القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودانى

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 06:32 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة بكرى الجاك(Bakry Eljack)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-08-2004, 00:25 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودانى

    التدخل الدولى فى السودان تاكيد على الفشل السودانى التاريخى:

    فى زمان ما من الازمنة الغابرة تجمعت ممالك و سلطنات و دويلات بعد ان مرت عليها امجاد و احقاد فكان هنالك اسياد و كان هنالك اخيار و اشرار, وقبل ما يقارب المئتى عام اتى الاتراك على راس جيش من الشمال و قضوا على ما تبقى من ممالك ودويلات و سلطنات, و كان دور الاتراك هو تهيئة تلكم البقاع بعد ان عملوا على اخضاعها الى سلطة مركزية تحكم من مكان شرير عرف بالخرطوم, و بعد ذلك باعوام اتى الانجليز على راس وايضا من اتجاه الشمال الذى عادة ما تهب منه ريح جافة مثيرة للغبار والاتربة , و بقى الانجليز حتى العام 56 19 و نتيجة لمساومات دولية قرر الانجليز الرحيل بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية , فهم لم يتعرضوا الى الضغط ولا الى المنافحة التى غضت مضجعهم و دفعتهم الى الرحيل تحت صيحات المتظاهرين ولا تحت ا صوت الرصاص.
    ومنذ ذلك التاريخ تواجدنا جميعنا فى ذلك الوطن المتواجد بين خطين وهميين شمالا و جنوبا طولا وعرضا, لم يكن لابائنا الذين عاشوا بين هذين الخطين الحول ولا القوة على التاثير فى ان تمضى احداث التاريخ بما مضت عليه فهم قوم مهزومون بعد ان انهارت وسقطت ممالكهم وسلطناتهم فى ايدى الغزاة المتلاحقين, اما الاجيال الالحقة فهى لم تكن لها كلمة فى مصير ان نكون مع بعضنا البعض, هكذا ورثنا هذا الوطن , ليس لاي منا فضلا على الاخر بحكم التاريخ او عراقة الانتماء الا بما اتى من اوهام النقاء العرقى التى اتت لاحقا متلبسة ثوب الدولة, هذا هو عرضحال واقع الوجود فماذا فعلنا بعد خرج الغزاة وبعد ان انتهت اغراضهم و مطامعهم,
    احتربنا
    اقتتلنا
    تعالى بعضنا على بعض
    قومنا حكومة من المتعالين ظلت تقتل فينا بحجة فرض هيبة الدولة و قى حقيقة الامر انها كانت تقتل بحكم فرض التعالى و الاحساس بالتميز العنصري , وهكذا ظلت تمور الدواخل حتى فى المنظومات التى كانت تعتقد انها كينوينة واحدة و ظللنا و ظل الكثيرين يقرأون كوارث البلاد قراءة خطية جنوب / شمال و كانما ان هنالك كتلة تسمى الشمال, بل و اصبح العالم يفهم السياسة السودانية على هذا الاساس و كان بعض منا يعلم ان هذا مدخل خاطيء فى القراءة و المعالجة الى ان اتى البرهان فى ثورة الشرق و ثورة دارفور.
    الا ان الامر الذى سوف لن يمر هكذا مرور الكرام فى تاريخ هذه الصراعات , هو ان نشعر فى اي لحظة من اللحظات باي نوع من التسامح مع فكرة القتل والموت و التصفية العرقية لا لشيء الا لان لون عيون احدهم لا يعجب اولاد البلد, الذين سيروا من الحملات و صوروا من صولاتهم فى جنوب البلاد بطولات هى فى حقيقة الامر بطولات فى الخزي و العار, اذا كيف يسمح جيش وطنى يسمى نفسه اتى لحماية الوطن بان يكون كل سجله فى القتل و الحياض عن زود الوطن هو مجموع ما قتلهم من ابناء الوطن اتحدي اي قاري ان يسمى لى عدوا اجنيبيا واحدا قتله الجيش السودانى , والغريب فى الامر ان لهم من خيال الفجيعة ما يمكنهم من تاليف الاغانى و الملاحم التى يكتبونها فى حربهم على ابناء نفس الوطن فقط لا لشيء الا تاكيدا للسلوك النازي الفاشستى الذى فيه يقتل الاخر لان لون عينيه يثير اشمئزاز السادة من ابناء البلد, اهل الحل والعقد, و بين هذا وذاك هنالك من سبى و استعبد وهنالك من تعرض لمحو هويوي ضاعت ذاته على ضوء ما حدث له من اعادة انتاج و غسيل ثقافى حتى اصبح يمتعض من النظر الى ذاته ومنهم من وصل الى مستوي التماهى فى الثقافة المستلبة ( بكسر اللام) فاصبح احد جنودها الاغوار فيموت دونها بغير وجه حق و فى ذلك الوقت يتاوه السادة من ابناء المصارين البيض من اولاد البلد و يقولون يا لهذا الابله ؟؟؟
    ان اضعف ما يمكن ان يقوم به الانسان العادي فى السودان فى اي بقعة من بقاع السودان هو ان يدين وان يرفض ما تم فى جنوب السودان وفى جبال النوبة و ما يتم الان فى دارفور تحت اي اسم كان جهاد او فرض هيبة الدولة و غيرها من مصطلحات الجنجويد المستعمرين الجدد. بل المتوقع ان يرفض ابناء السودان الشرفاء الذين لهم ضمائر الاشتراك فى مثل هذه الاعمال, ولا فلا مكان لهم من هذه الجرائم الا ان يكون الواحد منهم مشاركا و ضالعا فى الجرم يستوي تماما مع الذى خطط له و الذى نفذه والذى موله بالمال و بالفكر و الايدولوجيا وما اكثر الممولين فكريا لهذا الاغتصاب و التصفية العرقية فى هذا البورد بل هم لا يقل دورهم من ادوار الجنجويد و فرسان الدفاع الشعبى سواء كانوا على ظهر عربة او على ظهور الخيول.
    يحاول بعض من السودانيين الحديث عن ان تدخل قوات اجنبية فى السودان بانه نهاية للنخوة و الرجولة و الشرف السودانى, تجدنى اتسائل اين كانت هذه النخوة و الرجولة السودانية و اين تكون وما هو موقعها من الاعراب و هى تري ان رجال سودانيون يغتصبون النساء و يحرقون القري ويقتلون اناس سودانيون ان لم يفوقونهم فى سودانيتهم, اتعجب لمثل هذه العبارات التى هى من قبيل توابل الكلام و تاكيد العنجهية والاستعلاء, مصيبة نساء دارفور انهن لا يعتبرن فى عداد الحرائر و ولا يعتبرن من القوارير, و لعل العويل و البكاء الذى برز فى اقوال السودانيين عندما دخلت قوات التجمع الى كسلا حيث كان جل هم اصحاب الحملة ان المتمردين سيغتصبون الحرائر بل ان حتى بعض الحلفاء فى التجمع من ادان تلك الغارة.
    ما يحدث فى دارفور جعلنى اتيقن ان فهمى للسودان و تركيبته الثقافية و تقسيم الناس فيه الى سادة وعبيد هو الصواب بعينه ان لم يكن الصواب على الاطلاق, فالتراتبية الاجتماعية جعلت من قضية اميرة الحكيم موضوعا كبيرا يهتز له كيان اولاد البلد و لكن ماساة المليون و نصف لاجىء لم تحرك مضجع اي من اصحاب الحظوة سكان القصور الثقافية العالية اصحاب ايدولوجيا الاستعلاء و تقسيم العباد.
    الاصوات التى تتعالى الان من دخول القوات الاجنبية جل همها هو ان هؤلاء الجنود سواء كانوا بريطانيين او امريكيين فسوف لن ياتون بنسائهم فجل الخوف انهم سوف يحتصنون بنات البلد ليلا كان ام نهارا, تخيلوا اي وجدان مشروخ هذا الذى اراه الان واي خبل يعانى منه اناس السودان الطيبون الذين سوف لن يحزنهم ان تغتصب نساء السودان ( من الدرجة الثانية حسب عقلية الاستعلائيين) بواسطة رجال السودان الذين يعتبرون وهما من اولاد العرب, بل يقلقهم مجرد التفكير فى ان تنام شابة سودانية من بنات العرب مع جندي امريكى مع العلم ان المتخيل من حالة النوم هذي سيتم بمحض ارادة الفتاة ورغم ذلك فهذا طعن كبير فى شرف السودان ولكنه ليس بطعن ان يغتصب الجنجويد (الذين هم لا شيء سوي منفذي لايدولوجيا الاستعلاء) نساء دارفور فهذا فتح سياسى هنالك من يهلل له والا خبرونى كيف يستطيع 10 الف من الشفته العربية بفعل كل ذلك و لم تحرك البلاد ساكنا و لكنها بدات تثور ثورتها فقط لانه نمى الى علمهم انه توجد احتمالات تدخلات امريكية او بريطانية.
    المثير انه حتى فى اجتماعات التجمع الاخيرة تلكا التجمع و ترنح و تردد فى اصدار ادانة بائنة لامر بائن يشهد عليه كل العالم و هو ليس بالامر الذى غاص فى اغوار التاريخ حتى يحتاج الى استشهادات ومشاهدات هو امر سمع به من رغب ومن لم يرغب, بل اصبح شان دارفور ثالث اثنين فى اخبار العالم بعد الشرق الاوسط فلسطين و من بعد العراق, التجمع يعتقد فى انه مقبل على حوار مع حكومة الخرطوم ربما سيخرج من ذلك الحوار ببعض من الوزارات و حفنة من المنابر لممارسة الخطابة والهتاف باسم السادة القدامى الجدد السادة الذين لا يذكروننى شيئا سوي الجنرال الديكتاتورالذى لايموت فى خريف البطريرك حتى اننى اتسائل كثيرا فى سري و فى علنى , يموت الناس فى المستشفيات و بالسرطانات , ماتت عمتى بالسرطان و ماتت جدتى بالغدة الدرقية, هل يموت هؤلاء السادة و هل فعلا يذكرهم الرب حينما يجري بعض الجرد السنوي للاحياء و للاموات؟؟
    من اجل هذه الغايات ظن التجمع انه بصمته عن ما يدور فى دارفور سيكون بذلك خاطبا ود حكومة السودان الشايقية واشياعها من الجعليين شاء الناس ام ابوا. لولا ان المقام مقام شان اخر لكتبت عن العقل السياسى المختل الذى يحكم مجموعة من السياسيين على راس التجمع الذين لا ادري دخلوا الى السياسة من اي شبا ك. لا ادري ماذا يعرفون عن شروط توازنات القوي فى العمليات التفاوضية و لا ادري اي حلول سياتون بها وهم لا يستطيعون القول للفيل ان يرفع رجله قليلا عن رقاب شعب دارفور التى هى ثلث مساحة السودان.

    اذن ماذا ستكون امال انسان لاجى فى الاراضى الشادية ( المائة ثمانين الف نسمة) او فى الاراضى السودانية( مليون ونيف) ماذا سينتظرون ان يعود الجنجويد لاغتصاب ما تبقى و حرق و ما تبقى من القري و نهب ما تيسر من مواد الاغاثة , اعتقد ان اي عاقل سوف لن يرفض التدخل الدولى لانقاذ ما يمكن انقاذه بل ليتهم يعرجون على بقية انحاء السودان لينقذونه مما اصابه من بؤس ومن فقر , فهم باي حال من الاحوال ومهما صاحبت القوات الدولية من سلبيات سوف لن تكون بمجال للمقارنة بمثالب حكومة تحالف الجعليين و الشايقية و مشايعيهم من ما اسمى بقبائل الانقاذ. اما الرافضين ليتهم ياتون بحلول عملية توقف الموت والاسهال الريح والكتاحة و الثعابين و الغارات والاغتصاب و النهب والسرقة والحرق خصوصا اذا كنا نعلم ان المنوط به حفظ النظام هو من يقوم بهذه الفظائع فى حق المدنيين اي هى الدولة , فاذا ظلمت الدولة شعبها خبرونى بربكم من هو المنقذ , اهو الرب ؟؟
    هل سننتظره حتى يقبض ارواح هؤلاء القتلة ام ماذا ؟؟
    انا من المؤمنين بضرورة تدخل قوات دولية فى دارفور اولا وليتنا نستطيع اقناعهم ان بقية انحاء السودان هى احوج ما يكون الى تدخل مماثل بعد ان تحولت الدولة الى كابوس فهل لى ان اقول اليس وضع السلاطن و الممالك و الدويلات افضل لنا من هذه الدولة دولة الجنجويد الثقافى و السياسى , فهم يتحكمون بمصير هذه البلاد منذ ان خرج منها الانجليز وليس منذ استقلالها فهى تتعرض لاسوا انواع الاستغلال منذ ذلك الخروج اللعين و الجنجويد هم الحكام والقتلة و ان تغيرت انظمتهم السياسية فلم يحكم السودان منذ استغلاله حتى الان سوي الجنجويد .


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 04:02 AM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 21-06-2015
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الحبيب المناضل


    الجاك




    العريس



    نقول ليك بيت مال وعيال للمرة الثانية

    مرحبا بعودتك الميمون


    ولنا عودة للتعليق

    علي جراحنا الغائر هنالك في دارفور

    التي اصبحت نهبا

    لكلاب الانقاذ المسعورة

    وقوتا لجنجويد الاشرار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 04:56 AM

Roada


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    مرحبا بعودتك يا اخ بكرى ، و شكرا على هذا المقال الممتاز.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:06 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Roada)

    الاخ العزيز الدكتور بشار

    سلامات , شكرا على الامنيات الطيبات

    فى نفس اليوم الذى كان من المفترض ان يكون يوم عرس و احتفال شخصى , كنت من اتعس الناس فى تلكم اللمة ان لم اكن اكثرهم تعاسة , فالحضور فى بهو صالة العرس كان فقط للثوار من ابناء دارفور و ثوار الجيش الشعبى و بقية فصائل التجمع, فكان عرسا تمرد اخر فكان الحديث طوال السهرة عن كوارث البلاد والعباد.

    حاولت كثيرا ان اكتب عن ما يحدث فى دارفور ولكن دوما كنت اشعر باننى لا املك اي ذخيرة من المفردات باستطاعتها وصف الحال لاهلى و قومى الذين يذبحون صباح مساء تحت امرة وسمع و توجيهات الدولة الاسلامية المتوجهة الى الله. لا ادري الى اله تتوجه تلكم الدولة الظالمة.

    سانتظر عودتك عل كلماتنا تسهم فى عكس الوجه الحقيقى للكارثة فما زال بعض مثقفى بلادي يعتقدون بوجود تامر دولى وصهيونى على السودان لتحويل هويته الثقافية العربية , فقط لان بعض من شعوب العالم التى لها ضمير حر تمارس ضغوط على حكوماتها حتى لا تتكرر ماساة مثل التى حدثت فى رواندا, فبعض الشعوب تشعر بحسرة فى انها لم تقم بدور ايجابى تجاه تلك الكارثة و تود ان لا تكرر مثيلاتها, اما المثقفين الفهلوانيون من ابناء السودان الشمالى بالفهم السياسى للشمال يعتقدون انه مؤامرة جديدة , يؤكدون ان عقولهم ما زالت مؤبدة و مستقيلة عن العمل كاكبر دليل على العطالة الذهنية التى يتمتع بها هؤلاء العلماء فهم ولا احد سوانا اعلمنا جميعا , بين تحيليلاتهم المجانية و تصوراتهم المخرفة تلك تحرق القري و تعتصب النساء و لا ادري هل من يمول هؤلاء الجنجويد هم اسرائيل ام امريكا ام بريطانيا ؟؟؟ حتى يستوي مفهوم المؤامرة فى عقلنا الصغير الذى لا يستطيع ان يفهم كثيرا كلام المقفين سكان البرج العالى

    والى ان تعود

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 05:49 AM

AnwarKing
<aAnwarKing
تاريخ التسجيل: 04-02-2003
مجموع المشاركات: 11481

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)


    العريس بكرى الجاك .... بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير...

    مرحبا بعودتك المفرحة...

    أنور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:31 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: AnwarKing)

    الاخت الغالية رودا بت مرده

    شكرا على مرورك الضافى من هنا,

    اتابع حملتك الفكرية على الجهل وعلى الواقع الكارثى للبلاد و اتابع من جانب اخر الحملات القائمة ضدك ووجود هذه الاصوات يجعلنى ان اطمئن انك على درب الحقيقة , يقولون ان الحقيقة واضحة كالشمس هذا طبعا فى بلاد اليونان القديمة او فى اثينا اما فى السودان فان اسوا شيء هو ان تتجرع المرارات لقولك للحقيقة فقط لان جمهور المثقفين من ابناء البلد لا يرغبون فى سماع ذلك.
    اذن انت على الطريق الذى على يساره سديم وعلى يمينه سديم والاستمرار فى هذه الطريق هو ما يحتاجه الوطن وانسانه النازف , فدعك من عويل العاطلين ذهنيا والى الثريا.


    الاخ انور

    شكرا على هذه الكلمات الطيبات

    اتابع مسيرتك فى البورد فقد ظللت اقرا فى مشاركات العديد من الاعضاء ومن بين تلك المشاركات اعجبنى كثيرا تطور خطابك و موضوعيته بل واعجبنى اكثر الشفافية والصدق الذين يبدوان فى متن كتاباتك. اتمنى ان نتواصل

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:12 AM

kamalabas
<akamalabas
تاريخ التسجيل: 07-02-2003
مجموع المشاركات: 10673

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    وين أنت يا بكري ؟؟ خلاص غرقت في العسل ونسيت المنبر؟ عودا حميدا وفي أنتظار أسهاماتك..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:42 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: kamalabas)

    وين أنت يا بكري ؟؟ خلاص غرقت في العسل ونسيت المنبر؟ عودا حميدا وفي أنتظار أسهاماتك


    الاخ الغالى كمال عباس ,
    والله هس كنت فى بالى , من بين قلة من الاصدقاء الذين ابحث دوما عن مشاركاتهم, عموما نحن جيل كتب عليه البؤس حتى فى اعراسه, فيحكى ان ابائنا كانوا يمكثون شهورا قبل وبعض الزواج لا يرون الشمس بل يعسكرون فى القطية ياكلون الدجاج والعسل و يشربون اللبن بالثمن, اما نحن فعرس لاجئين ساكت.

    على العموم سعيد بشوفتك

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:15 AM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 28-11-2002
مجموع المشاركات: 46965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الأخ/ بكري الجاك.

    الذين يرفضون التدخل الدولي هم نفس الذين كانوا ومازالوا ينفون جرائم النظام ومليشيا ته بدارفور. ولقد مارسوا نفس الشيء من قبل بمناطق أخرى بالسودان واليوم يكررون نفس الجرائم بدرفور. ولكنهم لا يدرون بأن المجتمع الدولي قد نفد صبره بهم وبما يمارسون من جرائم وأكاذيب.


    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:55 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Deng)

    الذين يرفضون التدخل الدولي هم نفس الذين كانوا ومازالوا ينفون جرائم النظام ومليشيا ته بدارفور. ولقد مارسوا نفس الشيء من قبل بمناطق أخرى بالسودان واليوم يكررون نفس الجرائم بدرفور. ولكنهم لا يدرون بأن المجتمع الدولي قد نفد صبره بهم وبما يمارسون من جرائم وأكاذيب.


    الاخ الغالى دينق:

    صدقت, فهم بالفعل يعتقدون ان ما يتم نقله فى الفضائيات مجرد تهويل, وان الجنجويد هى مثل احاجى الجبوبات فهم بعاعيت او هم غول او هم كائن خرافى لا يوجد الا فى عقول المتامرين من امثالى ومن امثالك, اما الاغتصاب, وحرق القري و التصفيات العرقية فلم تحدث, فكل هذه الحوادث هى بالضبط مثل مذبحة عمال شركة الموز فى رواية مائة عام من العزلة لماركيز, ثلاثة الاف شخص قتلو ورميت جثثهم فى مياه المحيط ولم يسمع بهم احد, بالضبط لم توجد قري محروقة و لم تغتصب النساء و الاطفال, فهذه من تاليف خيالات الصهاينة و من والاهم من امثالى طبعا, فالتصنيف جاهز و القالب بشتغل لكل المخالفين, ورغم ذلك من سينقذ هؤلاء الحفاة العراة و من سيمنحهم الامن والطمانينة ومن سيقنعهم بان الجنجويد هم مجرد غول , و من سيكفكف دموعهم بل الاهم من سيرجع لهم اطفالهم الذين يقبرون يوميا بمعدل عشرة اطفال ؟؟؟؟

    فقط احتاج الى اجابات لهذه الاسئللة الحيري


    شكرا دينق


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:49 AM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 19-05-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    بكري الجاك يا غالي..

    ويييينك.. وحمد لله على سلامة الظهور.. أكيد في مصوًع ما أسمرا..

    تحياتي لأساي ولكل الشباب المعاك..


    وأؤكد معاك أن:

    Quote: التدخل الدولى فى السودان تاكيد على الفشل السودانى التاريخى:


    مع إضافة أن:

    Quote: التدخل الدولى فى السودان لم يبدأ فقط مع قوات الحماية.. بل مع مقدم الجماعات الإرهابية التي أدخلت مفاهيم وأفكار عجيبة على مجتمعنا السوداني.. وأعني بالتحديد فترة الإنقاذ وسماحهم بدخول الظواهري وقواته، وبن لادن وقواته وقبلهما كارلوس.. ولا نعرف من المقيم الآن..؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 07:16 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Raja)

    الغالية رجاء

    مشتاقين, وافتقدناك طبعا

    كانت ايام جميلة و الصور قريبا على سودانيزاونلاين.

    فعلا عرفتيها انا فى مصوع , عشان كده قادر اكتب بالعربى و النت سريع طبعا من مصوع

    شفت يا رجاء الضعف السودانى حيسوقنا لوين ولس فى ناس بتغالط فى الواقع وبعدين عليك الله فى زول عاقل بيفكر يفاوض فى ظروف يموت فيها نصف شعبه بواسطة من يتامر على شعبه على ان تكون نتيجة التفاوض هى ان يكف الجانى عن ارتكاب حماقاته التى كان قد ارتكبها مع سبق الاصرار والترصد.
    غايتو
    نشوف لس

    شكرا على الطلة البهية المفرحة

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 10:54 AM

Shao Dorsheed

تاريخ التسجيل: 12-06-2003
مجموع المشاركات: 1083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    Dear Bakri,

    It is good to see you back.. and happy & prospersous life.

    Keep this up.

    Mahjob
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 11:29 AM

abuarafa
<aabuarafa
تاريخ التسجيل: 20-05-2003
مجموع المشاركات: 962

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاستاذ العريس /بكرى الجاك
    بلا مجاملة البورد نور مع اخلص الامنيات لك وللمدام بحياة هنيئة
    Quote: حاولت كثيرا ان اكتب عن ما يحدث فى دارفور ولكن دوما كنت اشعر باننى لا املك اي ذخيرة من المفردات باستطاعتها وصف الحال لاهلى و قومى الذين يذبحون صباح مساء تحت امرة وسمع و توجيهات الدولة الاسلامية المتوجهة الى الله. لا ادري الى اله تتوجه تلكم الدولة الظالمة.


    بالضبط هذا هو احساسى بعد سفرى الى دارفور مع احد وفود المنظمات الدولية وحتى الان لا استطيع ان اتصور ما حدث غير الجلوس والنظر الى اللاشئ فما يحدث فى دارفور خيال لا يستطيع العقل ان يتصور مستوى البشاعة حتى فى افلام عصابات المافيا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 12:02 PM

Ishraga Mustafa
<aIshraga Mustafa
تاريخ التسجيل: 05-09-2002
مجموع المشاركات: 11885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: abuarafa)

    بكرى سلام
    ومرحب بك وبقلمك وفكرك

    دعنى اشاركك ارقى، ربما تستطيع ان تحسه دون وضعى بين قوسين لانى اكره الاقواس فى معناها الضيق واحبها فى معناها الواسع

    هل يحل التدخل الاجنبى مشكلة دارفور؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 12:43 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Ishraga Mustafa)

    الاخ الغالى Shoe Dorsheed

    سلامات و شكرا على مرورك من هنا, نزلت كلماتك وامنياتك على بردا وسلاما من هجير السؤال وصحراء الواقع المزريء.

    الاخ ابو عرفة:

    احييك و اشكرك على المشاعر الطيبة, اهنئك على موقفك الانسانى الراقى الذى دفعك دون تردد الى الذهاب الى دارفور حيث رايت ما رايت, كلماتك كشاهد عيان وحدها تكفى اتمنى ان يقراها من يغالطون الحقائق و يقللون من حجم الماساة.

