����� ��� ����� �������

انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. !

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 06:58 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة حسن الفكي البشاري(حسن البشاري)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-10-2008, 12:30 PM

حسن البشاري
<aحسن البشاري
تاريخ التسجيل: 24-09-2005
مجموع المشاركات: 1485

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. !

    هذا المقال نشر اليوم الاحد 26 اكتوبر في صحيفة الرأي العام،
    وقد تدخلت يد الرقيب وحذفت منه بعض الاجزاء
    بما فيها مقدمة المقال.
    ننشر هنا النص كاملا للفائدة والنقاش

    [B]انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! بقلم: حسن البشاري

    عندما وقف خليل ابراهيم قائد حركة العدل والمساواة بقواته على اسوار العاصمة الخرطوم في غزوته المشهورة يومذاك، سارعت الاقلام، بعد انجلاء غبار المعركة، الى شن حملة مضرية موجهة بالكامل صوب الخلل الامني الذي كشفته تلك المحاولة. ومهما يكن من امر خليل وغزوته، فقد عادت تلك الاحداث الى ذاكرتي، بعد ان شهدت الايام القليلة الماضية استباحة غير مسبوقة للمواقع والمنتديات السودانية على الانترنت ممن يطلق عليهم "الهاكرز" او "القراصنة" الذين تمكنوا من التسلل والسيطرة على هذه المواقع واستباحتها بشكل ربما يستحق الكثير من الوقفات والمراجعات.
    ويتداول العالمون ببواطن الشبكة العنبكوتية ان احد هؤلاء "الهاكرز"، يعتقد انه شاب سوداني صغير السن اخترق خلال الاشهر الماضية ما يزيد على 300 موقع سوداني على الانترنت بما في ذلك مواقع حكومية وحزبية مهمة ومنتديات شهيرة للحوار وامتدت الهجمة الالكترونية من موقع حزب المؤتمر الوطني الحاكم الى مواقع وزارات وهيئات كبرى، بما فيها الهيئة القومية للاتصالات التي يفترض ان لديها نخبة من مهندسي الكمبيوتر ومصممي البرامج وخبراء الانترنت والاتصالات القادرين على حماية مواقع وشبكات الهيئة من اي عمليات اختراق او تسلل. ولم تتوقف تلك الهجمات عند ذلك الحد بل شملت مواقع مختلفة ومتباينة في توجهاتها واهتماماتها ومن بينها صحف مثل صحيفة الايام وصحيفة الوطن ومنتديات شهيرة يرتادها عشرات الالاف من السودانيين، مثل مواقع سودانيز اونلاين، وسودان دوت نت، والنيلين دوت كوم، وسودانيات. وليس ذلك فحسب بل ان ايادي التخريب امتدت حتى الى الاندية الرياضية حيث تعرض موقع نادي الهلال الرياضي الى الاختراق والتخريب.
    كل تلك الاختراقات، تكشف مدى ضعف وسائل الحماية لدى المواقع السودانية المختلفة، ويستوي في ذلك المواقع التابعة لجماعات وافراد محدودي القدرات، مع تلك المواقع التابعة للحكومة واجهزتها وهيئاتها او الاحزاب او الشركات الكبرى.
    غير ان هذا كله كوم، وما يقال عن فضيحة اختراق موقع الهيئة القومية للاتصالات، كوم آخر، حيث اخترق احد "الهاكرز" موقع الهيئة في اغسطس الماضي وسيطر عليه احتجاجا على حظر موقع "يوتيوب" الشهير المخصص لعرض وتداول ملفات الفيديو في النت مما اجبر الهيئة على رفع الحظر عن "يوتيوب" بعد اسبوعين من ذلك الاختراق الذي استهدف موقعها ومواقع حكومية اخرى وبعد تلقيها تهديدات من "الهاكرز" باختراق وتدمير "الفلتر" الذي يحجب المواقع الاباحية. ومهما كانت الحقيقة حول رضوخ الهيئة لتهديدات "الهاكرز" او انها رفعت الحظر لتقديرات خاصة بها، الا ان اختراق موقعها لا يعني سوى ان سيادة السودان قد استبيحت وان كرامة الهيئة قد اهدرت.
    لكن في هذا الزمان ، لا يبدو ان هناك شيء مستبعد، فقد سادت معايير الواسطة والمحسوبية والانتماء لجهات بعينها، لا معايير الكفاءة في التعيين للوظائف في الدولة. ومن ثم كان الناتج الطبيعي لمثل هذه السياسات مؤسسات كالهيئة القومية للاتصالات التي يفترض فيها ان تضم افضل الكوادر العاملة في هذا المجال.
