وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 02:56 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة سهير أبودية(القلب النابض)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

«الصحافة تستشرف قرناً جديداً»

11-18-2003, 01:51 PM

القلب النابض
<aالقلب النابض
تاريخ التسجيل: 06-22-2002
مجموع المشاركات: 8418

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
«الصحافة تستشرف قرناً جديداً»

    أجمع المشاركون في سمنار «الصحافة تستشرف قرناً جديداً»، الذي نظمته طيبة برس وفريدريش آيبرت وصحيفتا الرأي العام والايام، بقاعة الشارقة بالخرطوم أمس، أجمعوا على المطالبة بتطوير الصحافة السودانية وتذليل العقبات كافة في جوانب التمويل والتدريب للكادر الصحفي وغيرها من متطلبات باتت تحتاجها المهنة في الفترة الراهنة. وشهد جانباً من السمنار الاستاذ الزهاوي ابراهيم مالك وزير الاعلام والاتصالات.

    وقَّدم المشاركون في السمنار «3» أوراق عمل تناولت عدة قضايا محورية تواجه الواقع الصحفي، وأتيح بذلك ادارة حوار موسع حول القضايا المهنية وقضايا صناعة الصحافة في السودان، ويأتي السمنار في اطار فعاليات «إحتفالية المئوية الصحفية»، التي تضمنت برنامجاً على فترتين صباحية ومسائية.

    وفي مستهل الجلسة الافتتاحية تحدث د. عبدالرحيم بلال مدير مؤسسة فريدريش آيبرت مستعرضاً أهم الجهود التي ظلت المؤسسة تضطلع بها في السودان منذ تأسيسها «1976». وقال ان المؤسسة لديها العديد من البرامج في افريقيا تهتم بعدة مجالات ومناشط يتم من خلالها التركيز على قطاعي المرأة والشباب والاهتمام بقضايا الصحافة. ودعا في هذا السياق إلى مزيد من التعاون بين المؤسسة ومختلف فعاليات العمل الصحفي بالبلاد.

    من جانب آخر قال الاستاذ ادريس حسن رئيس تحرير «الرأي العام» ان القضايا التي يتمحور حولها السمنار تعد قضايا جديرة بالنقاش، مشيراً في هذا الصدد الى ان الصحافة السودانية لا تزال تفتقر الى عنصري المؤسسية والتمويل، مشدداً على القول بأن «صحافة بدون مؤسسية راسخة لن تقوم بالدور الفاعل المناط بها في المجتمع». واضاف ان الصحافة لم تتمكن من التطور بالقدر المنتظر بسبب ضعف اقتصاديات العمل الصحفي. وتابع:

    ان واقع الصحافة لم يعرف الاستقرار بسبب «تأرجح الاوضاع الصحفية في البلاد بين الشمولية والديمقراطية الهشة».

    ومضى الاستاذ ادريس حسن قائلاً: ان كل الاطراف سواء كانت انظمة ديمقراطية او شمولية ظلت تنظر للصحافة بعين الشك والريب.. وان من يجلسون على مقاعد السلطة يلعنون الصحافة ومن هم في المعارضة يتغنون بحرية الصحافة.

    واشار في مجمل سرده للواقع الصحفي عبر العهود المختلفة الى ان الصحافة كان لها دور مهم حين تولى الامر ابناء السودان في الخمسينات، عبر ما كان يصدر آنذاك من صحف، في المنافحة من اجل تحقيق استقلال السودان. واستطرد قائلاً: لقد كان للصحافة في تلك المرحلة دور كبير وكانت بمثابة رأس الرمح لصنع استقلال السودان.

    واضاف ان الصحافة السودانية كانت على مدى المراحل التالية للاستقلال مشغولة ومهمومة بعملية التحول الديمقراطي. وقال: ان الصحافة كانت وما زالت تناضل وواثق بانها ستنتصر في معركتها لتحقيق هذا الهدف وستكون سلطة رابعة بحق.

    واعتبر الاستاذ ادريس حسن ان علاقة الصحافة بالدولة لم تستقر حيث الكثير من الحكومات كانت تعتبرها امراً غير مرغوب فيه وتتعامل معها «باعتبار انها تمثل امرا واقعا».

    وتابع: إننا لم نحس بأن لنا علاقة مطبعة مع اية حكومة عبر العهود السابقة. واضاف ان تلك العلاقة بين الصحافة والحكومة كانت مبنية على الشك والحذر «لاننا لم نرسخ الفهم الديمقراطي السليم».. ومضى قائلاً ان الوضع الامثل هو الوضع الذي يتاح فيه للصحافة ان تعبر وتمضى في رسالتها وتقابل بالرضا بإعتبارها تؤدي رسالة في حق الوطن.

