الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 08:59 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سهير أبودية(القلب النابض)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-07-2006, 03:24 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب



    - الكتاب: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر
    - المؤلف: تركي علي الربيعو
    - عدد الصفحات: 272
    - الناشر: المركز الثقافي العربي، بيروت
    - الطبعة: الأولى/2006

    (عدل بواسطة القلب النابض on 21-07-2006, 03:26 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:25 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    على مدى ثلاثة عقود ونيف من الزمن، وبالضبط منذ أن قام الرئيس أنور السادات بإخراج الجن من القمقم بحسب التعبير الشهير لمحمد حسنين هيكل في كتابه "خريف الغضب" الذي يؤرخ فيه لهذا الخروج، ظلت الحركات الإسلامية المعاصرة وبشتى فروعها، موضوعا للدراسة وميدانا لإذكاء مزيد من الانطباعات السلبية.

    وعلى الرغم من الاحتكار الأمني لموضوع هذه الحركات، حيث بقيت في معظم الأقطار العربية رهنا بالرؤية البوليسية الأمنية التي تقوم بالتفتيش عنها واعتقالها، فإن واقع الخطاب العربي المعاصر وبالأخص في جانبه التقدمي المؤدلج، راح وفي فترة مبكرة من عقد السبعينات من القرن المنصرم، يدفع ببعض الدراسات التي تهتم بالواقع السوسيولوجي لهذه الحركات، من حيث هي حركات ريفية تعج بها الأحياء الفقيرة في القاهرة والإسكندرية وغيرهما من المدن المصرية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:31 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    خطاب أزمة

    وراح البعض ومنهم الباحث المعروف محمد أركون يذكي انطباعات تتكامل مع الرؤية السابقة، مفادها أن الأصوليين مرضى عصبيون ينفع معهم التحليل النفسي، لأن من شأن التحليل النفسي الذي طبق في مجال الرواية والأدب أن ينفع في تحليل سيكولوجية الإنسان المقهور عند الحركات الإسلامية.

    وراح البعض يطالب بالحجر على قادة الجماعات الإسلامية ودراستهم من منظور الإنسان العصبي والأبحاث التي أجريت عليه.

    يحتج الباحث الربيعو على هذا النوع من التحليلات التي لا تزيد عن كونها انطباعات عاجلة وأيديولوجية تقوم على نفي الآخر الأصولي واستبعاده، مع أن أصحاب الخطاب العربي المعاصر في وجهه التقدمي لم يملوا، على طريقة الأميركيين، من القول بأنهم من دعاة الديمقراطية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:34 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    ولذلك فإن الفصل الأول من الكتاب يقوم بتشخيص عيوب الخطاب التقدمي العربي ونقاط ضعفه، من محمود أمين العالم إلى سمير أمين إلى محمد أركون مرورا بالعديدين الذين ما ملوا من تكرار نفس المقولات البائدة، والنظر إلى الحركات الإسلامية التي تحقق على أرض الواقع نجاحات باهرة والتزاما بالنهج الديمقراطي، من خلال ما سمّاها الباحث الفرنسي جيل كيبل بـ"النظارات السميكة" التي يحتفظ بها معظم التقدميين في سترتهم.

    من الخطاب التقدمي العربي الذي هو بكل المعايير خطاب أزمة كما يرى الربيعو أو خطاب فضيحة في قراءته لظاهرة الحركات الإسلامية، إلى خطابات النخبة المفكرة، حيث يقف المؤلف عند خطابات محمد عابد الجابري وفؤاد زكريا ورضوان السيد ومحمد جابر الأنصاري، ليلمح فارقا.

    ففي الوقت الذي أذكى فيه أستاذ الفلسفة فؤاد زكريا مجموعة من الانطباعات المضحكة عن الحركات الإسلامية وعن الإسلاميين (لباسهم وطريقة إرسال شعورهم) وهي انطباعات لا تليق بكاتب الفلسفة أو الفيلسوف الذي يحتكم إلى النظر العقلي، فإن الجابري في تاريخه لنشوء هذه الحركات في المغرب لم يخرج عن إطار العقلية التآمرية.

    وهنا يلفت نظرنا المؤلف إلى رؤية رضوان السيد وكذلك المفكر الخليجي محمد جابر الأنصاري في قراءاتهما المختلفة للظاهرة في سياق الأزمة التي تجتاحها الأمة ككل، والتي تجعل من الخطاب العربي المعاصر بشتى فروعه خطاب أزمة، لنقل أيضا خطاب محاصر يبحث عن مخرج من عنق الزجاجة التي وضعته فيه ما سمّاها الروائي عبد الرحمن منيف بـ"دولة شرق المتوسط".

