الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 06:50 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قِصَّةُ قِصَّة !

02-28-2011, 05:37 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
قِصَّةُ قِصَّة !

    قِصَّةُ قِصَّة

    شاذلى جعفر شقَّاق


    لم تتوخَّ المناسبة .. ولم تشحذْ هِمَّةَ المنافسة .. ولم تزيِّفْ خارطةَ وُجْهتِها أو تتكلَّفْ مِشيةَ حبْكتِها أو تتصنَّعْ لهجةَ مغزاها حتى تُثير فضولَ الطريق أو تستجدى عينَ الرقيبِ أو تتملَّقه بدعوةٍ لمقامِها الذى تنصبُ فيع خيمةَ ثيمتها ؛ إنَّما خرجتْ على سجيَّتِها من عُزلةِ الأدراج ومن غياهب الدفاتر تبتغى وجهَ الصباح .. خرجتْ وقد فسَحتْ لها أترابُها الطريق إيثاراً ..تنحَّيْن لها وقد كانت بهنَّ خصاصةً من رَهَقِ القعودِ والانتظارِ الطويل .. جمَّلْنَها دون كذب ..سرَّحن خُصلتيها الجامحتين .. أيقظن حاجبيَها المُلازمين للدهشةِ والتساؤلِ والانتباه ..لمعتْ شامتُها كشَرْطةٍ منقوطةٍ فى تفاصيل وجهها البليغ .. كحَّلن بصيرَتها النافذة .. ألقَتْ ظلالَ رموشِها على شَفَق الإيحاء الحصيف .. تربَّعتْ وجنتُها كعلامةِ تعجُّبٍ خلف تفعيلةٍ عذراء ! .. بين المتْنِ والحواشى تقرْفصتْ كثيرٌ من الحُلى والدُُّرر فى حضن قوس قُزح ..همهَمتْ إحداهُنَّ بالرُّقى والتعاويذ ..ثم أخذتْ تقرأ سِفْرَ الخروج للمشاركة فى كرنفالاتِ الجمال :
    - أن لا تسبح (جميلتُنا) فوق الأربعين !
    شهقتْ إحداهنَّ : حاشا لله يا أنتِ .. لا زال بينها وبين ذلك بيدٌ دونها بيد ُ !!
    - أنْ لا تكون قد ضُبطتْ فى أحد الملفَّات الكثيرة الصادرة عن الظمأ .. أو سهرتْ فى أحد المنتديات المسائية ..أو تسكَّعتْ بين هاتيك الأسافير المنعتقة من قَلَمَىْ رقيبٍ وعتيد !!
    قفزتْ أُخرى وهى تضرب صدرَها بكفِّها : تَهْ ، تَهْ يا بنات أُمى ..إنَّها لا زالتْ فى مشيمةِ قُصاصتِها الأولى ! .. لم يَفُض عذريَّتَها نهارٌ قط ؛ وذلك غاية مُبتغاها ومبتغانا جميعاً !.. ثم ذابتْ ضحكاتُهنَّ فيما بينهنَّ شوقاً وتوْقاً للنهار !
    - أنْ تخرجَ فى عُباءتِها الفُصحى أو ثوبها السودانى الأصيل .
    قالتْ قائلةٌ - بعد أنْ غمزتْ بعيْنِها - : فليطمئنَّ قلبُكِ مِن هذه الناحية .. فلسانُ (جميلتِنا) أينما ورَدَ ؛ صدرَ عن زلالٍ نمير ؛ أشطانُه لا تقصِّر ودِلائُه لا تخيب !!
    - أنْ لا يقِل حجمُها عن المتعة ولا يزيد عن روعة جنسها فيبعث بالملل !!
    وقفتْ الجميلةُ وهى تتأمَّل قوامَها الممشوقَ فى المرآةِ مركِّزةً على خصرها الضامر وما تحته فاندلقتْ ضحكةُ غنْجٍ بالجوار – وهى تصفع ذلك التأمُّل المترجرِج برفقٍ – قائلةٌ : (بسم الله ، ماشاء الله ..أشهى ما يطلبهُ الطلاَّب !!




