عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي ( عزيز الحاج )

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-10-2018, 07:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة صبرى الشريف(Sabri Elshareef)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-07-2007, 11:20 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي ( عزيز الحاج )

    إن محاولات تفجير السيارات المفخفخة منذ أيام في لندن ومطار كلاسكو تؤكد للمرة المائة أو الألف على حقيقة كون الإرهاب الإسلامي هو الخطر الرئيسي اليوم على البشرية وحضارتها وأمنها. وقطعا لكل محاولة تبرير سياسية للمؤامرة فإن تفجيرا حقيقيا وقع بعد يومين في اليمن العربية المسلمة.
    إنها شبكات القاعدة، حاملة أكثر الأيديولوجيات الدينية السياسية وحشية واحتقارا للبشر وكراهية لجميع من لا يحملون عقلية التطرف ذاتها. لقد قرأنا، ولاسيما منذ 11 سبتمبر، عشرات المقالات والتقارير، إن لم يكن المئات، عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي المتفرع منه. إلا أن الموضوع يجدد نفسه في كل يوم وفي كل مكان.
    إن الإرهاب الإسلامي بدأ خاصة في الثمانينات، ثم راح يتفاقم حتى بلغ الذروة في تفجيرات 11 سبتمبر ومدريد ولندن. في الثمانينات نفذ ضباط المخابرات الإيرانية عمليات تفجير بعض الصحف العربية، وقد تم اعتقال الرأس المدبر ولكن ميتران أمر بإطلاق سراحه فيما بعد ضمن صفقة سياسية مع إيران؛ والمقاومون للغزو السوفيتي لأفغانستان، كانوا يتلقون السلاح وكل أشكال الدعم من الولايات المتحدة، والمال من الخليج. أولئك المقاومون تحول معظمهم بعد الانسحاب السوفيتي إلى طالبان والقاعدة.
    في التسعينيات، نشر الإرهابيون الإسلاميون الموت في الجزائر، ووقع عشرات الآلاف من الضحايا، بينهم نساء حوامل بقرت بطونهن؛ ولم يكتف الإرهابيون الجزائريون بذلك، بل نقلوا عملياتهم الإجرامية لباريس، فكان تفجير القطار الأرضي، وهو حادث معروف وذهب ضحاياه العشرات بين قتلى وجرحى من فرنسيين وغير فرنسيين، ومن أديان مختلفة، ومنهم مسلمون. هذه الجماعة الإرهابية نفذت مؤخرا عمليات جديدة في الجزائر، وأعلنت اندماجها بالقاعدة. وملوم أنه في أواخر التسعينيات انتشرت خلايا القاعدة في فرنسا وألمانيا، وخططت لمعليات شرشرة كتفجير الكنيسة المركزية في ستراسبورغ ومحاولات صنع السلاح الكيميائي. هذه حقائق سبق لنا تناولها في سلسلة مقالات عن مخاطر التطرف والإرهاب الإسلاميين في فرنسا والغرب. كان ذلك قبل حرب أفغانستان ثم العراق. هذا لمجرد التذكير! وقد تفاقم الخطر ونفذت عمليات أكبر في 11 سبتمبر ومدريد ولندن من دون أن تنجو البلدان الأخرى، ومنها مصر والمغرب وتونس والسعودية واليمن من هذه الجرائم الوحشية، التي تريد فرض إرادة الإسلاميين المتشددين على العالم وإعلان الخلافة الإسلامية العالمية الكبرى.
    لا يتسع المجال هنا لتعداد الدول والشعوب المعرضة يوميا لخطر الإرهاب الإسلامي عدا الدول الغربية، ولاسيما العراق ولبنان والأراضي التابعة للسلطة الشرعية الفلسطينية وأفغانستان وغيرها. في العراق خاصة وقع آلاف الضحايا من قتلى وجرحى في عمليات التفخيخ القاعدية ومعظمهم من الشيعة. هذه الشبكات الإجرامية تلتقي مؤقتا مع عصابات أعوان صدام وجيش المهدي في سفح دماء العراقيات والعراقيين.