    وقال البروفيسور علي شمو رئيس المجلس القومي للصحافة إنه «لابد من الاشادة بفكرة عقد هذا السمنار» في مناسبة مرور قرن على صدور اول صحيفة في السودان واستطرد بالقول: انه تاريخٌ يحق لنا ان نفخر به».

    وانتقل للحديث عن اوضاع الصحافة في السودان قائلاً إنه بمعيار انتشار الصحافة في العالم فان السودان يعد في مقدمة الدول التي بدأت ممارسة مهنة الصحافة، مضيفاً ان الاحتفال يمثل وقفة لاستلهام واستشراف وتقويم مواضيع مهمة عبر السمنار بما يشتمل عليه من اوراق عمل وفرص للنقاش حولها. وقال انه يمكن للسمنار ان يخلص الى توصيات ملائمة تكفل للصحافة الخطو بخطوات ثابتة نحو مستقبل افضل.

    وعاد للتركيز على ما حققه السودان من ولوج مبكر الى مجال انطلاقة المسيرة الصحفية بالمقارنة مع دول مجاورة، واشار في هذا الصدد الى ان ما انجز خلال الفترة السابقة «المائة عام» لا يتناسب مع التاريخ الذي مضى.

    وواصل بقوله ان هذه هي احدى الظواهر التي يختلف بها السودان عن غيره «لان المبادرات التي قام بها الشعب السوداني في مجالات كثيرة تسجل له السبق.. لكن التطور عقب السبق لا يناسب الفترة الزمنية لتحقيقه». واضاف ان الصحافة السودانية قد مَّر عليها قرن من الزمان «لكنها لا تزال تعاني كثيراً من المشاكل». وقال ان الناظر الى صحافتنا «يدرك انها متواضعة الى حد كبير». وتابع: ان موقعها الآن لا يتناسب مع تاريخ صحافة انقضى قرن على انطلاقة مسيرتها. واشار الى ان الصحافة الوطنية افرزت العديد من الكفاءات التي اسهمت في تطوير الصحافة في عدة اقطار عربية.

    وعبَّر عن أمله في ان تسهم التطورات الدستورية المرتقبة ــ في ظل استحقاقات السلام ــ في ان تجد الصحافة السودانية الصوت المعبر عن اتجاهاتها و افكارها.

    وقدم الاستاذ محجوب محمد صالح رئيس تحرير صحيفة «الايام» ورقة عمل في هذا السمنار بعنوان «المؤسسية والمهنية في الصحافة السودانية». وركزت الورقة على استخلاص اهم الدروس مما اسماه بـ «موروث الصحافة السودانية» قائلاً: إن القدرة على الاستفادة من الوافد الجديد وتطويعه لخدمة الاهداف الوطنية واقتحام الساحة رغم كل العقبات، ثم توسيع هامش الحرية بالممارسة مع الاستعداد للتضحية وتحمل النتائج، يمثلان درسين بليغين من تلك الدروس التي ترسخت عبر الممارسة المهنية في الفترات الماضية. واضاف ان هنالك درساً ثالثاً وهو «انفتاح صحافتنا على الجديد والاستفادة من كل مصادر المعرفة المهنية». وذكر ان «قدر الصحافة السودانية كان منذ سنوات حياتها الاولى ان تتحمل مسئولية التوعية ومسئولية التعبئة في آن واحد فخلق ذلك لها ديناميكية خاصة».

    «اقتصاديات الصحافة السودانية».. عنوان ورقة العمل الثانية في هذا السمنار، التي قدمها الاستاذ محجوب عروة مستعرضاً بشكل مفصل اهم الاشكاليات ذات الطابع الاقتصادي التي تعترض مسار تطوير الصحافة السودانية. وقال ان اصحاب الصحف الرائدة ــ تاريخياً ــ واولها جريدة «السودان» قد اقتنعوا بالضعف في اقتصاديات نشر الصحف الناتج عن قلة الاعلان وضعف التوزيع، وهما مصدرا دخل الصحف الوحيدان. وتابع قائلاً: لذلك سعى الناشرون لتنويع نشاطهم الاقتصادي ليدعموا الصحيفة بمصادر دخل اخرى. وانتقل الى تشريح الاوضاع الراهنة للصحف قائلاً إن معظمها يعاني من ضعف الانتشار والتوزيع وضعف عائدها الاعلاني وضعف اقتصادي عام وحدة في المنافسة وتوقف بعضها. واضاف: ان صحفاً اخرى تعاني بشدة وربما تتوقف اخرى اذا حدثت زيادة في التكلفة وضعف عائد الاعلانات، وقد اثر ذلك في مستواها المهني وضعف المادة الصحفية.

