكن خبرنى يا صديقى الألم ، أين يولوا وجوههم بعد سقوط الآلهة ؟
    الصادق المهدى - ذات مرة قال ، كل رمال القرن الأفريقى تتحرك ، فتحولته بذلك قبلته ( هل هى ترجعون؟ لأأعرف )

    آلهة سوف تسقط، هكذا قال إدوار سعيد فى " صور المثقف "
    هل خرجت عن الموضوع ؟
    لا يهم !

    تحياتى إلى "ولت عدنا "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 11:42 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: mansur ali)

    الاخوة والاخوات المتداخلين والمتداخلات

    اشكر لكم كثيرا اهتمامكم و قراءتكم لمشاركتى ومن ثم مشاركتى الاسئلة والحيرة والالم


    حتما ساعود الى مشاركاتكم بالتفصيل لاعلق عليها الواحدة تلو الاخري

    والى ذلك الحين

    تصبحون على خير


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2004, 06:27 PM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    الاخ بكري الجاك
    تحية
    نتجاوز الاتهامات الواردة في صلب الموضوع وننفذ من مدخل اخر لربما وصلنا الي نقطة نتفق حولها لتكون مركز لارضية مشتركة للحوار. وقبل ان ادخل مباشرة في ما انوي توضيحه من رؤية محكومة بتجربة شخصية حول ازمة التحالف الحالية اود ان اشير الي انه اخي بكري لم تتح لنا فرصة ان نلتقي ونتحاور عندما كنت حينها عضوا بالتحالف, لكني وبعض اخوتي من مقاتلي جبهة النيل الازرق كنا نعتبرك والاخ فايز الشيخ السليك اضافة نوعية مهمة ستنقل تجربة التحالف الي مستوى متقدم.. وهذا التقييم اتى كنتيجة لمتابعتنا لما كنت تقدمه عبر اذاعة صوت الحرية والتجديد ولقاءنا المباشر مع الاخ فايز السليك عندما زار مينزا.. وللحقيقة ان نبا استقالتكم مثل صدمة لنا ولكننا اعتبرناه مواصلة لمسلسل عدم مقدرة بعض الاخوة على قراءة وتحليل طبيعة تكون التحالف في اطارها الزماني و المكاني و الية العمل المسلح التي كانت الخيار الاول بالنسبة له لمعارضة السلطة في الخرطوم اضافة الي تطور تجربته المحكومة بحراك المحيط الذي ينشط وسطه وتعقيداته وهذا يعزى الي عدم وجود منافذ للحوار المتواصل للعضوية لتبادل الخبرة .
    انعكس ما ذكرته انفا على تركيبة في العضوية تعتري علاقة بعضها ببعض شيء من التناقض نظرا للخلفيات المتعددة لعناصرها فاذا اخذنا في الاعتبار ان الغالبية المكونة لهذه العضوية هي من شباب تنقصه الخبرة والدراية بالعمل السياسي والتنظيمي نجد وجود ملحوظ للعسكريين والطلاب والمنسلخين من احزاب اخرى, كل هذا التنوع وجد في تنظيم د هو نفسه جديد في الساحة يحاول ان يشكل مناهجه وبرامجه وخطابه في تزامن مع حرب شعواء تشن ضده من قوى اعتبرته بعضها عدوا لتوجهاتها واخرى ترى ان تطوره سيكون خصما عليها وثالثة تنظر اليه من زاوية انه منافسا لها " سنعود الي هذه النقطة بتوضيح وتعريف اكثر في هذا الحوار,لانها نقطة ذات علاقة قوية بالتداعيات التي يشهدها التحالف الان". بتاثيرات كل هذا ظل الحراك داخل التحالف يتفاعل سلبا وايجابا, واصبح دور المثقفين الثوار هو الدور الحاسم بشرط ان تكون لديهم المقدرة على قراءة الخارطة المبسوطة امامهم لكي يتمكنوا من الخروج برؤى واساليب تساعد على تطور التجربة في الاتجاه الصحيح. وهذه الرؤى والاساليب ليس من بينها التوجه والحوار المباشر مع القيادة اذ ان التحليل والقراءة العميقة لمراحل تجربة التحالف يظهر ان اي ازمة تعترض تطورها متعددة الاطراف والمستويات.. اذن محاولة معالجة المشكل التنظيمي من خلال حوارات او اختلافات على مستوى معين يعتبر محاولة من بعض المثقفين لاختصار مراحل الدور النضالي المنوط بهم ادائه. مما لاشك فيه ان مجموعة المباديء والافكار التي كنت تطرحها وطرحها غيرك متفق عليها تماما, ولكن الاختلاف يبرز حول كيفية تنزيلها لارض الواقع انطلاقا من تجربة ذكرنا تعقيداتها. ان تنزيل ما ننادي به يحتاج الي عمل يومي ومثابرة وتضحية من الذي يؤمن بحتمية سيادة تلك المفاهيم وهذا تتحكم فيه ظروف ذاتية خاصة بالشخص نفسه.. لذلك هناك رؤية اخرى لطبيعة الية الاصلاح داخل التحالف وهي العمل اليومي وسط القواعد حتي يصبح التغيير والاصلاح ارادة جماعية, وهناك شرط اساسي للنجاح في هذه المهمة وهو انك كانسان ينوي قيادة حركة الاصلاح يجب ان تكون مقنعا للقاعدة وبمعاييرها والمعيار في تجربة التحالف وفي كثير من التنظيمات التي خاضت تجربة العمل المسلح هو مقدرة الشخص على المشاركة الفاعلة في كل تفاصيل النشاط اليومي يشكل فاعل لتاكيد الانتماء وتعميق الثقة وانتاج مفردات خطاب مشترك لايصال الرسالة المطلوبة عندها ستتبنى القاعدة الفكرة وتصبح ملك جماعي يمكن ان تفرضه بسهولة ودون عناء ومشقة.. ولدينا امثلة متعددة في تجربة التحالف تؤكد ما ذهبت ليه ففي بدايات تكون التحالف في معسكر الماظ( 1) كان هناك صراع حاد بين مجموعتين ممثلتين في شعبتين هما شعبة التدريب التي يسيطر عليها العسكريين وشعبة التوجيه السياسي التي تسيطر عليها المدنيين او المثقفاتية كما كان يطلق عليهم العسكريين من عضوية التنظيم, وتصاعدت حدة هذا الصراع وكاد ان يصبح ازمة متعددة الاطراف مما اضطرانا لتنظيم سمنارات اشركت فيه كل العضوية بالمعسكر بكافة مستويات تكليفاتها التنظيمية,هذ السمنارات شكلت منافذ للحوار الموضوعي وخرجت بتوصيات وتعريفات مرضية للجميع, واذكر حينها ان من بين الاوراق التي شهدت نقاش حاد ورقة الانضباط التنظيمي وهل هو انضباط عسكري كما يشدد العسكريين ام انضباط بمعايير اخرى غير المتبعة في المؤسسة العسكرية, واذكر ان الخلاف انتقل الي المنصة التي كنت من اعضاءها, مما اضطرانا لرفع الجلسة وعقدها بعد ان هدات النفوس ومن ثم خرجنا بتعريف يتناسب مع طبيعة التنظيم وكان عنوانه الانضباط الثوري.. ظلت العلاقة بين معسكري المثقفاتية والعسكريين تسير في تضاريس صعبة لفترة ليست قصيرة من الزمن وبالتحديد من 1995 وحتى 1997. حيث اظهر المثقفاتية او المدنيين في التحالف مقدرات عسكرية لافتة للنظر.. هذا التطور النوعي لدور المثقف في تجربة التحالف قاد الي تطور مهم لدرجة ان منطقة من اهم مناطق التحالف المحررة وهي مينزا اصبحت القيادة العسكرية والمدنية فيها من نصيب المدنيين ليس من بينهم ضابط واحد من المؤسسة العسكرية, وذلك بعد ان تم اجبار القيادة على القبول وتبني قرار المقاتل عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية انذاك والذي قضى بابعاد كل من الرائد قائد الكتيبة 112 والعقيد قائد القطاع الحنوبي وهذا القرار اتى نزولا عند ارادة القاعدة بعد اجتماع مواجهة مفتوح استمر لايام بين المقاتلين وقادتهم المبعدين, هنالك ايضا تجربة جمال علي التوم وسط نساء مينزا, في هذه التجربة تم ربط الاجندة الاجتماعية بالاجندة السياسية, وتجربة تدريب مراقبي حقوق الانسان في المنطقة وتدريس حقوق الانسان في فصول محو الامية وادخالها ضمن مواد التوجيه السياسي للمقاتلين, وتجربة اطلاق سراح المقاتل الطيب ابو جميلة احد ابناء المنطقة من المعتقل والذي تم اعتقاله بعد ان اعترف بانه تم ارساله من قبل النظام ضمن برنامج السلام من الداخل وتدرج الطيب ابو جميلة في الادارةالمدنية من معلم يتبع الي ادارة التعليم الي مسئول الادارة المدنية بالمنطقة.. وانا اعتقد جازما ان المقاتل جمال الدين علي التوم لو اراد ان يشق التنظيم اثناء وجوده في مينزا لتم له هذا ولوقف معه ودعمه كل المقاتلين بما فيهم انا شخصيا لتطابق التفكير والممارسة لديه مما اكسبه احترام الجميع واكسبه ثقتهم.. ولدينا مثال اخر هو المقاتل باقراب وهو ايضا من الذين احدثو تغييرات كبيرة في مفاهيم كانت سائدة .. عليه فان رؤية احداث اصلاحات تتبناها القاعدة وتصبح ارادة جماعية صحيحة وناجزة وان تجربة التحالف التي يسلط الضوء الان على الجانب السلبي فيها كثير من الجوانب الايجابية والا لما صمد وهو يحارب في عدة حبهات وليس هنالك اثنان يختلفان في ان التحالف ظل يتعرض وما زال الي هجمة شرسة من بعض فصائل التجمع الوطني وصلت حد الاشتباك المسلح مع احد فصائله حينها.. اذن ان اي خلاف يدور على مستوى اسمرا هو صراع يعتبر خصما على التنظيم ومعزول من القاعدة ونتائجه دائما استقالات وانشقاقات مهما كانت عناوينها الا انهاتوضح ويشكل قاطع ما ذهبنا اليه في صدر هذه المداخلة وهو وجود خلل يؤثر على مقدرة المثقف لقراءة تفاعلات التجربة.
    نواصل
    خالد





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-09-2004, 12:33 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    عييييييييييييك يابكري!

    والله مشتاقين!

    طولنا منك لكن حاكون علي اتصال ابتداء من ديسمبر.

    بالنسبة لي عبد العزيز خالد والتحالف حقيقة من اول يوم جوني الجماعة "للتجنيد" ضحكت بي صوت عالي او قلت ليهم فوق كم؟

    والفرق شنو بين التحالف واي تنظيم جلابي شمالي اخر؟

    طبعا وقفو "لر" او قامو فاتو!

    هسي لمان الاقي اصحابي ديل واسألهم عبد العزيز كيف؟

    يقولوا لي عبدالعزيز منو؟

    عييييييييك!

    من جانبي فقد كفرت من زمن بكل من اتصل بالسياسة والسياسيين بالذات احزاب اقلية الشمال!

    بالذات القاعدين في القاهرة!

    كلهم مصلحجية او نفعيين او متسلقين الا من عصم، فتبا لهم! يعني خد ذي فاروق ابوعيسي بي ياتو صفة فرد واحد مثله بلا رقابة او محاسبة من حزب او جمعية عمومية يحتل مساحة مهولة كهذه بي اسمنا؟

    يازول كلو بزنس في مصالح في علاقات مع الشيوخ والحكام بي اسمنا!

    فساد الزمنة يستشري كما السرطان بطول وعرض احزاب العمالة، وبالذات شيوخ الغفر الصادق والميرغني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2004, 07:15 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bashasha)


    الاخ عادل عبد العاطي:


    لك التحية وشكرا على مرورك ومساهمتك فى التشديد على القضايا الجوهرية فى هذا المقال من زاوية قراءتك وتحليلك.

    كتبت


    رغما عن تحاملك الشديد علي السيد عبدالعزيز خالد ؛ واتهاماتك التي لم تسندها ايضا هذه المرة بدلائل؛ والتي اتمني الا تكون حقيقية؛ورغما عن اختلافنا في تقييم ما يسمي بمشروع السودان الجديد وقوي السودان الجديد ودور الحركة الشعبية الخ ؛ فانني اعتقد انك قبضت علي الشي الاساسي في هذا الموضوع؛:


    اولا دعنى ان اشاركك الامنية بان لا تكون الاتهامات التى سقتها فى حق العميد خالد صحيحة وما سجلته من اتهامات فى ان تكون مجرد هواجس شخصية من قبلى, ولكن فى حوار سابق جمعنا حول مسالة المسؤلية الكبري التى يتحملها العميد خالد فى فشل وتفتيت التحالف, وكنت حينها قد سقت اتهامات فى حق العميد تلخصت فى ثلاثة محاور
    اتهامى للرجل فى زمته المالية
    اتهامى للرجل فى ضلوعه فى مسالة انتهاكات حقوق الانسان التى حدثت فى التنظيم
    اتهامى للرجل فى ان سوء ادارته هو ما قاد التنظيم الى هذه الحالة المذرية

    كنت قد ردد على حججك ومطالبك فى مسالة تقديم ادلة لما سقته من اتهامات ولكن لا ضير من التكرار, حتى لا امضى فى تشعيب غير مجدي حول اثبات او براءة زمة الرجل المالية, ساسوق لك دليلا واحدا فقط من بين العشرات التى ربما يكون حصرها غير ذي جدوي فى طبيعة وصيرورة الاشياء الان, فقد اسعفنى الحظ بلقاء العميد\م محمد احمد عرديب, وهو مواطن سودانى مقيم بدولة الامارات العربية المتحدة و متواجد حاليا فى يوغندا فى امور تخصه, قدم لى هذا الرجل عدة مستندات تؤكد تحويله لمبالغ مالية باسم العميد المقصود منها دعم التنظيم وليس حساب العميد, ولم تصل أي من هذه المبالغ الى مسؤل دائرة المال فى التنظيم او الى امين امانة الشؤن المالية الموجود باسمرا, بل ان العميد عرديب اكد ويؤكد انه سلم العميد خالد مبلغ عشرة الف دولار فى يوم الثانى من فبراير فى نفس يوم وصوله الى اسمرا, ولم يصل منها أي سنتيم الى الدوائر المختصة فى التنظيم, بل ان العميد غادر العاصمة الارترية اسمرا تاركا ديون تخص التنظيم تفوق العشرة الف دولار. اعتقد ان ومن تجربتى لثلاثة اعوام للكيفية التى يدار بها التنظيم والى الاموال التى تحصل من قبل الوطنيين الذين يدعمون التنظيم ويسلمون مبالغهم للجهات الخطا تجعل من حدوث مثل هذه الاشياء شيء متوقع دفعنى الى الاخذ بصحة هذه المعلومات هذا بالاضافة الى استعداد العميد محمد احمد عرديب لمواجهة علنية مكشوفة بالعميد خالد لاجلاء هذا الامر, ولك ان تاخذ بهذا الاستشهاد او ترفضه فانا يكفينى ما رايته لسوق هذا الاتهام.

    اما مسالة ضلوع الرجل فى مسالة انتهاكات حقوق الانسان والتصفيات الجسدية العدة التى تمت داخل اروقة التنظيم, فهذا ما لا احتاج فيه الى شهادة احد فما رايته بعينى من جثث وقبور يكفى , فقبور هؤلاء الناس وان كانت تعتبر سرا فى ذلك الزمان الا انها الان فى متناول الجميع, لك ان تعتقد ايضا ان شهادتى مجروحة فى هذا الشان وليس لى الا ان اقول : هل لك بتحمل نفقان تذكرة الى حيث توجد القبور ويوجد الشهود ومن قام بالقتل وبالدفن بواسطة تعليمات العميد خالد.
    اما مسالة سوء ادارة الرجل للتنظيم وفشله الزريع فى ادارة التنظيم فهذه مسالة تقديرية يمكن ان تحمله انت جزء ضئيل من المسؤلية و لكنى احمله الجزء الاعظم ولاسباب تواجدي اليومى وفى مواقع مختلفة فى هذا التنطيم فى الفترة من 1995 وحتى ديسمبر 1999 , فهذا الرجل سعى الى ابعاد كل من اختلف معه فى اساليب العمل , فهو من احاك مؤامرة ابعاد الاستاذ عبد العزيز دفع الله رئيس الدائرة السياسية السابقة وهو من اتهمه بمؤامرة اسماها عدنان واحد بدلا من ان يستمع الى تساؤلاته ومحاولاته فى اصلاح اساليب العمل, وهو من قام بتكسير منظمة امل للرعاية الاجتماعية الزراع الانسانى للتنظيم, ووجه الاتهامات الى كوادرها المحترفون الدكتور جمال هاشم و الاستاذ الهادي جمعة بقصد تشويه سمعتهما واغتيال شخصيتيهما واثبت بطلان حججه المراجع القانونى. اخى عادل ان تكون علاقتك بالتنظيم هى تلفونات و ما يكتب على موقع التنظيم فى الانترنت لا يكفيان لمعرفة الكثير من خفايا الامور, وصل الامر بالرجل فى احد الاجتماعات الجزئية للمكتب السياسى العسكري فى اواخر العام 98 فى قاهرة المعز ان رفض اطلاع اعلى هيئة تنفيذية فى التنظيم بعدد شهداء التنظيم فى احدي العمليات الكبري فى منطقة قرورة والتى راح ضحيتها ما يقارب السبعين شهيد. ورغم كل ذلك لا يتحمل الرجل المسؤلية لوحده حول كل هذا الدمار وان كان يتحمل العبء الاكبر منها, قكما ذكرت سابقا انه كان بامكانه ان يكون نايريري التحالف ولكن هيهات.
    اما مسالة اختلافنا فى تقييم مشروع السودان الجديد و دور الحركة الشعبية الريادي فى هذه المسالة فهو يعود الى اختلاف فهمنا و تحليلنا لطبيعة المشكل السودانى , واختلاف طبيعة فهمنا الى هذا المشكل قد يرجع الى المناهج التى تمثل دور الكشاف فى تحيلنا الى الوقاع وتفكيكه ومن ثم تشخيص الازمة , وهو خلاف مرحب به بل وحيوي فى اثراء اسس المعرفة بقضايا الواقع و ليس به حقائق مطلقة طالما اننا نحتكم الى العلم المحكوم بشروط النسبية, وتبقى صحة رؤية كل منا محكومة بمدي مقاربتها الى الواقع الذي نحن بصدد تقديم معالجات تخصه تشحصه و تحاكمه و من ثم تعمل على اعادة بناءه وفق رؤي السودان الجديد بفهم كل منا ومهما كانت اختلافاتنا كبيرة فهى بكل حال تسعى الى بناء سودان افضل للجميع. اخيرا اتمنى ان اكون قد افدتك فى تساؤلاتك و افدت قضية الحوار الهادف ولك كثير احترامى ومودتى



    الاخ عارف الصاوي
    , اشكرك كثيرا على مرورك من هنا وقراءتك الى مقالى بالصورة الى كنت انشدها, كما احييك على المشاركة الجادة والموضوعية فى الوقوف على طبيعة تجربة التحالف التى هى ملك للشعب السودانى, وله الحق اولا واخيرا فى تقييمها وموضعتها فى اطارها الاجتماعى والسياسى والتاريخى حتى يتثنى له تحقيق التراكم المعرفى الذي لا مناص سواه لتحقيق اللبنة الاولى فى بناء السودان الجديد الذي يحدثنا الواقع كل يوم انه لا يمكن بناءه بالتعالى على حقائق الواقع و صبغها بالامنيات الطيبات, ففى تقديري فشل تجدربة التحالف وان ارتطبت بشخوص لهم علاقة مباشرة بالفشل ولكنها ذات علاقة سببية مع طبيعة المجتمعات السودانية الماقبل راسمالية بل ان تجربة مثل تجربة التحالف هى احدي مراحل الانتقال من العشائرية والقطيع الى مجتمع المؤسسات والاختيار الحر, الذي لا يتاتى ما ابقينا على ثمة البناء التراتبى الاحتماعى ببعديه الاثنى والثقافى الذي لا يفرز الا طوائف فى طرائق التفكير ولا ينتج الا الاحتماء بالمؤسسات البدائية الموجودة المتمثلة فى العشيرة والقبيلة طالما ان فكرة الدولة الحديثة التى تقوم على المؤسسات اصلا قد فشلت فى تحقيق التطلعات الانسانية المشروعة للناس بل واصبحت الة الدولة هى احدي الات القتل و الاقصاء فالطبيعى ان يرتد الناس الى مؤسساتهم التى كانت قائمة اصلا للدافاع عن حقوقهم الطبيعية التى يمثلها حق العيش والوجود فضع مسالة الحقوق المدنية هذه جانبا فى الوقت الراهن الذي يصبح حق الوجود لا تستطيع ان تصونه الدولة التى تثبت فى كل لحظة خلال نصف قرن فشلها بل وتؤكد تامرها المنظم على ابادة شعوبها ولك ان تنظر فيما حدث فى جبال النوبة وفى جنوب السودان وما يحدث الان فى دارفور وان كان ان ما حدث فى جبال النوبة من فظائع لم تجد حظها من النشر و المتابعة الدولية وهى لا تقل باي حال من الاحوال مما حدث ويحدث فى دارفور سواء كان تحت بند الجهاد او الدفاع عن عروبة زائفة ومدعاة.
    لك شكري وتقديري ولنا لقاء



    الاخ برير
    شكرا على المداخلة , يمكنك ان تطلع على ردي على الاخ عارف فهو يصب فى نفس الاتجاه لك الشكر والتقدير.

    الاخت الغالية الاستاذة نجاة:
    كم هو جميل ان اجد مشاركتك فى هذا الخيط , احييك على بحثك عن الحقيقة اينما كانت فهى ديدن الباحثين المتمرسين فى تقييم الاشياء واعطائها الرؤية الصحيحة دون تعجل, ظللت اقرا لفترة طويلة الحرب الكلامية التى ظلت تدور بين اناس اري انهم يهدرون وقتا وجهدا ثمينين كان يمكن توظيفهما فى قراءة كلية للفشل لا تبادل الاتهامات و السعى الى احراج كل للاخر ظنا ان ذلك سيسهم ضمنيا فى كسب احد الاطراف لجولة من الفوضى الضاربة, والمؤسف حقا ان معظم المشاركين فى هذه الحوارات يلجون الى الحوار وهم يحملون مواقف قبلية مسبقة عن ما يدور و هدف المتداخل او المتحاور هو فقط تكذيب مخالفه الراي و اظهاره بمظهر العمالة والخيانة وما الى ذلك, فمعظم القضايا المثارة يصعب اصدار احكام قطعية نهائية فى أي منها فالحديث عن تقديم ادلة وما الى ذلك يجعل الحوار يرواح مكانه, فكما رايت فى احد البوستات ان قام احدهم بانزال صور لبعض المقاتلين الذين قال انهم يقفون معه فاتى احدهم وبدا يشير الى ان هذا فلان معتفل وهذا فلتكان معتفل, المدهش اننى قابلت اثنين من قيل انهم معتقلون وحتى اذا كتبت اننى قالبت فلان وفلتكان سياتيك من يقول قدم لى ما يثبت انهم غير معتقلين, فاذا اعطيته رقم تلفون فيمكنه ببساطة ان ياتى و يقول انه اتصل على الرقم المذكور ولم يجد رد, و اذا قلت له اننى تناولت وجبة الافطار مع هذا الشخص سيقول لك ان شهادك مجروحة لانك قلت رايك فى طبيعة الازمة و حملت الفشل الى زعيم الفصيل الذي ينتمى له, قولى لى بربك هل يمكن ان يدار حوار صحى فى مثل هذا الظرف السجالى القائم على تكذيب أي ادلة او أي رؤية حول لماذا الت الامور الى هذا المستوي, فهذا بالضبط يمثل وضعية من حجبته الشجرة من رؤية بقية الغابة .
    صدقينى اختى نجاة بالرغم من اننى كتبت اكثر من دراسة داخلية حول طبيعة المشكل التنظيمى و تحدثت الى اعلى هيئات التنظيم بما فيها اعضاء المكتب السياسى العسكري فى ذلك الزمان فردا فرد بما فيهم رئيس المكتب التنفيذي و حينما لم اجد الاستجابة بل وجدت بالمقابل عدم الجدية و عدم الرغبة فى تصديق الحقائق من قبل البعض و التشكيك والبحث عن الاجابات على الفشل خارج دائرة التنظيم بالحديث عن مؤامرة خارجية تستهدف التنظيم ورغم كل جهودي هذي الا اننى ما زلت اشعر بوخذ الضمير باحساسى ان ما فعلته لم يكن كافيا بما يعادل حجم الكارثة. واخيرا ليس لى الا ان اشكر حسن ظنك بى و اتمنى ان اكون عند حسن ظنك وحسن ظن من يحسن بي الظن, ومعا من اجل خلق واقع افضل لاجيالنا القادمة.