    هنا نقطتان هامتان نريد التوقف عندهما في هذا المقال.
    أما الأولى، فإنها التقاء الإرهابين الإسلاميين السني المتطرف والشيعي في طبيعتهما برغم اختلاف الأهداف والغايات.
    إن مما له دلالاته الدامغة في هذا المجال دعم نظام ولاية الفقيه لشبكات القاعدة في العراق، في الوقت نفسه الذي تمول فيه وتسلح المليشيات الشيعية الحزبية؛ وفي اليمن تقوم إيران بدور تدينه اليمن في دعم الإرهابيين الشيعية، في حين تواصل القاعدة جرائمها هناك. في لبنان يلتقي إرهابيو ما يدعى "بفتح الإسلام"، الذين تدعمهم سوريا، بتدمير لبنان، جنبا لجنب مع حزب الله المدعوم إيرانيا وسوريا. وفي الأراضي الفلسطينية تتلقى حماس الإخوانية المال والسلاح من إيران، وهو أمر مكشوف.

    أما النقطة الثانية، فهي عن مواقف ملايين المسلمين في الغرب، وبينهم الآلاف من المثقفين والجامعيين.
    إن الذين خططوا لجرائم لندن المعروفة عام 2006 هم مهندسون باكستانيون مسلمون، ممن كانت لهم وظائفهم ومراكزهم في بريطانيا. في المحاولات الإرهابية الأخيرة في لندن ومطار غلاسكو نجد بين المعتقلين جراحا فلسطينيا أردنيا وطبيبا عراقيا. إن بين المثقفين والجامعيين المسلمين في الغرب فئات تحمل أيديولوجيا التطرف الديني المسيس، وهو ما يدفع العديد منهم للإرهاب أو دعمه بمختلف الأشكال الممكنة. أما عشرات الملايين الأخرى من مسلمي الغرب، فهم ما بين صامتين عن تقية والخوف من القضاء رغم أن كثرة منهم مرتاحون للجرائم الإرهابية لكونها تنزل ب"الكفار"، وذلك رغم عدم جرأتهم على إعلان تأييدهم. هذا ما وجدناه خاصة على أثر تفجيرات 11 تموز، وكيفية ردود الفعل الشعبية في الشوارع العربية.
    قبل يومين وصلت محطة الترام فإذا بها مكتظة. ومن حسن الحظ كان هناك ثلاثة من العاملين في الخطوط، فسألت أحدهم عن السبب في تأخر الترام، فأوضح أن في الطريق حافلة مشكوكا في أمرها والبوليس يحقق في الأمر، والترام سوف يتأخر حتى انجلاء الموقف. هنا اقترب مني عربي مسن من الشمال الأفريقي، يسكن قريا منا ولم يسبق الحديث معه، وتوجه وهو يقول بانفعال:" انظر: كل يوم لهم حجة، فمرة الإضراب وأخرى حادث وقع لسائق الحافلة العامة، أو المترو، واليوم حجة جديدة بالنسبة للترام." قلت: "يا أخي، هذه المرة يشكون في سيارة محملة بالمتفجرات، وهذا خطر علينا جميعا." كان وقع كلامي انفعالا أشد وراح يصيح" أي إرهاب! بوش هو الإرهابي. هنا كلهم إرهابيون." فقدت صبري فصرخت فيه:" لو كنت بين إرهابيين فلماذا لا تغادر هذا البلد؟؟!!" ولماذا لا ترفض معوناتهم الاجتماعية والصحية!." ظل الرجل يصرخ شاتما بوش مرة بعد مرة، فتركته وابتعدت عنه. ليس هذا بالمثل الوحيد في تجربتي اليومية هنا، فقد مرت علي حالات كثيرة كهذه وإن الشارعين العربي والمسلم تنتشران فيهما هذه العقلية التي تصمت عن الإرهاب الإسلامي أو تبرره.
    إن المؤلم جدا أن النخب المسلمة العلمانية في الغرب، والتي تعرف طبيعة هذا الإرهاب وأغراضه الشريرة، لا تقوم بكل ما يترتب عليها من مسؤوليات في حدود الممكن، باستثناء فريق ممن يدعو ويكتب وينشط في فضح وإدانة هذه الجرائم.نذكر هنا نذكر أن هذه المهمة صعبة للغاية بسبب عدم نشر الصحف الغربية، وإلا نادرا جدا لمثقفين علمانيين مسلمين، ومحطات التلفزيون غالبا ما تستضيف أحد أعوان صدام أو صاحب عمامة! وهذا موضوع لا يمكن تناوله هنا.
    إن المفترض أن لا يتم الاكتفاء بالكتابة عربيا، بل وكذلك التوجه للرأي العام الغربي برغم سلبية الكثير من الصحف الغربية كما بينا، وتعريف الرأي العام على مواقف المثقفين المسلمين الديمقراطيين والعلمانيين، والقيام ببعض الفعاليات الممكنة في هذا الصدد. كما نعتقد أن هذه الشرائح من المثقفين المسلمين في الغرب يجب أن تقوم بجهود حثيثة في مخاطبة جمهرة المسلمين في كل دولة غربية لفضح أفكار التطرف الديني ومخاطره ومخاطر كراهية الآخر والتقوقع على عاداتهم وأفكارهم بدل قبل الاندماج، الذي يتيح لهم حرية أكبر لممارسة طقوسهم الدينية، ويقربهم من الفرنسيين. كما يجب أن يكشف لهم كيف يولد التطرف والإرهاب باسم الدين، وكيف يغذي، العنصرية وردود الفعل السلبية تجاه العرب والمسلمين في الدول الغربية.
    ملاحظة: لم نتطرق لواقف اليسار والمنظمات "الإنسانية الغربية، لاسيما في فرنسا، من العنف والإرهاب الإسلامي، وهذا ما سبق لنا تناوله في سلسلة مقالات.