    وفي تقديري، ان الهيئة وغيرها من المؤسسات الشبيهة بحاجة الى اجراء مراجعة شاملة لاداء العاملين فيها وتقديم ذوي الكفاءة لا الحظوة على غيرهم حتى ان استدعى الامر تغيير فريق العمل والاستعانة بافضل الخبراء من الشباب السودانيين في هذا المجال ومن بعد ذلك مراجعة وسائل الحماية لانظمتها.
    والهاكرز الذين يطلقون على انفسهم لقب "سادة الانترنت"، هم شباب بارعون في علوم الكمبيوتر يجيدون لغات البرمجة وأنظمة الشبكات والتشغيل وقادرون على اختراق اي موقع يريدون في شبكة الانترنت والسيطرة عليه، بينما تطلق عليهم الجهات المختصة لقب "القراصنة" والمخربين. وتكمن خطورة هؤلاء "الهاكرز" في انهم يستطيعون التسلل إلى لوحة التحكم في الموقع والسيطرة عليه وعلى قاعدة المعلومات وبالتالي فعل مايشاءون من تغيير في المعلومات والخدمات او حتى تدميرها بالكامل.
    ورغم ان هؤلاء باتوا سلاحا مهما فيما يسمى بـ"الحرب الالكترونية" او "حرب الانترنت" بين الدول او الشركات التجارية المتنافسة، الا انهم من الجانب الآخر، باتوا، كأفراد، يشكلون خطورة كبرى في عصر اصبح الاعتماد فيه شبه كامل على انظمة الانترنت من انشاء قواعد المعلومات المهمة وتخزين البيانات الى تقديم الخدمات المختلفة مثل الخدمات المصرفية وخدمات التعليم والصحة والتأشيرات وحجوزات الطيران وغيرها.
    ومن حسن الطالع او سوءه ، لا ادري، ان تخلف السودان، الذي يمتلك احدث شبكة اتصالات في المنطقة، عن ركب التطور في مجال تقديم الخدمات الالكترونية المتكاملة ، جعل من تأثير هجمات واختراقات "الهاكرز" للمواقع السودانية محدودا، نظرا الى ان مواقع الوزارات والمؤسسات المخترقة فقيرة اصلا ولا تحتوي سوى على نشر بعض اخبار العلاقات العامة وقليل من المعلومات غير ذات الفائدة عن انشطة الجهة صاحبة الموقع.
    بيد ان الخطر من من اختراق شبكات النظام المصرفي والتلاعب في حسابات العملاء، مثلا، يبقى موجودا ومخيفا . بل ان الوصول الى قاعدة معلومات الاجهزة الحساسة في الدولة كذلك يبقى ماثلا بكل ما يعنيه ذلك من تهديد شامل للامن القومي للبلاد. والمؤكد ان الخطر الاكبر يأتي مع الاعتماد الكامل للدولة، ان آجلا او عاجلا، على انظمة الانترنت في كل معاملاتها اسوة بمعظم الدول في العالم.
    وقد يبدو للبعض ان الكاتب، ربما يهول من خطورة الامر، لكن كثيرون منكم قد لا يعلمون ان احدا ما ، في مكان ما ، يطالع الان ملفاتكم المخبأة في اجهزتكم وبريدكم الالكتروني ويسيطر بالكامل على جهازكم وارقامكم السرية .. وقد يكون السبب مجرد رسالة وصلت الى بريدك الالكتروني او صورة او ملف ارسله احدهم اليك وانت لا تعرف ان الرسالة او الملف او الصورة بريئة المظهر ما هي الا رسالة "مفخخة" تخفي داخلها ما يمكن الهاكرز من اختراق اجهزتكم والتحكم فيها.
    وعود على بدء، فان ما سمي بغزوة خليل ابراهيم التي وصل فيها الى قلب ام درمان، ومع خطورتها، لا تعدو كونها سوى "عمل صبياني" مقارنه مع حرب الانترنت والحرب الالكترونية التي يشكل "الهاكرز" وخبراء الكمبيوتر سلاحها وهي حرب خفية لا تعرف فيها من اين يأتيك العدو .. ويقال ان عددا من الدول الكبرى تحتفظ بانواع مدمرة من فيروسات اجهزة الكمبيوتر لاستخدامها في حال اندلاع حرب عالمية.
    ويبدو لي ان الحاجة، اصبحت اكثر الحاحا، لاجراء مراجعات واسعة لانظمة الحماية الالكترونية وسد الثغرات ووقف هذا النوع من اللامبالاة ازاء ما يحدث. وفي اعتقادي ان ذلك ممكن فقط اذا تبنت الدولة استراتيجية واضحة في هذا الشأن وصوبت جهدها نحو الاستفادة من المقدرات التقنية الهائلة التي يتمتع بها بعض الشباب السودانيين النابغين .. وتوجيههم نحو خدمة الوطن، مثلما تفعل كثير من الدول والاجهزة والشركات الكبرى التي تتهافت لاستخدام هؤلاء لحماية انظمتها حيث تقول الدراسات الحديثة بعض هذه الشركات تتعرض الى اكثر من 50 محاولة اختراق لشبكاتها كل يوم.
    افيقوا .. ايها النائمون
    فالخطر اقرب مما تتصورون !

