وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 05:52 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لكِ الحبُّ كلُّهُ يا أُمِّى

03-22-2012, 07:26 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
لكِ الحبُّ كلُّهُ يا أُمِّى

    * لكِ الحبُّ كلُّهُ يا أُمِّى
    شاذلى جعفر شقَّاق
    [email protected]


    لم أكُن أملك غير إجابةٍ واحدةٍ عندما انتهرنى أستاذى يوماً وأنا فى بواكير دراستى الإبتدائيَّة :
    - مَن الذى كتب لك يا ولد ؟ فهذا خطٌّ لا يُحسنُ مثله طالبٌ فى الصفِّ الخامس !!
    ولذلك ستضحك أُمى كثيراً حين أُخبرُها وهى التى لم تدخل مدرسةً قط ! ولكنَّها الآن تستطيع أنْ تقرأ اسم المستشفى واسم الطبيب واختصاصه .. غير أنَّها وبنظرةٍ خاطفةٍ تقرأ دبيب آخر خلجةٍ فى أقصى بقاع نفْسِ وليدها ووحيدها الذى هو أنا ..نعم وليدها رُغْمِ أنْفِ الصلع الزاحف من لدنِّ خصلةٍ كانت تنام على الحاجبين إلى هزيع الشَّعْر الأخير أسفل الجمجمَّة ! كما تستطيع أنْ تلتقط عدستا فراسةِ أُمِّى أمشاجَ فكرةٍ تتخلَّق فى رحم عقلى أو ثرثرة روافد تنداح صوب أودية القصيد .. أو بارقة أملٍ تشقُّ عتمور الضباب ..أو عابرة ألمٍ تكتنفنا بفعلِ الحياة الطبيعى وغير الطبيعى !!وهى بعد كلِّ هذا التشخيص ، الطبيب المواسى !
    بدءاً أرضعتنى درساً عظيماً فى التضحية التى لا تُبقى إلاَّ على شئٍ واحدٍ مهما كلَّف الأمر من مراراتٍ وصبرٍ مُضْنٍ .. وذلك عندما أشارت بسبَّابتها للمرَّة الثالثة إلى ساهمِ عينين ، يُناغى خيالَه ، سادرٍ فى تداعيه الملائكى واحتمال الحفيف والشقشقات ؛ كانَنِى يوماً أو كُنْتُه .. ثم قالت لأبيها الواقف أمام بابِ عزمِها : (هو ذا ابنى وزوجى وكفى ) !!
    واندلقت بنا السنون بغثِّها وثمينها .. تُرضعنا متى وكيفما تشاء ، وتفطمنا حينما تُريد .. وأمِّى تذرع الطريقَ بخُطى لا تحيد .. وعين لا ترى إلاَّ صوىَّ الحقِّ تُبرقُ والحقيقة ، فأصبحت نظرتها تلازمنى وإنْ تغيَّرت الظروف لتشملنى إذا ما همَمْتُ بعابرةٍ من الزَّلات فى دروب الخيال !
    كلُّ الدروب – يا أُمِّى – تحملنى إليك ، من مفاوزَ الوحشةِ والخوف .. من مغارات الهزائم والخيبات .. من تلاع اللهفة ومن سهول الأغنيات .. من مدائن الأمنيات .. من رحم القصائد .. من قُصاصات الأصائل .. من غلالات الفجرِ النديَّات كقلبكِ ..جميعاً تهفو إلي حيث نبعكِ الصافى النمير يا مدفأة قلبى وسجسج روحى الوارف .. يا محجَّتى ومبتغاى وسدرة مُنتهاى !!
    ولكم دعوتِ اللهَ يا أمى فى غَسَق الليل وانبلاج الفجر ، وعند أدبار الصلوات ؛ فاستجاب اللهُ ربُّ العالمين ، منذ الهدهدة الأولى مروراً بكلِّ الأحلام والتقلُّبات و السهر والغفوات ، إلى الهدهدة الثانية عند انبجاس نبْعٍ جديد .. لا شئ فى الدنيا يعدل فرحتى وأنتِ تلاعبين (رواح) الصغيرة وسْط قهقهاتها الصغيرات الشاهقات واصفةً أُذنيها بالماركة المسجَّلة ، وأنا أقف بينكما نصْفَ طفلٍ ونصف أب !
    حفظك اللهُ يا أمِّى ومتَّعك بالصحة والعافية و استجاب لدُعاءِك بأنْ يجعلنا مِن زوَّار بيتِه الحرام ، أليس هذا على اللهِ بيسير ؟ هذا ولكِ الحبُّ كلُّهُ وكلِّ عامٍ وأنتِ بألف خير يا ستَّ الحبايب .. كلُّ عام وسائر أمَّهاتنا – على امتداد البسيطة - بألف خير .. والرحمة المُسجاة والمغفرة الواسعة لمن صعدتْ أرواحهنَّ إلى باريها العظيم .









    * نُشر بالوفاق اليوم 22/3/2012م
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2012, 07:52 AM

فدوى الشريف
<aفدوى الشريف
تاريخ التسجيل: 09-14-2006
مجموع المشاركات: 4874

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لكِ الحبُّ كلُّهُ يا أُمِّى (Re: shazaly gafar)

    كل الحب لامك ولامهات السودان

    امى الحبيبة
    أدامك الله تاج على رؤوسنا
    وشمعة فى بيتنا
    امى اطال الله فى عمرك
    تعجر كلماتى عن وصفك
    فلا ادرى ماذا أقول سوى
    أحبك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

03-22-2012, 09:48 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لكِ الحبُّ كلُّهُ يا أُمِّى (Re: فدوى الشريف)

    Quote: كل الحب لامك ولامهات السودان

    امى الحبيبة
    أدامك الله تاج على رؤوسنا
    وشمعة فى بيتنا
    امى اطال الله فى عمرك
    تعجر كلماتى عن وصفك
    فلا ادرى ماذا أقول سوى
    أحبك


    كل سنة ووالدتك - اختى فدوى - وكلِّ الأمهات أينما كُنَّ بألف خير وصحة وعافية ..




    flower2.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de