    الاخ حنين,
    الاخطاء مشروعة ومنطقية فى حقل التجارب الانسانية, بل قل ان تجد أي جهد انسانى فى أي مجال كان سياسى ام اجتماعى يخلو من الخطا , والاخطاء فى نظري هى دروس وعبر تتعلم منها الشعوب و يتعلم منها البشر, فتاريخ العلم هو فى حقيقة الامر تاريخ اخطاء العلم, ولو نظرنا الى حياتنا العامة والخاصة بشئ من التجرد و الشفافية والصدق مع الذات سنجد ان محاولاتنا اللاحقة فى حياتنا هى محاولات جدية فى عدم تكرار اخطاءنا السابقة, بهذه المقدمة استطيع ان اقول ان الاعتراف بالخطا هو بداية تصحيح الخطا و هذا ما تحتاجه الممارسة السياسية السودانية التى يسعى كل من فيها على ادعاء الكمال بل و يعمل جل سياسى بلد القتل كان على الهروب من مواجهة فشلهم وخطاهم فى ارتكاب المزيد من الاخطاء, كنت وما زلت امنى النفس بان يتقدم سياسى سودانى واحد بتقديم الاعتذار للشعب السودانى ما هلك منه بسؤ الادارة ومن فقد فرصة للحياة الكريمة , اعتذار يقدم عن نصف قرن من الفشل المتناهى و الموت الجماعى والبطئ للاحياء منهم فمشروع الحياة هو بكل بساطة فى بلادنا هو انتظار الموت, فهلا يفعل العميد عبد العزيز خالد عما ارتكبت يداه فى حق الشعب السودانى وشبابه ويعمل على فتح صفحة جديدة فى حياته السياسية بدلا من معالجة الخطا بالمكابرة وارتكاب مزيد من الاخطاء قد تحقق له كسبا سياسيا انيا ولكنها حتما سوف لن تخرجه بريئا امام محكمة النتاريخ التى لا تحكمها الحملات الاعلامية الهتافية والاختزالية والتبسيطية, فزمن ان يكتب التاريخ المنتصر قد ولى فالتاريخ الان يكتبه الجميع هذا اذا كان هنالك اصلا من منتصر فى مثل هكذا صراعات سوي نظام الجبهة الاسلامية الذي حتما سيجنى عمرا جديدا حتى ولو ساعات بسبب فشل الخصوم و متاهات الرؤي. اتمنى ان اسمع نقدا ذاتيا اكثر عمقا وموضوعية حول هذه التجربة من كل من ساهم فيها ولو لبضع ساعات. لك شكري و احترامى.

    الاخ عارف:
    لك الشكر مرة اخري على اثراء الحوار فى هذا البوست الذي فتح اصلا للحوار لا الى اصدار احكام نهائية لا اري اي منا مؤهل لها كما لا اري بشرا مؤهلا لذلك بالاساس, دخولك الى هذا البوست لا يحتاج الى استئذان فلك ان تكتب متى شئت وفى أي مما يمكن مقاربته للموضوع اساس الحوار بالطبع يمكنك الكتابة عن أي شئ تشاء اذا ارتايت انه لا يؤثر سلبا على مسيرة الحوار الذي بالفعل بدا يثمر فى فتح نوافذ فكرية جديدة كما اثار تساؤلات هى حقيقة فى لب اسئلة التغيير وليست اسئلة تكتيكية او استباقية او موجهة, فواصل يا صديقى فى حفرياتك التى تجدنى اتفق مع الكثير منها نتيجة للتغييب و الخلل المفاهيمى الذي لازم تجربة التحالف من قولة تيت .

    الاخ برير
    اسمح لى بالرد على مداخلتك بشئ من التفصيل الذي اتمنى ان لا يكون مملا , ولكن دافعى الى ذلك هو اعتقادي بانك تتحلى بحسن النوايا و الامنيات الطيبات كما ذكرت فى متن مقالى الرئيس فى هذا البوست بل انى اري فى حالتك نموذجا مثاليا للميم نون سواء كان بذلك بوعيك او بدونه وارجو ان تعذرنى على العتف اللفظى فى استخدام ميم نون ولكنى حقيقة لا اجد فى هذه اللحظة أي مفردة تعبر عن حالتك الهتافية فى الكتابة والمحكومة بمواقف قبلية يحكمها موقفك من طبيعة الصراع الدائر فى منظومتكم السياسية بحكم انك لم تعد متاملا وحاملا للامانى الطيبة بل انك طرف اصيل فى السجال القائم على اثبت لى ان انت هو انت على وزن موظفى المعاشات فى السودان بما يتمتعوا به من بيروقراطية فى الاداء الوظيفى اذ بلغ بهم الامر ذات حين ان طالبوا احد ارباب المعاشات فى احضار شهادة تثبت انه حي بالرغم من ان الرجل كان يقف بلحمه ودمه ويحمل اوراقه الثبوتية التى منحتها له جمهورية القتلكان التصفوية, واعدك اننى من خلال ردودي عليك ساتحاشى ان انجرف الى السجال الذي اراك اصبحت من احد منظريه من خلال قراءتى لك منذ دخولك الى منبر سودانيزاونلاين من خلال ما اطلعت عليه من مشاركاتك. وبسم الحق ما استطعنا اليه سبيلا نبدا



    كتبت


    اتفق معك في الكثير من النقاط التي طرحتها, لان اعتقد بان فيها شيء من الموضوعية, و منها علي سبيل المثال للحصر مناشدتك للاطراف المتصارعة بالتحلي بالموضوعية و منها ان يتحمل الجميع المسئولية بمن فيهم انت شخصيا و منها ماحديثك عن طبيعة تكوين المجتمعات السودانية ووصفك لها بالبدائية و علاقة هذه التكوينات القبلية بالحركة السياسية السودانية و منها دعوتك للناس بالتزام الحدود الاخلاقية في الخلاف.


    اذا كنت اصلا متفق معى فى التحلى بالموضوعية اتمنى ان تكون بقية مداخلتك متسقة مع هذا الاتفاق عملا وفعلا لا من باب الاتفاق النظري ساكت.

    كتبت


    و لكني سأبدأ اختلافي معك من هذه النقطة الاخيرة وهي نقطة الالتزام بالحدود الاخلاقية , لانك يا عزيزي لم تلتزم انت بذلك حتي تطالب الاخرين و الاخريات بها, الم تقل انت عن الناس فى بوستات سابقة و قد كنت متحدثا عن حياة الناس وواصفا لهم بالذهاب الي الملاهي اليلية؟ فما علاقة ذلك بالالتزام بالحدود الاخلاقية؟ الم ينسف هذا الكلام حديثك عن الحدود الاخلاقية؟


    كما يقول الانجليز قود بوينت, ولكنك يا برير لم تلتزم بالمبادئ العلمية المتعارف عليها وهى ان تقوم بالكوتنق من مصدر كتابتى و ان تاتى به فى سياقه, فورود حديثى عن ذهاب العميد خالد للملاهى الليلية لم يرد فى اطار الادانة الاخلاقية له فى ذهابه الى الملاهى من حيث هو و فقط للتصحيح ورد حديثى هذا فى استشهاد قدمته لبعض من كانوا يروجون الى ان العميد خالد معتقلا ولا يسمح له بمغادرة منزله فى اسمرا ابان تلكم الحملة الاعلامية الفاشلة التى لم تكن قد منحت عضوية البورد يا فخامتكم او قد تكون عضوا غير ناشط, فيا صديقى يا برير ان لا اري أي عيب اخلاقى فى ان يذهب الناس الى الملاهى الليلية فهى فتحت لكى يرتادها الناس فانا قلت اننى رايت العميد خالد فى احد الملاهى الليلية فى اسمرا تاكيدا على انه طليق كما قلت ايضا اننى رايته فى احد المناسبات الاجتماعية فى تقديم واجب عزاء لاخت ناشطة فى التجمع النسوي باسمرا, فانا كنت فى ذلك الملهى الليلى فاذا كنت سادينه بذلك فهذا يعنى ضمنيا ادانتى لنفسى بالرغم من الفارق الشاسع بينى كفرد وبين زعيم سياسى و احد انبياء التغيير فى جمهورية القتلكان, اما ان تحمل استشهادي هذا دلالة اخلاقية باننى تعديت على الحريات الشخصية للرجل فهذا ما اتى من عندك وما لم ينطق به و رغم كل هذا وذاك اعتقد ان مسالة تردد زعيم تنظيم سياسى يمكث مقاتليه فى العراء شيء يعبر عن شئ من عدم الجدية و عدم احترام الظرف النضالى الذي تمر به حركته, سيكون اتهامك لى بالتناغض سليم منطقيا لو كنت قد اوردت ذلك للتنبشع بالرجل او لو كنت قد اتهمته زورا وبهتانا بذلك, ولكن لك ان تهاتفه وتساله هل ينفى تردده على تلك الاماكن وهل نسى ان يلتقط بعض الصور, اما اذا اردت ان تعرف اننى اتحلى بقدر كبير من الاخلاقية فى تقييمى لسلوك العميد السياسى و الخاص الذي هو عام فى حالته طالما اختار ان يكون شخصية عامة, فلك ان تعرف اننى ما اعرفه وما رايته من سلوك الرجل سوف لن يجعلنى اشعر باحترامى لنفسى لو قمت بنشره هنا, فبه الكثير الذي يتنافى مع الاخلاق السودانية, واليت على نفسى ان لا اتحدث فى مثل هذه الامور ولسببين اولا انها لا تقدم قضية الحوار وثانيا انها لا تقدم أي اجابات على الاسئلة التى هى دماء مئات الشباب, لا مانع لدي من تصنيف حديثى الاخير عن عدم رغبتى فى الخوض فى هذه الامور انه من قبيل بهتان الرجل حتى يتسق ذلك مع موقفك السياسى الحالى ولكن تاكد انه لن يغير من وقائع الامر شيئا بل ولا مثقال ذرة.


    كتبت


    لقد حاولت اخي بكري ان تلتزم الحياد و الموضوعية في هذا المقال و لكنك فشلت فشلا ذريعا عندما غبشت هذا المقال بعدد وافر من الاتهامات للناس و بدون ادلة, و حاولت جاهدا ان تحمل شخص واحد المسئولية عندما قارنت بين هذا الشخص (غير العادي) بزعيم تنزانيا الذي سأتحدث عنه بعد قليل, فهذه المقارنة ليست في محلها يا اخي بكري , بحكم ظروف تنزانيا و (زعيمها الملهم) و ظروف التحالف و (زعيمه الملهم) !!



    اولا لابد ان نحسم امر حياديتى هذي مبكرا, اذا كنت تتحدث عن حياديتى فى عدم مساندتى لجناح بعينه فهذه مردودة بحكم الوقائع التى يعرفها الجميع اننى قدمت استقالتى من التحالف عندما كان فصيلا واحدا بزعامة العميد خالد, ولم يكن عبد العزيز دفع الله حينها قد خرج بصحبة دكتور مضوي و السر مكى ليكونان جناحا ثانيا قبل ان يصبح جناح العميد هو ثالث اجنحة التحالف, فعند قيام الانقسام كما تسمونه او التصحيح والا حتكام الى المؤسسية كما يسمونه داعمى المجلس المركزي انا لم اكن عضوا فى التنظيم, وعليه يصبح حيادي من عدمه امر الحديث عنه فى غير محله, اما اذا كنت تقصد الحياد العلمى كشرط من شروط البحث العلمى فهذه مسالة نسبية فقد لا ترانى محايدا لان ارائى لا تنسجم وموقفك الانى و قد يرانى الاخرون محايدون وموضوعى كما ورد فى بعض المداخلات, ولا ضير عندي فى الحديث حول الحياد العلمى و علاقة الذات بالمموضوع وهل حقيقة يوجد حياد علمى مطلق؟؟ اذا رغبت فى ذلك.
    اما حيادي بان لا انصف طرفا على اخر فهذا سيكون حلم ارجو ان لا تنتظره فانا منذ ان كنت عضوا وحتى مادونته فى استقالتى كنت اري ان رئيس التنظيم هو اس البلاء فى هذا التنظيم بجانب قيادته الغائبة والتى قدمت مطلق الثقة للعميد الذي لم يكن اهلا لها ولا حاجة لى لنشر استقالة كتبت فى السابع من ديسمبر 1999 و قدمت فى الثامن من الشهر نفسه وفى نفس العام, فيما يتعلق بسؤ ادارة ابوخالد وما اتت به من كوارث على تلكم التجربة الوليدة لابد لك ان تعى اننى غير محايد وبمنطق صيرورة الاشياء والوقائع. اتمنى ان نكون قد حسمنا مسالة الحياد هذي.


    كتبت

    و لم اكن اتوقع ان يتحدث شخص في هذه الالفية الثالثة عن وجود (الزعيم الملهم و القائد الفذ مغير مجري التأريخ)!! فيا بكري هذا الكلام لم يعد ممكنا, فلم يعد هنالك دور لا للمسيح عليه السلام و لا للنبي محمد(ص) , و لا (للقائد الملهم), فالعصر الان عصر تفجر ارادات الناس,( فمن شاء ان يكفر و من شاء ان يؤمن) , فمابال العمل السياسي المتعلق بطرح اراء البشر القابلة للخطأ اكثر من قبولها للصح!! و لا يمكن لاي شخص ان ينقل احداث التأريخ بالمسطرة لتطبيقها هنا و هناك, و لا ندري لماذا يكون الشخص (الملهم) دائما رجل ذكر و فحل لا يشق له غبار!! فهذا العصر قد ولي يا بكري و خير دليل على ذلك هو الانقسامات الكثيرة في الحركة السياسية السودانية (يمينها) و (يسارها) ...الخ, فهل انت معي بان لا مكان للشخصيات (الملهمة ) فى هذا الزمن, حتي و ان كانت بعض المجتمعات ما قبل البدائية. كما ان (الحكمة) لم تعد قاصرة على (الرجال) و لكنها اصبحت ضالة كل الناس, رجال و نساء, اطفال و كبار...الخ


    اشاطرك الراي فى التحولات الكبري التى حلت على البشرية بقدوم الالفية الثالثة بل فى حقيقة الامر ان البشرية فى بقاع اخري من العالم قد شهدت هذه التحولات من ولوج عصر النهضة والثورة الصناعية وما تلاه من عصر التنوير والحداثة وما بعدها ثم الى عصر المعلوماتية الذي هو سيد يومنا هذا, ولكن اري انه لحكم عجول بان نتحدث عن تاثيرات جوهرية للالفية الثالثة على حياة شعوب ما زالت تقاتل من اجل الحقوق الطبيعية وهى اصلا لم تغير فى نمط حياتها بدخول البشرية فيما سبقتها من حقب نهضة وتنوير وما قبل حداثة و ما بعدها, ربما يكون للالفية الثالثة تاثير وتحول كبير فى ويلز وفى بوسطن و فى اثينا ولكنى فى شك كبير حول تاثير ذلك على مجتمعاتنا السودانية المشوهة هذي التى تتعثر فى مخاض التحول من المؤسسات البدائية الى المؤسسات الحديثة التى تسهم فى بناء وخلق المجتمع المدنى, ارجو ان لا تكون قد اسات فهم نموذج نايريري كحالة نادرة فى القارة الافريقية فى ذلك الزمان, ولكن القيم التى استطاع ان يرثيها نايريري كان بامكان قائد التحالف فى الاخذ بروحها حتى يسهم فى عملية التحول الى المؤسسات الحديثة وبشكل تدريجى اذ ان طبيعة الفكر المؤسسى ليس من مكونات البنية الاجتماعية للمجتمعات ما قبل الرسامالية و السئ فى الامر لو ان الانقسامات والصراعات فى احزابنا السودانية تقوم على الصراع من اجل ارثاء المؤسسة وتقوية وجودها لكنت ساكون من المتفائلين بطبيعة التحولات لكنها كما نري تنطلق من دوافع السلطة والانتماء القبلى كتاكيد على اننا لم نراوح ظرف نايريري, ثم ستجدنى اوجه لك السؤال طالما انت من المؤمنين بالمؤسسة و ما تشرعه لماذا انت الان تقف فى صف الدفاع عن فرد حيال اعلى مؤسسة رقابية موجودة فى تنظيمكم حسب نص اوراقكم الحاكمة ( النظام الاساسى) أي المجلس المركزي, لماذا لم تتبنى الفكر الذي يمجد القانون و اللوائح بدلا من تمجيد الافراد والدفاع عنهم وبدون معرفة الكثير من بواطن الامور الللهم الا بالشكل السماعى الذي مصدرك فيه هو المجموعة التى دعمته فى المقام الاول , خبرنى ما هو الجهد الذي قمت به لمعرفة انك تقف الموقف الصحيح حتى تتبنى مثل ارائك هذي وبمطلق اليقين؟؟؟ ورغم هذا وذاك انا لست من دعاة القادة الملهمين و لست من منتظري الدكتاتور العادل , بل اوفقك الراي فى ضرورة البناء المؤسسى الذي يحتاج الى مرحلة مخاض طويلة ومعقدة, لك ان تراجع ارشيف جريدة الصحافة فقد كتبت فى هذا الموضوع مقالا نشر فى حلقتين فى شهر مارس الماضى, لا ما نع لدي فى الحوار حول كيفية التحول من المؤسسة البدائية القبيلة الى المؤسسات الحديثة الدولة و منظمات المجتمع المدنى حتى نتمكن من هزيمة اسباب وجود الطائفة كمؤسسة بديلة فى مرحلة الانتقال.

    كتبت

    نأمل صادقين اخي بكري ان تقدم الادلة و الشخصيات التي عذبت مواطنين سودانيين بالتعاون مع السلطات الارترية, فلم يتبق للناس وقت حتي ينتظروا بعض الوقت, فاين هي هذه البلاغات التي تقدم بها مساندو (العميد خالد) و كيف تعرفت عليها؟ و هل لنا من صور لهذه البلاغات ام انها بلاغات شفاهية سمعتها انت و اخرون؟ نأمل التوضيح
    .

    هذه بسيطة يا استاذ برير اذا لم تكن شهادتى مجروحة, فى العام 97 قامت قوات التحالف السودانية بتقديم مواطنين سودانيين هما ابو الخيرات و مرافقه الى سلطات الامن الارتري, وكان قد اجري معهما تحقيق تحت التعذيب بحجة ان المتهمين قدما الى معسكرات التحالف لاغتيال رئيس دولة ارتريا بعد ان قيل انهما قالا ان لهما معلومات تفيد بحضور الرئيس الى معسكرات التحالف, فى يوم 16 نوفمبر من العام 98 كنت متواجدا بمكتب الاعلام باسمرا و سمعت بام اذنى بحضور الصديق الصحفى فائز الشيخ مسؤل الاعلام والناطق الرسمى فى ذلك الوقت فتحى عبد العزيز يتحدث عبر الهاتف الى مسؤل فى الامن الارتري يقول له ان عبد الرحمن( النيل) هو احد عناصر الجبهة الاسلامية, وللمعلومية عبد الرحمن او النيل حسب الاسم الكودي كان مسؤولا عن وحدة التصوير الميدانى , أي كان يحمل كاميرا ويقوم بتصوير العمليات واللقاءات فى الميدان وغيرها من مسائل التوثيق, كيف يمكن لتنظيم ان يولى شخص مشكوك فى ولاءه مثل هذه الوحدة, وكان النيل قد ترك التنظيم و التجا الى معسكر اللاجئين باسمرا, عبد الرحمن هذا قد تمت اعادة توطينه فى السويد قبل اكثر من عامين اتمنى ان يكون يقرا ما يكتب هنا, وتم هذا بعد ان قام صبية ابوخالد بتدبير محاولة فاشلة لاختطافه من معسكراللاجئين, كما يمكن للصديق شريف مركز ان يقدم شهادته فى هذا الشان فقد كان مع النيل فى نفس المعسكر فى ذلك التوقيت, كما لابد ان احيطك علما ان مثل هذه التصرفات لا يجرؤ عليها احد فى التنظيم دون مباركة زعيم التنظيم و توجيهه المباشر, فكان له اسطاف من جهاز الامن الخاص الذي يتولى مهمة كتابة التقارير حتى عن اعضاء فى المكتب التنفيذي ترفع مباشرة لسعادة العميد, ويمكنك ان تطالب حنين بنشر التقارير الامنية التى كان يكتبها جهاز امن ابوخالد فهى موجودة الان بحوزتهم. هل تريد المزيد, اما مسالة الاغتيالات فالقائمة ستطول ولكنى ساكتفى بما حدث فى عملية اغتيال سليمان ميلاد بعدم اجراء تحقيق فى اغتياله و اعدام القاتل فورا باشارة لا سلكية من العميد الذي لم يكلف نفسه عناء السفر لمعرفة الحقيقة التى ربما كان يعرفها اصلا واكتفى بارسال اشارة تقول القاتل يقتل فورا ارسلها الى امانة التنظيم بمدينة كرن التى كان يعمل بها فى ذلك الوقت مجدي سيد احمد ومحمد عثمان ابو نعوف الموجود حاليا بالقاهرة ولك ان تطلب شهادته ايضا, اما عباس ركس فهذا شاركت فى دفنه بعد ان قالوا لنا انه حاول الهرب من التامين الذي هو عبارة عن حفر مظلمة تغوص فى بواطن الارض بضعة امتار ولما لايهرب اذا كان يعتقل فى ظروف مساوية تفوق ماساوية ظروف مقاتلى الحرية كما تتصايحون الان, اما زاهر الذي مات تحت التعذيب فايضا اعرف قبره, عمن ساحدثك يا برير ام عن احمد ركب الذي دفع للانتحار من جراء تفاقم حالته الصحية عندما رفضوا نقله الى العلاج بحجة ان ابوخالد ادي تعليمات بعدم ارسال مقاتلين للعلاج خارج المنطقة , من تريدنى ان ادين الذي يصدر تعليمات القتل ام القاتل الذي اذا لم ينفذ سيقتل, اما امر التعذيب هذا سيؤلف له كتاب اذ من النادر ان تجد مقاتلا فى التحالف لم يودع السجن تحت الارض, وهاهم الان بدؤا يتنفسون ارجو ان لا يتم تبسيط ما يقولونه فى اطار الخلافات السياسية. لا ادري ما الذي يمنعك انت واخرون للحضور لرؤية القبور التى ستجد العشرات من سيحدثك عنها الان بعد ان اصبح الكلام مباحا.

    كتبت


    اما سؤالك عن ماذا قالوا عنك الرفاق عندما تركت التنظيم , فاجابته واضحة وهي انك لم تقل للناس بان الارتريين اعتقلوك فى قطية او غير قطية, الا يعد ذلك دليلا على عدم تبليغ (الرفاق) عنك يا اخي بكري؟ و اذا قلت لنا بانك قد تم اعتقالك ابان مغادرتك للتحالف لتضامنت معك تضامن انسان مع اخيه الانسان و لكنك لم تفعل و نحمد الله على ذلك


    .ارجو ان تراجع النص الذي ورد فيه حديثى عن البلاغات عنى وعن من شاركنى الخروج, فالحديث ورد فى صيغة التعجب والسؤال اذ قلت لا ادري ماذا قالوا للصدقاء عني انا ورفيقاي فائز السليك وعبد الباري العجيل فهذا لا يعنى اننى قلن انهم قالوا فهو مجرد سؤال, اما اذا قرات الرد الذي قدمه سعادة العميد على استقالتنا المسببة نحن الثلاث فستري الاتهام واضحا , برغم اختلاف صياغة و اسباب استقالتنا الا انهم قالو لنا اننا جزء من مؤامرة تحاك ضد التحالف ولم تثبت الايام سوي تامر رئيس التحالف على التحالف.

    كتبت


    حديثك اخي بكري عن وجود (المغفلون النافعون) , فيه نوع من اطلاق الاحكام المطلقة في قضية من القضايا, و ما هو ردك (فعلك) اذا قال لك احد الناس, بانك (مغفل غير نافع)؟ فيا عزيزي تقسيم الناس الى (تفتيحة و شطار) و (مغفلون نافعون و غير نافعون) لا يساعد في عملية الحوار, لانك بذلك اغلقت ابواب الحوار من (قولة تيت) على حد تعبير العزيز عبد الله بولا, فما دام انت (تفتيحة) و انا(مغفل نافع او غير نافع) فما هو الذي يجمعنا لكي نتحاور و نتناقش لكي نصل مع بعضنا البعض الي نتيجة ما , ربما تكون ايجابية و ربما لا تكون كذلك. ام ان (المغفلين النافعين) غير معنيين بالحوار؟ و اذا كانواغير معنيين بالحوار لماذا نجعلهم (مغفلين نافعين ) علي مر الدهور و الاجيال؟ فما هو دور (الناس التفتيحة مثلك ) يا اخي بكري؟


    ارجو مرة اخري ان لا يستفزك وصفى لك اعلاه بانك نموذج مثالى للمغعل النافع, فالمفردة لها تاريخ فى حقل العمل السياسى السودانى, فقديما قالوا ان الجبهة الديمقراطية تحالف راسخ بين الشويعيين والديمقراطيين لتحقيق برنامج مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية وهى تحقيق الصراع الطبقى, هذا ما كان فى برنامج الجيهة الديمقراطية فى الجامعات فى زماننا لا ادري ان كان مازال الديمقراطيين يقومون بدور المغفل النافع فى الجبهة الديمقراطية ام لا, اذ كان السؤال هو ما دخل الديمقراطيين بصراعات الحزب طالما انهم مرتبطون بتحالف مرحلى, فما تقوم به انت الان هو انت تساجل وتغالط وتطالبنى بتقديم ادلة , لا مقارنة بين وضعيتى وو ضعيتك ليس بمعنى التفوق, فانا قد عملت فى هذه التجربة من معسكر تدريبها الى معسكراتها المتقدمة ومن ثم الاذاعة ةاخيرا وحدات مقاتلة فى ظروف لا يمكن لك الا ان تتخيلها فقط, اما انت فكل ما تعرفه هو ما ياتى اليك فى تقارير الدوريات التى تقدم للمكاتب والتى حسب تجربتى انها كانت تكتب بتضليل حتى لا تفتر همة الاعضاء ومن ثم ربما يتوقفوا عن الدعم, فانى اعتقد بل اوقن انك لا تعرف مجمل ما يدور فى هذه التجربة, ربما تعرف جيدا طبيعة الصراع فى مكتب المملكة المتحدة ولكنك لا تعرف ما يدور هاهنا , وهذا ليس ابتزاز عاطفى ولا ادعاء لتميزي عليك, وكما يقال الحياة اختيارات فانت اخترت ان تكون مقاتلا من مكان وجودك اما انا قدفعتنى ظروفى لاكون هنا حيث تصنع التقارير قبل ان تكتب, فاذا انت تتصدي لى وكانك العارف بكل شيء ماذا ترانى ساطلق عليك, انت لم تكلف نفسك حتى فرصة التردد و الشك بل ظللت تكتب بقين تام عن صحة منطلقاتك ومواقفك, لا اجد الا احد خيارين اما ان تكون عالما بكل جوانب هذه التجربة بخيرها و شرها رغم ذلك تمارس هذه المماحكة والسجال و الغلاط الغير مجدى بالفعل للحوار او ان تكون تدافع عن اشياء لا تعرف عنها الكثير وهذا هو لعب دور بالوكالة وحينها تكون تقوم بدور المغفل النافع, فهل لك ان تخبرنى ما هى النقطة اصلا فى كل جدالك اللانهائي هذا, احراج كل من يخالفك الراي ام ماذا؟؟؟ اذن لك ان تختار بين احد خيارين والا فخير لك ان تؤثر الصمت فيما ليس لك به علم و لا اري عيب فى ذلك ولو الى حين.