    (عدل بواسطة حسن البشاري on 26-10-2008, 02:55 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2008, 12:39 PM

حسن البشاري
<aحسن البشاري
تاريخ التسجيل: 24-09-2005
مجموع المشاركات: 1485

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! (Re: حسن البشاري)

    كانت اعتداءات الهاكرز على سودانيز اون لاين وعلى المواقع السودانية عمومامحور حوارات بيني وبين الاخ عبد الكريم الامين كيكي والاخ عامر تيتاوي والاخ راكوبة والاخ ود رملية وآخرون وقد استوحيت ما جاء في المقال اعلاه والذي نشر اليوم الاحد 26 اكتوبر في صحيفة الرأي العام مما دار في تلك الحوارات..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2008, 12:42 PM

حسن البشاري
<aحسن البشاري
تاريخ التسجيل: 24-09-2005
مجموع المشاركات: 1485

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! (Re: حسن البشاري)

    ويبدو ان يد الرقيب قد امتدت
    الى بعض ققراته وخصوصا مقدمة المقال
    التي تتحدث عن غزوة خليل ابراهيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2008, 12:48 PM

عبد العظيم احمد
<aعبد العظيم احمد
تاريخ التسجيل: 14-05-2006
مجموع المشاركات: 3558

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! (Re: حسن البشاري)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقدمة
    بعض ادباء السودان وعلى ما اعتقد اذا اسعفتنى الذاكرة الخربة كتب مرة عن( مصطلح المنتمى واللامنتمى)
    ليس بالمفهوم الجامد سوف نتعامل مع هذا المصطلح. انما قد ننقل اى مصطلح نقلة نوعية تتناسب او تتماشى مع الكم الفكرى لمجموعة بشرية فى وعاء واحد مشربه السودان وجغرافية الاسفير تكون كحلقة اوترس ذو محرك دائرى ندور نحن فيه. المنتمى .. هنا كصفة اخلاقية جادة اولا واللا منتمى ليس بالنقيض منه اذن صفة الاخلاق هى صفة مشتركة ومتجانسة. ولذالك تبدو فكرة المقارنة فقط بالعناوين دون التفاصيل هى مقارنة عقيمة
    اولا الفضاء الاسفيرى هو فضاء مستحدث وهذه الحداثة فرضت واقعا راسخا يتطور بتطور المنظومة العلمية لفكر الانسان المختص فى هذا الفضاء فا ستحدث المتلقى والمستفيد والمستخدم وبالتالى تتوارد المفردات
    من التضاد.مثال منتفع متتضرر والخ..
    صار التعامل مع الفضاء الاسفيرى هو جزء من الحياة العصرية فاذا وقف هذا الفضاء تعطلت لغة الكلام الحياتية
    اذن التعامل بجدية النفع المتحرك السريع هو صفة هذا الاسفير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2008, 01:23 PM