    الاخت اشراقة

    اشكرك على التوقف فى هذه النافذة الموجعة, قرات اللنك و تاملت سؤالك بعمق, كما قرات كل المداخلات فى البوست المعنى, اتفق معك فى مشروعية طرح السؤال, ولا حوجة لى الى تقويسك وتقويس اخرين غيرك ايضا يتسائلون
    يا سيدتى انا من المؤمنين ان التدخل الدولى سيسهم فى الاسراع بالحلول , فالمنطقى ان ازمة دارفور هى جزء من ازمة السودان كوطن و كوجود, وهى فى جوهرها ازمة سياسية افرزت واقعا انسانيا مزريا, فالحقيقة ان مصير دارفور هو الطريق الذى ستمضى فيه كل المناطق المهمشة, فحكومتنا الرشيدة منذ سنين خلت اعلنت انها سوف لن تسمع الى غير الذين لحملون السلاح , وعليه كل من يعتقد ان له حق على هذه الدولة الظالمة فلا بد له ان يرفع السلاح حتى تستمع الحكومة التى لا ادري باي فرمان الهى قد نصبت نفسها, وهاهى المفاوضات فى نيفاشا تتعرقل بسبب تراجع الحكومة عن جل ما اتفق عليه, فقولى لى بربك ماذا سنفعل مع من قتل الاخ والصديق والرفيق واعلن الحرب على كل الشعب السودانى و خصوصا انسانه المهمش .
    الخطوة الاولى هى ان انقاذ هؤلاء المدنيين العزل من الميليشيات والجيش الحكومى, بوجود حماية دولية , الخطوة الثانية هى تامين الماوي والطعام , الخطوة الثالثة ستكون اضطرار الحكومة الجلوس على طاولة المفاوضات على غرار ما حدث فى مشاكوس و حينها اما ان تمتثل الحكومة لصوت العقل ان تبقى لها منه شيء او فليستمر القتال الى ان تسقط غير ماسوفا عليها, هذا هو الواقع بكل سوءه وبكل اسف لا خيار اخر سوي زرف الدموع والتضامن الكلاماتى الذى سوف لن يرجع الاطفال الذين يقبرون كل ساعة و سوف لن يعيد الى المغتصبة كرامتها و احساسها بادميتها و سوف لن ترجع البسمة الى اطفال ابناءنا بل هل لى ان اتسائل هل يعرف فعلا اطفال السودان معنى الابتسام واقصد باطفال السودان اطفاله الذين يطاردون السحالى و ياكلون العصيدة ويمشون عشرات الاميال الى المدرسة او الى المشفى, لا اقصد اولئك الذين يظهرون فى برنامج اطفال التلفزيون فهؤلاء هم اطفال اليوم جنجويد الغد تملا رؤؤسهم باوهام العروبة و التميز على الاخر. فاي بسمة تتمنين ان ترجع الى اطفال السودان اعتقد ان الامنية الصحيحة هى كيف سنخلق ابتسامة فى وجوه ابناءنا وليس كيف ستعود البسمة الى اطفالنا.
    جانب اخر فى تساؤلك وهو منطقى , السياسة الدولية تحكمها المصالح الى حد كبير مع الوضع فى الاعتبار مجموعات الضغط التى بالفعل تشكل ضغطا حقيقيا على حكوماتها, واعتقد ان لحسن حظ اهل دارفور ان بعض مصالح المجتمع الدولى تصادفت مع تغيير الاوضاع فى السودان والا فكانوا حتما سيكونون فى عداد الذكريات التى تحكى مثل مجاعة سنة ستة, الفهم السياسى السليم للمعادلة السياسية التى تحكم طبيعة العلاقات الدولية هى ليس العمل على اظهار و كشف المعايير المزدوجة للغرب و حكوماته لاننا نحن الذين وضعنا انفسنا فى هذا المازق وليس المجتمع الدولى, فالاهم هو كيفية توظيف حيز الاهتمام بما يخدم قضايا اهلنا و شعبنا , فمسالة السيادة الوطنية هذى لم تعد بالمفهوم التقليدي فلاتوجد دولة فى هذا العالم تتمتع بسيادة كاملة بما فى ذلك امريكا , فالموزنات وحسابات المصالح هى التى تحكم المعادلات, انا اعتقد ان السودان باكمله فى حوجة الى تدخل دولى لكبح جماح هذه العصابة من ارازل ابناء السودان بائعى الموت و صانعى الفقر و مغتصبى النساء العزل. ارجو ان اكون قد اسهمت فى مشاركتك بعض ارقك الذى هو ارقى و ارق الملايين من السودانيين و من رفاق لنا فى الانسانية من ذوي السريرة السوية و الوجدان الحى.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 01:20 PM

Muhib
<aMuhib
تاريخ التسجيل: 12-11-2003
مجموع المشاركات: 3998

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    بوست في الاتجاه الصحيح .. واسعد بعوده الاخ
    الاستاذ بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 01:47 PM

abdelrahim abayazid
<aabdelrahim abayazid
تاريخ التسجيل: 19-06-2003
مجموع المشاركات: 4505

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Muhib)

    بكري سلامات
    اكرر السؤال لهم جميعا من الذي ساقنا الي هذا؟
    ومن غير لف ودوران هو حكومة الجبهة الاسلامية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 03:11 PM

Agab Alfaya
<aAgab Alfaya
تاريخ التسجيل: 11-02-2003
مجموع المشاركات: 5015

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ العزيز بكري الجاك
    عودا حميدا
    ومشتاقين والله
    دخلت للتحية والمجاملة ،

    وسوف اعود للتعقيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-08-2004, 06:11 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    بكري العريس بركة بالطلة.

    دكتور بشار مشتاقين.

    العجب لو انت نسيت، انا مانسيت، او انشاء الله تكون
    قضيت غردك مع بكري؟

    اما البوست، فلنا عودة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2004, 00:12 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bashasha)

    الاخ الغالى محب

    سلامات يا زوق
    شكرا على المرور من هنا ومعا الى ان نزيل الضيم عن كل اهلنا المقهورين بسبب لون بشرتهم و لون عيونهم.



    الاخ عبد الرحيم ابا يزيد

    اكرر السؤال لهم جميعا من الذي ساقنا الي هذا؟
    ومن غير لف ودوران هو حكومة الجبهة الاسلامية.

    اتفق معك جملة وتفصيلا و لعل الفرصة الان فى ملعب المتشككين فى امر التدخل الدولى ان يبادروا بشيء وان يبتدعو لنا اعجوبة تخلص اهل دارفور واهل السودان اجمعين من هذا الكابوس, فلهم ان يبتدعو حسب ما يقال فى النكتة انو فى واحد سودانى ذهب الى اليابان فى كورس تدريبى فاطلعه اليابانيون على طريقة مثلى فى محاربة الفئران فاخبروه انهم قاموا بتصنيع فار صناعى صغير يجعل كل الفئران فى المنطقة تتجمع من حوله و حينها يفجر نفسه ليقتل كل الفئران بدلا من السم فما كان من الاخ السودانى الا ان قال لهم هل من الممكن ان تصنعوا لينا كوز صغيرين على غرار الفار الصغير, فالفرصة سانحة الى كل من يتخوف و يتشكك فى نوايا المجتمع الدولى بالرغم من قناعتى انها شكوك مشروعة فى ان يقنعوا اليابانيين بان يصنعوا لهم كوز صغير.

    الاخ الغالى عجب الفيا


    سلامات وشكرا على السؤال , بلغنى سؤالك عنى وان كنت اعتذر لعدم استقراري هذه الايام مما يجعل امكانية التواصل عبر الهاتف صعبة بعض الشيء. اتمنى ان تعود

    الصديق بشاشة

    ازيك يا راجل, شكرا على المرور و انا ما زلت فى انتظار بوست المركزية الافريقية الذي ابتداه الاخ الصديق تناش الذى لا اسمع له صوتا, عسى ان يكون بخير, اتمنى ان تعود ومعك الاخ تناش وبقية الرفاق الجميلين.


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2004, 00:07 AM

خضر حسين خليل
<aخضر حسين خليل
تاريخ التسجيل: 18-12-2003
مجموع المشاركات: 15087

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    العزيز بكري الجاك
    الاماني الجميله لك ولعروسك اولا
    اشد ما اتابعه في هذا المنبر في الاونه الاخيرة قضيه البلاد التي انتقلت من جنوبه بقدرة قادر الي غربه (دارفور) وماادراك مايحدث فيها من انتهاكات واغتصاب يشيب له الولدان قبل شعبنا ماتمارسه السلطه تجاه دارفور هي جريمة بكل المقاييس اتفق معك تماما فيما ذهبت اليه في ان التواجد الدولي ماهو الا تاكيد علي فشل الحل السياسي السوداني السوداني . المجتمع الدولي يراقب مايحدث في دارفور ويتطلع لانقاز مايمكن انقازه وفي المقابل السلطة تعلن عن استنفارها لجماهير شعبنا لمواجهة الغزاة وتقوم باعادة انتاج خطابها لكن هذه المرة ليس لمواجهة جيش المتمردين بل لمواجهة المستعمر القادم السلطة . النظام لاذال متمسكا بالسلطة رغم اجواء السلام التي عاشتها البلاد في الاشهر الماضية لاكن بممارساتها في دارفور ودعمها لمليشيات الجنجويد (او فرق الهدم والاغتصاب والحرق والسلب) تظل كل دعاويها الاخيرة باطلة وغير ذي سند موضوعي . الجبهة الاسلاميه هي المسؤلة اولا عن اي تدخل اجنبي بتدويلها للقضية. باعتبار ان مايحدث في دارفور تجاوز السيادة الوطنية واصبح الدفاع عن دارفور واجب كل الاحرار وكل زي ضمير حي علي مستوي العالم . والي حراس السودان القديم والي الذين لايتخيلون ما يحدث في دارفور اقول دعونا من القضايا الانصرافية ولنفكر جميعا مانحن فاعلين تجاه هذه الكارثة الانسانية بعيدا عن التعصب والولاء الطائفي .
    ودمت عزيزي بكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2004, 06:06 AM

مراويد

تاريخ التسجيل: 08-09-2003
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-08-2004, 07:37 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: مراويد)

    الاخ انور الف حمد لله على السلامة والف مبروك وعقبال لينا

    ارجو قراءة هذا المقال للاخت رباح الصادق عن ازمة وجرح دارفور
    كما اتمنى ادارة الحوار بعيدا عن نيران القبلية والعصبية البغيضة من غير الاساءة لاحد بقصد او بدونه