    من هنا نفس مساعي الأنصاري إلى مراجعة أفكاره في إطار مساءلته للهزيمة كما تضمنها كتابه الصادر مع بداية الألفية الجديدة والمعنون بـ"مساءلة الهزيمة 2001" حيث ترتد الظاهرة من وجهة نظره إلى كونها ظاهرة مركبة تحتاج إلى أن نبتعد جذريا عن المقاولات المؤدلجة السائدة التي تفسر نشوء هذه الحركات من منظور سوسيولوجي أو سيكولوجي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:35 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    استشراق جديد
    تتميز جمهورية مصر العربية عن بقية الأقطار العربية، بأنها سعت في عقد التسعينيات من القرن المنصرم إلى تشكيل مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية الذي شمل نشاطه الحركات الإسلامية كموضوع للدراسة والفكر، دون أن يكون امتيازا أمنيا.

    وقد وظف المركز في هذا الإطار مجموعة من الباحثين، من مشارب شتى في دراسة الظاهرة، فاحتلت دراسات الباحث المصري نبيل عبد الفتاح الواجهة، خاصة أن عناوينها لافتة للنظر فهناك "المصحف والسيف" و"الوجه والقناع" و"النص والرصاص".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:36 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    وقد توجت هذه الكتب بـ"تقرير الحالة الدينية في مصر" في جزأين وهو صادر عن مركز الدراسات الإستراتيجية في الأهرام الذي شارك فيه عدد كبير من الباحثين برئاسة نبيل عبد الفتاح.

    من وجهة نظر المؤلف، فإن عناوين كتب عبد الفتاح تشي بحضور استشراقي لأن "المصحف والسيف والوجه والقناع والنص والرصاص" عناوين تنطوي على إدانة شديدة للظاهرة الإسلامية وللدين الإسلامي.

    لا، بل إنها تستقي معظم بواعث التعبير من رؤيتها من زاوية رؤية استشراقية لا تزال تستبطن الكثير من التحليلات التي يسوقها كبار المستشرقين عن الإسلام والمسلمين والتي باتت معتمدة من البيت الأبيض كما هو الحال بشأن انطباعات برنارد لويس الذي بات أبا روحيا ومرشدا فكريا وسياسيا لمعظم الإنشاءات التي تكتب عن العرب والمسلمين عموما.

    بل إن تقرير الحالة الدينية في مصر يمثل انحيازا للأقباط على حساب المسلمين، وما يثير الاستغراب هو أن تقرير الحالة الدينية يشير إلى أن الحالة الدينية في مصر وفي متنها الحركات الإسلامية، لا تزال من قبيل المجهول المعرفي.

    والسؤال الذي يطرحه الربيعو، هو أنه إذا كانت هذه الحركات من قبيل المجهول المعرفي، فكيف يستقيم الحال مع كثرة هذه الانطباعات التي تنهل من رؤى استشراقية وأيدولوجية عفا عليها الزمن؟

    هذا ما ينطبق بدقة على الفصلين الرابع والخامس، ففي الفصل الرابع الذي يدور حول التكامل بين القراءة السوسيولوجية والقراءة الاستشراقية، يرى الربيعو أن القراءة السوسيولوجية التي يطبقها محمد حافظ ذياب على سيد قطب، على الرغم من النجاحات التي تحققها في تشخيصها للخطاب القطبي (نسبة إلى سيد قطب) وهو سبق مهم في هذا المجال، فإنها تظل في النهاية تتكامل مع الخطاب الاستشراقي الذي يحصر الإسلام في الخيمة والبداوة، بالريف والأحياء الفقيرة التي شكلت مرتعا للخطاب الإسلامي.

    والأهم أنها سرعان ما تنزلق إلى حدود الإدانة، حيث يظهر سيد قطب على أنه من أصول هندية، وأنه لا يزيد عن كونه ممثلا للإسلام الأعجمي، وهنا يصبح الباب مفتوحا للمفاضلة بين الإسلام العربي المنفتح والإسلام الأعجمي الذي تجاوزه الزمن.