    جايى
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2011, 05:48 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قِصَّةُ قِصَّة ! (Re: shazaly gafar)

    [green]- لا بدَّ أن تصل مضمارَ السِّباق فى صدر مايو ، حيث يُعلن عن الحصاد فى ذيلِِ يونيو !!
    نطقت صامتةٌ بعد دهرٍ : أى أُخيَّتى تمعَّنى أرجوك ؛ ربما كان المقصود هو يونيو من عام تسعين وألفين القادم !!
    انسلَّتْ الجميلةُ من صَخَبِ ضحكاتهنَّ ثم همَّتْ بالخروج فى سبيل النهار واثقةَ الخُطى معتدَّةً بنفسها وهُنَّ يخْلَعن عليها الدُّعاءَ وأُمنيات التوفيق .. انتبذتْ رُكناً قصيَّاً من المركبة العامَّة التى تتهادى فى طريقها الطويل الوعر المتعرِّج مثل مركب شراعى يستمدُّ دفعَه من هواءٍ شحيح ! .. السيارات تفيض عن الشوارع ، والشوارعُ تتصبَّب عرَقاً من الهجير ، تلهث من العطش ، تتلوَّى من الانقباض ..أنانيَّةُ التخطِّى المرورى تشكِّل حضوراً لا يُخطئه مَنْ كان فى عَيْنَيهِ حَوَلٌ ورَمَد !.. سُلحفائية خط السير تبعث بالتثاؤبِ والضَّجَر .. الحافلة تدبُّ دبيباً ، والجميلةُ تغمضُ عَيْنيها فى رُكنها القصىِّ إثرَ نُسَيْمةٍ يتيمةٍ ضلَّتْ طريقها فى ذلك النهار المايوىِّ الغائظ ! .. توقَّف المركب الشراعى الضَّخم تماماً فى عرْضِ البحر إذْ أنَّ مسيرَه رهينٌ بالرياح .. أهازيج (النوَّاته ) تشرب من صفاء البحر .. ضحكاتهم الثملى تُعبِّئُ من سكونه ، لا يأبهون ؛ هبَّتْ رياحٌ لدفْعِ حِراكِهم الأعرج للأمام أم تأبَّتْ !!.. قذف أحدهم بشَبَكةٍ (سِلْكيةٍ ) نزيهةٍ - لا تُغادر كبيرةً ولا صغيرةً إلاَّ وجلَبَتْها ، لذلك فهى محرَّمةٌ قانوناً فى لوائح الصيد - تجاه البحر الزاخر بالأسماك وبالأصداف وبالمُرْجان .. أعادها وهى حُبلى بالطيِّبات والغُثاء ، والنفيس والرخيص ، بالدَّرارى والجِيَف والزَّبَد .. تجمَّعوا حولها فانْتَقوا منها وانتخبوا بأعُينٍ بصيرةٍ وفَراسةٍ حكيمةٍ ودُرْبةٍ خبيرةٍ بأعماقِ البحار وكوامن الأسرار .. رتَّبوا الثمين من مُختاراتهم وفْقَ أهميَّته ثم أودعوه خزائنهم ثم انصرفوا إلى ما كانوا عليه , ولم يبقَ منهم إلاَّ مَن أراد أنْ يتسلَّى بالزمن تحت ذريعة الطبخ ؛ امتدَّتْ يدُه إلى بضع سمكات من (البلطى ) .. لا لا .. (خشْم البنات) .. لا لا .. (الدَّبَسْ ) .. لا لا ..(القرقور ) ؛ فحساءُه أطيب ! وبسرعة فائقةٍ حشره فى القِدْرِ بعد أنْ تخلَّص من أحشاءِه وشراشفه وبقيَّةِ حصيلة الشَّبَكة بقذفها مرَّةً أُخرى فى البحر ، ثمَّ سرَّح حُنْجُرتَه المشروخة بلحنٍ ضحْلٍ وكئيب ؛ ظلَّ يردِّده مثل ببغاء أرعن دونما ملَلٍ أو كلَل !! وبعد قليل أطلق صياحاً تجشَّأتْهُ الضفَّتان أنْ هيَّا إلى غداءِنا إنَّا قد بلغنا مِن إقامتِنا هذه نَصَبا ! وبدلاً من أنْ يُلبِّى هذه الدعوة المعنيّون بها ؛ فقد تجمَّعتْ أحشاءُ تلك الأسماك النافقة وشراشفها .. تكالبتْ .. تضخَّمتْ .. تطاولتْ حى تقزَّمالصارى) بجانبها .. تماسكتْ وزمْجرتْ ثم أحاطتْ بالمركب إحاطةَ السِّوارِبالمعصم .. بصقتْ إحداهنَّ على وجه الربَّان الذى انتفخ بدوره وتعمْلق حتى غطَّى سطح البحر عرْضاً وطولاً مدَّ البصر .. ثم انفجر انفجاراً مُدوِّياً تمخَّض عنه ثلاثة أشخاص اندفعوا جميعاً نحو (دَّفة ) المركب الذى بقى هادئاً كأنْ شيئاً لم يحدث !.. وبينما هُمْ يتنازعون مقبض (الدَّفة ) ؛ تفتح الجميلةُ عيْنيْها إثرَ طقطقة (الكُمسارى ) الذى يستحثها على الترجُّل عن متْنِ المركبة العامَّة .. ترجَّلتْ .. أصلحتْ من شأنِ ثوبها المُنحسر عن شَعْرِها وصدرها ..تقدَّمتْ ..تنحْنحتْ ..تدفَّقتْ ..تصدَّرتْ قائمةَ الحِسان – اللائى شربنَ جميعاً مِن بحر المعاناة ثمَّ صَبَبْنَ ما شرِبْنَ فى محيطِ الإبداع – بجدارة .. صفَّق لها الإعجاب ..شدَّ على يدها ..دسَّ فيهاورقةً خضراء ، قال: (غداً سنتوِّجُكِ أميرةً فى كرنفال الجمال ).. تقافزتْ نشوةً .. غنَّتْ مع الهادى آدم :(يا لشوقى واحتراقى فى انتظار الموعدِ) .


