عصيان عصيان حتي نسقط الكيزان
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 10:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة صبرى الشريف(Sabri Elshareef)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

هل ثمة أمل في تجديد الإسلام؟ // خالد شوكت

01-12-2007, 01:12 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
هل ثمة أمل في تجديد الإسلام؟ // خالد شوكت

    كتب معروف الرصافي "كتاب الشخصية المحمدية أو حل اللغز المقدس" في الفلوجة سنة 1933، لكن الكتاب لم ينشر إلا سنة 2002، و عن طريق دار نشر عربية مهاجرة هي "منشورات الجمل" في مدينة كولونيا الألمانية، وبلغني أن الكتاب ممنوع من التوزيع في غالبية الدول العربية. وقد مات الرصافي منبوذا يشعر بخيبة أمل كبيرة ومرارة إزاء أمة هجرت العقل وعبدت النقل.

    نهاية المفكر الإيراني علي الدشتي صاحب كتاب "23 عاما..دراسة في السيرة النبوية"، لم تختلف عن نهاية الرصافي، فقد أدخلته أجهزة مخابرات الثورة الإسلامية دهاليزها سنة 1980، ولم تسمح له بالخروج بعدها، حتى ولو رفاة يزورها أهلها ويترحم عليها الناس، فقد قادته آراؤه العقلانية إلى نهاية درامية حزينة، لربما لم يكن هو نفسه يتوقعها، خصوصا وقد بلغ من العمر عتيا، وكان يعتقد أن شيبه سيغفر له خطيئته في التفكير خلاف التيار.
    المفكر التونسي الطاهر الحداد مات منبوذا سنة 1935، بعد فترة عزلة وانطواء دامت خمس سنوات، وقيل أن الناس كانوا إذا اعترضوه في الشارع وهو ذاهب لقضاء حاجة أو راجع إلى بيته، بصقوا عليه وسبوه، ولم يكن من ذنب اقترفه الحداد غير أنه ألف كتاب "امرأتنا في الشريعة المجتمع"، الذي نادى فيه بتحرير المرأة ورفع الضيم الذكوري عنها، الممارس عليها باسم الفتاوى الدينية والآراء المشيخية.

    في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، لاقى الشيخ علي عبد الرازق صاحب كتاب "الإسلام وأصول الحكم"، والدكتور طه حسين صاحب كتاب "في الشعر الجاهلي"، عنتا لا مثيل له، وأياما سودا كادت تعدم حياتهما لو لا قدر من ليبرالية الحكم، فقد خرج المفكران الكبيران عما يسميه المقلدون ثوابت الأمة، بأن قال الأول أن الإسلام دين فحسب لا دين ودولة، فيما لم يقل الثاني غير ما قالته المعتزلة من قبل.
    في منتصف ثمانينات القرن العشرين أعدم محمد محمود طه المفكر السوداني، الذي حاول التأسيس لثقافة إسلامية أكثر إنسانية وتسامحا، ولقراءة أكثر عقلانية للنص القرآني، وكان عدد المهللين للإعدام أضعافا مضاعفة مقارنة بعدد المعارضين، فقد كان الرجل في نظر الأمة زنديقا مهرطقا يستحق المصير المأساوي الذي اختير له.

    المفارق أن المسؤول عن دم المفكر السوداني شهيد تجديد الإسلام، كان الدكتور حسن الترابي، الذي كاد يلقى مؤخرا المصير نفسه. ولعله يلقى هذا المصير على أيدي تلامذته الحكام قريبا لا قدر الله، لا لشيء إلا لأنه أفتى بجواز زواج المسلمة بغير المسلم ما دام لن يجبرها على تغيير عقيدتها، كما أفتى أيضا بأنه لا يرى في الحجاب ركنا من أركان الدين، وأن العبرة في الإيمان بما وقر في القلب، وليس بما وضعت المرأة على رأسها من قماش.
    وقد اغتيل المفكر المصري فرج فودة في بداية التسعينيات جراء أفكاره الإصلاحية والتجديدية في الإسلام، وكاد الدكتور نصر حامد أبو زيد والدكتور أحمد صبحي منصور والدكتور سيد القمني يلقون المصير نفسه، لو لا لجوء الأول والثاني للغرب واضطرار الثالث إعلان اعتزال الكتابة، وجريمة هؤلاء جميعا أنهم حاولوا تقديم فكر إسلامي جديد، أو بالأحرى مختلف عما يقال "أنه معروف وثابت من الدين بالضرورة".

    وإذا كان المجال السياسي والإعلامي ساحة للتجاذب، تتقاطع فيها المصالح والمبادئ، بما يفسر إلى حد ما القمع الذي يمكن أن يلاحق دعاة وممارسي تجديد الدين، فإن المجال الأكاديمي العربي الإسلامي، الذي يفترض أنه يتمتع بقدر أكبر من الحرية، لا يختلف في الضيق بآراء المجددين والمصلحين، والسعي إلى إيذائهم جسديا ومعنويا، بل قطع أرزاقهم إن لم يكن أعناقهم، عن مجال العمل العام.

