وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 00:34 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة شاذلى جعفر شقَّاق(shazaly gafar)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الصِّبْيةُ قرابين النيل !

05-13-2013, 07:31 AM

shazaly gafar
<ashazaly gafar
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 1604

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الصِّبْيةُ قرابين النيل !

    الصِّبْيةُ قرابين النيل !
    شاذلي جعفر شقَّاق
    [email protected]

    إذا مَدَدْنا البصَر نحو التاريخ القديم فإنَّنا نجدُ قدماءَ الفراعنةِ المُسرفين في عشْق النِّيل قد جعلوا منه ( آلهةً) يقدمون لها القرابين إذ يزفّون كلَّ عامٍ إحدى أجمل حسناواتِهم عروساً للنيل كضرْب من ضُروب الشُكرِ والامتنانِ أو دَرءاً لسخَطِه وانتزاعِ بَرَكته ، مُعْتقدين إنْ غلَّ يده إلى عُنقه وضنَّ بفيضه ؛ أصابهم القحط والجدب إذنْ وأخذتهم السنين العجاف ! لذلك لا بُدَّ من فدائيَّة الفرْد لصالح الجماعة ، بل تُقْدم الفدائيَّت (العرائس) على الغرَق طائعاتٍ فرِحاتٍ بما أُتين من حُسنٍ - خوَّل لهنَّ شرقَ الاختيار – فبي أبهى ثيابهنَّ وكاملِ زينتهنَّ تسبقهنَّ الزغاريد إلى لُجَّةِ النهر الزاخر وأغواره البهيمة !
    معلومٌ أنَّ النيلَ كان ولا يزال مِحْور حياةِ قاطنيهِ الذين يرقبونه مَدَّاً وجزْراً ، انحساراً وفيضاناً وهو يغمُر الجروف بالطَّمِي ويُمهرُ الأراضي البور بنُطفةِ استمرارية الغرْس والنماء .. ولأنَّ قوَّة العادات وصلابة الأعراف تشكِّلان قُبَّةً داخل النّفْس البشرية لا يُمكن التوقُّف عن الدوران حولها – رُغم المُسلَّمات العَقَديَّة – إلاَّ بتَراكُمِ الأزمان والفطام التدريجي والتحوير الفعلي الخاضع للتصحيح أو التجاوزات التي تقتضيها حداثة العصور ؛ فقد ظلَّ النيلُ حتى يوم الناس هذا – في بعض المناطق – قِبْلةَ الفأل الحسن ومَصبَّ الزفَّة والأغنيات والطبول والهمهمات والتعاويذ وإطعام (بنات الحور ) عند الزواج والخِتان وبعض المُناسبات النسويَّة الأخرى !
    ولكن لمَّا خلق الله تعالى هذا الكونَ بهذه الثنائيَّة العجيبة في كلِّ شيئٍ مُذْ أنْ خلق الموتَ والحياةَ ليبْلوَ الناسَ أيُّهم أحسنُ عملاً ؛ كان لا بُدَّ من وجْهٍ آخَر في زمنٍ آخر للنيل السادرِ في غُلواءِ تدفُّقِه دونما توقُّف ، المُستمْسِكِ بغيِّه القديم بعد أن أنار الله البصائر بنورِ الحقِّ .. الهادرِ وهو يبتلع البعضَ دون أن يرمش له جفنٌ أو تعْتوره قشْعريرةُ الهُدنة أو رِعشةُ الإزدراد .. ما ضرَّه إنْ كان مَن ابتلعه صبيَّاً غضَّ الإهاب أو وحيداً بين أبويه طالما انتظراه قبل مجيئه للدنيا ، أو ثاني إثنين أتى عليهما بذات الطقوس المتجدِّدة والسيناريو المؤلم الحزين !
