بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 10:03 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سهير أبودية(القلب النابض)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإسلاميون ومفهوم المواطنة...

05-13-2006, 11:59 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الإسلاميون ومفهوم المواطنة...

    عبدالوهاب الأفندي

    في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في ماليزيا في عام 1985، كانت هناك منافسة حادة على كسب أصوات الناخبين الماليزيين بين الحزب الإسلامي الماليزي (باس) والجبهة القومية المالاوية المتحدة (أمنو)، وهو الحزب القومي الذي ظل يقود ماليزيا منذ الاستقلال.

    الاستيعاب.. ثقافة وسياسة
    المشاركة ولهم اليد العليا
    أزمة ثقافة أم أزمة مواقف؟

    الاستيعاب.. ثقافة وسياسة

    وفي مناورة بدا أنها كانت غاية في الذكاء (أو الانتهازية) قرر زعماء (باس) أن يحاولوا اجتذاب أصوات الأقليات غير المالاوية، وهي الأقلية الصينية (40%) والهندية (10%) بإعلان معارضتهم للسياسة الرسمية التي تعطي الأفضلية في وظائف الدولة والدعم الاقتصادي للمالاويين المسلمين أو "أبناء البلد" بحسب التعبير الرسمي، على حساب الأقليات العرقية الأخرى (ومعظم أفرادها من غير المسملين).

    وقد استند قادة (باس) في هذا الموقف إلى أن الإسلام يرفض التمييز على أساس عرقي. وبحسب هؤلاء القادة فإن هذه الخطوة لقيت ترحيباً في بداية الأمر من الأقليات، ولكن هذا الترحيب تبخر حين انتقل الحوار إلى قضية الشريعة الإسلامية التي يدعو (باس) إلى تطبيقها في البلاد.

    خصوم (باس) في (أمنو) دفعوا ببطلان هذا الموقف من منطلقين:

    الأول أن التمييز لصالح أبناء البلد هو من قبيل التمييز الإيجابي لأن هؤلاء ما زالوا في وضع اقتصادي واجتماعي متدن بالقياس إلى الآخرين.
    والثاني أن المالاويين مسلمون بأجمعهم، مما يعني أن التمييز لصالحهم لا يخالف الإسلام، الذي يرفض بحق التمييز على أساس العرق، ولكن لا يرفضه على أساس الدين.
    مهما يكن فإن حزب (باس) خسر خسارة كبيرة في تلك الانتخابات، لأنه فقد أصوات المالاويين دون أن يكسب أصوات الأقليات. هذا الموقف من الحزب الإسلامي لم يكن المحاولة الوحيدة ولا الأولى لحزب إسلامي لاتخاذ مبادرة للتعامل مع قضايا المواطنين غير المسلمين.


    نواصل الإسلاميون ومفهوم المواطنة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:03 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    طروحات الاستيعاب
    شهد عام 1985 أيضاً تأسيس الجبهة القومية الإسلامية في السودان، والتي ما لبثت أن أخرجت وثيقة تحت مسمى "ميثاق السودان" تدعو فيها إلى حل لقضية الجنوب على أساس المساواة في المواطنة بين جميع السودانيين دون تمييز على أساس العرق أوالدين.

    ودأبت حركة الإخوان المسلمين منذ أيام مؤسسها الشيخ حسن البنا على خطب ود الأقباط، بل محاولة ضم بعضهم إلى عضويتها أو وضعهم على لوائحها الانتخابية. واستمر هذا التقليد وتطور حتى بلغ في حزب الوسط الذي سعى إلى تأسيسه بعض قادة الإخوان في منتصف التسعينيات أن كان هناك مواطنون غير مسلمين من بين المؤسسين.

    ولكن هذه المواقف التي عبرت عن حسن النية تجاه المواطنين غير المسلمين عانت من إشكالين رئسين:

    الأول هو توجس المواطنين المستهدفين من هذه المبادرات وقلة حماسهم لها، خاصة وأن لهم خيارات أخرى أفضل في الأحزاب العلمانية.
    والثاني، وهو ذو علاقة بالأول، هو أن هذه الحركات لم تطور إطاراً فكرياً أو أخلاقياً مقنعاً يشير إلى أن هذه المبادرات تنبع من فهم هذه الحركات لقيم الإسلام، بدلاً من أن تكون هذه المبادرات مجرد أطروحات انتهازية لكسب دعم غير المسلمين أو على الأقل تحييدهم ريثما يثب الإسلاميون إلى السلطة فيقومون بتطبيق برامجهم التي لا مكان فيها للمسلمين غير الملتزمين، فضلاً عن أن تتسع لغير المسلمين.
    هذا الوضع بدأ يشهد تطوراً ملحوظاً بدأت بعض ملامحه تتشكل منذ الستينيات، وإن كان لم ينضج إلا مع مطلع الثمانينيات، وتمثل في ظهور تيارات وحركات فكرية تدعو إلى استيعاب الآخر من منطلق أطروحات تستلهم التراث الإسلامي على أساس فهم جديد للنصوص والتاريخ والواقع.