    إنها حجج باهتة عفا عليها الدهر ولا تحتكم إلى أرض الواقع وذلك على الرغم من رفع راية الواقعية التي يحتكم إليها الخطاب الحداثي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:37 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    خطاب مشاكس
    أما الفصل الخامس الذي يجعل من قراءة نصر حامد أبو زيد موضوعا له، فهو يرى أن قراءة أبو زيد للخطاب الديني هي نموذج للقراءة الأمنية والأيدولوجية في آن واحد، وقد يكون ذلك مستغربا من باحث كبير مثل نصر حامد أبو زيد.

    ولكن القراءة المتأنية لخطاب أبو زيد، تبين أن ما يحكم قراءته هي رؤية سياسية أيدولوجية تقوم على استبعاد الآخر ونفيه، فكل الإسلاميين سواسية في نظره، المعتدل منهم والراديكالي، الذي يقوم بمراجعة مفاهيمه أو ذلك الذي يرفض هذا النهج.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:39 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    يقول أبو زيد الذي يرفع شعار "الواقع أولا والواقع ثانيا" إن "التكفير يمثل بنية الخطاب الديني المعتدل منه والمتطرف على السواء، غاية الأمر أنه واضح معلن في خطاب المتطرفين كامن خفي في خطاب المعتدلين". بل إنه يذهب إلى القول إن التكفير هو جوهر الخطاب الديني.

    يظهر خطاب أبو زيد عند الربيعو على أنه عينة من خطاب مشاكس، يقوم على نفي الآخر والاشتباه به، فالآخر الإسلامي تكفيري حتى تقوم الساعة، وهو يرفض كل المراجعات التي تقوم بها الحركات الإسلامية وهذا هو ديدن الكثير من الخطابات العلمانية التي ما ملّت من رفع رايات التنوير.

    من هنا نفسر مساعي أبي زيد إلى قراءة جديدة لمفهوم النص في محاولة منه لسحب البساط من تحت أقدام الإسلاميين الذين لا يزالون يحتكرون فهم النص القرآني.

    ولكن الربيعو يرى أن العدة الفكرية التي لازمت قراءة أبو زيد للنص القرآني هي عدة مغلولة تنتمي إلى مادية ماركسية تجاوزتها العلوم الإنسانية الحديثة في قراءتها للنصوص المقدسة، وبالتالي فإن موقف أبو زيد لا يزيد عن كونه كساع إلى الهيجا بغير سلاح.

    الفصل السادس من الكتاب الذي يجعل من جدلية الدين والسياسي موضوعا له، يكمل النهج الذي يسير عليه المؤلف.

    فثمة تجاذب سياسي حاد بين الإسلاميين والعلمانيين، الأولون يرفضون الدولة الدهرية التي تعادي الدين وبخاصة الدين الإسلامي، حيث يرى هشام جعيط من موقعه كباحث مستقل أن وظيفة الدولة العربية حماية الدين، أما الدهريون فما انفكوا يطالبون بإصلاح ديني يجعل من الدين كائنا متحفيا.

    ما يلحظه المؤلف على التيار العلماني هو أن هذا التيار الذي كثيرا ما يحتكم إلى الواقع وإلى شعارات وطنية، ظل محكوما بإرادة عدم معرفة في قراءته لواقع التجربة الإسلامية ولتاريخ الإسلام ولتاريخ الحركات الإسلامية.

    ولذلك فقد تحول إلى خطاب أصولي يتخفى وراء شعارات أيدولوجية متخشبة عفا عليها الزمن، خطاب ديدنه وضع العربة أمام الحصان، وهذا ما يفسر تراجعه وانكماشه في الزمن الذي تقدمت فيه الحركات الإسلامية إلى الأمام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:40 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    الإسلام وما بعد 11/9
    ثمة فصل في الكتاب جدير بالاهتمام كغيره، ولكنه لافت للنظر إذ يبحث في "الإسلام السياسي في خطاب ما بعد الحادي عشر من سبتمبر/أيلول".

    يرى المؤلف أن الكتابات التي طالت الإسلام السياسي بعد الحادي عشر كانت كتابات تحريضية تهدف إلى جب الإسلام جملة، فهناك من يرى استنادا إلى قراءة عجلى لبواكير التجربة الإسلامية في صدر الإسلام، أن منهج التكفير يعود إلى زمن حروب الردة في عهد الخليفة الراشدي أبو بكر الصديق (عبد الإله بلقزيز).
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:42 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    وهناك من كتب من زاوية رؤية غربية تحريضية عن "أوهام الإسلام السياسي" كما فعل الباحث عبد الوهاب المؤدب الذي يرى أن الأصولية الإسلامية هي بيت الداء لكونها أصولية محكومة بهاجس الخوف من الغرب وحسده النموذجي. وهذا ما يجعل من خطاب زعمائها نموذجا للهذيان المتبادل المعادي للغرب وهو يستدل على ذلك بخطابات حسن البنا.