    كتبت



    نحن في انتظار دليل (تحويلات وزارة الخارجية) و لكننا لا ندري كيف تحصلت انت بكري الجاك (المحايد و الموضوعي في هذا الصراع) على هذه الوثيقة؟ سؤال يتبادر الى الذهن, فمن يغوص في دهاليز الوزارات او السفارات او سلطات امن دولة ما, ليس بالشخص الموضوعي و المحايد في تناول ازمة من الازمات؟ فهل انت معي اخي بكري الجاك؟ فكيف تحصلت على هذا الدليل هو السؤال؟ فهل تحصلت عليه من قبل (السلطات السودانية) ام (السلطات الارترية التي كنت متخوفا منها لانها الرفاق ربماوشوا بك اليها؟ ام لا من هذا و لا من ذاك؟ و اذا اثبت لنا بان الرجل قد (لحس) هذه المبالغ ستجد منا موقف اخر.


    سؤال لا يحمل أي قدر من الذكاء, قل لى هل الصحفى بوبودورد مفجر فضيحة ووترقيت كان عميلا فى المخابرات الامريكية او فى جهاز الاف بى أي, ورغم ذلك اصبح هو الرجل الذي اشتهر باول حادثة من نوعها فى تاريخ امريكا, بالرغم من فارق القياس الا اننى اري ان الحصول على المعلومات لا يعنى بالضرورة العمل مع أي من الاجهزة الامنية , وبالرغم من اشارتك غير الذكية الى تلبيسى بعض من اتهاماتك الا انك وقعت فى فخ طريقة تفكيرك المتعجلة و المتسرعة القائمة على مبدا احراج المخالف و توريطه فى زقاقات الادانة الاخلاقية, طيب ماذا انت قائل اذا علمت ان هنالك احد مقاتلى فصائل المارضة فى اسمرا كان قد قرر الذهاب الى السودان وقام بالدخول الى السفارة السودانية وتم ايواءه بها الى حين اجراء الترتيبات لسفره , وفى تلكم الاثناء اجري فصيله اتصالات معه وقاموا باقتاعه بالعدول عن رايه و عند خروجه من سفارة السودان باسمرا اتى يحمل فائلا باكمله عن اتصالات عبد العزيز خالد ووثائق تخصه ضمن ذثائق اخري, وكان من بين تلك الوثائق خطاب صادر من سفارة جمهورية السودان باسمرا الى الخارجية السودانية تطالب فيها بتحويل متبقى الحساب الى حساب العميد, كنت ساقول مثل أي محلل للوهلة الاولى لمثل هذه الوثيقة بانها ربما تكون احدي فبركات الاجهزة الامنية بالسفارة لتوسيع شقة الخلاف بين العميد ورفاقه لزيادة الشكوك بين الرفاق بعد ان خرجت صراعاتهم الى الميديا, ولكن حينما تقرا هذه الرسالة مع بقية الوثائق المرفقة فى الفايل, وحين تقرا هذه الوئيقة فى ضوء اتصالات سرية بين النظام والعميد خالد دشن بواسطة وزير التجارة كاشا ثم عروة ثم قطبى المهدي واخيرا عبر تنسيق عيانا بيانا بين كوادر امن السفارة فى اسمرا وسعادة العميد فى جلسات انسهم فى استراحته فى اسمرا, حين تقرا هذه الوثيقة والموقف التخريبية لطريقة ادارة العميد ستجد ان هذه الوثيقة تحمل من الدلالات ما يمكن تصديقه, خصوصا واننا نلحظ المفاوضات الثنائية التى يجريها العميد مع بعض موفدي النظام من الكوادر الامنية فى القاهرة والتى لم ينكرها العميد بل صرح بها الى الصحف والى اعضاء التجمع قبيل انعقاد اجتماع هيئة القيادة الاخير فى اسمرا فى يوليو الماضى, حين تقرا هذه الوثيقة بان وفد مقدمة العميد خالد ذاهب الى الخرطوم يوم الثلاثاء ( الفاتح ديمقراطية) 14 من الشهر الجاري من القاهرة فى ظرف يواجه فى النظام اسوا الضغوط نتيجة لتعنته فى العملية السلمية فى مشاكوس, نتيجة لانهيار مفاوضات ابوجا, نتيجة للقرار الامريكى الاخير, و برغم مفاوضات التجمع الذي سيلحق بالعميد عاجلا ام اجلا اعتقد اننى ساكون من اول المصدقين, فلا اري للرجل قضية او مبادي تمنعه فى التبضع فى سوق السياسة السودانية الضحل فى الفكر والممارسة. ورغم ذلك لا اطالبك بتصديق ما اقول او بتغيير رايك حتى ولو اثبتت لك الايام ان العميد قد لهف ما قبل الخمسين الف الافا اخر, بل لك خيار ان تبقى قرب العميد لتري الى ماذا سينتهى بك منعرج التاريخ .


    كتبت


    و لا نريد ان نتحدث عن مغزي سكوتك مدة الاربع سنوات الماضية, و صحوة ضميرك الان بعد الانقسام, فان تتحدث متأخرا خير من الا تتحدث, و لكن اربع سنوات ليس بالشيء بالساهل!!


    لك ان تعتقد ما تشاء , فى فقرة حياديتى قلت لك اننى غير محايد فى هذا الصراع بمفهومك انت للحيادية, اعتقد اننى املك الحق فى تحديد متى اتكلم, وما قدمته من مبررات فى متن المقال اذا لم يكن مقنعا فلك ان تعتقد ما يريح ضميرك , وتاكد اننى غير محايد وفقا لمفوهمك للحياد.

    كتبت


    لا اعرف اخي بكري كيف خلصت/قفذت الى نتيجة ان (مجموعة المجلس المركزي) تريد ان تواصل (مشروع الوحدة مع الحركة الشعبية), بينما (مجموعة العميد خالد تريد ان تتقاسم الكعكة مع النظام), و انت الشخص المحايد و الموضوعي فى هذه الازمة؟ اليس من الافضل ارجاءالنائج و عدم الاستعجال و ان تضع مجموعة من الاحتمالات و الفرضيات في انتظار ما تسفر عنه الايام !! هذا هو الحياد الذي نعرفه اخي بكري, اما تلصيق النتائج هذا , فلا نعتقد بانه من الحياد في شي ء.


    اولا ما قلته فى مسالة حياديتى اعتقد انه يكفى, ولكن للمزيد لا تتوقع منى حيادية تخدم توجهات العميد خالد الذي اري انه اس البلاء, ثانيا انا لم اجتهد حتى فى ذلك, فالمواقف الرسمية الصادرة عن كل فصيل هى التى تقول ذلك, ارجو ان تقرا ما يكتب فى الصحف, فالعميد صرح قائلا بانه عائد الى الخرطوم سواء مع التجمع او دونه, اما تعجلى النتائج فانا كلى امل فى ان لا يحدث ان يقتسم العميد ما تبقى من الكيكة المفتتة اصلا ذلك بل انى اكتب حتى لاسهم فى منع حدوثه حتى لا يعطى النظام أي متنفس فى هذا الظرف الحرج, اما الحديث عن اكمال الوحدة فارجو ان تقرا نص البيان الختامى لاجتماعات المجلس المركزي و تصريحاتهم الصحفية اللاحقة .

    كتبت


    و ما دمت انت اخي بكري موضوعي و تهتم بما الت اليه الحركة السياسية السودانية من ضياع , و ما دمت مهتما بحقوق الانسان و ما ادراك ما حقوق الانسان, فايهما اكبر سنا في العمل السياسي في السودان, الحركة الشعبية ام التحالف؟ علما بان الاتهامات التي وجهت للحركة الشعبية من قبل منظمات دولية, سبقت اتهامات الناس للتحالف, فلماذا لم تتناول هذا الموضوع و انت حريص على حقوق اهل السودان؟ و لماذا لم تتناول الانقسامات التي حدثت في الحركة الشعبية و اسبابها ما دمت انت بهذه الحيادية؟ الا يعد السكوت هنا و الحديث هناك نوع من انواع انتقاء الاحداث للحديث عنها؟ و ما هو دور الحركة الشعبية فى عملية تأخير او ربما موت (مشروع السودان الجديد) السريري؟ و لماذا تتحدث عن مساويء الصادق المهدي و لا تذكر شيئا عن مساويء قائد الحركة الشعبية و غيره من القيادات السياسية في السودان, حتي لا تكون انتقائيافي تناول الامور؟


    اخى برير ارجو ان لا تتعمد الاسلوب السجالى القائم على احراج المخالف, هذه طريقة اركان النقاش وقد قضيت سنوات عدة امارس الخطابة فى الجامعات السودانية, كان يمكن ان تطلب منى ان اكتب عن انتهاكات حقوق الانسان فى الحركة الشعبية فى شكل مقترح لتعميق الفهم لتلك القيم لا لاحراجى بها, ثم ثانيا كتبت فى هذا الامر منظمات محترفة و لها تقارير منشورة على مواقعها فى الانترنت, وعملت الحركة على تحسين ملفها فى هذا الخصوص خلال السنوات الماضية فما الجديد فى هذا الموضوع, ثم اننى لا املك المعلومات الكافية عن ملفات انتهاكات حقوق الانسان فى الحركة الشعبية, لما لا تقدم لنا المبادرة طالما تملك من المعلومات ما يمكنك الكتابة فى هذا الشان و تاكد انك ستجدنى اول االمرحبين بذلك, اما دور الحركة الشعبية فى قتل مشروع السودان الجديد السريري فارجو ايضا ان تجعله محورا للنقاش فى بوست منفصل وان تاتى بالادلة البيانية التى تؤكد عمل فصيل سياسى لمشروع السودان الجديد وقدم التضحيات اكثر من الحركة الشعبية, فانا ما زلت اؤمن ان الحركة الشعبية هى الفصيل المؤهل تاريخيا لنشكيل راس الرمح فى عملية تكوين الكنلة التاريخية التى هى التى ستنجذ مشروع السودان الجديد وليس الحركة بمفردها. اما حديثك عن نقد زعيم الحركة الشعبية فايضا مرحب به فسبق ان قيل انه تاجر حرب و قائد دموي و يصفى خصومه وما الى ذلك ومثل هذا الحديث هو حتما اضافة فى تعريف الناس به و لا يقلل من شانه, ارجو ان تبادر ايضا طالما انك تمتلك من المعرفة ما يكفى وستجدنى معاضدا لك فى ما تطرحه لو كان يقدم الواقع بشكل موضوعى و يقارب الواقع. المحزن فى الامر انك تقع ضحية تجليات العقل السياسى المازوم الذي يعتقد ان نقد الاخر هو بناء لك و كانما ان المخصوم من رصيده ادبيا و معنويا سيضاف لك كخصم فى خط متوازي لذا اراك قد سارعت الى القفز الى الحركة الشعبية التى الحديث عنها من عدمه سوف لن يغير من طبيعة الصراعات التى تخوضها انت بمواقفك السجالية الغير مسنودة باي حجج الا من قبيل اثبت لى ان الشمس تشرق من الشرق, قد تكون للحركة الشعبية مشاكل جمة ولا حصر لها فى الكثير من جوانب الممارسة السياسية ولكن قل لى باي منطق ومنهج علمى تود ان تؤكد ان وجود مشاكل فى الحركة الشعبية يعنى ضمنيا خلو التحالف منها او كانى بك تريد القول سوء الجميع رحمة على وزن موت الجماعة عرس, ارجو ان لا تقع فى فخ العقل السياسيى المازوم وما الازمة السياسية التى تحيك بالبلاد الا تجلى من تجليات ازمة العقل السياسى السودانى.

    واخيرا كتبت


    عموما نأمل صادقين ان يتم الحوار في جو مفعم بالمحبة و الوئام و بعيدا عن تضخيم الاشياء هنا و هناك , لاننا نسعي لعمل شيء مثمر, و عندنا كبير الجمل, فلا احد فوق النقد غير الانتقائي, و اذا اثبتت لنا الايام صحة مزاعم الناس في هذه الاختلافات التنظيمية في التحالف , سيكون لنا موقف اخر,و الي ان تظهر الحقيقة نتحمل المسئولية الاخلاقية التي ركبها الناس الان, بعد ان ذكرناهم بها, فجميل جدا ان يتحدث حنين عن هذه المسئولية الاخلاقية التي لم تجد طريقها الى بوستاته طيلة الفترة السابقة, فبعد ان كنا لا نقرأ غير (سعادة العميد) اصبح حنين الصحاف حتي هذه اللحظة يتحدث عن المسئولية الاخلاقية و هذه نقلة نوعية في (الخطاب الحنيني الصحافي), و لكننا لن نقبل تناول الموضوع على طريقة محاكم التفتيش و محاولة القفذ الي النتائج قفذا, فالحوار الموضوعي سيفيد الناس كثيرا و لك يا بكري نكرر الشكر و للجميعى المحبة و السلام.


    اتمنى ان اكون قد عملت بامالك فى ادارة حوار موضوعى يفيد فى استكشاف الواقع و تشخيصه و اعادة تعريف حقائقه وفقا لما يتكشف من حقائق, اتمنى ان تسعفك حصافتك و رغبتك فى معرفة الحقيقة فى اكتشافها فى اقرب فرصة ممكنة حتى لا تضيع الكثير من الجهد فى هذا الدور الذي لا يليق بمثقف حر و امين مع ذاته, فقد يكسبك السجال سياسيا الان ولكن حقائق الواقع ستغالط التوقعات وانا قلت كلمتى فى هذا الشان وبيننا الايام و التاريخ يا برير, اتمنى ان لا تفوت اللحظة التى يستيقظ فيها ضميرك من جراء المناوشات التى تمارسها مع حنين الذي مهما اختلفت معه فخلافك معه لا يعادل موضوعيا خلافك مع الجبهة الاسلامية و قوي الظلام. و اخيرا تقبل اعتذاري عن أي عنف لفظى مقصود او غير مقصود , فالحقيقة اسمى من الشخو ص و اسمى من ذواتنا ومجدها الزائف الزائل.

    الاخ منصور:

    شكرا على اسئلتك الحائرة التى اشرعت الباب امام التفكير والتامل فى طبيعة المنطقة مااقد ستؤول اليه الامور, اتمنى ان تبقى قريبا من هذا الحوار الذي نتمنى ان يتمخض عن مشاريع اجابات للتغيير لمصلحة الشعوب وليس الالهة الساقطة مهما طال ليلها.



    ولكل المشاركين شكري و تقديري ومودتى


    بكري الجاك _ اسمرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2004, 06:03 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ/بكري الجاك

    تحية طيبة

    (الاخ برير
    شكرا على المداخلة , يمكنك ان تطلع على ردي على الاخ عارف فهو يصب فى نفس الاتجاه لك الشكر والتقدير.)

    بالرغم من ان حوارك معي يا بكري الجاك اتي علي طريقة(كسرة يا ابو علي), الا انني سعيد جدا بهذا الحوار (الكسري), الذي عدل صاحبه عن رأيه بعد هذه المداخلة المقتضبة منه في باديء الامر!! فشكرا جزيلا على هذا التعديل, لانك (اكلتني في تعليق سابق لى في احد بوستاتك) يا ود الجاك.

    عموما سأبدأ بالتعليق هذه المداخلة منطلقا من عزائم الامور, و لم اجد في كل هذه المداخلة المطولة يا بكري الجاك, غير محاولتك غير الموفقة, و غير الامينة و غير الاخلاقية , عندما وصفتني زورا و بهتانا بأنني منطلق من (موقف قبلي)!! في هذا الصراع, فقد حاولت في السابق ان اجد بعض العذر لما تطلقه هنا و هناك من اشاعات و اكاذيب في حق الناس فلم اجد لك عذرا ولم اتوقع يا بكري الجاك ان تتهمني بهذا الاتهام الفطير؟ و كيف عرفت باني منطلق من منطلقات قبلية في هذا الصراع التنظيمي كما اعتقد حتي كتابة هذه السطور؟ الم تقرأ ردي علي محمد محمد خير عندما وصفك بالكابوي ووصف الدكتور تيسير بعدم المامه باللغة العربية فلو كنت منطلقا من منطلقات قبليةفلماذا نازلت محمد محمد خير واصفا اياه بالقرشي الاصيل!!يبدو انك لا ترعوي في تلبيس الناس للجلاليب التي تريد حتي تصل الى اغراضك غير الشريفة, و كنت متوقعا منك ان تترك اسلوب كيل الاتهامات على الذين تعرفهم و لكنك الان تحاول ان تفتح بوابة اتهامات جديدة على من لا تعرفهم و بدون اي وازع اخلاقي او عرفي, فما هذا يا ود الجاك, فنحن عانينا ما فيه الكفاية من هذه الخزعبلات التي مزقت السودان الى اسباطا امما, فكيف لك بوصف من يعارض هذا المسخ القبلي في السودان, بانه قبلي !! لن اغفر لك هذه الفرية يا ود الجاك ما دمت حيا, لانك لا تتحلي باخلاق ادب الاختلاق !! و ان غفرت لك بقية خزعبلاتك لانها لا تعني شيئا يستحق الوقوف عنده كثيرا . فما هي قبيلتي في السودان ان كنت من الصادقين؟ لن لتركك و شأنك هذه المرة لانك تحاول الان ان تحرك ماكينتك غير الشريفة لذبح الناس و باسم السودان الجديد!! نريد ان اعرف هذه القبيلة التي جاد بها عليك خيالك المريض, الذي هدفه تشويه صورة السودان و باي ثمن, و لكني اقول لك شيئا لم تعرفه من قبل , وهو اني لم اعرف قبائل جميع الذين تعرفهم عليهم داخل السودان و خارج السودان , لان الامر , لا يهتم به الا من كان ضل الطريق!!

    من حقك ان تصف الناس (بالميم النون او الميم الجيم) و ان تضع نفسك بالمقابل فى خانة (السياسي الحيصف) الذي تعدي (مرحلة الخطر), و من حقي ان اقول لك بان (الميم النون او الجيم) لا يرمي الناس بأم الكبائر لشيء في نفس يعقوب!! و ان (الميم النون), لا يتبع تفاصيل حياة الناس , باسم السودان, لكي يصل الي غرض يعتقد بانه نبيل!! علما بان الغايات النبيلة لا يصل لها عبر الطرائق غير النبيلة!! و لا اريد ان اتحدث عن حديثك عن موظفي المعاشات او موظفي الخطوط الجوية, فهذا امر غير ذي فائدةو لا يفيد النقاش في شيء, يا ود الجاك قلت لك كبير عندي الجمل, و عندما قال لى حنين الصحاف , هذا امر الباشا , اسمعته مالا يقبله,حقيقة لا اعرف من هو الباشا و لا يهمني ان اعرفه, فانا ادلو برأي في الموضوع و اتحمل تبعات هذا الرأي, و طالبت هذا الحنين باثبات ما ذهبت اليه من اتهامات اما ان تتكلم باسم الحق يا بكري الجاك و باسم هذا الحق تنجر الاتهامات نجرا و تلصقها على الناس و بدون اي وازع اخلاقي , فان هذا لامرعظيم!!

    الم تجد اي شيء اخر تثبت به بان الرجل حر طليق غير ذكر هذه الملاهي الليلية,فانت حر في نفسك ان تذهب الي الملاهي او الي بيت المقدس فليس من منطق في شيء ان تعمم تجربتك علي الناس , حتي تثبت للناس, بان فلان الفلاني, يمشي حرا طليقا, ما علاقة هذه (النميمة ) (بالاخلاق السودانية) التي تتشدق بها في هذا الحوار؟ و هل هنالك شيء اسمه (الاخلاق السودانية) بهذه الصورة المطلقة, ام انك تريد الاستهبال على الناس؟ نرجو اعادة النظر , في هذا (المصطلح الهلامي الكبير المدعو الاخلاقية السودانية), فلا تستطيع الجمع بين الشيء و ضده يا ود الجاك, و الشيء و ضده هنا هو حديثك عن(المجتمعات السودانية) و حديثك عن (الاخلاق السودانية)!! و طبعا كنت متناقضا مع نفسك عندما قلت بانك تريد ان يعرف الناس بان الرجل حر طليق, و في نفس الوقت , قلت كيف لزعيم سياسي ان يذهب الى مثل هذه الاماكن؟ و كان بامكانك ان توفر بعض الجهد لنفسك, و لا تخرج من الباب لتعود من الشباك لنفس الغرض!!

    لا نريد ان نتحدث عن استقالتك , لانك لم تستقل من الفردوس, فهذا تنظيم سياسي او سمه ما شئت ,و من حقك ان تستقيل و ان تذهب الي الجهة التي تريد, و هذا الامر ليس من منحة من احد, و انما هو حق مكتسب تحصل عليه المجتمع الانساني بعد حروب ضروس, فمن اجل ان يصل الناس الي خيارات متعددة, هلكت بضم الهاء و كسر اللام النفس و الثمرات!! اذن ليس في امر استقالتك شيء جديد!!

    طبعا يا بكري كما تعرف , فان التغيير في المجتمعات لا يأتي من السماء, فعلي هذه المجتمعات ان تتحمل مهام التغيير, لذلك قلت لك بان (نظرية الرجل الملهم) قد انتهت, بحكم تغيير ظروف الزمان و المكان, فلن يأتي في السودان, المهاتماغاندي, و لن يأتي في السودان, نيلسون مانديلا, و لن يأتي في السودان نايريري, فنقل هذه التجارب الانسانية بالمسطرة الى السودان او حتي البكاء و الوقوف على اطلالها في السودان, امر يوضح بجلاء حالة الضياع التي يعاني منها الناس!! لا اكثر و لا اقل!! لذلك رفضت تعيم حالة نايريري على السودان!! فلن يكون لا عبد العزيز خالد و لا جون قرنق و لا نقد و الا الصادق المهدي و لا محمد عثمان الميرغني و لا ... و لا... و لا... نايريري السودان, مهما تمنيت يا بكري على الله الاماني!!

    متي قلت باني على يقين بان كلامي هو الصحيح بينما كلام الاخرين غير صحيح؟ ما هذا الفرية الجديدة يا بكري الجاك؟ فانا قلت لحنين و ما زلت متمسك بكلامي, وهو اذا اثبت حنين صحة كلامه سندعم موقفه, اما ان يقوم بترويج الاشاعات بدون ادلة, فهذا ما لا يقبله العقل يا بكري الجاك!! فنرجو عدم وضع الكلامات في فمي يا عزيزي!! و اثبت لي اني قلت باني علي يقين ان كلامي صحيح ,هذه فرية جديدة,مثل فرية رميك لى بالقبلي!!

    مسالة الشهيد سليمان ميلاد تحدث عنها هنا في بريطانيا الدكتور تيسير محمد احمد, فى ندوة استغرقت ثلاث ساعات, و برواية مختلفة تماما عن روايتك هذه, اذ قال تيسير ان من قتل سليمان ميلاد, شخص مسه الجن, و هذا الكلام موجود في شريط الندوة, و لم يقل للناس , ان من قتل سليمان ميلاد قد تمت تصفيته, فهل نصدقك انت ام نصدق تيسير ام لا نصدقكما الاثنين حتي نعرف من طرف ثالث ما هي حقيقة القصة؟

    و لا ادري ما معني ان يقول شخص ان هذا مجرد سؤال سألته (ساي), عندما قلت لا اعرف ماذا قالوا عننا الرفاق انا و صديقي فائز الشيخ؟ فما دام لم يحصل لكما اي شيء,فلماذا طرحت هذا السؤال المجرد او غير المجرد؟ فهل انت ذكي لهذه الدرجة يا بكري الجاك؟

    يا اخي العزيز, انا لا تستفزني هذه الالاعيب الطفولية, فكلام هذا مغفل نافع اوغير نافع او ميم غين,كماكنا نقول ذلك في المرحلة المتوسطة,فلم يعد هذا الكلام يفيد الناس في شيء, لان برامج الحوار لا تنطلق من هذه الفريضة , فرضية (التفتيحة و المغفل النافع), و يبدو ان تجاربنا السياسية فى المراحل الغابرة, ما زال بعض الناس متمسكا بها, فيا بكري يا اخي, نقول لك ان عقلية حسن الشاطر هذه يجب ان تتغير , و ان سياسة الفهلوة و اللعب على الحبال هذه يجب ان تنتهي, و ان منهج ان الناس اضينات , يجب ان ينتهي, و ان عقلية هؤلاء رجرجة و هؤلاء لا يشق لهم غبار يجب ان تنتهي, فما هلك الناس في السودان, الا هذه العقليات التي تدعي ترقيص القرود, فمن ان اراد ان يساهم الناس معه في عمل شيء ماعليه الدخول بعقلية مثله و مثل الاخرين و الاخريات, لا ان يدعي انه (نضج ) و خرج من دائرة الشرنقة السياسية الى سياسي (خطير)!! فلم نتواجد هنا في هذا المنبر لاستفزاز بعضنا البعض, ولن نتواجد في السودان من بعد لكي يتثعلب بعضنا على بعض!!