    وكان من أبرز هذه المحاولات كتابات الدكتور محمد فتحي عثمان (مصر) الذي نشر في مطلع الستينيات كتابه "الفكر الإسلامي والتجديد" ودعا فيه إلى تبني خطاب إسلامي يستند إلى حقوق الإنسان.

    وقد استجاب لهذه الدعوة عدد من الكتاب والمفكرين كان من أبرزهم الكاتب (المصري أيضاً) فهمي هويدي في كتابه "مواطنون لا ذميون" الذي دعا فيه إلى التخلي عن المنهج القديم في التعامل مع الأقليات غير المسلمة والتعامل معها على أساس المساواة.

    وقد جاءت بعد ذلك إضافات مهمة، أبرزها مساهمة الدكتور سليم العوا، الذي برر لهذا التحول بالانتقال من شرعية الفتح إلى شرعية التحرير. وبحسب العوا فإن وضع غير المسلمين في الدولة الإسلامية التقليدية انطلق من كونهم كانوا خاضعين للفتح الإسلامي. ولكن غير المسلمين أصبحوا شركاء كاملي العضوية في الدولة الحديثة من منطلق مشاركتهم المتساوية في النضال من أجل التحرير.

    وكانت هناك أيضاً مساهمة المستشار طارق البشري الذي نبه إلى أن قيام الدولة التي تقوم على الأساس الجغرافي يتطلب التحول من اعتبار الدين أساس المواطنة كما كان الأمر في الدولة الإسلامية التقليدية، إلى اعتبار الانتماء الجغرافي هو المعيار.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:04 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    الحركات الإسلامية واستيعاب الآخر
    ولكن هؤلاء المفكرين، وإن كانوا ينتمون إلى التيار الإسلامي العام، لم يكونوا أعضاء في الحركات الإسلامية الناشطة سياسياً. وعليه فإن أفكارهم لم يتم تبنيها على الفور من قبل هذه الحركات.

    من جهة أخرى فإن بعض الحركات التي نشأت في الحقبة الأخيرة، مثل حزب النهضة في تونس (أسس في عام 1981 تحت مسمى الإتجاه الإسلامي) طرح منذ البداية خطاباً منفتحاً على الآخر وملتزماً بالديمقراطية كمنهج وتوجه.

    على سبيل المثال نجد زعيم الحركة الشيخ راشد الغنوشي كان يصرح منذ مطلع الثمانينيات بأن حركتهم تقبل بالديمقراطية حتى وإن جاءت إلى السلطة بحزب معاد للإسلام مثل الحزب الشيوعي.

    وقد شهدت الآونة الأخيرة ظهور تيارات من نفس التوجه، مثل حزب العدالة والتنمية في المغرب، وحزب الوسط في مصر، وتجمع الليبراليين الإسلاميين وحركات أخرى في إندونيسيا، وغيرها. وقد يصنف البعض حزب العدالة والتنمية في تركيا في هذه المجموعة، وإن كان الحزب ينفي عن نفسه صفة التوجه الإسلامي (وهو تبرؤ يؤيده منتقدوه من شركائه السابقين في حزب الفضيلة).

    ولكن لا أحد يجادل في إسلامية الأحزاب التي تحتل أكثرية المقاعد في البرلمان العراقي الذي انتخب في يناير الماضي، ولا في أن هذه الأحزاب تؤمن بالمواطنة المتساوية للجميع.

    وقد يرى البعض تطبيقاً عملياً لمثل هذه المبادئ في السودان الذي قبلت حكومته ذات التوجه الإسلامي بدستور ينص على ضمان المواطنة المتساوية للجميع بعد توقيع اتفاق سلام وشراكة في الحكومة مع حركة التمرد الجنوبية التي يغلب على قيادتها غير المسلمين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:06 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    المشاركة ولهم اليد العليا

    منتقدو الحركات الإسلامية ما زالوا يتشككون حتى في صدق التزام الحركات التي أعلنت قبولها غير المشروط بالديمقراطية وحق المواطنة للجميع والالتزام بحقوق الإنسان، وذلك أساساً من منطلق ما يرون أنه هشاشة الحجج التي يستند إليها أصحاب المواقف الجديدة من المنظور الإسلامي التقليدي.

    ويرى بعض هؤلاء المنتقدين أن الاحتجاج بـ "صحيفة المدينة" (التي يسميها البعض دستور المدينة) التي نظمت التعايش بين المسلمين واليهود في بداية العهد النبوي لا يصح، لأن تلك الصحيفة ركزت على محورية دور الرسول (صلى الله عليه وسلم) باعتباره القائد الأعلى والحكم بين أهل الصحيفة، مما يجعل دور المجموعات غير المسلمة تابعاً للمسلمين.