    Quote: بسم الله الرحمن الرحيم
    دارفور.. حقائق ووقائع أليمة
    إن مسألة دارفور توصف عالميا بأنها أفظع كارثة إنسانية اليوم، ولكنها بالنسبة للناس في العالم العربي والإسلامي بل في السودان ليست بذلك الوزن، فلماذا؟.
    هل ذلك بسبب أن السودان هامش للعالم العربي والإسلامي؟. وتلك هي مقولة الدكتور علي مزروعي الكيني الأمريكي الذي وصف السودان بالهامشية المتعددة، فهو في نظره في هامش العرب وهامش المسلمين وهامش إفريقيا.. هل لتلك الهامشية المتعددة أثر في جعل السودان يأتي في قاع أجندة كل من العوالم التي ينتمي لها؟
    هل ذلك لأننا تعودنا الصمت على الفظائع الداخلية في بلداننا بحيث لا نهتم إلا بالظلم الذي فيه مكون أجنبي كما في قضية فلسطين والعراق؟
    هل ذلك بسبب التعتيم الإعلامي الذي اتخذه نظام الخرطوم للمسألة؟
    أم بسبب تهميش إقليم دارفور حتى داخل السودان؟ .. فالتاريخ والجغرافيا السودانية تركز على بقاع بعينها وتسقط ما عدا ذلك من دائرة الاهتمام أو تكاد..
    أم ذلك للأبعاد السياسية في المسألة والتي فيها ظلال انشقاق الحزب الحاكم في السودان وتحوله إلى حزبين: المؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي.. الشيء الذي جعل البعض يقفون متفرجين باعتبار ذلك نزاع بين باطلين حول سلطة مغتصبة من الشعب في الثلاثين من يونيو 1989م- تاريخ الانقلاب الإنقاذي على السلطة الديمقراطية المنتخبة؟.
    أسئلة كثيرة، وإجابات غير قاطعة.. ومهما يكن فإننا نحاول في هذا الملف المرعب إلقاء أضواء متفرقة على مسألة درافور تظهر مدى تعقيداتها بدون أن تستطيع الإلمام بأطراف الخيوط المختلفة، كما تهتم بالوضع الإنساني الذي يشكل قمة الرعب في القضية اليوم.
    ظلامات التهميش
    إن ذهنية التهميش هي من أظلم الذهنيات وأكثرها سيادة في العالم.. فالظلم العالمي هو الذي جعل الجنوب العالمي مختلفا عن الشمال بل لقمة سائغة له، وهو الذي جعل الدول تمارس بدرجات متفاوتة منطق التهميش على الأقليات داخلها.. هذا المنطق ينسحب أيضا على التكتلات الإقليمية، وهو الذي ينسحب على وضع السودان داخل عالمه العربي.. حيث يتم التعامل معه أحيانا على أنه مجرد "بوابة جنوبية" لمصر، أو ثغر على البحر الأحمر.. هذه الذهنية الإقليمية قصيرة النظر ربما تهتم نوعا ما بقضية جنوب السودان باعتبار الجنوب جزء من حوض النيل. وهي أحيانا صدى لملفات إسرائيل الأمنية كما أكد الأستاذ فهمي هويدي مؤخرا في مقاله بعنوان "انتباه أصابع إسرائيل في الخرطوم" حيث كان فريسة لذلك الفهم المحدود للمسألة السودانية التي تضعها كأحد ملفات الأمن المصري باعتبارها بوابة جنوبية أو ثغر للبحر الأحمر.. مثل هذه الذهنية لا تكاد ترى في كارثة دارفور (الواقعة في الجزء الغربي من السودان والبعيدة من مجرى النيل بكافة فروعه) أي مهدد لأمن مصر عبر النيل ولا البحر الأحمر، وبالتالي لا تعطى الأولوية المستحقة.
    لقد انتبه لأهمية قضية دارفور مثلا الصحفي المصري المرموق الأستاذ يوسف الشريف حين حث مصر: "للوقوف بصلابة في مواجهة المؤامرة الثانية على وحدة السودان في دارفور، وذلك أن الأخطار التي تتهدد وحدة وسيادة السودان، إنما تتهدد مصر بنفس القوة ولنفس المبررات والأهداف كما لو أن التفاعل الإيجابي أو السلبي في علاقات البلدين أشبه بنظرية الأواني المستطرقة!". وهذا على محمدة الاهتمام بدارفور إلا أنه جاء استمرارا لمنطق البوابة.. إذ يظهر أهمية محدودة للشأن السوداني فيما يؤثر به على مصر، والبوابة هامة بالطبع كمدخل أمني للدار ليس إلا. بيد أن المطلوب هو أن تعطى قضية الإنسان أيا كان أهمية أكبر في الساحة العربية بشكل أوسع من لغة المصلحة المباشرة.. لغة البوابة. والغريبة أنه حتى بعض أهل دارفور أنفسهم يتخذون هذا المنطق، فبعضهم وبعدما يئس ربما من إعطاء أهمية لهم في حد ذاتهم صار يقول: إن قضية دارفور إن لم تحل الآن فسوف تشكل دارفور حزاما حول العاصمة في خلال أشهر قليلة! لكأن المأساة الحقيقية هي أن يضار إنسان العاصمة فحسب، ولا يضير السودان أو تهتز له شعرة لو كان خمس أهل دارفور الآن في حالة من النزوح والمعاناة البالغة.
    ومن منطلق "بابي" آخر ثارت مسألة تدخل اللوبي الصهيوني الأمريكي في المسألة بالطول والعرض، مع أنه من الطبيعي تدخله في أية قضية "تعوس" فيها الحكومات العربية عوسها غير الحكيم، بل والمقزز في أحيان كثيرة. بالشكل الذي يصرخ فيها الشاعر العربي قائلا: كل الأرض العربية محتلة.. إلا الأرض المحتلة!. والفاجعة هي أن ما يحدث في دارفور من تعداد الضحايا والمروعين والنازحين هي أفظع مما يدور على أرض فلسطين!. فكيف يريد الناس من إسرائيل ألا تتدخل لتظهر العدو الذي يشير لانتهاكاتها البالغة وترويعها واغتصابها للأرض، بوجه ربما أكلح من وجهها!.
    التنوع في السودان وفي دارفور
    إن موقع السودان في الجزء الأوسط من حوض النيل، وامتداده شرقا بل الامتداد الأكبر غربا حتى وسط إفريقيا جعل سكانه خليطـاً من عناصر مختلفة تواريخ استيطانها للبلاد مختلفة. والسودان من أكثر بلاد إفريقيا بل ومن أكثر بلاد العالم تنوعا إثنيا وثقافيا. وتختلف الروايات في تحديد عدد المجموعات الإثنية واللغوية التي يضمها بين أحشائه. اختلاف حول المجموعات (العوائل) العرقية واللغوية في السودان بين ثلاثة إلى خمسة لم يحسمه علم اللسانيات المتخلف في بلادنا حتى الآن (العوائل اللغوية والعرقية في إفريقيا خمسة: العائلة النيجر كنغولية- العائلة النايلو صحراوية- العائلة الآفروأسيوية- العائلة الخوسانية - والهندوأوروبية أوالأسترونيسية) تمثل الآفرواسيوية في السودان العربية، والعائلة النايلوصحراوية تمثلها مجموعات عديدة منها اللغات النيلية، والنوبية الشمالية، والعائلة النيجر كونغولية تشمل فرع المجموعة الكردفانية وتمثلها لغات بجبال النوبة. وتعداد المجموعات الإثنية في السودان تختلف تقديراته وتكاد تجمع على أنها تزيد على 500 مجموعة قبلية أو إثنية مختلفة. كما تختلف تقديرات التنوع اللغوي من الحديث عن أكثر من مائة إلى أكثر من 900 لغة.
    السكان في درافور:
    دارفور إقليم يسكنه حوالي 6.5 مليون نسمة (ستة ملايين ونصف)، ويحتوي على تعدد إثني ولغوي كبير، فهنالك قبائل تتحدث العربية وأخرى تتحدث لغات الفور والمساليت والميدوب والزغاوة وغيرها من اللغات التي تصنف داخل عوائل لغوية مختلفة.
    الإثنيات في دارفور مختلطة ولا يمكن الحديث فيها عن نقاء عنصري بشكل واضح، وهي خليط من دماء سامية وحامية وكوشية متداخلة بحيث لا يمكن أن تتخذ السحنات أساسا للتفرقة بين القبائل إلا في حالات قليلة، ومهما حاولت اتخاذ القسمات أو الألوان كأساس للتصنيف لقابلت فشلا ذريعا في تصنيفك للناس ليس في درافور فقط بل في كل السودان، حيث لن يكون غريبا ملاقاة شخص شديد السمرة زنجي الملامح بهوية عربية، ولا هو نادر وجود شخص أقنى الأنف فاتح اللون بهوية غير عربية، للدرجة التي يكون حديث البعض عن تلك التصنيفات على أنها إصطلاحية في المقام الأول غير خاطئ، اللهم إلا إذا اتخذ للعروبة التعريف النبوي (ليست العربية لأحدكم من أب أو أم من تكلم العربية فهو عربي) لا التعريف العرقي السائد اليوم.. إن ما يشيع في مصطلحات الإقليم حول تصنيف عرب- زرقة هو تصنيف غير دقيق بالمرة.
    التفرقة الأساسية في دارفور ثقافية فالقبائل التي تتحدث لهجات ترفد من العربية بشكل رئيسي تسمى عربية، والقبائل التي تتحدث لغات تنتمي لأصول أخرى نايلوصحراوية ونيجر كونغولية تسمى غير عربية برغم اختلاط الدماء وتلاقح الثقافات عبر الصهارات والتعايش منذ أزمان سحيقة، وحتى هذه القاعدة لها شواذ فقبيلة الفلاتة في تلس بجنوب دارفور تتحدث لغة الفلفلدي (لغة الفولاني) وهي لغة غير عربية ولكنها تعد في الإقليم كقبيلة عربية. وقبيلة البرتى كانت لها لغة خاصة ولكنها انقرضت وصارت تتحدث العربية ولكنها تعد قبيلة غير عربية.
    لقد أكد علماء الاجتماع والأنثروبولوجيا اللبراليون أن القبيلة إلى حد كبير هي حالة ذهنية تتشكل بصيرورات تاريخية معقدة مكونة ما يعرف بالثقافة المحددة لتلك المجموعة البشرية المتعارف عليها كقبيلة، وهذا ينسحب على السودان حيث القبيلة تكوينية في حالة حراك مستمر مستجيبة للمستجدات والتغيرات ومتأثرة بالهجرات والتداخل والتلاقح السكاني والتحالفات المصلحية، فالقبيلة مصطلح تصنعه الجماعات، وفي بعض الأحيان تؤثر عليه وتبلوره نظم سياسية حاكمة.. وفي عقد ونصف "الإنقاذ" انتشت القبلية السودانية وتبلورت مفاهيمها العصبية بفعل تغييب الأطر السياسية المعروفة (خاصة الأحزاب والنقابات) وحلها في بداية الإنقاذ ثم إقامتها على أسس تحايلية على الحريات كما في دستور التوالي ونقابات النظام مما أنتج أحزاب ونقابات الزينة. في غياب تلك الأطر السياسية يعتصم الناس بالقبيلة كوعاء للفعل السياسي، كما قصد نظام الإنقاذ أيضا إحياء القبلية لإضعاف الأحزاب ورسم لها أدوارا سياسية هي غير مؤهلة لها، وأحيانا أدوارا عسكرية مثلما حدث في كل مناطق التماس في "الإنقاذ" خلال سني حكومة يونيو 89.
    ينقسم الإقليم إلى ثلاث ولايات رئيسية هي: شمال درافور- جنوب دارفور وغرب دارفور، والولايات الثلاث تختلف في جغرافيتها وفي مساحتها حيث تغلب الصحراء وشبه الصحراء على الشمال وتتحول إلى سافنا فقيرة ثم غنية كلما توجهنا جنوبا، الولاية الشمالية هي الأكبر مساحة. أما ولايتي غرب وجنوب دارفور فهما أقل مساحة وأكبر كثافة سكانية، وتعتبر ولاية جنوب دارفور الأغنى في الموارد الطبيعية وتقع في إقليم السافنا الغنية.
    قبائل دارفور كثيرة ومتعددة ولا يوجد لها حصر دقيق، لكن القبائل التي دخلت في صراعات فيما بينها في نصف القرن الأخير قد يصل تعدادها لخمسين قبيلة، وفي إشارة لبعض قبائل درافور المؤثرة نذكر:
    • شمال درافور: القبائل العربية التي تقطن شمال دارفور أكبرها الزيادية وبني فضل والرزيقات الأبالة الرحل(وفروعهم المحاميد- الماهرية- العريقات- العطيفات- الزبلات- الجلول) وهؤلاء يشكلون أحد المكونات الرئيسية للصراع القبلي في شمال درافور وهم خلافا لأخوانهم رزيقات الجنوب يرعون الإبل كما أن اختلاطهم بالمصاهرة مع القبائل الأخرى أقل. أما القبائل غير العربية فأكبرها الفور وهم من المزارعين، والزغاوة والبرتى والميدوب والتنجر والمسبعات والداجو والدادنقا والهوسة والقمر والقرعان وغيرها.
    • في غرب دارفور يوجد دار المساليت - ومركزها في الجنينة عاصمة الولاية – وقبائل التاما والزغاوة وغيرها من غير العرب، ومن العرب قبائل مثل بني حسين.
    • أما في جنوب دارفور فتوجد قبائل البقارة العربية كالرزيقات- الهبانية والتعايشة، وقبائل السلامات والمعاليا والبني هلبة والفلاتة والبني حسين والمسيرية والترجم وغيرها، كما توجد من القبائل غير العربية علاوة على الفور الزغاوة والمساليت والبرقو.
    هذه القبائل عاشت متجانسة مع بعضها مع وجود صراعات متعددة في الماضي، بعض تلك الصراعات ذا طابع عرقي اتخذت في تأجيجه نبرات عنصرية، ولكن أكثر تلك الصراعات كان قبليا بعضه على الموارد، وآخر حول الحدود الإدارية، والزعامة القيادية، وحول الحواكير، أو المعاداة الثأرية.. فمنذ الستينات حدثت حرب المعاليا والرزيقات (مؤتمر الصلح عام 1968م) وكلتاهما قبيلتان عربيتان وذلك حول التبعية الإدارية، وحرب البرتي والميدوب (مؤتمر الصلح كان عام 2000 وذلك بسبب الموارد والحدود، وهما قبيلتان غير عربيتان) وأيضا حرب الزغاوة والفور على الموارد (مؤتمر الصلح في كبكابية عام 1989م)، مع وجود صراعات بين قبائل عربية وغير عربية مثلا بين الزغاوة والبرقد (مؤتمر الصلح عام 1974م) وبين الزيادية والميدوب حول الموارد (المؤتمر عام 1976م) وبين الفور والعرب (المؤتمر عام 1989م) كان على الموارد وبسبب المعاداة الثأرية.
    ومهما كان من اختلافات ثقافية وإثنية فإن قضية دارفور ليس فيها بعد التنوع الديني كما في قضية الجنوب، حيث الغالبية العظمى لأهل دارفور مسلمون، مع وجود جيوب مسيحية ارتبطت بحركة التبشير المسيحي الدؤوبة في السودان، مرتادوها في الغالب أصولهم من خارج الإقليم.
    مشاكل دارفور المزمنة والمستجدة
    لا ينكر إلا مكابر مظالم دارفور والكثير من ولايات السودان (خلا الوسط وشمال الوسط)، إضافة إلى تميزها التاريخي عن إقليم السودان الأوسط والشمالي الذي مثلته سلطنة الفونج وعاصمتها سنار.. فقد كان لدارفور في العهود التاريخية الوسيطة سلطنتها المنافسة لسنار والتي مثلت دبلوماسيا في الأزهر برواق دارفور كما كان لسنار رواقها الأزهري، وكان لها دورها المتقدم في نصرة الثورة والدعوة المهدية في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وما صاحب ذلك الدور من صراعات وتناقضات بين أهل سنار وأهل دارفور.. تناقض عرف بفتنة الأشراف أو صراع أولاد البحر (أي النيل) وأولاد البلد فقد تحدى الأوائل سلطة خليفة المهدي (المشهور بالخليفة عبد الله التعايشي) على الدولة ولم يكن ذلك التحدي خلوا من الأبعاد الجهوية أو استعلاء أهل النيل على أهل الغرب. وهي تناقضات غذتها لاحقا الطريقة التي تم بها بناء السودان الحديث بشكل شائه في زمن الاستعمار الثنائي والذي ركز على مناطق إنتاج القطن في الجزيرة وعضد من سطوة "أولاد البحر" وزاد من امتيازاتهم في التنمية بكافة ضروبها.
    مشاكل دارفور المزمنة: أهمها مشاكل الخلل السياسي والتنموي ومن ذلك إهمال القطاع التقليدي وما جره من تهميش الأقاليم التي لم تتعرض للتحديث بشكل مماثل للوسط وشماله. وهنالك عوامل الخصوصية التاريخية والجغرافية للإقليم والمشاكل المزمنة الخاصة به مثل النزاعات القبلية، والنزاع على الموارد، والنهب المسلح، والتأثر بالنزاعات الإقليمية المجاورة، وتدفق بعض قبائل دول الجوار إلى دارفور، علاوة على المأساة البيئية التي تعيشها البلاد مع الجفاف والتصحر الذي ضرب بنوبات متكررة متزامنا مع الزحف الصحراوي الذي أحال كثيرا من جنات البلاد صحارى قاحلة.
    مشاكل دارفور المستجدة: هنالك خطة "الإنقاذ" وأهم ما فيها تسييس الإدارة المدنية والأهلية وبالتالي نقص فاعليتها، تفريخ التوجهات العرقية والقبلية والجهوية بصورة أعمق، تحول غالبية خريجي التعليم إلى فاقد تربوي اتجه للنهب المسلح والعمل السياسي الراديكالي، انتشار ثقافة العنف، الفساد المجاهر الذي ضرب دارفور في مقتل حيث أحال حلم "طريق الإنقاذ الغربي" الذي دفع فيه إنسان دارفور حصته من السكر المدعوم، أحاله إلى كابوس أوله شد حزام وآخره ما جاء على لسان أهل الإنقاذ بعد أن أقبلوا على بعضهم يتلاومون حول نهب أموال الطريق وذلك حينما أقفلوا الملف بقول طرف منهم "اتركوا الطابق مستورا". ومما استجد أيضا القدوة المتفجرة في "الإنقاذ" بمراعاة وتقدير حاملي السلاح فحسب. ثم وجود خريطة جديدة للقوى المسلحة في إقليم دارفور الكبرى تضم إلى جانب القوات النظامية حركات المعارضة المسلحة، والمليشيات المدعومة رسميا، وجماعات النهب المسلح والمليشيات القبلية، هذا علاوة على تفاقم آثار علاقات الجوار السلبية إبان "الإنقاذ".. هذه العوامل عادت سلبا على الوضع في دارفور، وهذا أدى للتحول النوعي في المشاكل إلى أزمة حفلت بممارسات من تقاليدها (العنف) وسقطت عليها المظلة الخارجية التي نصبتها سياسات "الإنقاذ"، فتحولت إلى أزمة حقيقية في زمان قياسي.
    دور الانشقاق داخل النظام (المؤتمر الشعبي):
    ولدى حدوث الانشقاق داخل الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني) كان لعضوية الحزب من إقليم دارفور دور في الترجيح بين كفتي التنظيم داخل المؤتمر العام، فانحاز الدارفوريون خاصة من القبائل غير العربية للشق الذي تسمى بالشعبي -لاحقا- في التنظيم. وبعد المفاصلة واستخدام السلطة في قمع الشق الشعبي، اندفع هؤلاء في تأجيج الغضب ضد النظام بالإشارة للتهميش الذي يلاقيه الإقليم والإشارة للأبعاد الإثنية في ذلك وإلى إنعدام التوازن في قسمة ا لثروة والسلطة وحيازة قبائل الجعليين والشايقية على نصيب الأسد فيها.. وكان أهم المعالم في ذلك صدور الجزء الأول من "الكتاب الأسود" عام 2000م والذي كان واضحا أن الشق الشعبي له فيه يد كبيرة.. وهو كتاب ركز على مظالم غرب السودان وامتيازات قبائل معينة في شمال السودان الأدنى (المجموعة الجعلية في عمومها مع استثناءات قليلة رآها الكتاب). تلك التصرفات اتخذت شعارات العدل والمساواة كلمة حق أريد بها باطل الصراع على الكرسي وهزيمة شقيق الأمس عدو اليوم في السلطة الحاكمة.. وكان واضحا لكل عاقل اطلع على تلك الشعارات أنها تأجيجية باعثة للغبن أكثر منها باحثة عن حق ضائع أو حل سلمي.. وهي تصرفات أدت لما رمت إليه فقد دخلت البلاد بعدها في فوهة البركان.
    إن أهل دارفور الآن قبل غيرهم يدفعون ثمنا غاليا أزهقت الأنفس ودمرت القرى وتقاتل الأخوة.. صحيح ما تذهب إليه ثقافة السلام العالمية وما تبشر به اليونسكو: إن الحديث عن الحرب باعتبارها وسيلة لتحقيق المطالب التي تعذر تحقيقها سلما هو ضلال تؤكد بطلانه الحقائق الواقعية، صحيح قد يحصل حملة السلاح على تنازلات وقد يقتسمون السلطة مع أهل النظام.. لكن تلك الملايين التي تشردت وعشرات الآلاف من الأنفس التي أزهقت، ومئات القرى التي أبيدت أي شيء يمكن أن يعوض عنها من بعد؟!.
    تفجر الصراع المسلح
    التناقضات المشار إليها أعلاه تم تأجيجها في شكل فتنة لا تبقي ولا تذر، وقد تضافرت مع عوامل الصراع المستوطنة ومستجدات المظالم في دارفور، وبروز نزاعات محلية بين القبائل لم تفلح السلطة في حسمها بادئ الأمر بل وقر في صدر القبائل غير العربية أن السلطة تؤيد الهجوم عليها.. كل ذلك أدى لحمل السلاح كوسيلة لرفع الظلم ولتحقيق المطالب على نمط الحركة الشعبية لتحرير السودان (التي فجرت حربها في الجنوب عام 1983م) والتي تحصد الآن زرعها المسلح في اتفاقية للسلام حصرية لها مع النظام تنيل بعض حملة السلاح أعلى المناصب، وتؤكد على قسمة للثروة والسلطة جديدة .. حتى لو نفحت الاتفاقية بفيضها البعض ستبقى الحرب من أكبر الكوارث للشعب في الجنوب.. وفي المقابل فإن تصعيد الحرب كان بتشجيع من النظام الذي أبطل عملية السلام بعد أن رتب جدولها إبان الحكم الديمقراطي، ثم أعلن على لسان رئيسه أنهم تسلموا قيادة البلاد بالسلاح ولا يفل الحديد إلا الحديد، ولا يخفى أن الانقلاب العسكري الذي قامت به "الإنقاذ" هو النهاية المنطقية لمبدأ تحقيق المطالب السياسية بقوة الحديد والنار، وظل النظام يصم أذنه في مقابل كل النداءات السياسية ولا يلقي بالا إلا لحملة السلاح..
    لقد بلغت القدوة الدارفورية بحركة الجنوبيين مبلغ التسمي باسم مشابه، فبدلا عن الجيش الشعبي والحركة الشعبية لتحرير السودان SPLM/A تسمت إحدى الحركتين المسلحتين في دارفور باسم جيش وحركة تحرير السودان SLM/A والمثل الإنجليزي يقول: المحاكاة هي أبلغ درجات الثناء!.
    أصل المشكلة كان الصراع على الموارد وقد تفجر أولا في شمال دارفور مع تفاقم أزمة عرب الشمال الأبالة الذين ضاقت عليهم الأرض بما رحبت بفعل التصحر ومحاصرة حركتهم الرعوية التقليدية. فقد كانوا يمرون بديار القبائل ويقيمون بعض الوقت دون أن يثير ذلك احتكاكا بل كانت حركتهم تشكل مع المقيمين اقتصادا تكامليا في الماضي. ومع التقلبات البيئية في الإقليم صارت المجموعات القبلية والعرقية المقيمة تستأثر بأرضها ومواردها، وقد بدأت معاناة هؤلاء منذ أوائل الثمانينات ولكن كافة المؤتمرات التي عقدت للرحل لم تأت بسوى حبر وورق وقرارات تودع لمضابط تستقر في بطون الأرفف والأدراج. هؤلاء، وغيرهم من الأجانب الوافدين الذين لا يملكون الأرض في الإقليم، استقر رأيهم على انتزاع (حاكورات) لهم في مناطق حول جبل مرة وحول الجنينة باستخدام القوة ضد أهل تلك الديار، وقد تفجر إثر ذلك نزاع مسلح وقفت فيه الدولة على أسوأ تقدير موقف المتفرج، بيد أن بعض أهل الديار المروعة كان يتهم الدولة بمحاباة العرب الرحل.. حول مثل تلك النزاعات حملت القبائل المفزعة السلاح في البدء باسم حركة تحرير دارفور ثم أعلن في فبراير 2003م عن تحول الحركة لاسم حركة تحرير السودان وجيشها، والتي لم تكتف بالحديث عن حماية قبيلة أو ديار بل اتخذت شعارات سياسية واسعة تتحدث عن مظالم الإقليم وإعادة قسمة السلطة والثروة على غرار خطاب الحركة الشعبية لتحرير السودان. ثم تلتها حركة العدل والمساواة، حركتان تنطلقان من مجاهل جبل مرة أشهر جبال الإقليم وأوفرها بالثمار والطبيعة الخلابة، ومن كرنوي فيما حول الجنينة. يقول الدكتور آدم الزين الأستاذ الجامعي المرموق بجامعة الخرطوم معهد الدراسات الأفريقية والآسيوية: "إن الأحداث المتسارعة لما عرف بحركة (جبل مرة وكرنوي) التي بدأت قبلية أو عرقية وسرعان ما نقلت الحدث إلى صراع بين المركز والإقليم الذي لم يصل من قبل مرحلة حمل السلاح- ورغم أن الحركة قد بدأت في شكل احتجاج محدود على عدم قيام الدولة بما فيه الكفاية بواجبها لحماية أموال وأرواح المزارعين من غارات البدو عليهم- إلا أنها سرعان ما وسعت دائرتها وتحولت إلى الصراع الإقليمي – المركزي، المتمثل في إحساس قطاع عريض من أهل دارفور بأن نصيبهم من الثروة والسلطة القومية ليس عادلا" مشيرا إلى أنه حتى أولئك المنتمين للحكومة الإنقاذية، لم يرضوا في مؤتمر الفاشر الذي عقد عقب تفجر الأحداث، بالانقياد لمناداة الدولة باعتبار حملة السلاح عصابات نهب مسلح أو مجموعة من "قطاع الطرق" متمردة خارجة عن القانون، بل نادوا بالحوار مع حملة السلاح لحل المشكلة.
    كانت هذه الحرب على شكل حرب العصابات .. شرسة ومتصاعدة بشكل مخيف وعنيفة بشكل رهيب (فالثوار من شدة حرصهم على كتمان هوياتهم كانوا كما تنقل الروايات يقطعون رؤوس موتاهم ويحملونها معهم للجبل).. كان واضحا أن المسلحين ينتمون لقبائل معينة غير عربية في دارفور تحديدا الفور والزغاوة والمساليت. واستمرت هجمات المسلحين المباغتة والعجز الحكومي في قمعها، وفي سبتمبر 2003 وقعت الحكومة مع المسلحين اتفاق أبشي (في تشاد) القاضي بوقف إطلاق النار.. والذي مثل هدنة لإعطاء جميع الأطراف زمنا لتستعد بكامل العتاد لإشعال الحرب الأفظع في تاريخ السودان الحديث، والتي استطاعت أن تحشد في أشهر قليلة أحداث دامية وقصصا مروعة تضاهي تلك التي حملتها حرب الجنوب في أكثر من عشرين عاما.
    استعانت الحكومة في حربها بمليشيات الجنجويد، والتي كونت من قبائل عربية في دارفور وأخرى مجلوبة من الدول الإفريقية المجاورة والبعيدة حيث يؤكد الأهالي أن كثيرا من أعضاء تلك القوات ليسوا تابعين للقبائل العربية في دارفور، وحتى أولئك الذين ينتمون للقبائل العربية وهم كثر فإنهم في الغالب متفلتين غير تابعين لإداراتهم الأهلية القبلية ولا هم تحت طوعها حيث أن القاعدة وقوف الإدارات القبلية الأهلية العربية بعيدا عن الفتنة العرقية رافضة الاشتراك مع الجنجويد، وفي المقابل لا ينتفي وجود الشواذ على تلك القاعدة..
    ماذا تعني كلمة جنجويد؟
    الجنجويد ككلمة تعددت تفسيراتها، فمن قائل إنها تعني جنا يركب جوادا ويحمل سلاح جيم ثلاثة- ومن قائل أنها كلمة قديمة تطلق على العصابات التي تقوم بالسطو والترويع، ومن قائل أنها أطلقت على الجماعات العائدة من المهدية والتهجير القسري فيها للقبائل، والتي وجدت البعض قد احتل أرضها فصارت تروعهم بالفرسان لتعيد أرضها المغصوبة، ومن قائل أن كلمة جنجويد أتت من اسم أحد زعماء هذه الجماعات واسمه إسماعيل جنجويد.. وكل هذه التفسيرات سمعتها من شخصيات مختلفة في الإقليم، وإن كان التعريف الأول هو الأكثر شيوعا..
    الشاهد أن الجنجويد أنفسهم جماعات مختلفة لا يوجد رابط بينها وإن يوجد إجماع على وجود نوع من الحصانة الحكومية لها بحيث لا يقبل التبليغ ضدها .. وقد جعلوا كل همهم قلقلة العنصر غير العربي في دارفور، وظهرت معهم ممارسات أكثر عنفا وانتهاكا لحقوق الإنسان..
    ظهر حرق القرى وقطع الأشجار وإحالة المزارع لرماد، وتدمير الآبار والمدارس والشفخانات، ونهب الأموال والممتلكات الخاصة والمتاجر، واغتصاب النساء والصبايا، وقتل المدنيين وقصفهم بالطائرات ونهب الماشية، وكل أنواع الفساد في البر للزرع والضرع وللبشر.. لقد بلغ التوحش بقوات الجنجويد مبلغا أنهم إذا وصل إلى علمهم بأن هنالك قرية تناصر "التمرد" أو فيها من يناصره ينزل عليها غضب وحريق وهتك للأعراض. الشيء الذي أخلى الريف في دارفور فنزح أهل القرى إلى المدن الكبيرة وشبه المدن بحثا عن الأمان، وهجروا قراهم وتركوا زرعهم وصاروا تحت رحمة الإغاثات الإنسانية وصلتهم أم لم تصل!.
    كارثة دارفور الإنسانية
    حصاد الحرب في دارفور الآن كارثة إنسانية محققة.. كارثة تتتبعها المنظمات العالمية المهتمة بانتهاكات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية (آمنستي) أو منظمة هيومان رايتس واتش، أو مهتمة بالإغاثة الإنسانية مثل وكالة العون الأمريكي علاوة على منظمات الأمم المتحدة ومكتبها المقيم بالسودان وجهات أخرى. يصدر هؤلاء نشرات مستمرة تحذيرا من الحالة المتردية في الإقليم، ودراسات ترصد ما يجري على أراضي دارفور، بينما الإعلام السوداني الداخلي في أفضل حالاته غائب.. ولكنه غياب بعضه طوعي بسبب نجاح الإعلام الرسمي المضلل في صرف البعض عن القضية أو عدم تصديق ما يأتي في وسائل الإعلام العالمية، وأكثره قسري وبفعل أجهزة الأمن التي ظلت تحظر التعرض لمأساة دارفور منذ تفجرها، وتحصرها في مقالات مفرقة متناقضة الرأي تزيد من التشويش في المسألة وتجعل المواطن السوداني العادي في ريب مما يكتب ومما يقال..
    فهنالك من المسئولين من ينكر وجود كارثة في الإقليم ومن هؤلاء وزير الشئون الإنسانية الذي أكد في لقاء صحفي معه مؤخرا أن الحديث عن وجود كارثة في دارفور هو حديث مغرض لا أساس له من الصحة، وتعتبر الجهات الحكومية أن ما يقال مبالغة بسبب أجندة استعمارية أو لمصالح جهات أجنبية، وهنالك من المسئولين من يذهب لحد القول أنه لم تدمر في دارفور سوى قرية واحدة.. وهنالك من سمعه الناس يقول أن المشكلة هي في إنسان دارفور وفي أخلاقه وذلك منحى لا يفوت صرفه عن الحقائق كما لا تفوت عرقيته وجهويته الفجة.. والسؤال: ما هي الحقيقة في دارفور؟
    تقارير المنظمات العالمية العاملة في دارفور
    تؤكد الدراسات التي بنيت على صور الأقمار الصناعية (وهذه قامت بها كل من منظمة هيومان رايتش واتش –أي رقابة حقوق الإنسان- ووكالة العون الأمريكي) وذلك بتسجيل صور الأرض في دارفور في فترتين بين مارس 2003 ومايو 2004 (بالنسبة لمنظمة رقابة حقوق الإنسان).
    تؤكد هذه الدراسات أنه في تلك الفترة تم حرق واسع للقرى التي تقطنها قبائل المساليت والزغاوة والفور. فقد رصدت دراسة وكالة العون الأمريكي 600 قرية حرقت خلال الأحداث في دارفور. أما منظمة رقابة حقوق الإنسان فقد اقتصرت على جزء من غربي دارفور ووجدت أن القرى المحروقة تساوي 44% من القرى بالمنطقة. هذه القرى تتعرض للحرق والقصف الجوي وتعطيل الآبار وهدم المساجد والمدارس والشفخانات.. ويدفع أهلها قسرا لإخلاء المنطقة. وقد ظلت حكومة السودان تؤكد عدم صحة تلك التقارير وتتهم المنظمات التي تصدرها بأجندة خاصة، بينما وجد فرق بين ما تصر عليه بعض تلك المنظمات خاصة منظمة رقابة حقوق الإنسان(من وجود تصفية عرقية في دارفور) وبين مواقف الأمم المتحدة بل حتى الإدارة الأمريكية وهي مواقف تؤكد أن ما يجري في دارفور كارثة ولكنه لا يمكن وصفه بالتصفية الإثنية أو التطهير العرقي.