    اما طلبك لي في اكف عن الحديث بدعوي انك تعرف اكثر مني عن التحالف, فدعوة لا تتجاوز (قوة العين), فيا رجل انت مستقيل و انا ما زلت حتي كتابة هذه السطور عضو (في احد الاجنحة المتصارعة) حتي لا نخرج منالموضوع, فلماذا تريدني ان اسكت و تتكلم انت المستقيل؟ فما دخلك انت كلامي من عدمه اصلا من دمت تريد ان تخرج من الموضوع لكي تلعب دور (الوطني المخلص الامين)؟ فلماذا لا تطلب مني ان نحاول توجيه النقاش لاصلاح ما يمكن اصلاحه, بدلا من السكوت عن الكلام المباح؟

    يعني يا بكري تريد ان تلعب دور الصحفي مفجر فضيحة ووترقيت!! و لكني اقول لك ان هذا قياس مع الفارق, و مع الفارق ليس المقصود به انت و الصحفي مفجر هذه القضية, فالفارق هنا بين زمنين, و بين امتين و بين نظامين و بين اليتين لتفجير الازمة و بين و بين و بين...الخ!! يا رجل اتق الله تربح!!

    جميل جدا و الله يا بكري سيناريو (الرجل المعارض الذي لبد او اندس في السفارة السودانية في اسمرا) و لم يخرج منها الا و في يده (ملف لوكربي السوداني ) الذي خلاصته هذه القصة التي تنفع لكي فيلما سودانيا اسمريا, او يمكن تحويله الي فيلم كبير و ضخم تجري احداثه في منطقة القرن الافريقي , على ان يقوم بادوار (البطولة) , العديد من الشخصيات السودانية و القرن افريقية!! فيا رجل , هل نمت نوم سليم ومعافي بعد كتابة هذه الرواية في سودانيز اون لاين يا بكري الجاك؟ لا املك الا ان نقول, اذا كان هذا هو السودان الجديد, فعلي السودان الجديد السلام!! و ارجو ان يصحو ضميرك انت يا بكري الجاك و ان تترك هذه الالاعيب التي لا تفيد الناس في شيء!! فهذا الرواية لا يصدقها حتي طفل عمره خمس سنوات , ناهيك عن بقية الناس!!

    فليذهب الفاتح ديمقراطية او ديكتاتورية الي السودان, و هل تريد منه ان يذهب حتي يكون موجود تحت الحراسة المشددة في قطية على حد قول بعض الناس هنا في المنبر؟ و هلعندما ذهب باقان اموم و ياسر عرمان الي الخرطوم , كان نظام (الانقاذ) مسير جيوشه الجهادية لفتح بلاد الصين؟ ام تحركت جيوش مسك ختامه لفتح بلاد فارس؟ ما هذه المكاييل يا رجل؟ فانا لا احدثك هنا بأعتبارك عضو في الحركة الشعبية, و لا باعتباري عضو في التحالف (جناح العميد حتي لا نخرج من لب الموضوع), و لكن بوصفي مواطن سوداني, فالواقع يقول ان هنالك ثلاثة مسارات لمايسمي حتي الان بالسلام في السودان, و ان هنالك قوي سياسية عديدة خارج هذه المعادلات جميعا, فهل تريد من هذه القوي يا بكري الجاك ان تجمد نشاطها في انتظار ما تسفر عنه محادثات نيفاشا او ابوجا او القاهرة؟ هل هذه سياسة ام كوار؟ فيا اخي من المفترض ان يكون محور نقاشنا هو لماذا تعددت مسارات السلام في السودان ما دام الهدف واحد كما يزعم الناس؟ لا نقول لماذا ذهب علان و حضر فرتكان؟ فهل اذا لم الفاتح ديمقراطية او شعبية الي السودان سيتغير الوضع في محادثات السلام المتعددة المسارات؟ و هل ستتحول هذه المسارات الى مسار واحد يشارك فيه كل الناس؟ هذه هي الاسئلة التي تستحق البحث و التقصي,و ليس ملاحقة فلان او علان, و طبعا انت عرفت معلومة سفر الفاتح ديمقراطيةالي السودان, لانه فى واحد معارض لابد او مندسي في السفارة السودانية في مصر, فقام بسرقة جواز الفاتح من السفارة لانه تركه للتجديد!! و تحت تحت اتي هذا المندس في السفارة بعدد هائل من الملفات للاخ عصام ميرغني الذي استلم مبلغ اربعين الف دولار كدفعة اولي من وزارة الداخلية السودانية!!

    طبعا كما قلت انت, بانك تركت اسلوب الخطاب في الجامعات السودانية, بمعني اخر قد استوت تجربتك السياسية, فيا رجل اتركنا(نتعلم شويه) حتي نصل مرحلتك هذه, لاني لا اؤمن بنظرية حرق المراحل!!

    ليس هنالك ثمة مشكلة اخي بكري,فانا سحبت كلامي الذي قلت انت بان الغرض منه كان احراجك, مع اني لم اكن اقصد احراجك, و لكني انطلقت من واقع ان تجربة الحركة الشعبية اكبر من تجربة التحالف سنا علي اسوأ الفروض, فنرجو منك ان تكتب لنا عنهها و عن مزاعم انتهاكات الحركة لحقوق الانسان في معسكراتها, و ليس لدي اي مانع حتي في اعادة قراءة ما سطرته سجلات المنظمات عن الحركة, او علي الاقل نرجو مدي بعنوانين هذه المنظمات لاني لا اعرفها, فهل من مجيب؟ خاصة انك قلت ان الحركة قد حسنت ملفاتها, فنريد ان نعرف اين تم التحسين ؟ يعني على الاقل (تلته و لا كتلته)!!

    عزيزي بكري هل قلت انا في سياق حديثي ان وجود مشاكل في الحركة يعني خلو التحالف منها؟ يا رجل اتق الله, لم اقل هذا الكلام و لن اقوله,لكن بما ان الحركة الشعبية هي رأس الرمح في جدلية الصراع بين القديم و الجديد في السودان, على تعبيرك, فلماذا نترك رأس الرمح هذا و نتناول بالاقلام احزاب (صغيرة و متهالكة) مثل التحالف, فالعقل يقول ان المساهمة في تطوير الحركة الشعبية الى حركة جماهيرية في جميع انحاء السودان مع عضوية الحركة الشعبية الحالية و اضافة الي كل الحادبين على انتصار شعارات السودان الجديد, هو التحدي الحقيقي و الموضوع الريئس!! فلن يفيدنا مدح الزعماء في شيء, فحديث من نوع , ان هذا الكلام يصب في صالح الزعيم فلان الفلاني لا ينفعنا في شيء!!

    اخي بكري لم اقل ان موت الجماعة عرس, و لكن عظم كلامي هو ان الحركة السياسية السودانية ستظل تعاني من هذه الامراض الفتاكة الى ان يقضي الله امرا كان مفعولا!!

    اخي بكري نشكرك على دعوتك الاخيرة, و صحيح كلامك ان خلافي مع حنين و اضيف معك لا يعادل موضوعياخلافي مع (نظام الانقاذ), و لكني لم اناوش حنين, و انما طلبت منه ان ينصرف الى ما هو انفع و اجدي, و ارجع لبداية مداخلاتي معه, و لكنه تمادي فى طرح خطاب ممجوج و خاو من اي مضمون!! فماذا تريد مني ان افعل, هل ارترك الرجل ياكل لحم و بصورة مجانية ؟ لن نفعل ذلك!! و لك نكرر الشكر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2004, 06:26 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    من برير اسماعيل يوسف المغمور الي (الصحفي) محمد محمد خير(المشهور)! :

    قرأت في الايام الماضية وفي هذا الظرف التأريخي الحرج الذي يمر به الشعب السوداني مقالك المثير للاشمئزاز , و الذي ادعيت فيه نسبك الي احدي قبائل قريش العربية, وهو قول لن يفيدك في هذا الزمن الجديد , فقد ولي و دون اسف عليه الزمن الذي يحتقر فيه الانسان اخيه الانسان لمجرد انه لا يتكلم بفصاحة لغة العرب, فما هو العيب في ان لا يجيد تيسير محمد احمد او اي شخص سوداني اخر اللغة العربية؟ و ما هو هذا الامتياز الذي يميز شخص عن اخر بسبب لغة؟ فهل تجيد انت لغة الهيروغليفية (لغة حجر رشيد) مثلا , و ما هو رد فعلك اذا قال لك الاسرائليون انك لا تجيد اللغة العبرية؟ فيا اخي العزيز ان اللغة التي يجب ان يجيدها كل سكان المعمورة في هذا الزمن هي اللغة التي تحترم انسانية الانسان كونه انسان فقط لا غيرلان اللغة التي تتحدث انت بها لا تحترم هذا الانسان فأصحابها يعتبرونها لغة الرب, و لكن يا اخي نفس هذا الرب الذي خلق لغتك التي تتباهى و تفتخر بها خلق اصحاب اللغات التي تسخر انت منها, فهل نعيب الرب الذي خلق اصحاب هذه اللغات المتعددة ؟ ام نعيب اصحاب هذه اللغات (التافهة) في وجهة نظرك؟ ام نعيبك انت لانك لم تعرف مقاصد الرب وراء تعدد الالسن و السحنات؟ فأنت يا اخي العزيز تتحدث بلغة في طريقها الي الانقراض و لا نقول انقرضت ما دمت انت و الكثيرون و الكثيرات يتحدثون بها همسا او علنا كما فعلت.

    فيا اخي العزيز في الانسانية, نحن نعتقد بأن الاخ تيسير محمد احمد ارتكب خطأ كبيرا فيما الت اليه احوال الناس في التحالف الوطني السوداني/ قوات التحالف السودانية و بأمكاننا ان نفرد مقالا كاملا لتوضيح وجهة نظرنا التي نعتقد بأنها صائبة , فتيسير داس علي كل مؤسسات التحالف (بأصدقائه) بهدف الاندماج مع الحركة الشعبية قبيل توقيعها (للاتفاق النهائي) مع نظام الامر الواقع في السودان و تلك قصة اخري , فما فعله الاخ تيسير محمد احمد لا يبرر لك بأي حال من الاحوال الازدراء به لانه لا يجيد اللغة العربية و انت تطرح نفسك (صحفي) هدفه توضيح (الحقائق) للرأي العام لكي يقول كلمته لا ان يروج لثقافة دفع الناس ارواحهم الطاهرة لمحاربتها الا وهي ثقافة الاستعلاء البدون مبرر. فكيف تؤسس لثقافة يستاك فيها الانسان بأنسان اخر! فهذه اللغة النتنة لم يخاطب بها امية بن خلف على جلافته بلال بن رباح عندما اعلن اسلامه,فما بالك انت المستعرب الذي احتمي بالقانون الانساني ليحميه من لظى المتأسلمين في السودان, فلماذا لجأت الي المجتمع الدولي ما دمت انت (عربي صر) و خال من (الدماء النجسة), و تتكلم لغة بني تميم! لن نقبل منك هذا الهراء نحن معشرساكني البيوت الايلة للسقوط و المغمورين! كما تصرح انت بذلك و هي حقيقة لا ننكرها و نسعي جاهدين لتغييرها, فما فعله تيسير محمد احمد عمل لم نسمع به في اساطير الاولين و لكننا من حيث المبدأ نرفض بشدة اللغة التي يعتقد اصحابها بأنهم اعلي درجات من بقية خلق الله بسبب هذه اللغة لا غير, الا انهم من حيث الاعمال التي يقومون بها تجاه البشرية تجدهم في الدرك الاسفل من سكان المعمورة.

    كما اننا نجدك تواصل خطابك الذي تحتقر فيه الانسان لمجرد انه يسكن في (الكمبو), و هذا لعمري من سخف القول, اولا نريد ان نؤكد بأننا ضد المقالات التي سطرها قلم الاخ بكري الجاك ضد المقاتل عبد العزيز خالد, ففي هذه المقالات حاول بكري الجاك بكل ما اوتي من براعة لتلفيق الروايات ان يغتال المقاتل عبد العزيز خالد سياسيا و كأن هنالك ثأر دفين , فلعب الاخ بكري الجاك دور مخلب القط في حرب غير شريفة ادارها اخرون و اخريات من وراء حجاب , الا انه اي بكري الجاك فشل في اثبات ما حاك من مؤامرات ضد الناس عندما طالبه شرفاء و شريفات الكلمة بذلك, و عندما توقف قلمه العفن عن الكتابة بكته الاخت ندي مصطفي قائله لنا في مناحة بأنها افتقدت كتابات بكري الجاك فذكرتني بذلك بدور الحكامات (من حكامة) اللائي لا يخرجن الي القتال و لكنهن يحمسن الناس على الخروج للقتال و لا ندري لماذا تستنجد في اسمرا (بالاصدقاء) و تستنجد في سودانيز اون لاين ببكري الجاك ؟ لماذا لا تستلم هي و من معها زمام المعركة بدلا من مطالبة الاخرين بخوض المعركة نيابة عنها / عنهم هذا اذا كانت هنالك معركة اصلا, خلاصة هذه النقطة هي اننا ضد افتراء الاكاذيب غير المسنودة بأسانيد ضد الناس بهدف تشويه سمعة الناس بدم بارد, لان بكري الجاك لجأ اخيرا الي اسر ة المقاتل عبد العزيز خالد عندما قال لنا بأنه من مرتادي الملاهي الليلية في اسمرا و لا ندري لماذا ذهب بكري الجاك الي هذه الملاهي ان وجدت ما دام يراها اماكن غير محترمة! فكيف تعيب على الناس ما تقوم انت به فهذا عيب ما بعده عيب! ام ان بكري الجاك (العلماني) يتلصص علي الاخرين من اجل (السودان الجديد) وهو دور مهم جدا لمعارضة حكومة الامر الواقع في السودان!فهذه الافتراءات لا يفقدها الا الذين / اللائي في قلوبهم / قلوبهن مرض, فهل من المنطق في شيء تشويه صورة الناس و بدون اي دليل و تجد من تبكي بحرقة علي فراق هذا النوع الرديء من الكتابات امثال الاخت ندي مصطفي و لكننا نكرر مطالبتها بأن تكتب هي, فكل هذه الحيثيات النتنة لا تبرر للاخ محمد محمد خير الاستعلاء علي الاخ بكري الجاك بسبب سكنه واصفا اياه (بالكمبوي) من الكمبو, فساكني و ساكنات هذه المناطق لم يجدوا / يجدن خيار اخر افضل ففضلوا هذه المناطق اي فضلوا /فضلن (سكن الكم
    , كما ان الناس الذين يتباهون بالسكن في (المناطق الراقية ) تحصل معظمهم علي هذه المناطق (الراقية) بسبب الخلل في الكثير من المعادلات في السودان وهي قصة معروفة لكل ذي قلب سليم, كما ان السكن في المناطق (الراقية) لا يفضل اصحابها علي الاخرين من حيث كونهم انسانيين (من الانسان) ,فها هو الدكتور حسن الترابي علي سبيل المثال لا الحصر يسكن في(حي فاخر) و لكنه لم يقدم للبشرية غير الدمار الذي ما بعده دمار , و قس على ذلك الزعيم بوش الذي لم يسلم منه الا اصحاب الحظوظ الكبيرة, فما هذه اللغة التي تدخل صاحبها /صاحبتها في غياهب ا لجب و الظلمات في الوقت الذي يسعى فيه الناس لتأسيس دولة المواطنة في جميع انحاء الكرة الارضية , فالدولة الوطنية ذات الحدود المتعارف عليها نفسها ستكون في خبر كان , لذلك على الاخ محمد محمد خير القرشي (الاصيل) و صاحب السكن (الراقي) اجادة لغة العالم المشتركة لان ابو الاسود ا لدؤلي نفسه لا محل له من الاعراب بين امم الارض اذا ما ظن ان اجادته لللغة العر بية يجعله فوق الناس درجات ! فما بال الذين يعتبرون خارج حدود السودان من (الموالي) بالرغم من تشدقهم / تشدقهن بكونهم عرب اقحاح داخل السودان !

    اريد ان اختم هذا المقال او سمه ما شئت بالحديث عن شنب الاخ محمد محمد خير لانه ادخله في هذه المعركة الخاسرة فلوح به للاخ تيسير محمد احمد مهددا اياه بهذا الشنب الرهيب! و هذا و الله ما لم نتوقعه من شخص في هذا الزمن الذي اصبح فيه الشنب من التراث البشري التليد, و لم نسمع بأن امة من الامم انتصرت على جميع امراضها الاجتماعية لان كتابها او قادتها لهم من (الشنبات) بضم الشين أو (الشنبة) بضم الشين ايضا لاني و الله احترت في عملية جمع الشنب هذه و ربنا يسترني من القرشي (الاصيل ) محمد محمد خير, لهم من هذه الشنبات ما تقشعر لها الابدان! ففي اي عصر نعيش نحن الان؟ فيا صاحب النظرية الشنبية التي ستحول السودان الي دولة كبري يتساوى فيها شعبها في كل شيء لماذا نحن على هذا الحال وانت تملك هذا الشنب الساحر الرهيب و لماذا غادرت السودان الي بلاد الثلج كندا و انت عندك من الشنب ما تقهر به الاعداء؟ فالعصر الان عصر امتلاك المعارف و عصر الارتكازعلى اللغة الانسانية المشتركة لا عصر صاحب الشنب الكبير و الذراع المفتول! فلن نسكت على هذا التخريف لان تيسير محمد احمد اتي بما لا اذن سمعت و لا عين رأت و لا خطر على قلب بشر , فسنكون شرفاء في الخصومة و لن نستنجد بالكتابات التي تريد ان تعود بنا الي الوراء لان منا شهداء ضحوا / ضحين من اجل القضاء علي كل ما هو سالب في المجتمع السوداني, لذلك كله لن نسكت ولن نهلل و لن نفقد مثل هذه الكتابات الاستعلائية و الخرافية كما فعلت (حكامة السودان الجديد) الاخت ندي مصطفي التي تبكي فراق قلم الاخ بكري الجاك فلا و الف لا لمثل هذه الكتابات, و اذا كان للاخت ندي مصطفي او من يلعب دور مخلب القط في هذه الحرب القذرة ضد المقاتل عبد العزيز خالد أي دليل مادي لادانة الرجل فليأتوا به لنا هنا في هذا المنبر الذي يذبحون فيه الر جل صباح مساء و بدون دليل و هو عمل لا يمت لاخلاق العمل العام بصلة , و لن نترك الاخت ندي مصطفي تستخدم اسلوب الهمز و اللمز في هذه الحرب و هو الدور الذي تجيده بجدارة لا تحسد عليها لانه عمل منافي لاخلاق العمل العام المتعارف عليها , و في حالة الأتيان بأدلة في مكان الذبح هذا ستجدون منا موقف اخر, فنحن لا نملك في هذه الدنيا غير شرف الكلمة و لسنا قطيع كما يروج لذلك الاخرون لتغطية العملة الكبيرة و المهببة التي قاموا بها في اسمرا, فهاتوا برهانكم ان كنتم صادقين و صادقات و الا بيننا و بينكم أدب الحوار و شرف الخصومة من اجل غد جديد في السودان.

    برير اسماعيل يوسف

    المملكة المتحدة
    11/ 06/2004

    كم انت كاذب يا بكري الجاك عندما رميتني بهذه الفرية الجديدة في خطابك الانتحاري الذي هدفه كنس الناس من امامك و بدون اي وازع اخلاقي,فقد نازلت بهذا المقال الاخ محمد محمد خير عندما اشتمتت في رائحة لغته النبرات القبلية,و قد دافعت في هذا المقال منطلقا من موقف مبدئي عنك و عن تيسير محمد احمد في عز حدوث الازمة , فلم اسكت لكي اتحصل على كسب رخيص بهذه اللغة غير المحترمة, فاين انت في تلك الليالي عندما كنت لا تعرف عن نسج الروايات و الاكاذيب , فلست ممن يتعنصر او يمتطي حصان القبيلة الخاسر يا بكري الجاك, فالعب غير هذه اللعبة الخبيثة, التي لا تستطيع ان تصمد طويلا و لا ادري كيف جادت قريحتك بالتفكير بهذه الفكرة الجهنمية, فكرة وصفي بالقبلي, فارقد رز يا بكري الجاك و انظر الى عنوان هذا المقال و الي تاريخ هذا المقال, و يمكنك ان ترجع لارشيف سودانيز اون لاين او حتي سودانايل,فما انا بالقبلي و لكنه خبث (الناس التفتيحة) الذي تركوا الخطابة و ترفقوا (للعمل السياسي المحترم)!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-09-2004, 09:42 PM

الكيك
<aالكيك
تاريخ التسجيل: 26-11-2002
مجموع المشاركات: 20778

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    قرات هذا البوست من اوله لاخره ومن قبل المساجلات بين اخونا بكرى والاستاذ عادل عبد العاطى ..وخلصت للاتى .. الاخ بكرى مشروع لسياسي ناجح اذا التزم الموضوعية وابتعد عن الهجوم الشخصى لبعض السياسيين . وتدريجيا سوف يجد نفسه ليبرالى مع عادل وعضو فعال فى حزبه ...
    اعجبنى برير فى قوة ملاحظاته وحصاره لبكرى فى مسالة هجومه الغير ناضج علي بعض السياسيين.
    احس ان بكرى تغير كثيرا فى ارائه فى هذا البوست عن انفعاله السابق حينما حاور عادل عبد العاطى فى بداية ازمة التحالف ..

    كان برير صائبا فى تناوله لمسالة الزعيم الملهم وكانما كان يريد ان يقول لبكرى اين استقلاليتك وكيف فقدتها بسكوتك عن زعماء ارتكبوا اخطاء .
    لهذا جاءت نصيحتى لاخونا بكرى بالالتزام فى النقاش بالوقائع والا يصاب بداء سياسيينا القدامى الذين لا يحلو لهم الا المكايدات الشخصية كما يحدث الان بين على عثمان والترابى وعلى الحاج وكانت دارفور واهلها هم الضحية ..
    اتمنى ان اكون قد ابعدتكم بقدر الامكان عن التشنج الذى احسست به من خلال السطور ..رغم ان الموضوع حيي وجذاب لكم جميعا شكرى مع تحياتى للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2004, 04:38 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: الكيك)

    الاخوة

    بشاشا

    عمار

    برير مرة اخري

    الكيك

    قد نتفق وقد نختلف وهذا هو السبب الذى جعلنا نتحاور هاهنا
    لم انتظر يوما ان نتفق فى كل التفاصيل لذا لا انتظر ان نكون يوما متفقون فى اي تقييمنا الى اي تجربة بشكل عام او تجربة التحالف بشكل خاص, و ليبقى بيننا الحق فى الاختلاف .

    ساعود الى بعض المشاركات للتعليق

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2004, 10:35 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: الكيك)

    الاخ/ الكيك

    لك مني تحية طيبة

    اتفق معك تماما في ان يكون الغرض من الحوار, هو الحوار, و ان نبتعد تماما عن المساجلات الشخصية, لانها لا تفيد الناس في شيء, فدعوتك هذه لا تجد مني الا الترحيب, لان العمل بغيرها, يعني ببساطة اتباع اسلوب الحوار الدائري و هذا ما لا يقبله من اراد ان يطرح وجهة نظره ثم ينصرف, في انتظار المزيد من الحوار, لا المداخلات الكيدية التلفيقية, و هذا للاسف الشديد ما فعله اخي العزيز بكري الجاك, عندما وصفني بالقبلي زورا و بهتانا, لانه لم يجد ما يقوله كما اعتقد, و لهذا السبب ارجو منه ان يسحب هذا الكلام الفطير من الحوار, فما عداه مهما كان يمكن ان نصل فيه الى نقاط التقاء, اما نسج الروايات و الاكاذيب في حق الناس, هو ما لا يمكن السكوت عنه. عموما نشكر لك وقوفك معنا في هذه المحطة, و نأمل صادقين ان نتحرك منها بسلام الي محطات اخري اكبر عمقا و اكبر معني.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2004, 10:07 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري
    لك التحية

    كتبت

    Quote: وتم هذا بعد ان قام صبية ابوخالد بتدبير محاولة فاشلة لاختطافه من معسكراللاجئين, كما يمكن للصديق شريف مركز ان يقدم شهادته فى هذا الشان فقد كان مع النيل فى نفس المعسكر فى ذلك التوقيت, كما لابد ان احيطك علما ان مثل هذه التصرفات لا يجرؤ عليها احد فى التنظيم دون مباركة زعيم التنظيم و توجيهه المباشر, فكان له اسطاف من جهاز الامن الخاص الذي يتولى مهمة كتابة التقارير حتى عن اعضاء فى المكتب التنفيذي ترفع مباشرة لسعادة العميد, ويمكنك ان تطالب حنين بنشر التقارير الامنية التى كان يكتبها جهاز امن ابوخالد فهى موجودة الان بحوزتهم.