    ولعل بمقدور قارئ كتاب "العقل السياسي العربي" أن يدرك أن مؤلفه الدكتور محمد عابد الجابري لم يتمكن من قول كل ما يريد في دراسته للتاريخ الأول للإسلام، فاضطر إلى الاستعانة بمهارات لغوية وتقنيات فكرية لتمرير أكبر قدر ممكن من أفكاره وآرائه، ولم يشذ في هذه السيرة كثيرا عن مفكرين آخرين كالدكتور محمد أركون والدكتور هشام جعيط وغيرهم، ممن اشتغل على إخضاع الفكر الإسلامي لمعايير التحليل العلمي والعقلاني، وتحرير النص من سلطان "التابو" وسطوة التراث البشري الذي أضحى بالتبعية مقدسا أيضا.

    و تلاقي شخصيات فكرية عديدة، من قبيل الدكتور شاكر النابلسي والأستاذ عفيف الأخضر والدكتورة رجاء بن سلامة والدكتور أحمد البغدادي والدكتور محمد الطالبي والدكتور محمد الشرفي، وغيرهم ممن يرى في تنوير عقول المسلمين أولوية بدون تحققها لن تقوم لبلاد العرب والإسلام قائمة، ولن تتمكن الحداثة من الانتشار على أرضها، اتهامات شرسة لا حد لها، بالكفر والزندقة والإلحاد، مما يوجب بحسب مقاييس الشرع التقليدية إقامة حد الردة، رغم أن هؤلاء لا يملكون من أمرهم غير عقل وفكر وقلم.

    المفارق في الأمر، أن حراس الجمود والانغلاق في الفكر العربي الإسلامي، ينكرون باستمرار وجود كهنوت في الإسلام، ويرفضون مقارنة الاضطهاد الديني الذي تعرض له الفلاسفة والمفكرون الإصلاحيون المسيحيون على أيدي الإكليروس الكنسي، بالاضطهاد الذي يتعرض له الفلاسفة والمفكرون المسلمون منذ المعتزلة، مرورا بابن عربي وابن رشد، وانتهاء بكل النماذج التي ذكرت والتي لم تذكر، من اضطهاد وتعذيب وتشريد وإعدام.
    وقد أوجد هؤلاء الحراس مفهوما غريبا لمبدأ "تجديد الدين"، المشار إليه صراحة في الحديث النبوي القائل :" يبعث الله على رأس كل مائة عام من يجدد لهذه الأمة دينها"، فتجديد الدين عند قادة ما يعرف ب"الصحوة الإسلامية"، أصبح المزايدة في التقليد، أي ليس ابتكار الجديد إنما إحياء القديم، وعلى هذا النحو فقد انقلبت دعوات التجديد والإصلاح الديني، التي نادى بها أمثال الأفغاني وعبده ورشيد رضا أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، إلى دعوات للعودة الشكلية للسلف وتمسك عنيف بحرفية النص وقدسية التراث.

    وإن المتأمل في تطور مسار حركة الإخوان المسلمين في مصر، وتشعباتها في مختلف البلدان العربية والإسلامية، سيلاحظ لا محالة كيف أن خطاب الحركة كان أكثر انفتاحا وتسامحا وتجديدا في أواخر العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين، لكي يتدحرج تدريجيا مع مر الزمن إلى الانغلاق والعنف والتشدد، فقد كان حسن البنا أكثر مرشدي الإخوان ليبرالية، وكان الهضيبي قريبا منه، وهو صاحب كتاب "دعاة لا قضاة"، أما سيد قطب فقد كان على الدرب نفسه لو لا تجربة السجن المعتمة، بينما وصل الحال مع مهدي عاكف إلى درجة تجييش الجيوش والاستعاد لإرسالها للجهاد، واستعراض الميليشيات الطلابية في ساحة الجامعة الأزهرية.

    ولا يختلف مسار البلاد العربية والإسلامية، فيما يتعلق بصلة الفكر الإسلامي مع الحرية، عن مسار حركة الإخوان المسلمين، فمن محمد عبده صاحب المشاريع الإصلاحية في التربية والتعليم والقضاء، إلى أسامة بن لادن صاحب غزوات الذبح والسحل وتفجير المدنيين، ومن صالونات العشرينيات الأدبية والفكرية والسياسية، و سجالات التابعي وطه حسين والعقاد ولطفي السيد وغيرهم من رواد عصر النهضة العربية، إلى مناحات وسرادق عزاء الطاغية صدام حسين، ورسائل القتل والتصفية وفتاوى التكفير والزندقة والإلحاد.
    خلاصة القول، أن المشهد القائم لا يشجع على رؤية ضوء قريب في آخر النفق، وأن أنسنة وعصرنة وتجديد وتحرير الإسلام معركة، لربما احتاجت قرونا من الصمود والتضحيات والشهداء، حتى تنتصر الحرية على الإرهاب، ويقود العقل النقل، ويكون الدين لله والوطن للجميع.

    كاتب تونسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de