    ويشير البعض إلى أن أكثر الإسلاميين انفتاحاً، مثل الغنوشي، يشترطون للمواطنة المتساوية في الدولة الإسلامية إعلان الولاء لها ولدستورها، وهو ما يشبه المصادرة على المطلوب.

    ويتساءل المنتقدون عن حركات، مثل حزب الوسط الذي قبل بكل الأطروحات المتعلقة بالمواطنة المتساوية والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان: ما الذي بقي من إسلاميته؟ وهل تخلت هذه الأحزاب إلى الأبد عن مبدأ تطبيق الشريعة، أم هذه مجرد تكتيكات مرحلية تعود بعدها الأحزاب إلى برامجها التقليدية المعروفة، بما فيها مختلف أنواع التمييز ضد المرأة وغير المسلمين ومن يخالفهم الرأي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:07 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    المجتمع الإسلامي أولا
    وهذا بدوره يطرح سؤالاً جوهرياً: بما أن مبرر وجود الحركات الإسلامية هو إقامة نظام إسلامي تحكمه قيم الإسلام، فكيف يستقيم هذا مع إعطاء الاعتبار لمواقف القوى الرافضة أو حتى المعادية لفكرة المشروع الإسلامي من الأساس؟ ألا يهدد ذلك بتقويض المشروع من أساسه؟ ألا يساوي هذا المطالبة بإعطاء الجماعات المعادية للديمقراطية دوراً في تحديد مسار الديمقراطية؟

    هذا هو تحديداً الاعتبار الذي دفع ببعض المفكرين الإسلاميين مثل السيد أبو الأعلى المودودي في باكستان وسيد قطب في مصر وآخرين إلى الاحتجاج بأن الأولوية يجب أن تعطى لإنشاء المجتمعات الإسلامية النقية حتى تقوم هذه بدورها بإنشاء الدولة الإسلامية التي تناسبها، وهي دولة للمسلمين الأطهار الأنقياء فقط، ولمن يقبل التعايش معهم بشروطهم.

    وكما هو الحال مثلاً في الدولة النرويجية التي صممت للنرويجيين فإن من يريد أن يكتسب جنسية هذه الدولة يجب أن يسعى لذلك على شروط هذه الدولة وفي إطار القواعد التي تحكمها.

    الإشكال في هذا الرأي هو أن الجماعات المعنية لا تلتزم به. على سبيل المثال فإن الجماعة الإسلامية في باكستان كان ينبغي أن تمتنع عن الاشتغال بالسياسة حتى تنجح في إنشاء المجتمع الإسلامي الذي تنشده، ولكنها ظلت تشتغل بالسياسة وتدخل في تحالفات ومنافسة مع أحزاب علمانية، وتتعامل مع واقع يستصحب المساواة في المواطنة كمبدأ أساسي.

    ولعل مشكلة الحركات الإسلامية، كما كان الحال مع حماس وقبلها الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر، هو أنها نجحت سياسياً بصورة أسرع مما كانت تتصور، فوجدت نفسها في قيادة مجتمع غير المجتمع المثالي "النقي" الذي كانت تطمح إلى قيادته، وهي لم تكن مؤهلة لهذا الوضع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:08 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    أزمة ثقافة أم أزمة مواقف؟

    إن مفهوم المواطنة بمعناه المعاصر لا ينفصل عن التركيبة الديمقراطية للدولة الحديثة، حيث يشير إلى العضوية الكاملة في الجماعة السياسية والشراكة في اتخاذ القرار عبر آليات متفق عليها.

    وهذا يميز النظام الديمقراطي عن الأنظمة الأخرى من ملكية ودكتاتورية وأوليغارشية وغيرها، التي تتولى الأمر فيها طبقة حاكمة معينة دون بقية أفراد الشعب.

    وقد شهد مفهوم المواطنة تطوراً مطرداً باتجاه توسيع قاعدته وتعميق معناه وزيادة الحقوق المترتبة عليه.

    فقد كانت البداية الصراع بين الملوك والنبلاء ومطالبة الآخرين بدور في اتخاذ القرار. ثم تفجر بعد ذلك الصراع بين الأرستقراطية والطبقة البرجوازية، وهو صراع كان من بعض مظاهره الثورة الإنجليزية (168 ثم الفرنسية (1789). ثم جاء بعد ذلك نضال الطبقة العاملة من أجل حقها في المشاركة العامة، فدور المرأة وأخيراً الأقليات الدينية والعرقية.

    وما تزال هذه الصراعات مستمرة. ومع كل تطور كانت طبيعة وشكل الدولة وتوجهاتها تتغير لتستوعب المتغيرات والمطالب والجديدة.