    انا هنا اناشد الأخ شريف ادم مركز ان يدلي بشهادته هنا
    ويعود مرة اخري للمنبر ،، وله التحية
    اما بخصوص المستندات فكلها الأن بحوزتي ،، منذ اول
    دليل حتي اخره ،، وايضا تلك التقارير الأمنية
    التي كان يكتبها الأمن السري الذي كونه العميد دون
    معرفة اعضاء المكتب التنفيذي المجمد،، وكان اخرها
    تقرير خالد الزين الذي ارسله في خطاب مع المقاتل
    عبد المنعم الي رئيس الدائرة العسكرية السابقة
    وتم ضبطه في المطار ،،
    علي العموم ،، نحتفظ بجميع الوثائق ،، وسوف يأتي
    يوم نشرها هنا للجميع
    واظنه قريبا جدا

    مع التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-09-2004, 11:07 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)

    السيد/وزير الداخلية و مسئول الامن القومي بدولة اولاد ماجوج يضبط كميات كبيرة من الاسلحة و الذخيرة , بالاضافة الى بعض المستندات التي تثبت تورط رئيس الكي جي بي في محاولة اغتيال البارو ابنعوف و امسكوا/ن الخشب!! و قد صرح سعادة الوزير بان هنالك معلومات خطيرة, لم يكن يعرفها, بعض الوزراء, فى حكومة العهد الجديد!! و قال انه سيلقن الخونة و العملاء و سارقي قوت الشعب درسا لن ينسوه, في القادم من ايام, و قد توجه سعادته مساء اليوم للمشاركة في محادثات سلام مع كل من ريئس وفد جمهورية الخرتيت وبعض معارضي النظام الخرتيتي في الخرطوم, وبعدها سيتوجه سعادته الى قاهرة المعز للمشاركة في محادثات سلام تهم نفس جمهورية الخرتيت و لكن مع مفاوضين اخرين مناوئين لرئيس نفس هذه الجمهورية,و اخيرا سيتحرك سعادته, لاجراء محادثات سلام ايضا تجري في بلاد العم سام بين ريئس جمهورية الخرتيت شخصيا و بعض مناوئيه, علمابان بعض مناوئيه يشاركون في اكثر من منبر تفاوضي مع نفس النظام , و عند سؤالنا لسعادته, لماذا هذه المحادثات الكثيرة و المتعددة المسارات و في بلد واحد و معارضة واحدة و نظام واحد؟ قال لنا انتم لا تفهمون شيء, الله لا علمكم, لان النظام غير واحد, و المعارضة غير واحدة, و الدولة غير واحدة, فسكتناعن الكلام المباح!! لاننا رأينا في حديث سعادته شيء من الكلام الصحيح, و لكنه طلب مني عدم نشر هذا التحليل, حتي لا يعلم بقية الناس,الا اننا قلنا له: يا معالي الوزير لكن الناس عارفين و ساكتين!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 03:46 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)


    الاخ الصديق بشاشا:

    بالفعل , ها انت تري ان هذا النادي الشمالى الاقصائى يعتقد من خلال المواضيع التى تطرح بان ما يحدث فى التحالف و بعض القضايا الجانبية _ وهى جانبية اذا قو رنت بما يحدث فى السودان فى هذه اللحظة التاريخية بالذات على الاقل من وجهة نظري_ اعتقد اننا ما زلنا بعيدين للغالية عن المواجهة الحقيقة لقضايا الواقع الذي يتزواغ مثقفونا فيه من تسمية الاشيا ء فيه باسماءها , وهم سيظلون على هذا الحال الى وقت ليس بالقصير, تخيل رغم ان العالم اصبح يعرف السودان من خلال دارفور من كثرة ترداد هذا الاسم فى كل انحاء العالم الا انه من الطبيعى ان تجد الا لاف من السودانيين سيخبرونك وبكل دهشة ماذا يحدث فى دارفور ولكنهم يعلافون قضية اميرة الحكيم عن ظهر قلب , ولكن كما كنت تقول دوما لابد من خوض هذا الوحل من اجل التغيير, وهانذا يا صديقى اتوحل فى مغالطات حول لماذا تشرق الشمس من الشرق وهل هى بالفعل تشرق من الشرق.
    احييك وسارسل لك رقم تلفونى الجديد على بريدك الخاص

    الاخ: خالد

    شكرا على المشاركة المطولة, وان كنت اعتقد ان المدخل الذي نظرت به الى مشكلة التحالف هو قاصر فى اعطاء رؤية كلية عن طبيعة المشكل, فربطك للمسالة لانها ترجع لاختلاف مشارب القادمين للتنظيم ومن ثم اختلاف مرجعياتهم وعدم ربط تجربة التحالف ككل بالبيئة التى نشات فيها, أي ان حقل التجربة هو المجتمعات السودانية, لذا المقدمات النظرية التى وضعتها و ما تلاها من فرضيات تعكس رؤية مجزوءة لطبيعة التجربة واشكالاتها, فالخلافات التى كانت تنشا فى البداية بين السياسيين والعسكريين و التسميات الاختزالية من مثقفاتية وغيره هو ليس تجلى لمشكل بل هو نتيجة لسؤ البدايات التى ليس شرطا ان تلازم أي تجربة للعمل المسلح, وعليه تصبح النتائج التى ستخلص اليها بهذا المدخل حتما سوف لن تعكس المفهوم الكلى للطبيعة الاشكالية لتجربة التحالف التى هى على صلة وثيقة بالحقل العام للمارسة السياسية السودانية , واي اغفال لهذا الواقع بالتعالى عليه او بتجاهله سوف لن تؤدي الى تشخيص سليم يقارب الواقع المعاش.
    عليه لابد ان نتفق على ان المشكلة لم تكن فى المستوي الفوقى وهى مشكلة مثقفين فى اسمرا وليس لها صلة بالميدان, فهذا الميدان ليس مينزا وحدها, والحرب لم تكن فى النيل الازرق وحده, المشكل ذو جذور عميقة و مرتبط ارتباط عضوي بالكيفية التى نشات بها التجربة و بالطريقة التى اديرت بها و من ثم اعاقة تطورها الى الافاق الموضوعية التى كان يجب ان تمضى فى اتجاهها, والشاهد على ذلك ان الجدل الذي يدور الآن حول التخوين والاتهام بالعمالة يدور بين مثقفين مغظمهم لم يدخلو الى غبار الميدان الذي اردت ان تجعله الحقل الوحيد للدراسة مما يؤكد قصور المدخل الذي استخدمته, بل حتى هذا الميدان الذي تتحدث عنه وفى حيذ منطقة النيل الازرق الى ماذا قد انتهى, تصفيات و اغتيالات راح ضحيتها شباب وعلى سبيل المثال فقط اين ابومدين الان من حوارنا هذا, فهو يرقد فى قبر بعيد ولست متاكدا ان كان قد وجد قبر ا فى هذه الارض الواسعة, فهذا يتوقف على مدي انسانية قاتله.

    ارحب باي حوار حول هذه التجربة وغيرها من التجارب السودانية, واتمنى ولست اشترط ان لا ننساق مرة اخري الى السجال والجدل الذي اري ان برير فى طريقه الى جرنا له بالتمسك بالبردعة وترك الحمار, او دعنى اقل فليكن شعارنا هو ان لا تحجبنا شجرة واحدة عن رؤية بقية الغابة, هذا طبعا لا يجعلنى اغير من راي فى شيء حول ان رئيس التنظيم يتحمل عبء كبير فى وصول التجربة الى هذه المنعطفات ومع سبق الاصرار والترصد, فقد اتاحت له الظروف ان يري الكثير من المؤشرات المبكرة بحلول الكارثة .
    واشكر لك تواصلك واتمنى لك التوفيق فى مشروعاتك الحالية فى بلاد الصقيع.

    الاخ برير:

    ليس لى تعليق فى كثير مما اوردت فى مداخلتك على الاقل فى الوقت الراهن, وان كنت اعتقد انه على التعليق على اربع نقاط اعتقد انك اسأت الفهم فيهما , واتمنى ان تتفهم أي فرد مهما كانت امكاناته معرض الى سوء الفهم, كما اتمنى ان لا تعتقد هذا ايضا من باب التقليل من شانك او الاساءة الضمنية الى شخصك كما فعلت مع مسالة وصفى لك بالميم نون, واداعاءك بتنصيبى لذاتى بالسياسى الحصيف وهو ما لم انسبه لنفسى, فمنطق لاشياء يقول اننا ربما نكون قد جانبنا الحصافة كلينا وقد اكون جانبتها وحدي وتكون انت على صواب وقد يكون كلانا حصيفين فوصفى لك قد اتى وفق حيثيات محددة اتمنى ان تقرأه فى سياقه و ان تبطل جهل القصد و قصد الجهل الذي هو الاستهبال يمشى على الارض لا قولى المضبوط فى سياقه. قبل ان ادلف الى النقطتين لابد لى من ذكر حقيقة ذكرتها فى متن مقالى الرئيس لو كنت تحسن القراءة وليس الظن, فانا لا اطالبك بان تحسن الظن بى على الاقل فى هذا الشان, فانا لست الها للحقيقة ولست الها للحق, انا فقط مجرد انسان يكتب ملاحظاته فى تجربة عاش الكثير من مخاضاتها المتعثرة وذكرت وبالحرف الواحد اننى بصدد تناول موضوع الاختلاف حوله امر واجب وضرورة منطقا وليس واردا من باب الاحتمال, و للمرة الثالثة اكرر من اراد ان يتحقق منها عليه توفير قيمة تذكرة الى ارتريا من مقر اقامته والاستعداد لتكبد مصاعب السفر. عموما سامحك الله على سوء الفهم الذي اقعك فى شراك العنف اللفظي, اما النقاط فهى:-

    1\ وارجو ان يكون التعليق الاخير فى حول هذه النقطة, بالفعل رايت العميد عبد العزيز خالد فى احد الملاهى الليلية كما رايته يؤدي واجب عزاء , اخترت ان اذكر هذين الحدثين كتاكيد على تمتع العميد بكامل حريته ابان ادعاء بعض مناصريه وبايعاذ منه انه رهن الاعتقال, حين ذكرت ذلك لم اكن حقيقة احمل أي ادانة اخلاقية للعميد فى ذهابه للملاهى وذلك لسبب بسيط اننى لا اري أي عيب اخلاقى فى ذهاب الناس الى تلك المناطق, ولم اذكر هذا الحديث بحجة تتبع العميد او غيره فى حياته الخاصة, وخلاصة قولى فى هذا الشان اننى لا مانع لدى فى ان تعتقد ان ذكري لهذا الاستشهاد ليس بريئا و انه ممارسة غير اخلاقية و بالتالى يتثنى لك ان تصفنى باللا اخلاقية و من ثم اتناغض مع ما ادعو اليه, و كنتيجة لذلك تكون قد جردتنى من أي قدر من الموضوعية ومن ثم تكون كل ادعاءاتى و دعواتى باطلة واقول لك برافو وهنيئا لك بهذا النصر, لكن قل لى بربك الى اين ستفر من حقائق الواقع حتى وان اصطف كل سكان العالم ليرددوا من وراءك اننى كاذب و غير موضوعى و متناغض.

    2\ ما ورد فى حديثى عن القبيلة, ورد فى تعليق مجمل عن طبيعة المجتمعات ما قبل الراسمالية المشوهة , وانه كنتيجة لفشل الدولة باعتبارها تمثل نموذج للمؤسسات الحديثة فالطبيعى ان يحتمى الناس بالمؤسسات البدائية الموجودة اصلا وهى القبيلة والعشيرة و المنظومة الثقافية, ولم يرد فى حديثى أي توجيه مباشر لك بانك وقعت تحت تاثير قبيلة بعينها, اعتقد انه عليك العودة لقراءة ردي مرة اخري وان تستشهد بالنص الذي ورد فيه اتهامى لك بالقبلية بشكل مباشر . اتضح لى انك قرات قبلية( بسكون الباء و كسر اللام) على اساس ان الباء فاتحة واللام مشدد, وخذا ايضا خطا لا حيلة لى به وتجدنى اعتذر عن هذا الخطا الغير مقصود من جانبى والذي يمكن لك ان تتحاشى الوقوع فيه من خلال القراءة المتانية و استيعاب السياق الذي لا يفيد هذا المعنى باي طريق اخترت, ولكن الانفعال هو ما دفعك الى الوصول الى حكم لم اصرح به و لم يرد فى نص ردي عليك, ورغم ذلك تقبل اعتذاري عن سوء الفهم..

    3\ القراءة القبلية( بسكون الباء وكسر اللام), بالفعل انا اشرت الى ذلك وما زلت اعتقد ان قراءتك لاي شيء يكتب عن ما آل اليه حل التحالف سيكون محكوم بقراءة قبلية يتحكم فيها بالدرجة الاولى موقفك فى هذا الصراع, فانت يا صديقى يا برير لست مراقبا دوليا ولست محايدا, انت تدعم مجموعة العميد خالد و كتاباتك التى لم يجف حبرها ما زالت تشهد لك بذلك, لذا سوف لن تقرا أي شيء يكتب فى هذا الشان بذهن منفتح و بعقلية الباحث المتشكك فيما يكتب او فيما يكتب( بضم الياء) , لذا لا اعتقد حجة انك تعلق على ما تقرأ كافية لاقناعى بانك لا تملك موقفا قبليا يحكمه تصنيف الكاتب او المتداخل بعقلية المع والضد, انظر الى نفسك من خلال مداخلتك التى كتبتها كرد على الاستاذة نجاة ستجد نفسك انك تمارس المصادرة فى حق الناس فى الفهم, فانت وكما يقول استاذ بولا وكما اوردت فىقولك من قولة تيت تطعن فى موضوعيتى التى بكل تاكيد هى محل طعن أي كان وفى أي وقت يكون, ولكن لان ما لا يعجبك من كلمات تسعى الى مقارعته حتى وان كان واردا من طرف ثالث, لذا ساظل اؤمن انك ذو موقف مؤطر فى اطار فريق من هذا الصراع ولست فى موقف الباحث عن الحقيقة المتردد , ربما تقول لى ولما لا تكون انت فى موقف الباحث عن الحقيقة المملؤ بالشك وساقول لك انا بالفعل فى هذا الموقف حتى هذه اللحظة لكن ما رايته وما سمعته كافيان الى تشكيل اليقين عندي بان تجربة التحالف لم تنته الى هذا المستوي بحكم تطورها التاريخى وعلاقة ذلك ببيئتها الاجتماعية و السياسية بل انتهت بتامر من كان يجب ان يكون اكثر الناس حرصا عليها.

    4\ مسالة انه من الصعب اطلاق مفردة الاخلاق السودانية هكذا على الاطلاق, وهنا اتفق معك تماما باننى اسات استخدام المصطلح, اذ بالفعل لايوجد ما يسمى الاخلاق السودانية, وبما ان واقع السودان واقع تعدد ثقافى, وبما ان لكل منظومة ثقافية نظمها الاخلاقية, كان حري بى ان اقول ان ما اتى به العميد لا يتماشى مع المنظومات الاخلاقية المتعددة فى السودان, او ان احدد انها لا تشبه نظام الاخلاق فى المنظومة الثقافية المنحدر منها فخامته, أي اخلاق سكان وسط السودان, لذا فانت محق يا صديقى فى تنبيهى الى هذا الخطأ, وبالفعل نحن فى حوجة الى تجنب التعميم فى مثل هذه المسائل المفصلية التى تحدد الدرجة التى نتمتع بها فى ممارسة الديمقراطية الثقافية, وعلى مثل هذا النسق لا بد من اعادة النظر فى مسالة الزي القومى الذي فرض على شعوب العالم بانه الجلابية من خلال تلفزيون السودان الذي يسمونه القومى و كما فعل وفد السودان المشارك فى اولمبياد اثينا, اذ ارتدي الرجال الجلابية وارتدت امراءة واحدة الثوب, اعتقد ان هذا اجحاف وهو نوع من الهيمنة الثقافية المنظمة التى مورست وظلت تمارس طوال ما يقارب النصف قرن من الزمان, واذا كنا بالفعل دعاة سودان جديد لابد لنا من تجنب الوقوع فى شراك الوعى الباطن و اللاشعور السياسى و محاصرة ومساءلة الكثير من المسلمات التى بثت فى اذهاننا عبر مناهج التعليم و اجهزة الاعلام المضللة. وختام قولى يا برير هو ان مثل وصفك لرواية الرجل الذي خرج من السفارة وحمل معه ملف العميد خالد تصلح لفيلم , لا ادري ما الذي يمنعك من التاكد من صحتها من خلال اتصالك بممثلى الحزب الاتحادى فى اسمرا بدلا من التهكم المضر بقضيتك قبل قضيتى, مطالبتى لك بالصمت اتت فى اطار ان تتحري من الحقائق قبل ان تقف موقفا اعمى, ولكن ليس لى الحق فى تكميم فمك فاصرخ كما تشاء وجادل وساجل , اعتقد ان ما طرحته فى بقية مداخلتك هو الذي سيفتح الباب للسجال مثل ان قلت كدا وقاصد كدا و سيصبح امر قصد الجهل وجهل القصد سيد الموقف فى حوارنا هذا, صدقنى اذا كانت المسالة مسالة هزيمة و نصر لكان بامكانى ان اقضى وقتا طويلا متهكما من ردودك و ستفعل انت بالمثل وسارد انا, لكن بما ان هذا لن يجدي و سيظل حوارنا محلك سر, فستجدنى اغض الطرف عن كل ما ورد فيها من مشاترات ومن ماهو صحيح بما انه لا علاقة له بالقضايا الجوهرية المطروحة هنا. ولك شكري واحترامى على محاورتك وطول نفسك.

    الاخ الكيك

    لك جزيل الشكر على متابعتك وقراءتك لهذا الحوار وما سبقته من حوارات.
    لا اعتقد ان ارائى قد تغيرت كثيرا فى هذا الموضوع من الموضوع الذي سبقه, المشكلة تكمن فى الطريقة التى يقراك بها الناس, ففى الموضوع الاول والذي كتبته قبل حدوث الانشقاق او الانقسام او التصحيح كما يقول داعمى المجلس المركزي, كتبت بعد ان تكشفت بعض المعلومات المتعلقة باتصالات العميد خالد السرية ببعض عناصر النظام, فتلك المعلومات قد مضت فى تاكيد بعض الافتراضات التى كنت قد وضعتها فى تفسير سلوك العميد خالد و طريقته فى القيادة, فانا كنت قد عجزت عن ايجاد أي تفسير لكل الدمار الذي كنت اراه يحل بالتنظيم فى ذلك الوقت و كانت ردة فعل رئيس التنظيم لا تتناسب وحجم الاشكال, لذا بدات فى البحث عن اسباب تجعله مشاركا ضليعا فى كل ما يحدث باعتباره كان فى قمة الهرم التنفيذي و القيادي, فى مثل هذه الظروف اتى مقالى الاول.
    اشكرك على افتراضك باننى مشروع سياسى ناجح, وان كنت لا احمل أي طموح من هذا القبيل, اما مسالة ان تجدنى عضوا فى الحزب الليبرالى فهذا امر ليس بالبعيد كممكن ذهنى و لكن دعنى اقول لك ان المشروع الفكري للحزب الليبرالى احمل تجاهه الكثير من الملاحظات الفكرية العميقة , تتمثل جوهرا حول ما يعرف بالكلاسيك ليبراليزم والتى تعرضت لنقد مؤسس و موضوعى, هذا بالاضافة الى اننى اعتقد اننا كل ما نحتاجه من تجارب البشرية هو المعرفة التى لابد ان تمارس عليها عملية المقاربة و التبيئة والا سوف لن تنتهى الى ما هو احسن من ما انتهت اليه المشاريع السياسية المؤدلجة, وربما تنتهى الى فرض ايدولوجيا قسريا على واقع مغاير, اتمنى ان اجد الزمن المناسب الذي يمكن ان ندير فيه حوار حول اطروحات الحزب الليبرالى.

    اما عن حديثك عن نقدي واتهامى للسياسين فلا ادري ماذا تنتظر منى ان اصفق لهم , نحن نعيش فشل متناهى منذ ما يقارب النصف قرن , من المسؤل ياتري غير هوءلاء النخبة, اما اذا قصدت اتهاماتى لعبد العزيز خالد فانت تملك الحق فى ان تري اننى غير موضوعى فى سوقها حتى وان اثبتتها الوقائع وصيرورة التاريخ, فانا حين كتبت ذلك , اعتقد اننى سقت ما يكفى ليجعلنى متاكدا اننى لست اتحرك من عداء شخصي او مصلحة ذاتية, ولكن لدى من الاحداث المترابطة التى تجعلنى اسوقها كل مرة الى ان يثبت نقيضها,
    اعتقد انك لست فى حوجة لاذكرك ان عملية التغيير الاجتماعى هى فى جوهرها عملية خلخلة الثوابت و محاصرة الواقع وتشخيصه و تفكيكه واعادة بناءه وفقا للمفاهيم والرؤي التى اسعى انا شخصيا الى تحقيقها ورؤياي ليست بالضرورة ستكون على راس عملية التغيير فهذه عملية معقدة و تحدث عبر برسيس طويل , اعتقد ان نقد السياسيين هو جزء من هذه العملية, ورغم كل هذا ذاك ليس لى الا ان احترم وجهة نظرك وان كنت سوف لن افعل بها .
    عموما اشكرك على مرورك من هنا.


    ولكم جميعا شكري وتقديري

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 04:15 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)


    الاخ بربر :

    تعليق منفصل, كنت قد قرات مقالك الذي رددت فيه على جهل الاستاذ الصحفى محمد محمد خير, اشكرك على المواجهة , ولكن مرة اخري اؤؤكد انه لم يرد لى حديث اتهمتك فيه بالقبلية و كل حديثى عن القبلية ورد فى اطار الفهم العام للمشكل السودانى, الشىء الاخر هو سوء قراءة قبلية بسكون الباء و كسر اللاك وقبلية بفتح الباء و تشديد اللام.