    والتقديرات الآن هي أن 2.2 مليون نسمة من سكان الإقليم متأثرون بالحرب بما في ذلك حتى الآن أكثر من مليون ومائة ألف نازح داخل مدن دارفور في ولاياتها الثلاث.. وهنالك حوالي 158 ألف لاجئ لتشاد، وعشرات الآلاف النازحين للخرطوم. هؤلاء كانوا يشكلون في غالبهم القوى الزراعية المنتجة الأولى في دارفور.. وسيشكلون خصما على الإنتاج الزراعي للعام المقبل. فالزراعة في دارفور تقليدية وتعتمد على الأمطار، والخريف قد بدأ هناك. والحكومة تتحدث الآن عن إعادة النازحين لقراهم حتى يلحقوا الخريف ويزرعوا ولكن هذا لن يتم طوعيا حيث يشترط النازحون استتباب الأمن لكي يعودا من حيث فزعوا.. وحتى لو تم ذلك بالسرعة الخارقة فإن الكثيرين ستكون قد فاتتهم التجهيزات المطلوبة للزراعة وسيكون موسمهم في أحسن الأحوال أقل من كل عام.
    ولحين إعادة المفزعين لقراهم سيكون على المجتمع الوطني والإقٌليمي والدولي أن يطعم ذلك المليون ويزيد الذي يعيش عاطلا عن الإنتاج بل وعليه أن يطعم الآخرين الذين كانوا يعيشون على إنتاجه في دارفور وفي السودان عامة. وهذا المليون وزيادة بعضه يعيش في معسكرات للنازحين أقل سوءا من البعض الآخر..
    يفترض أن تقدم في المعسكرات خدمات الغذاء والمأوى والمياه النظيفة والصرف الصحي والخدمات الطبية الأولية والثانوية والتطعيم من بعض الأوبئة والدواء. تحاول القيام بتلك الخدمات المنظمات التابعة للأمم المتحدة، ومنظمات عالمية ووطنية مختلفة.
    لكن أفضل الخدمات الموجودة الآن هي الغذاء ولا يغطي إلا ثلث المفترض أن يصل إليهم بينما ستقل هذه النسبة إذا لم تتخذ الإجراءات المطلوبة في الأشهر القادمة حيث سيعيق الخريف عمليات توصيل الإغاثة. هذا بينما أعداد النازحين تزداد يوما بعد يوم.
    المنظمات العاملة في الإغاثة في دارفور
    تشكو المنظمات العالمية من وجود مضايقات في الحصول على أذونات الدخول لكادرها العامل حيث انتظر البعض أسابيع عديدة قبل إعطاء التصريح المطلوب. كما تحظر بعض المناطق على المنظمات وتظل بدون أية خدمات تقدم للنازحين فيها. وهو ما خاطب به المجتمع الدولي حكومة السودان وتم توقيع اتفاق بشأن رفع الحظر وتسهيل المهمة للإغاثة بين الأمين العام للأمم المتحدة وحكومة السودان مؤخرا كما سيأتي تفصيله أدناه.
    وبالرغم من ذلك وفي الولايات الثلاث فإن الحضور الأكبر هو للمنظمات العالمية (مثلا في شمال دارفور توجد منظمة إنقاذ الطفولة البريطانية SC-UK، ومنظمة أوكسفام OXFAM، جول "GOAL"، وكالة التنمية الألمانيةDED، ومجموعة تنمية التقنية الوسيطة ITDG، ومنظمة الصليب الأحمر العالمية ICRC. وفي جنوب دارفور توجد بعض تلك المنظمات كما توجد منظمة أطباء بلا حدود الهولندية MSF-H، أما في غرب دارفور فتوجد منظمة إنقاذ الطفولة الأطفال الأمريكية SC-US، وأطباء بلا حدود الفرنسية MSF-F وميدير Medair) ثم الوجود التالي للمنظمات التابعة للأمم المتحدة (مثل برنامج الغذاء العالمي WFP واليونسيف، ومنظمة الصحة العالمية، والفاو، ومكتب الأمم المتحدة للتنسيق حول الشئون الإنسانية)، وأخيرا المنظمات الوطنية مثل وكالة الإغاثة الإسلامية الأفريقية، المسار، المنظمة السودانية للتنمية "سودو"، والهلال الأحمر السوداني مع تنامي الشك في بعض هذه المنظمات من قبل النازحين خاصة المنظمات ذات الصلة بالحكومة.
    الاختلاف في الأوضاع الإنسانية في الولايات الثلاث
    إن نظرة سريعة للتقرير الذي أعده المكتب المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشئون الإنسانية للسودان حول الوضع الإنساني في دارفور يرى أن فجوات الخدمات في المعسكرات كبيرة بشكل مخيف، كما يلاحظ أن وضع شمال دارفور هو الأفضل من ناحية نسب الخدمات المتوفرة، ووضع جنوب دارفور الأفضل من ناحية قلة أعداد النازحين النسبية (في غرب دارفور حوالي ستمائة ألف نازح، في شمال دارفور أكثر من ثلاثمائة ألف نازح، وفي جنوب دارفور حوالي مائة وخمسون ألف نازح فقط). هذه الأرقام هي التي يمد بها تقرير مكتب الأمم المتحدة والذي كتب في أول أبريل الماضي. ولكن الزيارات الميدانية تؤكد أن تلك الأرقام نفسها تحتاج للمراجعة الآن.. فالتقرير مثلا يذكر أن مدينة الفاشر بها 32,091 نازح، بينما أكد والي ولاية شمال درافور في يوم 23 يونيو 2004م أن النازحين بمعسكر أبي شوك فقط (داخل مدينة الفاشر) عددهم 43 ألف نازح. والتقرير يذكر أن النازحين بمعسكر أردمتا بالجنينة عددهم 23,652 نازح بينما أكد المسئولون في المعسكر بتاريخ 24 يونيو 2004م أن عدد النازحين فيه أكثر من ذلك وأنه يتعرض للزيادة اليومية في الأعداد. أما معسكر كلمى في نيالا فالتقرير يورد أنه يأوي 4,173 نازح فقط بينما في 25 يونيو وصل العدد إلى أضعاف ذلك العدد. . أيضا فإن أحداث الضعين في الأسبوع الأول من يوليو 2004 قد نتج عنها عشرات القتلى وعشرات الآلاف من النازحين لم يتم حصرهم بعد.
    تقديرات الضحايا في كارثة دارفور تدور حول الثلاثين ألف قتيل، وآلاف النساء والفتيات المغتصبات. وبعد أن فاتت فرصة إرسال المواد الإغاثية قبل هطول الخريف فإن المنظمات الإغاثية تقدر أنه في خلال الشهور الإثنى عشر القادمة سيلقى ما يتراوح بين مائة ألف إلى ثلاثمائة وخمسين ألف نازح حتفهم جوعا أو مرضا.
    مشاهدات حية في المعسكرات
    المعسكرات في شمال دارفور يشيع فيها الأمن نسبيا، والمعسكرات في جنوب دارفور أكثر سوءا من ناحية انعدام الصرف الصحي وزيادة الاستقطاب الإثني.. أما الحال في غرب دارفور فهو قمة في السوء.. حيث النازحون يتعرضون حتى داخل معسكراتهم للغارات من الجنجويد وذلك داخل عاصمة ولاية غرب دارفور (الجنينة).. الشيء الذي حدا ببعضهم للهرب إلى جبال مورني بعيدا عن فزعات الجنجويد ولكن أيضا عن مناطق وصول الإغاثات الإنسانية!.
    لقد كنت في رحلة لعواصم الولايات الثلاث، ولا شك أن هنالك فرق بين الفاشر (حاضرة ولاية شمال دارفور) وبين نيالا (حاضرة جنوب دارفور) وبين الجنينة في غرب دارفور.. ففي الجنينة يتحرك الجنجويد بالحرية الكاملة وفي طرقات المدينة نهارا جهارا، وقد قتل أحدهم حسب روايات الأهالي أحد المساليت في سوق الجنينة وعلى مشهد ومرأى من الناس، ولما تم تعقبه وسجنه هجمت قوة من الجنجويد على السجن وحررته مع غيره من عتاة المجرمين وذلك في منتصف النهار!!. والناس في المدينة التي تقع داخل دار المساليت يروون روايات تتحدث عن الاستهداف بسبب الإثنية (ولكنها وحسب التعريف الحقوقي الذي تتخذه الأمم المتحدة لا تصلح باتفاق المنظمة العالمية لأن توصف بالتطهير العرقي) .. والأخطر من ذلك أن الناس في الجنينة يجمعون على فكرة الاستهداف لإثنيتهم سواء أكانوا مع السلطة أم ضدها مما يعني أن تلك الإفادات ليست مبنية على موقف سياسي معين.. إذ حتى بعض قيادات التنظيم الحاكم من المساليت تعرضوا لحرق المزارع ولا يملك المسئول منهم حتى فتح بلاغ ضد مهاجميه!
    كافة المعسكرات تواجه مشكلة وقود لطهي مواد الإغاثة مما يضطرهم للاحتطاب من المناطق المجاورة، الشيء الذي يهدد البيئة بمزيد من التصحر، ففي الفاشر مثلا كانت المدينة قد زرعت حزاما شجريا واقيا للبيئة، ولكنه الآن يعمل كوقود لعشرات الآلاف من النازحين.. وفي الجنينة سمعت الرجال والنساء يروين كيف أنه لو ذهب رجل للاحتطاب لقتله الجنجويد أو ضربوه ضربا مبرحا، ولو ذهبت امرأة فإنها لا تأمن أن تغتصب أو تضرب أو يساء إليها.. وبحساب بسيط يفاضل بين الموت والاغتصاب فإن المعسكر (الذي غالبه من النساء والأطفال) يجعل الاحتطاب مقصورا على النساء والفتيات فقط. فقدر أخف من قدر!. هذا الحال يجعل غرب دارفور الآن في مرجل وقوده غضب إثني عارم..
    هذه المعسكرات على سوئها لا زالت هي قبلة أهالي ريف دارفور .. أحد شيوخ معسكر أردمتا بالجنينة، يقول أن بالمعسكر مائة وستون شيخا يستقبل كل شيخ حوالي ثلاثين أو يزيد من النازحين في مشيخته يوميا.. وقد حكا كيف أنهم جاءوا من قراهم بعد أن هجم عليهم الجنجويد جاءوا ليلا سيرا على الأقدام.. وأنه لا يوجد اتجاه للعودة في الظروف الحالية بل من تركوهم الآن في القرى المجاورة قادمون للمعسكرات. هذا بالرغم من أن الحكومة أرسلت وفدا لغرب دارفور بقيادة ة وزير الداخلية السيد عبد الرحيم محمد حسين وضع خطة لإعادة النازحين لقراهم واللحاق بالخريف.. فهل ستعمل الحكومة على إعادة النازحين قسرا؟ لأنهم لن يعودوا طوعيا في هذه الحالة وبإجماعهم على ذلك! ويطالبون كشروط لإعادتهم توفير الأمن ونزع السلاح والإبل والخيل التي يستقلها الجنجويد في غاراتهم، وتعويضهم عن ممتلكاتهم المسلوبة وإعادة تعمير ما دك من قراهم دكا دكا..
    لقد كان الفرق بين الحالة في الفاشر وبينها في الجنينة كبيرا، فقد كان الانطباع لدى زيارة الفاشر أن الأمور ليست بالسوء الذي تعكسه وسائل الإعلام الدولية، ولكن حينما تصل للجنينة وتستمع لما يدور فإن الانطباع يكون: إن ما يقال في الإعلام لا يصل لمقدار جزء بسيط مما يعيشه الناس من مأساة بالغة.. وحينما سألت في نيالا هل يقوم الجنجويد هنا بما يقوم به جنجويد غرب دارفور تلقيت ردودا تفيد أنهم لا يقومون بقتل الفرادى من الرجال أو اغتصاب النساء، ولكن التقارير تؤكد أن فظائع التقتيل والاغتصاب ليست قصرا على غرب دارفور ففي الغارة على قرية الطويلة بشمال دافور شاعت أفظع الأحاديث عما قام به الجنجويد هناك..
    إن زيارة المدن الثلاث توحي بأن الأحوال في دارفور تختلف كثيرا برغم التوحد في حالة الحرب والنزوح. وتبقى تلك الإفادات محتاجة للتمحيص والبحث المتقصي حتى نرسم صورة واضحة لما يجري في دارفور.
    أما في الحالة المعيشية فإن الإقليم الذي يعتبر عصب الإنتاج الحيواني ومساهم أساسي في الإنتاج الزراعي للبلاد الآن في ضيق شديد. لقد ارتفعت أسعار اللحم في الجنينة حاضرة غرب دارفور إلى 400% في غضون ثلاثة أشهر فقط، وارتفعت أسعار البنزين في نيالا إلى 300% في بلد منتج للبترول. إن أسعار السلع في مدن دارفور هي أسعار مدن محاصرة. والمدن في دارفور إما مخندقة كالفاشر (وهي محاطة بخندق وسور رملي منذ الهجمات عليها في العام الماضي) أو محاطة بحلقة من الفزع في جميع الجهات خارج حدود المدينة مثل نيالا بحيث لا يأمن المسافر على نفسه وخاصة التجار على بضائعهم من سلع تموينية أو بترول والتي تسطو عليها قوات المعارضة المسلحة أو الجنجويد. أو هي نهب للفزع والترويع حتى داخل حدودها مثلما في الجنينة.
    حكومة يضللها أهلوها!
    التقارير التي ترفع للنظام من بعض حكوماته الولائية وبعض المثقفين الموالين للحكم مضللة للغاية. وبالإشارة إلى تقرير أعده تسعة وعشرون من المثقفين الذين هيأت لهم الحكومة زيارة الإقليم، نجد قراءة مضللة ترى أن الأحوال في ولاية غرب دارفور هادئة. مع أن أية رؤية صادقة للحال تؤكد أن غرب دارفور هي بؤرة السوء الأقصى في دارفور الآن، هذه القراءة تجمع عليها حتى المنظمات العالمية والتي تؤكد أن الوضع الأفضل من حيث اتخاذ تدابير حماية للمدنيين وغوث النازحين هي ولاية شمال دارفور، أما ولاية غرب دارفور هذه فإن أية قراءة لحالها تجعلنا نستعد لكارثة إنسانية فاجعة داخلها.
    فكرة الهدوء المريب في غرب دارفور مستمدة من نشاط أقل للحركات المعارضة المسلحة ولكن في المقابل هي نتيجة نشاط مكثف لقوات الجنجويد وإخلاء شبه تام للريف حيث أحصى بعض الأهالي 486 قرية في غرب دارفور أصبحت الآن أثرا بعد عين (وبعض المنظمات تتحدق عن ستمائة قرية أبيدت كما أسلفنا)، ففي غرب دارفور الآن ما يقارب الستمائة ألف نازح .. وهنا- أي في غرب دارفور يبدو وجه الجنجويد الأكلح، فإن كانوا في مناطق أخرى يقتصرون على مهاجمة القرى والجماعات المتهمة بإيواء "التمرد" فإنهم هنا يتحلقون حتى حول معسكرات النازحين المروعين ينهبون ما تبقى لهم من بهائم وأجهزة كهربائية ويتربصون بالفرادى المحتطبين يقتلون رجالهم وأبناءهم ويستحيون نساءهم فعل فرعون وجنوده الخاطئين!.. أي هدوء هذا الذي في غرب دارفور؟.
    ذلك التقرير الذي رفع للحكومة لإطلاعها على حقيقة الأوضاع في دارفور ممن تثق بهم يعطي الانطباع كأنما النزوح كان بسبب نشاط "التمرد" بينما النازحون في المعسكرات المليونية الآن هم من قبائل غير عربية وأغلبهم من الفور والزغاوة والمساليت ويشكون ليس من هجمات التمرد بل من فزعات الجنجويد وقصف القوات الحكومية لهم بالطائرات.. والمعسكرات الآن مشحونة بمشاعر سلبية وغضب إثني موجه أساسا ضد الحكومة ورافض للتعامل معها إلا عبر المنظمات العالمية تعبيرا عن عدم ثقته في نظام الخرطوم..
    الحكومة بين الإنكار والتدويل
    الحكومة السودانية ظلت تنكر وجود أية مشكلة في دارفور خلاف النهب المسلح وقطاع الطرق.. كما أنكرت وجود أية أسباب سياسية أو مظالم تنموية أو تهميش أو تدخلات إدارية خاطئة ساهمت في إشعال نيران الحرب في دارفور.. بل تعرفا على دور عدوها اللدود حليف الأمس (المؤتمر الشعبي) في إطلاق الشرارة واستمراره في تأجيج الفتنة وسعيه لدعم الحرب في دارفور، ظلت تتعامل مع الحرب كأنها ملف أمني داخلي حصري على المؤتمر الشعبي، متجاهلة أن شرارة الحرب حينما انطلقت ساهمت فيها عوامل عديدة وشملت كثيرين خارج عباءة الشعبي حركتهم الغباين والتناقضات المشار لها آنفا، وتعاطف مع الجوانب المطلبية والسياسية الكثير من أبناء الإقليم.. أما تصرفات مليشيا الجنجويد (خاصة في غرب دارفور) فقد جلبت على الحكومة سخطا داخل الإقليم وداخل البلاد كلها وفي العالم أجمع، بالصورة التي غطت على انتهاكات حاملي السلاح وعنفهم، وملأت حلوق أهل الضمائر الإنسانية أنى كانوا بالغصة، وأظهرت النظام في شكل لا يطاق.. وعلى حد تعبير أحد قيادات حزب الأمة بالمنطقة وهو يعترض على أي تنسيق مع النظام (بينما الحزب قد وقع على اتفاق مع المؤتمر الوطني الحزب الحاكم بشأن قضية دارفور) قال: هذا النظام كالقنفذ (أب شوك)، وأب شوك لا يمكن أن يحضنه أحد!.
    ظلت الحكومة تنكر الفظائع البشعة التي ترتكبها قوات الجنجويد، وتنكر علاقتها بها، مع أن تلك القوات تمتلك الأسلحة الخفيفة التي وزعتها الحكومة عليها وبعضها يلبس ملابس القوات النظامية.. بل بعض قوادها ترقى في الرتب العسكرية.. هذا علاوة على أن تلك القوات تستهدف في المقام الأول القوات التي حملت السلاح ضد النظام، وتعيث فسادا فيمن تعيث ظنا بأنهم يناصرون تلك القوات.. وتغطي هجماتها في كثير من الحيان الغارات الجوية أو البرية من القوات النظامية.
    الشاهد أن الرسميين الآن ينكرون أية علاقة بالجنجويد وينعون عليهم أنهم ألبوا عليهم العالم، وبعضهم يؤكد عجز الحكومة عن جمع السلاح منهم وعن تتبعهم لدى التبليغ عن غاراتهم المتكررة.. وقد كانت قضية الجنجويد إحدى ملفات التدخل الأمريكي في المسألة حيث أعلن وزير الخارجية كولن باول لدى زيارته للخرطوم في نهاية يونيو الماضي أن حكومته تتوقع من حكومة الخرطوم أن تعمل على تجريد ميليشيا الجنجويد من السلاح.
    أرادت الحكومة في البداية أن تحل المسألة بمفردها وأطلق بعض الولاة في الإقليم نفرات للقضاء على "التمرد" في ظرف ثمانية وأربعين ساعة ( نفرة والي جنوب دارفور الفريق آدم حامد موسى وقد تعهد بنسف المتمردين وأعوانهم من عالم الوجود منفعلا بنداء سياسي وجهه لتظاهرة أعدتها حكومته بالولاية بضرورة الحسم الفوري لمشكلة الأمن في غضون ثمانية وأربعين ساعة وتلاحظ بعد ذلك انتقال غرفة العمليات العسكرية من الفاشر إلى نيالا).
    وفي فبراير 2004م كونت الحكومة لجنة سمتها قومية لحل المشكلة وكونتها بشكل حزبي ففشلت في تحريك الأمور نحو أي حل.. كما استجاب النظام لنداءات بعض الأحزاب بالتحرك نحو الحل السلمي وعقد اتفاقا مع حزب الأمة ذي الثقل الجماهيري الأكبر بالولاية يقتضي عدة معالجات فورية إدارية وإغاثية وإعلامية كما يقتضي عقد مؤتمر قومي يجمع الكافة لمناقشة كافة الملفات السياسية والأمنية والخدمية والتنموية والإدارية والقبلية في الإقليم، وذلك في 12 مايو المنصرم.. لكنه اتفاق ظل حبرا على ورق كما قال رئيس الحزب الذي نظم زيارة لوفد عالي المستوى لعواصم ولايات الإقليم الثلاث في 23- 25 يونيو الماضي، وذلك لأن الاتفاق لم تعقبه أية إجراءات على أرض الواقع مع أنه أكد على ضرورة السرعة والتحرك الحاسم في القضية..
    تدخل المجتمع الدولي بدءا بالوساطة الفرنسية الأمريكية والتي نجحت في جعل الأطراف يصلون لاتفاق بوقف إطلاق النار في 8 أبريل 2004م.. ولكنه وقف للنار يشكو الطرفان من خرق الطرف الآخر له.. فالحكومة تتهم المعارضة المسلحة بأكثر من 55 خرقا لوقف إطلاق النار في شمال درافور فقط وذلك حتى هجومها في 10 يوليو على منطقتي الطويشة واللعيت جار النبي، هذا غير الاعتداءات على القوافل الإنسانية في طريق نيالا ـ الضعين بجنوب دارفور. والمعارضة تؤكد أن قوات الجنجويد بمساعدة الحكومة لم توقف أعمالها الوحشية في حق المدنيين لاتهامهم بمناصرة التمرد.. ولذلك فإن أحداث العنف في دارفور لم تقف برغم الاتفاق المذكور، آخرها في ولاية جنوب درافور كانت أحداث الضعين في مطلع هذا الشهر..
    كل ذلك ليس فقط جر أرجل المجتمع الدولي لتلافي تفاقم أكبر كارثة إنسانية وتحولها من ترويع ونزوح الملايين إلى فنائهم المحقق في معسكرات ستغرق بعد أسابيع قليلة في برك الأمطار، وتترع بالأوبئة، ويشح فيها الغذاء والدواء، وتزيد فيها معدلات الفناء الإنساني بشكل مريع.. بل إلى جعل ذلك التدخل مطلبا يكاد يجمع عليه السودانيون أنفسهم، وإن ظلت بعض الأحزاب المعارضة تنادي بحل سوداني يلعب فيه المجتمع الدولي كمراقب فقط.. أما الحكومة فقد استمرت تنكر وجود كارثة وتستنكر التدخل الخارجي في المسألة..
    باول وعنان جمعهما في السودان يومان
    زار البلاد تزامنا مع احتفالات النظام بعيد انقلابه كل من كولن باول وزير الخارجية الأمريكي الذي جاء في 28 يونيو وغادر البلاد في 30 يونيو، وزار كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة الأمريكية في 29 يونيو وحتى 3 يوليو الجاري.. كانت الزيارتان منصبتين على مسألة دارفور. كانت رسالة وزير الخارجية الأمريكي للحكومة السودانية قصيرة ومتعلقة بنزع السلاح من الجنجويد في جدول زمني محدد وإغاثة النازحين، كما اقتصرت زيارته على لقاء المسئولين بالحكومة وزيارة معسكرات النازحين في شمال دارفور، ثم مقابلة زعماء القبائل في دارفور.. وقد ووجه السيد باول بنقد من الأحزاب الديمقراطية في السودان فأمريكا التي تزعم أنها رسول ديمقراطية في العالم لا تعترف أو تسعى للالتقاء بالقوى الديمقراطية ولكن تلاقي الناس على أسس قبلية. حزب الأمة مثلا هو الحزب الأكبر في دارفور بدليل نيله حوالي 85% من مقاعد الإقليم في آخر انتخابات عامة حرة إبان الفترة الديمقراطية عام 1986م ، ولكن السيد باول لم يطلب ملاقاته ولا غيره من الأحزاب، وكانت النتيجة أن ثلاثة من الخمسة الذين طلب ملاقاتهم على أسس قبلية هم من حزب الأمة، بينما رفض أحدهم وهو الدكتور آدم موسى مادبو (نائب رئيس حزب الأمة) أن يلتقي بباول على أسس قبلية وأوفد غيره من قبيلة الرزيقات في جنوب دارفور. وقد واجه السيد باول نقدا من رئيس الحزب وجهه من منبر "ندوة الأربعاء" الأسبوعية بقوله: " لم يطلب السيد كولن باول مقابلتنا ولا مقابلة القوى السياسية في البلاد بل طلب مقابلة أبناء الإقليم بصفتهم القبلية. مرة أخرى يتضح الموقف الأمريكي الذي فيه حديث عن الديمقراطية فوق رؤوس القوى الديمقراطية. هذا يطعن في مصداقية المشروع الديمقراطي الأمريكي".
    الشاهد أن الدور الأمريكي بعد زيارة باول في مسألة دارفور سار يتسارع بخطى ربما تسابق أجواء الانتخابات الرئاسية الوشيكة في الولايات المتحدة وتضع في عينها تراجع مرشحها الحالي في استطلاعات الرأي.. وقد بادرت بتقديم مشروع قرار لمجلس الأمن يضع أمر العقوبات على السودان ويثير قضية مليشيا الجنجويد في هذا الملف. وفي يوم الجمعة 9 يوليو ناقش مجلس الأمن بالفعل مسألة دارفور وفرض العقوبات على الجنجويد إذا لم تستجب لها الحكومة خلال شهر تتعرض هي بالمثل للعقوبات. وقد قدم الأوربيون داخل المجلس مقترحا بحظر السلاح في كامل السودان. وهي تحركات تتم برغم رفض حكومة السودان لها باعتبارها محض تجن، وتتواصل برغم استياء الحركات التي تحمل السلاح منها باعتبارها تركز على النواحي الإنسانية والإغاثية في المسألة وتنسى المسألة السياسية أس الداء.
    الإعلان بين عنان والنظام
    أما السيد كوفي عنان فقد بقى مدة أطول في السودان والتقى بكافة المسئولين وسعى للقاء بالقوى السياسية والشعبية علاوة على زيارته لمعسكرات النازحين بدافور. وقد بدا السيد عنان غاضبا مما يحدث في دارفور ولكن وقبل مغادرته للبلاد وقع على إعلان مشترك بين حكومة السودان والأمم المتحدة.
    احتوى الإعلان على ديباجة تؤكد الاهتمام بالوضع القاتم في دارفور وضرورة التعاون لإزالته، كما احتوى على عدد من المهام تلقى على عاتق الأمم المتحدة فيما يخص: الإغاثة الإنسانية- الإسراع في مساعدة تطوير قوات مراقبة لوقف إطلاق النار من الاتحاد الأفريقي- الاستمرار في المساعدة في الوساطة للحل في الجنوب ودارفور- والالتزام وفقا لقرارات مجلس الأمن بالمساعدة في تنفيذ الاتفاقيات التي يتم الوصول إليها في جنوب السودان ودارفور.
    كما احتوى الإعلان المشترك على قائمة من المطلوبات من حكومة السودان:
    - مطلوبات إنسانية تقتضي: تعليق كافة القيود على العاملين الإنسانيين والأذن بحرية تحركهم عبر دارفور- السماح بتسجيل منظمات طوعية مؤقتة للعمل في دارفور- تعليق كافة القيود على استيراد واستعمال المواد والمساعدات الإغاثية.
    - فيما يتعلق بحقوق الإنسان: إنهاء الحصانة على القوات المنتهكة للحقوق- إجراء تحقيق فوري في كافة حالات الانتهاك- توفير الإمكانيات اللازمة للجنة تقصي الحقائق المستقلة وتنفيذ توصياتها- مقاضاة المنتهكين- السماح بوجود مراقبين لحقوق الإنسان- تكوين نظام عادل يحترم التقاليد المحلية ويسمح للنساء المظلومات بالانتصاف.
    - وفيما يتعلق بالأمن: نشر قوات بوليسية قادرة وقوية في كافة مناطق النازحين ومناطق الهجوم المتوقع- تدريب قوات الشرطة على قوانين حقوق الإنسان وتنصيبهم حماة عليها- التأكد من عدم وجود أية مليشيات حول معسكرات النازحين- البدء فورا في نزع سلاح الجنجويد وكافة القوات المتفلتة- الإسراع في إعادة بناء الثقة لدى المتأثرين بالحرب، وألا تتم أية إعادة للنازحين لأوطانهم إلا طوعيا.
    - وحول الحل السياسي للنزاع في دارفور: استئناف محادثات السلام في دارفور بأسرع ما يمكن للوصول لحل سلمي يوافق عليه جميع أطراف النزاع- وبما أن السلام في درافور مطلوب للسلام في الجنوب، على الحكومة الترحيب بدور المجتمع الدولي في المساعدة في تنفيذ الاتفاق النهائي للسلام في دارفور.
    وحول آليات تنفيذ الإعلان، اتفق الطرفان على تكوين آلية مشتركة عالية المستوى للمتابعة والتطوير ورفع التقارير الدورية حول تقدم عملية التنفيذ للاتفاق.
    مطلوبات لإكمال الإعلان
    إن الأسئلة المطروحة حول هذا الاتفاق كثيرة أولها حول الإطار الزمني المطروح لتنفيذ الاتفاق.. فالحالة الإنسانية في دارفور يلعب فيها الزمن أدوارا حاسمة.. ولكن أهم ما يمكن أن يعاب على هذه الضغوط الهامة والمطلوبة من لاعبين هامين في المجتمع الدولي أنها تجاوزت مطلبين هامين عاجلين لا يمكن لعمليات الإغاثة الإنسانية أو الاستقرار الأمني أو المحاسبة على الجرائم أو الحل السلمي المزمع أن تتم بدونهما وهما:
    أولا: الإصلاح الإداري: فبالأجهزة الإدارية الموجودة حاليا وبالمسئولين الذين ساهموا في تعقيد المشكلة بشكل كارثي، فإن أي اتجاه للحل السلمي ستقابله مشاكل انعدام ثقة.
    ثانيا: الخط الإعلامي: فالخط الإعلامي الحكومي الآن مضلل وتقع فريسته أغلب الصحف المحلية، وحتى تلك التي تحتفظ لنفسها بخط مستقل عن الحكومة مثل جريدة "الأيام" فإنها تجد مضايقات من الأمن ذلك أن موضوع دارفور من موضوعات التدخلات الأمنية في الصحف داخل السودان. أجهزة الإعلام الأبلغ أثرا والأكثر انتشارا مثل التلفزيون والراديو هي أجهزة مملوكة للدولة وتلعب دورها المرسوم بالتعتيم على القضية وإظهارها على غير حقيقتها.. إن استنفار المنظمات الطوعية للعمل في دارفور ومحاولة تلافي الكارثة الإنسانية المحققة بقدر المستطاع لا يمكن أن تتم في ظل إعلام يشكك في مصداقية التقارير حول ما يحدث في دارفور ويحاول أن يقول أنه لا توجد في دارفور أية مشكلة تسترعي الالتفات.
    إن الاهتمام الدولي بقضية دارفور على رأسه الآن قمم دولية بدليل زيارتي باول وعنان. أما إقليميا فقد أعطى الاتحاد الأفريقي للمسألة اهتماما ومساحة أقل في بحث القضية، ولم يخرج بموقف واضح يدين ما يجري في دارفور الشيء الذي اعترض عليه الأديب النيجيري صاحب النوبل "وول سوينكا". إن مساعدة الاتحاد الأفريقي للسودانيين في قضية دارفور أسفرت عن 300 جندي يرسلون لمراقبة وقف إطلاق النار في دارفور كإقليم بحجم فرنسا كلها.. بل إن الاتحاد يبحث الآن إمكانية أن تشمل مهمة ذلك العدد أيضا حفظ الأمن في معسكرات النازحين.. وهو عدد غير متصور أن يكون أمام أعداد القوات والمليشيات الموجودة وسلاحها المهول سوى شمعة تضيء لشمس الظهر!.
    الاتحاد الأفريقي يحاول الآن التوسط في القضية وجمع الأطراف المتحاربة للحوار، وها هي حركة العدل والمساواة تصرح برفضها فكرة الاقتصار على الاتحاد الأفريقي بل تريد حضورا دوليا أوسع..
    وبعد زيارة باول وعنان، فإن الخرطوم استقبلت وزير خارجية ألمانيا يوشكا فيشر الذي أعربت بلاده عن قلقها فيما يخص دارفور ، وهي الآن تستعد لزيارة وزير خارجية فرنسا ميشال بارنييه في نهاية الشهر.. من جانب آخر هددت بريطانيا باستخدام عقوبات على السودان السودان في حال عدم تعاونه في حل المشكلة، متناغمة مع الاتجاه الأمريكي المشار إليه.
    ماذا بعد؟
    والآن.. وقد حاولنا عكس بعض ما يدور في دارفور.. فإن الجميع داخل السودان وداخل الأقاليم الإفريقية والعربية والإسلامية وفي العالم مطالبون بالعمل بشتى الطرق على تلافي الكارثة الإنسانية في دارفور.. والدفع من أجل الحل السلمي للقضية وعقد المؤتمر القومي الجامع المقترح في أسرع وقت.
    لقد كانت اتفاقيات السلام في نيفاشا تمرينا له إيجابياته وسلبياته، ولعل أكبر تلك السلبيات هو أن الوجود الأجنبي كان أكثر من مسهل للحوار، بل إنه تجاوز أحيانا حتى درجة التحكيم ليصير (كما حدث في مسألة أبيي) المنظّر الرئيسي للقضية بحيث وقع الطرفان المفاوضان على المقترح المقدم من الوسيط الأمريكي حول أبيي بدون أي تعديل ولا تحوير بل بدون حتى سحب الجملة التي تقول أنه مقترح مقدم من السناتور جون دانفورث من هامش الاتفاق.. والمطلع على تلك الاتفاقية يرى فيها الاتجاه الأمريكي الواضح في التعامل مع السودان كمحض تجمع قبلي (حيث يتم اختزال أبيي في قبيلتي الدينكا نجوك والمسيرية)، هذا مع وجود القبلية داخل نسيج وطني وحزبي وطائفي وجهوي وفئوي فريد لا يمكن الارتداد عنه للقبلية المحضة التي تصور بها أمريكا السودان الآن.
    نعم ينبغي أن يكون السودانيون أسرع من الإيقاع الدولي –بالأحرى الغربي- الذي تحركه المأساة الإنسانية ويسعى لحلها حسب فهم قاصر للوضع السوداني يشجعه التراخي الوطني على الاعتداد بأفكاره غير الناضجة ومحاولة فرضها على رؤوس شعب متقاعس. بيد أنه لا تحفظ حول نفرة العالم من أجل الكارثة الإنسانية والإغاثة في دارفور.. النفرة التي ينبغي أن يكون لنا كسودانيين فيها نصيب الأسد.
    وتبقى في النفس حسرة.. لأنه حتى إن تكاتف الجميع لدرء الجوع والمرض وإيقاف نزيف الدم.. كيف يا ترى سنوقف نزيف الثقة بين قبائلنا وجماعاتنا، وكيف نعيد النسيج الاجتماعي الذي خرب كل ذلك الخراب؟