    بحسب آراء بعض المستشرقين والمفكرين الغربيين فإن فكرة المواطنة (ومعها مفهوم المجتمع المدني) في جوهرها فكرة غربية المنشأ والمصير، وأنها استندت إلى نشأة المدينة ودورها ككيان مستقل في مطلع العهد الرأسمالي. ويضيف هؤلاء بأن هذه التقاليد لم توجد خارج المجتمعات الغربية، وتحديداً ليس في العالم الإسلامي.

    ويستشهد برنارد لويس بعدم وجود تعبير يقابل لفظ المواطن ("سيتيزن") في اللغات الإسلامية الرئيسية (العربية والتركية والفارسية) وأن عبارة المواطن المستخدمة تعني الشريك في الوطن لا تحمل نفس الدلالات.

    وبحسب هذه الرؤية فإن إشكالية المواطنة في العالم الإسلامي هي إشكالية ثقافية عامة تتجاوز مواقف الإسلاميين إلى أزمة في الثقافة السياسية الإسلامية عموماً.

    هذه التحفظات لا تأخذ في الاعتبار أن العبارة المعادلة للفظ "مواطن" في الخطاب الإسلامي هي لفظ "مسلم"، لأن المجتمع الإسلامي كان نظرياً مجتمعاً يقوم على أساس الرابطة الدينية، وهو مجتمع يتساوى جميع أفراده في الحقوق، وبحسب الحديث النبوي "تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم".

    وفي هذا المجتمع فإن أي شخص، بمجرد أن ينطق بالشهادتين، يصبح عضواً كامل العضوية في الجماعة السياسية له كامل الحقوق وعليه كامل الواجبات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:09 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    ضرورة التعايش
    وقد تداول بعض المعلقين من شراح الحديث في عبارة "يسعى بذمتهم أدناهم" (أي أن أي التزام من أقل المسلمين شأناً تجاه عضو من خارج الجماعة –مثل بسط الحماية عليه- يلزم المجتمع ككل)، وهل تشمل النساء والأطفال والعبيد أم لا؟ ورجح أكثرهم أنها تشمل الجميع ما عدا الأطفال.

    الإشكال الذي يواجه الجماعات الإسلامية المعاصرة هو ترجمة هذه المفاهيم في الواقع المعاصر الذي لم يعد فيه الدين هو أساس الجماعة السياسية، ونقل الحقوق التي كانت للمسلم إلى كل مواطن. ففي المجتمعات المعاصرة توجد أقليات غير مسلمة في الدول الإسلامية مثلما توجد أقليات مسلمة خارجها.

    وقد تواضع المجتمع الدولي على مواثيق دولية تقوم على الاحترام المتبادل والحقوق الكاملة للجميع.

    وبحسب بعض المفكرين الإسلاميين من أمثال قطب والمودودي فإن على المسلمين اتباع السنة النبوية بالهجرة والانفصال عن الآخرين لتشكيل مجتمعهم النقي.

    ولكن هذا الخيار لم يعد عملياً في الواقع الدولي المعاصر لانعدام الأماكن المتاحة للهجرة الجماعية (إذا استثنينا القارة القطبية الجنوبية)، مع تداخل المجتمعات ووجود أقليات كبيرة في بلدان غير مسلمة. في الهند وحدها هناك قرابة المائتي مليون مسلم، ومن غير العملي مطالبتهم جميعاً بالهجرة. إذن التعايش أصبح أمراً لا مفر منه، مما يستوجب إعادة النظر في المفاهيم الإسلامية على أساس المعاملة بالمثل.

    هناك إشكال آخر يواجه الحركات الإسلامية، وهو أنها في كثير من الأحيان تخلط بين الشوفينية العرقية والتوجه الإسلامي، خاصة في المناطق التي يتقاطع فيها الصراع العرقي مع الصراع الديني، كما هو الحال في أفريقيا (نيجيريا والسودان على سبيل المثال) أو تركيا أو قبرص وماليزيا وغيرها. وهذا وضع تجب إعادة النظر فيه على أي حال.

    الحركات الإسلامية –بعضها على الأقل- خطت خطوات لا بأس بها في اتجاه التعامل بانفتاح وعقلانية مع هذا الواقع المستجد، ولكنها لم تبلغ بعد مرحلة القبول المبدئي له والاعتراف بأنه ليس مضايقة مرحلية بل أمر لازم لا فكاك منه. ولعل السبيل إلى هذا ليس تغييراً أحادياً في أطروحات الحركات الإسلامية، بل الدخول في مفاوضات مع القوى السياسية الأخرى للتوافق على عقد مواطنة جديد يضمن الكرامة للجميع مع احترام القيم الدينية للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 12:11 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-13-2006, 02:19 PM

طارق جبريل
<aطارق جبريل
تاريخ التسجيل: 10-11-2005
مجموع المشاركات: 22514

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    بت ابو دية
    تسجيل حضور ومتابعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 02:12 PM

wail tagelsir abdalla
<awail tagelsir abdalla
تاريخ التسجيل: 10-19-2005
مجموع المشاركات: 239