    وعموما هذه لم تكن سوي نقطة فرعية فى الحوار ارجو ان لا تصرفنا عن الموضوع الرئيس ولك المعذرة فى هذا الخطا غير المقصود.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 05:20 AM

عارف الصاوي

تاريخ التسجيل: 16-08-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    ارجو من الاصدقاء بكري وبرير والمعقبين الاخرين ان يوافقوني في اختيار مدخل اخر لهذا الموضوع وهو باي حال من الاحوال لا يتوقف عند تجربة التحالف وحسب بل ان الامر له انسحابات اخري علي مسائل في السياسية السودانية او الفكر السياسي الحديث,بالطبع دون اثارة حساسية حول حديث هذه
    انا متفق ان الاخ بكري اثار نقاط جوهرية يمكن ان يتفرع منها النقاش الحقيقي لو اردنا ذلك وهذا يعني ان نترك اهداب الحديث الذي ورد في التقييم الذي اصدره بكري مثلا اعتقد ان تقييم عبد العزيز خالد جاء ضمن سياقات بناء الموضوع في شكله العام لكن الرؤية التحليلية الحقيقية لم ينفذ الاخ برير لها ولذلك اراه مستعجلا في فهم واستيعاب كثير من المضامين التي تحتاج الي توقف واعمال التحليل والنقد بقصد تشييد رؤية اضافية /نقدية /تحليلية ,جديدة
    علي العموم دعونا نتجاوز العموميات ولناخذ من تجربة التحالف نفسها طريقة التعاطي مع واقع قبلي /عشائري ,وطالما ان التحالف كان يقصد بناء الدولة المدنية ودولة المؤسسات او السودان الجديد فان اليات العمل السياسي التي تعاطي بها مع الواقع افرزت كثير من السلبيات ,والسؤال هنا لماذا حدث هذا ودون اعتبارات لرؤية شخصية قائد التنظيم فان المسالة تقع علي عاتق النهج الذي عمل به التحالف وهذا لايعني بالضرورة ان نتوقف عند التحالف وحسب بل علي البنية السياسية السودانية كلها
    الاخ بكري بنا مجموعة افتراضات جزء منها كان معتمدا علي تجربته الشخصية وبدون مجاملات ستكون هذه التجربة لبكري او السليك او العجيل او عبد العزيز دفع الله كل علي حدا وحسب رؤيته التحليلية لما مر به من احداث اعتبار كبير شئنا ذلك ام ابيناوبالتالي فان الحديث المباشر هو مفهوم في اطاره النفسي والتجريبي ,اذ ليس من السهل احتمال تجربة نذرت لها جزء من سنوات عمرك تنهار بالبساطة التي انتهت بها تجربة التحالف خاصة عندما تكون لك قناعات ان فردا ما عبث بالمشروع عموما وهذا ما اعتقده بكري بناءا علي رؤيته
    اما ما اراه انا فان المنضوين في تجربة التحالف اخطاوا التقدير عندما ايقنوا بان عبد العزيز خالد يمكن ان يقود التجربة الي مالات مشروع السودان الجديد وانا اعلم ان مجموعه منهم قد سهروا ليالي عدة يقراون ويبنون علي مستوي الممكن الذهني هذا المشروع حاولو بعد ذلك ان يشيدو تجربتهم النظرية لمشروع التغيير في مشروع سياسي اجرائ هنا حدثت مفارقات عده اولها ان الكثيرين لم يستوعبو ا تفكيرا انقلابيا جديدا مكتمل معظم انشاءاته النظرية واعتقد ابو خالد من هؤلاء الذين وجدوا انفسهم يقودون حركة مهما اختلفنا علي اساسها النظري لكنها مهدده بكثير من احتمالات الفشل وبها قدر ليس سهلا من البناء المغلق والشمولي طالما تاسست علي مشروع عسكري بدون ادب ثوري للتغيير
    حسنا لنقول مثلا ان الجزئية التي اثارها بكري في تحليل المجتمعات ما قبل الراسمالي (التقليدية والعشائرية )والتي بالضرورة ذات اقتصاد ريعي يعتمد علي الية الاحتكار باي من المسميات والتوصيفات المتسمة مع سبقة هذه المجتمعات هذه يمكن ان نعتبرها مدخلا حقيقيا تساعدنا في فهم كثير من جوانب المسالة
    وهنا اجدني مره اخري اتفق مع بكري في جزئية ان التحالف مثلا تعامل مع الحركة الشعبية كخصم في البداية ثم عاد ليؤسس مشروعية اتفاق معها هذه المسالة لن تفهم الا في اطار تحليل طرائق تفكير منسجم مع المجتمعات العشائرية لانها تفكر بحدود دائما مغلقة او قابله للانغلاق في اي وقت
    الاخ برير
    انا فهمت ان ما وصفك به بكري (من كونك تنطلق من تفكير قبلي )بمعني اخر وهو انك كانت لديك فكره مسبقة دخلت بها في الحوار ولذلك اري ان تنسحبو من معركة الاتهامات باقلية في اطارها الذي اغضبك
    جميعا لكم مني التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 04:59 AM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ بكري
    سوف اعود
    خالد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 06:07 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    فوق

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 15-09-2004, 06:09 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 09:16 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    عذرا للتأخير،،
    اليكم اولا هذا المستند وارجو ان يكون واضحا
    ومقروء ،، وسوف اعود للتعليق


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 11:13 AM

Asskouri
<aAsskouri
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 4734

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    يا بكري
    سلامات

    الراجل كان كده معذور!!
    أنا غايتو من تجربتي في الماليه طريقة دفع الحكومه في بند ( الالتزامات القوميه الممركزه) الدفع بكون علي طريقه اربع اقساط سنويه متساويه، عليه ( افتراضا انه الجنجويد ما غيره النظام) بكون المبلغ الكلي 200 الف دولار.
    لكن والله ابوخالد بالغ!!! يعني الدوله الديمقراطيه الموحده راحت شمار في مرقه!
    أبو خالد زاته دقس دقسه ما عاديه، ديل ناس باعوا شيخهم نفسه يقوم يخش معاهم في موضوع قروش! دي اسهل حاجه ممكن تطلبها منهم! وتاني لحق اتورط معاهم والله مايرجع الخرطوم يطلعوا العندهم كله، أحسن يحصل اول طياره!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 12:27 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ/بكري الجاك

    سلام

    اولا اعذارك كلها مقبولة و بدون اية شروط, بمعني اخر سنعاود الحوار علي (بياض), و المقصود (بالبياض),هنا هو تجاوز الهفوات و الاخطاء , المقصود منها و غير المقصود, حتي نؤسس لثقافة التسامح الحواري, اذا اردنا ان نخطو الي الامام, و ستعود ان شاء الله لمواصلة الحوار,اذا كانت هنالك مستجدات جوهرية في هذا البوست تستحق الحوار, فما تراه انت جدير بالحوار , قد لا اراه انا كذلك و العكس, فحتي لا نغرق في شبر ما, نتمني ان نلج في صلب الموضوع, و صلب الموضوع كما اعتقد, لا يبدأ بتجربة التحالف الوطني السوداني/قوات التحالف السودانية في العمل السياسي في السودان, لان ما تقوم به يا عزيزي بكري الجاك, هو استصدار الاحكام العرفية على احد قادة تجربة انسانية في المقام الاول و الاخير, ولكن هذه التجربة الوليدة سبقتها تجارب عديدة في السودان, باءت و للاسف الشديد جلها بالفشل و لاسباب مختلفة, الا من رحمهم/ن ربي, و من رحمهم/ن ربي لا يتجاوز مرودهم/ن على الناس رفع الرايات و التشدق بالشعارات, فلماذا لا نفتح حوارا بعيدا عن محاكم التفتيش هذه بغرض الوقوف على تجاربنا السياسية في السودان؟ و لنبدأ محاولة الدراسة هذه( بتجربة التحالف) بعيدا عن الذهاب الى الملاهي الليلية او المساجد او الكنائس او...او...او..., او محاولة اثبات ان فلان الفلاني قد لحس مبلغ و قدره!! فمثل هذه الانطلاقة لا تفيدنا في شيء, فلتجربة التحالف (محاسن)!! و (مساويء)!!, نحتاج ان نقف عندها, ملياو لكن وقوفنا عندها لا يبدأ بهذه الفرقعات الاعلامية, و محاولة التشكيك في ذمة الناس المالية, فما هكذا تتم عملية قراءة الاحداث ,فهذا المستند يا اخي بكري ينفع في عمل المخابرات و الافلام البوليسية و لكنه لا ينفع في دراسة التجارب الانسانية!! فانت لا تملك حقيقة مطلقة مهما فعلت ! و انا لا املك حقيقة مطلقة مهما فعلت!! لذلك اعتقدان مدخلك غير موفق , و لا اقول هذا الكلام دفاعا عن احد, و لكن دفاعا عن ادب الحوار الذي يذبح صباح مساء فى هذا المنبر و بمسميات عديدة اخطرها على الاطلاق مسمي (السودان الجديد), فهذا (المدعو السودان الجديد), يحمل بين طياته معظم بذور و ثمار (مشروع السودان القديم)!! و يمكنني ان اقول ان الفرق بين مشروعي (السودان الجديد) و (السودان القديم), غير واضح على مستوي التطبيق العملي وان كانت هنالك بعض الادبيات يطلقها هنا و هناك (مرجو/ات مشروع السودان الجديد) غير ان هذه الادبيات لا ترتقي الي مستوي المشاريع و البرامج الكبري, التي تلبي طموحات اهلنا في السودان, ويمكن لك اخي بكري ان تلج هذا الحقل لانه افيد للناس بدلا من اتباع صحافة الاثارة هذه, فماهي الفوارق النوعية في البرامج بين (الحركات السياسية/العسكرية او العسكرية السياسية) او سمها ما شئت و لماذا تعددت اللافتات مادام الجميع يقولون بانهم/هن يريدون/ن التخلص من (مشروع السودان القديم),و هل (مشروع السودان القديم واحد)؟ و هل بالمقابل (مشروع السودان الجديد واحد)؟وهل هنالك ثمة مخاض (لسودان جديد)؟ ام ان الامر لا يتجاوز اعادة تسويق النبيذ القديم فى (جركانات سياسية جديدة)؟و هل و هل و هل؟

    كلمة لا بد من قولها, هي ان دراسة اي تجربة بغرض الوقوف علي ماذا اضافت و ماذا انقصت تحتاج الي وقت, لذلك وصفك يا اخي بكري للناس بالاستعجال, كان يفضل ان تصف به نفسك, فانت الان اقمت الدنيا و لم تقعدها بغرض دراسة تجربة التحالف!! و عندما الاحظ الطريقة الدراماتيكية التي تسجل بها مقالاتك , اقول لنفسي , ثم ماذا بعد هذه (الخطبة الصحفية) لاخي في الجرح بكري الجاك؟ و ادهشتني عندما قارنت بين ما تقوم به و ما قام به مفجر (فضيحة ووترقيت)!! و قلت بين و بين نفسي هل يكون هدف اخي بكري من كل ما يكتب هو (اثارة الفضائح)؟ و ما هي علاقة اثارة الفضائح بدراسة التجارب الانسانية؟ و لم يتبق لك اخي بكري غير نشر (الصور الجماعية لعبد العزيز خالد و صديقاته في الملاهي الليلية)!! و طبعا سيكون الغرض من نشر هذه الصور هو دراسة تجربة التحالف !! و لكني اقول لك يا اخي بكري ان غرضك من كل ما تقوم به ممتطيا هذه المقالات التشنيعية, اوضح لى من هذا المستند المغبش!! و حيرني سؤالك للناس, الذي فحواه هل هذا المستند واضحا؟ و لكني كأحد القراء اقول لك نعم واضح حول!! بكري هل تسمعني؟! و في انتظار تعليق/تحليل /دراسة/تمحيص/تسليط الضوء/ قراءة/ البحث الدقيق...الخ لهذا المستند من قبل اخي بكري الجاك!! مع الشكر و التقدير للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 12:44 PM

خالد عمار
<aخالد عمار
تاريخ التسجيل: 25-08-2004
مجموع المشاركات: 702

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 01:28 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: خالد عمار)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 02:52 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: خالد عمار)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-09-2004, 08:31 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري الجاك

    لك التحية

    هذا المستند الذي نشر اعلاه كان لديناعلما به منذ يوليو
    وقد تمت الأشارة اليه في قائمة الحوار الداخلي للتحالف
    وكانت كالأتي :

    Quote: • تمت دعوة كل من الفريق عبد الرحمن سعيد نائب رئيس التجمع والأستاذ فاروق ابوعيسي والمهندس هاشم محمد احمد ، وقد تم اللقاء مساء امس السبت مع بعض مقاتلي التحالف من الميدان وتم نقل وجه نظر المقاتلين ،، وتطرق النقاش الي المتغيرات الأخيرة ، حيث سرد المقاتلين للحضور تجاوزات حقوق الأنسان التي ارتكبت في حقهم واكدوا التزامهم بقرارات المجلس المركزي والمؤسسية
    • كما نشير الي ان ما نشر اليوم من المنشقين هو خبرا مدسوس ومحاولة رخيصة لصرف الأنظار عن التطورات الخطيرة التي حدثت خلال اليومين السابقين حيث تحصلت احدي فصئل التجمع علي عدد من الملفات التي تخص السفارة السودانية بأسمرا ،، وللأسف تضمنت هذة الملفات ملفا بأسم عميد معاش عبد العزيز خالد عثمان ، وتحتوي علي مكاتبات بين اجهزة النظام الأمنية وسفارة اسمرا والعميد عبد العزيز خالد وتضمنت بعض الرسائل اشارات الي مخصصات مالية ، وقد تم اخطارنا في التحالف من خلال الفصيل المعني الذي تحصل علي الوثائق


    ويا للأسف ،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 07:39 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)


    الاخوة الحضور

    عارف الصاوي

    عسكوري

    برير

    خالد

    احمد حنين

    اشكر لكم الاستجابة فى مواصلة الحوار و اعدكم اننى ساعود الى الافاق التى تحدث عنها عارف و امن عليها برير.


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 10:41 AM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 03:09 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 03:19 PM

osly2
<aosly2
تاريخ التسجيل: 17-10-2002
مجموع المشاركات: 3540

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    برير
    دا انت ولا الهكر ؟
    حاسب كملت نصيبك من كلمة فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 07:06 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: osly2)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-09-2004, 11:47 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    الاخ برير شكرا على مثابرتك فى ابقاء هذا الحوار حيا

    ساعود طبعا ما ان اجد الوقت و تحسن الاتصال بالشبكة العالمية


    الاخ اوسلى

    تحية لك ايضا و بعض من الياسمين المستلف من اسامة الخاتم

    رد الله غربته


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2004, 12:05 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2004, 00:25 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)


    تصريح صحفي حول عودة بعض قيادات التحالف الى الداخل

    سودانيز اون لاين 9/17 1:38pm

    1. خرجنا من السودان مناضلين من أجل إزالة النظام وقيام الدولة المدنية الديمقراطية الموحدة، دولة السودان الجديد، دولة الحرية والعدالة والمساواة. ولم نحيد عن هذا الهدف منذ انطلاق الانتفاضة الشعبية المسلحة فى شرق السودان بعملية الشهيدة التايه ابو عاقله فى فجر يوم 20 ابريل 1996، ثم تحريرنا لمناطق كبيرة فى شرق السودان ومنطقة النيل الازرق والتحامنا بجماهير الريف فى تلك المناطق وتنظيمها وتوعيتها باهداف التحالف والسودان الجديد، وتقديم الخدمات الصحية والتعليمية والتنموية للجماهير المهمشة سياسيا واقتصاديا وثقافيا فى الريف والمدن. وأولينا إهتمامنا الخاص بقضايا المرأة والشباب والطلاب وكافة القوى الإجتماعية عبر منظماتنا الفئوية كالتحالف النسوى، التحالف الشبابى والطلابى، والتحالف النقابي. السودان الجديد الذى ندعو اليه يعنى تجاوز تشوهات الممارسة السياسية منذ الاستقلال التى أدت فى النهاية الى دخول السودان بثرواته البشرية والمادية فى دائرة عدم الإستقرار السياسي والحروب الأهلية التى باتت تهدد وجودنا فى دولة واحدة، وهذا نتاج لإنعدام الديمقراطية والعدالة فى توزيع السلطة والثروة بين أبناء الشعب جنوباً وشمالاً، شرقاً وغرباً، ونتاج للقهر الإجتماعي والثقافي والتهميش الذى تعانى منه معظم قطاعات مجتمعنا المتسامح، والنظام القائم حالياً هو قمة ممارسات السودان القديم التى تراكمت منذ الإستقلال مروراً بإنقلاب 30 يونيو 1989 وحتى اليوم. إن برنامج السودان الجديد لا نحققه نحن وحدنا بل بالإشتراك مع كل القوى الجديدة وبقية قوى التجمع الوطني الديمقراطي الذى ساهمنا فى بنائه ونتمسك بمقرراته ونعمل على تحقيقها. إن هدفنا الإستراتيجي هو وحدة قوى السودان الجديد فى حزب جماهيري تلتف حوله كل قطاعات وشرائح المجتمع السوداني ليكون بديلاً ومخرجاً من أزمتنا الوطنية المتفاقمة.

    2. الانتفاضة الشعبية المسلحة وسيلة لتحقيق هدف سياسي فى الأساس، وفُرض علينا حمل السلاح نتيجة للممارسات القمعية والدموية التى مارسها النظام منذ انقلاب يونيو 1989 ضد أبناء الشعب السوداني من مدنيين وعسكريين، ونعود الآن لمواصلة النضال السياسي السلمي من أجل بناء السودان الجديد. لم تتغير أهدافنا وإستراتيجياتنا لأنها ممهورة بدماء المئات من الشهداء والجرحى، ولا نسعى للمساومه فى ذلك ولكننا نطور من وسائلنا وفق المتغيرات السياسية التى ساهمنا فى تفاعلاتها بتضحياتنا الغالية ومن حقنا بالتالى الإستفادة من ثمارها للدفع بنضالنا للامام وليس للبحث عن مواقع فى السلطة او تقاسمها، فهذه من ممارسات السودان القديم التى أدخلت بلادنا فى دوامة عدم الإستقرار السياسي والإنقلابات العسكرية ونفرت الأجيال الجديدة من الإنخراط فى العمل التنظيمي السياسي.

    3. مررنا فى الفترة الأخيرة بتجربة خرجنا منها اكثر صلابة وتصميماً، فقد تآمرت علينا مجموعة من الرفاق رهنت نفسها لأجندة أخرى، وأعتقدت أن بوادر السلام هو الوقت المناسب للقفز لمراكز السلطة والثروة على حساب دماء وتضحيات المقاتلين، وتقوت هذه المجموعة بالآخرين وأرادوا فرض أجندتهم على مقاتلينا بالخداع والحصار والتجويع وحرمانهم من خطوط الإمداد، وكان من الطبيعي أن يرفض المقاتلون من أجل الحرية ذلك إلتزاماً منهم بالأجندة الوطنية، ولهذا فضلوا العودة للوطن ونتمنى أن تتمكن البقية من الإفلات من الحصار والعودة لمواصلة نضالهم داخل أرض الوطن، وندعو جماهير شعبنا ومنظمات المجتمع المدنى الوقوف معنا من أجل إطلاق سراح المقاتلين المحتجزين والمحاصرين فى السجون والمعسكرات، وتأمين عودتهم لذويهم وإعادة تأهيلهم للإنخراط فى الحياة المدنية وتأمين أوضاعهم إجتماعياً، هذا أقل ما نقدمه لهؤلاء الأبطال.

    لكم شكرى
    وعاشت ثورة الحرية والتجديد
    على محمد يسن.
    رئيس دائرة التأمين الاجتماعى وإعادة التأهيل ـ التحالف الوطني السوداني
    الخرطوم – 16 سبتمبر 2004.




    الاخ برير

    سبق ان قلت لك ان نترك كل فصيل ليمضى فى مشروعه ولنجعل محكمة التاريخ تفصل فيما الت اليه تجربة التحالف, هذا البيان ان صح ما اتى فيه وان صحة حقيقة ذهاب بعض من القيادات العسكرية الى الخرطوم يؤكد ادعائى بان لابوخالد على جناحه اتفاق مسبق مع حكومة الخرطوم, والا فما التفسير الذي تقدمه فى ان يذهب من يعتقد انه عدو للنظام فى وقت يمر فيه النظام باسوا ظروف عاشها منذ انقلابه و فى الوقت الذي يستعد التجمع الذي اشار البيان الى التمسك بمقرراته الى التفاوض مع النظام فى اواخر هذا الشهر.
    اذن هل بتفسير فى امرين:-
    هل بالفعل ان هنالك وفد مقدمة قد ذهب الى الخرطوم وتحت أي صيغة, هل هنالك اتفاق ثنائى بترتيبات امنية بين العميد خالد والنظام, وما علاقة ذلك بالمبالغ المالية التى تتحدث عنها شوارع القاهرة . وما ورد فى الوثيقة اعلاه ليس الا قطرة فى بحر, ثم هل هذا يعنى ان جناحكم الذي انت عضو فيه حسب قولك اعلاه سوف لن يفاوض ضمن وفد التجمع ؟؟؟

    كيف ستقرأ هذه الخطوة فى هذا الظرف بالذات, و ما ورد فى البيان اليس هو ما يؤكد عقلية العمالة الحميدة و العمالة الخبيثة, أي ان هذا تركيز لنفس السجال الذي حاولنا الخروج منه.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2004, 08:32 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ برير

    ما زلت فى انتظار تعليقك , حتى نستطيع المواصلة فى التحليل المنطقى لهذه التجربة



    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2004, 01:58 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ برير

    هل لى باجابات او تعليق على اسئلتى التى اعتقد انها جوهرية مع طبيعة قراءتى للتامر المنظم الذى تم للتحالف ومن قيادته


    اتوقع كلمة لك فى هذا الموضوع


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2004, 03:53 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    العزيز/ بكري الجاك

    سلام يا رجل

    اولا نأسف جدا للتأخير في الرد علي تساؤلاتك المشروعة, و لكني و الله لم ار هذه الاسئلة الا الان, الساعة الان, الحادية عشر و ثمانية و ثلاثون دقيقة مساء ,بتوقيت بريطانيا, عموما حصل خير, و سوف ادلي لك بوجهة نظري في البيان,او عودة وفد (المقدمة) كما تفضلت و ذكرت, و من حقك ان تسمي ذلك وفد مقدمة, و من حق الاخرين/ات ان يسمونه, بغير هذا الاسم, و لكل وجهة نظره في البيان/العودة.

    اخي بكري انت متابع لمايجري الان علي الساحة التحالفية, فهنالك واقع ماثل امام الناس, و جوهر هذا الواقع, ان ثمة انقسام حدث في التحالف, وهو انقسام تنظيمي في المقام الاول و الاخير, و لكن هنالك طرف( ثالث )نزل بثقله لترجيح احدي الكفتين المتصارعتين في التنظيم, و لا نريد ان نقول هنا بان هنالك كفة صغيرة و اخري كبيرة, و ان ارتريا الدولة وقفت بجانب الكفة الصغيرة, لان حديث من هذا النوع, لا يغير من واقع الانقسام شيء.

    و تعلم اخي بكري ان الصراع قد اخذ منحي اخر, وهو منحي الحملات التشهيرية, التي لا تعود على اي من الطرفين بفائدة, وهي في المقام الاول و الاخير, تسيء الي كل من الطرفين, و ان المستفيد الاول و الاخير, من هذه الصراعات الكرتونية الغير موضوعية هو (نظام الانقاذ), و قد شاركت انت شخصيا يا بكري في حملات تشهير لم نكن نتوقع ان تفرغ نفسك لها, ما دمت تتحدث الان عن ان الزمن كفيل باظهار الحقائق, فالذي يقول هذا الكلام لا يسن قلمه لمحاكمةالناس, قيبل ان يحاكمهم الزمن الكفيل بفعل تلك المحاكمات, و انت الان يا بكري لا تطرح اسئلة للحوار و انما تردد اتهامات في شكل اسئلة.

    اخي بكري في ظل ظروف الحصار و الملاحقة و السجن في القطاطي تحت الحراسة المشددة, و في ظل تفريغ معسكرات التحالف من المقاتلين وفي ظل تقسيم الناس الى جناحين, فماذا تريد من قيادة التحالف ان تفعل؟ هل تريد منها ان تربع يديها في انتظار ما ستسفر عنه نيفاشا الثنائية ؟ ام ان المنطق يقول على قيادة التحالف ان تتعامل مع الواقع المر الذي تعيشه, فهنالك مقاتلين عادوا الي السودان, بعد الانقسام, وعلي قيادة التحالف ان تتعامل معهم مهما كانت التضحيات السياسية, فالعودة على اية حال افضل من السجن خارج السودان في قطاطي تحت حراسة مشددة, بواسطة بندقية الرفاق, او بندقية الاصدقاء, و سنترك هذا الامر للزمن!! باختصار يا بكري رأت القيادة في التحالف ان تتعامل مع هذا الواقع, بان تتحرك في الداخل مع الشرفاء و الشريفات, بهذا الوفد الذي سبقه عمل معلن في الداخل قامت به كوادر التحالف في الداخل, فهذه هي وجهة نظر القيادة و القاعدة في التحالف, و انت( كشخص محايد)!! ما عليك الا ان تطرح قراءتك لما حدث , و ان تضع مالات و احتمالات هذه العودة و انت تنتظر ما ستسفر عنه الايام,فاذا ما صدقت قراءتك و اتضح لك بان( وفد المقدمة )كان يحمل في حقائبه المال الكثير!! الذي استلمه المقاتل عبد العزيز خالد كما تقول انت ,فيمكنك ان تقدم قيادة التحالف الى محكمة رد المال العام بعد نجاح اتفاق نيفاشا الثنائي بين الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني الحزب الحاكم!! و يمكن ان ترفع الدعوة في الخرطوم او جوبا , فلك ان تختار القانون الذي يمكن ان يناسب هذه القيادة السارقة للمال العام.

    اخي بكري لقد عاد حزب الامة منذ وقت ليس بالقصير و لكنه الي الان في صف المعارضة الوطنية,شاء الناس ام ابوا, و قد عاد ياسر عرمان و باقان اموم الى الخرطوم و خرجا منها و لم يكن النظام حينها مسيرا جيوشه الجهادية لفتح بلاد فارس, و قد وقعت الحركة الشعبية اتفاق ثنائي مع الانقاذ,و طالبت الاخرين /ت ان يركبوا معها في سرج هذا الاتفاق, كما انها ما زالت عضوا في التجمع الوطني الديمقراطي, علما بان قيادة التحالف , حتي كتابة هذه السطور لم توقع اي اتفاق لا ثنائي و لا غير ثنائي مع الانقاذ, فلماذا تريد اخي بكري ان تستبق الامور؟

    لم نسمع اخي بكري بحديث شوارع القاهرة و لا شوارع ام بدة عن هذه المبالغ التي ذكرتها, و يبدو انك يا بكري صدقت الورقة التي عرضتهاهنا في المنبر!! و هذا يؤكد لي بانك تبحث عن تأكيد الاتهامات اكثر من بحثك عن الحوار و النقاش غير الاتهامي!! ام قولك ان هذه الوثيقة هي بمثابة القطرة في بحر, فيؤكد لي كل يوم بان هنالك بحار كبير غاص في دهاليز السفارات و الوزارات و ...و ...الخ و مكنك من هذا البحر الذي سيساعدك في حوارك مع الناس, فيابكري الجاك اكبر شويه و اتركك الاساليب التي لن تعود لا عليك و لا على الناس بفائدة, و اتق الله في الناس تربح الدنيا و الاخرة.