    لا يعني هذا أن كل خطابات ما بعد الحادي عشر من سبتمبر/أيلول تقع في نفس السوية، فثمة قراءات جادة أخرى لا تحصر التجاذب بين الشرق والغرب وبين الأصولية والغرب، بل ترى أن تيار الإسلام السياسي المعولم يندرج بحق في إطار حركات اجتماعية جديدة معادية للإمبريالية.

    يركز الربيعو على أهمية المراجعات التي يقوم بها الخطاب الإسلامي لمفاهيمه ومنها مفهوم الجاهلية والحاكمية، وهو يثمن عاليا قيمة هذه المراجعات التي من شأنها أن تدفع إلى نضج هذا التيار كتيار سياسي يستطيع أن يحتكم إلى تجربة الديمقراطية.

    وهو يرى في ذلك بداية الخروج من زمن الفتنة، ومن هنا دعوته الإسلاميين في الفصل الأخير إلى الخروج من عنق الزجاجة ومن زمن الفتنة والانفتاح على العصر والأخذ بقيمه.

    ومن هنا أيضا أهمية كل رؤية للإسلام السياسي تأتي من داخله وخارجه في آن واحد، شرط أن تكون محكومة بإرادة معرفة لا بالأيدولوجية السائدة التي تزكم الأنوف بانطباعاتها الساذجة التي تقوم على قاعدة من نفي الآخر مع أن تعريف الديمقراطية البسيط هو الاعتراف بالآخر.


    المصدر: الجزيرة




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-07-2006, 03:58 PM

jini
<ajini
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 30442

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    Quote: وراح البعض ومنهم الباحث المعروف محمد أركون يذكي انطباعات تتكامل مع الرؤية السابقة، مفادها أن الأصوليين مرضى عصبيون ينفع معهم التحليل النفسي، لأن من شأن التحليل النفسي الذي طبق في مجال الرواية والأدب أن ينفع في تحليل سيكولوجية الإنسان المقهور عند الحركات الإسلامية.

    وراح البعض يطالب بالحجر على قادة الجماعات الإسلامية ودراستهم من منظور الإنسان العصبي والأبحاث التي أجريت عليه.


    وما الغريب فى الأمر
    وقد أمنت الحركة الاسلامية فى السودان على رؤية محمد أركون بالتأكيد على الحجر على حسن الترابى اشهر ألأصوليين الاسلاميين فى العالم!!
    جنى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2006, 01:25 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: jini)

    الأخ جني

    التاريخ يعيد نفسه

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2006, 02:08 PM

حيدر حسن ميرغني

تاريخ التسجيل: 19-04-2005
مجموع المشاركات: 20142

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    الاخت الفاضلة / القلب النابض

    دعيني من كل ما تقدم ذكره

    الحركة الإسلامية في الجزائر كانت قد إكتسحت معظم دوائر الإنتخابات المحلية في بداية التسعينات ولم يتبقى لها سوا الإنتخابات العامة حتى تتسلم مقاليد السلطة في البلاد وبطريقة ديمقراطية لكن ذلك لم يحدث بسبب تصريحات قاداتهم الذين صرحوا بانهم يعترفون بالديمقراطية كوسيلة للوصول للحكم لكنهم غير مطالبين (اذا فازوا بالانتخابات) باتباعها فما كان من العسكر إلا أن تحركوا وحسموا أمر السلطة كجهاز رقيب على سلامة الوطنوأمنه

    حين نفذ البشير إنقلابه على سلظة منتخبة وأتى بالترابي وتنظيمه للأمام جعل الجبهةالاسلامية في السودان أول حركة إسلامية في الوطن العربي تأتي للسلطة

    لاأشك في أن أي أحد يحب دينه يعارض فكرة إقامة حكومة تهتدئ بشرع الله لكن الإشكالية تكمن في كيفية وصولها للسلطة

    الحركات الإسلامية مطالبة بتأسيس قاعدة جماهيرية تقتنع بأطروحاتها في المقام الأول لكن من الواضح أنهم ملفوظون بسبب تعديهم السافرعلى حقوق من يخالفهم في الرأي

    وما نراه الان في السودان عبارة عن حملة تأديبية ضد الشعب بأسره لسبب واحد هو لانه لفظهم عبر صناديق الإقتراع في أخر إنتخابات ديمقراطية

    إذا هم مطالبون بالتخلي عن فكرة إقصاء الأخر لمجرد إختلاف وجهات النظر

    وسؤالي هنا

    أسالك بالله ماذا جنى السودان طيلة فترة حكمهم?