حسن البشاري
<aحسن البشاري
تاريخ التسجيل: 24-09-2005
مجموع المشاركات: 1485

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! (Re: عبد العظيم احمد)

    الاخ عبد العظيم
    تحياتي

    Quote: صار التعامل مع الفضاء الاسفيرى هو جزء من الحياة العصرية فاذا وقف هذا الفضاء تعطلت لغة الكلام الحياتية
    اذن التعامل بجدية النفع المتحرك السريع هو صفة هذا الاسفير

    اعتقد انك لمست جزءا مهما مما يهدف اليه
    المقال ..وهو التوقف عن التعامل بلا مبالاة مع
    ما يحدث . ومهما كانت درجة تخلفنا في التعامل مع
    الانترنت حاليا، الا ان الاعتماد الكامل على
    انظمة الانترنت في حياتنا ومعاملاتنا قادم
    لا محالة ان آجلا او عاجلا.
    لك اودي وانتظر المزيد من النقاش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2008, 05:39 PM

عامر تيتاوى
<aعامر تيتاوى
تاريخ التسجيل: 14-01-2006
مجموع المشاركات: 3328

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: انتبهوا ايها السادة .. "الهاكرز" يستبيحون السودان .. ! (Re: حسن البشاري)

    الاخ حسن البشارى احى جهدك المقدر فى سبر اغوار هذه الظاهرة الهكرية
    التى فتحت ثغورا كثيرة فى جدار السرية وعصر المعلوماتية وكشفت الى
    حد كبير كم نحن عزل من سلاح يقى من مثل هذه الهجمات البربرية والتى
    تستهدف اماننا السايبرى وشبكة التواصل التى تربط بين الناس فى اماكن
    بعيدة وكذلك هتك السرية والخصوصية التى يسعى المتعاملون مع التكنواوجيا
    الحديثة الى بلوغها خاصة ان الشبكة العنكبوتية خصوصا وتكنولوجيا
    المعلومات عموما باتت هى الوسيلة التى يتعامل معها الكثيرون فى حفظ
    المعلومات وغيرها وبالتالى فان الغزوات الهكرية باتت تشكل خطرا
    حقيقا لايستهان به بل اصبحت هاجسا مؤرقا
    كذلك زميلى حسن طرق مقالك جانبا مهما يتعلق بالمستقبل الذى سيعتمد
    بالاساس على انجاز كل المهام بل والمعاملات عبر الشبكة العنكبوتية
    من خلال ما يسمى الحكومة الالكترونية وهى معاملات ترتبط بقضايا مصيرية
    فهل من الممكن ان نتركها هكذا فى السهلة تحت رحمة الهجمات الهكرية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

������� ������� �� �������

������ ������ �������� ���� ��� � ������
������� ��������� � ������ �������� �� ������� ������ ������� �� ������ ������ �� ���� �������� ����� ������ ����� ������ �� ������� ��� ���� �� ���� ���� ��� ������
���� ��� ��� ���� ������� �������� ������ ����� �������� �������
����� ��� �� ������ �� ���� ������� �� ��� ������ ���� ��� "���� �� ������� ��� ����"� ������� ��� ������� WWW.SUDANESEONLINE.COM
������� ������� Contact Us ���� ��� ���������

� Copyright 2001-02
Sudan IT Inc.
All rights reserved.




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de