    اخي بكري, التحالف احد فصائل التجمع وهو موجود حتي الان في التجمع, فان كنت في ريب مما قلت لك فما عليك الا ان تسأل ناس التجمع عن مدي وجود التحالف في التجمع من عدمه, و هل سيشارك التحالف في مفاوضات التجمع و الانقاذ ام لا ؟ و هل هنالك ادلة تثبت للناس بان التحالف على موعد مع نيفاشا جديدة ام لا ؟

    اخيرا اخي بكري اريد ان اوجه لك سؤال, وهو ايهما اكثر عددا معارضي/ات النظام داخل السودان ام خارج السودان؟ و هل كل من عارض النظام من داخل السودان, يكون خائنا/خائنة؟ يا عزيزي قد لا يفوت عليك ان سقف المعارضة خارج اطار التجمع و فصائله اكبر عشرات المرات من سقف معارضة التجمع و فصائله للانقاذ؟ ومنازلة الناس للنظام ليس بالضرورة ان تكون من اسمرا اوالقاهرة...الخ و دونك الحراك السياسي السوداني داخل السودان, منذ مجيء الانقاذ الي السلطة, فكم من شهيد و شهيدة و كم من دماء سالت من اجل السودان و شعبه داخل السودان, فلنترك محاكمة الناس المجانيةهذه, و لنري ما سيحدث في القادم من ايام, و هل كانت عودة علي يس و رفاقه في صالح الانقاذ ام خصما عليها؟ و هذا الامر لا يأتي الا بالتأني في قراءة الاحداث بعيدا عن كيل الاتهامات , و هل تريد ان تقول لي يا بكري الجاك,انه لو ظل علي يس مسجون في قطية تحت حراسة مشددة , سيساعد ذلك في تضييق الخناق علي الانقاذ, او ربما سقطت الانقاذ؟ و هل تريد ان تقول لي يا بكري الجاك ان عودة علي يس و استصدار هذا البيان, سيمدان من عمر الانقاذ ؟ و ايهما كان بردا و سلاما علي الانقاذ, نيفاشا ام عودة علي يس و استصدار قيادة التحالف لهذا البيان؟

    حديثك هذا يا بكري الجاك, ذكرني حديث احد الشعراء السودانين في المهجر, وهو شاعر صادق مع نفسه و مع قضيته و قضية شعبه, و بالمناسبة قد عاد هذا الشاعر الي الخرطوم بعد اكثر من عشر سنوات, و قد خرجت المدينة مسقط رأسه لاستقباله عن بكرة ابيها, لانها تعلم بان عودة هذا الشاعر العظيم, ليست لها اي علاقة بدعمه للانقاذ , فكان الرجل وفيا لهذا الموقف, و عندما طلبت منه اجهزة الدولة الرسمية استضافته, في تلفزيونها و اذاعتها, رفض ان يتحدث في اي من الجهازين, و قال لمن قدم له الدعوة , تشكر يا عزيزي,و لكني لن البي هذه الدعوة لان هذين الجهازين غير قوميين, و انما يعبران عن ما تريد الدولة ان تقوله,و عندما تصبح هذه الاجهزة قومية و لكل الناس, ستجدني من اول المشاؤكين اذا مدالله في الاجال, فهذا نموذج للعودة يا بكري الجاك.

    سأعود الان لما قاله لنا هذا الشخص الانسان, حيث قال: يا جماعة نحن نعاني من ازمة المثقفين التبريريين, فهنالك المثقفاتي التبريري, الذي يمكنه ان يبرر حتي عمل شياطين الانس, فعودة علي يس وفد مقدمة!! و عودة باقان اموم و ياسر عرمان, لملاقاة جماهير الشعب السوداني, و فتح المزيد من الحوارات مع منظمات المجتمع المدني, و لقاء تجمع (الداخل) بهدف توضيح بروتوكولات نيفاشا الثنائية و الي اخر هذا الكلام الجميل!! استقبال سبدرات لعلي يس مؤامرة ضد الوطن, و استقبال عتاة اهل الانقاذ لباقان اموم و ياسر عرمان, هدفه البحث عن الازمة السودانية!! لقاء علي عثمان طه للدكتور جون قرنق في نيفاشا هدفه مصلحة السودان, و لقاء الصادق المهدي للبشير في جيبوتي هدفه خيانة الوطن!! لقاء الحركة الشعبية للمؤتمر الشعبي بزعامة الترابي في جنيف هدفه فتح الحوار مع كل الاحزاب السودانية, و لقاء الصادق المهدي مع الترابي في جنيف خيانة عظمي!! لقاء مولانا لعلي عثمان طه في جده, هدفه فتح حوار مباشر مع الحكومة باسم التجمع, و لقاء عبد العزيز خالد لموسي كاشافي معرض في اسمرا خيانة وطنية!! لقاء قيادات حركة تحرير السودان لمجذوب الخليفة في ابوجا هدفه قضية اهل السودان, و لقاء الخاتم عدلان للناس في السودان بعد غيبة هدفه مد عمر النظام في الخرطوم!! عودة فاطمة احمد ابراهيم خير و بركة لاهل السودان, و عودة الفاتح (ديمقراطية) خيانة ما بعدها خيانة...و...و...الخ,و هذا هي بعض الاقوال المأثورة لمثقفينا /مثقفاتنا السودانيين/ات!! فمتي نخرج من هذه الدوامة يا بكري الجاك ؟ و لماذا لا يقرأ الشخص منا الحدث واضعا في الاعتبار العديد من القراءات و الاحتمالات الممكنة ,بدلا من سجن الشخص منا لنفسه في قراءة/اتهام واحد لا يتزحزح عنه قيد انملة.

    لن ارد على حنين يا بكري الجاك, لانه لم يقل شيء يستحق الرد عليه, فالرجل مولع بحب المنازلات الكيبوردية الفارغة المحتوي و الجوهر, و عذرا يا بكري لحشر هذا الحنين معك في هذا البوست, فتحمله قليلا لانه افضل من الرد عليه في بوست منفصل,او مداخلة منفصلة. و لك الشكر الجزيل على مواصلة الحوار, لانه سبيلنا الاوحد, به سنتخلص من جميع امراضنا السياسية, فنحن يا بكري الجاك لسنا بأعداء و ان تعددت و تباينت قراءاتنا للاحداث, و لكن كل ما نرجوه هو ان نبتعد عن كيل الاتهامات المجانية للناس, لانها لا تفيدنا في الحوار اي فائدة تذكر. و من السهل جدا كيل اتهام باتهام مضاد و ترسل مستند باسمي ارسل ثلاثة مستندات باسمك, فعالم الكمبيوتر لا يقلبه شيء يا بكري الجاك, و لكن ثم ماذا بعد تلفيق الاتهامات الغلاظ للناس؟! و ثم ماذا بعد الاستفادة من عالم المعارف لنحر الناس في سوق الله اكبر؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-09-2004, 02:47 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: برير اسماعيل يوسف)

    اولا نأسف جدا للتأخير في الرد علي تساؤلاتك المشروعة, و لكني و الله لم ار هذه الاسئلة الا الان, الساعة الان, الحادية عشر و ثمانية و ثلاثون دقيقة مساء ,بتوقيت بريطانيا, عموما حصل خير, و سوف ادلي لك بوجهة نظري في البيان,او عودة وفد (المقدمة) كما تفضلت و ذكرت, و من حقك ان تسمي ذلك وفد مقدمة, و من حق الاخرين/ات ان يسمونه, بغير هذا الاسم, و لكل وجهة نظره في البيان/العودة

    لا توجد مشكلة كبري فى تاخر ردك على اسئلتى و استفهاماتى

    كتبت
    اخي بكري انت متابع لمايجري الان علي الساحة التحالفية, فهنالك واقع ماثل امام الناس, و جوهر هذا الواقع, ان ثمة انقسام حدث في التحالف, وهو انقسام تنظيمي في المقام الاول و الاخير, و لكن هنالك طرف( ثالث )نزل بثقله لترجيح احدي الكفتين المتصارعتين في التنظيم, و لا نريد ان نقول هنا بان هنالك كفة صغيرة و اخري كبيرة, و ان ارتريا الدولة وقفت بجانب الكفة الصغيرة, لان حديث من هذا النوع, لا يغير من واقع الانقسام

    طبعا نحن لسنا على اتفاق فيما يتعلق بطبيعة الانقسام و الكيفية التى سارت بها الامور, انا بحكم تواجدي بارتريا و بحكم لقائى اليومى بكثير من قادة واعضاء التحالف منذ ان كان جسما واحدا اعتقد ان ما اتيت به يحتاج الى استشهادات اكثر صدقية, فالذى كان يتداول فى الانترنت وفى صحف السودان هو مجموعة من الاخبار الملفقة التى تخدم اجندة النظام فى عدائها مع ارتريا اكثر مما تخدم اجندة فصيلكم المنشق الذى يدعى الظلم من ذوي القربى سواء كانوا حلفاء او رفاق الامس, فى تقديري المعلومات التى بطرفكم ما زالت مضلل( بكسر اللام) لذا فتقديمك النظري لتبرير الخيارات التى تود سوقها فى مجمل هذا السياق غير مقبولة لدي ولسبب بسيط اننى اتابع ما يجري على الارض حول هذه التجربة منذ بداية التداعيات الاولية و المعارك الكلامية, فقط ارجو ان تتاكد من معلوماتك فى هذا الشان , ويمكن لك ان تفكر جديا بان تزور المقاتلين الذين تصف اوضاعهم بالماساوية هذا ان كانت طالبا للحق اما اذا كنت تريد ان يبقى الامر سجالا فلا اعتقد انك ستاتى بجديد و هو ما ليس مفيد وهو ما حاولت تجنبه منذ الوهلة الاولى فى هذا الحوار.

    كتبت:

    و تعلم اخي بكري ان الصراع قد اخذ منحي اخر, وهو منحي الحملات التشهيرية, التي لا تعود على اي من الطرفين بفائدة, وهي في المقام الاول و الاخير, تسيء الي كل من الطرفين, و ان المستفيد الاول و الاخير, من هذه الصراعات الكرتونية الغير موضوعية هو (نظام الانقاذ), و قد شاركت انت شخصيا يا بكري في حملات تشهير لم نكن نتوقع ان تفرغ نفسك لها, ما دمت تتحدث الان عن ان الزمن كفيل باظهار الحقائق, فالذي يقول هذا الكلام لا يسن قلمه لمحاكمةالناس, قيبل ان يحاكمهم الزمن الكفيل بفعل تلك المحاكمات, و انت الان يا بكري لا تطرح اسئلة للحوار و انما تردد اتهامات في شكل اسئلة

    اعتقد ان ما ظللت تقوم به انت ومعك بعض من رفاقك و ما ظل يقوم به جزء من خصومكم فى الضفة الاخري هو ما اخذ منحى الحملات التشهيرية, فانت يا صديقى يا برير ما زلت تتحدث عن الكثير من المبهمات على الاقل بالنسبة لى , فمعظم ما تسقونه من اخبار هو غير صحيح و غير مؤكد وغير مسنود, بل حتى موقفكم من خلال بياناتكم الصادرة فى توجيه الاتهام و الاساءة لدولة مثل ارتريا يعكس عدم النضج السياسى و الجهل بطبيعة العلاقات الاقليمية, فلو كان لكم حكيم بينكم فحتى و ان وقفت ارتريا هذا الموقف لتحاشيتم اثارة صراع معها و لتجنبتم القيام بدور اجهزة اعلام النظام التى تتحدث عن حملات ارتريا لغزو السودان, ذلك ببساطة لاننى لم اسمع بتنظيم سياسى يناكف دولة باكملها , اما فيما يتعلق بى فانا كتبت و ساكتب ما اري انه يفيد فى اشتراك الناس فى تقييم تجربة التحالف, وما اورده فى نصوصى ومقالاتى فلك ان تعتبره عملية البرين ستومنق, فانا لم اطالب احد بان ياخذ ارائى فى تجربة التحالف او فى زعيمها كقول منزل, فهو مجرد راي, فاذا استطبت قصة ان تطلق علي ارائى بانها محاكمات فلا مانع لدي.

    كتبت

    اخي بكري في ظل ظروف الحصار و الملاحقة و السجن في القطاطي تحت الحراسة المشددة, و في ظل تفريغ معسكرات التحالف من المقاتلين وفي ظل تقسيم الناس الى جناحين, فماذا تريد من قيادة التحالف ان تفعل؟ هل تريد منها ان تربع يديها في انتظار ما ستسفر عنه نيفاشا الثنائية ؟ ام ان المنطق يقول على قيادة التحالف ان تتعامل مع الواقع المر الذي تعيشه, فهنالك مقاتلين عادوا الي السودان, بعد الانقسام, وعلي قيادة التحالف ان تتعامل معهم مهما كانت التضحيات السياسية, فالعودة على اية حال افضل من السجن خارج السودان في قطاطي تحت حراسة مشددة, بواسطة بندقية الرفاق, او بندقية الاصدقاء, و سنترك هذا الامر للزمن!! باختصار يا بكري رأت القيادة في التحالف ان تتعامل مع هذا الواقع, بان تتحرك في الداخل مع الشرفاء و الشريفات, بهذا الوفد الذي سبقه عمل معلن في الداخل قامت به كوادر التحالف في الداخل, فهذه هي وجهة نظر القيادة و القاعدة في التحالف, و انت( كشخص محايد)!! ما عليك الا ان تطرح قراءتك لما حدث , و ان تضع مالات و احتمالات هذه العودة و انت تنتظر ما ستسفر عنه الايام,فاذا ما صدقت قراءتك و اتضح لك بان( وفد المقدمة )كان يحمل في حقائبه المال الكثير!! الذي استلمه المقاتل عبد العزيز خالد كما تقول انت ,فيمكنك ان تقدم قيادة التحالف الى محكمة رد المال العام بعد نجاح اتفاق نيفاشا الثنائي بين الحركة الشعبية و المؤتمر الوطني الحزب الحاكم!! و يمكن ان ترفع الدعوة في الخرطوم او جوبا , فلك ان تختار القانون الذي يمكن ان يناسب هذه القيادة السارقة للمال العام

    لسنا مختلفين فى اننى ليس لى الا ان اقول راي و فقط. ولكن ات تري قيادة جناحكم ان العودة الى السودان و تحت غطاء اتفاق غير معلن هو الخيار السياسى الافضل’ فهذا ما رايت فيه انه يخدم اجندة النظام وفى هذا الوقت بالذات, هذا بالاضافة الا ان التجمع الذى انتم اعضاء فيه حسب قولك يجري مفاوضات مع النظام فما هى الحكمة السياسية فى ان تاتى هذه العودة وفى هذا التوقيت, طبعا سوف لن ادخل معك فى جدل دائري حول وطنية المعارضون بالداخل, فانا كنت من الناشطين بالداخل, فالامر لا يتعلق بوطنيتهم و بشرفهم بقدر ما يتعلق بان هذا التقارب مع الحكومة هو جزء من مشروع التحالف الشمالى الشمالى الذى تؤسس له الحكومة فى اعقاب البرتوكولات الموقعة فى نيفاشا. اما امر محاكمة سارقى المال العام فهو ليس بالامر الذى اطرحه الان فاذا انت تساوي بين من سرق من الجبهة و بين من اعطى من مما سرقه , فانا لا انظر للمسالة بهذا الشكل, فمؤسف حقا ان تباع ارواح اناس و تباع مواقفهم, والذى لا شك فيه هو استلام جناحكم لمبالغ من الحكومة لتاهيل العائدين الذين لا اري لهم جحافل و لا اري لهم سوي ما يعد بالاصابع.

    كتبت
    سأعود الان لما قاله لنا هذا الشخص الانسان, حيث قال: يا جماعة نحن نعاني من ازمة المثقفين التبريريين, فهنالك المثقفاتي التبريري, الذي يمكنه ان يبرر حتي عمل شياطين الانس, فعودة علي يس وفد مقدمة!! و عودة باقان اموم و ياسر عرمان, لملاقاة جماهير الشعب السوداني, و فتح المزيد من الحوارات مع منظمات المجتمع المدني, و لقاء تجمع (الداخل) بهدف توضيح بروتوكولات نيفاشا الثنائية و الي اخر هذا الكلام الجميل!! استقبال سبدرات لعلي يس مؤامرة ضد الوطن, و استقبال عتاة اهل الانقاذ لباقان اموم و ياسر عرمان, هدفه البحث عن الازمة السودانية!! لقاء علي عثمان طه للدكتور جون قرنق في نيفاشا هدفه مصلحة السودان, و لقاء الصادق المهدي للبشير في جيبوتي هدفه خيانة الوطن!! لقاء الحركة الشعبية للمؤتمر الشعبي بزعامة الترابي في جنيف هدفه فتح الحوار مع كل الاحزاب السودانية, و لقاء الصادق المهدي مع الترابي في جنيف خيانة عظمي!! لقاء مولانا لعلي عثمان طه في جده, هدفه فتح حوار مباشر مع الحكومة باسم التجمع, و لقاء عبد العزيز خالد لموسي كاشافي معرض في اسمرا خيانة وطنية!! لقاء قيادات حركة تحرير السودان لمجذوب الخليفة في ابوجا هدفه قضية اهل السودان, و لقاء الخاتم عدلان للناس في السودان بعد غيبة هدفه مد عمر النظام في الخرطوم!! عودة فاطمة احمد ابراهيم خير و بركة لاهل السودان, و عودة الفاتح (ديمقراطية) خيانة ما بعدها خيانة...و...و...الخ,و هذا هي بعض الاقوال المأثورة لمثقفينا /مثقفاتنا السودانيين/ات!! فمتي نخرج من هذه الدوامة يا بكري الجاك ؟ و لماذا لا يقرأ الشخص منا الحدث واضعا في الاعتبار العديد من القراءات و الاحتمالات الممكنة ,بدلا من سجن الشخص منا لنفسه في قراءة/اتهام واحد لا يتزحزح عنه قيد انملة.


    يابرير اذا نظرت الى نفسك ستجد ان ما تقوم خير قيام هو يقوم به المثقف او المثقفاتى فى تبرير اي موقف لمنظومته السياسية, طبعا سوف لن اخوض فى مغالطات حول ايهما خيانة و ايهما اكثر وطنية فى كل ما اوردت من مسائل بداية من موقف حزب الامة الذي ما زال فى صف المعارضة بجناح واحد و لكن بجناحين فى الحكومة, الافراد الذين عادوا تختلف عودتهم فمثلا عودة شيخ عمر رئيس مؤتمر البجا سابقا تختلف من عودة الاستاذ الخاتم عدلان, لست انا من يملك الحق فى توزيع دروع الوطنية و نياشين وانواط الخيانة العظمى والصغري, و لكنه انسان السودان العادي فى تعليقاته اليومية, اما ما تراه انت انها محض اتهامات اسجن بها شخوص فى مواقف بعينها فلك ان تتذكر انها نزلت منزلة اليقين عندي الان. و ارجو ان انبهك باننى ما لم اصدق تلك الوثيقة لما قمت برفعها هاهنا, اما مسالة اشارتك الى اننى غائر فى بحر السفارات و ما الى ذلك فهذه اشارة غير حميدة من احد مدعى الوعى و المعرفة و الثقافة و الشفافية من امثالك, فانا لى طرائقى فى معرفة الحقيقة مثل ما لابوخالد طرائقه فى مفاوضة النظام سرا و بعيدا من اعين حتى رفاقه فى المكتب التنفيذى و انت بكل بساطة تساوي بين فعل ابوخالد و بين اتفاقات الحركة التى تدور تحت الشمس, و تقارن بين زيارة وفد الحركة الى الخرطوم و بين عودة بعض من كوادر التحالف جناكم, طبعا اذا كنت بصدد تقديم منهج جديد فى الاثبات او بصدد التقديم لمنهج فى المنطق يساوي ويطابق ما بين الشيئ و ضده فانت بالتاكيد ستكون صاحب محاولة لا باس بها فى ان تقارن ما قامت به الحركة و بين ما يقوم به حتى التجمع المتهالك هذا ناهيك عن ما قام به العميد عبد العزيز خالد وهنا لا اري سوي اللاموضوعية و لا اشتم سوي رائحة المثقفاتى الذى يبرر للخطا و للصواب و بنفس الحجة مع وضع اعتبار عامل النسبية فى التفسير, ما هذا يا ايها البرير ؟؟

    اخيرا اشكرك على استجابتك



    الاخ حنين:

    شكرا لك , امر اختلافنا انا و الاخ برير لا يحتاج الى ضو لاكتشافه ولكن الحوار هو السبيل الوحيد الى ان يتكشف القاري الحقيقة , فلست بصدد اقناع الاخ برير بحكم انه يحمل مواقف واراء مسبقة. ولك احترامى


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-09-2004, 01:07 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الاخ/بكري الجاك

    تحية طيبة يا رجل

    اولا هدي السرعة شويه, لانه امامك بعض البني ادمين!! يا عزيزي لماذا تريد ان تعود بنا الى الوراء, بحديثك عن النضج السياسي, و خروجك انت من مرحلة الشرنقة السياسية الى سياسي حصيف و خطير؟!

    اولا لا تدري لماذا تريد ان تختزل ارتيريا في نظام الجبهة الشعبية الحاكم, و انت تتحدث في نفس الوقت عن الشعوب و تحرير الشعوب؟ و هل اختلاف الجبهة الشعبية مع نظام الانقاذ, يعني ذلك ان الجبهة الشعبية لا تعرف مثقال ذرة عن العلاقات الاقليمية؟ و لماذا لا تلوم الجبهة الشعبية لانها نازلت دولة (الانقاذ) الان؟ ما دام الموضوع له علاقة بالحكمة من عدمها!! فيا عزيزي بكري الجاك العلاقات المتينة بين الشعبين , الشعب الارتري و الشعب السوداني, اقدم من كل من قيادة التحالف و قيادة الجبهة الشعبية, فهنالك صلات دم, ناهيك عن بقية العلاقات الانسانية الاخري التي تجمع بين الشعبين في كل من السودان و ارتريا, نعم يا بكري هنالك اختلاف او سمه ما شئت بين قيادة التحالف و القيادة الارترية الحالية, و لكن هذا الاختلاف , لا يرتقي مهما حاولت يا بكري الجاك, الي مستوي القطيعة بين الشعبين, الارتري و السوداني,فهذا كوم و هذا كوم اخر!! فالاختلاف مع نظام ما , لا يعني باية حال من الاحوال , الاختلاف مع الشعب الذي يحكمه هذا النظام بوضع اليد او من غير وضع اليد, اللهم الا اذا كان النظام هو الدولة/الشعب و الدولة هي النظام, كما قال لويس الرابع عشر انا الدولة!! فهنالك فرق كبير بين الاثنين كما اعتقد.

    لا ادري ماذا تقصد بالتحالف الشمالي-الشمالي بعد نيفاشا؟ و علي اية اسس سيكون هذا التحالف الشمالي-الشمالي؟ اي ما هي الارضية التي سيقوم عليها (تحالف الشمال السوداني هذا)؟ و هل كانت نيفاشا بمثابة (التحالف الجنوبي-الجنوبي)؟ يا بكري الجاك , انت تحاول ان تبني لمشروع من نسج خيالك, (فمعظم سكان شمال السودان), ضد مشروع الجبهة الاستئصالي, فلماذا تريد ان تظلم الناس اجمعين و تضعهم في تحالف من بنات افكارك؟ فهل الحزب الشيوعي السوداني, يتبع لتحالف الشمال يا بكري الجاك؟ و هل حركة تحرير السودان تتبع لتحالف الشمال؟ و هل التحالف الوطني /قوات التحالف السودانية (جناح البروف/جناح عبد العزيز خالد) حتي لا نخرج من الموضوع, يتبعان لتحالف الشمال السوداني؟ و هل تنظيم الاسود الحرة يتبع لتحالف الشمال السوداني؟ و هل و هل ثم هل هل!! يا بكري الجاك اتق الله في الناس تربح الدارين, دار الممر و دار المستقر!!

    لا نريد ان ندخل معك في مغالطات بان عدد العائدين من مقاتلي التحالف يمكن ان تحسبه علي اصابع اليد الواحدة, او ان عددهم كبير, فهذه المغالطات لا تفيدنا في شيء,و لكن فلنقل ان عدد العائدين كان مقاتل واحد, الا يستحق هذا المقاتل ان تقف الناس معه؟ نظرا لما قدم من اجل قضية الشعب السوداني؟ فلماذا تحاول ان تبخس عمل الناس,بدعوي ان العدد قليل؟ و جميل جدا يا بكري الجاك, بانك ذكرت بان قيادة التحالف (جناح العميد), قد اخذت مبالغ مالية لاعادة تأهيل العائدين, مع ان هذا الامر لم يحدث, و لكنه افضل من اتهامك السابق الذي قلت فيه بان المقاتل عبد العزيز خالد قد اخذ مبلغ و قدره لفائدته الخاصة, يعني باختصار يا بكري الجاك, اتهامك هنا (مخفف), مع انه لا علاقة له بالمصداقية, و يمكنك ان تستخدم الكمبيوتر و تعمل ورقة شبيهه بورقة عبد العزيز خالد المالية, و تكتب عليها بدلا من عبد العزيز خالد علي يس!! فهذا الامر في غاية البساطة, ولكنه يحتاج لدرجة عالية من نسيان الضمير,اي بمعني ان ينوم ضمير الشخص منا, لكي يرسل مثل هذه الاوراق الجهنمية الى سودانيز اون لاين!!

    اخي بكري الجاك, لا تتضايق من مسألة انك تغوص في السفارات و الوزارات و ما الي ذلك, لجمع المعلومات عن الناس, و انت شخصيا قلت بان لك طريقتك الخاصة لجمع المعلومات كما للاخرين من امثال عبد العزيز خالد طريقتهم الخاصة(يعني دفن الليل)!! فما هو الفرق بين ما قلته لك بانك غواصة او لك غواصات لجمع المعلومات, و بين ما قلته انت شخصيا عن نفسك؟ فانت يا بكري الجاك قمت فقط بتلحين كلامي على طريقتك الخاصة!! وهو امر اكثر من محير, و لاول مرة اعرف بان محلل سياسي يتفرغ للعمل الاستخباراتي او يتعامل مع من يجمعون المعلومات الاستخباراتية عن الناس, فهذا النفق المظلم لا عائد من ورائه, لا لك و لا للناس يا بكري الجاك, لانه عمره الافتراضي قصير!!

