السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 03:13 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الوليد قسم الباري محمد علي(khaleel)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

المديح

03-11-2002, 03:41 AM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 30088

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

المديح

    يقول الرسول(صلى الله عليه وآله):« لا يؤمن أحدكم حتى تكون نفسي أحب اليه من نفسه، وعترتي أحب اليه من عترته ».
    فارتبط الايمان بمحبة النبي وآل بيته، والمحبة شعور يتملك الانسان يجبره على التودّد والتقرب لمحبوبه بكل ما يعرف من السبل الممكنة له، فلا يجد المرء الراحة والسعادة إلاّ في ذلك، وينطمس في نظره كل صفة غير جمال محبوبه وحسن خَلقه وخُلقه، فلا يراه إلاّ في أكمل ما يرى، ولا يجد السعادة إلاّ في رؤيته والاجتماع به.
    وإذا تملّك الانسان الحب ظهر عليه وأصبحت حاله تشير إلى ما هو عليه. قال عليه وعلى آله الصلاة والسلام: «حبك الشيء يُعمي ويُصمّ»; وإذا غلب الحب على المرء فلابد له من الافصاح عن حاله والتعبير الدال عليها، إذ قيل: « إذا فاض الجنان ظهر على اللسان » ولابد أن يكون التعبير بأحسن ما يستطيع، فيذكر محبوبه بأحسن العبارات وأحسن الصفات وأجود مايكون من التعبير والنظم، فكان الادب من أهم المؤثرات في الحياة.
    وبما أن عدم محبة النبي وآل بيته تنفي الايمان وتدخل النار، لقول النبي(صلى الله عليه وآله): « والذي نفس محمد بيده لو أن أحداً صفن بين الركن والمقام وصلَّى وصام ومات وهو مبغض لنا أهل البيت دخل النار » فقد بدا للعارفين خطورة ما عليه العوام من المسلمين، فعملوا لتحبيب النبي وآل بيته إلى الناس وذلك بالقيام بالاحتفالات في كل مناسبة خاصة بالنبي وآل بيته، وإحياء تلك المناسبات بالمدح لنشر السيرة العطرة في أوجز عبارة ممكنة وألطفها حتى يأخذها الناس دون جهد منهم، فيحفظوها ويتمثلوا بها وتثير فيهم الشوق الى الممدوح، فيزداد إيمانهم ويكونوا بذلك قد عبروا عما في نفوسهم، ووضعوا من تعبيراتهم المنظومة والمنثورة ما يحفظ للعامة إيمانهم بمحبة النبي وآل بيته، ولم يلتفتوا إلى من عارض المدح مهما كان محلّه من العلماء; فالعلم دون محبة النبي وآل بيته رياضة ذهنية لا تأتي بفائدة، وإلاّ كان إبليس من الناجين بعلمه
    وبذلك حفظت المدائح النبوية عقيدة الناس بتحبيب النبي إليهم وهو أساس الايمان، ونبّهت الغافلين الى تصحيح عقيدتهم، فإن من كره المدح كره الممدوح. ويرى بعضهم أن من منّة اللّه عليه أن وهبه نعمة مدح المصطفى(صلى الله عليه وآله)، لان اللّه سبحانه وتعالى مدحه فى قوله جلّ وعلا: (وإنك لعلى خلق عظيم)، والرسول(صلى الله عليه وآله) يقول: «تخلَّقوا بأخلاق اللّه»، فيرى أن مدحه للنبي تخلقاً بأخلاق اللّه لا يضيف جديداً للذات الشريفة من حسن خَلق وخُلق لانها أعظم من مدحه، فمدحه حقيقة عائد عليه بأنه أصبح أحد ما دحي رسول اللّه(صلى الله عليه وآله).
    وقد ثبت أن كعب بن زهير أنشد أمام رسول اللّه(صلى الله عليه وآله) في داخل مسجده بعد صلاة الفجر قصيدة مدحه بها، وكان الرسول قد سبق أن أهدر دمه فعفا عنه النبي ورفع عنه عقوبة الاعدام بل أهداه بردته. وذكر في تلك القصيدة:
    إن الرسول لنور يستضاء به مهنّد من سيوف اللّه مسلول
    ولم ينكر عليه الرسول وصفه إياه بالنور. وفي الحديث المتّفق عليه أن عمر ابن الخطاب وجد حسان بن ثابت ينشد في مسجد رسول اللّه(صلى الله عليه وآله) فنظر إليه فقال له حسان: «لقدكنت أنشد فيه وفيه من هو خير منك».
    يرى البعض في حديث «احثوا التراب في وجوه المادحين» منعاً للمدح، وحادثة كعب بن زهير مع الرسول توضح غير ذلك، ولذلك فسّر هذا الحديث بعض العارفين بأن كلمة التراب كناية عن المال أي أجزلوا لهم العطاء، وقال بعضهم: «المادحين» في هذا الحديث تعني الذين يمدحون الملوك والرؤساء وأصحاب الاموال، وقال آخرون: إذا مدحت فخذ كفاً من تراب وقل لمادحك إنما أنا من تراب حتى لا تغتر.
    وقد ثبت أنه مدح بحضرته وفي مسجده فأقرّ المادح وأهدى له وعفا عما كان عليه من عقوبة، ولذا قالوا مدح المصطفى يشفع للانسان في الدنيا كما شفع لكعب بن زهير، وفي الاخرة، لان المدح دليل على المحبة، والمحبة منجية لقول الرسول(صلى الله عليه وآله): «المرء مع من أحب» ولو كان كنعيمان الذي كان يحدّه النبي في الخمر مراراً ويقول فيه: «لا أعلم إلاّ أنه رجل يحب اللّه ورسوله ».
