وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 02:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

على هامشِ المودَّة !

01-05-2012, 07:14 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
على هامشِ المودَّة !

    على هامشِ المودَّة !
    شاذلى جعفر شقَّاق

    لبثت – فى عُجالةٍ – ثلاثة عقودٍ من التَّذكار وهى ساهمةٌ فى النِّصْفِ الأعلى من كوبِها ، ثم قالتْ من وراءِ عَدَسَتَىْ عَيْنَيْها :
    - وحياتُكمـا ، كيف تعيشانِهــا ؟
    اشرأَبَّ كَتِفاى .. أومأتُ بشفتين مزمومتين يساراً وقلتُ :
    - مُتعايشَيْن !
    قالتْ :
    - حَسنٌ أنَّكَ قنعتَ بإيابِ التعايُشِ مِن غنيمة المودَّة والرحمة !
    امتشق عودُهــا . أصلحتْ مِن شأنِ ثوبِهــا .. حملتْ حقيبتَها .. أولَتْنى عطرهــا القديم لتقولَ مِن وراءِ خطواتِهــا :
    - نحنُ أيضاً – وللأسف – مُتعايشَيْن !!
    تولَّيتُ النظَرَ إلى نصفِ كوبِها الأسفل : أنْ تعيشَ بنصفٍ مُبتغاكَ حيناً مِن الدَّهْرِ ؛خيرٌ مِن أن تعيشَ بكاملِ حُلمِكَ العمرَ كلَّه ! .. رفْرَفَ كِساءُ الطاولة الرَّمادى المُمعن فى دوغمائيَّتِه مُبدياً وشْوشةً خافتةً ، باهتةً و رتيبة !
    رفعتُ عينىَّ إلى النصفِ الأعلى من كوبِها : أنْ لا يكون لكَ مُبتغىً أسوأُ ألفَ مرَّةٍ من أن تظلَّ حبيسَ الأمنيات واجترار الذكرىات الغابرات ! .. ارتطام .. تهشيم ، صَدَرا عن كأسٍ فارغة المُحتوى قرَّرتْ الانتحار فى حضرةِ الإبريق البخيل ! .. لحظات ويعود السِّكون .. الخُضرة المُتماهية فى الأضواء .. أنفاس موسيقى حالمة تستنهض الصَّحْوَ المُذاب فى الرومانسيَّة المُفترَضة ، وعطرُهـا القديم يمْثلُ أمامى كشاهدِ ملك ظلَّ وفيَّاً كلَّ تلك السنون لمواضع التطيُّب – عندها – شاهداً على خباياها ، خبيراً بأزمنة ومواسم َ تفتُّحِ مسامِها لتعبقَ بأنفاس الزَّهر .
    حُبَيْبات العَرَق البلّوريَّات اللائى يقبعن على أرنبةِ أنفِها كُنَّ مُدخَلى القديم والآنى أيضاً .. قلتُ وأنا أُشيرُ بحاجبى :
    - ألا زلن جالساتٍ على حافةِ الروعة ؟!
    قالت بحضورها الذى تعتَّق بفعلِ مُقارعةِ الحياةِ وتجاريبها :
    - بل مُستمسكاتٍ بعُراها !
    وضحكتْ .. كان ينبغى أنْ تُظهرَ الضحكةُ بعضَ التجاعيد التى بدأتْ توقِّع حضورَها باستحياء ..بيدَ أنَّ ضحكتها أعادتها إلىَّ كما كانت قبلاً ؛ غضَّةً ريَّانةَ المُحيَّا ونحن شجرتان ناضرتان مغروستان على ضفَّة النيل الأزرق قُبالة (توتى) نُطالع غروبَ شمسٍ كخلفيَّةٍ متحركِّةٍ لمركبٍ شراعىٍّ أوغل فى الرحيل الدامس !!
    لا شئَ مدهشٌ أكثر من دهشتِها كتعبيرٍ حركىٍّ يعتمدُ على العينين والحاجبين لا يتجاوز عمرُهُ ثانيتين أو ثلاث ، لذلك سرَّحتُ تجاهها عبارةً مرواغةً حمَّالةَ أوجُهٍ ..فقط لالتقطَ هذه الومضةَ ؛ الدهشة !!
    قالت :
    - لا زلتَ ماهراً فى اقتناصِ دهشتى واحتلابِ ضحكتى متى تشاء ، وأنا التى وقَّعتُ بكاملِ قُواى العقليَّة اتَّفاقيَّةً إقصائيَّةً للقهقهات منذ زمانٍ بعيد !
    هاهى إذاً أوْدعتنى ضحكةً رغم أنْفِ العبوس ، دهشةً رُغْمِ تحديد نسْلِ الإدهاش و نفحةً من عطرِها القديمِ الوفى رُغم أدخنةِ الرتابة العالقة بفضائى .. وهى ربَّما لا تدرى أنَّها بذلك تُعيدُ ترتيبَ محتوياتِ خزانة أحزانى لتسعَ أُخرياتٍ لا يجدن مشاجبَ ياقاتٍ ! بل لا تكبُر أنفُسهنَّ إنْ حُشرن كيفما اتَّفق !! أودَعَتْنى مُسكِّناً للألمِ عند اللزوم .. خدَّرتْنى بالحنين ، ثم توارتْ مِن حيث بانتْ !
    الآن طُوى كِساء الطاولة الرمادى الدُّغمائى حيث كشَف عن سطْحٍ أصفرَ فاقعٍ لونُه ..انكفأت الكراسى مرتكزةً على أمشاطِ أرجُلِها الأماميَّة على المناضد ..أُحيلتْ بعض الشمعدانات للنوم التعسُّفى .. حَفِيَتْ رؤوس النادلين ..احمرَّتْ صدورُهم وظهورُهم بعد تجرُّدهم من صِداراتِ كدِّهم الحالكة .. أفرغتْ طفَّايات السجائر آهاتِها فى بطون أكياس القمامة ! اختلط حابلُ الأكواب بنابل الأباريق ليُعاد ترتيبها مرَّةً أُخرى .. طُمرتْ أحواضُ النجيلة الطَرَفيَّة بالمياه .
    وأنا كآخر مُنسحبٍ من مَهْرَبى الاختيارى ؛ أُجرجرُ خطواتى ، تجرجرنى عبر طريقٍ أعرفها جيِّداً وأعرفُ إلى أىِّ مكانٍ ستُفضى بى ، بنـــا ، يُرافقنـا عطرُهــا القديم الوفى !
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de