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    مواصلين معاك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 03:40 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: wail tagelsir abdalla)

    *





    أستاذه القلب تحية،
    شكرا لأيراد المقال، ودون أدني شك به من العقلانة كفاية ليستنطق الأفئدة لكن المهم هو ما هي رؤاك أنت في رأي أفكار الأستاذ الأفندي؟
    رغم أختلافي الفكري واستاذالأفندي ، الا أني دائما ما أحرص علي متابعة ما يكتب هو والأستاذ الطيب زين العابدين. المشكلة ليست من هؤلاء الذين أصفهم بالعقلانية، المشكلة في السواد الأعظم الذي يتعامل بدغضغة المشاعر الروحانية وتسخيرها لجني ثمارا سياسية.









    دنقس.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 03:48 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Abdulgadir Dongos)

    الأخ دنقس

    سلام من الله عليكم

    لم أكمل بعض الأدبيات التي تناولت القضية ..

    في إطار التنظير ربما نجد أن الإسلاميين قد حاولوا حل معضلة المواطنة لدولة ربما بها ملامح دولة المدينة ..أختلاف ملل وأديان وأعراق .. رغم أنهم طوروا فيها نظرياً..

    ولكن في إطار الواقع لم يصْدٍقوا مع انفسهم في إنزال ما نظَّروا له لأرض الواقع ..وأعتقد أنهم

    رجحوا حسابات الواقع السياسي على حسابات العدل والتي أرى انها نسفت التنظير وجعلته كأن لم

    يكن. هذه جملة ما أرى وانتظر لأكمل بعض الذي بيدي ثم أعود.

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 04:27 PM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 02-09-2005
مجموع المشاركات: 2490

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    *



    الأخت القلب كتبت:
    Quote: في إطار التنظير ربما نجد أن الإسلاميين قد حاولوا حل معضلة المواطنة لدولة ربما بها ملامح دولة المدينة ..أختلاف ملل وأديان وأعراق .. رغم أنهم طوروا فيها نظرياً..

    ولكن في إطار الواقع لم يصْدٍقوا مع انفسهم في إنزال ما نظَّروا له لأرض الواقع ..وأعتقد أنهم

    رجحوا حسابات الواقع السياسي على حسابات العدل والتي أرى انها نسفت التنظير وجعلته كأن لم يكن.
    دولة المدينة كانت الأقليات فيها تدفع "الجزية وهي صاغرة"، لا أدري "التطور" الذي أضافه أسلاميو هذا الزمن الأغبر؟ متأسلموا هذا الزمان يريدون أرجاع عجلة الزمان الي القرن السابع.
    لم أفهم حديثك "رجحوا حسابات الواقع السياسي على حسابات العدل والتي أرى انها نسفت التنظير وجعلته كأن لم يكن." ماذا تعنين؟











    دنقس.

    (عدل بواسطة Abdulgadir Dongos on 05-17-2006, 04:29 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 05:44 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Abdulgadir Dongos)

    أخي عبد القادر

    سلام الله عليكم أقصد بعض من حديث الأفندي الآتي


    Quote: شهد عام 1985 أيضاً تأسيس الجبهة القومية الإسلامية في السودان، والتي ما لبثت أن أخرجت وثيقة تحت مسمى "ميثاق السودان" تدعو فيها إلى حل لقضية الجنوب على أساس المساواة في المواطنة بين جميع السودانيين دون تمييز على أساس العرق أوالدين.




    ولكن هذه المواقف التي عبرت عن حسن النية تجاه المواطنين غير المسلمين عانت من إشكالين رئسين:

    Quote: هو أن هذه الحركات لم تطور إطاراً فكرياً أو أخلاقياً مقنعاً يشير إلى أن هذه المبادرات تنبع من فهم هذه الحركات لقيم الإسلام،


    ونا هنا لا اقول مقنعاً فقط ولكن اقول متكاملاً ويستوعب مستجدات كثيرة كانت تحتاج الى رؤى متكاملة وايمان بهذه الرؤى حتى تتنزل الى ارض الواقع بروحها لا بنصوصه.

    راجع بقية النص للدكتور الأفندي تجد أن اجتهادات الإسلاميين للتحول من نموزج دولة المدينة القائمة على عقد مكتوب تراضى عليه الناس فهي دار لمن رضي بهذا العهد مسلماً او يهودياً كان أو نصرانياً...العقد المكتوب الذي تراضوا عليه هو الذي يحكمهم. ولكن الآن الوضع يختلف لهذا جاءت اجتهادات متتالية ...كما اوردها الأفندي هنا:

    Quote: هذا الوضع بدأ يشهد تطوراً ملحوظاً بدأت بعض ملامحه تتشكل منذ الستينيات، وإن كان لم ينضج إلا مع مطلع الثمانينيات، وتمثل في ظهور تيارات وحركات فكرية تدعو إلى استيعاب الآخر من منطلق أطروحات تستلهم التراث الإسلامي على أساس فهم جديد للنصوص والتاريخ والواقع.