    وقد لعب أدب المدائح في السودان دوراً كبيراً في نشر السيرة النبوية العطرة وسيرة المشايخ العاملين والعلماء الاجلاّء، مما جعل أكثر أهل السودان على قدر كبير من العلم بالسيرة والسنّة وأحكام الحج والصلاة والزكاة والواجب والمستحب وكثير من المسائل الفقهية، على رغم كبر مساحة الامية في المجتمع; فيأخذ المريدون المستمعون للمدائح والقصائد منها ما يصلح من عقيدتهم وصلاح أعمالهم وإنهاض هممهم في التوجه إلى اللّه.
    وتبدأ القصيدة النبوية غالباً بشطر قصير، وهو الذي يردّده المنشد والمستمعون بعد كل بيت من بيوت القصيدة، وهو إما أن يكون صلاة على النبيّ مثلاً:
    صلِّ يا قديم الذات على صاحب المعجزات دائماً
    الناجـي شاف الـذات
    أو يكون بذكر المدينة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام كقول الشاعر:
    نعم العنى لك قام نوى يا أم قلة دوب الحسارك لي شوى
    أو قد تكون بذكر ما يشير إلى المدينة أو إلى جهتها كقول الشاعر:
    بـرق العـقيق جرجـرليل يا ساري هل ما بي بيك جرا
    وهذه تردد بعد كل بيت من بيوت القصيدة النبوية في حالة الانشاد ثم تبدأ القصيدة في البيت الاول بذكر اللّه تعالى، وغالباً ما يكون دعاء، وقد حرصوا على ذلك لان اللّه سبحانه وتعالى يقول في محكم تنزيله: (قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم) والرسول الاعظم عليه وعلى آله الصلاة والسلام يقول: «الدعاء مخ العبادة».
    ثم يذكر في البيت الثاني النبي(صلى الله عليه وآله) ويثني عليه.
    يفتتح الشاعر إنشاده في قصيدة «صل يا قديم الذات» باللّه في البيت الاول ثم يدعو فيقول:
    يا باقي غير جهات لنا يوت بالرحمة هات دائماً
    آبـانا وأمـهـات
    نسلم من الشبهات ونسير كما النهات دائماً
    الناجي شاف الذات
    ثم يعرّج في البيت الثاني على النبي(صلى الله عليه وآله) ويقول:
    فوق كامل الصفات سيد مكة وعرفات دائماً
    ثن غير التفات
    يوم الامم صافات مضمون فيه الكفاة دائماً
    الناجي شاف الذات
    القصائد النبوية بعد ذكر اللّه والنبي في البيت الاول والثاني تستطرد في ذكر السيرة العطرة من مولده ونشأته وصفاته ومعجزاته(صلى الله عليه وآله)، وبعد ذلك تذكر الصحابة رضي اللّه عنهم ودورهم في نشر الاسلام، وبعد ذلك بيت «البرق» وهو إشارة إلى جهة أرض الحجاز حيث تعلّق قلب الشاعر، وهو إشارة كذلك للذي يقوم الليل ذاكراً للّه.
    ويدل على أن المؤلف ظلّ ليله كله ذاكراً للّه ناظراً إلى جهة محبوبه حتى يرى منها ما يشير إليها، فقد يخفف ما به من وجد إن رأى نوراً في جهة محبوبه أو يشم ريحاً من جهته، فهذا البرق هو برق الحب والمحب كثير السهاد كما قال الشاعر:
    جهد الصبابة أن تكون كما أرى عين مسهّدة وقلب يخفق
    كما أن العطايا الالهية ترتجى بقيام الليل; وكان التوجيه الالهي للحبيب(صلى الله عليه وآله): (قم الليل إلاّ قليلاً * نصفه أو انقص منه قليلاً * أو زد عليه ورتّل القرآن ترتيلاً).
    وقد مدح اللّه القائمين في الاسحار; قال تعالى: (وبالاسحار هم يستغفرون)وبالاسحار ينجي اللّه عباده الصالحين; قال تعالى: (إنا أرسلنا عليهم حاصباً إلاّ آل لوط نجيناهم بسحر)، وبالاسحار يهلك اللّه أعداء أوليائه: (أن دابر هؤلاء مقطوع مصبحين).
    ولهم في رسول اللّه أسوة حسنة، وهو الذي قام من الليل حتى تورّمت قدماه الشريفتان، بل يعملون جهدهم في إتقان التأسّي به لان العرفان هو «التقيد بالكتاب والسنة»، فبمحبة النبي والاجتهاد في الاقتداء به في كل عمل يقوم به المرء يرقى الانسان إلى المراتب العليّة الايمانية، وكلما ارتقى الانسان عرف قدر من هو أرقى منه، وهو معلمه الاكبر.
    قال عليه وعلى آله الصلاة والسلام:«بعثت معلماً». وقد يرتقي الانسان بإتقان العمل ظاهراً وباطناً باتباع هدى النبي حتى يحبه اللّه فيكون سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يسعى بها.
    فالبرق إشارة إلى هذا المعنى الكبير، فبالحب يكون الانسان مع من أحب، ثم تختم القصيدة النبوية بالصلاة على النبي متضمنة اسم المؤلف والدعاء له وقد يخص المؤلف نفسه بالدعاء ببيت منفرد قبل الختم بالصلاة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-11-2002, 08:25 AM