    وقارني بين الفترة التي مازال يحكمون فيها وبين فترات العهود الديمقراطية مجتمعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-07-2006, 05:34 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: حيدر حسن ميرغني)

    الأخ حيد حسن
    السلام عليكم

    خيار الإنقلاب هو أسوأ خيار تلجأ اليه أي قوة سياسية سواء كانت اسلامية أو غير اسلامية ..

    وحتى الحركة الإسلامية السودانية والتي سلكت طريق الأحزاب الأخرى التي جاءت الى السلطة بإنقلاب لم تتعظ من التاريخ وكررت اخطاء غيرها رغم أني أعتقد ما كان مرجواً منها بشعاراتها المرفوعة كان أكبر مما هو مرجو من غيرها .

    وأعتقد أن الحركة الإسلامية السودانية أرتكبت خطأ تاريخي تردى بها عشرات السنوات للوراء ..

    وبحسابات صناديق الإختراع كانت الحركة الإسلامية تنموا في دوائر الوعي " الخريجين" على حساب قوى تقليدية وقوة اليسار التي كانت تسيطر على دوائر الوعي هذه. واستطاعت أيضاً أن تخترق بعض دوائر الأحزاب التقليدية في بعض الإماكن ..

    هذا التقدم الذي أعنيه بإعتبار أنها حزب ليس بعمر ولا ثقل حزب الأمة ولا الإتحادي الديمقراطي بمسمياتها كلها ,واعني طائفتي الختمية والأنصار والتي هي صاحبة الحظ الأكبر في دوائر السودان الجغرافية..
    ما قامت به الحركة الإسلامية السودانية يعتبر نكسة على مستوى التطبيق للتنظير الإسلامي للفكر الحر وحرية الأديان والتعبير ..والإعتقاد ...الخ

    أي حزب لا يعترف بحق الآخر في كل شئ لا يستطيع أن يقدم لليلاد أي شي.

    لان الحرية هي الحارس الوحيد لمصالح الوطن ..
    الحرية تقلل من إمكانية الفساد., لان المحاسبة تكون فورية وعلناً ودرجة الشفافية تكون عالية.

    كاذب من يقول أن الآثار السالبة لهذه التجربة للحركة الإسلامية كثيرة وكبيرة ويمتد أثرها على تجارب الإسلاميين في البلاد الأخري ..على مستوى التنظير وعلى مستوى التطبيق..

    هذه التجربة يجب أن تواجه بنقد كبير وبدراسة واعية وعميقة للدروس والعبر ..

    والتغيير في حياة الشعوب لا يكون بعقود فقط بل يحتاج الى سنوات اطول لنرى آثار التجارب التي يمر بها شعب ما..

    انظر الى أثر الثورة المهدية الى الآن بعد أكثر من قرن نستطيع أن نرى بوضوح بعض نتائح الثورة المهدية .. واثرها على خارطة السودان السياسية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2006, 02:09 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    الاخت القلب النابض
    الف شكر على هذا التقديم

    قرأت المقدمة وبإذن الله سأعود لإستكمال القراءة

    تحياتي كمال
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2006, 09:13 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 22-06-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: Frankly)

    شكراً أخي فرانكلي

    ارجو أن تكمله ونتحاور حوله ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-07-2006, 09:41 AM

تولوس
<aتولوس
تاريخ التسجيل: 06-06-2004
مجموع المشاركات: 4128

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    القلب النابض والحضور الكريم
    تحية واحترام


    Quote: وما نراه الان في السودان عبارة عن حملة تأديبية ضد الشعب بأسره لسبب واحد هو لانه لفظهم عبر صناديق الإقتراع في أخر إنتخابات ديمقراطية


    اخي حيدر ما يحدث علي ارض الواقع يصدق كلامك... ولكن الامر بداء منذ رفضهم التوقيع علي ميثاق الدفاع علي الديمقراطية والذي دعي اليه جميع الاحزاب والتنظيمات السياسية ووقعوا عليه جلهم ماعدا الجبهة الاسلامية.... والحركة الشعبية والتي لم ترتضي الديمقراطية اصلا ووصفت ثورة ابريل بانها امتداد لمايو لانها لم تاتي عبر البندقية الاشتراكية ...ومسلك الحركة الشعبية واليسار السوداني هو الذي شجع واطمع الجبهة في الاستيلاء علي الحكم وساعد علي ذلك ضعف التنسيق او غياب الوعي الديمقراطي لدي قوي اليسار والتنظيمات الطائفية المستنيرة وهزيمتها البينة في مقاعد الخريجين والتي مكنت الجبهة الاسلامية من احتلال مقاعد الحزب الثاني في البرلمان بكل جدارة مما كان له كبير الاثر في افساد الديمقراطيةالثالثة وخلق راي عام يدعوا الي او يحن الي الحكم العسكري....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2006, 03:37 AM