    وكان من أبرز هذه المحاولات كتابات الدكتور محمد فتحي عثمان (مصر) الذي نشر في مطلع الستينيات كتابه "الفكر الإسلامي والتجديد" ودعا فيه إلى تبني خطاب إسلامي يستند إلى حقوق الإنسان.

    وقد استجاب لهذه الدعوة عدد من الكتاب والمفكرين كان من أبرزهم الكاتب (المصري أيضاً) فهمي هويدي في كتابه "مواطنون لا ذميون" الذي دعا فيه إلى التخلي عن المنهج القديم في التعامل مع الأقليات غير المسلمة والتعامل معها على أساس المساواة.

    وقد جاءت بعد ذلك إضافات مهمة، أبرزها مساهمة الدكتور سليم العوا، الذي برر لهذا التحول بالانتقال من شرعية الفتح إلى شرعية التحرير. وبحسب العوا فإن وضع غير المسلمين في الدولة الإسلامية التقليدية انطلق من كونهم كانوا خاضعين للفتح الإسلامي. ولكن غير المسلمين أصبحوا شركاء كاملي العضوية في الدولة الحديثة من منطلق مشاركتهم المتساوية في النضال من أجل التحرير.

    وكانت هناك أيضاً مساهمة المستشار طارق البشري الذي نبه إلى أن قيام الدولة التي تقوم على الأساس الجغرافي يتطلب التحول من اعتبار الدين أساس المواطنة كما كان الأمر في الدولة الإسلامية التقليدية، إلى اعتبار الانتماء الجغرافي هو المعيار.[/QUOTE]


    مع تحياتي

    ارجو ان نسمع رأيك أيضاً لان الموضوع غير سهل خاصة وانه ارتبط بممارسة واقعية.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 04:05 PM

اسامه سعيد

تاريخ التسجيل: 11-01-2005
مجموع المشاركات: 311

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    اختي القلب النابض
    تحيه واحترام
    تناول مقال الافندي مفهوم المواطنه لدي الاحزاب الاسلاميه
    ولكن حتي تكتمل الصوره وناسس لنقاش هادف حول مفهوم المواطنه
    يجب ان تفردي لنا مساحه عن راي الدين في مفهوم المواطنه
    ولنا عوده
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 05:21 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: اسامه سعيد)

    اخي اسامة

    سلام الله عليكم

    انا غير متخصصة في هذا الموضوع ولكنه يشكل واحد من اهتماماتي.

    كيف يمكن للدولة الاسلامية ان تتعامل مع مواطنيها غير المسلمن.

    اما رأي الدين اخي فلنجتهد حميعاً لنعرض ونحلل وننتقد رأي المفكرين الاسلاميين الذين نظروا لهذا الامر ومنهم فهمي هويدي ومحمد سليم العوا والاسلاميين المغاربة ..

    ولكن في الواقع ليست لنا تجارب حديثة غير تجربة السودان وماليزيا وافغانستان .. وهنا نحتاج ان نقارن التنظير بالواقع. كما تلاحظ تحليل الدكتور الافندي للموضوع والذي اتفق معه في رأيه.

    فلنحاول ان نقارن ذلك بالغرب. ولعلك تعلم أن المقارنة بدولة المدينة والتي قامت على اساس العهد لا يمكن الان لان الدولة قائمة على أساس الأرض .

    انتظر منك مشاركات في هذا الشأن.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 05:45 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    "الاخت" الهوس النابض،

    نفسي اعرف، عشان شنو، اوفوق كم، بعد كل الشفنا، اوعشنا في ظلال دولة اسلامك السياسي، تاني من اول جديد، انتي تشيلي اوتنفخي في السعن المبهول ده؟

    حكمتو بالغة!

    في شنو عايزة تقولي، مااتقال اقلاهو علي مدي الخمسين سنة الماضية؟

    والاهم من التنظير، الممارسة علي مستوي الافراد، الاسر، المجتمع، بل ودولة اسلامكم السياسي، الانجبت اسوأ نماذج الافراد، المجتمعات، والدول، علي الاطلاق في عالم اليوم!

    بالعدم اتحداكي تديني، مثال لي مجتمع، اودولة اونظام في عالم اليوم، اسوأ من مجتمعات ودول، السودان، السعودية، وافغانستان، حيث رايات الشريعة ترفرف!

    بعد ده كلو عندك نفس يالاخت، تدبجي في البوستات، مبشرة بي قيم تتر العصر؟

    الكيزان، حتي في مجتمعات المنشا العربية، افنو نصف عمرهم في خلق مشاكل من العدم، ليفنو النصف الباقي في محاولة حلها!

