الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:22 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة نزار يوسف محمد حاج الطاهر(Nazar Yousif)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أحمد هارون يضع نفسه تحت تصرف الحكومة ..

02-28-2007, 05:54 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

أحمد هارون يضع نفسه تحت تصرف الحكومة ..

    أوردت العربية فى نشرتها اليوم 28\02\2007 و فى تمام 17:00 بتوقيت غرينتش خبر مفاده أن المتهم
    أحمد هارون وضع نفسه تحت تصرف الحكومة !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-01-2007, 00:25 AM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 05-07-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

وزير سوداني يلوح بـ"ذبح" أي مسؤول دولي يحاول توقيف المتهمين (Re: Nazar Yousif)

    http://www.alarabiya.net/Articles/2007/02/28/32133.htm



    عواصم- وكالات

    أكد وزير الداخلية السوداني رفضه التام تسليم أي متهم بالتورط في ارتكاب جرائم حرب في دارفور لمحكمة الجنايات الدولية، مهددا بـ"ذبح أي مسؤول دولي يحاول إلقاء القبض على أي سوداني لتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية.

    وقال وزير الداخلية السوداني، الزبير بشير طه في تصريحات نقلتها عنه صحيفة "آخر لحظة" السودانية الأربعاء 28-2-2007: "لن يستطيع أحد أن يتحكم في السودانيين، نحن بلاد مستقلة ولن نسلّم أي شخص"، موضحا أن المحكمة الجنائية الدولية إذا أرادت أن تعاقب مرتكبي انتهاكات فـ"لتحاكم بوش وبلير" في إشارة للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء البريطاني.

    وأضاف أنهما "استخدما أسلحة الدمار الشامل واليورانيوم والقنابل الفسفورية في العراق وجنوب لبنان".

    من جهتها، دعت الولايات التحدة السودان، الثلاثاء إلى التعاون مع محكمة الجزاء الدولية التي تتهم وزيرا سودانيا وقائد ميليشيا بجرائم حرب مفترضة وجرائم ضد الإنسانية في دارفور، بينما رفضت الحكومة السودانية تسليم المتهمين.

    وأعلن المدعي العام في محكمة الجزاء لويس مورينو-اوكامبو الثلاثاء في لاهاي أنه قدم إلى القضاة "أدلة (تثبت) أن وزير الدولة السوداني السابق للشؤون الداخلية احمد هارون وعلي كشيب (احد قادة الجنجويد) شاركا في ارتكاب جرائم في حق المدنيين في دارفور".

    ووجه إليهم المدعي "51 تهمة ضد الإنسانية وجرائم حرب مفترضة... منها الاضطهاد والقتل والتعذيب والاغتصاب" ارتكبت بين اغسطس/آب 2003 ومارس/اذار 2004 ضد قرويين في غرب منطقة دارفور السودانية.

    وكان احمد هارون الذي يشغل اليوم منصب وزير الدولة للشؤون الإنسانية مسؤولا عن ملف دارفور في وزارة الداخلية. اما علي كشيب, فتعتبره منظمات الدفاع عن حقوق الانسان ولاسيما منها هيومن رايتس ووتش, واحدا من ابرز المسؤولين عن الهجمات التي شنتها الميليشيات في 2003-2004. وقد اعتقل في السودان في نوفمبر/تشرين الثاني.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية شون ماكوماك "نحن نؤيد تأييدا تاما احالة المسؤولين عن هذه الجرائم التي وقعت في دارفور الى القضاء". واضاف "نعتبر انه يتعين على الحكومة السودانية التعاون مع محكمة الجزاء الدولية".

    وقد قالت الحكومة السودانية إنها ترفض تسليم المتهمين، ورفضت الإقرار باختصاص محكمة الجزاء الدولية لمقاضاة المسؤولين عن الجرائم المفترضة في دارفور, مؤكدا ان القضاء السوداني يلاحق المسؤولين عن الجرائم في هذا الاقليم الواقع في غرب البلاد.

    وقال وزير العدل السوداني محمد علي المرضي ان "محكمة الجزاء لا ينعقد لها اختصاص في السودان لمحاكمة اي سوداني عن اي جريمة", مشيرا الى ان هذا موقف مبدئي لبلاده.

    وشرح المرضي اسباب الموقف السوداني, مشيرا الى ان بلاده لم توقع على بروتوكول روما المتعلق بإنشاء المحكمة الجنائية ومؤكدا بالتالي "ان قراراتها لا يمكن ان تطبق عل السودان".

    وتدور حرب أهلية منذ نهاية فبراير/شباط 2003 في دارفور الذي يسكنه حوالي ستة ملايين شخص بمحاذاة الحدود مع تشاد وليبيا وجمهورية افريقيا الوسطى. ولم تتمكن قوة تابعة للاتحاد الافريقي مؤلفة من سبعة آلاف عنصر من احتواء العنف في الاقليم الذي تنتشر فيه منذ اربع سنوات, بسبب النقص في تمويلها وتجهيزها. فيما يرفض السودان نشر قوة دولية في دارفور.

    ومن النادر ان تقدم الولايات المتحدة دعمها الى محكمة الجزاء الدولية التي لا تعترف بها في الأوقات العادية. وقد بدأت الولايات المتحدة منذ سنوات حملة لاستثناء رعاياها المدنيين والعسكريين من صلاحية محكمة الجزاء الدولية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de