رومانسي

تاريخ التسجيل: 02-12-2002
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: المديح (Re: khaleel)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-15-2002, 11:35 PM

khaleel
<akhaleel
تاريخ التسجيل: 02-16-2002
مجموع المشاركات: 30088

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: المديح (Re: khaleel)

    Thanx ya Romansi 3ala madee7 albor3i
    I forgot to say that the above article is written by Alsheikh

    النيل عبد القادر أبو قـرون

    البوصيري من أعلام الأدب وفحول الشعراء، نهج في شعره نهجاً عرفانياً، وهو مع هذا ناثر مترسل، وفقيه وكاتب، ولكن شهرته كانت في الشعر، وفي مدح رسول الله (ص وآله )
    أشهر قصائده البردة وفضلها مشهور

    The first part of it



    أمن تذكر جيرانٍ بذى ســـــــــــــــــــلمٍ مزجت دمعا جَرَى من مقلةٍ بـــــــــدمِ

    أَمْ هبَّتِ الريحُ مِنْ تلقاءِ كاظمـــــــــــــةٍ وأَومض البرق في الظَّلْماءِ من إِضمِ

    فما لعينيك إن قلت اكْفُفاهمتـــــــــــــــــا وما لقلبك إن قلت استفق يهــــــــــمِ

    أيحسب الصب أن الحب منكتـــــــــــــمٌ ما بين منسجم منه ومضطــــــــــرمِ

    لولا الهوى لم ترق دمعاً على طـــــللٍ ولا أرقت لذكر البانِ والعلـــــــــــــمِ

    فكيف تنكر حباً بعد ما شــــــــــــــهدت به عليك عدول الدمع والســـــــــقمِ

    وأثبت الوجد خطَّيْ عبرةٍ وضـــــــــــنى مثل البهار على خديك والعنــــــــمِ

    نعم سرى طيف من أهوى فأرقنـــــــــي والحب يعترض اللذات بالألــــــــمِ

    يا لائمي في الهوى العذري معـــــــــذرة مني إليك ولو أنصفت لم تلـــــــــمِ

    عدتك حالي لا سري بمســــــــــــــــتترٍ عن الوشاة ولا دائي بمنحســــــــمِ

    محضتني النصح لكن لست أســـــــمعهُ إن المحب عن العذال في صــــــممِ

    إنى اتهمت نصيح الشيب في عـــــــذلي والشيب أبعد في نصح عن التهــمِ

    فإن أمارتي بالسوءِ ما أتعظــــــــــــــت من جهلها بنذير الشيب والهــــرمِ

    ولا أعدت من الفعل الجميل قــــــــــرى ضيف ألم برأسي غير محتشــــــم

    لو كنت أعلم أني ما أوقــــــــــــــــــــره كتمت سراً بدا لي منه بالكتــــــــمِ