    جميل جدا يا بكري الجاك ان يختلف الناس في وجهات النظر, فقد قيل في السيرة (ان اختلاف امتي رحمة)!! فالاختلاف رحمة, و لكني لا اري اي مبرر لوصفك لمن يخالفك في الرأي بان له رأي (مسبق)!! فيا بكري الجاك لماذا تضيع وقتك في محاورة من له رأي مسبق لا يتزحزح عنه مهما حصل؟ فهل يعقل ان تطلب من شخص ما مواصلة الحوار!! و تقول في نفس الوقت ان فلان هذا له رأي مسبق؟ العزيز بكري الجاك, انا لا املك اراء مسبقة اي بمعني ثابتة و لا تتغير, في اي امر من الامور, و لا ادعي لوجهات نظري (القداسة) و عدم ان يأتيها الباطل من بين يديها, و سأتفق معك اذا اقتنعت بوجهة نظرك, و يمكنك ان تقرأ بقية البوستات التي اقول فيهاوجهة نظري, لتري انني لا املك رأي مسبق لا يتزحزح مهما كان, فنحن هنا لتبادل الاراء و في نفس الوقت للتخلي عن الاراء اذا ما طرح لنا الاخرون/ات اراء افضل منها!! لذا نرجو منك ان تتحلي بالمصداقية في تناولك حتي لوجهات نظر الناس!! فلم اقل عن نفسي باني نبي الله محمد( ص), و لم ادع امتلاك الحكمة و القول الفصل, فلماذا هذا البهتان و الاسقاط غير المبرر؟ و ارجو الا تضبط (عبارة فسلت بسبب اقناع الاخ برير بحكم انه يحمل مواقف و اراء مسبقة.) بالشكل و تقول لي بسكون الميم و تشديد الباء!! كما فعلت في المرة السابقة!!

    قولك اخي بكري انه لو كان بينكم (حكيم), لتحاشيتم الصراع مع الدولة الارترية, حتي لو وقفت مع احد الاطراف!! يعني لي شيء واحد بأنك ما زلت مؤمن بنظرية (الزعيم الملهم/الحكيم) الذي يعبد الطريق لشعبه و قواعده!! و لكنني اقول لك يا بكري نحن لسنا معنيين/ات بفرضية الزعيم/الحكيم هذا, و لسنا مجموعة (مجانيين/ات ) و غير (ناضجين/ات )!! كما تحاول ان تسوق انت ذلك!! و انت ادري يا بكري بان الحكمة ضالة الجميع, مهما كانت امكانياتهم/هن الفكرية, و علي الجميع السعي لهذه الحكمة, و ارجو الا توهم نفسك بانك نلت من (الحكمة) ما فيه الكفاية, لذلك اصبحت تري بان (مجموعة عبد العزيز خالد) علي حد تعبيرك مجموعة غير حكيمة لعدم وجود (رجل حكيم)!! الا انك يا بكري لم تقل لنا شيء عن (حكمة من سجنوا رفاقهم في قطاطي تحت الحراسة المشددة) على حد قول الاخت في الانسانية ندي مصطفي, حتي لا تقول لي يا برير معلوماتك غير مؤكدة , لاني اتحدث من (ارض الحدث)!! فما دمت توزع شهادات (الحكمة التقديرية) على الناس,فقل لنا ما هي (الحكمة) في سجن الرفاق للرفاق يا بكري الجاك (الحكيم)؟

    لا ادري لماذا التناقض يا بكري الجاك, فتارة تقول ان ما تطرحه هنا وجهة نظر, لا اكثر و لا اقل, و تارة تقول ان ما تكتبه هنا هو (الحقيقة) و انك تريد من الناس ان تعرف (الحقيقة)!! حقيقة ما جري و ما يجري في التحالف, لانه على حسب علمي البسيط عن وجهات النظر , هو انها لا ترتقي باي حال من الاحوال الي مستوي (الحقيقة), لان للحقيقة وجوه عديدة و لها اكثر من باب!! فاذا كنت تمتلك الحقيقة, فما عليك الا تنزيلها هنا في سودانيز اون لاين, و على الناس ان تشرب من بحر هذه الحقيقة يا عزيزي بكري الجاك!!

    وجودك في ارض الحدث و معرفتك لقيادات التحالف منذ ان كان التحالف تنظيم واحد او حتي كان في رحم الغيب, لا يضعك في موقع من يمتلك الحقيقة دون الاخرين/ات, بحكم انه من (المهاجرين الاوائل) و ان الاخرين/ات من تحالفي/ات بعد (الفتح)!! و ان كنت يا بكري الجاك في موقع عبد العزيز خالد في قيادة التحالف الموحد او غير الموحد لما منحناك احقية ان كلامك هو الفصل و ما هو بالهزل!! فانت هنا تطرح وجهات نظرك و علي الاخرين /ات ان يطرحوا/ن وجهات نظرهم/ن لا اكثر و لا اقل, فنرجو ان تضع ذلك في الحسبان, حتي تتخلص من اسطورة (الشخص العريف ببواطن الامور)!! لان ذلك ربما يساعدك في مخاطبة و محاورة الاخرين/ات, باعتبار ان للاخرين/ات ما يريدون/ن قوله, و ان الاخرين/ات يملكون/ن جزء من الحقيقة الكاملة او المطلقة, و التي لا يملكها الا الله جل جلاله!!

    اما موضوع زيارتي للمقاتلين (لمعرفة حقيقة اوضاعهم المأساوية التي ندعيها)!! فارجو ان تراجع ما قالته الاخت في الانسانية ندي مصطفي, عن سجناء القطاطي تحت الحراسة المشددة, اللهم الا اذا كان السجن هو ان يدخل سجين الرأي سجن كوبر العمومي فقط!! و ان اي سجن اخر في راكوبة او في زريبة, فهو ليس بسجن و انما حرية تمشي بين القطاطي و الزرائب تحت الحراسة المشددة!!

    اخي بكري الجاك, ارجو ان تتحلي بالموضوعية, فكيف تعرفت انت على ان عودة على يس و اخرون كانت ضمن (اتفاق غير معلن ), فما دام هذا الاتفاق غير معلن, و انت من كلامك هذا, لديك نسخة من هذا الاتفاق الدكاكيني, فلماذا لا تنشره هنا حتي يكون معلن و نكون لك من الشاكرين/ات اسوة بالورقة المالية الخطيرة؟ الا كان الاجدر بك ان تضع مجموعة من الفرضيات التي تعتقد بانها قد حدثت و منها جاءت هذه العودة, بدلا من الحديث عن اتفاق غير معلن تعرفت انت ضمنيا على نصوصه!!

    يا اخي بكري الجاك, انا لن ابرر لاحد و لم ابرر لاحد, و لكني طالبت و سأظل اطالب بالادلة المادية التي تدين من وجهت اليهم هذه الاتهامات الغلاظ, فكل ما رأيته هنا من تلفيقات لا يقنع اي شخص , فلماذا تريد ان تلوي عنق الموضوع؟ راجع كل مداخلاتي هل قلت فيها ان فلان الفلاني بريء مما نسب اليه من اتهامات؟ كما لم يعجبن في بداية الازمة تنصل الناس من المسئولية الاخلاقية على الاقل, مع ان حنين الصحاف بدأ يتحدث عنها الان, و نشكره على هذا الكلام الجديد.

    اخي بكري ما دمت انت متابع من ارض الحدث, كما تقول , فاريد ان اوجه لك سؤال, وهو متي تمت اثارة موضوع (حقوق الانسان في التحالف) في هذا الخلاف؟ فهل كان هذا الموضوع موجودا في اجندة الاختلاف الاولي ؟ ام انه موضة جديدة لصرف انظار الناس عن الموضوع الرئيس وهو موضوع الخطوات التي يجب ان تتخذ قيبل تحقيق الوحدة مع الحركة الشعبية؟ هذه الوحدة التي امن عليها من حيث المبدأ الغالبية العظمي من قواعد و قيادات التحالف, ليس لان الناس وحدويين /ات اكثر من بقية خلق الله, و لكن لانها خيار ليس منه مفر , اذا ارادت الناس, ان تعمل من اجل وحدة( قوي السودان الجديد), هذه القوي التي تعيش مخاض التشكل, و لكنه سيكون مخاضا طويلا, لان الذين عملوا من اجل سيطرة قوي محددة على مقاليد الامور في السودان, قد اخذوا وقتا طويلا, عاسوا فيه فسادا, و لكي يضع الناس برنامجا بديلا لبرامج القرون الوسطي, لا بد لهم من عدم الكلفتة و الجري لخلق وحدة فوقية , لا تتجاوز الدكتور جون قرنق و الدكتور تيسير محمد احمد و عبد العزيز خالد ...الخ,ما هكذا تكون الوحدة, و لن تكون الوحدة بمخاطبة وسائل الاعلام في اسمرا و نيروبي ببيانات, لا علاقة لها بواقع كل من التحالف و الحركة الشعبية, و اعني بالواقع هنا قواعد الفصيلين, فهذه القواعد تحتاج ان تلعب دورا رئيسيا و مفصليا في تحقيق هذه الوحدة, حتي تكون مسئولة هذه القواعد عن المحافظة عليها بالتي هي احسن, في حالة حدوث اي مستجدات, لان الحراك السياسي في السودان , في سيرورة الي يوم الدين, و لك الشكر و التقدير يا عزيزي بكري الجاك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-09-2004, 10:57 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)


    الأخ بكري لك التحية

    انا اقول مرة ثانية

    ان هذا البرير لا يحاور
    انما هو برير من اجل التبرير
    وتكذيب الأخرين
    وتقديس الباشا

    مع التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2004, 02:18 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري

    آسف لهذا الدخول المتعجل
    لكن هذا البرير

    لا يحاور
    انه يجيد فقط كلمة
    فوق
    فوق
    حتي مل القراء !!!
    فلا تنتظر حوار ،، وواصل نقدك لتجربة التحالف
    خاصة بعد ان انكشف المستور ،، ووصل وفد المقدمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2004, 02:25 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)

    الاخ برير

    شكرا على استجابتك مرة اخري.

    ليس لى الا قول واحد فقط فى كل ما اوردت من سرد مطول, ما زلت اعتقد انى عارف ببواطن الامور اكثر من عد كبير من الخائضين فى هذا الامر دون معرفة بحقيقة الامور هذا على الاقل فى نظري, لا انصب نفسى الها لاي حقيقة و لا ادعى الكمال, لكنى اري ان من باب اولى ان يتعرف المرء على الجوانب المختلفة للموضوع الذى يود الكتابة عنه ولا زلت اري ان هذا ما لا تتمتع به انت فانا اشك فى كثير من ما يطرح قبل ان اتعاطاه كوقائع لكنى ابدا لا اشك فيما راته عيناي و سمعنه اذناي, الامر لا ينتهى فى حدود ان للحقيقة اوجه عدة و كفى فمثلما للحقيقة اوجه عده يلونها الناس كما يشائون فهنالك طريقة واحدة للتحقق من ان الحقيقة هى حقيقة علمية ام حقيقة سيسيولوجية, اذا كان الامر يتعلق بالحقيقة العلمية فمهما تعددت اوجهها فهنالك حقيقة واحدة من حيث المضمون و للعلم مناهج عدة لاثبات ان الحقيقة حقيقة و تتفق جلها فى الموضوعية و الحياد, فهنالك التجربة والمشاهدة, فانا اتاح لى الظرف ان اتمتع بالتجربة و المشاهدة وهذا ما اعتقد انك لم تعلم منه سوي السماع و اليقين لذا اطلقت عليك و ساظل اقول انك تنطلق من راي مسبق او قبلى ( بسكون الباء و كسر اللام) . الامر الثانى بالرغم من انك انجرفت بالموضوع الى غير ما طرحته به انكم بالفعل فى حوجة الى رجل حكيم, فانا وان وصفتنى بما تشاء من اننى اؤمن بالسوير ما ن و الرجل الاسطورة و ما الى ذلك فهذا لا يجعلنى اغير من راي فى شيء انكم فى حوجة الى حكماء ليوصفوا لكم الطريق الذى لا اري ان ليبراليتكم قد دلتكم عليه, هذا بلغة المنطق لا يعنى اننى انصب نفسى ربا للحكمة و لكن بعقلية السياسيين السودانيين التى تعمل بالمقلوب كما تجسدت فى ردك وهى اننى ضمنيا وصفت نفسى بالحكمة فهل لك ان تورد لى اين قلت ذلك عن نفسى, فنقد الاخر لا يعنى انتفاء الشيء عندك, سبق ان شرحت هذا الامر فى ردودي اعلاه, فرجاء فلنترك الاستعباط, فليس فى الامر غالب و مغلوب, فالغلوب الحقيقى الشعب السودانى الذى ظل يدفع ثمن تطلعات و معامرات السياسيين عاطلى المواهب متبطلى الاذهان.
    امر اخير انا لست عضوا فى جناح ندي او غيرها, بل حتى المعلومات التى اوردتها على لسانها هى ليست صحيحة , فانا اعلم ان المذكورين الذين قيل انهم فى قطاطى و تحت حراسة مشددة فيهم من هو حر طليق يمشى كما يشاء, وفيهم من طلب الانضمام الى تنظيمات اخري و قد ذهبوا, لذا حتى معلومات اختكم فى الانسانية وفى الرفقة النضالية و ليس بالطريقة التهكمية الغير مهذبة التى وصفتها بها, فهى اناسنة محل تقدير و احترام عندي, هلذا فان معلومات الدكتورة ندي ايضا غير صحيحة, فانا اتفوق عليك باننى متواجد حيث الحدث فارجو ان لا تطلب من ان اتنازل عن هذا الفارق الموضوعى الذى لا تخطئه العين الا اذا كان على العمل لارضاء رغبات سيادتكم. ماذا ستقول الان

    ماذا يخفيك يا رجل لما لا تكلف نفسك ثمن التذكرة او ان تقوم يجمع حقها من بعض المتعاطفين مع الوضع الماساوي لمقاتلى الحرية او ان يدفع لك ثمنها من مبالغ العائدين الذين استاجر لهم منزل فى مدينة النيل بواسطة مستشارية السلام, اطلب منهم توفير ثمن تذكرة وانا مستعد لاستضافتك فى اسمرا الى ان تغادر و من ثم يمكنك التحقق من القطاطى و الوضع الماساوي و هذه الادعاءات الفارغة, لو تعرف ماذا يفعل هؤلاء المقاتلين المفتري عليهم و باسمهم الان لتركت كثير قولك هذا ووظفت جهدك فيما ينفع. طبعا حتجى تقول لى كيف عرفت ان مستشارية السلام هى التى استاجرت منزل للعائدين بالخرطوم و ساقول لك افترض ما تشاء فهذا امر جانبى و هامشى بالنسبة لى, ولكن هاهى الحقائق تتكشف يوما بعد يوم.

    عليه يا صديقى يا برير ارجو ان لا تحاورنى باسلوب البلطجة و الاستهبال الذى هو الميزة الاساسية لكل مثقفى وسياسي الشمال السياسى. وارجو ان تحترم عقلى و عقل القراء.
    و ايضا ليس لى الا ان اشكرك على طول بالك و اتمنى ان تفكر مليئا فى مسالة حضورك للميدان لتتفقد مقاتلى الحرية و لتتاكد من اوضاعهم الماساوية.

    الاخ حنين.

    اعلم اننى احتاج الى الوقت الى ان اكتب فيما هو افيد, بل حتى الكتابة فى شان التحالف كان بامكاننا ان نجعل له مداخلا افضل, و لكن الى ان تهدأ النفوس و تنجلى الحقائق فلا اعتقد ان ذلك ممكنا فهذه هى عادة السودانيين الانفعال و الجوطة مثلما يقول المثل عوة فى ضلف. و لك الشكر فى المواصلة


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2004, 03:43 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    العزيز بكري الجاك

    سلام يا رجل

    يااخي العزيز نحترم وجهات نظرك هذه مهما كانت, علما بانك لم تخرج من دور ممثل الاتهام و القاضي معا, فلك الخيار يا عزيزنا بكري الجاك.


    حديثك عن (مثقفي و سياسي الشمال السياسي), فيه نوع من التعميم غير المنطقي و غير المقبول, لان ما يقابل ذلك هو ان (سياسي الجنوب السياسي), لا يعرفون البلطجة و الاستهبال السياسيين, و هذا ايضا كلام غير منطقي و غير مقبول, و لا يسنده الواقع الذي امامنا.

    تكرار دعوتك لي لزيارة (سجناء القطاطي), نشكرك عليها الشكر الجزيل, و لكني لا اعتقد بانك جاد في هذه الدعوة التي لا يسندها منطق, فكيف لي ان اترك بلاد الحريات, لارمي بنفسي في بلاد يسجن الرفيق فيها رفيقه تحت حراسة مشددة!!

    قولك بان ما قالته الاخت في الانسانية ندي مصطفي, غير صحيح, قول تحاول فيه ان تلعب دور الشاطر (حسن), فما هكذا يكون الاستهبال يا بكري الجاك, الذي لا يقبل استهبال (السياسيين الشماليين)؟!!

    حديثك عن (حق التذكرة), يا بكري حشرته حشرا لكي تثبت به اتهامك للناس الذين عادوا الي السودان, لاني لم اقل لك باني لا املك (حق التذكرة او حق السحور) حتي تقول انت هذا الكلام!! فهل هنالك استهبال اكثر من هذا يا بكري الجاك؟ تفترض ان الناس لا تملك حق التذكرة حتي تحشر الموضوع الذي تحب ان تكرره بمناسبة و من غير مناسبة.

    لا تحاول ان تخلق من الفسيخ شربات يا بكري الجاك, فمخاطبتي للاخت في الانسانية ندي مصطفي , بهذا الخطاب, لانها رفضت في السابق مخاطبتي لها, بالاخت ندي مصطفي, حيث قالت لى يا برير اسماعيل انا لست باختك و لا اتشرف ان يكون لي اخ مثلك, لذا الرجاء عدم مخاطبتي بهذه العبارة مرة ثانية!! و لعلمي بان المجتمع الانساني قد ساوي الناس في مقام الانسانية, خاطبتها بعبارة الاخت في الانسانية, و لا يمكنني ان اتنازل عن هذا الخطاب,لان المجتمع الانساني قدم تضحيات كبيرة حتي يصل لهذه الدرجة, فالامر لا علاقة له لا بالتهكم و لا بعدم التهذيب, فنرجو منك ان تسحب هذا الحكم الظالم, فانت في عجلة من امرك, لمحاكمة الناس, بدون حتي (التحقيق معهم), و الغريب في الامر, هو انك تتحدث عن كيفية الوصول لمعرفة (الحقيقة) عبر اتباع المنهج العلمي!! فاين هو هذا المنهج العلمي في هذه المحاكمة التي جاءت على الطائر, و من خلال نص لم تكلف نفسك بدراسته بشكل عميق؟!!

    اخي بكري قلت لك ان وجودك في (ارض الحدث), لا يمنحك امتلاك الحقائق كاملة, فاذا كنت مصر على ذلك , فهذا من حقك, و ما علينا الا احترام وجهة نظرك هذه, و لك نكرر الشكر على سعة صدرك و طول نفسك الحواري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2004, 09:49 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    المرة

    فوق مني هدية
    للأخ برير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 11:22 AM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري

    رغم تساقط آلهه العجوة

    ما زال البعض يواصل اغماض العيون

    لعل الغد يحقق ما يتمنون

    ولكن سوف تسطع شمس الحقيقة يوما
    ما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2004, 09:00 PM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: ahmed haneen)


    فوق راجعة عايز مذاكرة
    تسلم على الطرح النير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2004, 00:49 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: عشة بت فاطنة)



    Dear Haneen


    Thank you for bringing this post again to live so that we will be able to continue the evaluation and our observations regarding SAF/SNA . The difference between what we would say and any other journalist is that I and some other friends have lived the process of the establishment of this movement since its earliest beginning and later we have joined the fighters in the fields. So I think if I can keep being objective, I will be in a position to give a constructive evaluation for why, how and where is the end.


    Dear Asha Bitfatna,

    Long time I never heard about you or read for you, hoping that you are doing great, and thank you very much for passing by and I will expect you back to add more to the point on discussion.

    For all readers I hope time help me to finish writing the second version of this article.


    Best wishes for all

    Bakry Eljack
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2004, 06:52 AM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    يا جماعة استهدو بالله ، المجالس بالامانات ، ماهكذا يدار الحوار بالتراشق والتجريح ، .
    صراحة يا بكري السياسة في السودان ، كل يوم بتأكد علة انها قزرة ، واصلو الواحد من زمن بقى عندو قفلة نفس من اي كلام عن الرموز السياسية في بلدنا المكلوم ، فالواحد لازم امص ليه ليمون حتى اتشجع وادخل ليه في اي حوار ، حتى الناس المتقاربين في طرحهم تلقاهم متنافرين !! اسفة كان ودي اشترك في الحوار ولكن..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2004, 10:24 AM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 21-06-2015
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    سلامات يا بكري

    من وين جايب الكلام الكبير ده في الزمن الخايب دي!


    Quote: سوف لن ازرف الدمع على سوء الخاتمة التى تتراي للعيان لهذه التجربة و لكن من حقى كغيري من الكثيرين من ابناء الشعب السودانى فى الاصابة بخيبة الامل الكبري , فالسودان الجديد ليس هو سوقا لبيع الكلمات و الشعارات والخطب بقدر ما هو ممارسة تبدا من الافراد مرورا بالمنظومات و انتهاءا بدولة تحترم مواطنيها و تدفع عنهم الضرر ولا تقوم بقتلهم وذبحهم و تختلق من حيل السياسة ما احل منها وما بطل لانكار بشاعة الجرم كنت اخال ان القاتل دوما يشعر بوخزة ضمير قبل ان يغسل يديه من دم ضحيته وله الحق فى ان ينكر امام المحققين ولكن بينه وبين نفسه سيشعر بالالم مهما كان مصابا باي نوع من الخبل والقسوة, ولكن ما حدث فى جبال النوبة وفي جنوب السودان و فى دارفور اخيرا جعلنى اوقن اننى كنت على خطا فهنالك اناس من لحم ودم ويمشون فى الطرقات و يضاجعون نسائهم و يشربون من النيل و يقتلون و يذهبون الى موائد الطعام دون ان يغسلوا ايديهم من دم ضحيتهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2004, 07:21 PM

عشة بت فاطنة
<aعشة بت فاطنة
تاريخ التسجيل: 06-01-2003
مجموع المشاركات: 4572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: د. بشار صقر)

    بكري الجاك يعجبني طرحك دائما والصدق الذ تطرح به قضاياك ، وما دام انك صاحب قضية ارجو ان تمد حبل الصبر ، واعجب كذلك بلغتك المتماسكة ومنهجك الواضح المنحاز لقضايا البشر، بنسائهم ورجالهم ،
    اخي لقدجاءت كلمة تنافي ما تنادي به وانا اعرف احترامك لـ قضية المراة ورد في كلامك
    Quote: ويمشون فى الطرقات و يضاجعون نسائهم و يشربون من النيل و يقتلون و يذهبون الى موائد الطعام دون ان يغسلوا ايديهم من دم ضحيتهم

    الا ترى ان نسائهم من ضحاياهم ايضا- قد يكون- ما قصدته هو فصل موضوع المرأة عن موائد الطعام في التعبير ،فهذا الاسلوب لا يشبهك ، وشكرا ليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-10-2004, 08:37 PM

Nagat Mohamed Ali
<aNagat Mohamed Ali
تاريخ التسجيل: 30-03-2004
مجموع المشاركات: 1244

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: عشة بت فاطنة)

    عشة بت فاطنة
    اعتقد إن مار رمى إليه بكري الجاك، هو أن العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة التي هي تعبير عن الحب والسمو الإنسانيين، في حالتها الطبيعية، يُمارسها هؤلاء القتلة كما يمشون في الأسواق ويأكلون الطعام،
    وفي هذا امتهانٌ منهم لفكرة هذه العلاقة، وامتهانٌ لكرامة نسائهم، مثلما هو امتهانٌ للروح الإنسانية.
    بمعنىً آخر، إنهم يمارسون الممارسات الإنسانية الطبيعية والعادية، وكأن شيئاً لم يكن. وفعلهم هذا لا يصدر عن إنسانٍ سَوِي.
    لم أقصد بالطبع أن أرد نيابةً عن بكري، ولكن هذه هي الفكرة التي راودتني وأنا أقرأ نصه.
    تحياتي لكما
    نجاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2004, 00:54 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Nagat Mohamed Ali)

    Dear Asha,


    Thank you for coming back, I understand why you don’t want to go in to discussion because the Sudanese politics is so dirty, but can you tell me what is not so dirty in the Sudanese arena in all aspect , whenever you move your eyes. This is what we have and this is what we need to clean if we have a plan to give the coming generation a better country.

    Regarding the misunderstanding, I do believe the context would not allow such understanding, that means exactly what Dr. Najat has pointed out is what I meant by bringing that example in the context, but still I would like to a apologize for you and for any readers regardless their gender for any misunderstanding, and be sure it is not me the one who will be aginst the woman liberty and freedom that is if you didn’t finnd me in the first lines with pioneers.


    Dear Dr. Bashar,

    Thank you very much for every thing, and yet we do have long way to walk, of course there are more blood shed that still are coming, but is there any change in the world with out price.


    Dear Dr. Najat,

    Thank you very much for your statement, it was exactly what I would say , any how I apologized for any wounds that might come out from the mislead that happened by the reading the sentence out side the context.


    Bakry Eljack
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2004, 12:14 PM

ahmed haneen
<aahmed haneen
تاريخ التسجيل: 19-11-2003
مجموع المشاركات: 7977

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجنرال فى متاهته الاخيرة _ اللااخلاقية فى مشروعية الاختلاف (Re: Bakry Eljack)

    الأخ ود الجاك
    لك التحية

    نتمني لك التوفيق في قاهرة المعز

    واتمني منك اعادة نشر خطاب استقالتك
    من التحالف في تلك الفترة التي توقعت
    مسبقا مألات الأحداث

    ولك التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de