Frankly
<aFrankly
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 34856

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

    تقديم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2006, 05:45 AM

محمد عيد الله

تاريخ التسجيل: 19-10-2005
مجموع المشاركات: 496

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: Frankly)

    وراح البعض يطالب بالحجر على قادة الجماعات الإسلامية ودراستهم من منظور الإنسان العصبي والأبحاث التي أجريت عليه.

    يحتج الباحث الربيعو على هذا النوع من التحليلات التي لا تزيد عن كونها انطباعات عاجلة وأيديولوجية تقوم على نفي الآخر الأصولي واستبعاده، مع أن أصحاب الخطاب العربي المعاصر في وجهه التقدمي لم يملوا، على طريقة الأميركيين، من القول بأنهم من دعاة الديمقراطية.

    الاخت القلب النابض
    شكرا على ايراد هذا الموضوع
    وساحاول اقتناء هذا السفر الهام
    ولنا عودة باذن الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2006, 08:42 AM

عمر دفع الله
<aعمر دفع الله
تاريخ التسجيل: 20-05-2005
مجموع المشاركات: 5968

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: القلب النابض)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2006, 01:24 PM

طارق أحمد أبوبكر
<aطارق أحمد أبوبكر
تاريخ التسجيل: 24-12-2005
مجموع المشاركات: 1621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: عمر دفع الله)

    ***
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-11-2006, 04:25 PM

الصادق اسماعيل
<aالصادق اسماعيل
تاريخ التسجيل: 14-01-2005
مجموع المشاركات: 8609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحركات الإسلامية في منظور الخطاب العربي المعاصر .عرض كتاب (Re: طارق أحمد أبوبكر)

    القلب النابض
    شكراً على إيراد هذا العرض للكتاب من موقع الجزيرة، وعلى الرغم من أننى لم أقرأ الكتاب ولذلك سيكون تعليقي على العرض، والذي يبدو للوهلة الأولى أنه يقع في نفس المحاذير التى يُعِيبها على المفكرين الذين تناولوا بالبحث موضوع الحركات الإسلامية.
    ويبدو أن مؤلف الكتاب يتعاطف مع الجماعات الإسلامية، وهو يحاول أن يدفع عنها التهم التى ظلت تلازمها طوال مسيرتها، وسأتناول واحدة من تلك التهم بالتحليل هنا، وهى تهمة التكفير.
    فالتكفير عند الجماعات قائم على مبدأ (من لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، فبالتالي يكون خطاب التكفير مستبطن في أي خطاب إسلامى يتبنى مبدأ تطبيق الإسلام في الحياة من منظور أن الإسلام هو الحل، لأن الرؤية الدينينة تقوم في الأساس على أن (ديننا) هو الدين الحق، وبالتالي الذي لا يؤمن بـ(ديننا) هو بالضرورة (كافر)، وبالتالي لا يمكن أن نجعله يتولى أمر (المؤمنين).
    والتكفير يأتى نتيجة حتمية لمبدأ تبنى تطبيق (الدين) في الحياة، لأنه يعنى صراحةً أو ضمنياً سلطة إحتكار (تفسير) النص الدينى، وهذا يحدث في الأديان بصورة عامة (سواءاً أكانت وضعية أو سماوية)، وبالتالي تصبح الفوارق بين (المعتدلين) و(المتطرفين) فوارق وهمية، تقتضيها ظروف قيام الجماعة نفسها، وفروق الوضع السياسي الاجتماعي في البلد المعنى، حيث تلعب الثقافة دوراً أساسياً مما يجعل الجماعات الدينية تتنازل عن بعض الشعارات (إلى حين) أن تستقوي أو تصل إلى السلطة وبعدها تُظهِر وجهها الحقيقي، وفي حالة الإسلام يمكن أن يجدوا تأصيلاً لذلك في التراث الإسلامى (تَقية، دعوة سرية، خوف ... إلخ).
    ولنا عودة إن وجدنا بعض الوقت.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de