    كمثال، وفي حالتنا في السودان انتو الخلقتو مشكلة المواطنة دي من العدم تقريبا، وعلي مدي نصف القرن الماضي، والان لوالله مد في ايام السودان كدولة، عايزين ليكم، تاني خمسين سنة اخري عشان ما المشكلة تتحلا!

    والعمر من وين بشترو، ذي ماقالت، سميرة دنيا؟

    احنا مالنا اومال ماليزيا، مالنا او مال ليبيا اولجانا، مصر او اخوانا، موسكو اوماركسيتا، بغداد اوكفاح طلبتا؟

    لي متين بلادنا ستظل ارض تخلص من نفايات فضلات الشعوب الاخري الفكرية، بمافيها فضلات اليونان؟

    لي متين؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 06:28 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Bashasha)

    Quote: الاخت" الهوس النابض،


    السيد بشاشا

    حقو الزول لما يكون عندو رأي يحترم اسم الزول القدامو.

    دي ابسط شي

    واذا كان الدين هوس
    مرحبا به.

    خيراً لي من ان اهوس بشئ آخر

    وصدقني ستظل هذه البوستات تفتح طالما كنا احياء.

    والله ما فهمت من كلامك دا اية حاجة.

    Quote: والعمر من وين بشترو، ذي ماقالت، سميرة دنيا؟


    عمر الأمم ولا الشعوب؟


    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 06:24 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    الاديان ليست تساوي في الاوطان

    وايات السيف تحض علي قتال الكفار

    واهل الكتاب يدفعون الجزية ويدهم سفلي

    ويد المسلمين هي الاعلي

    يخاطب القران بان تدعو الي لا اله الا الله محمد

    رسول الله فمن اتبعها عصم دمه وماله وعرضه وارضه

    وين التساوي والحقوق هنا

    عام 1992 تم منح الجنسية السودانية بشهادة لا اله الا الله

    محمد رسول الله

    لا تساوي بين الناس في الاوطان سواء العلمانية وليس دولة

    دينية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 07:01 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17273

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    Quote: حقو الزول لما يكون عندو رأي يحترم اسم الزول القدامو


    احترام الزول علي العين والراس، اما افكارو اوذهنيتو فلا والف لا.

    ماعندي ذرة احترام للعقلية الكيزانية علي الاطلاق.

    او بالله لوكانت الكوزنة رجلا لضبحته شخ كده، بعجت كرشتو او اكلت مرارتو عديل كده!

    ده مدي كراهيتي للكوزنة يااختي، الهوس النابض!

    والدين القم جينا اوفتحنا او "شفناهو"، عشناهو، ماعندو صلة بي هوسكم الاجنبي، المستورد،الوافد والدخيل ده!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2006, 11:07 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Bashasha)

    Quote: او بالله لوكانت الكوزنة رجلا لضبحته شخ كده، بعجت كرشتو او اكلت مرارتو عديل كده!


    الاخ بشاشا

    دي ديمقراطيتك مع الناس الفرق بينك وبين العساكر الحكموا السودان كم مرة ديل شنو .

    مرات بتتجلوا كدة وتفصحوا ...

    فض فض وشيل سكينتك بس في امريكا دي كيف قانون الارهاب ما بيريحك ....

    وبجي زايراك في قوانتناموا بي عمودي ..

    تسلم سيدي

    (عدل بواسطة القلب النابض on 05-19-2006, 11:17 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2006, 08:26 PM

Deng
<aDeng
تاريخ التسجيل: 11-28-2002
مجموع المشاركات: 42685

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    الهوس النابض.

    عبد الوهاب الافندي في صراع كيزاني أخواني عميق, وهو حتى الان لا يريبد أن يعترف أن الاسلامي السياسي لا يصلح لكي يقود أغنام ناهيك عن بشر لهم عقول.

    دينق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2006, 11:15 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Deng)

    Quote: الهوس النابض.


    دينق اترضى ان اغير اسمك كما اهوى؟ انا لا ارضى ولن افعلها . هذه واحدة.

    الثانية أن الأفكار لا تناقش هكذا...فكيف تطلبون تطور البلد وكل منكم يلغي الآخر ...انت تلغي وجودالإسلاميين والعرب وبعضهم يلغي وجود الافريقانية ...لا أدري بأي المناظير تنظرون وكيف تقيمون الأمور ...

    وحتى تستقيم الأمور عندكم يمكننا أن نلتقي ..

    تسلم سيدي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-18-2006, 02:15 AM

عبد اللطيف بكري أحمد

تاريخ التسجيل: 11-13-2005
مجموع المشاركات: 7031

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    الأخت القلب النابض
    1- لك التحية والسلام ، ومرحب بظهورك والعود الأحمد ،،
    2- أختلافي معك في بعض الأمور منذ آيام خلت زاد من إحترامي لك ولا يزال،،
    3- إحترامي لك يقلل من إحترامي لكل الذين يتناولون أفكارك بهذه السطحية،،
    3- القلب النابض : ستوقف تبضك الفئة الباغية ،، إحذري!!

