الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:39 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صِحافٌ فارغةٌ على خُوانٍ من ذهب !

04-11-2013, 09:06 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

صِحافٌ فارغةٌ على خُوانٍ من ذهب !

    صِحافٌ فارغةٌ على خُوانٍ من ذهب !
    شاذلي جعفر شقَّاق
    [email protected]


    تأمَّل الصورةَ جيِّداً قبل أن يقوم بعمليّةِ نشرها إلكترونيَّاً كما ينبغي لمُدانٍ خرج توَّاً من غيابت سجنه للشروع في بيع الآثار الوطنيَّة !
    كانت القوائم الأربع في كامل صلابتها رُغْمِ تقادمِ العصور وتراكم السنون ..لم تَهُنْ في أعماق الأرض ولم تَنَلْ من صمودها تقلُّباتِ الجيولوجيا وتصاريف الزمن وتفاعل الأشياء بالأشياء ..بل زادتْها أشعّةُ الشمس الخارقة في تلك الأصقاع البعيدة بريقاً ولمعاناً ..لا يزال يذكر تلك الظهيرة الغائظة التي شهدت خروج الخُوان من رَحِمِ الأرضِ كَسِرٍّ عظيمٍ من خزئن الملوك الأوَّلين ..كجذرِ مجدٍ مؤثَّلٍ لبُناةِ العزِّ وروَّادِ التحضُّر في البرية قاطبة ..لا ..لا ..بل كَكَنْزٍ ثمينٍ طالما حلُمتْ به تلك الوجوهُ العابسةُ والجباهُ المتفصِّدةُ عرقاً والأكُفُّ المخْشوْشنةُ والأقدام اليابسة والأسمال المتطائرة جزعاً في خلاءٍ مكْفهرٍّ عقيمٍ ليس من بين أحياءِه نملة ولا طائر ! كرزقٍ ساقه اللهُ - هكذا – لحُفاةٍ عُراةٍ لم يجدوا بُدَّاً من نبشِ محتوياتِ أرضٍ صمَّاء أو فضِّ غشاءِ بكَّارتها بمعاول فاقتِهم الشبقة ومحاريث قتارهم الرعناء !
    خلفيَّة المشهد لا تبعث على نقيض العدَم ..عذرية السهول استحالتْ بفِعْلِ فاعلين إلى نجاد منتصبة ، إلى وِهادِ أدغالٍ مخفوضة .. حُفر وتعرُّجات مثل أخاديد القواعد من الحيزبونات أو تجاعيد أولي الأربة ..أشلاءُ الخيام والأكواخ و ( الرواكيب ) المتناثرة كنتوءات النَّمَش والشامات على أديم أ[يضٍ هزمتْهُ حلكة الأحزان ووحشةُ الترمُّل !
    فحيحُ الهجيرِ له ساقان ويدٌ ولسانان ..الآلُ يرسم أنْهُراً تركضُ خلفها ضحكاتٌ ذابلاتٌ تتمسّضك بأطراف ذيولها حكايا فارعاتٌ أو فارغاتٌ ..وأمنياتٌ شاحباتٌ ونِتَفٌ من أساطير الفراغ وعنْعناتِ التجمُّلِ بالتأسِّي ..وإرهاصاتِ الجنيَّاتِ الفاتنات الحارسات ،والعفاريت الذين ينصبون فخاخَهم للحظةِ (وجدتها) الأرخميديسيَّة ! في أعلى يسار الصورة ؛ يطأُ الرجلُ البدين ظلَّه مُرتدياً صداره المذهَّب الصدْر ، وعُمامته التوتال منمْنمة الحواشي غير أنَّه يقف – على سبيكةٍ ذهبيَّةٍكمصطبةٍ لبيتٍ جرفَه سيلٌ عارمٌ – بلا سروال ! يتنازعن ظلَّه المتقزِّمَ عارياتُ الصدور ، كاشفاتُ السوق من بنات الجنِّ ، الغنجات – كما تشي بذلك حركات جذوعهنَّ المتثنيَّة – بينما يقفن غير بعيداتٍ المتجلْبباتُ المتسرولات القاصراتُ الحظِّ كشُجيراتِ السلم الصحراوية العانسات وقوفَ الزمن العقيم على أبواب القيلولة اللاهثة ك###### الهجير ! ولكن ذوات الوسطيَّة يتسابقن في مضمار الرمال وكثبانها الآيلة للنهوض وهنَّ يحملن صنَّاراتهنَّ للصيد مُسْبتاتٍ في أنهُر الآل التي تعلو فوقها جِيَفُ العدم وأشواك الرحيل والهجرة غير الشرعية ..كُتَلُ موز الرجاءات المنتفخة كجثث غرقى ..زبَد الرغاء المُعْتبِط ، لا زهداً في الحياةِ أو حبَّاً للموت ولكن لتأكيد البقاء للأسوأ أو التوفيق حليف التلفيق ..والتنصيب لا عن طريق (اليا نصيب ) إنما عن طريق الصِّهرِ أوالمدْح والتطبيل والغزل والنسيب !
    على ارتفاعِ بُرجٍ أو برجين في الهواء ؛ تجد رجالاً حمقى - لا تؤهلهم قاماتهم للقفز على صهوة نملة عرجاء - يسبحون في الهواء مُعلنين التحدِّي لنظرية تفَّاحة (نيوتن) التي سقطت على رأس البيروني أولاً ..يرفرفون بأجنحة سُحتهم ساخرين من عباس بن فرناس .. وعندما يستبدُّ بهم الترَف ؛ يبحلقون إلى أسفل ، فإذا بالنفوس لا تزال مستعصيةً على أجسادها !
    هنـاك في قلب الخلاء والصيفُ يبسط نفوذه بلا هوادة ..تقرفص ثُلَّةُ من الآخرين- ذات قيلولة - داخل راكوبة تحتاج نفسها إلى ظلٍّ يقيها الاحتراق .. إلاَّ أن أحدهم همَّ بتلك الأرض المنبوشة والتي قضى بها وطراً كثيرٌ من الخلق .. بل تعاقبت عليها أفواجٌ عقبتها أفواج ..لم يكن صوت المعول يُبشِّر ب(قيدومة ) عُرسٍ شيطاني زاخر بالحُلي والحُلل .. ولا طبقاتُ الأرض كانت تلمِّح ب بلحظة ِ عناقٍ تأريخيٍّ بين ماضٍ مُتخمٍ وحاضرٍ يتضوَّر جوعاً ..ولكن رغم ذلك فقد انبلج الخُوان عن بريقٍ ساحر .. احتاجتْ عيناه أن تعيدا الكرَّة عدة مرَّات خاسئات حتى تبيَّن الواقع الحُلم أو الحلم الواقع !
    في اللحظة التي انتقل فيها الآخرون إلى منجمٍ جديدٍ يتوسَّمون فيه العشم ..؛ كان الخوان الذهبي داخل الخيمة يجلس عليه صحن (عصيدة ) وقدح ماء أُفرغتْ محتوياتُهما داخل بطنٍ لا يبتغي شئياً مما بقي من متاعه في ذلك الصقيع ..! وما بين ذاك وذاك يجد نفسه مفترش اًقعر غرفةً عطنةٍ تفوح منها رائحةُ العرق والبول والخيبة وصورة واضحة المُحيَّا لحُلمٍ تحقَّق ثم تبدَّد !


    الوفاق - اليوم الخميس 11/4/2013 م
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de