    من لي برِّ جماحٍ من غوايتهـــــــــــــــا كما يردُّ جماح الخيلِ باللُّجـــــــــُمِ

    فلا ترم بالمعاصي كسر شهوتهــــــــــا إن الطعام يقوي شهوة النَّهـــــــــمِ

    والنفس كالطفل إن تهملهُ شبَّ علــــى حب الرضاعِ وإن تفطمهُ ينفطــــمِ

    فاصرف هواها وحاذر أن توليــــــــــه إن الهوى ما تولى يصم أو يصـــــمِ

    وراعها وهي في الأعمالِ ســــــــائمةٌ وإن هي استحلت المرعى فلا تسمِ

    كم حسنت لذةً للمرءِ قاتلــــــــــــــــــةً من حيث لم يدرِ أن السم فى الدسمِ

    واخش الدسائس من جوعٍ ومن شبع فرب مخمصةٍ شر من التخـــــــــــمِ

    واستفرغ الدمع من عين قد امتـــلأت من المحارم والزم حمية النـــــــدمِ

    وخالف النفس والشيطان واعصهمــا وإن هما محضاك النصح فاتَّهِـــــمِ

    ولا تطع منهما خصماً ولا حكمـــــــــاً فأنت تعرف كيد الخصم والحكـــــمِ



    أستغفر الله من قولٍ بلا عمـــــــــــــلٍ لقد نسبتُ به نسلاً لذي عُقــــــــــُمِ

    أمْرتُك الخير لكن ما ائتمرت بــــــــــه وما اســـــتقمت فما قولى لك استقمِ

    ولا تزودت قبل الموت نافلــــــــــــــةً ولم أصل سوى فرض ولم اصـــــمِ



    ظلمت سنة من أحيا الظلام إلــــــــــى أن اشتكت قدماه الضر مــــــن ورمِ

    وشدَّ من سغب أحشاءه وطــــــــــوى تحت الحجارة كشحاً متـــــرف الأدمِ

    وراودته الجبال الشم من ذهــــــــــبٍ عن نفسه فأراها أيما شـــــــــــــــممِ

    وأكدت زهده فيها ضرورتـــــــــــــــه إن الضرورة لا تعدو على العصــــمِ

    وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة مـــن لولاه لم تخرج الدنيا من العـــــــــدمِ

    محمد ســـــــــــــــيد الكونين والثقليـ ـن والفريقين من عرب ومن عجـــــمِ

    نبينا الآمرُ الناهي فلا أحـــــــــــــــــدٌ أبر في قولِ لا منه ولا نعـــــــــــــــــمِ

    هو الحبيب الذي ترجى شــــــــفاعته لكل هولٍ من الأهوال مقتحـــــــــــــــمِ

    دعا إلى الله فالمستسكون بــــــــــــه مستمسكون بحبلٍ غير منفصـــــــــــمِ

    فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلــــــــُقٍ ولم يدانوه في علمٍ ولا كـــــــــــــــرمِ

    وكلهم من رسول الله ملتمـــــــــــسٌ غرفاً من البحر أو رشفاً من الديـــــمِ

    وواقفون لديه عند حدهـــــــــــــــــم من نقطة العلم أو من شكلة الحكـــــمِ

    فهو الذي تـــــــم معناه وصورتـــــــه ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النســــــــــــمِ

    منزهٌ عن شريكٍ في محاســـــــــــنه فجوهر الحسن فيه غير منقســـــــــمِ

    دع ما ادعثه النصارى في نبيهـــــم واحكم بماشئت مدحاً فيه واحتكــــــم

    وانسب إلى ذاته ما شئت من شــرف وانسب إلى قدره ما شئت من عظــــمِ

    فإن فضل رسول الله ليس لـــــــــــه حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفــــــــــــــــــمِ

    لو ناسبت قدره آياته عظمـــــــــــــاً أحيا اسمه حين يدعى دارس الرمــمِ

    لم يمتحنا بما تعيا العقول بــــــــــــه حرصاً علينا فلم نرْتب ولم نهــــــــمِ

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de