    ولك المودة والتحيات،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2006, 11:30 AM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: عبد اللطيف بكري أحمد)

    Quote: 3- القلب النابض : ستوقف تبضك الفئة الباغية ،، إحذري!!


    عبده.. سلامي واشواقي لك وللأسرة

    طلتك علينا بالدنيا ...

    بجيك راجعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-23-2006, 01:14 PM

Sabri Elshareef

تاريخ التسجيل: 12-30-2004
مجموع المشاركات: 21026

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    لا تساوي في وطن يؤسس علي فكر دولة دينية

    ماذا تقولبن في انسان لا دين له او يعتنق ديانه افريقية

    او مسيحي هل سوف يتساوي مع المسلم

    هل ستجعلين حرية التفكير خيار من شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر

    ما هو وضع المراة في الدولة الدينية هل السقف اعلي من سيداو

    ام ادني


    خطاب الجهاد والرق وملك اليمين ما ذا تفعلين بهما


    قتال المشركين هل سيتم ام لا


    ده مازق عجيب وننتظر التجريب لاننا اصبحنا حقل تجارب

    لفشل الدولة الاسلامية مرارا وتكرارا هل نعي الدرس

    ونجنب الوطن شر شفوت الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-23-2006, 03:54 PM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 17557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Sabri Elshareef)

    الأخت العـزيـزة القلب النابض،

    كيف تفهمين أن لا يذكـر السيـد الأفنـدى إسـم الأستـاذ محمـود محمـد طـه، وتطويـر التشـريـع الإسـلامى الذى قاد منهجـه لخمسين عامـا.. وهـو (الأفندى) يتحـدث عن الذين قاموا بالدعـوة لتطويـر مفهـوم المواطنـة من داخل الدين؟ هل هـذا بحث أو ورقـة يمكن أن تسمى علميـة، أو موضـوعيـة؟!!

    لقـد تحدث الأستاذ محمـود عن تطويـر التشـريـع الإسـلامى وإحترام حقوق الأقليـات غيـر المسلمـة ومسـاواتهـا التامـة فى المواطنـة والحقوق مع المسلمين.. ولقـد كان سبب إستشهـاده بواسطـة جماعـات الأفنـدى هـذا، أن نادى بحل مشكلـة الجنوب وجعل الجنوبيين متسـاوون فى الحقوق والواجبـات مع المسلمين وغيرهـم.. عندما أعـدم الأستـاذ محمـود بسبب دعوتـه لحمايـة حقوق المواطنـة للجنوبيين والمسيحيين، كان الأفنـدى مازال داخل عباءة الترابى، عضـوا كامل العضـويـة فى الجبهـة الإسـلاميـة.. ولم يعترض على إغتيال الشهيـد محمـود.. وربمـا كان سعيـدا بذلك العمل الذى باركـه شيخـه الترابى..
    الأفنـدى وأمثالـه من الإسـلاميين فشلـوا وإنهزمـوا، والأن يريـدون أن يتخذوا من العجـز فضيلـة ويداروا فشلهـم.. ولكن بقايـا الشـوائب والدرن والرين الذى إكتسبـوه من الهوس وظلم الناس عبر السنين، شـل لسـانـه عن ذكـر أكبـر من دعـا إلى تأصيل حقوق الأقليـات فى المجتمـع الإسـلامى، وكتب ما ينيف عن ال 300 مطبوعـة عبـر خمسين عامـا! معظمهـا منشـور للإطلاع فى هـذا الموقـع:
    http://alfikra.org
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2006, 08:42 AM

Abureesh
<aAbureesh
تاريخ التسجيل: 09-22-2003
مجموع المشاركات: 17557

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: Abureesh)

    فـــوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-24-2006, 11:06 AM

حامد بدوي بشير
<aحامد بدوي بشير
تاريخ التسجيل: 07-04-2005
مجموع المشاركات: 3587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الإسلاميون ومفهوم المواطنة... (Re: القلب النابض)

    الأستاذة الفلب التابض،

    لك التحية.

    مقالة الأفندي التي أوردت، بها طابع كتابات الأفندي منذ أن ترك الهوس التبشيري. أي أنها صارت تتميز بالطابع المعرفي الأكاديمي. وهذا يجعل إيرادها لا يعين على فهم الموقف السياسي لكاتبها أو موردها.

    نعم، إن اللاموقف هو نفسه موقف متفكر وواع بأهدافه، إلا أن المعرفة المسبقة بصاحبة البوست لا تسمح لنا باغماض العين عن الالتزام التبشيري في نموذجه الإنقاذي الفج من جانب موردة المقالة.

    لهذا فأنت مطالبة بعد إكمال استنذاف مقالة الأفندي بتوضيح رأيك في المواطنة من منظور التدين الساسي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de