    جايى

    (عدل بواسطة shazaly gafar on 02-28-2011, 05:56 AM)
    (عدل بواسطة shazaly gafar on 02-28-2011, 05:59 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

02-28-2011, 12:03 PM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: قِصَّةُ قِصَّة ! (Re: shazaly gafar)

    عضَّتْ على الجَزَع بنواجذ الصَّبْر وركَضَتْ .. تعثَّرتْ ، لا زال الزحامُ وتبعاتُه سَيِّدَىْ الموقف ، بين كلِّ شخصٍ وشخصٍ ؛ شخصٌ آخر .. كادت أنْ تتحلَّل من مَخيطِ حُلمها وحِلْمِها .. أوشكت أنْ تتخلَّى عن قدَمَيْها أو تخلع الطريق .. انسلخ النهارُ من حِزْبِ يومِه ؛ ولج الليلُ فيه ! .. تبادلا مَقْعَديْهما على عَجَل .. تنحَّى هزيعُ الليلِ للسَّحَر ..تنفَّس الصُبحُ في وجْهِ ضُحاه .. التصق الزوالُ بقفا الأصيل .. توارى الأصيلُ جزَعاً خلفَ الغروب .. عَسْعَسَ الليلُ ؛ وقَّعَ اتِّفاقيَّةً – إقصائيةً للنومِ – مع الكوابيس .. مَحَتْها أشِعَّةُ الصباح، وهكذا وهكذا تكاثرت الأيَّامُ فى وَكْرِ الرَّتابة فأنجبتْ دهراً من الانتظارِ الكسيح !!.. والجميلةُ لمَّا تزَلْ تبحلقُ فى وجْهِ الغرابة .. تحدِّقُ فى عجاجِ الهرج والمرج ، تبحث عن أىِّ خيطٍ أبيض يُشير إلى تتويجِها أميرةً فى كرنفال الجمال المزعوم ! .. شبَّتْ واشرأبَّتْ .. لمحتْ لافتةً مُضيئةً كُتبَ عليها :(يُشجِّعون ) .. شقَّتْ الزِّحامَ بشقِّ الأنْفُسِ .. دنتْ فقرأتْ :(يُحبطون ويثبِّطون الهِمَم ) !..ازدردتْ ريقها التفَتتْ إلى الناحية الأُخرى .. رَمقتْ لوحةً عملاقةً :( يُثمِّنون) .. استنفرتْ قُواها ..تخطَّت الرِّقابَ ..تمعَّنتْ فقرأتْ : (يُبخسون الناسَ أشياءَهم ) ..تأفَّفَتْ ..خلَّلتْ شَعرها ..عركَتْ وجهها واستدارتْ ..فركَتْ عَيْنَيْها ..تراءى لها فى البعيدِ :( يدعمون ) ..قفزتْ .. هرعتْ . لكزتْ بكوعها .. داستْ بقَدَمِها .. دفعتْ بكتِفَيْها وكفِّيْها ، وما أنْ اقتربتْ حتى قرأتْ : ( يستنزفون ) .. نزفتْ جبهتُها إذْ خاب مشروعُها .. نزف صبرُها .. حاضتْ .. بصقتْ على وجه العبَث والهُراء .
    حزمتْ أمرها .. يمَّمتْ وجهها شطرَ أترابها القابعات فى عُزلةِ الأدراج وغياهب الدفاتر وفى الخاطر ترتسم خارطةُ سيرٍ جديدةٍ لرحلةٍ جديدةٍ تنقذهنًَّ جميعاً .. تأبَّطتْ نَفْسَها وامتطتْ دربَها راجلةً هذه المرَّة وهى تردِّد مع (العقَّاد ) :
    أنا راكبٌ رِجْلى فلا أمْرٌ علىَّ ولا ضريبة
    كذلك راكبٌ رأسى فى هذه الدنيا العجيبة
    جاءتْ تجرجرُ قَدَمَيْها .. تسلَّلتْ إلى مخدعها .. ألقتْ بجسدِها المُنهَك عليه ، وبعد برهةٍ ؛ سقطتْ عليها – مثلَ ورقةِ التوت – هذه القصَّة !![/
    green]
    وبس
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de