    11 يوليو 2004

    رباح الصادق

    مراجع:
    - د. آدم الزين محمد نحو تجاوز حالة الاحتراب في دارفور: المدخل التنموي يوليو 2003
    - إفادات شفوية من مسئولي المعسكرات وبعض النازحين في كل من معسكر أبو شوك (الفاشر)- أردمتا (الجنينة) في 23-25 يونيو 2004.
    - إفادات شفوية من أشخاص بالإقليم مسئولين ومواطنين عاديين في زيارة ميدانية للإقليم.
    - سودانايل – مجلة سودانية على الإنترنت.
    - صحف عربية ومحلية.
    1- Darfur Humanitarian Profile, Office of UN resident and Humanitarian coordinator for the Sudan, 1 April 2004.
    2- Prospects for Peace in Sudan, Justice Africa, 5 Jul 2004.
    3- Sudan: At the mercy of killers- destruction of villages in Darfur, Amnesty International, 2 July 2004.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 00:43 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: محمد حسن العمدة)

    الاخ خضر حسين

    شكرا على المشاركة, وان كنت لا اتفق معك فى انتقال شكلة السودان من جنوبه الى غربه بقدرة قادر فهى بالاحري بفعل و بقدرة سياسات الدولة المركزية التى نصبت فى السودان منذ خروج الانجليز , فالحكومات المتعاقبة ما كان منها منتخبا وما اتى فى ظلمة ليل لم يكن فهمهم للسودان يتعدي حدود الخرطوم بل فى احسن الظن انهم يتحدثون عن امتلاء الخرطوم بالمهاجرين والنازحين مما يبشر بوجه متسخ للعاصمة العاجية, ولم يكلف اي من هؤلاء المسؤلين فى الحكومات المتعاقبة نفسه فى النظر الى الامر خارج نطاق الاستعلاء الثقافى والازدراء المناطقى حيث يتحدثون عن هجرة الارياف الى المدينة, بل لم يتوقف اي منهم ليقول لنا هل ان اندلاع القتال فى جنوب السودان فى 1956 كان محض صدفة , فان اتعظ احدهم بتلك البداية لكانت البلاد وعبادها قد تجنبوا تكرار هذا السيناريو الذى بدا جنوبا لان الظروف الموضوعية لبروز الثورة قد تكاملت مبكرا , اما فى دارفور فهى تكاملت الان, ولا اخفيك سرا ان قلت لك ان هذا حتما سيكون مصير شرق السودان عما قريب فالعوامل الموضوعية لثورة الشرق ايضا فى طريقها للتكامل وحينها ربما يعقل حكام دولة الخلافة المعمدين رسلا للاسلام بواسطة الرب بجلالة قدره وبدون اي وساطة ملائكية.

    ولك ودي


    الاخ الغالى مراويد

    شكرا على هذه السندة, يعجنى كثيرا خطك فى الكتابة و تسعدنى قراءة مشاركاتك ما ان اجدها فى اي بوست, كنت اتعشم فى قراءتك فى هذه الزاوية الكارثة من زوايا الوطن الغير مبكى عليه.

    الاخ محمد حسن العمدة:

    شكرا لك على نقل هذه الدراسة القيمة الى هنا, التحية من خلالك للاستاذة رباح على هذا المجهود الجبار للخروج بهذه النفحة المعرفية الميدانية, كنت اتعشم ان اقرأ فى الدراسة شيئا عن الخلفية التاريخية للصراعات فى الاقليم ودور الحكومات فيه, فالدراسة تحدثت عن جغرافيا الاقليم و التركيبة الديمغرافية فيه و عرجت مباشرة الى الحديث عن طبيعة الماساة الراهنة و حجم ضررها و ان كنت اختلف مع الاستاذة رباح فى تحميلها الى الصراع فى الجبهة الاسلامية بشقيها دور اكبر مما هو عليه فى الواقع فى اشتعال الحرب فى الاقليم, فمنهجها يصور لنا الامر وكانه فتنة من المؤتمر الشعبى للكيد من رفاق الامس المؤتمر الوطنى حاليا, وبالرغم من اشارتها الواضحة الى تهميش الاقليم فهى ايضا اكثرت من التعويل على مسالة الفتنة فى تفشى الصراع, انا اختلف مع هذه القراءة , فالثابت فى تاريخ كل الثورات انها تحتاج الى ظروف موضوعية منها ما هو تاريخى ومنها ما هو ذاتى لتتكامل, فالاقليم به كل الاسباب الموضوعية والتاريخية لان يشتعل, فالعامل الذاتى المتمثل فى خلافات الشعبى والوطنى ليس بوحده كافيا لان يقرر احد الناس ان يموت طوعا واختيارا فى حرب هى فى جوهرها صراع نخبة الشمال السياسى, صراع شعبى وطنى هو مثله مثل صراعات الحزب الشيوعى و مثله مثل صراعات حزب الامة الاصلاح والتجديد وحزب الامة القومى, هذه فى تقديري كلها صراعات نخبوية ذات علاقة مباشرة بالمصالح و الترقى السياسى فى منظومة الشمال السياسى ليس لاهل دارفور البسطاء وليس لاهل النوبة او النيل الازرق او شرق السودان ادنى دخل او تاثر بها, فالاجنحة فى كل فصيل وطنى شعبى , اصلاح وتجديد او امة قومى او لجان ثورية او خلافو هى صراعات المركز حول البقرة الحلوب اعنى بقرة جهاز الدولة,
    اذا اتفقنا فى ان لدارفور مطالب مشروعة فهى مشروعة منذ زمن بعيد وليس اليوم, فهنا تاتى اهمية الخلفية التاريخية للدراسة.
    النقطة الثانية التى اود ان اشير اليها, وهى كان يمكن ان تاتى فى اطار نقد حزب الامة لذاته و لتاريخيه هى ان الاخت رباح لم تشير من قريب او من بعيد عن دور الحزب السلبى فى اشعال بواكير هذا الصراع فى مذبحة الضعين وفى تسليح المراحيل( جنجويد الامس), بل حدثتنا عن اغلبية ديمقراطية لحزب الامة فى انتخابات معظم من شاركوا فيها فى عام 86 هم الان فى عداد المخرفين والاموات, لذا ما زلت اعتقد ان الصادق المهدي والكثير من عضوية حزب الامة ما زالوا يتمسكون بقراءات لا تقدم مقاربات اكثر صدقية للواقع.
    النقاط المثارة اعلاه هى ما تنتظر ان يقوم به مثقفى حزب الامة اذا كانوا يرغبون فى لعب دور تاريخى فى المنطقة فى المستقبل, فبدلا من توقيعكم على مذكرة تفاهم مع ما سمى بالمؤتمر الوطنى و حزبكم اكثر العارفين ان ما يحدث فى دارفور هو من صنع المؤتمر الوطنى بدمه ولحمه, كيف تاتت لكم فكرة ان تنسقوا مع من اشعل النار لاطفائها, فكيف يكون من اشعل الصراع و بوعى ومع سبق الاصرار والترصد بواسطة قسم شئون القبائل فى جهاز الامن يملك ادنى حد من الرغبة فى ايقافه, هذه الاسئلة هى ما كان يجب ان يطرحها الحزب قبل ان يمضى فى مسيرته مع الحزب الحاكم, بل انى انا بشخصى الضعيف اري ان الاتفاق مع الحزب الحاكم فى مثل هذه الظروف وحول مسالة دارفور تحديدا دون ان يمتثل الحزب وحكومته الى شروط العدالة الانسانية هو بمثابة منح الحكومة مادة اعلامية للاستهلاك لعب فيها حزب الامة جناح الصادق دور مخلب القط بعد ان لعب جناح الاصلاح والتجديد دور فم القط وراسه ايضا

    لم يتعلم الصادق المهدي ولا حزب الامة شيئا من جيبوتى و لم يتعلم من كل تاريخه السياسى شيئا, فها هو الحزب يتخبط فى خطه ومنهجه و رؤياه للبلاد كلها ولدارفور خصوصا, كان الاحري بالحزب ان يقف على مسيرته التاريخية الموروثة بالميلاد فى دارفور ليسائل نفسه وتاريخه ومواقفه ليستعد من بعدها بالمشاركة و المشاركة لا تاتى الا بالفهم السليم لقضايا الواقع اولا بدلا من اضاعة الجهود مع زعيط الوطنى و معيط الشعبى, وبدلا من اعطاء الحكومة اي كسب سياسى فى مثل هذه الظرف الذى يضيق فيه عليها الخناق.

    و لك شكري و تقديري و عشمى ان تشاركنا الاستاذة رباح بالنقاش فى النقاط المثارة.

    بكري الجاك

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 04-08-2004, 04:05 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 01:46 AM

aymen
<aaymen
تاريخ التسجيل: 25-11-2003
مجموع المشاركات: 708

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 05:41 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: aymen)

    الاخ ايمن

    شكرا على ترحيبك بعودتى, والتحية لك اينما كنت , اتمنى لكى نثري النقاش ان تنضم الينا الاستاذة رباح الصادق واتوقع ان تتعالى فوق كل الخلافات والجراحات وان تتذكر ان المشاركة بالفكر و العمل هما ما نستطيع تقديمه لاهلنا البسطاء الذين يذبحون الان ومن خلالها احى الاخت الصديقة الدكتورة مريم الصادق التى جمعتنى بها ايام جميلة.

    عنوانى هو


    [email protected]

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 10:50 AM

د. بشار صقر
<aد. بشار صقر
تاريخ التسجيل: 21-06-2015
مجموع المشاركات: 142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الحبيب بكري الجاك


    هذا المقال القوي للاخ فائز الشيخ في سودانيل وهو مقال يحتاج الي بوست لحاله خصوصا


    Quote: وهذا يقودنا الى ضرورة البدء فى تكوين تحالف عريض للقوى الجديدة يحمل برنامجاً ورؤى تعبر عن احلام المهمشيين ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً وسياسياً. ليكون نواة لكتلة تاريخية تعيد التوازنات فى السودان من جديد. اما آن الاوان لذلك؟








    أول صحيفة سودانية تصدر عبر الإنترنت من الخرطوم - أسسها خالد عز الدين و محمد علي عبد الحليم


    --------------------------------------------------------------------------------

    رئيس التحرير: طارق الجزولي

    تلفون: 0912201125

    --------------------------------------------------------------------------------



    [email protected]




    Last Update 04 August, 2004 10:27:31 AM

    صراع المصالح وغلبة الايدلوجيا فى دارفور.. ازمة خطاب وازمة ضمير

    اماآن الاوان لتكوين كتلة تاريخية تعبر عن احلام المهمشين لتعيد التوازن من جديد؟.

    فائز الشيخ السليك/أسمرا
    [email protected]

    لا افهم ما يحدث.

    ما ابشع ان لا افهم ما يحدث!.

    افهم ما يحدث.

    ما ابشع ان افهم ما يحدث!.

    وعذراً للاستاذ الشاعر الفيتورى اذا ما لم استعر ابياتك بدقة. فسرعة المشاهد قد تصيب الذهن بالتشويش اذا لم يكن تشويقاً. و من رأى ليس كمن سمع. سمعت وسمعنا كثيراً عن الازمة فى غرب البلاد بولايات دارفور الثلاث لكن ما رأيته من قرى محروقة وقرى خاويةً على عروشها يفوق كل وصف. وما سمعته من افادات وشهادات اللاجئين والنازحين فى دولة تشاد وداخل دارفور يضع علامات استفهام كبيرة حول دور السلطة المركزية.. هل هو حماية المدنيين ام ابادتهم جماعياً وتطهيرهم عرقياً؟.

    لا اود هنا ان اتحدث عن حرب الابادة فى دارفور والتى اشرت اليها فى سلسلة تحقيقات نشرتها فى صحيفة "الحياة" اللندنية فى اواخر الشهر الماضى، فهى حقيقة وان حاول البعض انكارها وللاسف من بين هؤلاء كتاب كبار مثل الاستاذ محمد الحسن احمد دون ادلة سوى الدوران فى فلك نظرية المؤامرة على العروبة والاسلام! فانا لى ادلتى على تلك الجريمة واعلن استعدادى التام ان اكون شاهداً فى حال تقديم من ارتكبوها الى محاكمات دولية عادلة مهما كلف الامر.

    لكن ما اود التطرق له هنا فى هذا المقال هو ازمة الخطاب السياسى للقوى السياسية بما فيها المعارضة والمجتمع الدولى. فالمجتمع كله يتحدث عن تداعيات الازمة- النزوح واللجوء والتطهير والحرب والجنجاويد-. لا عن جذورها ومسبباتها. الهيمنة والتهميش والاقصاء والقمع. وقد اصابت عدوى الازمة حتى الجماعات المسلحة" حركة تحرير السودان". " والعدل والمساوة". فانبرى الجميع يخاطب بالصوت العالى كل العالم عن الواقع الاليم الذى تعيشه دارفور. وانحصر الجدل بين التدخل الدولى والاستعمار والمقاومة. فاذا ما اخذنا المجتمع الدولى سنجده مهموماً بتوصيل الاغاثة وحماية المدنيين من رعب الجنجاويد ووضع الخطط لعودتهم الى مواقعهم. وكان قرار مجلس الامن فى الثلاثين من الشهر الماضى تصب فى ذات الاتجاه والدليل على ذلك المهلة لتحييد الجنجاويد.

    والحكومة من جانبها بعد ان اصابها الارتباك تتحدث دون حياء عن ضرورة امهالها تسعين يوماً للقيام بتنفيذ اوامر المجتمع الدولى وهى التى قوت عود المليشيات ودربتها وسلحتها ومولتها ورعتها لدرجة ان يتمخطر قائد المليشيات موسى هلال فى شوارع الخرطوم فى خيلاء مفتخراً بما تلطخت به يداه من دماء العار والفضيحة!. فلماذا التسعين يوماً؟ وفى غمرة هذا الجدل شاهدت التلفاز الحكومى يبث برامجاً من دارفور عن عودة النازحين الى مناطقهم فى الوقت الذى تدحض فيه قرى فوراوية وكورنوى وابوقمرة وديسة والطينة وجبل مرة هذه الادعاءات. وهى آلاف القرى التى سجلت فيها السلطة المركزية غياباً منذ ان قصفتها المروحيات والانتنوف والميج وغارت عليها لا خيول المغول بل خيول الجنجاويد. وعلى طريقة التراجوكوميدى او الملهاة المأساوية يعرض التلفاز استطلاعات مع نساء منظمات اسلامياً من خطابهن الديماجوجى ولهجتهن الدعائية ينكرن سماعهن بالجنجاويد!. وذكرت احداهن انها هربت من مدينة كتم فى الاول من يناير 2003 عندما هاجمها المتمردون مع العلم ان الهجوم وقع بعد الترايخ المذكور بقرابة الثمانية اشهر.كما احب ان الفت الانتباه الى ان كل من قابلته فى رحلتى الشهر الماضى من الضحايا المنكوبين لا يعرفون التواريخ وانما يقولون مثلاً " ستة وعشرين من الضحية".

    وتارةً تعود الحكومة الى العزف على وتر الاسطوانة المشروخة. استهداف الاسلام. فكأن الاسلام هو القتل والسحل والتهجير القسرى!.اى اسلام يعنون؟ ومن الذى يستهدف الاسلام؟. ومن الذى يقتل الابرياء؟. وما حكاية الهجمة الاعلامية الغربية؟. ولماذا الاستنفار والمسيرات المليونية على طريقة مسيرة الردع الكبرى؟. الحكومة اصبحت كمن اصابه مس من الشيطان تتخبط وتتناقض .تأتى بالفعل وضده. قهى لم تدرك ان نشوة السكر التى تلبستها بحشد فرسان العرب عام 1991 ضد قوت الحلو – بولاد فى جنوب دارفور ستتبخر. ولم تع ان العالم قرية كونية تجعل من اهل كليفورنيا والرياض والزقازيق وكسرى وجوهانسبرج يعرفون ابقى راجل وابوقمرة وبوبا ويسمعون صهيل الخيول ووقع حوافرها مهرولة نحو الغنائم والسبى ويبصرون مشاهد الاغتصاب وانتهاك الطفولة فى بحور الظلمات فى القرى التى لم تسمع باختراع اسمه الكهرباء.

    والمعارضة وقفت حائرةً محتارةً تشوشها هواتف قادمة من الخرطوم حاملة الوعود بزيادة حصة قسمة السلطة ووزارات تعبر عن احلام بعض رجال المال والاقتصاد الطفيلى والثراء السريع. هواتف المناورات والمراوغات التى ترتفع درجات حرارتها قبيل كل اجتماع لهيئة قيادة التجمع فى اسمرا سرعان ما تهبط تلك الحرارة الى دون الصفر بعد انفضاض سامر المعارضين. ومن خلال متابعتى للاجتماعات الاخيرة لم اكن مندهشاً ازاء تردد البعض فى اصدار كلمات على طريقة نشجب وندين ونستنكر التى لا تقدم شيئاً وتؤخر شيئاً. فالايدولوجيا غلبت على الحقيقة حتى وصل البعض وصف بعض الفصائل بالعنصرية والجهوية والقبلية وهى ذات الفصائل التى قاتلت فى صفوفهم سنينا عددا، وقاتلوا فى ارضهم الجرداء وسط كتل من البشر محشودة بسوء التغذية والسل، وعقول مملوءة بالخرافة والجهل، وجيوب فارغة حتى من "ابوالدقيق" وقلوب عامرة بالطيبة والزهد والتقشف حتى من انتظار القطارات التى ماعادت تجئ.

    لقد ازاحت ازمة دارفور ستار الايدلوجيا الشفيف، واكدت ان ما يقال عن صراع هويات بانه حقية ماثلة امام الجميع. الايدلوجيا التى كونت التجمع العربى فى منتصف الثمانينات ووقفت مع فيلق ابن عمر ودعمت القابائل العربية فى حربها ضد الفور واحتفت بفرسان العرب فى التسعينات على طبول وزغاريد الحكامات، وافرخت الجنجاويد القادمون من قبائل صغيرة ومن قبائل وافدة من تشاد وليبيا والكمرون وافريقيا الوسطى على طريقة الافغان العرب لاعادة الشرف العربى النبيل فوق خيول الناصر صلاح الدين وسفن طارق بن زياد.

    ووسط ذلك الضجيج اراد البعض اخفاء اس البلاء وسبب المشكلات. فخر اهل المركز الزائف بالانتماء العربى الخالص، واضهاد اهل الهامش من ذوى الاصل الافريقى. وانفراد شريحة من الشمال السياسى بالسلطة والثروة. وسعى الكثيرون من بينهم معارضون الى محاولة طمس معالم الجريمة بين سائل مداد ظنوا ان لونه سيطغى على اللون الاحمر القانى، سودوا به صفحات الصحف عن الغزو والمؤامرة والاستكبار والاستنفار، وبين حناجر مرتوية تهتف معبرة عن بطون امتلأت بالسحت تسنكر وجود ملايين البطون الخاوية الا من الفجيعة. هى ازمة ضمير تجلت فى ازمة الخطاب الذى فشل فىالتعبير عن الازمة العامة بوعى او لاوعى. بتخطيط او بعشوائية. فالتقت مصالح العبض فى المعارضة مع مصالح الحكومة ليصلوا مرحلة وصف قبائل مثل الفور والزغاوة والمساليت بانها قبائل غير سودانية!.

    ان التساؤلات العالقة التى لم تطرح علناً هى. ما هى اسباب الازمة فى دارفور؟. وهل وصول الاغاثة الى المحتاجين وتحييد الجنجاويد ورجوع النازحين واللاجئين الى مناطقهم يعنى نهاية للازمة؟. واذا جلس المسلحون مع الحكومة فى مفاوضات ما هى رؤيتهم؟. وهل الاجدى الاجتهاد فى معالجة اعراض المرض ام مكافحة اسباب انتقاله؟.