    وقدم الاستاذ محجوب عروة عدة مقترحات ترمى الى «تحسين اقتصاديات الصحافة» تضمنت الدعوة الى اعفاء ورق طباعة الصحف وجميع مدخلات طباعتها والماكينات واجهزة الحاسوب من الرسوم الجمركية والضرائب الاخرى وتقتصر على المؤسسات الصحفية المسجلة، وكذلك تقليل نسبة المرابحات لدى البنوك التجارية للماكينات والمعدات ولمدخلات انتاج الصحف من ورق وخلافه، والدعوة الى تخفيض سعر الصحيفة وزيادة سعر الاعلان بما لا يقل عن خمسة ملايين للصفحة الواحدة غير الملونة وبين ثمانية الى عشرة ملايين للصفحة الملونة.

    «العلاقة بين الصحافة والدولة».. هذا هو عنوان الورقة الثالثة في السمنار التي قدمها الدكتور فتح الرحمن محجوب مستخلصاً انه «بمثل ما احتاجت دولة الحكم الثنائي لجلب الصحافة للاستفادة من وظائفها وميزاتها ومن ثم ضبطها واخضاعها بعد مروقها لتحقيق ذلك الغرض فان الانظمة المتعاقبة على حكم السودان منذ الاستقلال سعت في نفس السبيل». وتابع بالقول: ان مرد ذلك هو ان الصفوة السياسية الحاكمة تحتاج على الدوام للتواصل مع الجمهور ولوسائط اتصال جماهيري تصوغ وتنشر وتروج من خلالها رؤيتها للواقع تأسيسا للقواعد الثقافية التي يقوم عليها كيان المجتمع على النحو الذي ترتئيه تلك الصفوة واستقطابا للمؤازرة الشعبية لتطلعاتها وبرامجها.

    واشتملت الجلسات الثلاث للسمنار على عدة مداخلات قدمها عدد من المناقشين. وفي مداخلة قدمها الاستاذ عمر الامين ــ تعقيباً على ورقة الاستاذ محجوب محمد صالح ــ ابدى بعض الملاحظات منها القول بان الورقة تطرقت لـ«الجانب التحريري» في العمل المهني الصحفي «بينما لم تركز على الجانب الطبوغرافي وهو مسألة اساسية». كما ألقى اضواء على عدة نقاط تتعلق بالمؤسسية في العمل الصحفي داعياً الى ضرورة الاهتمام بـ« ابحاث المقروئية» ، وتابع قائلاً: انه من المهم ان يتعرف الصحافي على كيفية الاستيعاب للنص وكيفية تقديم المادة للقراء. وطالب ــ من جهة اخرى ــ بمزيد من البحث والتقصى لبعض الجوانب التاريخية في مسيرة الصحافة ومن ذلك بحث وتقصى «الاسباب التي قتلت مع سبق الاصرار مؤسسة عريقة هي مؤسسة دار النشر التربوي» قائلاً: ا نها كانت تعد المؤسسة الوحيدة التي عُنيت بصحافة الطفل في السودان.

    وتحدث في السمنار الاستاذ علي اسماعيل العتباني رئيس مجلس ادارة «الرأي العام» مؤمناً على معظم ما جاء في الورقة الثانية التي قدمها الاستاذ محجوب عروة حول «اقتصاديات الصحافة السودانية».

    واضاف قائلاً: اود ان اذكر ان هنالك مشكلة حقيقية في اقتصاديات الصحافة تواجهها البنية التحتية. وذكر في هذا السياق ان الصحف تحتاج لتمويل كبير لمواجهة متطلبات ترقية الاداء المهني ومن ذلك استجلاب مطابع حديثة او تطوير الاخراج الاعلامي وبناء بيئة ملائمة للصحافة. واستطرد: ان المشكلة تكمن في استجلاب التمويل وليست في محدودية الافكار. واشار ــ انطلاقاً من تجربة «الرأي العام» ــ ان الصحيفة تمكنت من خلق علاقات واسعة خارج السودان ــ تتمثل في استجلاب التمويل، وتابع: استطعنا استجلاب تمويل لشراء مطبعة ضخمة لنا وللآخرين وتعاقدنا على شراء اجهزة حاسوب حديثة وقمنا ببناء مقر جديد لـ«الرأي العام» اكتمل تشييده..

    وخلص الاستاذ علي العتباني الى اعتبار ان «المشكلة تتمثل في التمويل الكافي والضمانات الكافية»، قائلاً ان« النظام المصرفي يضع قيودا على التمويل». وختم بالقول: ان صاحب الورقة اشار الى اتجاهات هي نفس ما يفكر فيه الناشرون
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

11-18-2003, 02:25 PM

Raja
<aRaja
تاريخ التسجيل: 05-19-2002
مجموع المشاركات: 16034

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: «الصحافة تستشرف قرناً جديداً» (Re: القلب النابض)


    الزميلة القلب النابض،،
    ألف شكر على هذه المتابعة القيمة،، أتمنى ان نجد طريقة مشتركة لإرسال هذه الأوراق اذا كانت لديك،،
    وكل عام وصحافتنا السودانية بألف خير،،
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de