    أقول هذا في بداية موسم فيضان النيل الذي عوَّدنا سنويَّاً بتغييب عددٍ من فلذات أكبادنا ترصدها الصُحُف السيَّارة ومجالس المُدُن والقرى ..تزرفهنَّ أسىً حدقاتُ الصبر الكليم مأسوفاً على طفولتهم اللاهية أو صباهم الباكر أو شبابهم الزاهر ..وهذا التكرار الأسيف والمنوال الفاجع والموَّال الموجع يكاد يكون مثله مثل الكورسات الصيفيَّة إذْ يتوافق الفيضان مع الأجازة الصيفيَّة وبالتالي إقبال الصَّبْية على اللعب واللهو وممارسة السباحة لتفريغ طاقاتِهم الكامنة وغرائزهم التوَّاقة للانعتاق – رغم حرص الأهالي- وجبلاَّتهم وميلهم الجارف نحو الانغماس في مياه النيل الذي ما فتأ يعاقر عبثه القديم لابتلاع الضحكة والبراءة كأنَّه يؤانس بفعله هذا وحْشته ، ويخفِّف من وعثاء سفره الطويل ..كأنَّه يُبرهن لساكنيه قدرته الخارقة لانتزاع طقوسه في العصور الغابرة إلاَّ أنه يختار الصِّغار دون الكبار ..كأنَّه يُريد أن ينبُشَ لحودَ ذاكرته – عبر الغوَّاصين – من قيعان نسيانِه السحيقة ..كأنَّه يريد أن تُخربش على سطح مياهه مجاديفُ الأسى والتأسِّي ، أو يختبر الإيمان والصبر والجلَد .. كأنَّه يُريد أن يشهد على قلوبِ أُمَّةٍ تؤمن بقضاء الله خيرِه وشرِّه ، على معادن قومٍ يتسامون فوق جراحهم وأوجاعهم جوداً وكرماً – والجثمان ما يزال في بطن النهر - إذا ما هفتْ إليهم قلوبٌ تشاطرهم الأحزان وتواسيهم في فقدهم الجلل ..كأنه يُريد أن يكشف لهم أسرار السُرى والصُّوى ومجاهل الرحيل أو يُلقي عليهم خُطَب (الشيمات) و (الدوالي) البتراء ..أو يُريد أن يحصِّنهم بأمر الباري ضدَّ التشبُّثِ بهذه الفانية ونسيان الباقية !
    لا أذكر أنَّ هذا النيل اعتكر في موسم فيضانه ولم أذهب إلى عزاء في عزاء أحد الصِّبْية هنا وهناك إذا لم تتكرَّر المسألة .. قبل ثلاث أو أربع سنوات – في مثل هذه الأيام أذكر أني عبرتُ النيلَ في صباحٍ لا يشي أبداً بحدوث شئٍ غير طبيعي قام به النهرُ نفسه ..لم يُعرب النهر السادر في خريره- كعادته - عن أيِّ مظهرٍ من مظاهر الحزن ، كأكبر لا مُبالي يشقُّ طريقه وسْط الجبال والسهول والنجاد والوهاد .. لم تبدِّل أمواجُه أصوات اصطفاقها ولا الأطيارُ وقع أسجاعها .. كنتُ أسيرُ إلى عزاء في ابن أحد أقاربنا الذي تُوفي غرقاً ..و كان - رحمه الله رحمةً واسعة وعوَّض شبابه الجنَّة - قد جلس لامتحانات الشهادة السودانية ، وشاء الله جلَّ وعلا أن ينقله إلى جواره قبل ظهور النتيجة ..وفي الجمعة الماضية ذهبتُ للعزاءِ في غريقٍ أيضاً ، كيف لا وقد احمرَّت مياه النيل أو كادت ومدَّ الفيضان لسانه .. غير أنَّ الغصَّة كانت – رغم تجلُّد الأهل واصطبارهم – لأن المتوفى هذا هو شقيق ذلك الذي ارتحل قبل ثلاث أو اربع سنوات وهو – تقبَّله الله شهيداً في الفردوس الأعلى - أيضاً امتحن للشهادة السودانية هذا العام ولم يشهد النتيجة بعدُ بالطبع !
    إنها مشيئة الله الحكيم الذي يبتلي عباده على قدر إيمانهم لأنه إذا أحبَّ عبداً ابتلاه ..رحم الله الشقيقين وسائر الغرقى وشفَّع الصغار منهم في أهليهم وأن يجمعهم قاطبةً في جنانٍ عرضها السموات والأرض، والصبر والسلوان وعظيم الأجر إنشاء الله لآلهم الصابرين ..هذا وعلى الأمهات والآباء المزيد من الحرص والمتابعة للأطفال وتحذيرهم من النهر في هذا الموسم بالتحديد ، والله يفعل ما يُريد .



    الوفاق – اليوم الإثنين 13/5/2013م
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de