    وهذا يقودنا الى ضرورة البدء فى تكوين تحالف عريض للقوى الجديدة يحمل برنامجاً ورؤى تعبر عن احلام المهمشيين ثقافياً واجتماعياً واقتصادياً وسياسياً. ليكون نواة لكتلة تاريخية تعيد التوازنات فى السودان من جديد. اما آن الاوان لذلك؟





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 11:06 AM

hala guta

تاريخ التسجيل: 13-04-2003
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    Dear Bakry
    Salamat and wellcome back


    يحاول بعض من السودانيين الحديث عن ان تدخل قوات اجنبية فى السودان بانه نهاية للنخوة و الرجولة و الشرف السودانى, تجدنى اتسائل اين كانت هذه النخوة و الرجولة السودانية و اين تكون وما هو موقعها من الاعراب و هى تري ان رجال سودانيون يغتصبون النساء و يحرقون القري ويقتلون اناس سودانيون ان لم يفوقونهم فى سودانيتهم,

    You said it all
    I hope I can be back in Arabic
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 11:29 AM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري
    بيت مال وعيال.
    جميل سمعنا صوتك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 11:55 AM

محمد عبدالرحمن
<aمحمد عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 15-03-2004
مجموع المشاركات: 9059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Mohamed Adam)

    بكري
    تحياتي

    مبروك مرة ثانية ، والله ليك وحشه ، وكالعادة تبدا من حيث يتالم الناس ، مرحبا بالعودة

    ونلتقي ،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 12:00 PM

أحمد أمين
<aأحمد أمين
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: محمد عبدالرحمن)

    بكرى الجاك

    يالها من عودة مرحب بك

    وكما عودتنا دائما فى عمق الازمة الطاحنة

    وتشكر على هذا الاجتهاد والمثابرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 12:37 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: أحمد أمين)

    الاخ دكتور بشار الصقر

    احييك على بقائك قريبا , اشكرك على نقل مقال الصديق فائز السليك الذى عودنى به منذى معرفتى به منذ اكثر من اربعة عشر عاما الا يكون الا مع الحق, فله منى التحية والتجلة والاحترام فى وقفته مع شعبنا فى دارفور وفى قدرته على تكبد المشاق و تحمل الصعاب و مواجهة الموت فى سبيل الحقيقة, الامر الذى لم يقم به جل المغالطين من مثقفى الشمال السياسى فى هذا البورد من امثال الاخ محمد سبيل الذ1ى وجهت له الدعوة فى ان يفكر بالذهاب الى دارفور حتى لا يتضارب موقفه بناءا على تقارير المنظمات التى لا تتمتع باي مصداقية فى نظره, كما وجهت الدعوة للاخ الصديق ود السليك بالمشاركة بشهاداته الموثقة فى بوست الاخت اشراقة مصطفى و فى بقية البوستات المفتوحة بشان الكوارث فى دارفور لقطع قول الخطباء من مثقفى الشمال اتت دعوتى للصديق فائز فى هذا اللنك اتمنى ان يسعفه الوقت بقراءته

    هل يحل التدخل الاجنبى مشكلة دارفور؟



    اما المقترح الذى ورد فى مؤخرة المقال فهو من احلامنا المشتركة بينى وبين الصديق فائز واخوة واخوات كرام ظللنا منذ زمن طويل نتحدث فيه عن اقتراب مفترقات الطرق بين السودان القديم و السودان الجديد وان جمعت بين قوي كلى الطرفين مصالح واهداف انية مشتركة هى لا تكفى لتحليق و دعم برنامج الحد الادنى الذى تقوم عليه مواثيق التجمع, ساكون من اسعد الناس للمشاركة فى نقاش بناء حول هذه الفكرة بمجرد انضمام الصديق فائز السليك لطرح تصوراته للمشروع.


    الغالية هالة بت قوته

    يعلم الله انو سرتك فى لسانى بينى وبين نفسى, شكرا على الطلة على ما يبدو انك ما زلت فى ذلكم الجحر من اجحار صقيع البحث عن امكانية الوجود و كسب القوت, لك من التحية و التجلة و الانحناء و لكل نساء بلادي , كلما طالعت هذا البورد ومررت على اسماء من قبيل هالة قوتة و اخواتها اللائى لا استطيع حصرهن فى هذه العجالة اقول فى سري ان مستقبل هذا البلد حتما سيكون بخير.
    لك الود و التحايا.


    الاخ محمد ادم

    لك الشكر والتحية فى وقوفك عند هذا الخيط , اسعد الله ايام صديقنا الدكتور حيدر بدوي بمناسبة ذكر كلمة الخيط التى اذكره ما ذكرتها حفاظا على حقه الادبى, واشكرك على امنياتك الطيبات .



    الاخ الصديق بلرمنا محمد عبد الرحمن

    سلامات و الله الشوق بحر, وشكرا على المرور وبالمناسبة هل لك ان تضم صوتك الى صوتى لمناداة الاخت رباح الصادق التى ارغب جديا فى مناقشة اطروحتها فى بعض النقاط التى اثرتها اعلاه كمداخل للحوار. لك الود يا رفيق ايام بيزنس الرائعة بابنائها.



    الاخ احمد امين,

    وكما عودتنا دائما فى عمق الازمة الطاحنة

    لا اعتقد اننى فى عمق الازمة كما انت, ربما لم نتداخل مع بعضنا البعض كثيرا ولكن انت من جملة مجموعة من الاخوان فى هذا البورد لا استطيع ان امر دون اقرا مشاركاتهم فى اي موضوع فهى فى كل الاحوال تكون بمثابة كنز معرفى لى, لا اجامل ولا اتجمل انها بالضبط مواقفى من مشاركاتك اتمنى ان تتواصل و اتمنى ان امسع صوتك فى هذا الخيط ايضا.

    لك الحب والود

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 12:26 PM

Adil Osman
<aAdil Osman
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 10193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ بكرى الجاك
    تحية طيبة

    مقالتك شاملة، وعميقة النظر فى الشأن السودانى الذى تشارف فيه المأساة حدود المهزلة.
    ولكن الى اى مدى يمكننا وصف السلطة القائمة فى السودان كما وصفتها انت:
    ( حكومة السودان الشايقية واشياعها من الجعليين )؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 12:47 PM

اسامة الخاتم
<aاسامة الخاتم
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    بكرى سلام
    مرحب بعودتك
    انا معاك الا فى التدخل الاجنبى..
    انا شايف ياخى انه احنا المفروض نتدخل
    اللاجئين زى ما قت انت
    كل القوى السودانية
    اى زول عندو بندقية و منظم زيك و زى الحركة الشعبية و غيرها
    انا اؤيد هذا التدخل . بل و اؤيد عرقلة المفاوضات فى نيفاشا او فى غيرها
    يجب ان نتدخل لاسقاط الجبهة الاسلامية. حتى ناخذ زمام المبادرة
    لماذا ننتظر كل هذا الوقت, وعلى ماذا نفاوض و نحن نقتل كل يوم
    التدخل السودانى المعارض هو الحل
    و ان كنت ارى ان التلويح بتدخل اجنبى يساهم فى حل الاشكال.. اشكال القتل اليومى, ولكنه لن يكون ابدا هو الحل
    الحل سودانى
    نعم للتدخل السودانى المعارض
    و نعم للضغط الدولى على حكام الخرطوم
    المجد للشعب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 01:20 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: اسامة الخاتم)

    الاخ عادل عثمان

    ولكن الى اى مدى يمكننا وصف السلطة القائمة فى السودان كما وصفتها انت:
    ( حكومة السودان الشايقية واشياعها من الجعليين )؟؟


    شكرا على وقوفك عند هذه النقطة التى لم اثرها عبثا او استفزازا وانما عنيتها كما هى جملة وتفصيلا وقولى هذا لا يحمل اي ادانة لاي من القبيلتين ولكن الامر فى الواقع هو كما وصفته على الاقل حسب اعتقادي, روي لى صديق قادم قبل ايام من الخرطوم انه ذهب الى معاينة للخدمة العامة و اذا بالرجل رئيس لجنة الاختيار يساله وهو يتحدث ولم يكن الرجل مركزا فى قوله و اخيرا قام بتوجيه سؤال له قائلا من وين انت يا ولدي, فقال الشاب انا شايقى فما كان من الرجل الا ان قال له سمح ما تقول كدي من قبيل امشى خلاص اتعينت.
    اشكك مثلك من الناحية النظرية فى الاكتفاء بالاستشهاد بمثل هذه الحكاوي وان كنت اثق فى قائلها, ولكن المعلوم فى سياسة واقع الحال و سوء المال بالضرورة هو ان كل الخرطوم تعلم علم اليقين ان على عثمان يحكم السودان بواسطة الاجهزة الامنية التى لا يضع فيها الا من هم من ذوي الثقة الذين هم فى نهاية المطاف اهله واقربائه من ابناء القبيلة, اما الجعليين فهم من مشايعى على عثمان و البشير بحكم انتمائهم المناطقى, قولى هذا لا يعبر اطلاقا عن ان هذه القبائل حرفيا بانها تحكم السودان ولكن المعروف ان من يقرر فى مصير السودان حاليا هم اقل من عدد اصابع اليد وهم من ابناء هذه القبائل وهم يستخدمون منهجا فى الحكم قائما على الاسس العرقية الضيقة, هذا هو الواقع على الاقل كما اتصوره و حتى حركة السوق والاموال والاتصال بالمعارضة حاليا تقوم على هذه الاسس فالحوار المزعوم من الحكومة مع التجمع اساسه هو الحديث عن تجميع اطراف الشمال بعمقه الشايقى , ولك ان تتحري , المهم انى لم اقصد ان اوجه اي نوع من العنصرية المضادة بقدر ما قصدت لفت انظار ابناء هذه القبائل التى لجا اليها النظام اخيرا لحشد الدعم والتاييد و الحديث عن ان المعارضين قادمين لمحوهم من الوجود. اتمنى ان اكون قد اوضحت ولك كثير احترامى على اشارتك الذكية.



    الاخ اسامة الخاتم


    سلامات يا راجل, هل ما زلت بالقاهرة بعد ان ذقت الامرين من الكفيلين السودانى و من بعده كفيل بلاد النفط.


    نعم للتدخل السودانى المعارض
    و نعم للضغط الدولى على حكام الخرطوم
    المجد للشعب



    انا ايضا من المؤمنين بان التدخل السودانى فى هذا الوقت بالذات هو الاجدي, ولكن اخى اسامة ان كنت معى ابان اجتماعات التجمع فى اسمرا فى الايام الماضية لكنت قلت قولى بان التدخل الدولى هو الحل و انه فى نفس الوقت تاكيد للفشل السودانى حكومة ومعارضة و بما اننا معارضة فهذا يؤكد ان معارضتنا هى التى تؤكد الفشل, اذا كان التجمع فشل ان يصدر حتى ادانة مباشرة للقتل و النهب والاغتصاب و الابادة العرقية, فهل تتوقع منه ان يدعم اي عمل نضالى لاقتلاع النظام, بل الادهى والامر ان التجمع يسعى جادا الى محاورة النظام فى هذا الظرف التاريخى الحرج , قل لى هل لك من مخرج, المخرج ربما يكون فى مشروع الاخ فائز فى مؤخرة مقاله المنقول من سودانايل اعلاه, ففيه رؤية الى تجميع القوي المهمشة و قوي السودان الجديد فى كيان يعبر عن الحد الاعلى لتطلعاتها , فحقيقة فترنا من الحد الادنى الذى يحكم تحالف قوي المعارضة فيما سمى بالتجمع,
    اتمنى ان اسمع منك

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 01:32 PM

اسامة الخاتم
<aاسامة الخاتم
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    عزيزى بكرى
    نعم انا لازلت بالقاهرة.. لسه ماطولت يعنى.. لا مخرج حتى الآن من الازمة. سأظل اطوف حول الوطن هكذا و من كفيل الى كفيل حتى تشرق شمسا من مكان ما.. مجرد حلم

    نعم انا اعلم تماما ان التدخل السودانى المعارض لن يحدث لهذا الضعف الذى ذكرت.. ولكنه الامل و العمل الصائب
    ماذا يمكن ان نفعل حقا؟؟
    ماذا يمكن ان نفعل قبل قدوم الاجنبى المنقذ.. آمل فعلا ان يكون منقذا
    بالامس كنت اخبر احد الاصدقاء: ياخى انا لو من دارفور و ضايق المرة هناك بكون عايز الخواجات ديل يجو هسى
    لا شئ افظع من القتل و الاغتصاب
    و لكن عندها يا صديقى بكرى اخشى ما اخشاه هو انفلات الامر و الجوطة
    لك الياسمين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-08-2004, 08:49 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: اسامة الخاتم)

    الاخ الغالى: اسامة الخاتم

    نعم انا لازلت بالقاهرة.. لسه ماطولت يعنى.. لا مخرج حتى الآن من الازمة. سأظل اطوف حول الوطن هكذا و من كفيل الى كفيل حتى تشرق شمسا من مكان ما.. مجرد حلم


    سلامات و لقاهرة المعز اشواقى من خلالك, ويا بخت العتبة والدقى ومصر الجديدة فقد نثرت فيها ياسمينك يمنة ويسري و تركتنا نحن هنا مع التين الشوكى الذى احب رؤيته ولا اطيق ملمسه.

    على صوتك بالغناء والصراخ ووسع من حنجرتك واكثر من الاصطفاف من اجل الحقوق التى لا يجدي المطالبة بها بل يجدس اكثر الشروع فى استردادها.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 00:04 AM

fasil dousa

تاريخ التسجيل: 07-05-2004
مجموع المشاركات: 245

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ/ الجاك

    الف مبروك وبيت مال وعيال انشاءالله

    الاخ/ الخاتم[/B

    Quote: بالامس كنت اخبر احد الاصدقاء: ياخى انا لو من دارفور و ضايق المرة هناك بكون عايز الخواجات ديل يجو هسى


    ]
    تعليقي : سودان جديد ضروره حتمية!!!

    (عدل بواسطة fasil dousa on 05-08-2004, 00:06 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 01:40 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ الفاضل بكري الجاك
    هذا هو النقاش الذي نسعى اليه جميعا بعيدا عن الملاسنات التي لا تسمن ولا تغني مقال رباح عن الازمة وما اوردته انت في بداية البوست وبعض المداخلات من الاخوة جديرة بالمناقشة قد نتفق في بعضها وقد نختلف تباعدا وتقاربا اتمنى ان يستمر النقاش بعيدا عن الحدة التي اتسمت بها نقاشات اخرى وبعيدا عن التعصب الاعمى للانتماء التنظيمي والجهوي لان مسالة ما يسمى بالشمال السياسي (المركز ) والهامش هي تقسيمات وتسميات لها ما بعدها في غياب الوعي بمالات الامور مستقبلا خاصة وانها تسميات مفارقة للواقع وبعيدة عن الحقيقة
    المهم ساعود مرة اخرى في متسع ولك مني خالص التقدير ,,,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 02:18 AM

degna
<adegna
تاريخ التسجيل: 04-06-2002
مجموع المشاركات: 2981

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: محمد حسن العمدة)

    الاخ العريس العزيز بكري الجاك التحايا النواضر

    مقالا اكثر من ممتع

    انها الحقائق المجردة التي يتهرب منها اغلب الناس

    ولي عودة

    علي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 06:23 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: degna)

    الاخ فيصل دوسة:

    لك التحية و انت ترابط قرب هذا الجرح, اتمنى ان تواصل معنا فى اثراء الحوار


    الاخ محمد حسن العمدة:

    ما زلت اتعشم فى ان تشاركنا الاخت رباح فى هذا الحوار , فالمؤكد اننا سنخرج باضافات سره حول موضوع الدراسة, لك من التقدير والاحترام.

    الاخ على بن دقنة

    فى انتظار عودتك لاجلاء هذه الحقائق والوقوف عندها بتروي و بعد نظر.


    ولك جميعا عظيم تقديري و كثير احترامى.


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 10:11 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    وانها تسميات مفارقة للواقع وبعيدة عن الحقيقة.

    الاخ محمد الحسن العمدة سلام.

    اولا منظركم وانتو حايميين بي كلام ستكم رباح، كرتوني لدرجة لو عارفين كان رميتو او فتو لحالكم!

    بالنسبة لي، ابدا لايستاهل حتي ثمن الحبر الكتب بيه ذي ما قال "سيدكم" ووالد ستكم رحاب!

    اما كلامك عن التسميات ومفارقتها للواقع، اولا طبيعي كتابع لي شيخ غفر السودان القديم ان يكون هذا رأيك.

    لانو اصلا مهمتكم الاساسية الحفاظ علي السودان القديم، لمن يجو اسيادكم الانجليز لاستلام العهدة، كاملة غير منقوصة.

    لامانع من خلالكم توصيل الرسالة للقارئ، لانكم بتمثلو سبورة جيدة جدا!

    فالقارئ العزيز، الواقع في السودان واقعان وللحقيقة اكثر من وجه:

    جلابة الشمال او طفل انبوب الاحتلال الثنائي، وكل مؤسساته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، هي من ابداع، انتاج واخراج مهندسي الاحتلال الثنائي، بغرض انجاز مشروع السودان "القديم" الحالي.

    طبقا لهذه الصياغة، فاقلية الشمال وكصاحبة حظوة بالميلاد تعايش واقع يختلف علي نحو جذري، عن واقع المستعبدين بالميلاد.

    لذلك فالخاتم عدلان مثلا او العمدة عندما يقولان ان هذا غير واقعي، فعلينا ان نتذكر انهم ينطلقون من واقع صاحب حظوة بالميلاد، يختلف تماما عن واقع رودا مثلا المقهورة ومستعبدة بالميلاد.

    وهكذا ولغياب الارضية المشتركة كلام رودا يحتاج الي ترجمان، بحكم انفصام اصحاب الحظوة عن واقع غير المحظوظين!

    فيا العمدة انشاء الله كلامنا ده، يكون وقع ليك!

    المرة الجاية لمان تتكلم عن ماهو واقعي، وغير واقعي، تذكر نقطة النظام التالية:

    اي واقع؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-08-2004, 08:02 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bashasha)

    شكرا بشاشة

    مدخل مدهش فى تفكيك القراءت المستعجلة والمتعالية.


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 04:33 AM

Ahmed Osman
<aAhmed Osman
تاريخ التسجيل: 22-01-2004
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ المحترم بكرى الجاك

    والله ترددت كثيرا فى الدخول الى هذا الحوار المفيد فى نظرى,

    ومصدر ترددى اخى بكرى ان لى فهم مختلف لا يتماشى وغالبية المشاركين
    وان اتفقت معهم فى سعادتى لك بزواجك متمنيا لك صالح الزرية وتهنا بتربيتهم فى وطن شامخ
    ولكن اسمح لى اخى بكرى ان اطرد التردد فقد احسست بان
    هناك ظلما مركبا يقع على من خطابك اعلاه واراك قد ربطت ما يجرى
    فى دارفور باهل الحظوة او ما يطلق عليهم اولاد العرب فى السودان

    وهذا ما فهمته من سردك التاريخى لما حدث منذ انهيار المماليك
    مرورا بالاتراك حتى مغادرة المستعمر الذى سلم مقاليد الحكم لنخبة
    من الشمال ظلت تمارس مظالمها المتتالية التى ادت الى الت
    اليه حلتنا الان
    واكد لى صدق قرائتى مداخلة الاخ بشاشة وتعليقك عليها

    واراك يا صديقى تمارس ظلما علينا نحن اولاد السودانين اولادالعرب وتربطنا فى خطابك اعلاه باخطاء الحكومات التى لم ننتخبها يوما وكانت معظمها مفروضةعلينا حتى الديمقراطية منها فرضها علينا الناخب فى دارفور

    وليتنى كنت املك قوة خطابك وبلاغة اسلوبك لاصف لك مدى الظلم والتجهيل الذى مارسته هذة الحكومات علينا نحن ابناء الحظوة
    الذى يطلق عليهم الاخ يشاشة
    ولا ادرى اى حظوة هذة وانا اكتشف انى عشت كل حياتى مسطح
    وغافل حتى التاريخ السياسى المعاصرللسودان
    اى حظوة هذة وانا ارى قلمى عاجز عن الدفاع عن صورتى التى
    اعتز بها .
    اخى بكرى
    اعزرنى اخى بكرى ان اقحمت نفسى هنا بينكم وانا لا املك فكر سياسى
    واضح مما جعلنى متخبط لا ادرى اين انا من هذه الخرطة
    كل ما اتمناه ان لا تكون مشاركاتى المتواضة الا لنصرة المظلوم
    ونصرة المراة والانسان فى دارفور
    ولكن حتى لا نجحف فى بسطورنا فى حق كل ثائر من اجل حق لا بد ان
    تزول عن ثورتهم شبهة الصفغات السياسية وابعاد من سبق تورطهم مع هذه الانظمة النازية الفاسدة وتكون الثورة عامة لكل السودان

    ارفض التدخل الاجنبى واتمنى ان ننتزع انا وانت هذه الحقوق وتمثل
    انجازا وتغيير لعجلة التاريخ المخذى للتحالفات مع الاجنبى التى صبغت الرياح الاتية من الشمال
    صدقنى ان متضامن مع اهلى فى دارفور
    ولكن الحلول لا تكون على حساب الفهم الخاطى لموقف اولاد العرب
    اصطلاحا والسودانين اولا واخيرا
    ان الجنجويد ياخى انت تعرفهم وانا اعرفهم
    انهم السلطة الحاكمة وكل من يحميها

    واخيرا
    ولا اريد ان ادفع عنى تلخيصك لهمى الوطنى وهواجسى من التدخل الجنبى
    خوفا على القوارير(فقد تقراء سطورى يوما بعيون مختلفة

    ودمت ودام الوطن عزيزا






                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 10:31 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 09-12-2002
مجموع المشاركات: 27773

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    عزيزي بكري
    تحية لك وللأستاذة أساي..
    قرأت في البي بي سي مشاركة من واحد عراقي أريد أن أشرككم في ما كتب في هذه الوصلة:

    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/talking_point/newsid_3534000/3534506.stm
    Quote: العرب والمسلمين غير قادريين على المساهمة بحل هذه الأزمة والسبب بسيط، ففاقد الشيء لا يعطيه ولا يوجد بقاموس العرب والمسلمين مفهوم صحيح للعدالة وحقوق الإنسان والحرية وتعريف الاضطهاد والتسامح والعيش بسلام. العرب والمسلمون لا يفهمون كل هذا وهم لم يجربوه ولم يختبروه ولم يطبقوه، فكيف لهم بان يساعدوا الآخر بهذه المفاهيم والتطبيقات التي غريبة عليهم؟ أما عن سلطات الخرطوم والحكومة السودانية فهؤلاء شركاء بالجريمة فنعلم جيدا إنهم يدعمون الجنجويد العرب لقتل وتشريد واغتصاب أبناء دارفور. والحل فقط بتدخل دولي من الأمم المتحدة وبقياده أمريكية وبريطانية لحماية الأفارقة من العرب. وانتهاك السيادة للسودان أو غيرها من المصطلحات لا تصبح ذات قيمة اذا علمنا أن الإنسان يقتل ويشرد ويغتصب وهو على أرضه من قبل أقوام بربرية وحكومة ديكتاتورية وبسببها قتل أكثر من 50 ألف أفريقي وشرد أكثر من مليون من دارفور. فما قيمة السيادة إذا لم تحافظ على الإنسان وقيمته؟ وما معنى الوطن إذا لم يكن الكل متساويين؟ وما معنى الدولة لذا شردت مليون من أبنائها؟ فالإنسان أولا، قبل كل شيء.

    محمد الخفاجي - بابل العراق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 10:47 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 19259

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    احمد عثمان تحياتي.

    قلت:
    Quote: واراك يا صديقى تمارس ظلما علينا نحن اولاد السودانين اولادالعرب.


    غريبة لكن؟

    كوننا نقول اقلية الشمال هي المهيمنة علي كل شئ في السودان، هل ده ظلم؟

    مالكم كيف تحكمون ياخي؟

    حكوماتك دي تنتخبها ولا ما تنتخبها، دي مشكلتك انت، كشمالي، او ابدا ما مشكلة او مسؤلية، من لاناقة لهم ولا جمل في حكومات الشمال، من منبوذي السودان في الجنوب والشرق والغرب.

    مرة واحدة تعلموا تتحملو مسؤلية ما اغترفت يدي الشمال بدل التنصل من المسؤلية علي هذا النحو الغير كريم.

    اماحقيقة الحظوة بالميلاد، فده واقع معاش وانت عارف كده كويس.

    فانت كجعلي حر "مثلا" لو جيت ماشي بي شارع الجمهورية مع دينق ولا رودا ولااي فوراوي او زرقة، فتلقائيا انت سيد بالميلاد والاخرين فروخ او عبيد، اولاد وبنات "غلفة" كمان، بالميلاد!