    موقع ايلاف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2007, 06:44 AM

عبد الحي علي موسى
<aعبد الحي علي موسى
تاريخ التسجيل: 19-07-2006
مجموع المشاركات: 2929

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي ( عزيز الحاج ) (Re: Sabri Elshareef)

    تحياتي أخ صبري
    القاعدة صادقة في طرحها، فهم يودون نشر الاسلام بالسيف كما كان العهد الأول، وعلى ضوء:
    (أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا ألا إله إلا الله.....)
    لكن القصة في الذين يقولون أن الاسلام قد انتشر بالحجة واليوم يعلنون الجهاد.
    فالفهم السلفي للدين هو:
    إعلان الجهاد في كل بقاع الأرض وإدخال الناس في الدين الاسلامي، لذا من حقهم تبرير تلك العمليات الارهابية (الجهادية).
    Quote: إن الذين خططوا لجرائم لندن المعروفة عام 2006 هم مهندسون باكستانيون مسلمون، ممن كانت لهم وظائفهم ومراكزهم في بريطانيا.

    إذن المسألة ليست مسألة فقر، إنما فهمهم للدين كالقاعدة أو كراهية الآخر كالأخوان المسلمين.
    أما الدعم الشيعي للسنة فهو موقت وسيجيء يوم ترى فيه :
    (الروافض يقتلون النواصب).
    ولك تحياتي وشكري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-07-2007, 02:55 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي ( عزيز الحاج ) (Re: Sabri Elshareef)

    قبل يومين وصلت محطة الترام فإذا بها مكتظة. ومن حسن الحظ كان هناك ثلاثة من العاملين في الخطوط، فسألت أحدهم عن السبب في تأخر الترام، فأوضح أن في الطريق حافلة مشكوكا في أمرها والبوليس يحقق في الأمر، والترام سوف يتأخر حتى انجلاء الموقف. هنا اقترب مني عربي مسن من الشمال الأفريقي، يسكن قريا منا ولم يسبق الحديث معه، وتوجه وهو يقول بانفعال:" انظر: كل يوم لهم حجة، فمرة الإضراب وأخرى حادث وقع لسائق الحافلة العامة، أو المترو، واليوم حجة جديدة بالنسبة للترام." قلت: "يا أخي، هذه المرة يشكون في سيارة محملة بالمتفجرات، وهذا خطر علينا جميعا." كان وقع كلامي انفعالا أشد وراح يصيح" أي إرهاب! بوش هو الإرهابي. هنا كلهم إرهابيون." فقدت صبري فصرخت فيه:" لو كنت بين إرهابيين فلماذا لا تغادر هذا البلد؟؟!!" ولماذا لا ترفض معوناتهم الاجتماعية والصحية!." ظل الرجل يصرخ شاتما بوش مرة بعد مرة، فتركته وابتعدت عنه. ليس هذا بالمثل الوحيد في تجربتي اليومية هنا، فقد مرت علي حالات كثيرة كهذه وإن الشارعين العربي والمسلم تنتشران فيهما هذه العقلية التي تصمت عن الإرهاب الإسلامي أو تبرره




    امثال ده كتير يجب فضح المنافقين الضين يريدون اموال الغرب ويكيدون الدسائس للغرب


    من اراد بناء دولته الاسلامية لماذا غادر/ت ارض الميعاد ان كانت مكه او السودان؟\



    اشكرك الاخ عبد الحي علي موسي

    العقل المغلق هو المصيبة نعمل علي فتح الاذهان المغلقة مهما طالت

    النقر علي الاذان الصماء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-07-2007, 11:01 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 21083

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: عن مخاطر التطرف الديني والإرهاب الإسلامي ( عزيز الحاج ) (Re: Sabri Elshareef)

    up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de