    مش ده حاصل يا احمد عثمان ولا ماحاصل؟

    او كمان تقول لينا ظلم؟

    شفت كيف، نبل مظلومي السودان بالميلاد، الاتحملو ده كلو ولا يزالون؟

    شفت كيف ناس ابراهيم علي حمزاوي اسماعيل وراق، قعدو يرغو او يذبدو او يهددو عشان كلمة، او رودا رغم الغبن والظلم بالميلاد، بتصلكم في ناديكم ده او كمان تمد ايديها لي صداقتكم ومحاورتكم، بدل ما تتحزم بالدنميت او تفجر روحا واطفال المتمة الاولية، مثلا؟

    مش برضو ده جهاد ودفاع مشروع عن النفس اوكده، ذي ما بعملوا ناس حماس، ولا رايك غير كده؟

    بالنسبة للفور، خليك من دار الفور، في داركم العامرة في اقصي الشمال، ما الفور كما الانعام بعضا من ممتلكاتكم كما الواسوق والمحرات والمنجل.

    او بعد ده كلو تقول لينا ظلم؟

    واضح تماما انو اقلية الشمال لايمكن تتراجع لانها ماحاسة انها بتعمل في شئ غلط اصلا!

    ده السبب انو ماتو ملايين وحتي هذا المنبر ظل منصرف تماما، الي ان تصدرت ماسيينا نشرات الاخبار حول العالم!

    لذلك لابد من تدخل خارجي، والا اقلية الشمال ابدا، ما حتوقف محرقة التطهير بالمرة. من دون احساس الفرد بي انو بيعمل في شئ خطأ، ابدا ماحيعمل صاح!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 12:16 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bashasha)

    الاخ احمد عثمان

    كتبت



    ومصدر ترددى اخى بكرى ان لى فهم مختلف لا يتماشى وغالبية المشاركين
    وان اتفقت معهم فى سعادتى لك بزواجك متمنيا لك صالح الزرية وتهنا بتربيتهم فى وطن شامخ
    ولكن اسمح لى اخى بكرى ان اطرد التردد فقد احسست بان
    هناك ظلما مركبا يقع على من خطابك اعلاه واراك قد ربطت ما يجرى
    فى دارفور باهل الحظوة او ما يطلق عليهم اولاد العرب فى السودان


    اعتقد ان ما يحدث فى دارفور وما يحدث فى بقية انحاء السودان هو على علاقة عضوية و سببية بمسالة مشروع العروبة القسرية المفروض على السودان ككل, مسالة ربطى لما يحدث فى دارفور بالثقافة العربية الاسلامية هو منطقا لا يمكن ان ينسحب على كل حملة هذه الثقافة , فالقائمون بالامر هم قلة من ابناء هذه الثقافة الذين يعتقدون انهم يدافعون عن مشروع توجه السودان العربى, الاهم من ذلك ان صمت ابناء الشمال من حملة الثقافة العربية الاسلامية على المذابح التى تمت فى جبال النوبة وفى الجنوب وتتم الان فى دارفور هو بمثابة الدعم والتاييد بل الادهى والامر ان هنالك من هم من ابناء الثقافة العربية الاسلامية من هم يوفرون التمويل الثقافى وراس المال المعنوي لاستمرار هذه الحملات البربرية وانى لك من الناصحين بالتاكد من براءتك من ما يتم باسمك اذا كنت تعد نفسك من ابناء العرب او من حملة الثقافة العربية الاسلامية من اصحاب المشاريع التوسعية عبر ميليشيات الجنجويد المسلحة وميليشياتهم السياسية والثقافية.

    كتبت



    ولا ادرى اى حظوة هذة وانا اكتشف انى عشت كل حياتى مسطح
    وغافل حتى التاريخ السياسى المعاصرللسودان
    اى حظوة هذة وانا ارى قلمى عاجز عن الدفاع عن صورتى التى
    اعتز بها .
    اخى بكرى
    اعزرنى اخى بكرى ان اقحمت نفسى هنا بينكم وانا لا املك فكر سياسى
    واضح مما جعلنى متخبط لا ادرى اين انا من هذه الخرطة
    كل ما اتمناه ان لا تكون مشاركاتى المتواضة الا لنصرة المظلوم
    ونصرة المراة والانسان فى دارفور
    ولكن حتى لا نجحف فى بسطورنا فى حق كل ثائر من اجل حق لا بد ان
    تزول عن ثورتهم شبهة الصفغات السياسية وابعاد من سبق تورطهم مع هذه الانظمة النازية الفاسدة وتكون الثورة عامة لكل السودان



    اذا كنت لا تدري اي حظوة , فهذه هى اس المشكلة, فانت يا سيدي نشات فى بلد على الاقل فيه مدرسة مما مكنك بتعلم القراءة والكتابة و لاحقا التكنولوجيا, و المؤكد ان لك شهادة ميلاد و ربما تكون حبيت فى البلاط وذهبت الى مدارس الكمبونى, و اذا لم يحدث كل هذا فانت على الاقل كنت على مقربة من احدي المستشفيات عند اصابتك بمرض الحصبة, اي حظوة اكثر من هذا فى بلد تموت معظم نساءه فى المناطق المهمشة (تحديدا) فى الولادة نتيجة لغياب القابلات الصحيات, حيث ان معظم نساء هذه المناطق ما زلن يلدن عن طريق ما سمى بالحبل, ارجو ان تسال عن كيفية الولادة بالحبل يا عزيزي, لا اعتقد انك تعلم حجم الكارثة التى يعانيها سكان المناطق المهمشة طالما انك تتخيل و لم تر ذلك فى حياتك وربما تكون قد رايت فتخيلك سوف لن يجعلك تقف على حقائق الامور ما لم يكن لك خيالا خصبا مصحوبا بالتجارب, فلا يمكن ان تطلب الى من عاش فى مناخ صحراوي طول عمره ان يتخيل كيف هو الجو فى مناخات السافنا الغنية خصوصا وانه لم يقرا او يشاهد فيلما او برنامجا للجغرافية الطبيعية هذا فقط كمثال.

    كونك لا تملك فكرا سياسيا هذا لا يعفيك فضميرك الحى مطالب بمعرفة الحقائق و الوقوف الى صف الحقيقة و من ثم الدفاع عن مباديء العدالة والمساواة لا يتطلب بالضرورة ان يكون للانسان تنظيما سياسيا حتى يكون ذو مواقف, المؤكد ان مشاركتك هى اثراء لهذا الحوار وليس خصما عليه فاطمئن من هذه الناحية, و معك نتمنى ان نقدم شيئا لاهلونا فى دارفور من نساء واطفال و عزل فى صحراء القتل و الذبح والحرق اليومى.

    كتبت


    ارفض التدخل الاجنبى واتمنى ان ننتزع انا وانت هذه الحقوق وتمثل
    انجازا وتغيير لعجلة التاريخ المخذى للتحالفات مع الاجنبى التى صبغت الرياح الاتية من الشمال
    صدقنى ان متضامن مع اهلى فى دارفور
    ولكن الحلول لا تكون على حساب الفهم الخاطى لموقف اولاد العرب
    اصطلاحا والسودانين اولا واخيرا
    ان الجنجويد ياخى انت تعرفهم وانا اعرفهم
    انهم السلطة الحاكمة وكل من يحميها


    اذا كنت رافضا لتدخل قوات دولية , وهذا راي فوق راسنا و محل كل احترام , فهل لك ان تقدم لنا مقترحا عمليا لوقف قتل المدنيين و وقف اغتصاب النساء ووقف حرق القري ووقف التعالى العنصري ووقف التمييز بحجة الانتماء الاثنى ووقف تقسيم الناس الى مواطنين من درجات متفاتة بسبب الوانهم و اديانهم و اعراقهم وثقافاتهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الى ان تجيب يبقى قولك لرفض التدخل لقوات دولية هو مثله مثل انا احب ان انام مبكرا ولكن بلا اجابة على لماذا تحب ان تنام مبكرا؟ هنالك اجابة فى مثل هذه الاحوال هى

    مزاج

    هل انت قادر على قول ان رفضك للتدخل للقوات الدولية انه محض مزاج لا غير.

    كيف لك ان تجعلنى اصدقك فى تضامنك مع اهلك فى دارفور وانت لم تقدم من البراهين ما يدعم حججك ومواقفك, طبعا انا لست قاضيا ولا حاميا للضمائر و لكنى فقط متسائل تحت ظل شجرة البحث عن الحلول العملية الممكنة و ليس الامنيات و الممكنات الذهنية.
    اذا انت متفق معى ان الجنجويد هم حكومة الخرطوم, فكيف تري الحلول, هل لنا ان نطلب من الجانى الرحمة, هل هذا ما لم تنطق به كلماتك, ماذا سنفعل حيال جنجويد من ممارسى القتل والتطهير العرقى ومغتصبى النساء بقدرات دولة مثل دولة السودان بكل رسمالها المادي والمعنوي, هل نبكى حظوظنا ونترك مسيرة الاغتصاب تمضى الى نهاية مسلسل رواندا ام ماذا تنتظر ؟؟ هل تنتظر ان يتوب الله على بعض من جنجويد الخرطوم و يسترد بعضهم عقولهم ليتراجعوا عن القتل و الاغتصاب و التصفية العرقية؟؟ هل يمكن للضحايا الانتظار الى ان يهدي الله بعضهم وماذا ان لم يهديهم الله ؟؟ قل لى حدثنى عن خلجات نفسك, فانا اثق فى صفاء سريرتك و صدق نواياك وان غابت عنك وسائل المعالجة العلمية والعملية للموت العلنى

    كتبت



    واخيرا
    ولا اريد ان ادفع عنى تلخيصك لهمى الوطنى وهواجسى من التدخل الجنبى
    خوفا على القوارير(فقد تقراء سطورى يوما بعيون مختلفة


    ودمت ودام الوطن عزيزا

    يجب ان تقول, ما هى مبررات همك الوطنى و ما هى متبلات هواجسك الوطنية التى تجعلك ترفض تدخل قوات دولية, اذا لم يكن خوفك على القوارير, اوليس لنا الحق كشركاء فى ازمة الموت هذى ان نعرف مبررات رفضك لطريقة الحل الوحيدة المتوفرة وان كانت ستصحبها بعض السلبيات, ومهما تكاثرت هذه السلبيات فهى سوف لم ولن تكون مثل ما يحدث الان ,لطبيعة و شفافية تلكم المجتمعات التى ترصد الصغيرة والكبيرة. لا اعتقد ان هذا الوطن سيدوم عزيزا لانه لم يعرف العزة اصلا فى تاريخه, فمنذ رحيل الانجليز وهو يجند كل قدراته لقتل ابناءه ممن لا يعتبرون من اولاد البلد ومن اولاد المصارين البيض, فعزته تتمثل فى احترامه لكرامة وادمية بنيه وهذا وما لم يتوفر فى هذا الوطن "العزيز" ابدا .

    لك تقديري و احترامى على كسرك للتردد لكى تشارك بارائك فى هذا الحوار و مهما اخنلفنا فرائك محل احترام و تقدير عندي.


    الاخ الدكتور ياسر الشريف


    احييك و لك من الشوق و اطيب التحايا ,
    لو ان لى ادنى تعليق على قول الاخ العراقى فهو انه صادق تماما و يعبر بكل موضوعية عن طبيعة الواقع بكل سوءه ومرارته , المشكلة اخى ياسر ان ازمة العقل السياسى العربى المنطلق من ارضية الثقافة العربية الاسلامية هى جوهرا تعتمد فى تعامله مع الممكنات الذهنية كواقع, فقول احدهم ان القوات الدولية ربما ستفقعل كذا و كذا وان دوافع التدخل كذا و كذا, فستجد الكثيرين افترضوا ان هذه الاحتمالات التى هى ممكنات ذهنية كامر واقع وعلى اساسها بنوا مواقفهم العاطفية و الهتافية التى لا تثمن ولا تغنى من جوع. لك الشكر على نقل هذه المشاركة العميقة و الواقعية بالفعل.

    الاخ بشاشة

    كدت ان لا تترك لى ما اقوله, قلت الاشياء عارية كما هى فى ارض الواقع , لك منى الحب والتقدير و الاباء

    زلكم جميعا اطيب تحياتى

    بكري الجاك


    بكري الجاك

    (عدل بواسطة Bakry Eljack on 06-08-2004, 02:59 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 01:03 PM

Ahmed Osman
<aAhmed Osman
تاريخ التسجيل: 22-01-2004
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bashasha)

    الاخ المحترم بشاشة
    انت يا اخى ليه اصلو ما ممكن تصدق انو فى شمالى خالى من هذه الامراض

    واصلو ما ممكن تصدق انو في جعلى يعتز بمروى كما يعتز بتايخ سلطنة
    دارفور
    ياخى قد اكون جعلى بفهم كتابك اعلاه ولكنك لا تصدقنى ان قلت
    لك لم اعرف ولا حتى فى الونسة العامة تفاصيل ووقائع حملات محمود ود احمد على ديار الجعليين الا مع اندلاع هذه الاحداث
    فهل فى نظرك هذا جهل منى
    ام هو وعى واخلاقى فى مجتمع لا يريد ان يربينى على الكراهية

    ولكن بعد كل ذلك شعرت كما تشعر بالظلم الاجتماعى الواقع فى السودان فى تفاصيل الحياة اليومية على وعلى معظم ابناء السودان
    الذين لا علاقة لهم بالسلاطين
    يا بشاشة يا ريت لو ابتعدنا بالسودان من هذه اللغة العنصرية

    ويا ريت تصدق اننى احمل نفس همك وغبنك واعتز بك كسودانى
    واريد ان اكون واى فواروى وجنوبى سواء لا يفرقنا الا عطائنا
    لهذا الوطن
    ولكن لا اريد ان اخلط نضالى معك على حساب شلوخ ابى ولا اريدك
    ان تشوه لى سماحة اهلى وتصويرهم بهذه البشاعة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 01:20 PM

فايز السليك

تاريخ التسجيل: 17-01-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bashasha)

    تاعزيز ود الجاك هذه بعض شهادات وموقف الضحايا من الدتخل الدولى.
    اللاجئون يخشون بطش الجنجاويد إذا عادوا إلى قراهم وبلداتهم وبعضهم يتحدث عن مجازر وعمليات قتل عشوائية (2)
    دارفور, ابشي (الحدود التشادية) - فائز الشيخ السليك الحياة 2004/07/28


    منازل مهجورة في قرية ارقو شمال دارفور.
    تفقدت "الحياة" مخيمات اللاجئين في مناطق الحدود التشادية المتاخمة الاقليم دارفور السوداني, واستمعت الى شهادات عن الوضع المأساوي الذي وصفه الامين العام للأمم المتحدة بأنه "أسوأ كارثة انسانية في العالم اليوم". وتحدثت "الحياة" الى مسؤولي منظمات اغاثة والى عدد من النازحين الذين تقول الامم المتحدة ان عددهم يتجاوز مليوناً ومئة الف شخص حول المدن الكبيرة, فيما فر اكثر من مئة وخمسين الفاً الى تشاد حيث تجمعوا في 17 مخيماً, يبلغ عدد اللاجئين في واحد منها حوالي 15 ألف شخص.
    يبعد مخيم دبوبا للاجئين مسافة 75 كيلومتراً من الحدود التشادية - السودانية, واستغرقت الرحلة إليه اكثر من ساعتين بسبب الكثبان الرملية التي كانت تعطل السيارة من الاندفاع. وخلال الرحلة ضل سائق السيارة التي تقلني الطريق, فطلب مرافقي محمد عبدالكريم من السائق التوجه صوب عدد من الحمير المتعبة رأيناها من بعيد. وقال "نحن قرب مخيم للاجئين... فالحمير هي التي اقلت الناس الفارين الى هنا". وبالفعل بعد دقائق دخلنا إلى المخيم حيث افترش أكثر من أربعة آلاف لاجئ الارض, وتغطيهم اشجار الكتر واللعوت.
    علمت ان المخيم حديث ولم يتلق اللاجئون فيه اي معونات بعد من المنظمات الانسانية. كانت خديجة محمد التي فرت من غرب كبكابية (14 عاماً) على مدخل المخيم تحمل اناء صغيراً يحوي كمية من الدقيق. أخبرتني والحزن باد في عينيها ان ما تحمله دقيق اقترضته من احد المعارف لأن عائلتها المؤلفة من خمسة افراد ليس لديها ما يسد الرمق في ذلك اليوم.
    وروت خديجة انها سارت مع عائلاتها 27 يوماً قبل ان تصل الى المخيم. واضافت :"قصفت المقاتلات الحكومية بلدتنا, لكن قبل ان يفر غالبية السكان, شنت مليشيات الجنجاويد غارة على المدنيين وهم في حال من الخوف والرعب. كان افراد الميليشيات يمتطون الخيول ويرتدون ملابس الجيش الحكومي. قتلوا العشرات ونهبوا كل شيء. كنا من بين عدد قليل نجا من الغارة... وسرنا في اتجاه الحدود حتى وصلنا الى هذا المخيم قبل ايام منهكين من العطش والجوع وتعب المسير".


    فاطنة داوود حماد من بلدة سليبي فقدت بناتها الثلاثة.
    فاطنة داوود حماد امرأة طاعنة في السن من قبيلة التامة, قالت :"أتيت من بلدة سليبي قرب مدينة الطينة على ظهر حمار عندما هاجم العرب البلدة واضرموا النار في البيوت قبل تسعة شهور. لا اعرف أي شيء عن مصير بناتي الثلاث". وسألتني فاطنة مساعدتها بأن احضر لها ملابس :"لا أملك سوى هذه الخرقة التي ارتديها منذ تسعة شهور".
    وفي مخيم كلنغو على بعد 175 كيلومتراً من الحدود ينتشر 15 الف لاجئ تحت اشعة الشمس الحارقة. ولا يمكن للناظر ان يرى اي نهاية للخيم التي يقطنها الاطفال وكبار السن والنساء فقط. وأكد مسؤول من منظمة "اطباء بلا حدود" الفرنسية التي تشرف على جزء من المخيم, ان عدد الوفيات يراوح بين ثمانية وتسعة افراد يومياً في المعسكر وترتفع هذه النسبة بين الاطفال. بسبب أمراض سوء التغذية والحصبة والاسهال.
    عبدالله بخيت (40 عاماً) من قرية ارقو قرب مدينة كرنوي, روى ما شاهده عندما قصفت طائرات "انتونوف" ومقاتلات "ميغ" قريتة ارقو, وقال :"سقطت 12 قذيفة وسط القرية وعلى أطرافها, ثم زحفت ميليشيات الجنجاويد على منازل القرية ونهبت مواشي سكانها, وكان اطلاق الرصاص عشوائياً... قتل عدد كبير من الناس. اثنان من اصدقائي قتلا في الهجوم, واثنان اختفيا هما محمد عبدالرحمن عرجة ويونس عبدالله حسب الله لحظة الهجوم ولم يظهرا بعد ذلك".
    وقال بخيت عن الاحوال المعيشية في المخيم :"توزع الامم المتحدة شهرياً خمسين كيلوغراماً من الدقيق لكل اربعة افراد, وعلى الجميع تقنين هذه الكمية... البعض يقايض الدقيق بالويكة (البامية الناشفة). والبعض يصنع عصيدة ليأكلها بالماء فقط".
    وروت سعدية ابراهيم (27 عاماً) من قرية صبرنا قرب كبكابية, ان الجنجاويد قتلوا زوجها الطاهر عريفة وحرقوا اثنين من القرية هما فاطمة احمد وسليمان ابراهيم أمام الناس. واضافت: "جلدوني بالسياط فيما اقتادوا عشر فتيات لا نعرف مصيرهن أو الى اين أخذوهن"
    عبد الكريم ابراهيم نور من صبرنا ايضاً, قال: "في 27 تموز )يوليو) 2003 ذهبت في الصباح لشرب الشاي مع والدي, وبعد ساعة سمعت اصوات المدفعية والطائرات فخرجت من منزل والدي لكن الجنجاويد الذين هاجموا القرية ضربوني حتى غبت عن الوعي, وعندما صحوت من الغيبوبة وجدت كل المنازل محروقة وعدد من الجثث على الارض... تسللت الى احد الأودية وسرت هائماً في الصحراء... ولا اعرف ماذا حلّ بزوجتي وطفليّ الاثنين الذين كانوا في القرية ساعة الهجوم".


    اسماعيل احمد قرضية من كرنوي
    اسماعيل احمد قرضية من كرنوي شهد مجزرة قرب بلدته, وقال: "رأيت مئة شخص, أعرفهم جميعاً, يعدمون رمياً بالرصاص بعدما اتهمتهم ميليشيات الجنجاويد بدعم المتمردين. وعلمت ان الجنجاويد اغتصبوا عشر فتيات من ابو قمرة جلهن اقل من خمسة عشر عاماً".
    وأنا أهمّ بمغادرة المخيم استوقفني احدهم ليروي لي قصته قائلاً: "اسمي علي شريف حامد من منطقة امبرو ومتزوج من منطقة غارسيلا قرب جبل مرة في جنوب دارفور حيث اقتلعت قوات الحكومة اشجار المانجو والجوافة, واعتدت على ابناء قبائل الفور والزغاوة والمساليت والداجو والفلاتة والبرتي". ولما أنهى قصته فضلت الانسحاب بسرعة من المخيم حيث جاء لاجئ كان يعتقد بأنني طبيب فعرض عليّ طفله وآخر جاء بوالده الشيخ ليشكو آلامه وعدم وجود دواء, فيما اعتقد آخرون بأنني من موظفي الاغاثة فتحدثوا عن قلة الغذاء".


    سعدية ابراهيم من صبرنا قتل الجنجاويد زوجها
    على مسافة كيلومتر من مدينة الطينة السودانية الخالية تماماً من السكان, حيث لا وجود إلا للجيش السوداني والجنجاويد, التقيت مسؤول العمل الانساني في "حركة تحرير السودان" بحر ابراهيم عربي الذي قال: "ان الاوضاع الانسانية تنذر بكارثة كبيرة. إذ يوجد حوالي مليون ونصف مليون نزحوا داخلياً, واكثر من مئة وخمسين الف شخص يتوزعون في مخيمات اللاجئين داخل تشاد حيث ترتفع معدلات الوفيات, خصوصاً وسط الاطفال والمسنين اما بسبب مخلفات آثار القنابل التي تسقطها الطائرات على القرى ومصادر مياه الشرب والاسواق والمراعي, أو بسبب سوء التغذية والاحوال المعيشية المتردية والحال النفسية السيئة التي خلقت الذعر والرعب في نفوس الكثيرين. هذا الرعب ادى الى نزوح المدنيين الى الوديان وسفوح الجبال هرباً من القصف الجوي وغارات الجنجاويد. وللأسف لم تتمكن المنظمات الانسانية من الدخول الى مناطق المتضررين بسبب انفلات الامن".
    وأكد مسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مخيم للاجئين في تشاد تدفق اعداد اللاجئين يومياً الى تشاد, وقال: "هذا ربما يعني استمرار القتال", فيما اكد الناطق باسم الامم المتحدة فريد ايكهارد ان الشهر الماضي شهد نزوح مئة الف مدني من مناطقهم وحمل الحكومة السودانية مسؤولية غياب الامن والفشل في حماية المدنيين. مؤكداً استمرار القصف الجوي وغارات الجنجاويد على المدنيين. وتؤكد مصادر الامم المتحدة تعرض مناطق ديسة ومثبت وامارايا شمالي مدينة كتم ودور لقصف الانتنوف فيما يتصاعد القتال في جنوب دارفور.
    "فرسان العرب"
    حصلت "الحياة" من مصادر أمنية تشادية على وثائق هي عبارة عن اشارات وأوامر من قيادة الامن والجيش السوداني بين مناطق كلبس والطينة والجنينة في الفترة من تموز ( يوليو) الى آب (اغسطس) 2003.
    و تتحدث هذه الوثائق عن ميليشيات الجنجاويد وتطلق عليهم اسم "فرسان العرب" بقيادة المقدم شكرت الله والرائد المعز والملازم المصري, وتوضح التنسيق بين الميليشيات وضباط في الامن والجيش السوداني.
    واوردت احدى الاشارات وصول قوة من 300 مقاتل من "فرسان العرب" الى منطقة كلبس غرب الجنينة في تموز (يوليو) 2003 بقيادة شكرت الله لقطع طريق الامداد على المتمردين ونهب وحرق القرى التي يدعم سكانها حركتي التمرد من الزغاوة والفور والمساليت, فيما تحدد اشارة اخرى وصول ضابطين احدهما برتبة رائد والثاني برتبة ملازم الى الطينة لصرف استحقاقات "فرسان العرب" وهي مبلغ مليون جنيه للفارس الراكب على الجواد, ونصف مليون للراجل مع صرف قطع سلاح وترك الغنائم للفرسان.
    فائز السليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 01:55 PM

Ahmed Osman
<aAhmed Osman
تاريخ التسجيل: 22-01-2004
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: فايز السليك)

    المحترم بكرى الجاك اشكر لك ردك واهتمامك

    وتاكد يا رجل يا طيب ساعود بعد اطرح على نفسى ما جئت من اسئلة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-08-2004, 03:07 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Ahmed Osman)

    الاخ الصديق فائز

    شكرا لاستجابتك,

    دعنا نواصل فتح هذه الجراح, فهى جراحنا تؤلمنا, ولكنها قد تزكم انوف بعض الناس الذين لا تؤلمهم وانما يقرفهم المنظر, انه الواقع السيء بكل ما تحمل المعنى

    لك الود و كل ما تبقى من ياسمين اسامة الخاتم


    الاخ احمد عثمان

    شكرا على مواصلتك الحوار, هلا عدت


    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 06:06 AM

ibrahim eldeen


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    Dear Bakri
    Welcome back and wish you prosperious marrige life. Thank you for coming back and feeding this board by such valuble and serious productive articles.However,it semms difficult to be understood by the superiouritive mentility (for nothing). Yes let us be honest and put it very clear, as long as we don't have any ethical or mechanical abilities to sort out our proplems after creating them, due to disqualified leaders, then we should be welcoming any kind of forign solution
    regardless its reverse actions; as far as they will stop killing and raping people
    and let those who claiming to be Arab , let them go back home to Saudi arabia
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 06:42 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: ibrahim eldeen)

    الاخ ابراهيم الدين

    شكرا على وضع يدك موضع الجرح وان كان مؤلما و نازفا , ولكن لا يمكن ان تجري جراحة على جرح ما لم تضع يديك عليه وما لم تكن على استعداد لمقابلة التقيحات .

    اكبر فيك مباشرتك ووضعك للاشياء فى نصابها الصحيح.

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 08:42 AM

Ahmed Osman
<aAhmed Osman
تاريخ التسجيل: 22-01-2004
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الاخ المحترم بكرى الجاك

    اعود اليك كلما وجدت سانحة على النت واستمتع من الحوار مع امثالك من المثقفين , ما اردت قوله ان رؤيتى لا تتماشى وما هو مطروح على الساحة السياسية التى تعج بالصفقات السياسية
    بل هى وجهتة نظرى الخاصة وانا ارى وطنى يتمزق ولا وابنائه تائهون
    فى حل لغز من هو الجنجويد
    وها انا مجرد موقفى من التدخل الاجنبى فى بلادى يحولنى امام امثالكم
    الى خانة الجانى بل تتطالبتى بعدم التنصل من جرائم لا علاقة لى بها
    او بالعصابات التى ارتكبتها بل انخرط معظم ابناء دارفور فى تثبيت
    هذه الانظمة ودعمها ماديا وسياسيا وكان بعضهم من قيادتها
    وشكلو عصب اجهزتها الامنية ودفاعها الشعبى فى غرب السودان هو
    الذى ارتكب هذه المجازر
    من اصدق ولا اعرف اين هى الحظوة
    تتهمنى بقراية الراهبات والولادة فى مستشفى الدايات؟
    ساعود لك يا عزيزى متى وجدت فرصة على النت ابحث عن البراءة

    شكرا لك


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 10:00 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Ahmed Osman)

    Quote: لانو اصلا مهمتكم الاساسية الحفاظ علي السودان القديم، لمن يجو اسيادكم الانجليز لاستلام العهدة، كاملة غير منقوصة.

    لامانع من خلالكم توصيل الرسالة للقارئ، لانكم بتمثلو سبورة جيدة جدا!

    فالقارئ العزيز، الواقع في السودان واقعان وللحقيقة اكثر من وجه:

    جلابة الشمال او طفل انبوب الاحتلال الثنائي،



    ما هو يا استاذ بش بش ما وريتنا نقاط الخلاف بين انجليز زمان وانجليز هسي
    يكون بايلوجيا ولا فكريا

    اها الاسياد بتاعين السودان القديم انابيب انتو يا بتاعين السودان الجديد العايزين الانجليز هسي .... استنساخ ولا شنو ؟؟؟


    الكلام الزي دا يا بش بش ما بيغلب زول

    ح اجي راجع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 10:45 AM

اسامة الخاتم
<aاسامة الخاتم
تاريخ التسجيل: 28-09-2002
مجموع المشاركات: 2340

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    Quote: على صوتك بالغناء والصراخ ووسع من حنجرتك واكثر من الاصطفاف من اجل الحقوق

    الله يقدرنا يا بكرى
    لك تحايا العتبة و عاشر مدينة نصر و اللاجئون
    و الياسمين عله يجعلك بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 11:32 AM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: اسامة الخاتم)

    الاخ احمد عثمان
    كتبت


    وها انا مجرد موقفى من التدخل الاجنبى فى بلادى يحولنى امام امثالكم
    الى خانة الجانى بل تتطالبتى بعدم التنصل من جرائم لا علاقة لى بها
    او بالعصابات التى ارتكبتها بل انخرط معظم ابناء دارفور فى تثبيت
    هذه الانظمة ودعمها ماديا وسياسيا وكان بعضهم من قيادتها
    وشكلو عصب اجهزتها الامنية ودفاعها الشعبى فى غرب السودان هو
    الذى ارتكب هذه المجازر
    من اصدق ولا اعرف اين هى الحظوة


    انا لا اتهمك ولا اجعلك فى خانة من هم فى حوجة للدفاع عن انفسهم, انا فقط اقول لك انا ما تم فى جبال النوبة و فى جنوب السودان و ما يتم الان فى دارفور و ما سيتم فى اصقاع اخري من السودان بدعوي حماية مشروعات التوسع الثقافى العربى الاسلامى يتم باسم من يعتقدون انهم من العرب ومن حملة الثقافة العربية الاسلامية وانت قلت ذلك فى اولى مداخلاتك ولا حوجة بنا الى المماحكات, انك تعتقد انك عربى وبما ان موضوع الهوية هو موضوع قابل للاختيار فانا لست بعالم جينات و لا عالم فى علم الاجناس, فانت لك الحق فى ان تختار هويتك الثقافية بان تكون عربيا حتى ولو لم تكن تملك من الملامح والتاهيل البيولوجى لتكون كذلك بل حتى وان لم يعترف بك العرب اصحاب الاسم الحقيقى سلالة بنى قحطان , لك ان تختار ما لم يكون اختيارك هذا على حساب حياة و فرص اخرين فى الحياة مثلما يحدث فى سودان الفترة من 1956 وحتى هذه اللحظة لذلك ان يتم ذلك باسمك وباسم من هم يعتقدون انهم من العربان من امثالك فهذا يحتاج منك الى الوقوف بصلابة و بشجاعة لقول ان ما يتم تحت بنود الدفاع عن الهوية العربية الاسلامية من قتل وتشريد واغتصاب هو يدينك اخلاقيا لا مفر ما لم تعلن وتثبت انك فى حل مما يتم باسم العروبة و الاسلام فى هذا البلد

    اما مسالة مشاركة ابناء دارفور فى هذا الجرم فانا لم اقفذ فوق الحقائق ولم انفيه و لك ان تراجع مداخلاتى اعلاه, حول اسوا انواع الاستغلال التى تعرض لها ابناء دارفور من قبل نخبة الشمال, فهم شاركوا فى مسلسل اطالة عمر الدولة الكولونيالية المنحرفة اخلاقيا وقانونيا, ولكن هذا لا يجعل اصحاب الضمائر يقولون ان ابناء دارفور شاركوا فى هذه المحارق الكلية للوطن فليذهبوا للجحيم حتى وان تم لهم ذلك تحت بنود اعادة الانتاج الثقافى وتحت بند غسيل الدماغ بحماية العقيدة والوطن من التربص الخارجى.
    موضوع الحظوة التى لا تعرفها هو موضوع نسبى, اذا كان يسكن بقربك نفر من ابناء دارفور فلك ان تسالهم عن كيفية تلقيهم التعليم ابان طفولتهم اذا كانوا من المتعلمين , لك ان تسالهم عن الكيفية التى يردون بها الماء العادي الذى هو اولى اساسيات الحياة, اذا سالت فحتما ستعرف ان ابناء دارفور يدرسون المدرسة الاولية وهم فى اعمار السابعة فى داخليات و هذا ليس متوفرا حتى لغالبيتهم, اما امر الماء فهذا موضوع قد يطول, لا ادري كيف يمكن ان تقارن بين ما لايجد الشيء وبين من يجده ولكن ليس بالشكل الكافى, قد اتفق معك ان كل السودان يعانى من سوء الخدمات بما فى ذلك العاصمة العربية التى اسموها زيفا العاصمة القومية, ولكن سوء لسوء يفرق فهنالك السوء الذى يعنى العدم وهنالك سوء يعنى عدم الكفاية. اتمنى ان يكون قد اوضحت شيئا من موضوع الحظوة,
    واخيرا انا سعيد بمواصلتك للحوار مهما اختلفنا ولك من الشكر والاحترام.



    الاخ محمد حسن العمدة

    اها الاسياد بتاعين السودان القديم انابيب انتو يا بتاعين السودان الجديد العايزين الانجليز هسي .... استنساخ ولا شنو ؟؟؟


    مثل هذا الكلام سوف لن يقدم الكثير من الايجاب لمواصلة الحوار فى كشف الحاقئق ومسائلة الواقع, حتى هذه اللحظة اتعشم فيك وفى اعضاء حزب الامة القومى وعلى راسهم الاستاذة رباح فى ابداء الراي حول النقاط التى اثرتها عن سوء تقدير مشاركة حزبكم فى معالجة الازمة مع من هو شريك اساسى فى تخطيط و خلق الازمة المؤتمر الوطنى, اتمنى ان نتحاور فى هذه الملاحظات بدلا من الملاسنات التى لا تثمن ولا تغنى منى جوع بل لن توقف اي من الكوارث ولن تضمد الجراح النازفة.

    الاخ اسامة الخاتم

    شكرا لك يا شفيف على كل هذا الياسمين الذى يصعب اشتمام رائحته مع ارتفاع وتائر الموت و كثرة النزيف, فرائحة الدم ولونه اكثر جاذبية من الياسمين برغم جمال الياسمين وطلاوة منظره وحسن رائحته.

    ولكم جميعا الشكر

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 01:23 PM

Mohamed Adam
<aMohamed Adam
تاريخ التسجيل: 21-01-2004
مجموع المشاركات: 4059

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Bakry Eljack)

    الأخ بكري الجاك
    تحيه طيبه:
    Quote: هل لى ان اتسائل هل يعرف فعلا اطفال السودان معنى الابتسام واقصد باطفال السودان اطفاله الذين يطاردون السحالى و ياكلون العصيدة ويمشون عشرات الاميال الى المدرسة او الى المشفى, لا اقصد اولئك الذين يظهرون فى برنامج اطفال التلفزيون فهؤلاء هم اطفال اليوم جنجويد الغد تملا رؤؤسهم باوهام العروبة و التميز على الاخر.
    درر قيمه لمن يتعظ ويعتبر.كيف نجعل الشق الأول مساويا لنظيره الشق التاني؟أليس هذا مكمن الداء؟ فأين الدواء يااطباء الأنقاذ؟.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 03:20 PM

Ahmed Osman
<aAhmed Osman
تاريخ التسجيل: 22-01-2004
مجموع المشاركات: 677

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Mohamed Adam)

    الاخ المحترم بكرى
    اراك تدفع الحوار دافعا فى اتجاه غير اتجاهه
    فانا اناقش ما يجرى فى دافور وانت اسهبت فى تاكيد نسبى العربى
    دون اعتبارا لهذا الدم الزنجى الحار الذى يجرى فى شرايينى
    والذى وبكل تاكيد من اصل فوراوى او دينكاوى ولا يهمنى ان اعرف
    اواحتاج لعالم جينات لانفى او اثبت حيث لا يشكل هذا عقدة لى

    ولن انكر يوما دمائى العربية ما ولن انبطح امام هذا الهجوم
    الغربى على العروبة
    بل لا يضيرنى ان يفتح السودان ابوابه امام المهاجرين عرب كانوا
    ام افارقة حتى البريطانى مرحبا به ان اراد ان يعيش فى ديارى
    ويحصل على كافة حقوق المواطنة عند حصوله على الجنسية السودانية وفق برنامج مدروس فى ظل دولة عزيزة ذات سيادة
    والهجرة العربية او البريطانية هى اضافة لرصيد القوة البشرية
    ولن احاكم يوما احد باصله
    ولكن السيادة والعزة تعنى غير ذلك
    انها تعنى بالنسبة لى ان تعيد لاختنا فى دارفور كرامتها دون حماية
    بندفية بريطانية
    فانا سودانى 100 المية وبالميلاد
    بل ادفع وادافع عن اخواتى فى دارفور
    فهم اهلى كما هم اهلك
    ولا تظن يا عزيزى ان لونك او مكان ميلادك او فكترتك الخاطئة
    هى التى تؤهلك لموقع المدافع وموقعى الى الجانى غصبا
    عنى
    وليس للعروبة او الاسلام دور فى ما يجرى فى دارفور او خارج السودان ولا يمثل الكيزان الا فئة ضالة شوهت صورتنا امام الغرب

    فما بالك يا رجل تشوهه فى صورتنا تماشيا مع برنامج الغرب
    وتستغل هذه الموجة الغربية فى الحصول على حقوق مشروعة لا تحتاج
    لتشويه الحقائق عن اهلك فى الشمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 06:30 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Ahmed Osman)

    الاخ/بكري الجاك

    أولا الف مبروك , و نتمني ان يكون بيت فيه وحدة مصير القرن الافريقي المشترك

    لقد قرأت مقالك بتمعن, و يمكن لي ان الخصه في مجموعة من النقاط, و اتمني ان يكون الحوار مثمرا , فنحن هنا لتبادل الاراء ووجهات النظر, فلا احد منا يمتلك الحقيقة المطلقة, فكل شيء نسبي, و الاهم ما في الامر ان اختلاف الاراء لا يفسد للود قضية, بهذه الروح لن نخسر شيئا, و انما خسارتنا تأتي دائما من اشياء ليس لها اية علاقة بمنهج الحوار, و اسمح لي الان ان ادلو بدلوي في هذا الموضوع المطروح, فهو موضوع الساعة, بعد ان دخل الدرب للناس في الماء, و يا ليته بحرا عميق الاغوار, فهو للاسف ليس كذلك, فأهل السودان قد غرقوا في شبر ماء, بسبب عدم تسمية الناس للاشياء بمسمياتها, و ان سموها كانوا انتقاءيين, فهذا هو اس البلاء في السودان.

    لقد طالبت في مقالك و بشكل صريح و دون لف او دوران بالتدخل الاجنبي لانقاذ الناس, و بررت لهذه الدعوة بفشل كل من الحكومة و المعارضة, و بمعني اخر ان الحكومة قد قامت بتقتيل الناس على اساس عرقي فى دارفور, و هذا كلام صحيح بأعتراف الحكومة نفسها, بعد ان انكرت حقيقة وجود الجنجويد في دارفور في السابق, و الحقيقة الثانية التي ذكرتها هى ان قوي المعارضة قد فشلت فى عمل اي شيء من شأنه ايقاف المجازر البشرية في دارفور, فلا احد الا مكابر يمكنه ان ينكر هذه الحقيقة, اذن الحل في تحمل المجتمع الدولي لمسئولياته تجاه انسان دارفور , فالامر لا يتحمل اجتماعات التجمع ما بين اسمرا و القاهرة , فهنالك دماء تسيل و ارواح تصعد الى السماء صباح مساء كل يوم, بالاضافة الى انتشار الناس في العراء, في انتظار حتي الجن لانقاذهم من ويلات الحرب المصنوعة في الخرطوم, و لكن السؤال الذي يطرح نفسه من في الخرطوم خطط و دبر لهذه الحرب اللعينة ؟ و هذا السؤال يقودنا الي سؤال اخر وهو هل مفهموم الشمال بالمعني الجغرافي و غير الجغرافي للكلمة مفهموم واحد اي مطلق ام ان الامر ليس بهذه الصورة المطروحة الان في الساحة الكونية؟ لان الحرب الدائرة الان فى غرب السودان خير دليل على خطأ ما يسمي بأتفاقيات نيفاشا التي اكدت على تقسيم السودان الي شمال و جنوب, بالرغم من استمرار الحرب فى غرب السودان الذي يتبع جغرافيا لشمال السودان, و نراك اخي بكري استغربت و استنكرت محاورة الناس للحكومة القاتلة, و لكن لم يفتح الله عليك بكلمة صريحة كصراحتك في بداية المقال عندما طالبت بالتدخل الاجنبي لوقف الكارثة الانسانية المحدقة بالناس في دارفور, فلماذا لا توجه هذا النقد الصريح و بنفس هذه الصراحة للحركة الشعبية التي حاورت نفس هذا النظام ووصلت معه الى اتفاقيات قيل لنا بأنها اتفاقيات سلام, في نفس الوقت الذي تحدث فيه هذه المجازر في دارفور, فلماذا تكيل يا اخي بكري بأكثر من مكيال في مثل هذه المواضيع, فأنا معك في ان الناس في التجمع قد فشلت فشلا ذريعا فى درء اخطار الكارثة الانسانية فى دارفور و غير دارفور, فخيارات الناس للاسف محدودة للغاية, و لكن السؤال الذي يطرح نفسه ثم ماذا بعد التدخل الاجنبي الذي هو اصلا موجود بدون اخذ الاذن من احد, فمن الذي يغيث الناس فى الجنوب؟ و من الذي يغيث الناس فى الشرق؟ و من الذي يغيث الناس فى دارفور؟ هل يغيثهم بيت مال المسلمين فى كل هذه المناطق التي ذكرتها ام يغيثهم ما يسمي بالتدخل الاجنبي هذا؟ و اذا كان الامر كذلك فأن دعوتك للتدخل الاجنبي فى السودان, دعوة تحصيل حاصل, كما ان استنكار البعض منا للتدخل الاجنبي في السودان لا يسنده الواقع المعاش الان في كل انحاء السودان, فلماذا يصرخ الناس هنا عندما جاء الامر الي دارفور؟ الا اننا نقول على الذين يرفضون التدخل الدولي فى السودان لانقاذ اهل دارفور تقديم البديل الان لوقف ما يحدث فى دارفور, و على الذين يطالبون بالتدخل الاجنبي لانقاذ الناس فى دارفور وهو امر مستحب للكثير من الناس لوقف تقتيل الناس , ان يقولوا للناس ثم ماذا بعد التدخل الاجنبي؟ لان القوي السياسية السودانية متمثلة في المعارضة لا تملك اي برنامج واضح المعالم لتسيير دفة الحكم في السودان بعد حدوث ما يسمي بالتدخل الاجنبي, و طبعا لا يوجد تدخل اجنبي او غير اجنبي لله و في الله , فهذه الدول التي تتصدي لهذه المهمة الانسانية الكبيرة, لا تفعل هذا العمل لوجه الله الكريم , فهي ليست جمعيات خيرية, اذن هنالك تقاطع مصالح بين المتضرر من الحرب و بين من عنده الامكانيات لانقاذه , و لكن كيف تدير القوي السياسية السودانية متمثله فى المعارضة جديدها و قديمها هذه المصالح المتقاطعة مع القوي المنقذة (بكسر الذال) هو السؤال الذي يبحث عن اجابة؟ و بمعني اخر ما هي ضمانات الحركة السياسية السودانية المعارضة لاستلام مقاليد الامور فى حالة سقوط النظام من قبل سلاح الطيران الامريكي مثلا ؟ و ما هي الضمانات في ان لا ينفجر الوضع اكثر من هذا الانفجار المؤلم الان؟ فها هو التجمع امام الناس, فهل تعتقد الناس بأن التجمع بصورته التي لم تتغير منذ تأسيسه له القدرة فى الامساك بمقاليد الامور فى السودان, حتي و ان سقط النظام عبر انتفاضة شعبية محمية او غير محمية , بالسلاح او بغير السلاح , ناهيك عن سقوط النظام عن طريق ما يسمي بالتدخل الاجنبي, فالوضع جد يحتاج لجهود كل الناس ان ارادت الناس للسودان العافية التي لم يتحصل عليها منذ ما يقارب المائة عام.

    اذن امام الناس هذه الخيارات المطروحة, فأما ان تعمل الناس لحل الازمة ككل, و بدون الرجوع الي الحل عن طريق القطاعي هذا كما يحدث الان في ما يسمي بأتفاقيات السلام في نيفاشا, لذلك كنت اتوقع من الاخ بكري الجاك ان يكون عنوان مقاله هذا بعنوان : اتفاقيات نيفاشا دليل على فشل الحركة السياسية السودانية متمثله فى ما يسمي بالتجمع الوطني الديمقراطي , لان فشل الحكومة مفروغ منه , حتي لا يكيل الاخ بكري الجاك بأكثر من مكيال, و حتي تنسجم دعوته هذه مع واقع الكل بدون اية استثناءات هنا و هناك, و في هذه الحالةعلى قوي التجمع ان تعلن صراحة فشلها الذريع , و ان تترك الاجتماعات التي لا تستطيع نتائجها ان توقف تقتيل و تشريد الناس فى دارفور او غير دارفور من اقاليم السودان, و في هذه الحالة ايضا على المجتمع الدولي المتمثل فى الدول الكبيرة و صاحبة اليد الطويلة ان تشيل شيلتها, فهذا هو ما نعرفه الان , فاذا ما رأت الناس غير ذلك , فعليهم مدنا بما عندهم , فالوقت لم يعد في صالح الناس , فأما هذا او الطوفان , اذا لم يكن قد حصل فعلا, فما هو الطوفان اذن اذا لم يكن ما يحدث فى دارفور او غير دارفور.

    فى خواتيم هذه المجادعة الحوارية نريد اؤكد بأنني اعيب على الاخ بكري الجاك تعميمه للاشياء , فلا يقبل العقل ان يتحدث البعض منا عن مستعربة السودان بأعتبارهم شيء مطلق واحد, فهم متساويين في كل شيء , من حيث اضطهادهم للناس و اكلهم لمال السحت...الخ, فهذا الكلام لا يسنده واقع مايسمون (بالعرب) فى السودان , و نعتقد بأن الاخ بكري الجاك يعلم هذه الحقيقة, فهنالك اناس محسوبيين ظلما على (عرب ) السودان, و هم الغالبية المسحوقة من ما يسمون (بعرب ) السودان, لذلك نريد من الاخ بكري الجاك ان يفرز لهؤلاء المسحوقين و المسحوقات من (عرب) السودان عيشتهم/عيشتهن , و ان يقول لنا ان هنالك (عرب) مسحوقين من (عرب اخرين/اسياد) , كما كنا نأمل من الاخ بكري الجاك ان يقول لنا بأن جنوب السودان ليس شيئا واحدا اي مطلق , و ان هنالك قبائل اقوي من قبائل اخري , و باأختصار شديد نقول بأن شمال السودان الجغرافي ليس شيئا واحد مطلق و ان جنوب السودان الجغرافي ليس شيئا واحدا مطلق, و ان هنالك ظلم واقع في كل من الاقليمين و من سكان الاقليمين على بعضهم البعض, و ان هنالك حرامية و لصوص هنا و هناك , و ان لا احد خال من هذه العيوب , فالصورة المطروحة الان لا توضح هذه الحقيقة , و لك مني اخي بكري جزيل الشكر , و نتمني للجميع التوفيق , و اتمني ان اكون قد اصبت , و ان حدث غير ذلك فلى اجر المحاولة.

    برير اسماعيل يوسف
    المملكة المتحدة
    08/08/2004
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-08-2004, 06:50 PM

Bakry Eljack
<aBakry Eljack
تاريخ التسجيل: 02-05-2003
مجموع المشاركات: 1040

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: القوات الدولية الى دارفور لانقاذ ما يمكن انقاذه/ تاكيد على الفشل السودا (Re: Ahmed Osman)

    الاخ محمد ادم

    شكرا لك على اهتمامك, و اتمنى ان يتواصل الحوار ولك الود


    الاخ احمد عثمان

    ها نحن ندلف الى طريق المماحكات الذى اخافه لانه يضيع الوقت ويقتل المجهود ويجلب السام, يا صديقى ان لم انحرف بالنقاش بل ولم اسعى الى وضعك فى خانة المتهم و ما الى ذلك من سيناريوهات عفى عليها الزمن, انا كل ما قلته ان ما يتم الان من اغتصاب يتم باسم العروبة والاسلام, فانت من احدم حملة هذه الثقافة وما يتم يتم باسمك شئت ام ابيت, حتى لو كلت من الكلام اسواه فى حق الجبهة الاسلامية و حفنتها, هذا لا يكفى, انت فى حوجة لقول ان ما يتم باسمك لا يعنيك و فى حوجة الى اثبات ذلك والا ستكون ككثير من ابناء الشمال السياسى الذين يمثلون التمويل المعنوي وراس المال الرمزي لسلوك جنجويد الخرطوم. قل اين الاتهام فى ذلك, واين هو قسرك غلى عروبة؟؟؟
    هنالك من يتحدث باسمك انت فقط مطالب باسكاته للحديث باسمك هذا كل ما فى الامر او انكار ما يقال ويفعل باسمك ومن ثم ادانة فاعله وقائله؟؟

    هل هذا قاسى الى هذه الدرجة


    ولك منى الاحترام والتقدير على سعة صدرك للحوار

    بكري الجاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de